المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ادعي علي بالموت ولا سمني بس لا تفارقني دخيل الله وتغيب


عايشه بمجد ابوها
23 / 07 / 2009, 53 : 05 AM
بسم الله الرحمن الرحيم ...

اعزائي القراء.....والزوار الكرام ...

اقدم لكم اول همساتي التي اكتبها في المنتدا عسي من الله ان تنال اعجابكم واجد من يشجعني للكتابه ...تجربتي الاولي في الكتابه واتمني ان لا تكون الاخير ...

ارجو من المشرفين ...ان اجد التثبيت لرووايتي ....

راح انزل كل يوم جزء لروايه ...واتمني اجد التفاعل منكم ....

اهداء الي من علمني كيف اكتب ..وعلمني ان كتاباتي هي شوقي اليه ..
... انت ملهمتي ......اهدي نجاحي لك انت ليس لغيرك ...
ابي الي جنة الخلد ...الي من علمني كيف اعيش بمجده ...

بسم الله الرحمن الرحيم ...
...ادعلي علي بالموت ولا سمني بس لا تفارقني ...

في اغلب المجتمعات العربية والشرقية تحكمها العادات والتقاليد تكون قدر أي شخص ....وتدخل في اصغر قراراته...صعب يعيش إنسان بعيد عنها أو با لأصح الكل تعود ينفذها من غير أي تفكير أو مناقشه لأنها بالأخر عادات ....
كثير من الناس تغلب عليهم سمة الطمع والجشع ويبيع اغلي الناس لأجل يعيش بسعاده من وراه.....لا احد يستغرب ها لعادات ...
في كل بسمة وبكل دمعه تظهر أمنيات من وسطها ومن بين كل حلم وبين كل واقع بتكون أمال موجودة..عشت مع القصة لحظات كثيرة وأخذت من حياتي أيام وساعات لأكتبها ...أخذت فيها وقتي حييت شخصياتها رغم كل الظروف ....واتمني تتعايشون معها وبكل واقعيه وشفافية...لا تخلون العاطفة تحكم علي ائرائكم...
أمال أو أمنيات ...سمت نفسها كانت تحلم وأملها في كل يوم جديد..أنها تعيش مثل الكل من غير حساب لضحكتها...ومن غير أي نظرة احتقار لها....أمنيات عاشت طفولتها مع أغلي ما عطاها ربي.....تحلم ويتحقق حلمها مع كل ساعة بقربه....صحيح أفقدت أمها وعمرها 9 سنوات ...لكن عوضها أبوها عن حرمانها واهتم فيها ودلعها ومن اسمها كان لها نصيب فيه ....حنين حبت الدنيا وعاشتها بكل همسات الفرح وضحكاتها ما تفارق وجها وصوتها ودلعها ما نحصر بين جدران بيتهم تعداه ايه تعداه للأفاق.....
اضائه في كل مكان لكن ظلام بداخلها ما تشوف غيره ....وكثرة الناس حولها ....بس ما شافت احد منهم كان كل نظرها منحبس مع دموعها ...انحصرت بين جفونها ....طرحتها تجرها بخيبة أمل كبيره ...جمعت في خيالها كل ذكري جمعتها باغلي مخلوق تمنت موتها ولا زواجها إلي أنكتب عليها ...البنت تأخذ ولد عمها ....غصب بالطيب تاخذه ...عمرها ما فكرت فيه لأسباب راح تعرفونها ....حنين تدري بأن عيال عمها يشفقون عليها ويرحمونها بزواجها وبالعادات إلي أحكمت عليها الزواج والتقاليد إلي دفنتها وادفنت أخر نظره حلوه لحياتها ...بس أمال وأمنيات موجودين بداخلها ما نستهم ولا حتي خلت احزانها تتغلب عليهم بل العكس تمسكت فيهم وبكل قوتها لعل وعسي في يوم تتحقق أمانيها وتشوف الأمل معاهم ......أنزفت لقبرها ...لا تستغربون بينت تنزف لقبرها إذا تزوجت حمد ولد عم حنين....رغم دموعها وفرحتها المكبوتة إلا أن حنين جمالها اخذ منها مأخذ..عيونها السودا وجمالها العربي الأصيل وشعرها الأسود الكيرلي...جمالها مبهر رغم حسرتها وضياعها...
تقدم حمد ولد عمها إلي صار زوجها الحين ليمسك يد عروسته ...لكن بقوة حنين الضعيفة أقدرت تسحبها منه ...كرهته قبل وتكرهه الحين أكثر لأنه أخذها وهو عارف أنها ما تبية ولا حتي تفكر فيه ...انتبه عمها صالح أبو حمد وراح يهزئها لسواتها ...حتي وهي مغصوبة اصغر قراراتها يتحكمون فيها ...أو بالأصح مالها أي كلمه ...
لمحهم علي وضعهم ودموع حنين ولد عمها إبراهيم فارس...شخصيته بكل ما فيها غريب...بحاله ماله أي تدخل في العائلة لان كل مبادئ العائلة وعاداتها يكرهها ...وقراراتهم الصارمة إلي تحكم علي الشخص من غير مشاوره ماله إلا التنفيذ أو يتشهد..
.فارس عمره 28سنه طوله 175 جسمه رياضي مشدود .. يهوس...بشرته حنطيه شعره طويل نسبيا بس مقصوص بشكل مرتب دقنة دايم عشوائي مو مرتب..
يشتغل في شركة أبوه ويحب شغله بكل ما فيه ...وله منصب كبير ومتزوج من بنت خالته إلي حتي هو ما اختارها برضاه...وزوجته مريم بطبعها مزاجيه ومتقلبة وعسره في التعامل ...حتي أمها ما تقدر عليها تحب وتفضل وناستها قبل كل شي وشعارها او لوياتي أبدا....
طاحت عيون حنين علي نظرة فارس لكن فارس بشخصيته شالها ولا حتي اهتم بالي صار ....
عائلة إبراهيم وهو الأخ الأصغر لعبد العزيز أبو حنين إلي توفي من كم سنه وعنده فارس ولده الكبير ..وراشد إلي يدرس اقتصاد مالي في كندا وعمره 23طوله 170 جسمه مو عريض ولا نحيف بشرته حنطيه ودقنة مرتب وملامحه رجوليه ...
شخصيته حنون وطيوب وحبوب و با لفتره الاخيره يوم توفي عمه اهتم بحنين وكان بجنبها بكل شي بس هو يعتبرها أخته وهي بعد تعتبره أخوها إلي ما حست با حساس الإخوة إلا معه كان غايب عن زواجها بحكم اختباراته ولان مااحد قاله لأنهم عارفين راح يعاند ويرفض ....
هيفاء وهند يدرسون في الجامعة...هيفاء كملت دراستها بعد ما قطعتها ...واسيل تدرس في الثانوية .....وشخصياتهم مثل امهم فيها مزاجيه وعصبيتهم و مو اي احد يرتاحون له وكل الناس عندهم اقل مستوا منهم لان تربيتهم تربت علي الفلوس والغرور ماليهم.....عكس تربية حنين إلي كانت أكثرهم غني بسب شغل أبوها وتجارته لكن اخلاقاها كانت حلوه ودلوعة ...غير عن بنات عمها إلي مافي يوم بعمرهم حبوها او حتي اشفقو عليها مثل ما كان فارس...
نرجع لحنين وعذابها وصراعها أرضخت للأمر الواقع وأمسكت يد حمد ...ومشت وودعت أخر بسمه لها با لهمكان واعرفت أن السواد بيصير رفيقها برحلتها .....فارس راقب حركات حنين وانهز من دموعها إلي ما وقفت...تأكد وعرف ان نظرتها هذي راح تكون الاخيره لأنه عارف ولد عمه حمد وقسوته وجبروته عرف ان جمالها راح ينطفي مع الأيام ....
ركبت السيارة وتبخرت أمالها .....أصلا قلب حنين أدفنته بجنب قبر أبوها وودعته للأبد كانت عايشه علي ذكراه..توفي أبوها في يوم كان أول يوم تتبدل فيها تقويم حنين وبدلته بالعذاب وضلمت عيونها ...وفقدته بكل جوارحها واعرفت ان حياتها راح تتغير تتغير بكل ما تعنيه الكلمة من معني ....فقدت نصفها الثاني كذا كانت تسميه أمل حياتها تناديه وروح حنين إذا جت تراضيه ....الله يصبرك يا حنين ...هو إلي زرع بداخلها أمل و أمنيات هو إلي عودهاانهم يلازمونها بحياتها ....فكرت في يوم تبدل اسأميهم بس تذكرت اغلي ما عطاها ربي سماهم ووعدت بعدها لا يمكن في يوم تتخلي عنهم .... مشت السيارة ومشت مخيلة حنين ومر قدامها شريط ذكرياتها .....
بس للحظه تذكرت شخص ايه شخص عزيز عليها ياربي وش إلي نساها غير عذابها إلي أنكتب عليها وبعمرها الصغير ....تذكرت راشد ليه ما حضر ليه ما كلمها؟..... دارت الدنيا فيها وبدون شعور أسئلت عمها صالح إلي كان موصلهم لبيتهم ...اقصد شقتهم .....سؤالها قطع عليهم حديثهم ....
حنين : راشد وينه ليه ما حظر او حتي كلمني؟...
سؤالها فجر غضب حمد وأعطاها نظره قويه ارتجفت منها ...ونزلت دموعها ,,,
مااحد رد عليها وعمها سكتها بصوته العالي ...
الحين أنتي زوجة حمد مو راشد فاهمه ....
ها لمره هذي بكت بصوت عالي ...عالي,,,
حرام عليكم حتي راشد ما تبوني أسئل عنه ....
فجئه انفتح الباب...
وما حست إلا بأحد يسحب يدها بقوه ...عرفت انه حمد ومازالات تبكي ...
دخلها بقوه للبيت ورمها علي الأرض وضربها ..وحلف عليها ان جابت راشد علي لسانها ليذبحها ...ضربها الين فقدت وعيها ....
..هالشي مو مستغرب من حمد لأنه أصلا عصبي وحاد بطبعه ...
صحت حنين بس ما تدري هي وين او حتي وش صار إلا أنها تذكر راشد....حاولت تقوم لكن جسمها يعورها وفيه رضوض ...حاولت تذكر وعرفت ليه هي هينا وش صار لها ....قامت بسرعة وكل تفكيرها با للحظه هاذي راشد..
شافت البيت ساكن و ما فيه احد دارت فيه و ما لقت فيه حمد عرفت انه طلع يسهر زي عادته...دورت التلفون في الشقة جوال أي شي تقدر توصل فيه لراشد..بس للاسف ماحصلت شي.....لقت غرفه راحت لها تقدم رجل وتاخر الثانيه خايفه ..بس تذكرت هي ليه رايحه لها وراحت فتحتها لقت مكتب مرتب وفيه من الاوراق ومستندات ..ولقت اغلب الاوراق عليها اسم ابوها الله يرحمه واسمها بعد ..بس مااعطتهم اهتمام كثر اهتمامها لراشد ...حصلت التلفون اخيرا ..واخذته وقامت تذكر رقمه ودقت عليه ...مافي رد ....مااحد يرد ...جربت مره واثنين وفي كل مره يخيب املها ,,,لكن اماال تصبرها ..وصممت الا تدق عليه وتوصل له باي شي...اخيرا جا صوت راشد ..الو ...الو...حنين من صدمتها وغلب عليها دموعها نادت باعلي صوتها رااشد ..راشد عرف صوتها وميزه ؟؟؟حنين ..
حنين : وينك حراام عليك تتركني ...
راشد : حنين وش فيك خوفتيني فيك شي...
حنين : وش إلي مو فيني ياراشد ...زوجوني حمد ..
راشد ايش ...حمد وليه ماقلتيلي...
حنين : راشد تعال الله يخليك تعال ودموعها تسبق كلماتها ...
ومادرت الا حمد فوق راسها وسحبها مع شعرها ...
راشد جلس علي الخط ينادي ...ينادي بس يسمع صرااخ حنين وضرب وتهزيئ حمد ...وفجئه غاب صوت حنين عنه...
وتسكرت السماعه ...حمد جر حنين إلي غرفه وضربها ويناديها يالخاينه تحبينه عناد فيك راح اعذبك وامرمط فيك وانا مااذختك حبن فيك اخذتك لفلوسك ....هي ماتسمع من كلامه شي لانها كل فكرها باحساسها بالالم من ضربه ورفسه لها ...اكتشفت انه سكراان ....وطلع وقفل الباب عليها ,,قفل الباب وانفتح بقلب حنين الالف الجروح ..جروح تنزف وتنزف فرحتها والمها وذكرياتها وحياتها ...
جلست حنين تبكي وماافكرت بظلاام الغرفة لان ظلمت حياتها اشد منها.. ماتدري كم من الوقت مر او وش صار الحين ...كل إلي في بالها ليه تزوجها ...معقوله طمع عمها وصل لهدرجة...
صوت بداخلها ....ليه مايطمع وهي اكثر نصيب فيهم من ورث ابوها ووصاياه إلي كان كاتبها باسمها ....بس بحكم صغر سنها ماتقدر تاخذ منها شي....كانت الافكار تاخذها وتجيبها...بس الشي الوحيد إلي ماتركته هي سيلان دموعها ....
في كندا ....كان راشد يدور ويروح ويجي مايعرف وش إلي حصل بالظبط ومايذكر الا صوت حنين وشهقاتها وبكاها....صوت صراخها معبي المكان وتوسلاتها ....حقد وكبر بقلبه حقده علي حمد...
في الصباح ...
بيت ابراهيم ...سكون وهدوء الكل نايم ماغير فارس إلي كان جالس يفطر بيروح لشغله ....دقات الجرس افزعته واستغرب من جايهم مع الصباح كان متوقع حنين ...بس للحظه فكر ليه حنين تجي في بالي ...هي متزوجه ومستحيل تجي....حمد ما راح يخليها ...
قطع كل افكاره صرااخ راشد ....
فارس استغرب ووقف في مكانه مو عارف ايش إلي حاصل ....
راشد : كيذا يافارس معقوله اوصيك واحلفك علي حنين وتقولي روح وتطمن ....
فارس : مانطق ولا كلمه...
عيونه كانت علي راشد وش لون تحول راشد الطيب إلي راشد الشرس إلي مايعرف احد قداامه ....
فارس : اذكر الله وش فيك من الصبح وانت تصارخ البنت وتزوجت ما ماتت....
راشد من غير وعي منه عطي فارس كف سكته ....
فارس : تهجم ووجه وماعرف ايش يسوي قدر موقف راشد ...وحس بالطعنه ...
راشد الحين بكل برود تقولي تزوجت انت تعرف من اخذت اخذت حمد إلي مايصحي من الخمر والمخدرات تجري بدمه ....انا وانت اكثر شخصين نعرفه... باجواء المشاحنات والصوت العالي...
جاهم صوت اعلي من الدرج وصم اذانهم ....راااااااشد جب ولا كلمه ...
التفت راشد لقاه ابوه ..توجه له والشر بعيونه ...يالظالم تزوجها حمد هذي بنت اخوك اليتيمه إلي مالها احد غيرنا ..تروح تظلمها وش خليت لعمي صالح بعد ....صوت كف قوي سكت راااشد ووقفه عند حده ...راشد ماستغرب هالكف ...ووقف بكل قوته ....تضربني عشان حمد اضربني بعد زود ...دامني ادافع عن حنين ...
ام راشد هدى: الحين انت جاي وتارك دراستك عشان حنين ....الله ياخذها ونفتك منها حتي وهي متزوجه متعبتنا....
راشد: ودموعه تنزل ..حنين انتم ماتعرفون ايش حنين بالنسبه لي هي اختي تدرون ايش اختي إلي مالها احد غيري ...ربي ينتقم منكم دامكم ظلمتوها ....
ابو فارس: براااا تدعي علينا يالي ماتربيت ....
راشد : انا طالع ومالي جلسه هينا ....
ام فارس: اطلع ولا عاد تجي هينا الين تشيل حنين من راسك انت فاهم ...
راشد طلع ولا حتي علق علي كلامهم ضاقت فيه الدنيا ودموعه مو قادر يحبسها ....
صار يمشي ويمشي مايدري وين يروح جا في باله عمه صالح يروح وينتقم منه ...بس فكر بجديه ...
فارس طلع بسرعه ورا راشد ومشي وراه بسيارته عشان يشوف وين اخوه راح لا يروح يتهور ...حاول يوقفه بس ماقدر ...راشد كان ماشي ولا معطي احد أي اهتمام ...كان قدامه حنين بضحكتها وشقاوتها ...مشي راشد الين وصل البحر وجلس ..فارس نزل من سيارته وراح عنده ...
راشد اختار صخره وجلس عليها وراح معه فارس وجلس لكن مانطق ولا كلمه كان يتامل اخوه ...وعزوته ...ماهانت عليه يشوف اخوه بالوضع هذا ...لكن مابيده حيله ...
فارس: راشد اسمعني ادري ان مالي أي كلمه اقولها او أي عذر بس انت اكثر واحد تعرف وش لون قرارتنا مالها أي داعي قدام اعمامنا ...مجتمعنا وعاداتنا تحكم علينا نطيع ...
راشد : الله ياخذني من الدنيا ولا اسمع كلمة العادات إلي ضيعت اختي من يدي...
فارس سكت وحب يسمع راشد ويخليه يتكلم يمكن يهدا شوي,,,
انت تعرف وش حنين بحياتي ...صحيح بنت عمي الله يرحمه لكن هي اختي بالاول والاخير...اختي إلي ماجبتها امي ...وش لي بالدنيا دامني ماقدرت احميها او احتي احافظ عليها ....تركتها امانه عندك وانت طمنتني وخنت الامانه ..فارس حط في بالك لو حصل لحنين شي ماراح اسامحك طول عمري... حنين الضحكه إلي بحياتي ....بسمتها وشقاوتها كانت تنسيني ظلم اهلنا ...
هدوء مايقطعه الا صوت شهقات راشد ...
فارس حزن لاخوه واخنقته العبره من كلامه ...ومنظر اخوه إلي اول مره يشوفه ضعيف...
راشد يكمل ...
احتمت فيني وكنت الصدر الحنون لها بعد وفات ابوها . ....اي اعمام إلي يدورون الظلم ليصبونه عليها ...كنت اشوف الحزن بعيونها كل ماشفتها في بيت عمي صالح او اذا جت عندنا بس كانت تخبي حزنها بضحكتها ....دايم تقولي روح ياخوي سافر وجيب الشهاده بفرح فيك ...وبفتخر عند الناس باخوي...احتمت فيني وضيعتها ...
ضيعتها ...وبدا يصارخ ودخل بحاله هستيريه ,,,تاثر فارس منه وبدا يهديه لكن دموع راشد ماتوقفت ....
مشي الوقت بسرعه ...الا عند اثنين في الكره الارضيه يمشي ببطئ ...حنين جلست في غرفتها المحبوسه من امس الليل....قامت من مكانها وجلست طول ليلها تفكر كيف تتخلص من حمد بس كل افكارها وحلولها مالها أي لزمه ...
قرصها الجوع وتذكرت من امس قبل الزواج هي مااكلت شي...بكت لانها احتمال تموت بعذاااب تمنت الموووت بس بسرعه بدل ماتجلس تحت رحمة زوجها ....اخذ تفكيرها راشد وش مسوي الحين وش ردت فعله معقوله ماايدري عنها او مشي الموضوع عادي...افكارها بدت توديها لطريق اسود بس ..فجئه صرخت لا لا مستحيل رااشد ينساني او ماايدري عني اكيد هو بطريقه يجيني الحين بيفتح الباب علي.....جلست امنيات تصبرها وتصبرها ....الين نامت ....
حمد نايم بالصالة بعد سهرته امس مع اصداقاه بالخمر واللعب والبنات ....ماكان محتاج لحنين باي شي غير فلوسها ....فلوسها إلي ضيعت مستقبلها ....فلوسها إلي خلت العم يقسي علي بنت اخوه إلي تعتبر بنته ....لا تستغربون الطمع يسوي أي شي ....
...
عند البحر ...
راشد سكت لوهلة ووقف وسئل فارس اذا يعرف بيت حنين ...
فارس : انت مجنون تسال عن بيتهم ...البنت تزوجت ..
راشد : اصلا ماابقي فيني عقل اصير مجنون لو جلست كيذا من غير مااشوفها ....وبصوت عاااالي ...لا تقول البنت تزوجت انت فاهم ...
فارس قدر غضب اخوه وقال ايه اعرفه ...اركب ...
راحو لسياره يمكن روحت راشد لبيت حنين تهديه شوي...
صارو يمشون بالسياره ورااشد سارح بافكاره ..وفارس مااحاول يتكلم ..وكان صوت المسجل ...قاطع السكوون
...((( اوعدني عني مااتغيب ...تبقي هينا جمبي قريب...محتاج انا مثلك حبيبي يفهم عيوني وضحكتي...فيك انت حلمي من زمان وانت الهوا.......)))
فارس انتبه لمسجل وحاول يقصره لكن راشد رفض ....وعلا الصوت...وتم ساكت وجت في باله ...نظرة حنين يوم قالها انه يفكر يسافر يدرس برا...كانت مرحبه بالفكره لكن من ورا قلبها لانها كانت متعلقه فيه...بس ضغطت علي عواطفها ليتحقق طموحه...
تذكر يوم وداعه ووشلون كانت حزينه عكس خواته إلي مااابدو أي اهتمام ...تربية حنين كانت غير عنهم ..نعم الاخت وقت الاخوه وونعم بنت العم ونعم الام الحنونه رغم صغر سنها ...تذكر كيف كانت تسال عنه اذا مرض وتتصل تسئلني اذا شربت الدوا او لا وش لون كانت ضحكتها عاليه فوق كل شي...كانت دايم ينكسر خاطرها في اصغر شي تبيه ....بس كانت قوة صبرها ...يمكن كانت تكابر ومن داخلها منهاره وكانت تسوي هالشي عشان مااخذ بخاطري واسافر وانا مطمن عليها ...بس تذكر وش لون بكت يوم ودعها ووشلون اسود ووجها ووشلون دموعها غرغرة بعيونها ...يتذكر كل شي وكانه حاصل الحين قداامه ...عرف وقتها قد ايش كان اناني بقراراتها ...وهو يعرف وش لون اعمامها طمعانين بورثها وبفلوسها إلي لو كان ابوها موجود كان تبرع فيها لاجل سعادة بنته وحياتها ماتنسلب منها ...
مسكت فارس علي كتف راشد قطعت شروده وانتبه انه بالواقع ...
فارس: راشد هذا البيت ...بس انتبه تتهور انت تعرف حمد زين واكيد ردة فعله راح تكون غريبه ...لا تتهور. قاطع كلامه ..
راشد : لا تطلب مني المستحيل ....انت تعرفني وتعرف مكانة حنين بقلبي وماراح اسمح له يمسها بشي...
فارس : بس هي زوجته ...
راشد : وبصوت عالي...قايلك الف مره لا تقول زوجته انت فاهمني ..حنين بتتطلق منه بالطيب بالغصب ماراح تعيش عنده ...ولو اترك كل حياتي ...ولو اموت اروح فدوا لها بس اهم شي حنين مااتجلس معه ...
نزلو للعماره وراشد مصمم يشوف حنين ....
ووصلو للباب...دقو الجرس بس مااحد رد ...جلسو يدقون ويدقون لكن مافي احد .. جلس راشد يدق الباب بيدينه ويخبط برجوله يمكن يصحي حمد ...لكن مافي امل ...
حنين صحت من قوة الصوت لانه كان قريب من الغرفه المحبوسه فيها ...سمعت صوت رااشد يصاارخ وعرفته وقدرت تميزه...
قربت من الجداار وبدت تنادي ...راااشد راااشد ...
فارس حااول يسمع الصوت زين ...ومسك رااشد ,,
فارس: رااشد رااشد اسمع اسمع ..صوت حنين ...راشد سكت شوي..وفعلا كان صوت حنين تنادي..راشد قرب من الجدار ونادا ..
حنين ...حنين..
حنين خالطها البكي مع الصوت وبدت ترد...
راشد : حنين افتحي الباب انا راشد ...حنين تكفين ردي علي...
حنين بصوت يرتجف وكله بكي :...راشد اخوي عزوتي وينك انت ليه تركتني يا خذوني لعذابي...انا ثقلت عليك بشي...
راشد: حنين حنين افتحي الباب...ورجوله مو شايلته ...
حنين : ما اقدر ما اقدر مقفل ..
راشد : أنتي محبوسه صح ...
حنين : وكلها شهقات وصياح ايه محبوسه بالمستودع ...تكفي رااشد طلعني خذني معك ادفني بجنب قبر ابوي تكفي رااشد ماابي شي من الدنيا الا الموت عطونياه و خذ من عندي كل شي...
فارس في اللحظة هذي مو قادر يمسك نفسه ودموعه نزلت من كلام حنين وحسرتها وضياعها ...
حس با حساس المغدور فيه ..وعرف ليه راشد متعلق بحنين لانه شاف ضعفها وعذاابها إلي انكتب وتوجب عليها تعيشه ...
ياما كانت قداامه مافكر في يوم يسولف معها او ياخذ ويعطي معها في الكلام كان يتجنبها ... بحكم انه متزوج ...
راشد يحاول يتاسف لحنين ويصبرها ويوعدها انه ياخذها من هينا ...بدا راشد يدف الباب باقوا مااعطاه ربي من قوه ...فارس حاول يمسكه بس دف فارس وبدا يدف بالباب ...
حنين بصوتها المتقطع تصارخ علي راشد لا يسوي كيذا خايفه يتاذا من حمد لكن راشد كل تفكيره منصب وش لون يفتح الباب...
حمد قام علي الازعاج وراح لجهة الصوت وانبهر بصوت حنين وبالباب يدق وبقوه ...فتح الباب الا وراشد وفارس قدامه ...راشد وبدون أي مقدمات دف حمد ودخل جو الشقه ...
بحكم ان حمد سكران ومايجمع شي وصاير هزيل...لكن فاقد الوعي وممكن يسوي أي شي...
راشد بدا ينادي ..وحنين تبكي بصوت عالي وتستنجد فيه ...الين لقي الغرفه ووفتح الباب الا وحنين تركض وتضمه ...لا تستغربون صحيح انه ولد عمها وماتقدر تضمه لكن بالوقت هذا مااحد يلوم حنين ....بكت علي صدره وتبكي ...وراشد يهدي فيها ...باللحظه هذي جن جنان حمد ...وراح من غير وعي منه وجاب سكين ...حاول يتهجم علي راشد ...وحنين لكن راشد بقوته ابعد حنين عنه عشان ماتتاذي من حمد ...فارس قدر يمسك يد حمد وبقوه ..لكن حمد مااستسلم وبدا يعاركهم الا ويذبح حنين وراشد ....
حنين من إلي شافته وخافت علي عيال عمها ...اغمي عليها وطاحت علي الارض ....راشد سمع صوت خبطت جسمها الصغير ...
راح وبسرعه يشوفها ...وحمد ماوقف تهجم عليهم الين فارس دفه وبقوته وطاح علي الارض قدر راشد وفارس ياخذون حنين ويطلعون للمستشفي....
حمد قام بسرعه وصحي من السكر إلي كان فيه ...وراح علي طول لبيت ابوه ..وقالهم وش صار ....
اما راشد وفارس فراحو للاقرب مستشفي...ودخلو حنين طوارء....
جلسو برا غرفة الكشف ينتظروون ..وراشد من كثر ماعانا مع حمد تعب شوي..جاه فارس وسئله اذا تاذي منه ...
لكن راشد ماكان حاس بشي بس كان واضح علي وجه التعب ويكابر...
فارس جلس علي الكرسي وبدا يسترجع وش لون قدر يسوي كيذا والحين حمد وش ممكن يسوي...كان خايف علي حنين وراشد ...بس للحظه ليه حنين في باله ليه تطرا علي باله في كل لحظه البنت علي ذمة شخص....قعد يفكر ويانب نفسه وش لون ضيع الامانه من يده ..اذا انا مو قد المسؤليه ليه طمنت راشد وقتله يسافر...اذا انا مو قد اتحمل شي ليه مااتصلت عليه يوم دريت بزواجها ...قعد يانب نفسه بس مو لاقي لنفسه أي تبرير...غير انه خاين ومو قد المسؤليه والامانه ....
طلع الدكتور من الغرفه ...ووجه مايطمن ...قام راشد مفزوع من شاف الدكتور...
راشد : ها دكتور حنين وش فيها ...
الدكتور : تطمن انت اخوها ...
راشد : أيه...
الدكتور: هي مرهقه مرررره ...وعندها انهيار عصبي...وواضح عليها مااكلت لها كم يوم ...وبجسمها فيه كدمات ورضوض...لازم نفتح فيها محضر...
راشد دارت فيه الدنيا ولا جلس يسمع وش يقول الدكتور ...راح ودخل عليها ...حاول الدكتور يمنعه لكن فارس فهم الدكتور وش لون راشد متعلق فيها واحتمال يوم يدخل يقدر يستعيد نفسيته ...
الدكتور : بس لازم نبلغ الشرطه علي إلي في جسمها ...؟؟
فارس : دكتور ممكن تعطينا وقت اشاور راشد ...لان احنا نبي نبلغ عن الحادث إلي صار...
بس ياخساره الوقت مااسعفهم ...دخل العم صالح وولده حمد وابو فارس....ووجيهم ماتبشر بالخير...
ابو فارس: كيذا تتهجمون علي ولد عمك يالخسيس...
فارس جا بيتكلم لكن ابوه مااعطاه فرصه يشرح له أي شي...
حمد: بسرعه وين الخاينه واخوك الخاين ...
فارس لحظتها عصب...
فارس : انت ماتستحي اول اصحي من إلي انت فيه ..وتكلم زين عن اخوي وبنت عمي لا يجيك شي تندم عليه ...
صالح : فارس حمد بس ولا كلمه احنا في مكان عام ,,,,,.فضحتونا ..
طلع راشد من عند حنين ...وكان مايشوف الا حمد راح عنده وتهجم عليه ...لكن عمه صالح ابعده عنه ...
العم صالح:الحين احنا عندنا امر من الشرطه اننا ناخذ حنين لزوجها وانت مالك شغل فيها ...
رااشد انصدم وصلت فيهم يبلغون ...
ابو فارس : رااشد ابعد عن البنت احسن وخلها تروح مع زوجها مو مكبر راسها الا انت ...والله فضحتونا من بين الناس...
فارس: يبه انت ما.....ابو فارس..جب ولا كلمه وقدامي اشوف ماابي أي كلمه لا منك ولا منه انتم فاهمين ...
رااشد : انا مو متحرك من هينا الين اشوفها صاحيه وبتروح برضاها ...
حمد : اجلس اذا تبي لكن بروح لشرطه واقولهم انك مو راضي تترك زوجتي بحالها وانك مخاويها فااهم ...
راشد : لا يالخسيس قول إلي تقولها مايهمني ...
فارس: راشد اعقل احنا صحيح فقدنا حنين لكن مو فاقدين بعد سمعتها ...تعال واتركهم ...
راشد مابيده لا حيل ولا قوه خايف علي حنين وسمعتها وخايف ياخذها معه وياذيها ...خايف علي حنين تنصدم بواقعها وان راشد تخلي عنها ....يوم احتاجته ...
صالح : يابو فارس خذ عيالك وكافي فضايح الناس وش تقول عنا الحين ....
رااشد : ماراح اطلع الين اشوفها ...
قطع عليهم نقاشهم إلي بغي يتحول إلي ضرب...
النيرس: سير وين مستر راشد...
راشد: نعم ..انا ..
النيرس : مس حنين ..
ماكملت كلامها الا راشد رايح للغرفه ركض...
لكن وقفه حمد ...وهدده ان حاول يدخل راح يخسر اشياء كثيره ...القرار ومعي واقدر بمكالمه وحده اضيعك انت وحنين...الكل يعرف وش قصد حمد من الي قاله كان ناوي يبيع شرفه لاجل ينتقم منهم ...
فارس تدارك الوضع وحاول يوقف راشد ...
فارس :احنا صحيح خسرنا حنين لكن مانبي نخسرها سمعتها ولد عمك يسويها ...
راشد من سمع هالكلاام خارت قوته وتاكد ان مصير حنين كل يوم عن يوم يزيد عذااب وسواد...
مشي وترك وراه صرااخ واستنجااد حنين ...رضخ للامر الواقع وترك حنين لمصيرها..خاف علي سمعتها اكثر من نفسه لكن ما باليد حيلة....
حنين بحالة هستريه من شافت حمد داخل من غير راشد ...بدت تصارخ وتتمسك بيدينها بقوه لك صبرها نفذ...
فارس كان يتمني يسوي خطوه ايجابية بحياته من بدة هالمشكله ومن شاف ضعف اخوه وحالته الي تتردا يوم عن يوم ..بس نظرة ابوه وعمه والقرار الي بيد حمد كسرت جناحه وخلته يتخلي عن افكاره وشجاعته ...طلعو من المستشفي وجرو وياهم خيبات امل انسانه علقتها فيهم ....
حمد قدر يستغل الموقف وموقف توقيع راشد عن التنازل وعدم التعرض له ....لعبها صح ..وترك حنين في حاله يرثي لها ماتوقعت ولا احسبت احساب تخلي راشد عنها ...ارتجفت وبكت اعطاها نظره وطلع من الغرفه ,,,وبعينها الف سؤال وسؤال ....وبعد ثواني رجع لها ومسكها من يدها وسحبها ..وهو ساكت مانطق ولا بكلمه ...اخذها وطلع من المستشفي ولا نطق بكلمة ..
فكرت حنين بالهحظه تهرب...بس وين ملجئها اخرتها راح ترجع لسجنها وهذا الي صار وتخلي راشد وعمها وفارس مافي احد رحم ضعفها ...ركبها السيارة ..وكل شي بجسمها يرتجف ....ركب حمد وفجئه من بين الصمت الي صار اطلق حمد ضحكة قوية وتحمل في معانيها الف تحدي ووعد...
صدقيني راااح تكرهين اليوم الي جيتي فيه علي الدنيا ....وراشد الي محتمية فيه راح يندم....طيب راح يندم ..وحطي هالكلاام في راسك ...وضحك ..
كان كل كلمة ترن في اذن حنين خافت انه يتاذى من وراها ..وبسببها وهو مايستاهل وهي متاكده انه مستحيل يتخلي عنها ..لكن اكيد الموضوع فيه تدخل حمد الاناني حمد السكران الي مايصحي من سكرته ...كرهته ايه كرهته لحد الموت ....


الي من كان الهامي ..الي من علمني كيف اعيش ..الي من علمني كيف اشتاق له ..وكيف اكتب له ليس لغيره ...
ابي الي جنة الخلد .....اهدي لك كل نجاحاتي ..الي من علمني كيف اعيش بمجده ......

سعود القحطاني
23 / 07 / 2009, 02 : 03 PM
عايشه فديتك أنا على ه الروايه قسم أني بكيت تسلمين أختي ويستاهل التثبيت
تحياتي

عايشه بمجد ابوها
23 / 07 / 2009, 07 : 06 PM
اقدر تواجدك اخي فارس ...والروايه علي كثر الحزين فيها ...بقدر الفرح ..
اول تجربه لي بالعاميه ...وان شا لله ابدع فيها ...

الي من كان الهامي ..الي من علمني كيف اعيش ..الي من علمني كيف اشتاق له ..وكيف اكتب له ليس لغيره ...
ابي الي جنة الخلد .....اهدي لك كل نجاحاتي ..الي من علمني كيف اعيش بمجده ......

عايشه بمجد ابوها
23 / 07 / 2009, 12 : 06 PM
البارت الثاني من ادعي علي بالموت ولا سمني .....



وصلو البيت وتمنت انها ماتوصل تمنت يصير عليهم حادث وتموت وتفتك...لكن اخرتها النار علي امنياتها ...
(حنين مااحد يلومك ولا يلوم افكارك وتمنياتك ...)
طلع وكله قهر وندم ...وفارس مابيده حيله الا انه يأنب ضميره كل لحظه والثانية....بس اذا فات الفوت ماينفع الصوت .....
دخل حمد البيت وبيده يجر عذااب وبقايا بنت راح تندفن بين جدران راح تشهد علي كل شي ...اخذها وبكل قوته دفها ...
حمد : صدقيني هذي اخر مره تشوفين فيها نور الشمس...
وراح وتركها بين دموع صارت تنزل من غير وعي..وبين ذكريات راح تدفنها وتصير ماضي مستحيل ترجع ...تركها بعد مارمي عليها كل ظغوط يومه من ضرب وشتم ....
في يوم الجمعة الكل مجتمع في بيت صالح ابو حمد ...والكل كان جالس الحريم في مجلس والرجال مقابل لهم ....
مريم وهيفاء يسلفون عن ازواجهم والزواج ومسؤلياته ...وهند كانت معهم ...اسيل انضمت لهم بعد ..ومن بين السوالف جت خلود بنت صالح واخت حمد الصغيره ...
خلود بابا وين حنين ...
مااحد رد عليها ..
خلود : وين حنين وبصووت اعلي...
راشد : مااقدر يمسك نفسه ,,اسئلي الي رماها ودفنها مع واحد ما يعرف متي يصحي ...
ابراهيم : شب ولا كلمه لا ياقليل الادب..الحين انت جاي تعلم البنت ..
فارس تدخل واخيرا ...الحين كل همكم اذا البنت تعرف او لا والي هناك مايهمكم مصيرها ...
صالح : صدق يا ابراهيم ماعرفت تربي ترا انا حاشمك عشانك في بيتي ..
طلع راشد وفارس برا البيت وجلسو في الحديقه ...
وبعد نص ساعه ...دخل عمهم فيصل...ومعه اشواق بنته تدرس في الجامعه وداخله نفس تخصص فارس ..ادارة اعمال ..ومعها امها مدي الي كانت تحب حنين وتحن عليها ومو راضيه بالي صار بس ماالها كلمه ولا حيله ...غير تراقب الشمعه متي تنطفي...
سلم عليهم ودخل لداخل البيت لكن اشواق جلست مع فارس..
وتسئله عن اخباره واحواله كانت تحبه بس مااحد يعرف حتي هو ماقد شاف هالنقطه ولا حتي اعطاها أي اهتمام غير انها بنت عمه ...
فارس...اشواق تراني مو فاضي لسوالفك واصله حدي...
دخل علي رفعة صوت فارس طلال اخو اشواق ويدرس طب وعنده بعثه للخارج كان وسيم ولكن ما يقارن بفارس الي كان رجال بما تعنيه الكلمه ...وراشد مو بعيد عنهم ..كانو حلوين ووسمين بس كل شخص يميزه شي عن الثاني ....
طلال : اشواق وش موقفك هينا ادخلي جوااا بسرعه ...
اشواق : مو انت الي تحكم فيني انت فاهم ..
طلال : عصب بس مسك اعصابه مايبي يغلط عليها قدام عليال عمه
فارس: اشواق ادخلي جوا واتركينا ترا والله مو فاضين مشاكل..
اشواق : الحين وش مشاكلكم غير حنين الي ذابحتكم متي تموت ونفتك منها ومن همومها ...
طلال: هينا عصب وصرخ ادخلي جو عسي ربي ياخذك وافتك منك ...
اشواق : وبكل برود ايه انت ماقلت كيذا الا لانك تحبها....
راشد: انتبه لكلامهم ..والتفت علي طلال الي ارتبك ..
فارس انتبه لتعكر الجو..
اشواق لو سمحتي ادخلي جو خلااص.
طلال ماكمل كلاامه الا راشد يقاطع كلامه ..
راشد: انت تحب حنين ....
طلال: راشد وش فيك ..
راشد: طلال تكفي قولي الي عندك انت تحبها ..ليه ماوقفت قدام الزواج ...
طلال: راشد انت اكثر واحد تعرف اعمامك اذا احكمو بشي مالنا الا التنفيذ...
فارس ياجماعه فضوها سيره هدو شوي ..ترا لا الوقت ولا المكان يسمح نتكلم في مثل كيذا امور...
طلال: كنت احبها بس الحين خلاص هي متزوجه وانتهت حياتي معها يعني ماافكر الا ان ربي يسعدها ..مع اني اشوف هالشي بعيد ..
راشد: انا حالف الا تتطلق منه لو علي موتي ...
طلال استهدي بالله ...
فارس سرح شوي...بس قطع شروده تواجد حمد ودخلته بكل جرائه ..والضحكه ماتفارقه ...
سمع كلاام راشد.
حمد: صدقني راح اتفنن بعذاب حنين وغلاتك...والطلاق اخر تفكيري...قال رجال علي ايش رجولتك ...
راشد وقتها نسي وجود العالم حوله وتهجم علي حمد لكن تدخل طلال وفارس وقفوا الهوشه الي كانت راح تصير...
راشد : انت اخر واحد يتكلم عن الرجوله اصلا انت تعرف وش يدور بحياتك يالخسيس ...انت وين والرجوله وين ...
رجولتك تفنن فيها علي بنت مالها ذنب بدنيها ...هذي اخرت رجولتك ...اذا انت رجال من صدق طلقها ...
حمد : بكل برود راح وتركهم بكل استهتار وضحك ...
فارس: يالنذل يالخسيس بغي يتهجم عليه لكن طلال امسكه ..اذكر الله يارجال ..اتركه بيجيه يوم ..الحين تعال ندخل جو ماتعرفون حمد وش ممكن يسوي الحين ...اكيد بيقلب السالفه علينا ..كل واحد يفكر في حل ..وبكل هدوئ تحملو ملاغته...
دخلو وكل واحد يقدم رجل وياخر الثانيه ...بس غصب عليهم تواجدهم ...
جلسو علي الطاوله والبنات في جه واشواق حاولت تجلس قبال فارس..لكن مااعطاها ادني اهتمام ..
حمد اخذ الجو بالسوالف والضحك والتعليق..لكن راشد في عالم اخر مو قادر ينسي توسلات حنين ...وتانيب الضمير ذابحه ..
طلال حالته ماتسر احد ..كيف بيكمل حياته بعد حنين ووعد نفسه ماراح يحب احد بعدها ..او يفكر في وحده غيرها ...هي كانت قلبه وكل مافيه ...بس عمر الدنيا ماتجي علي هوا الشخص..
مرت الشهور علي نفس الروتين ..وراشد رضخ للامر الواقع ...واستمرت حيات حنين بين عذاب ومعانات كل يوم تختلف عن معانات اليوم الي قبله ...
مرت عليها الشهور بين حبس بالغرفه بين الظلام..وتوسلاتها وخوفها والمها...
حمد نفذ تهديده وصب كل غضبه علي بقايا حنين ...ذبلت وانطفت شمعتها وصار الدمع رفيقها بدل ضحكتها الي ماكانت تفارقها ..والكل يتمني يشوفها ويتفائل فيها...
وطفولتها وبرائتها الي غطت كل مافيها ..بس تجاربها وزواجها كبرها كبرها كثير...
لكن في يوم مر عليها ..وسمعت صوت دوران المفتاح في الباب راحت تركض لغرفتها وقفلت الباب...هربا من ضرب وشتم حمد ..لكن مااكان الباب حاجز بينه وبينها ..
كاعادتها انتهي يومها لكن انتهي بتعب شغل البيت ونفذت كل طاقتها
..فجئه ..انفتح الباب ودخل مسار ضوء وانعكس ظل حمد علي الجدار ...التفت وكلها خوف وعيونها تدور في ملامح وجهه عطف..لكن فاجئها بتقدمه الشرس عليها ...حاولت تبتعد عنه وتبعد لكن قوته اقوا من هربها وسحبها من شعرها ..حاولت تفتك منه لكن ماقدرت وقفها الجدار ضمت نفسها ..وتمسكت بملابسها ..وكانها طفل متمسك بامه لا يضيع عنها ..
كانت دموعها تتحدر بسرعه ..لكن حمد مارحم خوفها وتالمها وتوسلاتها ..مارس رجولته بكل ضحك واستهتار ...واستهزاء...
عرفت انه مو بحالته الطبيعه وانه سكران ...لانه عمره ماقرب منها وهو صاحي...وبوعيه ..
طلع وتركها بين انكسارها والمها وعذابها ...تركها بين حفره سودا..ارتمت علي الارض تدور الامان عندها لكن حتي الارض اختلت توازنها بعينها وصارت تشوف نفسها في سوااد وحفره كل مالها تكبر وتكبر...وتحتويها وتشدها لقاع الارض...بدت شهقاتها تعلي وتعلي ...وكل مافيها يرتجف..لكن مااحد حولها ..
استندت علي الجدار الشاهد الوحيد علي معانتها...اخذت تمسح دموعها وتبني وتهدم باحلامها ...وتفكر في امنيات وامال الي كانو بداخلها وودعتهم من زمن ..ودفنت قلبها معهم...
ومن بين افكارها طرا في بالها راشد ..اخو دنياها ...صحيح مايفرحها من دموعها الا راشد ..اخذت افكارها توديها وتجيبها ليه هي انانيه خلته يتهاون بدراسته ويجي لخاطرها ..ماتدري وش حاله ..اضحكت ايه اضحكت علي نفسها ..وش لون اخذ تفكيرها لراشد من بين مصايبها الي كل يوم عن يوم تكبر وتكثر,,,
عرفت ان الخير بقلبها مامات مثل ماكانت متوقعه ...ومثل ماماتت اهي..
بعد شهرين من الاحداث..
راشد ماصار ينعرف حاله ..وفارس يحاول يطلع اخوه من العزله الي حط نفسه فيها ...لكن لا حياة لمن تنادي.
والاعمام مشت حياتهم عادي واحسن من اول بالف مره لان ورث حنين قدر يكبر مشاريعهم وينقذهم من خساير كثيرة..ومصلحتهم من الزواج تمت ..
مريم زوجة فارس تكلمنا عنها في البدايه وبرجع اقول هي بنت خالة فارس وتزوجها بدون اختيار منه وصحيح تكره او ماتحمل أي مشاعر اتجاها سوا انه زوجها ..عكس فارس الي حبها او بالاصح احترمها بعد الزواج بحكم انها زوجته ..ولا شاف احد غيرها ولا حتي جرب احساس الحب من قبل..نسيت اقول بعاداتنا تحكم علي الشخص يتزوج زواج تقليدي من غير قصص حب روميو وجوليت ..فارس طيب وحنون وراعي فزعات واذا حب يهتوي بكل شي ويفدا من حبه بحياته لكن ماحد شاف فيه هالشي وبحكم ظروف زواجه وحياته كانت مشاعره مندفنه باعماق بعيد وصعب الوصول لها ...الا من لديه قدره علي سرق تفكيره ..وقلبه ..ومع الاحداث راح تعرفون شخصيته ..
طلال شخصيته هاديه ..وبحاله مايحب يتدخل باي احد ..كان منتبه لدراسته وشد علي نفسه لينسي وجود حنين بحياته وكان شي انكسر بعد زواجها ....قفل قلبه بعدها وكذب أي مشاعر راح ترادوه بعد حنين ..وبسب الاحداث الي مرت عليهم ..قربت فارس وراشد وطلال من بعض..
الاعمام او الاخوان الكبار عبد العزيز وصالح وابراهيم وفيصل..فتحو شركه وكبرت مع الايام ..لكن بسبب خلاف واختلاسات من الشركه من جهة صالح اعلن عبد العزيز اعتزاله بنفسه سحب كل راس ماله من الشركه واستقل بشركه كبيره قدر ياسسها بوقت قياسي بحكم علاقاته ...ومن بعدها الغيره بدت تكبر من جهة صالح وابراهيم ..لكن عبد العزيز ما قصر معهم وشاركهم بشركتهم وكبرت ورجع لها مكانها بالسوق ...وبفضل جهود فارس طبعا ومن بعدها صار فارس ضلع اساسي بشركات اعمامه وابوه وانكتب له نصيب من الارباح وراس المال..
نرجع لحنين.
اكتشفت انها حامل وبكت وصكت ابواب الدنيا بوجها مصيبتها نستها تفرح مثل حال أي ام ..كرهت هالطفل قبل يجي ..رغم ان الطفل ماله ذنب بس مصيرها راح يرتبط معه ..راح يطلع علي هالدنيا وابوه حمد ...خافت وخبت الخبر عن الكل الين ربي يكتب لها الفرج..تاكدت ان هالحدث راح يغير حياتها ..وياسرها لحمد .اخذ الشيطان يوسوس لها ..لكن اذان الفجر صحاها من غفلتها وتعوذت من افكارها ..وصلت الفجر وبقدرة الله قدرت نفسها تهدا وقررت انها ماتتعرض لطفل او تمسه..القدر كتب عليها زواجها من حمد ودفنها وهي حيه ووفات ابوها وصدمة حياتها ...يمكن يكون هالطفل هذا بسمة حلوه ..وفرحه جديده بحياتها .وشمعة بتشعلها من جديد وينور مابقي لها من طريق بدنيها..وبكيذا قدرت امنيات تقنعها باملها بالحياة..

الي من كان الهامي ..الي من علمني كيف اعيش ..الي من علمني كيف اشتاق له ..وكيف اكتب له ليس لغيره ...
ابي الي جنة الخلد .....اهدي لك كل نجاحاتي ..الي من علمني كيف اعيش بمجده ......

! ‏• آنثْےُ مفٍهِيہُ • !
24 / 07 / 2009, 19 : 01 AM
http://www.vip70.com/smiles/data/f121.gif

يسلمووو .. ماننحرم ..من إبداعاتك وعطائك
.. ودي ..
http://www.vip70.com/smiles/data/f121.gif

عايشه بمجد ابوها
24 / 07 / 2009, 13 : 03 AM
البارت الثالث...من ادعي علي بالموت ولا سمني بس لا تفارقني ....


بدت تكبر بطنها ولاحظ حمد هالشي..
حمد باعلي صوت ..انتي حامل..
حنين من خوفها ورعبها سكتت ماردت ..
مسكها من ذراعها وشده لجهته يوم اكلمك تردين علي مو تسفهين انتي حامل او لا ..
هزت راسها يالايجاب....غرز اصابعه بشعرها ابي اسمع انتي طرمه ...
قالت ايه وبصوت كله رجفه وخوف ودموعها من بين جفونها بدت تتسلل علي خدودها ..بس حتي دموعها كانت خايفه..
دفها باقوا ماعنده علي الكنبه ..
حمد :هالمره هذي مسكت نفسي عنك لكن المره الثانيه قسم بالي خلق النعمه ان سويتي شي من وراي او حتي نويتيه بقلبك والله ماحد يفكني منك انتي فاهمه ...
مرت الايام وكل مال حنين تتعب اكثر من اوامر حمد الي ماتخلص ومن اهاناته الي يتلذذ فيها وفوق هذا كله حبستها في البيت ..
وفي ليله ماتعرف لها نور كانت سجينة دموعها وهواجسها ...ارتمت علي الارض تدور الامان بين احضانها ,,,غفت وتحلم ببكره وامال بخيالها تاملها بحياة حلوه بوجود الطفل
صحت حنين علي احد يتحسس جسمها ...
بس المره هذي غير عن كل مره من تعبها ..مو قادره تميز اذا كان حلم او واقع..لكن عقلها صحها من الي هي فية واكتشفت انه صديق حمد..
فارس طلع من اجتماع في الشركة وتاخر الوقت ..
فارس :ها رشود ايش قررت ..؟
راشد :ياخي ماادري ربك يكتب الي فيه الخير.
فارس: انت كل همك حنين انساها لها حياتها ..مرت الشهور وصدقني را...
راشد: فارس سكر الموضوع ولا بقفل الخط انا ماراح اطلع من هينا الين أأمن حياة حنين لو علي مستقبلي ..بعدين مر خذني من عند البحر ولا يكثر..
فارس : الله ...وش موديك هناك ماقلنا المكان هذا تخفف منه .
راشد:ان لله واننا اليه راجعون اللهم صبرك ياروح ...ياخي خلاااص اتركني اخذ قراراتي بنفسي لا تصير ابوي واعمامي صدق العرق دساس..وهذا المكان شهد لي بذكريات حلوه كافي اذا جيته ماايقاطع كلامي ولا حتي يظغط علي مثل بعض الناس.
فارس:اموت علي هالشاعريه ..اسمع انا عند الشارع يالله اطلع من قصر العاج..هههههه
راشد : اقول اترك عنك التريقه ترا مااتليق...
ركب راشد السيارة.
فارس : وعليكم السلام.
راشد: بسم الله خلني اركب زين عشان اسلم.
فارس: ههههههه الحين حنا في عصر السرعه وانت ياصباح خير..توك بالارض..
راشد: لا ايشيخ الي يسمعك يقول بس انت الحين بالقمر اصحي ترا احنا بالارض هاه وبين اعمامك .
فارس: ياربي عليك لازم تذكرني بهادمين اللذات باالاوقات الرومنسية..
راشد +فارس هههههههههههههه
راشد اقول خل عنك الرومنسيه وروح لزوجتك مريوم تنتظر رومنسيتك ..
فارس وكله تريقه ..
احبها ولا تبي تعطيني وجه مالي غير حبيبي رشود ...
وقرب منه يبي يبوسه ...ويلطف الجو شوي ..
راشد وع الله يقرفك الحين العالم تشك فينا ..وخر عني ..هههههههه
ماقتلكم ان فارس شخصيته حلوه بس كبت اعمامه وابوه ماخلا لشخصيته تبرز عكس راشد الي تحدا اهله كلهم ووقف بطريقهم وماكان احد متوقع منه ردة الفعل هذي كلها ..
صحيح فارس انغصب علي زوجته مريم بس احترامها بعد الزواج..لكن مريم كان كل تفكيرها ان هذا كله غصب علي الرجال يحترم زوجته ومن حقوقها..
وقفو عند الاشارة وماكان فيه الا سيارتهم وسيارة ثانيه فيها شباب..
فارس حب يسوي مغامره ويخوف راشد شوي..ههههه عليه حركات ..
فتح شباك السياره وبدا يأشر لسياره واتفق معهم علي انهم يتسابقون ..وافقو ..وراشد شوي ويصيح هههه
راشد : صاحي انت ..فارس مااعطاه وجه.
ولعت الاشاره خضرا وبدا السباق...وفارس اسرعت سيارته بصوره جنونيه ..
راشد بدا يترجا فارس انه يهدي السرعه لكن فارس مصمم يفوز بالسباق..
بعد ماافاز وانتهي السباق تذكر وجود راشد ..ومات عليه ضحك ..علي خوفه ..
نرجع لشقه حمد...
صحت حنين وبدا شكها يتحول لحقيقه ..بدت تصارخ وتبعد عنه وبكل قوتها الضعيفه اقدرت تفك منه وتهرب ..طلعت من الغرفه وهي مفزوعه ..وكان المكان متعبي دخان ..وصلت لباب الشقه وقدرت بقدرة ربي تفتح الباب وتطلع من سجانها ...نزلت الدرج ومن غير وعي منها طلعت تركض ماكانت تعرف الي فين تروح اهم ماعليها تنجي بنفسها ..لكن رجولها اخذتها لعالم ثاني..تركض وتلتفت وتطيح علي الارض ..سكون الليل خوفها زياده وبرودة الجو يمنع اي احد يطلع من بيته ..ويكتفي يجلس بجنب حبيبه.
راشد وفارس وصلو البيت واثناء ماهم ينزلون ..انتبهو لشخص يركض من بعيد ويطيح..ويكمل طريقه وقفو منبهرين من المنظر..قرب الشخص من اعمدة النور..الكل في لحظه صمت وانبهار..طلعت حنين ..كان وجهها كله دموع ومفزوعه وملامحها ووجها صاير الوان من علامات الضرب..وملابسها مكشوفه وممزعه وفيها من بقع الدم ..
كانت ترجف ترجف وكلها خوف..طاحت عند رجول راشد ..وهو منصدم مكانه من الي يشوفه تغيرت ردة فعله مو عارف ايش يسوي..دمعت عينه ..ركض فارس لجهة حنين..وحاول يصحي راشد من صدمته ..حنين كل طاقتها خارت من بعد الضرب والركض ماعاد فيها حيل توقف علي رجولها ..
نزل راشد يمسك حنين ويقومها لكن ماعرف من فين يمسكها كل قطعه بجسمها تتالم.
فارس : حزت في خاطره حالة حنين والي كل مالها تتردا ..صرخ .راشد خل ناخذها للمستشفي ماتشوف حالتها..
راشد اكبر صدمه كانت حملها ..ولا احد يلومه عمره ماتوقع حنين بنت عبد العزيز تصير حالتها كيذا او ممكن في يوم احد يهينها لدرجه موتها ارحم لها ...
فارس كان مصدوم وعيونه مره علي حنين ومره علي الطريق مو مستوعب اسرع يوم شافها فقدت وعيها ..وكانها كانت تنتظر الامان وترتاح بتغميض عيونها ..
راشد صحي من غفلته وباعلا صوته..فارس تكفي اقرب مستشفي. ..
وصلو عند الطوارئ ووقفو السيارة.
راشد نزل وراح يدور احد يساعده..فارس راح لمكان حنين وحاول يشيلها ويساعد الممرضات مع راشد ..
فارس اخذ شماغ من السياره وغطى وجه حنين تصرفه غريب مايبي احد يشوفها ..جلس يبعد افكاره انه هي بنت عمه وشي طبيعي يفكر يغار عليها ..مايشيل لها اي مشاعر لا كره ولا حب..بس بدت تصرفاته تشغل تفكيره ..كان يقنع نفسه انها غريزه ..
مشي السرير بين الاسياب واللمرضات بدو يسعفونها ودخلها لغرفة الاسعاف ..والاطباء تجمعو ..وقفو راشد وفارس ينتظرون اي خبر عن حنين كان بيننهم وبينها الالف الاميال مايدرون انه باب واحد يفصلهم عنها ...كل تفكيرهم هي ..
جوال فارس ماسكت ..لكن مارد عليه ..
طلال انشغل زياده ..توه شاف سيارة فارس بالطريق ومسرعه وقطع كم اشاره ..خاف يكون صاير شي كبير..
رجع جوال راشد يدق لكن مكتوب علي طلال يقلق زياده..بعد كم مكالمه قرر فارس يرد علي الي يتصل لقاه طلال رد عليه وشرح له الوضع ..
راشد : والله لاوريك ياحمد قسم بالله ماخليه علي وجه الدنيا لو صار لحنين شي..
فارس :اذكر ربك ..اصبر ياراشد هانت..
راشد:.....
فارس : ان شا لله بتطلع منها وهي غير بس اذكر ربك ..ودعي لها ..
راشد: اي خير يافارس ماشفت حالتها ..والله لاذبحك ياحمد .
الا علي دخلت طلال..
طلال: هد اعصابك ياراشد ..
راشد : انت لو شفت حالتها كان تعرف ..
طلال: هدو شوي خلونا نفكر ..الله ينتقم منك ياحمد حسبي الله عليك ..
راشد : وين نهدي واحنا مو عارفين وضعها والله لثور فيك ياحمد لو حصل فيها شي..
الوقت يمشي ببطء والدكتور طول عندها ..ومن بين انفعلاتهم وتوعدهم وحيرة فارس وصمته,
طلع الدكتور
كانت الساعه معلقه بالجدار وعقاربها علي 4 الفجر..
الدكتور:احنا عملنا اللازم بس الظاهر يبغالها ولاده لان حالتها مره حرجه ووصلت الي حد ماعاد فيها تنتظر حامله الطفل..وغير كيذا شكلها هي مااتابعت الحمل والضرب الي متعرضه له والرضوض الي بجسمها تحكي قصة ..وين زوجها فيكم ..؟
الكل ساكت وعيونهم بالارض رفع راشد راسه ..
راشد : دكتور ماله داعي النقاش الحين سو اللازم وانا بوقع الاوراق وزوجها مو معنا لكن هو الي وصلها الي كيذا ,,
الدكتور: بس الام صغيره علي الولادة حالته اقولها لكم سيئه ولازم تعدي الاربعه والعشرين ساعه الجايه علي خير....
فارس .للمره الثانيه يحس بالطعنه وهو المسؤول الاول عن الي قاعد يصير..ولا نطق باي كلمه ..الدكتور : وين زوجها لازم يكون حاضر..
راشد : دكتور احنا عيال عمها واقرب لها من زوجها ..
الدكتور بس لازم المحضر ينكتب لان هذي مسؤلية
طلال :دكتور احنا احرص منك علي المحضر ونبغاه باسرع وقت ..
راشد: خوفتنا عليها راح تعيش..
الدكتور: بحكم اني راح اتابع حالتها مااخبي عليكم الام تعاني من نززيف ورضوض شديده وجسمها مايستحمل طفل ..ادعو ربكم ...
طلال حس بالرهبه .والخوف..
راشد راح يوقع الاوراق ويخلصها ويجهزون لها غرفه..
وتفكير راشد راح لبعيد بس هالمره هذي ناوي يخلص السالفه بكل ماعطاه ربي من قوه ولا فكر يستشير احد ..اخذ الجوال واتصل . الوو
الخط الثاني :الوو معاك العمليات .
راشد : ابغي ابلغ عن شقه مشبوهه وكلها ممنوعات .
الخط الثاني : انت متاكد
راشد : متاكد مليون بالميه .
الخط الثاني : ترا لو طلع بلاغ كاذب راح تتحمل المسؤليه كلها .
راشد : انا مستعد لو تاخذ رقمي بعد وتخليه عندك وانا بكره الصباح عندكم اقدم البلاغ رسمي ..
الخط الثاني : طلعت الفرقه للمكان .وان شا لله يكون خير..بس يا اخ ...
راشد : نعم اخوي امر ..
الخط الثاني : ايش علاقتك بالموضوع .
راشد : فاعل خير ويخاف علي عرضه .
وقفل راشد السماعه وهو مرتاح ..
رجع عند طلال وفارس ولقاهم جالسين ..
فارس:خلصت الاوراق لانه يبغون ينقلونها ..
راشد: ايه خلصتها ..
طلال جاهم يركض..ووجه اسود وفيه من الرعب .
حمد اهجمو علي شقته وابوي واعمامي صايلين في البيت ..
فارس التفت علي راشد ..لا تكون انت الي مسويها .
راشد : الحمد لله انهم بالهسرعه اقبضو عليه ..
فارس قام ووقف علي رجوله ..راشد انت الي مبلغهم ..
راشد : ايه انا الي سويتها والي براسه شي يسويه حنين ومعي وباخذ فيها حكم يطلعها من الي هي فيه بس خل تقوم بالسلامه ..
طلال: بس الي ماتعرفونه ان حمد هرب منهم ..
راشد: ااااااااايش...وين راح ..الله لا يوفقه ..
فارس :طلال خلك تحت عند الباب يمكن هالمتهور يجي او شي..ويسوي شي وهو سكران .
طلال : خلاص انا نازل بس اسمعووو..ومن بين نقاشهم ؟
طلع صوت من غرفة حنين..
تهجمت وجيهم والممرضه طلعت تنادي الدكتور ..جا الدكتور يركض من بداية السيب واللمرضات معه ..
وحال عيال عمها ماينعرف..
حاول راشد يفهم شي من وجيهم بس مو قادر يميز شي..
قام طلال وفارس تقدمو من مكانهم ..وبين لحظات الصمت والانبهار والافكار اخذت من عقولهم ..ومن بين العيون الي دمعت والذكريات الي جمعتهم مع حنين وكان حنين تمشي قدامهم بضحكتها تناديهم..قطع شرودهم ..طلوع الدكتور واوامره الي امرها بثواني...
فارس حاول يفهم شي من كلام لكن مو قادر عقله يصدقه..انه هو السبب ويانب ضميره كل دقيقه ..
الدكتور: حالتها حرجه..وبحكم صغر سنه وحملها راح ياثر عليها والحين حطو في بالكم اي مضاعفات راح تصير لان ولادتها مبكره وبشهرها السابع..
طلع سرير حنين والممرضات يجرونه ..ماكانت مبينه ملامحها من الاجهزه الي محطوطه عليها ..والابر الي منغرزه بجسمها ..وبهت لونها وبرائتها ممسوحه من ملامحها ..انوخذت لغرفة العمليات وكلهم وراها ماعدا فااارس..
راشد ادمعت عينه وبكى..ضمه طلال وهمس له اصبر ياراشد
الكل مااستحمل والكل يخبي دموعه لكنها اقوي من رجولتهم نزلت غصب عنهم ..نزلت بس ماخففت من حقدهم لحمد..بل العكس زادهم اكثر...واكثر..
والي مقلقهم اكثر هروب حمد ..ابوه له نفوذ ويمكن يطلع منها ويسافر ويرجع باكبر شر ..
اصعب شعور لما تشوف شخص انت جرحته ويتالم قبالك..الا دفنته بالحياة وانت كنت بالننسبه له طوق نجاه وبيدك تقدر تمنع الظلم لكنك اكتفيت بالبعد عنه والتخلي بكل ماتقدر ..جحته وبعته بارخص ثمن ..اكتفيت بنفسك ..وشغلك ..وتركت انفاس شخص ماله بالدنيا اي سند غير عزاها لنفسها ..
ضمير فارس ينابه بالدقيقه وبكل لحظه ..والي يزيده ..ذكرياته عن حنين ودموعها وتسولاتها ..
في دنيا ثانيه من العالم ..كانت مريم زوجة فارس في حفل استقبال معازيم وحريم ولاهية عن الي يدور بحولها ..
كانت هايمة بشخص تعلقت فيه ..ماادري ايش الي جذبها ..
رغم انه انسان عادي لكن له صيت ابوه في التجاره ..اخذت تفكر فيه كل لحظه وكل دقيقه حتي وهي بنفس الغرفه الي فارس معها..
الاعمام في بيت ابو حمد مجتمعين وكلهم غضب وخايفين من فضيحة الصباح ..عارفين خبايا ولدهم ...
رن الجرس وكلهم حيرانين..
طلع فيصل يفتح الباب .
الشرطه : بيت ابو حمد .
فيصل: ايه
الشرطه: عندنا اذن نفتش البيت يمكن حمد موجود..
فيصل: اي تفتفيش طال عمرك اخر الليل..
الشرطه ك هذا امر..
دخلو الشرطه وفتشو البيت ..
صالح مو قادر يسند نفسه من الفضيحه الي جرها حمد لهم .
كل شي توقعه الا هالشي..
بس الحق عمره مايضيع..ولازم يابو حمد يرجع لاهله...
الشرطه عطت اوامرها ان البيت راح يكون مراقب واي خبر يوصلهم من حمد يتبلغون فيه ..
طلع ابراهيم ابو فارس يلحق الظابط ..
ياحضرة الظابط ماله داعي الفضايح بالحي احنا اول مانعرف شي عن حمد نبلغكم ..
الظابط : بس هذي اوامر وقانون ..
ابراهيم : ادري انها اوامر ..بس صعبه المراقبه علي البيت في بنات وفيه اهلنا ..
الظابط : وين بناتكم واهلكم يوم ولدكم يسوي الي يسويه ..شقه دعاره ..وحشيش..
انصدم ابراهيم من كلام الظابط مع انه عارف الحقيقه بس يحب يكابر..
دخل داخل البيت وحصل ام حمد تبكي ,,وحالتها لسما ,,وتدعي علي حنين ..
حاولت ام فارس وام طلال يهدونها لكن مافي فايده ..
ام طلال :اذكري ربك ..
حال الدنيا وان شا لله بيطلع منها ..
ام حمد: الحين انا ماادري وين ولدي فيه وراعية المصايب وينها الله لا يوفقها ..
تلاقينه هارب لا اكل ولا مكان زي العالم ينام فيه ..ويه ولدي متعود علي العز الله ينتقم منك ياحنين ..
التفت ام حمد علي ابو فارس.
ام حمد: كله من عيالك اكيد لهم يد بالموضوع مو معقوله ولدي يسوي هالعمايل..
ابو فارس:يام حمد اذكري ربك وعيالي مايسوونها ..
ام طلال :الحين انتم ادعو ربكم وفكوها سيره ماينفع الحين الا الدعاء.
ام حمد : يعني انتي تسوين نفسك ماتدرين ان ولدك طلال واقف بصفها ويحبها ..واكيد له يد في الموضوع .
ام طلال: صحيح ولدي يحبها لكن كسرتو قلبه وانتهت حنين من حياته ..ونساها .
ابو حمد وبصوته الجهوري.
خلاااص ياام حمد قفلو الموضوع انتهت السالفه وحنين انا اعلمها شغل الله ..الي ماتستحي ربينها وزوجنها وسترنا عليها وترد لنا الجميل كيذا الله لا يسامحها ..
فيصل : الحين وين عيالك ياابراهيم ولا واحد مبين منهم لا هم ولا طلال.
وجولاتهم مايردون عليها ..
نايف: يبه اهدا شوي حمد بيطلع منها بس اصبر عليه ..انت تعرف ناس وشخصيات مهمه راح تطلعه من المصيبه الي حطنا فيها ..
ابو حمد : بس بس يانايف لا تذكرني بعمايل حمد السودا ...
ومن بين نقاشاتهم رن جوال اسيل..والكل التفت عليها ..وعيونهم فيها سؤال واحد من الي متصل هالوقت ..
اسيل اخذت جوالها..حبيب الدنيا يتصل..
تهجم وجهها وماقدرت ترد عليه حطته سايلنت..رد اتصل مره ثانيه ..اخذت نفسها وراحت للحديقه لترد عليه ..
اسيل : حبيبي انا مره مشغوله بعدين اكلمك ..
وليد : خير ايش صاير فيه شي..
اسيل : فيه مشاكل في البيت والظاهر بنبات في بيت عمي اليوم ..لا تتصل.
وليد : حياتي بتوحشيني ..
اسيل: يالله عاد مع السلامه لا تحرجني..
قفلت الجوال الا وامها بوجهها ..
مين متصل بالوقت هذا
اسيل :هاه هذي وحده من صاحباتي بقولها بكره ماراح اروح للمدرسه ..
...
في المستشفي..عند حنين ..
فارس علي حاله ..مره تدمع عينه علي حالتها ومره علي..الامانه الي ضيعها ..
طلال:ادعي لها لا تدمع عينك اوراقنا صدقنا رابحه..
بين تفكيرهم وانتظارهم رن جوال طلال..خاف قبل يطلعه يشوف من المتصل..
لكن بشجاعه طلعه ورد ...
هلا هلا والله ..
الطرف الثاني محمد..هلا طلال ابشرك..
طلال : ها قول والله لك البشاره ..
محمد: امسكو حمد في شقة واحد من اخويها هارب..
طلال: الله يبشرك بالخير الله يسعدك.طيب اعرفو من الي بلغ ..
محمد : امهلني الين بكره الصبح وان شا لله يكون عندي خبر اكيد ..
طلال: خذ وقتك اهم شي حمد وصلتو له ..
راشد ابتسم وعرف ان الموضوع يتعلق بالخاين ..
التفت فارس وكله اهتمام ..
طلال يدينكم علي البشاره ..امسكو حمد..
الكل فرح وراشد مالقي نفسه الا وهو ساجد سجود شكر..اول شي كان يتمناه وانتهي منه الحمد لله بقي الحين حنين يتطمن عليها ...وفارس حس بالارتياح رغم عذاابه ..
طلال : ماقتلكم اوراقنا رابحه ..وحمد بالسجن..
واحتمال يخيس بالسجن لانهم امسكو معه كمية من الحشيش..
يعني الفرج قريب ان شا لله ..راشد تذكر ان حمد كانت سهراته الين الصبح مع البنات في الشقه وحشيش وعوره قلبه علي بنت عمه وخاف عليها ...
كان بجنب غرفة العمليات صالة انتظار ..راح فارس وجلس ولحقه طلال وراشد ..
راشد : الحين حمد وانتهينا منه ..باقي محامي يظبط الاوراق.
فارس منزل راسه الارض ووجه مسود ..
خلو المحامي علي انا اعرف لي كم واحد وان شا لله بيفيدونا ...
راشد : الحمد لله محامي وحصلنا باقي تطلع حنين ونبشرها ..
جا في باله كلام حنين ...الظلام يمده نور والبحر يمده جزيره نوقف عليها ...
بدت الساعه عقاربها تمشي وتعدت الساعتين ..ومااحد طلع يطمنهم عن حنين وحالتها ..
راشد : مشت افكاره توديه وتجيبه يتمني تفقد الطفل عشان مايرتبط مصيرها بطفل مع حمد ..كره الطفل قبل يجي اجل كيف راح يحبه لو عاش..؟
فارس قطع
شرود راشد: في ايش تفكر تطمن ان اشا لله بتقوم بالسلامه.
راشد :ان شا لله بس انت تعرف الطفل راح يكون تاريخ اسود بحياتها ..
فارس: بس انت تعرف ان حنين كانت محتفظه فيه اكيد براسها شي..
طلال: وانت ايش دراك يمكن حمد غصبها تختفظ فيه ..عشان يربطها بالطفل كل حياتها.
فارس: حطو في بالكم لو غصبها كان ماوصلت حالتها كيذا..ماكان ضربها كان يحافظ علي الطفل ..
راشد :يعني انتم ماتعرفون حمد ولد عمكم وحالته الي مايصحي منها ..كل شي جايز ان شا لله نعرف كل شي من حنين..
اذن الفجر ...
في بيت ابوحمد..
جاهم خبر القبض علي حمد ..وراحو الي الشرطه ليعرفون السبب ...
ام حمد :ماتدري وش تسوي ..
ام طلال:روحي صلي واطلبي ربك ينجيه ..
ام حمد: ان شا لله مالي حيله ربي ينتقم من كان السبب..
ام فارس والبنت الحين وينها ...لا تكون هي الي مشتكيه او في الشرطه..
مريم : ان شا لله تكون مجرجرينها لشرطه ومفتكين منها ومن مشاكلها ..
هيفاء: اصبرو الحين الرجال بيجون ويطمنونا ..
الا صدق وين فارس وطلال وراشد ماافي احد مبين منهم ...وجوالاتهم ماريدون عليها ..
اسيل: يمكن سهرانين عند احد في الشاليهات بس مو عادة فارس يسهر وراه دوام.ماقالك شي مريم.
مريم: هو من صارت سالفة حنين والرجال متغير ماينعرف له حال..ولا قالي شي او وين بيروح ..
ام طلال: قمو يابنات صلو يالله اوجبت الصلاه.
ام فارس : اه بس ياليت تنتهي السالفه علي خير مانبي فضايح بين الناس..
نتعرف علي شخصية ام فارس..تحب تهتم بمظهرها اكثر من اللازم وعندها نظرة الناس فوق كل شي..مشتركه بكذا جمعية لحقوق مناصرة المرائه ..ولها مجلس للانتخابات ..ولها مجتمعها من عزايم واعراس وحفلات واستقبلات..وتحب وجود العالم حلوها للبرستيج فقط..
قويه بكلامها وقويه بتصرفاتها ...انسانه ..متعجرفه..او شخصيتها منافقه لبعض الشي..
في المستشفي..
طلع الدكتور : وعيونه عليهم ..
راشد: هادكتور كيف حالتها ..
الدكتور...الف مبروك جالكم بنت ..
فارس: وحالة الام ..
الدكتور..تطمنو ياجماعه الام حالتها شوي صعبه ..انتم اعرف كيف وصلت لنا بس الحمد لله قدرنا نولدها ..ونحتفظ بسلامة الام والطفله ..بس هي صغيره بالعمر وماقدرت تتحمل كل هذا ..انتظرو ساعتين بنحطها تحت المراقبه وبعدين نطلعها لغرفتها ...
طلعت الممرضه ومعها الطفله ..صغيره وخدودها حمرا ومقفله عيونها ونايمه بسلاام ولا كان الي جابتها تعرضت لشي بحياتها ..كلها امان ..
راشد صد عن البنت لانه كارها ..
لكن فارس وطلال انلهفو عليها وراحو لها ..اخذها فارس من الممرضه ..وشاف جمالها ولمحة الطفوله والبرائه المرسومه عليها ..وجمالها نسي كل همومه وفرحته مو سايعتها الدنيا وكل تفكيره في الي بيده ...طلال اخذها وقعد يتاملها قد ايش صغيره وان الطفله غلطه بحياة حنين اكيد ..
لكن راشد ابتعد عنها كان يشوف فيها حمد ..وحقده علي حنين ..وطمعه الزايد الي وصله لسجن اخيرا...
طلال اخذها لراشد ومن شاف راشد ايدينها الصغار ..عرف انه ماله ذنب ومستحيل هاليدين الصغار وملامحها تكون تعاسه لحنين ...فرح فيها لان اكيد حنين بتفرح فيها ...
الممرضه تطلب منهم لها ساعه يسمونها عشان تنحط في الحضانه...
فارس : انا بسميها مياسة..
راشد: هييه لا تحسبها بنتك وتصدق عمرك لازم ناخذ راي حنين بالاول..
فارس : انت قولها وشوف ايش راح تقول بس هذا اقتراح ..هههههه
طلال: عاااش مصرف اشوى انه تفشل..
فارس : مالت عليك ...
مر الوقت وطلعت حنين من الغرفه وهي في غيبوبه ماتدري عن حالها مره تصحي ومره تنام ..الدكتور: الوضع عادي هي ابذلة معني مجهود كبير ..وهذا تاثير البنج عليها ..وان شالله بكره بتصحي لان حالتها استقرت الحمد لله ..
تطمنو الشباب عليها ...وجولاتهم مقفله لانهم عارفين العواقب الي راح تصير...
راشد : انا بجلس عندها وانتم رحوو ..
فارس : ياخي وين نروح الحين الدنيا مقلوبه برا والساعه صارت 8 ..
انا بروح للشغل وبجيكم بعدين ..
طلال : خلاص وانا طالع عاد طمنا عن وضعها واذا بغيتو شي اتصلو علينا ..
يالله سلااام ..
سلااام..طلع طلال مع هالصباح احساسه مختلط مابين فرحان وزعلان مايدري كيف يعبر او يطلع الي بداخله ..
تذكر جلساته هو راشد وحنين وكيف فرحتها بشوفتهم دموعها اسرع ماتتحول الي بسمة.ضحكتها الي كلها برائة تشبة بنتها.
فرت دمعه بكل قهر ماقدر يحظى فيها .او تكون زوجه له مثل ماحبها وهواها..
صارح نفسه ..بانه لازم انساها واشيلها من راسي ارتبطت ببنت ومايدري ايش مستقبلها..
رجع بذاكرته لذاك اليوم المشؤم..الي كلمتها الي اعصرت قلبه وشتت افكاره وامالة.ونسته النوم ليالي.
كلمة جرحته وقرر يغير حياتة عشانها..
جا في باله وكانها قباله نظرة راشد وهو يتكلم بكل ثقه ..احمد ربي ياراشد ان ربي عطاني طلال اخو يخاف علي وحبني كاني اخته..
في داخله جروح انزفت وانزفت ليه ياحنين ماعرفتي تفسرين اهتمامي فيك غير اخوه ..ليه ماعرفتي تحسبينها صح,كنت احبك بكل مافيك حبيت فيك كل شي كنتي بريئه بحركاتك, حتي كلماتك عذاب, فيها شاعريه رغم عفويتها ..
صحيح هربت من الاهتمام فيك وخذلتك وتركتك لهم مه ان الي يحب مايترك حبيبته لكن مابيدي شي.
اه كل الي بداخلي مستحيل يستوعب البحر علي كبره ..
انتي بعتيني ..وانا مستعد ابعد واقسى علي قلبي وانسى وجودك .وارخص مشاعري لخاطر عيونك ..طلاقك بيكون قريب ان شا لله من حمد وبعدها اعرف كيف اتصرف..(بعد هذا كله اكيد ياطلال الي الان تحبها وتكابر علي نفسك ..وان شا لله ربي يعطيك علي قد نيتك.)
نرجع لفارس..
السلام عليكم.
السكرتيره : وعليكم السلام
فارس: وين المعزبين مافي احد داوم .
السكرتيره : لا مافي احد مداوم بس اتصل العم ابو حمد وقال نلغي كل مواعيدهم .ونحول المحامي له.
فارس: اها طيب دخلي لي كل الاوراق الي يبغالها توقيع.
السكرتيره : استاذ فارس فيه اجتماع مع شركة لايف .
فارس: متي ؟
السكرتيه : علي الساعه 11
فارس: بالله الغيه لاني مره مشغول او اجليه الي يوم ثاني..واعتذري منهم .
السكتريه : طيب
يوم جا يروح فارس لمكتبه ..
السكرتيره : استاذ فارس فيه هدية وصلت لك من الصباح .
فارس بداخله استغرب اي هديه ومع الصبح .
من مين؟؟غريبه
السكرتيره : والله مادري بس من الصباح جت وعليها كرت ..
فارس: خلاص انا اشوف من مين شكرا .بس بسرعه الله يعطيك العافيه دخلي علي الاوراق .
دخل فارس مكتبه ..
كان لونه سماوي ورمادي مرتب وفيه حوض سمك ..وفيه جلسه تطلع علي الحديقه الخارجيه حقت الشركه ..راح لفازه كبيره مليانه ورد اوركيد ابيض ..استغرب الهديه ومن مين والكرت مو موجود فيه غير صباحك ورد وحب..
ترك الكرت ومااهتم فيه ..او بالاصح مااعطه ادني اهتمام توقع يمكن يكون بالغلط ..
اتركا علي الكرسي واخذ نفس عميق ..وتنهد لانه عارف ان في البيت الدنيا قايمه مو قاعده ..
دخلت السكرتيره . وقطعت شروده ..
وقع علي الاوراق المهمه وشاف جدول اعماله لبكره ,,وافق عليه ..وطلع..
وصل للمواقف اخذ سيارته الرنج روفر الابيض..وراح متوجه للبيت وساحة الحرب وكله خوف من الي راح يصير..هم مافكرو بالعواقب لما سوو الي سووه لكن اي واحد بمكانه راح يسوي كيذا واكثر..
وصل للبيت واخذ تنهيده ونزل يقدم رجل وياخر الثانيه ..بس من دخل الحديقه حس بالقوه ..
دخل ماحصل احد حمد ربه انه راح ينام بهدوء ..طلع الدرج الا ..تلفونه يرن ..
الوالد يتصل بك ..
فارس تردد في البدايه بس يوم شاف الاتصال تكرر خاف ان يكون حاصل شي..
الو
ابو فارس: تقولها بوساعة وجه وينك انت الحين .
فارس: ايش صاير انا في البيت .
الوالد وكله صراخ : يعني ماتدري ايش الي صاير الدنيا تدور علي حمد وانت واخوك وينكم .
فارس: هاه موجودين .
ابو فارس : يون موجودين بسرعه تعال انت واخوك ووين ولد عمك بعد..
فارس: يبه ايش صاير خوفتني ..؟
ابو فارس الحين خوفتك من الي مشتكي علي حمد ومبلغ عنه مافي غيركم صح ..؟
فارس: ليه نبلغ عنه .
ابو فارس : قسم بالله يافارس لو ماتجي الحين انت وراشد وولد عمك طلال للبيت عمك صالح لاتشوف شي ماشفته انت فاهم .
وسكر السماعه بوجهه ..
ياسلام عليك ياراشد يالله ايش يفكنا الحين منهم ..
اخذ جواله ورجع لسيارته ..واتصل علي راشد ..
الو راشد ..
راشد: هلا
فارس : اي هلا تو ابوك متصل وغسلني تغسيل مو صاحي ..
راشد: شي طبيعي علي الي صار.
فارس لا والله وين هالشي الطبيعي يوم انك مانت مواجهم .
راشد : ليه اش الي صاير.
فارس: راشد لا تفقع مرارتي ترا مزاجي مو رايق بسرعه ابوك يبيك في بيت عمي صالح ..
راشد: قوله مو جاي الين يشوف حنين ..
فارس: ياخي انت مو صاحي ولا تستهبل ..تبغاهم يقومن الدنيا زياده اذا هم سيرة حينين تغثهم
راشد : طيب ايش المطلوب مني.
فارس: ياخي اسمعني انت وجهك الاعمام صايلين هناك تبغاني اقابلهم لحالي .
راشد : اسمعني روح وقولهم السالفه وخذ طلال معك..
فارس : يعني انا الحين صرت البطه السودا الكل يتبرا مني مالت عليك والي يحتاجك .
راشد :فارس وش فيك وقت مزح الحين ماتشوف احنا الحين في اهم موقف..
فارس وخر الله يقلعك انت وسواقتك ..
راشدك فارس ه السرعه مافي شي يخليك تنفعل انتبه لنفسك وانت تسوق.بعدين انت قدها وقدود ويعتمد عليك ..مع اني مجربك قبل.
فارس: الحين متصل عشان تقعد تعيد الي راح خلاص بروح لحالي والله يكون في عوني ..
يالله سلاام
راشد: علمني ايش يصير..
فارس: هذا اذا كنت حي ..هههههه
رغم مشاكلهم الا ان روحهم حلوه مع بعض..الله يوفقهم يارب..
فارس طول الطريق وهو حاط يده علي قلبه ويدعي ربه انه تنستر وتخلص بدري مع ان السالفه شكلها كبيره الا اكيد ..

الي من كان الهامي ..الي من علمني كيف اعيش ..الي من علمني كيف اشتاق له ..وكيف اكتب له ليس لغيره ...
ابي الي جنة الخلد .....اهدي لك كل نجاحاتي ..الي من علمني كيف اعيش بمجده ......

للوله مشوار
26 / 07 / 2009, 51 : 02 AM
يسلموووووووو
وربي تبكي متى تنزلين نهايه القصه

زي العسل
26 / 07 / 2009, 29 : 03 AM
رووووووووووووعـــــــــــــــــــــــه
ننتظر البـــــــــــــــــــــــــــــــــــارت الجااااااااااي

عايشه بمجد ابوها
27 / 07 / 2009, 07 : 06 AM
يعطي العافيه لكل شخص قرا روايتي ....ان شا لله راح انزل كل يوم جزء ...
والحزن فيها بقدر الفرح فيها

عايشه بمجد ابوها
27 / 07 / 2009, 09 : 06 AM
البارت الرابع من ادعي علي بالموت ولا سمني ........


اسيل : ماماتي ابي اروح اقابل رشا..باخذ منها ملخصات حقت اليوم الاختبارات قربت ..
هدى ام فارس: وهذا وقته انتي من صدقك ..روحي قولي لابوك .
اسيل : ماماتي انتي قولي له اخاف..
هدى ام فارس: اقول وخري عني ..وروحي قولي لابوك انا مالي شغل ابوك معصب حده وانتي تبغين تروحين ..
اسيل: اووف وش هالحاله .
راحت اسيل لابوها..وبكل ثقه .
اسيل : باباتي ..ابي اروح لصاحبتي رشا باخذ من عندها ملخصات .
ابو فارس : هذا وقته يابنتي.
اسيل : باباتي الاختبارات بتقرب..تكفي باباتي..
ابو فارس: روحي وفكيني من زنك بس ياويلك تتاخري ترا مالي خلق مشاكل مع اخوانك انتي فاهمه ..
اسيل: من عيوني بس اهم شي اروح اخذها ..
طلعت اسيل وكلها ثقه وهي طالعه بالحديقه الا ودخلت فارس.
اسيل: هههه مسكين اقرا علي روحك الفاتحه وتشهد..
فارس: امسكي الباب لاني مو رايق لك انتي فاهمه ..
اسيل: جاك الموت ياتارك الصلاة..وراحت وهي تركض..
فارس فتح الباب ويده ترتجف ..
ابو حمد : وين اخوك رشود.
فارس: هلا عمي ..
ابو حمد : انتو خليتو فيها عم .
فارس: افا ..ليه عمي..
فيصل: يعني تسوي نفسك ماتدري ..عن الي حاصل..
نايف : اقص يدي اذا مو انت واخوك طلالوه لكم يد في الموضوع هذا اذا مو انتم الي متبينه سوا ..
فارس: نواف عيب عليك احنا مانتفق علي ولد عمنا مهما كان ..
ابو فارس: سوت وجهي انت واخوك وش الفايده من تربيتكم طول هالسنين..
واخرتها تتامرون علي ولد عمك .
فارس مااستحمل الظلم زياده ..
يبه اسمحلي انت اخر واحد تتكلم عن المأمره انت واعمامي انتم دفنتو البنت قبل لتعيشونها..ذبحتوها بزواجها من حمد والكل ماتكلم ..لكن توصل انها يتعرض لشرفها لا والف لا ..
كل شي يهون كل شي ممكن نسكت عنه الا هالشي..
حمد الي تتكلمون عنه خان الامانه وخلا الي يسوا والي مايسوا يتعرض لحنين ولا حتي فكر في حشيمتكم ..
ولد عمي الي تتكلمون عنه باع الغالي والرخيص لاجل السم الي يشربه ..وجزاه واكثر
عمري ماتندمت كثر اليوم ..علي اني ساكت طول هالمده علي بلاوي حمد كنا نشوف وساكتين ..
اكثر شي راضي عنه الان اني بلغت عن حمد وعن بلاويه ومصايبه صحيح بيمسنا كلنا لكن الظالم بنفتك منه ..
تقدم صالح ابو حمد من فارس وعطاه كف..
اشوق في هاللحظه كانت واقفه مع البنات علي الدرج ويسمعون كل كلمه ..اشهقت والكل انبهر من حركة عمهم وكلام فارس..
انا طالع بس ابي اقولها لكم ان انا الي بلغت الشرطه عن حمد ..وحنين بالمستشفي بعد ماجت ارتمت علي ارجولنا تحتمي فينا ولا راح اخيب املها فينا ..
طلع وقفل الباب باقوا ما عنده ..
وقفل وراه باب كان خايف منه والحمد لله ربي وفقه وشال اكبر هم عن قلبه بس فكر للحظه له دافع عن حنين وليه قالهم انه هو الي بلغ ...
قعد يفكر ويفكر ..(فارس الحياة صعبه وان شا لله ربي يقدرك تتحملها وتعيش حياة افضل..)

ابو فارس : والله لاثور في راشد لو له يد في الموضوع ..
ام فارس اذكر ربك ودموعها علي خدودها من الحال الي وصلو لها ..تخسر ولدك عشان وحده حقيره ..
ابو فارس : وين اهدي بالي ووعيالك فضحونا بين الناس..الله تنتقم من الي كان السبب.
فيصل: والله يامرت اخوي الوضع ماينسكت عليه ..
مريم :الوضع الي وصلنا له من حنين يعني انتقمو منها ماله داعي تدخلون العيال في السالفه ..هي الي تبي تفرق بين الكل ..
هيفا دخلت من الباب ..
الحين الكلام الي صار صدق ..
نواف : قول شي..
شوفو الجرايد وش كاتبه حسبي الله عليهم ...
ام حمد : وصلتللجرايد يعني ماابقي احد بالديره ماعرف بالسالفه ..
يابو حمد تكفي شوفلك حل حطله اكبر محامي طلعه بسرعه ولدي مو متعود علي هالاجواء..
ابو حمد : والله ماخرب الولد الا دلالك له ..شوفي وين وصلنا له ..قتلك بنت عبد العزيز موب سهله ..
ام حمد : لا تقعد تحملني مسؤليته الحين شوفلك حل..
نواف: يبه انا رايح اشرشح الجرايد الي كتبت هذي حياة ناس وسمعه ..
فيصل : فيها قبايل هذي واذا قدرت تسكتهم بالرشوه سواها اهم شي ماننفضح اكثر من كيذا ..
ام طلال: لا حول ولا قوه الا بالله ..اذكرو ربكم ياجماعه كل شي بينحل فكرو بحل منطقي..
مريم : اي حل ياخاله هو بقي فيها منطق..
اسيل : هلا حبيبي وينك ..انا توني داخله المجمع.
وليد: شوفيني انا في ستار بكس.بالدور الثاني.
اسيل : حبيبي ايش جايب لي..
وليد: تجين يااعجوله وتشوفينها ههههه
اسيل: اه حبيبي مشتاقه لك مرررررره
وليد: طيب يالله انا انتظرك ..
وصلت اسيل لستار بكس..ودخلت وحصلت حبيبها ودنيتها كلها ..
هلا بيبي
وليد : هلا بعمري..كل سنه وانتي بالف خير حبيبتي..
اسيل: يااااي انت الي ذكرتني من بد العالم كلهم ياربي ويلموني فيك ..
وليد: يالله عطيني بوسه .
اسيل: يالله عاد عمري..لا تحرجني قدام العالم.
تدري دودي ..البيت متكهرب علي الاخر.وانا ماشفت نفسي الا بين احضانك ..
وليد: الله وش هالكلمه الخطيره دودي..امووت يانااس..
الحين مو انتي طلعتي من البيت ..
اسيل: ايه
وليد : خلاص انسيهم شوي مو انتي معي ..
اسيل: اكيد حبيبي دامني معك انسي العالم كله ..يكفيني وجودك ..
وليد : طيب حبيبتي ايش رايك نطلع الشاليهات الاسبوع الجاي ..
اسيل: امممم مااتوقع قلبو البيت حايس عندنا ..بس اردلك..بس كيف اقنع باباتي..
وليد: اسوله حبيبتي تقدرين مو انتي قطوتي الي اموت عليها ..
يالله عاد الكل جاي وحفله ووناسه بعدين العيال كلهم بيجبون حبيباتهم يرضيك اكون اقل منهم ..الحين حفلة عيد ميلادي وماتجين اهوون عليك..
اسيل: لا والله مايهون اوعدك اجي ولو قص رقبتي ..
اسيل بنت ابراهيم وهدي وهي الصغيره المدلله وطلباتها اوامر ..جمالها عادي ومايتقارن اكيد بجمال حنين ..حبت وليد من الماسنجر واستمرت علاقتهم من سنتين وهذي السنه الثالثه لهم ..تحبه لحد الموت وهو يحبها بعد ..
اسيل بعيده تقريبا عن الكل انعزلت عن اهلها ..لخاطر عيونه ..
غرقها هدايا وحب ودلع ...وهي نفسه..شخصيته صحيح قريبه من امها وقدر وليد يغيرها ..ويخليها مثل مايبي هو ..
وليد ولد عادي بس رومانسي..يحب اسيل..من الماسن وبالغلط ,غيرها باشياء كثيره كانت متكبره مغروره ومايهمها كثر نفسها..ماادري ليه حبها ..
ليه حب يكون لها بصمه بحياتها ..وبما ان في مجتمع شرقي في الحب ممنوع وكبيره من الكبائر عند بعض القبايل..
كان مقرر انه ينتظر تخرجها من الثانوي ويتقدم ليخطبها ..بس كان مخليها لها مفاجئه ..
فارس ركب سيارته وكأن الجبل انزاح عنه ..
الرقم الذي طلبته ليس موجود بالخدمة مؤقتا...يرجي المحاوله ..
فارس : اي محاوله الحين كيف اوصل لهم صدق انهم اغبياء.
اه بس صدق انك خواف ياراشد ماهقيتك دجاجه..هههه
جلس يضحك مع نفسه واستغرب من نفسه ..
نزل المرايه وشاف شكله ..كيف حوسه وكيف دقنه صايره ديرتي ماحلق له يومين وعيونه ذبلانه وفيها نوم بس هو متاكد ان رجع ماراح يجيه النوم ..
وصل للمستشفي وشاف نفسه بالمرايه لاخر مره وعدل شعره الي كان محيوس بس حوسته حلوه .
نزل وعدل قميصه البيج الي معطي شكله روعه ..مع الجينز..
لبس نظارته وتوجه بكل رجولته الي باب المستشفي..
دخل الرسبشن وبكل وثوق بدا يمشي بالسيب ومن دخله وهو مظلم استغرب ليه..وانقبض قلبه..
وصل لمكان الغرفه وشاف من القزاز حصله ظلاام ..انقبض قلبه اكثر واكثر..تردد قبل يفتح الباب وينصدم بشي هو مايبيه ..
فتح الباب وحصل السرير مرتب وكل شي هادي والستاير منزله ..وسكون مايقطعه اي صوت غير مشي فارس..
زاد شكه ويبي اي شي ييقوله لا لا ..الكل بخير بس جهاز راشد مقفل..وطلال مايرد ..
تاكد من احساسه وجود ملف المريض..اخذه ويده ترتجف وافكار توديه وتجيبه ..كل شي جا في باله ..راشد ومواقفه مع حنين ..حب طلال واهتمامه ..سؤال عصف في باله ايش الي قدمه لحنين بحياتها..غرقت عيونه من الدموع ومو قادر يشوف الا تعليق الدكتور توفي في تمام الساعه 9 ونص صباحا..
اسودت الدنيا في عيونه ماايشوف الا الظلاام ..طلع من الغرفه مفزوع وكله شهقات ..عيونها دموعها توسلاتها..قباله مايشوف غيرها ..
المممرضه كانت تناديه بس ما يسمع الا اهات حنين والمها .... مايبي يلتفت يكفي الي وصله..صار يمشي ويمشي..ووصل الي حد رجوله مو شايلته ..طاح علي الارض وتجمعو حوله الممرضات..قدرو يسندونه ويجلسونه علي الكرسي..مايشوف الا الخط الاحمر المريض فارق الحياة ..
الممرضات استدعو الدكتور..جا الدكتور واخذ الملف..
المريض يقربلك ؟
فارس ساكت ...
الدكتور بس انت كبير وفاهم وعارف ان الدنيا حياة وموت ..
والمريض كان معه ازمة قلبيه وانتم تعرفون هالشي..
فارس: وكان في شي انكب عليه ..ايش تقول ..ازمه
الدكتور ايه ..ازمه ورجعت له الصباح وتوفي..
فارس..؟ دكتور من تقصد ..
الدكتور : المريض بجناح الامراض القلبيه..
فارس:وكان الحياة رجعت له ..انا وين الحين هذا مو ملف حنين ..
الدكتور : اي حنين ..
فارس: حنين عبد العزيز ولاده امس ولدت ..
الدكتور : ضحك ياااخ انت في قسم الامراض القلبيه ...
فارس : ايش ( ووجه كلها علامات تعجب وكانه طفل ورجع لاهله ارتسمت الابتسامه وكانه حصل النور بعد الظلاام..) تنفس وبقوه
فارس: الحمد لله يارب ..شكرا دكتور والله عقلي مو معي ..
الدكتور حط يده علي اكتافه عاادي تحصل ..بس انتبه لنفسك وروح قسم الولاده في الدور الثاني ..
فارس تذكر انه البارح مو مستوعبين اي دور راحو من المشاكل الي صايره والظروف الي مرو فيها..
اخذ نفسه وكله قهر علي راشد وطلال وقطعه تفكيره في حنين وليه يفكر فيها ..؟؟
كان يمشي ويسمع الممرضات يتكلمون عنه وعن رجولته ..بس مااهتم لاحد.كل باله كيف ينتقم من راشد وطلال الي سافهينه..
طلع لقسم الولاده ..ووصل وسئل عن غرفة حنين وباي جناح صارت ..
حنين عبد العزيز امس ادخلت
الممرضه يس سير روم 310 ..جناح (د)
في قسم الغرف الخاصه ..
مشي فارس وحاول يستعيد توازنه..ويحاول يشيل حنين من راسه ..بحكم انه متزوج وفي داخله صوت يقول واذا متزوج مو نهاية الدنيا ..
مر علي الحضانه وشاف طفله واخوها ياشرون علي اخوهم ..وبدت الاسئله تدور هل حنين بتتقبل وجود بنتها او بتكرهها ..كان خايف تكرها او ماتتأقم وجودها لانها من حمد ..او لصغرسنها..
وصل للغرفه وسمع اصوات ضحك طلال وراشد..عصب عليهم ..وفتح الباب عليهم بقوه ..وعيونه ماشالها من طلال وترجع لراشد..
فارس: انت ليه شايل جواااااال؟
حنين انتفضت من دخول فارس وانفزعت من حالته وانكمشت علي بعضها..
راشد: سلااامااات يا اخ فارس ايش الي صاير..
طلال مستغرب من ردة فعل ولد عمه..
فارس: لا ياشيخ ولكم وجيه تتكلمون ..انت لو تعرف السالفه تعرف تتصرف مع ذا ( واشر باصبعه علي طلال)
حنين تتابع بصمت ..وكانت خايفه ( ماتنلامين )..
طلال: الحين انا المقصود فهمني طيب وش الي صاير ولا وش سويت ..
فارس: يوم تطلع جوالك تعرف..
طلال طلع جواله من جيبه ...ههههههههههه ورجع طالع فيه لوهله..هههههه
23 مكالمه يالظالم..
فارس: تضحك انت وجهك اضحك اضحك عساني اشوف فيك يوم ..بلاك مامريت يالي شفته اليوم ..ماادري من وين احصلها وبالاخر العم طلال يخربها..
راشد: هههههههههه ياخي استغفر ربك مايجوز..
ضحكت حنين علي حركاتهم الي كانها اطفال..
جلسو وقام فارس يحكي لهم القصه وهم كلهم ضحك ودموع من كثر الضحك ..
رغم المغذيات والابر الي بيدها والاجهزه الا انها تضحك وتمسح دموعها بيدها ..
كانت تشوف السعاده معهم وفي تصرفاتهم بس ماغاب عن بالها حمد او ايش صار فيه ..
راشد كان يطمنها كل لحظه انها في امان وماحد يقدر يوصلها دامه معها ..

في الجهه الثانيه من العالم ..كان حمد موجود بالسجن..كان مابين تحقيق وكشف واسئله وحبس..كان ناسي انه متزوج وان زوجته حامل وعلي وجه ولاده ...ماينلام الخمر والحشيش لعبوه فيه ..ونسته شرفه..
السجان :حمد صالح..
حمد قام ومشي مع السجان..ودخل الغرفه..
ابو فارس ونايف وابوه وفيصل موجودين ..كان متبلد حسيا ماتلهف لابوه مثل ماابوه كان حريص عليه ..
ابو حمد ..ياحمد اجلس مع المحامي وان شا لله ربي بيفرجها من عنده ..
المحامي : ابي اقولكم القضيه خسرانه من بدايتها بس بنسوي الواجب ..
عصب فيصل: اي خسرانه ياخي ابدا فيها وان شا لله كل شي بينحل كافي فضايح بين الناس والله فشلتونا صرنا نمشي وروسنا بالارض..
تحطم صالح من كلام المحامي ,,وتحطم في داخله مباني الامل الي شيدها وتعب عليها اعوام ويحصد زرع سنين ..وسواد وجه ..وضياع اسم عائله كبيره معروفه ..
طلع والدنيا مو سايعته من الضيقه ..كان متفشل متحطم ماايدري ايش بالظبط اي شعور يحس فيه ..
في بيت ابو حمد:
ام فارس : تاخرو
هيفاء جاها اتصال من زوجها نايف..
ايش تقول من جدك ..طيب خلاص خلاص..
ام حمد : ايش حصل قولي خوفتينا ..
هيفا : شاقول القضيه خسرانه من بدياتها علي كلام المحامي ووجوده مثل عدمه القضيه لابسه حمد لابسته ..
لان فيه شهود وماسكين عليه ادله ..
ام حمد : ااااايش....صدق عبد العزيز جاب عله وماعرف يربيها ..
انا ولدي يتجرجر عشانها ..
ام فارس: ولا عيالي الاثنين مايشفون غيرها ..
مريم ولا كان الكلام يمس زوجها..قامت وراحت لغرفتها ..
اشوق : خاله وين فارس من طلع وهو ماتصل ولا شي..ولا حتي نعرف عن حينن اي شي..
مدي بحكم ضعف شخصيتها كانت تسمع وهي ساكته..وقلبها يتقطع تبي تعرف حنين ايش حاله او وين مكانها ..
اسيل كانت ساكته ومدفونه مع جوالها مسجات ..
نزلت مريم وهي كاشخه ..انا طالعه واذا حصل شي قولو لي..
ام فارس: فارس هذا وقته بعد انتي..قدر الوضع الي احنا فيه ..
مريم : مو عشان الوضع الي احنا فيه لازم اطلع ولا تبغين انتظر ولدك الي كل مايكبر ينجن ويشيل عقله بيده ..ويركض ورا مراهقه بزر..
اشوق انقرهت من كلام مريم عن فارس وقامت للحديقه تجلس ..
الا تحصل ابوها واعمامها داخلين ,
اشواق راحت لهم تركض : صدق يبه الي صاير ..
ابوها : ايه صدق خلاص فكونا من سيرتهم والله اليوم مايبي يعدي علي خير..
ابو فارس: اسيل رجعت
اشواق: ايه عمي..
دخلو الاعمام داخل ..
وفيصل تكلم بصوت عالي : مافي ولا بنت تطلع انتم فاهمين الكل يجلس والي بيطلع مكان مايروح لحاله انتم فاهمين ..
الكل مستغرب بس من شافو عصبيته مااحد علق..
نايف : بالله هذول عزوه يرحون يشتكون علي ولد عمهم ماتتكلمون يااعمامي..اخوي تصير سيرته علي كل لسان وعيالكم هم السبب..
ابو حمد : بس بس يانايف فضها سيره ..
عيال اعمامك مااحشمو احد .
لكن بيجيهم يوم ..
فيصل : ان ماوريتهم شغلهم صدق ماعرفنا نربيهم ..
مدى شافت الوضع بيتازم ..خلاص اذكرو ربكم ياجماعه كل شي بينحل وبتنتهي السالفه سحابة صيف..
ام حمد : اي سحابه يا مدي ماتشوفين كل يوم اردا من الي قبل من زوجناها ولدنا واحنا مشاكل ..
مدى : تبي تقطع النقاش..
قومي ام فارس وا ام حمد نجهز الغدا للرجال مااكلو شي من امس..
يالله بنات ادخلو ساعدونا ..

جلسو علي الطاوله ..والكل ساكت وبدا الوضع يرجع مثل اول ..وتاكدو ان عصبيتهم ماتجيب لهم شي الا القهر..والهم .
نرجع للمستشفي..
فارس : بتموتونا جوع انتم.
راشد : لا ياشيخ في بيتك الظاهر جالس...وبعدين ليه ماداومت اليوم ..
فارس : من قالك ماداومت ..اصلا رحت وجيت وخضت معارك ورجعت ولله الحمد حيا ارزق..
طلال: تبي الفكه منه ..تبيه يروح لدوام وينته حسه من الدنيا ..ههههههههههه
فارس : الحين صدق وش عندكم ماسكيني مصخره من الصباح ...صاير ولد البطه السودا..
حنين جالسه هاديه وعقلها في بنتها ولهفتها تبي تشوفها ..جا الاكل ومااتبي تاكل,,لكن راشد جلس لها ..ووعدها ان اكلت راح يطلب منهم يجبون بنتها ..
صدق عرفت ياراشد نقطة ضعفها..
جلست حنين تنتظر وعيونها علي الباب ..جت الممرضه وهي شايلتها ..
اخذتها حنين وعيونها تدمع ..
اخذتها ونست معها كل همومها والالمها..
اخذتها وكان الحياة رجعت لها والامل والاماني ارجعت لها..
شافت بعيونها نظرة الطفوله وبرائتها شافت فيها حياتها الي انحرمت منها ..
اخذتها وكلها امل تكون البسمه الحقيقه بحياتها الشمعه الي ماراح تنظفي ..
ضمتها لصدرها وسمت عليها ونست وجود العالم حولها ..
راشد :ياهووه وين الناس سافرو ..حنين لازم تسمينها ..وطبعا الشاب اللطيف ( وااشر علي فارس) اقترح اسم مياسة ..ايش رايك ؟
حنين التفت علي فارس وابتسمت ..
طلال: اكشخ ياعم ماحد قدك ..البنت بتتسمي مثل ماتبي..
راشد : ها حنين اعتمد علي مياسة..
حنين : خلاص اعتمد عليه ..
راشد: بس المشكله ان لازم تنسب للاب ولا ماراح تطلع لها شهادة ميلاد ..
طلال: ماعليكم ازهلو الموضوع ..اعرف واحد وان شا لله بيظبط وضعنا ..
فارس: حنين انتي تدرين ان حمد انسجن خلاص وراح تفتكين منه ..
حنين انبهرت من الكلاام وانصدمت ..صدق
راشد : ايه صدق وحبينا نسويها لك مفاجئه ..
حنين ابتسمت ورجع لها كل حيويتها ..وضحكها وفرحتها ..
راشد: بس احنا في بداية الطريق ونبي منك قوه عشان تتحدينهم معنا طيب..
حنين : بس...
فارس: لا بس ولا شي انتي بس خليك معنا ..
طلال : الحين الصغنوطه هذي اسمها مياسه ..والله الاسم كبير عليها ..
حنين : ليه مو عاجبتك بنوتي ..
طلال: يمه منك الرد جاهز عندك ..
لا عشان اخلي صديقي يسوي الاوراق ويوقعها وهو مايشوف الطريق.
فارس: صدق مالك خوي بدل ماتقوله جزاه الله خير..
طلال: ههههههههه ميانه يارجال وش عرفك انت ..
فارس : والله ماضيعنا غير ميانتك ..
الكل ضحكو ونسو احداثهم الممله الي كلها هم ...
مرت ايام وحنين في المستشفي مارضا راشد يطلعها الين يخلص اوراقها وتكون تحت عنايتهم فترة الاربعين ..
في صباح يوم من الايام .الكل كان متجهز لليوم هذا بالذات مااعدا حنين الي كانت تحسب له الف حساب..
راشد كان مرتاح نسبيا عكس طلال الي مانام لا هو ولا فارس والمحامي خالد..
كانو يناقشون ويحطون كل الاحتمالات الايجابيه والسلبيه ..وانظم لهم راشد وبدا نقاشهم وعدهم لساعات لينهون اخر فصل من القصه ..

حنين الي ماينعرف لها حال تطالع في بنتها ساعه وساعه تفكر وتهوجس..الموضوع اخذ كثير من حياتها ..ذبلت وانطفت شمعتها والكل كان واقف يتفرج من اعمامها عماهم الطمع..
اشتاقت لابوها بشكل مو طبيعي كانت تتمني وجوده ليشوف بنتها مياسة..
تتمني وجوده باليوم مية مره ولا تكون بحالها ..صحيح راشد معها وماتركها ولا دقيقه كان معها بالصغيره قبل الكبيره بدمعها قبل فرحها ..بس مصيره يسافر ويكمل دراسته ..وبتجلس لحالها ماتدري وين تروح بالظبط لو سافر ..تمنت تطول ايامها هينا ..بس ماتطلع وتضيع بدنيا كبيره مافيها من الرحمه الا اسمها ..ومافي من الاشخاص كثر الظلم الي غطي نور الشمس..
امنيات بداخلها بدت تاملها ووانتعشت بالحياة وخلتها تشوف في مياسه الي ماشافته بنفسها من برائه ..امنتها بحياة ثانيه وغير وفيها من الفرح عنوان ..
غفت اخيرا وتركت كل امالها تحت مخدتها في يوم راح تتحقق..واحلامها توسدتها..وتركت مفتاحها في الدنيا الي راح تعيشها ..ودفنت وراها كل معاناتها بقبر بعيد عن حياتها وقررت تبعد كل شي يذكرها بحياة الظلم..وكاس المر الي انسقت منه من اقرب الناس لها ..
في الصباح في بيت ابو فارس..
الكل مجتمع ابو فارس وابو طلال وابو حمد ونايف..
توجهوو بسيارتهم الي مركز الشرطه ليشفون حمد قبل المحاكمه ..لكن منعهم الظابط بحكم ان السيارة راح توديهم للمحكمه.
طلال وفارس والمحامي خالد ..راحو للمحكه ولحقهم راشد ..
تواجدو الاخوان في صالة المحكمه ..وكلهم امل انه يطلع منها ..
وبعد ساعه تقريبا دخل فارس وطلال وراشد والمحامي خالد ..
الاعمام انصدمو من حركت العيال ودخلت حنين معهم وبيدها مياسة ..
شي غريب في زمن يجتمع فيها الاعمام وعيالهم ضدهم ..ضدهم بكل شي ..وهالمره هذي فيها تحدي وبيع اسم بكبره لاجل حنين ...
شي غريب يكون في الدنيا الظلم والظالم بمكان واحد وينتظرون نفس المصير...
والاغرب ان كل الاطراف معهم الامل كبير ويحسبون الاوراق رابحه ..
وحنين وحدها الي تحس بثقل الدنيا فوقها..
كانت خايفه لكن راشد وطلال كانو سندها وعززو الثقه فيها ..لوهله حست بالشجاعه ..وفكرت بكل عقل بعيد عن العواطف ..ان حياتها انتهت بس حياة بنتها توها تبدي مستحيل تفرط فيها مثل ماتنازلت عن كل شي..وصحيح امنيات وامال بداخها ماتو مثل ماماتت الاشايء الحلوه ..بس هالمره هذي راح تكون غير..ماعندها استعداد تخسر ضحكة بنتها..
جا رقمهم ودخلو عند القاضي..

الي من كان الهامي ..الي من علمني كيف اعيش ..الي من علمني كيف اشتاق له ..وكيف اكتب له ليس لغيره ...
ابي الي جنة الخلد .....اهدي لك كل نجاحاتي ..الي من علمني كيف اعيش بمجده ......

عاشقة الهلال
27 / 07 / 2009, 48 : 08 AM
يعطيك العافيه

عايشه بمجد ابوها
28 / 07 / 2009, 49 : 02 AM
البارت الخامس من ادعي علي بالموت .........

وبعد مشادات بين القاضي والمحامين وبين حمد واعتراضاته ..وبين العم صالح واتهاماته..
وبين قهر الاعمام وفرحة الشباب.. كانت حنين تدعي ربها بالسر وتناجيه يكتب لها الخير..
قطع شرودها ..
القاضي: بعد التحري والجنايه والشهود ..تبين ان المتهم حمد تم ظبط مايقارب كمية من الحشيش..وامتلاكه شقه لدعاره ..
هينا راشد اقبضه قلبه وخاف ان حنين تدخل بالسالفه وتتضرر اكثر من انها تستفيد ..
صارت النظرات تروح وتجي مابين راشد وفارس وطلال وحنين دموعها مغرقتها ..
حس بتانيب ضمير لو اخسرت قضيتهم ..وبدت حساباته تضرب نفسها وتطرح وتجمع بان عمه صالح له نفوذ كثير ويمكن يطلع ولده ..
( وين هي حساباتكم قبل تقبلون علي خطوه ..قبل لا تتسرعون فيها ..وين هي يوم تحديتو الكل..وين وين ..؟)
القاضي : وايذاء زوجته عمدا..
قام المحامي :انا اعترض ..بان امتلاك الشقه كذبه ملفقه ..
لان زوجته شاركته بالشقه ..
المحامي خالد : تسمحلي ياحضرة القاضي..
بيدك الاتهامات وبعيونك تشوف حالة الزوجه والتقرير تثبت انها متعرضه لضرب..
وهذا دليل انها مهدده من قبل المتهم ..
المحامي : مهدده وليه ماتكون خائنه وحب يادبها ..
الكل شهق من قوة الصدمه كل شي يتوقعه الا ان الاتهام هذا يمس بنت عمهم ..
خالد غمز لفارس وطمنه ..بس الاطمئنان في هالامور صعب ..
خالد: اسمحلي ياحضرة القاضي ..الحكم في الشرع رجم الزانيه لو افترضنا انها خائنه ..لكن الادله والتقارير تثبت انها تعرضت لضرب اكثر من مره علي فترات متعدده ...
والمتهم له اكثر من قضيه ..يعني كمية الحشيش تبرئه من انه بريئ بل العكس هذا دليل قاطع ..
والسكران او صاحب الحشيش شي طبيعي ومتعارف انه مستحيل يصحي ويرجع لوعيه ..
كيف قدر يثبت انها خائنه وهو مايصحي من الشرب والحشيش..هذي افادتي واتمني ياحضرة القاضي تاخذ وقتك في اصدار الحكم علي المجني عليها..
القاعه كلها ساكته ومافي صوت مسموع كثر ماحنين تسمع نبضات قلبها ..خايفه وبداخلها امال تصبرها ..
فارس يطالع حنين الي اهربت بعيونها لبنتها ..وراشد مو قادر يستحمل هالسكوت ..والمحامي خالد واثق من كل كلمه قالها وواثق بان القضيه رابحه ..
الاعمام الكبار ..بدو يتناقشون مع بعضهم .وتدخل المحامي..
وعلامات الابتسامه مبينه علي وجه صالح ..
لمحه راشد هالنظره وهالابتسامه الي فيها من الحقد ..بس تجاهلها وراحت نظرته الي حنين الي بدا القلق يوضح عليها .
همس لها ..حنين اصبري شوي هانت راح الكثير ومابقي الا القليل..
حنين : بس ياراشد انا خايفه تكبر السالفه اكبر..ويصير شي ضدي.
راشد: لا تخافين ..وكانت نظراته كلها حنان ..

في البيت الكل قلقان وبين رايحين وجاين..
ام حمد : الحين ليه ماارحت معهم والله قلبي مو مطمن ..
ام فارس : تطمني ماشفتي ابو حمد كيف كان واثق..
المحامي طمنهم ..لا تخافين ..
مريم: شكل القضية خسارانه وحطو كل الاحتمالات .
ام فارس: مريم ياتقولين شي سنع او اسكتي..
مريم : ياخالتي كل شي جايز لازم ....
ام حمد : اسكتي الله يخليك وفاولي خير..
هيفا كانت ساكته وسرحانه ورن جوالها ..
الو هلا ..
نايف: الي الان واحنا في المحكمه ..
الكل التفت علي هيفا ..ومتلهفين يعرفون شي..
هيفا: طيب ايش الحكم ..لا تقول ربحتها بنت عبد العزيز..
نايف : اي ربح واي خساره شكلها بتتعقد ..بس قولي لامي تتطمن الي الان مافي حكم ..
هيفا : يعني مااحكم القاضي بشي
نايف: اخذ وقت ليشوف الاوراق وبعدها يحكم انا طلعت اكلمكم واشوف اخبار امي..
هيفا : تطمن بخير..بس اول مايصير شي بلغونا ترانا مره قلقانين..
نايف: ان شا لله ..
وقفلو الخط ..
ام حمد : ها يابنتي طمنيني..
هيفا : نايف يقول الي الان ما صار شي والقاضي ماخذ وقته والمحامي يطمنهم بس ماايدرون ..
مريم : والشينه معهم ..
هيفا والله مااسئلته بس اكيد رايحه تتشمت ..
نرجع للقاضي..
القاضي : الاوراق تثبت قدامي ان المجني عليه بريئ من التهمات الي ملصقه له واقدر اعلن برائته ..
تنفس الصعداء وبانت الفرحه اخيرا ..بكت انصدمت لكن نظرة راشد لها اعطتها دفعات معنوية.
القاضي: المتهم حمد ..
حمد: نعم.
القاضي: ارمي الطلاق عليها او بنمشي باوراق الخلع.
صالح التفت علي حنين والشرار يتطاير من عيونه ..تفاجئ ابراهيم من الطلب وعرف ان بتبدي معاناه جديده مع اخوه بسبب عياله .
تدخل صالح وطلب من القاضي يكلم حمد .وافق القاضي ..راح حمد لصالح وكلمه وطال نقاشهم لدقايق..
رجع حمد ورمي الطلاق علي حنين .
ووافق بعدها يثبت نسب بنته ووقع علي الاوراق..
راشد كان اكثر واحد خايف من ردة الفعل الغريبه من عمه وولد عمه وتوقع هالهدوء لي يسبق العاصفه وان براسهم موال كبير بس مااحد يدري عنه..
تطلقت حنين واخذت حريتها اخيرا وتحققت امانيها كلها وصدقت امال بان مياسة بسمتها الجديده لحياتها ..
( بس شكل الفرحه ماراح تكمل ياحنين بحياتك وراح تكون ناقصه يوم عن يوم .)
طلعت حنين مع راشد ..وراهم ابو فارس.
ابو فارس: رااااشد سوت وجهنا كذا كل شي يهون وتوقف اعمامك بالمحاكم..
راشد مانطق ولا كلمه غير: يبه اعمل خير بدنياك ..اترك عنك الكلام واترك وسواس الشيطان ولا تخون الامانه .
حنين كانت ساكته وضامه بنتها بقوه ..مادري ليه خايفه عليها .
فارس لحق ابوه : يبه طول بالك ..خل حنين تعيش حياتها الي انكتبت لها ..
ابو فارس كان معصب وقتها : اي حياة وانتم وقفتو اعمامكم وابوك بالمحاكم ..ونسيتو كل العيب.
معروف عن شخصية ابو فارس متردد والي يخليه يثبت كلامه ظغط اخوانه عليه ..صحيح انه صارم في بعض الاحيان وحنون احيان كثيره ..
ابو فارس : شب ولا كلمة.
فارس:يحقلك يايبه تسكتني بس فكر بالموضوع من جه ثانيه وبمنطق شوي لا تخلي احد ياثر عليك.
ايش ذنب حنين تعيش حياة عذااب مع ان عمي عبد العزيز الله يرحمه ماقصر عليك ..تذكر يوم خسرت وقف معك ومولك الين طلعت ووقفت علي رجولك بالسوق.
مشي ابو فارس وكان بدا ضميره يصحى.
طلال كان ينتظر فارس وواقف..
ابو طلال جا وعطاه كف..كيذا توقف قدام اعمامك..
طلال تمالك نفسه ولا حاول يرد لانه عارف الوضع..والظروف راح وخلا ابوه في عصبيته.
طلع صالح وبراسه موال كبير وهاجس الانتقام براسه.
نايف ماقصر من النظرات الي اعطاه عيال عمه ..وتوعدهم وقدامهم بعد .
ركبو سيارتهم ومشو ..مسرعين للبيت .
بالسيارة .
راشد: حنين انا سويت الي لازم يسويه اي اخو لاخته..بالهظروف ومايرضي عليها .
انا وعد عمي عبد العزيز الله يرحمه اني احافظ عيك واوقف معك بحياتك سواء افراحك او احزانك.
طلاق وطلقتك.وين بتروحين الحين وانتي تعرفين اي موقف انحطينا فيه.
حنين ادمعت عينها من ذكر ابوها ولو كان عايش ماكان فكرت باحد ..وبكت لحمية راشد لها ..
كمل راشد: انا ودي اخذك معي لكندا وابعدك عنهم فتره وتهتمين في بنتك علي راحتك .وتربينها وتسوين الي ماقدرتي تسوينه .
حنين: انت اخوي ياراشد..وسو الي تبيه انا حاضره .اهم شي اكون معك وتحت حميتك.
اهم شي ابعد عن حياة العذاب واامن مستقبل مياسة بعيد عن اي ظغوطات.
وصلو للفندق ونزل ونزلت حنين واخذ غرفتين منفصلات الي وقت السفر.
طلال في سيارة فارس مع خالد..
فارس : ماقصرت ياخالد الله يسعدك ماتتصور قد ايش فرحتها .
خالد : الي انا مستغرب منه ان كيف مايقدم الاتهامات والاقوال الا بالمحكمه يبي يظغط علينا ويفاجئنا .
بس والله كنت متوقع كل شي من حمد .
طلال في عالم ثاني يفكر في وضعه وكيف راح يمشي حياته ..كانت افكار تجيبه توديه ..
نزلو خالد واتفقو بينهم لقاء.
خالد : بخلص الاوراق وارد عليكم ان شا لله وبعطيكم كل الاوراق الرسيمه .
فارس : استعجل فيها اخاف بكره يصير شي..ولا تستغرب من محامي عمي صالح .

نايف: الو هيفا افتحو باب المجلس.احنا جاين الحين .
هيفا : طمني وش صار .
نايف:القضيه اخسرت واحكمو علي حمد ثلاث سنوات .
هيفا اشهقت وقفلت الخط وبلغت الي عندها وكلهم انصدمو الكل مو مصدق بس كل شي صار وانتهي..
ام حمد متاثره علي حال ولدها وسمعت زوجها ..كانت تمسح دموعها لحظات ولحظات تبين انها قويه ..
ام حمد: راشد الهادي الطيب يسوي سواته .
مريم : ولا زوجي المصون يوقف قدام اعمامه عشان الحقيره حنين ,
مع ان مريم ماتحب زوجها الي يهتم فيها ..ومايشوف غيرها .
مسكين فارس كان يحترمها ويحمل لها مشاعر حب لانه اول حرمه بحياته تدخل .وبحكم شغله وانشغاله .ماشاف احد غير مريم ..ومايدري ان مريم تفكر في غيره ..وتحب شخص ثاني..واسم زواجها فيه بس بالاسم بالنسبه لها ..لانها لا هي الي اختارت ولا هو الي اختار.

اهدئت الاوضاع نسبيا في بيت ابو حمد وتقبلو الوضع ..وفي بيت ابو فارس..كانت متقلبه مابين مريم وفارس وامه وابوه ..
راشد ريح باله وابتعد عن اهله وسكن في الفندق..
مرت يومين علي الوضاع ..
واقترح ابو طلال انهم يطلعون للمزرعه ..يغيرون جو وينسون الاسترس الي صاير..ووافق الكل وجهزو اغراضهم .
فارس كان رافض الروحه بسبب شغله ..ومايبي يترك الشركه بسبب اتكال ابوه وعمه عليه ومافي احد ظغط عليه ..
يوم الاربعاء الساعه 8 تقريبا..
راشد : الوو اهلين صباح الخير خيوو..
فارس: ياصباح النور هلا ..
راشد: اقول اخوي فروس حبيبي..
فارس: اخلص وش عندك مو فاضي حق ملاغتك.
راشد:الي يعجبني فيك انك ذكي وتفهمها وهي طايره طالع علي اخوك راشد الله يسلمك ..
فارس: هههههههههههههه افا عليك ومنكم نتعلم ..شفت قصرت عليك المقدمة.
راشد: ابيك تروح مع حنين ومياسة لسوق تشتري اغراض.
فارس فتح عيونه صاحي انت وش عرفني بالاشياء ذي..
راشد: نعنبو ابليسك انا قايلك روح اشتري لها انا قايل روح معها مابيها تروح لحالها ..
فارس:وانت يافزعت زمانك وش عندك ..
راشد : انا مو فاضي بروح اسوي لي كم شغله بظبط حجزنا و....فارس قطع كلامه.
اي حجزنا.؟
راشد: حجزنا انا وحنين قررت اخذها معي .
فارس سكت وانصدم من تفكير راشد ..ولا علق..
خلاص نص ساعه وانا اكون عندكم.
فارس سكر من راشد وجلس يفكر ..وبدت الافكار تاخذه معقوله راشد راح ياخذها وبرضي اعمامي او بياخذها من غير مايدرون ..صدق كفو ياراشد رجال يعتمد عليك..بعذر حنين محتميه فيك ..ومااخيبت ظنها وثقتها .لوهله فارس انتبه لنفسه انه يفكر في حنين وكل شي يصير يرجع تفكيره لها..تعوذ من ابليس وكمل طريقه .
وصل فارس للفندق ونزل ..وهو متوتر..انقهر من راشد الي حطه بموقف مثل كيذا مع حنين .
فارس: يالله انا عند الباب.
راشد : ياخي وزير انت تعال عندي وبعدين نروح لها..
طلع فارس ووصل لغرفة راشد وفتح راشد الباب.كان لابس بنطلون جينز اسود وعليه تي شيرت اخضرمن لاكوست ولابس نظارته ..كان وسيم بس مو كثر وسامت فارس..الي تصطل الواحد ..
راحو لجناح حنين ..ودقو الباب..
حنين : لحظه .
طلعت وهي عارفة انه راشد والضحكه علي وجهها..
حنين: اخص اخص ماتعلب وش هالكشخه وش هالزين يااخي ماني رايحه معك اخاف من المعجبات يتلزقون فينا ..
فارس كان يسمع الكلام ويضحك لانها ماتدري انها بتروح مع فارس ومانتبهت لوجوده كان مبعد شوي عن الباب..
راشد يطالع فيها بكبريئا متصنع : اصلا انتي ماشفتي شي انا ولا شي بجنب ..وسحب فارس لها ..
حنين انصدمت وانحرجت وانصبغ وجهها الوان ..
راشد : انتي بتروحين مع الشاب الوسيم هذا ابغاك تعذريني بسوي كم شغله ومانبي نضيع وقت ..
حنين في عالم اخر من الحيا اخر ماتوقعته انها تروح معه ..شالت هم كيف تتعامل معه ..
حاولت تتحجج او ترفض بس راشد مااعطاها مجال..
كانت لابسه قميص ابيض اكمامه طويله وحزام اسود علي قصة الصدر وبنلطون جينز ولاامه شعرها كله ..طالعه برنسيسه او اميره صعب احد يوصف انوثتها وطفولتها ..
حنين: لحظه بجيب مياسه ..
فارس انهبل علي رقتها ..طيب يالله انا انتظر.
كانت حنين قدام فارس..كان يحس بالخيانه او بالغدر انه مع حنين مو مع مريم عمره ماامشي معها الا نادرا ومرات معدوده..
حزت بخاطره انه رجال ماينقصه شي والي يشوفه يقول ياببخت زوجته فيه منصب ومال ووسامة حتي اسلوب ..الله يكون في عونك يافارس..
وصلو عند اللفت ووقفت حنين تنتظر فارس يركب ,استغرب تصرفها..ركب ولا عطها اي مجال مايبي يعطي عقله يفكر اكثر..
اركبو السيارة والكل ساكت..يقطع سكونهم صوت مياسة احيانا تضحك واحيانا تبكي ولحظات تناغي .
كان مشغل الرادو وكانت الاهدائات من بنات لصديقاتهم ..جا في بالها كل صديقاتها وايامها معهم كانت اكبر همومه كيف تضحك بكره وكيف تلعب اليوم همها اكبر من انها تفكر فيه ..
اعتصر قلبها علي اهدائتها لابوها كانت تهديه وهي معاه في السياره وتنتظر يقرون مسجها ويسمعون طلبها ..ياما انتظرو بالسياره لساعات كله لخاطر اغلي ماعطاها ربي.يسمع اهدائها ..احيانا ترسلها مسج من كثر ماهوته..كان اخر الاهداء يطبع بوسته عليها وتطير من الفرح. فرت دمعه من عينها بس كانت اسرع من نظرت فارس امسحتها . وانتبهت لوجود مياسه الي صارت قطعه منها الحين ..
وقفو عند المول..
فارس : يالله حنين وصلنا ماودك تنزلين.
حنين صحت من غفلتها .ونزلت بسكات..
فارس مانزل عيونه عنها ..مايبي احد يطالع فيها ..استغرب مشاعره الي ماتنوصف .بس بالاخر فسرها غيره .
ماينلام الي يطالعها خفة ونعومه وبرائة اطفال ماتنوصف..تمر علي المكان وتطبع بصماتها فيه .
تنحب من اول نظره ..كان كل شي فيها حلو رغم بساطتها في الحركه وماتتكلف عكس بنات اعمامها..صحيح تلبس من اغلي الماركات ومن افخم المحلات علي حياة ابوها..بس رغم هذا كله ماتكلفت ولا تصنعت بعفويتها ..
فارس: حنين لو سمحتي خلينا نطلع .
حنين :بس ماشريت شي ..وبعد مانطقت بالهلكمه اعرفت قصد فارس..ووافقت تطلع.
فارس استغرب تصرف حنين ووافقت تطلع من غير اي نقاش ..مثل ماستغرب احساسه الي بدا يصحي ومشاعره ليه هي بالذات ..يوم يكون مع مريم ماكان يهتم لهدرجه او بالاصح ماكان يغار.
نرجع لعند راشد..اخذ جواله وبدا يتصل ..كانت الساعه 9 ونص.
راشد : الو صباحك حلو ..
يمامه : هلا هلا يمه راشد.
راشد: خاله يمامه ..اخبارك ,
يمامه: بخير عساك خيير ياولدي .اخبار حنين بنتي .
راشد: هانت ياخاله بتشوفينها قريب ان شا لله ..بس ابي موافقتك .
يمامه : صدق يمه متي اشوفها قول والله ..مشتاقه لها .تكفي يمه خليني اشوفها واخبار بنتها ابي اضمها بصدري.
راشد: انا متصل عشان اخذك تشوفينها ..وبمر عليك ابي افرح حنين.
يمامه : ماخاب العم عبد العزيز يوم وثق فيك وودعك حنين ..
الله يسعدك يايمه .
راشد : بس في موضوع مهم ابي احاكيك فيه بسياره نص ساعه وانا عندك ..تجهزي ابيها مفاجئه ..خاله معي خط فارس ازعجني اكملك في السياره .
يمامه :فمان الله انتبه لنفسك يمه.
سكر الخط ودموع يمامه ماوقفت ..طبعا الكل مايدري ان يمامة ربت حنين وتعتبرها بنتها الي ماجابتها وتحبها ..وتحترم العم عبد العزيز له افضال عليها وعلي ولدها ماجد الي سفره برا يكمل دراسته..
وانحرمت يمامه من بنتها حنين من بعد وفاة العم عبد العزيز بعد مااخذ صالح حنين تتربي عنده وباع بيتهم.
راشد: يااخي ازعجتني ماتشوف معي انتظار ماسوت وطلبتك تروح معها السوق ترا ماراح تاكلك
فارس: ههههههههههه اصلا طلعنا.
راشد:هاه امداكم تشترون شي.؟
فارس:الله واكبر كلها بلوزتين وبنطلون وبلوفر وفستان حق العروس وانتهينا.
راشد:والله اني عارف انك خرشه ومايعتمد عليك .تلاقيك احرجت البنت.
فارس:فشلتني الله يرجك الحين تقول عني بخيل يالله بنروح مول ثاني ولا يهمك .كم رشود عندي واحد وغاثني ههههههههههههه يالله سلاام .
راشد :سلاام .
حنين انشغلت بمياسه مع ان عقلها مع راشد وفارس..وضحكت لكن عكر مزاجها موقفها مع حمد وضحكه عليها .وانتقامه قررت تعيش يومها وبس وتنسي الايام الي راحت .
بدت مياسة تنام وجلست تهدي عليها لين نامت.
وصول المول الثاني.وطلب فارس من حنين تعطيه مياسه وهي تكمل تتسوق وتخلص اغراض السفر..
اه يالسفر حز بخاطره .
قرب حنين هز فيه اشياء.بينت صغيره بالنسبه لفارس مع انه كان جالس.الي يشوفهم يحسدهم علي العائلة الي مكونينها بس مايدرون انهم عيال عم بس..
حنين كانت تروح من محل الي الثاني وخلصت اغراضها بسرعه استحت تخلي فارس ينتظر مو من حقها .
رجعت لفارس ومياسة .شافت وش لون فارس متعلق بالاطفال وخاصتا مياسة عكس راشد الي ما يهتم فيها ,حزنت عليه وكسر خاطرها ,لانه ماعنده اطفال ينادونه ويحملون اسمه ويلعب معهم ,
شافت جانبه الطفولي وكيف يضحك وناسي وجود العالم حوله .
ضحكت علي نظرة الناس له وتهجم وجيهم وبعضهم يرتسم ابتسامة وبعضهم ابتسامة غبطه.لحنان هالاب.
راحت لهم وهي فرحانه لان امنياتها بدت تتحقق.ووعود امال صدقت فيها .مياسة بحياتها ضحكة فقدتها وارجعت لها اخيرا.
فارس رفع نظرته لحنين الي كانت واقفه من وقت وتتامل فيهم ..
ما شا لله خلصتي السوق كله وش خليتي للعالم.
حنين ضحكت وصرفتها: اكيد طفشتك.
فارس : بالعكس ربي يخليها ياناااس .
حنين سكتت ماعلقت : عطنياها .
فارس: لا لا خليها يالله خلينا نطلع اذا خلصتي.
حنين : ايه خلصت .بس جوعانه..ههههه
فارس : الحين نمر علي مطعم ناكل فيه.
ركبو السيارة وتركو وراهم ذكريات اخذتها حنين رصيد لحياتها الجاية.
شغل السياره ونزل المرايه الي قباله بيشوف شكله . حنين استرقت نظرات من تحت نظارتها .وبدت تفكر قد ايش وسيم وربي معطيه كل شي بس شكله مو سعيد مع مريم الا اكيد ..
وبعد فتره لامت نفسها كيف تفكر فيه .
فارس:هذا اخوي يتصل صدق نشبه.
الوو يا اخي ماني ماكلها .توبه ان سويت لك شي.
فارس:هههههههههههه ياخي بنروح نتغدا ميتين جوع وش شايفني رشوود البخيل.
يالله لا يكثر مع السلامه .
اضحكت حنين بداخلها علي اسلوب فارس وراشد صدق انه طفل وعلي طبيعته يتصرف.
قعدت تقارن بينه وبين راشد .كل واحد يكمل الثاني صدق اخوان ربي يخليهم لبعض.
ولوهله فكرت هي ليه تتعب نفسها وتقارن كل شخص وله شخصيته .وبعدين راشد غير عن فارس وغير عن الكل .
مشت السيارة ووقفو عند الاشاره..
فارس كان يلتفت ومعصب .
حنين استغربت حركاته ..وابعد عن السيارات ..
كان مره معصب واول مره تشوفه بالحاله هذي.
انتبهت فيه سيارة شباب بالخلف يطالعون فيهم وفي حنين خاصتا ..
هينا بانت غريزه فارس انه غيرو مره ..بس حنين مااعطت اي اهتمام لان كل عيال عمها فيهم حمية وغيره ماعدا حمد طبعا .

في المزرعه .
وصلت العوايل كلها .وجلسو الحريم في الحديقه والرجال في المكان المقابل قبال المسبح.
جلس ابو حمد صالح واطلق تنهيده كبيره .
فيصل: روق ياخوي والله مافي شي يسوا اهم شي صحتك .وبعدين طلعتنا هينا لاسباب راح تعرفونها .
هدى ام فارس: يالله يابو فارس الغدا جاهز تفضلو ..اجلسو الرجال والحريم .
كانت اشواق سرحانه وتفكر.بس مااحد يدري في ايش.
عكس اسيل الي كانت مبسوطه .وتفكرها في حبيب قلبها .كانت مشتاقه له وراح تشتاق له .وتفكر كيف تقدر تقنع اهلها انها تروح للحفله .
كان جوهم اهدا من التوتر الي قبل .هيفا كانت جالسه وباخر شهور ولادتها .
ام حمد :وين راشد وطلال .
ابو فارس: تلاقينهم مع اصحابهم.
فيصل: اقول يابو حمد الحين البنت وتطلقت من ولدك ليه مانجيبها .
ابو فارس: اذا بتجيبونها بتجي عندي ماحنا ناقصين مشاكل اكثر.
ام فارس: لا ماتسكن عندي ولا حتي تدخل بيتي.
ام حمد : انا ان جت عندي بذبحها ..اخنقتها العبره . وان شفتها بذكر ولدي في السجن وهي جالسه تتنعم .
مريم: اقول ياخالتي خلونا نتغدا الحين بلاش سيرتها .
اشوق : بابي مانبيها تجي عندنا .
فيصل: ان جت عندنا عزا الله طلال مو مسافر يدرس وبتنهدم حياته ان دخلت فيها .كافي الي صاير الحين .
ومن بين النقاش .
ام فارس: اقول يا ام حمد فيه زواج بنت جيرانا تروحين البطاقات عندي..
ام حمد: ايه نروح بس من ماخذه.
ام فارس: ماخذه ولد عمها .جاه ومال .
مريم : انا بروح معكم ياخاله.
ام حمد التفتت علي البنات :ها بنات تروحون معنا .
اشواق: انا مالي خلق اروح .
اسيل كانت ساكته.
هيفا: انا انتظر ولادتي مافيني حيل اروح .
ام فارس: مااحد قالم تروحين اصلا ماله داعي تروحين وتولدين علينا ..
هيفا : ههههههههه والله صادقه.
ابو فارس: يالله الحمد لله علي النعمه جهزو لنا الشاهي وجيبوه في الحديقه .
ام فارس: ان شا لله الحين جايكم .
ام حمد: اقول يابو طلال بالله خلك مع صالح اخاف يتاثر.
ابو طلال: افا عليك ياام حمد ماطلبتي شي توصيني علي اخوي.
قامو البنات يجلسون في الشرفه .
والحريم في المجلس الي قبالهم ..
مريم وكلها تعالي.خالتي متي بنرجع للبيت عشان نتجهز للزواج.
ام فارس: علي كلام ابراهيم راح نروح بعد يومين بعدين الزواج بقاله وقت .
مريم: الحين من جد عمي بيجيب حنين عندنا في البيت والله كملت .
ام حمد:انا ماابيغاها في بيتي كافي السنوات الي راحت واخذت ولدي وصار الي صار ماعندي استعداد اخسر احد ثاني من وراها .
اسيل: بنات كيف اقنع باباتي اروح للحفلة.
اشواق: انتي مره فاضيه وبالاوضاع ما اظنهم بيوافقون ..
هيفا: ياحظكم حفلات وزواجات مالت علي حامل .وعلي وجه ولاده .
اسيل : اذكري ربك حرام لنا وقت ماطالعنا .
خلود: اسيل بروح معك .
هيفا: وين تروحين انتي صغيره .
خلود : مالك دخل انتي اسيل بتاخذيني.
اسيل: نو ويه اكيد لا صاحيه انتي صغيره .
خلود انقهرت والله لاقول لعمي انك تبغين تروحين واخرب عليك .
اسيل: تسوينها يالبزر بس عناد برو ح..خخخخخ
موتي قهر.
راحت خلود عند امها تشكي لها حال بنت عمها .
هيفا انا طالعه اريح شوي تعبت وانا في السياره .يالله اشوفكم المغرب.
البنات اوكيه .
هيفا : نايف انا طالعه تبي شي,
نايف: لا ابد سلامتك بس اذا بغيتي شي اتصلي علي.

نرجع للمطعم عند فارس وحنين .
دخلو للمطعم ومياسه كانت مع فارس..شايلها وفرحان فيها .
حنين مشت ورا فارس وتركته هو يختار الطاوله والمكان .
اجلسو في مكان قريب من الشباك .
كانت المسيقي حلوه وكلاسيكية.
اطلبو الاكل ومن بين انتظارهم .رن جوال فارس.
لما تسالكم علي لا حدن يدلها علي ابعدوها باي طريقه فهموها اي شي..
فارس: الو الو .
الطرف الثاني :الو..
فارس: نعم بغيتي شي.
حنين انصدمت بغيتي شي..؟ معقوله تكون مريم .او وحده ثانية.
الطرف الثاني : ارحمني كل هذا وماعرفت اي شي.
فارس: شا ارحم فيك انتي المتصله شكلك غلطانه .
الطرف الثاني : لا لا مو غلطانه مو انت فارس..
فارس: تهجم وجه ايه فارس .من انتي ؟ تعرفيني ؟
الطرف الثاني : انا احبك ومستعده اي شي تبغاه اسويه .
فارس: فهميني من انتي وكيف حبتيني صار الحب لعبه لكم يالمراهقين وانا الحين مو فاضي يالله مع السلامه واسمحيلي اقفل الجوال .
الطرف الثاني: لا تقفله بليز اسمعني للاخر.
فارس : شا اسمع يالله الحين انا مو فاضي سلام ..وقفل الخط .
حنين في حيرتها معقوله فارس يحب ويعرف بنات بدا يطيح من عينها .وحست بخيانته مع انها ماتدري من الحديث شي.
فارس استئذن وقام وهو في اوج استغرابه ومنحرج من بنت عمه الحين شا فكر فيه اكيد بتقول انه يحب احد انه راعي بنات .رجع ورد علي نفسه انا ليه افكر فيها وليه شايل همها بكره بتسافر وبتنسي كل شي.
حنين في غفلتها بس حاولت تمشي الموضوع هو ولد عمها ومو زوجها عشان تهتم فيه او يهمها امره
اجلست تنتظر فارس ماطول وجا .
فارس كانت في راسه الف فكره وفكره وسرح شوي.
حنين كانت منتبه لسرحان فارس حبت تقطع شورده .ماودك تاكل الاكل بيبرد.
فارس :حنين لو سمحتي ممكن اطلبك طلب.
حنين حست بكبر المسؤلية : تفضل
فارس : ابي الي صار يبقي سر بيني وبينك مابي احد يعرف .
حنين : اصلا اعتبر اني ماسمعت شي. ولا حتي صار شي هذا تلفون عادي ليه تفكر فيه .
والي متصل سواء بنت او ولد مصيره ينكشف لا تعب نفسك وكل .هي جبانه لو كانت واثقه كانت قالت من هي من غير لف ودوران وتعرف انك متزوج ومرتبط .وماعندها احساس لانها حاولت تتحرش برجل متزوج .
فارس اعجب بتفكير ونظرية حنين وجلس يسمعها لاخر كلمه قالتها .
تغير مزاج فارس ..وعرف ليه راشد يعز حنين لهدرجه .
بعد دقيقتين جاه مسج.
اخذ فارس جواله وتهجم وجه اكثر من قبل ودارت فيه الدنيا مايدري شي يسوي اسود وجه وتغيرت ملامح وجهه
حنين : فارس فيه شي.
فارس:........لا مافي شي بس المسج من نفس الرقم ...
خلصو اكل وطلعو من المطعم .وتوجهو للفندق .
قابلهم راشد عند الاستقبال .
راشد : كل هذا سوق .
حنين هههههه قامت تحكي بطلاقه مع ان فارس كان سرحان ويفكر وعقله بعيد .
حنين : روشد ايش فيك متحمس .
راشد والله عندي لك مفاجئه بمليون ريال.
حنين : وين المليون عطني اياها ..
راشد: يالماديه الحين تشوفينها بتطيرن فرح ..
حنين : رشود يالله عاد قول .
راشد : ماتصير مفاجئه يالخبله .
حنين هههههههههه خبله طيب اوريك .
فارس كل تفكيره في اشواق وطلال كيف يصير كيذا .
مو قادر يحكم عقله زين ..وما كان معهم ..يمشي وراهم وبحاله .
وصلو لجناح حينن وكلها حماس تشوف ايش هي المفاجئه .
راشد : اقول حنين عطيني مياسة اخاف ترمينها وراك ..ههههه
حنين هههههههههه خذ .
فارس صحي من غفلته علي ضحكهم .
وش عندكم جايبين العيد من الضحك .
راشد : شكلك مو معنا وين عقلك اكيد وحشتك مريوم ههههه
فارس: تنكت انت وراسك .
حنين ماصبرت وفتحت الباب.

الي من كان الهامي ..الي من علمني كيف اعيش ..الي من علمني كيف اشتاق له ..وكيف اكتب له ليس لغيره ...
ابي الي جنة الخلد .....اهدي لك كل نجاحاتي ..الي من علمني كيف اعيش بمجده ......

عايشه بمجد ابوها
29 / 07 / 2009, 52 : 02 AM
البارت السادس من ادعي علي بالموت ولا سمني بس لا تفارقني..

ومن افتحته الا والطامه الكبرى كانت دموعها هي الي تحكي .تذكرت كل لحظها عاشتها بحظنها . راحت ركض لها مايقطع لحظات دموعهم الا شهقاتهم.
ضمتها بكل قوتها .وتمسح دموعها بيدها .وتبوسه ..وبلسانها الف كلمه وكلمه .لكن الدموع كانت سيدة الموقف.
يمامه ربت حنين في غياب ابوها وحبتها بحب بنتها واكثر.حنين كانت تحترم يمامه وتعتبرها مثل كبير في حياتها .
عاشت بحظنها لحظات انشغال ابوها بحلوها وبمرها .افتخرت بها قدام الكل بانها امها الثانيه .
كان عطاها بلا حدود بحر حنان ما ينضب.
صوت صياح مياسة صحاهم من الي هم فيه وتذكرتها وراحت تاخذها من راشد وحطتها بحضن يمامه يمه شوفي بنتك ابيك تربينها مثل ماربيتني.
يمه هذي بنتك ايش رايك فيها .؟
كان الموقف مؤثر وفارس ماكان يشوف قباله الا دموع حنين وفرحتها من شافت يمامه.
يمامه ماكان منها الا انها ترفع يدها لربها الي مانساها ..وشكرته علي اليوم الي حقق فيها امنيتها وشافت حبيبتها وبنتها..
حنين في فترة وفاة ابوها احتاجت حظن يمامه بس قسوة اعمامها احرموها..لعنت هالقسوه الي تولدت عند اعمامها وكيف ورثوه عن مين ..؟
نرجع للمزرعه..الساعه 7 ونص المغرب .
ابراهيم ونايف جالسين في الملحق يطل علي الحديقه الخارجيه ..كان فيها ورود وشجر كبار وفيها عريشه بالوسط..
الملحق كان تراثي لابعد درجه ..كان ذوق عبد العزيز الله يرحمه ,تعجبه الاصاله والتراث القديم يحسسه انه عايش .
ابراهيم:اتصل علي ابوك ولا روح شوفه لا يكون صار فيه شي.
نايف: عمي لا تخاف ابوي وانا اعرفه اقوي من انه ينهار او يتاثر,وبيني وبينك حمد يستاهل شي يصير فيه.
ابراهيم : والله فشلنا اخوك وصارت سيرتنا علي كل لسان وبنت عمك بعد انظلمت معاه.
دخل صالح.
صالح : من الي امظلم..؟
نايف تدخل بالوقت المناسب.
نايف: وينه عمي فيصل يبغانا في اجتماع وينه ..؟
ابراهيم : صح وينه دق عليه شوف وينه مو يجمعنا ويحمسنا ويروح .
الا علي دخلت فيصل.
وش فيه فيصل بعد ..
ابراهيم : مافيه غير الشطانه تعال واجلس وقول الي عندك..
فيصل : ان شا لله من عيوني نايف بالله صبلي قهوه خليني اروق ..
شوفو ياجماعة الخير مانبي اي انفعال بس عندي خبر مو زين ويمكن يكون زين ..
صالح: وش فيه وش صاير مو هالايام مانسمع الا الاخبار الشينه .
نايف: يبه اصبر خلينا نسمع لا تستعجل.
فيصل: توني جاي من مكتب حجوزات الطيران .وشفت راشد هناك بس هو مانتبه لي وعرفت انه حاجز لكندا.
ابراهيم : شي طبيعي بيسافر لكندا.
فيصل: بس الي انتم ماتعرفونه انه بياخذ حنين معه..
ابراهيم: ايش..وش قاعد تقول انت.
صالح: الصايعه تسوي سواتها وتروح والله ماياخذها .انا برد اعتبار حمد .
فيصل: ماقتلكم لا تعصبون .
نايف: ياعمي وش لون مانعصب انت تدري يعني ايش تروح معه يعني اذا راشد حطها براسه ماراح تطلع .
يعني كل شي سويناه هالسنين كلها بيروح.
فيصل: انا معك بس لازم الهدوء انا ماراح اخليها تطلع لو علي قص رقبتي.
ابراهيم: انت متاكد من الي قلته .
مااتوقع راشد يسويها .
صالح : ليه ماتتوقع مو هم دخلو ولد عمهم السجن يعني لا تستغرب منهم اي شي.
هينا ابراهيم سكت لانه عارف حركات عياله ووش لون تحدوه..
بين كل نقاشهم وانفعالهم..
طلب فيصل مهله يفكرون فيها بحل قبل تخلص حنين عدتها وتسافر مع راشد وقتها ماراح نقدر نطول منهم شي.انتم اكيد فاهمين مانبي راشد يحطها براسه.
جلسو الرجال من حل الي حل وكلهم تفكير..بس للاسف مالقو اي شي يستندون عليه او يفيدهم..
في مجلس الحريم الي يطل علي المسبح كان اثاثه كلاسيكي والوانه بين البيج والبني الغامق..
ام فارس: الحين بتصل علي ابو فارس وبنشوف متي بنرجع مع ان الجو يهبل.
ام حمد : بس لا تنسين الزواج الي بنحضره يبغاله تجهيز.
اسيل : يمه تكفين قولي لابوي ابي اروح للحفله الي قتلك عليها ..
ام فارس: تشوفين الملحق الي هناك وتدلين طريقه .؟
اسيل بغباء: ايه
ام فارس: روحي لابوك وقوليله انتي انا وش دخلني..
اسيل: ماما حبييبتي انتي تقدرين تقنعين باباتي.
ام فارس: لا تطفريني روحي انتي .
خلود: احسن ان شا لله مايوافق.
اسيل بصوت عالي: اسكتي من زينك .
ام فارس: خير خير اسيل تحطين عقلك بعقل بزر.
خلود : ايه يابزر تحطين عقلك بعقلي.
ام حمد : اسيل احترمي نفسك..اسيل اكبر منك .
اسيل تطلع لسانه وتستهبل عليها ..
خلود: خالتي ابي اروح مع اسيل لحفله
ام فارس: ايه صح ليه ماتاخذينها .
اسيل يمه ماابي اخذ معي بزر تفشلني.
ام فارس اجل روحي قولي لابوك انا مالي شغل.
ام حمد شخصيه قريبه لام فارس..لكن قوتها وجبروتها بس علي الناس مع زوجها ماتقدر تتكلم او تردده بالكلاام هو اقوي منها بطريقة معاملته حتي تربيته لعياله صارمه..الي ماتعرفونه ان ام حمد اخت هدى من الرضاع تربو مع بعض واخذو اطباع بعض ..كانت تكره حنين زوجه لولدها رغم جمالها الا انها تكرها لكره امها ..بحكم هي الغريبه علي العائله .
وكانت السبب الثاني في تعاسة حنين ..
اسيل راحت لابوها تقنعه تروح للحفله..
اسيل:عمي صالح تكفي كلم ابوي خله يوافق.
صالح : خلاص يابنتي بتروحين بعدين وش فيك عليها خلها تروح تغير جو.
ابراهيم: يااخوي ماتشوف الاوضاع الي احنا فيها .
صالح : مو عشان الاوصاع خلها تروح الاختبارات جايه وهي بالنفسيه هذي مايصلح.
روحي يابنتي بس هي متي .؟
اسيل قامت وباست راس عمها وابوها.
يوم الاثنين .
ابراهيم خلاص بكره بننزل .
صالح : الشركه واقفه اعمالها تنتظر جيتنا .
فيصل: مع ان الجو ماايتفوت بس الشغل اوجب علينا.
ابارهيم : قولي لامك يزهبون اغراضهم بكره نازلين.
اسيل: ان شالله ييبه من عيوني ..
راحت اسيل للحريم والفرحه مو سايعتها..اخذت جوالها واتصلت علي حبيبها..
االو حبيبي...عندي لك بشاره .
وليد: هلا بنور عيوني.بشريني.
اسيل: بجي للحفله باباتي سمحلي.
وليد: والله (وقام يصارخ) احلي خبر,
اسيل:ههههههههه حبيبي ايش تبغاني اجيبلك هديه.
وليد: عمري وهناي جيتك هديه انتي بس تعالي.
اسيل اوكيه عمري قفلت معه وهي طايره من الفرح وتحلم ببكره متي يجي وتروح .
وليد مبسوط علي الاخر ومو مصدق نفسه.
اخذ جواله وبدا يفتش في الاسماء ووصل لعند ..طلال
اتصل عليه وانتظر بس مارد عليه ..
ارسله رساله..
طلووول انا ماترد علي اوريك اول ماتشوف مسجي تتصل..
جا الليل والكل راح لفراشه ينام ماغير اشواق واسيل اجلسو يتسامرون اخر الليل.
في الجهه الثانيه من العالم كانت حنين تنوم مياسه بكل حنيه ويمامه كانت نايمه بفراشها ..
حنين نومت مياسه وحطتها علي فراشها وراحت للشرفه .
طلعت وهي لابسه بجامتها السماويه الي فيها دبب كانت طفوليه مااحد يصدق ان عندها بنت.
فكت شعرها واجلست شارده تفكر كيف راح تودع مكان تربت فيه وعاشت ايامها مع ابوها .وحبت الحياة عشانه.صحيح انتظرت هاللحظه تكون في حريه بس حريتها ارتبطت مع بنتها الي وجودها فال حلو ..ووجود يمامه.
راشد اه يا راشد من جد ربي عوضها خير.ماراح تنسي وقفته بس سؤال واحد دار في راسها كيف تسافر معه وتترك كل ذكرياتها وهل اعمامها بيوافقون او بيتحداهم مثل ماتحداهم في الطلاق ووقفته بشموخ قدامهم في المحكمه.
حست باحساس غريب بس مابغت هالاحساس يكبر بداخلها .
قطع شرودها لفحات الهوا البارده نوعا ما.ادخلت حطت راسها علي المخده ومسكة يد بنتها وتنسي همومها وتنام وهي مرتاحه كافي وجود راشد حولها ..
فكرت تصلي صلاة شكر قبل تنام .وفعلا قامت ووضت وصلت ونامت تحلم ببكره .
راشد كان يضرب احساباته ويفكر ومايدري الي سواه صح او غلط .مايدري اذا اعمامه وابوه في يوم بيسامحونه او لا .بيقدرون الي سواه ويمكن في يوم يحسون بغلطهم ويعوضون الي راح .اخذه النوم وهو يفكر .
يوم الاثنين اسيل مختبه في عمرها وراحت للكوافير وصلحت نفسها وتجهزت للحفله ..
طلال: الو اهلين بو ليد..اخبارك.
وليد: والله بخير انت اخبارك .
طلال : الحمد لله بعدين وش عندك كسرت جوالي امس.
وليد:هههههههههه لا ياشيخ كل هذا نوم .
طلال:يابن الحلال خلها علي ربك مشغول هالايام .
وليد: طيب والي يونسك اليوم ويقولك تعال لحفلتي..
طلال: الله يرجك الي الان وانت تحتفل ياخي صك عمرك الاربعين .
وليد:ههههههههههه الاربعين مره وحده يالظالم خاف ربك .
طلال: المهم وين محتفل هالمره.
وليد : في الشاليه ايش رايك تجي .بعرفك علي حبيبتي.
طلال: ان شا لله اشوف وقتي وارد لك .
وليد: والله والوقت الي مشغول المهم ترا مالك عذر تجي ومانبي منك هديه .
طلال:هههههههه مصدق عمره بجيبله هديه يالله بس.
وليد:ياخي جامل مو في وجهي .
طلال : المهم بحاول اجي يالله سلام .
وليد: سلام
فارس لبس ثوبه ولبس شماغه الي جلس ساعه يدورها من بين الدواليب ومريم في سابع نومه ..كان معصب حده وبينه وبين نفسه متنرفز..حصلها اخيرا ونزل ماحصل علي الفطور احد الكل نايم جاين من المزرعه متاخر..
ركب سيارته ومشي وجلس يحوس يدور وين جواله .(حالته حاله)حصله اخيرا واتصل علي راشد.
فارس : صباح الخير.وين الناس.؟
راشد وصوته كله نوم : هلا فارس .
فارس فتح عيونه : نايم .
راشد : ايه نايم بس بصحي الحين وش عندك متصل.
فارس: تعالي الشركه ابغاك.
راشد: وش تبي,
فارس:لازم تقول لاعمامي وابوي انك بتاخذ حنين معك.
راشد: ايه صح بس في الشركه مكان مو مناسب اخاف تطلع اصواتهم وانت اكثر واحد تعرفهم .
فارس: طيب تعال اليوم بعد الغدا وشوفلك حل معهم .
راشد : ان شا لله .يالله سلااام
صحت حنين وكلها فرح بوجود مياسة بجنبها.طلبت فطور لها وليمامه وجا راشد يفطر معهم .
راشد : حنين انا رايح اكلم اعمامك اليوم بسفرك معي.
حنين : راشد تتوقع انهم بيوافقون .
راشد: ماقتلك ازهليها لا تخافين خلاص ان شا لله كل شي محلول.
حنين وقفت عن الاكل وسرحت شوي بس رجعت لواقعها وتنهدت بصوت عالي.
في بيت ابو فارس الكل مجتمع علي الغدا .
دخل فارس ومعاه مخططات واوراق .سلم وجلس معهم ياكل.
فارس: يبه راشد يبي يجيي بعد الغدا .
ابو فارس:وليه مايجي لازم موعد قبل مو هذا بيته .
ام فارس:لا تلاقي حنين متحكمه فيه ومايطلع ولا يدخل الا باذنها.
فارس: يمه حنين مالها دخل لا تخلطون الامور.
مريم: وتتكلم بدون نفس اصلا من دخلت حنين حياتنا وهي متكركبه .
فارس : طالع فيها بس مااعلق.
بعد الغدا جلس ابو فارس في الصاله ومعه هند وام فارس.
جاهم اتصال وردت هند
اااااييييش...واااو صدق متي الله الحمد لله علي سلامتها .
ام فارس: ايش صاير.
هند وكلها فرح وتناقز : يمه هيفا ولدت وجابت ولد
ام فارس: متي ومن الي قالك.
هند : هذي خالتي ام حمد .
ام فارس يالله روحي البسي خلينا نروح لهم .
فرحو بولادت هيفا والكل انبسط لها ومع طلعت هند وام فارس الا علي دخلت راشد.
سلم علي امه ودخل للبيت .
حصل ابوه جالس جا وطاح علي راسه وسلم عليه..
ابوه سلم عليه ولا كان شي صاركان ينتظر راشد يتكلم ويشوف وش عنده فارس كان لاهي بالاوراق الي قباله ..ورفع راسه .
راشد: يبه انت تدري ان حنين تطلقت ومالها احد هينا .
ابراهيم : واحنا وين رحنا مو احنا اعمامها.
راشد: يبه انت علي عيني وراسي ومحشوم.
عصب ابوفارس علي كلام راشد.
ابو فارس: انت ماخليت فيها حشيمه لا انت ولا اخوك يوم دخلتونا للمحاكم .
فارس: يبه خلي سالفة المحكمه والبنت مبسوطه تخيل وحده مكانها مو بتسوي المستحيل لتسعدها وتوقف معها احنا ماسوينا الا الي كل اخو يسويه لاخته.
ابو فارس: بس هي مو اختك انت وياه .
فارس هينا تكلم من غير وعي منه
يبه لا تنكر افضال عمي عبد العزيز الله يرحمه يوم خسرنا ويوم دخلني شريك وعطاني من نصيبه عشان ابدا فيه ..واسست لي مكانه .
ابو فارس قاطع كلام فارس:بس يوم ويوم ويوم خلاص هذا في الماضي وانتهي.
راشد: شفت يايبه انت تقول ماضي وانتهي يعني سالفة طلاق حنين انتهت والحين نبدا من جديد.
ماطلبنا منكم شي غير انها تعيش بامان والامان هذا بيكون معي في كندا بس الين تهدا الاوضاع هينا.
ابو فارس وكانه بدا يقتنع من كلام عياله ورجع لعقله وصورة عبد العزيز اخوه ما غابت من قدامه .
راشد: يبه اذا انت رضيت يكفيني يايبه فكر بالموضوع .
وبأثناء النقاش انزلت اسيل وودعت ابوها رايحه للحفله .
فارس: وين رايحه علي اللبس هذا كله .
اسيل: انت مالك دخل رايحه لحفله معزمه فيها ,
ابو فارس تدخل : انت مالك شغل فيها طول ماانا عايش روحي وانبسطي.
اسيل باست ابوها وراحت .
فارس عصب بس تلاشيت عصبيته ورجع للموضوع.
يبه فكر في جديه انت اكثر واحد من اعمامي عاقل وقرارك بيدك لا تخليهم يظغطون عليك .
احتسبه اجر خل البنت تعيش حياتها من غير اي انتقام مسكينه حدها خايفه وعايشه بقلق.
راشد : كافي الي انوخذ منها وش بعد تبون تاخذون منها نصيبها تنازلت عنه وورثها واخذتوه وخسرتو وطلعتو وماطلع لها منه شي هي مو طالبه غير تعيش بحريه بعيد عن حمد .
خلص نقاشهم وكان ابو فارس بدا يفكر في الموضوع بدا يتحسف علي الي راح ..وكابوس اخوه عبد العزيز في باله..
موضوع حنين وعبد العزيز نسته يفرح ببنته وولادتها..
راح لمكتبه .
راشد: فمان الله يبه.
فارس : يالله مع السلامه وانتبه لنفسك.
راشد: اي تطور قولي انت تدري تراني مشغول مره..
فارس : ماعليك بعد هاالكلام اكيد بيقتنع .
راشد : الله يسمع منك .
في هاللحظات اسيل..
وصلت علي الحفله وكانت لابسه بنطلون جينز وتوب شك بالوردي..وفاكه شعرها القصير نازل علي كتوفها وحاطه ميك اب اوفر.
وليد انبهر فيها وبدت الحفله علي مايرام وكلها رقص ..
اسيل نست نفسها مع الرقص والضحك ومو شايلتها الدنيا من الفرح اخيرا تحقق حلمها تعيش يوم مع حبيبها ..
اثناء الجلسه كان في شخص منزوي جالس يتفرج علي البحر ولا هو سائل عن احد كان طلال سارح بافكاره ..
اسيل استئذنت تروح لدوره المياة(وانتو بكرامه)
وليد توجه لطلال.ياخي وش فيك جالس هينا وتارك الحفله علي اصولها .
طلال: راسي مصدع والله جاي عشانك.
وليد: طيب دامك جاي علي شاني تعال اعرفك علي حبيبتي الي جايه .
طلال: من جد جت بس والله مالي خلق خلها مره ثانيه .
وليد: افا عليك يعني يعني الا تكسحني .
طلال: يابن الحلال مو سالفة اكسحك بس مزاجي مو رايق.
وليد: براحتك .
طلال : طيب انا استئنذك طالع .
وليد: براحتك خيو بس تعوضني اياها .
طلال: من عيوني يالله اوقات سعيده .
طلع طلال ورجع لبيتهم ..
وانتها يومه وحط راسه علي المخده بس قبل ليغفي ويدخل في النوم سمع صوت ابوه عالي.
وكان نقاش مره حاد استغرب يحسب نفسه يحلم ولا اهتم في الموضوع.
هيفا طلعت من المستشفي وراحت ليبيت امها وهند معها سهرانه طول الليل.
هند ماتكلمنا عنها بنت مثل خواتها ماراحت بعيد عصبيه في طباعها ..تحب تتسوق وتكشخ وتلبس وميك اب يعني بزياده ..تحب تروح حفلات الاستقبال والزواجات وطايره بسيرة الزواج بس ال تبيه تبيه غني وبس ومايهمها اي شي ثاني.
ملامحها عاديه مافيها شي حلو ولا فيها شي شين مملوحه مقبوله بس بالمكياج تطلع شي ثاني.
تصدقين هيفا احس اسيل وراها شي ماتشوفين البنت اربع وعشرين ساعه وهي بغرفتها .
هيفا : سكتي الله يخليك انا مافيني حيل حق شي.
هند: انتي لاحظيها وتشوفين..
هيفا : الي اشوفها متغيره مره هي اشواق .
هند : وع مادري ليه شايفه عمرها صح حتي هي وراها سالفه .
وجلسوو طول الليل في هذي وهذيك الين طلع الفجر وراحو نامو ..
مريم توها توصل من زواج صاحبتها وهلكانه.دخلت عشان مايحس فيها فارس .
سوا نفسه نايم ,وماله خلق اي نقاشات .
مرت الايام ومعها الشهور وانتهت عدت حنين .
الاعمام ماراح يهدالهم بال بعد مااعرفو عن سفر حنين..
فيصل انتفض من سمع الخبر وكان ميت عنده احد.
نادا باعلي صوت وبدا يرن في البيت ..
اشواااااااااااااق
اشواق جت تركض.نعم
فيصل: اليوم فيه حفله لمحمد عبده ابيك تاخذين بنات عمك وتروحون .
اشواق : صدق عادي نروح .
فيصل : ايه بس بشرط كل البنات تاخذينهم معك انتي فاهمه .
اشواق : ولا يهمك باباتي الحين اخلص لك الموضوع وبالكثير ساعه واحنا رايحين .
بس التذاكر لازم قبلها بوقت .
فيصل: اصلا هذي ماراحت من بالي مري علي عبد الملك في الشركه (السكرتير) وخذيها من عنده.
اشواق انقزت و باست ابوها وضمته ..شكراا باباتي.
اشواق من الخبه راحت تركض لغرفتها وتتصل علي بنات عمها وتخبرهم وحده وحده . الكل طار من الفرح حتي اسيل.
اسيل : اشواق فيه بطاقه زايده .
اشواق والله مادري بس نوصل نشوف ..اسمعي حتي هيفا لازم تجي معنا نغير جو وبعدين هذا ابو نوره مايتفوت .
اسيل اوكيه بقولهم بس مادري اهلي يدرون او لا لازم نستئذن .
اشواق : ماعليك اكيد باباتي قالهم وعطاهم خبر.
اسيل اوكيه ساعه واحنا جاهزين .
اشواق : اوكيه يالله سلام
اسيل من قفلت اتصلت علي وليد ..
الو اهلين حياتي عندي لك بشاره .
وليد : هلا حبيبتي ايش.
اسيل: بنروح لحفلة ابو نوره اليوم.
وليد : والله كيف علي علمي ماحجزتو.
اسيل : لا عمي فيصل حجز لنا .
وليد : قهر يعني يمكن ماشوفكم.
اسيل:حبيبي اذا فيه بطاقات زايده راح اخليها عند الرسبشن باسمك وانت تعال وخذها اوكيه ..
وليد: اوكيه بس بشرط بعدها نطلع سوا او اخذك ونطلع وماحد يدري.
اسيل: لا لا مااتوقع بس اذا جيت نتفاهم .
وليد : ......
اسيل: حبيبي وش فيك .
وليد: يعني مو واثقه فيني ماتبين تطلعين معي خلاص مو لازم لا تعبين نفسك .
يالله سلاام .
اسيل : حبيبي اسمعني اليوم ماقدر اوعدك اطلع معك بس مو اليوم .
وليد:....خلاص يالله مع السلامه وبالتوفيق.
سكرت اسيل وهي منقهره من نفسها كيف تضيع فرصه مثل كيذا ..
بس فكرت بجديه وبعيد عن العواطف المفروض بعد هو يخاف علي مو يصير اناني يالله بعوضه مره ثانيه .
راحت اسيل تخبر خواتها الي طارو من الفرح وكلها نص ساعه وهم مخلصين وينتظرون وصول اشواق.
هيفا : يالله بنات انا انتظركم بالسياره . لا تتاخرون خلونا نلحق.
خلود نزلت وركبت بالسياره .ولحقتهم اشواق واسيل وهند.
من طلعتهم وتحريكهم لسياره الاعلي جيت عمهم فيصل.
يالله بنات انتبهو زين وانبسطو .
البنات كانو مره فرحانين ومبسوطين .
دخل فيصل للبيت وكان فيه ابو فارس.
ابو فارس وش فيك خوفتني من اتصلت وانا علي نار .
فيصل: وين اخوك صالح, لازم يتاخر.
ابراهيم : اتصل عليه وعجله ترا ماني قادر استحمل.
الا علي دخلت صالح .
نعنبو ابليسكم 5 مكالمات في ثلاث دقايق هذاني جيت.
فيصل : بسرعه خلينا نتفاهم عندي موضوع مره مهم وحل للمشكله الي راح تصير.بس ابي منكم مااحد يقاطعني البنات وراحو لللحفله والحريم رايحين الزواج يعني مافي احد ينقل الكلام خلوه بينا الين تفكرون زين وتاخذون قرار .
ابراهيم : ياخي تكلم .
فيصل: بما ان حمد بالسجن وعدت حنين خلصت واذا بنرجع حنين له لازم احد يتزوجها .والاخ عنتر ولدك راشد قرر ياخذها معه .
صالح : ماجبت شي من عندك.
فيصل: ياخي اصبر شوي علي.
ابراهيم : كمل واسكت ياصالح خلينا نشوف اخرتها .
فيصل: انا لقيت حل ومعكم نقدر ننفذه وبسهوله .
فارس له اسهم بالشركه واسهمه اكثر من صالح والسبب يعود للاخ عبد العزيز الله يرحمه يوم موله عشان يكبر اسمه .
وبما انه متزوج من مريم ومايقدر يتزوج غيرها او بالاصح الي بياخذها بيكون مغصوب عليها .
صالح: وضح كلامك .لا تقول ان نزوج حنين لفارس.
ابراهيم مصدوم.
فيصل: نزوجها فارس عشان اذا طلع حمد نقدر نطلقها من فارس وتحل ترجع لحمد .
ونقدر بعدها ناخذ نصيبها ونكبر فيه اشغالنا ونكمل مشروعنا الي متوقف.
ابراهيم : وانت مصدق ان فارس بسهوله بيتزوجها.وبيرضي
فيصل: وليه مايرضي يكفي نصيبها يقوم شركه بلحالها .
صالح وكان اللعبه كبرت في راسه .وبدا يضرب احساباته .
فيصل التفت علي صالح : ها وش قلت .
صالح : والله ماخليت فيها قول يافيصل.
طيب يتزوجها الين فترة خروج حمد وبعدين نرجعها له كيف.
خلي السالفه تتم واحنا نقدر نحلها بعدين اذا قدرنا نزوجها نقدر نطلقها وبكيذا راشد يسافر مرتاح ويضمن حنين عند فارس.
وتفضي لنا الساحه نخطط مع فارس.
ابراهيم : انا مالي كلام الي تشوفونه سوه وخلونا نخلص من السالفه بدري لان اليوم في الشركه جاني ولد السيف يخطب حنين لاخوه بس انا قلت البنت لولد عمها .
يعني كثير طمعانين فيها خلونا نخلص الموضوع باسرع وقت واذا علي فارس وراشد خلوهم علي انا اعرف اقنعهم واذا لازم الامر دخلتكم بالسالفه بس خلوها سر بيننا الين نخلص.
فيصل : انا حاسبها زين بس فارس يوافق ومريم نحاول نسكتها لانها ماراح تسكت بزواج زوجها.
صالح: انا مستعد اعطيها شيك بس توافق وبعدها نتفاهم انا وياها .
بدت القصه تاخذ مجرى ثاني وحنين مسكينه ماتدري بالي يدور من حولها ..كله لاهي مع بنتها وتحسب الدنيا وقفت علي كيذا ماتدري كم من العذاب بتشوفه ..
فارس كمل حياته عادي شغل وروتين يومي..

الي من كان الهامي ..الي من علمني كيف اعيش ..الي من علمني كيف اشتاق له ..وكيف اكتب له ليس لغيره ...
ابي الي جنة الخلد .....اهدي لك كل نجاحاتي ..الي من علمني كيف اعيش بمجده ......

عايشه بمجد ابوها
30 / 07 / 2009, 46 : 01 AM
البارت السابع من ادعي علي بالموت ولا سمني بس لا تفارقني ...

في مكتب ابراهيم في الشركه .
ابراهيم:بالله اطلبيلي فارس لمكتبي الحين .
السكرتيره : ان شا لله استاذ.
السكرتيره: استاذ فارس الوالد يبغاك في مكتبه .
فارس : عندي اجتماع بعد ساعه .
السكرتيره والله ماقال ايش يبي بالظبط بس يمكن يكون في الشغل تحب ابلغه اعتذارك .
فارس : لا لا انا جاي الحين .
السكرتيره هو بنتظارك .
فارس قام من مكتبه وهو مستغرب من طلب ابوه بس يمكن يبغاه في شغل ليه احمل الموضوع اكبر من طاقته .
نزل ومشي بالاسياب الين وصل مكتب ابوه ودق الباب ودخل.
حصل ابوه جالس علي الكنب.
ابراهيم : تعال يافارس ابيك.
فارس سلم علي ابوه وجلس.
ابراهيم : بدخل بالموضوع علي طول .
فارس ياليت يبه لان وراي اجتماع بعد ساعه..وصراحه قلقان ماعد فيني صبر.
ابراهيم:شوف يافارس انا مانسيت كلامك انت وراشد عن سفر حنين لكن فيه مشكله واتوقع حلها بيدك انت .وانا ابلغك الخبر لان مابي منك لا ايه ولا لا لان الموضوع منحل وانتهي بس بحط عندك خبر عشان تجهز نفسك.
فارس استغرابه زاد وبدا قلبه يدق بس مايدري ليه .
فارس : يبه خير صاير شي.
ابراهيم مو صاير الا كل خير بس قررنا انا واعمامك ان نزوجك حنين ..
فارس مصدوم وماسمع من الي قاله ابوه شي ومو قادر يستوعب الا كلمة حنين قام ووقف.
ابراهيم : وش فيك قايل شي انا كل الي قلته انك تتزوجها بنت عمك ومالك غيرها .
فارس بتعجب وعصبيه: وليه انا بالذات..؟ وليه الزواج .مو توك تقول انك فكرت بسفرها وش دخل اعمامي.
ابراهيم انفعل من كلمة فارس وش دخل اعمامي.
ابراهيم : مثل ما انا ابوك ولي حق عليك اعمامك لهم حق عليك .
بعدين انا ماقلت روح موت انا قلت تتزوج حنين .
فارس : وان قلت لا .
ابراهيم : انا قتلك وتذكر مابي منك رد ابيك تتجهز وانتهينا مابي اي مناقشات في الموضوع .
فارس عصب: زواج ماراح اتزوجها لو تنطبق السما علي الارض.
وطلع من المكتب وهو مو مصدق الي صاير معقوله تفكيرهم يوصل اني اتزوج حنين .ونسو اني متزوج وش معني انا بالذات .
ليه مو طلال ايه طلال الي يحبها .
راح لمكتبه والشرار بعيونه .
فارس: بلغي الموظفين الاجتماع التغي
مني: ان شا لله
اخذ جواله وطلع وهو مايشوف قدامه غير نظرة ابوه ويرن كلامه في اذنه .
فارس ركب سيارته البي ام
اخذ جواله واتصل باخوه يبي يلقي الحل عنده .
راشد: هلا فارس توني بتصل عليك نطلع نتغدا برا.
فارس: راشد والي يرحم والديك ابيك في موضوع ضروري.
راشد : وش فيه صوتك فيك شي ابوي فيه شي اعمامي فيهم شي.
فارس: يووه مافيهم شي انا الي فيني .
حنين كانت قريبه وتسمع كلام راشد.انفجعت
راشد: طيب خلاص اجيك الحين وين بتكون .
فارس : تعالي عند البحر انا هناك .
راشد اوكيه
حنين : خير راشد فيه شي وش فيه فارس.
راشد : والله مادري بس قالي تعال ابيك ضروري.
يمامه :يمه روح شوف وش فيه وطمنا.
راشد : الله يستر يالله سلاام.
طلع راشد وحنين انشغلت كانت حاسه بشي بس ماتدري ايش هو .
راشد وصل سيارته وعقله مشغول بلكنة فارس وعصبيته .خاف يكون في اخوه شي ..كل الافكار جت في باله حط قباله كل الاحتمالات ..
خايف من موقف اعمامه ومن فارس وعلي حنين ..تنهد ياربي قد ايش كبرت من كثر المشاكل مافي احد راضي يتنازل عشان نحل المشاكل ونعيش..
نرجع لبراهيم :الو هلا فيصل اخبارك .
فيصل: الحمد لله ياخوي بخير انت طمني عن اخبارك .
ابراهيم: انا عندي لك بشاره بتطيرك فرح.
فيصل: بشرني والله ياخوي محتاجين هالوقت بشاره .
ابراهيم : كلمت فارس علي الموضوع.
فيصل: من جد وش كانت ردة فعله بالله طمني.
ابراهيم : بالله اي ردت فعل شخص تفاتحه في موضوع وتبي منه يتجهز بدون مناقشه اكيد انفعل سوا سالفه .
فيصل : عموما انت سويت خير وحطيت عنده خبر الحين بكلم صالح وابشره مسكين ماقد فرح من دخل حمد السجن.
يالله سلام
ابراهيم :سلاام ,
غريب حال هالدنيا ناس تفرح لمصايب غيرها ولحزنها,وناس تشاركك همومك وتشيلها بكل قوتها تحاول بكل ماعطاها ربي تسعدك لو ببتسامه..
اتمني يبقي راشد سند قوي لاخوه وينسيه همه ويحاول يسوي شي ولو بسيط.
فارس جالس وهايم وعيونه تروح وتجي علي الامواج الهايجه مثل روحه بالظبط مو عارف الين راح يوصل في تفكيره او ايش بيوصلون له اعمامه وابوه ..تنهد ,,ليت الواحد لا تنهد يزفر كل همومه معها ويعيش لحظه حلوه .
ليت يطلع كل هذا حلم ويصحي منه علي ضحكه ..
صحاه من شروده نغمة جواله.(قولو سافر في سكات حسسوها الوقت فات)
تهجم وجه لانه نفس الرقم الي يتصل عليه .
سكر في وجه المتصل ..لكن الطرف الثاني مصر يتصل اكثر من مره .
رد اخيرا
فارس: نعم
الطرف الثاني: ياحلو هالنعم من شفاتك.
فارس: خير الي الان مافقدتي الامل يابنت الحلال انا متزوج .
الطرف الثاني: ادري انك متزوج واحبك بعد.
فارس: انتي مراهقه روحي دوري علي حب غيري.انا مو فاضي لحركات الاطفال يالله مع السلامه وقفل في وجهها .
الطرف الثاني بدا يتصل مره وثنين وثلاث..فارس بالاخر قفل جواله ورجع لهمه ومصيبته..
وصل راشد وقف سيارته ونزل يمشي علي البحر يدور فارس ويدق علي جواله ومقفل.
راشد:الحين قالي قابلني وصاجني واخرتها يقفل جواله الله يستر مايكون صار معه شي.
ما امداه ينهي جملته الا ويحصل فارس جالس في عالم اخر .راح يركض عنده يبي يطمن ويريح عقله .
راشد وكله خوف علي اخوه ومنظره .فارس خير وش الي صاير وش فيه وجهك .
فارس ساكت
راشد هز فارس ياخي تكلم وريحني..
فارس: شا قولك ياراشد اقول اعمامك وابوك بيذبحوني ويدفنوني.
راشد انهبل وزار عقله من كلام فارس.
كمل فارس كلامه اعمامك وابوك قررو وانتهو من السالفه ويبغون اتجهز لاملك علي حنين ..
هينا راشد انهبل من كلام فارس فرح من قلب انه حنين اخيرا راح تلاقي من يحميها ..وبنفس الوقت استغرب ردة فعل فارس من الموضوع.
راشد : فارس انت تتكلم من جد او انك تمزح.
فارس عصب :هذا وقت مزح..انت ماتبي تفهم معي اقوللك كل شي بحياتي بينهدم مريم.وزواجي.وحياتي.وحنين بعد اكيد راح تنصدم.
راشد هينا عصب من فارس ووده يذبحه علي كلامه .
انت تضحك علي مين اي حياة تتكلم عنها واي مريم وزواج فارس اصحي من الي انت فيه انت مو مبسوط في حياتك ..
فارس وقف من قهره :راشد انت لا تدخل بالسالفه .
راشد انصدم:اانا تبغاني مااتدخل وليه متصل علي يوم انك ماتبي تسمع راي.
فارس حس بغلطه علي راشد بس بعد هو ماينلام من القهر الي يحس فيه .
راشد : انا بتركك لكن قبل لامشي بقولك شغله حطها براسك انت مكبر السالفه وماراح تلاقي احسن من حنين واذا مو عشانها عشان عمك الي رفعك وكبر اسمك ..انت الي دافعت عنها ووقفت معي ايام حمد والحين تقولي مابيها ليه لانها تطلقت هي اشرف من اي بنت ..فارس فكر في الموضوع عط نفسك فرصه وعطي حنين تعيش بعد.فكر وش فيها حنين لتنرفض طلبتك احميها من اعمامك ادري براسهم شي بس انت الوحيد الي تقدر تحميها انت تقدر تحقق الي ماحد قدر يحققه لها ارحم ضعفها وشوف الحياة بعيونها كيف .
فارس راح لاخوه ومسكه مع يده راشد لا تروح وتتركني اسمعني اجلس معي..
راشد فك يده ومشي وتركه يفكر وقلبه يتقطع علي اخوه لكن هو يعرف طبع فارس ماينفع معه الا الشدة يبغاه يفكر بجديه ..
فارس بدا يتكلم : انت مو فاهم شي ولا راح تفهم .
اشواق من جت من الجامعه وتوها مقدمه اختبار وحالتها حالها ماحلت زين ..ومانامت وبالها كله مشغول..

فارس مصدوم من كل الي حوله مو قادر يفكر او يسوي شي..وراشد مو افضل حال منه.مو عارف كيف يفاتح حنين بالموضوع خايف من حنين ترفض وتضيع بقرارها .
وده يسوي لها شي عشان تذكره في يوم بشي اسعدها طول حياتها .
في بيت ابو فارس وصل ابراهيم من الدوام .تغدا وطلع لغرفته .
ابراهيم: هدى انا عندي موضوع ابي اكلمك فيه وابيك تكلمين فيه مريم والموضوع مافيه نقاش.
هدى: خير يابو فارس وش هالموضوع الي مافيه نقاش.
ابراهيم: قررنا انا وخواني نزوج حنين .
هدى بستغراب تزوجون حنين طيب اش دخل مريم وبعدين هذي مو وجه زواج صاحين انتم .
ابراهيم : اصبري علي .بنزوجها فارس.
هدى: وقفت وهي معصبه تزوجها فارس مستحيل وتعيش عندي في البيت ومريم ايش اقولها .
انت فكرت في الكلام قبل لا تقوله .
ابراهيم : ليه وش شايفتني مجنون اقول كلام ولا ادري عنه ايه صادق وزواجه في اقرب وقت انا قتلك عشان تقولين مريم .
هدى:شا اقولها اقولها بينهدم بيتك ووحده بتاخذ زوجك.
ابراهيم : انا قتلك وانتهي الموضوع والنقاش ماله داعي لان كل شي محسوم .
هدى: ومن قالك اني موافقه علي زواجها من فارس وبتجي عندي ليه بايعه بيتي وعيالي عشانها .
بعدين وش معني فارس بالذات ,
انا مو موافقه .كانت تقولها بكل عصبيه وصراخ
ومن عصبيتها والصوت العالي اسيل ومريم جو علي اصواتهم ولحقتهم هند.
يوم جو الا وامهم تنادي باعلي صوتها ياااا بانااات تعالو اسمعو ابوكم وش قاعد يقول مريم وينك مريم تعالي اسمعي عمك وش قاعد يخطط..
جو البنات وكلهم انبهار
ابراهيم :اي تخطيط صاحيه انتي هدى الزمي حدوك تراني من اليوم وانا متحمل كلامك شب ولا كلمه انتي فاهمه والي في بالي بسويه يعني بسويه .
مريم واول مره ينطبع الخوف والقلق في وجهها .خالتي وش الي قاعد يصير.
هدى: عمك الكريم قرر يزوج فارس.
مريم: باعلي ماعندها يزوووجه ...وراحت لعمها عمي انت من صدق تتكلم .
انا وش مقصره فيه .
ابراهيم : يابنتي مو مقصره بشي بس...قاطعته بكلامها
مريم : اي بنت الي تبي تهدم حياتها وبكره وش بيقلون بيقلون تزوج عليها زوجها ووينه فارس ووينه وبدت تهستر وتعصب وراحت لغرفتها والقهر بعيونها طالع .
هند تقدمت من ابوها وبكل هدوء يبه صدق الي انت قاعد تقوله .
انت تعرف ايش معني الي بتسويه بتهدم حياة مريم وفارس سوا عشان تعيش وحده فكر في الموضوع زين .
ابراهيم:وليه كل شي عندكم هدم انا قلت قراري ومافيه رجعه حنين بتاخذ فارس بالطيب بالغصب فارس بيتزوجها ومابي اي نقاش .
هدى كانت بتتكلم بس ماقدرت خافت ابراهيم يعصب ويرمي عليها الطلاق والسبب حنين ..
اسيل مشت لغرفتها ولحقتها هند وهي تتكلم مع نفسها مافتكينا منها وهي عند عمي صالح الحين بتاخذ فارس ولا وبتعيش معنا .
اسيل: هقوتك فارس راضي.
هند:مادري بس شكله حتي هو مايبها وحده وترمي نفسها عليه كيف بياخذها .والله حاله الله يكون في عون مريم .
اسيل: تكفين كان مريم الي مهتمه هي خايفه علي برستيجه لا يخرب ويقلون تزوج عليها من متي مريم تحب فارس.
تعالي ندق علي هيفا ونقولها شكلها ماعندها خبر بالي صار.
يالله تعالي وراحو واجلسو في غرفة اسيل ودقو الا نايف يرد علي الخط .
نايف الو
اسيل : هلا نايف اخبارك .
نايف: هلا هلا اسيل اخبارك انتي انا الحمد لله
اسيل : الا وين هيفا قريبه منك
نايف : ايه لحظه بس.
اخذت هيفا التلفون هاه وش صاير بعد
اسيل: ليه انتي تدرين وش الي صاير.
هيفا : ايه دريت توه نايف يقولي من جد ابوي يتكلم .
اسيل : من جدين تخيلي عصب وعصبت مريم .
هيفا : والي يرحم لي والديك يعني بتقنعيني انها زعلانه الا بترتاح وبتتفرغ لطلعاتها اكثر.
الا صدق وين فارس ماجا .
اسيل: ماادري ماجا علي الغدا مو عادته دايم هالوقت هينا .بس شكل السالفه كبيره
هيفا :صدق بنت عمك حظهايكسر الصخر.بس ودي اعرف وش ناوين عليها ابوي واعمامي
هند : اسيل اسيل.
اسيل لحظه هيفا خليني اشوف ذي وش تبي.ها وش تبين
هند : عطيني اياها بكلمها وتهاوشو الين اخذت هند الجوال.
هند : الو اهلين.
هيفا : هلا اقول هند اتصلي بفارس شوفي وينه وش ردة فعله .
هند : ليه بايعه عمري انا اتصلي انتي كانك ماتدرين .
هيفا : صدق انك بزر اسمعي اي شي يصير قلولي انا المغرب بجي عندكم بشوف الاوضاع الاصدق اخبار امي وش قالت.
هند: الا قولي وش ماقالت قومت الدنيا وماجلستها ومحتمسه هناك وصايله الله يستر صدق ماراح نرتاح منها حتي وهي بعيده ..اوف الله يصبرنا .
هيفا : المهم اشوفكم المغرب يالله ولدي يصيح بااي
هند : باي.

في بيت فيصل.كان جالس ابو طلال وطلال وام طلال.
في الصاله يشربون قهوه
فيصل: الا بقولكم موضوع مهم وان شا لله بيصير في اقرب وقت .
مدى:خير ان شا لله
فيصل: هو خير بس مااظن من حنين بيجي خير.
طلال انتبه لكلام ابوه من قال حنين والتفت عليه .
كمل فيصل:قررنا نزوج حنين لفارس.
طلال طارت عيونه ومو مصدق الي يسمعه .دارت فيه الدنيا معقوله الي قاعد يصير وش ناوين عليه يذبحونه بالحيا .
قام من مكانه .وطلع والدنيا مو سايعته علي كبرها معقوله الي قاعد يصير ولع بقلبه نار لا يمكن تنطفي .
مدى:من صدق تتكلم وولدك طلال ليه ماتزوجه له ..هو يبيها ويحبها حرام تكسر بخاطره مره ثانيه .
فيصل عصب : اي حب واي خرابيط وبعدين طلال توه صغير علي الزواج .
اشواق كانت نازله مع الدرج ومن سمعت زواج فارس نزلت دمعتها وطلعت لغرفتها تركض بس مااحد انتبه لها ..
طلعت وكلها شهقات وصياح ..ليه هي بالذات الي يصير معها كيذا وليه بياخذ حنين .
ياربي اش كثر اكرهك ياحنين كل شي يجيك مثل ماتتمنين لكن ورب الي خلق البيت ماراح اخيلك تتنهنين فيه لو طلع صدق.
مدى انقهرت علي ولدها وش كثر راح يعاني انجرح مره وخايفه عليه من المره الثانيه .
قامت وراحت لجوالها بتتصل عليه الا وفيصل يقوم من مكانه انا قتلكم وانتهت السالفه وقولي لولدك يرجع ويكبر راسه ويترك عنه الخرابيط والمعاند والبنت بتروح بحالها ونصيبها .
قوليله ينساها يعني نهاية الدنيا لو ما اخذها .
مدى مسكينه فرت دمعته خافت اكثر علي ولدها ماصار يرد علي جواله وفكرها انشغل زياده .
ماتدري وش تسوي.
طلعت لفيصل وهي منقهره .
مدى: بس هذا انت رميت كلامك ولا عليك بولدك وش صاير فيه .
فيصل: وش بيصير فيه يعني بيرجع لا تخافين عليه .
مدى :وين بيرجع انا اعرف ولدي انذبح حرام عليك وهذا وهو وحيدك سندك بالدنيا .
فيصل: وين سندي وهو موقفني بالمحاكم.
مدى: خلاص انتهت السالفه من اربع شهور مو قادر تنسي.الله يسامحك يابو طلال علي الي تسوبه .
فيصل مشي ولا رد علي زوجته تركها بدوامتها تشيل وتاخذ من همومها وبالها ماهدا علي ولدها الي مايرد .
و اشواق الي انتهت الدنيا عندها وكرهتها بعد (شكل الدنيا ماراح تمشي مثل ماتبغين يااشواق كلن ونواياه .حنين بتشوفين ايام صعبه بس الصبر واجب)
راشد هو الوحيد الي فرحان ..من عرف بالسالفه والدنيا مو سايعته عارف ان فارس هو راح يسعد حنين وراح تنتهي كل الماسي يببدون عمر جديد..بس باله قلقان علي ردة فعل فارس وده يروح له ويكلمه ويتفاهم معه بس مو قادر كبريائه منعه وكان فيه احد يقوله خله يفكر لوحده كم يوم ويراجع نفسه ..
يمامه :يمه اتصلي علي راشد وشوفي وش الي حاصل.
حنين كانت ملامحها متغيره وقلبها يعورها خايفه من شي شعور غريب بس ماتعرف كيف توصفه .
قامت اخذت جوالها واتصلت علي راشد ..لكنه مايرد عليها جربت مره ثانيه رد راشد وبتردد
حنين : اهلين راشد وينك خوفتنا صاير شي.
راشد واضح بصوته التوتر : لا مافي شي لا تخافين يعني ماتعرفين حركات ولد عمك .
حنين : طيب انت وينك بتجي .
راشد خايف يجي وتعرف حنين من عيونه ان حاصل شي.
لا ابوي يبغاني بروح اشوفه واجي .
حنين : ان شا لله راشد قبل ماتقفل فيك شي متاكد..
راشد : مافيني شي يالله مع السلامه.
حنين : مع السلامه.
وقف راشد يصلي المغرب باقرب مسجد حصله ونزل يدعي ربه يسهله الموضوع وكلن يختار قرار يريحه ويريح فارس بعد لان صورته مو غايبه من باله كلامه وانفعاله وكل شي فيه كان غريب عن العادة.
فارس ماحس بنفسه الا وصلاة المغرب تصحيه من همومه ذكر ربه وقام للمسجد ..
دخل للمسجد ونسي كل مشاكله صلي مع الامام ودعي ربه ان يكتب الي فيه الخير لحنين وله..
فكر يطلع للمزرعه يجلس فيها يريح ويفكر بعيد عن اي ظغط بس انتبه انه مابيده شي يفكر فيه بس يبي يقنع نفسه ياخذ حنين ..
راشد شغل سيارته وراح لبيت ابوه خايف ايه متردد بس قوا نفسه وصبرها وراح ..وصل للبيت وشاف السيارات كلها موقفه عند الباب سيارة عمه فيصل وعمه صالح وسيارة نايف ,وقف بجنبهم ونزل وهو يدعي بكل مااعطاه ربي من قوه .
وصل للحديقه الا وهم جالسين فيها ويشربون القهوه وضحك وسوالف ولا كانهم اهدمو حياة شخص ودمرو بنت بقراراتهم الي مااحد يناقشهم فيها وده يتخلص منهم ومن افكارهم بس بالاول وبالاخر اهله .
سلم علي راس ابوه واعمامه.
ابو فارس: اجلس يايبه ابيك بكلمة راس.
راشد :ان شا لله يبه ,,وجلس وقلبه يدق بقوه خايف يغيرون رايهم.
ابو فارس: شوف ابيك تجيب حنين تسكن عندي في البيت واليوم ..
راشد انصدم بيبدا يتكلم بس ابوه مااعطاه فرصه كل صدمه اكبر من الثانيه ..
بس يبه الحين مااقدر خلها كم يوم عشان امهد لها .
فيصل: وش تمهد لها جيبها تعيش عند ابوك ماحنا عجزانين عنها وبعدين بنت اخونا وش تقول عنا الناس تاركيها بالفنادق تنام.
صالح كان ساكت ومنقهر بس بعيونه نظره غريبه خوفة راشد بس حاول يتصنع انه ماشافها ..
ابو فارس يكمل كلامه: تجيبها اليوم يعني اليوم وبدون اي صراخ وانفعال البنت مالها الا بيت عمها واخوك فارس تتصل عليه انت فاهم من الصبح ماندري وين راح.
راشد : ان شا لله يبه بس عطني فرصه .
صالح نطق اخيرا وهو معصب ومفتح عيونه: ماسمعت ابوك ايش قال قال اليوم يعني اليوم .
راشد: طيب الحين اروح اجيبها اي اوامر ثانيه ( يبي يكسر الشر ويفتك من مشاكلهم لا يعقدونها)
قام راشد وباله مو معه وش اخر تخطيطهم ..وش يفكرون فيه وعلي ايش ناوين ..خايف كيف يقول لحنين وتكون ردة فعلها .خاييف تنصدم او تحسبني تخليت عنها .ياربي انت اعلم بالحال وين وصلنا فيه من مشاكل ..ربي انت الرحيم ارحم حالها وخير لها الخير .
جا في باله فارس ليه مايتصل عليه ويشوف وينه ويكلمه ..اخذ جواله واتصل عليه .
بس جوال فارس مغلق خاف من قلب علي اخوه لانه مايدري وينه .
اخذ يتصل فيه مره ومرتين بس نفس الجواب الجهاز مغلق..
دق علي طلال..يحاول بس مايرد جرب مره ومرتين وثلاث وبالرابعه جاه صوت طلال كان تعبان وكان هموم الدننا فوق راسه..
راشد: طلال وش فيه صوتك .
طلال: مافيني شي .
راشد مو مصدق خاف يكون فارس صاير له شي.
فارس فيه شي انت صايرلك شي.
طلال: يعني انت ياراشد ماتدري ايش الي حاصل .
راشد : الا دريت ..وفارس مقفل جهازه من عرف بالسالفه ولاادري وينه اتصل عليك .
طلال مهما كان يحب حنين هم هو يخاف علي ولد عمه .
بالله جهازه مغلق من متي ..؟
راشد: من الصباح وهو مو علي بعضه تكفي طلال دور عليه ادري انك مهموم بس مابيدنا شي نسويه كل شي بيدهم ..
طلال بدت دموعه تنزل حاول يمسك نفسه ,ماعليك ياراشد مهمها كان حنا عيال عم واخوان اولا واخيرا حتي لو ان اعمامنا واهلنا غير كيذا ومايفرقنا شي ووفارس بدور عليه .
طلال ظغط علي روحه وجروحه وحاول ينسي همه ويدور علي فارس الي بياخذ حبيبته منه ..
الي يذبح فيه اخر امل عنده..
اخذ يتصل علي اخوياهم ويسئل عنه بس الكل مو عارف وين اراضيه..
طلال خاف زياده واخذت الافكار في راسه تدور..صحيح جرحه كبير بس فارس اكبر فارس بذمته زوجه وبياخذ الثانيه وبطبع فارس شخصيته غريبه مااحد يعرفها كثرنا ..
بس طيف حنين ماخلاه في حاله يتذكر كل بسمه فيها وكل كلمه..كانت قباله ليه ماافكر في يوم يخطبها ويتحرك ويقول لها للي في باله يمكن كانت الصدمه اخف من الحين ..
تذكر راشد وبلغه انه مو محصل فارس وما احد عارف عنه شي..
طلال بدا يقلق علي ولد عمه وهم راشد عقله مو قادر يفكر في شي او وش لون يفاتح حنين بالموضوع ..
وصل للفندق ونزل وكله تردد بس قرر بالاخر يدخل وبكل شجاعه وقف عند باب الغرفه واخذ نفس عميق وتوكل علي ربه ودق الباب ..
حنين من ورا الباب مين ..
راشد :انا راشد.
حنين افتحت الباب وهي متلهفه تبي تفسر ملامح راشد وتعرف ايش الي حاصل.
حنين بسرعه قول وش صاير احساسي يقول فيه شي..
راشد حط عيونه بعيون حنين كان فيها نظره تفائل.عوره قلبه لانه راح يطفي هالنظره بكلامه .
تبين الجد صاير شي بس...(ماقدر يكمل كلامه شاف ملامحها كيف تغيرت وبان عليها الخوف)
جا صوت يمامه من بعيد يمه حنين خلي الرجال ياخذ نفسه اول..
ادخلو يمه راشد تعال ..
راشد التفت علي حنين يالله ندخل ونتفاهم جوا..
دخلت حنين وجلست وعيونها علي راشد.
راشد : بريحك ياحنين واقول الي عندي بس لا تتوقعين اني ابيلك الشر او بتخلص منك بل العكس انا وعدك وعند وعدي ماراح اتركك او اخذك معي.
بس المره هذي انلعبت غير عن احنا نبيه .
حنين دموعها بدت تسبقها..راشد لا تقول برجع لحمد.
راشد :لا ان شا لله لو شي يصير ماراح ترجعين له بس ابوي يبغاك تجين تسكنين عندنا.
حنين عيونها كانت خايفه وشهقت وحطت يدينها علي وجهها واخذت تبكي..
وبتروح وتتركني ياراشد.
راشد: انا ماراح اروح مكان حتي اتطمن عليك .
حنين : ووين وعدك مو انت قلت لي ماراح تتركني.ودموعها ماوقفت
راشد: حس بتانيب الضمير ,حنين افهميني شوي صدقيني اذا مااعجبك الوضع راح اخذك معي لا تخافين انا اشوف الخير لك هناك.
حنين وقفت وهي تبكي حست ان الدنيا كلها ضدها وراشد بعد..اي خير تتكلم عنه انت ماتعرف ايش معني اني اروح هناك..
راشد : حنين اسمعيني الموضوع اكبر من انك تتخيلينه ..
اجلسي واسمعيني خالتي قولي شي .
يمامه قامت ومسكت حنين وجلستها ..يمه اجلسي اسمعي وش فيه ان شا لله خير..
حنين دموعها هي الي تحكي عنها .اجلست وعيونها ماتشوف غير سواد قدامها ..
فكرت وعقلها مو قادر يجمع شي من الي يقوله ..
حنين :راشد خلاص سو الي تبغاه ماعاد تفرق معي ..
راشد : حنين انتي تثقين فيني.؟
حنين ....
راشد: حنين اسئلك انتي واثقه فيني .
حنين وبصوت كله بكي : ايه .
راشد : ثقي تمام الثقه عمري ماراح اشوفك تتعذبين واتفرج صدقيني بسوي الي يريحك .
حنين من كلام راشد وكانه حست بالامان ..
كمل راشد : وراح اسكن معك هناك فتره بشوف وضعك وبترك دراستي لخاطر عيونك بس اشوفك مستانسه ومرتاحه بحياتك .
حنين حست بالطعنه ان راشد راح يترك مستقبله ..لازم ترضي وبدون اي تنازلات منه .
راشد بسوي الي تبغاه صدقني واثقه فيك بس بشرط ماتترك دراستك انا ماوفقت عشان تقدم لي تنازلات ابيك تروح وتكمل وانا حياتي بتستمر مع بنتي لا تخاف علي تحملت اكثر من كيذا هانت وربي بيعوضني خير..
حس راشد بالراحه بس مانسي فارس وكيف يقنعه ..
طيب حنين ابيك خلال ساعتين تخلصين اغراضك لان ابوي يبغاك اليوم تنامين في البيت ولا تخافين راح اكون معك ..
طلع برا وكله امل ان تعدي السالفه علي خير..اول مره راشد يكون واقف بصف اعمامه..
اخذ جواله ودق علي فارس يمكن يرد عليه ويعرف وينه..
راشد جلس ينتظر يدق بس مافي احد يرد ..
حاول مره والثانيه ..والثالثه وبالاخير رد فارس..
راشد :وينك مقفل جهازك حرام عليك..
فارس: راشد محتاجك تعال الله يخليك ماني عارف ايش اسوي ..
راشد حس بمعاناة اخوه بس لازم يظغط عليه ويحاول يقنعه عشان حياة حنين حرااام تكمل حياتها عذاب ودموع ..
فارس: اكلمك رد علي.
راشد: اسمعك انت وينك انا جايك .
فارس: انا بالمزرعه تعال ابيك خلك بجنبي ياخوي والله مالي غيرك انت الي تسمعني وتفهمني.
راشد: يالله جايك بس لا تقفل جوالك .
فارس : يالله سلام .
نرجع لحنين ظلت تبكي وهي ترتب اغراضها شعور غريب احساس مو عارفه توصفه خايفه وحاسه نهاية الدنيا قدام عيونها ..
كل الي في بالها ابوها ..ليه تركها وراح خلها لمصير يلعب فيها علي كيفه قدر وانكتب عليها .
ووصلت لحد مو قادره تتحمله ..
حتي امال وامنيات ماصارو يشاركونها حياتها ..
صار الكل يتدخل فيها وبحياتها ..حتي اختياراتها وضحكتها يختارون لها وقت ..
كانت يمامه تواسيها بس لصبر اخر.
وصل راشد للمزرعه ودخل بسيارته للمواقف شاف سيارة فارس موقفه نزل ..
دخل قسم الرجال مافيه احد ووصل عند الخيول بعد مافي احد جاه صوت فارس من وراه التفت لقاه جالس بالحديقه وحالته حاله ..
راشد: فارس انت هينا وانا ادورك كيفك الحين .
فارس : حالتي ماتسر عدو.
راشد انقهر من اسلوب فارس وسلبيته ..
انت ليه ما انت عارف تفكر ياخي وش فيها حنين ماتتزوجها ..
فارس بعصبيه شوي : انت مو عارف شي ياراشد ناسي ان طلال يحبها وانه يتمناها زوجته ,
راشد: من قالك اني مو عارف عارف بس طلال مابيده شي ظل ساكت لين البنت طارت من يده والحين هي من نصيبك انت .
صدقني ماراح تندم ان اخذتها .
يكفي انها بنت عبد العزيز.
فارس كان الحزن بعيونه : راشد انا ماقدر اخذها انت تعرف اني متزوج واحترم زوجتي واحبها .
راشد ههههه : تحب زوجتك انت تضحك علي نفسك .شوف كيف حياتك انت وياها كلن في طريق هذي تسميها حياة زوجيه اطلع شوف الناس المتزوجين وش لون عايشين..
انت خايف تواجه المشكله انت جبان.ماتعرف تفكر عيش واقعك .
فارس عصب وبنفس الوقت ماسك نفسه بدا كلام راشد يدور براسه حس ان الواقع غير والي يشوفه شي ثاني..
راشد كان يتكلم ويتكلم وفارس مو معه نهائيا.
انتبه اخيرا فارس لكلمة راشد..اذا انت ماانت قدها وماانت قادر تحميها اتركها وبعد عن طريقها الي شافته مو شوي عليها وعمرها ماتعدا ال23 ..
عموما ابوك قالي اقولك ترجع للبيت وتترك عنك حركات المراهقين ..
فارس نطق وقال الي في قلبه .
راشد اذا انا اخذتها وماقدرت احبها تتوقع هي راح توافق راح اقدر اعدل بينهم واعيشها عيشه ترتاح فيها .
راشد : انت رجال ومعروف عنك يافارس قدها وقدود ولا ماكان عطوك شركات تديرها وانت صغير وتحملت مسؤليه .
انت تدري اذا انت ماتزوجت حنين راح ترجع لحمد ابيك تاخذها وافق ولو عشان خاطر اخوك مو لازم تحبها بس خلها تعيش تحت ظلك هي مالها احد غيرنا الكل تخلا عنها فكر في الموضوع يافارس لا تحسبها بعواطفك ومريم ماعليك منها اهم شي حياتك شوف عمرك يمشي وانت وياها كيف عايشين ..
عموما انا رايح اخذ حنين لبيتنا ابوك طلبها تجي تسكن هناك .
فارس كل ملامح التعجب بوجهه وتغيرت : صاحي انت توافق .
راشد : فارس لا تناقشني كل شي بيصير علي خير وانا ماراح اسوي الا الي يرضي حنين ويرضي ضميري..
وبعدين حنين موافقه تروح .
فارس في نفسه معقوله حنين توافق تروح وتدوس علي كل شي وتنسي كل تجاربها وتروح للموت مره ثانيه ..صدق قويه وتربية عبد العزيز ماراحت هباء.
فارس: راشد انتظر بروح معك خلينا نتقابل عند الفندق ..
راشد : اوكيه اشوفك هناك .
ركب راشد سيارته وخايف من ردة فعل فارس معقوله يكون فكر ببساطه وموافق علي الزواج ..بس فارس قوي ومايهزه اي شي اكيد في راسه موال ..
في بيت ابو فارس جالسين ينتظرون حنين وفارس وراشد عشان يتعشون ويرجع شمل العائله مثل اول..
كان ابو حمد جالس مع فيصل ويتناقشون في مواضيع الشركه ..
دخل ابراهيم : تدرون ان الشركه الي رست عليها المناقصه بتتعاقد معنا ..
اليوم مرسله لنا العقود والعرض.
صالح :خلاص لازم توقع معها وبدون نقاش مارست المناقصه عليهم الا عشان سمعتهم .
ابراهيم: اذا جا فارس تكلم معه بالموضوع لانه هو الي اطلع علي العروض .
فيصل: اقول ياخوي انت متاكد اليوم بتفتح معهم الموضوع .
ابراهيم:لا اليوم خلهم يرتاحون وبعدين نتفق علي اليوم .
صالح: انتبه ياخوي اول شي اتفق مع فارس علي كل شي قبل تفتح الموضوع ..
في الحديقه كانت اشواق واسيل جالسين ..رن جوال اسيل بس مااردت عليه رن مره ثانيه وماردت ..انتبهة اشواق لرتباك اسيل ..بس حاولت ماتبين لها اي شي ..
كانو يتكلمون والسوالف ماخذتهم ..الجو حلو وكان فيه غيوم بسيطه ومتفرقه ..بلحظة صمت .
اسيل: انتي دريتي عن زواج حنين وفارس.
اشواق : لا تذكريني يا اسيل الموضوع بحد ذاته مو مخليني انام ..
اسيل: اجل كيف مريم كارهه الدنيا ومافيها ..مع انها مو مهتمه لفارس.
اشواق: مريم شايفه نفسها وما تستححق تاخذ فارس الموضوع عندها عادي بس هي شايله هم الناس وش تقول عنها ..
اسيل: تصدقين السالفه غريبه كيف فارس بيوافق المشكله هو رافض المبدء..
اشواق اشحكت بغرور..صدقيني فارس ماراح ياخذها وماحل الي الان الي تريحه واوعدك حنين ماراح تصبر معه .
اسيل استغربت من وثوق اشواق وكلامها وكانها ضامنه وعارفه ..
في مجلس الحريم ام فارس وام حمد ..
ام فارس: اخ بس ماادري كيف راح تمشي حياتنا كل يوم تتخربط ووتعقد زياده.
ام حمد: والله ماعقدها غير بنت عبد العزيز اقلبتها فوق تحت ..
تذكرين كيف الكل يحسدنا علي حياتنا ..
ام فارس: لا تقلبين علي المواجع الحين مادري كيف استقبل العالم واشوف الناس وهي عندنا في البيت الكل بيدري..
ام حمد : مصير العالم تدري...
في عالم اخر ..
كانت حنين شايله هم الدنيا كلها ماتدري ايش الي ينتظرها ولا ايش راح تشوف كل شموعها انطفت ومابقي لها اي نور تشوف دربها ..
اتصل راشد علي يمامه وطلب منهم يتجهزون ..
وصل للفندق وطلب من الرسبشن احد يساعده ينزل الاغراض معه ..
وراح ووحصل حنين ومعها مياسه بين احضانها تنتظره عند باب المصعد..
لمح الدموع والخوف الي بعيونها كونت بحور من الهم ..
انتبهت له حنين وتصنعت القوه ونزلت .
وصلت للباب الفندق وترددت بالطلوع بس مشت بعد ماشافت راشد تقدمها ..
وصل فارس ونزل من سيارته وعيونه ماشالها عن حنين يشوف مشيتها مكسوره وبيدينها طفله صدق راشد ياما عانت واول حصاد عذابها كانت وجود مياسه بحياتها غلطه صح بس يمكن تكون فرحه لها ..
وصلت لسياره ومارفعت راسها لاحد ركبت وهي ساكته وعيونها سرحانها وافكار تودي وتجيب ولا حاولت تتكلم مع احد وكانه شخص انوخذ لموته..
ركبت يمامه بجنب حنين ومسكت كتفها لكن حنين مالتفت لها وظلت سرحانه ودموعها ماوقفت تحاول تخفيها عنهم بس الدموع ماتتخبي خاصتا اذا طالعه من حسره وقهر ومابيدها اي شي تسويه غير تطيع ..
ركب راشد وركب فارس وقلبه يعوره علي بنت عمه والي الان ماتدري انها راح تصير زوجته ..
وهو شخصيا مو عارف ياخذ قرار مع ان القرار مأخوذ ومنتهي منه ..
بالاصح مو عارف ياقلم نفسه ويقنعها ..ومو عارف ردة فعل مريم ومتي راح ينتهي ؟؟
الف سؤال في راسه مو لاقي له جواب الا عند حنين ..
الكل كان ساكت ..
وقفو عند بيت يمامه ..وجا وقت حنين تودع بحر حنانها ..
يمامه كانت تودع العيال وتأمنهم حنين ..وهي مو معهم بس للحظه انتبهت ان راح تفارقها وبتكمل ايامها الجايه من غيرها ..
مسكتها مع يدها وطاحت عليها ..
حنين وهي تبكي : طلبتك لا تروحين الله يخليك .
يمامه دمعت عيونها وماقدرت تتكلم اي كلمه غير : انتي مع عيال عمك ومستحيل احد يضرك واخوك راشد معك .
حاولت يمامه تفك يدها وتروح وقلبها يتقطع وحنين عيونها ماوقفت ..
سكرت الباب وعيونها مافارقت السياره الين راحت وحنين تودعها وهي عارفه انها ماراح تشوفها مره ثانيه ..
نطقت حنين وهالمره هاذي تبكي والكلام طالع من قلبها .
انتم وش تبوين مني حرام الي تسوونه فيني ارحموني ..انتم بتذبحوني بالحياة كل شي غصب حراام اي قلب يقدر يتحمل ويتحمل ..
فارس مانطق واستغرب كلام حنين والف خنجر ينغرز في صدره مع كل كلمه قالتها ..وهذا وهي ماتعرف اني راح اخذها بالقوه ..
راشد ساكت ومو مستغرب ردة فعلها لانها كانت طول الوقت ساكته وعرف ان اكيد راح تنفجر وصبرها له حدود وخاف عليها وكيف راح يبلغها خبر زواجها ونوايا اعمامها..
حنين حست بقوة كلامها ..وانتبهت لوجود مياسه بيدها انشغلت فيها وحاولت تنسي الي بيصير وبتخليها علي الوقت بتتعود علي كل شي ..
كان الطريق طويل لكن حنين ماحست فيه وكانه دقيقه وهم واصلين ماادري ليه الوقت مستعجل علي عذابها حتي الطريق ماطال عشان تنسي شوي همها ..
وصلو للبيت والكل كان موجود وسيارتهم برا واقفه عورها قلبها من شافته ..
نزل فارس وراشد ..
لكن حنين جلست بالسياره خايفه تنزل .فارس رحمها وشاف ضعفها ورحمها اكثر واكثر..
لكن راشد طالع فيها وخاف يكون ظلمها وعلي طول سئل فارس اذا هو ظلمها او لا ..بس حتي فارس ماعنده ادني جاوب يريح اخوه ..
نزلت اخيرا ..
كانت لابسه تي شيرت وفيه سلاسل وبروشات وبنطلون جينز وحزام مرتب وفخم وكعب انيق ..وبنتها بعد مرتبه بس كل كشختها وعفويتها انمحت ..
صارت تمشي ورا راشد وفارس تقدم رجل وتاخر الثانيه ..خايفه وكانها راح تدخل علي عالم من مكان اخر عالم وناس ماتعرف عنهم اي شي مع انهم اهلها والي المفروض يكونون عزوتها ..
هداها كلام راشد ونظرة الحنيه بعيونه ..
راشد: حنين ثقي فيني ولا تخافين انا بكون معك .
حاولت تقنع نفسها بكلامه وتريحها بس هم هي خايفه ..
الي من كان الهامي ..الي من علمني كيف اعيش ..الي من علمني كيف اشتاق له ..وكيف اكتب له ليس لغيره ...
ابي الي جنة الخلد .....اهدي لك كل نجاحاتي ..الي من علمني كيف اعيش بمجده ......

*ضـــــيّ*
30 / 07 / 2009, 25 : 09 AM
روعهـ الروايهـ يعطيك الف عافيه ونتظر البارت الثامن

عايشه بمجد ابوها
31 / 07 / 2009, 54 : 12 AM
دخلت وهي ضامه بنتها بقوه وخايفه عليها واضح علي شكلها الخوف منزلها راسها الارض..
الكل من شافهم داخلين وقفو يطالعون حتي ابو حمد وقف وكله قهر بس مسك اعصابه ..
راح راشد لابوه وطلب من حنين تجي تسلم عليهم .
راحت لعمها ابراهيم ابو فارس وسلمت عليه ومد يدينه بياخذ ها بس هي خافت وضمتها اكثر حاول يهديها وابتسم واعطته مياسه ونزلت دمعتها تخيلت لو انه ابوها الي ياخذ حفيدته منها ..
بدت تسلم علي اعمامها واحد ورا الثاني بس يوم وصلت لعمها ابو حمد صد عنها ولا حتي طالع فيها..
رجعت اخذت مياسة من عمها ابراهيم ..
ويوم جت تطلع وقفها كلام عمها ابو فارس:
حنين انتي راح تسكنين عندي هالفتره هذي..
حنين رن في بالها كلمة هالفتره هاذي ليه وش يقصد فيها ..
بس جاها جواب من داخلها اكيد يقصد فتره الين تسافر .
ان شا لله عمي .
الحين اخلي الشغاله تطلع توريك غرفتك واذا حبيتي تطلعين او تجلسين براحتك بس العشا راح يكون جميع .
حنين لا عمي ماتقصر راح اجلس الين وقت العشا .
اخذت حنين مياسة واخذت معها علامات استغراب ماتدري هالهدوء الي هم فيه وش معناه .
ماحبت تاخذ كل تصرف بالسوء يمكن بيكفرون عن ذنبهم ويمكن ويمكن ...وكل تبرير اكبر من الثاني بس مو عارفه ايش مخبيه لها الايام الجايه وكيف راح تكون عيشتها ببيت عمها ابرايهم وكيف راح تتاقلم مع مريم وهند واسيل وخالتها هدي وشخصيتها القويه ..
ووصلت لمجلس الحريم الي جالسين فيه ودخلت وكان راشد وراها ..
سلمت عليهم ووصلت عند خالتها مدا الي ضمتها وبكت بس حاولت تمسك نفسها وكملت ووصلت عند اشواق الي من شافتها طلعت وتركتها ..
الكل كان يسلم عليها وكانها انسان مريض وخايفين ينعدون منه ..
حاولت تتجاهل كل الي حولها .
جلست علي الكنب ومعها مياسه جتها مدى واخذتها تلعبها وتضحك معها وتغنيلها ..
مدى : شوفي يا ام حمد حفيدتك ..(قالتها بطيب نيه وتحسين علاقات )
ام حمد:اعوذ بالله لا تقولين انا ماعندي حفيد غير ولد هيفا,,
حزت بخاطر حنين هالكلمه بس مااسرع ما ابتسمت رغم عذابها .
جا وقت العشا والكل جلس علي الطاوله ..
الاعمام اجلسو بالمقدمه واشواق كانت تتصيد وين مكان فارس عشان تجلس قباله بس فارس جلس قبال حنين ..
حنين كانت مرتبكه مو متعوده تاكل قدامه او بالاصح بمقابله ومباشرة ..
راشد انتبه لحركة فارس بس اعتبرها عفويه ..
مريم كانت منقهره من داخلها بس تحاول تسوي نفسها مو مهتمه ..
مع ان نظراتها علي فارس وحركاته..
كلن بدا ياكل ..
اشواق تحاول تضايق حنين بحركاتها لانها اجلست بجنبها ..
حنين مارفعت عيونها عن صحنها واكلها كان جدا بسيط ..
راحت ثقتها بنفسها الي كانت مضرب مثل وعفويتها حتي ضحكتها مارتسمت علي شفاتها من وفاة ابوها الله يرحمه ..
مياسه غفت بحظن امها.
وبحركه سريعه اشواق دفت الكاس بيدها وانكبت علي حنين ومياسه ,,
مياسه قامت مفزوعه وبكت وحنين بسرعه قامت بس فات الاوان العصير كله عليها وعلي بنتها ..
انقهرت علي الحركه بس ماتقدر تقول شي
الكل انتبه من حركت حنين وقومتها وبكي مياسه .
راشد وطلال انتبهو لحركه اشواق.
طلال وبعصبيه : اشواق وش سويتي..؟؟
اشواق بكل برود لا ترفع صوتك وماسويت شي هذي من حركات وشطانة بنتها ..
حنين : انطقت اخيرا حصل خير..اجلسو كملو عشاكم انا بطلع للغرفه من بعد اذنك عمي..
ابراهيم: تفضلي خذي راحتك .
مريم : يكون احسن بعد وليتها جت من اول.
حنين طلعت ولا اعطت لكلام مريم اي اهتمام بس من داخلها كانت منقهره لهدرجه انا ثقيله عليهم .
مشت ورا الشغاله وعقلها مو معها ووصلت لباب الغرفه وفتحته ودخلتها ماكانت متوقعتها ..
وقفت لدقايق مبهوره ..
رغم انها عاشت في احسن منها الف المرات في بيتها بس استغربت ان اعمامها ممكن يسون لها كيذا ..
كان السرير سوبر كنج من خشب البني المحروق وجدران الغرفه مصبوغه تفاحي وشريط ايطار بالوسط والنص الثاني اخضر غامق المايل الي العشبي..كانت مجهزه من كل شي وفيها حمام (وانتم بكرامه ) وشرفه تطل علي الحديقه ..السرير كان مرتفع علي درجه وحده من مستوا الغرفه والجه الثانيه من الغرفه كانت جلسه وتلفزيون وقباله صوفا لونها ابيض الناصع والمخدات خضرا كبيره وكرسين في زاويه الغرفه.. كانت مرتبه نسبيا ومقنعه بالنسبه لها مع انها مو ذوقها ..
حطت مياسة علي السرير واخذت تفتح الشنطه وطلعت لها ولمياسه بجامه..
اخذت تتمشي بالغرفه ..هي خايفه بس من ايش ماتدري وش ينتظرها ورا الجدران وايش بكره راح يكون ..
غيرت ملابسها وحممت مياسه ولبستها بجامتها كان الوقت تقريبا 12..
في غرفة الطعام راشد نظراته كانت تلوم اشواق بالي تسويه وبكلام مريم الي يسم الواحد ..
فارس مانطق وكانه مصدوم من الوضع او مو مصدق ايش بيصر وكيف راح يحمي حنين ..
وكيف راح تواجه مجتمع مريم وامه واشواق والبنات ..


طلال قام: يالله توصون بشي انا رايح للبيت .
ابوه : لا تتاخر .بالسلامه .
راشد: وانا بطلع انام .
فارس: خذني معك ..
طلع راشد الدرج ونيته يروح لحنين لانه خايف يكون ظالمها..
فارس يالله تصبح علي خير وراح لغرفته ..بس فارس مافيه نوم بس حب يجلس لحاله..
دق الباب علي حنين ..وافتحت الباب يوم عرفت انه راشد ..
راشد : اهلين حنين كيفك الحين .
حنين : انا بخير ..
راشد : طيب بغيت اكلمك بالصاله تعالي هينا ..
كان قبال غرفة حنين صاله صغيره فاصله بين غرفتها وجناح فارس وزوجته ..وكانت بجنبهم غرفة صغيره
طلعت حنين واجلست علي الكتب وجلس قبالها راشد.
حنين انا اسف علي الي حصل علي العشا واتمني ماتزعلين مني ..انا قتلك اوثقي فيني .
حنين : راشد وش هالكلام وليه تتاسف انت مالك ذنب بالي حصل واذا قصدك علي مريم واشواق راح اتعود علي اسلوبهم ماعليك انت ارتاح ويكفي الي سويته لي الي الان ..
لا تشغل بالك وروح نام .
راشد: ريحتيني ماتتخيلين كيف كنت خايف اني اكون ظلمتك.
حنين : راشد انت صاحي تقول هالكلام كل الي سويته لي وتقول ضلمتني لا يجي هالتفكير في بالك ابدا ..
راشد طيب ترا كلمت ابوي علي جيت يمامه عندنا وواقف ..
حنين طارت من الفرحه من صدق ..انت تتكلم جد راشد .
راشد : ايه وعمري كذبت عليك ..
حنين : لا والله حشاك ماتقصر ..
راشد : طيب بما اني فرحتك .. يالله يابطه روحي نامي تصبحين علي خير..
حنين مو سايعتها الفرحه :وانت من اهله صدق لا قالو اخو دنيا ماجابته ام..
دخلت حنين لغرفتها وهي فرحانه من قلب صدق قلبها صغير تفرح علي اي شي ..
اشكرت ربها علي مياسة وعلي راشد ..
راحت تنام بجنب بنتها وضمتها ..حطت راسها علي المخده ..بس حمد زارها اليوم بخيالها ..
شافته حولها ويقرب منها ..حاولت تبعد عنه بس كان يمسك يدينها بكل قوته كانت تحاول تفك منه تحاول بس مااهي قادره حتي تاخذ نفسها ..
فزت من نومها وكانت تنتفض ودموعها علي خدودها..قامت تتنفس بصعوبه وتعوذت من الشيطان كانت نظراتها تجول بكل الغرفة ..
فكرت تطلع لشرفه تشم هوا وتاخذ نفسها بسهوله..
التفت لمياسة لقتها نايمه وبكل طفوله ..
راحت لشرفه وجلست تتامل الدنيا ونجومها ووساعة هالكون وكبره تمنت يكون صبرها كبرها ..
تمنت ان ايامها ترجع لورا وتعيش كل لحظه بحظن ابوها وماتفارقه ولا دقيقه..
تمنت تبعد عن العالم كلهم وتعيش مع مياسه ..
تمنت ان عمها يحن عليها ...
ماتدري كيف راح تعيش بين مريم واشواق واسيل وهند وهيفاء.
خايفه واحساس من داخلها يخوفها زياده ..
حنين جمالها يوم عن يوم يزيد وكل مافيها يحلو من شعرها لعيونها لجسمها ونعومته ..
حتي حركاتها كانت عفويه ..
للحظه انتبهت لوجود احد بالحديقه ..
حاولت تشوف من هو الا تحصله فارس..
ماسك بيده سيجارة ويدخن وبشراها ..
شافته واستغربت ان فارس معقوله يدخن ماكانت مصدقه ..
اجلست تشوف كان يخلص من الاولي ويمسك الثانيه خافت عليه ايه خافت عليه بس هي مابيدها حيلة..
اذن الفجر ..انتبهت حنين لنفسها وقررت تدخل تصلي وتدعي ربها يوفقها ويحميها ..
فارس حاولت تشيله من بالها لانها ماله دخل فيها ..
فارس حالته ماتسر لا عدو ولا صديق مو عارف كيف راح يحيمي حنين او كيف ييالقم نفسه علي التجربه الي راح يدخل فيها ..
مو عارف يوصل لشي هو مايبيها او خايف او مو مقتنع او لان الشغله جت بالغصب يبي يعاند ويثبت شخصيته .
قرر اخيرا يخلي كل شي علي ربه والي كاتبه راح يصير..راح يصلي الفجر وطلع من المسجد وهو مرتاح ..
وصل للبيت ونام .
راشد كان نايم ومرتاح لانه عارف ان كل شي راح يمشي مثل مايبغي وعارف ان فارس افضل شخص ممكن يحمي حنين ويحبها بعد كان واثق من اخوه مع انه عارف انه مو مقتنع ومتضايق من زواجه بس عارف بعد انها فتره ويرجع كل شي الي احسن حال ..
طلال عاف النوم جفونه ..ويتقلب يمين ويسار وحبه لحنين يتبخر قدامه ..وعادات العائله تحوم علي القوي والضعيف ..حالف انه مايسامح اعمامه طول ماهو عايش علي كل شي سووه فيها ..
والي سوه فيه ..
جرحوه واذبحوه مره ومرتين وثلاث..
تنهد بقوه ودموعه بدت تطفوا علي عيونه ..اخذ قرار انه يسافر قبل زواج حنين مايبي يحضر موته وهو ميت اصلا ..
قرر انه من يجي الصبح يحجز لكندا او استراليا ليسافر ..عارف بقرارة نفسه انه يهرب واتخاذ قرار بالهسرعه وبالهظروف راح يكون غلط ..
بس مايبي يتراجع ..
مرت اربع ايام علي وجود حنين في بيت عمها ..
الوضع عادي لكن مايخلو من حركات واستفزاز مريم وام فارس واومرها الي ماتخلص..
حنين كفت خيرها وشرها عن الكل وكانت تجلس اغلب وقتها في غرفتها ..
في صباح الخميس اليوم الي الكل كاره وجوده.
ماعادا حنين الي ماكنت تعرف منه الا لعبها وضحكها مع مياسة ماكانت تجلس في مكان واحد كانت تركض ورا مياسه ساعات ومره تشيلها وتلعبها ..ومره تلعب معها بالكوره ومره تلحقها ..
فارس وقف بسيارته ويطالع حنين وطفولتها الي طغت علي كل شي فيها ..
حركاتها عفويتها ضحكتها الي مافارقت وجهها ..
كانت تلعب وتلعب وماتحسب احساب لشي وكانها ناسيه الدنيا ومافيها والي يسمع ضحكها وصوتها يقول مايعرف الهم طريق لقلبها ..
يا ترا كيف راح تتقبلين ارتباطك فيني ياحنين بعد ما مرت عليك مواقف وهموم..
كيف راح تكون ردة فعلك ياربي اشكثر شايل هم ردة فعلك الكل يدري ماغير انتي ..
ياربي كيف هالدنيا غريبه صاحب الشان مايعرف بامره والي حوله يدرون ومخبين عنها ..
خايف تنصدم من راشد خايف مايكون قد المسؤليه ..
نزل من سيارته وتوجه للباب البيت ..حنين كانت تركض ورا مياسه بس ماكانت منتبه ان فارس وراها ..التفتت بقوه وبسرعه كانت بتصدم بفارس..بس تمالكت نفسها وابتعدت كانت قريبه منه وبينت اش كثر هي صغيره بجبنه.. ضحك فارس علي حركتها ..
وشال مياسه وباسها ..ونزلها ودخل للبيت تفشلت حنين منه ..ما اسرع مااخذت مياسه وطلعت فيها ركض للغرفه ..
يوم جت تطلع الدرج شافها عمها ..
وناداها كان وجهها احمر من اللعب وشعرها لامته وحاطه ربطه ..
وقفت نعم عمي..
ابو افارس كان جالس ومعه ام فارس.
اليوم المغرب ابغاك ضروري تكونين هينا ابغاك تلبسين وتكشخين ..
حنين استغربت ..وجت تبي تسال..
ابو فارس: لا تسالين المغرب بتعرفين ..
فارس كان جالس وعيونه علي حنين وملامحها الي تغيرت بدقيقه..
حنين : ان شا لله عمي.
طلعت حنين الدرج وهي مستغربه وحاسه انه في شي والي مو متوقعته طلب عمها انها تلبس وتكشخ ..
معقوله بيجون ناس او بنطلع مكان ..ماتدري ايش ممكن يصير كل شي تتوقعه ..
طلع وراها فارس وتوجه لغرفة راشد باسرع ما عنده .
دق الباب مره ومرتين ..ورد اخيرا راشد : نعم وصوته كله نوم .
فارس: راشد افتخ بسرعه ..
راشد فز من نومه وراح للباب وافتحه : خير ايش صاير.
فارس: ناسي اليوم ايش.
راشد بغباء:....ايش؟
فارس بعصبيه : اليوم الخميس ناسي ان اليوم زواجي من حنين ..
راشد فتح عيونه وفتح فمه من الاندهاش راح الموضوع ع باله نهائيا..
فارس: بسرعه روح قول لحنين الموضوع لان ابوك طلب منها تكشخ وبس ماقال لها اي شي .
..
كلمت حنين يمامه وجت لغرفتها وطلبت منها تجلس عند مياسه ..
توجهت حنين لغرفة راشد ويوم جت تدخل الا وهي تسمع الكلام الي صدمها بعثرها وشتت اخر افراحها ..
انشل لسانها وتفكيرها ماتسمع غير زواجها من فارس.
دموعها تسيل علي خدودها من غير وعي منها ..الكل عارف ومخطط وهي اخر ماتعرف ..التاريخ يعيد نفسها مره ثانيه وبنفس الموقف..
مااعرفت تتحرك او تفكر او حتي تنطق بكلمه كل الي في بالها ليه راشد لعب عليها وجابها عشان يزوجها ومين وفارس بعد ..
الي متزوج ومرتبط وهي ماتحمل له اي مشاعر غير انه ولد عمها ..
وسفرها ..واحلامها ..وامانيها الي علقتها علي طلعتها من مكان مايذكرها بحمد..
هي ماتبي تتزوج ليه يغصبونها..ليه يذبحونها مره ثانيه توها مافاقت ولا صحت من صدمتها الاولي ومن زواجها ..
هي مرتاحه كيذا ..ماتبي شي منهم غير يتركونها بحالها ..اعرفت ان دموعها وسيله قديمه وصارت صاحبتها ..
ليه الايام تخبي لها مفاجئات تهد جبال ..كافي مامرت من تجارب علمت علي حياتها ..
راشد: المشكله مااعرف كيف افاتحها في الموضوع ..
فارس انتبه لضل احد عند الباب..
والتفت يبي يعرف من هو كان خايف تكون حنين ..
ويوم فتح الباب حصلها حنين منهارها وماتعرف وجهها وملامحه كيف تفسرها ..
دخلت عند راشد واترمت عند رجوله راشد الله يخليك مابي اتزوج ..
خذ كل الي تبونه مني اذبحني اذا كنت مثقله عليكم بس تكفي راشد لا تزوجني انا ماسويت شي ..
اذا تبي تتخلص مني انا اريحك مني بس مابي اتزوج ارحمني من الي بيصير انت دايم تقولي ثقي فيني انا واثقه فيك ولكيذا جيت اطلبك ..
كانت عند رجوله تتوسل له حز بخاطر فارس هالمنظر وطلع من الغرفه ..
راشد حاول يقومها ويطلبها تسمعه ..
بس هي كانت منهاره..وتبكي ويدينها علي وجهها ..
راشد :حنين الله يخليك اسمعيني انا مااقدر اسوي شي الا اني ازوجك .
اعمامي رافضين تسافرين .
انا اسف اني خبيت عنك وجبرتك تجين وبجبرك توافقين بس صدقيني راح تدعيلي بعدين انا اعرف من اخترت اخترت لك اخوي الي مستحيل احد يمسك بشر وهو بحياتك .
مابي الدنيا تعلمك وتمرمر فيك اكثر من كيذا مو عاجبني حالك جالسه بينهم وتسمعين كلام يقهر الواحد يمكن اقدر ادافع عنك اليوم بس بكره من بيدافع عنك من بيكون لك سند ..
بكره الكل بيروح بحال سبيله وانتي بتظلين لحالك ..
حنين اقطعت كلامه : انا راضيه يا راشد بس مابي اظلم احد معي ..
تكفي راشد وقف هالموضوع طلبتك لا تردني ..
راشد : حنين الله يسعدك ويخليك اسمعي كلامي وافقي علي فارس ماراح تحصلين واحد مثله والدنيا فرص ماراح تجي اكثر من مره ..
انا اكثر واحد اعرف اعمامي وش يفكرون فيه وخاصتا ابو حمد ..فاتكفين وافقي وفكري بالموضوع بشكل جدي ..لا تخلين شي ياثر عليك ولا تفكرين با احد غير نفسك اتركي مريم اهم شي مصلحتك ماقولها لك عشان تكونين انانيه بل العكس انا اعرف تربية عمي عبد العزيز وش ربي اعرف انك ماراح تظليمن احد ولا راح تضرين احد بس فكري زين هالزمن هذا مافي غير المصالح فكري بنفسك ببنتك ..
خلي كل شي يمشي بسهوله انتي ماراح تخسرين شي..كل الي ابيه منك تفكرين ..
حنين تبكي وتسمح دموعها .ولوعة القهر بقلبها ..انت ماخليت لي مجال افكر زواجي بعد كم ساعه وانت تقولي فكري ..
راشد : لعلمك ان اعمامي مايبغون يبلغونك الا وقت الملكه وقت مايملك الشيخ لكن مابيك تكونين ضعيفه قدام احد ابيك ترفعين راسك .
انتي بنت عبد العزيز ..
خليك مثل ماايعرفك ابوك ماتخافين من شي وبكره راح يكون لك اسعد .
صدقيني يا حنين عمري مافكرت اتخلي عنك الا لما اشوفك في بيت متهنيه وتحت جناح شخص يستحقك..
قامت حنين ولا نطقت باي كلمه غير عيونها الي تدمع وراحت تركض لغرفتها وقفلت الباب وظلت تبكي وتبكي ..ليه هي بالذات ..ليه فارس وافق علي زواجه مني ليه يبي يعذبني انا مااحب احد فيهم كلهم عيال عمي ..
ياربي كيف بعيش معهم ..
انقهرت من راشد ليه سكت وخبي عنها ليه شاركهم باللعبه ليه ماقال لها ليه تركها علي عماها ..
اخذت تفكر وتفكر فكرت تهرب بس مو حل انها تترك وراها كل شي معلق ..
مو حل انها تهرب من مشكلتها..
تبي تتاقلم بس كل شوي تذكر مريم وجبروت اعمامها كيف قدرو يجبرون فارس ويرضون طموح مريم ..كيف راح فارس يتقبلها او لا اكيد لا ..
اكيد بعد هو معارض..
ليه عاداتنا وتقاليدنا تمشي الشخص وتتحكم فيه وتكون هي الامره والناهيه ..
الف سؤال وسؤال في بالها يدور..ماتدري وش ممكن يكون جوابه .
معقوله فارس راح يحبها او بياخذني بس يحميني ويكون لي سند علي قول راشد ..
كل ماتذكر مصيبتها تبكي زياده ..
قررت تاخذ لها شور يمكن ترتاح نفسيا ..حتي وهي تتروش والمويه تنساب علي شعرها تمنت انها تمحي كل همومها وتصحي لحياة حلوه ..
تصحي لمستقبل ماتخاف من الي بعده تعيش ليومها ولفرحتها وبس..
تصحي وتلاقي من يسندها ويرسم الضحكه علي شفاتها ..
اخذت من حياتها كثير وعلمتها الدنيا اشياء كثيره كبرتها قبل عمرها وانكتب شقاها وهي ماتتحمل اكثر من الي يصير لها ..
خلصت من الشور وقررت تطلع وماتفكر ولا تنزل دموع اكثر الي راح مو قليل ومابقي شي تبكي عليه كل شي انصدمت فيه حتي راشد الي اعتبرته قدوه بدت تفقد صورته وتهتز بنظرها ..اخذت تمشط شعرها ووملامحها ماتعبر عن اي شي ..اصمدت شوي وبعد لحظات نزلت دموعها غصب عليها ..وقفت وراحت لسريرها مؤاها الاخير يمكن ترتاح ان حطت راسها ونامت يمكن تهرب مؤقت عن المشكله وماتفكر اكثر لان مافي مجال لرفض هو بس اعطاء للخبر انتهينا ..
هي ماتملك من نفسها غير اسمها ملكها والباقي ملك الجميع الكل يتصرف فيه من قرارات واوامر .
غفت اخيرا بعد عناء من التفكير كانت الساعه 1 الظهر ووقت الغدا مانزلت ولا تواجد لا فارس ولا راشد ..
فارس كان في جه ثانيه مو قادر ينسي موقف حنين وطيحتها علي رجول راشد تتوسل له مايزوجها .
ياقو قلوب الناس وجبروتهم ليه يحكمون علينا باشياء تعيفها النفس..
رن جوال فارس واستغرب ان طلال المتصل..
طلب منه يقابله باسرع وقت واتفقو علي المكان في كفي,,
راح فارس هناك ووصل بعد دقايق طلال..
طلال: هلا فارس.
فارس: هلابك
طلال كان الهم واضح في وجه بس كان يقاوم: اخبارك .
فارس: اخباري زفت وش ترجي بواحد زواجه اليوم وبالغصب.
طلال انطعن من قلب.: اذكر ربك يارجال وبنت عبد العزيز مااحد يستاهلها غيرك .
فارس انصدم من كلام طلال وبان علي وجهه.: انت يا طلال تقول كيذا .
طلال: يافارس ماعاد فيه شي اقدر اخسره كثر الي خسرته بس انتبه عليها زين وانت احسن واحد راح يحميها ويكون لها خير سند الدنيا خوانه يا خوك وانا ربي يوفقني ..
جيت اودعك لاني بسافر اليوم ..
فارس مصدوم من كلام طلال وكانه مو هو الي يتكلم ..
اليوم بتسافر صراحه صدمتني بكلامك .
طلال: لا تنصدم راح اهتم بدراستي وحط في بالك اي وقت تحتاجني فيه انا حاضر.
فارس: ادري اني بحملك شي فوق طاقتك بس لو اطلبك الحين واقولك تكفي كون معي اليوم ..
مااقدر اواجه الموضوع بلحالي.
طلال: اعذرني يا فارس مااقدر طيارتي اليوم وانت قدها وقدود بس امانه حطها في بالك لا تخلي احد يجرحها كافي الي عانت منه ..
انا صحيح انكسر قلبي بس الزمن كفيل ينسيني لكن حنين ماتقدر تنسي وعندها مياسه راح تذكر ماضيها بكل لحظه ..
لا تخليها تحتاج لاحد دامك موجود ..يالله ماقدر اطول عليك طالع للمطار الحين .
فارس: طلال صدق انك ولد عم قول وفعل وياخسارتي بسفرتك بخسرك بس انتبه لنفسك ويا لله اوصلك المطار ولا تقول لا طلبتك خله اخر طلب.
طلال حب يغير الجو وحس بان فارس محتاج احد معه ..
اصلا انا ابغاك توديني مافيني حيل اسوق سياره وش وراك انت ايجازه ومتبطح ..هههههه
فارس: هههههههههههه ماتترك عنك حركات الملاغه انت وجهك .
اثناء الطريق سوالف وضحك ويتذكرون ايام الطفوله ومواقفهم مع بعض الين وصلو المطار ونزل طلال وفارس وجلسو في صالات الانتظار الين اعلنو عن الرحله ..
هينا حزت خواطرهم ودموعهم سيدة الموقف ضمو بعض وراح طلال يكمل دراسته وبقلبه جرح كبير يتمني ينمحي مع الايام وفارس قلبه مو مطاوعه يودع ولد عمه وهو مطعون من اقرب الناس له ..
حس باحساس الخيانه ..مايدري كيف يوصفه ودعه الين ركب الطياره وجلس ينتظر اقلاعها الين اختفت عن عيونه ..اختفت واختفت معها معاناة طلال عن انظار الجميع ..
اليوم كئيب كله ..رجع له صورة حنين وركوعها لراشد وترجيه ..
رحمها وحس بشي بقلبه لها بس مايعرف يوصفه او مو عارف هو ايش بالظبط ..
ركب سيارته كانت الساعه 5 العصر يالله يلحق نفسه .
استغرب ان راشد ماتصل ولا اعطاه اي خبر..
اتصل علي راشد .
فارس: الو اهلين رشود .
راشد: وصلت طلال .
فارس: ايه والله اني متعذب علي فراقه وروحته لسبب زواجي..
راشد : طلال قدها وقدود ولد عمي وانا اعرفه .
ان شا لله الامور بتكون احسن من كيذا .
انا بروح ازوره قبل لاروح لكندا.
فارس: اقول ايش اخبار الوضع عندك
راشد : اسكت يافارس مادري شا قول حنين مادري عنها ماترد علي ..
فارس: الله يستر انا خايف من المسؤليه يا راشد .
خايف ماقدر اسوي الي انت تبيه مني وبعدين انا مابي اتزوج ..
والمره هاذي حنين..
راشد انت وينك يالله يمديك تجهز نفسك الشيخ جاي بعد المغرب.
فارس : يالله انا قريب من البيت ..يالله سلاام .
البيت كان في حالة استنفار والكل مجتمع الاعمام بمجلسهم ومايجتمعون الا علي مصايب والحريم بالمجلس الي قبالهم كانت اشواق مريم والبنات موجودين ومقهورين من الي راح يصير مااحد حاط الحق علي الاعمام بل العكس مركبينه فوق راس حنين والكل عارف ان فارس مايبي يتزوج ..وانه مغصوب مثل مااهي مغصوبه ..


الي من كان الهامي ..الي من علمني كيف اعيش ..الي من علمني كيف اشتاق له ..وكيف اكتب له ليس لغيره ...
ابي الي جنة الخلد .....اهدي لك كل نجاحاتي ..الي من علمني كيف اعيش بمجده ......

عايشه بمجد ابوها
31 / 07 / 2009, 25 : 11 PM
انصدمت من عدم التفاعل بالروايه بالمنتدا ...علما بان اكثر المنتديات الي نزلت فيها روايتي ثبتوها وتقيم اعلا التقيم ...
وهنا في المنتدا اقعد ساعه ادور علي الروايه بين الصفحات ...واخذ بالبحث وقت ...
اتمني تكون مثبتها الي وقت انتهاء الاجزاء...
ولكم جزيل الشكر ..

للوله مشوار
01 / 08 / 2009, 33 : 04 PM
ياقلبي احنا منسجمين مع الروايه خليها تكتمل وشوفي الردود
على فكره انا من امس انتضرك تنزلين الباقي

تقبلي مروري (للوله مشوار)

أمير الشووق
01 / 08 / 2009, 21 : 05 PM
تسلمين اختي على الروعة لاهنتي في انتظار مشاركاتك تحياتي
http://www.al3malka.com/up/uploads/0fd9d24567.gif

للوله مشوار
01 / 08 / 2009, 11 : 07 PM
يسلمووووووووووو
متى تنزلين باقي البارتات
ننتضرك

عايشه بمجد ابوها
03 / 08 / 2009, 29 : 02 AM
اسفه علي الانقطاع ...راح انزل جزئين لروايه

البارت التاسع من ادعي علي بالموت ولا سمني بس لا تفارقني....
حنين كانت في عالم ثاني ماقدرت تنام كويس كل شي يحاصرها ويخنقها ..
دق الباب وكان عمها واقف ينتظرها تجهز قامت من فراشها وراسها يعورها ومصدع ..
نعم .
ابو فارس بصوته : افتحي الباب,
افتحت حنين وكانت بلبسها ماغييرت .
ابو فارس: انتي ماغيرتي الناس تنتظرك تحت يالله بسرعه غيري .
حنين : ان شا لله عمي.
ماقدرت تنطق بكلمه وحده وافقت ورضخت للامر الواقع ..
ماتكلفت بلبسها ولا حتي مكياجها ..
البست فستان ناعم مافيه اي تكلفه وفوقه بلوزه مطرزه من الوان الفستان والفستان كان مرتب علي جسمها كانت البلوزه طقم للفستان بلون التوتي ..
وشعرها فكته وحطت عليه شريطه وربطتها من الجنب ولبست حلق وحطت جلوس وكحل اسود رسمت فيه عيونها ومسكره..
كانت خايفه ومتردده ومو عارفه كيف راح تعيش حياتها ..
جا راشد يستعجلها لان الشيخ جا وينتظرون حنين تنزل..
نزلت حنين كانت حلووه بما تعنيه الكلمه رغم بساطة لبسها حتي فارس انبهر فيها .
نزلت وقالها اعمامها انها توافق من غير نقاش ان سئلها لشيخ لان راح تكون زوجه لفارس..كانت تبي تعترض يمكن اعمامها يرحمونها ويشوفون ضعفها ..
لكن هيهات اعمهامها يتركونها .
سئلها الشيخ ونزلت دموعها توزعت نظراتها كانت تطالع براشد وبفارس الي منزل راسه طاحت عيونها علي عمها فيصل ونظرة القوه الي فيه وسئلها مره ثانيه ...واخيرا
قالت ايه موافقه..وراحت لغرفتها تركض ودموعها علي خدودها .
رحمها راشد ..بس هذا انسب شي ممكن يقدمه لحنين ..
فارس طلع من المجلس والدنيا ضايقه فيه مو عارف وش ممكن يقدم لها اذا هي ماتبغاه ولا تفكر فيه وكيف راح يكون لها مثل ماتتوقع اذا في يوم اقتنعت فيه ..
مريم كانت بتموت من القهر الا ان ابو فارس ناداها وعطاها شيك رضاوه لها ..
واسكتت لانها بالاصل هي ماتحب فارس بس ماتبيه ياخذ غيرها ..لان مافي ولا واحد كمل الثاني منهم ..ماكانت هو الي تحلم فيه بس اخذته من ظغط اهلها وعشان فلوسه ..
اشواق بكت ونوت تكره حنين بحياتها وتسوي الي تقدر عليه بس ماتخليها تعيش وتفرح فيه رغم ان حنين كارهه الزواج وماتبيه اصلا ..
قامو الاعمام يباركون لبعض وصارت الحين حنين زوجة فارس..وكانهم ماصدقو يصير هالشي وماراعو شعور اي شخص فيهم اهم شي مصالحهم ..وفلوسهم ترجع لهم ..
طلع راشد لفارس وطلب منه ياخذ حنين بما انها زوجته ويطلع معها كافي ان مافي لا زواج ولا حتي حفله تفرحها..
تردد فارس : مااقدر ياراشد عطني وقت شوي..
راشد: فارس مابي اضغط عليك بس اتمني تاخذها تطلع معها يمكن ترتاح نفسياتكم شوي.
فارس: خل البنت ترتاح الحين كافي انها مصدومه ..
حنين في حاله يرثي لها ..ماتدري كيف تتقبل الموضوع حتي هي مو عارفه ليه خايفه من فارس ليه تحسب العالم مثل حمد ..
ماتبي من احد نظرة شفقه وتعتبر زواجها رحمه وموافقة فارس رحمتا فيها ..وهي كرامتها فوق كل شي..
بس ماابيدها حيله الا انها ترضي بالامر الواقع ..
جا من يصحيها من بكها صوت فارس من ورا الباب..
حنين ممكن تفتحين الباب..
حنين لمت نفسها علي بعضها ..
قامت وقلبها يعورها علي نبرة فارس..
فتحت الباب..وحصلت فارس بطوله وكشخته واقف ..
ارتبكت ..وابعدت عن الباب..
فارس حنين ممكن تجين نطلع سوا ..
حنين : مالي مزاج اطلع اعذرني.
فارس: حنين دقايق انا انتظرك تحت لا تتاخرين ..
حنين انقهرت وبقلبها حره حتي انت بديت تعطي الاوامر بدون مناقشه انا مابي اروح ليه يغصبني
...كلها دقايق وانزلت وهي كارهه عمرها ويوم وصلت تحت الكل كان فرحان ومبسوط حتي راشد.
بس افقدت نظرات طلال ووجوده ..اعرفت هي قد ايش كانت قاسيه معاه .
حصلت فارس راكب السياره وينتظرها ..وفي قلبها الف سؤال ومو لاقيه اي تفسير لتصرفات فارس وراشد معها . واعمامها الي تنازلو يزوجونها فارس وليه هي بالذات ..
مستغربه كيف عمها صالح كان اول الموجودين في زواجها ..
اه زواجها الي عمرها مافرحت فيه مثل ما كل بنت تفرح فيه وفي الفستان الابيض الي كان حلمها وهي صغيره ..عمره ماراح يتحقق راحت عليها ..
ركبت وكان السكوت متصدر الحوار كانت عيونها ضايعه بين الناس والدنيا وفارس كان ساكت وبين لحظه ولحظه يخطف نظرات لحنين الي كانت منطويه علي نفسها بما تعنيه الكلمه عكس اي بنت تفرح في احلي ايام عمرها ..
لحظات يحزن عليها ولحظات يكره نفسه كيف اخذ مكان الظالم والجلاد ولحظات مايعرف يحدد مشاعره ..
قطع حوارهم رنة جوال فارس اخذه وشاف الرقم ومارد عليه ..
دق كذا مره نفس الرقم ومااعطاه اهتمام..
حنين تموت تعرف من الي مصر يتصل بفارس وهو مايبي يرد عليه ..بس للحظه شالت الافكار عنها وارجعت لواقعها وحياتها الي راح تتغير جذريا ..
فارس: ايش تبغين تتعشين .؟
حنين كانت ساكته ودافنه بداخلها حسرتها وعبراتها ..
فارس انقهر منها ليه ماترد عليه يعني هو الي ميت عليها ..
فارس: مشتهيه شي معين او في بالك مطعم ..
حنين : لا شكرا مابي شي بس ياليت نرجع للبيت .
فارس زاد قهره: اوكيه علي راحتك.
اخذ فارس لفه علي البحر وحنين كانت عيونها تسبح بالفضا وبمد البحر ..
رجع الاتصال مره ثانيه وفارس مو معطيه اي اهميه ..
لكن حنين لاحظت ارتباك فارس من الاتصال وحست انه في شي..
فارس بين لحظه والثانيه يرفع شعره عن وجه بحركه لا اردايه وكانت فيها ارتباك وواضح من عيونه؟
لكن حنين بدت تحلل في بالها انها مالها اي دخل في تصرفاته هي زوجته بالاسم وبس مثل مافهمها راشد يعني بكون تحت حمايته من اعمامي ..
وهذا الي محتاجته هي ومياسة..
وقفو عند الاشاره وكانت الشوارع خفيفة الحركه لان الوقت تاخر وصلو للبيت ونزلت وكان الكل رايحين لبيوتهم ماعدا راشد الي كانت غرفته مولع نورها وعرفت انه صاحي..
راحت لغرفتها ووقفها عند الدرج راشد..
حنين كانت لافه ومعطيته ظهرها ..
راشد :حنين الي الان زعلانه مني ؟ مو قادر افكر في شي غيرك ارجوك سامحيني وراح تعرفين اني ماسويت كيذا الا عشانك انتي وبس ومافكرت باحد كثر مافكرت في مياسه وفيك ..انتي اختي ومستحيل اضرك بشي وفي يوم راح تشكريني بس بغيت اقولك اسف اذا زعلتك واتمني تفهمين موقفي وتريحيني وتسامحيني..؟
كان متاثر من كلامه وعمر حنين ماشافت راشد بالحال هذي وضعيف دايم تشوفه قوي ..
التفت عليه وتخبي الدمعه بعيونها ..
راشد عمر الاخت ماتزعل من اخوها وانت سويت الي فيه مصلحتي ولو انا بزعل او بكرهك كان ماوثقت فيك ودايم اقولها لك سو الي تشوفه صح وانا راضيه فيه ولا عاد تشيل همي ..
تبي تنهي الكلام ماتبي تطول معه وتنزل دموعها وتفضحها بانها مو مرتاحه بزواجها بس غصب عليها تتاقلم.
راشد كان يتكلم وعيونه مو قادر يحطها بعيونها ..حنين انا اسف اذا في مره صرت مثل اعمامي معك بس بتعذريني .
حنين قالتها وهي تتصنع الضحكه : روح نام ترا مو فايدتك انا اذا قمت متاخر بكره واخذت لك تهزئي من عمي مالي شغل.بكره جمعه لا تنسي الصلاة
راشد : ضحك يعني افهم من ضحكتك انك مو زعلانه..افا عليك وانا اقدر ازعل..
وصل فارس علي ضحكهم ..
فارس : الله مانمت الي الان ورانا بكره صلاة جمعه يالله علي النوم .
حنين : تصبح علي خير يالله بروح انام .
وصلت لغرفتها كانت خايفه ومتررده ..اول مره تحس بالخوف من مكانها الوحيد ..
دخلت ووقفت عند الباب وقررت تاخذ شور سريع وتجهز الحمام لفارس..
دخلت وتروشت بسرعه وطلعت شافت فارس علي الصوفا يقلب بالتلفزيون ..
حنين : جهزت لك الحمام اذا تبغي تاخذ شور ..
فارس قام من سكات ووصل للحمام ودخل..
راحت حنين لمرايه تمشط شعرها ولبست بجامتها ..
وراحت لدولاب تجهز لفارس ملابسه افتحته وحصلت كل الملابس مرتبه ودورت علي بجامته وحصلتها طلعتها وحطت عليها عطر ورتبتها علي السرير وراح عقلها كيف كانت ترتب ملابس ابوها وتجهزها له كل يوم وكيف تهتم بمظره كانت عندها قناعه بان الرجال لازم يكون مرتب ويدل علي شخصيته ..
رتبت السرير زين حست ان كل الي تسويه شي من واجباتها يعني هو بيحميها من اعمامها لازم هي بعد تهتم بالاشياء البسيطه ..
اخذت فرش من الدولاب وراحت لصوفا وحطت راسها كانت تعبانه ومر عليها اليوم طويل ومليان احداث ومشاعر وراها مسؤليات وحياة جديده ..
فارس بالوقت هذا طلع ولابس روب الحمام طلع بيشوف ايش الهدوء الي بالغرفه شاف حنين نايمه علي الصوفا جلس يتامل المكان ..ولمح علي السرير ملابسه مرتبه ومجهزه ..
مو عارف يضحكك او يستغرب بس اعجبته حركتها وكبرت بعينه وتذكر واقعه وزوجته مريم كيف الكل عايش بعيد عن الثاني صحيح ان حنين بعيده عنه وواضح ان حياته معها مثل حياته مع مريم بس فيه اختلاف بسيط ..
لبس ملابسه وراح للسرير ينام .
المكان ظلام يد تنمد لها وتحاول تخنقها .تبعد عنها بكل قوتها لكن سحبتها معها سحبتها ضيقت عليها تخنقها بكل قوتها تصارخ وتنازع لكن هاليد اقوى منها اكتمت انفاس صوتها ..قامت مفزوعه ومبلله نفسها ..
ونظراتها تجول جدران الغرفه والمكان تتفحصه بكل شي وبنظره سريعه طاحت عيونها علي فارس تنفست اخيرا.. وعرفت نفسها بواقع وبين فارس وبين راشد .
حمد صار يزورها بكل وحدتها .قررت تطلع تاخذ نفسها من الشرفه طلعت وجلست تتامل كل شي بالسما النجوم وبعدها تمنت تكون مع ابوها فووق ..تمنت وتمنت اشياء فوق الخيال اخذت تسبح في فضا ماضيها وفي تجربتها وفيه اعمامها وفي حياتها وفي ادق تفاصيل صارت لها ..ليه هي بالهمكان وليه زوجة فارس ليه وافقت وليه ماتحس باتجاهه بشي الا انه ولد عمها وبس ماتبي تظلمه ولا تبي يظلمها تخاف منه .
حمد كرهها بالرجال كلهم ماتبي غير امان ..غير تربي بنتها عن ظروف وظغوط من حمد صدق انظلمت واندفنت مع حمد بس مياسه بسمة حلوه بحياتها ويمكن تكون بصمة تسعدها اكثر من انها تحزنها ..
ويمكن تكون لها صوره تذكرها بحمد طول ماهي قبالها اخذ عقلها يوسوس لها لكن امال وقفت افكارها وذكرتها بانها طفله ماتملك من ذنب الا ان ابوها حمد ..وحياتها راح تمشي بوجود فارس وراشد ..امنيات بعد بدت تذكرها بان لها امنيات بتحققها في يوم واكيد بوجود مياسه .
الليله اول ليله لها مع فارس وغير عن اي ليله تمر فيها اي بنت متزوجه ..كل ظروف زواجها غير عن اي بنت ..عمرها مارسمت لها ليله مثل كيذا او حياة مع فارس احلامها ..كانت طفله مثل اي طفله تحلم بس حلمها صحي علي امواج تلعب فيه ..
فارس وراشد تامرو عليها صح لكن قرار اعمامي حدهم علي كيذا ..
اذن الفجر وصحها من افكارها الي بدت تاخذ طريق ثاني..
اخذت بعضها وراحت توضي وتصلي وتحاول تنام ..
صحي فارس وراح يوضي ..وراح للمسجد ماصدقت متي طلع من عندها ..وراحت ركض لبنتها اشتاقت لها بكل جوارحها .
نزلت ليمامه تبي تضم بنتها لنفسها بس رجعت خايبه بعد ماوصلت حصلتهم نايمين ..انقهرت علي نفسها كيف بتستحمل بعد مياسه عنها ونومها بعيد ..
رجعت لغرفتها وخيبتها كبيره (لا تستغربون لان حنين فيها حنيه مو في احد وتعلقت ببنتها الوحيده ويمكن تكون سبب ولادتها طلاقها )
دخلت الغرفه وبعيونها بحيرة دموع سالت وقفت ورا الباب وفي بالها شريط ذكرياتها ..
اشتاقت لابوها لضحكته ولصوته ..تذكرت احضانه ونومها تذكرت مرضها وقربه منها تذكرت حبه وحنانه ..
فرت دموعها ضمت نفسها وجلست في عالمها ..
دخل فارس للغرفه وبنظره سريعه شاف دموعها لكن حنين حاولت تخبيها بقدر ماتقدر ماتبي حبه شفقه ولا حتي رحمه لها ..
فارس تصنع ولا حاول يتقرب ويعرف ايش الي فيها ابتعد عنها وراح لسرير ينام ..واقنع نفسه بان حنين ماتبي احد يشوفها بدموعها ولا ماحاولت تخبيها عنه ..
حنين ماعلقت ولا حتي تشرهت علي فارس بل العكس حطت راسها علي المخده وتشوف ابوها في كل نظره لها ..حتي النوم هالليله عايف يطيعها مثل زمانها ..

في عالم اخر كانت اسيل سهرانه علي همس وليد وضحكه وسوالفهم تحبه وتموت فيه لدرجه لا توصف ..
تقابله علي الماسنجر واحيانا علي الجوال يقضونها سوالف وحب ..
الكل كان غافي عن الثاني .
انتهت هالليله علي خير ..
الجمعه الساعه 11الصباح.
ابو فارس وام فارس متواجدين علي الفطور ..البنات نايمين .
راشد صحي من نومه وهو مبسوط انه قدر يرد جمايل عمه عبد العزيز الله يرحمه ..بس هاجسه الوحيد انه ظلم حنين بزواجها ..خايف يكون ظلمها اكثر وانها مو قد مسؤليه ..بس هو عارف من زوجها ..
فارس اكيد ماراح يضرها بشي ويمكن يقدر يقدم لها الي مااحد قدر يقدمه لها ..
لكن من بين كل افكاره هاجس يشتت كل افكاره ليه اعمامه وابو حمد بالذات وافق انها تتزوج فارس ..
لكن للحظه قرر انه مايفكر بالاهشياء دام حنين علي ذمة فارس ..
دق منبه فارس صحي ودخل الحمام يتروش ويحلق (راعي طويله )..بس شم ريحه وطلع يشوف الي صاير..استعجل وخلص ولبس روب الحمام وطلع ..
انصدم لقي حنين تبخر ثوبه وشماغه ..كان يشوفها وهي تتصرف علي طبيعتها ..
حنين كانت في عالم اخر كل ذكرياتها في ابوها كانت تتخيل فارس ابوها وتجهز له ملابسه مثل ماتعودت كل جمعة ..هي تدري بقرارة نفسها الي تسويه غلط بس ماتبي شي يطغي علي حبها لابوها تبي يكون معها بكل حياتها لو علي حساب ناس ثانين ..ماكانت تحس اتجاه فارس الا انه ولد عمها عمرها مافكرت فيه او حبته ..
تقدم فارس لها ..
راحت حنين بسرعه تجهز له العطر والساعه عشان يلبسها ..انقهر فارس من حركتها وقرر انه يردها لها .
جت بتطلع من الغرفه الا وفارس يناديها ومن لفت عليه..
فارس : انتظري تطلعين معي.مابيك تطلعين لوحدك.
استغربت حنين اسلوبه هو بالذات بس سكتت وانتظرته الين يطلع.
طلع فارس ولحقته حنين متشوقه لمياسه نزلت وصادفهم راشد علي الدرج صبح عليهم ونزلو يفطرون صبحت علي عمها وزوجة عمها..
اجلسو يفطرون ..
ابو فارس: اليوم اعمامك عندنا مافي طلعه .
حنين انتفضت من كلام عمها ياربي ماتبي تخلتط فيهم كافي يكرهوونها كيف بعد بتجلس معهم .
فارس: يبه العشا عندنا يعني .
ابو فارس : ايه لا ترتبطون مع احد .
كلها دقايق الا ابو فارس يحث عياله لصلاه قامو وراحوا.
استغلت حنين فرصتها وراحت لمياسه من شافتها ضمتها وجلست تبوسها..
جت عندها يمامه :هاه يمه حنين كيفك مع اول يوم ..
حنين اضحكت: اي يوم يايمه انا نمت علي الصوفا وهو نام علي السرير.
يمامه : ياحبيبتي انتي صرتي زوجته مايصير كيذا .
حنين انفعلت :انا صحيح صرت زوجته بس بالاسم خلوني اعيش حياتي مثل ماابي سوو الي يبونه وزوجوني اياه..(بدت تشهق من البكي) ضمتها يمامه..
يابنتي انا مااقصد شي بس لازم تتقبلين الوضع وراشد مثل ماقالك هو واثق ايش قاعد يسوي.
انتي عيشي اهم شي بنتك قربك مو هذا الي تبينه .
حنين :يمه الله يخيك مابي اسمع هالموضوع مره ثانيه كافي الي انا فيه .
حزنت يمامه عليها وعلي حالها بس بدت تمسح علي شعرها وتقرا عليها هدت حنين من دموعها.
حنين : باخذ مياسه معاي لغرفتي .
يمامه : وعمتك راضيه وفارس.
حنين تذكرت : ايه صح نسيت اني علي ذمته ماادري اشتقت لها بخليها ووقت النوم بجيبها عندك مع اني امس مانمت كان ناقصني شي.
يمامه : خليها معك هذي بنتك ومحتجه لك وفارس ماراح يقول شي بس البلا من عمتك .
طلعت حنين وحاطه يدها علي قلبها تقول لها عمتها شي.
بس من طلعت لصلاة ماحصلت احد احمدت ربها وطلعت من مرت من غرفة الطعام الا وتلاقي البنات جايبه اصواتهم اخر البيت ضحك وسوالف صبحت عليهم بس ما احد رد عليها كانت نظراتهم هي الي تعبر.
وهي طالعه شافتها ام فارس.
ام فارس كانت نبرتها نبرة الامر وبصوتها الي كله جبروت: سمعتي عمك ايش قال العشا عندنا .
يعني انزلي بدري ساعدينا .
حنين جت بترد بس ماقدرت ايش تقول ودها تصرخ بعالي الصوت انا حرة نفسي اسوي الي ابيه مااحد يحكمني بشي..
بس ضعفها يمنعها.
اسكتت وجت تطلع الدرج الا وهي تمسكها مع يدها انا ماخلصت كلامي ..بعدين كيذا ابوك رباك اذا احد يكلمك تسفهينه وتطلعين صدق تربية شوارع.
هينا حنين انقهرت وتغيرت ملامحها كل شي الا سيرة اعز ماتملك احد يتكلم فيها ..كانت كل خليه بجسمها منفعله .لكن دخلت ابو فارس وعياله وقفتها عن اي كلمه كانت بتقولها طلعت الدرج ولا كان شي صار مع انها طلعت ودموعها عكسها تنزل بكل حراره ووصلت غرفتها وبدت تشاهق من الصياح ..
وينك ياراشد وين كلامك ..اكرهكم كلكم ..
بس من شافت مياسه بحضنها ضمتها وباستها .
حنين : انتي الي بقيتيلي شي حلو .
اخذتها وراحت تروشها .
خلصت لعب بالمويه هي وياها ولبستها ملابسها طلعت تجنن ..
شعرها اسود وكيرلي وعيونها رماديه ودوائر تجنن كانت دوبها تتعلم المشي لبستها بجامتها لونها الوردي واخذتها تنومها .
من غنتلها كالعاده وحطت راسها بجنبها نامت وضمتها .
جلسو بالصاله الي تطل علي البيت كله كانت فاصله بين مجلس الرجال ومجلس الحريم ويتوسطهم الدرج ..
فارس: خير يمه ايش الي صاير.
ام فارس: ابد بنت عبد العزيز المصون ماتبي تنزل تساعدنا بعشي اليوم .
راشد : يمه هي عروس والعشا مسوا لها .
ام فارس عصبت : اي عروس هذي تسمها عروس لا تصدق عمرك ترا اخوك ماخذها وهو مغصوب ياعيني.
ابو فارس: بس خلاص مغصوب ولا مو مغصوب انتهي الموضوع.
فارس كان ساكت ولا تكلم ماكان عاجبه الوضع بس مايبي يتكلم .
هند جت: مامي ماعليك منهم بتنزل وتشوفين .بعد مابقي الا حنينووه تعصبك.
راشد عصب جا بيتكلم لكن نظرة ابوه ماخلته يسوي شي غير انه يطلع .
ام فارس: قولي للخدم يجهزون كل شي واشرفي عليهم انتي ..
هند ومطيره عيونها :مامي وش اشرف عليهم بطلع اكشخ .
ام فارس: اوف مافي احد يقدر يسوي شي بالبيت الا انا وراه .
اسيل نطت : مامي بلاك انتي راعيت السنع كله .
قام فارس من الصاله وهو متنرفز من نقاشهم وطلع لغرفته ..
بس قبل لا يطلع التفت عليهم ..
فارس: يمه وين مريم ماصحت ..؟
الا ومريم نازله الدرج .
مريم : زين سئلت بنت عبد العزيز مانستك .
فارس : مريم لا عاد تجيبين سيرتها تراها زوجتي مثل مانتي زوجتي .
اي زوجه تراك ماخذها مغصوب ولا تسمي هذا زواج.
طلع الدرج ومسكها مع يدها لكن ماقدر يتكلم بصوت عالي ابوه وامه موجودين ..خفض صوته احسابك بعدين .
مريم: اي احساب بس ابعد عني.
راحت واتركته مكانه ياكل في نفسه .طلع وراح لغرفته فتح الباب كانت الغرفه هاديه والتفت علي السرير..
حصل حنين نايمه بالعرض مع بنتها كانت مثل الملاك النايم ..جلس يتامل وراح وغطاها بالغطا وراح يغير ملابسه .
اخذ اوراق الشغل حقته وطلع يبي يروح لغرفه راشد .
فتح الباب ودخل وجلس علي المكتب يظبط اوراق الشغل ..
رجع راشد من برا حدود الساعه 3 وراح لغرفته علي طول ماسئل عن احد .
من وصل واستغرب من داخل غرفته خواته مستحيل يدخلونها ..
توقعها حنين خاف تكون هي بس من دخل تنفس يوم شاف فارس منهمك بالشغل.
راشد حب يسوي جو ويستلعن علي فارس.
خبط الباب بقوه .فارس عن غفله منه جاه الصوت فزع مكانه ومن الخوف وقف..
وراشد ميت ضحك علي حركة فارس ..ومو قادر يسكت وبدا يطيح علي الارض من الضحك .
فارس من شاف راشد ميت ضحك ودموعه سايله ..قام يضحك ويسبه وحذفه باقرب شي طاحت يده عليه علبة مناديل..
فارس: هذا وانااخوك لو مت الحين ..
راشد من بين ضحكه يقول كلمه ويكمل ضحك :انت تموت هههههههههههه جربت احساس الخوف تذكر يوم تتسابق مع السيارات ..
فارس : ههههههههههه علي الاقل انا اخاف من شي يسوا.
راشد: هذا شي يسوا اقول الخوف واحد الحين وش جايبك في غرفتي ياخي عندك بدل الغرفه اثنين مااعجبتك الا غرفتي..
فارس:ايه وبكره بسوي عليها احتلال .
راشد دخل وجلس علي الكنب :لا صدق ايش عندك .
فارس بغباء واستهبال: ابد والله حبيت ارقص قلت اجي هينا ..يعني وش شايف معي .
راشد بغباء : اوراق.
فارس: يعني اشتغل ..
راشد : طيب ليه ماتجلس في غرفك ..ههههه الي يسمعني يقول ابد متزوج اربعه ..
فارس: عسي ربي يوريني فيك ييوم وتحوس بين حريمك ..
راشد : ههههههههه
فارس : حنين نايمه ومريم مالي خلق لها .
راشد فتح عيونه : نايمه متاكد توها صاحيه ,
فارس: لا الظاهر طول الليل مانامت .
راشد شك بالموضوع: لا يكون مزعلها انت بشي او مسويلها شي,
فارس يتمسكن ويئشر علي وجهه: وهذا وجه واحد يأذي احد انا مسكين وبحالي.
راشد : فارسووه صحيح انت اخوي الي اكبر مني بس بعد هي اختي الي اخاف عليها لو يوصلني بس شي انك مزعلها ماتشوف الا موتك .
فارس: اعوذ بالله وش خليت لعمك صالح وفيصل وابوك ..صدق انك واحد منهم .
راشد : انا علمتك (وهو يضحك )

اشواق من عرفت عن العشي وهي مدهره بعمرها ..من ملابس ومكياج .
واسيل مثلها وهند وهييفا ومريم كان عندهم حس المنافسه والغيره الي تذبحهم ..
رجع فارس لغرفته بعد مارجع من صلاة العصر ..وحصل حنين نايمه وعلي نفس جنبها ..
كتب ورقه وحطها علي المرايه ولبس وطلع يستقبل اعمامه لان جمعتهم تبدا احيانا من العصر قرب المغرب.
وراشد مثله تكشخ ونزل والبنات كلهم بغرفهم يلبسون ويتمكيجون كان كل حياتهم عزايم واستقبلات .
صحت حنين وراسها مو قادره ترفعه من الالم صداع ذابحها ..استحملت علي نفسها وراحت اخذت لها بندول ورجعت علي السرير بس انتبهت ان فارس مو في الغرفه ..
جت الساعه 5 العصر ويمامه تصحيها لا تتاخر علي عمتها وتسويلها سالفه ..
بس حنين مو قادره حتي تفتح عيونها ..
حنين :يمه راسي يعورني الصداع هالكني..
يمامه :تبغيني اناديلك فارس.
حنين : لا لا لا شوي وبيطيب بس اقري عليه الله يخليك.
جلست تقرا عليه وتشربها مويه الين خف الام شوي..
واخذت انفاسها وقامت من السرير تتسحب تروشت وطلعت تلبس مياسه ملابسها .
حنين:يمه خلي مياسه معاي انا بنزل انا وياها ..
يمامه :لا تتاخرين علي عمتك تسويلك سالفه.
حنين بنفسها عمتك تسويلك سالفه عمتك تزعل عمتك وعمتك ..ياربي متي تريحني من الي انا فيه.
احتارت ايش تطلع تلبس..بس بالاخر اختارت تنوره سودا قصيره وبلوزه سودا وكعب اسود ماركه جفنشي..راحت للمرايه وفيها التعب بس متحمله..
جلست واخذت الصندوق حق مجوهراتها شافت السلسال الي جابه لها ابوها يوم عيد ميلادها كان طالبه لها طلبيه من فرنسا كان عقد ذهب وفيه الماسه وحده منقوش اسمها عليه بالذهب..
كان غريب ..
تذكرت عيد ميلادها وامنياتها وتطفيت شموعها مع ابوها ..شالت الافكار من راسها هي مو قادره تعيش اكثر من كيذا ..
امسحت دمعتها الي فرت ورسمت الكحل وحطت جلوس احمر ..
ورتبت شعرها بدون تمشيط اتركته رطب..
وتعطرت ..بس الفتتها ورقه فارس كاتبها..
حنين لا تنزلين الين تعطيني خبر انا تحت في المجلس اتصلي علي..
حنين استغربت ليه وش مقصده بس انقهرت منه بدا يفرض كل شي عليها ..بس تصبر لما تشوف ان اوامره ارحم من حمد علي الاقل مايمد يده عليها ..راح تتحمل بس تربي مياسه بجو هادي..
راحت لتلفون ومتردده تتصل او لا كانت الساعه 7 المغرب .اتصلت وتنتظر الخط يرد عليها ..
جا صوت فارس: هلا
حنين : انا خلصت وبنزل .
فارس بصوت الامر لا تنزلين انا جاي الحين .
حنين وتصك علي اسنانها طيب..
سكرت وجلست تنتظر فارس يجي.
سرحت شوي ومانتبهت لدخول فارس ..
فارس نادها كذا مره ماردت ومياسه كانت بحضنها بس حتي مياسه ماصحتها من الي هي سرحانه فيه ..
بعد مانادها للمره الثالثه انتبه وردت عليه ..
فارس: لي ساعه وانا انادي ..
حنين منزله راسها كانت تتجنبه قد ماتقدر: اسفه مانتبهت ..
فارس اخذ نظره علي حنين من فوق الي تحت ..
حنين ممكن تلمين شعرك ومو كانك مكثره الكحل خففي منه شوي لو سمحتي..
حنين بنفسها اووف كان هالليله مو معديه علي خير راحت سوت الي يبيه من غير مناقشه تبي تخلص وترجع لفراشها مالها خلق مناقشه وتستحي ترادد فارس او تناقشه ..ماعندها الجرئه انعدمت من بعد حمد .
يالله ننزل..انزلت حنين ورا فارس ..
فارس : عطيني مياسه ..
حنين عطته مياسه وكانت مياسه تضحك وماستغربت فارس ابدا بل العكس كانها تعرفه من زمان ..
نزل وهو يلعبها مع الدرج وهي تبادله البوسات ..
حنين في موقف ماتنحسد عليه ..
وصلت لصاله وراحت لمجلس الرجال تسلم علي اعمامها ..راشد لاحظ بنت عمه مكسوره وخايفه من مستقبلها ..
طلعت ووصلت لمجلس الحريم الكل كان جالس وكانت اول وحده اشواق كانت مغروره وشايفه عمرها ولابسه فستان احمر وحزام اسود ..وصندل اسود ..
سلمت عليها من فوق وبتعالي..
وبعدها خالتها ام طلال كانت لابسه جلابيه مناسبه سنها ..سلمت عليها بحراره وببتسامه تفرح الواحد كانت ملامح ام طلال بشوشه من يشوفها يحسبها مبتسمه والطيبه من ملامحا واضحه ..
وصلت لهيفا وسلمت عليها كانت لابسه دقله لونها بنفسجي وتفاحي ..ولامه شعرها..
كان المجلس فيه من صديقات ام فارس ..كلها دقايق ووصلت ام حمد لابسه جلابيه سلمت عليهم وجلست تسولف وكلهم ماخذين الوضع سوالف ماعدا اسيل تلعب وتحوس بجوالها ..
واشواق وهيفا جالسين يضحكون ويسولفون ..وحنين بحالها جالسه جت وجلست بجنبها ام طلال.
كيفك وش هالزين كله ..
حنين : تسلمين ياخالتي اي زين والله كله من ذوقك.
ام طلال:وين القمر ماشفناه ..
حنين : من تقصدين ..؟
ام طلال: ليه كم قمر عندك .
حنين اضحكت :تقصدين مياسه ..ايه صح اخذها فارس ..
كلها شوي الا وهند دخلت كانت لابسه فستان من الحرير لونه وردي المايل علي البنك وفيه ورده علي الخصربلون الوردي ودرجاته المختلفه وفيها شرايط ..
سلمت علي الحريم ومعها مريم الي كانت لابسه جينز وعليه توب لونه فيروزي وذهبي والبنطلون فيه من لون التوب واكسسوارات ذهبيه علي البنطلون ..
قامت حنين تصب القهوه علي الحريم الي جالسين ..
ووصلت لوحده قامت تسمي عليها وتمدح فيها ..
ام مشعل:ما شا لله بنت عبد العزيز والله كبرتي ..
حنين : ابتسمت تسلمين .
ام مشعل : وين هالجمال مخبي من زمان .
حنين انحرجت : عيونك الحلوه .
البنات بدو يغلون قهر اخذت الاجواء عليهم ..وخاصتا هند ..
رجعت حنين مكانها..
وانطقت هند من قهرها :حنين تزوجت فارس وهو مغصوب عليها ..
الكل بدت نظراتهم غرييبه ماعدا مريم وهند ووهيفا واسيل واشواق وكانهم مرتاحين حتي ام فارس وام حمد .
حزت بخاطر حنين هالكلمه ووصديقات ام فارس مو مصدقين كلهم مصدومين ..
بغت تفر من عيونها دمعه لكن هالدمعه هذي غير دمعه ذل واهانه دمعه حسره ماعمرها تمنت تذوقها .
حاولت تقنع نفسها بان زواجها من فارس بالغصب له ولها ..وينك يابوي وين صرت وكيف عايشه اسمع كلام يجرحني واذوق السم ليلي ونهاري وبكاس اقرب الناس لي.
اصحي واشوف السواد من داخلي صار ماصارت اشوف لدنيا طعم ..حتي وانا مع فارس وتحت حمية راشد .
نادا فارس حنين لتاخذ بنتها .طلعت ..
ام اطلال حزنت علي موقف حنين وارحمتها :النصيب ياهند مايعرف غصب او لا..
اشواق: بس الكل يعرف ان فارس مغصوب عليها .
ام طلال تبي تسكت بنتها بس من يقدر علي اشواق..
بدو الحريم يسلفون وياخذون ويعطون بالكلام .
حنين من وصلت عند فارس خانقتها العبره تبي ترتمي بحظن احد وتشتكي له تبي يد تنمد لها وتطلعها من الي هي فيه ..خافت فارس يقرا بعيونها شي نزلتها واخذت مياسه من غير ماتتكلم ..
فارس ما استحمل يشوفها كيذا .
حنين فيك شي ..؟ تعبانه ..؟
حنين خايفه تتكلم وترد ويفضحها صوتها ..
بس تحاملت علي نفسها وردت بكل وثوق متصنع مع ان دموعها حابستها بين جفونها..
مافيني شي ..
فارس شعوره اتجاه حنين غريب..
طلعت اشواق من المجلس تبي تشوف وين حنين راحت ..
ومن شافتها مع فارس انقهرت ..وقررت تسوي شي معها ..
اشواق: كيفك فارس..
فارس التفت عليها لكن عيونه علي حنين : بخير الحمد لله .
اشواق: حنين خالتي تقولك تعالي عندنا عيب تتركين الحريم .
فارس: قولي لها انها تعبانه وتبي تطلع ترتاح.
حنين جن جنونها وجا في بالها ان طلعت الكل بيتكلم عنها وماراح ترحمها مرت عمها وراح يحسبونها مستحيه من الي صار وبيلقون بنات عمها عليها ممسك هي بحالها مو سالمه منهم .
لا لا قالتها باسلوب غريب انا جايه .
فارس استغرب تصرفها بس مايبغي يحرجها اكثر..
اشواق: اقول فارس انت مبسوط من زواجك او عشانك مغصوب مو قادر تنبسط ..
التفتت حنين علي فارس وكانها خايفه تسمع الجواب او بالاصح تبي تروح قبل تسمع جوابه .
فارس حس بان اشواق تستلعن وتتقصد كل كلمه قالتها ..
فارس: اكيد مبسوط.
ارتاحت حنين وهي رايحه وكان في شي رد اعتبارها ..
دخلت عند الحريم وجلست مع بنتها مياسه تلعبها ..
رجعت اشواق وعيونها مانزلتها عن حنين وقالت للبنات الي حصل برا حقدت مريم عليها بزياده ..
فارس طلع للحديقه وباله مو معه مع نظرات حنين وحالتها وانفعالها ..بس مو مستغرب لان اكيد صاير موقف مع البنات وامه لانه عارف اسلوبهم وتعاملهم ..
في مجلس الحريم صديقات ام فارس بيمشون جاين بس يسلمون ويطلعون ..
انتهى اليوم علي خير والكل راح ...
طلع فارس للغرفه وجواله ماسكت مكالمات وكله من رقم مايعرفه ..
فارس: نعم .
الخط الثاني : هلا والله بالهصوت ..
فارس : وبعدين معك ماقتلك اني متزوج .
الخط الثاني : ادري انك متزوج وقتلك مستعده احبك واعيش معك لو بالسر اهم شي تكون معي.
فارس: يابنت الحلال انتي بنت وقدامك العمر ليه مو راضيه تفهميني..
حنين نومت مياسه عند يمامه وطلعت لغرفتها ..
ومن وصلت عند الباب الا وتنصدم .....
فارس: انا متزوج وماابي اي شي منك ..وبعدين انا امس الي متزوج ومابي اي مشاكل في حياتي كافي الي يصير لي الحين ..
حنين انقهرت واعرفت انه له علاقات مع بنات ..هذا وهو زوجها وزوج مريم ..بس للحظه فكرت زوجي بالاسم ليه اغار او اهتم من يكلم ...
دقت الباب ودخلت ..وفارس قفل السماعه وحطه علي الصامت ..وتوقع ان حنين اسمعت الي صار بس مسويه نفسها ماسمعت ..
كان وده يمسكها ويفهمها السالفه بس ماراح تتقبل ..واكيد بتاخذ عني فكره سيئه ..
دخلت علي طول لغرفة الملابس ولبست بجامتها وراحت لصوفا تنام..
فارس: حنين لو سمحتي تعالي نامي علي السرير وانا انام علي الصوفا ..
حنين بكل برود ترد عليه : لا انا بنام عليها انت متعود علي سريرك ..
انا كيذا مرتاحه ..
فارس حس من كلامها انه طاح من عينها لانها ماطالعت فيه وهو يتكلم ولا اعطته اهتمام بشي..
اخذت فراشها وتغطت وغمضت عيونها ..
وفي نفسها تلومها ليه سويت كيذا يافارس انت اشوفك شي وولد عمي واخرتها تطلع مثل حمد ماراحت عنه بعيد بس اختلفت فيه بالاسم ..
كيف تقدر تعيش وهو بطريق وهي بطريق..عايشه معه ومو عايشه ماتحمل له اي مشاعر..
في عالم ثاني كان طلال موجود مع وليد علي الماسنجر وضحك وسوالف ...وطلال نسي وجود حنين بحياته وقلبه وواعتبرها تجربه مرت بحلوها وبمرها صارت زوجه فارس ..وهو لازم يتزوج ويعيش مثله مثل اي شخص ثاني ..
تقاليدنا تحكم علي كل شي حتي الحب..تدفنه قبل ينولد ..
من يوم السبت الكل راح لدوامه وصحت حنين كالعالده وجهزت لفارس اغراضه ونزلت تفطر معه وبعدها اخذت مياسه وطلعت تنام ..
البنات راحو لمدارسهم والجامعات ..
ومابقي بالبيت احد غيرها وام فارس الي صاحيه من بدري وقهوه مع جارتها وشاهي ..
راشد طلع من البيت وهو حاط في باله لازم يرجع ويكمل دراسته ..ويتخرج ..حنين حل مشكلتها وطلقها وزوجها من فارس..والحين بقي عليه نفسه واكيد حنين ماراح تزعل لو درت انه بيروح يدرس بالعكس بتشجعه ..
جا الظهر والكل رجع للبيت كالعاده عشان الغدا الكل مجتمع حتي حنين ومياسه.
وفجر راشد القنبله الي عنده وكانه شتت كل شي فيها ..رمت الشوكه وقامت لحظه راشد قرر يسافر..
خافت هالمره خافت بكل مافيها ...طلعت لغرفتها وهي مو عارفه تبكي ولا تصرخ ..
فارس انقهر من ردة انفعال حنين علي راشد وطار عقله ..
ابوفارس:احسن ماسويت خلاص روح وخلص دراستك.
راشد : ان شا لله هذا الي انا قررته ..
ام فارس : اخيرا بتطلع من تحت سيطرت بنت عبد العزيز عليك ..
فارس: يمه ترا مااسمح لاي احد يتكلم عن بنت عبد العزيز صارت زوجتي علي الاقل احترموها من احترامي..
مريم : الله واكبر الحين صارت زوجتك والله ماعرفنالك لا تنسي انك مغصوب عليها ..
هند : ايه لا تنسي انك مغصوب عليها حتي هي تدري هالشي ..
راشد : هند احترمي نفسك ومالك شغل باحد ..
المهم يبه انا مسافر بالليل ..
ام فارس الله يوفقك وترجع لنا بس انتبه تروح ترجع لا صار شي ..
بنت عبد العزيز مع اخوك يعني ارتاح مو كل مانزلت دمعتها اتصلت عليك وجيت راكض ورافع الصوت ..
فارس: حنين علي ذمتي صارت وماله هو دخل فيها ..
راشد : هي زوجة فارس وانا مجرد اخو لها ..
ام فارس: تخسي هذي تصير بنتي .
قام فارس وطلع لغرفته وترك الغدا ..
ولحقه راشد وجلسو بالصاله الي فوق ..
راشد بدا يوصي فارس علي حنين ..
فارس : يا راشد وش فيك توصيني علي زوجتي يعني ماتامنها معي..
راشد حس انه غلطان : لا مو سالفة مو مئمنها بس البنت وثقة فيني وحرام اخيبها ..
فارس عارف وش الي يجمع راشد وحنين هي تعتبره اخوها وهو كمان وماحاول يعترض لان هو الي دخل بحياتها وفرض نفسه عليها ..
فارس: سافر وتطمن هالمره غير اوعدك ياراشد ..
راشد ك انا ماسعيت بزواجها الا لاني واثق فيك ..
يالله بروح اجهز اغراضي ..وملابسي .
حنين بغرفتها دموعها تسبح معها ولا هي قادره توصف وش كثر الالم الي تحس فيه ..بس راحت تصلي وارتاحت شوي وحطت راسها وغفت علي السرير ..فارس دخل وجلس علي السرير يتامل كل شي فيها ..
بس فجئه حنين فزت من نومها مفزوعه تكرر عليها نفس الحلم ..ومن شافت فارس علي السرير جالس قامت وراحت لشرفه تجلس فيها لحقها فارس وجلس معها ..
الصمت بينهم بس لازم واحد منهم يفجر الصمت ويتكلم ..
فارس: حنين انتي عارفه ان مرد راشد يرجع يكمل دراسته واكيد مو راضيه يضيعها ..
حنين قالتها بغصه: اكيد .
فارس: ابيك تطلعين وتروحين تودعينه وبدون اي دمعه مابيه يتاثر انه بيسافر ..
حنين : انت ماطالبت شي وهذا الي كنت بسويه راشد ماقصر معي بكل شي..وجمايله ماادري كيف اردها له واقل شي اقدر اسويه اني اودعه من غير اي دمعه ماابي يحس باي شي ,
وراشد سوا الي عليه واكثر.
وانا صرت علي ذمتك انت ....
جت اللحظه الموعوده علي سفر راشد ..
الكل كان مجتمع بالصاله عشان يودعه ..ونزلت حنين مع فارس ..
حنين ودعته بكل حنيه وودعته وامنته ..
طلع من البيت وهو مهموم خايف عليها وخايف يكون ظلمها وخايف من اعمامه وش يبون منها بعد..
فارس حس بشعور راشد ..
فارس : روح ولا تفكر في شي حنين بذمتي ياراشد مو هذا الي انت كنت تبيه وصار واعمامي ماعليك منهم ..
راشد : ترا حنين امانه معك لا تفرط فيها ..
فارس : تطمن ماراح اخلي احد يضرها ..وياخي لا تنسي انها زوجتي..
اركب السياره بس لا تتاخر عن رحلتك..
راشد : الا صح وش رايك تجينا في الصيف ونروح لطلال..
فارس: فتح عيونه والله موب شينه ونزور طلال ومنها نصيف بعيدين عن هادمين اللذات ..
اقول راشد فيه هديه ودي اسويها لك قبل تسافر اعتبرها ذكري..
راشد زين جلسته وكان فرحان:ايش هي ..
فارس داس علي البنزين ..كانت عيون راشد بتطلع من مكانها ..
وفارس ميت ضحك عليه الين وصلو المطار وراشد متمسك ورابط حزام الامان..
نزلو للمطار وهم ضحك علي بعض وخلصو اجرائات السفر وجلس ينتظر النداء لطياره ..
النداء الاخير لرحله المتوجه لكندا الرجاء من الساده الركاب التوجه الي البوابه رقم خمسه لصعود الطائره..
راشد ك يالله رحلتي جت ..
فارس اوكيه انتبه لنفسك واشوفك علي خير يالله توصل بالسلامه.
راشد :ماعليك بس انت بعد انتبه لنفسك .
فارس: اول ماتوصل تكلمني وتكلم حنين عشان تطمن بعد .
راشد: اوكيه يالله مع السلامه ..
فارس انتظر الين اقلعت طيارة راشد وقلبه يعوره تعود علي وجود راشد ورجعت حياته معه مثل ماكانو صغار..رجعت ذكرياتهم ..
وقدر راشد يرجع شخصية فارس بعد ماتغيرت من وقت ماسافر..
فارس الي ماكانت تهزه شي والي يبغاه سواه لكن انكسر بعد موت عمه عبد العزيز وصار فارس ثاني ..

الي من كان الهامي ..الي من علمني كيف اعيش ..الي من علمني كيف اشتاق له ..وكيف اكتب له ليس لغيره ...
ابي الي جنة الخلد .....اهدي لك كل نجاحاتي ..الي من علمني كيف اعيش بمجده ......

عايشه بمجد ابوها
03 / 08 / 2009, 35 : 02 AM
البارت العاشر من ادعي علي بالموت ولا سمني بس لا تفارقني ....

تغيرت الاوضاع من سافر راشد..
ابو طلال قرر يسافر لعلاج زوجته ويشوف وضعها هناك ..وانتقلت اشواق تسكن فترة سفر اهلها الي بيت عمها ابراهيم ..
حنين كانت ماودها توصل او تسكن لان راح تجلس لها علي الطالعه والنازله ..
غير هم مريم وهند ..
وفارس صار يقضي اغلب وقت في الشركه كان منهمك بشغله لدرجة كبيره..يمكن يتهرب ويمكن يشغل نفسه ..ويحترم رغبة بنت عمه الي هي زوجته ..مشاعره تحركت لها صار يحبها بس خايف يقولها ويجرحها وتنجرح كرامتها ..هي ماتبيه يدخل حياتها ولا يبيها تحس ان حبه لها شفقه علي وضعها هو حبها لنفسها ولذاتها بس قدر وضعها وحاول يشغل ويقضي اغلب وقته برا البيت .
مايبي يضعف وتتحطم صورته قدامها وكيف هي رسمتها ...
بعد العشا الكل جالس بالصاله يتناقشون ومن بين نقاشاتهم الجديه كانت حنين تصب لفارس عصير وتعطيه من الحلي الي هي مسويته ..
ابو فارس جاه اتصال : لا ياشيخ الف الف مبروك وحمد لله علي سلامته ..
ومتي جا العفو ..
ابو فارس:قرة عينك والله ..ايه ان شا لله جاين كلنا ماعليك ..
قفل ابو فارس التلفون والكل يدور بعيونه كلام
ماعدا حنين الي تدور بملامحه اي شي بس يزيل يقينها ..بس للاسف مو كل ماتتمناه يجي بكيفها ..
ابو فارس :حمد بيطلع بعفو من السجن قبل مدته ..وجمعتنا عنده مسوي غدا .
ام فارس: الله يبشرك بالخير خليني اقوم اتحمد للام حمد ..
اشواق وهند يضحكون ..من فرحتهم علي حنين ..
حنين اتركت كل شي من يدها وطلعت لغرفتها واخذت معها مياسه ..
فارس ماعلق علي اي شي..الا انه زادت مسؤليته اكثر..
اسيل : باباتي لازم كلنا نروح.
ابو فارس :ايه ابو حمد ملزم الكل يجي.فارس ترا انت اول واحد تروح وتاخذ زوجتك وبنتها .
فارس :حنين ماراح تروح .
طلع وتركهم وراح لحنين عارف ان حالتها يرثي لها ..
جا اليوم الي ماحسبت له حساب ولا توقعت ان ممكن تمر الايام من غير ماتحس..قبضها قلبها من سمعت الخبر عمرها ماتوقعت ان حمد مصيره يطلع وبعفو ..
ووصلت لمرحلة اخنقتها ايامها ..خافت اكثر من الي مضي من خوف ..
ضمت مياسه لها اكثر وكانها خايفه عليها من شي..
دخل فارس عليها الغرفه وحصلها جالسه باخر الغرفه علي الارض وتبكي وضامه مياسه ..
تقدم لها ..وجثي علي ركبته..
فارس: حنين ..
حنين منزله راسها ....رفعت راسها وعيونها في عيونه..
ودموعها تنزل ..فارس الله يخليك ماابي اروح ولا ابي مياسه تروح ..
فارس ضاع مع عيونها صحيح غرقانه بالدموع لكنها جميله ماتغيرت اول مره يشوف ملامحها من هالقرب كان هايم في ملامحها ..
بعدين انتبه للي قالته..
فارس : ومن قال اني باخذك معي او بخليك تروحين ..وابوي انا اتصرف معه ماراح تسوين شي مجبوره عليه .
حنين اول مره تحس ان فارس بيسوي لها شي وبيوقف ضد عمه وابوه..
فارس: نامي ولا تفكرين بشي .
حنين : فارس...
التفت فارس متعجب اول مره تنادي اسمه ..نعم
حنين : بتاخذ مياسه له.
فارس: لو يموت ماراح يشوفها ولا باخذ هالقمر عنده لو وش يصير ..
بلحظات اختفت ملامح الخوف الي بعيونها وراحت تلبس بجامتها ..واستاذنها فارس ينام عند مريم لانه ليلتها ..
جلست علي السرير تنوم مياسه وتفكر بموقف فارس ورجولته وكيف راح يروح لوحده عندهم ..
وكيف راح يتقبل نظرات حمد له ..
قررت تقوم تصلي وترتاح وتدعي ربها يبعده عنها وعن مياسه ويكفيها شره ..لفت سجادتها وراحت تنام بجنب حبيبتها وبسمتها ..
حطت راسها علي المخده وغفت ..لكن احلامها بدت ترجع لها وهالمره هاذي كانت تقوم وتحصل دموعها علي خدودها ساريه ..ترجع تتعوذ وتنام .
جا الصباح ونزلت تفطر وكان عمها يلزم عليها بالروحه كانت ساكته مانطقة بكلمه بس دخلت فارس عليهم انقذتها ..
فارس : يبه حنين ماراح تروح وانا الي امنعها ..
ابو فارس : مو بكيفك تمنعها ..
فارس : يبه لا تنسي انها زوجتي وحقي عليها ..
اشواق تدخلت :عمي مو لازم تروح تعقد الجلسه بعقدها وسكوتها ..
حنين ارفعت عيونها علي اشواق ..
اشواق كانت تبتسم ابتسامه صفرا ..
مريم:عمي انا عندي اجتماع..اخاف اتاخر علي الغدا لا تنتظروني..
ام فارس: بكيفك ياحبيتبي ..بس تعالي علي الاقل لو ساعه عيب تكسرين خاطر خالتك ام حمد ..
ابو فارس : حنين لازم بنتك تروح تشوف ابوها ..
حنين من غير وعي منها : لا عمي ..
ابو فارس رفع صوته : ااايش ..؟
فارس: يبه مثل مااسمعت حتي مياسه ماراح تروح .
ابو فارس : استح علي وجهك تكسر كلامي .
فارس: يبه انا مااكسر كلامك بس هالمره مابيهم يروحون وبعدين ان شا لله بنروح كلنا ..
ابو فارس عرف انه ماراح يستفيد من مناقشه فارس طلع وتركهم يفطرون ..
اشواق: فارس انت بتروح عيب عمي يزعل.وانتي بعد حنين لازم تروحين هذا طليقك ولازم تطعين عمك ..
هينا حنين رجعت ذاكرتها باسرع ماتتخيل ايام زواجها وقام جسمها ينتفض..سرحت بخيالها لكن فزت فارس من مكانه وتسكيته لاشواق صحتها من عالمها..صرخت مياسه بحضن حنين..وقامت تسكتها ..
ام فارس: حنين مره ثانيه لا عاد تجلس بنتك معنا علي الطاوله ..
فارس انتبه لكلامك ترا انت تكلم بنت عمك خلاص روح لشغلك وهي ماقالت شي غلط ..
مريم بلا مباله:صادقه خالتي السالفه ماتسوا ..
حنين قامت وتبي تحفظ كرامة فارس وطلعت لغرفتها ..
هند:عادتها تطلع وتترك كل شي وراها شغال نار ...
اسيل: يالله ماماتي بروح للمدرسه وبرجع ان شا لله بدري لا تروحون ..
ام فارس: ماحنا رايحين لين تجين ارتاحي يالله روحي لا تتاخرين ..
طلع فارس وطلعو البنات ومريم لاشغالهم ..
في السجن حمد..يعد الساعات لخروجه من هالمكان ويرجع لحياته وبيته..بس مابقي شي راح الكثير وبقي القليل ومو قادر يستحمل كم ساعه..
وابو حمد بدا يجهز الاوراق ويوصي محامي الشركه يخلصها ويطلع حمد اليوم ..
فارس في مكتبه مشغول يوقع علي الاوراق ساعه وساعه يجلس يفكر في حمد وطلعته فكر يتصل براشد بس لاخر لحظه غير رائيه مايبي يشغله ويمكن راشد يسوي حركه مجنونه ويرجع ..
ام فارس راحت لبيت اختها ام حمد يجهزون حق الغدا وطلعت حمد من السجن .
وجلست حنين في البيت لحالها نزلت تلعب مع مياسه في الحديقه وتلعبها بالسيكل ..
خاطرها تروح سوق بس عارفه لو طلبت من فارس راح يرفض ماراح يخليها تروح لحالها ياربي ايش هالتسلط ..
قرر فارس يطلع من الدوام بدري ويرجع للبيت ..ومن وصل ونزل من سيارته لقي حنين تلعب مع مياسه ..
فارس: ميما كتكوتي..
مياسه ضحكت من شافت فارس وراحت تجري عنده ..
حنين اتركتها تروح عنده ووقفت مكانها تشوفهم ..
فارس اخذ مياسه وقام يدور فيها وهي تضحك ..تمنت سعادة مياسه ماتفارقها ,,
قرب من حنين وطلب منها كاس مويه ..
راحت حنين لداخل تجيب له المويه الي طلبها ..مرت من عند المرايه شافت نفسها وضحكت ..
كان شكلها طفولي لامه شعرها فوق وحاطه شريطه علي شعرها ..لابسه برومودها جينز وتي شيرت ..
كانت خدودها حمرا من اللعب.
دخلت المطبخ وجا فارس وراها ومعه مياسه ..
التفت الا وهو داخل اعطته المويه واخذها ومسك يدها لكن حنين بحركه سريعه سحبت يدها ..
صرفتها وقالت ان الكل رايح وان مافي احد في البيت غير هي ..
فارس: انا الحين بروح لهم..
حنين :راح اجهز لك الحمام وملابسك..
فارس عمره مااحد اهتم فيه مثل كيذا صحيح ربى في عايله كبيره ولها صيتها وله مكانته بين التجار وشغله ومجتمعه لكن عمره ماحس باهتمام او حب من احد ..
صحيح حنين ماتحبه لكن قربها يريحه ..
وصل الغرفه وحصل حنين مجهزه بنطلون جينز غامق وقصته شوي واسعه .عليه قميص سماوي كروهات وفيه خطوط صغيره بالاحمرماركة جورج ارماني..
اخذ نفسه ودخل يتروش ..جلس يفكر وش المقابل الي تطلبه حنين من هذا كله ..
خاف يتاخر وعمه وابوه يسون له سالفه والله يعينه علي حمد وفلسفته ..
لبس ملابسه ..وراح للمرايه يرتب نفسه .لقي حنين مجهزه له ساعته البال مان وعطر ..
التفت يدروها بالغرفه ماحصلها ..
لبسهم وحصل بجواله كم مكالمه من ابوه ..
طلع حصل حنين جالسه تجهز لها غدا في المطبخ ..حن عليها وعلي نصيبها بس مايقدر يقدم لها او بالاصح خايف ترده ..وتكسر قلبه ..
شيك عليها وهي مشغوله لكن مانتبهت له ..دق الباب وودعها وطلع ..
كل مايتقرب منها تصده ويحس انها تبعد عنه بطريقه غير مباشره ..
ركب السياره فكر ليه ماتكمل دراستها ..حرام يكون هو والزمن ضدها ,يحس بشعور مو قادر يوصفه وهو بعيد عنها او قريب منها ..
مشي بالطريق الناس ماشيه حياتها ما وقفت علي احد الكل ياخذ نصيبه منها ..
وصل لبيت عمه والكل موجود ..
مو قادريدخل ويواجهم ..وبوجود حمد اكيد الكل بيسال وخاصتا هو عن بنته ..بس يحلم يشوفها او حتي تكون عنده ..
دخل وحصلهم مجتمعين وجلسه وحده وحمد بينهم يضحك ويسولف ولا كان شي صار معه توجه لعمه وسلم علي راسه وتحمد له بالسلامه ..ووصل عند حمد كانت نظراتهم تعبر عن داخل كل واحد فيهم ..بينت انفاس حمد وحقده ..كرهه وشره لعيال عمه ..
ابتسم وضمه يبي يغلف مشاعره وينافق بشعوره اتجاه عيال عمه الي دخلوه السجن الي طلقوه من زوجته وثروته..ابعدوه عن بنته .
وقفو ابوه بالمحكه كان يحلف ويقسم طول وجوده علي الدنيا لياخذ ثار ابوه ووقفته بالمحكمه عشانهم.
اشواق من شافته طار عقلها من ستايله من وقفته من رجولته ..كان يعجبها فارس بكل مافيه ..
سلم وجلس ساكت طول الجلسه ..
جاه مسج كان ميت فرح ..جا في باله تكون حنين ..من فتحه .
المرسل : رقم مايعرفه ونفس الرقم الي يزعجه ..
متي اغمض عيوني واحصلك لي..
استغرب الرساله بينت ملامحه بالغرابه تركها وقفلها..
جت ام حمد تستضيفهم للغدا ..الكل قام واشواق ماشالت عيونها علي فارس تراقب كل حركاته تحاول تتقرب منه ..بس هو مشغول عقله بمية شغله وشغله ..
في غرفة حنين ..كانت جالسه علي فرشه صوف لونها ابيض عند التلفزيون وعليها مخدات كبار كانت مياسه بجنبها وبينهم صحن فيه ببكورن ..
..
طلع فارس بعد ماسلم عليهم وراح للبيت والكل بدا يطلع ويسلم ويمشي ..
وصل فارس ومعه ابوه كانت الساعه 5 العصر ..
طلع لغرفته لكن كلام ابوه وقفه ..
ابو فارس : فارس اعدل بين زوجاتك ولا تنسي ان مريم بعد زوجتك ومتي تكون ليلتها روح عندها ..
فارس: يبه بس...
سكته ابوه ماامداه يكلم كلامه .
كلامي واضح ومابي نقاش ..وبنت حمد لازم يشوفها ..
فارس جلس ساكت واستئذن ابوه وطلع لغرفته ..
من وصل للباب سمع صوت التلفزيون شغال.
دخل ووقف يتفرج علي احلا منظر ممكن يشوفه .حس من جد كثر حنين متعلقه ببنتها ..
كانت نايمه علي السجاد الصوف وبينهم المخدات والتلفزيون مشغل علي فلم كرتون سندريلا والسي ديات منثوره حولهم.. كان ببدايته شكلهم توهم نايمين من جد منظرهم يوحي بانها طفله تتثاوب قبل تبدا حكاية نومها ..شكلها تحلم مثل اي طفله ..
وصل عندها طفي التلفزيون وجلس يتاملها جاب الغطي وغطاهم وقفل ستاير الشرفه ..
وراح لسرير وحط راسه كان تعبان قرر ينام لو ساعه قبل يروح يكمل شغله واوراقه الي بالشركه ..
اسيل من وصلت وفتحت الماسن حصلت وليد ينتظرها ..
وليد: اقول حبيبتي لحظه بدخل معنا صاحبي ترا هو توه طالع من صدمه عاطفيه ..
اسيل: اوكيه قلبو ..
اسيل مادققت علي سالفة اسمه ولا حاولت تسئله .
وليد : هلا الله اخبارك..
طلال: والله بخير انت اخبارك .
وليد:اقول ترا حبيبتي معنا علي الخط ..
طلال:اخيرا بتعرفنا عليها .
حبيبته كيذا سمت نفسها:اهلين بصديق حبيبي..
وليد : تدرين عاد حبيبتي هذا صديقي واخوي احبه ماادري ليه ..
طلال: علي مهلك ياخي ..مو تظبط وضعك قدامها ..
ترا انا مااعرفك زين ..هههههههههه
اقول انا بطلع وراي دوام بعد شوي..
وليد : ايه صح نسيت ان التوقيت غير يالله اشوفك علي خير..
طلال : ادعيلي بس يالله باااياات ..
وليد واسيل : باااي
اسيل : اقول حبيبي وش رايك نطلع اليوم ترا مشتاقتلك مرررره .
وليد : والله موب شينه بس وين نروح ..
اسيل : تدري بقول لامي اني بطلع السينما ..عشان ماتتصل علي واقولها اني بصالة العرض .
ونطلع انا وانت في كفي او في مطعم وعلي احسابي..
وليد : بدينا علي حسابي انا ..
اوكيه حبيبتي انتي شوفي ورديلي ..
اسيل بدلع :حياتي ..
وليد : عيونه ..
اسيل : احبك يالله باي.
وليد : باي..
طلعت من الماسنجر وكانت الساعه 6 ونص المغرب علي وشك الصلاه .
ابو فارس كان طالع والبيت مره هادي ..مافي الا ام فارس جالسه تكلم صاحبتها ..
وفارس نايم وحنين مثله وهند نايمه ,,ومريم طالعه ماجت من برا..
اسيل: ماماتي ..ماماتي.
ام فارس تاشر لها انها تنتظر شوي لين تخلص مكالمه .
لكن اسيل مصره انها ترد عليها ..
ام فارس : لحظه يا نوره دقايق.
ها وش تبين عليتيني.
اسيل : ابي اروح لسينما منزلين فلم جديد تكفين ماماتي.
ام فارس: روحي هذا الي صاجتني فيه .
اسيل طارت من الفرح وراحت تركض للغرفه ارسلت لحبيبها رساله انها طالعه الحين للكفي ..
..
صحي فارس من نومه علي صوت اذان المغرب..وبعدها بثواني صحت حنين علي بكي مياسه .
قامت ماتشوف شي الغرفه ظلام واستغربت ايش الي حصل ماتدري هي ليل فجر عصر ناسيه الوقت ..
فارس شافها وهي تحوس بينها وبين نفسها كان يضحك من داخله ..قام وراح للحمام يتوضى..ويلبس ثوبه ويروح للمسجد ..
بعد ماسكتت مياسه ..دخلت الحمام توضي وتصلي..
نزل فارس وتوه بيفتح باب البيت الا مريم داخله للبيت ..كانت تعبانه حدها .
سلم عليها فارس ردت السلام لكن بنفس شينه ..مشي الموضوع عادي لها حق تسوي الي تسويه بس ماحط في باله و راح للمسجد ..
ولحقه ابو فارس..
صلو ورجعو جلسو علي قهوة المغرب..
نزلت اسيل وهي لابسه وكاشخه اخر كشخه ..
فارس: وين ان شا لله ..
اسيل : مالك شغل فيني استئذنت من ماماتي..
فارس عصب : اسيل لما اسئلك تجاوبين ..
ابو فارس تدخل : فااااارس لا تنسي اني عايش ومالك شغل بخواتك طول ما انا موجود..
فارس شاف عصبية ابوه وفضل انه يسكت ..
جا بيطلع من الصاله ولمح وقفة حنين وهي نازله وشافت النقاش انقهر زود ..
طلع للحديقه .
جت حنين وسلمت علي عمها ومرت عمها ..
ام فارس جلست تتكلم مع ابو فارس.
طلعت حنين لفارس وحصلته جالس علي الكراسي ويدخن..
تقدمت عنده وهي خايفه من ردة فعله..
حنين:تبي اجيبلك شي تشربه ..
فارس التفت عليها وكانت نظرته شوي فيها قوه ..
تعالي اجلسي بكلمك بموضوع ..
هينا حنين خافت ودارت فيها الدنيا خايفه الموضوع يتعلق بحمد ..
فارس : طالع فيها وبيده الدخان حنين مو عاجبني وضعك كيذا .
حنين استغربت جت بتتكلم لكن فارس استرسل بالكلام..
ابيك تكملين دراستك ومابي اشوفك جالسه بالبيت ابيك مثل ماكان عمي عبد العزيز يبيك ..
حنين كانت تطالع فيه وهي مستغربه من كلامه ومن نظرته وتفائله ..
حست انه يهتم فيها وبدراستها حست بشعور غريب ناحيته ..تتمني تبوس راسه وتشكره علي طلبه كانت تتمني تكمل دراستها بس خايفه من الكل ..
فارس بدا يرجع لها ثقتها بنفسها..
حنين : اتمني اكملها بس كنت خايفه منك..
فارس: حنين صحيح حياتنا مو مثل اي حياة اثنين متزوجين بس هذا مايمنع اني اهتم بادق التفاصيل الي تخصك وكلامي لك ابيك تنفذينه ..ومابيك تخافين مني الي تبينه اطلبيه وراح انفذه لك.
حنين اسكتت وماعرفت ترد استحت وبغت تفر منها دمعه وتفضحها قدام فارس وتبين له انها ضعيفه بس مااتبي تبين اي شي قدامه .
فارس : اختاري التخصص الي تبغينه .
حنين اخيرا اقدرت تقوي نفسها وترد عليه ..
بس انا تخرجت من زمان واذا بغيت الجامعه ماراح يقبلوني.
فارس عدل جلسته:انتي اختاري القسم والتخصص الي تبغينه وانا مثل ماقتلك بدخلك..
حنين:طيب اذا قتلك ممكن تختار معي القسم .
فارس: انتي ايش تحبين او ايش كنتي تتمنين ..
حنين بدت تتكلم بكل عفويه وطفوله ولا اعملت احساب لوجود فارس بدت اصابعها تشبكها بشعرها وتلفهم عليها ..
فارس كان يطالعها بكل تامل واول مره يشوفها كيذا ..بكل هالطفوله .
حنين :كنت اتمني ادخل هندسة ديكور او تصميم .
فارس: خلاص انتي جهزي لي اوراقك بكره الصباح اخذهم معي..
حنين طالعته بكل لهفه : بالسرعه هذي ..مو مصدقه .
فارس: لا صدقي وبعدين لا تستعجلين الين يطلع قبولك .
قطع نقاشهم اتصال جوال فارس..
اخذ فارس جواله من علي الطاوله وحطه علي الصامت ..
عرف انه الرقم الي يزعجه ويرسل رسايل..
حنين انتبهت ارتباك فارس..وانقهرت منه ومن تصرفه احترمت نفسها وقامت بتدخل للبيت انزاح الاحساس البسيط الي انولد اتجاه فارس وعرفت ان كل الرجال واحد.
فارس من قامت حنين رد علي الاتصال يبي يينهي السالفه ويعرف مين ويفتك من الي هو فيه ..
الجهه الثانيه:الو اهلين حبيبي والله اشتقت لك .
فارس: ممكن اعرف من الي معي .
الجهه الثانيه :ليه تعرف كافي اني انا اعرفك واشوفك كل شي..
فارس: اذا انتي تعرفني فاعرفي اني متزوج واحب زوجتي..
الجهه الثانيه :ههههههههههههههههه تحبها من متي ..
فارس: من زمان
الجهه الثانيه:بس انت ماتعرف اني احبك واتمناك اليوم قبل بكره ..انت صحيح متزوج ثنتين ..لكن ولا وحده اعرفت تحبك ولا وحده تقدر تحبها انت ..ولا حتي تتقرب منها ..صحيح كلامي او لا ..
انت مجرد بعيونهم ظل رجال .يعني مافي ولا وحده تحبك مثل ماتحب نفسها كلهم لاهين عنك ..
شوف الي حولك وتعرف .
فارس كان بقلبه الف طعنه وطعنه كلامها صح مافي ولا وحده تحبه وكيف تحبه وهو مو عارف وش يبي كافي حنين الي يحبها وهي ولا تفكر فيه حياته اقل من عاديه ..
حنين الي بديت احبها ابعدت عني قبل لا اقرب منها وكله مني ..
الجهه الثانيه : الووو حبيبي انت معي علي الخط .
في هاللحظلات حنين كانت جالسه علي الشرفه وتتفرج علي فارس..
اخذ فارس جواله وقفله سمعت نص النقاش لان اصواتهم بعيده ..ماقدرت تفهم الا ان فارس اغلب المكالمه ساكت .
انشغل بالها عليه من قفل الخط وهو يدخن اكثر من اللازم كان ودها تنزل وتعرف وش الي بخاطره.
كان ودها تكون مثل مايبيها بنظره ..بس ماتقدر كل مايجي في بالها الاتصالات الغريبه تنقهر زياده وتكره زياده ..
في عالم اخر من الدنيا ..كانت اسيل طايره من الفرح وتتمشي علي البحر ومعها حبيبها ..
راحو في كفي يتقهوون فيه ويسلفون ..كان يطلبها تروح معه الشاليه بس كان الوقت متاخر وبياخذ وقت مشوار الشاليه ..
تعد الايام عشان تتخرج ويجي يخطبها وتتزوج ..حبته بكل مافيه ماتشوف منه اي عيب.
اسيل: عمري .
وليد: عيونه..
اسيل:خاطري اغمض وافتح عيوني ونكون في بيتنا ..
وليد: انتي ودك تفتحين انا ودي اغمض علي طول يصير اخلا ايامي معك ..
اسيل جلست تضحك بدلال..
الوقت يمر بسرعه ولازم تمشي وترجع للبيت .

في مجلس مليان دخان والانوار خافته ..الظلام سيد الموقف .جالس حمد يهوجس ويفكر في حنين وبنته وكيف ينتقم منهم ..
وكيف ينتقم بالذات من عيال عمه وياخذ ثاره ويرجع مجده لنفسه ..
جت الساعه 10 طلع ابو فارس ينام ..
دق التلفون وجت هند ركض ترد عليه ..لما وصلت وردت كانت الحرمه تبي ام فارس تكلمها ..
حطت السماعه وقامت ..
هند : ماماتي...ماماتي..تعالي كلمي
ام فارس : هنوده حولي الخط لغرفتي ..
هند : طيب ثواني ..
ام فارس : الو ..
ام تركي : هلا با ام فارس اخبارك .
ام فارس: اهلين بس معليش من معي..
ام تركي : انا ياحبيبتي ماتعرفيني بس انا شفتك في زواج انتي وبناتك ..
وحابه والله اخطب بنتك هند ويجي ولدي تركي يشوفها واذا فيه نصيب بياخذها ..
وانتم ماشا لله مايحتاج سمعة واخلاق وناس تنحطون علي الجرح.
ام فارس: هذي الساعه المباركه والله يحيكم باي وقت انتم تشرفون والله .
تشرفونا ونتعرف عليكم ان شا لله .
وحددو اليوم الي تبغون وعطونا خبر..
ام تركي : والله ولنا الشرف .وش رايك بالخميس الي بعد اسبوعين لان ولدي الحين مسافر بس يجي ان شا لله نكون عندكم ..
ام فارس: الله يحيكم والعين اوسع من البيت .
قفلت ام فارس الخط وطيران لابو فارس..وقالتله وفرح للخبر لكن لازم علي ام فارس ان ماافيه ملكه الين يجي اخوه فيصل من برا..
طلعت ام فارس من الغرفه وراحت لغرفة هند.
دقت الباب ودخلت .
لقت اشواق وهند جالسين سوالف وضحك ..
ام فارس .اشواق ابي اكلم هند معليش.
اشواق انصدمت من كلام ام فارس لكن طلعت عادي..
هند خافت من السالفه ..
خير وش فيه.
ام فارس : مافي الا الخير ياعروسه تو ام تركي متصله وتبي تخطبك لولدها .
هند: تررركي مين هذا ..
ام فارس: احنا مانعرفها بس تقول شايفتك عمته في زواج ..
والظاهر بعد سائله ودالينها علينا ..وتبي تجي تشوفك ..
هند بتهجم كانت مستغربه ومستحيه : طيب متي بيجون ..
ام فارس: الخميس الي بعد اسبوعين .
هند افرحت وبغت تطير من الفرحه ..
ام فارس : لكن ابوك يقول مافي ملكه لين يجي عمك فيصل من برا..
هند : يووه يعني بنقعد متي يجون..
ام فارس: استحي علي وجهك لا يسمعك ابوك يدفنك الحين فكري بالموضوع واستخيري..
هند : ان شا لله ماماتي يااااي متي اتزوج واشوف نفسي علي صاحباتي..
ماماتي هم اغنيا مثلنا او اقل منا مستوا ..
ام فارس : هاه والله مادري ياحبيبتي بس نسئل عنهم ونشوف وبعدين ياويلك توافقين لو ماطلعو مثل مستوانا الاجتماعي والمالي..
هند: اكيد ماماتي..
اشواق من نزلت تحت حصلت انوار الحديقه مولعه راحت تشوف حصلت فارس جالس ..
طارت من الفرح ..راحت من غير ماتتردد
راحت تمشي وهي تتمخطر وتتصنع الدلع ..
اشواق: اووه فارس هينا .
فارس ماالتفت كان يدخن وباله مو معه .
اشواق: مو يكفي دخان وش فيك جالس متهاوش معها.
حنين كانت تطالع وانصدمت بوجود اشواق مع فارس كان فيه شي بداخلها بس حاولت تتغلب عليه .
فارس: اشواق ترا مو وقته .بعدين رجائا لا تدخلين بحياتي.
اشواق: كيفك اصلا انا بغيت اريحك بس انت ماتبي تتكلم .
فارس طالع فيها وجلس ساكت .
حنين من شافتهم انقهرت ودخلت للغرفه.
فارس قام من مكانه .
اشواق: بدري فين رايح تونا خلينا نسهر سوا.
فارس: عندي بكره شغل وبعدين ماتعشيت بروح اتعشي .
اشواق: اووه حتي انا ماتعشيت اشي رايك نطلب لنا .
فارس: لا مالي خلق عشا من برا.بخلي حنين تسويلي عشا .
اشواق : اوكيه اجل نتعشي سوا وانا بساعدها .
طلع فارس للغرفه ولقي حنين جالسه ترتب شعرها ..ولابسه بجامتها.
فارس : حنين لو سمحتي ابي عشي ممكن تسويلي.
حنين وهي تسكر علي اسنانها وبنفسها ايه بعد ماجلست معها جاي تطلب عشا .
ان شا لله الحين نازله .
نزلة حنين وهي منقهره من فارس وحركاته .
لقت اشواق جالسه بالصاله تتفرج علي التلفزيون ..
دخلت للمطبخ وماتدري ايش تسوي او ايش هو يبي او ايش يحب ياكل.
اووف هذا وانا زوجته مااعرف ايش ياكل وايش يكره.
فتحت الثلاجه وجلست تحوس طلعت قطع دجاج وخظار..
جلست تقطعه وطبخته وطلعت الخبز التوستر ولفته فيه.وحطت معه بيبسي وعصير برتقال ماتدري ايش يبي منهم ..
اخذت الصينيه وطلعت من المطبخ وطلعت الدرج الي فاصل بين المجالس والمطبخ.
حصلت فارس جالس واشواق معه
اشواق من شافة حنين سوت نفسها انها مهتمه فيها ..
ليه ماقلتيلي اجي اساعدك .
حنين طالعت فارس بنظره ماعرف لها تفسير.
لا شكرا اصلا مايبغاله شي.
حطت الصحن علي الطاوله وجت بتطلع من الصاله ..
واشواق فرحانه انها قدرت تقهرها ..
فارس : حنين اجلسي تعشي معنا .
حنين : لا تعشيت مع مياسه قبل شوي.
فارس : اجل مو متعشي علي الاقل اجلسي معنا .
اشواق تدخلت : فارس لا تحرجها ريحة الدجاج والبصل في ملابسها يمكن تبي تروح تتروش.
حنين مابغت تبين انها مصدمه وطالعت بفارس وهي تتكلم : صح كلامها ابي اروح اتروش.
اشواق:خذي راحتك حنين..
طلعت وهي تخبي دموعها بين اصابعها ..دخلت تتروش ومن طلعت حصلته ينتظرها ..ومعاه الجوال.
فارس: هذيه توها طالعه .يالله خذها .
حنين استغربت تبي تسئل لكن فارس رد عليها ..
راشد من الصبح صجني ..
حنين اضحكت وافرحت اخذته وراحت تكلمه بالجهه الثانيه من الغرفه .
فارس قام يتروش كان يسمع كلام حنين ويضحك عليه ..لكن لوهله ضاعت الضحكه من وجه ..
حنين : بل العكس فارس مو مقصر معي بشي.ياخذ حقي قبل يصير ..
كانت تقولها وصوتها واضح فيه الكذب ..
فارس جلس ياكل بنفسه ..اي حق الي اخذه لك وانا اسمعهم يهنونك واسكت عمري مارديت اعتبارك .
حنين : هههههههههه رشوود ترا مااسمحلك هذا زوجي .
فارس حس من قلب بالطعنه..يا اسرع ماتسامحين ياحنين يابيض قلبك وطهارته ..
عمري ماوقفت بوجههم ..
حنين : مياسه تسال عنك يالله عاد متي بتجي ..قتلك والله مافيني شي بل العكس مبسوطه كافي ان فارس زوجي وهذا الي اطلبه ..
كانت تقولها وبقلبها غصه وحرقه وهي تكذب ..
فارس من سمع هالكلام انهار من داخله صحيح مو قد الثقه ولا قد مسؤليتها ..حس انه ظالمها .
حس بتانيب الضمير اذا اتفه الاشياء مو قارد يسويها لها ..بدت نفسه تلومه وتلوعه ليه ياراشد زوجتها ومين انا هذا وانت واثق بختيارك لي..
الاحساس الي بداخله مو كفيل يسعدها ولا هو كفيل انه يحميها او يرد اعتبار لها او حتي يضحكها كل شي يصير معي ضدي وضدها ..
دخل يتروش وقرر مايسمع اكثر من المكالمه خايف ينذبح باخرها ..
(يخاف علي نفسه ولا خاف علي الي بيده )
حنين: الا صدق رشود قدرت تلحق بالترم.
راشد: افا عليك ماتعرفين اخوك قدها وقدود ههههههههههههه
يالله لازم اقفل لان بتبدا محاضرتي ويجي الدكتور ويصطرني.
حنين : هههههههههههههه طيب يالله تعال قبل لا تقفل ..انت بس قوله حنين تصير اختي وتشوف وش يسوي اذا مانجحك ما اكون حنين ..
راشد : والله الخوف يطردوني ويعطوني ملفي ويقلون روح بس ولا عاد نشوف وجهك ..
حنين:هههههههههههههه
يالله مع السلامه ..عشان ماتقول حنين ضيعتني..
راشد رجع لجديته :حنين اذا بغيتي شي لا يردك الا رقمي طيب.
حنين : افا عليك الي الان ماتعرفني انت اول شخص بزعجه ههههه
راشد : يالله مع السلامه .
قفلت حنين وفي نفسها قهر بس ارتاحت من كلمت راشد ..
اخذت الجوال لترجعه لفارس بس وقفتها..
متي اغمض عيوني واحصلك لي.
انهزت ودموعها نزلت من غير ماتستئذن انهزت من داخلها وانجرحت من شخص كانت تتوقعه بيصير لها السند ..
الحين بس تاكدت ان فارس مثل حمد ومثل راشد الي زوجها ووثق باخوه ..
وين كلامه وين وعوده ادري انه ماخذني عن غصب مثل مانا بس ليه يسوي كيذا ..ليه ماحاول يحافظ علي الامانه ..
كلهم واحد انهزت ثقتها بنفسها ووعدت نفسها انها تبعد عن فارس قدر المستطاع وتحاول تعيش لبنتها وبس وماتبي منهم اي شي..
لامت نفسها لانها حطت الثقه فيه ..وعرفت بقرارة نفسها انها بتكون نفسها بنفسها ماتبي يكون حولها احد ولا يوقف بجنبها احد حقها بتاخذه بنفسها ودراستها بتكملها وبتشد علي نفسها لين تثبت للوجود من هي حنين ..
باهلكلمات حاولت تقنع نفسها ..وتهدي روحها المجروحه ..
فارس طالع والمنشفه بيده ينشف شعره ..ومن
شاف حنين وجها لوجه والجوال بيدها حطت الجوال علي الطاوله وعرف انها شافت المسج.
جا بيتكلم بس لفت ظهرها وراحت ماعطته مجال يتكلم
انقهر بس معها حق بالي تسويه ..
اخذ جواله وشاف المسج مره واثنين وثلاثه انقهر اكثر..
راح يشوف حنين لكن توقف عند اخر لحظه هي ماتبيه ليه يبي يروح لها ماتشيل له اي اعتبار ليه يذل نفسه اكثر ليه يبي يجرح كبريائها زود .
لو انا اهما كان اسئلت عن المسج كان سوت سالفه مثل مريم ..
تردد ورجع ينام ..
بس تذكر ان الليله ليلة مريم اخذ نفسه وطلع لغرفة مريم ..
فارس من طلع صحت حنين وجلست ولمت نفسها علي بعضها وقامت تبكي ..وتبكي..
ليه الدنيا تعكس كل فرحه لها ..وليه فارس يهمها خليه يعيش مثل مااختار هو ..
نامت بعد ماتعبت من البكي..وراحت تحت سيطرة كوابيسها الي ماخلتها في ليله تنام مرتاحه..
بدون دمعه او شهقه ..بدون ماتقاوم فزعاتها ..
فارس نام ومانسي الموقف الي ان حط فيه عارف ان الصوره الي ماخذتها عنه حنين راح تخرب وتتبدل وتحسبني لاعاب لكن وربي مالي ذنب يارب هون علي مصايبي وحلها من عندك يارب..
كل مااقول هانت تتغير الموازين كلها ..
من كثر مايفكر راحت عليه نومه الصباح ولا احد صحاه مريم بعد كانت نايمه ولا تعبت نفسها وصحته ..قام مفزوع علي اتصال من السكرتيره ..تذكره بان الاجتماع بقاله ربع ساعه ويبدا واعمامه وابوه متواجدين وينتظرون مندوبين الشركات الثانيه وهو رئيس مجلس الاداره مو موجود..
قام يحوس ويدور ملابسه وماحصل الي يبغاه ..
راح ركض علي غرفة حنين وفتح الباب من غير مايدق كان مستعجل ..قامت حنين علي صراخه مفزوعه من قلب قامت وبيدها المفرش ماسكته ..
استحت من لبسها كانت بجامه شورت وبدي سيور بالون الاسود وعليها قلوب باللون الابيض..
فارس وبصراخ : وين ملابسي بسرعه تاخرت عن الاجتماع .
فزت حنين من مكانها وهي مفزوعه وخايفه فتحت الدولاب وتطلع له الملابس مع انها مو عارفه هو ايش يبي يبلس بالظبط ..
طلع من الحمام ووقف يطالع حنين وجمالها الي فتنه..من التفت عليه الا هو يغير نظرته وياخذ ملابسه منها انتبهت وطالعت بنفسها حست ان لبسها غلط علي طول اخذت روب الحمام ولبسته استحت بقوه وحمرت خدودها ..
فارس كان معصب علي الاخر واخذ اوراق حنين وطلع بسرعه ..
لحقته حنين بخوف :ماتبي تفطر.
فارس : مو وقت سؤالك ومابي اكل شي الحين اقولك متاخر.
حنين : اسبقته بسرعه وبحركه طفوليه وقفت قباله ماراح تروح من غير ماتفطر او تاكل شي.
فارس وكان شي بداخله بغي يضمها لصدره لكن مايقدر كبريائها يمنعها اول مره يحس بالاهتمام الزايد..
عطته ظهرها ونزلت الدرج بسرعه راحت لطاولة الطعام واخذت له توست وحطت له جبن وسوتله كوب قهوه ومن نزل ووصل عندها اعطته الكوب والتوست وراحت عنه من غير ماتقول شي.
شكرها بس حس ان حتي الشكر ماوفي معها ..
طلع فارس مبسوط عكس امس لكن يدري ان حنين ماخذه موقف ومتغيره عليه وبتصرفاتها لكن لازم يتحرك ويثبت لها انه غير ..وماراح تندم في يوم علي انها اخذته وده يبوح لها بحبه لها وانه يموت فيها بس مو قادر ..
قطع شروده اتصال عمه ابو حمد يساله وينه لان الاجتماع مابقي له وقت وفارس ما وصل.
دخل الاجتماع وعقله مو معه في الي صاير شاغله الموضوع كثير لانه حنين طرف فيه ويتعلق الموضوع فيها ..مافي احد قد اخذ عنه موقف او صوره شينه بنظره وهو مايبي يخرب النظره الي تشوفه حنين فيه.لكن الظاهر الي مايبيه صار وانتهي .
اشواق من صحت من النوم وهي تحس بتفائل لبست وراحت للجامعه مع هند ووصلو اسيل بطريقهم
هند خبرت اشواق عن الموضوع وقررو يروحون السوق ويدورون لبس يصلح للمناسبه .
واشواق في بالها انها تبي توصل لشي معين وكانها قدرت تحصل عليه ..وبدايتها فارس تعشي معها البارح .
مريم انشغلت بحفلاتها واستقبالاتها مع ام فارس واحيانا لحالها ..تسهر وتنام ونظامها متخربط مع شغلها ..
مريم تشتغل بالبنك وشركة الاعمام لهم ارصده في بنكهم ..ولهم معامله خاصة لوجود مريم فيه وتمشي شغلهم ..
تعتبر واسطه بالنسبه لهم .
اسيل طول وقتها بالمدرسه وهي تفكر بحبيب قلبها وسهرتهم البارح وونسهم ..
اما فيصل وزوجته مدى خلصة العمليه وراجعين بالطياره ومسوينها مفاجئه للكل..
حمد نايم بعد سهره مطوله وافتتاحيه لسهرات الجايه واحتفال بخروجه من السجن .
ام فارس تشرب شاهي عند وحده من الجارات مسوين دوريه الصباح مع ام حمد وفالينها ..
حنين كان واضح علي عيونها التعب ..نزلت لبنتها ويمامه ..
يمامه من شافتها : تعالي يمه وش فيك مو علي بعضك ..
حنين حطت راسها علي صدرها وبكت وبكت من حراره ..
يمامه خلتها تبكي عارفه ان مابيد حنين اي حيله غير ان البكي.
يمامه : يمه قولي الي بخاطرك من زمان ماسولفتي لي عنك من تزوجتي ماصرتي تقوليلي شي.
حنين : شا قول يايمه اقول اني انظلمت بحياتي كلها من مات ابوي وانا عايشه بداومه ماعرف لها اي قرار.
حتي بنتي شكلها بتطلع علي امها ..ابوها طلع من السجن ويظغطون علي الي اوديها يشوفها .عمره ماسئل عنها اروح اوديها لعذابها بيدي ..
حنين حاولت تخبي عن يمامه الي حاصل بينها وبين فارس.
لكن يمامه تعرف تربيتها وتعرف اذا بنتها فيها شي او لا ..
بس عيونك تقول غير كيذا .
حنين سكتت وماقدرت تقول شي..
يمامه : اكيد التعب الي فيك من فارس صح .
حنين : هزت راسها (وهي علي صدر يمامه تبي تاخذ الحنان منها وتكمل مشوارها وتبي تسقي بنتها من نبع الي مانتهي الي الان ..)
حنين : فارس هم ثاني مو عارفه انا وش مصيري معه بس كل الي ابيه ان ماحد يقربلي وانا معه ابي يحميني من اعمامي ومن حمد .
يمامه : ياحبيبتي مافي حامي غير الي خلقك خلك قويه مثل مايخبرك ابوك ..وانتبهي لنفسك ولبنتك وابني مستقبلك بيدك لا تخلين شي يخرب حياتك وفارس مااخذك عبث.
واعمامك يمكن زواجك من فارس تكفير ذنب..
واذا علي مياسه ماراح تضيع هي معي ومعك يعني مااحد يقدر ياخذها دام فارس زوجك .وحمد قادرين ان شا لله نتخلص منه انتي ارتاحي وريحي (واشرت علي راس حنين )هالراس حرام يعاني او يفكر عيشي سنك يا يمه ولا تحملين نفسك الا طاقتها ربي مايرضي ارحمي عمرك من التفكر..
حنين ومن بين كل دموعها ضمت يمامه : الله لا يحرمني منك انتي الي مصبرتني علي مصايبي كيف اقدر اعيش من غير مااشوفك قبالي ..انتي امي الي انحرمت منها ..
يماممه حاولت تخبي دموعها بضحكتها ..
الحين بتقنعيني انك ماتنامين انتي وفارس بسرير واحد يايمه عيب عليك هذا زوجك.
حنين انحرجت : يمه ليه مو مصدقتني انا مابي انام وهو بعد وكلن راضي بالي احنا فيه وبعدين قتلك انا ماعتبره الا ولد عم وبس .
قامت حنين واخذت مياسه وضمتها وقامت تلعبها وتغني لها ..ودي اخذها للملاهي بس اخاف فارس يمانع.
يمامه : روحي اتصلي وجربي .
حنين ترددت بس عشان بسمة مياسه وخاطرها مستعده تبيع عمرها ..
اخذت تلفون البيت اتتصل علي فارس ..
ماجا الرد انقهرت وسكرت الخط..
قفلت وهي تلعب بخصل شعرها وتتافف..جت بتقوم وبتقنع مياسه بلعب بالمويه او الحديقه .
من قامت الا والتلفون يرن .شافت الكاشف الا هو فارس متصل خافت ..
رفعت السماعه وهي متردده .
حنين : الو
فارس : السلام عليكم .
حنين : اهلين وعليكم السلام .
فارس : وش فيكم متصلين تبون شي كنت في اجتماع وماقدرت ارد .
حنين بنفسها حست بفرح : اسفه راح عن بالي انك في اجتماع بس كنت بستئذن منك ابي اخذ مياسه للملاهي من بعد اذنك..
وبنتغدا برا ..(كانت حاطه يدها علي قلبها ان فارس يمانع او يكسحها )
فارس: اوكيه بس بشرط.
حنين اوف بدا يملي شروطه خاطري مره اطلع بدون مايتشرط بشي..
تروح معكم يمامه ..
وعلي اللبس مابيك تلبسي اي شي انتي فاهمه قصدي .
حنين : ان شا لله .اي اوامر ثانيه ..
فارس:جوال يمامه خذيه معك وياويلك تقفلنيه انتي سامعتني ..
حنين وقتها بغت تهون من اسلوب كلامه بس شافت مياسه صممت تروح وماتخذ من كلامه شي.
سكرت وهي تحمد ربها وفرحانه عكس فارس الي انقلب مزاجه من ايش مايدري..
راحت ركض واخذت بنتها وهي فرحانه وتضحك ..وصلت لغرفتها ووقفت عند الدولاب فاتحته وجالسه تدور اممممم ايش تلبسين ياحنين عشان السيد فارس ..
اخذت ..تفكر بما انه مكان كله لعب وونس راح البس شي رياضي ومريح.
اخذت برموده جينز وتي شيرت ابيض وازاريره بلون االوردي وكوتش لونه وردي ولبست كاب لونه وردي ولمت شعرها وهذا بعد من اوامر السيد فارس وقبل تطلع حطت كحل خفيف وتذكرت لاخر لحظه الجوال وحطته بشنطتها وحطتها علي جنب وطلعت تلبس مياسه لبستها بنطلون جينز وبلوزه بلون الاصفر الفاتح طالع عليها جنان ولمت شعرها الكيرلي بشرايط صفرا ونزلت وهي ميته فرح .
وصلت الباب وفتحته اخذت نفس وشافت الجو مغيم ..استاننست من قلب كان الجو ربيعي فيه هوا بارد تذكرت تاخذ لمياسه جاكيتها رجعت .ومن وصلت للباب دخلت مرت عمها كانت تطالع فيها من فوق لتحت ..
ام فارس:علي وين ان شا لله .
حنين نظراتها كانت خايفه من ام فارس الي هي تعتبر عمتها : رايحه للملاهي عشان مياسه .
ام فارس: وقلتي لفارس اقصد اخذتي اذنه او طالعه من وراه.
حنين : لا استئذنته وقالي اروح مع السواق.
ام فارس راحت ولا انهت الحوار تنفست حنين وكملت طريقها .ركبت السياره ومن ركبت وفارس متصل .
اووف هذا وانا ماوصلت ..
الو ..
فارس:طلعتي من البيت .
حنين : ايه
فارس: اول ماتوصلين تتصلين علي وبعدين تعالي وين الملاهي الي رايحه لها ..
حنين: ان شا لله بنروح لدريم لاند بارك.
فارس: انتبهي لمياسه ومابي اعيد كلامي جوالك لا تقفلينه .
حنين تنهدت بصوت واطي: ان شا لله
فارس: مع السلامه .
قفل فارس وبدا يشتغل بالاوراق لحظتها شاف ملف حنين وتذكر سالفة دراستها ..ياالله كيف راح عن بالي .ياربي
اخذ الاوراق طلع من المكتب راح يدور علي جامعه تقبلها مع ان نسبتها عاليه ..
ام فارس في البيت جتها ام حمد واجتمعو ..
ام حمد : سئلت ام سلمان علي ام تركي وولدها .
قالت انهم مستواهم المادي ممتاز وشركات ابوه مشا لله مايحتاج وهو مستقبله حلو يدرس برا ومابقاله شي ويرجع ..وبعدين بيني وبينك والله ماينرفض..
انتي مالك الا تقنعين ابو فارس عليه .
ام فارس : انا ماليه يدي من البنت ومن ابو فارس.
اسمعي لازم نروح لسوق والله ناقصتنا اشياء كثيره خبرك البخور والكاسات الكرستال الي عندنا قدمت نبي شي جديد.
ويبغالنا نعدل شوي بالكنب والمجالس نجددها شوي..ولا ايش رايك .
ام حمد : انتي اتركي علي شغلات التقديم وشوفي نفسك مع البنت وتجهيزاتها العريس مايتفوت اذكري هالشي..
ام فارس : البنت ماينخاف عليها بس من بكره نطلع نكمل اشغالنا انا وانتي قبل ام طلال تجي نبي كل شي جاهز..
نرجع الي اجواء الضحك واللعب حنين تلعب مع بنتها ولا هامها احد وكل احد يشوفها ويعرف انها بنتها يستغرب ..ويعجب فيها وبشخصيتها ..
مياسه وقفها واحد من الرسامين يبي يرسمها ورسمها واعطي حنين اللوحه كانت طبق الاصل منها
حنين نست الوقت وادوشتها الاصوات ونستها وجود كل همومها واحزانها نست نفسها مع بنتها وابتلت عروق فرحها من جديد وانتعشت امال وامنيات وظهرو بروحها .
وقفت حنين عند محل بيع غزل البنات..اخذت واخذت لمياسه وكانو حايرين وين يجلسون ياكلون..
مشت لعند النافوره وعن غفله منها فارس كان واقف قبالها ارفعت عيونها عليه ووقوفها بجنبه بين طوله وجسمه المفتول والعريض قبالها ..
فارس وهو معصب: كم مره قايلك لا تقفلين جوالك وردي اذا اتصلت .
حنين نزلت راسها مو عارفه ترد لان من جد هي ماسمعت جوالها يدق.
قالتها بتردد:ماسمعته وهو يرن اسفه .
فارس رحم ضعفها وتنزيلت راسها له وخضوعها الغريب رغم انها ماتحمل له اي مشاعر وماخذه منه موقف اكتشف انها تخاف او انها تحترمه اكثر من اللازم عكس ماتوقع انها بتستحقره او تتغير معاملتها ..استحي منها ومن تصرفاتها الي ماضرته بشي ..
نزل راسه لمستواها ورفع الكاب عن عيونها وقالها ارفعي راسك مافي شي يخليك تنزلينه .
حنين انتفضت من حركته وحمر وجهها وبعدت عنه بسرعه ..نزل واخذ مياسه وشالها وقام ياكل معها من غزل البنات وهو يضحك ومبسوط ..استئذنها واخذ مياسه ترسم علي وجهها ..
حنين من وصلت الي الات التصوير الذاتي نست نفسها وووجود فارس وقامت تناقز كانها طفله ايه نبي هذي بصور مياسه فيها ..
فارس وقف وفيه الضحكه علي حركتها ودخلو لها هم الثلاثه طلعت زحمه شوي بس كله يهون لعيون حنين ..
حنين شالت مياسه ووقفتها معهم فارس بغي يكون لهاصوره طعم ثاني مسك يد حنين كانه يبي يشيل مياسه معها حنين ماقدرت تحرك يدها او تسحيها انوخذت لهم الصور كانت حلوه ويومها عدا يوم من العمر مره فرحانه ومياسه بدت تنعس ..
طلعو من الملاهي وهم ضحك .ركبو السياره .فارس ماسئلهم وش تتبي تاكلين اخذها لمطعم مررره حلو وفخم نزل واخذ مياسه معه شايلها ..
دخلو المطعم وتغدو ..لكن في هالاثناء اتصالات فارس ماسكتت وكانت من نفس الرقم .
بس حنين اعرفت تتصرف وسوت نفسها مو داريه ولا هي منتبه اصلا هذا وعدها لنفسها انها مادخل نفسها فيه ولا تحرق اعصابه عشانه شي راجعله ..
برودها وتر اعصاب فارس .
بعد الغدا بدا المطعم يطفي انواره وينزل ستايره صار مافي الا اجواء الشموع ومن بعيد كان فيه شخص شايل معه صينيه وفيها شمعه وفيه ورقه ملفوفه بشريطه حمرا ..مااعطت اهتمام بس كانت تبي تعرف وش الشخص الرومنسي الي مسوي كيذا لحبيبته ماتدري ليه هالاحساس جا في بالها ..
بس للحظه توجه الشخص لها وقدم الصينه لها كانت تطالع فارس ماتدري ايش قاعد يصير حولها كانت لمعة عوينها والفرح بداخلها وحيره تطغي عليها ..
فارس: خذيها وشوفي وش فيها .
حنين كانت متردد مره وخايفه ..بس قررت تاخذها وتفتحها ومن اخذتها ..
اسحبت الشريطه وفتحتها ..
انزلت دموعها من غير تفكير ماتدري تقوم ولا تجلس ارتبكت تبي تشكره بس ماهي عارفه كيف ماتوقعت بالسرعه هذي راح يقبلونها وراح تكمل دراستها والي معها وثيقه قبولها مو مصدقه ..
فارس ضحك علي تصرفاتها ..
مياسه كانت بسابع نومه بحضن فارس.
حنين وهي تمسح دموعها بيدينها الصغار : شكرا فارس الكلام مااقدر اصفه مادري شاقول ماخليت لي شي.
فارس وبنفسه ليتني اقدر اجي وامسح دموعك واضمك بصدري وابوس راسك ..ليتني بس اقدر امسك شعره منك ليتني اقدر اجيب لك السعاده لحدك انتي غير عن الكل ليتني املك قلبك واصير فارسك .
فارس: ماسويت شي وترا راس ماله قبول .
حنين : ماتدري وش لون رجعت لي الامل اني اكمل دراستي وبالسرعه هذي وبالتخصص الي ابيه
فارس: الي ابيه تصيرين قد المسؤليه ..
حنين : ان شا لله بشد حيلي
فارس :ومن بكره ان شا لله تروحين تداومين .
فارس جلس يتامل حنين وهي تقرا الوثيقه مره ومرتين ..وفي كل مره لها نظره غير تعبر وتعكس فرحها..
حنين استئذنت تروح للحمام وترجع ..وتركت محفظتها علي الطاوله .
فارس شده الفضول ياخذها ويمسكها بيده لانه حق حنين ويبي اي شي ملكها يكون بين يدينه وبين نظراته ..فتحه شاف فيه صورة عمه عبد العزيز بالبشت ..
وفي صورت مياسه الي قبل شوي صوروها وحصل لها صور وهي تسوي حركات عفويه بيدينها وابتسامتها الطفوليه اسحرته الصور فيه شي بداخله يقوله خذها لك ..
كل صوره والثانيه فيها عفويه اكثر ..كانت مصورتها اليوم ..كانت عيونها سودا وبياضها صافي فيه لمحت عسل ..
ملامحها دقيقه في رسمها وخصلات شعرها المتطايره ..
اخذها واخذ صوره ثانيه تجمعهم الثلاثه ..
رجع المحفظه مكانه واخذ صورتها يتاملها وعيونه مو قادر يشيلها عنها وحطها في محفظته..
جت حنين وقام فارس عشان يروحن للبيت ..
شال مياسه وطلعو ركبو السياره .
حنين رجعت راسها علي كرسي السياره والتعب مبين فيها وبجسمها المنهد..
فارس نظراته تخونه وتروح لها ..
ليه نصيبي كيذا الي احبها صارت ماتحمل اي مشاعر ولا حتي تفكر في وجودي بحياتها .
اصعب عذاب واقوا تحدي الحب من طرف واحد والي تحبه قبالك ومعك ويشاركك الحياة والاسم وكل شي ..
لكن كل منهم في طريق من غير وعي منه ومن تفكيره الي وصله لهدرجه ضرب الدركسون ..انفزعت حنين وانتبهت له خافت بس مشي الحال ووصلو البيت ودلخت وجلس بالحديقه يدخن ..
طلعت كان البيت هادي الكل نايم حطت مياسه علي السرير وراحت تتروش ومن طلعت حصلت فارس غافي بجنب مياسه وماسك يدها ..
جت تشيلها ..
صحى فارس: خليها بجنبي.
حنين اسكتت وخلتها .
فارس غمض عيونه اه ياحنين لو تعرفين كيف ابي اي شي هو لك مابي افارقك ولا دقيقه انا راضي بالي تعطيني اياها من مشاعر يكفي انك بجنبي..
جلس يشم ريحة مياسه ويستمتع فيها ريحة الاطفال تسحر الواحد ..
حنين حاولت ماتنام عشان تنام كويس بالليل لها كم يوم ..مو كم يوم من تطلقت من حمد والكوابيس ماتفارقها طول ماهي نايمه او صاحية ماادري ليه تحس بانفاسه تحرقها وتسمع صوته يرن باذانها .
جوال فارس قطع كل شرودها وتفكيرها المتصل مامل من اتصاله ..رجع مره ثانيه يتصل كان مصمم يتصل صحي فارس من نومه وشاف الرقم وقفل جواله ورجع بجنب مياسه ويمسح علي راسها رجع يبوسها ..شافت حنيته علي بنتها وكانها بنته حست قد ايش حنون ويحب الاطفال ..وبدت الاسئله تدور في بالها ..ليه مريم ماجابت له طفل مع اني اشوفهم يحبون بعض ..
امال من داخلها :اي حب ياحنين قولي ااحترام ازواج لو تحبه ويحبها كان ماحد نام كل واحد في مكان.
شالت كل الاسئله والافكار هي مالها اي دخل في حياتهم.
قامت من علي الصوفا ورمت دفترها علي جنب وراحت تصلح شي لقهوة المغرب مابقي وقت ..
قبل لا تطلع ..
فارس:حنين وين رايحه .
حنين صكت علي اسنانه :رايحه للمطبخ
فارس:ليه انتي جوعانه او ماعجبك الاكل في المطعم.
حنين : لا بس رايحه اسوي كيك عشان قهوة المغرب.
فارس :اوكيه بس خلصي بسرعه وارجعي .
حنين بنفسها ياربي متي اقدر افتك من الحصار والاسئله :ان شا لله
نزلت ودخلت المطبخ بكل هدوء وبدت تفكر ايش ممكن تسوي ..اخيرا قررت تسوي كيكه ..
مياسه صحت وجلس فارس يلعبها ..
ام فارس نزلت لصاله ترتبها مع الخدم وتشرف علي نظافتها والبخور ..
نزل فارس ومعاه مياسه ..
ام فارس : الحين تارك كل اشغالك وجالس متعلق مع الي معك .
فارس: بسم الله الناس بالاول يمسون يسلمون .
ام فارس:بعدين انا كم مره قايله مابيها تدخل الصاله تحوسها ..ومن متي وانت تلعبها تراها مو بنتك اكيد انت فاهم شا اقصد.
حنين طلعت من المطبخ ووقفها الكلام ماقدرت تسمع اهانات اكثر لبنتها ..
دخلت عليهم وتوجهت لفارس .
حنين : ممكن تعطيني مياسه .
ام فارس وقفتها :من اليوم ورايح مابي بنتك تنزل هينا انتي فاهمه ..
حنين احبست دموعها وطلعت .
فارس عصب من اسلوب امه :الحين ليه تكسرين بخاطرها وش ذنب الطفله .
ام فارس: فااارس لا تناقشني ولعلمك ترا اعمامك اليوم عندنا.
فارس طلع من قهره وركب السياره ومشي وهو مسرع.
حنين اسمعت الصوت وعورها قلبها خافت بس ماتدري ليه ..
مابغت تعطي الموضوع اكبر من حجمه تبي تنسي كلام ام فارس وراحت تروش بنتها ..
ووقفت للحظه وبدت تمسح عيونها مياسه كانت تضحك وتلعب بالمويه وحنين بين دموعها تغرغر..
رجعت تمالكت نفسها واخذت مياسه ولبستها واتصلت علي يمامه .
حنين : الو اهلين .
يمامه : هلا يمه وش فيك صح باكيه .
حنين تبي تخبي وماتبي تبين لها شي: لا بس ابي اخلي مياسه عندك اليوم تعرفين فارس ليلته عندي.
يمامه : ياعمري عليها وانا اقدر استغني عنها وبعدين من متي تستاذنين .لحظه انا طالعه عندك الحين .
حنين قفلت الخط وجلست علي طرف السرير .
جت يمامه ودقت الباب ودخلت ومعها صحن الكيكه الي حنين سوتها .
حنين فزت من مكانها استوت ..
يمامه : يمه وش فيك ترا مايبغالها شي وبعدين طعمها خيالي.
حنين باستهبال اكيد دام بنت عبد العزيز سوتها بتطلع خيال ياناس علي اصابعي تنلف بحرير مطرز بالذهب.
فارس كان عند الباب يضحك علي اسلوب التفاخر.سبحان الله طبيعيه وعفويه لابعد حد.
من عرف ان عندها يمامه راح وجلس بالصاله القريبه من الغرفه .
يمامه : بما اني وصلت باخذ القمر معاي وبنزل معها تحت .
حينن: يمه تكفين ام فارس لا تشوفها توها متوعده وتحلف
يمامه : الله يهديها لا تخافين باخذا للحديقه الخلفيه بلعبها واعشيها وانومها بجنبي ..
طلعت يمامه ومعها مياسه .
دخل فارس الغرفه وماحصل حنين علي الصوفا ولا علي السرير شاف باب الشرفه مفتوح وعرف انها موجوده واقفه تتفرج .
دخل عليها فارس وقرب منها ..حنين انفزعت وابعدت .
فارس:ترا اعمامي علي وصول.
حنين : من جد
فارس قدر يلمح في عيونها سؤال .
وحمد ترا بيكون معهم .
حنين غمضت عيونها ونزلت راسها والتفت للجهه الثانيه .وبقلبها الف اه .
فارس بنفسه اه ياحنين لو اقدر اشيل من همومك وارميها وامسح كل شي حزين بحياتك واشيل وسام الخوف الي وسمه حمد علي روحك كان سويتها من زمان بس لو تقبلين مني ولو تسلميني نفسك وروحك وتتنزلين لي كان اخليك اسعد انسانه ..يارب تعطيني القوه اني احميها ولا اظلمها .

الي من كان الهامي ..الي من علمني كيف اعيش ..الي من علمني كيف اشتاق له ..وكيف اكتب له ليس لغيره ...
ابي الي جنة الخلد .....اهدي لك كل نجاحاتي ..الي من علمني كيف اعيش بمجده ......

للوله مشوار
03 / 08 / 2009, 06 : 05 PM
يسلموووووووووو
بانتضارك

عايشه بمجد ابوها
04 / 08 / 2009, 54 : 12 AM
البارت الحادي عشر من ادعي علي بالموت ولا سمني بس لا تفارقني

حنين انتبهت لشرود فارس فيها..
حنين : ايش حاب تلبس عشان اجهزه لك.
فارس : الي تشوفينه .
حنين مااعطته اي اهتمام ولا حبة تسال وش فيك لانها عارفه اكيد مشغول يفكر في وحده من الي يعرفهم ,,
(حنين فارس يفكر فيك وانتي الي شاغلته بس ماتدرين عنه ولا عن هوا داره )
راحت لدولاب وجلست تشوف ايش يلبس.
شافت قبالها بنطلون من الكتان لونه ابيض وبلوزه سماوي المايل للبحري طلعتها وجهزتها له ..
وبقت ملابسها وعذاابه لان فارس لازم يتدخل فيه وراح تلبس علي الي هو يشوفه لها ..
طلعت بنطلون بيج طويل وفيه جيوب كثيره علي الجوانب وحزام لونه بني وقميص كاروهات ودرجات الاحمر المايل للبني والبيج.
راح فارس لبس ملابسه وجلس علي السرير يتفرج علي حنين وهي تتجهز راحت لعند المرايه وهو يراقب كل تصرفاتها فكت شعرها وحطت ربطه بني ورسمت عيونها بالكحل وحطت جلوس لونه بيج خفيف وبلشر ..
فارس من شاف وجهها كيذا انهبل: حنين لو سمحتي لمي شعرك ولا تحطين المكياج هذا كله .
حنين اخذت نفس عميق وراحت للحمام وهي معصبه وتغسل وجهها واكتفت بالكحل و طلعت..
فارس يبي يلطف الجو شوي:هذا الكيك الي صلحتيه .
حنين : ايه
فارس: امم يعني تعرفين تطبخين توني ادري.
حنين بعفويه : مو طبخ بس اعرف شوي..
فارس طيب يالله ننزل العالم علي وصول.
حنين سكتت وماقالت شي كانت تنفذ كل مايطلبه صحيح شخصيتها عكس هذا كله بس الاحترام عندها واجب للكل سواء تحبه او لا .
يوم جا ينزل سمع صوت من عند غرفة اسيل سمعها وهي تكلم بالجوال بس هالمكالمه هذي غير حساها بس نزل وكمل طريقه وحنين وراه
من نزل حصل ابوه وامه جالسين جلست وجلس فارس صبت له قهوه وكلها دقايق الا ابو طلال وزوجته داخلين من الباب وسلم عليهم ..
كانت مفاجئه بالنسبه لهم سلم علي اخوه وجلسو يسلفون وتحمدولهم بالسلامه .
نزلت اشواق وتفاجئت وبدت تركض لامها وابوها ضمتهم وجلست بوسطهم..
ابو طلال :هاه يابنتي ارتحتي عند بيت عمك .
اشواق وبكل قواة عين: اكيد باباتي دام فارس وبنات عمي موجودين .
حنين طالعت فيها ورجعت نظراتها لفارس طلعت من الصاله راحت تشرب مويه ..
تبي تكتم غيضها وماتبي تبين قهرها ..
وصل ابو حمد ومعه حمد وبعدهم وصل نايف وزوجته وامه ..
دخلت حنين لصاله بس تفاجئت ..
وعينها طاحت علي حمد..
بدت ترتجف وهي تسلم علي اعمامها ..
حست بالخوف الي غطي كل ملامحها حتي عيونها مارحمتها وعكست خوفها وترددها ماعرفت وين تجلس حصلت اشواق جالسه بجنب فارس ومافي الا مكان قبالهم راحت وجلست ..
كل خلايا جسمها تنزف ذكرياتها السودا وماضيها مع حمد وايامه ..
خافت وخافت واظلمت الدنيا بعيونها ماصارت تشوف الا الحفره السواد رجعت لها هواجسيها وكوابيسها واحلام اليقضه ماتدري ليه تحس بان حمد باي لحظه بيجي لها ..
فارس كان يراقب كل حركات حمد ويرجع يشوف حنين ..
حمد ماشال عيونها عنها ..
حمد : ابي اشوف بنتي .
حنين هينا دقها قلبها وانقسم نصين تمنت تموت ولا تسمعه يطلب هالطلب ..
حنين سكتت تبي اي احد يساعدها ويخليها تنطق انربط لسانها ..
الا علي دخلت اسيل لكن حمد مصر يشوفها ..
ابو حمد : حتي بنته بتحرمينه يشوفها .
حنين : مو قصدي عمي بس مياسه نايمه الحين .
حمد : بعد ما شا لله سميتوها وانتهيتو ..
بالاصل وبنفسه مايبي يشوفها بس يبيها تتكلم يبي يقهرها ويعذابها ويعيشها علي نار ..
كان طول الجلسه الشرار بعيونه ..
جلسو سوالف وجت مريم وكملتها مع اشواق وهند .
ابو حمد : ترا طالعين لشاليهات ان شا الله الاسبوع الجاي ولازم الكل يطلع .
ام فارس: اعذرونا وخلوها بالاسبوع الي بعده .لان خطبة هند الاسبوع الجاي ان شا لله .
الكل فرح وقام يبارك لها مغير حنين الي كانت بعالمها ..
بعدين انتبهت وراحت تبارك لها ..
جلسو سوالف وجوال اسيل ماوقف اتصالات ولا مسجات .
فارس كان منتبه بس يحاول يشغل عمره عنها يبي يشوف اخرتها .
ابو طلال : يالله نمشي للبيت .
ابو فارس :تو الناس تعشو عندنا .
ابو طلال : بدري من عمرك ياخوي بس والله سفر تعرف تعب ورحله طويله .
ابو حمد : لاحقين نجتمع ان شا لله علي شرف خطبة بنتي هند .
ابو فارس خلاص اجل الي يريحكم ..
ابو طلال: يالله اجل يابنتي جيبي اغراضك عشان نرجع للبيت والله ماقصر عمك .
ابو فارس: حق واجب ياخوي .
سلمو وطلعو وكل واحد راح لبيته .
حنين ماصدقت وطلعت لغرفتها تبكي ..جا وقت حصاد احلامها وطلب حمد شتتها وضيعها ..
ليه الحين بالذات يبي يشوفها
وقت ولادتها بالعافيه اقتنع يثبتها وينسبها .
نامت علي الصوفا وهي تبكي ..
وصل فارس للغرفه من وصل شافها هاديه عرف انها نايمه ومن دخل لقاها نايمه والكحل سايل علي خدودها وملابسها ماغيرتها شكلها غافيه من التعب.
غير ملابسه وحط راسه علي المخده ..
تذكر جواله انه مقفله من العصر..
من فتحه حصل مسجين ..
وكلهم من الرقم .
الاول ..احبك رغم ثقلك وانشاغالك ..
والثاني ..انت فارسي الي اتمناه ..بس ماتوقع انك ضعيف لهدرجه ومافكرت في كلامي ..
انا شاريتك وابيك مثل ماانت ..
تنهد وقرر من بكره يدور علي صاحب الرقم ويعرف كيف يتصرف معه .
اسيل وصلت غرفتها وفتحت الماسنجر وجلست مع وليد سوالف ..
هند كانت تخطط لخطبتها كيف راح تكون ومعها احلامها ونامت..
مريم نامت بدون ماتتعب وتفكر او تسئل عن زوجها كانت سلبيه بما تعنيه الكلمه وزادت سلبيه بعد زواج فارس..
ماتقدر تطلب الطلاق برستيجها ما يسمح لها ولان مالها اهل غيرهم ..
نرجع لغرفة فارس..
قامت حنين مفزوعه من النوم وتبكي بصوت مسموع فارس انتبه وخاف عليها قام من مكانه وراح لها ..
يشربها مويه اشربت ..
حنين بكل حزن مرسوم علي ملامحها :طلب حمد كان صدق مو حلم .
فارس:حنين هذا ابوها ولازم يطلب يشوفها المفروض حاطه هذا الشي في بالك .
اسكتت وماردت بكلمه وقامت وراحت تغير ملابسها .
فارس حس ان حنين ما تبيه جنبها راح لسرير ونام .
حنين شافت نفسها بالمرايه كان باين عليها الخوف والتوتر غسلت وجهها وغيرت ملابسها وراحت تنام.
الساعه 7 الصباح في كندا ..
طلال : الو اهلين وليد شاخبارم ..
وليد : بخير الحمد لله وينك ماتتصل يارجال..
طلال: اقول كيف ايامك وحفلاتك.
وليد: والله علي خبرك ماعندي لا شغل ولا مشغله وكثر خير الوالد .
طلال : الا صدق وش طاري حبيبتك .
وليد : ماعليها معاي علي الماسن تعال نجلس سوا والله بتنبسط..
طلال : بس عندي محاضره بعد شوي لا تنسي يالحبيب الساعه 7 الصبح عندنا مو مثلكم .
وليد: انت الي مشقي عمرك ..
طيب شوف توعدني اقرب فرصه تكلمني عشان اعرفك عليها ..
طلال : ولا يهمك .
يالله سلام .
وليد:سلام
حمد كان في سكرته وفي عالمه ..
اشواق سهرانه وفي راسها الف فكره وفكره تضرب ..
تركت دفاترها وكتبها وبدت ترسم مستقبلها واحلامها مع فارس ..
حقدت علي حنين وزاد حقدها اكثر يوم عن يوم ..
ووصلت اخيرا لحل يريحها .
الصباح في فلة ابو فارس..
ابو فارس وام فارس جالسين يفطرون .
ابو فارس:الاختبارات قربت والبنات لازم ينتبهون لدراستهم خلاص بسهم طلعات ..
ام فارس: والله انا بعد اقوله بس مابيدي حيله عليهم .
ابو فارس: وبالنسبه لخطبة هند انا اقول تاجلونها لين هند تخلص اختبارات .
ام فارس: بس البنت طايره من الفرح حرام نكسر خاطرها ..
في غرفة فارس وحنين .
حنين صحت من بدري هذا اول يوم لها دراسه كانت متحمسه وخايفه مثل الاطفال في اول يوم دراسه ..
جهزت لفارس لبسه وراحت تتجهز لبست تنوره مدي وقميص ابيض مرتب وكعب اسود طالعه جنان عيها ولمت شعرها بطوق كان كيرلي..
ترددت عند المرايه عشان فارس بيعطيها محاضره مع الصباح بس حطت كحل وجلوس خفيف ..
وطلعت من الغرفه ماحصلته بس قابلته عند غرفة اسيل..
نزلت هي وياه شافها تعجب منها استئذنت تسلم علي مياسه ..
وصل فارس لطاوله وسمع اطراف حديثهم ..
صابح الخير
الكل :صباح النور
ام فارس:بس بشوف ام تركي وش تقول.
فارس :الحين لو تاجلونها شوي مو احسن .
ابو فارس بصوت شبه عالي:فااارس كم مره اقولك طول ما انا عايش ماتخذ قرار عن خواتك ..
حنين علي دخلتها شافت الحوار الي صار.
فارس عصب من كلام ابوه وقام من الطاوله بعصبيه وطلع .
انا انتظرك في السياره .
حنين ماودها تجلس وتفطر وفارس بالسياره برا طلعت معاه ..
لحقته وراحت ركب فارس السياره وركبت الحوار بينهم منعدم كان في مزاج عصبي ..
مشت السياره ..بدت حنين تفتش في شنطتها تذمرت بنفسها وقفلت الشنطه .
فارس فصخ نظارته وعطاها تلبسها ..
النظاره ماتناسب وجهها بس قررت تاخذها عشان ماترده كافي انه متوتر من اهله.
فارس ماوده يصير فيه كيذا قدام زوجته بس مابيده حيله صار وانتهى..
وصلت حنين لمعهدها كانت دراستها علي حساب فارس .نزلت وهي منتشيه من الفرح .
فارس: حنين بجي اخذك لا تطلعين طيب.
حنين : طيب بنتظرك.
سكرت الباب وجت بتمشي الا فارس يناديها ..
حنين التفت نعم ..
فارس: معاك الجوال .
حنين :لا
فارس بدون اي تردد طلع جواله وعطاها ..
حنين : حاولت ترده واصرت انها ماتاخذه لكن امره تاخذه وبالقوه ..
هي ماتبي شي له ماتبي شي تشوفه ويذكرها في مصيبتها ..
بنات المعهد كانو يطالعون حنين ويطالعون فارس الي اغلبهم مادخلو ينتظرون بس يشوفونه ..
ادخلت وهي متوتره ..
دخلت اول محاضره واعرفت ايش مطلوب منهم ..
في البريك دق جوال فارس وكل مره الرقم غريب كا العاده ..
ماتبي ترد خايفه يكون احد من البنات الي يعرفهم ماتبي تحرق دمها ولا حتي تفكر في السالفه ..
خلته صامت ..
وجاه مسج بس مافتحته ..
وسوس لها الشيطان واخذت الرقم عندها وخلته تبي تشوف من يكون صاحبه ..لانها ردت علي اتصال منها وكان ساكت بس واضح انها حركات بنت ..وظلت تتصل اكثر من مره ..
خلصت حنين محاضراتها كلها وجلست تنتظر فارس..
فارس تاخر ماجاها خافت يكون صاير شي..
اخذت الجوال تبي تتصل الا وتحصله جاي ..
ركبت السياره كانت خدودها حمرا من الشمس ولامه شعرها ..
اول ماركبت ..
فارس: اسف علي التاخير بس والله راح عن بالي ..
حنين بكل ماتعنيه الكلمه من برود : لا عادي اهم شي مافيك شي.
فارس عارف انها زعلانه ويحقلها تزعل .
فارس رجع مره ثانيه مو هاين عليه لانه عارف انه غلطان:عموما والله اسف.
حنين حزنت عليه وحست بتانيب الضميرقالتها بضحكه:اصلا زين تاخرت لان جت في بالي افكار حلوه لتصميم
فارس حب طيبة قلبها زياده فوق ماني متاخر عليها وغلطان بحقها مازعلت وسامحت ..وده يبوح لها بحبه بس خايف ومتردد..مايدري ان حنين شايله لخاطرها عليه وتحسبه راعي بنات وهذا كله من الاتصالات الي تجيه..
وصلو البيت كان الغدا جاهز..وعلي الطاوله والكل ياكل ..سلمو ودخلو حنين راحت مشتاقه مثل اي ام تغيب عن طفلها ..راحت وشوقها يسبقها لمياسه بس ام فارس وقفتها بكلامه حنين تعالي تغدي الحين لان الاكل بينشال بعد شوي .
الظالم عمره مايصب ظلمه الا علي الضعيف تبي ترد بس احشمت وجود عمها .
ورجعت مع انها ماتبي تاكل بس جلست علي الطاوله اخذ فارس صحنها يغرفلها ..
عمتها : ليه مالها يدين تغرفين من نفسك ماتشوفين الولد تعبان من دوامه ومن مشاويرك الي ماتخلص.
غمضت عيونها تبي تتنهد بس بحركه لا اراديه قامت من علي السفره واستئذنت ..
وسمعت لقلبها وراحت لبنتها ..
اخذتها لحظنها تضمها وتبوسها وتلعبها وطلعت من شنطتها حلاوه لها ..
دخلت يمامه ومعها اكلها : تعالي تغدي معاي .
حنين : اه يا يمه سمعتي عمتي وش قالت والله انا مو قادره استحمل اكثر من كيذا تعبت مافرقت حياتي عن حياتي مع حمد كلها سجن ,علي الاقل حياتي مع حمد كان هو الي بس يضربني ويهيني وتعودت عليه لكن الحين الكل يتدخل الكل يامر حتي عمتي مو مخليتني بحالي حتي البنات ماخلو احد ماقالو لهم ان فارس ماخذني بالغصب ..حتي انا انغصبت عليه ليه كل هالظلم ..
يمامه حبيبتي انتي مرتاحه مع فارس لا تنكرين هالشي.
ماتشوفينه كيف مهتم فيك وفي دراستك .وفي بنتك قيسي نفسك لو انك مع حمد كان بنتك بتشوف العذاب مع انها حست فيه قبل تنولد .
شيلي الافكار هذي من راسك وتعالي تغدي وماعليك من كلام عمتك ارميه ورا ظهرك .
وفارس مو انتي تقولي انه ولد عم وبس ليه تشرهين عليه خليه بحاله ..(يمامه تقصدت تقول هالكلام عن فارس تبي تشوف ردة فعل حنين ويمكن تصحي لها عقلها وتفتحها علي فارس واهتمامه فيها )
حنين تنهدت وتعبر وجهها وقربت تاكل مع يمامه ..
اكلت شوي لانها انسدت نفسها من عمتها واخذت مياسه ..
تدرين يمه فارس قالي خلي مياسه تنام عندك بالغرفه .
يمامه : شفتي ان قلبه عليك .
حنين : بس انتي ماسمعتي كلام حمد البارح يبي يشوفها .
يمامه : طول مافارس وراشد موجودين صدقيني حمد مابيده شي بس انتي فكري بمستقبلك احسن شي وبشهادتك .
طلعت حنين لغرفتها .
اخذت شنطتها وجلست تدور علي الجوال ومن التفت حصلت فارس بوجهها انفجعت منه ومدت له الجوال .اخذ فارس الجوال وحصل فيها 12 مكالمه ومسج .
من فتح المكالمات ..تنرفز وتغيرت ملامح وجه ..
اخذ جواله وراح علي الصوفا ..
راحت حنين تتروش واخذت لها ملابس ودخلت تتروش..
ومن طلعت ماحصلت فارس بالغرفه ..
بس انتبهت لشي علي السرير محطوط ..
اضحكت من شافته كان دوب وردي ومعاه صندوق مغلف بوردي وشريط طاير واخره بلونه ..
راحت لها بسرعه حصلت اسمها مكتوب علي الدوب .
افتحت الصندوق وتفاجئت انه جوال اخذت الجوال وفتحته حصلت اول اسم مخزن فارس..
والقائمه فاضيه وحصلت مسج .
فتحته ..
عمري ماراح اخليك تحتاجين لاحد طول مافارس عايش وله نفس بالهدنيا ..
انزلت دمعتها من غير وعي حست قد ايش هي حقيره وانانيه وظالمه ..
بس قلبها مو بيدها ماتبي احد يرحمها .تبي الي يحبها يحبها لذاتها وماهي مقتنعه باي شي فارس يسويه عارفه انه شفقه مع انه العكس فيها خوف بداخلها وحالتها النفسيه متقلبه ..
امنيات ..هذي الي انتي كنتي تتمنين احد يهتم فيك ووصل لحدك عطيه فرصه ..
بس عقل حنين رافض مبدء الفرص ماتبي تتحطم وخايفه من الرجال عموما ..كل خلاياها تنتفض من داخلها .انغصب عليها وهي انغصبت بالزواج وجا في ظروف غريبه وتعرف انه رحمه وشفقه عليها مو اكثر ولا اقل ..ماتبي تنزل بكرامتها وتصدق وتذكرت البنات والارقام الي تجيه ومكالماته.
هون عليها وماصارت تفكر فيه .
خلص فارس من المسجد وجا للبيبت دق باب الغرفه ودخل.
شاف حنين تمسح دموعها .
التفتت عليه
حنين : شكرا علي الهديه .
فارس: بسيطه وعارف انك محتاجته واي شي تبغينه قوليه لي ولا تترددين انا زوجك .
حنين اضربت الكلمه في بالها وصداها مو راضي يروح زوجي اي زوج الي مااحس بتجاهك اي شي اتمني تعذرني .قلبي مو مطاوعني اعطيك مثل ماتعطيني.
يكفي انك فكرت تجيبه لي .
فارس بنفسه يعني مافي امل تتنازلين وتصدقيني بس كافي علي اشوف بسمتك ياحنين مرسومه وعمري ماراح اساوم حبي لك بالهدايا انا راح احبك حتي لو تجاهلتيني ..
فيك سحر جذبني لك من غير ماادري انا الي ما اتنازل لاحد اذا ردني من مره ..كيف قدرتي تسحريني وتغيريني ..
مرالاسبوع والبنات متحمسين لخطبة هند وتجهيزاتها ..
الخميس..الساعه 8العشا..البنات جاين من المشغل.
والكل متاهاب وجاهز ..
اشواق لابسه فستان ابيض قصته ستريت ..ولابسه عليه اكسسوارات حمرا .وشعرها لونه بني مسويته رفعه .
هند الي هي العروس لابسه فستان اسود شك من الصدر والخصر قصيروشعرها كيرلي وحاطه ورده علي الجنب لونها حمرا ..
اسيل لابسه فستان حرير طويل لونه بنك وتوتي ومستشوره شعرها ..
مريم كانت لابسه تنوره قصيره سودا وعليها توب احمر مطرز بالذهبي وفاكه شعرها وكان كيرلي..
هيفا لابسه جلبيه وعليها شك ومستشوره شعرها ..
ام فارس لابسه جلابيه مطرزه حقت سهره
وام حمد بعد مثلها جلابيه وفيها كرستالات ..
ومدى بعد لابسه تنوره طويله وبلوزه حقت سهره فيها شك ..
كانت الخطبه عباره عن خطبه وملكه بنفس الوقت ..اختصار للوقت ومثل طلب هند.
الكل كان متجمع تحت وينتظرون الساعه متي توصل ل9
حنين جت من المشغل كانت قاصه قصه من قدام اعطتها طفوله اكثر كان شكلها ناعم ..
لبست فستان من الشيفون بلون الاخضر واسترس بالذهبي علي السيور كان مكياجها ناعم لابعد الحدود شعرها كان شبه مرفوع والقصه علي وجهها طالعه جنان .
لبست الكعب الذهبي وسيوره استرسات ناعمه مره ..لبست ساعتها الذهبيه وحلقها ونزلت ..
بس قبل لا تروح للمشغل.. جهزت لفارس ملابسه وبخرت ثوبه وشماغه وجهزت له حتي العطر وانتم بكرامه جزمته ..
اول ما انتبه علي نزولها فارس الي كانت عيونه عليها يسمي عليها بنفسه ..
وبنفس الوقت انقهر منها بس مايبي يكسر خاطرها ..
سلمت علي اعمامها الجاين وحريمهم ..
وراحت تلبس بنتها فستان مرره ناعم لونه ابيض مياسه كانت تمشي وتطيح ماتعرف تمشي زين الي الان ولابسه عليه جزمه حقت الباليه طالعه عليها مرره كيوت .
اول ماشافها فارس انهبل عليها واخذها بحظنه ..
جت الساعه 9 وبدو الناس بسيارتهم يجون ..
دخلو وسلمو تركي علي باله حنين هي خطيبته ..
ومن شافتها ام تركي طار عقلها عليها .سلمت وجت خالت تركي ..
خالت تركي : ما شا لله عرفتي تختارين وعيونها علي حنين .
هند انقهرت حتي ام فارس لانهم يحسبونها العروس.
مريم تدخلت بالموضوع .
لا هذي حنين زوجة فارس قالتها بستهتار الي اخذها وهو مغصوب عليها ..
حنين انتفضت من الكلام بس امسكت دموعها لا تنزل ..
ام حمد : سلمك الله هذي طليقة ولدي حمد وتزوجت فارس ولد عمها بالغصب تعرفين مطلقه وصعبه يعني تجلس..
الكلام كان ينزل عليها مثل السكاكين وهي ساكته ومتحمله ولا قالت شي وكل هذا لانهم يحسبونها العروس.
جلسو يتكلمون علي امور الملكه واتفاقهم علي الزواج ..
حنين جوالها كان علي الطاوله دق نغمة رساله ..
افتحتها من فارس
تعالي عند الباب..
قامت واشواق انتبهت لها وقامت وراها ..
حنين من وصلت حصلت فارس ماسك مياسه معاه وابتسم يوم شافها ..
اشواق من شافته انهارت وانقهرت زود وشافت كيف يبتسم وعيونه مانزلها عنها وغير كيذا الشوق الي بعيونه واضح .
رجعت وهي منقهره ..
رجعت حنين واخذت يمامه مياسه لانهم مايبون يسمعون كلام من ام فارس.
من دخلت وجلست قريبه من اشواق ..
الا جاها مسج ..
افتحته حصلته فارس.
علي كثر ماشافت عيوني الزين ماشافت مثلك زين ..
حنين تبي تلفت انتباه اشواق ومريم مع انهم اصلا يشفونها تقصدت تبتسم ..
وهي تقرا المسج ..
اشواق فار دمها ..
اخذت جوالها وبدت تلعب فيه ..
دق جوال حنين انحرجت و تفاجئت وملامحها تغيرت..وبنفسها طيب يافارس بوريك علي حركاتك ..
فارس حاط لنفسه نغمه خاصه فيه ..(اغنيه اليسا ) يانعيش مع بعض حبيبي يانموت احنا الاثنين..اوعدني انكون يا حبيبي مع بعضنا في الحالتين ..
انحرجت لانها ماتدري ان فارس مسويها ..
الو
فارس: هلا والله .
حنين ساكته ماتدري وش يبي..
فارس: قولي لامي ان المعرس يبي يلبس هند الشبكه.
حنين : طيب
قفلت وهي مستحيه بس تبي تبين للبنات انها مره مبسوطه لو تظطر انها تمثل..

دخل تركي ودخلو كل الرجال لصاله وحمد مانزل عيونه عن حنين وهو يبتسم ..
حنين ماعطته اي اهتمام ..
تركي طاير عقله فيها بس عرف انها مو هي هند ..رغم هذا كله يشوفها اجمل وحده ويحسد من هي زوجته .
فارس بدا دمه يفور ووده يذبح حمد .
البسو الشبكه وتصورو وجلسو مع بعض وجا وقت العشا .
العشا كان في الحديقه ومرتبه الطاولات وعليها الورد والاكل موجود .
حنين واشواق ونايف وهيفا وفارس جالسين علي طاوله ..
وحمد واسيل وخلود جاليسن علي طاوله تركي وهند علي طالوه بلحالهم .
والرجال جلسو لحالهم ..
والحريم علي طاوله لحالهم ..
انتهت حنين من العشا ..دخلت تغسل يدينها وتشوف مياسه بطريقها ..
وقفت عند المغاسل تشوف شكلها وترتب شعرها ..
فجئه..
شهقت وصارت تبعد وتبي تنادي تبي احد ينجدها تكرر عليها الكابوس الي كل مره تحلم فيه بس هالمره غير حمد قدر يحط يده علي فمها .
حمد يقرب منها اكثر وهي تحاول تفتك منه ماتدري حلم او واقع كل شي اختلط عندها ..من كثر ماشافت احلام وكوابيس واحلام يقظه ...مافرقت ..
فارس فقد وجودها وراح بيشوفها ..ومن وصل عند درج الفله الا ويسمع شهقه حنين وصوت غريب .دخل وهو مسرع انصدم حصل حمد ..
مسكه وابعدها عنها باقوا ماعطاه ربي من قوه طاح حمد علي الارض ومسكه وضربه مره ثانيه وثالثه حنين صارت تنتفض ..التفت عليها فارس والشرار بعيونه اول مره تشوفه بالحاله هذي مارحم خوفها سحبها من يدها وباقوا ماعنده ..
وطلعها الدرج وهو ثاير ومايشوف قدامه احد .كانت تنجر وراه بكل عنف كانت تطيح ويسحبها ويقومها ..تتوسل ودموعها مو تاركتها بحالها .وكأن فارس صار مايسمع ولا يشوف كل حواسه انعدمت .
مالها ذنب بالي صار بس ماتقدر تقول كلمه من الصدمه ..
دخلها الغرفه وسحبها مع يدها بقوه رفع يده وعطها كف من قوته طاحت بالارض..
رجع قومها من الارض وهي تحاول تحمي نفسها بيدينها الصغار تتوسل وتترجي تحاول تبرر شي بس كل شي راح شا تقول فارس مايبي يسمع منها ..ماصارت تحس بالم غير الم جرحها وكرامتها
فارس وبصوت عالي ويصارخ عليها : طلعه من هالغرفه انسيها انتي فاهمه
ورمها علي الارض وهي تصيح ودموعها تبكي علي حالها وبدت تنتفض ..اول مره تشوف فارس وصل لهدرجه..
لمت نفسها وجلست تبكي وتبكي..كل شي ممكن تتوقعه الا ان فارس يضربها .
يعني بترجع للعذاب مره ثانيه لكن هالعذاب نفسي اكثر من انه جسدي.
طلع فارس من عندها وهو في داخله نار ماانطفت يبي يبرد قلبه نزل لتحت يدور علي حمد حصله تهجم عليه وبدت مضاربه قويه ..
ابو فارس دخل يشوف ايش الي حاصل عارف ان فيه معركه ..
من دخل وشافهم صرخ فيهم وفارس مايشوف احد الا حمد الي يبي يذبحه .
جا نايف وفككهم ..
هزئهم ابو فارس وقسي علي فارس اكثر ..
حمد اخذ شماغه وطلع .
بغي فارس يرجع يضربه مره ثانيه بس امسكه ابوه .
ابو فارس: فشلتونا وهذي هي ملكة اختك .
فارس بعصبيه وصراخ : هو خلا فيها حشيمه حق احد متهجم علي حنين ..وش تبغاني اسوي اتركه واتفرج عليه ..
ابو فارس انصدم من حمد ومن انفعال فارس بس معه حق .
هند بكت من القهر الي فيها حتي في ملكتها صارت مشكله وفضيحه وتركي واهله درو بالي صار ومشو بدري.
هند دخلت ودموعها علي خدودها شافها ابوها مااستحمل يشوفها كيذا مكسوره فرحتها.
مااستحمل ورفع يده يبي يضرب فارس كف فارس شاف ابوه وجلس ينتظر الكف لكن ابو فارس تراجع يوم شاف نظرة فارس بعيونه ..
طلع فارس وركب سيارته وراح ماحد يدري وين ..
اشواق راحت عند هند تهديها ولحقوها البنات ..
حمد بعد ركب سيارته وراح الكل راح ماعدا اشواق جلست عند بيت عمها بحجة هند محتاجه احد عندها ....

الي من كان الهامي ..الي من علمني كيف اعيش ..الي من علمني كيف اشتاق له ..وكيف اكتب له ليس لغيره ...
ابي الي جنة الخلد .....اهدي لك كل نجاحاتي ..الي من علمني كيف اعيش بمجده ......

*ضـــــيّ*
04 / 08 / 2009, 27 : 08 AM
يسلمووووووو0000
على الروايه00000
في نتظار تكملينها ياالغلا 000
http://www.theholidayspot.com/valentine/graphics/rose.gif

للوله مشوار
04 / 08 / 2009, 09 : 09 PM
يسلموووو
بانتضارك

فيك اناانجنيت
04 / 08 / 2009, 28 : 11 PM
يسلموووووووووووووووووووووووووو
من جد اجناااااااااااااااااان القصه

عايشه بمجد ابوها
05 / 08 / 2009, 25 : 02 AM
يسلموووو علي المروووور ويسعدني تواجدكم ..وشرف لي كبير ان فيه اشخاص يقرون لي اول روايه ...

اذا حبيتو انزل جزئين كل يوم عشان تخلص قبل رمضان ماعندي مانع ....

عايشه بمجد ابوها
05 / 08 / 2009, 31 : 02 AM
البارت الثاني عشر من ادعي علي بالموت ولا سمني بس لا تفارقني....

الكل راح ينام ماعدا فارس الي مايدرون وين ارضه .
حنين مقفل عليها باب الغرفه ومن كثر مابكت نامت علي عتبت الغرفه بملابسها ..
فارس كان في كفي شوب جالس يشرب قهوه ويدخن بشراها وحده ورا الثانيه نفسه عيت تهدا من الي صار ..
انبه ضميره علي حنين وكيف مد يده عليها كيف تجرء وذبحها اكثر وذبح معها الشخص الوحيد الي ممكن تثق فيه ..
بس ماينلام من الي شافه الذنب كل علي حمد ..فكر يروح يثور فيه ويذبحه عشان تهدا نفسه .
قباله طيف حنين وتوسلاته كيف مارحمها ..
كره نفسه معقوله وصلت لدرجه مافيني رحمه بقلبي .قرر يطلع ويروح يشوفها حرام تركها بعد ماصب كل غضبه عليها ..شربها كاس المر باعت عمرها وحياتها واافقت علي عشان احميها اصير انا عليها وضدها .
ركب سيارته ورجع للبيت ..وراح للغرفه حصل يمامه جالسه عند الباب تترجي حنين لكن حنين ماترد عليها ..ماتدري عنها .
يمامه : يمه فارس شوف وش في حنين ماترد علي انت ضربتها صح .
فارس نزل راسه مو عارف ايش يقول معه حق او لا .
لا تلوميني وقتها ماعرفت ايش صار فيني من شفت حمد قريب منها .
يمامه وبصوتها البكي: فارس انت ماحافظت عليها انت يوم عن يوم تذبحها انت ضيعتها بدل ماتحميها حرام عليكم وش تبون منها زود خلوها تعيش لبنتها ..
فارس ماتحمل كلام يمامه .والاسف مايغير بالموضوع شي جرح اخر شي يربطه بحنين تحسف بس الشيطان ..
فتح الباب وحصلها نايمه علي العتبه مكان ما تركها ..والضرب كان معلم في جسمها ووجها من شافتها يمامه راحت لها تركض ورفعت راسها عن الارض ..
صحت حنين فتحت عيونها بثقل من التعب ..
من شافت ولمحت فارس واقف بدت ترجع لورا وتخبي نفسها باحضان يمامه وهي تشاهق وتبكي وتنتفض..
فارس ماقدر يستحمل طلع وتركها وبعيونه الف دمعة متجمعه ..
اصعب شي ان الدمعه محبوسه مو قادره تنزل وكبريائك يمنعها ومنظر حبيبتك قبالك يقطع قلبك ويتصارع مع نفسه ليحصل علي مبرر..ومن غلطته الي راح تكلفه عمره كله..
يمامه تقطع قلبها علي حنين وقعدت تقرا عليها لين هدت نفسها .وقامت تروشها وتشربها مويه يمكن ترتاح شوي ..
طلعت من الحمام ويمامه تمسكها وساعدتها في اللبس وولمت لها شعرها واخذتها علي السرير تنومها ..رفضت حنين لكن مافيها حيل تعاند اسكتت وحطت راسها علي المخده ومن شمت فيها ريحة فارس قامت ترميها وتصارخ وهي منهاره ودموعها سالت اكثر واكثر..قامت من مكانها وسحبت غطا السرير وتحوسه وترميه علي اارض وطاحت علي الارض منهاره ...قدرت يمامه تمسكها وتهديها وترجعها علي السرير وهي تمسح لها دموعها ..ومفزوعه ...
حنين من بين دموعها الله يخليك لا تروحين نامي معي اليوم.
يمامه : ارتاحي انتي الحين ولا تفكرين بشي وخذي هالحبه ..
اخذت حنين الحبه وشربتها وحطت راسها علي المخده وجلست عندها لين نامت ..

طلعت من عندها وهي قلبها يتقطع عليها وتودعها ربها .
شافت فارس جالس علي الكنب..
فارس قام علي حيله وعيونه مليانه دموع علي الي سواه .ومن انهيار حنين قدامه ..
نامت .
يمامه : ايه نامت بس هذي اخر فرصه اتركها تحت يدك .
فارس: انا الغلطان بس والله ماقدرت امسك نفسي من شفت حمد .
يمامه تبي تنسيهم الموضوع ليفتحون صفحه ثانيه: ..عطيتها حبه منومه وراح تنام .
انت ذبحتها يافارس ودفنتها ..
فارس عذبه ضميره اكثر واكثر..
دخل عند حنين شافها ممده علي السرير ونايمه نوم عميق ماتحس بالي حولها وحز بخاطره علامات الضرب الي بيدها وبوجهها ..
جلس علي السرير تردد يمسكها بس ماقدر يستحمل مد يده وبدا يقرا ويمسح عليها ..صار يبعد عن وجهها خصلات شعرها المتاثره معها ...
كره نفسه ويفكر بمصير هالارتباط الي انغصب عليه وحبها وضرها ..
مين الشخص الي يحب ويذبح حبيبته يطفي كل احلامها وينهيها لهدرجه ..
سامحيني حنين تكفين سامحيني ..
حنين من غير وعي ماتدري وش يدور حولها تفتح بس يغلبها النوم اكثر..
نام بجنبها وهو ماسك يدها وبالاصح ماغفاله جفن ..
يتذكر كل حركاتها والموقف مازال في عقله ويذكره بالي صار صارت نقطه سودا بعين حنين ..
في غرفة هند
اشواق تهدي بهند لكنها تتوعد بحنين ومصايبها الي حتي في ملكتها ماخلتها بحالها ..
اشواق تتوعد: انا الي برد اعتبارك لا تخافين كل شي بيصير احسن من كيذا ..
كنا عايشين قبل تدخل علينا بنت عبد العزيز قلبت حياتنا فوق تحت حتي اخوي طلال وقف قبال اعمامه وابوه عشانها ..
هند : الحين تركي وش بيقول ..
اشواق وتزيد النار حطب:لو انا مكانك ماافوتها لها .
اجلسو يتكلمون ويتعودون وخاصتا اشواق ..
ام فارس ماجاها النوم وراحت تكلم ام حمد وتشوف ايش ممكن يسون عشان الفضايح الي صارت .
لكن الي صار صار ..
في صباح الجمعه الساعه 10 الصباح.
صحي فارس قبل تقوم حنين بوقت وراح للمسجد بما انه يوم جمعه طلع من غير يفطروهذي اول مره يسويها
راح اعتكف بالمسجد يقرا قران وارتاحت نفسه شوي..
جلس يدعي كل شي يرجع مثل ماكان وتسامحه حنين مايقدر علي زعلها .
وغلطته كبيره عارف حنين وقلبها الي عانته مو شويه وجا هو كمل عليها ..
وكلام يمامه مو قادر ينسي منه كلمه ..يدور في باله .
صحت حنين وراسها يعورها ومو قادره تشيل جسمها من السرير.
تبي تتذكر الي صار البارح ودها يكون كله حلم مو واقع لكن الآلم جسمها ذكرها واكده انه واقع ..
جلست علي فراشها ساعه تتقلب وفارس مو موجود في الغرفه ..
قامت تغسل وجهها وفتحت ستاير الشرفه تبي تجدد يومها وتنسي كل شي لكن الحزن بعيونها ..
فتحت باب الحمام ووصلت للمغسله فتحت المويه الا وتنتبه لكلام علي المرايه مكتوب..
سامحيني اسف ضربتك بس من غير وعي اعذريني..
ليت الاسف يقدر يرجع الوقت واصلح الي سويته ...
انهارت واخذت تمسح المكتوب بيدها وبالمويه ..بدت تشاهق وتبكي وجلست علي الارض تذكرت كل الاحداث
دخلت يمامه وسمعتها وجودها بالحمام ,,عارفه انها منهاره الي الان بس ماتقدر تسوي شي اخذتها وطلعتها من الحمام وهي مرتميه باحضانها وتبكي ..
تبي الحنان من امها تبي تخفف عنها الي صار ودها احد يشيل عنها ..
اخذتها وبدون ماتتكلم قعدت تقرا عليها وتسمي وتشربها مويه ..
يمامه : بسك ياحبيبتي خلاص الي صار صار.افتحي صفحه جديده ..صح غلطان بس عطيه فرصه اعذريه من قهره علي حمد سوا كيذا ..
حنين وهي تصارخ : لا تحامين عنه حسو فيني حرام عليكم ..
انا وش ذنبي بالي صار بس اللهم اني انضرب وبس انا شماعة غضبهم ..لان ماوراي سند واحد يسئل عني ..
يمامه اشفقت عليها : بس فارس يحبك وويتاسف لك ويعتذر سامحيه ..
حنين وهي تبكي: الي يحب يضرب الي يحب يكسر كل شي ممكن احمله له ..الي يحب يهيني قدام الكل يشوف غلطهم علي ويجلس يتفرج ..الي يحب يظلم ..
ليتني اموت وافتك من الي يصير ابي اموت ارحموني مابي شي ماطلبت شي اكثر من حقي ..
يمامه : اذكري ربك الدنيا ماتجي كيذا مو كل واحد جاته مشكله يتهرب منها بالموت حبيبتي ..فكري بعقل لا تخلين شي يخرب عليك حياتك ..
حنين قاطعتها : اي حياة تتكلمين عنها حياة انا مااحبه له عالمه ولي عالمي انا ابي بنتي ونعيش سوا مابي زواج مابي شي ..
فارس ماله فرق عن حمد بكل شي مثله بالبنات والكذب حتي الضرب وصل للمرحله هاذي..
جلست حنين تطلع كل الي بقلبها ويمامه تاركتها علي راحتها يمكن يخفف عنها ..
هدت شوي ..وتذكرت يمامه مياسه اكيد صحت الحين ..
نزلت تجيبها وطلبت الفطور لحنين ..طلعت عندها
شافتها حنين اخذتها وضمتها لها بكت مسحتها بيدها ..
فارس جواله دق اخذه ورفع السماعه خاف حنين فيها شي..
الو الو ...
انا مو عايشه ومو تحمله كل الاهانه الا عشانك وربي عشانك لاشفت بسمتك نسيت كل الآلمي كافي اشوفك تضحكين لو ابكي كافي اشوفك تلعبين لو انا مربوطه مكاني ابي اشوفك اسعد الناس لو علي حساب نفسي بس ربي يخليك لي..اوعدك ماعد اتركك لاحد من اليوم باخذك بحظني مالي غيرك .
انتي سبب ضحكي الي اغصبها تطلع بس ابيك بجنبي ..ضمتها وباستها وخلتها بجبنها ..
جت يمامه :يالله افطري وتغذي عشانها ..
حنين : لا تخافين علي شكلي تعودت علي العز كم يوم عشان كيذا الضرب هذا اثر فيني ..
مع اني ذقت اكثر منه عند حمد هههههه
ضحكت اخيرا وصارت لا مباليه ..
فارس صكت ابواب الدنيا بوجهه من سمع ...
بالغلط مياسه اتصلت علي فارس ..وهو بدوره جلس يسمع كلام حنين ..
سكر الخط ودارت فيه الدنيا ..حراام الي قاعد يصير ..
قرر من يطلع من المسجد يروح يراضيها لو وش يصير ..
اخذت حنين مياسه وجلست تلعب هي وياها علي السرير ..بعدها قامت وراحت عند الصوفا تبي تقرا قران وتصلي..
صلت وجلست علي السجاده تدعي وتقرا قران ومياسه بحركاتها تقلد امها صارت تضحك عليها..
فارس وصل للبيت ..ومن وصل كان ابوه وامه موجودين ..سلم وطلع الدرج الا ابوه يوقفه ..
تقول لزوجتك طلعه من الغرفه مافيه لو في اي مناسبه انت فاهم ..
ام فارس : نكدت علي اختك امس وهي ملكتها ..هند كانت بحضن امها وتبكي..
فارس: زوجتي ماحد يحكمها غيري .. ..
فارس طلع ولا همه كلام ابوه وامه .
وصل للغرفه حصل حنين تضحك مع بنتها تردد يفتح الباب لكن اخيرا دخل ..
شافته حنين سافرت الضحكه من عليها وسوت نفسها مو مهتمه فيه ولا في وجوده ..
قرب منها لكنها قامت من مكانها وراحت علي الكنب..
عرف فارس انها مو مستحمله تشوفه او تسمع صوته بس قراره مو متنازل عنه ..
فارس: حنين تكفين اسمعيني ادري انك زعلانه وماتبين تسمعين مني كلمه ..بس ضميري يعذبني.ليتني اقدر ارجع شي وربي ماامد يدي عليك بس سامحيني كنت وقتها منقهر ..
قولي سامحتك ابي اشوفك مبسوطه ومرتاحه انا مااخذتك عشان اعذبك او ازيدك هم انا اخذتك اسعدك عطيني فرصه ثانيه وافتحي معي صفحه جديده..
حنين طالعت فيه بكل برود وتركته وهو يتكلم لا احد يلومها تكرهه مااعد تشوف فيه شي ..
مثله مثل حمد ...
حنين : انت تبغاني اسامحك ماعندي مانع بس اتركني بحالي كفيت ووفيت .قالتها ورمتها علي فارس وحطمته وراحت لشرفه ..
فارس انطعن بخنجر اعز انسانه بس سكت وتحمل كلامها الي يجرح كله لخاطرها اذا يريحها ..
واذا يكفر عن ذنبه قدامها .
حس بان مستحيل حنين تسامحه بس يمكن الوقت يغيرها ..
راح وحط راسه علي المخده وغمض عيونه يمكن يصحي علي واقع اوضح ملامح ويكون الي مضي كله كابوس وخيال ويمر.
حنين جلست وتسندت علي المرجيحه واخذت عهد علي نفسها وعلي امال وامنيات الي بداخلهم انها تتغير وتصير اقوا من الي هي عليه وماراح تضعف لاحد حتي فارس بتحاول قدر المستطاع انها تبني حياتها بعيد عنه وبدون ماتستند عليه .
فارس بحركته كسر علي اخر شي حلو كانت تحمله له وكسر فيها اشياء كثيره هز ثقتها بنفسها هالمره وبقوه ..
مياسه هي كل ماتتمناه بالحياة ..
قطع شرودها صوت مياسه وهي واقفه علي الباب القزاز وتنادي عموو وتخبط ..تلاحقت وشالتها لا تزعج فارس..
جا وقت الغدا وفارس نايم ولا نزل ومياسه بدت تنعس ..
اخذتها حنين لصوفا ونومتها ..
طلعت من الغرفه وهي حاطه في بالها ماراح تهتم لاحد ..وصلت لصاله الي فوق..
اسيل: حبيبي لا تصير طماع ان شا لله نتقابل اليوم .
انصدت حنين من الي اسمعته وضحكت بنفسها هذا الي امس ذبحني عشانه واليوم اخته جالسه تكلم من وراه ..
اسيل : يالله عاد خلاص بشوف الوضع الي عندي.
اسيل: ولييد .
حنين انهبلت وليد كان الاسم مو غريب عيلها سامعه فيه وتتوقع انه صاحب احد من العيال راشد مادري فارس مادري طلال ..مو قادره تذكر خافت ان فارس يدري ايش ممكن يسوي معها ..
فضلت تسكت وتمشي الموضوع ..
اسيل من جت تطلع شافت حنين وقفت تطالعها وكلها حقد ..
اسيل: وصلت فيك انك تتجسسين علي الناس.
حنين سكتت ولا ردت تبي تقهرها لان اسيل خايفه من اني اوصل الي صار لفارس .طالعت فيها ومشت ..
نزلت تحت تبي تشوف شي تاكله من البارح ماكلت زين حتي فطورها ماكلت منه شي..
صحي فارس ماحصلها في الغرفه انجن نزل يدورها ومن شافها في المطبخ ارتاح ..
فارس: حنين لو سمحتي احسبيني بالاكل .
حنين ماردت ولا حتي التفت اخذته واحسبت احسابه ..
وين تبغي تاكله ..
فارس: بالغرفه فوق اذا ماعندك مانع ..
حنين تاففت بينها وبين نفسها وش تبي فيني بعد ..
اخذت الاكل وراحت لغرفتهم وحطته علي الطاوله طلع من الحمام وجلس اغرفت حنين لنفسها وعطته الصحن ارحمته ماتدري ليه حست انه لي تسويه كثير بحقه بس قهرها بقلبها ..
اغرفت صحن ثاني وجلست ساكته واكلت ونص الوقت شارده بعدين ترجع لوعيها وتكمل الاكل لاحظ فارس شرودها ..حاول قد مايقدر يكلمها ويطلعها من جوها بس ماعرف اخر شي طفش وخلص اكله وراح لشرفه يدخن ..
صحت مياسه من نومها وعلي طول راحت لفارس وتنادي له وهو ميت ضحك عليها ..
حنين اخذت تتفرج علي التلفزيون لكن عقلها مو بالتلفزيون صارت شارده وتفكر في اسيل ووضعها تحاول تذكر وليد مين تقصد لان الاسم مو غريب عليها..
بس هي مالها شغل اهم ماعليها بنتها وحياتها ..

رن جوال فارس وقطع شرودها كان علي الطاوله الي قبالها ..الرقم الغريب يتصل ..
فارس ماانتبه ان جواله يدق..
جاه مسج ..
اذن المغرب وراح فارس يتروش عشان الصلاة واخذ جواله شاف الاتصالات ورفع نظره الي حنين ..
حنين كانت تطالع فيه بنظره ماعرف لها تفسير عمره ماشافها فيها ..حنين تغيرت كثير .
نزل ماحصل احد في البيت الكل طالع فكر يفتح المسج بس من شاف الرقم الغريب تاكد ان المسج اكيد فيه شي بيشتت تفكيره اكثر من هو متشتت..
اتصل عليه ابوه وقاله انهم مجتمعين في بيت ابو طلال..
وطلب منه يجي هناك ..
صلي المغرب وطلع لهم ..
نزلت حنين للحديقه بعد ماتكدت انه مافي احد في البيت بس ماتدري وينهم جاها مسج..
راحت ركض تفتحه حصلته..من فارس
ابوي اتصل وطلبني في بيت عمي ابو طلال انا رايح واذا احتجتي شي اتصلي علي..
حنين قفلته وانقهرت ليه الكل يتهرب منها ليه مافي احد معتبرها شي بالعائله..
جوالها بيدها اصابعها من غير وعي منها اخذتها لارقام اظغطتهم..
الصوت
ان الهاتف المطلوب خارج عن الخدمه ..
انهارت وجلست تبكي ..قبل كانت تتصل نفس الارقام ويرد عليها ابوها والحين صار خارج الخدمه مثل ما هي الان خارجه عن حياة الكل..
حتي حياتها مع فارس ومسارها غير عن الي كانت متوقعه وغير عن اي اثنين متزوجين
تذكرت اختباراتها قربت ولازم تخلص التصاميم الي عندها ..
دخلت جوا وحاولت تصفي نفسيتها عشان ترسم التصاميم حلوه ..
اخذت اوراقها وجابت مياسه عندها علي طاولت الاكل وقعدت ترسم ..
كانت لابسه بنطلون جينز وتي شيرت لونه احمر .ولامه شعرها بس لا يخلو من الخصلات المتمرده علي وجهها غير القصه الي قصتها جديد..
مياسه كانت عندها وجالسه علي الطاوله وترسم بكل طفوله وتشخبط ..
هي متحمسه علي الاخر..
انفتح باب الفلة..ودخل تركي التفت حنين وشافته واستغربت سلمت من بعيد ..
حنين بكل عفويه :ترا هند مو موجوده.
تركي :ههههههه ايه داري علي وصول الحين .
من دخل تركي الا وهند وراه ..
هند من شافت حنين انقهرت بس ماحاولت تبين عشان تركي جت وجلست بالصاله ..حنين ماعطتهم اي اهتمام بل العكس انهمكت بالرسم ..
في الصالة ..
تركي:الحين بنت عمك صدق كانت زوجة حمد .
هند وهي متنرفزه : ايه كانت زوجته وتزوجت فارس بالغصب..
يعني فارس مغصوب عليها .
تركي تكلم من غير وعي:بس حرام تصير حياتها معذبة.
هند بعصبيه:تركي اترك عنك البنت ..
قامت هند من عنده وهي معصبه حدها .راحت لحنين ومسكتها مع يدها وهمست باذنها وبكل عصبيه
مو كافي الي سويته في الملكه جايه تكملينها الحين ..
حنين انصدمت من كلام هند وطالعت فيها :وانا ايش سويت الحين .
هند :يعني بتقنعيني انك بريئه طيب انا اوريك .
طلعت من عندها واخذت جوالها واتصلت علي ابوها ..
ابو فارس:الو هلا بنتي ..
هند وهي تسوي نفسها تبكي:اي بنت الحين بنت اخوك جالسه بتذبحني ..
اابو فارس قام من مكانه وهو باينه عليه العصبيه : ليه وش سوتلك .
هند:جالسه واخذه راحتها بالصاله ترسم وانا وتركي جالسين بالصاله صارت ما تحترم احد.
ابو فارس انا الحين جاي اعلمها شغل الله ..
فارس : خير يبه ايش صاير.
ابو فارس : اي خير بيجي من ورا زوجتك .
فارس خاف وعصب: ليه ايش صاير في البيت يعني كل ماطلعنا بتصير فيه معركه .
ابو فارس :البركه في زوجتك انا طالع اوريها رايح اادبها ..
فارس وقف قدام ابوه :يبه مافي احد له دخل في زوجتي انا طالع اشوف ايش الي صاير.
طلع فارس من البيت وهو منقهر من هند وحركاتها وكيف راح يتعامل مع حنين اذا هي ماراح تتقبل منه شي؟
من وصل البيت حصل حنين بحالها ترسم ولا لها في احد ..
وهند كانت جالسه في الحديقه وضحك وسوالف..
دخل البيت وهو متوتر حصل حنين ترسم في كل هدوء ومبين عليها التعب الساعه 11 ..
فارس تقدم لها وهي واقفه وتتفرج علي التصميم وهمس باذنها :اكثر من روعه .
هي خافت وانتفضت والتفت وهي تشهق من الفزعه ..
فارس ابتسم وده يضمها بس عارف ان حنين ماتكن له اي مشاعر..
ابعدت عنه واخذت تلف الاوراق ,
راح عند مياسه وهي رافعه يدينها تبيه يشيلها ..اخذها وشالها .وقعد يلعبها
بعد مالمت حنين اوراقها راحت تاخذ مياسه لكن فارس منعها .
فارس: خليها معاي انا اطلعها تنام .
حنين ماردت عليه طلعت
بكره انت بتوديني للمعهد لان الاختبارات قربت ..
فارس : ومن قالك اني ماراح اوديك انا مسؤول عنك.
طلعت للغرفه وغيرت ملابسها وملابس مياسه وراحت تجهز ملابس فارس وحطتها له علي السرير وراحت تنام .
فارس من طلع من الحمام لبس ملابسه وراح لفراشه ينام بس قبل يروح تذكر واجبه الي كل يوم يسويه
جلس قبالها ويتامل فيها يشوف كل قطعه من ملامحها ..طفله بما تعنيه الكلمه ياربي كيف اقدر احافظ عليك ..
يحبها وكل مشاعره الي بداخله متعلقه فيها ..
بعد مرور اسبوع تقريبا ..
وقربت طلعت الشاليه..قبل الاختبارات عشان البنات يرتاحون ..ويغيرون جو .
الكل بدا يجهز اغراضه ..وفارس كان حايس بترتيب ملابسه ويتافف ..
وصلت حنين للغرفه وشافته كيف حايس ..
حنين : خليها انا اجهزها لك .
فارس شافها وشاف نظره الاهتمام فيها ويدعي بداخله ربي لا تحرمني منها ..
اخذت حنين تجهز ملابسها وملابسه بس كل واحد في شنطه..
رتبت له كل اغراضه من ملابسه الي ادوات حلاقته الي الشمبو والمناشف وملابس السباحه حتي شاحن جواله وفرشة الاسنان .وكتابه الي يقراه دايم..وحطت له مصحف .
جهزت لها اغراضها وشنطتها واغراض مياسه..
وجا وقت الركوب بالسيارات ويتحركون ..
حنين كانت شايله مياسه وشايله هم كيف بيمر الوقت مع فارس بسياره وحده ..
تركي مر واخذ هند بسيارته ومشت السيارات اسيل مريم وام فارس وابو فارس بسيارتهم ..
واعمامهم بسياراتهم حتي حمد طالع معهم ..
ركب فارس وانتظر حنين لما جت واركبت ومعها مياسه
كانت ساكته ولابسه نظاراتها وحايسه مع مياسه الي كانت تتشاقا بالسياره ..
ومن شاف فارس الايس كريم ..قرر ينزل ويشتريلهم ..
وقف عنده واخذ لهم ايس كريم ..
حنين ماودها عشان مياسه بتحوس نفسها ..
فارس: يالله عاد مامي خليني اكل ايس كريم (يستهبل ويقلد صوت مياسه )
حنين وكان الي بقليها راح وضحكت من قلب علي حركات فارس.
عطت مياسه الايس كريم وحاست نفسها ..
بس كملو طريقهم للشاليه ..
فارس :تعرفين تسوقين .
حنين :امم يعني مو مره ليه .
فارس: طيب ايش رايك تنزلين تجربين .
حنين بخوف واضح بوجهها :لا لا لا اخااف
فارس: ههههههههه خوافه ترا مايبغالها شي حتي شوفي..
دعس علي البنزين واسرع حنين كانت خايفه ومغمضه عيونها
حنين :فارس الله يخليك هدي شوي (والخوف ومغمضه عيونها وهي تترجها)
فارس : فرح من قلب من اسلوبها ودلعها حتي ترجيها دلع ..
رحمها وهدا السرعه
وصلو للشاليه اخيرا..
نزلو وقبل ما حنين تفتح الباب..
فارس: حنين ترا حمد موجود وبيكون فيه انتبهي..
ولو سمحتي لبسك الحين تروحين تغيرينه ..
انقهرت حنين وبدت حركات فارس الماصخه وتذكرت العهد الي بينهم ان كل واحد بطريق.
نزلت ومشت ورا فارس خطواتها فيها تردد واضح وكانت تتمني بقلبها انها ماجت وتواجه مواقف مثل كيذا ..قررت تكون بحالها .

الي من كان الهامي ..الي من علمني كيف اعيش ..الي من علمني كيف اشتاق له ..وكيف اكتب له ليس لغيره ...
ابي الي جنة الخلد .....اهدي لك كل نجاحاتي ..الي من علمني كيف اعيش بمجده ......

عديلة الروح
05 / 08 / 2009, 25 : 03 AM
يسلمـــــــــوووووووو يالغــــــلا........
يعطيــــــك ألف عافيـــــــه.....

تحيـاتــي لكـــ......

سوسو البطه
05 / 08 / 2009, 11 : 06 AM
http://islamroses.com/zeenah_images/1137114121_3.gif

للوله مشوار
05 / 08 / 2009, 56 : 08 AM
تسلم الانامل ماننحرم
وياريت تنزلين بارتين احسن علشان رمضان
تقبلي مروري اختك(للوله مشوار)

عايشه بمجد ابوها
05 / 08 / 2009, 46 : 05 PM
للوله مشوووار تامرين امر من اليوم ببدا انزل بارتين ...
والروايه كلها اربعين جزء ....

للوله مشوار
05 / 08 / 2009, 48 : 07 PM
:060: يسلمووووووووو
عايشه الله يعطيك العافيه
ماننحرم من جديدك:love:

عايشه بمجد ابوها
06 / 08 / 2009, 02 : 04 AM
البارت الثالث عشر من ادعي علي بالموت ولا سمني...

ام فارس تحث الشغلات يرتبون الاغراض ويجهزون الشاليه ..
حنين اخذت نفسها وراحت لجناحها هي وفارس..انصدمت يوم شافت السرير واحد كبير تاففت في نفسها وتضحك من القهر..
اخذت ترتب اغراضها واغراض فارس .
وقفت عند الشباك ..ووقف كل احساسها ورجعت لذاكرتها وايامها مع ابوها تكرر عليها نفس المنظر فارس ومياسه .حنين وابوها .
نفس اللعب والضحك نفس كل شي وكانه قدامها ..
فرت دمعتها ولحقتها الثانيه ..تنهدت من قلب صحت بعد مااخذت منها الذكريات ..
راحت ترتب السرير وتحط لها شراشف نظيفه وجديده..
في هاللحظه دخل فارس ومعه مياسه تضحك بكل طفوله وتلعب بملامحه..
فارس خطرت في باله فكره مجنونه ..ماكان متوقع حنين بتوافق بس قرر يقولها ويمكن توافق .
حنين ايش رايك نطلع علي البحر نتمشي.
حنين : كانت مشغوله بترتيب الفراش اخلص ونطلع .
فارس وهو يكلم مياسه : طيب بننتظرك.
خلصت حنين الترتيب باسرع مايمكن تبي تطلع وتلحق غروب الشمس لانه احلي منظر علي البحر.
يوم جت تطلع فارس قعد يشوفها ..
لحظه انا قتلك تغيرين ملابسك لو سمحتي.
راحت حنين تغير وجت .
ممكن تلمين شعرك ..لمته وطلعو .
لمحو اشواق ومريم جالسين علي الكراسي.
اشواق: يااي بتروحون تتمشون .
فارس: ايه
اشواق : بروح معكم .
حنين طالعت باشواق لكنها سوت نفسها ماشافتها .
ومريم كانت تضحك بخبث علي حركة اشواق.
مشت اشواق معهم وهي تسولف مع فارس بكل راحه وماخلت حنين بحالها .
حنين ساكته طول ماهم يمشون علي البحر ..
حنين التفت علي فارس: عطيني مياسه بلعبها بالمويه شوي.
حنين تحججت بمياسه عشان ماتبي تنقهر زياده من حركات اشواق.
اخذت مياسه وجلسو يلعبون بالمويه وتمشيها علي البحر فارس واشواق اخذتهم السوالف وراحت فيهم بعيد .
وقفت حنين تتفرج عليه وكيف صار سراب قدامها صار كل اهتمامه باشواق ..بكت ايه بكت لااحد يستغرب يوم يكون الشخص الي كان في ماضيها يهتم صار الحين غير مبالي..
اتركت عنها التفكير ووقفت مياسه عشان يمشون ..
مشو وجلست مياسه تلعب بالرمل ووقفت عندها حنين وهي تتامل غروب الشمس كان منظرها غريب كيف تذوب داخل البحر وكانها قطعة بسكوت تنغمس في كوب قهوه ..
تذكرت مشهد قدامها ..
حنين :باباتي شوف حنية البحر علي الشمس.
ابوها : حبيبتي تمني امنيه قبل تختفي ..
حنيين كانت طفله ووتتكلم بشغف الطفوله :ليه ..؟
ابوها : يمكن في يوم من الايام تتحقق .
حنين بطفولتها البريئه غمضت عيونها وتمنت .
وراحت تبوس ابوها بخده وقالت تمنيت اني ابوسك وهذي تحققت هههههههه
ابوها : ههههههههههه
سرحت بعيد وجلست تتمني بداخلها اماني كثيرها واولها يخليلها مياسه ..
ماصحاها من سرحانها الا احد شايلها ويركض فيها داخل البحر فتحت عيونها علي فارس كان قريب منها لدرجة تحس بانفاسها ..
كانت تحرك رجولها بقوه خايفه لكن من داخلها مستحيه من حركته ..
كان يضحك ..ووقف فجئه علي ضربات الامواج فيهم ووقف وهو شايلها كانت خايفه ومتمسكه فيه بقوه ..
هو مبسوط علي الاخر لانه قدر يضحكها ..
فارس: اسف علي اني مشيت وتركتك .
حنين : رجعني حرام عليك وربي خايفه .
فارس وعيونه عليها :معاي لا تخافين ..
من اشتدت الامواج رجع وهو ماسكها بقوه خايف عليها ..ووقفها عند مياسه ,,
اشواق انقهرت من حركة فارس لحنين وجن جنونها ..
رجعت لشاليه وهي فيها الصيحه من القهر .(سبحان الله ربي ماخلها تكمل الي هي تبيه )
وقفت حنين وهي ميته خوف وكان واضح فيها بس بالاخر اضحكت ..كانت بردانه من المويه غربت الشمس..
رجعو لشاليه وهم ضحك وصادفتهم مريم .
مريم: الله يكملكم بعقولكم ضحكونا معكم .
فارس مااعطي اي اهتمام لمريم وكمل طريقه حتي حنين راحت تغير ملابسها وتتروش بعد المويه .
دخلت وتروشت وطلعت تمشط شعرها ..
تروش فارس وطلع ومعاه حنين لوقت العشا وتجهيزاته .
حنين من شافت حمد جالس بجلسة الرجال وعيونه عليها حاولت ماتعطيه اي اهتمام .
جوالها كان بيدها تلعب فيه مياسه ..
دق جوال اشواق..انتبة حنين بان مياسه داقه علي الرقم الغريب ..
وشافت اشواق وهي تطلع جوالها انجنت وانصدمت بان اشواق هي الي تدق علي فارس وترسله مسجات ..
اخذت الجوال من مياسه وقفلته علي طول وحطته علي الصامت ..
اشواق اخذت تتصل علي الرقم لكن ماحد يرد ..
حنين كانت تراقب اشواق واحمدت ربها انها ماكشفتها ..
حز بخاطرها قد ايش اظلمت فارس ..انه بريئ حرام كيف هي تعامله علي شي هو ماله ذنب فيه ..
قررت ترجع مثل اول معه وتشيل كل الافكار الي في بالها والصوره الغلط الي اخذتها .
..واحيانا تجيها الافكار عكس كيذا وليه مايكون فارس يعرف ..
بس من تشوف فارس كيف يطالعها ويبتسم من بعيد تشيل الافكار عنها ..
قطع شرودها :
ام فارس: حنين قومي شوفي الشغلات خلصو تجهيز العشا.
حنين قامت واخذت معها مياسه وهي رايحه دخلت المطبخ وشافتهم وطلعت تستعجلهم .
وراحت علي البحر تجلس ..
شافت احد من بعيد ولمحتهم وكانها اسيل ومعها شخص بس ماتدري مين ..
تحاول تشوفه وتتامل لكن الشخص بعيد ..
اعرفت انه رجال واستغربت كيف جرائتها وصلت لحد هينا ..
اسيل لها شخص تحبه ..وبالعمر هذا والله لو يدري فارس او عمي بيذبحها اكيد ..
جت اشواق عندها وبكل خبث: مصدقه ان فارس يحبك لا تنسين انه اخذك وهو مغصوب عليك.
حنين جلست ساكته لانها اعرفت دنائة تفكيرها وتبي تشوف توصل معها لنهاية ..
دق جوال اشواق .
اشواق:ايه تعالو انا في الحديقه الخلفيه ..
جت هند ومريم وجلسو .
اشواق مسترسله بالكلام ..يعني لا تشوفين نفسك ولا تنسين كنتي زوجة حمد .
هند :هههههههههههه الله لا يبلانا ليه هي مصدقه ان فارس يبيها اصحي ولا نسيتي ماضيك والله لو ان راشد مو موجود كان انتي الحين في زريبة حمد .
مريم :واذا فارس حبك مثل ماانتي متخيله صدقيني بيجي يوم وبيتركك انتي من يتحمل وجودك مطلقه وعندك بنت مااخذك رحمه وشفقه عليك ..
كان كل كلمه تنزل عليها مثل الطعنه مثل احد يصب عليها مويه حاره ومره بارده تنصدم من كلامهم ..
في نفسها تترجي امنيات وامال يقونها وماتنزل اي دمعه من عيونها عشانهم ماتبي تكون ضعيفه .
جتها الجرائه :يكفيني اكون زوجة فارس .وزوجة شخص عيونه ماتطالع غير زوجته ..كانت تقصد بكلامها الاول لاشواق والثاني لهند ..
وابي اقولك شي وجهت الكلام لمريم :يكفي انه ينام عندي كل ليله .
(بس ماحد يدري ان كل واحد منهم بمكان ) بس قالتها تبي تقهرهم وترد اعتبارها تبي تبين انها قويه حتي ولو كانت بحالها ..
تبي تغير شخصيتها وتعاملهم مثل معاملتهم ..
ووصلت اسيل اخيرا عندهم .
اسيل: وينكم تعبت وانا ادور عليكم .
حنين تبي تفجر اخر شي عندها : تعبتي وانتي تتمشين وانتي الصادقه .
طلعت وتركتهم في قهر كل وحده نفسها تذبحها اعرفت ترد وترد من حرتها ولو شوي ..
طلعت وهي رافعه راسها منتصره واول مره تحس باحساس الفايز ومنتصر من معركه ومعه من الغنائم ..
جا وقت العشا تعشو وراحو يكملون السهره البنات علي البحر..
حنين اخذت مياسه تنومها الوقت تاخر ..نامت مياسه ..
فارس جالس بالغرفه معهم .
حنين تجين نسهر علي البحر ونشوف شروق الشمس .
حنين ترددت بالبدايه بعدين يوم لمحت البنات جالسين علي البحر قررت تطلع وكلها قوه .
ايه موافقه ..
طلعو من جنب البنات ..
وراحو يتمشون علي الشاطئ الصمت كان لغة الحوار بينهم ..
فارس وده يعبر لحنين عن حبه لها ..
بس ماجاته القوه ليبوح لها فضل السكوت مسك يدها بس هي فكتها وابعدت عنه ..
جلسو علي الكراسي يتاملون النجوم .
فارس تدرين يوم كنت صغير كانو يقلون لا تعد النجوم والي الان مو عارف السبب ولا حاولت ااعرف ,,
ولا عمري فكرت اعدهم كان في شي بداخلي يقولي لا تعدهم ..
حنين اضحكت انا كنت عكسك كل يوم اعدهم وفي كل مره اغلط بالعد وارجع مره ثانيه اعدهم واحيانا اروح ابكي لاني تعبت وانا اعدهم وازعل عليها واقول بكره ماراح اعدك بس يجي بكره انسي كل وعودي..
وكنت ارسم فيها اشكال ,
فارس تعجب..اشكال ؟
حنين : شوف مثلا هذي النجمه وهذي النجمه وصلهم مع بعض بيطلع شكل ..او شكل قريب من شي معين .
فارس اها والله لعبه حلوه طيب يالله خلينا نوصلهم ..
جلسو طول الليل يوصلون بالنجوم ويطلعون اشكال تضحك وصوت ضحكهم واصل للبعيد ..
كل من شافهم يحسدهم مايدري ان علاقتهم عكس كيذا..
بدت حنين تتقبل وجود فارس بحياتها وانه شخص مو زين لهدرجه عشان تبعد عنه وتعامله بكل برود ..
بتحاول انها تحبه ..هي ماتنكر تحرك المشاعر الي بداخلها اتجاهه بس ماتبيها تتطور وتنصدم فيه ..
وهم جالسين دق جوال فارس ..
شافه الرقم وحطه بجيبه وهو مرتبك ..انقهرت ايه انقهرت وتعكر مزاجها ..
جاته رنة رسالة بس مافتحها ..
طلع شروق الشمس وشافوه ..
وتمنت تتحقق امنيتها الي تمنتها البارح..
دخلو لشاليه وهم تعبانين ..
من وصلت للغرفه تذكرت ان السرير واحد شالت هم في النوم ..بس حطت بينها وبين فارس مياسه ونامت علي طرف السرير..فارس من شاف حنين نايمه جلس يتامل فيها ويتمنا اماني ماالها اول مالها اخر..
حنين كانت صاحيه بس تسوي نفسها نايمه جتها الضحكه علي منظر فارس وانقلبت علي الجهه الثانيه عشان تنام بدون ضحك.
عدا اليوم الاول علي خير..
اسيل واشواق وهند راحو ينامون في غرفهم .
هيفا مع زوجها ومريم بغرفتها ..
يوم الخميس..
صحو البنات بدري وطلعو علي البحر..
صحت حنين علي اصوات صراخ البنات..قامت من نومه وشافتهم من الشباك يلعبون وراكبين دبابات البحر ابتسمت من قلبلها واجلست تتفرج ..
ماحست الا وصوت كان قريب منها .
فارس:تبين تركبين.
حنين بكل برائة الطفوله : نقدر نركبها .
فارس ماحب يكسر قلبها يالله البسي.
راحت حنين من فرحتها والبست ومياسه كانت نايمه ..
طلعو واخذت حنين عصير لفارس عشان يشربه ..
وراح للجت سكي عشان يركبون..من وصلت حنين عنده شافته كبير وخافت تركب راح فارس سحبها من يدها وركبها معاه ركبها قدامه ..كانت مستحيه وفارس قريب منها مررره وخايفه بنفس الوقت ..
فارس:حنين مهما صار لا تفكين يدينك عن يدي طيب..
حنين بخوف : ليه ايش ممكن يصير.
فارس يبي يخوفها : يمكن نطيح .
حنين : اجل مابي اركب .
فارس ماامدها كملت كلمتها الا وهو طاير فيها كانت خايفه ساعات تفتح عيونها وساعات تغمضها .
راح فارس فيها بعيد عن الناس..
حنين تبغين تجربين تسوقين ..
حنين :لا اخاف ماعندي الجرائه .
اخذ فارس يدها ومسكهم لدركسون وحط يده فوق يدها هي ارتعشت من الموقف واستحت زياده كان ودها تسحبها بس فارس ماسكها بيدها ..بينت يد حنين قد ايش هي صغيره وغايصه باحضان فارس..
رجع فارس عند البنات يبي يقهرهم ..ومن وصل ها بنات تسابقون ..
اشواق واسيل يالله انا مستعده .
حنين : فارس نزلني ماابي اتسابق معهم .
فارس : ماعليك انتي تمسكي ماراح يصير شي..
حنين غمضت عيونها وبدو البنات وفارس في السباق كان فارس متقدمهم ..حنين قلبها يعورها من الخوف وتمنت انها مارضت تركب..
خلص سباقهم بفوز فارس وبعد ضحك .
اسيل: ماهقينا حنين بنت عبد العزيز خوافه لهدرجه ..
حنين ماكانت بوعيها تحس بدوخه وكانها اخذت ضربة شمس..طلبت فارس يرجعها ..
فارس بخوف :فيك شي تحسين بشي..
حنين :رجعني مو قادره استحمل..
فارس اسرع بسرعه ووصل ونزل حنين ونزل معها كان ماسكها تحاول تبعد عنه بس مو قادره تسند نفسها ..
عطاها مويه وارتاحت شوي ورش علي وجهها مويه وصحصحت ..
فارس: يمكن دختي من البحر لا تخافين فيه ناس كثير تتعب من البحر .
حنين حست بخوف فارس عليها ..وحزنت عليه ..
وصلو لشاليه ..
صادف تركي نايف وهيفا علي الكراسي جالسين ..
تركي : اخص والله ماانت بسهل فزت ..
فارس:انت بس اتركها علي رجالها ماعندنا بنات يفوزون .
هيفا : خير حنين ايش فيك وجهك مصفر مو متعوده علي البحر بنت الدلع .
حنين راحت واتركتهم في سوالفهم .
وصلت للغرفه وحطت راسها بجنب مياسه ونامت ..
فارس : وش رايك ياتركي اتحداك في السباق..
نايف: انت الظاهر ماحد يمدحك ..
تركي : لا والله مو عايف عمري انا ..هههههههههه
فارس:خواااااااف هههههههههه ولا خايف تتفشل قدام حرمتك ..
جو الاعمام الكبار وجلسو معهم
ابو طلال: ترا المشيه بكره ياشباب البنات وراهم اختبارات ..
ابو فارس : وانت الصادق بكره الضحي نمشي علي بال مانوصل الا صلاة الجمعه خبرك نتجهز ونروح نصلي..
الشباب ظلو ساكتين ..
اشربو الشاهي والقهوه ..الين جا وقت الغدا وراحو يتغدون ..
الكل تغدا وراح لغرفته يرتاح ..
الشاليه كان عباراه عن شاليهين وبينهم حديقه كبيره ويطلون علي البحر مباشره وفيها مسبح كبير..
وجلسات خلفيه ..الصالات كانت قزاز علي البحر والشرفه كبيره تطل علي البحر ..
تصميمه من الطراز البيوت الريفيه بس علي احدث شوي .فيه اشجار خياليه ومراجيح ..
جا المغرب والكل صحي وجلسو في جلسه وحده كلهم ..
ماعدا حنين الي فارس طلب منها ماتجلس معهم وراحت تتمشي علي البحر ..ياربي حتي في جمعاتهم منبوذه منها ..
راحت واخذت مياسه معها وراحو عند المسبح نزلت رجولها بالمويه وجلست تتفرج علي قاعه وتفكيرها ماخذها لبعيد ..
ملت من المسبح وراحت للبحر ..
جلست علي الرمل وبجنبها مياسه تلعب حنين كانت تطالع النجوم ورجعت طفله ترسم بمخيلتها اشكال منهم وتضحك ..تحب تفرح نفسها بنفسها دام مااحد فكر فيها ..
فارس حس بتانيب الضمير من شافها جالسه لوحدها بس مايقدر يخليها تجي تجلس مافي احد راح يتركها بحلها لا من نظراتهم راح يرحمونها ولا من كلامهم ..فاكان احسن حل انه يبعدها عنهم ..
طلع عندها فارس ومن شافته حنين قامت وراحت تمشي واضح انها زعلانه عليه بس مايقدر يراضيها معها حق ..بس كيذا ارحم لها ..
الكل تعشي ماعدا حنين راحت تنام بدون عشان ماتبي تختلط مع فارس ولا مع حمد بنظرها كلهم واحد ..
نامت حنين وهي تحس بتعب بسيط ..تحس برجفه من وقت لثاني بس تصبر نفسها الين نامت .
جا فارس وحصلها نايمه ..تركها وراح نام ..
اسيل تسحبت من الشاليه وراحت عشان تقابل وليد..
الكل نام لان وراهم روحه بدري..
حنين ماصحت الا علي كابوس لكن هالمره هذي غير المره هذي وهي تعبانه وعليها حراره ماهي قادره تصحي منها عشان تعرف انها بواقع وتقطع الشك باليقين ..
تحملت علي نفسها الين قدرت تقاوم وراحت للحمام تاخذ لها شور ...
حست بارتياح ..طلعت ..الجوع ذبحها وتحس بالعطش ودها بعصير ليمون يمكن يخفف عنها تعبها ..
بكت وهي رايحه ..تبكي بحراره تذكرة اهتمام ابوها وهي مريضه كيف ..
انقهرت علي حالها مافي احد داري بهوا دارها ..محتااجه احد اكثر من اي شي..
لمحت اسيل ومعها وليد ..شكله مو غريب عليها استغربت حاولت تتذكر ملامحه ماقدرت ..مشت وسوت لها عصير بس ماقوت ..
جلست بالارض تبكي ماهي قادره من التعب تمسك شي الدوخه ملازمتها..وفي قلبها حسرة من المرض والحراره الي كل دقيقه والثانيه تداهمها ..

صحي فارس من نومه وماحصل حنين في مكانها قام بسرعه راح يشوفها بالحمام عرف انها اخذت لها شور..
طلع يدورها وشاف نور المطبخ مولع ويجي صوت كاتم عبراته ..
وصل وشاف حنين كيف جاثيه علي رجولها وتبكي وضامه نفسها ..
حز بخاطره وعذبه ضميره .هو السبب بالي وصلها لكيذا طلعتها علي البحر بالليل لوقت متاخر سببت لها هذا كله ..قرب منها وهو خايف ..مسكها مع يدها يبي يقومها لكن حركة حنين ابعدته بقوه عنها ..
حنين : ابعد عني لا تمسكني.
فارس رجع مره ثانيه يبي يقومها لكنها ابعدت عنه بحركه خفيفه من التعب الي فيها .حاولت تتسند علي الجدار وتقوم لكن ماهي قادره الحراره ماسكتها ..
تحملت علي نفسها وقامت ماقدر فارس يقرب منها ..
راحت للغرفه ورمت نفسها علي السرير ..ترتجف من البرد ونامت جا فارس يشوف حرارتها كانت مره عاليه وخدودها حمرا ترجف ..
صار ياكل بنفسه ويلومها علي الي سواه ياربي ليه صرت قاسي عليها انا فارس مو قادر اووقف احد عن حده ..اسف حبيبتي ظلمتك اسف اعذريني مو قادر اسويلك شي يسعدك..
فكر ياخذها لدكتور .
جا يشيلها صحت عليه ورفضت تروح ..
ابعد عني الله يخليك ابعد عني مابيك اتركني بحالي كافي الي سويته فيني ..
فارس تلاحق نفسه لا ينهار قدامها من حسرته عليها جاب الثلج وحطه علي راسها شالته حنين ورمته ماتبي منه شي تكرهه.
جلس فارس سهران يراقبها لكنها من التعب نامت ..
من جا الصبح تجهز الفطور علي الطاوله الي بالحديقه الداخليه للشاليه وجلسو يفطرون ماعدا حنين وفارس الي كانو نايمين .
ابو فارس: الحين ماقلت بنمشي بدري وين ولدك .
ام فارس: تحصلهم نايمين .
ابو فارس عجلو عليهم نبي نمشي بدري.قبل الصلاة.
ابو طلال : يمدي يابن الحلال نوصل قبل الصلاه ترا بدري علي الصلاه والاغراض جاهزه بالسيارات ..
ام حمد : بقي البنات وش يقومهم الحين ويضف اغراضهم .

فارس صحى كانت الساعه 9الصبح تقريبا ..قام ..شاف مكان حنين فاضي هي وبنتها ..توقع انها طالعه تفطر اخذ له شور سريع وطلع يفطر ..
وصل علي الطاوله .
ابو فارس: وينك يالله عجلك شوي انت وحرمتك .
فارس تهجم وجه ماشافها علي الطاوله .
راح للمطبخ كان تركي وحمد ونايف جالسين بالصاله الي تطل علي البحر ..
ماحصلها راح يشوفها يمكن بالمطبخ بس مالقي لها اي اثر..
راح وجلس بالشرفه يتفرج كان مكسل ..صحو البنات وراحو يفطرون جت مريم عند فارس وهي تتميلح ..
بدا يمر قدامه شريط حياته مع حنين ..ويتذكر صبح البارح وليلته كيف مرت عليه وعليها ..تذكر كلامها وكيف قامت تتكلم من غير وعي منها ..ياربي وين راحت ..
مريم : حبيبي افطرت .
فارس استغرب منها .ايه
مريم قربت منه تبي تجلس معها في الكرسي طيب ليه تفطر من غيري .او نسيتني خلاص.
فارس في نفسه يوم كنت احبك كنتي تبعدين عني والحين يوم تركتك جيتيني تركضين اعذريني يامريم قلبي مايشيل الا وحده وهي حنين ..
فات الاوان علي انك تسئلين او تتقربين ..جلست مريم وجت اشواق عندهم .
اوووه الحبايب متجمعين عساكم كيذا علي طول..
مريم: اصلا احنا كيذا طول عمرنا بس لو مادخلت بنت عبد العزيز .
فارس مارد عليها ولا حتي حاول ينتبه لكلامها .
اشواق : الا صدق اقول مريوم اليوم ليلتك صح .
مريم وتقولها بدلع : ايه
اشواق: فارس ابيك وقت الاختبارات تدرسني لان فيه كم ماده مو فاهمتها .
فارس : يصير خير,
مريم : اكيد بيدرسك فروسي مايقصر وراح تشوفين .
فارس طالع في مريم وطلع من عندهم.
اشواق انقهرت : وش هالبرود ياربي عليه .
مريم : قتلك مافيه فايده الا تغصبيني عليه .
اشواق: توقعت عكس كيذا صدق بنت عبد العزيز لاعبه عليه ..
الي مايدرون عنه ان كل واحد منهم بطريق ..
فارس انشغل وطلع يشوفها علي البحر ..وصل للبحر مالقي احد استغرب دخل جو الغرفه مالقي احد راح يدور في كل الشاليه وراح لشاليه الثاني دور في كل الحدايق الي محوطه الشاليه ..
انجن اخذ جواله وراح يدق سمع صوت الجوال حصله بالغرفه .
ارتفع ظغطه جلس يدور ويدور وهو معصب للحظه شاف حمد داخل الشاليه وهو يبتسم ابتسامه غريبه وكانه مسوي شي..
مرت ساعه واثنين وحنين مالها اي اثر..بدو اعمامه يحركون السيارات عشان يمشون ..
والوقت يمشي وحنين مالها اي خبر ..راح يدور فارس عليها بجنون وفقد اعصابه وتهجم علي حمد لان نظراته تجيب الشك ..
فارس وهو معصب: لو جا لحنين شي او انت مسوي لها شي ماراح ارحمك انت فاهم ..
راح يدور الكل ركب سيارته .
ابوحمد : بنت عبد العزيز دايم وهي مسببه لنا المشاكل بنمشي نلحق الصلاه وانت اجلس انتظرها .
فارس مااستحمل الانتظار اخذ سيارته وبدا يدور عليها بالشاليهات وعلي البحر بس المنتجع كبير وين ممكن تكون راحت وهي تعبانه ..
خاف عليها زياده من تذكر منظرها البارح وهي تعبانه ..
حركت سيارات اعمامه وهو جالس علي نار مو قادر يفكر او يعرف وين اراضيها ..
فقد الامل خاف تكون سوت في نفسها شي او اغرقت بالبحر ..الافكار جاته ورا بعض تصدمه وحده ورا الثانيه ..
نزل علي البحر وينادي باعلااا صوته وباعلااا ماعطاه ربي ..
بس مافي اي رد ..
صار يدور اي شي ممكن يكون حق مياسه حول البحر يخاف الامواج اخذتها ..صار كل تفكريه لو كانت ميته او اغرقت ..
من كل افكاره شاف ربطة الشعر حقت مياسه وقتها انهار ..خاف يكون حمد اخذهم بس استبعد الاحتمال عنه ...
للحظه وهو يمشي بسيارته شاف وحده جالسه عند البحر ومبين عليها التعب ومن وصل لها وهو يركض حصلها حنين جاثيه علي ركبتها ..
اول من شافها وتاكد انها حنين ضمها بقوووه بس هي كانت منهاره وتبكي..ماشاف حولها مياسه ..
فارس:بكل عصبيه وقفها انتي وين رحتي بغي يعطيها كف..لكن من شاف دموعها نزل يدها وشاف انه فاقد شي..
مياسه وين ..
حنين وهي منهاره وتبكي ماادري وين راحت ضاعت ..
كانت بجنبي وفجئه ماحصلتها ..
انتي متاكده ..
انجن فارس وخاف اكثر حنين حصلها لكن بنتها ..
حنين مو قادره تدور اكثر والتعب اخذ منها والحراره بداخلها مافكتها ..الدوران عليها اخذ كل طاقتها ..
جلست مكانها وراح فارس من غير شعور منه يدور علي مياسه من شاف ربطتها عرف ان في الوضع شي ..
اخذ حنين من عند البحر بس مو قادره تقوم وتمشي ..حاول يشيلها واخذها وودها بسرعه لسياره ..
ركب وراح علي طول للادارة المنتجع ..
وعممو علي الامن والبوابات واستنفر الكل يدور والغواصين والمنقذين اكدو ان مافي اي طفله قربت من البحر كل منقذ مسؤول اكد هالشي ..
حنين جفت دموعها ووجها ذابل ..بغت تنجن لو مرت ساعه زياده ..
لكن ربي مااخذها منهم ..
جا رجال ومعه مياسه شايلها بيده ..
كان يضحك معها ويلعبها ..
فارس من شافها راح له ركض .
فارس بدون اي شي اخذها وشالها الله يجزاك خير وين كانت .
الرجال :حصلتها عند باب الشاليه حقي جالسه تبكي وتنادي عموو..
فارس الله يجزاك خير لنا ساعتين واحنا ندور عليها ..
تشكر الرجال وراح لحنين كانت في حاله انهيار كامل تبكي وتشاهق وتدعي ربها تلاقي بنتها ويرجعها لها باسرع وقت ..
من شافت فارس جايبها رجولها ماقوتها تنزل اخذت بنتها وضمتها بقوه ..وجلست تقرا عليها وتسمي ..
فارس كان معصب وساكت كل الطريق وحنين ماسكتت من البكي ودموعها الي تنزل ..
وصلو للبيت بعد الصلاة تقريبا ..
نزلت حنين وهي تمشي فارس مسكها مع يدها ..ودخل جوا ماحصل احد الكل رايح عند ابو حمد يتغدون..
مسكها مع يدها من بعد مااستقبلتهم يمامه من عند الباب واخذت منها مياسه ..طلعها الدرج وهو معصب ويهزء فيها بس هي ماتسمع اي شي ..
دخلها الغرفه وقفل الباب..وسحبها عليه ..عيونه كلها عليه وبكل عصبية الارض ...
انا كم مره قايلك لا تطلعين مكان قبل تقولين لي او ماتطلعن اصلا الا وانا معك ..
غبيه انتي ماتفهمين ..
بغيتي تضيعين البنت ..وهذا وانا منبهك ماتروحين مكان لكن من اليوم ورايح مافي طلعه من الغرفه..
سحبها مع يدها وصارت قباله ..قدرت حنين تفك يدها منه ..
حنين بكل جرائه وقوه جتها عمرها ماتقوعتها :مالك دخل فيني انا بطريق وانت بطريق .
فارس ماستحمل هالكلام من حنين ..ورفع يده يبي يضربها ..وقفت عنده بكل جبروت يالله اضربني واذبحني ماعد اااااااااابيك ..وهي تشاهق وتبكي وصوتها خانها ..ماااابيك ...
ليه تبغاني ابوس رجولك ويدينك واحمد ربي انك اخذتني وتزوجتني ..
انت انسان اناني ماتفكر غير في نفسك ..
فارس جلس مصدوم من كلامها ومو عارف يرد تركها تقول الي عندها او بالاصح انربط لسانه كيف حنين البريئه الطفله يطلع منها كل هالكلام..
مسحت دموعها بيدينها ..وكملت اهاناتها..
انا مااحبك ولا راح احبك لانك انسان مريض شكاك..
ايش فرقت عن حمد غير بالاسم حتي البنات تكلمهم ..ولك علاقاتك ...
اتركني بحالي انا وبنتي ابي اعيش اربيها ماابيك ..احبسني اضربني اذبحني انت مثلك مثل حمد مافرقت غير بالاسم ..اااااااكرهك ..كملت تصارخ وتبكي ..
واجلست تبكي وتبكي وصوتها ماعد يطلع فارس عصب من كلامها طلع وسكر الباب وراه بقوه ..قامت تصرخ وتبكي .. انت تتهرب من المسؤليه ومن كل شي ..
وطاحت علي الارض تبكي وتبكي علي ايامها ..
عمر ماكانت تربية عبد العزيز توصل لهدرجه ..لكن الدنيا تبي كيذا..
الناس الي فيها وصولها للمرحله هذي..طفو شمعتها بدري اسلبوها سعادتها اخذو كل ماتملك عشان طمعهم ..عشان فلوسها ..الله ياخذ هالفلوس الي اسرقت منها الراحه ..
اخسرت كل حياتها وحياة فارس وحياة بنتها ..شافت ابوها بين الجدران وبين روحها ..
تبي تصحي من العذاب الي هي فيه ..
قامت من مكانها لكنها ماقدرت كل شي يخونها حتي قوتها وصحتها ..

وصلو ام فارس ومريم واسيل وهند وابو فارس..جالسين يسولفون ويعلقون ..من وصلو باب البيت والا ويقابلون فارس طالع وهو معصب لاول مره يشوفونها فيه ..
تكلمه امه ومارد عليها طلع وترك وراه جروح تنزف وخنجر انغرز من احب مخلوقه..
ركب سيارته وراح فيها بسرعه جنونيه ..ام فارس من سمعت صوت سياراته راحت تتصل فيه مره ومرتين وثلاث ولا يرد..توترت ..
ام فارس: اكيد بنت الحرام اذته بشي والله لوريها من اخذها وهو مو مرتاح متي بيطلقها ونفتك منها
مريم : خالتي دقي مره ثانيه والله طلعته من البيت وهو بالحال هذا فيه شي..
ام فارس خافت علي ولدها اكثر..

ام فارس وصلت للغرفه..وفتحته فزت حنين من بكاها علي سحبة ام فارس لها ..
ام فارس: انتي الي متي وترمين بلاك علي الناس ..
حنين كانت ساكته وماتكلمت غير دموعها اخذت حوارها..
ام فارس : انتي التربيه فيك حرام وزواجك من فارس اكبر غلطه متي ربي ياخذك وافتك منك ..
والله لو حصل لفارس شي لقوم الدنيا عليك ..

الي من كان الهامي ..الي من علمني كيف اعيش ..الي من علمني كيف اشتاق له ..وكيف اكتب له ليس لغيره ...
ابي الي جنة الخلد .....اهدي لك كل نجاحاتي ..الي من علمني كيف اعيش بمجده ......

عايشه بمجد ابوها
06 / 08 / 2009, 05 : 04 AM
البارت الرابع عشر من ادعي علي بالموت ولا سمني ....

في غرفة حنين..يدق جوالها ويدق قامت تشوف لقته فارس ..اخذت جوالها ورمته ..وهي معصبه وتمسح دموعها..
جلس يدق يدق ..عصبت منه ورمته بالجدار واختفي صوته ...
فارس في السياره والدنيا مسوده بعيونه ..فكر يتصل براشد لكن مايبي يشغله والمشكله ان شا لله بسيطه وتعدي..
صوت حنين مو غايب عن باله ومنظرها قدامه ..كانت تبكي وتتكلم من قلبها مافي اي كلمه قالتها غلط ..
لكن انا الغلطان بالي يصيرماعترفت لها اني احبها ..واهتمامي جا في وقت متاخر ..تحملت عذااب سنه ..ومن بين افكاره ..
طلع قدام فارس سياره من طريق الخدمه حاول يبعد عنها لكن سرعته ماقدر يتحكم بالسياره حاول يبعد لكن ماكان اقرب له من عمود الاضائه ..صدم بالعامود..وانصدمت كل احلامه مع حنين وبنتها ..غاب عن الوعي ..الدم صار ينزف من راسه ..الناس تجمعووو ..
والاسعاف..
اخذو جواله يتصلوون اكثر من مره لكن مافي احد يرد ..شافو رقم حنين باخر المكالمات الصادره ...صارو يتصلون لكن بالاخير يجيهم الجهاز مغلق...

اسيل جت لامها تركض وهي مرعوبه ..

فارس سوا حادث..تو الشرطه متصله ..
ام فارس بصوووت عالي وخوف: صارله شي..
حنين طاحت بالارض وخانتها قوتها وضعفها بكها وحزنها ..
اسيل : ماادري يقلون انقله الاسعاف للمستشفي...
ام فارس طلعت من الغرفه تركض رايحه تبلغ ابو فارس ويرحون للمستشفي.
حنين طاحت علي الارض مصدومه ومهدوده ..
ليه ماردت عليه وهو يتصل علي اكيد كان محتاج مني شي..يمكن لو رديت ماصار هذا كله ...
طلعت من الغرفه نزلت تحت ..حصلتهم بيطلعون للمستشفي..
جت بتروح معهم لكن مريم صدتها ودفتها .
مريم : مو كافي الي سويتيه فيه جايه تكملينها عليه .
انتي ماتحسين ..
طلعو تركووه في حيره ماتعرف ايش تسوي ..
منظر فارس وضحكته مو مفارقتها ..
بنفسها ..لو صار لفارس شي ماراح اسامح عمري طول عمري انا السبب .بالي وصل له .
امال بداخلها ..حرام فارس ايش قدمتي له غير عذاب في عذاب ..اهتم فيك وفي بنتك وش كنتي تتوقعين يعطيك اكثر..
جلست تبكي في مكانها ..
قامت حنين وقابلتها يمامه وارتمت باحضانها..وهي تبكي.
انا الي ضيعته يايمه انا الي وصلته لهدرجه فارس مادري ايش صاير فيه..
مادري ليه تغيرت وصرت قاسيه حتي مع نفسي..
يمامه : قومي اذكري ربك وصلي وادعيله وبيجيك ان شا لله انه بخير..
اخذتها لغرفتها وخلتها توضي وتصلي..
ابو فارس وابو حمد وابو طلال تواجدو عند الدكتور ..
ام فارس وام حمد وام طلال وهيفا واسيل ومريم واشواق موجودين عنده بالغرفه لكن فارس كان غايب عن الوعي..
فتح عيونه ودارت علي كل الموجودين ماشاف حبيبته بينهم رجع لغيابه ..تمني يكون غايب ايام وايام علي انه يفتح ويحصل حنين بقربه ..
يسئل نفسه وينك ياحنين وينك ..ابي اشوفك بجنبي بقربي حتي لو ماكنتي طايقه وجودي ..
بس احبك احبك يصرخ بداخله ويتمني ان حنين تسمعها بقلبها وتحس فيه ..
ابو فارس : الحمد لله يادكتور ماعليه خطوره ..
الدكتور : الكسر الي برجله جبرناه والحمد لله الجرح الي براسه خيطاناه ..لكن الكلام علي الحديده الي كانت داخله بحنبه الايسر..نزف دم كيثر لكن الحمد لله قدرنا نطلعها ونخيط الجرح وبيبقي عندنا كم يوم تحت المراقبه ..واذا صحي الحين من غيبوبته راح اجي اشوفه .
ابو فارس والخوف واضح بعيونه : والغيبوبه بطول .
الدكتور : حالته مو خطيره والغيبوبه مؤقته انت تطمن .
ابو طلال : الله يطمنك يادكتور يالله يا بو فارس خلينا نروح نشوفه ..
قام ابو فارس وطلعو اخوانه معه وراحو للغرفه ..
الكل جالس يترقب منه اي حركه ..لكن هو مو شايل هم الموجودين خاطره بس يسمع صوتها او يشوفها ..
وصل ابو فارس ومن دخل..قامت ام فارس وهي تبكي ..
طمني عليه ؟
ابو فارس: اذكروالله ياجماعه مافيه شي بس كسر وجروح ..بيجلس عندهم كم يوم ..
يالله امشو نروح البيت واذا صحي بيبلغونا ..
ام فارس : ماراح اروح الا لما اشوفه صاحي..
ردت مريم : كله منها الله ياخذها ..
في هاللحظه فتح فارس عيونه..مايبي احد يمس حنين لو بكلمه ..
فتح عيونه وماتكلم ولا كلمه المحته اشواق..وراحت عنده .
من شافتها ام فارس راحت له ,,وتسمي عليه.
لكن فارس ساكت وما تكلم..
دق جوال ام طلال..شافت الرقم طلعت ترد برا ..الو
حنين : خالتي الله يخليك قوليلي فارس فيه شي..
ام طلال: لا ياحبيبتي تطمني ..
حنين وهي تبكي : طيب باي مستشفي .
سكرت ام طلال ودخلت الغرفه .
فارس ساكت ..
الكل تحمد ل باسلامه وودعوه يطلعون .
ام فارس: انا بجلس .
فارس بكل ثقل: يمه الله يخليك مابي احد يجلس روحو انا مافيني شي.
ابو فارس: يالله مشينا يا ام فارس لا تنسين البنات محتاجينك بالبيت وراهم اختبارات .
ودعوه وطلعو ..حمد ربه انه اتركوه مو طايق احد ..
فارس سارح بافكاره وحاس كل شي ناقصه ..
من طلعو من المستشفي الا حنين توها واصله ..
دخلت وقابلتهم عند الباب لكنها مااعطتهم اي اهتمام ..
مريم كانت تبي تتهاوش معها لكن لا المكان ولا الوقت يسمح لها ..
دخلت الرسبشن (الاستقبال)
حنين : السلام عليكم ..المريض فارس ابراهيم وين غرفته .
الممرضه لحظه ..
توه جانا اسعاف .
حنين : ايه .
الممرضه: الدور الثاني غرفه رقم 110 جناح ب
حنين راحت من غير تشكرها من الربكه ..
وصلت للمصعد حصلته بياخذ وقت لين يوصل لها ..
طلعت الدرج وهي تركض..
وصلت للغرفه ومن وصلت خافت تدخل وترددت ..بس قوت قلبها ودخلت ..
حصلت فارس نايم والرباط علي راسه ورجله مجبسه ..انصدمت لهدرجه انا ائذيتك صدق اني حقيره ومااستاهلك ..
دخلت بهدوء ووقفت عنده شوي ..
فارس حس بان فيه احد دخل خاطره يفتح عيونه ويحصل حنين ..
من فتح تحققت امنيته ..ضحك وابتسم لها ..
حنين دموعها نزلت ومسحتها بيدها : حمد لله علي السلامه .
فارس ماراد عليها يبي يشبع من شوفتها .
حنين ماتدري وش تسوي بس احمدت ربها انه بخير..
جلست علي الكرسي ..كلها دقايق الا والدكتور دخل ..
كشف علي فارس وتطمن عليه ..
حنين بكل طفوله : تعورت كثير.
فارس حب هالنظره منها : لا كلها جروح وكسر.
حنين : بس انا سمعت الدكتور يتكلم علي الحديد الي دخل فيك ..
فارس: لا الحمد لله خاطوه وخلاص.
فارس كان يحس بالالم بينه وبين نفسه مابين لحنين مايبي يفوت اي لحظه بدون مايشوفها حتي لو ماتكلمت ..
جا وجبة العشا ..جت حنين توكله بيدها ..كانت مستحيه بس اظغطت علي روحها ..ووكلته .
فارس كان في قمة سعادته مايبي يضيع الوقت ..مسك يدها من غير شعور منه ومن غير وعي وباسها وضمها له .
لكن حنين حاولت تفك يدها منه من الحيا ..
شالت الاكل ومازال فارس يحس بالم بس متحمل..
بين علي وجه الم سئلته وجاوبها مااقدر يتحمل اكثر..
راحت حنين من الربكه تنادي الممرضه وجت ..وعطته ابره ونام ..
طفت الاناره وخلتها خافته وحطت راسها علي الكنب الي موجود ونامت من غير وشعور..
كل شوي تصحي وتشوفه محتاج شي او لا ..
من جا الصبح ..
صبحت عليه واعطته فطوره ..
حنين : بروح اليوم لللبيت .
فارس طارت عيونه : ليه .
حنين : بجيب لي اغراض وكتبي .
فارس:الاختبارات قربت روحي نامي في البيت وادرسي انا مو محتاج شي.
حنين رحمته : لا اصلا اختباراتي بقالها وقت .
كانت جالسه علي السرير بس قريب من عند رجله خايفه تقرب منه ..
دخلت ام فارس واشواق وام طلال مريم.
من شافتهم وخزتها ام فارس طلعت برا الغرفه ..
جلست بالانتظار ..تفكر وتفكر بحالها وبحال فارس ..ياربي علي الي سوته له بعد يهتم لها ..
يعني ما زعل ..
دخلت اشواق من بين افكارها وقطعتها..
اشواق: لا تحسبين ان فارس بيجلس معك .
صدقيني راح يتركك باقرب فرصه وراح تشوفين..
حنين ماردت عليها ولا تكلمت ..اطلعت من عندها لان عقلها اصلا مو قادر يجمع شي..
راحت للبيت ومن وصلت ماحصلت احد الكل مداوم راحت لغرفتها وجمعت ملابسها الي تحتاجها وملابس لفارس واغراض شخصيه له .
واخذت لها كم كتاب تدرس فيهم لان اختبارها قرب..
مرت علي مياسه وسلمت عليها وباستها وهي نايمه وطلعت ..للمستشفي
من وصلت ماحصلت ام فارس ولا احد الكل طالع .
دخلت وقامت ترتب الاغراض ..
فارس: جبتي اغراضك .
حنين : ايه .
فارس : اختباراتك قريبه ابيك تدرسين في البيت .
حنين : مو مهم مكان الدراسه .
فارس قطع الصمت الي بينهم .
حنين ممكن تلبسيني لاني مليت من ملابس المستشفي.
حنين استحت وانحرجت .
فارس: اذا ماودك خلاص ناديلي من الممرضات يساعدوني.
حنين حست نفسها غبيه لو سوت كيذا ..
راحت وطلعت له ملابسه وجت تساعده في تلبيسهم ..
جا وقت الغدا وتغدا فارس واكلت حنين ..
طفت الانوار عشان فارس ينام ويرتاح ..
واخذت نفسها تبي تطلع تدرس برا ..
فارس صحي عليها : حنين اجلسي ادرسي هينا ماراح تزعجيني ..
حنين :بس بزعجك .
فارس: لا ماعليك انا مو نايم .
حتي وانت يافارس تعبان ماتبي تفوت اي فرصه تجلس فيها مع حنين..
جلست حنين وهي تقرا وتدرس بجد غلبها النوم ونامت ..
ابو فارس وصل للبيت والكل جا يتغدا ..
ابو فارس: كيف فارس اليوم .
ام فارس : ماعليه تصدق ان بنت عبد العزيز تذبح الميت وتمشي بجنازته .
رايحه معه مرافق .
اسيل: صدق انها تذبحه وتمشي معه .
مريم خلصت غداها وقامت ولا علقت علي الموضوع .
هند كانت طالعه مع تركي تتغدا برا ..
من جا العصر ابو فارس.راح للمستشفي..
حنين صحت علي طيحت الكتاب من يدها ..صحت مفزوعه ..
صحى فارس ..حنين : اسفه صحيتك .
فارس: لا بس ابي مويه لو سمحتي .
راحت حنين وصبت له مويه وسندته عشان يشرب..
دخل ابو فارس وسلم علي فارس وجلس ..
وبعدها بدقايق دخل ابو حمد ..ومعه نايف وهيفا..
حنين حست ان مكانها ماله وجود وطلعت برا..
جلست تنتظر .
وصل تركي وهند ..ورمت عليها نظرات تقهر الواحد .
قامت من مكانها
وقررت تنزل لحديقة المستشفي وجلست فيها شوي..صحيح الجو بارد بس تبي تشم هوا نظيف .
الهوا بارد وحلو ..
اشتاقت لمياسه ودها تسمع صوتها ..
اتصلت علي يمامه واخذت تكلمها وتسولف معها وبعدين اخذت تكلم مياسه ..سكرت منها ..
واخذت افكارها ..مااحد يسمعها ولااحد يحن عليها غير يمامه .
كيف تقدر تعيش من غيرها ..كيف ممكن يكون حالها من غيرها صدق ربي عوضها خير فيها ..
تنهدت واخذت نفس كبير..
حمد كان جالس يطالعها من بعيد حنين مانتبهت له وافكارها بعيد تبحر فيها ..
كانت تبي تدخل جوا بس وين تروح ماتبي تنغث من كلامهم ونظرات تانيب الضمير لها ..
جتها رساله طلعت جوالها وفتحتها ..حصلت اشواق مرسله لها رساله ..
بيجيك يوم وتكونين ان شا لله مكانه ..ربي ينتقم منك .عذبتيه ..
وحطي في بالك ان فارس يحبني وانا احبه وراح اثبتلك ..
حنين انقهرت منها ومن الرساله امسحتها من غير ماتفكر فيها ..
جت تدخل لمستشفي الا وحمد يوقفها كل ماجت تروح مكان راح قابالها ..ماتنكر انها كانت خايفه بس مخبيه خوفها ومتمسكه بالشجاعه .
بحركه سريعه منها قدرت تنفذ من حركاته ودخلت لصالات الانتظار بسرعه ..
جلست الين الزياره وقتها خلص والزوار اطلعو وتاكدت وراحت تدخل علي فارس ..
سمعته يكلم بس ماركزت بالحوار..
فارس :اوكيه يالله مع السلامه .
حنين دار براسها وعلي طول الرساله ركزت في عقلها اكيد هذي اشواق الي تكلمه بعدها بثواني جاه مسج ..
جا فارس يقوم ..جت حنين تسنده يقوم( للحمام)
حنين كانت بارده استغرب فارس:انتي وين كنتي جالسه .
حنين بدون ماتطالع فيه ومنشغله معه : في الحديقه .
فارس وكل التعجب بوجه : بالجو هذا ,مو خايفه تمرضين .
حنين : الي كاتبه ربي بيصير..
اول مره يشوفها مستسلمه كيذا ..
ساعدته وماقصرت معه..
اظلم الليل واظلم المستشفي ونام فارس ..وجلست حنين تذاكر وتضحك علي نفسها وتخط بالقلم وترسم ..بالها مو معها مااهي قادره تذاكر ..
حاولت تقلب الصفحات وتتنهد بينها وبين نفسها ..محتاجه احد يحتويها يفهما ينسيها كل عذاب الدنيا ..مافي غير يمامه نبعها وحنانها واملها ..طلعت تكلمها واخذت طاقتها ورجعت عشان تذاكر..
طلع الصبح تجهزت حنين بتروح لاختباراها ..مع انها ماذاكرت بس بتقدم وتشوف ..اهم شي ماتضيع شي من يدها ..
قامت تجهزت جت بتطلع وقفت تطالع في فارس نايم ولا علي باله اكتبت له ورقه وطلعت ..
صحي فارس الساعه 8 ونص التفت علي طول علي مكان حنين ماحصلها نادا بس سكون مافي احد يرد ..
التفت بيدق بالجوال حصل ورقه ..
فتحها .
صباح الخير ..طلعت لاختباراي بدري ماحبيت ازعجك..دعواتك .
ضم الورقه لصدره ودعى من قلبه ..تمني تنجح لو مو عشان التعب عشانها تسهر معه وماخلته بظروفه ..
جا الطبيب لفارس وكشف عليه ..
وبشره الدكتور اليوم المغرب يقدر يطلع من المستشفي اذا يبغي ..
حنين راجعه من المعهد وهي مو متفائله تمشي بالشوارع وتشوف العالم كيف مع بعض كل واحد اخر الليل يرتمي بحضن من يحبه ويتدفي من البرد وفي الصباح يصحي ..علي امل يعيش عشانه ويحس بالحيويه والدنيا حلوه بنظرهم ..
وصلت للمستشفي وهي طفشانه ومانامت وحاسه بتعب خفيف بس متحمله علي نفسها تنفست ودخلت ..
راحت اخذت لها قهوه وتوجهت للغرفه ..افتحت الباب بهدوء خايفه يكون فارس نايم وتزعجه .
من دخلت حصلت فارس جالس يفطر ..
فارس:ها بشري..
حنين عبرت بوجهها تعابير طفوليه : يعني مو مره بس ان شا لله بعوضه بالثاني .
فارس:طيب ليه ماتروحين للبيت وتذاكرين هناك.
حنين : وانت من ينتبه لك ويجلس معك ..
فارس انشل لسانه وتفكيره اول مره يسمع هالكلام لهدرجه انا مهم ياحنين عندك او هو تكفير عن ذنب وخلاص..
تعالي افطري معاي..وعندي لك بشاره .
حنين : مو مشتهيه بشرب قهوه بذاكر للختبار الثاني..ايش هي البشاره ..؟
فارس راح اطلع اليوم المغرب.
حنين اعبست : ليه الدكتور قالك بس توك بدري.
فارس: اي بدري ترا لي ثلاث ايام هينا خلاص.
حنين : بس هينا اريح لك .
فارس: لا راح اطلع عشان تهتمين بدراستك ..
قامت حنين تجهز ملابسه بالشنط ..
جت مريم وام فارس واشواق واسيل ..دخلو جت حنين بتطلع لكن ام فارس وقفتها ومسكتها مع يدها ..ترا ماخلص احسابي معك بس نرجع البيت نتفاهم ..
فارس : يمه يكفي.
اشواق: بعد الي صارلك وبسببها تدافع عنها ..
مريم : اكيد بيدافع عنها مو بنت عبد العزيز ..
حنين التفت علي مريم واشواق بس مو بيدها اي شي تسويه ..
اسكتت وتحملت وطلعت وفارس كان ساكت مارد ..
ام فارٍس: من دخلت علينا وحنا في مصايب مو مرتاحين غير الناس الي ماكلين وجهي..
فارس ساكت ومو عاجبه الوضع الي يصير لكن مايقدر يناقش تعبان ..
اخذ الجوال واتصل واشواق تراقبه ..
فارس: الو
حنين وصوتها فيه البكي:نعم
فارس:لا تطلعين بالحديقه قبل تجين تاخذين جاكيتك ..
حنين اشهقت : لا مو طالعه انا بروح اكل شي وارجع .
فارس حز بخاطره صوت حنين ..
اشواق انقهرت من الحركه الي سواها ومريم اكثر منها ..
رجع فارس لوعيه .
الحين مااحد له دخل فيها هي زوجتي وعلي ذمتي والي يمسها يمسني.
ام فارس: ولها وجه تجلس عندك بعد الي صار.
فارس: وانا شفت احد غيرها علي الاقل فكرت تجلس مو مثل مريم الي منشغله بنفسها.
مريم : انا وراي شغل مو مثلها بعدين مو هي السبب خلها هي الي تجلس..
اسيل: ورانا احنا اختبارات ..زين جينا نزورك ولقينا وقت .
فارس: يمه سكتي بنتك لا يصير شي الحين ..
دق جوال اسيل وقامت : طالعه بكرامتي.
راحت ترد كان وليد يسالها عن اختباراتها ..
طلعت ام فارس والبنات ..
افطرت حنين وكانت الساعه 12 الظهر ..
جا وقت غدا فارس وتغدا جت حنين بعد ماخلص الغدا وجلست علي الكنب ملامحها كانت واضحه عليها البكي ..
اخذت تجمع اغراضها وترتبها ..راحت تصلي ورجعت علي الكنب كسلت غفت من غير وعي منها ..
فارس جلس يطالع فيها ويتامل ويلوم نفسه ..قاعده تذبل قدامه يوم عن يوم ومو قادر يتحرك او يسوي شي يسعدها ..ضرها اكثر من انه يفرحها ..
ظلااام ونور بعيد يضوي ..الوحشه في كل مكان ..الصوت من بعيد ينادي..شدة الظلام تشتد والنور يبعد اكثر واكثر..تمشي وتركض ماتلحق علي الضوء يختفي يختفي حتي صار سرااب.
قامت حنين مفزوعه من نومها التفت يمين ويسار شافت فارس انتبه لها ..شافت الساعه كانت الساعه 3 ونص..
حست جسمها متكسر من الكنب ..من قامت تغسل وجهها الا الدكتور داخل..
الدكتور : ابسط ياعم اليوم طالع ووقعت ورقة الخروج واذا تبي الحين ..لكن بننتظر نتايج التحاليل..وتغير الضمادات وتطلع ..
استانس فارس:هههه اخيرا .
الدكتور : الي يسمعك يقول معذبينك ههههه يالله بنادي الممرضه تغيرلك الجرح .
فارس : لا والله بس تعبت ابي اروح للوجه الحسن وجو العائله ..
حنين انقهرت من داخلها اكيد مو اشواق حبيبتك موجوده تنتظرك ..
كلها دقايق جت الممرضه ومعها الضمادات ..حنين ماتحملت المنظر وطلعت برا تكلم يمامه يرسلون لهم السواق ..
خلصت الممرضه وطلعت دخلت حنين ..ولمت اغراضهم الباقيه وساعدت فارس يغير ملابسه ..
جت العربيه وحاولت تساعده وتسنده عليها ...فارس بطبيعه جسمه كبير عند حنين بس الي يشوفهم يحس بالانجذاب.
لبسته الجاكيت..ودفته بالعربيه طبعا ثقيل بس استحملت ..
ومن وصلت للبوابه الجو غيم ومطر وبرد..ساعدته يركب وركبت هي والتفت علي الشباك تتفرج علي المطر ..
فارس لاحظ ابتسامتها فرحانه من المطر صدق ان قلبك ياحنين قلب اطفال..
سارحه مع السياره وبافكارها ..الي تودي وتجيب ومادة بكره واختبارها اليوم ..اووف شايله هم ونفسيتها تعبانه والحين بتروح وتسمع منهم كلام يكدر خاطرها ..كل يوم تقرر بنفسها تصير قويه لكن كل وعودها لنفسها تروح ادراج الريح ..
في البيت ..الكل مجتمع ..
ام فارس ترتب الغرفه الي بالدور الاول عشان فارس مايقدر يطلع فوق وتبخرها وتعطرها ..
ام حمد مشرفه علي الشغلات علي القهوه والشاهي ..
الرجال جالسين بمجلس الرجال والحريم قبالهم بالصاله ..
جهزو كل شي تحسبا لاي احد يجي يزورهم ..
اشواق جت ومعها باقت ورد كبيره لونها ابيض واحمر ..
حطتها بالغرفه ..ومريم بعد جابت ورد وحطته بالغرفه بجنب السرير.
وصلت السياره عند الباب..حنين تنهدت .طلع نايف وابو طلال وابو فارس عند فارس يساعدونه من السياره واسيل ومريم واقفين عند الباب الداخلي للفله ومعهم اشواق.
حنين مشت ورا فارس ..كانت متشوقه لمياسه اكثر من روحها ..تبي بس تدخل عشان تروح لها وتضمها لها اربع ايام ماشافتها ..
من دخلت اشواق رمت عليها نظرات من فوق الي تحت لكن حنين ماحاولت تطالع فيها .يمامه قابلت حنين ومياسه راحت تركض بحضن امها شالتها وضمتها ..كانت مشتاقه لها حد الموت ..
الرجال اخذو فارس لغرفته عشان يرتاح علي السرير..
جت وراهم حنين ومعها مياسه لكن وقفت من كلام هز فيها كل احساسها ..
ابو حمد :حمد ودخلتيه السجن وفارس بتجيبن اجله بدري وش بغيتي بعد يا بنت عبد العزيز..
حنين انصدمت من كلامه معقوله هذا عمها اخو ابوها ..
ليه يعاملونها كيذا وابوها في حياته ماقصر معهم في شي حتي شركاتهم اسسها لهم وساعدهم ..
اشواق اضحكت من شافت شكلها وهي مصدومه ونطقت :قتلك مالك مكان بينا .
حنين طلعت لغرفتها وماتشوف قدامها من كثر الدموع الي سالت علي خدودها ..
امال وامنيات موجودين بس مالهم فايده بظروف اقوا منهم ..
ضحكت مياسه ومسحها لدموع حنين حست بان الدنيا كلها عندها دامها تشوف بنتها بقربها هذي امنيتها ..
راحت وغسلت وجهها وجلست تلعبها.. مياسه حست بالنوم ونومتها علي رجولها وجلست تذاكر مع ان التعب غالبها لكن تبي تخلص عشان تروح تختبر بكره ..
اندق باب الغرفه..
حنين : مين ؟
الشغاله : العشا مدام .
حنين شافت الساعه كانت 9 ونص.
اووه اخذها الوقت من غير ماتحس ..
انزلت تتعشي ونظرات اشواق مافارقتها ولا دقيقه حست نفسها في غابه مليانه ذياب الكل ينتظر منها الزله عشان يهجمون ..
خلصت وقامت ..
راحت تشوف فارس دقت الباب ودخلت .
حنين : اسفه
فارس بلهفه: لا تعالي اجلسي.
مريم : اليوم ليلتي صح .
فارس من غير نفس :ايه
بعدها جت ام فارس واشواق والحريم وجا ابو فارس وابو طلال .
وجلسو يسلفون .
فارس نظراته علي حنين الي كانت منشغله وتطالع مرات بالموجودين ومرات تلعب باصابعها ان طالع فيها احد .
وساعات يشوف نظراتها حايره وضايعه مثلها تماما..
اشواق : فارس ماشفت الورد الي جبته لك وشوف الكرت .
(اغمزت له )بعدين اقراه.
فارس ابتسم شكرا ماتقصرين ..
اسيل : يالله تصبحون علي خير انا طالعه انام وراي اختبار عشان اقوم ادرس بدري.
ماماتي صحيني الساعه 3 اقوم ادرس.
ام فارس: روحي حبيبتي نامي الله يوفقك.
حنين تطالع في ام فارس واسيل بلهفه كانت محتاجه ابوها في المواقف يدعيلها وقت الاختبارات ولا جت من الاختبار ترمي نفسها عليه وتقوله عن يومها ااااه تنهدت ..
ابو طلال استئذن وراح واخذ معه اشواق.
طلع ابو فارس ينام وراحت ام فارس بعد .طلعت مريم .
جت بتطلع حنين
فارس :بتروحين .
حنين : اليوم ليلة مريم واجب علي اروح يالله تصبح علي خير.
طلعت من غير ماتفكر في شي لانها واصله حدها من فارس يكفي العلاقه الي بينه وبين اشواق.
اخذت نفسها وسوت لها قهوه وطلعت تكمل دراسه ورسم ..
مر الوقت وهي مشغوله مع الدراسه ..غلبها النوم وبقالها كثير عشان تخلص..فكرت تنزل مره ثانيه تسوي قهوه ..كانت لابسه قميص قصير الي حد الركبه وعليه دوب كبير لونه بنك فاتح ..
صحت مياسه من نومها ونزلت مع امها ..
من وصلت غرفة مريم اسمعت صوت داخلها ..استغربت معقوله فارس لحاله تحت .
نزلت بهدوء ومن وصلت لغرفته تسمع صوت فارس يتالم ..خافت وفتحت الباب..
فارس كان يتالم ويتقلب ..ومحد حوله حست ببرود الغرفه خاليه من اي احد ماغير فارس يصارع الالم لحاله ..
حنين والخوف بعيونها : فارس يعورك شي تحس بشي.
فارس ومن بين المه :عطيني مسكن اااالله يخليك .
حنين جلست علي ركبها وتدور بين الادويه مسكن للام.
اخذته وجت بتعطيه بيده لكن فارس مو متحمل الالم وفتح فمه ييبي يشربه بسرعه وشربته المويه وهو ماسك يدها ..
حنين وقفت تطالع فيه ومياسه معاها .هدا شوي وحاولت تواسيه بالفراش زين وغطته .
فتح عيونه بعد الالم وبعد ماهدا شوي..
فارس: شكرا حنين ماعرفت وش اسوي.
حنين بقهر من داخلها :ووووين مريم .
فارس: مريم ...ههه طلعت تنام بغرفتها مايعجبها النوم هينا وراها دوام .
بعدين فارس انتبه للبس حنين وجلس يطالع فيها ..
وملامحه تغيرت وكانها نظرات اعجاب وبنفس الوقت عتاب .
حنين حست بالحيا:معليش بروح اغير وجايه .
نزلت تشيل مياسه .
فارس : خليها ميما كتكوتي هينا ..
مياسه اضحكت وعلي طول جت بتطلع عنده علي السرير.
حنين جت بتمنعها لكن فارس ماخلها اخذها بحضنه .
ميما قطوتي ..ومياسه تضحك ..
جلست تطالع في الجرح الي براسه والجبس الي برجله وهي تتعبر..
ميما ( مثل مافارس يناديها )من سوا الاح .
فارس:اممم السياره
ميما : السييايه..(السياره)
فارس يقلد طفولتها : ايه .
ميما تسوي نفسها تضرب الهوا وكانها تضرب السياره قامت تمسح علي فارس وتضمه لها ..
ميما :ابح سيايه انوني(عيوني)
فارس جلس يلعبها ويضحك عليها وعلي خفة دمها يحبها يموت عليها ..
فارس:مين حبيبي انا .
ميما:انا
فارس مين حبيبك انتي
ميما:انت
فارس ههههههههههههههههه ميما ههههههههه
وصلت حنين ومعها كتابها .
حنين : كيف تحس الحين .
فارس : الحمد لله (حس باهتمامها )صدق انها قد المسؤليه .
فارس يبي يسولف معها ويفتح معها مواضيع .
متي اختبارك بكره .
حنين وتحاولت تتذكر:الساعه 8
فارس: الله يوفقك بس لا تشربين قهوه يكفي لك كم يوم وانتي تشربينها .
حنين ببرائه: بقالي كثير.
فارس : ان شا لله تخلصينهم انا واثق فيك .
حنين عطيني مياسه بتعبك كيذا .يالله نام .
مياسه تطالع امها وتهز براسها (يعني لا )
فارس يطالع بميما:لا بتنام معاي .
حنين اضحكت علي حركات بنتها..
اخذت كتباها وجلست تذاكر علي الكنب وبصوت واطي ..وبعد ساعه تقريبا غفت وقامت مره ثانيه تحس بتعب بس لازم تخلص الماده .
التفتت علي فارس وميما حصلتهم نايمن .
جت بتاخذ مياسه من جنب فارس .صحا فيها .
خليها نايمه برد وين بتودينها .
حنين : بس بتزعجك .
فارس: لا خليها .
حنين تذكرت: الحين صح وقت دواك .
فارس رايح عن باله مواعيد ادويته .وجلس يطالعها .
حنين: بس قبل كل علي الاقل فواكه مايصلح تاخذه بدون اكل.
فارس طيب عطيني اي شي اكله بس لخاطرك.
حنين وقفت شوي لخاطري ماابغت هالكلمه تضرب براسها اكثر ماتبي تحلم وبعدين تهدم الي بنته..
اخذت تفاح وقشرته وعطته ياكلها وبعدها اعطته الدوا ..
حنين : انا طالعه بتروش ابي اصحصح شوي .
فارس : انتبهي لنفسك ترا برد برا .
حنين : اصلا بتروش وبنزل اذاكر شوي حتي الصباح .
طلعت من عنده وهي فرحانه مع انها تعبانه بس تذكرت الورد الي بالغرفه وانقهرت وقبل تطلع اسمعت صوت مسج ..
حست بان الفرح بعيد عنها مهما سوت اشواق وراها وراها ..
امال طلعت لها من بين افكارها الحين ادرسي وفكري في اختبارك لا تسممين افكارك فيها ..
تروشت وراسها من التعب يدور لها اربع ايام تقريبا مانامت الا ساعات محدوده.
وقفت عند المرايه وهي تفكر في كلمة فارس عشان خاطرك ايش يقصد جلست تسال امنيات ..بس كل الاجابات الي جاتها انه يهتم فيها ..
بس للحظه جا شي في بالها ماتبيه يهتم فيها رحمة لها او شفقه ..
نشفت شعرها واذن الفجر صلت ونزلت تشوف فارس ومياسه وتذاكر شوي..
من دخلت بهدوء وحطت راسها علي الكنب واخذت غطا تدفا فيه واخذتها النومه ..

الي من كان الهامي ..الي من علمني كيف اعيش ..الي من علمني كيف اشتاق له ..وكيف اكتب له ليس لغيره ...
ابي الي جنة الخلد .....اهدي لك كل نجاحاتي ..الي من علمني كيف اعيش بمجده ......

للوله مشوار
06 / 08 / 2009, 07 : 06 PM
يسلمووو
بانتضارك
ماننحرم
الروايه جنااان

عايشه بمجد ابوها
07 / 08 / 2009, 28 : 02 AM
البارت الخامس من ادعي علي بالموت ولا سمني بس لاتفارقني...

اسيل كانت صاحيه وتكلم وليد وطلال كان معهم في المحادثه .
وليد : يالله حبيبتي روحي ذاكري وراك اختبار.
اسيل:ولووودي حياتي بس شوي.
طلال متابع بس يروح ويرجع مره ثانيه .
وليد :لو حبيبتي نسبتها مو حلوه بزعل منها ..
طلال: يالله عاد قومي ذاكري لا يجيك كف وليد ماينفع الا هالاسلوب ..
وليد: هههههههههههههههههههههههه
طلال: ههههههههههههه
اسيل : اوريك تتفق مع خويك علي .
خلاص زعلت ..
طلال: يالله اقعد راضي ويقلون .
وليد : ويقلون يالله حبو ..
هينا طلال وكان خنجر انغرز بقلبه ,,حب اي حب بعد حنين ..اي قلب الي يقدر يحب غيرها .
اسيل: يالله انا طالعه بااياات اكلمك بعد الاختبار قلبو .
وليد : انتظرك حياتي .باي
قفلت وراحت تلبس ونزلت تفطر..
حنين فزت من نومها الساعه 7 ونص قامت مفزوعه وطلعت بسرعه للاختبار من غير ماتفطر بس اشربة لها عصير وراحت ..
بالطريق تحاول تقرا تدرس بس الوقت ماراح يسعفها..وصلت للمعهد وهي منقهره ان مامدها تخلص شي بس وكلت امرها وراحت
من دخلت الاختبار وواخذت الورق جلست تقرا الاسئله وتقلبها برساها في اشياء حلتها في اشياء ماعرفتها ماحاولت تتعب نفسها ..بس تذكرت من الشرح معلومات وكتبتها وطلعت
خلص اختباراها الساعه 9 وربع ..
من طلعت السواق برا ركبت ..خطرت في بالها فكره تفرح فارس وتغيض اشواق ثانيا ..
فكرت بمحل ورد ..وقفت ونزلت . من دخلت المحل انبهرت من الوان الورد وشكله وقفت تطالع وتتامل .
شافت ورد لونه بنك انجنت عليه ونسقت معه ورد ابيض جوري.
اخذت بطاقه احتارت ايش تكتب ..
بس بالنهايه اكتبت..

فارس وبيده صورة اجمل ماعطاه ربي ..جلس يتامل فيها ويتلمس ملامحه ..يشوف شقاوتها ضحكها لعبها نظرتها لهفتها.
شاف جمالها طفولتها احلامها خيالها ..عكس ماهي الان حيويتها اختفت مع الوقت ..اختفت مع معاناة صارعتها بعمرها..
وعد نفسه يتغير ويعبر له عن حبها ..
خلصت اسيل اختبارها وهي فرحانه اخذت جوالها واتصلت علي حبيبها.
وليد:هلا حبيبتي وينك امرك ..
اسيل:انا في الكفي شوب تعال ..
وليد : طيب ولا يهمك كلها دقايق وانا عندك .
سكر وليد من اسيل وراح لها ومن وصل جلس معها سوالف ..
وليد قرب من اسيل وباسها مع خدها : حبيبتي تروحين معاي الشاليه .
اسيل : حبيبي مااقدر الحين وقت رجعتي للبيت وماقلت لامي بتاخر خلها يوم ثاني .
وليد : حبيبي انتي الحين انا بخطبك وانتي تتحججين اوكيه وعد يوم ثاني .
اسيل:اوعدك
رن جوال اسيل طلعته تشوف مين ..
اسيل: هند ولازم ارد لا تتكلم .
اسيل: اهلين .
هند : وينك
اسيل: في المدرسه .
هند : طيب يالله تعالي تراني خلصت اختباري واشواق بعد
اسيل: ياسلام والسواق الثاني.
هند : ليه ماتعرفين انه مع بنت عمك .
اسيل: مشا لله من متي .؟
هند :يالله بسرعه بنموت من البرد ويعدين اشواق بترجع معنا هاليومين ..
عشان اختباراتها .
اسيل: طيب يالله الحين بجي الله يعيني.
وليد: حبيبتي بتروح .
اسيل : ايه شاسوي ..غصب قلبي اشوفك وقت ثاني بااي
قامت وطلعت من عنده.
حنين وصلت للبيت ..
تسمع اصوات في مجلس الحريم ومن دخلت وتسللت لغرفة فارس وهي خايفه من عمتها ..
فتحت الباب ودخلت بهدوء ..
فارس جالس يتامل بالصوره من طلعت وهو صاحي ماغفي ولا جاه نوم ..الا لما يشوفها قباله.
من دخلت احتاس وقفل محفظته ..
من شاف الورد ابتسم :هذا لي.
حنين : اعجبتك المفروض اجيبها لك من بدري .
فارس: يكفي انك فكرتي فيني.
حنين استحت من كلمته وابتسمت له وجت بتحطها علي الطاوله المقابله عند الكنب.
فارس: جيبها هينا احلا.
حطتها حنين بالطاوله الي جنب السرير..
واستئذنت تغير ملابسها .ميما نايمه بالعسل حصلت الدفا عند فارس,
من طلعت فوق ودخلت تاخذ شور وطلعت لبست ملابسها ونزلت عند فارس..
اخذ فارس الكرت من الورد وفتحه ..
سلامة روحك ..اسفه علي تقصيري ..
اعذرني..
حنين
ضم الكرت لقلبه حبيبته كاتبتله سلامة روحك ..
حنين احبك احبك ..
دقت الباب ودخلت ..اتفاجئت بوجود اشواق .
جالسه ومعها كاس عصير وسوالف مع فارس ..
فارس :خلاص متي ماقمتي جيبي لي كاتابك ادرسك ..
اشواق: هههه ولا يهمك كم فارس عندي اقصد كم استاذ هههههه
حنين دخلت وجلست علي الكنب جتها ميما ..وجلست بحظنها .
حنين :افطرت او اجيبلك فطور .
اشواق: ماتشوفين العصير معاه .
حنين قررت تدخل..
بس العصير مو فطور وراه ادويه بيشربها .
فارس: حنين لا تكبرين السالفه ..عصير بيكفي .
حنين : براحتك ..
اشواق:اوكيه انا طالعه انام وان شا لله اذا صحيت بنزل تدرسني اوكيه .
فارس وهو مبتسم :اوكيه
حنين انقهرت من حركات فارس واشواق.
جت لحنين رساله من فتحتها ..تفاجئت
ماشفتي شي الي الان بس الايام راح تثبتلك ..
جلست تتامل في الرساله وبكل حرف موجود فيها ..
خلاص حنين وصلت لمرحله مو قادره تتحمل اكثر ظغوطات كل مالها وتزيد ماهي قادره تتحمل ..
حطت راسها علي الكنب ووجهها علي الشباك ضمت نفسها وجلست تبكي بصوت واطي ..
ماهي قادره تتحمل هم اختباراتها وهم زواجها هم المسؤوليه وهم اشواق واعمامها ..كل ابتساماتها تضيع بين زحام الموجودين ..
كل سعادتها ودعتها وادفنتها بقبر ابوها ..
حتي بسماتها في الحياه مصيرها بتضيع وبياخذها ابوها منها ويحرمها ..
كل شي يهددها ..
نامت علي بكاها ..بس الكوابيس ماخلتها .صحت بعد ربع ساعه من نومها ..
ماعندها بكره اختبار هذا الي ريحها ..
صحت كانت الساعه 2 والحين وقت الغدا ..
فارس كان يقرا كتاب..
صحت من غير ماتكلمه وراحت للمطبخ وجلست علي الكرسي وحطت راسها علي الطاوله راسها يعورها ..جتها يمامه وجهزت لها شي تاكله بس حنين رفضت مو مشتهيه ..اخذت غدا فارس وراحت تحطه عنده ..
دخلت ..حنين :تفضل هذا الغدا .
فارس: تغديتي.
حنين : لا مو مشتهيه بروح اوكل مياسه واروشها ..
طلعت من عنده واخذت مياسه للمطبخ تاكلها ..خلصت وطلعت لغرفتها .لعبت معها بالمويه شوي ولبستها ملابسها ..ونامت علي كتفها ..
فارس خلص غداه ..وحط راسه علي المخده بعد ماجت ام فارس وجلست عنده وهذرت عليه واشتكت له من حنين وعمايلها ..
فارس يحاول ينام بس مو قادر قلقان انزلت حنين ومعها مياسه وحطتها في فراشها وراحت لعند فارس واخذت له عصير .
دقت الباب ودخلت .
حنين : نمت .
فارس : لا
حنين : الحين وقت دواك وجبتلك عصير عشان تشربه .
فارس اخذ الدوا منها واشربه وشرب العصير.
وحط راسه علي المخده .
تقدرين تقوميني الساعه 6 عشان اشواق تبغاني ادرسها
حنين : ان شا لله .
جلست علي الكنب فيها نوم وفيها تعب لكن عقلها مشغول تفكر تطلب الطلاق من فارس باقرب وقت بس لين يطلع من حالته ..
لفت علي الجهه الثانيه لها كم يوم علي هالحال ..مريم ماتدري عنه ولا امه ولا ابوه ..كل الاهتمام مسؤليته علي ..ياربي ساعدني علي الي انا فيه ..اشواق مو مخليتني بحالي ..وفارس معها في كل شي يحبها طيب ليه مايتزوجها ..ليه اخذني عشان يعذبني ..
لكن في قرارة نفسها ان الطلاق احسن حل بالنسبه لها وتروح عند راشد ..مثل ماكانت اول مخططه .
بس تتوقع اعمامها الا هي متاكده انهم ماراح يخلونها بحالها ..
حاولت تشيل الافكار عن راسها وقامت تشغل نفسها بشي..
شافت الورد بدا يذبل حق اشواق وشافت الكرت ..فضولها خلها تفتحه ..
حمد لله علي السلامه يا ولد عمي
روحك ترا تهمنا ..
بنت عمك الي تخاف عليك اشواق.
انقهرت حنين علي الكرت ودها ترميها تحرقها بس شالت الورد وخلت البطاقه علي الكمدينه الموجوده عند راس فارس..
ورمت الورد .
طلعت من عنده وراحت لصاله تجلس فيها شوي..تتفرج علي التلفزيون ..
ام فارس: انتي ماعندك غرفه تضفك .
الحين بيجوني حريم يتحمدون لفارس بالسلامه ومابي اشوفك هينا .
حنين قامت من غير اي نقاش.
طلعت لغرفتها واخذت لها القران وجلست تقرا فيه ..
اذن المغرب قامت تصلي ونزلت بهدوء تصحي فارس..
ومن دخلت الغرفه بارده وفارس نايم والجو هذا مايساعد المريض ..
تعبان والالم تروح وتجي عليه ..ما استعاد قوته وصحته الي الان .
حنين : تبي تنام بعد .
فارس: قد ايش الساعه.
حنين : الساعه 6 ونص.
فارس وهو مرره تعبان :يووه تاخرت في النوم الحين اشواق تجي .
حنين صارت تغلي من داخلها حتي وانت تعبان اشواق تفكر فيها .
فارس صار يتالم من الجرح الي بجبنه بس يقاوم ..
ساعديني ابي اتروش.
حنين وملامحها فيها ترجي : لا تتروش الحين ارتاح .
اجيبلك مسكن .
فارس: عطيني اي شي يهدي الالم ..
هينا حنين احزنت عليه وخافت عطته المسكن غطته بالحاف ..دفت الغرفه ...وقفلت الستاير ..
وجلست علي الكرسي الي بجبنه ..وهي قلقانه عليه ..فارس يطالع حنين تغيرت من جد عن اول كل شي فيها غير ملامحها فيها التعب واضح وجسمها منهد ..حتي اختباراتها ضيعتها عشاني .ومافي احد فكر فيني او في صحتي كثرها ..
حتي بنتها اهملتها عشاني ياربي ليه انا مو قادر اتحرك ودايم ظالمها..
حس فارس بس بعد فوات الاوان انه مو محصل وحدها مثلها .
نزلت اشواق وتوجهت لغرفه فارس وريحه العطر والكشخه ..
جلست علي طرف السرير..
فارس بدا يقوم من مكانه ..
جت حنين وساعدته وطلب يجلس علي الطاوله ..
جلس وجلست بجنبه اشواق وطول الوقت وهي تطالع فيه ..
حنين تشوف الي قاعد يصير ونظرات اشواق مانزلت عنه ..وهو متحمس بالشرح مر الوقت ..
اشواق: حنين جبيلنا قهوه .
فارس الالم ذابحه مو قادر يتكلم او يناقش يبي يشرح وخلاص.
حنين طالعت في اشواق وهي منقهره منها ومن طلباتها واوامره .
طلعت وجابت لهم ودخلت وحطتها علي الطاوله ..
اشواق تبي تكمل اهانتها : لا تجلسين كيذا ترا مااعرف افهم .
حنين تنهدت يعني وصلت فيك الجرئه الي هينا ..قررت تطلع بكرامتها ..
طلعت وهي منقهره بس قبل لا تطلع ..اخذت الشال حقها وحطته علي فارس..
حنين : الجو بارد تدفا زين انا رايحه انام ..
راحت وتركت وراها قلبها ينزف من اهانات تعودت تسمعها صبح وليل ..مافي احد قد راعا شعورها ..
امال وامنيات بداخلها بس لازم تصبرين هذا قدرك.
حنين بداخلها اصبر الي متي ليه انا الي دايم اصبر واضحي مافي احد يقدر يسوي الي سويته ..تحملت حمد واهناته ..وجربت اعيش مع فارس وذله ..وماسلمت من اشواق وتحديها ...تنهدت بصوت مذبوح ..
وصلت غرفتها غيرت ملابسها وفي بالها تنام وبس لها كم يوم مانامت ماتبغي تفكر في فارس..عنده اشواق تسعده ..كانت الساعه 11 تذكرت دوا فارس موعده الساعه 4 الفجر جهزت المنبه بجوالها ونامت بس هالمره علي السرير...علي مكان امانها ...
فارس من حطت حنين الشال علي اكتافه وهو ضايع بين افكاره وتزاحمها ..تدافعت كان في شي في خاطره يقوله روح لها ارحم نفسك ..ريحة عطرها تحسسه بالدفا .اعترف لها اكسر الكبرياء ..اسعدها ..اهديلها الدنيا ..وحبها ...
اشواق:الحمد لله مابقي شي ونخلص..
كمل فارس وشرح لها خلص وطلعت اشواق لغرفتها ..
قام من مكانه وتعثر بمشيته مو قادر يساعد نفسه .. وصل بعد جهد لسرير والشال علي اكتافه يحس حنين وصلت لقلبه وقريبه منه بسب ريحة عطرها الي حبسها بانفاسه خايف مايدري ليه ..
اخذ جواله بيتصل عليها حصل الرقم الغريب متصل عليه ..قرر ينهي السالفه ويعرف مين ويغير حياته مع حنين ..اتصل علي الرقم ..
يسمع رنة الجوال قريبه منه ..
التفت حصل الجهاز علي طرف السرير..
سحب الجوال وفتحه شاف الرسايل نفسها الي تجيه ..انصدم صدمة حياته ..
دخلت اشواق مستعجله كانها تايهه والخوف بعيونها ..من دخلت حصلت الجوال بيد فارس ..
اشواق ابتسمت كنت ادور عليه الحمد لله حصلته
تقولها وهي خايفه
فارس : استغربت جهاز مين .
اخذته وطلعت يالله تصبح علي خير..
فارس مارد عليها ..لام نفسه علي كل شي ..كل الي بيني وبين حنين من وراها ليه انا ضيعتها ..لاام نفسه ...اشواق مصدر تعاسته ..ليه انا ما فهمت حركاتها لهدرجه الوقاحه وصلت فيها ....كرها كان وده يذبحها ...بس مسك اعصابه ..كل امله الحين حنين ..وبس عارف انها دواه وطبيبه ..
اخذ نفسه حاول يمشي ويوصل الدرج والعكاز مرافقته ..وقف ياخذ انفاسه ..تعب من المشي وظغط علي نفسه حتي وصل نهاية الدرج ..وبين كل خطوه والثانيه يجاهد حتي ياخذ الخطوه الي بعدها ...وصل اخيرا لباب الغرفه ..فتح الباب ...دخل ...بكل هدوء..

عايشه بمجد ابوها
07 / 08 / 2009, 34 : 02 AM
البارت السادس عشر من ادعي علي بالموت ولا سمني بس لاتفارقني....

حنين نايمه مثل الملاك وشعرها متناثر حولها كانت الاضائه بالغرفه خافته ..مثل الاميره النائمه ..وقف قبالها يطالعها وفي كل خصله من شعرها تحكي قصه .
حاول يجلس بقربها بدون ماتحس فيه اصابعه خانته اخذته لخصلها وصار يبعدها ...يتاملها .. حنين فتحت عيونها حست فيه قامت ومن استوعبت انه فارس.. استغربت بس اسرع ما اهملته ولا فكرت فيه اعطته ظهرها ..
و بتاخذ مخدتها وتقوم من السرير و تغير مكانها الا وفارس يمسك يدها .
حنين وعيونها متهجمه :كيف طلعت فيك شي ؟
فارس وعيونه كل الحزن والخوف تصده :ماقدرت اجلس في مكان ماتشاركيني هواه ..
حنين انصدمت من اعتراف فارس والدموع غرغرت بعيونها ..وقفت كل حياتها علي كلمته ...ماصدقته..
فارس حط راسه علي مخدته في مكانه ..ماسك يد حنين واسترسل بالكلام.
حنين انا محتاجلك تكفين خليك بجنبي علي طول ..(كان حزين ومرسوم بملامحه الحب الي حنين نستها من زمن)
سحبها من يدها حنين انسابت الدموع منها ماقدرت تقاوم او تبعد عنه محتاجته اكثر منه ارتمت بحضنه وبدت تبكي بللت دموعها بلوزته ..اخيرا حصلت الامان الي تعبت تدور عليه اخيرا تحقق لها ماتمنته ..كسرت كل الحواجز الي بينهم ..باعت كل وعودها وداستها ...ابحرت معاه بدون اي تفكير..
ارفعت راسها .
.... واشواق.
فارس صار يطالعها واخذ جواله وسلمه بيدها : سوي فيه الي تبغين ..
حنين ترددت تاخذه بس اخذته وقفلته ..
فارس صار يطالعها ...فتح يدينه ينتظرها ترتمي بحظنه...
حنين ترددت كثير ماصدقت بالبدايه بس من شافت نظراته..حست بالصدق فيها وانه مستحيل يكذب عليها ...ارجعت علي صدره..
فارس جلس يمسح علي شعرها ..حس بان قلبه ينبض بوجودها بقربه ..انفاسه اخيرا راح تشاركه فيها حبيبته..
فارس وبصوت واطي:حبيبتي انتي انفاسي وكل مالي بالهادنيا ماقدرت اجلس بالمكان وانتي مو فيه.
حبيتك وصرت اشوفك كل شي ..ماانسي اهتمامك وخوفك كانت تفضحك عيونك . حبيتك من اول يوم ..كنت اخاف اقولك واجرح فيها كبريائك..عمري ماحسيت اني عايش الا بوجودك..
حنين كل كلمه يقولها تعذبها اكثر لهدرجه ماحسيت بفارس وحبه عمر ماكان قلبي حجر لهدرجه .
ماقدرت تستحمل كلام فارس رفعت راسها من علي صدره وحطت يدينها علي فمه ..
حنين وبصوتها الدافي :لا تكمل كافي انك معاي الحين ..
فارس باس يدها : توعديني تكونين بقربي علي طول حتي لو ماتحملين لي اي مشاعر..
حنين حست بغصه اكثر وضمت نفسها عليه ونزلت دموعها اكثر..
فارس :يكفيني انك حبيبتي وبحضني.
حار الكلام من بين لسان حنين وماقدرت تنطق بشي تبي بس تسمع صوت فارس ..ماتدري كيف ربي غير كل الي بينهم في يوم وليله ..تبدل كل شي .من كرهه لحبه ويمكن لعشقه..
حست بدفا ضلوعه ودقات قلبه تسمعها ..حست حتي بانفاسه تحبها ..
ظلمته كثير انبها ضميرها بس قررت تنسي كل الي راح وتبدا معه صفحه ثانيه ..وبعيد عن اي مشاكل ..تنسي كل الاهانات..تبي تبعد عن اي شكوك تبي تعيش اللحظه ..
بعيد عن الظغوطات ..بس لوهله خافت انها مشاعر تروح بس جت في لحظه هو محتاج لها ..
لكن بوسة فارس لراسها شتت كل افكارها ..وتعوذت من ابليس.
حست بان فارس شخصيته غير عن الي حاطتها براسها ..في داخله روح طفل بريئ يحب من قلب ويعشق من قلب..اعرفت تملك قلبه ..
فارس يقاوم الالم الي يحس فيه عشان حنين بحضنه مايبي يفوت اي دقيقه معها..
حنين رفعت راسها من اختفي صوته عنها ..
فارس انت تتالم صح .
ملامحه كانت واضح عليها التعب بس يقاوم ..
حنين من غير وعي منها : حبيبي لازم تاخذ مسكن .
فارس فتح عيونه وابتسم : تكفين عيديها ..
حنين بغباء:حبيبي لازم تاخذ مسكن.
فارس ضمها له ..اروح فدوه لك علي هالكلمه .
حنين استحت مررره ونزلت راسها ووجها حمر..فارس بحركه منه رفع راسها : طول ما انا عايش ما ابغاك تنزلين راسك ...
ارفعت راسها .. يوم تالم مره ثانيه وهي خايفه عليه ..
قامت وجابت له مسكن وقدمته بيدها ..
حنين :اخاف جرحك تأذا وانت طالع الدرج..اخاف انفكت الغرز؟
فارس :حياتي كل شي يصير عشانك انا مستعد .
حنين وكل طفولة الارض فيها وملامحها تتعبر:لا تقول كيذا ..
خليني اشوف جرحك واغير الضمادات حقه .
فارس:حياتي بكره اروح للمستشفي .
حنين : لا بشوفه الحين .
فارس طيب واذا كان فيه شي كيف نروح للمستشفي.؟
حنين : انا بعقمه لك عشان خاطري.
فارس استسلم لها ..وفصخ بلوزته ..حنين استحت منه بس قاومت الحيا ..
كانت خايفه تالمه بس تمسح له علي خفيف..غيرت الضمادات وغيرت له البلوزه ..
وراحت تغسل يدينها ..
رن منبه حنين شافه فارس وضحك ..لان حنين حاطة رسالة تنبيه وكاتبه دوا فارس..حبها اكثر .
رجعت حنين وحصلت فارس منسدح علي السرير وعلي مخدتها ..
افرحت من داخلها فارس طلع يحبها وهي مو حاسه حست بان الدنيا صدق بين يدينها ..
ارتمت باحضانه : لو اموت الحين عادي لاني شفت يوم حلو وبحضنك بعد .
فارس تضايق من كلامها : بسم الله عليك حبيبتي مابي اسمع منك هالكلام .
الي يضايقك يضايقني والي يفرحك يفرحني ..
ضمها وباسها ..
نامت حنين بدون اي كابوس..بدون اي شهقات بكي بدون اي دموع تنساب علي خدودها ..
بدون اي خوف ..
عمرها ماتخيلت ان مشاعرها تتغير اتجاه فارس ماتبي تفكر اكثر ماتبي تصحي علي شي غير صوت فارس..
ام فارس صحت بدري وصحت البنات ..واجتمعو يفطرون علي الطاوله ..
ابو فارس:متي تخلصون اختباراتكم .
اسيل : انا الثلاثاء.
ابو فارس: وانتم .
هند : انا واشواق نخلص الاربعاء.
ابو فارس: اجل بتصير العزومه يوم الخميس الي بعده وبنادي اهل تركي .
هند طارت من الفرحه : صدق
ابو فارس: ايه تفشلنا معهم ومنها ننبسط بعد هم الاختبارات وعلي طلعت فارس بالسلامه .
ان فارس: الا صدق وين بتعزمهم هينا ولا في المرزعه او الشاليه .
ابو فارس: وش رايك انتي.
ام فارس : والله المزرعه اشرح والجو حلو هالايام وبعد عشان العشا نتوصي فيه زين .
ابو فارس: خلاص اجل اعتمدي وبعدين رتبيها مع فارس قبل اعطي الناس الخبر.
ام فارس : ماعليك يابو فارس انت ظبط وضعك مع الجماعه وانا اشوف فارس .
خلصو البنات الفطور وقامو يروحون لدواماتهم ..
راحت ام فارس لغرفة فارس فتحت الباب.وطاحت عيونها علي فراش فارس كان فاضي ..استغربت وخافت راحت للحمام ماكان فيه احد
التفت علي الكمدينه الادويه ماكانت موجوده .زارعقلها وما جا في بالها غير حنين ..
طلعت وهي تنادي .
اشواق توها طالعه من غرفة هند بتروح للجامعه ومن شافت خالتها تنادي ورايحه لغرفة حنين.
اشواق وهي مستغربه : خالتي وش فيك فارس فيه شي.
ام فارس ماوقفت وهي تمشي: مادري مالقيته بالغرفه تحت .
اشواق بستغراب اكثر راحت ورا خالتها ..
حنين صحت ..
من دخلت للحمام تاخذ لها شور ..والمويه تصب عليها تذكرت بكل موقف جمعها مع فارس الي ليلة امس الي نستها كل همومها واحزانها طلعت لها الحياة بالالوان وغيرتها من الاسود والابيض .حست بالامان الي كانت تحلم فيه ..
طلعت من الحمام وهي مبسوطه شافت ملامح فارس وهو نايم كان واضح عليه التعب وهو وعدها يروح للدكتور الصباح حرارته مرتفعه ..
وهي واقفه تتامله فتح فارس عيونه ماشاف حنين بحضنه مثل ماتركها ليلة امس..استغرب التفت حصلها واقفه تطالع فيه والبسمه علي وجهها ..
حنين : لا تحسبه حلم وصحيت منه ..
فارس: يعني انا بواقع وانتي امس كنتي معي ..يعني انا ما اهلوس من الادوية .
حنين استحت جت بتجاوب الا باب الغرفه جاوب عنها وانفتح .
كانت ام فارس معصبه :وين فارس لا يكون سويتي فيه شي بعد ..
حنين تغيرت ملامحها بسرعه :خالتي ف...
ام فارس: انطمي ولا تحكين شي ..
فارس نطق اخيرا : انا هينا وش الي صاير.
ام فارس : وكيف طلعت هينا اكيد هي الي خلتك تطلع اكيد مو عاجبها الوضع.
فارس مره تعبان ومو قادر يرد ..
حنين ماشرهت عليه جت بترد لكن ام فارس مو معطتها ادني فرصه .
اشواق واقفه تطالع مبهوره معقوله فارس نايم البارح عند حنين انقهرت اكثر.
اشواق:خالتي لا تعورين راسك من الصبح مع وحده مثلها .
فارس ويالله يتكلم : اشواق لو سمحتي لا تدخلين وبعدين ماصار شي يوم تسون سالفه حرام احد ينام في غرفته .
طلعت ام فارس من الغرفه وهي معصبه حدها ومن كلام فارس.
حنين جت عند فارس ولا علقت علي الموقف كثر ماكانت مهتمه بتعب فارس.
حنين : فارس ماودك تروح لدكتور ترا انت وعدتني البارح صح .
فارس :وانا اقدر اقول لا .
حنين: يالله اساعدك تلبس
فارس: لا ابي اخذ لي شور.
حنين تعبر وجهها :فااارس ترويش لا اذا جيت من عند الدكتور الحين الجو بارد برا .
فارس مايقدر يرفض لها اي طلب لا شاف وجهها وخوفها وملامحها تضيع علومه كلها.
طيب امري لله .
حنين اضحكت وراحت تجهز له ملابسه طلعت له بلوزه وبلوفر وبنطلون بس مو جينز كتان عشان يقدر يلبسه مع الجبس..
حنين كانت لابسه روب الحمام ..كانت تساعده وهو يلبس مستحيه منه مررره رغم انه زوجها ..
لبس وجهز فارس بقي تجهز هي راحت بسرعه طلعت لها جنز وبلوزه صوف وفوقها بالطو طويل..
راحت وجابت شال ولفته علي فارس
حنين :بنزل اجيب لك فطور .
فارس مسك يدها :مو مشتهي.
حنين : لا بتاكل ماعلي منك .
فارس: والله ماني مشتهي..احس بتعب.
حنين :طيب بس اشرب عصير علي الاقل او حليب.
فارس:طيب ننزل وبعدين اخذ شي من تحت .
فارس يبي يستغل كل فرصه مع حنين رفع يده يبغاها تساعده .
من ناحيتها مسكت يده وقومته فارس بكبر جسمه صارت حنين صغيرونه عنده وكانها ضامها استند عليه بس مو بكل قوته لانه عارف انها مو قادره عليه .
نزل معها الدرج كانت ام فارس جالسه بالصاله ..
من شافت فار مستند علي حنين استغربت وهم لابسين ..
نام فارس: وين رايحين ؟
فارس:حنين ملزمه اروح لدكتور.
ام فارس: ليه تلزم مو كل شي من تحت راسها مو هي الي مطلعتك اكيد غصب عليها بتتحمل مسؤليت كل شي...
حنين ساكته وماردت ..
فارس كمل طريقه وهو ساكت لان ماله خلق اي نقاش مع امه .
كافي ان حنين بين ادينه تسوا عنده الدنيا وما فيها ..
ركبو السياره مع السواق ..
فارس :حنين انا اسف من كلام امي ..
حنين طالعت فيه وسوت نفسها مو مهتمه :عادي لا تحط في بالك ولا تتاسف ..
كل يوم عن يوم تكبر بعينه اكثر واكثر جلس يقارن بينها وبين مريم الي تختلق اي شي للمشاكل وماتتنازل عن حقها مهمها كان ..عكس حنين الي كل همها سعادتي ..اه ياحنين ربي يقدرني ابادلك الاهتمام كله ..نذر بقرارة نفسه ليسعدها ويعوضها عن كل شي ويوقف كل شخص عند حده ..
اشواق وهي بالجامعه عقلها مو معها مع حنين وحركاتها..التفكير ذبحها واتصلت علي مريم.
مريم ماردت وعطتها بزي ..
جلست اشواق تطالع بالرايح والداخل لكن عقلها مو مع الناس عقلها مع فارس وحنين ..
جاها مسج افرحت علي بالها ارسل لكن طلع المسج من مريم..
فكرت تتصل من جوالها الثاني علي فارس علي الاقل تسمع صوته او ترسل له مسج ..
اخذت جوالها واتصلت ...
الجهاز مغلق ..انقهرت وتنهدت وراحت تختبر اختبارها الثاني ..
اسيل خلصت اختبارها ورجعت للبيت وهي طفشانه مرره البارح متهاوشه مع وليد ..
سلمت علي امها وطلعت لغرفتها وفتحت المسن ..
حصلت طلال متصل.
اسيل: السلام عليكم .
طلال : وعليكم السلام .
اسيل: كيف اجوائكم ..
طلال: الجو خطير مطر وربرد..
لكن اسيل مو معاه عقلها يودي ويجيب.
اسييل : الا صدق اتصل عليك وليد.
طلال: هههههههههههه هذي وانتي الحبيبيه ماتصل فيك بيتصل فيني انا الي بعيد .
اسيل :لا تضحك ترا البارح متزاعلين ..
طلال: عسي ماشر وش صاير.
طلال شاك بالوضع بس مو قادر يتاكد..
اسيل: ابد مو شر بس كنت بروح معاه لشاليه وتكنسلت الروحه .
طلال : اها طيب وانتي ضامنه تروحين يعني ماخفتي..
اسيل: وليه اخاف هو حبيبي ومتواعدين علي الزواج ان شا لله ..
اسيل كملت : انا طفشانه وجايه من اختباري بطلع اروح انام .
طلال : اوكيه يالله سلام
اسيل: سلاام
قفلت اسيل المسن وراحت تنام تقلبت علي الفراش ماجاه النوم تتصل علي ليد مايرد عليها ..
انقهرت منه وغلبها النوم ونامت ..
مريم بالشغل تشتغل وتشيك علي حسابات الشركه حقت فارس واحساباته تشوف فيه شي باسم حنين او لا ..
خايفه علي حقها وحاقده علي حنين ..مع ان اغلب الفلوس فلوس حنين لكنها اخر تفكيرها.
اكتشفت ان فيه حساب بس مو عارفه باسم مين او بالاصح الاسم مو عارفته ..
قفلت الحسابات واتركت التفكير..
قررت تاخذ اليوم من فارس شيك تعويض علي قولها ..
ام حمد في البيت في مجلس الحريم جالسه تشرب الشاهي ..كلها دقايق الا وام فارس تجي عندها
دخلت ام فارس المجلس واجلست تسولف مع ام حمد وعن حفلة بيروحون لها بكره ..
اقول تدرين ان ام تركي جايه .
ام حمد : من جد ما شا لله عليها ماتخلي حفله ماتحضرها .
ام فارس: هي بس ام تركي ترا حتي ام نوره ولميا ء جارتي بيجون .
ام حمد : الا صدق ليه ماتاخذين اسيل معك .
ام فارس:والاختبارات صاحيه انتي .
الا بنقول لمدى تجي معنا .
ام حمد : ايش اخبار حنين معك .
ام فارس:اووه اسكتي ماتدرين ان اليوم فارس طالع من غرفته الي غرفة حنين .
ام حمد اشهقت : من جدك هذا وهو ماخذها بالغصب.
ام فارس: اي غصب الظاهر السالفه غير ..
جلسو يسلفون ويحشون بالعالم وتخطيط في الحفلات الي لاهين فيها وتاركين مسؤلية البنات ..

في المستشفي حنين وفارس متواجدين عند الدكتور ..
الدكتور شاف جرح فارس حصل فيه ثلاث غرز مفكوكه ..
لازملها خياطه .
حنين بخوف: دكتور يعني بتعيدها مره ثانيه .
الدكتور : لان الثلاث غرز مو سهله..و الجرح لازم يلتئم ..
بعدين شكلك مسوي مجهود او متحرك كثير عشان كيذا انفكت .
حنين : الصراحه دكتور امس هو طلع الدرج بلحاله .
تلاحقها فارس بس بصوت واطي وهو يطالع بعيونها وشبه مبتسم:يافتااانه
الدكتور : بس احنا قلنا لازم الراحه او اخليك بالمستشفي .
فارس: لا لا دكتورلا تصدقها ..
الدكتور ابتسم خلاص كلها ثواني وتخلص ..
نادا الممرضه تجي تساعده وجهزت له الابره والخيط .
فارس راح علي السرير وحنين جت بتطلع لكن فارس طلبها تكون معاه..جلست وهي خايفه علي فارس..
بدا الدكتور يقص الشاش واخذ الخيط والابره ..
فارس شد علي يد حنين من حس بالابره تنغرز فيه ..حنين خافت من قلب علي فارس جت تمسح علي راسه وتسمي عليه هذا اكثر شي تقدر تسويه ..يتالم اكثر وبدا يتعرق من الالم ..غمض عيونه ...وفيه اهات الالم ..
كان يتالم بس ساكت ملامحه تفضحه وكل مره يشد علي يد حنين اكثر ..الين خلص الدكتور ..
ولف عليها الشاش .
الدكتور : بطلبك الحين كرسي تجلس عليه ومابي منك اي حركه تاذيك ..
وفيه ادويه بكتبها لك .
حنين قاطعت الدكتور: طيب والحراره .
الدكتور : الحراره من الالتهاب في الجرح وبعطيك له مضاد ومسكن للالم
حنين التفت علي فارس شافته مغمض عيونه من الالم .وانفاسه مظطربه..
جا الكرسي
الدكتور : فارس اذا انت تعبان تقدر ترتاح شوي.
فارس: لا دكتور يعطيك العافيه بروح للبيت مافيني شي.
حنين والممرضه ساعدو فارس يجلس علي الكرسي..ودفته حنين لين وصلته للباب فارس كان ساكت طول هالمده طفشان من الالم الي يحس فيه .
حنين : فارس بركبك السياره وبروح ادفع الفاتوره .
فارس ومن بين المه : لا بروح معك .
حنين : بس انت تعبان خليني اوديك وترتاح .
فارس عصب : حنين قتلك لا يعني لا ماراح اخليك لحالك تروحين .
حنين جلست عند رجوله علي ركبتها .
خلاص نروح للسياره سوا والفاتوره ارسل فيها السواق يدفعها .
فارس وكانه رضي عنها وابتسم من شاف كيف تحاول ترضيه .
راحت معه لسياره وركبت وركب فارس وراح السواق يدفع الحساب .
جلست بالسياره تطالعه ..
حنين : فارس يألمك شي..
حاول يقرب منها ومسك يدها : دامك معاي مافي شي يألمني.
حنين حست بالدم كله وصل وجهها حمر مع انه برد .ضحك فارس علي حياها ..الي مسرع ماانصبغ عليها .
حاولت تسحب يدها بس فارس ماسكها قرب منها يبي يضمها لكن حنين ابعدت عنه ..
حنين : ترا احنا بالشارع؟
فارس: مو زوجتي وحبيبتي وكل ناسي حلالي ماعلي من احد ..
حنين لفت وجهها علي الشباك وخبت حياها عن فارس.
وصلو للبيت ماكان فيه اي سياره ..احمدت حنين ربها من داخلها مافي احد بيحارشها ويسمعها كلام ..ساعدت فارس ينزل من السياره ..وهم يمشون للبيت ..
حنين :فارس راح احطك بالغرفه الي تحت .
فارس:يعني امداك تملين مني .
حنين :لا والله مو ملل بالعكس بس صحتك عندي بالدنيا وانت سمعت الدكتور ايش قال ..ارحم نفسك .
دخلت لصاله ماكان فيها احد قابلتهم مياسه ..
راحت تركض عند امها لكن يمامه جت واخذتها .
فارس : خليها تجي معنا للغرفه مشتاق لها مره .
اتركتها يمامه وراحت مياسه وراهم للغرفه من جلس فارس علي السرير وتمدد الا ومياسه تطلع عنده علي السرير وجلست بجنبه تبوسه ..
غطت حنين فارس بالغطى..
حنين : بجيبلك فطور تاكله طيب.
فارس: طيب بس بشرط تفطرين معاي.
حنين جاابتها باسلوب استهتار : اصلا باكل من قبل تقولي ميته جووع.
طلعت حنين من عند فارس ولحقتها مياسه اخذتها وشالتها ..
حنين : ياناس ياملح بنتي
مياسه تضحك وتمسك بشعر امها وتبوسها وتضمها ..
حركات اطفال..
من دخلت المطبخ جهزت لفارس فطور خفيف واخذت له عصير وشالت الصينيه وراحت للغرفه ..
من دخلت للغرفه حصلت فارس نايم وغافي علي جنبه خافت علي الجرح ابتسمت وحطت الصينيه علي جنب..
راحت تغيرله نومته ..
صحي فيها فارس .
حنين : اسفه بس ابي تغير نومتك مايصلح عشان الجرح .
فارس يطالعها وعيونه ذايبه فيها ..لهدرجه تخافين علي ...
حنين استحت من نظراته : يالله فارس.
فارس ووجه يتعبر : دلعيني..
حنين :ههههههههههه ادلعك
فارس : يعني ماايحقلي اتدلع علي حبيبتي.
حنين :فروسي حبيبي .
فارس انهبل من قالتها مو مصدق.:امممم ياعيونه .
حنين :غير نومتك عشان خاطر من تحب
فارس: انتي حبي وحياتي واغيرها لخاطرك بس بشرط تجلسين عندي لين انام .
حنين : من عيوني (واشرت علي عيونها )
جلست عند فارس علي السرير وهو بجنبها نايم وتمسح علي راسه لحد مانام.
تسحبت من عنده وطلعت لغرفتها ..وهي تمشي لجهة غرفتها جوالها دق.
من طلعته من شنطتها ..راشد يتصل
افرحت ورفعت السماعه
كلمته وهي مبسوووطه وطايره من الفرح صدق ياراشد احمدت ربها علي اصراره بزواجها ..
راشد : وش فيك وين رحتي.
حنين : رشووود مافيني شي..
بس ابي اشكرك علي زواجي من فارس صدق ماكذبت علي بيجي يوم واحمد ربي فيه ..
راشد: عشان تعرفين اخوووك يبي لك الخير.
الا ماعلينااهم شي انتي مبسوطه
حنين : اكيد دام فارس معي بكون مبسوطه .
راشد: اوووه اجل صرنا ملح يالله الله لنا .
حنين :هههههههههههههههه
راشد : الا العم فارس وينه ..
حنين ارتبكت : هاااه فارس نايم
مابغت تقوله انه سوا حادث وتشغله وهو بعيد وتعرف ان راشد مايصبر علي اخوه وراح يترك كل شي ويجي حتي لو كان عنده اختبارات ..
راشد بستغراب:نايم ماارح لدوام ؟
حنين برتباك اكثر: لا هو عنده دوام بس البارح ..
راشد: اممممممم البارح خلاااااص فهمنا .
حنين استحت : رشوووود البارح فارس كان تعبان ومصدع .
راشد:: اها ااااا سلامات اجل سلميلي عليه .
حنين : ان شا لله يالله بروح اذاكر وراي اختبار.
راشد : طرده طيب طيب اوريك يالله باااي وسلميلي علي فارس .
حنين :هههههههههههه انت الي جبت الكلام حق نفسك .
يالله : مع السلامه .
قفلت من راشد ومن فرحتها ماتدري ايش تسوي..
راحت واخذت لها كتابها عشان تدرس وانزلت بالصاله تكون قريبه من فارس اذا صحي..
جا الظهر والكل وصل من دواماته ..
جت مريم ..رايحه للغرفه
حنين : ترا فارس نايم تعبان ..
مريم من غير نفس : بس انا ماسئلتك وبعدين ايش التعب ترا مر علي الحادث اكثر من اسبوع وزياده..
حنين انقهرت من اسلويها : بس لعلمك اليوم راح للمستشفي .
مريم مااعطت للموضوع اي اهتمام:اذا صحي ابغاه في موضوع ضروري.
طلعت وتركتها ..
مياسه من سمعت صوت امها جت عندها تركض كانت مبسوطه .وجلست بحظنها وتدلع عليها ..
تجهزت السفره حقت الغدا حنين ماتبي تتغدا الا مع فارس عشان ياكل ..
كانت اشواق مبين عليها الهم بس مااحد منتبه لها لان حنين عرفت بالسالفه مثل مافارس عرف بس اشواق بينها وبين نفسها ماتدري انهم كاشفين الاعيبها ..

تغدو والكل راح لغرفته ينام ..
صحي فارس من نومه عيونه من غير وعي منه اخذ جواله ..
حياتي ..
حنين استحت من نبرة صوته وحست انها من صدق مشتاق لها :هلا
فارس وكانه طفل: مو انتي وعدتيني تجلسين عندي بالغرفه تعالي ابغاك .
قامت حنين ومعها مياسه وراحت ..
فتحت باب الغرفه ومياسه بطبعها راحت عند فارس وباسته وهو بعد باسها .
التفت علي حنين :وانا مالي بوسه من امها .
حنين دنقت راسها : فااااارس لا تحرجني.
فارس: الا بحرجك ونص اجل ماراح انفذ اي شي تبغينه..
حنين : فرووووسي
فارس لف وجه وسوا نفسه زعلان:يالله راضيني مثل بنتك.
حنين ارضخت للامر الواقع ودنقت وباسته مع خده ..
فارس :اممممممممم بحاول اقبل فيها ..
حنين : طمااااااع
فارس مسك يدها وسحبها تجلس بجنبه .
وجلست من غير ماتعلق .
حنين : حبيبي تبي تتغدا اجيبلك الغدا .
فارس وملامحه ذايبه في كل كلمه قالتها :اه بس ومن بعد كلمه حبيبي اقدر ارفضلك طلب.
حنين : ياناس علي فروسي الحين بروح اجيبلك الغدا .
فارس ويتدلع عليها : وتوكليني بيدك .
حنين التفت علي مياسه :شفتي قد ايش عمك طماع .
فارس : ههههههههههههههه
ومياسه من شافته يضحك اضحكت .

طلعت حنين من الغرفه وطلعت من كل همومها وبدلتها بثياب الفرح ورجعت طبيعيه لحياتها اول لتعاملها لطيبة قلبها لدلعها صارت تتصرف علي قلبها وش يدلها عليه ..حبت فارس بكل حواسها .
بكل صدق حبته يمكن اعشقته اكثر..ماحبها لظروفها حبها هو لشخصيتها وهذا الي كانت تسعي وراه .سلمت قلبها بين يديه ونست نفسها .
تغدا فارس ووكلته حنين بيدينها وكلها دلع..دلعته علي طلبه ومياسه كانت معهم تضحك وتسوي زي حركاتهم احيانا توكل امها واحيانا توكل عمها ..
راح الوقت بالسوالف والضحك ..
اشواق صحت من نومها وتذكرت ان اليوم لازم فارس يدرسها وفرحت من قلب..اخذت لها شور ولبست لها جينز وبلوزه صوف وفكت شعرها .
تعطرت وحطت مكياج خفيف..واخذت كتبها ونزلت مع الدرج .
حصلت ام فارس وهند ومريم وابو فارس جالسين يتقهون قهوة المغرب جلست تتقهوا..
ام فارس : هند يالله روحو ادرسو انا وابوك بنروح نتمشي ونرجع.
هند : اووه تطلعون من ورانا ..طيب طيب
ام فارس: بنت استحي علي وجهك.وقومي ادرسي..
مريم : خالتي انا بروح عندي كم مشوار .
ام فارس:خذي راحتك ياحبيبتي .فارس وعنده بنت عبد العزيز .
ابو فارس : يالله يا ام فارس والله علي هالوقت مانتي مخلصه مع بناتك وماحنا طالعين .
ام فارس قامت وطلعت مع ابو فارس يتمشون ..
مريم قامت وراحت لغرفة فارس دقت الباب ودخلت ..
حنين كانت جالسه بجنب فارس علي السرير ومياسه عندهم تلعب ومن شافت مريم جايه راحت عند امها .
قامت حنين من جنب فارس : انا بستئذنكم..
طلعت حنين من عندهم وهي فرحانه ومن شافت اشواق وهند بالصاله اكتئبت .
راحت تغير ملابسها وملابس مياسه .
مريم طلعت من شنطتها شيك :فارس ابغاك توقع عليه ابي اصرفه .
فارس استغرب تصرف مريم: كم المبلغ وباي حق تطلبين الشيك .
مريم: والله ضريبة زواجك لازم تدفعه .
فارس يطالع فيها : وكم المبلغ
مريم:ابي15000الف رضاوه
فارس:انتي صاحيه اي رضاوه 15000 الف
مريم:والله ماحد قالك تزوج وابلش عمرك.
فارس: انا مو عاجز عن المبلغ لكن صاحيه انتي مو عمي معطيك شيك.
مريم عصبت : شيك عمي شي و انت شي ثاني.
فارس: شيك بالمبغ هذا ماعندي واذا انا بعطيك بعطيك بمزاجي .
بعدين ايش الي ناقصك يوم تطلبين الشيكات ..
مريم:مو لازم احتاج شي او اجي لعندك واطلبك انا معتزه بعمري..
علا النقاش بين فارس ومريم..
حنين من سمعت النقاش وهي نازله من الدرج خافت علي فارس اكثر شي...
راحت للغرفه وسبقتها اشواق..
ومن وصلت للباب الا ومريم تفتحه ..
والله من اخذت هالاشكال وانت من مشكله في مشكله ..
لكن العلم الي بيوصلك راح توقع علي الشيك ..
فارس عصب وفقد اعصابه وبغي يتحرك من مكانه ويقوم لكن الالم وقفه ..ولحقت عليه حنين .
مريم باعلي صوتها ومسكتها من يدها : وين داخله نقاشي ماخلص مع زوجي مثل ماهو زوجك .
حنين جتها قوه من شافت فارس يتالم وفكت يدها ودخلت ..
فارس باعلي صوته وهو معصب: مريم اطلعي براااااا
مريم اطلعت قبل ترتكب جريمه ..وقفلت الباب بقوه
حنين راحت لفارس وهدته وخلته يرجع لمكانه وساعدته بالجلسه ..
وتمسح عليه وتسمي وهي خايفه ..
فارس:ارفعت ظغطي الله يرفع ظغطها .
حنين : فروسي خلاص حبيبي لا تعصب خذ اشرب مويه وروق شوي.
واعطته الكاس يشرب ..وهي تسمي ..
مياسه من الخوف والصراخ صارت تبكي وضامه رجول امها ..ارفعتها حنين لها وضمتها لصدرها وقعتدت تقرا عليها .
فارس: عطيني اياها
حنين : حبيبي ارتاح انت الحين .
فارس: عطيني اياها وماارح ارتاح الا لما تكونين انتي بجنبي.
حنين بكل حيا : ها هذا انا بجنبك وهذي مياسه .
فارس هدا عن التوتر وبدا يضحك ويلعب مياسه ..
جت الساعه 10 بالليل ..
حنين جلست تدرس وفارس جلس يلون مع مياسه ويلعب معها وبين كل لحظه يسرق نظرات علي حبيبته حنين ويتامل فيها ..

للوله مشوار
07 / 08 / 2009, 03 : 08 PM
يسلموووو يالغلا بأنتضارك

Dr.Google
07 / 08 / 2009, 12 : 09 PM
مشكووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووره.

عايشه بمجد ابوها
08 / 08 / 2009, 52 : 02 AM
البارت السابع عشر من ادعي علي بالموت ولا سمني بس لا تفارقني ....

اندق الباب ودخلت اشواق .
اشواق: اهلين فارس كيفك..
حنين ارفعت عيونها عن الكتاب وطالعت فيها ..
اشواق كملت كلامها ولا علي بالها .
ابيك تدرسني الي انت وعدتني.
حنين طار عقلها من القهر .
فارس : اوكيه وريني الي انتي مو فاهمته ترا مافيني اشرح لك كل شي..
اشواق بدلع متصنع:اوووه انا قلت بتشرحلي كل شي ..
حنين : فارس ترا انت تعبان راعي نفسك .
فارس : ادري حياتي ..
اشواق: يعني بتشرحلي طيب نطلع برا ندرس علي الطاوله .
حنين :لا لا علي الطاوله لا فارس مايقدر يتحرك من فراشه والدكتور اصلا مانعه من الحركه .
اشواق: امممم طيب كيف بتشرحلي.
فارس اجلسي علي الكرسي واشرحلك .
اشواق بنفسها تاففت بس جلست ..وكلها دلع .
حنين قامت واخذت مياسه معها .
فارس ماوده حنين تطلع بس راعا شعورها
حنين خلي الباب مفتوح .
حنين التفت عليه حبيبي تبي اجيبلك شي محتاج شي.
فارس: لا حياتي تسلمين .
اشواق تسمع هالكلام وتشوف بعيونها عمرها ماشافت فارس بالرقه هاذي الا مع حنين .
انقهرت اكثر والحسد بدا يكبر اكثر واكثر.
كان متقصد يسوي كل هذا قدامها يبي يطلع حرته ويبين لها ان مافي احد ياخذ قلبه ولا عقله غير حنين
راحت حنين تنوم مياسه وتغني لها ..وغطت عنهم
فارس كان يشرح لاشواق وفجئه اخذ جواله بدا يتصل علي حبيبته ..
الو حياتي تعالي ابيك .
حنين : فيك شي حبيبي بس انوم مياسه واجي..تبيني ضروري.
فارس ويقصر صوته :يعني ماتدرين اني مااستغني عنك .
حنين : اممم طيب حياتي كلها دقايق وجايتك .
اشواق بدا بداخلها بركان يتفجر قررت بنفسها اول ماتطلع من هينا الا وتقلب حياتها فوق تحت .
جت حنين وكلها نعومه دخلت ومعها عصير لفارس عشان دواه ..
اعطته العصير ..وراحت علي الكنب تكمل دراستها ..
طلعت اشواق علي الساعه 2 ..
غفت حنين علي الكنب وماخلصت دراستها
فارس رحمها الكتاب بجنبها وهي نايمه ومو متغطيه ..حاول يقوم الين قدر ولحفها بالغطا وباسها مع راسها ورجع لفراشه ونام ..
صحت بدري علي منبه جوالها وطلعت قبل فارس يحس فيها وتقومه طلعت البست بسرعه ورجعت تدرس شوي قبل الاختبار افطرت بالسياره ونزلت للاختبار وهي خايفه مو مذاكره زين ..
اسيل واشواق وهند كانو مواصلين وراحو لاختباراتهم..
ومريم نزلت وحصلت ابو فارس وام فارس علي الطاوله .
مريم : صباح الخير .
الكل صباح النور
ابو فارس : هلا بنتي .
مريم : عمي بغيت اكلمك في موضوع .
ابو فارس استغرب خاف يكون الشغل فيه شي وخصوصا فارس مايداوم:صاير شي بالشغل.؟
مريم بستعطاف : لا عمي الموضوع يخصني انا .
ام فارس:خير قولي الي عندك .
مريم: يرضيكم فارس يتزوج علي ولا يعطيني رضاوه .
انا ايش ذنبي وليه اتحمل زواجه
ابو فارس استغرب اكثر:ليه فارس مااعطاك شي.
مريم : لا عمي ورفض يعطيني وسوا سالفه البارح .
ام فارس: وبنت عبد العزيز اسمعت شي ان شا لله .
مريم : ليه وهي تقدر تخليه لحاله مو معه اربعه وعشرين ساعه .
ابو فارس عصب: ماعليك الموضوع هذا اعتبريه منتهي ..
الحين اروح اوريه شغل الله صدق مايستحي.
ام فارس: خله اذا جيت من دوامك .
ابو فارس: لا الحين ماعنده احد .
قام ابو فارس وهو معصب حده من تصرفات ولده ..
البنات اخر اختبار لهم اليوم طلعو وراحو للكفي شوب يجلسون .
حنين من طلعت من اختباراها حبت تاخذ شغله لفارس يحبها جلست تذكر ايش يحب يفطر..
اخيرا طاح اختيارها علي كفي شوب..
نزلت كان شكلها طفولي .دخلت وراحت تختار لها ولفارس فطور وحاسبت وجلست تنتظر الطلب .
لوهله وقفت وعيونها طارت من الي تشوفه ..فيه شخص يلاحقها من الصباح ووقف بجنبها كان .يطالع فيها ويبتسم ابتسامه صفرا.
ارتبكت من شافته معقوله كلها ثواني وخلص طلبها اخذته وهي ماشيه شافت اسيل واشواق وهند جالسين يفطرون وشهدو علي حمد وحركاته لحنين وتغزله فيها اضحكو ونظراتهم كانت غريبه ..
ومدسوس فيها الخبث وخاصتا اشواق الي فرحت من شافت حمد قريب من حنين ..
من طلعت حنين من المكان وهي مرعوبه حدها ..رجع لها كل الخوف الي رمته وخبته بعيد عن حياتها ..
رجع لها كوابيسها ..ودار براسها الف سؤال وسؤال ليه من تشوف حمد يحصل له كل هذا ..
كرهت اليوم علي كثر ماهي كارهته لانها ماحلت زين ..
ركبت السياره دموعها رجعت لها وبحراره ..في خوف بداخلها ماتدري متي بيودعها مع انها مع فارس وسندها ..
مسحتها ونزلت للبيت ماحست بطول الطريق .

صحي فارس علي فتح ابوه للباب وبكل قوته قام مفزوع :خير ان شا لله
ابو فارس وهو معصب والشرار من عيونه : اي خير الي بيجي من وراك .
وليه ماوقعت لمريم علي الشيك .
فارس رفع صوته من القهر:الحين صار شيك مريم سالفه .
ابو فارس عصب:شب ولا كلمه لما احاكيك ماترفع صوتك علي.
فارس:ماتبغاني انفعل والموضوع بكبره ماراح اسويه .
اابو فارس وهو ياشر باصابعه:علم يوصلك ويتعداك الشيك راح توقعه .
فارس: يبه لا تغصبني علي شي واذا بوقعه بوقع بمزاجي.
ابو فارس بطبعه وقوته : اليوم برجع والشيك موقع ..
طلع وترك وراه فارس مقهور ومعصب من تصرفات ابوه ومريم .
جلس ياكل بنفسه واعصابه تلفانه من تحدي ابوه ومريم ..
دخلت حنين للبيت وعلي طول راحت للمطبخ جهزت له الفطور وجابته تبي تسو له مفاجئه .
من دخلت دقت الباب بهدوء ..ملامح وجهها فيها من الخوف والدموع بس كانت تقاوم وتضحك .
من شافت فارس محتاس بعمره ومعصب حده صار يحكيلها الي صار ..وهو مقهور .
علي طول جا في بالها كلمة ابوها .يموت الرجال ولا تشوفينه مقهور..حز بخاطرها ..
فارس تكلم اخيرا :حنين انا محتاجلك .
قالها وهو مجروح وملامحه فيها من الحزن.
بل العكس هي الي كانت محتاجتلك محتاجه ترتمي بحظنه وتشتكي له من جور الايام ..
ابي افرغ خوفي واحس بالامان يافارس.
فارس بدا يشتكي من الي بداخله من مريم وتصرف ابوه وقهره من السالفه ويبي الحل ..
حنين حاولت تنسي هم اختباراها وهم حمد وتفكر بالي بين ايدينها والي رامي همومه عليها ويبيها سند
تبي تفكر بالي نسها همها وحسسها بان الكون بين ايدينها وانها اميره وكل طلباتها اوامر ..
باسته مع راسه ..اخذ فارس يدها وباسها ..
فرت دمعه من بين عيونها تلاحقت ومسحتها لا يحس فيها فارس ويتكدر زياده.
حاولت تتغلب علي الي بداخلها بس ماتقدر تخبي عن فارس تحس عيونها راح تفضحها ,
حبيبي جبتلك فطور علي ذوقي.
فارس: مالي خلق اكل شي.
حنين حبيبي:واذا قتلك عشان خاطري.
فارس: خاطرك علي عيني وراسي بس مو مشتهي.
حنين مايسات: بس من يدي اكيد غير وبعدين انا الي اخترته .
فارس: حنين .
حنين : نعم
فارس : احبك .
حنين ابتسمت وعيونها مو قادره ترفعها عن فارس: وانا بعد اموت فيك.
افطر وشرب فارس ادويته ..
حنين : فروسي انا من رائي توقع علي الشيك وتبعد عن التوتر عشان صحتك.
فارس تغيرت نبرة صوته : لا تفتحين معي الموضوع هذا بالذات .
حنين : حبيبي انت تعاند وعمي مو مشي الموضوع علي خير .وراح يخليك توقع عليه بالغصب.
فارس :ياحبيبيتي ياحياتي انتي الي تبين تضحكين علي وعلي نفسك بالكلام فكري بالمنطق شوي..
انا ماراح اوقع لها الشيك لان بيكون موقفي مذلول لها وبنفذ اي شي تبيه ..وانا مااذل نفسي وماانزل راسي الا لشخص واحد.
حنين بكل لهفه واستغراب: مين هالشخص .
فارس : من غيرها حبيبة قلبي اكيد انتي .
حنين :الله لا ينزل راسك الا للي خلقك..
فارس :اامممم افكر في الموضوع بس ما اوعدك.
حنين بكل نعومه: حبيبي فروسي..
فارس وهو ذايب: ياعيونه وبعد كلمة حبيبي تبيني ارفض.. خلاص راح اوقعه بس مو بالوقت الي هي تبيه ولا بالمبلغ الي هي طالبته.
حنين انبسطت : ويلموني فيه وهذي بوسه ..
فارس انبسط اول مره يحس انه عايش بالدنيا وان هذا الحب والزواج الي المفروض يجربه هذي هي الحياه الي المفروض يعيشها ..
جلس فارس حاط راسه علي كتفها ويغني لها ..بكل مشاعر الحب وارق الاحساس..
قررت اموت بحبك وامشي معاك في دربك انت يا ساكن قلبي اسمحلي اعيش بقلبك
قربك ترا يحييني..وصوتك انا يهديني.. بعدك ترا يبكيني لا تغيب عني وربك..
بنسي معاك همومي واسهر واخلي نومي واعيش وقتي ويومي كله وانا بجنبك..
مثلك انا مالاقي يصعب عليك فراقي صادق انا باشواقي لو تكذب اعشق كذبك..
حنين تسمع له وصوته داخل بجوفها وملك قلبها ودها تاخذه وتبعده عن الكل تبي يكون لها هي وبس تصحي علي صوته وتنام علي صوته تشرب وتاكل علي صوته وانفاسه ..
حنين: حبيبي خاطري اغفي بحظنك وانسي الدنيا ومافيها بس تكون انت معاي مستعده اتخلي عن كل شي..
انت بتكون لي الحياة وكل ما املك راح تكون انت ..
كلماتها وتمنياتها اكبر منها بس واضح صدق مشاعرها وصدق قلبهاالي حب فارس وصار يعطي من غير مايطلب مستعده تضحي بكل شي لاجل تشوف فارس مبسوط ..
عدل فارس جلسته وضمها يبي يحقق لها امنيتها ..
مر يوم ومر اسبوع .الوضع علي حاله روتين يومي..
في غرفة فارس الساعه 10 الصباح:
صحي فارس من نومه مبسوط علي الاخر قادر يتحرك لبس ملابسه بكل هدوء وكل دقيقه يلتفت يشوف حنين صحت او لا .
طلع من البيت وراح مع السواق..
ام فارس كانت بالصالون تقص شعرها وتصبغ بكره عندهم استقبال حريم بطلعة فارس واهل تركي جايين.
الاعمام موجودين بالشركه ..
ابو حمد : بغيت اقولكم ترا حمد قرر يروح يتعالج.
ابو فارس من الفرحه قام وسلم علي راس ابو حمد :الله يبشرك بالخير.
ابو طلال: اخيرا بس اياني واياك احد يدري..
الناس ماتخلي احد بحاله .
ابو حمد : وانت الصادق نبي نظبط اوضاعنا عندنا بنات علي وجه زواج .
ابوفيصل: الحين نقدر نرفع روسنا لناس.
ابو فارس : يالله استئذنكم بروح اشوف الوضع في المزرعه كيف ماشي العزيمه بكره ان شا لله.
ابو فيصل: خلاص ان شا لله بكره من بدري بنكون هناك.
ابو حمد : انتظرني يابو فارس بروح معك.

رجع فارس للبيت وهو يمشي شافته مياسه..
فارس وهو مبتسم ونزل لمستواها : ميما حبيبتي
ميما جاته تركض تطيح وتقوم وتكمل طريقها ..
ضمته وهي تبوسه وشالها معه وياشر علي فمه انها تسكت..
راحو للغرفه وفتح الباب بهدوء ..
حنين علي نفس نومتهاعلي الكرسي الهزاز..
راح عندها وهي نايمه يتاملها ويشوف فيها البرائه ..
حط اصابعه علي خدها ومررها بكل باحساس الحب والرقه..
فتحت عيونها بثقل وتعب :فارس فيك شي..
مياسه تضحك من تصرفات امها ..
فارس مارد علي سؤالها:اميرتي صحت من نومها .
ماودها تشاركني مفاجئاتي.
حنين عدلت جلستها :ايش قومك من فراشك..
فارس قام وقف ومعاه ميما ودار حول نفسه :هذي اول مفاجئاتي فكيت الجبس وشيكت علي الجرح وسمحلي الدكتور اسوي اي شي..
حنين من فرحتها قامت وقفت علي حيلها ..
وضمته من فرحتها ماتدري وش تسوي غير انها تضمه ..
واشكرت ربها .
فارس: يالله حبيبتي انا وميما بننتظرك خمس دقايق ولو ماجيتي راح نمشي عنك ..
حنين زار عقلها ومن غير وعي منها : لا لا دقيقتين واجهز ميما حبيبتي لا تروحين عن ماما..
طلعت حنين تركض الارض مو شايلتها والدنيا مو سايعه فرحتها اخيرا راح تطلع مع فارس..
لبست جينز ووقميص وفوقه بلوزه صوف واخذت معها شال وبلوفر ناعم ولمت شعرها ولبست عليه طاقيه صوف وماحطت غير كحل وجلوس مرره خفيف بلون شفايفها .
اخذت نظارتها ونزلت ..
حصلت فارس وميما جاهزين وينتظرونها في السياره ..
ركبت وهي مبتسمه ..
فارس وهو يطالعها : الله الله طل القمر علينا ..
حنين :فرووسي والله استحي .
فارس تنهد بقوه :وه ياقلبي
حنين :ههههههههههههه انت بتذبحني من الحيا حرام عليك .
فارس طالع ميما بالمرايه :طيب مفاجئتي الاولا حق ميما
ميما تضحك مع انها مو فاهمه شي.
حنين :يعني انا اطلع منها .
فارس: افا اذا انتي طلعتي منها مين بيجلس فيها ..
جلسو بالسياره وهم مبسوطين ..
وصلو لمدينة العاب مغلقه حق اطفال..
نزلو ومعهم ميما مبسووطه وتضحك من شافت انها العاب..
ميما شالها فارس وراح يلعبها .
حنين راحت تشتري عصير حق ميما وفارس.
تاخرت والسير قدامها .
فقدها فارس يتصل عليها الشبكه مشغوله ..
يحاول مره والثانيه مسك الخط .
حنين : الو
فارس وبتوتر : وينك تاخرتي .
حنين : حبيبي زحمه شوي .
فارس : وينك الحين انا جاي.
وصل فارس لها ووقف بجنبها لمح شخص يطالع فيها ويتميلح لحنين .
فارس عصب ووصل حده لكن مابين لحنين مايبي يكدر خاطرها ويخرب جوهم.
اخذ العصير وراحو يشربونه خلصو لعب وطلعو وركبو السياره..
في بيت ابو طلال ..
اشواق بغرفتها تحوس وتدور وعقلها يودي من الافكار ويجيب..مره مقفل ومره مشغول ومره مايرد ..
قررت انها تبوح وتقول من هي يمكن يغير رايه فيني ..
اخذت تتصل علي جوال فارس..
لكن مارد ..
في السياره فارس انتبه لجواله يدق طالع في حنين كانت تطالع فيه وبعيونها كلام وكانها تقول له رد..
فارس وبكل جرائه اخذ الجوال ومده ليد حنين ..
حنين استغربت تصرف فارس اخذت الجوال ومن شافت الرقم انهبلت وكان شخص صب عليها مويه بارده.
اخذت نفس عميق وطالعت بالجوال ونزلت راسها وهي متنرفزه...
التفت علي فارس وهي غرقانه عيونها من الدموع..
الي متي وانا بتحملها فارس مااقدر خلاص اعصابي اتلفت ...
فارس حز بخاطره ونظرة حنين الي فيها حسره والم ..
وقف بسرعه عند اقرب موقف عند البحر..
نزل ونزل مياسه.
نزلت حنين بعد مامسحت دموعها..
وهي مره طفشانه وبالها مو معها
مشت بجنب فارس ومياسه كانت قبالهم ..
فارس حط يده علي كتفها وضمها له وهي نزلت دموعها وماتكلمت ..
علي طول فارس وقف وسحب يد حنين واخذ الجوال منها وطلع الشريحه ورمها في البحر ...
هذا يرضيك حبيبتي ..
حنين من شافت تصرف فارس ابتسمت :بس كيذا انت ضيعت ارقامك كلها ..
فارس وعيونه عليها : حياتي الارقام تتعوض وفيه منها نسخه عند السكرتيره لكن حبيبتي ودنيتي من يعوضها لي..
حنين وقتها حست بقد ايش فارس يعشقها لدرجة الجنون ..
رجعت لها ضحكتها وبدت تركض وتلعب مع مياسه وطيرو طيارات علي البحر وفارس معهم يركض بطيارته يبغاها تطير..
لكنها خيبت امله ..
في الجهه الثانيه..
اشواق انقهرت كل ما تتصل جوال فارس مقفل..والي قهرها زود انه طالع مع حنين كانت الغيره تاكلها ..مع انها شايفه انسجام فارس وحنين مع بعض وحب فارس كيف مبين من عيونه لزوجته واخلاصه لها بكل ماتعنيه الكلمه لكن مو مقتنعه وبراسها الف فكره وفكره تضرب..
في نفسها ..
بكره العزيمه راح تكون في المزرعه والكل موجود ..لازم باي طريقه اجذب انتبه فارس لي ولو بشي بسيط بحرق قلب حنين مثل ماحرقت قلبي علي فارس..
طلعت تحوس تدور لها علي ملابس لبكره ماحصلت كل شي مايعجبها تلبس وترميه ..تاففت وقررت تروح لسوق تشتري شي لبكره ولازم يكون شي خاص.
نرجع لحنين وفارس..
حنين :فروسي والله تعبت من الركض خلاص ماراح تطير طيارتك .
فارس وهو يقرب منها :راح تطير غصب عنها
واذا ماطارت...سكت
حنين تعيد كلامه وتساله :واذا ماطارات ..؟
فارس تقدم منها بكل سرعه وشالها علي غفله ..حنين انصدمت وانهبلت قامت تضحك ..
تبي تصارخ بس فرحانه بنفس الوقت .
فارس صاير يركض فيها :شفتي كيذا بتطير ..
حنين بكل الطفوله : ههههههههههههههههههههههه
مياسه تركض وهي تضحك ..
حنين : فاااااارس خلاص وقف بطيح ...بطيح
فارس : ماراح تطيحين وانا شايلك قولي خايفه ..ههههههه
حنين : ااااااايه خاااااايفه ..
وقف فارس ونفذ طلبها ونزلها وشال مياسه وصار يركض فيها ..
بعد التعب هذا كله اخذهم فارس لسياره وركب مياسه من التعب نامت .
كانت الساعه 5 ونص المغرب..
فارس شغل السياره بيمشي ورتب شعره بيده حنين تراقب كل تصرفاته وهي تطالع فيه ماشبعت منه تحس انها بعيده عنه رغم انهم في مكان واحد صارت تحبه ..وتموت عليه ..
فارس التفت عليها وابتسم ..
انبسطتي..
حنين : اكيد دامني معك بنبسط والدليل شوف ميما نايمه ههههههههه من الركض .
فارس : والله حياتي انتي وميما ربي لا يحرمني منكم اذا مافرحتكم بالله ليه عايش..
حنين استحت ونزلت راسها ..
اخذ يدها وباسها وجلس ماسكها لين وصلو للبيت ..
نزلو للبيت وهو شايل ميما معاه..ومن دخل للبيت ابوه كان متجهز بيروح صلاة المغرب..
راح فارس يمشي ومعها ميما .
شافته ام فارس : بعد خلتك تشيل بنتها وتوديها لحد غرفتها والله صدق لعبت عليك.
فارس تنهد :يمه ترا الي تتكلمين عنها زوجتي وبنتها هي بنتي..
ام فارس: اصحي ياحبيبي من كذبتك تراها بنت حمد وحنين لا تصدق عمرك انت بتربيها.
فارس طالع بامه :يكفيني شرف انها بنت حنين وحمد مااعتبره الا تحصيل حاصل.
طلع وتركها
حنين كانت سابقه فارس للغرفه تجهز له الحمام وملابسه لصلاة المغرب..من طلع حط ميما علي السرير..وشاف حنين ابتسم لها تجهزي بعد الصلاه بنطلع ...
حنين اضحكت :حبيبي من جد خليها يوم ثاني والله تعبت ..
فارس وهو رايح للحمام ياخذ شور: مافي مناقشه اليوم اهم يوم ..
حنين ارضخت للامر الواقع وصلت واخذت لها شور ولبست وقومت ميما ولبستها ..وانتظرو فارس .
ميما لابسه فستان لونه ابيض حق باليه ياخذ العقل عليها وحاطه طوق ابيض وفيه فرااشه بيضا..
ولبست فوقه بلوفر عن البرد .

اشواق في المول تتسوق وتدخل من محل وتطلع لثاني تجرب هذا وتاخذ الثاني ملت وهي تدور قررت تروح لكفي تجلس شوي تتقهوا وبعدين تكمل مشوارها ..
اسيل كانت طفشانه وليد له كم يوم زعلان وهي في حاله يرثي لها ماتطلع من البيت قررت تنزل لامها تشوف وش عندها من تجهيزات العزيمه بكره كانت موجده ام حمد وام طلال..
ومريم جالسين يشربون الشاهي..
هند كانت توها جايه مع تركي من كفي شوب ..
هيفا معزومه عند صاحبتها ..
جلست علي الكنبه تنهدت واخذت تقلب بجوالها وترسل لوليد لكنه رافض يرد عليها ..
مريم اخذت جوالها وطلعت لغرفتها ...
جلست علي السرير وهي متردده تتصل او لا ..
اخيرا قررت تتصل ومن اتصلت جاها الرد ..
الوو :
مريم: اهلين احمد.
احمد عميل عندهم في البنك دايم يجيهم ومريم حبته من اول نظره علي قولهم وهو بعد لكن المشكله ان احمد يدري انها متزوجه ومع كيذا اخذ يعطي معها في الكلام ..
احمد : هلا والله وبالهصوت .
مريم استحت واول مره تحس بالاحساس هذا : اخبارك
احمد : واحنا بنقضي كل المكالمه باخباري واخبارك.
الا صدق وين زوجك .
مريم تنهدت : حرام عليك لازم تنكد علي وتذكرني فيه .
احمد : بس انا اعرف ان رجال عايلتكم طيبين وحبوبين .
مريم: والله انت ماخذ مقلب فيهم اي طيبين اعمامي مالهم الا كلمتهم وزواجي من فارس غلطة عمري..
زوجونياه بالغصب.
احمد : ياحبيبتي انسي فارس الحين وفكري فيني انا وبس
مريم : وانا اقدر افكر في غيرك يكفي اني حبيتك ومستعده اقدملك كل شي.
احمد : والله انا الي مادري شاقول صراحه يكفيني اسمع صوتك واعرف ان قلبك لي.
مريم : تصدق حمودي ان عمري ماحبيت احد او حسيت باحساس الحب الا معك..
في الحقيقه ان مريم حبت احمد واعجبت بشخصيته وبكل مافيه من منصب ابوه الي فلوسه الي رقته ويمكن يكون انتقام لفارس ولاعمامها ..
احمد عكسها تماما ماحبها كثر ماهي حبته لكن تعرفون اذا شخص تعود علي البنات وعيشته كلها بنات يصير مستعد لاي شي..
ومريم جاته فرصه يتقرب منها يمكن حب تصلطها مايدري بس بالاخر الطريق كله غلط ..
اخذت مريم مشاعرها تتحرر اخيرا وادعت انها تحبه او اقنعت نفسها بالطيب بالغصب بتحبه تبي تثبت لنفسها انه فارس غلط يوم تزوج غيرها وفكر في غيرها مع انها ماكانت مهتمه فيه وهو معها ..
ابو فارس وابو حمد بالمزرعه وجاهم ابو طلال ومعه مرتبين الحفلات ..ورتبو الجلسات وكل شي كان علي مايرام..
حنين بالغرفه ..
يانعيش مع بعض حبيبي يانموت احنا الاثنين ...رنة جوالها الخاصه بفارس..
راحت تركض لجوالها..
هلا والله بحبيبي..
فارس :حبيبك يقولك بيجي فارسك وبياخذك..
حنين : امممم وانا انتظره علي احر من الجمر ؟
فارس: غمضي عيونك..
غمضت حنين مثل الاطفال وصدقته..
كلها ثانيه وفارس فاتح باب الغرفه ودخل..
فتحت حنين عيونها الا وهو قبالها..
هههههههههههههههههههه
فارس:هاه اميرتي بتروح معي ولا لا ..
حنين ومدت يدها : اكيد بروح
اخذ ميما معاه وطلعت حنين وراه ..
من وصلت الدرج اسمعت اصوات عمتها وحريم اعمامها خافت وشالت هم ..تطالع بفارس تبي تاخذ منه قوه خاطرها تغمض وتفتح تحصل نفسها جوا السياره ..
نزلت ومااحد سئل ..سلمت عليهم واستئذنت..
فارس فتح لها الباب وركبت
وركب ميما..
وركب بالسياره .
عاد المفاجئه هذي لميما ..
حنين :ههههههههههه من قدك ميما عمو يدلعك..
فارس: مو يحقلي ادلعها بعد بتناشبيني ببنتي..
هينا حنين تنحت تطالع في فارس مصدومه معقول فارس يبي بنتي تكون بنته ..
وليه لا اذا هو يحبني ..وهو بعد طيب ويحب ميما مررره ومايشوف غيرها ..
فارس يطالع بميما في المرايه ..
ميما قولي بابا..
ميما وماصدقت : بابا
فارس رد عليها : انا مين .؟
ميما تتعثر بكلامها : عموو
فارس: ههههههههههههههه
حنين : هههههههههههههههههههه
فارس: ميما حبيبي انا بابا.
ميما تضحك : ماما وبابا..
طفله بما تعنيه الكلمه ..
فارس من داخله حس باحساس عمره كله ماراح يقدر يوصفه ..حبيبته وبنته صارو ملكه ..
حنين اخذتها الدنيا تفكر بتصرف فارس ومن جده كلامه حست برجولته وبسندها احمدت ربها ان راشد غصبها تتزوجه ماخاب اختياره ..
التفت علي فارس ومن غير وعي منها نطقتها اخيرا : فارس احبك
فارس التفت عليها وهو يسوق وابتسم ابتسامه الفرح فيها واضح: وانا بعد امووت عليك .
وصلو لمطعم كبير كان فيه بلونات مصففه بشكل مرتب من عند الباب وفيه رقم واحد مكتوب بخط عريض ومنور بالاضائه ..
من نزلت مياسه وحنين وفارس يطلب مياسه تتقدمهم بالمشي وتروح للمطعم .
ميما راحت تركض للباب وتحاول تدفه بيدها الصغيره ..من دفته الا وينزل فوقها بلونات هي من فرحتها قامت تناقز وتطالع فوق..
كلها دقيقه الا وينفتح لها باب المطعم ومن انفتح..
حنين من ورارها منبهره من الي قاعد يصير الشي هذا كله يخص ميما..حتي في هذي يافارس مانسيتها ...
طلع لها مهرج ومسك يدها سلمت يدها بكل طفوله ودخلها ..
الموسيقي ..عباره عن ديجيه كل دقايق يتغير الي اغاني اطفال ..واول اغنيه ..
عيد ميلاد الليله مين ..عيد ميلاد النونه ...حنفرح ست الحلوين ونشيلها في عيونها ...
(اغنية نانسي)
الحفل عباره عن شخصيات كرتونيه ومهرج ووسندريلا ..يرقصون حولها ويلعبونها ..
يغنون لها ويشيلونها ...
حنين كانت مره معهم ومره توقف بجنب فارس مع ان حتي فارس صار يلعب معهم لخاطر ميما ..
غير الهدايا الي كانت مرتبه علي طاوله بشكل ملفت لنظر ..
المطعم عباره عن صاله خارجيه وصاله داخليه وفي حولهم طاولات وفيه قزاز بينهم وبين جلسات المطعم..
فارس حجز الصاله هذي كلها ..
كان فيه تصوير فديو وتصوير فتوغرافي..
قربت حنين من فارس وباسته من خده ..حبيبي مادري شا قولك .. ..
فارس حط يده علي فم حنين : لا تقولين شي يكفيني اشوف منك هالضحكه وفرحة ميما ..
فارس اخذ كميرة الفديو حقته وجلس يصور ميما وضحكها ..ويصور حنين وهي تلعب معهم وتناقز كانها طفله معهم ودلعها الي كان يعذبه ..
كلها دقايق وطفت انوار الصاله وبدت اغنية عيد الميلاد ...
وكل الي بصاله بدا يرددها ..ومن بين الحضور طلت كيكه كبيره عليها صورة ميما وحنين وعليها شمعه برقم واحد وكانت فيها شموع نجوم الليل..مشعه علي الكيكه ..
حنين ادمعت عينها من شافت الصوره علي الكيكه كانت صورتها هي وميما في الملاهي الي هي صورتها فيها من البرائه رغم انها كانت في اصعب فتره مرت بحياتها ..
الكميرات تشتغل عليهم وانحطت الكيكه علي الطاوله وطفت ميما الشموع ..
جا فارس في كميرته ..
ميما قولي لدادي كلمه
ميما : امووووح وباست الكميره بحركه طفوليه ..
وجت الكميرا علي حنين ..فارس : حبي قولي كلمه ..
حنين : انت دنياي وامل عمري ..
فارس وهو يضحك : حبيبتي احرجتيني الحين كيف اكمل السهره خلاص استحيت ..
وهو يقلد اسلوب الاطفال..
قامت حنين عطته بوسه بالهوا ..وهو ميت ضحك ..
اخذت حنين منه الكميرا ..
وهي وتستهبل والحين ناخذ رائي مصمم الحفلات .
فارس وهو يعدل جلسته :بالحقيقه الحفله ...وبدا يضحك ..وقام ووقف ..
الحين تطلع الصوره زينه صح ميما ..
ميما تهز راسها وهي ماتدري...
ههههههههههههههههههههه جو يقطعون بس قبل قالو لميما ايش امنيتك ..
سكتت وجلست تطالع فيهم مو فاهمه ..
فارس :حبيبي ميما انتي ايش تبغين ..؟
ميما : ابغا اكون سندريلا ..
فارس + حنين هههههههههههههههههه
حنين التفت علي فارس ومعها الكميرا وانت ايش نفسك تكون ..
فارس :اممم فارس اميرتي حبيبتي حنين .
حنين :ههههههههههههههه
اخذ منها فارس الكميرا وانتي ايش تتمنين ..؟
حنين :امممم اكون اميرة فروسي ومالكه قلبه ..
تنهد فارس : الله لا يحرمني منكم ..
اخذو منظمين الحفله ميما ولبسواها تاج ولبسوها اجنحة الملاك الابيض وجلسو يصورونها ويلعبون معها حققو لها الامنيه..
قطعو الكيكه ورسمو علي وجه ميما واخذو الهدايا ..
وبعد التعب هذا كله والرقص والحفله ..رغم ان ماجا احد من اهلهم الا انهم حسو ان كل العالم موجودين ..وان الفرحه مو سايعتهم ..
ركبت حنين لسياره وهي هلكانه تعبانه من الدوران ...
وركب فارس ميما ورا ..
وركب هو والتفت علي حنين من شافها متسنده علي الكرسي...
ترا بقي مفاجئه خاصه فيك انتي..
حنين انهبلت :فرووووسي حبيبي من صدق والله تعبت .
فارس : سلامة روحك لا بس هذي المفاجئه حقتك خاصه فيك ومصصم نروح لها لو اشيلك .
حنين : هههههههههه الله يخليك لي يالله ماقدر ارفضلك طلب..

اشواق في المول تكمل تجوالها ومعها اكياس تشيلها .
وصل فارس للمول ونزل ونزلت حنين ومعهم مياسه واخذو العربيه حقتها لف فارس علي العربيه بلونه ميما كانت راسمه علي وجهها فراشه ..من اثاار الحفله..
اخذو يمشون في المول وفارس متوجه لمحل معين..
بس بالطريق انتبه لوجود اشواق تمشي وهي بعد شافتهم وجت عندهم ..
حنين مانتبهت لها ..
حنين وهي تطالع بالمحلات والتفت علي فارس وماكملت كلامها من شافت نظراته علي اشواق انهزت من داخلها بس لازم تكون واثقه وخاصتا قدام اشواق.
فارس معصب:ليه تمشين في المول لوحدك.
اشواق طارت من الفرح لاهتمام فارس:هههههههههه اتسوق
فارس: لحالك ..؟؟
اشواق:علي الاقل انا اطلع والكل يدري انا وين رايحه مو مثل حنين قبل كم يوم شايفتها مع حمد في كفي شوب..
كانت تقولها وهي متقصده تقهر وتشب فتنه بينهم ..حنين ارتبكت وكان انكبت مويه بارده عليها والتفت علي فارس..الي هو غمز لها ..
فارس عارف قصد اشواق:ايه قالتلي حنين .
استحت حنين من موقفها وخبت السالفه عن فارس بس كانت مظطره تخبي..
فارس يالله احنا رايحين بشتري لحنين شغله ..
حنين انبسطت من موقف فارس ودمعت عينها كيف يعشق كل شي فيها ومستعد يوقف قبال العالم ويتحداهم فيها ..بس اهم شي ماتفارقه .
اخذ حقها من اشواق قبل يصير مع انه ماعنده خبر عن الموضوع..
اه يافارس فيك طيبة الارض كلها ليتني اقدر ارد لو شوي منها ربي قدرني اسعده وافرحه ..
الي حنين ماتدري عنه ان فارس من داخله متوتر من السالفه حده وخاصتا ان حمد داخل فيها ..
انقهر بس مسك اعصابه مايبي يخرب اليوم علي حنين ويعكر لها مزاجها ..مو زعلان منها بس زعلان علي انها خبت ماقالت له ..
والي زاده ان مايحب احد يطالع في حنين او احد يضرها لو بنضره وهو يعرف ولد عمه وحقارته .
حاول يمسك اعصابه ويكمل مع حنين للاخر..

وصل فارس للمحل لي وعد فيه حنين.
حنين تطالع مستغربه معقوله ..
فارس : حبيبتي مو بكره عندنا عزيمه ..؟
حنين : امم
فارس : قررت اشتريلك القطعه الي تعجبك ..
حنين : فروسي حبيبي والله عندي .
فارس نزل عندها وقرب منها : بس انا ابي اشتريلك شي وعلي ذوقي هالمره ..
حنين استحت : طيب بس بشرط باخذ القطعه الي انت تختارها ..
فارس : بس من عيوني (واحط اصابعه علي عيونه )
صار يدور في المحل واهي معه وختار لها وشراهم لها وطلعو من المحل.
بس وقف عند محل بجنبه كان قمصان نوم ..حنين استحت مررره .
فارس : يالله انتي خذي ميما وانتظري هينا كلها دقيقه ..
حنين ارضخت للامر الواقع فارس ماتقدر تناقشه ..
خلصت جولتهم في السوق بعد ماشترو لميما بعد ملابس وطلعو ..
فارس : اقول حياتي تبغين تتعشين .
حنين وهي حاطه راسها علي الكرسي: لا حبيبي شبعانه من حفلة ميما اذا انت تبي تاكل شي انا اكل معك .
فارس : لا حياتي انا شبعان بعد ..
حنين في نفسها وهي خايفه من موقفهامن فارس وعارفه انه متضايق لان حمد في السالفه بس ماتدري ايش تسوي يمكن فارس يكابر بس لازم تفتح معه الموضوع ..
وصلو للبيت وهم داخلين كانو الحريم جالسين يتعشون ومعهم الرجال..
فارس: السلام عليكم .
الكل وعليكم السلام .
ابو فارس:وينك اليوم ماجيت تساعدنا في المزرعه.
مريم : عمي لا تسال ماتشوفه مع زوجته الثانيه لاهي معها .
فارس مارد علي مريم : يبه كنت مشغول شوي ..وبكره عندي اشغال في الشركه اخلصها والحقكم في المزرعه.
ام فارس: تعال طيب تعشو ولا تعشيتو برا .
فارس عارف ان ماجا راح يكثر الكلام وهو ماله خلق..
ابو فارس تعال تعشي بنتكلم في موضوع..
فارس راح وعطي حنين ميما وشالتها وراحت للغرفه ..

وهي تمشي وبالها مشغول تنهدت وخافت من بكره وخايفه من اليوم راسها مره مصدع اخذت كثير وهي تفكر وصلت للغرفه وحطت ميما علي السرير وراحت تاخذ شور وتقيس لبسها وتلبس الي شرا لها فارس تبي تفرحه ..
طلعت من الحمام وجهزت لفارس بجامته وجهزت له الحماما لياخذ شور اليوم كله تعب من الصباح وهم يتمشون..
جلست تقرا قران يمكن تهدا من التفكير ...
في الصاله ابو فارس ودعو الموجودين وجلس بالمجلس ومعه فارس..
ابو فارس: انت تدري ان ولد عمك حمد راح يتعالج برا.
فارس استغرب هالخطوه من ولد عمه ..
بس ماعلق علي الموضوع لانه مايهمه طول ما حنين عنده ومعه ..
جلسو يتكلمون في امور الشركه والعقود واخذهم الوقت .
سهى فارس وراح عقله لحنين اكيد تنتظرني الحين ياربي تاخرت عليها ..
فارس:يبه خلي الكلام لبكره في الشركه انا تعبان ومافيني حيل.
ابو فارس:خلاص روح نام بس بكره من بدري ابيك بالشركه ترا فيه كذا اجتماع مئجلينها ..
فارس: خلاص يبه بكره بكون موجود لا تخاف وبخلص كلي الي عندنا وبعدين ماتعرفني انا باشغل .
طلع فارس من عند ابوه وراح لغرفته حصل حنين ماسكه القران بيدها ..
اول مافتح الباب طالعت فيه ببتسامه ..دخل وشاف ملابسه مجهزه حقت دوامه ..والحماما كالعاده مجهزته ..
راح ياخذ شور وجا ..جلس علي السرير وقرب من حنين
حط راسه علي صدرها وضمها ..
فارس :اول مره احس باني عايش علي هالدنيا وعندي من يهتم فيني ويحسسني بوجودي واهميتي عنده ..
حنين تسمع له وبكل حب..
اول مره احد يجهز لي كل شي ويهتم بادق تفاصيل حياتي اليوميه ..
حنين انتي جيتي وغيرتي كل شي حولي الله لا يحرمني منك ..شفت الدنيا من عيونك وشفت كيف انتي اجمل ماعطاني ربي ..
احبك حياتي وكلمه احبك ماراح تعبر عن الي بداخلي او توصف شي منه ..انتي ملاك بكل مافيك ..
اخذ فارس يمرر اصابعه علي ملامحها ..
حنين تطالعه ضاع كل الكلام الي بتقوله ماتوقعت في يوم تقدر تسعد شخص وتحبه ..
وتفداها بروحها ..تحس الامان بييدينه انحصر..الدنيا كلها صارت بكفه بس يبغاها تختار الي يسعدها وتمشي فيه ..
يبي يفرشلها السعاده تحتها ..
ماهي متخيله كيف قدرت تاخذ قلب فارس وتصير اميرته ومالكته ..
.
من غير وعي منها تذكرت سالفة اشواق..
فارس ممكن اقولك شي..
فارس حط يدينه علي شفايفها يسكتها : اذا بتتكلمين في موضوع حمد انا مابي اسمعه مو لاني زعلان منك ..لاوربي بس مابي يخرب ليلتي عشانه وانا واثق فيك قبل مااثق في روحي واعرفك مايحتاج احد يقولي شي عنك والي خلاك تكبرين في عيني ادري انك كنتي لحظتها محتاجه اسمعك بس كنت اناني ورميت كل همومي عليك وتحملتي وانتي من جهتك كتمتيها بنفسك وخبيتيها حسره عشان ماتضايقيني زود..
انا مابي الااني اشوفك تكبرين قدامي ويكبر حبي لك يوم عن يوم ..
انتي هواي الي اتنفسه اتمني اعيش بداخلك واتنفس هوالك واجمعه واحبسه بداخلي..
حبيبتي تعودت تكونين بحظني كل ليله وماقدر اجلس في مكان مااشوفك قبالي او ماتتنفسين هواه ..
حنين ماخلا لها مجال تتكلم او حتي تقول شي اعطت الحريه لنفسها وتصرفاتها خلتها علي طبيعتها وارتمت باحضان فارس ونامت علي همسه ..

,
مريم في عالم اخر مع احمد ..باعت كل مبادئها وضربت فيها عرض الحائط نست نفسها ونست انها علي ذمة رجال..
تركت وراها كل حياتها وقررت تعيش مع احمد ..
مثل ماذكرنا يمكن ماحبته بس حبت الانتقام يمكن تعبي فراغ هي تشوفه بحياتها ..مع ان فارس عمره ماقصر معها قبل زواجه من حنين لكنها كانت دايم تصده وتبعد عنه وعمرها مانزلت نفسها له ..
فارس ابعد عنها بعد ماعاش مع حنين ..شاف كيف حياته تغيرت معاها وحس بكيانه .
ومريم شالت يدها عن فارس بكل شي ..خلته لحنين عشان تقدر تاخذ راحتها وتعيش حياتها...



الي من كان الهامي ..الي من علمني كيف اعيش ..الي من علمني كيف اشتاق له ..وكيف اكتب له ليس لغيره ...
ابي الي جنة الخلد .....اهدي لك كل نجاحاتي ..الي من علمني كيف اعيش بمجده ......

عايشه بمجد ابوها
08 / 08 / 2009, 54 : 02 AM
البارت الثامن عشر من ادعي علي بالموت ولا سمني بس لا تفارقني...

في الصباح في غرفة فارس وحنين ..
حاول يسحب نفسه من بين احضان حنين لكنها صحت فيه وقامت ..تحسف انه صحها .. ابتسم وباسها علي راسها.
فارس:اسف صحيتك.
حنين :لا حبيبي بصحي اجهزلك فطورك بعدين ماكان الوقت بدري.
فارس قام من علي السرير : ايه بس ابي اخلص الشغل الي علي..
دخل الحمام فارس وهو مبسوط طاير من الفرحه ياخذ شور.
حنين نزلت تجهز فطور البيت هادي ..الكل نايم احمدت ربها ماتبي تسمع كلام كافي امس..
جهزت لفارس الفطور واخذته معاها فوق..
وحطته في الشرفه الا علي دخلت فارس ..
فارس : حبيبتي ابي قهوه..
حنين قامت من مكانها :لا لو ايش يصير مافيه .
فارس وهو يترجى: حنيييين الله يخليك
حنين تقلده وبترجي اكثر : فرووووسي لخاطري افطر اول بعدين اشرب قهوه في المكتب.
فارس رضخ لها وافطر هي وياه ..كانت تقريبا الساعه 6 الصباح ..
لبس فارس لبسه وجهزت له الساعه وعطرته ..
حبيبي انتبه لنفسك ولا تسرع امانه ..
فارس حط يده علي عيونه :من عيوني حبيبتي .
برجع بدري اليوم عشان الطلعه لا تروحين مع احد انتظري نطلع سوا .
حنين بدلع : وانا اقدر اروح واترك روحي ..
فارس : ياروحي انتي ..
باسها وطلع للمكتب..
حنين وقفت عند الدولااب تجهز الاغراض اخذت كل شي ممكن يحتاجه فارس في المزرعه .نزلت تكوي ملابسه وترتبها بالشنطه بخرتها وعطرتها وحطتها ..
راحت وجهزت ملابس ميما وملابسها ..
خلصت ترتيب تقريبا 9 الصباح ..
صحت ميما من نومها .اخذتها ولعبتها وماينسمع الا الضحك ..ميما متعلقه بامها بشكل مو طبيعي لدرجه ماتتركها لحالها واذا جت تلعب تاخذ العابها عند امها تلعب معها ..
راحت حنين تتفرج مع ميما لفلم كرتون ..
فكرت حنين تطلع ميما للحديقه عشان الشمس لكن الجو شوي بارد خافت عليها تمرض..
بس قررت تاخذ لها شور وتلبسها وترتبها عشان فارس اذا جا ..

في الصاله الكل صاحي يفطر حتي ابو فارس وراه اشغال يرتبها ..عشان المرزعه والسهره اليوم ..ام فارس من افطرت اطلعت للخياطه تشوف ملابسها والبنات كلهم طالعين الي مشغول في المشغل والي ترتب اغراضها ..
مريم الي من تزوج فارس وهي في عالم اخر ماينعرف لها لا ليلها ليل ولا نهارها نهار..
كله مشغوله وطالعه مااحد كان يشره عليها او يعتب الكل حاط انها تعبانه نفسيا ..
ماكان احد ممكن يصدق انه يحصل كل هذا ..لكن العادات تحكم كل شي وترسم مستقبل الاشخاص..
وتهدم لهم كل امانيهم ..قلبها صار ملكه شخص ثاني
في قسم اخر من الدنيا وبمكان بعيد عن الكل وفي الجهه الثانيه ..
حمد موجود ونايم ونسي كل وعوده الي وعدها اعمامه ..علي العلاج ترك كل شي وراه ونسي ان عنده بنت كل تفكيره كيف يرجع حنين والكنز الي عندها كل تفكيره وهمه بالفلوس..
ضاع وضيع معه حنين وضيع سمعته ..
سافر والكل حط عليه امل يرجع ويتعالج ويمسك منصب وساند ابوه وترجع حياتهم طبيعيه ..لكن حمد ماكان يفكر مثل اعمامه مثل ماكان ييفكر في حنين وبس..

نرجع لشركه في مكتب فارس
الاوراق علي المكتب منثوره مثل مافارس مشوش تفكيره وعقله مو معه كل الي يشوفه ارقام واول مره يشوفها ..
كل شي مو مثل ماتركه ..
معصب وساعه يقرا وساعه يكتب وصلح كل ورقه والثانيه يكتشف فيها حقيقه غير عن الي قبل وتاكد له ان فيه تلاعب وكبير بالارقام والحسابات واحصائيات الشركه ..
التلاعب الي حاصل مايتغطي ولا يتعوض والخساير كبيره ..
طلب السكرتيره..
السكرتيره: طلبتني استاذ فيه شي..
فارس وهو معصب وعيونه علي الاوراق :مين الي مسك الحسابات في الفتره الي راحت ومن دقق عليها .
السكرتيره : ماعندي خبر استاذ انا طلبتها من قسم المحاسبه وهو ارسلوها.
فارس:ابي الحين اجتماع مع موظفي قسم المحاسبه .
السكرتيره تحاول تهدي الوضع: كلها دقايق وراح يكنون متواجدين .
رجع فارس علي الاوراق والهم كله فوق راسه ..الشي الي حاصل كيف ممكن يقدر يصلحه او يعرف من وراه..
خايف مايكون قد المسؤليه وتصير نفس مئساته قبل كم سنه .
ماساعده غير عمه عبد العزيز ..
رن جواله ومااعطي اهتمام اتركه والتفت يكمل الاوراق..
كلها نص ساعه والسكرتيره استئذنت ودخلت ..
الموظفين كلهم في غرفة الاجتماعات..
سند فارس راسه علي الكرسي حس بصداع :اوكيه خذي الاوراق وانا جاي الحين .
نسي الوقت وطلع للموظفين ..
وعقد الاجتماع والكل بدا يدقق بالاوراق والارقام فيه خلل بس مو قادرين يشوفن وينه او ليه التلاعب حاصل..
فارس وهو يرفع صوته : الجداول في بدايتها صحيحه والارقام بعد صحيحه لكن بالنتايج غلط فيه اعمده غلط ..
ابي اعرف السبب والخلل من مين باسرع وقت ..
جلس فارس طول الوقت متوتر واعصابه تلفانه ..

مشي الوقت وحنين بدت تقلقل علي فارس مااتصل ولا جا علي الغدا ..
اخذت جواله وبدون ماتتردد اتصلت ..
فارس في الاجتماع من سمع نغمتها قام واخذ الجوال بعيد ..
الو
حنين: اهلين ..
فارس نسي كل شي من سمع صوتها:هلا حبيبتي..
حنين : فروسي فيك شي خوفتني عليك .
فارس:حبيتبي لا تخافين بس فيه شوية مشاكل بخلصها واطلع .
حنين بدلع : حاول تطلع بدري عشان ترتاح قبل المزرعه..
فارس: ان شا لله حبيبتي.
حنين حست بصوت فارس ان المشكله كبيره..بس ماقالها خافت عليه ..
بس وسواس الشيطان ماخلاها في حالها .
تعبت وهي تفكر..
بس قررت تتفهم الوضع الحين لين يجي فارس وبيشرح لها كل شي.
فارس هدت اعصابه شوي وانهي الاجتماع واخذ الاوراق معه للبيت ..
وهو بسياره افكاره بالارقام كل مالها وتزيد مو عارف كيف يتصرف ..تعبان بس يقاوم واليوم العزومه له وغصب عليه يروح ويحضرها ..
وصل البيت ودخل طلع للغرفه بس قابل امه كانت لابسه بتروح للمزرعه مع البنات ..
ام فارس:يالله لا تتاخرون بالجيه .
فارس: ان شا لله الا اقول يمه .
ام فارس: هلا ..
فارس: ابوي وينه راح .
ام فارس: ايه سبقنا بالروحه .
فارس : بريح شوي وبجي .
ام فارس: وين بتريح معه وانت معك بنتها بالغرفه .
فارس تنهد بداخله مارد علي امه ..عقله بالمشاكل الي عنده ..
وصل للغرفه ..فتحها كان الجو فيها هادي ..ميما جالسه تلون وترسم ..
وحنين جالسه معها ومعطيه ظهرها للباب ماتشوف من جا ..
من دخل فارس نقزت ميما وراحت تركض عنده..وضمته ..
هو بعد بدوره اخذها وضمها وباسها ..
قامت حنين تضحك وسلمت عليه ..
فارس مو علي بعضه وفيه شي لاحظت هالشي فيه ..بس ماحاولت تظغط عليه ..
حبيبي بجهزلك الغدا .
فارس :تراني ميت جووع من الصباح مااكلت شي.
حنين عصبت : وتقولها بوجهي انك مااكلت شي .
فارس ضحك رغم انه طفشاان حده..
جهزت حنين الاكل وطلعت عنده فوق ياكل وتغدا..
بعد ماخلص مسكت يده حنين وسحبته للفراش ينام ..
فارس ميت ضحك علي طفولتها وحبها زياده علي اهتمامها .
حنين : بتنام يعني بتنام .
فارس حب يستهبل :امممممممم واذا مانمت.
حنين : سهله بزعل منك ..
فارس طير عيونه :افاااااا لا لا كل شي الا زعل روحي ..
حنين : طيب يالله نام بشوفك وانت مغمض عيونك .
فارس ههههههههههههههه
حنين وهي تلف ظهرها تبي تمشي :تضحك او ماتضحك بتنام غصب.
فارس بحركه سريعه : مسك يدها مو قبل ماتنامين عندي مو انتي معودتني تنامين بحظني.
حنين :اممممممممممممممم ياطماع ..
فارس من حط راسه وهو باحضان حنين ويشتكي لها وكانه طفل ..
تدرين التلاعب الي حصل عندي بالمحاسبه كبير ..وماني عارف ايش اسوي فيه خايف مااقدر احل المشكله .
حنين بذكائها اتركته يتكلم من نفسه بدون ماتقطع كلامه وبدون بعد ماتسئله وتضايقه..
تحاول تسمع له بكل جوارحها وتهدي باله وتفكريه.
حبيبي انت قدها وقدود وبعدين مشكله مثل كيذا تقدر عليها مو انت الي تواجهك مشكله وتخوفك ..
بكره ان شا لله ربي يحلها ووكل امرك لربي ..
انا واثقه فيك وصدقني راح تعرف من المسؤل عن الاخطاء الي صايره ..
بس نام ولا تصرفني عشان ماتنام ..
فارس طالع فيها وابتسم ورجع ينام ..

في المزرعه البنات جالسين في مكان والحريم في مجلسهم والرجال في الخيمه..
اشواق: الا صدق وين السندريلا الي الان ماجت .
ما شا لله عليها تجي اخر الناس.
هند :ههههههههه يقطع شرك يا اشواق خلي البنت بحالها ..
اشواق:هههههههههه ايه اشوف نسيتي يوم الملكه ...
اسيل: والله انك صادقه علي كيفها ومزاجها الاخت تنسي..
هند: مانسيت بس بمشيها لها بمزاجي ..
اشواق :بتقنعيني هههههه ايه بعد ماعمي وفارس اخذو حقك منها.
اسيل الا صدق تدرون ودي اسوي فيها دقه او مقلب يكرهها حياتها.
اشواق: لا تحاولين انا سويت قبلك بس الظاهر اخوك مايشوف غيرها .
اسيل: وانتي من صدقك تحبين اخوي ..صدق ماعندك سالفه .
هند : الحين مريم ماعد تنشاف مثل اول صارت حتي اجتماعاتنا ماتجي فيها .
اسيل: الا حتي في البيت ماتلاحظين انها ماتجي او مانشوفها ابدا .
اشواق: ماتنلام زوجها وتزوج عليها وبالغصب بعد .
اسيل: ويه صارت قديمه سالفة الغصب .
وصلت هيفا لهم وكملو الجلسه سوالف ..
في مجلس الرجال كان موجود ابو تركي وتركي وابو فارس وابو حمد وابو طلال ونايف.
يسلفون عن الاسهم والاسعار ونزلوها ..جلسة رجال لا تخلو من سوالف الشغل والتجاره بحسب اعمالهم ..

في البيت صحت حنين وصحت فارس تجهزو وطلعو للمزرعه ميما راكبه وتغني وعايشه جوها بالسياره كانت بحضن امها جالسه .
فارس سارح بافكاره ..
حنين حبت تخليه ياخذ راحته بس ودها تهون عليه ...
وصلو ودخلت حنين تسلم علي الحريم وجلست بجنب ام طلال وجلست تسولف معها .
ام فارس التفتت علي حنين:توكم تجوون متاخر احنا جينا من العصر.
تدخلت ام تركي: خلي العرسان ينبسطون ياام فارس.
حنين استحت من كلام ام تركي ومن طيبتها ..
ام فارس : اي عرسان الله يرحم والديك تراها ماخوذه بالغصب.
هينا حنين تنهدت واخذت نفس وكبتت في نفسها الاهانه الي رمتها ام فارس بس غصب عليها تسكت وتحملها بقلبها ..
بعد دقيقه تقريبا جابو القهوه وقامت حنين تصب القهوه لهم وميما تقوم وتجلس معها ..
جاها مسج طلعت جوالها ..
حبيبتي ابغي بندول راسي مره مصدع وتعالي ابغاك برا .

في مجلس الرجال ..
فارس جالس وعقله مو مع الموجودين ..
وراسه مره مصدع ومل من سوالفهم في كل مكان يتكلمون عن الشغل مافي شي غيره ..
تذكر كيف يجلس مع حنين وينسي الشغل وراه لكن الفتره هاذي بيرجع لحالته اول يدفن عمره في التعب والشغل عشان يعرف التقصير من مين ..
في نفسه يارب صبر حنين علي هالفتره هاذي..
رن جواله مسج ..حبيبي..
انا انتظرك بالحديقه الخلفيه عند المرجيحه ..
ماصدق فارس جاه المسج طلع وراح للحديقه شاف حنين ..
من جا وقفت وشافت ملامحه فيها تعب ويقاوم جلس واعطته البندول والمويه ..
بدون مايتكلم حط راسه علي كتفها وهي جالسه ..
حنين : فروسي الي الان راسك يعورك .
فارس : هو بس راسي الي يعورني..
حنين خافت وقامت ورفع فارس راسه :وش فيك خفتي مافيني شي بس تعبان نفسيا من التفكير.
سحبها فارس ترجع تجلس وعدل جلسته وحط راسه عليها ..
حنين خاطرها تاخذ كل همومه وتفتش لها علي حل وتريحه علي الاقل تشوف من تحبه عايش مرتاح ومتهني مايكدره شي.
جلس سرحان شوي بعدين بدا يتكلم ..
فارس: تدرين حبيبتي ذكرتني هاليله باشياء وذكريات مع راشد وطلال ونايف يوم كنا صغار ..
حنين اضحكت:طيب حكيني عنها ..
فارس : اذكر في كل شبر من هالمزرعه لنا فيها مواقف ..
لا ومع كذا بنات كانو معجبين فيني ويحبوني..
وانا اسوي فيها فزعات ..
حنين انقهرت ووقفت ..وحطت ايدينها علي خصرها ماشا لله ..
فارس حب يشوف ايش ردة فعلها وكمل كلامه : وغير كيذا كنت اخذهم ونروح نتخبي عن الكل .
حنين تنهدت وهي معصبه : لا والله اجل خلهم ينفعونك الحين ..وجت بتمشي بس قلبها مايطاوعها وفارس راسه يعوره ..
فارس ببرائه وبصوت عالي : حنووون حبيبتي والله استهبل عليك مافي احد بحياتي غيرك تعااالي..
حنين تمشي وماتبي تلتفت عليه ..
فارس حب يمثل عليها ويتالم ..
حنين خافت والتفت ورجعت له بسرعه ..فارس فيك شي ..
فارس رفع راسه ههههههههههههههه
حنين عصبت : يعني تستهبل مافيك شي .
فارس وعيونه بعيونها :استهبل عليك بعد ومافي بحياتي غيرك انتي .
حنين ابتسمت وجلست بجنب فارس وبدو يتسامرون ويسلفون ..

اشواق واسيل شافوهم وشافو كل الي صار ارتفع ظغط اشواق.من الي صاير ومن كلام فارس.
ماتدري ليه دايم الحقد يزيد اكثر واكثر..
اسيل التفت عليها وعارفه ان اشواق محتره .
الا صدق ماقلتي لفارس عن موقف حمد في الكفي شوب.
اشواق :تعالي ماقلت لك الا قلتله وعادي مشا الموضوع ..
اسيل : ايه اكيد حنين مسنعته ومظبطه وضعها معه..
نرجع لفارس..
حنين : فروسي اللحين اعمامي بيسئلون عنك .
فارس : اه ادري عشان كيذا مظطر اروح عندهم ..
توصيني شي حياتي .
حنين : امممم ايه ابيك ماتشرب قهوه..
فارس:حاضر كم روح انا عندي ..
حنين قامت وميما راحت تركض جت تركض وراها وهي تروح وتلعب..
فجئه اختفت ميما عن عيونها وراحت تدور عليها ومن وصلت لقتها ..واقفه عند تركي ..
وتركي ماسكها من يدها يسولف معها ..
تركي : مين ماما ؟؟
ميما :مامي..
تركي : هههههههههههههههههه وباسها مع خدها.
طيب مين بابا: دادي عمو..
تركي استانس عليها ..
ميما: تضحك.
حنين جت تاخذ ميما لا تفضحها بسوالفها ..
من وصلت وتركي يطالعها ..
حنين كانت لابسه لبس استايل غجري وشعرها كريلي ووحاطه ورده علي الجنب ..مهي حاطه مكياج كل شي كان خفييف..
جت وشالت ميما من عنده ..
تركي : الله يخليها لك عسل .
ميما راحت لامها..
الا علي جيت هند.
حنين : شكرا ربي ان شا لله يرزقكم .
وجت تمشي الا نظرات هند تطالعها من فوق الي تحت..
رجعت حنين لمجلس الحريم ..لان العشا علي وقته..تعشت وعشت ميما ..
اتصل فارس عليها وجت بتطلع وسلمت عليهم وطلعت
في مجلس الرجال فارس استئذن الجميع وطلع ..
راح لسياره وجت حنين معاه وهي شايله ميما ..
من ركبو السياره ..
الا تلحقهم اسيل ..ابي اروح معكم للبيت ..
ركبت وعقلها مع وليد اخيرا راح تكلمه وتراضيه ..
فارس التفت علي حنين : طلعنا بدري.؟
حنين : لا حبيبي بل العكس عشان تروح ترتاح.
فارس : اموت علي الي فاهمني .
اسيل اول مره تشوف فارس بالوضع هذا ذايب هيام في حنين.وحنين بعد .
انقهرت ليه مو مع وليد كيذا ليه الي تحبه وهايمه فيه متضايق منها ..
حنين : الا كيف راسك الحين .
فارس :الي الان احس بالتعب.
حنين : اكيد من قل النوم الحين تروح وتنام علي طول .
فارس : ان شا لله عمتي ولا يمهك ..
حنين : هههههههههههههههه
ميما نامت علي يد حنين ..اخذتها وضمتها لها وباستها ..كانت بارده لان الجو بارد بالمزرعه غطتها بالشال وضمتها لها .
اسيل من ورا تشوف كيف حنية حنين علي طفله فما بالها حنيتها علي فارس اكيد بيحبها اذا كان اسلوبها كيذا معاه عكس مريم الي ماكانت كذا ابدا..
طول الطريق تقارن بينها وبين مريم وكل الايجابيات لصالح حنين ..
مريم ماكان لها الا الذم ..
فارس :تبين شي تشربينه حبيبتي .
حنين :امممممم لا
التفت علي اسيل تبغيين تشربين شي اسيل..
اسيل طالعت فيه :لا شكرا ماابي شي ابي اروح للبيت .
فارس : طيب انا ابغالي قهوه..
حنين طالعت في فارس نظرات زعل وعتاب :وكيف بتنام لو شربت القهوه .
فارس:ماراح انام وانتي تعرفين بكمل شغلي..
حنين : تقدر تكمله من غير قهوه .
انا اسويلك في البيت قهوه .
فارس : امممممممممم وعد تسويلي ولا بتكشتين فيني عشان مااشتري.
حنين وفيها الضحكه :افااااا عليك بس وانا اقدر اكشت فيك لا تخاف بسويلك .
فارس : نشوف وكمل طريقه لين وصلو للبيت ..
نزلو ونزلت اسيل وراحت لغرفتها طلعت حنين للغرفه مع فارس وحطت ميما علي السرير..
راحت جهزت الحمام لفارس ياخذ شور ..وجهزت له ملابسه ونزلت تسوي له القهوه ..
طلعت حصلت فارس جالس علي الصوفا وقباله الاوراق حطت عنده القهوه وهي زعلانه ..
حس فارس من تصرفاتها ان فيها شي ..
حنين فيك شي..
حنين : لا ابدا مافيني شي .
فارس : ادري انك زعلانه عشان القهوه صح .
حنين وبدون نفس: زين عرفت .
فارس قام وراح لها ووقف وراها وبعد شعرها بيده ..
حبيبتي يهون عليك تزعلين علي وش اسوي بعمري انا ..
حنين : وانت يرضيك ويهون عليك تتعب وانا ساكته .
فارس اوعدك مااشرب الا هالكوب واروح انام وش رايك .
حنين التفت عليه :والله.
فارٍس: والله .
ارتاحت شوي وراحت تاخذ لها شور ..
الصباح عند طلال في كندا..
صحي بدري وفتح المسن وجلس يسولف مع اصحابه كلها دقايق ودخلت اسيل..
سلمت علي طلال ..
طلال : برب بسويلي قهوه وراجع..
طلع بالخارج..
جلست اسيل تفتش بصورها وتحط وحده وترجع الثانيه ..
ارسلت لوليد مسج يدخل للمسن ..
طلال خلص قهوته ورجع للمسن ومن رجع انصدم وطارت عيونه صوعق من الي يشوفه وانتفض.. انصبت عليه مويه حاره .معقوله هذي اسيل بنت عمي ابراهيم..
انهبل عقله مو قادر يصدق معقوله تجمعه الايام والصدف مع بنت عمه لا وتكون حبيبة صديقه ومن فتره والي اقهره زياده ان وليد يتغزل فيها ويذكرها ...
قدامه..
ضاع بين كومه من الاسئله ..جاته المواقف كلها دفعه وحده تزاحمت مو عارف ايش يسوي ..
كل الي في باله اسيل كيف وصلت للمرحله هذي وليه ووين ابوها عنها كيف يفاتح فارس ولا راشد احتار ..مايبي يخسر اي واحد منهم بس مستعد يخسر اعز اصدقاه ..
مصدوم لابعد درجه ..فكر يقفل المسن ويتصل علي فارس بس الوقت متاخر عندهم ..
غيرته علي بنات عمه تحركت وفي مجتمعنا مثل هالتصرفات محسوبه علي البنت الف مره قبل الولد ..
خايف علي الفضايح مايدري بعد ايش ممكن تكون مسويه غير المعرفه علي المسن ..تاكد انها هي حبيبة وليد الي صجه فيها يبي يشوفها اكثر من مررره ..
حقد وزاد حقده علي وليد معقوله ماشاف تشابه الاسماء الي بينا او ان اسيل ماقالت له العائله ..
اخذ جواله وبدا يدور بالاسماء علي فارس..وصل عنده بس تردد بالاخر قفل مايقدر يتصل هالوقت قرر ينتظر الي الصباح .بس مو قادر في شي بداخله يحثه الحين يتصل..بس وده يتاكد اذا حنين بجنبه او لا عشان مايتهور فارس علي الاقل حنين بتهديه .
اخذ الجوال هالمره ومصمم يتصل ..
اسيل جلست تسولف مع وليد وناسيه العالم حولها ..
جلست الي الفجر وهي ترسله وهو يرسلها ..واخذهم الوقت زاد حبها وشوقها له قررت تروح بكره وتقابله وتاخذ معها هديه تبي تفرحه بحاجه وتراضيه ..
حبيبها ماتقدر تستغني عنه ..
اوهمت حياتها انه يحبها وصدقته بكل ماقالها باعت مشاعرها وقلبها لشخص يلعب فيهم اليوم وبكره يمل منها ويرميها مثل اللعبه ..بس ماكانت مقتنعه بالهشي .تشوفه غير عن الكل ..
غطت نفسها و معها امالها لتحققها بكره وماتهرب منها
في غرفة فارس..
طلعت حنين من الحمام ولبست ملابسها وجت بجنبه اخذ فارس الاوراق وبدا يوريها الاخطاء الي صايره وعلمها كيف تكتشفهم وتقارن بينها وبين الاوراق الثانيه ..
فارس راسه زاد الالم بس يقاوم عنيد ..

رن جواله وكان علي السرير قامت حنين تجيبه له ..استغربت الرقم دولي ومن طلال ..
فارس: مين .؟
حنين :طلال
فارس: عطيني اياها تلاقينه يبي شي ..
رد فارس..
حنين تراقب ملامح فارس تبي تقرا منها شي ..تبي تعرف ليه عصب وتوتر فجئه ايش ممكن يكون صاير خافت علي فارس من صار يعصب ويصرخ ..
اول مره تشوف حالته كيذا صحيح قد صرخ عليها لكن هالمره هذي غير..
فارس ظل ساكت فتره بعدين انفعل مره ثانيه ..
فارس وهو معصب : انت صاحي بالي تقوله ..
من متي تدري وساكت ..
خلاص طلال انا بعرف اتصرف مع السلامه ووليد شغله عندي .
قفل الخط حنين من اسمعت اسم وليد ..جلست تذكر وين هالاسم سامعته وفجئه تذكرت اسيل اكيد يقصد اسيل..
فارس طلع من الغرفه وهو معصب حنين تحاول تهديه بس مافي امل فقد السيطره علي نفسه ..
طلع من الغرفه والشرار بعيونه ..
وصل لغرفه اسيل وفتح عليها الباب ..
اسيل كانت جالسه علي المكتب والجهاز معاها ..فارس ماانتظر منها اي جواب او اي كلمه سحبها من شعرها ووقفها اسيل كانت تتالم وماتدري ايش الي صاير..
ضربها كم كف وهي تصارخ وتحاول تحتمي باي شي...
حنين حاولت بكل قوتها تبعد فارس عنها لكن ماقدرت فارس اذا عصب ماحد يقدر عليه ..

في الصاله تحت دخل ابو فارس وام فارس والبنات ومريم ..
من دخلو اسمعو الصوت والصراخ فوق..يقرب منهم ..
فارس نزل ومعه اسيل ساحبها من شعرها واللاب توب بيده ملامحه اقسي منها مافي...
من نزل الدرج دفها علي الارض ..
والتفت علي ابوه وهو معصب وطايره عيونه : هذي بنتك الي مربيها شوف وش سوت
وقول اذا انا عايش مااحد له دخل فيهم ..
ابو فارس عصب من كلام فارس وقلة احترامه له :فااااااارس
فارس كمل بنفس العصبيه : الحين تصاااااارخ علي بدل ماتربي الحقيره الي قبالك ..
اسيل راحت لحضن امها ..
ام فارس بدون ماتسمع السالفه او تعرف ايش هي:اكيد السالفه لها دخل بالسوسه حرمتك ..
فارس وهو معصب اكثر :كم مره اقول زوجتي مادخلونها في مشاكلنا ..ومالها دخل.
اخذ اللاب توب ورمها بالارض ..الحين طلال متصل فيني من كندا عشان يقولي ضف اختك شوفها من يد واحد لثاني وووو....
مااكمل كلامه الا ابوه عطاه كف ..
حنين اشهقت وتقدمت عند فارس..
الحين بدل ماتضربها هي وتكسر راسها جاي تضربني انا ..
الحين سمعتنا بالتراب كله منها الحقيره ..
اسيل تبكي وضامه امها ..
ابو فارس قطع كلام فارس: انت مالك دخل فيها انا الي اعرف اتفاهم معها اطلع منها..
فارس وهو معصب اكثر: يبه شوف انا بطلع وبرجع الاقي الحماره هذي معطتني كل المعلومات عن الولد ..
طلع فارس وهو معصب حنين ودها تروح له بس ماتقدر لان فارس طلع بسيارته ..
اسيل جلست تبكي بحضن امها ..جا ابوها وسحبها من يدها .
الكلام الي قاله فارس صدق.....
اسيل ماردت علي ابوها من البكي ..
وبصوت عالي صحيح ولا لا جااااااااااوبي...
اسيل هزت راسها ايه ..
ابوها اخذها وعطاها كف ..
وجا يطلعها الدرج ...
حنين كانت قبالها بالدرج اسيل بحركه سريعه دفت حنين علي الدرج وطاحت اربع درجات ...
تالمت بس حاولت تقوم جت يمامه شافتها وساعدتها تطلع للغرفه ..وهي تتالم ..
اسيل اخذها ابوها وقفل عليها الغرفه وسحب منها الجوال ..
ام فارس اطلعت للغرفه تهدي ابو فارس وهند ومريم مبهورين من الي حصل ..
الي من كان الهامي ..الي من علمني كيف اعيش ..الي من علمني كيف اشتاق له ..وكيف اكتب له ليس لغيره ...
ابي الي جنة الخلد .....اهدي لك كل نجاحاتي ..الي من علمني كيف اعيش بمجده ......

للوله مشوار
08 / 08 / 2009, 15 : 08 PM
يسلموووو يالغلا

عايشه بمجد ابوها
09 / 08 / 2009, 51 : 01 AM
البارت التاسع عشر من ادعي علي بالموت ولا سمني بس لا تفارقني

فارس بالطريق يدخن وحده ورا الثانيه وتفكيره بالحقير وليد وفي اخته صار يدور عليه بس مو لاقيه
كل الانفعال زاد الالم زياده..اكثر واكثر..
حنين تتالم وهي علي السرير وتتلوا من الم بطنها ..
يمامه معها تقومها وتجلسها ومو عارفه ايش تسوي فيها ..اخذت الجوال من غير تفكير..واتصلت علي فارس..
فارس مو قاعد يرد ..
حنين تتالم اكثر واكثر والنزيف عندها بدا يزيد..
صارت تبكي من شدة الالم ..
حنين : تكفين دقي علي فارس وديني المستشفي تصرفي مو قادره استحمل...
يمامه : فارس مايرد ..
حنين بدت تشاهق وتبكي من الالم اكثر ..
حاولت يمامه تتصل من جوال حنين يمكن يرد عليها ..
يمامه الووو ..
فارس: نعم
يمامه والخوف بصوتها : يمه وينك حنين تعبانه وجالسه تنزف.
فارس سمع صوت بكي حنين وصحي من الي هو فيه وغير طريقه ورجع لليت حتي بدون مايقول ليمامه مع السلامه قفل الخط ..
حنين بدت تهذي من الالم ودموعها تسيل علي خدودها ..
وصل فارس مثل المجنون وأنبه ضميره ليه مارد علي الاتصالات الي تجيه ..
طلع الدرج يركض ومن وصل للغرفه ..ضاع من شاف حنين تتالم وبالحاله هذي اول مره يشوفها تبكي وبحراره وتكتم كل الالم الي فيها ..
اخذها وشالها من مكانها وهو مايشوف غيرها اخذها وركبها السياره ..حنين حست بفارس .
والالم ذابحها ..

اسرع وهو بالطريق يلتفت عليها كل فتره والثانيه ..يسمع بكها ويسرع اكثر ..توسلتها .عذابها .
من وصل للمستشفي ..اخذها وساعد الممرضات فيها ..
حنين فقدت وعيها ..

اسيل في غرفتها تبكي وتجر خيباتها ..كيف صار كيذا ..صارت تتوعد في حنين لتردها لها ..
ودها تكلم وليد وتعرف ايش صاير او ايش ممكن يصير لكن محبوسه بين جدران والجوال مو عندها ..
كافي الالم الي تحس فيه نفسي وجسدي.ثقة ابوها فيها وامها انهزت ..
انقهرت من فارس وزاد حقدها عليه ..
صارت تفكر كيف تطلع نفسها من الي هي فيه..
خافت علي وليد لا يكون فارس يسوي فيه شي ..وتصير سالفه ..
دارات الاسئله في راسها ومو لاقيه اي اجابه تريحها ..
غير ابوها فتح الباب عليها ودخل..في البدايه خافت اسيل منه لكن ابوها راح عندها وضمها وربت علي كتفها وهي ارتمت عليه وتاسفت له واحلفت ماعد تعودها ..
لكن ابو فارس ماراح يترك السالفه تعدي بدون اي عقاب ..
ابو فارس:اسيل ابيك الحين تكتبن كل المعلومات عن الولد وبسرعه..مابيك تكذبين وانتبهي لان فارس ينتظر
واذا ماعطيتيني الرقم راح ياخذه منك بالقوه ..
وقتها ماراح اقوله اي شي لانه اخوك ويعرف مصلحتك ..
ام فارس تدخلت بالموضوع ..
الحين انت مصدق السالفه وليه ماتكون ملفقه من بنت اخوك تبي باي طريقه نطلع بناتنا الي مو متربيات ..
اصحي يابو فارس هذول تربيتك انت ..يعني انت مو واثق كيف تربيتك ..
ابو فارس: مثل ماربيتهم ربيت فارس ومستحيل بعد هو يكذب.
اذا جا راح اخذ منه السالفه زين ..
ام فارس :وصدقني اذا طلعت السالفه من تحت راس بنت اخوك لاوريها شغل الله مو انا بناتي الي يسوون هالسوالف.
ابو فارس قفل الموضوع وقام ينام مع ان اي نوم يجيه ..
راح لسرير وحط راسه ..تحسف علي ضربه لفارس ..بس طلع من طوره ومد يده ..
كره عمره ولا يضربه بالطريقه هذي وقدام الكل ..

نرجع للمستشفي..ولفارس الي رايح راجع مره يجلس ومره يوقف..
يدعي ويطلب ربه ..مايكون فيها شي..
بعد طول انتظار طلع الدكتور وطلب من فارس يجي لغرفته ..
دكتور: تفضل اجلس.
فارس : دكتور زوجتي فيها شي..
الدكتور وهو يشوف الخوف بعوين فارس:للاسف زوجتك حامل وبشهرها الثاني لكن تنزف والنزيف بسبب طيحه قويه ولازم لها اجهاض.
فارس: طيب دكتور هي تدري انها حامل ولازم لها اجهاض .
الدكتور : لا لانها فقدت الوعي والحين صحت بس لازم نخبرها .
فارس مويه حاره مصبوبه عليه :طيب دكتور العمليه صعبه ؟.
الدكتور :لا تخاف العمليه دايم سهله بس النزيف الي معها شوي بيصعبها
الحين هي بالغرفه روح وقولها .
فارس مصدوم من الي صاير كيف يفاتح حنين بالموضوع خايف عليها ..يارب ارحمني كيف اقدر اواجه الموضوع ..
وصل للغرفه خايف يدخل ومتردد وده يقولها وماوده ..
مايدري ايش بتكون ردت فعلها ..توكل علي ربه ودخل..ونفسه عيت تهدا من الخوف عليها بس التاخير مو من صالحها والنزيف مؤشر بالخطر .
دخل فارس عليها وعيونه علي جسمها المدد علي السرير وماتحس بالم لكن واضح علامت الارهاق والتعب فيها ..وجهها لونه اصفر من قرب منها ..التفت حنين عليه بكل تعب وعيونها ماتقدر تفتحهم ..عوره قلبه عليها ..
حنين من شافته بصوت كله تعب ورجفه:فارس.
فارس وصوته من القلق واضح :ياعيونه
كانت ملامحه تخبي وراها شي كبير بس تعبها هدها زياده تحس بالالم ..
فارس :حبيبتي في شي لازم تناقش فيه مع ان النقاش فيه متاخر بس لازم اقولك .
حنين تتنفس بصعوبه ..
فارس يكمل كلامه :حنين انتي حامل ولازم تجهضين ..
حنين انفجعت وانصدمت ماتدري ايش تقول ..
فارس :ادري حبيتبي انك تبغين تحملين وتبغين بعد تحتفظين فيه بس صحتك وصلة لمرحله ماتقدرين .
حنين بدت تبكي وتصارخ بوجه فارس بس فارس مو معطيها مجال ضمها لصدره ..
دخل الدكتور علي صراخ حنين ..
فارس وقلبه مايقدر يقوا الي يشوفه ولسانه مايقدر ينطقها :دكتور سوي العمليه ..
حنين بدت تتوسل بفارس ووتتمسك بيدينه ..
حنين وهي تبكي ودموعها مليه وجهها:فارس الله يخليك قولهم لا الله يخليك ..
فارس ماقدر يستحمل منظر توسلاتها ودموعها وصرااخها وترجيها ..
حاول يفك يدينه منها وطلع من الغرفه ..
في هالاثناء الممرضه كانت تجهز الابره ..
وفيه ممرضات ماسكين يدينها ..
حنين تتوسل وتصارخ ..
فارس قولهم لا فارس الله يخليك انا ابيه الله يخليك..قولهم لا ..
عيونها مااانشالت عن الباب تنتظر فارس يطل عليها ..صارخت نازعت بس مافي امل ...الكل مصمم يمسكها ...
خاب املها وانغرزت الابره بيدها ووغابت عن الدنيا الي اظلمتها كثير وجت تاخذ اعز ماتملكه ومن فارس ..
احلمت بطفل تحمله بيدها من فارس ..
حلمت وكبر حلمها مع كل يوم يمر مع فارس...حلمت يكون لميما اخو يحميها في المستقبل من جور الدنيا وظلمها ..من خوف تمشي بطريق لحالها تلتفت وماتلاقي بجبنها احد ..
حلمت وتمنت تكون ميما لا قالت اخ يكون بجبنها ويكون مثل ابوه ..
غاب وعيها ..وفي لحظات تحلم باوهام ...انجرت لغرفة العمليات وانجرت عيون فارس عليها .دمعت عوينه من توسلاته ..
لاام نفسه علي قسي قلبه وابتعد عنها ..قسي قلبه علي حبيبته علي حنيته علي امل عمره ..
جلس علي الارض ينتظر خروجها ..وعيونه مانزلت عن ثواني الساعه ودقايقها يحسبها ساعه ساعه ..
طلع الدكتور بعد مرور ساعتين ..مرت علي فارس كانها سنتين من الانتظار اكل قلبه ..
وقف فارس علي حيله..من سمع الدكتور يطمنه علي حالها تنفس برتياح ..
الدكتور : دقايق ويطلعونها لغرفتها وتقدر تشوفها وتكون عندها ..
فارس طار من الفرح وحمد ربه علي عطاياه ..
اخذو حنين لغرفتها ..وراح فارس معها ..
كانت نايمه بسلام وخصلات شعرها حولها منتثره ..جلس يمسح علي راسها ويسمي عليها ..
وجهها مصفر وتحت عيونها سواد ..
تكدر من شافها هذا كله مني ومن اهتمامها فيني ..تعبت معي وبالاخر انا هدمت الي كانت تحلم فيه حط في راسه اول ماتصحي راح يسعدها قد مايقدر ..ويعوضها عن كل شي..
صحت حنين وفتحت عيونها بصعوبه من شافت فارس بجنبها ..طالعت فيه بس هالمره نظراتها غريبه ..
فارس: حمد لله علي السلامه حبيبتي.
حنين ادمعت عينها وذكرت كل شي ..انقهرت من فارس وحاولت تبعد عنه بس تالمت ..
فارس حس فيها..بس قرب منها زود ..
حياتي افهميني انا ماسويت كيذا الا لاني ابيك بجنبي مابي افقدك وحملك كان خطر عليك ..
مابي احد ياخذك مني حتي لو كان قطعه مني..
انتي امل عمري تعرفين ايش يعني امل عمري..
نزلت دمعة حنين من سمعت كلامه تاثرت مع انها هو الي وصلها لهدرجه ..
حنين هدت من بكاها ..
وسكتت ..
فارس صار يمسح دموع حنين بيده ويمسح علي شعرها وهي ساكته وسارحه ..
مانطقت ولا بكلمه ..
جا الدكتور يكشف عليها وعطاها ابره تخفف عنها الالم ..
رجعت نامت حنين مره ثانيه وفارس بجبنها ماتركها ..
جلس ينتظر متي تصحي شرب قهوه واتصالات الشركه ماوقفت ..يرد وكنسل كم اجتماع..
جلس وحط راسه علي الكنب تنهد من نفسه ..تعبان وراسه مره مصدع ..
صحت حنين والتفت علي فارس .شافها فارس وعلي طول فز وراح عندها ..
فارس:ازعجتك باتصالاتي..
حنين :متي بطلع من هينا ..
فارس استغرب اسلوبها بس خلها علي ارحتها ..
يجي الدكتور الحين وبنسئله..
جلس فارس بجنبها وطلب الدكتور ..
في بيت ابو فارس مريم صحت بدري ..وافطرت وطلعت بسيارتها ..وهي مره مبسوطه ..
وصلت لكفي شوب ..واخذت جوالها ..
واتصلت ..
احمد :الو هلا والله بحبيبتي ..
مريم:اهلين قلبي وينك فيه انا الحين عند الي اتفقنا..
احمد : افا عليك غمضي عيونك وفتحيها تلاقيني قبالك ..
مريم اضحكت من قلب..صدق كلها ثواني وهو قبالها ..
اجلست هي وياه ومشي الوقت بسرعه ..
ماكانت حاسبه حساب لاحد ..
ابعدت عن فارس وهذا الي تبيه تبي تنساه باي طريقه وقدرت تنساه ..
قدر احمد ينسيها فارس ولو بشكل مؤقت ..
نرجع لاسيل في البيت ...
اسيل نايمه ولا كان صاير البارح شي ولا كان لها يد بالي صار لحنين ..
نست الموضوع تماما..
وفكرت كيف تقدر ترجع العلاقه بينها وبين وليد من غير مااحد يدري هالمره ..
وبتلعبها صح علي تفكيرها ..
اسيل احلامها مثل اي مراهقه..تحلم بان تحب وتعيش قصة حب ..تتمني تشوف فارس احلامها ..
بس في مجتمعنا قصص الحب والفارس والحصان الابيض اوهام تتبخر من تكبر البنت ..
تتغير حياتها وتصير احلامها صغيره بعينها ..
نرجع لفارس وحنين ..دخل الدكتور عندهم ووجه مايطمن علي خير..
بس فارس ماسك قلبه وبقوه ..
كشف الدكتور علي حنين وكتب لهم خروج ..
الدكتور رفع عينه عن الاوراق الي قباله ..
حنين انتي صغيره بالعمر وقدامك عمران شا لله طويل تعيشينه ..
وتحملين ..بس الفتره هاذي الثلاث سنوات الجايه .. مابيك تحملين وبعطيك حبوب منع حمل ..
وضعك مايسمح حاليا ..وبتابع معاك المواعيد..
حنين ماصارت تسمع اي كلمه من الي يقولها الدكتور ..ليه كل شي تتمناه يروح بسرعة البرق..
دموعها فسرت حزنها وصارت تبكي وترتجف..
فارس مصدوم بس مايبي يوضح لحنين اي شي ماسك اعصابه ونفسه ..
يبي يكون القوي الي حنين تاخذ قوتها منه وتامل بشي حلو ..مع ان امنيته وحلم حياته اطفال من حنين ..
حنين : دكتور انت تتكلم من جد ..
الدكتور :يئسفني اني اقولك ايه لان قلبك مو مستحمل حمل وولاده علي حسب التقارير الي عندنا السابقه لحالتك ..كانت تبين هالشي وولادتك الاولا كانت عسره..بس ربي سهلها ..
النزيف في كل حمل كان مرافق لك وهذا شي خطيير عندنا في الطب..
انا مااقول ماراح تحملين ..
بس انا ابي اتابع معك حالتك لين تتحسنين ..بعطيك ادويه ومنها حبوب منع الحمل.
طلع الدكتور بعد ماتركهم في دوامه كبيره ..واسئله تدور براس حنين ماتعرف لها جواب تزاحمت تدافعت تبي تصرخ باعلي صوت لكن ضمة فارس لها هدت نفسها مع انها كانت محروقه من داخلها ..
حنين وبصوت مخالطه البكي والحسره :سمعت الدكتور ايش يقول انت فاهم ايش معني كلامه ..
فارس: حبيبتي هدي نفسك كافي عندي انتي بالدنيا وميما ..
انا ابيك انتي افهميني شوي..
ابيك سالمه معافيه ..مابي شي يمسك..
جت الممرضه وعطت حنين حبه تشربها وهدت بعدها ..
قام فارس يساعدها تقوم عشان تروح للبيت وتجر خيبتها ..
فارس ماسكها بيده بس يحس باحساس غريب هو يمكن يكون السبب ..يانبه ضميره بالدقيقه والساعه ..
كل شي كان يفرحها راح منها وصدمتها هذي قضت عليها ..
حاولت حنين تهدي نفسها من البكي وتمسح دموعها ..تبي تبين انها متفائله عند فارس كافي المشاكل الي يمر فيها ..
ماتبي تتعبه زياده .
طلعو من المستشفي ووصلو للبيت ..نزلت وطلعها فارس لغرفتها ولحقتها يمامه وميما ..
فارس حطها علي السرير..وجلس بجنبها ..وساعدها بالغطى..
التفت حنين عليه:روح لشغلك لا تتاخر عليه ..انا مافيني شي.
ولفت ظهرها للجهه الثانيه ..
شافت يمامه حركة حنين وغمزت لفارس يروح ويتركها بحالها ..
قام فارس وطلع من الغرفه ماله خلق لشغل ولا لشي..طلع وهو منقهر من الي حصل وتصرف حنين معاه..خاطره يجلس بقربها وهي في امس الحاجه له..
طلع من عندها وراحم حالها ..
مر يومين علي الوضع حنين ماينعرف لها كله سرحانه ومو طايقه احد وكله نايمه علي فراشها ماعدا ميما الي مانحرمت منها ..فارس ماتقرب منه ولا تحاول تتكلم معاه الا اذا سئل عن شي ..
كل يوم عن يوم يشوفها تتردا حالتها النفسيه وهي مو متقبله منه شي ..يمكن كانت محتاجه وقت ترتاح ومساحه تفكر فيها بعيد عنه...
ذبلت عن اول واختفت حيويتها ..صارت ماتاكل الا قليل واذا تكلمت علي قد سؤال فارس..
باعت نفسها لظروف الي حطتها في هالموقف..
لكن فارس ماقدر يشوف امل عمره يندفن قدامه وتطفي شمعته وهو جالس ينتظر متي تصحى من سباتها ..
في ليله قرب منها وهمس باذنها ..يمكن هالكلمات الي قالهم هدت حنين وحست ان الموضوع انتهي وزعلها ماراح يفيدها بشي..
كلمات فارس رجعت لها الامل واخذت منه دفعات معنويه ..رفعت من همتها واقنعتها بالواقع الي عايشته ..
حنين معطيه فارس ظهرها ومتغطيه ..
فارس قرب منها ورفع الغطى وجلس بقربها وهمس لها :حبيبتي انا ابيك انتي الحنان لعيالي ابيك امهم لا تحسبيني راضي بالي صار بس وكلت امري لله وانتي عندي بالدنيا مابي اخسرك ..مابي عيال بدونك ..
ابيك انتي الحنان لهم والام لي ولهم ابيك انتي معنا مستحيل اعيش بدنيا مافيها انفاسك ..مافيها صوتك ..مستحيل يجي يوم واصحي ومااحصلك في حياتي..مستحيل يجي يوم اغفي اخر الليل وانتي مو بحظني احس بدفاك واتحسس انفاسك بداخلي..
كان يتكلم وبصوته حزن التبس وخنقته العبره بس يقاوم ويكمل كلامه ..
ابيك تحافظين علي دواك بوقته ادري ان صعب تتقبلين الوضع بس انا متقبله وانتي مني ابيك تتقبلينه بكل مافيه ..
سكت فارس وسرح بكلامه الي قاله وصوت بداخله ..
انا مو متقبل الا يكونون عيالي انتي امهم ..انتي نبعهم ..بس لخاطرك مستعد اضحي بكل شي لحبيبتي..
تنهد ورجعه لواقعه بكي حنين ..شاف دموعها برائه تنزل :انت تدري يعني ايش حبوب منع حمل يعني ماراح احمل يعني بكون انسانه ناقصه ..
فارس قطع كلامه :حبيبتي ماابيك تتكلمين الحين وماراح اسمع منك اي شي انا احبك حنين افهميني الله يخليك انا احبك اموت فيك مابي اخسرك ..انتي عندي بالدنيا كلها ..يالله غمضي عيونك ونامي ابيك تصحين بكره وانتي متافئله مشتاق اشوف بسمة حبيبتي كل صباح مرسومه علي شفاتها تستقبلني وتودعني بنفس شروقها وبرائتها ..
حنين منك تعلمت اشوف الدنيا بالالوان عمرك ماشفتيها بالاسود والابيض صبرتي وتعلمت منك الصبر..
حنين عيونها تعلقت بعيون فارس ودمعها ماوقفت..ضمها فارس له وبقلبه غطاها وبعيونه حرسها.
وبيدينه حماها من الدنيا ووحوشها.
حلف بداخله يسعدها ويعوضها ..

عايشه بمجد ابوها
09 / 08 / 2009, 02 : 02 AM
البارت العشرين من ادعي علي بالموت ولا سمني

مرت الايام وحنين رجعت مثل اول واحسن صحت علي نفسها ..وداومت علي الدوا وفارس ماكان مقصر معها ..
لكن فارس تعبان نفسيا ومخبي عن الكل حتي عن روحه مخبي عليها مايبي ترجع حالتها مثل اول ..
في الشركه ..
فارس وصل وجلس بين الاوراق وطلب اجتماع مع رؤساء مجلس الادراه ..
وكانو متواجدين خلال ساعه ..
من دخلو استغربو انعقاد الاجتماع ..
لكن فارس مره كان متوتر والصداع ذابحه من المشاكل الي عنده مشكلة اسيل وهمه .. وحنين ومشكلة الشركه الي صايره فيها اختلاسات وبمبالغ مره كبيره ..
احتمال تخسر سمعتها وسمعت موظفينها ..
فارس بدا يتكلم وبكل جرائه :الاوراق الي قبالي فيها تلاعب والتلاعب الي حاصل في فترة غيابي عن الشركه ..
ابو حمد وهو معصب: وش تقصد بكلامك ياولد اخوي.
ابو طلال تدخل: هد نفسك ياصالح
والتفت علي فارس:ثمن كلامك يافارس وانت تتكلم .
فارس عصب زياده : انا مااتهم احد لكن ابي اعرف وين راحت الفلوس كلها ووين البضايع لو كان فيه عشان تندفع كل هذي..
كلمت المحاسبه واجتماع ورا اجتماع واوراق رايحه واوراق جايه فيه نقص ماادري فيه خلل وبس..
عصب وبدا يرفع صوته لكن تمالك نفسه ..
ابو حمد قام من الاجتماع واستئذنهم
فارس ارتفع ظغطه من الحركه الي سواها ..لكن قرر بعدها الا ويشوف من ورا التلاعب كله .
خلص الاجتماع وانتهي اليوم بتعب..
والصداع مو تاركه بحاله يزيد كل شوي...بس فارس بطبعه يحب يقاوم ويتحمل..

نرجع لاسيل رجعت لحياتها الطبيعه وانفك الحصار عنها ..بتدخل ام فارس طبعا وانشالات يد فارس من السالفه مع انه مو تاركه وبيكون وراها وراها وبيعرف ايش هي تسوي..
رجع فارس من الشركه وهو مهدود حيله ..وصل للبيت شاف الكل مجتمع علي العشى جلس اكل معهم وحنين معه ..
خلص عشاه وطلع للغرفه مع حنين استئذنها وراح لغرفة مريم ..
دخل للغرفه شاف ارتباك مريم..وتقفيلة الجوال السريعه ..
مااعطي للموضوع ادني اهتمام ..قام يفتش بالاوراق الي عندها بالمكتب ..
دخلت مريم للحمام تاخذ لها شور..
بس بينه وبين نفسه راوده الشيطان يفتش جوالها ويشوف اخر مكالمه..
اخذ الجوال وشاف اخر مكالمه اخذ الرقم وطلع من الغرفه ..

صار يشوف سواد ودوخه ..
لكن استحمل ودخل للغرفه ..مو من عادته مايغير ملابسه ولا ياخذ شور استغربت حنين ..
فارس:حنين عطيني بندول .
راحت تدور بالصيدليه وجابته له وشربها ..
حنين حاولت تقنعه يغير ملابسه: حبيبي عشان خاطري علي الاقل غير ملابسك بس وبساعدك فيها لا تاخذ شور..
فارس وبدون نفس:طيب عطيني ملابسي.
ساعدته حنين بالبس وقدر ينام ..
بدلت حنين ملابسها ونامت بقربه..
كل دقيقه تصحى علي صوت تعب فارس وترجع تنام ..

في المطار ..الساعه 3 الليل..وصلت طيارة حمد..
رجع حمد وبيده يجر شنطته وقلبه طاير من الفرح اخيرا رجع لحياته ولمستقبله ..اخيرا راح يتفضي لنفسه ولحنين ..
رجع واوراق العلاج بيده ..
اتصل علي نايف وقاله عن وصوله وجا يستقبله بالمطار ..
اهل حمد مايدرون وش يسوون من الفرحه وخاصتا ابوه الي اخيرا راح يرجع له السند والعزوه الي فقدها وبيتحدا فيها عيال اخوه ..

نرجع لحنين وفارس..
صحت حنين علي صراخ وتوسلات فارس:حنين الله يخليك ابي اي شي يفك الصداع ..
بسرعه .
حنين من شافته انهبلت كان يتلوا ويتالم وماسك راسه ..
فارس وهو يتالم اكثر واكثر..
ضاعت حنين ماتدري وش تسوي ..
حبيبي هدي نفسك ..
بدت حنين تسوي له مساج لراسه وتمسح عليه وتقرا قران ..
لكن الالم مستمر ويتأوه مو قادر يتحمل:حنين الله يخليك سوي اي شي اي شي ..
حنين قامت بسرعه ..ونزلت الدرج وهي تركض وصلت للمطبخ جلست تحوس فيه وسوت له كوب نيرفانا (مشروب قرفه دافي)
طلعت عنده وفارس مازال يتالم ..
جلست حنين علي السرير وحطت راس فارس علي رجولها وبدت تسويله مساج وتحط له زيت مقري فيه وتمسح له فيه بدا فارس يرتاح شوي ..ساعدته يشرب من النيرفانا ..شرب شوي بس مااصتصاغ طعمها الا حنين تغصبه ..
فارس يرجع يتالم في كل مره وهي تحاول بالمساج والقران ..صارت بالاخر تبكي عليه وعلي حالته تترجاه يروح لدكتور لكن رافض..
حنين : حبيبي هدي نفسك هذا كله من كثر ماتفكر حبيبي الله يخليك انسي كل شي انسي المشاكل واسيل ومشاكل الشغل ..
كله بينحل والي يسلم عمرك ..
حنين من تشوف حالته والمه ماتقدر تسوي شي تبكي زياده ..
الله يخليك انت الي بقيتلي بالدنيا ..لا تتعب نفسك ..
فارس شوي بدا يهدا وراسه خف الالم ..بس يحس الالم يروح ويجي ويظغط علي عيونه ونظره ..مره مايقدر يفتح عيونه ومره يحس بالالم يزيد ..
يحس بيدين حنين الصغيره علي راسه ويسمع صوتها وهي تقرا عليه ..
يسمع دقات قلبها وخوفها عليه ودموعها الي ماوقفت ..
كانت تمسحها بظهر يدينها .وترجع تكمل مساج ..ماوقفت الا لما سمعت فارس ينطق باسمها ..حست بان روحها ارجعت لها ..تنفست اخيرا وقدرت توقف بكاها..
فارس:حبيبتي انا اسف تعبتك معاي ..
حنين وهي تكتم عبراتها : انت بس قوم لي بالسلامه وكل شي يهون .
فارس ويحاول يضحك :مافيني شي بس حبيت اتدلع عليك .
حنين وبكل خوف:ادري انك مخبي عني شي والتعب الي فيك من كثر ماتفكر ماتبي تفتح لي قلبك.
فارس وهو تعبان :انا كلي لك ياروح فارس انتي ..
بس انا تعبان من كثر ماافكر تعبت تعبت ياحنين ..ابي حل .
انا محتاجك بجنبي ..
حنين حزنت لكلامه ولوضعه وتألمه الي مره يروح ومره يجي..
عارفه انه ماتحسن .
حنين وهي تترجاه:فارس خليني اخذك لدكتور لك ثلاث ساعات وانت تتالم ..
فارس:لا لا تخافين خف الالم ..
مضي الليل كله وفارس علي رجول حنين غفي وارتاح بعد ماشرب القرفه وهدت اعصابه وتوتره .
وراح عنه ارهاق الشغل كله ..
حنية حنين وخوفها عليه واهتمامها فيه خفف عنها اشياء كثيره.
مرت الايام ..والمشاكل مره تزيد ومره تنقص..
بس اشياء كثيره راح تطور مع الوقت ..فارس نسي موضوع مريم وحاول يتناسي موضوع اسيل
وهند تزوجت تركي وسكنت مع اهله ..حمد كمل طريقه الي مشي فيه وصار عند حسن ظن ابوه يمكن قدر يخدع الكل الا نفسه الا فارس الي كان ورا حمد ورا تصرفاته ..
قدر فارس يحل مشكلة الاختلاسات ..وعرف من مصدرها بس حب يشوف اخرتها معه..
مرت الايام والروتين علي حاله ..والبيت ناقصه اشياء كثيره برود بكل جدرانه ..غير غرفة حنين وفارس الي فيها من الدفا عناوين ..ضحكهم وسوالفهم لعبهم يشهد له كل قطعه في الغرفه

في الشركه الساعه 10 الصباح..
اخذ فارس جواله ..
واتصل علي حبيبته..
فارس : الو ...يسعدلي صباح القمر .
حنين : هههههههههههه يسلمك ربي.
فارس:اممم حبيبتي عطيني بوسه ..
حنين بحيا :فروسي انت بالدوام ..
فارس وصوته بترجي :واذا بالدوام يعني مااخذها ..
حنين :يالله كسرت خاطري امووووووووه .
فارس:امووت ياناااس اروح فدوا لها .
حنين استحت :بسم الله عليك ..
فارس: طيب ممكن اطلب من حبيبتي طلب صغنوط.
حنين : انت تامرني امر.
فارس:اليوم عندي رحله يومين وابيك تجهزين لي شنطتي..
حنين :بس هذا الطلب .
انت تامر علي الروح واقولك فدوا لك ..
فارس: الله يخليك لي ويلموني فيك .
حنين فيها حزن ومخبيته :طيب فروسي متي رحلتك ..؟بشتااق لك .؟
فارس :تدرين حبيبتي بحاول اخلص شغلي بيوم وارجع .
حنين :حياتي انت خذ راحتك انا بنتظرك ..يالله قفل عشان تكمل شغلك وانا اجهز لك شنطتك .
فارس : لا خليك شوي معاي ..
حنين :ياااربي طمااع اخاف بكره تمل مني .
فارس: امل منك مجنون انا ماراح امل منك لو وش يصير .
حنين : عشان خاطري قفل وروح لشغلك انا بجهز لك اغراضك .
فارس: اوكيه حياتي لخاطرك يالله مع السلامه .
حنين : مع السلامه .
حنين بينها وبين نفسها اكتئبت من داخلها ..ماتبي فارس يفارقها ..
بس بعد هي ماتقدر توقف بطريق شغله..
راحت تجهز اغراضه من ملابس يحتاجهم بس هالمره هذي غير حبت تكون معه في كل شي بالسفر ويذكرها وين مايروح ..
حطت له كل مايحتاجه في اليومين ..وقفلت الشنطه وجلست تنتظر جيته ..

في بيت ابو طلال اشواق في الصاله جاسله تتفرج علي التلفزيون لكن عقلها يفكر في فارس الي تغير مره وحده وبدون اي مقدمات ..
صار متعلق بحنين بشكل مو طبيعي وهو ماخذها بالغصب..فكرت تكلم ابوها بالموضوع وتحاول تفهم وش مقصدهم بالزواج..
انتظرت ابوها لين يوصل من الشركه بس شكله مطول قررت تطلع مع اسيل لسوق او لسينما..
اتصلت علي اسيل واتفقت معها ومع هند ومنها يتغدون برا..
حنين الحزن اخذ منها ماخذ هذي اول مره فارس يبعد عنها ..وماله حس يعني بتصحي وماراح تشوفه بتنام وماراح تكون بحظنه ..
جت عندها ميما ..ونستها من حزنها شوي ضحكها وشقاوتها ..
جلسوو يلونون ويلعبون بالالوان ..والكل منهم متحمس ..
بعد نص ساعه وصل فارس للبيت ..
دخل من الباب الخلفي ماله خلق يتناقش مع امه او مريم ..يبي يقضي الساعه الي بقاله مع حنين وميما ..
وصل للغرفه وسمع ضحكهم وضحك بنفسه وانشرح صدره ..
دخل للغرفه وفاجئهم ..سلمو عليه وجلست ميما بحظنه وحنين اكتفت وجلست بجنبه ..
جلس فارس يبوس ميما ويلعب معها ..
حنين وعيونها فيها برائه : وانا مالي رب..
فارس : مو انتي الدنيا كلها ..
اخذ يسولف معها ويلعب ..لا تستغربون ان فارس يلعب رجع كم سنه ورا من عاش وشاف شقاوة ميما وحنين ..شاف معهم حلاوة الدنيا وينسي بوجودهم هموم ومتاعب الشغل..
لكن موعد السفر قطع عليهم فرحهم ..وجت لحظه الوداع ..
ودعت حنين فارس بحراره وبكت لسفرته ..
فارس: الحين ترا انا رايح يومين مو لحرب حرام عليك اشوف دموعك .
حنين ماقدرت تتكلم خنقتها الدموع وغص بحلقها الكلام.
فارس ضمها له .وباسها ..
حنين وهي تبكي : انتبه لنفسك الله يخليك ولا تسرع بالسياره ..
فارس :انتي اول وحده بحياتي تقولي هالكلام كله ..احبك حنين ولا تخافين برجع لك ان شا لله .
حنين :ودعتك الله الي ماتضيع ودايعه..
فارس كان هالسفره هذي جت لتختبر حب حنين له ..واختبار لها ..
بس من جد حنين اخذت من اسمها كثير حنونه وطيبه بكل شي..
حنين : حبيبي الله يخليك اول ماتوصل تكلمني.
فارس: وانا اقدر مااسمع صوتك ..انتبهي انتي لنفسك وخليك بالغرفه ماابيك تختلطين فيهم وانا بعيد عنك مابي احد يزعلك بشي
نزلت حنين معاه تودعه ..لحد باب السياره ..
فارس نزل لمستواها وعيونه عليها : حبيبتي لا تطلعين مكان وانتبهي لنفسك ..
حنين : ان شا لله
مسح فارس دموعها وباسها مع راسها وركب سيارته ..

حنين من اختفت سيارته عن عيونها دخلت للبيت وطلعت ..كارهه تدخل للغرفه بدونه تحس فيها جمود والحياة متوقفه بداخلها ..
جلست علي الصوفا تبكي خايفه من ابعد عنها حست بظلام يحوطها ..اتعبها الحزن وخوف لبسها ثياب القلق والتفكير..
فارس بالسياره يفكر بحنين مايدري كيف بيبعد عنها يومين.. رحم دموعها من شافها اول انسانه تحرك قلبه وتولعه فيها..اول انسانه تقدر تاخذ لها مكان بين احاسيسه..
اول انسانه يحبها قلبه من غير تفكير..
حسسته انه انسان ينحب ويحب ويطلع مشاعره لشخص يهواه..ذوبت فيه الجمود صار يتكلم ويتغزل فيها ..
حتي نومه مايتهني فيه الا وهي بقربه وانفاسه تاخذ من انفاسها ..

في بيت ابو طلال تواجد ابو فارس وابو حمد وحمد ونايف ..
بعد ماجمعهم ابو طلال عنده..
تغدو سوا وجلسو الي صلاة العصر ورجعو .
ابو حمد :الحين يافيصل جمعتنا عشان موضوع حمد .
ابو طلال:مو اتفقنا زواج فارس مده محدده الين يتعالج حمد وبعدها تطلق حنين وترجع لولدك..
ابو حمد :ايه هذا اتفاقنا .
ابو فارس:بس الكل مايدري عن اتفاقنا لا فارس ولا حنين ..
ابو طلال: مو المشكله ان اليوم بنتي اشواق جت تقولي ان علاقتهم قويه مع بعض.
ابو حمد :مافي شي قوي هو حل من الاثنين مالهم ثالث..
حمد كان يسمع وهو مقهور من تصرف ولد عمه مع زوجته .
مشكلة حمد الي الان وهو معتبر حنين ملكه ومااحد يقدر ياخذها منه مه انه مايحبها ولا يشيل لها اي مشاعر بس مستعد يرجعها لنصيبها وفلوسها..ورصيدها الي باقي عندها..
ابو حمد :خلو الموضوع الين يوصل فارس من سفره ونتفاهم..
يالله انا طالع للبيت اريح شوي..
ابو فارس : وانا بعد يالله اذا جا فارس من سفره تعالو عندي في البيت ويكون فارس وحنين موجودين ونتفاهم علي التفاصيل.
ابو طلال:بينا اكيد اتفاق قبل مايجي ..
الكل طلع وراحو لبيوتهم ..
وكل واحد يحمل بنفسه تخطيط وكلام وقرارات بيتفقون عليها وينفذونها بدون نقاش..
بيهدمون بيت انبني بالصدفه وبيدفنون حب اشخاص تعذبو لين اقربو لبعض ..
عمر الدنيا قصير وعمرها مافرحت شخصين بوجودهم ..الغيره تذبحها تفرقهم..
الصبر له اخر ..
وحنين وفارس مصيرهم مربوط بكلمه راح تهزهم وتهدم احلام وحب وشوق ووله كلفهم كثير كثير..
ماخلو للقدر تدخل ينهيها لازم بيدينهم بيجرون التراب علي قبرهم ..وبيدينهم بيخنقون اخر انفاس امالهم...
ماتروكو لزمن يعطي لقصتهم عنوان..
ولا يرتب لهم ظروف وفصول لمسريحه هم رتبوها بانفسهم كتبو نهايتها وبدايتها ..علي كيفهم وعلي مزاجهم ..
تدخلت العادات والتقاليد والطمع بكل امورهم ..
حتي فرحتها حاسدينها عليها ..

توفي
09 / 08 / 2009, 26 : 04 AM
يسلموووووووووووووووووووياغلاهم

للوله مشوار
09 / 08 / 2009, 51 : 08 PM
يسلمووو عايشه
وادري صرت غثيثه بطلباتي بس ياريت تنزلين اكثر من بارتين ما اتوقع تنتهي قبل رمضان
وشكرا ع كل شي
تقبلي مرور اختك للوله مشوار

عايشه بمجد ابوها
10 / 08 / 2009, 33 : 12 AM
اهلين اختي لوله مشوار لا وش دعوه يكفي انك متابعه ...
لخاطرك بنزل ثلاثه في كل مره ....

اتمني اذا كان فيه نقد علي الي راح تقولين لي عشان اصححها برواياتي الثانيه ...

عايشه بمجد ابوها
10 / 08 / 2009, 45 : 12 AM
البارت الواحد والعشرين من ادعي علي بالموت ولا سمني بس لا تفارقني ...

رجع لفارس..
من ركب الطياره وقلبه يعوره ..حاس بانه بيودع فرحته وبيتركها وبيمشي..
بس شال الافكار من راسه ..ورجع لواقعه لحياته .
طلع اوراقه واللاب توب وجلس يقرا ودفن نفسه فيهم ..
مع انه عقله يفكر في الخوف الي بداخله عمره ماحسه او عرف طريقه لقلبه لكن هالمره هذي غير..
حنين في غرفتها تحس بالغربه ..سكون مالي ارجائها ..
تنتظر اتصال فارس علي احر من الجمر..تطالع جوالها كل دقيقه..
ومن بين سكونها وقلقها رن جوالها..
علي طول فزت واخذت جوالها بلهفه.
حنين :الو .
فارس:يااحلا الو اسمعها ..
حنين :حمد لله علي سلامتك حياتي.
فارس:يسلملي هالدلع كله .يالله حبيبت فارس مظطر اقفل برتب اوضاعي .
حنين :خذ راحتك اهم شي وصلت الحمد لله يالله حبيبي انتبه لنفسك.
فارس :ان شا لله يالله سلام..
حنين بعدها تنفست وقدرت ترتاح نسبيا ورجعت لحالتها الطبيعيه..
جلست بالغرفه مع ميما تلعب واخذتها بحظنها تنام.
نامت ميما بحظن امها بامان وبحنانه ..وطيبتها وريحة الام غير عن اي شي..
وقت العشا حنين مانزلت تتعشى ومالها نفس تاكل وفارس مو معها ..
اخذت لها شور دافي يمكن تقدر ترتاح وتنام بس مو جايها وكانه مزاعلها..
تحس بقلق بداخلها..
راحت لدولاب فارس وجلست تطالع في ملابسه..
اخذت بلوزته وجلست تشم ريحتها وتضمها اخذتها لفراشها .
حطت راسها علي مخدة فارس تبي تدور عن بقاياه يمكن تغفي جفونها..
يمكن ترتاح وتنام ..

فارس بالفندق جالس باللوبي في اجتماع مع وفد ..
جلس يتناقش معهم ويوقعون عقود ويتفقون علي مشاريعهم ..
خلص الاجتماع وفارس تعبان ومصدع ..طلب قهوه ورجع يكمل باوراقه..بس الوقت تاخر وقرر يطلع للغرفه يرتاح ..
من طلع للغرفه اجواء الفندق رجعته لذكرياته مع حنين وراشد ..كانت ايام حلوه رغم انها لها احزان وهموم ..
فتح فارس الغرفه ودخل حط راسه علي السرير ..سرح شوي وتنهد.قرر ياخذ له شور..
دخل للحمام واخذ له شور وطلع يدور ملابسه وياخذ بجامته..
من فتح الشنطه اخذ بجامته ..ولبسه بس للحظه استغرب بوجود ورقه ..
طلعها من جيبه وفتحها ..كانت ريحتها عطر حنين ..
حبيبي اشتقت اسمع صوتك..مشتاقه لحظنك ودفاك...
فارس انهبل واشتاق لحنين اكثر والوله يسبق انفاسه ..
اخذ جواله واتصل عليها ..
حنين في غرفتها..
حايسه ماهي عارفه تنام تخنقها جدران الغرفه وبرودها تحس بالظلام حولها..
من شافت جوالها يدق والمتصل حبيبها ..طارت من الفرح وراحت ترد وبلسانها الف كلمه وكلمه واحساسها يوصف قد ايش مشتاقه لهمسه وصوته ..
كلمته وبصوتها الشوق واضح.
تسمع كل كلمه منه وتضمها لصدرها حست بروحها ارجعت من اسمعته ..
فارس من سمع دلعها وولها له ..نسي تعبه وارهاقه ونسي كل تعب اليوم وشغله الي هد حيله.
قرر بنفسه يخلص شغله باسرع وقت ويرجع..
حنين بدلع:امممم ماراح انام لما تقولي حكايه..كافي انك بعيد عني..
فارس:اموت بالدلع كله وانا كم روح عندي..
كمل فارس ..كان يامكان في قديم الزمان كان فيه وحده اسمها حنين ..
حنين بالجهه الثانيه :ههههههههههه
فارس : اذا بتضحكين علي حكايتي ماراح اكمل.
حنين ببرائه :لا لا كمل..ماراح اضحك.
فارس:حنين هاذي بنت دلوعه تاخذ العقل وتحب تضحك وتجمع الناس حولها ..
لكن فيه شخص اسمه فارس..اسم علي مسمى..
حنين :لاااااا تحط نفسك الوسيم وش هالثقه..
فارس مارد عليها : هاه وش قلنا ترا مااكمل بعدين قصتي كيفي انا اقول فيها الي ابي..ههههه
حنين :هههههههههههه طيب اسفه كمل حياتي.
فارس:فارس هذا رجال طيوووب مرررره ويموت في وحده ثانيه ..غير حنين .
هينا حنين ثارت مثل الاطفال :لااااااااااا اجل لا تكمل القصه مابيها ..
فارس ويحاول يرفع ظغطها : ليه حرام عليك القصه حلووه مرره .
حنين : لا ماابيها .
فارس:بس عناد بكملها.
حنين :طيب انا مو سامعتها .
فارس :انا بتكلم وانتي بكيفك وخري الجوال عنك .
حنين :......ساكته تسمع.
فارس:بس في يوم من الايام صار حدث غير حياة فارس كلها ..
شافها وهي تلعب حب فيها انوثتها وطفولتها الي من بعدها صار يشوف الدنيا كلها حنين ..
حنين تنفست اخيرا برتياح :ههههههههههههههههه
فارس :شوف علي طول انبسطت ياغياااره .
حنين :هههههههههههههههه يحقلي اغار اذا عندي فروسي..
جلست حنين تكلم فارس وهايمه فيه ..الين قفلت الخط ونامت وفارس نفسها نسي همومه ونام بعيد عن اي ظغوطات ..
في صباح اليوم الثاني ..
ابو فارس في الشركه ومعه اخوانه ..
نايف وحمد بعد بالشركه جالسين في مكتب حمد ويسلفون في امور كثيره..
واغلبها واهمها موضوع حنين وفارس..
مريم طلعت لدوامها ..وتكلم احمد علي الخط ..
كانت تسولف وناسيه الي حولها ونست هي مين وزوجة مين ..ماحسبت لاي احد حساب..
كانت تفكر تاخذ الطلاق من فارس وتفتك وتطلع من البيت الي انجبرت تكون متواجده فيه ..
احمدت ربها انه ماعندها اطفال منه ولا كان مصيرها متعلق معاه..
اشواق كانت تحاول تتصل علي فارس لكن جهازه مغلق مستغربه مسافر ومقفل جهازه قررت تتصل علي اسيل وتسالها ..
لكن اسيل نايمه ولا تدري عن هوا دار احد ماتنلام البارح سهرانه مع وليد..
العطله قربت والكل متاهب لسفر مثل كل سنه ..والبنات ينتظرونها عشان يغيرون جو ..
حتي هند وتركي مستعدين يروحون معهم ..بس بعد الزواج .
راشد ..حايس بدراسته واترامه الي نزلهم وفاتته كان شاد حليه علي الاخر يبي يرجع مل من الجلسه والوحده ..
طلال في كندا نسي حنين وحبه لها ..صار شي من الماضي بحكم انها متزوجه واكيد فارس نساها الهموم والوان العذاب الي شافته..
حنين في غرفتها تنتظر الساعه تجي 7 ونص لتتصل علي فارس وتصحيه من النوم لدوامه..
من رن منبها الا وهي تتصل عليه..
اخذ الجوال وصبح عليها وسولف معها وقفل عشان شغله لانه مقرر بيرجع اليوم .ويسويها مفاجئه لحنين ..
اخذ فارس ملابسه وراح ياخذ شور..
نزل ومعاه اللاب توب .جلس علي الكنب فتح ملف وبدا يطلع منه اوراق مرتبتها له حنين قبل كم يوم.
طاحت بيده ورقه وضحك من شافها ..
لا ينسي حبيبي يفطر ويشرب عصير ..بعدين القهوه ..
حبيبته حنين ..
علي طول اخذ جواله وصور لها الفطور الي طالبه وارسله لها وهو ميت ضحك ..
حنين ..صحت ميما وقررت تطلع معها لسوق بعد ماستئذنت من فارس..
صحت ميما وافطرة ولبست ولبست ميما وطلعو لسوق مع يمامه..
حنين صارت تهرب من التفكير واشتياقها لفارس بالتسوق..اخذت كم شغله حلوه لفارس وقررت تاخذ شي جديد يسعد ه..
اخذت مفرش سرير حلو وفخم..واخذت شموع معطره ..
اشترت لفارس شي خاص وهديه بنفس الوقت طقم عطر ومعاه مدليه اطبعت فيها صورتها من جه وصورة ميما من الجهه الثانيه ..بس اكتبت عليها اسم فارس بطريقه مره حلوه ..
فكرت تسوي شي حلو اكثر ..بس محتاره..
اخيرا قررت تسوي سلسال من الالماس بحرفه ..
حبها لفارس تعدا كل شي بحياتها صارت ماتفكر الا فيه ..
طلعت من السوق بعد مالعبت ميما بالالعاب والكل يحسد حنين علي بنتها وحبها وتعلقها بامها .
رجعت للبيت وهي مره طفشانه بترجع حق المكان الي كارهه جلوسها فيه تحسه مثل القبر
قبل توصل للبيت شافت تجمع رهيب من السيارات عند باب البيت ..
خافت يكون صاير شي..بس السيارات كلها سيارات اعمامها ..اكيد متجمعين حق غدا ..
فارس خلص كل شغله بوقت قياسي وطلع للمطار بعد ماحجز له ولحنين رحلتين لجزر ميروشوس.
حب يخليها لحنين مفاجئه ..
يبي يونسها ويعيشها ايام عمرها ماعاشتها ..ركب الطياره وهو ميت فرح وقلبه سابقه لحنين ولحبها.
يفكر كيف يقدم لها الهديه ..جلس ينتظر ويحسب الساعات متي يوصل..
حنين دخلت للبيت وسلمت علي الموجودين وتجنبت تدخل عند اعمامها لان حمد موجود.اكتفت سلمت من عند الباب حتي ميما ماخلت حمد يشوفها كانت خايفه عليها منه مع انها ماتدري انه ابوها وحنين ماتبي تقولها وتصدمها ..
طلعت للغرفه بسرعه وجلست ترتب الاشياء الي شرتها وفرشت المفرش علي السرير..
حطت هديته في دولابه ..
والمدليه حطتها علي الكمدينه عشان اذا جا تعطي اياه..
رتبت الغرفه ونظفتها طبعا بمساعدة ميما ..
مع ان ميما طفله الا انها حبت تهدي ابوها هديه ..
بس هي طفله وماتعرف من الهدايا شي..بس قررت تعطيه ورقه مرسوم فيها قلب برسم يدها كان في الورق الوان كثير ورسومات غريبه ..لفتها وعطتها امها ..
حنين ضمتها وباستها وصارت تلعب معها ..حطت هديتها بعين الاعتبار وبقرارت نفسها بتهديها فارس بيد ميما ..وبطريقتها الخاصه.
اخذت حنين شور ولبست وحطت لها مكياج خفيف عشان تنزل عند الحريم ..

فارس وصل للمطار نزل واخذ اوراقه وشنطته .وركب سيارته .
فارس قاعد يتخيل منظر دخلته علي حنين وكيف راح تعبر له ..
من سمع صوتها حاس فيه نبره غريبه خلته يعجل بكل شي ويرجع لها عرف وتاكد انها ماتقدر تستغني عنه ولا هو يقدر يفارقها ..
صارت له اكثر من روحه ..
وصل فارس للبيت وشاف سيارات اعمامه موجوده ..قلبه عوره بس مااعطي الموضوع اهميه توقع اجتماع مثل كل مره ..
دخل للببيت والكل تفاجئ بوصوله ماعدا حنين الي ماكانت تدري..
سلم علي اعمامه وابوه وراح يسلم عي امه ..بس نظرات عيونه ماتدور بالمكان غير عنها ..
فاقدها مع انه يوم واحد الي غاب عنها ..
اشواق كانت تحاول تلفت انتباه لكن ماانتبه لاي شي تسويه..يبي بسرعه الوقت يمشي ويطلع لحنين.
استئذن ابوه جا بيطلع لكن ابوه وقفه وطلبه ..
ابو فارس:فارس تعال اعمامك يبغونك بموضوع ..
فارس :طيب بس بغير ملابسي وارجع.
ابو طلال:الموضوع مايتعدا دقايق وبعدين اطلع براحتك .
فارس تنهد ووده يذبحهم :طيب
جلس وسلم امره لربه
الكل سكت لحظات ..
تكلم ابو حمد والكل يترقب كلامه:فارس انت تزوجت من حنين ..
فارس قلبه بدا يدق بسرعه لان اذا تكلم ابو حمد كلامه سم واحيانا كله مؤامرات.
كمل ابو حمد كلامه :حمد رجع من السفر وهو متعالج والحين جا الوقت الي تطلق فيه حنين عشان ترجع له ..
هنيا فارس طار عقله وفقد صبره..وقف علي حيله مع ان رجوله مو شايلته ..
فارس:اي طلااااق واي رجوع
انتم عارفين ايش معني الكلام الي انقال ..
ابو طلال تدخل:فارس احترم وجودنا وبعدين هذا اتفقانا..
فارس:اي اتفاق هذاااا الي يخليني اطلق حنين عشان ترجع لسكران .
حمد عصب ووقف:فااااارس احترم الفاظك الي تقولها وطلاق راح اطلق..بالطيب بالغصب بطلق.
فارس بدا ينهار لكن ذكرياته مع حنين وحبه لها صار يقويه من داخله وتمسك برئيه اكثر واكثر ..
ابو فارس تدخل بالموضوع وهدا الوضوع لكن فارس ماهدا لان الموضوع يمس حنين يمس حبه وحياته وروحه الي لقاها فيها..
ابو حمد علااا صوته :قدامك خيارين ياحنين تتطلق وترجع لحمد يا بتنسحب منك الصلاحيه الي في الشركه ..
فارس عصب اكثر: وان قلت لا وش راح يكون .
حمد وهو معصب: راح اسحب بنتي منك ومنها بالغصب..
فارس اللتوت ذراعه وتذكر ضحكات ميما وشقاوتها وتعلقها بامها كيف..
فارس صار يتكلم من غير وعي:مستحيل الي جالس يصير انتم واعين بالي تقولنه ..هدمتو حياتها بالاول وهدمتوني انا بعد والحين جايين بكل بساطه ترمون بقراراتكم ..
الشي هذا مستحيل يصير لو علي موتي ..
ابو فارس عصب ووقف:فاااااارس الموضوع هذا تكلمنا فيه كثير واتفقنا علي كل شي قبل زواجك منها كل شي خططناه رايح يمشي..
فارس طارت عيونه اكثر وعصب وتنرفز..مو قادر يجمع شي من الي قاعد يقلونه كل كلمه والثانيه تصدمه خيروه بين اصعب قراراين اذا رفض راح يكلفه كثير واذا وافق راح يكلفه حياته ..
وقف حيران بين اصعب مفرقين ..عوار قلبه وخوفه طول هالمده كان وراها شي..
حمد نظراته فيها من التحدي ..
وابو حمد وابو طلال ينتظرون القرار الي راح يكلفه كل شي..
ابو حمد :فارس الي عليك سويته تزوجتها وسترت عليها والحين جا الوقت الي ترجع لزوجها وبنتها وبيتها ..
فارس صحي غفلته ورجع للواقع الي صدمه وغير كل نظرته للحياة .
يشوف ملامح حنين بكل الموجودين..
تنهد وراسه الف فكره وفكره تضرب وتزاحمت وانحصرت بين عالم مافيه من الرحمه ذرة.
كل شي ممكن يتوقعه الا ان حنين تنوخذ منه وتتخير حياته بين منعطفين وكل واحد اصعب من الثاني.
ابو طلال:فارس ارمي الطلاق وانهي السالفه علي خير مو انت اخذتها بالغصب ..
فارس عصب وكلمة بالغصب هزته:بالغصب مو بالغصب ماله احد دخل بحياتي يكفي يكفي اخذتو منا كل شي حتي حياتنا رسمتوها لنا من صغرنا ..حياتنا تدخلتو في كبيره وصغيرها .
والحين صارت زواجتانا وقرارتنا بفلوس وصفقات ..انتم اعمام انتم ..انتم الشر كله
وحنين راح تشيلونها من روسكم وطلاق ماراح اطلقها حتي لو هي طلبت الطلاق ..
حمد عصب ووقف يتلفت : وبنتي وينها ابي اخذها.
فارس وهو معصب :بنتك؟؟ من متي صار عندك بنت راح تنسي وجودها انت فاهم ...
وقف فارس وبكل تحدي:اذا تعرضت لمياسه بشي وربي الي خلقني لاذبحك ..
ابو طلال عصب من نقاش عيال اخوه الي مايودي الي نتايج :فاااارس حمد بس انت وياها ..
جلس فارس وهو معصب ..
ابو طلال: فارس ماقدامك حل يا تنسحب كل الصلاحيه الي لك في الشركه وتنسي وجودك معني فيها واسهمك راح تنباع او الطلاق.
فارس ماجا في باله غير كلمه وحده ..قرر ياخذ قرار والي فيها فيها ..لان كل شي ضده حتي اماله وتعبه السنين الي راحت بيروح منه بغمضة عين ...واسمه الي بناه موب سهوله بيروح منه وكله عشان حمد ..وحنين وميما ..
صار هذا الموضوع تحدي بالنسبه له ..
جلس وجلسو كل الاعمام وحمد وهدت الاوضاع شوي..من العصبيه رغم توتر الجو ..
حنين باللحظات هذي كانت نازله الدرج كانت تسمع صوت يشبه صوت فارس نزلت تتاكد..
ومن وصلت لنهاية الدرج ماسمعت غير كلمه وحده شتتها وضيعتها وحست بان الدنيا كلها وقفت..
وقف الصوت حولها ماحست بوجود احد رغم الكل مجتمع ..شافت الحفره نفسها تكبر قدامها وتطيح فيها
دموعها سابقتها علي الارض ..وقفت وكلها اماني وامال انهدمت وتبخرت ..انهزت من داخلها لخارجها انتفضت من كلمه سمعتها من اعز مخلوق تمنت موتها ولا تسمعها تمنت تنطعن بسكين الف مره وبيده الا انها تسمعها ..اخر امل لها بالحياه واخر خيط لها انقطع وتكسر كل لحب الي بداخلها ..

فارس جلس علي الكنب ومعطي الدرج ظهره :وكم سعر طلاقها ..بكم مليون ..؟؟
حنين التفت بتطلع لغرفتها تبي توصل لمكان مايوصله احد ماجا في بالها اي احد نست العالم ووجودها بينهم ..
طلعت الدرج فارس سمع صوتها والتفت عليها عرف انها سمعت بس مايدري ايش سمعت بالظبط ماشاف نفسه الا وهو يركض وراها لكن حنين سبقته ودخلت للغرفه وقفلتها ..صارت تبكي وتصارخ وتشاهق..
ماتوقعت في يوم فارس بيبيعها برخيص وان كل هالحب هذا كله كان كذب كذب في كذب..
حنين سمعت صوت فارس وهو يترجها تفتح الباب..
حنين وهي تشاهق وتبكي: انت انسان حقير عمري ماتوقعتك اناني وتبيعني ..
فارس ورجوله مو شايلته:حنين الله يخليك افتحي الباب الله يخليك طلبتك اسمعيني.
حنين بدت تكسر الاشياء وكل شي يجي في يدها ترميه ..راحت تركض علي السرير وتشد المفرش وترميه علي الارض ...
خاف فارس عليها وعلي تصرفاتها..
حنين ماصارت تسمع له صارت تبكي بحرقه ..
كسرت العطور الي قبالها وهي تصارخ ودخلت بحاله هستيريه ..فارس يترجها لكن حنين مصممه
حنين وباعلا صوت مخالطه البكي :انا الي جنيت علي نفسي وسلمتلك قلبي بيدي انا الغبيه الي صدقت انسان حقييييييير مثلك ..
انت اناني ظالم ماتعرف لدنيا شي..اكرررررررهك فارس اكرررررررهك...
اخذت تبكي ودموعها تسابقها علي حرقتها علي خوفها ..علي عذابها وعلي كل شي قدمته لفارس تحسفت علي قلبها الي سملته له ..اهدمت كل امانيها واحلامها الي رسمتها معه ..
ماجا في بالها غير موتها ولا ترجع لحمد وطلاقها من فارس ..
فارس يخبط بالباب لكن ماتفتح ولا تجاوب عليه ..الكل تجمع عند الغرفه واعماها ثارو علي تصرفاتها.. يامرونها تفتح لكن حنين ماتسمع غير صوت عذابها وبكى روحها وعزاها لنفسها..
حنين اخذت قطعه من القزاز ومسكته بيدها قررت تذبح نفسها كل شي باعته او بالاصح كل شي باعها بنتها بتنوخذ منها وفارس راح يطلقها ..باعها برخيص استسلمت لكل شي غمضت عيونها وجرحت يدها مع الوريد غابت عن الدنيا وطاحت علي الارض مثل ماتطيح ارواق الشجر في فصل الخريف..راحت حنين عن دنياهم وتركت وراها جرح كبير ماراح يندمل..تركت قلب نزف وتحمل علي صغر سنها كثير..ظلم والوان الفرح بهتت وصارت اسود حتي البياض مايخالطها..
فارس مايدري ايش يسوي بس تذكر بالاخير ان الغرفه مشتركه بشرفه مع الصاله راح يركض وفتح الباب حق الشرفه ودخل للغرفه صار يدور عليها من بين كل الحطام الي صار بالغرفه يسمع صوت القزاز يتكسر تحت رجوله ..ماشاف الا دم سايل علي الارض راح له ركض وعيونه تدمع من شافها متمدده والدم مغطيها شالها ومافقد فيها الامل ..
اخذها من بينهم ..شالها وضمها لصدره ..مايشوف قدامه الا دمها السايل وعيونها الي غمضت .ومااخذت من الدنيا غير عذاب في عذاب ويوم تبدلت الايام وتغيرت الاحوال جا كل شي ضدها .
نزل فارس تحت وماشاف قدامه الا نايف..
فارس وهو يصارخ: ناااايف الله يخليك ودني للمستشفي..
نايف انصدم واخذ نفسه ركض وفتح باب السياره ركب فارس وحنين بحظنه ..تنازع اخر انفاسها ..
يترجها ماتروح وتتركه ,يترجاها تاخذ روحه معها..بس حنين ماتشوف الا ظلم فارس الي انصب عليها انصدمت من شخص كان كل املها وحياتها شخص قدمت له كل شي وتفداه بروحها ماشفع لها اي شي عنده باعها باول مشكله صارت ..كان تحدي بالنسبه له واختبار لحبه لها لكن خيب ظنها خيب املها وخيب كل احلامها ..
فارس تدمع عينه وهو ضامها ورافع يدها لفوق ..وصل للمستشفي نزل يركض ومن صدمته وخوفه عليها مااحطها علي السرير صار يركض فيها بين الاسياب ويصارخ علي الاطباء ..
فارس فقد كل وعيه بتصرفاته ..
وكانه مو مطمن عليها اذا حطها علي السرير..
اخذوها ودخلوها لغرفة العمليات شرح فارس لهم الي حصل..
جلس علي الارض وهو يبكي ويمسح دموعه ..مايبي حنين تروح منه ويشوفها سراب تبخر قدامه ..
مايبي يتركها ويروح...
نايف كان يهدي فيه لكن فارس مايسمع اي كلمه كله سارح في حنين واخر موقف جمعه فيها ..
جلس ينتظر علي احر من الجمر ..وده يسابق الوقت وبعرف ايش الي بيحصل وبنفس الوقت خايف ينصدم من خبر يهزه ..


الي من كان الهامي ..الي من علمني كيف اعيش ..الي من علمني كيف اشتاق له ..وكيف اكتب له ليس لغيره ...
ابي الي جنة الخلد .....اهدي لك كل نجاحاتي ..الي من علمني كيف اعيش بمجده ......

عايشه بمجد ابوها
10 / 08 / 2009, 47 : 07 AM
البارت الثاني والعشرين من ادعي علي بالموت ولا سمني...

في بيت ابو فارس ..البنات مصدومين من الي حاصل وام طلال كانت تبكي وتدعي لحنين ..
يمامه كانت تبكي وعلي سجادتها تدعي وميما بحظنها جالسه ..
خايفه ماتدري ايش الي حصل لامها غير الدم الي شافته ..تحسبها تلعب وهذا كله مجرد مسلسل وبينتهي قريب..
ليت كل تفكير الناس مثل تفكير الاطفال وبرائتهم ..ليت كله مسلسل وينتهي عند الحلقه 30 ..
وينتصر الخير دائما علي الشر ..بس مو كل شي يتمناه الشخص يصير..
وحياتنا الواقعيه مو دايم ينتصر الخير ومو دايم احنا الي نختار النهايات ..
ابو فارس في المجلس جالس وهو بينه وبين نفسه متحسف علي بنت اخوه ..والي قاعد يصير مايرضي احد..
لكن ظغوطات اخوانه تغير كل شي..
ابوحمد يتحسب ويسفل في بنت عبد العزيز..الي خربت السالفه ولو ماتت رح يتغير اشياء كثيره ..
اولها ورثها راح يروح لزوجها ولبنتها بس ماراح يوصلهم شي..

في دنيانا الفلوس تغير نفوس اقرب الناس لك ..عبد العزيزابو حنين ..عمره ماقصر مع اخوانه بشي كان لهم السند وقت الحاجه لكن ماعرفو كيف يكافئون وقفته معهم ..جازو بنته ورموها علي مصير ماتدري كيف تتصرف فيه ..صغر سنها منع عنها اشياء كثيره مثل ولاية نفسها ..
تزوجت حمد وصبرت علي ذله ومهانته حتي كرامتها انداست واذبلت ..
رجعت ارتوت وعاشت حياة حلوه مع فارس لكن كانت ايامها معدوده ومحسوبه عليها ..
حتي فارس قسي قلبه عليها ..وماتراجع في قرار اخذه ..
يمكن بقراره تصرف صح ويمكن يخسر اشياء كثيره ..قالها بلحظه مايدري اختار الوقت المناسب او غلط ..
كل مناه يخلص السالفه باقل خساير يقدر عليها ..
مايبي يرجع حنين لحياتها اول ويضيع الامانه منه مره ثانيه ..ونفس الوقت كل تعب عمره وسهر لياليه بيروح منه وبدون استئذان بيكون تحت يدين ناس ظالمه..
تشتت تفكيره مثل ماهو تشتت جر احزانه وشال فرحته من بين يديه من شال حنين ..
حس فارس بان حياته متعلقه تحت حدة سيف تنتظر الامر لتبتره..
مر الوقت وفارس بين افكاره وجروحه بين ايامه وماضيه وفرحه وبكاه..
بين سعادته الي كان عايشها وحزنه الي يتعايشه ..
حيرته وضياعه بين اسمه وروحه..
مظطر يختار ..ويجزم ..
فارس اختار ووكل امره وفوضه للي خلقه وماراح ينساه ولا ينسي حنين الي خلقها ..
طلع الدكتور من الغرفه وفارس مثل الملهوف راح عنده يقرا ويفسر من ملامحه شي يطمنه ..
الدكتور :انت ولي امرها ..
فارس :انا زوجها دكتور طمني الله يطمنك ..
الدكتور :زوجتك في حاله صعبه نفسيا لكن جسديا قدرنا نسعفها لان من الواضح انها انهارت عصبيا قبل تغرز القزاز بيدها ..
والي رحمها بعد ان الجرح بيدها اليمين مو باليسارلان بالحاله هذي راح تكون مست الوريد والموت مصيرها اكيد بس ربي رحمها..
والحاله الي وصلت لها حاله مره صعبه لانها وصلت لاخر مراحل الانهيار..
اتمني نقدر نسوي شي ..
فارس انهار من داخله وكل مافيه يلومه ..وصلها لمرحله هذي ..
فارس جلس علي اقرب كرسي رجوله مو قادره تشيله مايدري حنين بترجع مثل اول او بينكسر اشياء كثيره بينهم ..
انهار اكثر واكثر من شافها طالعه من الغرفه ورايحه لغرفة الملاحظه ..
صحيح الدكتور طمنه لكن باله ماراح يرتاح ولا حتي نفسه راح ترتاح الا لما يشوفها صاحيه وتكلمه.
دخل فارس لغرفة حنين شافها متمدده علي سرير ابيض مثل بياض قلبها وطهارته..
الغرفه بارده مافيها من المشاعر حنين في غيبوبتها ..وفارس يلوم نفسه في الدقيقه الف مره ..
وقف يتامل حنين وفي ملامحها كان يمسكها ويمرر اصابعه عليها ..جلس يتامل ويتامل علي اساس تصحي فيه ..
طلع من الغرفه وعقله وقلبه عندها ..
ركب سيارته تايه مايدري وين يروح حيران تعبان من كل شي ..
قرر يرروح للبيت ياخذ له اغراض واغراض لحنين ويرجع عندها ..
وصل للبيت ودخل الكل متواجد ويوم شافوه الكل وقف ينتظر اجابه منه من شافو قميصه مفتوح نص ازاريره وشعره مو مرتب وملابسه متلطخه من الدم..
طالع في كل واحد فيهم ونظراته كلها حقد..
صرخ باعلا صوته وبعصبيه :لا احد يسئلني عن حالها مالكم اي كلمه معاي الي تبغونه صار وهدمتو اخر امل لي بالحياة ..قالها وطلع للغرفه بس قبل راح يشوف ميما وينها ..يكفي انها قطعه من حنين .
شافها نايمه علي رجول يمامه وهي قاعده علي سجادتها تدعي وتبكي..
دق الباب ودخل فزت يمامه وطالعت فيه كانت خايفه يصدمها بشي..
فارس وعيونه علي ميما وجلس علي ركبه يبي يبوسها :لا تخافين حنين مافيها شي بس بتجلس عندهم كم يوم يراعون حالتها.
يمامه ارتاحت وتنفست ومسحت دموعها واشكرت ربها :فارس انت صدق بتتخلا عنها..
فارس طالع في يمامه :لا تسئليني هالسؤال ..
قام من عندها ويوم جا يطلع التفت عليها :يمامه ميما امانه بيدك تكفين لا احد يمسها واذا صار شي دقي علي ..
يمامه:ولا يهمك بس انت خلك مع حنين والي يسلم عمرك ..
فارس :لا توصيني علي نفسي..
طلع فارس من عندها وراح للغرفه ماوده يدخلها وحنين مو فيها ..متعود يدخلها ويحصل ضحكها واصل للاخر المكان يدخلها ويشوف بسمة تستقبله من عند باباها..يدخلها ويحس بروحه تنتشي حياة جديده ..
حاول يجر نفسه ويدخلها ..
دخل المكان ظلام صوت القزاز تحت رجوله يتكسر اثار غضب حنين وحسرتها ..
وقف يتامل ويطالع في المكان يمكن يحصل ذكرا لها تسعده..
مافي الا حطام يذكره بالي صار وكل كلمه كانت ترن باذنه ..
انت حقييرررر انت ظالم ..انت اناااااني...
غمض عيونه بقوه يبي ينسي..
شاف السريرانتبه للمفرش الجديد..دمعت عينه ..ولف وجه مايبي يذكر اكثر..ضحكهم لعبهم ..همسهم سوالفهم ..لعب حنين علي السرير..
شال كل شي من راسه وراح للدولاب اخذ له ملابس وطلع..بسرعه مايبي يتذكر شي ..
راح لسيارته .
حاولت اشواق توقفه لكن مااعطاها اهتمام ولا فكر حتي يلتفت عليها ركب سيارته ومشي ومشت معه افكاره وقراره الي اخذه بيكون قده او لا ..
كل الطريق وصورة ميما بخياله طفولتها حرام تنحرم من امها ..حرام ماتحصل الحنان منها ..
انا مستعد ابعد واخلي ميما بحظن امها ..الي اعطتنياه حنين كافي يكفيني كل عمري..
ما جا في باله الا اخوه راشد يتصل عليه..بس الحين فترة اختبارات مايبي يشغله معاه بيخلي السالفه كم يوم يمكن يقدر يكلمه وياخذ منه شي يساعده ..
وصل للمستشفي نزل بسرعه وراح للغرفه الدكتورعندها..
دخل الغرفه ...
شاف حنين وهي تتالم وملامحها واضحه فيها ..
فتحت عيونها ودارت في ارجاء الغرفه ..شافت فارس يمينها والدكتور والممرضه يسارها ..مغذي الدم بيدها ..
من شافتهم واستنشقت هوا المكان اعرفت انها عايشه وماماتت مثل ماكانت تتمنى مر عليها كل شي سريع..
فارس قرب منها لكن حنين ..بحركه سريعه بدت تصارخ وتحاول تنازع...
فكت المغذي من يدها باقوا ما عطاها ربي..
سحبت الابره من يدها وبدت تصارخ ووصلت لحاله هستريه ...
حاول الدكتور والممرضه يمسكونها فارس وقف مصدوم منها ومن كلامها ..
طرته من الغرفه ..كانت تصارخ وحالتها غريبه تحاول تفك نفسها منهم لكن مسكوها ..بقوه وثبتوها .
الدكتور صار يطلب من فارس يطلع برا لين يهدا الوضع شوي..
طلع فارس وعيونه علي حنين وتصرفاتها الي قطعت كل جزء منه ..
عطاها الدكتور ابره وهدت من بعدها ورجعت نامت ..
حاولو يضمدون الجروح الي سببها سحب الابره من يدها ..
بعد دقايق استسلمت حنين للمخدر وكان اقوا منها ..غابت عن الدنيا ..
استمرت علي الحال هذا يومين تصحي وتصارخ وتدخل في حاله هستريه ..تغيرت وتغير فيها كل شي ..
صارت مريضه نفسيا علاجها صعب مصدومه من كل شي صبرها نفذ ..كل الي عندها قدمته بحياتها يمكن في يوم يرجع لها الي اعطته ..لكن كانت الدنيا تاخذ منها ولا تعطي ..
فارس تعب تعب من كثر مايشوف شمعته تنطفي قدامه ..
ماتبي تشوفه ولا حتي تسمع صوته ..
حنين صارت عدائيه بطبعها ..جسمها امتلا وتشرب من المخدر ..صارت تعبانه جسمها منهد .
كل ماتصحي تصارخ وتبكي وتشاهق وتحاول تاذي نفسها باي شي..وصلت لمرحله صار الدكتور يربط يدينها بالسرير..ماصارات تاكل ولا تشرب..استسلمت للموت ..كرهت حياتها ونفسها..
فارس تعب من عذابها كل يوم يشوفها وهي تصارع لحالها ..مو قادر يقدم شي او بالاصح حنين نفسها ماتبي منه شي..كل ماشفاته تطرده وتسمعه كلاام يجرحه ويعذبه اكثر..الدكتور منع فارس يدخل عندها او تشوفه ..
ماقدر يتحمل كل هذا غير مشاكله الي تواجه من كل جهه اعمامه وقراراتهم وميما وحنين ..وتعبه .
خاطره يرتاح وينتهي كل شي
مر علي طيحت حنين ثلاث اسابيع وداخله الرابع..
ترك كل اشغاله في الشركه احيانا يجيه الشغل لمكانه واحيانا يكنسل ويلغي كل اجتماعاته..
صار مبهذل ودقنه مو مرتب ماينعرف له حال..

دق فارس الباب ودخل ..
السلام عليكم ..
الدكتور :وعليكم السلام تفضل اجلس..
فارس :جلس وهو منزل راسه دكتور طلبتك ابي اشوفها ..
الدكتور قدر يئس فارس :بس انت تعرف حالتها وين واصله ..ماقدر اخليك تشوفها وتنتكس اكثر.
زوجتك مصدمه حتي العلاج النفسي ما اعطي اي نتايج معها ..
بشرح لك حالاتها بكل صراحه ووضوح..
زوجتك مصدومه من كل شي ..ماتستجيب لاي علاج..فاقده حياتها ..حتي الاكل ماتبي تاكل..مصدومه فيك انت بعد ..كيف اخليك تشوفها ..
المغذي بيدها واذا جينا نعطي اياه لازم نخدرها قبل عشان ماتأذي نفسها..
وكثرة التخدير بيضر صحتها ..
فارس وعيونه مخالطها اليئس:خليني اشوفها والله تعبت وانا بعيد عنها .
الدكتور رحم يئس فارس وحزنه..
بخليك تشوفها بس بشرط وقت نومها ..
فرح فارس بكلام الدكتور ..
وطلع وهو ينتظر متي يجي وقت شوفته لحنين ..تعب ينتظر والساعات تمر كل ساعه اثقل من الثانيه .
تمر كل دقيقه وهو يتعب اكثر واكثر..
نزل ياخذ له قهوه ويجلس ينتظر ..
دخل الدكتور عند حنين بالغرفه كانت صاحيه لكن التعب ماخذ منها ..
الدكتور وهو يفحصها:الي برا زوجك انتبهي عليه احد يخطفه منك ..
حنين :..........
الممرضه :ما شا لله عليه شكله يحبك مره ..
الدكتور ماتكلم الا يبي ياخذ منها اي تجاوب ..لكن حنين لفت وجهها عنهم وصارت تبكي..بحرقه..تبكي ايامها معه تبكي حبها الي ضيعه فارس عشان انانيته ..
تبكي علي قلبها الي ضعف وصدق فارس بكل كلمه قالها ..
في غرفة الانتظار..
الافكار تحاصره من جميع النواحي ..
رن جواله وصحي من غفلته ...
الو .
راشد في الجهه الثانيه بعتاب :كل هذا يصير ولا تقولي .
فارس وبصوته بحة الحزن :راشد لا تلومني يوم حبيتها وتعلقت فيها بياخذونها مني ..ليه خليتني احبها ليه خليتني اتزوجها يبون يسلبون مني نور الدنيا واملي بالحياة ..
مااقدر اظلمها ولا اظلم ميما معاها..
وتعبي وشقي سنيني بيروح .
راشد حزن علي اخوه وماقدر يعلق:فارس لا تسمع كلام احد حافظ عليها لا تضيعها من يدك ..
فارس ساكت يسمع ..
حنين اقوا من كيذا وراح تطلع منها .
فارس ودموعه خانته :راااشد حنين ماتبي تشوفني ولا حتي تسمع صوتي كرهتني كيف تبغاني اكون بجنبها .هي ماتبي مني شي..
راشد :فارس والي يسلم عمرك خليك معها لا تتركها لهم فكر زين الله يخليك ..
فارس وهو مخنوق:راااشد محتاج اشوفها اضمها .ابيها بجنبي بالهظروف هاذي ابيها معاي مع اني ادري انها هي الي تبغي احد بجنبها ..
راشد :سو اي شي الله يخليك حنين تحبك ..خذ قرارك ..
فارس :انا اخذته ياراشد وماراح اضيع تعب عمري والكل راح يشوف .
راشد والغضب بدا عليه :ليه سويت كيذا ليه ساومت عليها ..
فارس عصب :حتي انت ياراشد فاهمني غلط ..
راشد :اذا حنين هي حنين صار فيها كيذا وهي القريبه منك وش لون انا ..
فارس وخنقته العبره وغص الكلام بحلقه :انا اخر واحد يفكر يبيع حنين او يساوم عليها ..بعد ماحبيتها واعتبرتها امل عمري كله تبغاني افرط فيها ..انا ساومتهم ابي ادفع لهم اكثر من الي بيدفعون علي طلاقها بس عشان يخلونها معاي مستعد ابيع الي قدامي والي وراي بس ماتغيب عني .
حنين خلتني مااشوف غيرها ..
فارس وصل لحد ماقدر يعبر فيها اكثر..
الله يخليك بقفل الحين مااقدر اتكلم ..
راشد رحمه وقفل منه ...
فارس قفل الخط وفي قلبه غصات ذكرياتها معاها ..
تنهد وحط يده علي راسه وسنده علي الكنب..
بعد ساعه وبعد ماهدت نفسه ..
بدا يفتش في مسجاتها شاف حب حنين فيها ..يبي يرتاح.. ليه ياربي صار كيذا بدا يلوم نفسه ..
شاف رقم تذكر الرقم اخذه من جوال مريم ..
مو وقت يتصل الحين ..
بس في شي بداخله يقوله اتصل ..
قرر فارس يلاقي لحيرته حل واتصل..
انصدم وانشل كل مافيه ..؟؟
معقوله مريم تكلم غيري..وانا زوجها تخوني ..
ثار والغضب البسه لبس طلع من المستشفي وهو مايشوف قباله شي ...راح لسيارته ركبها واسرع صار يقطع ويفوت اشارات ..
وصل للبيت ..وكله غضب..
نزل ودخل للبيت شاف ابوه وامه والبنات مجتمعين ..
دخل وسحب مريم من يدينها وعطاها كف ..
فارس وهو معصب:يالخاااينه يالحقيرررره ..
وعطاها الكف الثاني ..
الكل منبهر من الي قاعد يصير تدخل ابو فارس ووقف المهزله الي قاعده تصير..
فارس ما انتظر يشرح او يبرر موقفه كان كاره الكل والي قاعد يصيرله منهم كلهم ..
رمي عليها الطلاق وطلع ..مانتظر احد يكلمه او يحسفه علي شي

عايشه بمجد ابوها
10 / 08 / 2009, 48 : 07 AM
البارت الثالث والعشرين من ادعي علي بالموت ولا سمني بس لا تفارقني...

طلع فارس من البيت وتفكيره كله مع حنين قلبه يعوره ..راح للمستشفي وصل ووقف السياره اخذ يدخن كم سيجاره وهو سارح...بحياته الي انقلبت ..
دخل للمستشفي بعد مااخذ له قهوه ..بس شاف الوضع شويه غريب الدكتور يركض والممرضات معاه ..وكأن مافي احد في الدور الا حنين ..
بس صدق احساسه وصلو عند غرفة حنين ..ودخلو الكل مجتمع عندها حاول يدخل لكن رفضو ومنعوه يدخل...
حنين تمر بأزمه بصعوبه تاخذ نفسها وتنازع وكان روحها بتطلع منها ..دموعها من غير وعي تنزل من الالم ..
فارس تحداهم ودخل عندها ..
الاجهزه حولها والابر مغروزه بيدينها..شفايفها صارت زرقا وملامحها تتالم ..فارس مصدوم من الي يشوفه حبيبته قدامه تنازع وكله بسببه ..صوت الاجهزه صم اذانه ونبضات قلبها ترتفع وتنخفض..يشوف نسبة الاكسجين تتناقص ..فارس وضميره يعذبه ..تكفين لا تروحين وتتركيني خذي روحي معك ..
حاولو الممرضات بعد جهد جهيد يطلعون فارس برا ..
طلع وجلس يشوفها مع القزاز..
يشوف عذابها وهي تتلوا ومو قادره تاخذ نفسها ..
كل شي صار يجي في باله لو فقدها ..لو خيبت امله وراحت عنه ..لو لو ..الشيطان بدا يلعب في راسه ..وهو مو قادر يتحمل خاطره يشيل عنها كل الي تحس فيه من الم ..
بعد نص ساعه طلع الدكتور ..
فارس ساكت ينتظر منه كلمه وحده
الدكتور :مرت بأزمه قلبيه وعدت علي خير..
فارس كل مافيه ينتفض ازمه ...؟؟
دكتور انت وعدتني ادخل عندها خليني اشوفها ..
الدكتور سمح لفارس يدخل ..
دخل فارس للغرفه ورجوله مو شايلته ثقيله خطواته صارت بعيده يحس حنين بعيده عنه اميال..
متمدده علي السرير والاجهزه عليها مو مصدق الي يشوفه ..
حنين حبيبته وحياته يصير فيها كل هذا ..جلس علي السرير بجنبها يقرا عليها ويمسح علي راسها ..
حتي قلبك ياحنين يبي يفارق الحياة الي عايشها لهدرجه ماعد صرت اهمك ..حتي قلبك الضعيف قرر يفارق الحياة ويتركني لحالي ..
ياربي ارحمني ..انا تعبت ..
حنين تفتح عيونها وتقفلها ماتحس بالي حولها ..تتالم وتتئوه ..
فارس في كل لحظه يتالم عشانها اكثر ..
سهر ليله عندها ومستعد يفني عمره تحت رجولها بس تطلع وتقوم له بالسلامه ..
يدينها كانت مربطه علي اطراف السرير..
غطاها فارس خاف عليها من البرد ..
طلعت من ازمتها واستقرت نسبيا..
جا الصبح والكل في بيت ابو فارس راح لدوامه ..ومريم من الي حصل البارح ماغفي لها جفن مو مصدقه طلاقها من فارس ..صح ماحبته في يوم بس مو قادره تصدق انه خلاص انتهي الي بينه وبينها ..كانت تبي حبه وبنفس الوقت ماتبي تعطيه شي ..
هذا حال الزوجات تبي الحب لها وبس رغم انها ماتعطيه من الي يطلبه شي...
ابو فارس طلب من مريم ماتطلع من البيت وتجلس فيه معززه مكرمه لانها بنت خالتهم ..
في بيت ابو طلال ..
اشواق قدام المرايه تتمكيج وتلبس ..وطلعت كاشخه من البيت ..ركبت سياراتها وراحت ..
الغريب في الموضوع ان فارس ساكت عن سواياها خايف علي سمعتها ومايبي صورتها تهتز قدام احد ..رغم هذا كله اشواق تفسره شي ثاني انه مهتم فيها مع انها شايفه كيف فارس يحب حنين لدرجة الجنون بس كانت متوقعه انه بيطلقها وبيرجع عزابي ساعتها تقدر تتصرف معاه..
هيفا وهند في الكفي شوب يتقهون وعايشن جوهم ..هند تحاول تخلص تجهيز اغراضها باسرع وقت..ماتبي زواجها يتاجل تحت اي ظرف ..
تبي تتزوج وتطلع لحياتها ..
ام حمد وام فارس ..
في بيت ام حمد يتناقشون في موضوع ميما ..وين تتربى ومع مين بتجلس برجعة حمد كل شي بيرجع مثل اول..
الاعمام في الشركه علي اهب الاستعداد باي طارء يجد في الموضوع..
ابو طلال يحسبها بكل شي حتي ابو حمد معاه يتناقشون وحمد كمل معهم النقاش ..كان يتحلف ياخذ بنته من فارس اذا عند وركب راسه..
نفوس البشر تتغير عند ادني شي..حمد يبي ياخذ ميما من احظان حنين غصب عن الكل عشان فلوسها .حرمها من حياتها ومراهقتها عشان فلوسها والحين يبي يحرق قلبها بعد عشان فلوسها ..
الفلوس رمت حنين تحت الاجهزه ..وتركت فارس يدور في نفسه شي يقدمه لحنين ..الفلوس الي تخلي طلال عن مشاعره وقلبه وداس عليهم وانطوا علي نفسه ..
حتي فرحة فارس صارت دموع ..
ميما الي صوتها انخفض وضاع وسط ازمه حنانها..
ميما الي اكلها ونومها قل بكثير وصارت كوابيسها تدور حولها وكان الشياطين تحوم فوق فريستها .

نرجع لفارس الي ضايع بين تعبه وصداعه عذبه فقد حنين ولمسات حنانها..فقد همسها الي تنسيه تعبه بدقيقه..
نزل يهرب من الي هو فيه ويرسم سحب من الدخان .. ويزفر همومه مع كل زفره..
اخذ باكيت الدخان وجلس يدخن وحده ورا الثانيه ومو سائل عن صحته ..
وقفت بجبنه سياره استغرب وجودها ..
نزلت اشواق وبكل ثقه ..سلمت علي فارس..
فارس تنهدوتنرفز من وجودها ..
طالعها من فوق الي تحت لكن اشواق ماكانت تفسر اي شي غلط من فارس ..
فارس وبكل عصبيه : وش جايبك مايكفي ابوك والي سواه..
اشواق وهي تترجاه:فارس الله يخليك انا مالي شغل بالي صار وبعدين مصير حنين ترجع لحمد .
فارس عصب وضرب يده بالسياره :اشوووواااااق جب ولا كلمه وسيره حنين مابيك تجبينها علي لسانك انتي فاهمه ..
اشواق انقهرت لكن اكبتت قهرها:ومنهي حنين الي تسوي فيك كيذا البنت بين الحيا والموت والعالم انها استخفت وانجنت يعني بتحتفظ في وحده ودعت عقلها ..
فارس سفه كل كلامها ومسكها من يدها وركبه السياره غصب..وراح وتركها ..
في المستشفي..
حنين صحت دارت عيونها بالمكان ماشافت فيه احد ويدينها محرره من ربطهم...ما جا في بالها الا تقوم من فراشها ..تبي تهرب من المكان الي يذكرها بوجود فارس في لحظه من اللحظات..
سحبت الغطى عنها وحاولت تقوم من فراشها ..نزلت رجولها علي الارض ..
حست بتعب من زمان ماحست بحريه ..
طلعت من دائرة حزنها ..يمكن تبي تكون للحظه لحالها ..تبي تحس بحريتها ولو في نطاق ضيق.
يمكن المكان الوحيد الي لقت فيه الامان هو هالسرير الي مخليها بعيد عن الواقع بمسافات كبيره..صارت تتلفت يمين ويسار ..وكانها كانت عميا وفتحت وشافت الحياة..محتاره متردده خايفه ...
طاحت عينها علي الطاوله حصلت سلة فواكه وبجنبها سكين ..تقدمت لها من غير وعي منها ...بدون اي تردد ..ماكان في عيونها احد سوا نفسها بدنيا فاضيه مافيها من البشر ..
تقدمت لسكين ..كانها مو حنين الي كانت مليتها الحياه مافكرت في ميما نستها تماما .نست وجود العالم كلهم ..حتي فارس ما كان موجود في مخيلتها ...
ماكانت في صحوتها ..تحس نفسها مخدره ..
مدت يدها وفي بالها هذا الفاصل بينها وبين ابوها..هذا الحاجز الي دمرها ..الموت سهل وتقدر تروحله برجولها الموت الي اخذ منها ابوها وسندها .
نست فارس ..تبي تطلع من حياته قبل ماهو يرميها مثل مايرمي نواة التمر ويبعدها بكل قسوه وجبروت..
تقدمت لسكين وكلها امل بان نهاية مأستها بلحظه بتنهيها ..مسكتها بيد ترجف ..ترتعش ..انفاسها تسابقها خوف...

فارس دخل للمستشفي ومن وصل للغرفه بس تردد وراح لدورة المياه يغسل وجه شاف شكله بالمرايه وجلس يتامل صدق حرقته علي حنين غيرته ..
تنهد ..تعالي شوفي ياحنين وش سويتي في فروسك ..
ياربي اشتقت اسمعها منك ..
اشتقت اسمع صوتك ولمساتك سرح ..واخذته ذكرياته لايام السوق اول مره راح معها ..
طلع مفتاحه شاف المدليه والصوره الي اجمعته مع حنين .باسها ورجعها بجيبه ..
جا في باله يروح للبيت ياخذ لحنين ملابس..
بس الصراخ طلعه من الي هو فيه طلع يركض الصوت مو غريب عليه ويعرفه ..
طلع راح ركض لغرفه حنين دخل وقف مكانه من هول الصدمه ..معقول الي قاعد يصيرله كل مصيبه اكبر من الي قبلها ...
اكيد في لحظه راح ينهار ويوقف في وسط الطريق ...
الممرضه تحاول تمسكها لكن حنين تسحب نفسها بقوه وتصارخ وتبكي ..رجعت لحالتها عدائيه والسكين بيدها ..
تحاول تأذي نفسها.. وصلت الممرضه الثانيه دفت فارس بحركه لا اراديه وتوجهت الي حنين .. قربت منها تحاول تهدي الوضع ..حنين عيونها تعاني ..وانفاسها تتقطع..
ودموعها صارت تنزل تصارخ وتفك نفسها منهم ....ماتشوف غير ظلام ولا تسمع غير صوتها ..
الممرضه كانت تنادي علي مسانده وتطلب ابرة مخدر...
فارس وقف مصدوم من الي يصير ومن منظر حنين ..
حنين وكان عقلها مو معها وفاقده وعيها ومن الي يصير حولها ..صراخها وعدائيتها والسكين الي بيدها صارت خطر علي نفسها ..
فارس بدون تفكير منه تقدم لها وبكل سرعه وبدون مايفكر بالعواقب..سحب حنين من بين يدين الممرضات مسكها من يدها ومسك السكين بيد يحاول يفكها منها لكن حنين ماسكتها بقوه ..بدت تصارخ وتبعد فارس ودموعها ماوقفت..اخذت تبعد الذكريات الحنان الي غطاها في يوم ..
فارس بحركه لا اراديه ضمها لصدره ووغمض عيونه حابس دموعه لا تفضحه..حط يده علي راسها ..
حنين بين احضانه صارت تضربه وتفك نفسها منه ..صارت تضرب بيدينها علي صدر فارس تبي تتحرر منه..تبعده بكل قوتها الضعيفه..
كله امله ان يحسسها بصدق حبه وانه مو مزيف علي تفكيرها ...كان يبي يثبت لها باي طريقه ..
ضمها فارس اكثر لصدره ..وهو يظغط علي شفاته بدت اخيرا تهدا ورمت السكين من يدها ..حس برجعت كل الحياه لجوارحه..انتفضت كل خليه من جسمه تعلن فرحها ..علي ضمه لحبيبته ..
حنين تدور علي الحنان من زمان وحصلته ..ضاعت بين دقات قلبه وانفاسه ..بدت تبكي وتبكي ودموعها غرقت بلوزته..
فارس تكلم والحزن بصوته: لو غاب الحب كله وهربتي من العالم وخفتي من الدنيا بتلاقين صدري هو امانك ..
باسها علي راسها ..
هدت عن الصراخ ورجعت لحياتها ولواقعها الي غاب عنها ..
رجعت حنين الي تمنى يشوفها ..
حاول يمسكها وياخذها لسرير لكن رفضت ..حاول يتحايل عليها وياخذها علي الكنب حاول يجلسها لكنها رفضت خايفه ..جلس وجلست بجنبه ..ماتبي تفارق صدره دموعها ماوقفت بدت تشاهق.
حنين صارت تنتفض فارس ضمها خايف عليها صار يقرا قران بصوت واطي..
فارس يحاول يمسك نفسه :حبيبتي مهما قست ظروفك عليك حظني ينتظرك وفاتح يدينه لك مو لغيرك..
حبيبتي احبك ومستحيل في يوم اتخلا عنك ..
حنين رجعت لها ذاكرتها وتذكرت موقف فارس تذكرت كلمته ..حقدت عليه جت بتبعد ..لكن دقات قلبه تقول غير كيذا احساحسها يقولها فارس مستحيل يتخلا عنك..
مستحيل يتركك لذياب ماترحم..
فارس يتكلم بس حنين ماتسمع له كانت راجعه لموقفها وتبي تحدد مشاعرها اتجاه فارس..
حنين بدت تاخذ نفسها بصعوبه وشفايفها بدت تزرق..
الا علي دخلت الدكتور ..طلب من فارس يقوم ويتركها عشان يفحصها لكن حنين رفضت ..
حاول فارس يقنعها ياخذها علي السرير..
ارفعت حنين راسها وبصعوبه تتكلم والدموع مغرقتها:بس تكون بجنبي..
فارس شالها من مكانها وحطها علي السرير..وجلس عندها حطو الاجهزه عليها ..
الدكتورووجه مايطمن ..طلب من الممرضه ابره لان الي حصل لها كله من انفعالها وتوتر اعصابها ..
حنين افهمت علي الدكتور وشافت الممرضه تجهز الابره..التفت علي فارس وعيونها فيها من الدموع بحر ..
وهي تتعبر .وهزت راسها بالرفض وكانها تتوسل له ..
فارس رفع راسه : دكتور بلاش الابره ..
الدكتور :بس لازم لها ترتاح حالتها صعبه ماتشوف الي وين وصلت اخاف ترجع لها الازمه ..
فارس وبتحدي:دكتور علي مسؤليتي ..
الدكتور من شاف فارس وشاف حنين كيف رضت بوجود زوجهاعندها اكيد تحسنت حالتها ..وافق يتركهم ..
الدكتور :انتبه لها ..انا بجي اشوفها بعد شوي..
جلس فارس بجنب حنين ومسك يدها ..
حنين ماتبي فارس يفارقها ولا يترك يدها وكان حياتها ابتدت من اول وجديد..
ضمة فارس لها وانفاسه الي صارت اقرب من انفاسها ..صحت قلبها وعقلها حست بان نفسها سلمتها لشخص يموت عليها ..بدا ضميرها يحسسها بانها كانت غلطانه وفهمت فارس غلط ..
تنفست هواه الي يتنفسه تذكرت كلماته تذكرت حبه لها وبانه اقوا من انه يبيعها عشان فلووس .
ماتدري ليه صدقته ..
خافت يكون لحظات وينتهي كل شي ..خافت يكون حلم وتصحي منه ..خافت تنام وتصحي علي واقع اصعب..
جلست تقاوم التعب والنوم ماتبي تكون ضحيه لكوابيس مره ثانيه ..جلست ماسكه يد فارس حتي وان غمضت عينها ترجع تفتحها..
جلس فارس علي السرير بجنبها ..حنين من خوفها ومن الرعب الي عاشته الايام الي راحت ..وردة فعل طبيعيه للاوضاع الي صارت ..
حطت راسها علي رجوله ..
حنين وبصوت مليان التعب:فارس لا تروح وتتركني خليك معاي.
فارس ويمسح علي راسها: حبيبتي انتي .ماراح اخليك انتي حياتي وكل مافيها يكفيني اشوف ابتسامتك واسمع حسك ينتشي بي احساس يوصيني عليك ويشتعل بقلبي حبك اكثر واكثر..
وتبغاني ابتعد عنك..ليه مجنون انا بس ابيك تشدين حيلك ونطلع من المستشفي..

حنين خافت تطلع ..خايفه تصتدم بالعالم الخارجي وكانها مو منهم ..
صح ياحنين انتي مو منهم ولا في يوم بتكونين منهم ..انتي ملاك بصوره انسانه فيك من الطيبه تكفي بلد ..
صعب علي فارس الي متعود عليك يصحي ومايشوفك قباله..صعب يصحى ويشوف مكانك فاضي..
حنين ارفعت راسها وعيونها ذابله :لا تخليهم يربطون يديني اذا نمت ...والله تعبت ..
فارس كان ماسك يدها وشاف كيف الرباط معلم بيدينها :لا تخافين قلبي بكون معك وماراح اخليهم يربطونها بس هذا الي تبغينه ..
حنين هزت راسها بالايجاب ورجعت حطت راسها علي رجله ..
تحسنت حالة حنين نسبيا ..
ومن الصباح فارس صحى وانتظر قبال حنين يشوفها متي تصحى..
يطالعها ومايبي عينه تغمض يخاف يفقد صورتها ..
صحت حنين مع ان التعب واضح فيها ابتسمت من شافته ..
فارس وعيونه في عيونها :يلموني اذا جلست انتظر ابتسامتك ..حبيبتي من اشوفك تبتسمين كل شي حولي يبتسم حتي الدنيا وكل الي فيها ..
حنين اضحكت بنعومه :اوعدك ماعاد تشوف مني الا الابتسامه ..
فارس :طيب ايش رايك نفطر الحين ..
حنين وتغيرت ملامح وجهها :فروسي مو مشتهيه افطر .
فارس عصب :يعني يرضيك جالسه علي مغذي انا ابيك تطلعين لي بالسلامه حبيبتي من لي غيرك بالدنيا ..
حنين تنهدت بس بشرب عصير .
فارس :انا بوكلك بيدي وراح يكون طعم الفطور غير.
حنين ابتسمت ورضت لان فارس هو الي طالب الطلب ماتقدر تقوله لا ..
بعد ماخلصو فطور حاولت حنين تقنع فارس تقوم من فراشها لانها ملت منه لكن فارس رافض يقتنع..
حنين بدلع:الله يخليك بس شوي.
فارس مااستحمل دلعها ووافق علي طول..
اخذها وساعدها لين اجلست علي الكنب بالغرفه المقابله لسريرها ..
كانت غرفتين مفتوحات علي بعض وحده لضيوف والثانيه السرير موجود فيها ..
جلست علي الكنب فارس جلس بجنبها مايبي يفارقها ضمها لصدره ..
حنين من داخلها كانت محتاجه فارس اكثر من اي شي ثاني ..
فارس بدا يتكلم :ماتتخيلين قد ايش فقدتك وفقدت حنيتك باصعب ظروف مرت علي..ماتوقعت اني برجع لك وبترجعين لي..
حنين انتي شمعتي من غبتي عني اظلمت دنياي وايامي صارت ثقيله ماتمر..حتي انفاسي ماقدر اردها لصدري وانتي ماتشركيني اياها ..كنت اجلس عند باب غرفتك اسمع ردة انفاسك ..احاول اشوفك ولو من بعيد ..
جلست اترجا الدكتور يخليني اشوفك حتي وان كنتي نايمه ..
انحرمت منك ورب الي خلقني لا اعوضك الايام الي راحت كلها ..
حنين حز بخاطرها كلام فارس ودمعت عينها:بس انت كنت بتبيعني ..
فارس اخذ نفس اعمق :روح فارس انتي ..انا عمري ماخطر في بالي ابيعك وجعلي الموت اذا بس فكرت مجرد تفكير..
انا ساومت فيك ابي ادفع لهم دبل الي بيدفعون علي طلاقك بس تكونين معاي ..
مستعد اتخلا عن اسمي وتعبي ونصيبي واسهمي بس تكونين بحظني مثل مانتي الحين ..
حنين رفعت راسها له وجهه مغطيته الدموع:انا اسفه م.....
قطع كلامه ومسح دموعها بيده :مابيك تتاسفين لي..ابيك بس بجنبي لاخر يوم في حياتي ..
ورجع ضمها لصدره وباس راسها :اشتقت لك ..
هدا الوضع شوي وهدت حنين ...
حنين :فروسي حبيبي ..
فارس طلعت الكمله من قلبه:ياعيون فارس
حنين :روح رتب نفسك وحلق دقنك ..
فارس :ههههههههههههههههه افاااا ماصرت اعجبك الحين .
حنين وهي تضحك وبعفويه :لا حبيبي انت بنظري اجمل شي بحايتي حلقت او لا ..
فارس :من عيوني دام هذا طلبك وبجيبلك ملابس لاني ماحب اشوفك بلبس المستشفي المفتح ..
حنين :ههههههههه غيووور
فارس ومسك خدها :يحقلي اغار وعندي القمر ..

جا فارس بيقوم وساعد حنين تروح ترتاح لين يجي ..
اجلست حنين علي فراشها وهي مشتاقه لرجعته قبل لا يطلع من عندها ...
حنين :ابي اشوف ميما اشتقت لها .
فارس:حياتي مااقدر اجيبها للمستشفي اخاف عليها تاخذ جراثيم اوعدك بتشوفينها باقرب وقت .
حنين تنهدت :طيب وعد
فارس :وعد ..

رينال2
10 / 08 / 2009, 21 : 04 PM
يسلمووووووووووو

للوله مشوار
10 / 08 / 2009, 37 : 07 PM
سلمووو اختي عايشه وشكرا ع كل شي
وروايتك جناااااااان وانا تعودت عليها لا زم اقراها كل يوم
وتسلم انا ملك ومافيه نقد روايتك تمااام استمري الله يوفقك

رينال2
10 / 08 / 2009, 08 : 09 PM
ارويه جميله بي معني الكلمه

عايشه بمجد ابوها
11 / 08 / 2009, 43 : 04 AM
البارت الرابع والعشرين من ادعي علي بالموت ولا سمني بس لا تفارقني ...

طلع فارس وردة له ابتسامته وروحه وانفاسه ..صار يشوف الدنيا بافضل حال عكس نظرته لها قبل كم ساعه ..
يمكن تستغربون هالحب من فارس..
بس اذا شخص كان فاقد كل شي مشغول بالشغل ومايشوف غير اوراق وارقام وحسابات .
وجاه فجئه انسان عوضه عن الي راح كله صحي فجئه علي احلا ايام عمره ..علي احلا لحظات واسعدها..
يمكن اكثر سعاده من ام ترزق بطفل اكثر سعاده من مجاهدين منتصرين ..
واكثر اكيد من ناس راجيعن لبلادهم بعد احتلال دام سنين ..
شعور ما ينوصف وكانه سجين عايش من نعومة اظافره بين قضبان ومرت كل سنوات عمره بينهم محاصره الظلام والظلم وفجئه يشوف النور جاي والفرج من بعيد يناديه ..
اكثر شعور من شخص كان اعمى وفتح ..
ركب سيارته وهو خاطره الطريق يقصر عن كل مره ويخلص ويرجع لحنين باقرب وقت ..
وهو ماشي في سيارته ..جاه اتصال .
رد عليه كانت السكرتيره ..
اخذ منها كل الاعمال وقفل الخط..
اشواق شافت فارس طالع من المستشفي وهو فرحان..وغير عن اي حالاته قبل كم يوم ..
نزلت وراحت للدكتور ..
عرفت ان حنين رجعت لوعيها ولصحتها ..انقهرت اكثر وتوعدت اكثر..
قررت تطلع وتروح لحنين لكن في شي بداخلها يرفض ..
بس بشخصية اشواق قررت تروح لها وبتخلي الكلام يطلع من نفسه..

فارس وصل للبيت كان يدعي مايكون ابوه موجود ...
وصل للباب وتردد يفتحه ..بس قرر يفتحه اخذ نفس ودخل..
امه مو موجده ارتاح ..التفت علي الصاله البيت هادي ..ارتاح مافي احد راح لميما وباسها ولعب معها لكن ميما حاسه بالي يدور حولها..
تمني ياخذها لامها بس خايف عليها كلها ايام وياخذها لها وتعيش معهم ..
طمن يمامه علي حنين وطلع للغرفه ..
وصل للغرفه كان كاره يدخلها بس مظطر ..
دخل كان كل شي مرتب فيها ..
دخل ياخذ له شور ويترتب بس هالمره هاذي مره حايس مع نفسه ..صاير يدور علي اغراضه في كل مكان ..تنهد وتذكر حنين كانت مسؤله عن كل اغراضه ماكان يشيل هم شي..
فتح الدولاب شم ريحتها بين اظرفه..بدا يدور لحنين ملابسها واخذ لها الي تحتاجه..
راح لدولابه فتحه واول ماشاف وطاحت عينه علي علبه مغلفه بشكل حلو ..كره العلبه قبل يشوفها ..تذكر اليوم المشؤوم الي انقلبت حياته فيه..
عرف ان حبيبته هي الي حاطتها له ..كان يتمني يرجع الوقت لورا وياخذها من يدها ويبوس يدها ..يحظنها ويحتويها ..
يبوسها ويرسم بسمتها علي شفاتها ..ويمسك كل ملامحها ويحفظها عن ظهر قلب..
اخذ العلبه وجلس علي السرير وفتحها ..شاف العطر ابتسم ..تعطر فارس منه واخذ الاغراض وطلع بس قبل شاف المدليه اخذها وشاف ابتسامتها باسها واخذها ..
فارس ركب سيارته ومشي ..مر علي محل ورد قرر ياخذ لحنين ..
نزل وشاف الورد كان يبي شي مميز ...
جلس يفكر ويفكر خطرت في باله حركه طلب 50 حبه ورد احمر جوري وطلع ..
من ركب سيارته اتصل علي محل صاحبه حق مجوهرات ..
طلب منه خاتم مميز و يحفر عليه كلمة.. حبيبتي ..
وصل للمحل اخذها وطار لحنين وقلبه سابقه لها ..
كان يحسد انفاسها الي ماسرع ماترجع لها يحسد عيونها علي جفونها الي ماسرع ماتفترق واسرع ماتضم بعضها ..
في المستشفي حنين جالسه تنتظر عند الشباك وصول فارس علي احر من الجمر افتقدت وجوده حولها ..
وبنفس الوقت تفكر في ميما الي اشتاقت لها تتمني تشوفها او حتي تسمع صوتها..مو متخيله كيف ممكن تكون حياتها من غير ضحكتها الي تشوفها فيها ..
اشواق عند الباب متردده تدخل او بالاصح تبي تاخذ نفسها وتدخل ..جرائتها راح تخليها تسوي اشياء عمرها ماتخطر في بال احد ..
تبي تخرب بيت حنين بالطيب بالغصب ..
دقت الباب ودخلت ..
ماكانت تنتظر اذن الدخول بس اسم انها دقت الباب..
حنين التفت بسرعه والبسمه علي وجهها تستقبله..بس تغيرت ملامحها بلحظه انصدمت من شافت اشواق ..
اشواق ادخلت للغرفه وهي تتلفت يمين ويسار وفوق وتحت ..
اشواق:الله الله حتي بالمستشفي ماخذ لك غرفه خاصه ..
حنين :......مصدومه
اشواق بنظره كبرياء:انا مادري فارس ايش يبي بوحده مجنونه مثلك ..
حنين عيونها تغرق من الدموع مع انها واثقه في حب فارس لها بس مكسوره..
اشواق بدت تكمل كلامها :وزود علي كيذا متمسكه فيه وذاله عمرها عنده عشان مايطلقها ..اصحي من الي انتي فيه ترا فارس مصيره يطلقك لكن هو راحمك الحين بس تشفين ومااظن انك في يوم بتشفين واتوقع مكانك ان شا لله مستشفي الامراض العقليه ساعتها بتشوفين انك وحده ماتسوين تكونين زوجة فارس ..يا المجنونه ..
فارس وصل للمستشفي وراح للغرفه ومعاه الورد يبي يفاجئ حنين فيها ..
من فتح الباب شاف اشواق قباله ..وسمع اخر كلمه من الي قالتها ..
فقد اعصابه وراح لها وسحبها من يدها ولفها عليه..
اشوقا انصدمت من تصرف فارس..
بس كملت كلامها : قولها انك ماراح تخلي وحده مجنونه علي ذمتك ..
فارس رفع يده من غير وعي منه وعطاها كف وسحبها من يدها ..
فارس وبصوت عالي:مو كافي الي سواه ابوك ..اطلعي برا..
انتي انسانه حقيره والمجنونه انتي والي مو عاجبتك هذي اشوف فيها الدنيا وما فيها ..
اشواق فكت يد فارس بقوه لكن فارس ماخلاها بحالها وسحبها لبرا الغرفه ..
رجع لحنين بسرعه شافها واقفه مفجوعه وعيونها تدمع ومفزوعه وملامحها ماتتفسر واقفه لكن وقفتها فيها من العذاب دهر..
تقدم منها كان خايف تنفعل وتسوي شي او ترجع لحالتها ..بس كانت تنتظر جيته ..
من وصل عندها حست حنين بتعب شل كل مافيها ..
تسارع فارس ومسكها من يدها سندها وصلها للسرير انفاسها بصعوبه تردها وعيونها ماوقفت دموع كانت تتالم من داخلها لخارجها ..ارفعت راسها له وبكل ملامح الحزن ..
فارس انا صدق مجنونه ..تقولها وصوتها يروح ويرجع من التعب ..
فارس انقهر من اشواق اكثر وحقد عليها وبداخله يدعي عليها ..
حياتي انتي وكل مافيها ..اشوف العالم كلهم مجانين وانتي الصاحيه فيهم..
اشوف العالم كلهم ضعفاء وانتي اقواهم بنظري..
حياتي احبك وربي احبك ويكفيني وجودك ..لا تصدقين كلام احد ..وغلات من تحبين ..
حنين ترتجف وانفاسها ماتقدر تاخذه مسكت يد فارس وكانها تترجاها يسوي لها شي..
فارس بسرعه اخذها وحط صدره علي ظهرها ويترجها تتنفس مثله ..
حنين تحاول تاخذ انفاسها وترتبها علي انفاس فارس
فارس وبصوت خوف وقلق:تنفسي مثلي تقدرين تسوينها تنفسي لا تخافين انا معاك ..
..في هالاثناء فارس كان ينادي الممرضات يجون ..
وصل الدكتور والممرضات وبدو يسعفون حنين ابتعد فارس عنها وترك المهمه لهم ..
كان يتابع نظرات حنين وملامحه يبي يشوف اذا تحس بشي او لا ..
قدرت حنين ترجع لحالتها الطبيعيه ..
طلع الدكتور من عندها ولحقه فارس ..
فارس :دكتور كيفها الحين .
الدكتور :الازمه الي جتها خفيفه لكن قدرت تتخطاها بمساعدتك لها ..
فارس انبسط من داخله والفرح مو سايعه..
راح عندها ..
حصلها متمدده علي السرير وتعبانه ..
بحكم ضعف جسمها وحالتها الصحيه بالفتره الي راحت صار ماتقدر تتحمل اي شي..
شافها فارس انقهر عليها ..جلس بجنبها وهو يمسك يدينها ويبوسها ..
جلس يمسح علي راسها ..
حنين بعد فتره صحت وتحسنت حالتها ..
شافت الورد الي جايبه فارس ..ابتسمت ..فهم فارس وعرف ان نظراتها علي الورد ..
فارس :حبيبتي فيك حيل تشوفين مفاجئتي..
حنين بكل حماس:ايه اكيد ..
قرب فارس منها باقت الورد وحطها بين ايدينها ..
فارس:ابيك تحلين اللغز الي فيها ..
حنين بملاح الاستغراب..
فارس في كل ورده فيها رساله ..
حنين تعجبت اكثر..
صارت تاخذ ورده ورده وتفككها وتشوف ايش بداخلها بس كل وحده تفتحها ماتحصل فيها شي..
تتحمس لثانيه ..
فارس متحمس يشوف ملامحها وضحكها ..
الي حد ماوصلت الي الورده 49 ..فتحتها وهي فاقده الامل ..
التفت علي فارس وابتسمت ..
فارس :كملي ماخلص اللغز الي الان .
حنين اخذت اخر ورده وبدت تفتحها ببطء..
من وصلت للاخير حست بوجود شي داخلها ..
اسرعت وفتحتها ..
ابتسمت ورفعت راسها لفارس ماتدري كيف تشكره ..
اخذ فارس الخاتم من يدها كان من الالماس ومصنوع لها هي بالذات ..لبسها وباس يدها ..
حنين من شافته بيدينها وشافت يدين فارس بيدينها ارتمت بحظنه ..وكلها فرح كل يوم تحبه اكثر من قبل..

اشواق من طلعت من المستشفي والدموع علي خدودها جلست تحلف تنتقم من فارس وحنين باي طريقه باعت حبها لفارس بلحظه ..
ماتبي تذل عمرها اكثر له ماتبي تفقد كرامتها عشانه..
من وصلت للبيت مسحت دموعها وارتاحت بسيارتها ونزلت .
وصلت لصاله وابوها كان موجود ..
من دخلت عليه راحت عنده.
قالت له ان حنين تحسنت ورجعت لحالتها وعايشه بصحتها ..
ابو طلال ارتاح وقرر يتصل لاخوه ابو حمد ويتقابلون في بيته مع حمد .
وينسقون للموضوع ..
طلع ابو طلال من البيت ..
وحست اشواق باحساس المنتصر بمعركه واول مخططاتها راح تنجح وتشوف الذل بعين فارس وحنين ..
راحت لغرفتها وفي اول يوم بتنام بدون ماتنقهر علي شي كانت فرحانه لدرجه مو جايها النوم خاطرها تسبق الايام بسرعه وتشوف ايش راح يحصل ..
وصل ابو طلال لبيت ابو حمد ونزل ووصل للمجلس وجلس ينتظر وصول ابو حمد ..
بعد نص ساعه جا ابو حمد ومعه حمد ..
جلسو الاخوان في نفس الموضوع ..في موضوع فيه حياة وموت شخص..
ليه يصعب علي الناس يشفون الناس مبسوطين ..ليه يصعب عليهم يرسمون لهم دربهم باللون الاخضر..
ليه حياة الاشخاص تحت يدهم يرسمون لها مصيرهم ويقررون وياخذون فيها بانفسهم ..
صحيح العادات لها دور كبير في معظم امور حياتنا ..لكن ماتدخل بقراراتهم..
بس في الوضع الي وصل له فارس كان طمع ..مو عادات ..
سبحان الله في لحظه كان البنت لازم تاخذ ولد عمها ..والحين تغير الوضع لازم تطلق من ولد عمها ..لان ثروتها تقدر بالمليارات ..
كانت جلست اعمامه ماتبشر ولا حتي تطمن كل مطلبهم طلاقها من فارس وترجع لحمد ليستغل كل ثروتها وبحكم انه ابو بنتها ومصيرها معلق معاه ..
تناقشو الاعمام بالموضع وانتهي عندحد معين ..والكل راح ينفذ من غير اي رفض او ابداء رئي..الا اذا كانت هناك معجزه..
نرجع لفارس وحنين ..
حنين :فارس ساعدني بروح اتروش واغير ملابسي ..
فارس شك بكلام حنين وخاف تسوي شي بنفسها خاطره يرفض بس مايبي يحسسها انه مو واثق فيها.
خاف يجرح مشاعرها ويحسسها بكلام اشواق صدق ..مع انه واثق فيها اكثر من نفسه ..
فارس:حبيتي بساعدك ..
حنين :لا تخاف وشيل الي في بالك انا مافيني شي ..
فارس :هههههههه طيب بعدلك لين العشرين..
حنين اغتصبت الضحكه..
قامت حنين للحمام (وانتم بكرامه)تتروش ..
فارس تذكر راشد من زمان ماكلمه وطمنه علي حنين ..
اخذ جواله واتصل جلس ينتظر رد راشد ....
اتصل مره ثانيه ..واخيرا جا صوت راشد..
راشد بدون اي سلام:صاير شي..
فارس :هههههههههههههه يقطع بليسك مو صاير شي بس مادري ايش يخططون له اعمامك وابوك .
راشد :لا ياشيخ كانهم مو اعمامك ولا ابوك هههههههههههه
فارس:اخبااارك.
راشد :والله بخير انت اخبارك واخبار حنين طمني علي حالكم من كلمتني نعنبو بليسك سحبت علي.
فارس:معليش والله نسيتك..
راشد :مو تركتني علي نار وقفلت جوالك مالت عليك ..
فارس:هههههههههههههههههههههههه اسف والله اسف بس انشغلت مع مريم ..
ماتدري اني طلقتها ..
راشد شهق :طلقتهاااااا..
فارس وبكل قوه :ايه .
راشد :وش هالتطور والله اخوي وصار قوي وقوا قلبه .
فارس :مو انت زوجتني حنين وعلقتني فيها وحبيتها وصرت اشوف الدنيا كلها حنين ..
مااقدر اصحي ومااسمع صوتها بجنبي..
راشد فرح:الله يسعدك انت وياها .بس كيفها الحين .
فارس : الحمد لله تحسنت احسن من اول بشي كثير.
حنين طلعت من الحمام وهي تمشي ببطء وقفها كلام فارس ..
فارس وهو يكلم راشد :راشد انا خايف بعد ماحبيتها وتعلقت فيها ومااقدر اكون بدونها ولو بلحظه واعمامك يساموني عليها ..ليه ياراشد خليتني احبها ليه خليتني مااشوف الا هي..
ليه اعمامي يبون ياخذونها مني ليه انا بالذات في كل شي ..تعبت وربي تعبت ..
احس كل يوم اختنق اكثر واكثر انا الحين علي البر ومابي ابحر في مكان مجهول ..
مستعد اخسر كل شي الا حنين وميما مااخسرهم ..ساومتهم ومستعد اعطيهم كل شي بس يتركوني بحالي ..عرضو علي مبلغ واطلقها دبلت المبلغ لهم عشان بس يتركوني ...بس الظاهر مافي امل.
راشد وهو قلقان وبنفس الوقت واثق بقوة اخوه :فارس انت قدها وقدود وماوصلت هينا الا لانك قادر وعندك قدره ...لا تخلي شي يكسر مجاديفك ..
فارس:ارقد وامن ياراشد انا ان شا لله ناوي علي الخير..
حنين تسمع كلام فارس ودموعها تطيح علي الارض من غير وعي لهدرجه انا ظلمت فارس وظلمت نفسي..
ماراح اسامح نفسي لاني بلحظه فكرت بفارس تفكير سيئ..ظلمته ياربي قد ايش كنت ظاالمه وماستاهل حبه ..
فارس خاف علي حنين تاخرت ..قام يشوفها ومن التفت حصلها واقفه مكانه تطالع فيه ..
تقدم منها ..
حنين وهي تحاول تكون صامده قدامه وماتخور وتبكي:فارس انا اسفه اني ظلمتك في تفكيري..
فارس قرب منها :حبيبتي ماقتلك لا تتاسفين لي والي راح صفحه واطويها ..
اخذها علي الكنب..
حنين الي انتي ماتعرفينه انك ضحكتي الي اضحكها
انتي فرحتي الي اشوفها ..
انتي حياتي الي اعيشها ..
انتي مستقبلي الي بعيشه ,,ضمها لصدره وباسها ومن هذي اللحظه اجسادهم وقلوبهم عاهدت انها ماتتفارق لاخر يوم بحياتهم ..
بيظلون مع بعض بالحلوه والمره ..

عايشه بمجد ابوها
11 / 08 / 2009, 54 : 04 AM
البارت الخامس والعشرين من ادعي علي بالموت ولا سمني بس لا تفارقني ..

جلسو يسلفون ويضحكون ومن بين سوالفهم..رن جوال فارس.
فارس :الوو
اهلين هلا والله
والله بخير معليش نسيتك ههههههههههههه
اعذرني ياخوي والله مشاغل ,,
لا جهزتها خلاص بكلم المدام وباخذ منها موعد يمكن ماتوافق تشتغل لك ..
ههههههه لا لا ماعليك انا بقنعها ..
حنين كانت تطالع بفارس بستغراب وعليها ابتسامتها ..
قفل فارس الخط:وش فيك..؟تطالعيني كيذا ..
حنين :مستغربه اي موعد بتاخذه ومن اي مدام.
فارس حط يده علي خد حنين وبحنيه نطقها وعيونه عليها :وانا كم مدام عندي ..
حنين استحت :هههههههههههه
فارس :شوفي حبيبتي هذا ياطويلة العمر صديقي يبي يصمم بيته ويحط عليه بعض الديكورات وطلب مني انك تساعدينه في الوان غرفة النوم ايش رايك ..؟
حنين :امممممممممممم واذا قلت لا ..؟؟
فارس شهق وهو يتعبر:ويهون عليك تفشليني قدامهم..
حنين :افشلك ماعشت ان فشلتك ..
فارس :حبيبتي انتي ..طيب بقولك ايش تحب زوجته عشان تكون عندك فكره ..وبطلب منه كتالوجات الاثاث ..
حنين :خلاص حبيبي ولا يهمك انا كلي لك .

مرت الايام والاعمام ماهم خالين ..
الدكتور طلب من فارس يجيب لها ميما لانها اكيد راح تتحسن ان شافتها ..
فارس قلقان من سالفه غياب اعمامه خايف يكون الهدوء الي يسبق العاصفه..لكن ليته ماذكرهم ولا جاب سيرتهم ..

ماراح ينسي ولا راح تنسي حنين ذاك اليوم الي جو عنده في المستشفي حتي ماراعو المكان الي هم فيه ولا حتي انتظرو خروج حنين من المستشفي..
راح يكون علامه وذكرى في تاريخه مخلده ماراح تنمحي مع الايام ..
والموقف هذا زاد من غيضه وانتقامه ...(مع ان فارس مو من الشخصيه الانتقاميه)بس الظروف الي حاطته والصدود والظغوط النفسيه الي عاشها مع اعمامه خلته مايفكر الا كيف يسعد الي بين ايدينه ويدخل بقلبها ولو بسمه ..ويحميها من جور الايام الي صارت ضدها ..

ماراح ينسي ولا يقدر ينسي حنين كيف انسحبت روحها من بين ظلوعها ..كيف انوخذت ميما من بين احضانها ..
كانت تنازع وتتمسك فيها ..كانت تبكي وتصارخ وتنازع مع روحها ولا تنوخذ من بين يدينها..
ماراح ينسي كيف ميما تمسكت في امها وكيف يدينها الصغيره تبعد ظلم ابوها الي شافته وحست فيه قبل تعيشه ..صارخت وتوسلاتها ماشفعت لها ..تنادي ماما ..
وساعات بابا وعيونها فيها من الدموع والخوف ماتدري عن مصيرها غير انها انوخذت لرجال غريب..
ماراح ينسي جروح ميما الي خلفتها علي رقبة امها ..
ادمعت عيونه ومسحها من نزلت ..
مايقدر يشوف البيت والمكان من غير ضحكة ميما ..
وبنفس الوقت يشوف حنين رجعت لخوفها وبكاها طول الوقت رجعت لانيهارها .. وغيابها عن الواقع تبي تهرب منه باي طريقه ..
جلس بجنب السرير الي صار اقرب لحنين منه ..شافها مغمضه عيونها لكن الالم والعذاب واضح فيها..نايمه ومسلمه نفسها للمرض وحالتها النفسيه يوم عن يوم تزيد سوء..
تصحي وتنادي علي ميما تتخيل بكائها وتتخيل ضحكها..
رفع فارس يده ويمسح خصلات شعرها ويبعدهم عن وجهها..رجعت للابر المهديه بعد ماودعتها..
صارت ماتاكل الا قليل وبعد مافارس يغصبها..
تنهد فارس ورجع لذاكرته ..
رجع يشوف المنظر يوم فتح الباب لاعمامه وطردهم من عنده ..كيف جاته الجرائه وسواها ..
قدر يثبت انه يحب حنين يوم وصل الموضوع لاذيتها ..باع كل خوفه وتردده وطردهم باعلا صوت..احتمت فيه وماخيب لها ظنها وثقتها ماضيعها ..
طردهم وارتاح بعدها اول مره يحس انه متحرر..
بس ماتوقع بتصرفه راح يجني علي حبيبته وعلي ميما ..ضاقت فيه الوسيعه واخذ يأنب نفسه..علي تصرفه كسر ظهره الي سووه اعمامه وحمد ..
ضحكتهم انوخذت من شفاتهم وهم يتفرجون ..تنهد مره ومرتين وعيونه تخونه بدمعها..
نرجع لغرفه منزويه فيها آلآلم شخصين حاولو يتعايشون معها..
حنين صحت فتحت عيونها الظلاام حولها والاضائه خافته..التفت شافت فارس علي الكنب الي قبالها نايم وواضح علي وجه تعب ارتسم بملامحه..
جلست تتامل فيه غمضت عيونها وحاولت تاخذ نفس حست انها ثقلت علي فارس كثير ومو هذا الي يستحقه بس حتي هي مذبوحه من داخلها لخارجها..كل مافيها من حياة ماتت..
شافت دفتر رسوماتها علي الكمدينه الي جنبها ..تبي تنسي الي فيها تبي تلهي عمرها بشي يشغلها ..اخذت الدفتر وامسكت القلم تضغط علي روحها عشان تنسي..
فتحت الصفحات شافت التصاميم الي سوتها قررت تكملها وتسلمها لفارس ..ماتبيه يتفشل من صاحبه بعد ماوعده..مع ان دموعها مانشفت علي بنتها..
تنهدت وبدت ترسم ..

في بيت ابو حمد ميما كانت موجوده ..
متوحشه من المكان منزويه في زاويه تبكي وتحس الي حولها كلهم وحوش..
تنام وتبكي تصحي وتبكي حتي الاكل ماتاكل...
ذبلت صارت ضايعه مع ان يمامه راحت معها لكنها حتي يمامه ماتقدر تعوضها عن ريحة وانفاس امها ..امها الي كانت لها السعاده والامان ..
طفله صغيره ماتفكر ولا تشوف غير امها الي حمتها واحضنتها وقضت كل وقتها معها..فقدت حسها وفقدت لمسات الحنان منها ..صارت تكلم نفسها وفي عيونها خوف وضياع ..حرمان اول مره تحس فيه من غابت عن امها ..
حمد ماكان مهتم فيها كان الضرب رفيقها نالت مثل مانالت امها ..رجع التاريخ يعيد نفسه لكن هالمره هذي مع طفله ماتعرف لدنيا اسم غير انها دنيا من غير اي حب او رعاية..
الكل يكرهها وتشوف هذا بعيونهم وتحس فيه بانفاسهم؟؟
كانت غير عن اي طفله تتعامل ..كانت تاخذ نصيبها من الضرب واحيانا من الحرمان من اي شي نفسها فيه.. الا ان يمامه كانت معها تحاول قد ماتقدر تعوضها ...

في بيت ابو طلال ..اشواق في الحديقه كانت فرحانه ماتدري ليه تحس باحساس تخلصت من سيطرة حب فارس لها ..
تحاول تقنع نفسها انها سوت انجاز وقررت بداخل نفسها تنتقم من حنين الي ضيعت حبها من يدينها مع انها كرهت فارس وصار وجوده مثل عدمه لكن ترجع السبب لحنين الي ضيعت تعب عمرها ..

حنين في المستشفي..
علي دفترها ترسم وترسم وتحمست بالرسم ودموعها ماوقفت ..مثل الشخص الي ضاغط وكاتم عبراته بسكات ماتبي فارس يحس فيها..
بس للحظه صحي فارس وشافها وهي ترسم لكن من غير وعي ..وعيونها علي الدفتر وشعرها مغطي وجهها ..صارت تبكي تبكي وبصوت عالي هالمره انهااارت ..انهارت وانهار كل شي حولها خلاااص ..
فقدت ابوها...وافقدت كل معني للحياة حلو ..راحت وسافرت لمكان مافيه من الخير ذره ..وبعد مالقت الامان ومينا ترسي فيها ..وبامان تعيش فيها هي وحصاد تجربتها ..رجعت لوحل الالم مره ثانيه ...
اظغطت علي القلم اكثروصارت ترسم بس من غير وعي..وترسم اشياء مو مفهومه وبسرعه ..علا صوت بكاها وحسرتها تحس بالقهر بداخلها ..
فارس قام وضمها حاول يفك منها القلم ..تركته من غير ماتقاوم ..ورمت نفسها علي صدر فارس ضمها بحنيه وجلس علي السرير.وهي تبكي فارس مو قادر يشوف حنين للي وصلت له من عذااب والم..خايف عليها يفقدها ..
توه يحصل الامان بحياته مايبي احد ياخذها منه ولا راح يخلي احد يقرب حولها ..
فارس وكله الم في صوته:ادري اني السبب بالي صار وقراري ضيعني وضيعك وضيع ميما ..
حنين ماتستوعب من كلام فارس شي..بس للحظه سكتت وتكلمت وهي تبكي ..
فارس انت حياتي لقيتها فيك ..ودخلت بحالة البكي من اول وجديد وتشاهق ماتقدر تجمع اي كلمه من شهقاتها..
ضمها فارس وحوط وجهها بيدينه..ورفعه له ..حنين عيونها ماتنوصف بحر من الدموع وفيها حسره طاغيه ..
تكلم فارس وملامحه كلها وعد صارم :ورب الي خلقني وخلق النعمه لارجع لك ميما بحول الله راح تشوفينها اوعدك وربي اوعدك ..
حنين ادمعت عيونها اكثر علي موقف فارس حست انه يبغي يسعدها ويرجع لها الي فقدته من حياه ..
بس ماتقدر تتكلم او تقول شي ماتدري هي تعزي نفسها ولا تعزي فارس بفقده حبيبته الي حبها..
ماتدري كيف تعيش معاه وحياتها في مكان ثاني ...
تدري ان فارس يشوفها كل شي بدنياه..بس هي ماتقدر في قلبها غصه علي بنتها ..
بس وعد فارس رجع لها الحياة من جديد شافت وعرفت ان فارس مايكذب بكلامه..
اخذ فارس يمسح دموعها بيده ويبوسها مع راسها ..شاف شفايفها بدت تزرق عرف انها بازمه لكنها تقاوم ..اخذها بكل هدوء وحطها علي المخده مع انها كانت ترفض..
اخذ يظغط وينادي الممرضات ..دخلو للغرفه واخذو يساعدون الدكتور بفحصها ..نبضاتها مره ترتفع ومره تهبط لكن ماسرع مارجعت لوضعها الطبيعي ..
طلع الدكتور من عند حنين فارس جلس بجنبها مثل ماطلبت ..شاف الساعه كانت الساعه 4 الفجر ..
بدت حنين تاخذ انفاسها ونامت اخيرا بعد المهدي..
فارس ماقام من جنبها كان خايف يقوم ويفقد انفاسه ..جلس بقربها الين الصباح ..
مر يومين وحنين في حالة هدوء غريبه ..

فارس طلع من الغرفه وفي باله يروح لدكتور صار يمشي بالممرات وقفه حضانة الاطفال وقف عندها يتاملها تنهد بداخله..
الكلام طالع من قلبه ..ياربي اتمني اشوف عيالي من حنين وبس ابي امهم هي يارب تخليها لي وتشفيها عاجلا غير اجل ابي اشوفهم واشوف حبيبتي معهم ..صار يتخيل وعيونه علي الاطفال الي نايمين مايدرون عن الي حولهم عالمهم انحصر وسط هالغرفه وبين جدرانها ..
اخيرا فارس تنبه بالوقت وتذكر هو ليه هينا..
وصل لغرفة الدكتور تردد يدخل خايف يسمع كلام هارب منه ..توكل علي ربه ودق الباب..
من دخل علي الدكتور ..كان فيه دكتور ثاني بالغرفه ..
فارس :اسف دكتور مشغول اجيك وقت ثاني ..
الدكتور :عمرك طويل كنت توني افكر فيك وابي اطلبك لا وين تروح انا ابيك ..
فارس حس بالخوف:خير دكتور حنين فيها شي..؟
انا ابي اسئلك وخايف عليها من نوبة الهدوء الي فيها ..
الدكتور :انا بعد مستغرب الحاله الي هي فيها لكن انا ابي الدكتور النفسي يجي يجلس معها .
فارس طارت عيونه :لا الله يخليك دكتور حنين ان اعرفت انه دكتور نفسي بتنتكس حالتها انا اعرفها ..
وهي واثقه ووثقت زياده بعد كلامي لها انها مو مريضه واشوفها طيبه ماتشكي من شي..
الدكتور لكن لازم يشوفها ويحدد حالتها .
هينا تدخل الدكتور الثاني ..
ياا اخ فارس انا الدكتور النفسي واطلعت علي حالتها زوجتك رافضه ترضي بالامر الواقع مثل مافهمت من حالته قبل..
فارس التفت علي الدكتور:دكتور انا مستعد اجلس معك واشرحلك لكن تدخل عندها لااااا..
فارس بدا يفقد اعصابه :انا واثق انها مافيها شي وهي بعد واثقه في نفسها مع اني ادري انها تمر بحاله صعبه خليني احاول معها انا زوجها وادرا فيها..
الدكتور النفسي وكانه اقتنع بكلام فارس:انا بخليك معها يومين تشوف ايش ممكن تسوي ..بس بعدها انا مظطر اتدخل واجلس معاها اناقشها ..
فارس وعيونها فيها حزن:دكتور والي يسلم عمرك حنين مصدومه وواثقه فيني ماابي بعد انا اصدمها واكذب كلامها.هي مقتنعه انها مافيها شي وادري ان هذي مشكله .
الدكتور قاطع كلامه :انت قلتها بنفسك هي لازم تقتنع انها مريضه عشان اعالجها ..
فارس :دكتور انا فكرت بحل وان شا لله اقدر انفذه بس ابي الاذن من الدكتور..
التفت الدكتور:امر يا فارس اهم شي تطلع حنين من المستشفي وهي متشافيه حرام تذبل وهي بالعمر هذا ..
الدكتور النفسي:فارس انت قدها وتقدر تطلعها من الي هي فيه انت بيدك كل شي بعد الله..
فارس بينت ملامحه بالفرح شعت :شكرا دكتور يعطيكم العافيه ..
قرر فارس من اللحظه هذي يقدم خطوه ايجابيه ويسوي الي يقدر عليه..
اتصل بالشركه واخذ جدول اعماله الي موقفه كان الشغل ماشي لكن مو مثل ماكان فارس مقابله..
طلع من المستشفي وقف قبال الباب اخذ نفس عميق مايدري ليه يحس بفرح ومتفائل..
حس انه في نور لازم يلحقه ويفتش عن الامل الي ضايع ويحطه بين يدين حنين ..
رفع يده وابعد شعره عن عيونه وكمل طريقه لسيارته ..
وصل لسيارته ركب فيها دور علي نظراته بين الزحمه اخذها ولبسها ..
فتح الدرج حق السياره طلع بكت الدخان..صار يطالع فيه تردد ياخذ او لا ..
بس الشيطان وسوس له اخذ وحده وحطها في فمه ..واشعلها..صار يدخن..
شغل السياره ومشي بالطريق براسه شي بس مو مححده الي الان بس من شاف المكتبه وقف عندها نزل..
راح لقسم الديكور والتصميم صار ياخذ اوراق وسكتشات ..اقلام ..وقف للحظه مايدري بعد ايش راح ياخذ او ايش حنين بعد تحتاج.توقع ان الي اخذه يكفي واذا وقتها احتاجت شي بتجي بنفسها تاخذه..
من وصل عند الكاشير الا فيه مجموعة بنات يطالعون فيه ويضحكون لكن فارس ما اعطاهم وجه لانه يحب حنين ومو مستعد تطيح عينه علي غيرها او يضيع لحظه بشوفة بنت غيرها .
بس للحظة تذكر الالوان وهي اهم شي ..راح بسرعه يختار الالوان المناسبه لتصميم وشاف كاتلوجات الوان اخذها ..حاسب عليها وطلع لسيارته ومن وصلها فتح الباب وحط الاغراض فيها ..جا بيركب لسيارته الا يحصل ورقه محطوطه استغرب اخذها وفتحها التفت يمين ويسار صار يطالع اخذ الورقه ورماها بالارض وركب سيارته وشغلها ومشي...
الورقه كانت عباره عن رقم البنات حطوها وكانو ينتظرون فارس بسيارتهم ..
بس خيب لهم ظنهم راح وتركهم ورمي الورقه قدام عيونهم ..
فارس بسيارته صار يدخن وشغل الرادو ..كان شكله حتي وهو مبهذل ياخذ العقل شعره مو مرتب وطويل..ودقنه كاالعاده مو مرتبه صاير ديرتي..
ملابسه كانت نظيفه ومرتبه لابس بنطلون جينز وقميص وفوقها بلوزه صوف محبوكه شاريها من ايطاليا قبل زواجه..ولابس ساعته ودبلته في يده كل دقيقه تذكره بوجود شخص يموت عليه بالدنيا..
لابس نظارته الفرزاتشي وكان طالع شكله عذااب كل من شافه حس برجولته ..
وقف عند محل يتعامل معه من زمان حق اثاث ..
وقف سيارته ونزل مستعجل يخاف يتاخر ..
دخل للمحل وسلم علي صاحبه وجلس يتناقش معها اخذ من عنده الكاتلوجات حقت الاثاث واخر التصاميم الي نزلت واخذ من عندهم عينات من الاقمشه المصنوعه ..
بكيذا انهي فارس مهمته الاولي وبقي عليه اقناع حنين تمسك الورق وتبدع فيه ..
وهو في السياره يفكر بطريقه ترجع حنين لطبيعتها وتخلص شغلها وتحس بالانتاج مع ان حنين ماخلصت دراستها في مجال التصميم ولها بس ترم ..الا ان ثقة فارس فيها كبيره سلمها الشغل وهو مطمن..
(صدق اذا قالو الي يحبه يثق فيه ومستعد يسلم حياته بين يدينه يتصرف فيها )
وصل للمستشفي ومعاه صندوق جمع فيه كل الاغراض ومانسي ياخذ لحنين بطريقه الكيك الي تحبه ومعاه عصير وباقت ورد جوري ابيض المايل للوردي..
وصل للغرفه كان فيه شي بداخله يحمسه يفتح الباب وشوفها..
دخل الغرفه كان كل شي هادي مثل حال حنين الي جالسه علي فراشها وبيدها المغذي.. ونظراته علي الشباك الي بجنبها ..
سمعت صوت الباب التفت ..
طالعت فارس ببرئه:وين رحت خفت تتركني ..
فارس ابتسم وتقدم لها بارتياح ..
وين اروح وقلبي ينبض هينا ..انا من اطلع من المكان الي انتي فيه يضيق نفسي كيف تبغيني اطلع واتركك وراي..تبين موتي ..
حنين فز قلبها من كلمة موت وطارت عيونها وتغيرت ملامحها : بسم الله عليك ربي يخليك لي ..
فارس بيغير الجو الي هو فيه :طيب الحلوه ناويه تفشلني مع صديقي ..
حنين اغتصبت الضحكه:هههههههه
اخذ فارس الصندوق وحطه علي جنب ..عطاها الورد وحط الكيك والعصير علي الطاوله .بنحتفل فيك وبعدين بقولك سر خطير..
حنين ابتسمت وتطالع في عيونه ..
ساعدها تقوم ..
بس فارس للحظه عصب :انا كم مره قتلك مابي اشوف اللبس هذا عليك ..
حنين طالعت في نفسها تذكرت انها بلبس المستشفي ..
قالتها ببرائه :هم لبسوني اياها ..
فارس وهو معصب شوي:طيب ممكن تغيرنه .
حنين سكتت ماتكلمت ساعدها فارس تغير ملابسها ولبست بجامتها الطفوليه لونها سماوي ورسوماتها بالابيض..
اخذها من يدها وجلسها علي الكنب والمرافق معها المغذي جلست وجلس بجنبها فارس اخذ الكيكه فتحها ..
انبهرت حنين فيها لانها تحبها اخذت من الكريمه الي فيها باصبعها بس فارس مسك يدها واكلها من يدها ..
حنين :هههههههههههههههههه يالله عاد كنت مشتهيتها بس دامك اكلتها كاني انا الي اكلتها .
فارس :هههههههههههه انا الي باكلك ..
قطع فارس الكيكه واخذ شوكه وصار يوكلها وياكل من بعدها الين خلصو وشربها العصير وصار يشرب من وراها ..مضي عليهم الوقت وحنين وكانها ..بدت تخطي خطواتها الاولي..واعصابها هدت شوي وفكت عن توترها وارتاحت بعد ماعرفت ان ميما عندها يمامه وحست بتانيب الضمير ان فارس ما عنده احد غيرها لازم توقف علي رجولها من اول وجديد وتحاول تسعده مثل ماهو قاعد يسوي ..
اثبت فارس حبه لها من تعامله وجلسته معها وترك كل شي وراه وصار قبالها تنام وتقوم وعيونها ماتشوف غير فارس..
بعد مرور ساعتين ..
حنين بدلع :متي بتقولي السر.
فارس :افا الي الان ماقلته ..
حنين بدلع :فاااااااااارس يعني تضحك علي مافي سر..
فارس :لا فيه سر واذا مافيه اخليه يكون فيه سر ولا يهمك ..
قام من مكانه وجاب الصندوق قدام حنين وحطه فتحه وخلاها تشوف الي بداخله صار يطلع الاوراق والاقلام وحطها بحظنها ..والتفت عليها وعيونه معلقها بعيونها ..
كل الي يخص التصميم والرسم جبته لك ابي اشوف ابداعك فيه ..
حنين صارت تطالع فيه وهي خايفه :بس اخاف ماايعجبك ..؟
فارس :بيعجبني بس انتي ابدي في الرسم .
حنين :طيب انت ايش ضمنك ان صديقك بيعجبه .
فارس :ياحبيبتي انا ماقتله عنك الا لاني واثق بتصميمك ..
حنين افرحت من داخلها وابتسم كل شي فيها وشع الفرح وانعكس علي ملامحها وروحها الطفوليه..
صحيح ان وجها ذابل والسواد ماخذ تحت عيونها مكان ..والحزن بقلبها مخبيته ماتبي تجازي فارس بشي يضره..عندها قدره انها تخبي وتظغط علي روحها مرت بظروف كثيره وعطتها دافع انها تصبر اكثر..

عايشه بمجد ابوها
11 / 08 / 2009, 56 : 04 AM
البارت السادس والعشرين من ادعي علي بالموت ولا سمني بس لا تفارقني ...

مر اسبوع وفارس كل ليله ينام عندها وماتخلا عنها ابدا رغم انها تظغفط عليه يروح لكن هو رافض..
وين يروح اذا ابوه مايبي يشوفه في البيت وصارت حياته برا المستشفي ضايعه ومن يدخل عند حنين يحصل حياته الي هاربه منه..
اشواق مشت حياتها عادي رغم ان روح الانتقام بداخلها ..
مريم ..تنتظر عدتها تخلص وتتفرغ لحياتها..

فارس صحى بدري او بالاصح ماجاه النوم كان يفكر في موضوع واحد شاغله ومطير النوم عنه ..يفكر في ميما اشتاق لها واشتاق لطفولتها ..كان ينتظر الصباح متي يجي ويشوف حل ..
قام من علي الكنب وباس حنين وودعها ومشي..
حنين نايمه ..
طلع فارس وركب سيارته شغلها ..اخذ جواله واتصل علي المحامي..
المحامي :هلا والله استاذ فارس .
فارس :اهلين هلا والله صباح الخير.
المحامي :صباح النور وينك يارجال اخبارك .
فارس :والله مشغول تعرف مشاغل.
المحامي :والله ادري عسي ماشر من شفت مسجك البارح وانشغلت .
فارس تنهد :شا اقول انت ادرا بالحال الي انا وصلت لها بس ابي اقابلك ونتفاهم علي كل شي.
المحامي :اوكيه المكان الي يريحك تبي تجي لمكتبي.
فارس :خلاص دقايق وانا ان شا لله واصل عندك .
المحامي:انتظرك ..
كلها دقايق وفارس موقف سيارته ونازل للمحامي ..
دخل وسلم عليه وجلس ..
المحامي :هاه ايش تشرب .
فارس :ياليت قهوه من البارح وانا مو نايم .
اخذ فارس الاوراق الي معاه وحطها علي الطاوله اخذها المحامي وجلس يقراها ويفهم القصه من فارس,,
فارس :اهم شي البنت تجي واخذ وصايتها .
المحامي :بس انت تقول ان ابوها معاه اوراق العلاج .
فارس حس بالموضوع صعب:تصرف الله ييلخك شوف اي شي مستعد ادفع له فلوس اسوي اي شي لو اظطرت ابيع كل شي بس تجي ميما عندي وتحت وصاتي.
المحامي :عطني الين بكره اشوف الموضوع واتاكد من كل شي زين واراسل المستشفي الي تعالج فيه واشوف بس ربي يكتب الي فيه الخير بس ارجوك لا تامل علي شي ولا تقول لامها
بس بغيت اوراق تثبت حالة امها الصحيه والتقارير عنها كامله ..
فارس :خلاص ارسلها لك ان شا لله اليوم فاكس لو ماقدرت اشوفك .
المحامي :خلاص بينا اتصال ..
وقبل يطلع فارس:الا خلصت الاوراق الي عندك ..
المحامي :ايه ذكرتني خلصتها بس انتظر اصدقها من المحكمه واعطيك اياها مره وحده .
استئذن فارس المحامي وطلع وهم كبير طاح عنه تفائل بالخير والامل بس مايدري ..سلم امره للي اخلقه ومشي بسيارته ..
قطع شروده اتصال جواله ومن سمع النغمه عرف انها حنين صحت.
الو ..
حنين وصوتها فيه النوم :صباح الخير ..
فارس انشرح صدره :صباح النور حياتي لا تخافين انا جاي الحين بس كانت عندي شغله وخلصتها وجاي..
حنين .ليه ماصحيتني قبل تطلع ..
فارس :ماابغي ازعجك حياتي تبين اجيبلك شي من برا..
حنين :لا ابي سلامتك .
فارس :يالله انا جاي اشوفك علي خير.
حنين قبل تقفل :فااارس ..
فارس :عيونه .
حنين :انتبه لنفسك ..
فارس :اوكيه حياتي يالله مع السلامه .
قفلت حنين الخط وحاولت تقوم وتاخذ لها شور وتلبس قبل فارس يوصل..كانت متحمسه علي شغلها..
طلعت حنين ولابسه بجامتها..تبي تطلع للحديقه ملت من الجلسه ..الا علي جيت فارس شافها واقفه ..
فارس سلم عليها :علي وين يااعسل.
حنين بدلع :مليت وبطلع للحديقه ..شوي .
فارس يتعجب بملامحه وحط يده علي كتفها وحوطها ونزل راسه وعيونه عليها :بالجو هذا لااااا
حنين :فرووسي والله مليت ..
فارس كلها كم يوم وتطلعين من هينا مره وحده وان شا لله ماراح ترجعين هينا قولي امين ..
حنين خاطرها تطلع لكن فارس رافض ..
دخلها للغرفه ودخلت بدون ماتقول شي وجلست علي الكنب ..
فارس :هاه وين تصميمك تراني مستعجلين فيه..
حنين تحمست صح خلصته..
فارس تحمس اكثر :يالله وريني اياها .
اخذت حنين الاوراق وعطتها فارس يشوفها كان يتعجب وملامحه تعبر تشوف بسماته وتعبيراته..
فارس :طيب انا بصير زبون عسر ..وبقولك شغلك ماعجبني ساعتها ش بتسوين ..؟
حنين طالعت في فارس بس نظراتها ماتتفسر :بقولك خذ اوراقك وروح لغيري...
فارس:هههههههههههههه بالباساطه هذي..
حنين :مثل ماشفت تصميمي بسيط..
فارس اخذ الاوراق منها وحطها علي جنب..
حبيبتي انتي في داخلك اشياء حلوه وكل يوم اكتشفها .انتي اعجوبه ..ااحبك يااناس اموت فيها لا احد يلومني..
فارس :طيب ايش رايك خاطرك تطلعين صح ..
حنين بكل لهفه :ايه
فارس :امممممممم انا بستئذن الدكتور اخذك علي المحلات الي تبغينها عشان التصميم بس بشرط مانطول عشان صحتك اوكيه .
حنين بفرح:الله اخيراااااا .
فارس قام وراح يكلم الدكتور علي الطلعه وحاول يقنعه انه ممكن تستجيب للعلاج وتقصر المده ..
بالعافيه الدكتور قبل وعطاهم وقت لروحه وحدده لهم عشان صحتها ماتدهور وقلبها لا يتعب .
افرحت حنين بالروحه ومو مصدقه ..البست ملابسها واخذها فارس بين احظانه لفها بشالها عشان ماتمرض وركبها سيارته وركب وهو مبسوط وعيونه ماشلها عنها ..
استحت حنين وصارت تطالع بكل لهفه لكل شي حولها ..
فارس مانسي انه ياخذها تفطر ويعيد ايام اول ويرجعون شي من الي فاتهم ..
افطرو واخذها للمحلات راح الوقت وهم يدرون ويختارون ..ويكنسلون من الاثاث..
ويجربون الالوان ويناقشون ..
وفارس من يدخل اي محل يطلب لها كرسي تجلس عليه ويطلب كل شي يجي لحدها ..
دلعها بما تعنيه الكلمه ..
بس حنين رغم هذا كله ظهر عليها التعب وقرر فارس ياخذها للمستشفي رغم انهم انجزو نص الشغل الي اتفقو عليه ..كان كله اختيار حنين ومن افكارها وانجازها..
طلعو من المحل وركبو السياره وسنتد حنين راسها وباين فيها التعب ..حاول فارس يخفف عنها لكن حنين كانت مبسوطه بالي سوته ..

في الشركه الكل مجتمع الاعمام وبينهم اجتماع كبير..الي بينهم مايطمن .
ابو حمد :لازم نحط وضع للي قاعد يصير ولدك ركب راسه ورافض طلاقه من حنين حتي واحنا ماخذين بنتها منها رافضه ..
ابو طلال :هذا واحنا ظاغطين عليها لكن مافي الا نسوي الي كنا متفقين عليه ..
ابو فارس:انتم ماخليتو لي خيار اختاره وحياة فارس صارت جحيم من دخلت بنت عبد العزيز علينا زواج وزوجته علي اساس يطلقها من يرجع حمد من السجن لكن اللعبه اخذت مجري ثاني ..وماقدامي الا اني احطه قدام الامر الواقع بس اخلص الاجرائات مع المحامي والشركه ..
الاعمام موتهم يشوفون احد يرفض لهم طلب ..فما بالكم بفارس الي طردهم وقلل من قيمتهم
وكسر كلامهم ..ومانفذ اي اي شي هم يبونه ..نزع اخيرا لابس الخوف وصار يقول رائيه من غير مايخاف ومن غير مايخاف من عواقبه دام واثق من نفسه وماوصل للحال هذي الا لان حنين معاه تعطيه من دفعات الامل وهي ماتدري ..
جاته القوه الي تخليه يوقف قدام اعمامه ويصرخ بعالي الصوت ..وياكد انه رجال يعتمد عليه وراعي مسؤليه ومايفرط بالي وصله بسهوله..
اثبت انه قد كلمته الي قالها ومارجع فيها ..

نرجع لكندا عند راشد بالتحديد ..بدا يسوي اوراقه بيرجع لبلاده وحياته ..بيرجع ويدخل تحت حكم الاعمام والعادات والتقاليد بس راشد ماينخاف عليه ..صار اقوا من فارس والغربه علمته اشياء كثيره ..
صحيح رجال العائله تعبو بتريية عيالها وطلعو رجال بس ماتوقعو انهم بيتمردون عليهم ويكرهون حكمهم ..
طلعو من تحت سيطرتهم وارضخو الي متطلبات الوقت والزمن الي عايشين فيه..
ام فارس سلمت امرها ..وكرهت فارس الي هو ولدها ليش سوا كيذا وخرب حياتهم كلهم والمشكله ان هذي النظره الكل يشوفها مايدرون انه يعيش اجمل فترات حياته ..
صحيح ان الانسان مايفرح لفرح اخوه ..ولا يشاركه فرحته بل العكس همهم الوحيد تعاسته ..
خلق ربي الانسان وكرمه وعطاه من العقل لكن بالطبع البشري والنفس الاماره بالسوء والشر ماتترك احد بحاله والشيطان قدر يلعب عليهم والكره عمي عيونهم عن اشياء كثيره ..خلو العادات تحكمهم والتقاليد زمام امورهم ..سلموها لكيف هم عاشو في الماضي ويبون الكل يسلك نهجهم مع ان الوقت والزمن صار يحكم غير كيذا في كل زمن يتلطب اشياء اعطاء اكثر وتضحيات اكثر واكبر من الزمن الي قبله ..
ويمكن مايكون الزمن بالاصل الانسان الي يتغير ويحتاج هذا كله ...

نرجع لفارس وحنين ..
قربت طلعتها من المستشفي والحمد لله حالتها تحسنت وصار الوقت انها تطلع وتواجه البشر الي تخبت عنهم وهربت عنهم بعيد وانزوت في غرف من غرف المستشفي وسلمت جسدها للمرض..
الحين صارت تقدر تطلع وترفع راسها وتتمسك بيد فارس ويبدون حياة جديده مثل ماقدر فارس يقنعها فيها ..
جهزت كل اغراضها ..وحملت نفسها واعطت اخر نظره للمكان ..تنفست وهي مبسوطه اخذها فارس من يدها خايف يضيعها مره ثانيه ..
ومن وصلت لباب المستشفي خافت شوي وبين هذا بملامحها حست بانها غريبه عنهم ..ترددت تمشي او تتقدم خطوه..
صارت تنتفض لكن فارس بطيبته عطاها نظره امل ومسك يدها ..وقربها له ..
طول ما انا ماسك يدك لا تخافين .
حنين ارتاحت بكلام فارس واخذت نفسها ومشت ..ورمت وراها كل احزنها وتركتها حبيسة بين جدران المكان الي هربت فيه ..
ركبت السياره ومالتفت لورا ماتبي تشوف ماضيها الي عاشته تبي تنساه ومن اللحظه هذي وتعيش حياتها بكل ماعطاها ربي..
بقرب اعز مخاليق الارض..
ركب فارس وهو مبتسم والتفت عليها ..
فارس وعيونه عليها :مو مصدق انك معاي وان اليوم هذا جا واخذتك ..
حنين ابتسمت لكن الخوف واضح عليها ..مسك يدها عشان يتاكد ان الي يصير واقع ..
مشي بالسياره لكن حنين ماتدري وين بيروح ..اخذ يغنيلها ..
انتي اغلا شي عندي وانتي في عمري امل..
وانتي قلبي وانتي روحي وانتي كل الامنيات ..
انتي الحاجه الوحيده الي منها ما امل..
باختصار انتي بصفاتك جامعه كل الصفات ..(اغنيه لراشد)
حنين ابتسمت واستحت من كلام فارس وصوته وهو يغنيلها يلعب بمشاعرها ..
فارس اخذ كل اغاني الحب وصار يغنيها لها كان خايف عليها خايف يفقدها وفرحان فيها وفرحان بفرحته ..مايعرف يوصف مشاعره او احساسه ...
رفع يدها وباسها وشمها وغمضت عينه..
فارس صار يمشي بشوارع حنين ماتعرفها واستغربت بس اسرع مافارقها استغرابها الي تعجب اكثر واكثر..
وقف فارس عند باب كبير..
التفت حنين له وتدور بملامحه جواب..لكن فارس ابتسم لها ..
فتح باب البايكه ودخل السياره داخل البيت ...
حنين جلست مبلمه بالي حولها شي غريب ..ومفتحه عيونها ..
فارس نزل وفتح الباب لحنين ومسك يدها ينزلها من السياره..
وهو مبتسم وكل ملامح الفرح بوجه ..
حنين تمشي وهي مبهوره ..حديقه كبيره مزروعه بالورد وفيها نافوره صغيره بوسطها
فيها كراسي ومرجيحه ..وقبالها مسبح كبير ..وبالوسط فيه بيت كبير نوعا ما ..
من وصلت لباب البيت فارس مسك يد الباب وهو مو مصدق ان حنين بتحط رجلها فيه..
فارس يطالعها :افتح ..
حنين مبهوره وهزت راسها بالايجاب..
من انفتح الباب انصدمت حنين من الي تشوفه ..
المدخل عباره عن حجر اسود مرصوف بالارض والجدران وشكله مره حلو والاضائه لاعبه دور فيه وبالوسط كان مدخل من الرخام ومرايه وعليها بعض الورود ..وعلي يسار المدخل كانت صاله كبيره والوانها متدرجه بين البيج والبني والاحمر..كانت خيال فيها الكنب علي حسب طلب حنين ومصنوع من اغلي الاقمشه ومحشي بريش نعام ..
الصاله عباره عن طقمين من الكنب قبال بعض وشاشه بلازما كبيره والشباك كان قزاز كبير مطل علي الحديقه ..غير التحف الي مصففه بطريقه حلو ودريكوراتها مثل ماحنين رسمتها ..
وفي ركن الصاله كان طاولة طعام لست اشخاص ..
وفيه ركن ثاني من الصاله جدار مصبوغ باللون الاسود ومرسوم عليه ورد بالوان متدرجه بين الاحمر والعنابي والابيض وفيه صوفا كبيره بلون العنابي واطرافها بالابيض ....
حنين بتصميمها مانست تحط مدفئه وحولها مخدات كبيره .
كان كل شي بالبيت من ديكورات حنين الي رسمتها فارس حب يخيلها لها مفاجئه ..
كانت من تمشي تتفاجئ اكثر واكثر..
وفي اخر الصاله باب يودي الي قسمين باب خارجي للخدم وباب للمطبخ ..
وفي الطرف كان الدرج مبني بطريقه وديكور متعوب عليه ..ومبتكر وعلي كل عتبه اضائه خافته ..وغير اللوحات الي معلقه علي الجدران وكانت بعد من اختيار حنين ..
ومن طلعت فوق كانت صاله تتوسط المكان وفيها شرفه تطل علي المسبح والحديقه وفيها كنب مريح للجلسه كانت الجدران مصبوغه بالنفسجي الغامق وديكورات من الفضي والاسود .. فيها ابتكار وتاثيث الاثاث بعد مبتكر ..
علي يمين الدرج كان فيه غرف نوم واول غرفه كانت غرفة ميما ..
هينا من فتحت حنين الباب حزنت ..
من شافت فارس كيف تكلف بتاثيث غرفتها والالوان الي مصبوغه ومرسومه كلها طفوليه وبالوان الوردي والبنفسجي الفاتح والابيض ..
وقبالها غرفتين اضافيات وفيها ديكورات روعه ..
اما غرفة حنين وفارس فكانت يسار الدرج من وصلت لها حنين جت بتفتحها ..
الا فارس وقف قبالها ..وفتح لها الباب ..
من شافتها حنين طار عقلها ومو صدقه الي تشوفه صارت دموعها تنزل من غير وعي منها ..
كانت الوانها بين الاحمرالداكن والذهبي الملكي ..السرير تصميم روماني واعمده ..وفي الغرفه جلسه قبال الشرفه ..وفيه غرفه لمكتب فارس غير غرفة الملابس والحمام اكرمكم الله فيه شور ومغطس ..
الشموع معبيه المكان وريحة العطور تفوح في ارجاء البيت ..
السرير منثور عليه الورد ..حتي تسريحة عطورها مرتبه من كل شي وملابسها جابها ورتبها لها بالدولاب ..وقفت مبهوره..
فارس اخذها ووغمض عيونها وطلعها لشرفه ..
مستعده تشوفين ..
حنين اخذت نفس عميق:ايه .
من فتح عيونها كانت تطل علي احلا منظر ..عمرها ماتوقعت تشوف المنظر هذا كل يوم
كان البيت يطل علي البحر ..انهبلت علي المنظر وعلي البحر وعلي هوا البحر..طاير عقلها .
دموعها صارت تنساب من غير وعي منها صارت تشوف كل شي حلو ..ماتدري اي شعور ممكن توصفه ..حبها لفارس ..ثقتها فيه فرحتها الي رجعت حياتها الي بتصير احسن ..
التفت علي فارس وارتمت بحظنه تبكي من فرحتها ..
فارس رفع راسها له وشاف دموعها ومسحها لها بيدها ..
بس الي الان مانتهت المفاجئه ..
حنين بصوت متقطع:بس كافي اكثر من كيذا بنجن.
فارس :بسم الله عليك تعالي معاي
مسكها مع يدها واخذها معاه لمكتبه ودخل..
دخلت حنين معاه اخذها وجلسها علي الكنب..
فارس راح لمكتبه وطلع من الدرج ارواق وحطها بين يدين حنين ..
حنين تطالع فيه ماتدري ايش الي معاها ..
نزلت عيونها تقراها تفاجئت ..افزعت من الي تقراه وتشوفه..
اخذت الاوراق ورمتها علي الطاوله وغطت وجهها بيدينها وصارت تبكي ..
ومن بين بكاها ..
حراااااااااااام والله حرررررررررررام الي تسويه ...

المحامي في مكتبه يطلع علي الاوراق الي قباله ..كان يحس بان القضيه الي بيده صعبه ومعقده ..بس مصمم يحلها ويطلع حقهم ..يشوف بين الاسطر حروف تثبتله ان الحق معه ويقدر يربحها ..بس من شاف التقارير حقت العلاج تخص حنين ..شاف السر الي ممكن يقدر يفك فيها شفرات القضيه عند القاضي ويخلص الموضوع لكن اوراق حمد بعد فيها شك وخايف منها وخايف تكون اقوا من الي عنده وحججه راح تكن اقوا ..
حدد وقت لرفع القضيه بعد مافارس وكله وفوضه يمشي بالقضيه ..

للوله مشوار
11 / 08 / 2009, 21 : 04 PM
يسلمووووو يالغلا بانتضارك

الجوال
12 / 08 / 2009, 07 : 12 PM
ارجوووووك كمليها واهنيئك على التفكير الرائع*

رينال2
12 / 08 / 2009, 12 : 12 PM
يسلمو علي الرويه

عايشه بمجد ابوها
13 / 08 / 2009, 40 : 01 AM
ناسف علي التاخير بس صارت مشاكل عندي بالنت ...

البارت السابع والعشرين من ادعي علي بالموت ولا سمني بس لا تفارقني

في الشركه ابو فارس طلب المحامي وقسم المحاسبه ..
وطلب عقد اجتماع ..ومن دخل عليهم ..كان الكل ينتظر اوامر في الشغل بس انصعقو يوم عرفو ان الاوامر بتظر شخص وبتظرهم بعد ..
استغربو ردة الفعل الي كان ابو فارس فيها ..
كان يطلب ويبي التنفيذ من غير اي نقاش..
طلب من المحامي يمشي باوراق تحديد نصيب فارس واسهمه بالشركه ..
وطلب من المحاسبه تشوف الارباح والاسهم وراس الاموال الي دخلها فارس ..
طول الاجتماع وتدخل فيه ابو حمد ..
اخذ يتناقش مع ابو فارس الموضوع الي شاغلهم ومبعد عنهم النوم ..
طلب ابو حمد ان تنحصر الارباح وتنفصل عن اسم فارس ..
ويطلع من الشركه باسرع وقت ممكن او تتوقف صلاحياته ..
لكن المحاسبه والمحامي اكدو بان الاجرائات تاخذ وقت وخصوصا حصر الورث والارباح والاسهم والاموال وفيها دخول محاكم ومواعيد المحاكم تاخذ وقت .
ابو فارس وابو حمد كانو مستعدين لاي شي ويبون يمشون الموضوع باسرع وقت ..
وحمد كان مؤيد كل شي يمكن بالطريقه هذي فارس يحس بالي سواه غلط يوم يشوف تعب سنينه يروح منه ويتراجع في قراره ..
مع ان الكل عارف ان فارس اذا اخذ كلمه مستحيل يرجع فيها وخاصتا اذا كان مقتنع فيها تمام القناعه ..

نرجع لصدمة حنين واقعها الي عايشه فيه ..
فارس خاف عليها ومن ردة فعلها ..
قام من مكانه وراح لها ..
حبيبتي :ايش فيك هذا قليل بحقك..
حنين وصوتها بالبكا مليان :بس انت تعرف يعني ايش تكتب البيت باسمي فارس انت تضحي بكل شي عشاني..
فارس اخذها من يدها وجلسها بجنبه وضمها له ..
انتي لو تدرين ان اعمامي وابوي يخططون لشي كبير ومتوقع هالشي عشان كيذا ابي اضمن لك مستقبل تعيشين فيه ..
التفت عليها ورفعت راسها له بفزع ..
حنين بتكلم معك بكل واقعيه تعرفين حمد ممكن يسوي اي شي ويمكن توصل لدم ..
انا ماابي اذا صار لي شي انتي بعد تتعذبين من بعدي..
هينا حنين اشهقت مو متخيله كيف ممكن تكمل حياتها من غير فارس ..
فااااارس (وتشااهق )خلاااص لا تقول هالكلاام الله يخليك بسم الله عليك الله يخليك لي..
وحظنته لها ..
فارس اخنقته العبره ماكان وده يتعبها كيذا بس لازم يقولها ..
حنين تبكي وهي ضامه فارس خايفه عليه والود ودها تذبح نفسها وتريحه من الي هو فيه ..
فارس مااستحمل يشوف حياته ذايبه من الخوف بين ايدينه ويتركها ..
اخذها وضمها له ومسح علي راسها وهو يغتصب الضحكه .
الحين بنخرب فرحتنا في البيت الجديد بالبكي يالله عاد مسحي دموعك خلينا نحتفل..
حنين مسحت دموعها بسرعه بيدينها وابتسمت ..
حتي وجها ومليان دموع فيه البرائه والجمال الساحر..
ملامحها من يشوفها يرتاح وهمومه ينساها ..
فارس :بروح اجيب الاغراض من تحت وانتي خذي راحتك في بيتك ..
حنين ابتسمت :بيتك قبل يكون بيتي مو انا وانت واحد ..
فارس قرب منها وبين فارق الطول وعيونه عليها :اكيد حياتي واحد ..
ذابت حنين من الحيا من نظراته وابتسمت ..
خايفه يكون الي هي فيه حلم خايفه تصحي منه ..
ودها احد ياكد لها انه صدق والي يصير حقيقه وواقع مو كذب وخيال..
حنين صارت تمشي بالغرفه وهي تتفرج واصابعها تتلمس كل شي موجود فيها ..
كل شي مثل مارسمته مثل ماتخيلته مثل ماخططت له ..
تمشي وتمسح دمعاتها الي تفر كل لحظه والثانيه ..
شافت صور فارس وهو صغير وصورها وصورة لميما ..
وقفت تتاملها وتشوفها وتسالها عن حالها ..
بس للاسف الصوره ماترد عليها ..
فارس كان واقف عند الباب يشوفها وهي واقفه ويتامل كل حركاتها ..
حنين ارفعت صورة فارس لها وباستها وضمتها لصدرها ..
حركاتها كانت كلها عفويه وحبها صادق ..
قرب فارس من وراها وضمها له..حنين ارتبكت من حست بفارس..
فاارس :وربي احبك
حنين ابتسمت من داخلها لخارجها كل شي فيها يضحك وفرحان ..
حبيبتي جهزي عمرك وتعالي تحت انتظرك ..
حنين :ان شا لله حبيبي .
نزل فارس للمطبخ بيجهز شي ياكلونه ويكمل باقي الليله بحظن حبيبته الي فقدهها شهور..
يبي يعيش بالحياة الي هو اختارها مو الي انفرضت عليه ..
نزلت له حنين باحلا ما عطاها ربي من جمال ..لابسه له قميص لون اسود قصير حد الركبه شكلها للاول مره مايعطي الطفوله تغيرت عن اول ..من شافها فارس طار عقله فيها ..
صار يطالع كل خطواتها وهي تنزل وكلها دلع ونظراتها الي تذبح فارس لصميم ..
ضحكت حنين لفارس وهي مستحيه منه ..
سحب لها كرسي وجلسها وقبالها شمعه وحده ووردتين ..والاكل مرتب علي الاخر ..
كانت الجلسه معطره بفوحات الحب وفيها من نسمات الشوق ..
فارس جلس قبالها ..وماشال نظراته الرجوليه ورومنسيه بنفس الوقت ..
يطالعها وبلهفه ..
صار ياكلها بيده ويبوس يدها بين فتره والثانيه..
وحنين كانت ضايعه مع الاجواء بالحيا ودبت فيها الحياه من اول وجديد ونست كل ماضيها وحياتها السابقه ..
رجعت لافاق ضحكتها ..واحلامها ..
خلصو من العشا اخذها فارس وشالها مايبيبها تمشي وتتبعب خاطره يريحها طول عمرها ..
اخذها للغرفه وهي تحس بدقات قلب فارس تتسارع مثل ماقلبها تحسه ان الكل يسمعه..
ومن حطها علي السرير غاب عنها الكل وصارت ماتشوف ولا تذكر ولا تعرف غير فارسها الي قبالها ..
مر الليل كله وهم يتبادلون احلا همسات الحب نامت وهي بحظنه وبين انفاسه وبين دقات قلبه..
حست بان الامان منحصر بين ايدينه الي حوطها عن الكل ..خايف عليها من انفاسه تجرحها .
كل فتره تصحي وتفتح عيونها تبي تتاكد انها بحظنه ..
فارس غمض عيونه وخايف يفتحها ويختفي العسل الي عايش فيه..
حنين وبكل صدق :مااتخيل في يوم مااحصل نفسي بين يدينك وعيوني تشوف عيونك ..وقلبي يشاركك نبضاته..
فارس اخذ نفس :حبيبتي انا دايم بجنبك وقبالك علي طول ..لا تخافين طول ما اتنفس هوا الدنيا بكون لك كل شي ..مستعد ابيع كل شي بس تكونين انتي هينا ..معي ..
باسها علي شفايفها مايبغها تتكلم اكثر مايبيها تعيش الالم ولو للحظه بعد اليوم..
باسها وختم ليلته باحلا واجمل وارق لحظات عاشها ..
اليلل كان شاهد علي كل لحظات عاشوها ..وكل ساعات النهار تشهد وتشاركهم ادق تفاصيل حياتهم ..
كل مكان في البيت يعبر عن الي بينهم ..
حنين تفننت في خدمة فارس وتوفير له كل شي يطلبه
صارت الاخت وقت الفزعه
والام وقت الدمعه ..
والزوجه وقت الحب ..
والحبيبه اذا تخلو كل الناس عنه ..
صارت له الهوا والما الي يحتاجهم ..
صارت تاخذ من نفسها وتعطيه ..
فارس مايقدر يكمل ساعه من نهاره من غير مايشوفها ..
مايقدر يبدا يومه من غير كلمة صباح الخير منها ..
يشتاق لها لو غابت لحظه حبها عشقها شافها الحياه والموت ..
صارت وكانت له السند والاهل يوم باعوه..
عوضته عن اي شي ممكن يحتاجه في يوم ..
فارس صار مثل الطفل الي ماينام الا بحظن امه ويشم ريحتها ويتطمن بوجودها ..
وحنين مثله ,,ماتحس بالامان الا وهي بين احظان فارس ويدينه..
مر الاسبوع الاول والثاني ..وكل يوم يتعلقون في بعض اكثر ..حتي جدران البيت صارت تحسدهم علي الحب الي هم فيه ..والتضحيات ..
فارس صار مثل الضايع لا طلع من البيت روحه معلقه بحنين ..ينتظر بس متي ينتهي اليوم ويرجع لعشه ..

مرت الايام والهدوء مخيم علي الكل ..ماعدا المحامي كان مشغول في ارواق مياسه ..
حب البنت قبل يشوفها واشتاق يشوفها بين احضان امها ..
بدا بالمحكام ..وكان اول طريقه اصعب من نهايته واكيد ماراح يكون اسهل من وسطه..

في بيت ابو حمد ..
يمامه اخذت جوالها وركض تخبت عن الكل وهي مخنوقه والدنيا مو سايعتها من شافت ميما بين يدينها وغايبه عن الوعي من التعب ..
ودمعوعها ما وقفت ...
فارس:الو ..
يمامه وهي تبكي :فاارس الله يخليك ميما مااتقدر تكمل تعيش كيذا ..
يوم عن يوم تتردا حالتها ..
فارس عدل جلسته من سمع السالفه فيها ميما وهو مفزوع :ايش صاااير ميما فيها شي.
يمامه :ايش الي مو فيها مارحمها حتي من الضرب الله يخليك تعال خذها ..
فارس مصدوم ومتعذب بنفس الوقت :تقدرين تطلعينها من البيت ..
يمامه :امها احق فيها خليها تجي تشوفها ..
فارس وهو خايف :لا لا امها مااقدر اجيبها ان جبتها وشافت ميما بيتعلقون في بعض وقتها بيتاثرون كلهم وخاصتا ميما ما اقدر ارجع انا في طريق ماله رجعه وان شا لله المحامي بياخذ لنا حقنا انتي خليك معها ما اوصيك.
يمامه :لا تخاف يا وليدي ميما عيوني الي اشوفها فيها بس انتبه لامها ..
فارس تنرفز من الحقير حمد :يمامه تكفين حنين لاتدري بالوضع .
يمامه وهي تتنهد :ان شا لله ارقد وامن ..
فارس وهو بسيارته تنهد وتنرفز ضرب الدركسون بيده وهو معصب..وبدون أي تفكير منه غير مسار طريقه ...

حمد في البيت نايم بالملحق الخارجي ولا داري بالي يصير حوله نومه مره ثقيل..
وصل فارس لبيت عمه ابو حمد ونزل بدون أي تردد كان الوقت صباح ..وعارف انه مافي احد موجود غير يمامه وميما ..
دخل ولا فكر في احد كل شي يشوفه الحين ميما ..
من دخل صار ينادي باقوا صوته يمامه ويدور في البيت نسي حرمته ونسي الاحترام الي ممكن يكون في موجود..
يمامه من سمعت صوت فارس كذبت الصوت طلعت من الغرفه وهي مرعوبه وتتمي الي تسمعه صدق.
من شافت فارس نزلت دموعها من غير وعي منها ..
فارس وعيونه فيها الشرار كله وبنفس الوقت الحنيه الي غالبه عليه.
ميما وينها ..
يمامه رحمة فارس ورحمة خوفه ..
راحت تمشي وفارس وراها ..ومن دخل وشاف كيف نايمه وبالمكان الي هي فيه ..
الغرفه مره قديمه والفرش بعد ..
ميما نايمه علي الارض ..انصدم من الي يشوفه ..
حالتها الضرب الي عليها ..شعرها الي قل بشكل رهيب لدرجه انه مقصص بمقص ..وبشكل غير مرتب ..
شاف كيف حمد مارس عليها ابشع طريق التعذيب النفسي صار يقص شعرها عشان ينتقم..
ما استحمل وجودها بالمكان هذا ولا بالوضع الي هي فيه
صار يقارن كيف كانت عايشه اول ووين كانت تنام وكيف ضحكتها ماتفارقها ..حتي ملابسها والعابها مو متهنيه فيها ..
تقدم لها وشالها من الارض ..
تمني موته ولا يشوف ميما الي اعتبرها اكثر من بنته تتعامل بالطريقه هذي ومن مين من ابوها ..
اخذها وضمها له حراراتها مرتفعه ووجها احمر غير الكدمات الي بجسمها وبوجها من الضرب ..
وغير صغر حجمها الرهيب..
من غير أي وعي منه شالها ودموعه واقفه في عيونه ..
خاف ياذيها من يشيلها بس قرر ياخذها ويبيع الي بقي له..
يمامه علي السريع رتبت اغراضها وطلعت مع فارس بسرعه ..
..
فارس رفض يعطيها يمامه بالسياره حطها بحظنه وهو يسوق ..اخذ جواله وطلب من يمامه تقفله ..
كل تفكيره علي الي بحظنه ايش ذنبها تتعذب وتشيل هم نفسها وغلطة كبار مايرحمون لا ابوها ولا جدها ..
ايش ذنبها تتحمل طمع وجشع ابوها.
تنهد ومن شاف المستشفي وقف عنده ونزل وهو مو متندم علي أي شي سواه ولا راح يتندم..

في بيت فارس..
حنين صحت من نومها وصارت ترتب البيت بيدها مع انه فيه شغاله جابها فارس لها ..بس تحب تكون كل شغله بيدها ومنها هي..
حنين اخذت لها كوب قهوه ورايحه تجلس في الحديقه ..حست بدوخه خفيفه..وفقدت توازنها لدقايق ..حاولت تتمسك بشي بس كان كل شي بعيد عنها ..نفسها بدا يضيق ..كوب القهوه طاح من يدها ..
الشغاله جت تركض علي الصوت وعلي انفاس حنين ..ومن وصلت حصلتهاعند باب البيت تحاول تقوم لكن الدوخه زادت عليها وانفاسها بدت تضيق.
حنين من داخلها حست بالتعب ماتبي يصير لها شي وهي بعيده عن فارس حاولت تتحمل وتاخذ انفاسها ...
صارت تعرق بشكل مو طبيعي ..خافت زياده وتحس بنبضات قلبها تزيد ..
حاولت تاخذ انفاااسها وساعدتها الشغاله تعدل جلستها زين ..افتحت الباب يمكن يدخل الهوا ويساعد حنين علي التنفس ..قدرت اخيرا حنين تاخذ انفاسها ورجعت لطبيعتها ....
حاولت تساعدها الشغاله وطلبت حنين تطلعها للحديقه ..
ومن طلعت وجلست علي عتبت البيت وتاخذ انفاسها سندت راسها علي الجدار ..وغمضت عيونها ..
رجع كل شي طبيعي استغربت الحاله الي هي فيها ..
بس كلها دقايق واخذت عافيتها ..
صارت تحلل وتتوقع انه من قل الاكل ولانها ماافطرت اليوم ..
طلبت جوالها من الشغاله ..
اخذت الجوال اتصلت علي فارس كان جواله مقفل ...
استغربت ..اتصلت مره ثانيه تبي تتاكد بس الجهاز مقفل..
عورها قلبها ...قررت تتصل علي الشركه وتسال عنه ..
بس صلاة الظهر وقفت كل افكارها وراحت تتجدد وتصلي وتدعي ربها ..
يحفظ لها كل الي تحبهم ..

عايشه بمجد ابوها
13 / 08 / 2009, 43 : 01 AM
البارت الثامن والعشرين من ادعي علي بالموت ولا سمني بس لا تفارقني ...

في المستشفي فارس فتح جواله ..
شاف مكالمات حنين ...مايدري وده يتصل بس ايش يقولها ...ليه مقفل الجوال ..
بس افكاره قطعها اتصال حنين عليه ..
فارس:اهلين حبيبتي .
حنين :انت بخير ليه مقفل جوالك والله خوفتني ..
فارس وهو يكتم الي فيه :لا حبيبتي مافيني شي بس فضت بطاريته
حنين بدلع :مره ثانيه لا تعيدها ..
فارس في اللحظه هذي وده يرتمي بحظنها ويقول الي بخاطره وتمسح بيدها دموعه ..اه ياحنين لو تدرين انا وين وليه ومع مين اكيد بيصير فيك شي وماراح تتحملين ..بس وربي ما ابيك تتضايقين او تحسين بشي ابي اشيل الهم كله عنك كافي الي عشتيه والي شفتيه ..
حنين علي الخط :فاااارس وينك وش فيك ساكت ..
فارس :حبيبتي شوي وارجع اتصل عليك بصلي الظهر ماصليت اوكيه ..
حنين :حبيبي انتبه لنفسك ..
قفلت حنين الخط وقررت تطلع للغرفه تاخذ لها شور ..وتجهز لفارس اغراضه اكيد بيجي تعبان ومحتاج يرتاح..
دخلت تاخذ الشور..وافكارها كلها مع ميما اختلطت دموعها مع المويه بس تمسحها وترجع تنزل وكانها تعاندها ..

..
في السياره ابو حمد وابو فارس وابو طلال ..كل الي خططو عليه ماشي حسب الاصول ..طمعهم غير كل شخصايتهم وافكارهم تسممت من الجشع..صار كل حياتهم سمعتهم والفلوس الي تعبو عليه سنين يبغون تكبر يوم عن يوم حتي لو علي حساب اشخاص من صلبهم من دمهم ولحمهم كل هاجس الانتقام والظغط الي يلعبون فيه هو سلحاهم ..
من وصلو للبيت ماترددو دقيقه وحده انهم ينزلون ويكملون الي ناقصهم..دقو الباب وانتظرو الرد ..
جا الصوت من بعيد ..
وبدقيقه انفتح الباب..
دخلو الاعمام من غير أي استئذان.
كانت نظراتهم تروح وتجي في المكان كل شي مريح وتصميمه مره حلو وفيه لمسات ابداع واضحه فيه .
ابو حمد :هذا كله وهو موقف عنه كل شي..
ابو طلال التفت علي الشغاله :وين فارس .
الشغاله : مستر فارس مافي,,.
ابو طلال :مافي احد هينا ..
الشغاله :فيه مدام حنين
ابو طلال:نادي المدام كلام بابا كبير.
طلعت الشغاله بعد ماقدمت لهم شي يشربونه ..وجلسو بالصاله ..
حنين بالغرفه تغير ملابسها ..وراحت عند المرايه تسرح شعرها ..
دخلت الشغاله عليها ..
الشغاله :مدام في مستر بابا كبير ..تحت
حنين باستغراب :مين بابا كبير.
حنين استغربت اكثر من اعرفت انهم ثلاثه بس ماجا في بالها احد ..
لان الكل مقاطعهم من زمان ..
اخذت الطرحه ولفتها علي شعرها ونزلت بس من قربت من الدرج اسمعت اصواتهم وميزتهم ..ها الاصوت كيف تنساها وهي الي وصلتها الي اردا مراحل حياتها ..هالاصوات مستحيل تغيب عن بالها وهم سبب كل شي بحياتها ..
كانت خايفه تنزل وتواجههم ..وامال بداخلها تشجعها وتذكرها بوعودها وعشان فارس مثل ماباع كل شي لخاطرها مستعده تبيع حتي نفسها وروحها بس تشوف فارس مرتاح ..
اخذت نفس ونزلت وهي قويه وبعيونها واضح التحدي الي تخبي من زمان والحين بس قدر يطلع وبكل قوه..
من شافتهم وهم شافوها توقعو انها ضعيفه وقادرين عليها ..
حنين بكل احترام :هلا والله باعمامي حياكم الله تفضلو اجلسو .
اعمامها استغربو تصرفها ..
اجلست قبالهم .
تكلم اخيرا ابو فارس:الا فارس وينه تقول الشغاله مو فيه ..؟؟
حنين :ايه عنده كم شغله .
ابو طلال :بيطول لين يجي..
حنين :تبونه بشي ضروري اتصل فيه..
ابو طلال :لا مايحتاج بنقعد ننتظره اذا ماكان عندك مانع..
حنين :لا بالعكس أي مانع البيت بيتكم والمكان مكانكم ..
مر الوقت بطيئ علي حنين تتمني يجي فارس ويطلعها من نظرات الحصار الي عليها بس الظاهر فارس بيتاخر..
نطق اخيرا ابو حمد :البيت باسم مين ..؟
حنين بكل عفويه :باسمي .
ابو حمد بكل جبروت وطمع :هههههههه والله وعرف ولدك يلبعها صح يا اخوي..
حنين بداخلها قلقانه من اسلوبهم ..
ابو فارس قام يالله احنا بنروح بس بلغي فارس اننا كنا هينا ..
خليه يمر علينا ..
حنين: ان شا لله..
ابو حمد وهو طالع للباب جاه اتصال..
ابو حمد :الو ..
اااااااايش من متي ..؟
بنته وين راحت ...؟
هينا حنين وقفت مكانها وعيونها غرغرت دموعها ..والصدمه اربكتها ..
طلع ابو حمد واعمامها بسرعه وركبو سيارتهم وتركو حنين في مكانها ماتدري ايش صاير..
انفاسها صارت تظطرب اكثر واكثر..
راحت من غير وعي منها للجوال تتصل علي فارس مايرد عليها ..اعرفت انه في الموضوع ميما بنتها ..جن جنونها
.انفاسها تسبقها دموعها ما وقفت دقيقه وحده ..
سمعت فتحت باب البيت ..وقفت مكانها تطالع صارت تتخيل ميما تركض لها بس من شافت فارس داخل عليها ووجه مايطمن ..خافت زياده صارت ترتعش وشفايفها بدت تزرق ..
فارس راح يركض لها ..حنين ماستحملت جلست علي الارض..
قرب فارس منها حاول يمسك يدينها ويسندها ..
حنين وصوتها من البكي مليان :ميما فيها شي ..
فارس ارتبك مايقدر يرد عليها خايف صوته يفضحه :ميما مافيها شي ..
حنين وهي تبكي:انت تكذب علي وينها ابي اشوفها الله يخليك .
فارس :قومي البسي واخذك لها ..
حنين وعيونها ترجف والخوف فيها :يعني مافيها شي .
فارس مارد عليها ايش يقولها هو حتي الدكتور ماقاله شي طلع وماشافه..
قامت حنين وهي ترتجف مسكها فارس وساعدها لين ركبت السيارة
انفاسها ماتقدر تاخذها ويد فارس مافارقت يدها..ماسكها طول الطريق وعيونه مره علي الطريق ومرات علي حبيبته ..
حنين ساكته طول الطريق ومايترجم خوفها الا انفاسها ودموعها الي ماوقفت ..ودها تسئل عن بنتها بس خايفه تنصدم بجواب يضيع اخر امالها ..
تحملت وصبرها ربي لين وصلو المستشفي..
ومن وقف فارس وشافت حنين وين ميما .انهارت وصارت تبكي اكثر واكثر...
نزل فارس يركض فتح لها الباب بيساعدها تنزل لكن ماقوت تحرك نفسها ..
فارس وهو خايف:حبيبتي ميما مافيها شي شوية حراره ..
حنين :ودي اصدقك بس في شي بداخلي يقولي لا ..وبدت تبكي ..
فارس وقفها ومسك يدها واخذها لداخل المستشفي...
حنين كانت خايفه تكمل طريقها وتشوف شي ماتبي تشوفه فيه شي بداخلها يمنعها ..
تشوف ميما في كل حالتها وخيالها ما فارقها دقيقه..وبين الممرات حستها بعدت المسافه وصار لهم وقت وهم يمشون ..
وقفت كذا مره تبي تطيح علي الارض وفقدت توازنها لكن مسكات فارس كانت اقوا من انها تنهار صار يضمها ويعطيها شوية امل تكمل طريقها ..

في بيت ابو حمد ..حمد الشرار بعيونه صحي اخيرا علي الواقع وعرف ان فارس ورا كل الي هو فيه ..
اخذ حنين والحين بنته ..
وبدون أي تفكير منه طلع وركب سيارته وراح لاقرب قسم شرطه..
صحيح الطمع يغير كل شي ووصلت ان ولد العم
بدل مايكون عزوه صار عدو لولد عمه..
صار كل الصراع علي الفلوس والمركز ادفنو العزوه الي بداخلهم وواسوها التراب وصار الهدف المنشود هو القمه ..
بلغ حمد علي اختطاف بنته واتهم فيه فارس ..
الشرطه اخذت الاجرائات وبدت بواجبها علي البلاغ الي مقدم لهم ..
ابو فارس وابو طلال وابو حمد ماتوقعو ان الامور توصل لهدرجه لكن هذا زرعهم وجا الوقت الي يحصدون ..
راحت تربيتهم طول هالسنين وتولدت مكانها الغيظ والكراهيه والحسد ..
نرجع للمستشفي وبالتحديد عند فارس وحنين الي ضايعين ..
الغرفه مزدحمه بالممرضات والاطباء..وصوت صراخ ميما معبي المكان وصام أذان حنين ..
ميما تصارخ وخايفه ومفزوعه من الي حولها والممرضات يحاولون يثبتونها بمكانها ..تشوف امها وتبي تروح لها طفله تدور الامان بس بين احظان امها ..
حنين تشوف عذاب بنتها وصراخها ..صارت تحاول تفك نفسها من فارس وتروح لبنتها لكن فارس ماسكها بقوته..مايبي تروح وتتازم اكثر يبي الدكتور يشوف ميما ويسعفها ..
صار يسحب حنين تطلع من الغرفه ..
لكن حنين بقوتها تحاول تفك نفسها وتقولها بصرااخ :ابي اروح لها اترررررركني ..
فارس ساكت مايبي يرد عليها ومقدر وضعها ..
حنين تكمل هذي بنتي ...ابي اشوفها ..
كانت تقولها من غير وعي منها تحاول تفك عمرها لكن فارس قدر يطلعها من الغرفه وضمها له هدت حنين وهي باحظانه ..بس صارت تبكي وانفاسها بصعوبه تاخذها ,,يحاول يقنعها تروح لدكتور لكنها رافضه ...
تسمع صراخ ميما ماسكت الا بعد وقت ..
ومن طلع الدكتور فارس قام علي حيله ...
فارس:طمنا الله يخليك .
الدكتور يشوف حالت حنين وخايف علي وضعها لان كل شي فيها مايطمن :تطمنو مافيها شي بس شوية حراره ..
وتزول..
حنين ماصدقت كلامهم :دكتور بنتي فيها شي امانه.
الدكتور :تطمني لو فيها شي بقوله لا تخافين بس ممكن تجين معنا نفحصك وزوجك بعد يطمن عليك ماتشوفين كيف حالته .
فارس التفت عليها وعيونه معلقه بعيونها ..
يالله حبيبتي قومي ..
حنين :لا ماراح اروح اول بتطمن علي بنتي والي يسلمكم .
الدكتور سمح لحنين تشوف بنتها..
قامت حنين وساعدها فارس ومسك يدها تدخل عند ميما ومن دخلت للغرفه
تفاجئت الي علي السرير اكيد مو بنتها التفت علي فارس وحطت راسها علي صدره ..
لا مستحيل هذي ميما مستحيل اختل توازنها لكن فارس ثبتها ومسكها ..
صارت تبكي علي صدره ..
فارس بكل حنية :حبيبتي قوي نفسك ميما محتاجتنا ..
قدرت حنين اخيرا تاخذ قوتها وبعضها وتقدمت لسرير..
ميما الكدمات بجسمها ماخذه معالم وفقدت وزنها بشكل رهيب..
الاجهزه عليها شي لنبضات قلبها وشي لتنفسها ..والمغذي بيدها ..شعرها صاير خصل تطيح من قل الاكل والعناية ..
وحمد ماقصر كان يقص منه يبي يعذبها ويحسر فيها ..
عمرها ماتعدا الاربع سنوات وذاقت اشد عذاب ممكن تشوفه بنت في عمرها ..
مراحل عمرها الاولي اخذت منها اكثر من انها تتحمله أي طفله .
عاشتها بين ضرب وظلم شربته..
فارس مااستحمل يشوف حبيبته وبنته قدامه يندفنون يوم عن يوم .
اخذ جواله وطلع برا ..
كلم المحامي واخذ منه موعد يطلعون للمحكمه ..
الدكتور من شاف فارس ناده..
فارس راح له وهو عارف ان الي عنده شي بيصدمه بس يبي يعرفه ويكمل حياته يبي كل شي يجي مره وحده وينتهي ويريح حنين ..
الدكتور :ماابيك تنصدم من الي بقوله لك بس ابيك تساعدنا يمكن تقدر ..
فارس :دكتور ادري ان ميما حالتها صعبه وماقلت هالكلام قدام امها بس قولي انا ابوها ابي اعرف ايش فيها ..
الدكتور :ما اظن ان فيه احد يسوي كيذا في بنت بعمرها ..
ايش ذنبها تاخذ كل هذا .
فارس :دكتورانا مو مستحمل اكثر قولي ايش فيها ..
الدكتور :قبل كل شي لازم اقدم فيها محضر..
وثاني شي البنت فيها حاله نفسيه مره متازمه ..وواضح انها تخاف من أي شي حولها ابي احولها علي دكتور نفسي والكدمات الي فيها فتره وبتعدي لكن في شي انت ماتعرفه ..
فارس طارت عيونه وخاف اكثر.
الدكتور كمل كلامه :فيها اثار حروق سجاير في بطنها ..
فارس جن جنونه ومو مصدق :دكتور ابي تقرير بحالتها الحين الله يخليك طلبتك وابيك تخليها بالمستشفي اكثر وقت ..
الدكتور :والمحضر ..
فارس :ابيك تقدم المحضر وتطلب الشرطه وانا بنفسي بقدمه للمحامي عشان المحكمه ..
الدكتور حاول يفهم السالفه من فارس وكل تخطيطه ووافق علي الي طلبه منه وحب يساعدهم من كل قلبه من عرف ان امها وبنتها مظلومه ..
فارس اخذ الاوراق من الدكتور وطار علي طول للمحامي وطلب منه يقدمها للمحكمه ..
لكن حمد كان سابقهم ومقدم البلاغ واتهام بالخطف ..
الشرطه طلبت فارس لتحقيق ..
ووقفته عندهم ..
حنين في المستشفي خايفه فارس تاخر وماجا وتتصل عليه وجواله مقفل ..
انتظرت وطال انتظارها ..
ميما اخيرا صحت وهي تبكي وتصارخ ومن شافت امها بجنبها فرحت رغم خوفها من الي حولها ..
جت الممرضه تقيس حرارت ميما لكن ميما حركتها تخوف صارت تصارخ وتبعد نفسها عن الممرضه وزاد صراخها ومن اخذتها امها وضمتها لها اسكتت ..
جا الدكتور وشاف الوضع ,,صار يشرح لحنين حالة بنتها واقتنعت وارتاحت نفسيا ان بنتها بتتحسن مع الوقت والي فيها وقت وبيعدي ..
بس مئلمها الي فيها والي وصلت له ودموعها ماتوقف من تشوف ميما بالحاله هذي..تحزن اكثر واكثر اختفت بسمتها وضحكها وسوالفها ولعبها صارت تترقب حركات الي حولها وكلها خوف.وتردد وماترتاح وتحس بالامان الا بوجود امها او فارس.
مر يوم وفارس ماله أي خبر ..حنين قلقانه ما تدري فارس وينه او ايش صاير ..ويمامه راحت للبيت وجلست يمكن يجي فارس ..بس حتي يمامه ماتدري عنه ..
بس بين شرودها وتعبها رن تلفون الغرفه وركض راحت ترد عليه ..
فارس بصوته :الو
حنين :فارس وينك بسم الله عليك ..
فارس هو تكلم بجديه :حنين حبيتبي لا تخافين بس اسمعيني زين .
انا موقفيني بالشرطه مسئله وقت واطلع بس انتي انتبهي لنفسك ولميما ولا تخافين علي بطلع اوكيه .
حنين صارت تبكي من غير وعي منها وفارس علي الخط تعذب ويمسع شهقات حنين وبكاها ..
فارس :حبي حياتي انتي لا تخافين وقت وبطلع بعدين ابيك تصيرين قويه عشان خاطري الله يخليك محتاج قوتك الحين .
حنين حاولت تاخذ انفاسها وترد علي فارس بس خانها صوتها الكلمات غصت بحلقها ماتقدر تنطق..
فارس:لا تخليني اخاف عليك ..
حنين اخيرا انطقت وبين دموعها وخوفها :لا تخاف انا بخير وميما بعد بخير بس تعال بسرعه مااقدر اكمل لحالي ..
فارس:حياتي مظطر اقفل وصدقيني بكون معك لا تخافين ..
قفل فارس الخط وهو مهموم اكثر من اول ومشاكله تزيد يوم عن يوم ..
صار له كم يوم بعيد عن الحياة حنين بعيده عنه والحياة بعيونه موقفه ..
كل باله مع حنين وميما ...هان علي ابوه يخلي اخوه يدخلني السجن واخالط المجرمين ..
كل هذا لاني قلت لا ..لهدرجه كلمة لا تكلف الشخص اشياء كثيره ..
ياربي مو قادر يتحمل كل شي صار ضده حتي ابوه الي هو سنده باعه ..
في الصباح المحامي كان اول شخص تقابله حنين ..جا من وقت ودخل عندها بالغرفه ..
حنين كانت مفزوعه من شافته وخافت ان فارس فيه شي ..
المحامي :اسف جاي في وقت غلط بس فارس وصاني اشوفك اذا محتاجين شي ..
حنين تكلمت من غير وعي:وايش ممكن تتوقع اذا ناس غاب عنهم الهوا ايش يحتاجون..
المحامي حزن علي حالهم :انتي تطمني فارس اليوم بيطلع ان شا لله واذا طول التحقيق يمكن بكره بس لا تخافين بسوي الي اقدر عليه.
انا طالع للمحكمه الحين توصيني شي .
حنين بكل خوف:ابي اكلم فارس الله يخليك ..
المحامي :اوعدك تكلمينه بس اكون عنده بخليه يكلمك ..
حنين فرحت وارتاحت شوي لكن واضح عليها التعب لها كم يوم مانامت ..هم بنتها الي تصارع المرض ..
وزوجها وحياتها يتاذا عشانها كسرها زود ..
طلع المحامي واخذت حنين سجادتها تصلي وتدعي ربها يفك اسر زوجها ويخلصها من الي هي فيه ..
صارت تصلي وتصلي....ويمامه تصبرها وواقفه معها ..
اخذت نفسها...
راحت بجنب بنتها وحطت راسها علي المخده ..
ميما نايمه بسلام ..ومرتاحه بوجود الحنان كله بقربها ..بدت تتحسن صحتها جسميا لكن نفسيا مثل ماهي ..

عايشه بمجد ابوها
13 / 08 / 2009, 48 : 01 AM
البارت التاسع والعشرين من ادعي علي بالموت ولا سمني بس لا تفارقني ...


مر يومين علي وجود حنين بالمستشفي وفارس بعيد عنها..حالتها بدت تتراجع وقناع القوه الي كانت لابسته بدا يطيح ويبين ضعفها وضياعها من غير فارس..
الدنيا صارت تشوفها بالاسود والابيض ..اشتاقت لحياتها وانفاسه بقربها ..
الانتظار سيد المواقف من فارس الي حنين ..اللي ينتظر ويترقب خبر يسعده ..
حنين تنتظر رنة التلفون ..ماتقدر تطلع وتترك ميما ولا تقدر تروح لفارس ..
رن التلفون اخيرا راحت ركض عليه دموعها تسابقها ومن رفعت السماعه ..
اسمعت صوت عكر مزاجها ايه الصوت هذا تذكره وتعرفه زين ..
هو الي ضيعها وشتتها ...
ووسم علي حياتها الشقي ..
حمد :شفتي مردك لي انتي وبنتك وفارس بيخيس بالسجن بس حبيت اذكرك ..
حنين هينا حبت تاخذ حقها بيدها وتعرف فارس مايحب حمد يكلمها موته ولا يسمع صوتها ..
بس ماتقدر لازم ترد
حنين ودموعها شاهده عليها :الله لا يسامحك لا دنيا ولااخره ..
ولو تكون اخر رجال في العالم اقصد اخر انسان حقير بالعالم ما اخذه ولا ارجع لك..
انت اتفه شخص وانسان مريض .
قفلت الخط وهي منفعله ورجعت لها حالتها صارت تتنفس بصعوبه وكل شي حولها تحسه توقف عن الحركه ..
ضربات قلبها بدت تزيد ..
انتبهت يمامه لها راحت لها بسرعه تشوف حالتها ..
ساعدتها تجلس علي الكرسي..
حنين صارت تبكي ...خلااااااص ما اقدر اكمل مااقدر استحمل اكثر وينك يافارس ..احس اني بموت من غيرك ومخنوقه ..
يمامه حست فيها ضمتها لصدرها لكن حنين مو محتاجه الحين الا فارس سندها وعزوتها بالدنيا كلها ومافي احد يقدر يعوضها غيره ..
ومايبي يقولها شي ويتغير ..
حب يشوفها وتشوفه من غير أي لحظه انتظار وصوله ..
ومن وصل للمستشفي ..فرح وردت له انفاسه اخيرا ..
نزل من غير أي تردد او تاخير..
وصل لغرفة ميما ..دق الباب..
حنين ارفعت راسها تبي تشوف مين ..الا علي دخلت فارس ..
ماصدقت عيونها وما اسرع ماتبدلت عيونها من حزن لفرح ردت حياتها لها ..قامت باسرع ما عطاها ربي وتقدمت لفارس ..وراحت له ..مسكت يدينه تبي تتاكد انه هو مو حلم ولا كابوس..
فارس من شافها ضمها له وباسها من راسها ويدينها ..حنين صارت تبكي علي صدره ..
يمكن مااحد يتخيل المنظر ولا يحس بالشعور الا الي فقد بصره وبعدين رجع له ..
ماهي مصدقه ربي استجاب دعائها وححقق لها امانيها كلها ..
وفارس صارت هي بحظنه ..
اخذها فارس وجلسها علي الكنب وريحها من عذابها اخيرا ..
حنين :الي اشوفه صدق صح مو حلم .
فارس :حبيبتي هذا انا قبالك وش فيك صدقي وماراح ابعد عنك .
اخذ فارس يدينه ومسح دموعها وضمها مره ثانيه يبيها تصدق انها صدق ..
فارس:طلعتي قدها وقدود..
حنين :فارس سامحني حمد اتصل ورديت عليه .
فارس انقهر وطلعت غيرته :ليه رديتي .
حنين:وربي حسبتك انت الي متصل..
فارس :اوعديني مابيك تسمعين مره ثانيه صوته اتفقنا ..
حنين :اوعدك وربي اوعدك بس اهم شي انت طلعت لي بالسلامه .
فارس حب يلعب باعصابها ويشوف قدره عندها :خفتي علي .
حنين :لدرجه الموت ..
فارس تنهد وحمد ربه انه رجع لها ولميما ..
قام يشوف ميما الي من صحت وشافته قريب منها ضمته وماخافت منه ..
حنين استغربت حركتها ..
تصدق كل الي تشوفهم يقربون منها تصارخ وتخاف منهم الا انت .
فارس حوطها بيدينه وباسها ..
يمكن لانها تعرف من الي يحبها ويخاف عليها ..
حنين :اكيد حبيبي مو انت الي جبتها اكيد هي عارفه بالشي هذا وتحس بالامان معك ..
فارس يمسح علي راسها :والله لا عوضك عن كل شي ومن اليوم ورايح ما اخلي احد ياخذك مني .
حنين ارتاحت من كلام فارس واحمدت ربها انه زوجها وحبيبها وابو عيالها ..
حست بالروح رجعت لها والحياة بدت من جديد ..
تنهدت وابتسمت ..
يمامه فرحانه ان الوضع ان شا لله راح يتحسن بعد ماشرح لهم المحامي وفارس الي هم سوه ..
حنين ماتدري كف تشكر فارس او كيف تجازيه علي الي يسويه لها ولميما ..
المحامي :ان شا لله كلها ايام وتصير حظانه ميما عندكم ..
حنين طارت بالفرح بس بقلبها شي خلها ماتفرح خايفه تنقص فرحتها ..
فارس :ومتي ان شا لله اقرب موعد للمحكمه .
المحامي انا عجلت فيها وبالتقارير الصحيه الي معاي ان شا لله خير.
موعدنا بعد بكره ..
فارس :خلاص اجل بينا اتصال من اليوم الي يوم الجلسه .
المحامي :ريحو انفسكم من التفكير القضيه لنا ان شا لله ..
طلع المحامي وترك بين ايدينهم الامل..
في يوم الجلسه الساعه تقريبا 9 الصباح والموعد مابقاله الا عشر دقايق وتبدا الجلسه ..
المتواجدين بالقاعه ابو حمد وحمد وابو طلال وابو فارس جالسين في طرف ..
والجهه الثانيه كان فارس والمحامي وحنين ويمامه وميما بحظن امها مخبيه نفسهاعن الكل وخايفه ..وماتبي تشوف احد ..
وكانها حاسه بالي يصير حولها وفاهمه مع انها مو مستعوعبه شي غير الخوف الي تشوفه والوحوش الي تتخيلها حولها ..
دخل القاضي ومعاه الاوراق وجلس وطلب البدء بالقضيه ..
المحامي صار يتكلم وهو واثق ويشرح للقاضي المشكله والاوضاع ..وقدم له كل الادله الي تثبت حالة حنين وحالة بنتها ..
والظروف الي مرت عليهم ..شرح القضيه بكل شطاره وتفنن ..
وتدخل محامي حمد كم مره..وطولت الجلسه بين شد وجذب ..
وحنين حالها ماينوصف من الخوف ومايصبرها غير نظرات فارس من فتره لتفره ..
وفارس بعد اردا حال منها لكن يبي يطلع قوي بس عشان تقوا هي ..
المحامي نظراته تطمن لكن القاضي وارتياح حمد وابو حمد مقلق نوعا ما ..
حمد بكل برود جالس و ضامن الحكم لصالحه..
ومعاه اكبر دليل وهي اوراق العلاج..
طلب القاضي تتوقف الجلسه ربع ساعه ..
الكل طلع من القاعه وحنين خايفه اخذ فارس منها ميما وضمها له وباسها وكانه يحسسها بالامان رغم الي حولها ..
حنين تمشي وقلبها يعورها بدت تختنق بانفساها ..بس خبت عن فارس تعباها صارت تقاوم ..ونظرات حمد من بعيد تقتل الواحد ..
الوقت مو راضي يمر ودقايق الساعه بطيئه ..الكل يترقب ومتهجم وجه وينتظر الكلمه الي تفصل كل شي وتبدي بعدها حياة ثانيه مختلفه ..
جا وقت الجلسه اخيرا ودخلو مره ثانيه ..
حنين تحس بالتعب اكثر واكثر وانفاسها بدت تزيد ونبظات قلبها تعورها ..
خايفه في شي بداخلها يخوفها وتحس بيصير شي يغير كل مسار حياتها وتتحطم ..
فرت دمعه من عيونها شافها فارس وتلاحق ومسحها لها ومسك يدها يشد من ازرها ..
تنتظر القاضي ينهي القصه باسرع وقت وصلة لمرحله ماتقدر تتحمل تبي تنصدم بسرعه وتنهي اخر فصول القصه..
..بس بنفس الوقت خايفه..كل شي تلخبط عندها ..ماتعرف كيف تتحدد..
القاضي تكلم اخيرا وقطع الصمت :الحق في تربية البنت وفي الشرع هو الاب ...والحكم راح يكون لصالحه ..
حمد بدت ابتسامته تطلع ويضحك بستهتار وانيابه بدت تطلع ..
فارس انصدم من الحكم وضاع الامل الي كان بيده ...
حنين وقفت من مكانها وهي تشاهق ويدينها علي فمها ...
مستحيل ...مستحيل بنتي تجلس عنده ..
فارس مسكها من يدها وهو شايل ميما لكنها رافضه أي شي ..
حاول يجلسها وتكمل الجلسه ..
ماقدر فارس يخبي خوفه ..
المحامي حاسب حساب كل شي ..
تقدم من القاضي وكلمه باعلا صوت وكله ثقه ..
بس ياحضرة القاضي انا مااعترض علي قرارك لكن هذي اوراق ومستندات تثبت بان الاب متعاطي مخدرات بالدرجه الاولي واوراق العلاج كلها مزوره وفيها تلاعب ..
وهذا عندك اوراق راسلت فيها المركز واكدو لي ان مافي احد جا تعالج عندهم بالاسم هذا مثل ما هو مكتوب عندك في ارواق العلاج ..
هينا انهار اخيرا حمد ولكن بدا وكانه قوي ..
اخيرا بدت اوراقهم تنكشف والحق بدا ييظهر مع فارس وحنين ..
اخيرا قدرت حنين تمسح دموعها ..
بس الخوف مازال فيها ..
طلع القاضي مع بقية القضاة يناقشون القضيه وينهون الجلسه ..ويصدرون اخر قرار..
الي راح يكون فيه اما حياة لشخص واما ضياع..
حنين التفت علي فارس وهي تبكي : واذا قدر ياخذها ..
فارس :طول ما انا جنبك لا تخافين ميما راح تطلع من هينا وهي معاك ..حبيبتي .(رفع اصباعه لسما) وكلي امرك له ..
فارس قال هالكلام وهو مو واثق منه بس وكل امره للي خلقه ماراح ينساه ..دعاه بالسر وبالعلن يفرج كربته ..
حمد وابو حمد وابو فارس وابو طلال خايفين من الحكم ومتفاجئين كيف قدر حمد يستغل كل شي ويزور الاوراق ..وانصدمو منه وخاصتا ابوه الي ضاعت كل اماله ادراج الريح وتبخرت مثل السراب ..المحامي طلع عند فارس وحنين وحاول يرسم الامل مره ثانيه ويتفائلون ..
فارس:تفاجئت بتزوير الاوراق.
المحامي:افا قدرت تفوتك هذي وانت اكثر شخص تعرف ولد عمك.
تنهد فارس وجلس علي الكرسي وميما تبكي علي صدره وخايفه من اصوات الناس الي حولها ومتمسكه فيه لدرجه شاده علي يدينها وماتستجيب لاي نداء لا من امها ولا من فارس ..
تمني فارس تنتهي الجلسه باسرع وقت ويرحمون الصغيره الي بحظنه ..
خاف عليها تتازم زياده ..
حنين ماعاد فيها صبر بدا علي ملامح وجهها التعب ولاحظ فارس هالشي ..صاير خايف من الجهتين الي بين يدينه والي بين عيونه ..شال الحمل اكثر ..
فارس :حنين انتي تعبانه تحسين بشي..
حنين ماقاومت ماتقدر تخبي اكثر من كيذا التعب هدا هد هزت راسها بالايجاب..
قام فارس من مكانه وطلب من المحامي يعجل شوي ..
المحامي شاف حلتهم ..راح للقاضي يطلبه يعجل في الحكم مهما كان لان حالتهم بدت تسوء...
في صاله الانتظار ..الكل جالس
حنين جالسه بجنب فارس ..ومن غير وعي منها فقدت كل حواسها وعقلها ..قامت من مكانها:خلاااااص يكفي فااارس قوم نطلع
تقول كلامها وتقطعه انفاسها وشهقاتها ...
صارت تبكي وتحاول تقوم فارس يطلعون من المكان ..
فارس قام ومسك يدها واخذها يجلسها ..
فارس :حنين اهدي الوضع بينتهي الحين اذكري ربك ..
حنين مو قادره تتحمل ماتنلام كل فترة الانتظار صارت تلعب باعصابها وهذي ردة فعل طبيعيه ..
فقدت اعصابها صارت تبكي وتشاهق وتاخذ انفاسها بصعوبه ..
فارس مسكين مايدري ايش يسوي ميما بيده وحنين يشوفها قدامه تنهار ومو قادر يسوي شي..
يمامه تحاول تقرا عليها وتسمي لكن حنين صارت مو في وعيها منهاره ..
صار كل مافيها ينتفض..
فارس:وقف حنين هذي ميما خذيها ..
قالها وكان يتمني حنين ترجع للواقع وتحس بالي يدور حولها ..
حاول يحط ميما بحظن امها وتحس فيها ..
من حطها بحظنها فارس ضم حنين له وجلس يسمي عليها ..
بعد عنها ورفع راسها له ..
حنين خذي انفاسك مثلي ..
فارس صار يتنفس قبالها حنين تحاول تتنفس بهدوء لكن مو قادره من تشوف حمد قبالها تضيع وتتشتت..
فارس انتبه لنظرات حنين وين راحت علي حمد ..انقهر من حمد وبكل موقف لازم يكون هو فيه ..
هزها فارس حنين اصحي ...تقدرين تتنفسين هدي نفسك تنفسي بهدوء...
اخيرا قدرفارس بصعوبه يرجع حنين لحالتها ولوضعها لكن التعب مازال علي وجهها ..راح يجيب لها مويه شربها وصار يسمي عليها ...
مر من الوقت تقريبا ساعه ,
دخل القاضي وطلب من الكل الحظور ..
ساعد فارس حنين وميما اخذها منها ودخلهم وجلسو علي الكراسي..
ويدينهم علي قلوبهم ..حنين كاتمه شهقاتها وخوفها ماترك لها مجال ..لتفكير في شي حلو ..
حتي امال وامنيات قلوبها متعلقه وافكارهم موقفه حتي دفعات الامل والي كانو يعطونها حنين صارو يحتاجونها هم اكثر منها ..
ضاعت وسط افكار سودا ..
لو ميما مارجعت معها ولو اخذها ابوها ولو ولو ..غمضت عيونها وهزت براسها ويدنها علي وجهها ونزلت راسها ..دموعها فرت منها غصب ..
وفارس مو احسن حال منها كان خايف من ردة فعل حنين لو صار عكس مايتمنون ..لو ولو الشيطان ماخلا فارس بحاله ..
القاضي حكم اخيرا وبحكمه تنفس الصعداء ورجعت الحياة من جديد ..من سمعت حنين اخر كلمه الوصاية للام صارت الفرحه مو سايعتها ضمت فارس من غير وعي منها صارت تبكي وتبكي ميما ماتدري ايش حاصل ..
تبخرت كل افكارها السودا وابحرت بسعاده للفرح اخيرا ودعت الالم والانتظار وحلمها تحقق اخيرا وبتكون هي وفارس وميما ..مع بعض ظغطو عليها بميما وهذي الحمد لله رجعت لها ..صبرت ونالت ..من اخذت فارس وحياتها للاحسن ..كان جسر ومعبر تمشي فيه وكلها امان ..
بس فاجئهم المحامي بشي ماحسبو حسابه ..
وفارس من فرحته ومن مشاكله نسا الموضوع نهائيا ..
المحامي :ياحضرة القاضي هذي ورقة تنازل واعفاء عن النفقه ..
وفيها شرط مايطالب بالبنت نهائيا وتنازل عن تربيتها ..
نبغي الاب يوقع عليها ..
لان حالة البنت صحيا متازمه من دخلت عنده هذا يضرها وبحقوق الانسان يمنع الاضرار بالاطفال واتوقع لو القضيه تحولت لهم راح يحكمون لصالح الام وراح ينسي وجود بنته وفيها سجن علي الاضرار الجسديه الي خلفها ..
هينا القاضي امر حمد يتقدم ويوقع االاوراق..
ومحامي حمد ماعنده أي ورقه ممكن يحاجج فيها والقضيه خسرت ومافي أي مجال انه يرفض او يعاند بس كانت عنده اخر محاوله جرب يستعملها لكن مااعطي مجال للمعارضه ..
حنين وقفت تترقب اذا حمد بيوقعها او بيتركها معلقه وتحت رحمته..
بس اجبار القاضي خله يوقعها وهينا انتهت اخر صفحه من القصه وبدت حياة جديده لميما ..وانطوات صفحاتها الماضيه وبدا ميلادها من جديد وكانها اليوم اول يوم لها ...
رجعت لاحظان امها اخيرا وابتسمت لها الحياة ..
اخذ فارس حنين وميما ويمامه وركبهم السياره والمحامي كان ينتظر فارس يسلمه باقي الاوراق ..
رجع فارس واخذ الاوراق وتشكره بالنيابه عن حنين وتعذر بتعبها .
حنين ضامه بنتها ومو مصدقه انها رجعت لها حاولت تكلم ميما لكن ميما رافضه الكلام او حتي التعبير بوجهها كانها مصدومه ومع كيذا حنين تقاوم تعبها ,,البست النظاره ماتبي فارس يلاحظ تعبها ..
ومن ركب فارس ابتسم واخذ ميما من حظن امها وباسها وصار يكلمها لكن ميما ماتتكلم رافضه كل شي..
حاول فارس يقنع فيها انها راح تكون معهم لكن لا مجيب..
عيونها ضايعه وملامحها ماتتفسر اذا تعبانه او فرحانه ..
يمامه :الف مبروك والحمد لله رجعت لكم وان شا لله تتربا في عزكم ..
حنين :الله يخليك لي يا يمه وربي من غيرك ميما كانت بتضيع .
فارس :الله يعطيك العافيه ولولا اتصالك لي كان احنا الحين ضايعين ماندري ايش نسوي..
يمامه :الحمد لله علي كل حال ..
فارس التفت علي حنين :حبيبتي بنروح المستشفي.
حنين تلاحقت عمرها :لا فارس مافيني شي الحمد لله صرت احسن
يمامه :لا يايمه مايصير الي تسوينه انتي ماشفتي كيف تعبتي علينا ودها يايمه ولا تشاورها ..
حنين بعصبيه شوي:مافيني شي صدقوني .
فارس خاف تتازم ومايبي تخرب فرحتها ببنتها :طيب خلاص ماراح اوديك بس اذا تعبتي بنروح .
حنين ساكته ماردت ماتبي احد ينغص فرحتها ببنتها تبي تعيش اللحظه وخلاص ماتبي تفكر في نفسها كثر ماتفكر في بنتها ..
كثر ماتفكر في سعادتها الي صارت بين يدينها ..
ماتدري كيف ممكن تشكر فارس علي الي يسويه معها ..صار لها مثل ماوعدها الاب والاخ والحنان كله ..عوضها وتتوقع بعد راح يعوضها اكثر لو احتاجت ..
تمنت كل يوم تنولد بين احضانه ..
وتكون هي حياته ..
وماتزوجت غيره وماامرت بالحياة هذي كلها ..فكرت لوهله يمكن لو ماعاشت حياتها الماضيه كان ماعرفت قد ايش هو يحبها ويعزها ويموت عليها ..ويفداها بروحه مثل ماهو الحين عليه ..
تنهدت ودعت ربها بالسر تقدر تسعده اكثر وتكون له ألي يتمناها واكثر..
حبته حد الموت ..

رينال2
13 / 08 / 2009, 59 : 01 PM
بعطيك العافيه ياالغلاه

ツ】نواف【ツ
13 / 08 / 2009, 40 : 06 PM
يسلمووووووووووووووووووو

عايشه بمجد ابوها
14 / 08 / 2009, 59 : 01 AM
البارت الثلاثين من ادعي علي بالموت ولا سمني بس لا تفارقني ..

وصلو للبيت ونزلت حنين واخذ فارس ميما من يدها يبغاه تمشي وتكسر الخوف الي بداخلها ..
من مسكة يد فارس حست بالامان وحوط بيده الثانيه حنين وقربها له..مشت ميما خطواتها الاولي علي البيت وكانت مرتاحه ..
شالها فارس وحب يلعبها علي المويه شوي بالمسبح بدت تضحك وابتسامتها صارت تطلع بس بالخفاء احيانا ..
دخلو للبيت وصارت تدور فيه تركوها تستكشف كل شي علي كيفها لكن استغربو انها راحت وجلست في زاوية الصاله عند الجدار ..
فارس مااستغرب الحركه بس خاف عليها راح علي طول شالها وطلعها لغرفتها ..
فتح لها الباب انبهرت ميما بالي حولها من العاب ومكان وسرير ..
وقفت قبال السرير تطالع فيه مثل ماقلنا ديكورات الغرفه كلها بناتيه وطفوليه وتناسب سنها ..
اخذها فارس وحطها قبال المرايه واخذ عطر وحط لها فرحت وبدت ملامحها تعبر عن اول ..
نزلها علي الارض ومن شافت الالعاب جلست تلعب فيهم ونست الي حولها ..
دخلت حنين عليهم :حبيبي جهزت لك الحمام اذا حاب تاخذ شور.
فارس طالع فيها ومسكها من يدها وجلست بجنبه علي الارض وميما تلعب قبالهم ..
صارو يلعبون معها ويضحكون لكن هي كانت شوي متحفظه في تصرفاتها ..
حنين بدلع:حبيبي ممكن تروح ترتاح شوي انت لك كم يوم وحالك مو عاجبني ..
فارس رفع يده وحطها علي وجهها وانتي ايش اقول عن حالتك ..
ننام سوا بعدين بس خلينا نفرح بميما ..
حنين ابتسمت من الحيا ومن حنية فارس عليها ورقة مسكاته ..
ميما منسجمه باللعب وفارس وحنين يلعبون معها ..دق باب الغرفه ومن اندق ميما تركت كل شي بيدها وقامت مفزوعه وراحت تركض وهي تبكي لحظن فارس وتمسكت فيه ..
دخلت يمامه للغرفه ..فارس انشغل في ميما الي مرعوبه وصار يشرح لها انه مستحيل احد ياذيها لكن ماراح تفهم الا لما تجرب تعيش عندهم وتشوف بعيونها مهما كان هي طفله ..
استئذنت يمامه تروح لبيتها كم يوم وبعدين بترجع عندهم بحكم انها ماتقدر تبعد عن ميما وحنين ..
جا وقت النوم والليل ظلم علي الدنيا ..
حنين جهزت ميما لنوم لكن فارس رفض تنام بالغرفه لحلها ..اخذها لغرفتهم ..
ودخلت حنين تاخذ لها شور وميما من حطت راسها علي يد فارس نامت كان يبوسها ويلعب باصابعها وبشعرها ..مايدري ليه يحبها. مثل مايحب امها ..من دخلت ميما لحياته وحنين وهي متغيره للاحسن وعاش مثل الكل ..لا لا مو مثل الكل غير عنهم عاش حياة عمره ماتوقعها ...
ذاب في امها ومات وعاش في حبها والحين بعد ميما الي غيرت حياتهم للافضل اكيد ..اخذ فارس ميما وحطها علي السرير الي بجنبه حق الاطفال حسب حساب ان ميما تنام عندهم .
طلعت حنين من الحمام وقطعت شروده ..صار يشوفها ويتابع كل حركاتها ودلعها ..تذبحه تعذبه حتي صوتها ينهيه من الدنيا .
رتبت شعرها وتعطرت وتسحبت للفراش تنام بحظن فارس طبعا
حطت راسها علي يده ووجها مقابل وجه صارت عيونها متعلقه بعيونه اخذ فارس يبعد خصلات شعرها بيده وهو يطالعها بكل رومنسيه ...
فارس:حياتي تكلمي ..
حنين :ايش اقول ..اقول اني احبك واعشقك لحد الجنون اقول اني مايغفي لي جفن الا وانا بين يدنك ..اقول اني ملكت الدنيا كلها من حبيتك ..تنهدت ..
فارس بهمس:ابي اسمع صوتك احب اسمعه في كل وقت في زعلي وفي فرحي في ضيقتي وفي وسيعتي ..انتي غيرتي لي كل شي بحياتي خليتيني اشوف الدنيا كلها انتي ..حبيبتي ما اتخيل اجلس في مكان ما تشاركيني هوا او مااسمع فيه صوتك وهمسك ..
صرت افقد روحي اذا ماكنتي حولي وتضيع انفاسي اذا ما اخذتها من وراك ..انتي هواي وجنوني..احبك حياتي احبك ..وضمها له ..
حنين بهمس وهي تلعب بملامح وجه :حبيبي ماادري كف اقولك كلمة شكرا او كيف اوفيلك حقك .
.فارس حط يده علي فمها وسكتها ..
تبغين توفين لي حقي انك توعديني كل يوم تنامين بحظني مااقدر ما اضمك وتكونين قريبه مني واقرب من نبضات قلبي..
حنين رفعت عيونها له :اوعدك حبيبي وربي اوعدك .
انتهت ليلتهم علي همسات عشاق باعو وتحدو الكل لاجل يكنون جسد واحد بروحين او بالاصح روح وحده ..
فارس وصل لمرحله مايقدر يتخيل حياته من غيرها ..تعود عليها صارت له الهوا الي يتنفسه ..
يحب يسمعها في كل وقت زعلان راضي فرحان تريحه من هموم الدنيا وبصوتها وبحنيتها...
يضيع فارس عندها يصير مثل الطفل بين احضان امه يحكي لها كل شي يصير من غير مايتردد او يخاف او يقاوم دلعها ..كان دايم يحاول يكتشف السر الي يجذبه لها بس يتعب وهو يدور ويقرر بكره يدور عليه بس في كل مره يفشل..مع انه السر كله برقتها وحنيتها وطيبتها ..وحياتها الي كرستها لفارس وبس...

ميما رجعت لطبيعتها نسبيا..بس اذا اسمعت التلفون او الباب تركض لحظن فارس او امها وتخبي نفسها ..
حنين التعب يجيها من وقت لثاني بس تحاول قد ماتقدر تخبي تعبها عن فارس وماتحسسه باي شي ..
فارس متوقع ومتاكد ان اعمامه بينفذون اخر خيار لهم ..مع كل الي سواه لحنين مو راضين يقتنعون انه مستحيل يتركها ..وانه يبيعها عشان فلوس مع كيذا مصرين يسون الي خططو عليه ويطلعونه من الشركه وهذا كله من تحت ابو حمد الي كان يكره فارس ونجاحه ..قرر ياخذون اخر خطوه ويقطعون كل الود الي كان بينهم ..
فارس جالس في الحديقه سارح وراسه مصدع ..حنين جلست معاه لكن واضح انه مو معها ..
اتركته يرتاح من نفسه وبعدين بيجي يقول لها ..
كانت خايفه عليه ...فارس بدا يتكلم
وشكا لها حاله ..
السيوله الي بيدي بدت تخلص وماحسبت حساب اترك لي رصيد من ارباحي الي اطلعها من نصيبي كل همي شركتنا واعمامي ..نسيت اوفر لنفسي رصيد كنت افكر في الفتره الاخيره لكن مااسعفني الوقت اسوي شي وطعنوني من ظهري...عمري ماتوقعت انهم ممكن يسونها ويظلموني لهدرجه ..
حنين وهي تحاول تخفف عنه :حبيبي مو انت الي تضعف دايم اشوفك قوي ..ربي بيفرجها من عنده روح كلم عمي ابراهيم ..
فارس التفت علي حنين :لو اموت جوع ماراح اروح لاحد فيهم انتي تعرفيني مستحيل اذل نفسي لهم ..
انا صحيح تنازلت الحين علي حقي بس ماراح اسكت بتشوفين ايش راح اسوي ..
حنين خافت علي فارس ومن كلامه وعصبيته ..تعرف اذا وعد ما يخلف بس هالمره هذي غير لان مافي أي احتمالات او خيارات كله خيار واحد ..

في المطار راشد حط رحاله.. ومعاه شهادته اخيرا رافع راسه وراس الي حوله ..
اخذ انفاسه وهو فرحان ..
مايدري بكل الي صار ..متوقع الكل علي مايرام وتقبلو الوضع الي هم فيه ..
ومن يمشي بالسياره ترجع له المواقف كلها كان نايف معاه بالسياره ..اخذو يسلفون عن الاحوال وتفاجئ بتفاصيل غايبه عنه ..
كان يضحك بينه وبين نفسه في كل موقف يكون البطل فيه فارس ..ومثل ماكان متوقع فارس ماصار يستغني عن حنين وهي بعد ..
وحمد ربه انه وفقهم واسعدهم ..
وصل للبيت والكل مجتمع يتحمدون له بالسلامه كان متوقع فارس حنين موجودين واول من يهنيه ..لكن للاسف ماحصلهم ..
عرف بالسالفه وكان فرحان علي الاخر بس مخبي خايف من اعمامه وابوه كان يداري ضحكاته..
بس بينه وبين نفسه فرحان بالانتصار الي سواه ..
كان يتمني تخلص ساعات السهره بسرعه ويروح لحنين وفارس في بيتهم ...
مو طايق الكل يشوف الظلم فيهم ..عرف ان فارس انسحبت منه جميع الصلاحيات ..ووصلت فيهم انهم يبيعونه عشان فلوس ..
ماخلصت السهره الا بوقت متاخر قرر راشد يرتاح وبكره يورح لهم ...بس ماعرف ان الوقت من اليوم الي بكره يغير اشياء كثيره في حياة فارس..
دخل لغرفته وشاف فيها كل شي علي ماهو عليه بس فقد انسان وفقد معه كل الذكريات الحلوه الي عاشوها مع بعض فاقد اخوه وسنده بالدنيا ..
البيت هذا لمهم من هم صغار الين اكبرو كل مكان يشهد لهم موقف ..صار يمشي بالبيت ويتذكر في كل مكان جلس فيه مع فارس ..ومانسي حنين بعد ..
وصل لغرفة فارس ..تردد يفتحها بس شوقه لاخوه دافع ليفتحها ..
دخلها كانت فاضيه مافيها شي وذكرها صارت بارده تخوف ..
ظلام مافيها أي نوع من الحياة وكان مافي احد سكنها ..
صدق مكان فارس بالبيت كبير وخلا وراه فراغ اكبر..مايدري متي ممكن تتصلح الاوضاع ويرجع كل شي لمكانه ولحياتهم الطبيعيه .
كان وده يعرف ليه وصلت فيهم الحياة لخط مافيه طريق رجعه كله قرارات انوخذت بالتقاليد والعادات وصارت مربوطه مصيرهم فيها ..
ووصلت لان الابو يبيع ولده عشان مأارب شخصيه ولا كانه هو الي رباه وسهر وتعب عليه..
راشد بحكم شخصيته ماقدر يداري دمعته مسحها قبل تكمل طريقها ..
ماقدر يتحمل يكون في نفس الارض الي فيها اخوه ومايشوفه ..
لبس ملابسه ..ونزل الدرج بس للحظه وقف هو مايدل مكان البيت بس خطر في باله السواق اكيد يعرف..
نزل وصحي السواق من نومه وركب معه حمد ربه يوم عرف مكان البيت وين ..
اخذ جواله واتصل علي فارس لكن مارد عليه بالبدايه ...
رجع اتصل علي حنين ..
مع انه عارف ان الوقت متاخر بس مافيه صبر لصبح يبي يشوف اخوه باي طريقه ..
ردت حنين ..الو
راشد :يادووووبااا اخبااارك ..
حنين :ههههههههههههه رشوود وين اراضيك ..
راشد :يابنت استحي قولي راااشد الحين معي الشهاده ..
حنين وهي تصااارخ :جدددددددددد
راشد: ليه اعرفك عشان اكذب عليك هههههههههه
حنين :ههههههههههههههه
لحظه خليني ابشر فااارس هو بمكتبه .
راشد:لاااااااا تعالي افتحي لي باب البيت انا جاي.
حنين انصدمت وبغباء:باب البيت ..
راشد :ايه يادوووبا باب البيت انا تحت ..
حنين ماصدقت :كذاااااااااااااااب
راشد :الحين بتخربين المفاجئه بسرعه ..
حنين :طيب متي جيت ..؟
راشد :هذي الي بتذبحني مع السلامه خلاص هونت برجع بيتنا ..
حنين :ههههههههههههههههه يالله جايه ..
نزلت حنين بدون ماتقول لفارس شي ..
ومن فتحت باب البيت الا صدق راشد واقف
ضحكت من قلب وصارت تناقز مكانها وهي تضحك ..
سلمت عليه ودخلته ..
فارس سمع الصراخ ونزل مستغرب ايش الي صاير.
ومن نزل الدرج..الا راشد واقف قباله ..
فارس مو مصدق ..راح ضم اخوه وسلم عليه بحراره الاخوه واشتياقهم لبعض نساهم كل شي ..
جلسو علي الكنب واخذو يضحكون ونسو الوقت ..
واخذوها سوالف وذكريات ..كل شي حلو بحياتهم لو ماتدخلو فيه الكبار ..
حنين جلست تراقب فيهم الاخوه الصافيه الي الكل يحسدهم عليها .
الي يشوفهم مايقول اخوان يقول اصدقاء..
مر الوقت وماحسو فيه وطلع الصباح وهم سهرانين ..
حنين بدت تنعس واستئذنتهم تطلع تنام ...
فارس :اوووف يالله يارجال ورانا نوم احنا متزوجين مو مثلك ..
حنين استحت من كلام فارس ..
راشد :شووف هذا وانا اخوك تسوي فيني كيذا اشهدي ياحنين ..
حنين :لالا فروسي مايقصد ..
راشد :بعد صاااار فيها فروسي اجل اطلع منها ..
فارس :يكون احسن ههههههههههه
راشد :هههههههههههههههههه
حنين :الا صدق راشد ترا غرفتك فوق مافي روحه ..
فارس :ايه دام عمتك قالت مافي روحه يعني مافي روحه..
راشد :ومن قال اني بروح اصلا انا عجبني المكان وشكلي بجي اسكن عندكم ..
فاارس بخوف متصنع:هه هه هه انت ماعندك بيت يضفك معليش احنا اثنين وش يدخلك بينا ..
راشد وهو يغمز :مو لانكم اثنين بجي اسكن.... ياخي قول حياك قول شي يلعن ابو ابليس..ماتعرف تجامل..
حنين تسمع النقاش وهي ميته ضحك ..
بالاخير قدر راشد يجبرهم ينام غصبن عليهم ..طبعا كله مزح لان فارس وراشد مع بعضهم ماعندهم جد كله ضحك ..

حنين من حطت راسها تحس بالتعب بس تقاوم وتحس بان معدتها تالمها زاد عليها بعد معدتها غير نبضات قلبها وانفاسها ..
بس تخبي قدر ماتقدر ..
فارس :حبيتي راسي مره مصدع عطيني شي يهديه ..
حنين وهي تقاوم قامت وعطت فارس بندول بس حذرته انه اخر حبه .

مر كم يوم وفارس نفسيته بدت تتازم اكثر.رغم انه مايبي يبين قدام راشد لكن ماقدر يخبي اكثر..صار يدخن كثير ..وجلسته في البيت مايطلع ..
والصداع مايفارقه ..راشد كان يحاول قد مايقدر يساعده لكن مامعه حتي هو سيوله ابوه موقف حساب راشد عشان مايخذ اكثر من حاجته ..

حنين كل يوم تتعب والاعراض تزيد بس ساكته ومتحمله كافي عليها فارس الي ماهي عارفه ايش تسوي معاه ..
صار بطبعه عصبي ويصارخ علي كل شي ...
حنين تحملته لانها عارفه انها ازمه وبتعدي لكن الازمه طولت تقربيا الشهر ..
صار حتي حنين يصارخ عليها ويرفض أي طلب تطلبه ..
رجعت لحالتها صارت تبكي ومهمومه ومو قادره تتحمل ..
راشد حاول يفهم فارس بالطيب انه مايذي حنين بشي ..لكن فارس الظغوطات الي عليه زادت وماصار يركز بشي ..
ومايراعي احد ولا يراعي شعور أي احد منهم ..
حتي حنين الي كان يشوفها كل شي ..صار يعاملها اسوء معامله ..الصداع يزيد ومافي احد يراعيه غيرها ..حتي الاكل تجيبه لحد عنده لكنه كان يرفض ويطردها من المكان ..
حتي هي تعبت وتبي من يطلعها من الي هي فيه ..وعارفه ان فارس ماوصل الي كيذا الا لانه يحس نفسه مهزوم وماقدر يسوي الي يبغاه ..وان موضوع الفلوس والورث ضايقه زياده ..
صار مايشتغل ولا معاه أي شي يسويه ..
حنين تترجاه يبيع البيت وياخذ حقه ويبدا فيه لكن كان يعصب عليها من يسمع سالفة البيت ويطردها ..
راشد في يوم ماستحمل يشوف حنين تتعامل بالطريقه هذي وهدد فارس المره هذي غير ياخذها منه ..
لكن فارس مايسمع لاحد ..
حنين من تحط راسهاعلي المخده تنسي كل شي وتنام من التعب طول الوقت وطول النهار تتحمل صراخ فارس ..
انجرحت منه كثير بس تحبه ماتقدر تتركه ..تبي توقف معاه في احنك ظروفه..تبي تكون له مثل ماوعدته وماهمها اذا فارس وفا في وعده لها او لا ..
تبي ترضيه وتسعده وتطلع من الي هي فيه ..
بس حتي حنين وصلت لمرحلة الاعراض صارت تزيد عليها ووجها ذبل وصار اسود ..وجسمها صار هزيل ..والاستفراغ عندها صار امر عادي ..
تتالم احيانا وتخفي المها عن فارس ماتبي يتعب ..

لكن راشد رفض يشوف المذله لحنين واخذها معه غصب عنها ماقدرت تناقشه هالحل بيريحها شوي لانها تعبانه ..
اخذها راشد في فندق وخلا فارس لحاله ..
ومن رجع له كان يدخن بشراهه اكثر من اول وصار سلبي لدرجه غريبه ..
مصدوم من ابوه واعمامه ومن تعبه الي راح بهبة ريح..وغبائه الي وصله انه يامن اعمامه ومايكتب ارباحه باسمه كان مخليها لشركه علي اساس الفلوس وحده ..
حنين في الفندق متضايقه مره وتعبانه قررت تصلي وتلطب ربها صارت تدعي وهي جالسه ماتقدر تقوم وتصلي من التعب وبنفس الوقت بالها مشغول عن فارس... ومرضها يزيد عليها ..يمامه تلاحظها لكن ماقدرت تقنعها تروح للمستشفي...ماتبي تخوف فارس عليها وبنفس الوقت ماتبي تضيع الوقت بالمستشفيات وفارس في اسوء حالته ..صارت ضايعه ماتدري هي ترجع له او تكمل حياتها صارت ماتدري فارس بيصحي من الي هو فيه او بيكون كيذا علي طول ..

عايشه بمجد ابوها
14 / 08 / 2009, 01 : 02 AM
البارت الواحد والثلاثين من ادعي علي بالموت ولا سمني بس لا تفارقني ...

راشد ما استحمل يشوف الوضع كل ماله للاردا ..فكر يعرض فارس علي دكتور تغيره غريب ومفاجئ..
ومن غير مايفكر قرر يروح ويستشير دكتور ..
بس بالاخير اخذ الدكتور يشوف فارس ..
انصدم راشد من سمع كلام الدكتور وانقهر من داخله علي الي وصل له اخوه والسبب ابوه واعمامه..كل حياته ماقد شاف فارس ضعيف ومنهار الا هالمره الي خلة راشد يخاف علي اخوه لدرجة حاس بالذنب..
بدا يراجع حساباته علي اجباره ياخذ حنين ..توقع بتنحل المواضيع مادرا ان اعمامه وابوه نيتهم مو صافيه ..
شخص الدكتور حالة فارس بالاكتئاب..والاعراض واضحه..

مر يومين وهي بعيده عن فارس ..
فارس في البيت تعبان ويحس انه مخنوق مو قادر يستحمل المكان من غيرها ..
اتصل علي راشد يترجاه يرجع حنين لكن راشد رافض لين ياخذ وعد منه مايتعرض لها بشي حتي ولو بكلمه ..
فارس وهو تعبان :راشد والي يسلم عمرك ابيها الله يخليك ابي اشوفها انا تعبان ماقدر اكثر من كيذا ..
راشد رحمه بس مايبي يقهر حنين زود ..
راشد بعصبيه :فارس شوف انت وش وصلت له ..
فارس ساكت وماعلق علي كلام راشد :الله يخليك وربي مااقدر اشوف المكان من غيرها حرام عليك انا محتاج وجودها ..
هينا راشد حس بان فارس ممكن يكون متندم ..
ويمكن رجعت حنين تغير من الوضع شي..
هو بين نارين نار فارس ونار حنين مايبي يتضرر أي احد منهم ويبي يراعي شعور الاثنين...
خبى عن حنين مرض فارس ..

في الفندق ..
يمامه اخذت ظرف مسجل باسم حنين كان عندها امانه من ابوها طلبها ان حنين ماتاخذه الا اذا شافتها يمامه مستقره بحياتها وتحت رجال يحميها من جور الزمن
ترددت كثير في اوقات لكن من اخذت حنين فارس قررت يمامه تسلم الظرف لهم
..اخذته وعطته حنين لكن حنين كانت مشغوله بفارس وتبي ترجع له باي طريقه ..
مافكرت بالظرف اخذته وما اعطته أي اهميه تعبها نساها كل شي ..
حطت راسها علي المخده قررت تتصل عليه اتصلت مره واثنين وثلاثه وفارس مايرد خافت زياده حتي البيت مايرد ..
تنهدت ونزلت دموعها خلتها هالمره تبي تبكي يمكن تطلع الي بخاطرها..
لها يومين مانامت تنتظر مكالمة من فارس أي خبرعنه ..
رن جوالها وصحت من غرقها ..فز قلبها من شافته راشد ..
حنين بصوت متقطع :الو
راشد :اهلين
حنين وهي تبكي:راشد لي يومين اتصل علي فارس ومايرد انت شفته ..
راشد :ايه شفته وابغاك تجين معاي له ..
حنين خافت انه صاير شي وهي تبكي:راشد انا حاسه ان فيه شي ..
راشد انتي تجهزي وبعدين افهمك كل شي..
ومن كلمها راشد وافقت من غير أي شروط ما استحملت غيابها عنه اكثر من كيذا وهي متعوده ماتنام وتصحي الا معاه ..
في بيت ابو فارس..
ام فارس هي جباره بس مو عاجبها الوضع الي قاعد يصير ..ومحمله المشاكل كلها علي حنين الي ابعدت ولدها عنها وخلت ابوه واعمامه يبعدونه عن الشركه ..كانت جالسه مع ابو فارس نحاول تقنعه يخف علي فارس شوي لكن ابو فارس رافض مع انه من الداخل مو مقتنع لكن جبروتهم وترببيتهم قويه ..ومن طبعهم مشاعرهم مستحيل يبينونها ..
الخبر وصل للجميع انه تعبان نفسيا ..لكن الكل متمسك برئيه ولا احد يبي يساعده او حتي يفكر بس يسئل عنه ..

بيت ابو حمد قد ماهو فرحان قد ما هو مصدوم من ولده وفضايحه وكلام الناس عنهم لكن الفلوس الي اخذوها من فارس كفيله انها تنسيهم أي شي يبغون ينسونه ..
في الفندق..
لمت اغراضها وجلست تنتظر راشد..
ركبت السياره وهي متلهفه لفارس..
راشد وهو يطالع الطريق لكن ملامحه ماتتفسر:حنين ابيك تكونين قويه ..
كلام راشد خوفها وصار قلبها يعورها خافت فارس صار فيه شي ..
حنين :فااااارس صار له شي ..قولي ..
راشد خايف علي حنين بس ملزوم يقولها :هدي نفسك فارس مافيه شي بس تعبان ..
حنين وهي تبكي :تعبان ...؟؟
قالتها بصوت عالي ..
راشد يتكلم بصوت هادي عشان حنين تهدا :الدكتور كان عنده بس ابيك تهتمين فيه زين ..
حنين ماتستحمل اكثر تبي تعرف ايش فيه رفعت صوتها :راااشد فااارس ايش فيه طمني ..؟
راشد اخذ نفس :اكتئاب..
حنين وقف كل مافيها وكلام راشد شل لسانه عن اي شي ..فتحت عيونها وكانت تطالع وكانها تبغاه يكذب عليها ويقول لها امزح..
صارت تبكي بس بينها وبين نفسها وكانها تبي تكتم غصاتها وخوفها ..
وصلت للبيت نزلت بسرعه ماتبي تضيع والوقت ..وسمعت كل كلام راشد وتوصياته بس هي مو محتاجه احد يوصيها علي نفسها ..دخلت البيت صارت تتلفت تدوره بس البيت حوسه ووظلام ..
طلعت الدرج ويسابقها خوفها وندمها ..ماترددت دقيقه انها تدخل كانت مستعده تستحمل أي شي حتي لو ذبحها عادي عندها كافي الي سواه لها ...
ومن دخلت الغرفه شافته علي الكنب متمدد والدخان حوله وواضح انه كان يدخن بشراهه..
ركضت ورمت نفسها عنده كان مغمض عيونه وتعبان
ترددت تمسكه بس تشوفه مره تعبان والدخان معبي المكان ..بس من غير وعي منها
..مسكت راسه عارفه انه يالمه ..حس فارس فيها وشم ريحتها كان يبي يتاكد اذا هي او لا ..خايف يكون حلم ..
بس قرر يعاند واقعه وكوابيسه ..
فتح عيونه من شافها ماصدق بس حس بلمساتها ...
فارس مد يده علي شعرها وهو تعبان :ليه رحتي وتركتيني وربي محتاجك ..
حنين ماردت تبكي وتشاهق...ومن غير شعور منها تكلمت وتكلمت معها كل حواسها ..
عمري بحياتي ماراح اروح واتركك...
بس عشان خاطري وقف تدخين شوف صحتك كيف صارت ..قوم لي مثل اول الله يخليك انا الي ابيك بجنبي انا الي محتاجتلك ..
فارس تنهد واخذ نفس عميق ..وعدل جلسته واخذ الدخان الثاني ...
حنين وهي تمسح دموعها :عشان خاطري ..مسكت يده عشان مايدخن الي بفمه..
فارس جلس يطالعها شاف الالم الي فيها وحس انه غلط عليها كثير وماتستاهل ..الي صار لها عذبها كثير في الايام الي راحت ..
رمت نفسها عند رجوله ..
حنين وهي تبكي :طلقني وخليني مستعده ارجع لحمد بس ماتوصل انت للمرحله هذي الله يخليك طلقني ..ماصار فيك كيذا الا بسببي ..
فارس مصدوم من طلبها ..انكسر شي بداخله..
حنين عادتها مره ثانيه مارحمته .. وهي تبكي :اهون علي ارجع لحمد ولعذابه ولا اشوفك تعبان انت روحي مابي اتعبها ..
هينا فارس مااستحمل كلامها اكثر..

غرز اصابعه بشعرها ووقفها وهو شاد شعرها ..
حنين كانت تبكي مو من الالم من فارس ماتبي يتضرر او يصير له شي..هو دنيتها الي عاشتها ماتبي احد يضره او انها تكون السبب في تعبه وشقاة..
فارس رفع صوته وعيونه بيطير منها الشرار:اااااانتي لي
مخلوقه تكونين لي مو لاي احد ثاني انتي فاهمه .. ويهزها ...
صار يطالعها وعيونه بتخونه ..
وبعدها ضمها لصدره وهي تبكي وكان فارس رجع لوعيه ضمها له
دموعها بللت ملابسه وفرت منه دمعه حس انه بيفقدها ..خاف عليها ..
خاف تروح منه ..ضمها اكثر كانت حنين تبكي وتنزف جروح فارس بس اسرع ماراحت واندملت ..
فارس نطق اخيرا وصوته فيه من الحزن والشوق بنفس الوقت
محتاجلك اكثر من أي وقت ..ويدينه محوطتها ..
حنين وهي مذبوحه من نفسها والي سوته له ودموعها تنزل :انا كلي لك ..
ساعدت فارس يمشي وحطته علي السرير ..
واخذت تسوي له مساج وتقرا عليه وتمسح علي راسه ودموعها ماوقفت ..
ومن شافت فارس غفي وكان الالم خف عنه جت بتقوم بس مسكها من يدها وفتح عيونه بثقل ..
وين وعدك لي انك بتكونين لي انا وبس وبحظني علي طول او انتي كرهتيني ..صح ..صار يطالعها يبي ايجابه ..
حنين اشهقت وهي تبكي :انا اكرهك ..؟
رجعت مكانها :انا عند وعدي ومستحيل اخلفه..بس ريح بالك عشان خاطري ..
مابي حياتي تتاذا من شي ..حبيبي انت كل شي بالدنيا مابي اخسرك الله يخليك لي ..
قوم مثل اول وربي الدنيا مظلمه بعيوني ...رمت نفسها بحظنه ونست كل شي صار معها...حتي كرامتها الي انجرحت وذل فارس ارحم عليها من أي شي ثاني ...لان اكيد الجرح جاي من شخص تحبه وتموت فيه ماتصدق انه راح يلحق فيها ضرر ..كانت واثقه فيه ..
فارس نفس الحكايه وكانهم كملو بعضهم كل واحد كان محتاج لثاني ...اكثر من روحه ..

اخيرا مرت الازمه وانتهت علي خير..
نام فارس بحظن حبيبته بعد ما اخذ منها وعد تكون اخر مره تبتعد عنه ..
نزل ستايره علي الايام الي راحت وبدا عرض جديد لحياته كان مقرر من بكره الصباح بيكون كل شي غير ..
حتي حنين من نامت علي امل بيجي بكره ويفرجه وترجع حياتهم مايعكرها احد..
كان عندها امل بفارس بحياتها بامل عمرها ..
تشوفه اقوا من الي تتخيله ويوقف الكل عند حدهم وماويقف حياته عشانهم .
Hanenfars@hotmail.com (Hanenfars@hotmail.com)
جا الصباح صحت حنين وهي تعبانه صارت تستفرغ وحالتها حاله ..بس تحاول قد ماتقدر تخبي عن فارس أي شي ..
صلت ودعت ربها ..
جهزت الفطور لفارس وصحته من نومه بدلعها ..
فارس صحي من نومه وهو مبسوط ..بس شكله مو مرتب دقنه طالع وشعره محيوس ..
حنين وهي تمسك دقنه بيدها ..
يالله حياتي روح حلق ورتب نفسك انتظرك للفطور ..
فارس:امممممممممم من عيوني ..
بس وين هديتي ..
حنين استغربت ..
فارس حط خده عند شفايفها وياشر بيده ..
هينا حنين افهمت ههههههههههههه
باسته علي خذه وقام ياخذ له شور..
جهزت حنين ملابسه وعطره وكتبت علي المرايه ...
احبك ..
ميما كانت مع يمامه في الحديقه صاحين من بدري
جهزت حنين الفطور لفارس بالحديقه تبغاه يغير جو شوي ,,
عارفه انه الي الان علي حالته بس قررت تكون معاه وتساعده معنويا قد ماتقدر ..
اتصلت حنين علي راشد وطمنته علي اخوه ...راشد من صوته واضح القلق عليه بس حنين طمنته وريحة باله من التفكير..راشد من داخله حتي خارجه مو عاجبه وقرر يواجه ابوه واعمامه وخاصتا الواطي حمد لكن حنين كانت ترفض والي الان شايله لهم احترام الاعمام بحكم تربيتها ..
نزل فارس واخذ نفس عميق وشاف حنين وين جالسه قرب منها وباسها من خدها ..حنين من جهتها ابتسمت له ..جلس فارس واخذ يفطر وحنين سارحه بعيده عنه ..
حس فارس بسرحانها ..
فارس الحلو وين سارح ..
حنين التفت مفزوعه :اكذب عليك لو اقولك ما افكر ..
فارس قرب منها :اكيد تفكرين في الموضوع .
حنين حست ان كلامها غلط ماودها تحسس فارس بحجم المشكله تخاف تنتكس حالته :ليه الثقه هذي وليه ماتقول افكر في حياتي الي قبالي..
فارس ضحك:وايش تفكرين فيه ..
حنين :امممممم افكر كيف اقدر اسعده ..
فارس رومنسي وكلمه وحده تذوبه :اسعديني بشوفتك دايم بجنبي..
حنين اشرت علي عيونها :من عيوني ..
فارس تنهد :تسلملي عيونها وكلها ..
خلص فارس فطور وسحب من جيبه بكت الدخان واخذ وحده ..ومن شافته حنين التفت عليه ..
ايش اتفقنا البارح ..
فارس ابتسم :بس وحده ..
حنين عصبت منه :ولااا وحده
فارس: حنين خليني براحتي
هينا حنين انقهرت منه قامت من الطاوله ودخلت جوا البيت ..
جلست علي الكنب وهي تبكي من نفسها صحيح ضعيفه ودموعها صارت قريبه ونفسيتها تعبانه مرررره واعراض التعب ملخبطه كل شي ..
انفاسها احيانا تاخذها بالعافيه ونبضات قلبها تزيد وتحس انها بتطلع من مكانها بس تتحمل ..
خايفه علي فارس اكثر من نفسها ..
فارس بالحديقه حس بالذنب علي اسلوبه مع حنين ..قام من مكانه ودخل للفله ومن دخل شاف حنين حاطه راسها علي الكنب وهي تبكي ووجهها اصفر ..
فارس جلس بجنبها وقرب منها حنين انفاسها ضيقه وماتقدر تتكلم او تناقش جلست مكانها ..
فارس مسك يدها وحط فيها بكت الدخان ..
اسف حبيبتي والله مادري كيف قلتها ..وهذا الدخان سوي فيه الي تبغين واوعدك ما اعد ادخن ..
بس اعذريني ..
حنين غمضت عيونها ونزلت دمعتها ..
فارس تلاحقها ومسحها بيده ..عساني الموت ان زعلتك مره ثانيه ..
فز قلب حنين :بسم الله عليك لا تقول كيذا وربي مو زعلانه منك ولا افكر في يوم ازعل عليك انت الروح ..
حنين تبي تصرف نفسها عشان ماتحسس فارس بشي..
حنين :بروح انام وبريح شوي..
فارس :لاااااا لاااا بنطلع سوا ..
حنين :فاااارس والله مافيني ابي انام ..
فارس تركها علي راحتها ..
قامت حنين وهي تعبانه وتقاوم اختل توازنه كانت بتطيح لكن فارس لاحق ومسكها ..
فارس :حنين فيك شي .؟
حنين اغتصبت الابتسامه : لا بس اكيد لاني مانمت لي كم يوم ..
فارس بطلعك فوق حنين ماعارضت خلت فارس يساعدها او بالاصح فارس شالها ..
حطها علي السرير واست نفسها لكن معدتها تالمها ..قامت مسرعه للحمام دخلت وقفلت الباب قعدت تستفرغ مع انها ما اكلت شي ..
فارس خاف عليها صار يدق الباب وحنين ماترد عليه ..كلها ثواني وجا صوت حنين وريحه ..افتحت الباب وطلعت ساعدها علي السرير ...
فارس شك وخايف ان فيها شي او مريضه ...بس ما حاول يظغط عليها ..
حنين حطت راسها علي المخده وهي دايخه تحس الارض تدور من حولها ..
جسمها كله يعورها ..شافها فارس من نامت قام ونزل عند ميما ..اخذها وصار يلعب معها ويرسمون اخذها للمسبح يعلمها السباحه ..
كانت فرحانه بالمويه وتلعب ولا علي بالها ..
فارس من داخله حاس بالراحه بس اشغله تعب حنين ..وده ياخذها لدكتور لكن هي رافضه مايبي يظغط عليها ..جا الظهر وحنين نايمه كان فارس يطل عليها بين فتره وفتره ..
ميما بعد ما تغدت ..
اخذها فارس لغرفتها جلسو يتفرجون علي فلم كرتون وهو علي السرير وهي معاه ..نامت وهو غفي معها ..

عايشه بمجد ابوها
14 / 08 / 2009, 04 : 02 AM
البارت الثاني والثلاثين من ادعي علي بالموت ولا سمني بس لا تفارقني

في غرفة النوم حنين صحت من نومها ..مافي احد والبيت هادي قامت علي حيلها غيرت ملابسها ...
راحت لتسريحه ترتب شعرها ..بس لوهله تذكرت اسبوع وعيد ميلاد فااارس..
بس حبت تتاكد من التاريخ وطلع صحيح ..
دعت ربها ان فارس يكون ناسي تبي مفاجئه له ..
علي طول طلعت من غرفتها وهي تفكر بالهديه ايش او ايش راح تكون او كيف راح تقدمها له ..
دورت عليهم بالبيت ما حصلتهم راحت لغرفة ميما فتحت الباب بهدوء شافتهم نايمين .رحمتهم ..
تسحبت بهدوء تقفل التلفزيون وغطتهم ..
لكن القهر ان فارس صحي من النوم ..
صحيتي ..
حنين ابتسمت :ايه
فارس يكلمها وهو يقوم من السرير:وكيفك الحين .
حنين :انا مافيني شي ..
فارس قام من مكانه وحط يده عليها وطلعو برا الغرفه ..
حنين :حبيبي بنزل اجهز لك الغدا..
فارس: بنزل اساعدك
حنين :امممممممممم فرووسي ما ارضي تدخل المطبخ.
فارس :واذا صممت .
حنين بدلع :واتحداك تعاندني..
فارس وهو يبتسم حط يده علي دقنها :وانا اقدر اعاند الدلع كله .
حنين :ايوه خلك كيذا
نزلت حنين تجهز الغدا مع الشغاله ..
واخذت تسولف مع يمامه ..
يمامه ذكرتها بالظرف كان غايب عن بال حنين بالمره تذكرته وقررت بعد الغدا تشوف ايش فيه ..
فارس وهو نازل الدرج:حننننننننين ...حنننننننننين
طلعت حنين من المطبخ:وش فيك ...
فارس :ههههههه احسبي حسااب النشبه راشد ..
حنين :ههههههههههه حرام عليك ..
فارس وهو يستهبل:دايم منشب عمره بكل شي ...
حنين :يالله عاد عيب عليك ..
حطت الغدا علي الطاوله الا وراشد يدق الباب..
دخل وهو فرحان ومبسوط ..
فارس :جيت يالنشبه ..
راشد :افاااااا يعني اهون وارجع ..
فارس :والله مادري عنك..
راشد :حنين ادبي زوجك لا اجي اذبحه ..
حنين :ههههههههه انتم اخوان وتخالصو ..
جت يمامه وسلمت علي راشد ..
حنين :فروووسي خلاص حبيبي عيب عليك ..
فاارس:اه بس اروح ملح علي حبيبي...ترا بس عشان حنين ..
راشد +فارس +حنين هههههههههههههههههههههههههه
انتهي الغدا علي سوالف وضحك وتعليق وكان فارس رجع لحالته الطبيعه شوي شوي...بس واضح انه يكابر من الي بداخله مايبي يتعب الي حوله يبي يشيل الهم لحاله ...
حنين جتها الحاله وتحس بالتعب وحست نفسها بعيده عن الجلسه ..
فارس حاس فيها وحاس انها تعبانه ..
تذكرت حنين الظرف وقررت تستئذنهم وتقوم ..
ومن طلعت الدرج ..
فارس التفت علي راشد :والله اني خايف عليها ..احسها تعبانه بس ماتبي تروح لدكتور ..
راشد يتكلم بجديه :فارس لازم تاخذها لدكتور ولا تقسي عليها ..
فارس :وربي مو مقصر معها بس ان شا لله بقنعها تروح ..
حنين بالغرفه والاوراق بيدها مصدومه وماتدري هي تبكي حزن علي ابوها وذكرياتها ولا تبكي فرح برجعة فارس لها ..
والتعب الي شلها عن كل الحياة الي المفروض تعيشها .
شربت من القهر كثير كاس ورا كاس ..وفي كل يوم كانت تنصب لها كاس جديده..تقلب الاوراق وتنصدم بالي تقراه كل شي اكبر من انها تفهمه ...
تذكرت ابوها بكل حالته ..بضحكه وسوالفه..تذكرت كل شي معاه ..اخذت تشاهق ببكاها تبكي بكى المغبون ماتدري ليه وتبكي بحراره..
..بس تذكرت وجود احلا شي عطاها ربي فارس وميما ..عوضوها عن كل شي ..بس خايفه في يوم تفقدهم ..
رجعت لواقعها مره ثانيه ..وبين الاوراق الي بيدها تبي تفهم شي تبي احد يقولها انتي بواقع مو حلم وان كل الي يدور حولك صحيح والي راح يصير بعد واقع..
مسحت دموعها وسجدت ربها شكر وخبتهم عن فارس ...
صحيح مصدومه ومتفاجئه ومو مصدقه بس بتحاول مع الوقت تصدق ..

مر الاسبوع وتجهزيات حنين علي الاخير مرتبه ..كل شي حسبت حسابه ...
حتي الهديه مميزه بشكل خرافي..بس كانت خايفه ان فارس يرفض و يخرب عليها ..بس حطت املها بربها ...
راشد اخذ فارس وطلعو برا البيت بعد ماخططت هي وياه..
ومن طلع راشد..
راحت بسرعه تتصل علي تجهيز الكيك وتطلب توصيلها ..وراحت ترتب طاولة للحفله ..احتارت كيف تسويها ..بس قررت بالاخير ترتبها داخل ..
رتبت البيت وملته بالورد والشموع كانت كل ايضائه البيت شموع ..
والزينه كانت مسويتها بيدها ..حطت حروف فارس علي الباب ..
جهزت الموسيقي وحطت كل اغاني الحب فيها وخاصتا اغاني الميلاد ..رتبتها بشكل تلقائي..
البلونات موجوده بعد مانستهم ..ميما كانت تمشي مع امها وتتفرج ماخربت شي..ومن وصلت الكيكه ..كانت عباره عن صورة فارس كبيره ...وعليها عبارات كتبتها واختارتها حنين ..
كل عام وانت الحب يا اغلي ماعطاني ربي...
احبك لاخر يوم بحياتي..
جهزت نجوم الليل عليها ..
مانست الهديه طبعا رتبتها ولفتها بشرايط مره حلوه مرتبه ..حتي ميما مانست تهدي ابوها ..اختارت اغلا لعبه علي قلبها ..
حنين ماخلت أي مرايه بالصاله الا وكتبت عليها بالشكولاته ...عبارات مختلفه عن الثانيه ..
بس الي الان وهي ماجهزت نفسها ..
راحت لغرفتها ركض ومعها ميما ..جهزت ميما اول وبعدين راحت تفضي نفسها ..
احتارات بغرفتها ايش تسوي فيها ...
غيرت فرش السرير وحطت مفرش جديد ..اكتبت بورق الورد اسم فارس علي السرير..
وعطرت فراشه بااحب عطر عند فارس يخصها ..
لفت الستاير بورد طبيعي ..حتي اعمدة السرير لفتهم بالفل والياسمين ..وريحة الغرفه من الورد متعطره ..
طبعا حتي الحمام مانست تسوي فيه شي مبتكر..
عبت المغطس بالمويه والزيوت العطريه وروغوة الصابون وحطت بعض الشموع.. ومانست تنثر الفل والياسمين ..
طلعت تجهز نفسها لبست فستان بنفسجي قصير حد الركبه مره ناعم ومرتب ولفت بخصلات شعرها ياسمين وفل بطريقه حلوه ومرتبه ..
تعطرت ولبست كعب عالي ..كان ظهرها يعوورها بس استحملت الالم والتعب ...
لبست ميما طوق ياسمين بعد عشان تستقبل ابوها ..
واتصلت علي رااشد وبلغته انتهت المهمه ...
راشد بالسياره :يالله رجعنا البيت ..
فارس :وانا بزر عندك مره رجعنا مره طلعنا ..
راشد وهو يضحك :هههههههههههه ياكرهك طيب انا تعبت وابي اكل شي جوعااان مره ..
فارس :هيه هيه لا تحسب حرمتي تحت امرك متي ماجعت جيت تطبخلك ..
راشد :ههههههههه احمد ربك اني رضيت تاخذها ..
فارس :لا والله ارجع بس تراني متحملك لا يجيك شي ..
رجع راشد الطريق وهو فرحان ويبي بسرعه يشوف ردة فعل فارس ويطلع من الي هو فيه ..وتتحسن حالته ..وينسي ..
كان عارف ان حنين هي الوحيده الي تقدر تطلعه وتريحه ..
من وصلو البيت فارس مو مستغرب شي كان مصدع ويفكر في الوضع الي هم فيه ..تعباان حده ..
وقف راشد ونزل وينتظر فارس ينزل ..انتبه فارس انهم وصلو ونزل من السياره ..
وهم يمشون فارس استغرب الي علي الباب ..وطالع براشد ..
راشد ماعلق ومشي عادي ..
تقدم فارس وفتح الباب ومن فتح الباب استغرب الاجواء..ظلام ومافي الا شموع خافته وبلونات علي الارض ..فرح من داخله والموسيقي ..
من دخل ميما جت في وجهه ..
ميما :داااادي ..
ابتسم فارس وشالها ..تقدم الا وحصل البيت مرتب والعبارات معبيه مرايات المدخل..
وهو يطالع عرف انه اليوم عيد ميلاده وحنين مجهزه كل شي التفت علي راشد وهو يضحك ..
دخلت حنين وهي مبتسمه ومعها الكميرا وصورت كل تعابير وجهه
.اخذ راشد منها الكميرا وكمل عنها تصوير...
.تقدمت وباست فارس وتمنتله احلا الامنيات ..
ضحك فارس وضمها ..
راشد ::افاااا الناس نسو وجودنا ..
فارس التفت علي راشد وبعد عن حنين :ماقتلك نشبه
حنين :هههههههههههههههه
جلس فارس يطالع بكل شي والاغاني شغاله ..والاضائه مره حلوه والديكورات لاعبه حنين فيها ..
ومن جت الساعه 12 الا وحنين دخلت بالكيكه والانوار طافيه ...
والشموع منوره ..
تجمعو علي الطاوله وتمني فارس امنيه وطفو الشموع سلم علي حنين وميما ..
راشد: هينا انا ينتهي دوري وهذي هديتي ..
سلم علي فارس وعطاه الهديه وطلع..
طلع راشد ويمامه اخذت ميما تنومها في غرفتها ..
جلست حنين تاكل فارس وتشربه العصير وكل ما مسك شي ردته :بكلمة انت اليوم فارسي وانا الجاريه عندك تدلل ..
فارس بينه وبين نفسه عارف ان حنين مستحيل تنسي هديته ..
حنين :اكيد تسال نفسك اذا انا جبتلك هديه صح ..
فارس وهو يبتسم بكل رومنسيه :يكفي انك تذكرتي عيد ميلادي ..
كان يمر علي كل سنه وما احد يذكره غير راشد واصدقائي ..
حتي امي ماكانت تذكره ..
حنين تكلمت بكل نعومه ودلع :احد يقدر ينسي كيف يتنفس ..حبيبي انا اذكر كل شي يخصك وكل تفاصيل تهمك تهمني اكيد ....
حنين :ماودك تشوف هديتك ...؟؟
ما اعطته فرصه يجاوب..
سحبته من يده واخذته وطلعته الدرج ..
طلع فارس معها للغرفه انبهر من الي يشوفه من تجهيزات الي تعبت حنين وهي تسويها ..
اخذته من يده وجلسته علي الكنب وقباله صندوق كبير ..طلبت منه يفتحه..
فارس اخذ الصندوق وفتحه ...
استغرب الهديه الي فيه اخذ الاوراق كانت ملفوفه بشرايط ..
وفتحها ..
انصدم بالي يشوفه ..صار يطالع بحنين ويرجع يطالع بالاوراق..حطهم علي الطاوله ..
فارس :ومن قال اني بقبلها ..
حنين حاولت تمتص غضب فارس الي حست فيه :ومن قال انك بترفض شي من دلعوتك ..
فارس ذاب من كلامها :بس حياتي هذا كثير علي انتي هديتي ..
حنين سكتت وطالعت بالارض ..
يعني انت بتحرمني اقدم لروحي شي ...
واشوف الفرحه فيه ..دايم انت الي تقدملي ودايم انت الي تضحي ..متي يجي الوقت الي انا فيه اضحي..
ترا حتي انا متفاجئه بالي اشوفه وبالاوراق وبالحساب الي ابوي الله يرحمه حطه باسمي في بنك بسويسرا ..
هذا اقل شي اقدر اقدمه لك ...
رفع فارس راسها بيده ..حياتي طول ما انا عايش مابيك تنزلين راسك انتي زوجتي وحبيبتي ...
حنين :يعني بتقبله مني هديه ..
مو احنا واحد او انت تشوف شي ثاني ...
فارس جلس يطالع عيونها وكل ملامح وجهها ذاب فيها ..
واخذ الاوراق وحطهم علي جنب وسحب حنين من يدها اليوم مو يومي ...
حنين بكل دلع وضحك :اكيد وانت الفارس فيها بعد ..
اخذ يرقص معها علي الموسيقي وعلي الاجواء الي حنين مرتبتها ...
ليلهم كان احلا من العسل نفسه ..
تبادلو فيه كل كلام العشاق ..صار فارس كل شي بحياة حنين ..وحاولت قد ماتقدر تسعده ...
قدمت روحها له ...
وباعت كل شي غالي ويرخصله ...
فارس اخذ يغنيلها ويلعب بخصلات شعرها ..صار يترنم فيها والكميرا كانت شاهدت علي كل شي ...
طفو شموعهم ..وانثرو عبير حبهم ...واضائو العشق بينهم ..صارت الرومنسيه مصيطره علي اجوائهم ..
كان كل واحد منهم يعتبر مقصر بحق الثاني وكل واحد يقدم الي عنده واكثر...

رينال2
14 / 08 / 2009, 25 : 05 PM
يسلمووووووووووو

عايشه بمجد ابوها
15 / 08 / 2009, 29 : 01 AM
البارت الثالث والثلاثين من ادعي علي بالموت ولا سمني بس لا تفارقني ...

نرجع لكم سنه زمااان....
ابو حنين (عبد العزيز ) في الفتره الاخيره عرف نوايا اخوانه وحب يامن مستقبل بنته قبل أي شي يسويه ..صحيح قدر يكتب كل شي لها لكن طمع اعمامها سلب منها كل شي ..واستغنت عنه وتخلت بس لانها تبي تعيش سعيده ...
ابو حنين سلم يمامه الظرف الي كان عباره عن اوراق ومستندات تثبت ان لحنين حساب في سويسرا بملغ خيالي وكان يزيد بين فتره والثانيه ..غير العقارات الي باسم ولد يمامه ..وكاتب فيها تنازل لفارس ولحنين ..
ومانسي يحط لحنين بعد محل لكن باسم ولد يمامه وموقع تنازل لحنين عشان ما احد يقدر ياخذه ..
يمامه عرفت متي تعطيه حنين وقدرت الوقت صح بعد ما استئمنها ابو حنين علي الاوراق وكيف ما يامنها وهي الي مربيه بنته معاه ..
طبعا مانساها ولا نسي ولدها ..
عبد العزيز ما كان حاسب حساب زواج حنين من فارس لكن بسبب تعامل فارس معاه والشغل الي كان بينهم وبالمساعده الي قدمها عبد العزيز لفارس مانساها ..
ما انرزق بولد لكن كان يشوف في فارس وراشد عياله ..وعارف انهم غير عن ابوهم واعمامهم ...
عبد العزيز طول عمره عاش باسم ابو حنين كان يفتخر فيها ويرفض أي شخص يناديه باسم ابو فهد..الي كان متداول بين مجتمعنا (الرجال لازم يكون ابو فلان حتي لو ما انرزق بولد )

سبحان الله صلاوات حنين ودعاه ماضاع وربي يجازي بالخير دايم ..
وماينسي الي خلقهم ..
ومن صباح اليوم الثاني ..اخذ فارس الاوارق وطلع ياكدها ويمشي فيها ..قدرت حنين بدلعها وبقلبها تقنع فارس ..مع ان فارس ما يقبل ياخذ أي شي من احد حتي لو كان في امس الحاجه..
بس كل شي من حنين غير حتي هو مايبي يعتبر الي اخذها مساعده لكن دعوات حنين لربها ماضاعت ..
حنين صحت بفارس وهي تعبانه وتقاوم :حبيبي ..
التفت فارس عيلها كان يلبس ملابسه :صحيتي حبيبتي
جا عندها علي السرير وباسها ..
فارس حس انها تعبانه بس عارف اذا كلمها بتعاند:امري حبيبتي بغيتي شي ..
حنين :ماراح تروح لمكان وانت ماافطرت .؟
فارس:حبيبي شربت قهوه قبل شوي ..
حنين :قهوه علي الصباح ...
فارس :حبيبتي عندك شي بتقولينه صح ..
حنين ابتسمت وعدلت جلستها :ما ابي احد يدري بالي صاير ابيك تفاجئ الكل بقوتك ورجوعك علي السوق ..طيب حبيبي
فارس :بس انا ابي الكل يدري انك انتي وعمي الله يرحمه الي قدرتي ترجعين لي كل شي ...
حنين قاطعت كلامه :لاااا الله يخليك ابيك مثل ما انا اشوفك انت حياتي والروح والحب كله..عشان خاطري لا تقول لاحد خلهم يتفاجئون فيك صحيح كله بفضل ابوي الله يرحمه بس عبد العزيز مات والحين انت الي موجود . ...
فارس مايدري وش تفكير حنين او ايش وراه,,
فارس بجديه:اليوم راح تروحين معاي لدكتور حالك مو عاجبني..
باسها وقام من السرير...
حنين ماتبي تروح وقد ماحاولت ماقدرت تخبي علي فارس تعباها..

مر اليوم كله وفارس برا البيت بس كان يتصل فيها من فتره لفتره ...ويشوف اخبارها ويتطمن عليها ...
حنين احمدت ربها ان فارس رجع مثل اول واحسن بعد ..
وقدرت تقنعه بكل شي..
حنين التعب بدا يزيد عليها والالم كل ماله ويزيد...نبضات قلبها تسمعها وانفاسها تضيق ...
الم معدتها ذبحها ماتقدر تستحمل..
اخذت الجوال فكرت تتصل بفارس بس ترددت بالاخير..
قررت تستحمل واكيد بيخف..
بس حنين صارت تتلوا علي السرير والالم بيموتها ... علا صراخها ..كانت تحاول تاخذ انفاسها بس ماتقدر مكتومه ...
ومن طلعت يمامه الدرج الا علي دخلت فارس للبيت سمع الصوت وقف مكانه يبي يميزه..بس عرف انها حنين طلع عندها وهو يركض..
شافها كيف تتعذب قدامه وانفاسها ماتقدر تاخذها شفايفها بدت تزرق...
راح عندها جا بيشيلها لكن حنين تالمت اكثر..
فارس وهو يصاارخ :اتصلي بالدكتور بسرررررعه ..
راحت يمامه تركض تتصل..
ميما وواقفه عند الباب تتابع الي قدامها بخوف وهي تبكي ...
فارس خلا ظهر حنين علي صدره ..
فارس بخوف:حنين تنفسي مثلي تقدرين ..
حنين تغيب عن الوعي وترجع تصحي تحاول بس ماتقدر..
فارس صبره مانفذ ويطلبها مره واثنين وثلاثه ...
كان ماسك يدها ..
قدرت حنين بالاخر تاخذ انفاسها بس كانت مظطربه ..ومرتبكه وهي تبكي ...
ماتدري ليه حاسه انها بتموت ..
تبي تكون مع فارس ولا تفارقه ابدا ..مسكت يده اكثر وهي تتالم ..
وصل الدكتور وطلعته يمامه عند فارس..
دخل الدكتور وطلب من فارس يبعد عنها يفحصها ابتعد فارس وهو ماسك يدها ..
ميما تبكي عند الباب حاولت يمامه تاخذها لكن رفضت ..جت تركض عند فارس ومتمسكه فيه ...
حنين غابت عن الوعي تماما ...
وصوت انفاسها وجرتهم ماتطمن وشفايفها مزرقه ...
الدكتور رفع نظره لفارس:لازم ننقلها لمستشفي.
فارس طارت عيونه :دكتور لا تخبي فيها شي ..
الدكتور :مااقدر اقول شي الا لما اشوف ملفها وافحصها وونسوي التحاليل لها ..
فارس ماتردد شال حنين ولفها بشرشف السرير وطلب من ميما تجلس عند يمامه ويجي ياخذها بعدين ..
شايلها بين يدينه حاس بالذنب لانه تعبها خايف يصير فيها شي ..
شالها وهو يدعي ربه تطلع الازمه علي خير...
وصل للمستشفي بعد ماقطع الاشارات وسرعته عاليه ..
نزلها اخذوها منه وافحصوها ..الدكتور كان متواجد عندها بالغرفه ,,
دخل فارس عندهم وجلس يراقبهم ...
فارس شاف كيف تنغرز الابره فيها وسحبو الدم منها ...حزن عليها وتوتر ما يبيها تتالم ..
مع ان حنين غايبه عن الوعي...
قلقان عليها يبي يتطمن باسرع وقت ...
الدكتور رفع راسه وطالع بفارس ..لا تخاف ان شا لله مافيها شي شوية ارهاق ..
بس انت تدري ان زوجتك موقفه الادويه..
فارس انصدم ويطالع بالدكتور وكانه يكذبه ...
الدكتور :زوجتك موقفتها من زمان وهذا واضح بحالتها بس انا خايف من شي كلها ساعه ويطلع التحليل..
فارس هينا خاف زياده وطالع بالدكتور بنظرات ماتتفسر :انت خايف انها تكون حامل ,,
الدكتور هز راسه بالايجاب...
وانت تعرف اكيد ان هذا خطير عليها ..
فارس :مستحيل تكون حامل ...
جلس علي االكرسي وهو تعبان حده نزل راسه علي الارض ويدينه علي راسه يبعد شعره ...
تنهد ...
مستحيل حنين تسوي كيذا مستحيل...
رجع يانب نفسه انا السبب في كل شي ..اهملتها الفتره الي راحت لحد ما تركت ادويتها ..كنت اناني وبظل اناني ...
رفع نظراته يطالع بحنين شافها غافيه وبصعوبه تفتح عيونها ..
طاحت نظراتها علي فارس ..
لكن فارس ماتحرك كانه مربط ينتظر نتايج التحليل يبي يرتاح ومن داخله يدعي انها ماتكون حامل ..
حنين ماتدري بالي يدور حولها تعبانه وتحس بنعس غريب ..
الدكتور دق الباب ودخل وقلب فارس متعلق بالكلمه الي بيقوله ..
يدعي ربه تكون النتيجه سلبيه ..
في بيت ابو فارس المغرب..
راشد توه صاحي من نومه اخذ له شور ومن طلع ما حصل مكالمات من فارس استغرب ..اخذ جواله واتصل عليه ينتظره يرد لكن خاب انتظاره ..
قرر يروح لبيته بس يخلص شغل ابوه ...
نزل راشد الا وابوه وامه يطلبونه ..
سلم عليهم وجلس ..
ابو فارس:الحين انت مخلص ادراستك الي اخترتها بنفسك ..بقي عليك الزواج ..
راشد فتح عيونه :من قال اني بتزوج.
ابو فارس :انا الي اقوله والبنت جاهزه مايحتاج ندور او نتعب ..
ام فارس :ما شا لله وابوك عرف يختارها ومابقي الا نكلمهم ..
راشد عصب من كلام امه وابوه :لا تحسوبني مثل فارس زوجتوه غصب وبطلقونه غصب..
زواج ماراح اتزوج والي ابغاها انا الي بختارها ..
ابو فارس عصب اكثر :جب ولا كلمه وبتتزوجها غصب عنك ..
راشد وهو معصب :ومن الي اخترتوها ..طبعا احنا طالعين عن القرار بس علينا ننفذ..
ام فارس :وشفيها بنت عمك طلال اشواق ونعم البنت ..
راشد من عصبيته قام يضحك :الحين قلو البنات اخذ اشواق .
ابو فارس وهو معصب:راااااااشد ماتستحي علي وجهك انت هذا وانا واقف ..لا تنسي انها بنت عمك ..
راشد وقف وبيمشي :انا قلت الي عندي وزواج من اشواق ما راح اتزوجها لو تنطبق السما علي الارض..
طلع وتركهم وهم مقهورين لكن بقراراة انفسهم انها وقت وبياخذها ..
في عائلتهم لابد الرجال ياخذ بنت عمه وهذا شي لابد منه بالطيب بالغصب ويمكن هالعادات راحت من زمن لكن في مجتمعاتنا مازالت موجوده وراح تظل منقوشه علي الصخر لاخر ايام الحياة..
صحيح فيه ظلم لكل الطرفين لكن وش قيمة الحياة اذا حتي شريك حياتك ماتختاره فانت مجبور تاقلم نفسك معه وتحبه غصب عنك حتي لو ماكنا نحمل لهم أي مشاعر لابد تنولد مشاعر لو بالكذب..
ركب راشد سيارته يحس بالقهر علي الي صاير ..حس باحساس فارس قبل يحس بطعم الحسره ان القرار ينوخذ عنه ..تنهد واخذ جواله اتصل علي فارس مايرد عليه ..

في المستشفي فارس مصدوم مابين مصدق ومكذب ..جا في باله كل شي تزاحمت الافكار والاحتمالات ....قلبه صار يدق بقوه مايدري كيف ممكن يتقبل الوضع وضع حبيبته كيف راح يكون ...
نظراته حايره بين حنين وبين الدكتور مايقدر يفرح لانه عارف شي صعب علي حنين ..
جلس علي الكرسي بدون مايعلق وانفاسه مرتبكه ..حنين خاطرها تفرح لكن من شافت فارس معصب ماقدرت تقول أي كلمه غير دموعها الي واستها ..حتي فرحتها مااقدرت تفرحها ...
بعد دقيقتين قام فارس وبدون مايكلم حنين حتي ماطالع فيها يتهرب من نظراتها ..
طلع من الغرفه وراح ورا الدكتور ووقفه في الممر..
فارس وهو خايف ::دكتور اجهضه مابيه ..
الدكتور وهو متعجب من كلام فارس :بس انت تعرف ان زوجتك في الشهر الثاني يعني تقريبا مر ثمان اسابيع علي حملها ..
فارس وهو مقهور :دكتور سو أي شي .
الدكتور هز راسه بالرفض:العمليه خطر علي زوجتك لان الجنين بدا في النمو ..
فارس حس بالانكسار وخاطره يسوي أي شي بس حنين ماتتاذا:طيب الحل ايش وقت الولاده ايش وضعها .
الدكتور :ما اخبي عليك وضع زوجتك وحملها مره صعب وانا نبهت عليكم لكن زوجتك عرضت نفسه للخطر خالفت كل شي وادويتها مااذخذتها خاصة حبوب منع الحمل ..وعمرها صغير انها تتحمل وقلبها مر في ازمات وانت تعرف انه الحمل بعيد انها تحمل او مستحيل..
شوف ملزومه زوجتك تكمل الحمل لان اجهاضه اخطر بكثير من ولادتها..
وقتها فارس ضاع بين الناس وبين زحامهم ..مايبي يروح يشوف حنين علي السرير وتعبانه ..وبنفس الوقت ماله نفس لشي ..طلع برا المستشفي ينتظر الوقت يمر وياخذ حنين للبيت مره مكبوت وفيه حزن ماينوصف
غريب حاله مافرح مثل أي ابو يفرح بحمل زوجته ويكون اب بعد انتظار طال ...
زواجهم ما كمل اربع سنوات وحنين بالعمر صغيره وقدامها عمر تعيشه ..
مشي الوقت وما حس فيه مابين فكره تاخذه وتبعد فيه بعيد ..
حنين بالغرفه تبكي ماتدري ليه فارس زعلان حست بالمهانه وللحظه رجع لها كل شي تخبي وطوت صفحته ..تذكرت كيف احداث وظروف زواجها من فارس صارت تحلل ..ونتايجها تحاول تكذبها مستحيل فارس مايبي منها عيال او مايبها تحمل منه ..
بس بين افكارها رجعها لواقعها الم معدتها ..
كتب لهم الدكتور خروج مع مراقبه تامه ومستمره واي شي يتطور لازم يجون ..
اخذ فارس حنين وساعدها تقوم لكن كان ساكت وماتكلم معها ..جلسها علي العربيه واخذها لسياره ..
ساعدها وركبت وركب فارس.
حنين بنظره خاطفه تبي تشوف فارس بس ملامحه كانت قاسيه واول مره تشوفها فيها شي غريب ماعرفت تفسره كان وجه مسود لابعد الحدود وماتكلم معها بشي ..
فارس جواله يدق..صار يدوره شافه علي الارض طايح اخذه شاف راشد يتصل ..
فارس :الو
راشد وصوته طفشان :وينك من اليوم وانا اتصل ..
فارس صوته العصبيه واضحه فيه:معليش كنت ناسي جوالي في السياره ..
راشد :ابي اجي عندك في البيت في موضوع ابي اكلمك فيه ..
فارس ماله خلق يتكلم او يشوف احد لكن هذا راشد اخوه مايقدر يتركه ويمكن اذا جا يخفف عنه مصيبته ..
حنين ناسيه الالم وتطالع بفارس الي ما اعطاها أي اهتمام.
وصلو للبيت واستقبلتهم يمامه من عند الباب ...ومعها ميما الي اخذها فارس من شافها وشالها عنده..وترك المهمه ليمامه تساعد حنين ..
كان يتقطع وده يشيلها ويشيل عنها كل الم لكن مو قادر من خوفه عليها صار خايف يقرب منها ويمكن يبي يحسسها بالذنب..
حنين حز بخاطرها تخلي فارس عنها طالعت فيه وكانها تبي تاخذ استعطاف منه ويرحمها ويكون جبنها ..
بس بالاخير سلمت نفسها ليمامه وطلعت الدرج وحطتها علي السرير وهي تبكي حكت ليمامه كل الي صار معهم ...
طبعا يمامه خافت علي حنين اكثر من فارس لانها تحبها مثل بنتها واكثر ربتها من هي صغيره وشافتها وهي تكبر قدامها يوم عن يوم..
في الصاله كان راشد وفارس جالسين اشتكو لبعض ..لكن فارس كان مره متضايق ..حاول راشد قد مايقدر يطلعه من الي هو فيه ..
لكن ماينلام حنين حالتها يوم عن يوم بتصعب وحملها مره مو وقته لكن مابيدهم حيله غير يوكل امره لربه ..
راح راشد وهو حالف انه ماياخذ اشواق ومستعد يوقف قدام الكل ..
ويبيع كل شي مثل ما سوا فارس واستقل بنفسه وبعد عن تحكمهم بكل صغير وكبير...
فارس اخذ نفسه وتمدد علي الكنب ..راحت عليه نومه وغفي من غير شعور منه ..كان مرهق يشتغل من الصباح..
بس بعد ساعتين تقريبا صحي من نومه المكان مو مريح وتاكد ان حنين الحين نايمه طلع الدرج بثقل وصل للغرفه .
حنين نايمه علي السرير..
وماجهزت لفارس بجامته كا العاده ولا ملابس الدوام ولا شي استغرب وانحاس وهو يدور اغراضه ويرتبها مو متعود حنين كانت مسؤله عن كل شي يخصه ومهتمه باصغر تفاصيله ..
غير ملابسه ووصل لسرير حط راسه علي المخده وهو معطي حنين ظهره ..
حنين حست فيه كان خاطرها تكلمه وتسمع صوته بس هو زعلان عليها ..
ودها تراضيه ويضمها وتنام بس فارس مايبيها زعلان عليها اكرهت كل شي..حتي نفسها اكرهتها نزلت دموعها حاولت تمسحها وتكتم غصاتها ..
بس امال بداخلها تحثها تكلم فارس تستعطفه تشوف حاله ..التفت حنين علي فارس وهو معطيها ظهره..
مدت يدها علي كتفه تبي يلتفت عليها لكن فارس ماترحك ولا عطاها وجهه..
حنين وهي تكتم بكاها : ذنبي اني ابي منك عيال اشوفهم واشم ريحتك منهم ..
تجر شهقاتها :ذنبي اني ابي اخ لميما يساندها ويكنون لبعض ..
انا ابي منك عيالي ما ابي من غيرك فارس حرااام عليك الي تسويه فيني رد علي ..و
صارت تبكي ..
وين كلامك وين حبك او انت تكذب.. عيشتني بوهم طول الفتره الي راحت ...
فارس بالجهه الثانيه قلبه يتقطع وده يذبح نفسه ولا يشوفها تبكي وتترجاه ..بس كان يكابر عمره ما كان كيذا معها ..
غمض عيونه بقوه ومسك نفسه وهو يكتم كل شي بخاطره..
حنين شافت ان فارس ماعطاها أي اهتمام لفت وجهها :بكره مستعده اجهضه اذا يريحك ويريضيك ..
فارس من سمعها تشك وتطعنه بكلماتها وتكذب مشاعره ماقدر يداري نفسه ...
لف علي طول عليها وضمها له صار صدره علي ظهرها ..وشفايفه كانت تهمس لها همس....
انا ابيك انتي ما ابي أي شي ثاني ...انتي وبس ..
وحملك خطر عليك عشان كيذا مستعد اتخلي عن حلمي وامنيتي لخاطر عيونك ومستعد اعيش العمر كله بدون اطفال بس انتي الي معاي ..لاني عارف ومتاكد انك راح تعوضيني عنهم ...
حنين ما استحملت كلام فارس وصارت تبكي مثل الاطفال ..
فارس حزن عليه وكسرت خاطره حس انه هو الي وصلها انها تبكي ..
مسح بيدينه دموعها وبصوته الدافي:حب حياتي ما ابي اشوف دموعك ترها غاليه علي ..
حنين تغتصب البسمه لفت وجهها ورمت نفسها بحظنه ..
تبي تخفف من الي بداخلها ..
فارس يكمل: حبيبتي والله اسف لا تزعلين علي قسيت عليك اليوم بس والله مو من قلبي واوعدك اعوضك ..بس ما ابي اشوف دموعك مره ثانيه ..
فارس جلس سهران يفكر ويمسح علي راسها ويلعب بخصلات شعرها حتي نامت ..
راح الوقت فز من غفوته علي اذان الفجر قام من مكانه وراح يوضي ويصلي ..
بس قبل لا ينام ويهدا لازم يشوف ميما نايمه ومرتاحه بمكانها وماهي محتاجه شي..

عايشه بمجد ابوها
15 / 08 / 2009, 30 : 01 AM
البارت الرابع والثلاثين من ادعي علي بالموت ولا سمني بس لا تفارقني ..

فارس حب ميما مثل ما يحب امها حبها من ولادتها وهو الي سماها صار لها الاب قبل زوج الام حبها مثل بنته واكثر ويمكن لو جاته بنت ماحبها كثرها ..
ميما ماتشوف غير فارس ابوها ولا ترضي الا معاه ولو زعلت مايراضيها الا هو وتعتبره كل شي اذا خافت من أي شي تختبي بحظنه وتنسي وجود العالم كلهم ..ماتدري ليه بكاها معاه تصير ضحكه بثواني من تشوف ابوها (الي هو فارس)
دايم حاطه في بالها انه هو الامان كله ومايمسها شي من تحط يدينها الصغيره بيده تعتبره قوه خارقه مثل تفكير افلام الكرتون ..
وصل فارس لغرفتها شافها نايمه ومستسلمه لاحلامها باسها وغطاها بفراشها وطلع ..
دخل لغرفتهم وراح لفراشه نام اخيرا وغمض عيونه لكن الافكار مانامت صارت تسهر معاه ليله ونهاره تتناوب عليه ..
في بيت ابو فارس وتحديدا في غرفة راشد ..
كان جالس متمدد يفكر في وضعه مع ابوه وزواجه الي بينفرض عليه بالغصب ماوصل لحل مشي الوقت وهو مابين معارض للفكره ورافضها من المبدء الي نشؤ عليه ..من اذن الفجر قطع كل شي قرر يصلي ويستخير ويدعي ربه ..
ماوده يكون عاصي ودايم معارض لاهله لكن هم الي وصلوه للحاله الي هو عليها ..ومن قراراتهم الشيطانيه ..

من جا الصباح ..صحت حنين علي تعبها والوحم الي ذبحها ..
راحت تركض علي الحمام تستفرغ تعبت شوي بس قاومت اخذت لها شور وطلعت ..نزلت الا فارس كان نايم ..
ساعدت الشغاله بالفطور وجهزته بالحديقه ..
ميما صحت من نومها علي ضحك ولعب وهي تنزل الدرج ..
من شافتها حنين اخذتها وباستها صارت تلعبها وهي مبسوطه علي الاخر ..
حنين :مامي روحي لدادي وقوميه من نومه ..
ميما وهي تهز راسها وتضحك :ادوم دادي
طلعت ركض للغرفه ميما تنتظر امها تجي تفتح لها الباب..
حنين كانت وراها افتحو الباب بهدوء ومن طلو ..الا فارس كان صاحي وجالس علي فراشه .
راحت ميما وهي تركض وتضحك لحظنه فارس اخذها له وصر يلعبها ويدغدغها ...
دخلت حنين وهي مبتسمه ووجها احلا من كل مره يشوفه فارس ..وقفت عند الباب..
فارس وهو يضحك:يابنت في كل يوم تزيدين حلااا..
حنين استحت :هههههههههههههه اكيد مو زوجة فارس ..
فارس وهو واثق :اكيد ويبغالها كلام ..
حنين :يالله حياتي الفطور جاهز ..
فارس :لا والله ووين هدية الصباح ..
ميما هينا افهمته وباست فارس ..
حنين +فارس هههههههههههههه
فارس وهو ميت ضحك :لا ياسوسه فهمتيها ..
ميما بكل برائتها :هههههههه
ضمها فارس له وباسها ..
حنين :يالله ميما تعالي عشان دادي يقوم وينزل ..
جت ميما واخذتها ونزلت بعد ماجهزت لفارس ملابس دوامه ..
نزل فارس بعد مالبس وتعطر بالعطر الي تحب حنين تشمه معاه ..نزل حصلهم بالحديقه جالسين ينتظرونه ومن جا جلسو يفطرون لكن فارس مانسي بوسته من حنين ..
فارس :تدرين ان راشد امس من جانا وهو متضايق من ابوي..
حنين خافت :ليه ؟؟
فارس :فارضين عليه زواجه من اشواق..
حنين بستغراااب :اشوااااااااق ماغيرها ..
فارس :ايه ماغيرها ليه تقولينها وكانك ماتعرفينها ..
حنيين :لا مو القصد لكن اشواق اخر وحده ممكن راشد يفكر يتزوجها ..
فارس :وانا بعد اشوف كيذا بس ما ادري عن راشد .
حنين بقلق:طيب ايش رد راشد علي الموضوع .
فارس :تعرفين راشد مستحيل يرضي وقالهم انه رافض الزواج منها كاشخص مو رافض مبدء الزواج..
حنين تضايقت علي راشد ..
حنين سرحت شوي:فروسي ايش رايك تتصل علي راشد وتخليه يجي عندنا كم يوم يغير فيها جو ..
فارس وهو يطالعها :وليه ماتتصلي انتي ..انتي راعيت الفكره .
حنين :اخاف مايرضي معاي .
فارس :لا لا انتي قوليله بيرضي معاك مو معاي وراشد يشيل لك خاطر..
حنين :اوكيه بكلمه وان شا لله يوافق ..
فارس قام من مكانه ويطالعها:يالله انا طالع حبيبتي توصيني شي ..
حنين قامت وباسته :ابي سلامتك بس لا تتاخر ..
فارس :ان شا لله بحاول اخلص بدري..
حنين اخذت بعضها حست بالتعب راحت علي الكنب وحطت راسها عليه ..افكارها مع راشد الي بيعيش نفس ماعاشت وعاش فارس..في العائله صار العذاب واجب علي كل شخص يعيشه ..
قررت اخيرا تتصل علي راشد وتقنعه يجي عندهم كم يوم ..
اخذت جوالها وحاولت تقنع في راشد لكن بالاخر اقتنع بعد ماشدت معه بالكلام ..
من قفل راشد منها الخط ..تنهد اه ياحنين انتي الوحيده الي مصبرتنا علي الدنيا والي فيها ..
شي بداخله يعكس كل توقعاته..
لالا الدنيا كلها بخير الناس الي فيها هم السبب بالي قاعد يصير فينا
رتب اغراضه وطلع من البيت كان فاضي مافي احد حمد ربه وركب سيارته ..

فارس بالشركه الجديده كان حايس بالاوراق الي بيده ...كان مبسوط ومن بين حوسته رن جواله ...
صار يدور عليه واخيرا حصله بس المتصل قفل الخط ..
شاف اخر مكالمه واتصل عليه..
فارس:هلا والله
راشد :هلابك وينك يارجال ..
فارس وهو يضحك:ههههههههههه يارجال بين الاوراق ..
راشد :كلمتني قبل شوي حنين علي الجيه عندكم ..
فارس:ليه وانت الي الان ماجيت يارجال وانا حاط في بالي برجع بلقاك في البيت ..
راشد :ههههههههههههه يعني اغسل وجهي بمرق واجي..
فارس :هههههههههههه يقطع شرك
راشد :طيب انا بجيك بالشركه أيش رايك ..
فارس :والله ماهي شينه يالله انتظرك ..بس دقيقه بحط خبر انك بتجي خبرك رجال له علاقات ومشاغل مو فاضي مثلك ..
راشد:ههههههههههههههههههه لا يايشيخ لا تخليني اقفل الخط بوجهك لا تخليني اتهور..
فارس :يالله انتظرك سلاام .
راشد سلاام .. hotmail.com@HanenFars (hotmail.com@HanenFars)

في شركة الاعمام ..الاختلاسات الي قاعده تصير كثرة من طلع فارس من الشركه والكل مو عارف من وين تنسحب المبالغ ..
ابو طلال جالس بالمكتب وهو معصب..يرد علي التلفون ويكلم الشركات الي متفقين معها..
الاجتماعات تنعقد بس مافي أي حل ..كل شي ضدهم ..
كل شي عكس توقعاتهم وحلولهم ..كانهم قاعدين يدفعون ذنب فارس وحنين واخوهم عبد العزيز الله يرحمه ..
مع كيذا ابو فارس يقاوم ويعقد الاجتماعات والاتفاقات مع الشركات الثانيه مايبون يطلعون خسرانين بعيون احد بعد الصيت الي وصلو له يخسرون كل شي..
نياتهم ماصفت في يوم والدنيا عمرها ماراح تصفي لهم بشي..

في بيت فارس..
حنين اطلعت مع الشغاله ترتب غرفة راشد وتبخرها وتعطرها وتجهز له كل شي يحتاجه ..
ميما كانت تحوس وحنين ترتب ..بس بالاخر قدرت تنهي كل شي وطلعت ميما الي بدت تحوس اكثر..
حنين مارحمت نفسها من الشغل نزلت تجهز وتشرف علي الغدا الي صار وقته رتبت الطاوله وجهزة العصير ..
بس تذكرت بالاخر ان لازم تطلع تغير ملابسها وتتجهز لانهم علي وصول...
ميما جلست علي التسريحه حقت امها وحنين دخلت تاخذ لها شور..

نرجع عند فارس وراشد ..
فارس واقف بسيارته ينتظر وصول راشد ..
اخذ جواله يتصل علي حنين لكنها ماترد ..انقهر ...
مايحب يتصل عليها وماترد عليه اولا يخاف عليها وثانيا يبغاها له علي طول مايبي شي يشغلها عنه ...
وصل راشد اخيرا وراح مع فارس ..
اجواء السياره ضحك وسوالف ..الين وصل لراشد اتصال من الشركه ..
كان واحد من اصحاب في قسم المحاسبه ..
حكي لراشد عن الاوضاع الي تمر فيها الشركه وعن الاختلاسات الي تصير والكل مو عارف السبب ..
راشد تضايق من الي قاعد يسمعه تهجم وجهه ..
فارس مره يطالع الطريق ومره علي راشد يبي يفسر شي من ملامحه..حس ان في شي كبير صاير..
قفل راشد الخط وهو مستغرب ومعصب ..
فارس :خير صاير شي..
راشد اخذ نفس :الشركه رجعت لها الاختلاسات ومع الايام قاعده تزيد والله اني خايف تفلس..
هينا فارس ضحك بصوت عالي:خلهم الحين يدورون من يطلعهم منها ...هذا ذنب حنين وذنبي ..
فارس عمره ماكان من النوع الي يتشمت باحد بس من قهره الي عاشه ..ماينلام..
وصلو للبيت ونزلو
...
فارس صار ينادي لكن ما احد رد عليه الا ميما ..
طلع الدرج رايح للغرفه دخل عند ميما وهو ميت ضحك ....من شافها ...
في بيت تركي ..
هند كانت علاقتها تتازم مع ام تركي بحكم انها عايشه معهم في البيت وفي الحقيقه اخلاق وطباع هند صعبه حتي زوجها مو قادر عليها ..
في بيت ابو طلال ...
اشواق عرفت بنوايا خطبتها لراشد ..
كانت رافضه بكل ما عطاها ربي ماتبي تاخذه ..وفي لحظات كانت تفكر بقلب وتحرق قلب فارس ..
الي الان فارس ماشالته من راسها ..
افكارها صارت تاخذها لمنعطف ثاني وصارت تفكر في الانتقام وتحرق قلب فارس...
بس راشد ماتبغاه ولا تتحمله لانه يحب حنين ويعتبرها اخته يعني راح تكون قريبه من العذاب وتعرف كيف حنين متعلقه براشد يعني ماراح تخليه بحاله ..
زاد تصميمها علي الموافقه ومستعده تدوس علي قلبها عشان تكون قريبه من حنين ووقتها راح تنافسها علي كل شي ..
هذي كانت نواياها وتفكيرها ...
في بيت ابو حمد ..
صالح سارح بافكاره ومنهمك ..
كان يشوف الاورا ق الي قباله ويفتش فيهم ....ويجري اتصالاته ...
ام حمد وام فارس كانو يجهزون اعمارهم يبغون يسافرون لهم كم يوم تغير جو ..ومنها تجديد لانفسهم من جميع النواحي جسميا ونفسيا ...
نرجع لفارس وميما ..
طلعت حنين من الحمام وهي مستغربه الضحك ..
ومن طلعت وشافت فارس كيف جالس وميما تمكيجه وتحط له جلوس وبلشر وعلي شعره بكله ..ماتت ضحك وجت عند ميما ..
حنين :ايش الي سويتيه في دادي..
فارس :هههههههه خليها علي كيفها ...
حنين ههههههههههههههههههه
فارس :اووووووه نسيت الرجال تحت ..
حنين بستغراب :الرجال..؟
فارس وهو يضحك :راشد تحت ..
حنين :ياويلك من ربك وانت تاركه ..
فارس قام من مكانه :يالله انا نازل له
حنين :هههههههههههههه من جدك بنتزل له كيذا ..
فارس :ايه عااادي راشد من زمان شاك فيني وباكدله هالشي ههههههههههههه
اخذ فارس ميما معاه ونزل لراشد ...
راشد من شافه مو قادر يتنفس من كثر الضحك ..
طبعا فارس مسوي نفسه انه عادي ..
ميما راحت ركض لراشد تبوسه ومعها الجلوس...
احطلك جلوس..
راشد بكل طفوله :لا الله يخليك ...
ميما جلست تزن علي راشد لكنه رافض وبالاخر وافق..
قدرت عليه ...
في الغرفه حنين حست بتعب واستفراغ جاها فجئه حاولت ترتاح شوي وهي جالسه ..بعدها قامت ونزلت عندهم ..
سلمت علي راشد وحطو الغدا وجلسو يتغدون وكلهم ضحك علي بعض من الي سوته ميما ..
حنين :مميا ايش سويتي والله عيب..
ميما تطالع فيهم وتضحك :مااامي احطلك جلوس..
حنين: هههههههههه والله ولا كاني اعلمها انه غلط بسكم ضحك ..
فارس :خليها انا عاجبتني بكل مافيها ..
خلص الغدا وطلعت حنين توري راشد غرفته .
راشد من دخل للغرفه واعجبته الاجواء الي فيها ..التفت علي حنين :الظاهر بطول الجسله عندكم ..
فارس سمع راشد وهو طالع الدرج :الله يرجك مو تطول..
ترا مانبيك ..
حنين اضحكت من قلب علي حركاتهم ..
استئذنت حنين تطلع وتترك راشد يرتب اغراضه وينام بعد الغدا ..
فارس:راااااشد ..
راشد طلع من الغرفه :يلعن ابو ابليسك تراني قريب منك وش الصراخ ذا هذي من بداياتها ...
فارس :ايش عرفك انت هذا اسلوب تطفيش هههههههههههههههه
راشد وحنين :هههههههههههههههههههههههه
دخل راشد غرفته ينام وحنين بعد راحت للغرفه ..ميما اخذها فارس ونومها في غرفتها ..
وراح عند حنين ..
جهزت له حنين الحمام ياخذ له شور ويغير ملابسه ويرتاح شوي ..
حنين من حطت راسها علي المخده نامت من التعب وصحيانها من بدري ...
طلع فارس من الحمام متوقع حنين بتنتظره لكنه خاب يوم شافها نايمه علي جنبها ..
تسلل علي الفراش ونام بجنبها مايبي ياذيها وهي حامل وتعبانه ,,جلس يتحسس بطنها قد ايش كبر ..كان فرحان وزعلان احساس مخلوط مو عارف يوصفه ...
في بيت ابراهيم ...
ابو فارس ..كان متضايق من جلسة راشد عند فارس وتركه للبيت ..
حاول يسترجع نفسه وبداخله الا يغصب راشد ياخذ اشواق بنت اخوه ..لكن جلسته عند فارس راح يقوا ويرفض زياده ..اتصل عليه كذا مره لكن راشد مقفل جواله ولا عليه باحد ...
في غرفة اسيل ..وليد تخلا عنها...يوم قررو اهله يزوجونه ...
انهي العلاقه الي معها وابتدا حياة جديده مع زوجته الي اختارها بدل اسيل الي ضيعت نفسها بيدها علي حساب وناسته وبالاخر رماها ...ولا حتي فكر فيها كان الحب والغزل وسهر الليل والهدايا كله كذب في كذب..غش في غش...
بدت تطلع في كل شخص ذنبه بحنين ...
حنين صحت المغرب علي صوت فارس ...
فارس:حبيبتي انتي تعبانه فيك شي اوديك الطبيب...
حنين فتحت عيونها بثقل وهزت راسها بالنفي..
بس فارس مو مصدقها :طيب ارتاحي انا بطلع اشوف ميما وراشد
ايش رايك نظلع اليوم ..
حنين فرحت لانها ودها تغير جو من زمان ماطلعت ..
ماعندي مانع بس شوف راشد ..
فارس باسها مع راسها وقام ..
وصل فارس غرفة راشد حصل النور مشغل ..عرف ان راشد صاحي..
دق الباب ودخل :صاحي
راشد :ايش تشوف انت
فارس:والله من زين الاخلاق..
طيب ايش رايك نطلع برا اليوم نتمشي ..
راشد ماعندي مانع ..
اوكيه اجل تجهز خلينا نطلع ..
ميما صحت من نومها وراحت لامها دخلت عليها وجلست علي السرير تسولف مع امها ..
دخل فارس وعلي طول شال ميما وصار يلعبها ...
حنين :ها حبيبي بنطلع ..
فارس التفت عليها :اذا ماكنتي تعبانه نطلع ..
حنين :لا لا مافيني شي الحين بتجهز ...
قامت حنين وجهزت لفارس ملابسه وراحت تلبس ميما ملابسها ...
رجعت لغرفه حصلت فارس جالس علي السرير ويطالع فيها وهي تلبس وترتب شعرها ..
حنين وهي تدلع :الي يشوفك يقول اول مره تشوفني ..
فارس وبرومنسيه :كل لحظه احس اني اشوفك لاول مره ..
حنين ابتسمت :ترا استحي وبعدين ورانا طلعه..
فارس ههههههههههه ايه صح نسيت ان معنا راشد ..
حنين :حراام عليك والله تحرجه ..
فارس: لا ماعليك اخوي واعرفه ..
قام فارس من مكانه وتقدم لها ومسك شعرها كان واقف وراها قرب من عند اذنها وهمس لها :احبك الله لا يحرمني منك ..
حنين حمر وجهها واستحت ...
طلع فارس وتركها بحيرتها وحياها ..
نزل راشد ومعاه ميما وفارس دقايق ونزل ركبو السياره وجلسو ينتظرون حنين ..
نزلت اخيرا حنين وهي مبسوطه ..لبست جينز وبلوزه حمل بس مقاسها صغير لانها توها بشهرها الثالث لونها فيروزي فاتح وفيها شرايط معموله بطريقه تهوس وطفوليه ..حطت شريطه بشعرها ولمت الباقي فوق..ولبست وانتم بكرامه صندل فلات لونه فيروزي...
ركبت السياره ...
فارس :هاه وين تبونا نروح ...
ميما نطقت وهي تناقز :للملاهي دادي
وراحت عنده تبوسه ...
راشد :يلعن ابو ابليسك انواع الاغراء بنتك..
فارس :تربيتي الله يسلمك...
وعشان بوسة ميما بنروح للملاهي ..
عدل فارس المرايه وهو يطالع بحنين وراه :بس انتي ترا مافي لعب..
حنين :ههههههههههههههه لا اااااااا
فارس كان كلامه بحزم يعني مافي مناقشه ...
راشد سحب ميما من ورا وجلسها بحظنه وهي فرحانه وتغني ...ومعبيه السياره بصوتها وضحكها...
حنين سرحت تطالع الناس وفكرها ماوصلها الا عند حمد جا في بالها فجئه صارت الاحداث تجيها من اخذته الي طلاقها منه ..كل ذكرا اسوء من الثانيه واكثر عذااب...
حاولت امال تصحيها وتذكرها بوجود فارس بحياتها وان حمد نقطه ونمسحت وماراح ترجع مره ثانيه ..صارت تلوم نفسها وتلوم افكارها الي اخذتها لحمد ....
حطت يدها علي بطنها وتحسست نتاج حبها لفارس تترجم بطفل راح تنرزق فيه ..
وصلو اخيرا للملاهي حقت الاطفال ..ونزلو كلهم ...

عايشه بمجد ابوها
15 / 08 / 2009, 32 : 01 AM
البارت الخامس والثلاثين من ادعي علي بالموت ولا سمني بس لا تفارقني ...

في بيت ابو طلال ..
اخذ جواله واتصل علي ابو فارس ..
ابو فارس :هلا اخوي ..
ابو طلال :ايش رايك تجي تتعشي عندي اليوم نبي نجلس جلسات اول ..
ابو فارس تنهد :خلاص ماعندي مانع كلمت ابو حمد بيجي..
ابو طلال :الحين بكلمه يالله سلام ..
ابو فارس من قفل الخط قام يلبس ويتجهز وطلب من اسيل تتجهز عشان تروح معه عند اشواق ..
ابو طلال رجع واتصل علي ابو حمد وطلب منه يجي عنده ويتعشي معه ...
ما ممر من الوقت ساعه الا ابو حمد وابو فارس واسيل متواجدين ..
طبعا اسيل واشواق طلعو في الصاله وجلسو يسلفون مع ان اسيل مره متضايقه من الي هي فيه كان ودها تقول لاشواق عن الي بداخلها لكن خايفه ..
ام طلال جلست بالمطبخ تساعد الشغالات بالتجهزيات ...
الاعمام كانو في المجلس ..والقهوه والشاهي عندهم ...
ابو طلال :اموت اعرف الخساير الي قاعده تصير من ايش..
ابو فارس :المشكله الارقام الي تنسحب كبيره وبين فترات قريبه ..
ابو حمد :انتم لاحظتو ان نسبة البضايع الي كنا نبيعها اول ونوصلها صارت اقل من الان ومتكدسه بالمخازن ...
جلسو يتناقشون بالموضوع الي شتتهم مع ان طول حياتهم كانت سوالفهم عن الشغل...
رن جوال ابو حمد ..
ابو حمد :الو هلا والله ..
ايه احنا عند عمك فيصل..
يالله تعال..
ابو طلال :نايف
ابو حمد هز راسه بالايجاب ..
يقول عنده موضوع بس ما ادري ايش الله يستر بس..
كلها دقايق الا ونايف دخل عليهم ومعاه جريده ..
سلم علي اعمامه وابوه وجلس ..
شفتو الجرايد ايش فيها ...
ابو فارس : وش بيكون فيها غير الاخبار الشينه ..
نايف :والله صدقت ياعمي اخبار شينه ...
ابو طلال :هات اشوف ..
نايف :مايحتاج تشوف العالم الي برا كلها داري ..
ابو حمد بعصبيه شوي :أيش صاير...
نايف كان يطالع في عمه ابو فارس وترجع نظراته لعمه ابو طلال..
فارس ولد عمي ابراهيم ...
ابو فارس يسمع بكل حرص...
يشتغل وبراس مال كبير ... وواضح ان الي موله واثق فيه تمام الثقه ومسلمه الشغل بكل شي...
ابو حمد انصدم من الي يسمعه ..
ابو طلال :ولدك هذا ماينخاف عليه في كل مره يطلع بشي اكبر..
ابو حمد :يعني كل الي بننيناه بيورح ..
نايف كمل كلامه :المشكله يبون يسون معاه مقال في اقرب وقت ..
واتصال الصحافه ماوقف علي الشركه ...
ويبون ياخذون معلومات ...بس الكل متكتم بسريه .
ابو فارس صفق يدينه ببعض :لا حول ولا قوة الا بالله يعني انفضحنا قدام الناس..
ابو فارس ردة فعله غير عن أي ابو ممكن يفرح بنجاح ولده ...
كانت غريبه ..
ابو طلال :طيب ماقالو مين الي موله ..
ابو حمد :حتي لو دريت ايش ممكن تسوي..
ابو طلال :نروح نكلمه ونقوله أي شي يخليه يهز ثقته فيه ..
نايف وبكل ثقه :طيب ليه ما تقلون ان كل الاختلاسات الي بالشركه من فارس ..
الكل انصدم وبدا الكلام الشك يتحول الي صدق ..
ابو حمد :صح كيف غاب عنا هذا كله ...ليه مو فارس ورا خسايرنا وطلع بالارباح ..
ابو طلال:اذكرو الله ياجماعه فارس مستحيل يختلس شي ...
ابو حمد عصب :اجل ايش تفسر شغله وبالوقت هذا بالذات ..
ابو طلال: مو لان فارس رفض يخضع لكلامنا وتحدانا يعني انه ممكن يسرقنا ويخسرنا كل شي ومثل ما لنا له ..ولا تنسون هو الي له الفضل بعد الله باسم شركتنا ...
ابو فارس عصب علي اخوه وولده :مافي دليل ان فارس هو السارق وما اسمح لاي واحد يشك في تربيتي له ..صحيح خابت كل توقعاتنا فيه لكن مو فارس الي يختلس...
ابو طلال :هد بالك يابو فارس مومصدقين ان فارس يسوي كيذا بس هذا كله احتمالات ..
ابو حمد سكت وحس بكلامه كبير علي اخوه ...
نايف قام من مكانه بعد ماعمه ابو طلال غمز له ..وباس راس عمة ابوفارس..
نايف :انا اسف عمي مو قصدي شي ...
هدا ابو فارس وسرح بافكاره ..مو متخيل ان عياله في يوم بيتخلون عنه وبيوقف قدام اخوانه موطي الراس...من صغره وهو يحلم ينرزق بولد يشيل اسمه ويفتخر فيه واول ما صرخ اول ولد له وسمع صوته فرح وحس بان ربه حقق له امانيه ..بس ما طولت هالفرحه وانهدمت قريب ..وفر لفارس وراشد كل سبل الراحه من صغرهم لكن كانت اصغر واكبر قراراتهم وخياراتهم هو الناطق فيها ..كبرو وكبرت معهم مشاكلهم بس من كبرو تمردو وعرفو يختارون الصح من الغلط ..صارت لهم كلمه ورئي ..صار لهم مستقبل وكثير يحسدونه عليهم ..الا هو كان رافض التمرد ...خسرهم وراح كل تعبه ادراج الريح ..وكل زرعه واهتمامه جناه الحين بس جناه متاخر بعد ماتلف وصار حصاد ماله أي فايده غير الخساره والحسره بنظره ...
خلصت سهرتهم لكن ماخلصت مؤامراتهم وماخلص هم ابو فارس الي في كل لحظه يزيد ويكبر ..مهما كان قلبه حجر وتفكيره صعب واقناعه اصعب يظل ابو يحس ويفقد عزوته حوله ..يكفي سؤال الناس عنهم يكسر ظهره لكن في الطريق الي اسلكه واختاره بنفسه مافيه خط رجعه او ندم لان كل الي مشاه انهدم بعد مايخطي الخطوه الي بعدها ..ماحسب احساب لرجعته......

نرجع لاجواء اللعب والضحك ...
راشد اخذ ميما من يدها وراحو يختارون لهم لعبه ...
لكن حنين اكتفت وجلست علي اقرب طاوله في كفي ..جلست تطالع بالي رايح والي جاي ...تشوف الضحكه كيف مرسومه علي كل الموجودين وضحكهم وصراخهم معبي المكان ..تمنت من داخلها تلعب مثلهم لكن وضعها ابدا مايسمح ...
فارس من وراها :القمر في ايش مسرح ..
حنين التفت علي فارس بسرعه وهي تضحك :في الالعاب ...
جا فارس قبالها وسحب كرسي وعيونه عليها :لا تلمحين انك بتلعبين ..
حنين :ههههههههههههههههههههه ادري مستحيل ..
فارس :انتي قومي لي بالسلامه واوعدك ما اخلي شي بخاطرك ...
فارس كان شاك بالكلام الي قاله خايف عليها بس مايبي يبين لها ..مع ان حنين حاسه بالتعب والعذاب الي راح تسببه لفارس مستقبلا..
في الطاوله المقابله لهم جو شلة بنات وجلسو وعيونهم علي فارس..
يضحكون بصوت عالي ..
حنين من داخلها اتنرفزت ..وبدت الافكار تلعب في راسها ..صارت نظراتها لفارس غريب تفسيرها..صارت تطالع فيهم وترجع لفارس ..
فارس من داخله عارف ان حالة حنين النفسيه مع الحمل بالحظيظ ومتاكد من كيذا وعارف انها تكابر وتخبي قدر ماتقدر ...
البنات بدو يضحكون بصوت عالي ويتكلمون علي فارس ...
حنين فاضت من داخلها ...
فارس قطع عليها افكارها من مسك يدينها:حبيبتي ايش رايك نطلع..
كان ماسك يدينها الثنتين وباسهم قدام انظار البنات ....وعيونه متعلقه فيها..
حنين هدت من داخلها ارتاحت وتنفست فارس الي الان يحبها ومستحيل يكرها ..لامت نفسها علي افكارها الجنونيه ...
جت ميما تركض من بعيد وبصوت عالي: دااااادي...
مااااامي....
حنين وفارس التفتو علي جهة الصوت ...
البنات صارو يطالعون في فارس ووجه الشبه بينه وبين ميما لكن مافي أي شبه ...ولا حتي صله ...
تقدمت وحده منهم وبكل ثقه :هذي بنتك ...
فارس رفع راسه لصوت :عفوا تساليني ..
البنت هزت راسها:ايه
فارس :ايه بنتي وهذي زوجتي وبتجيبلي الطفل الثاني ان شا لله ..
حنين استغربت جرائه فارس بس كان يبي يرد لها اعتبارها ويثبت لها كيف يفتخر فيها قدام الكل ..
البنت انحرجت من اسلوب فارس وبنفس الوقت اتنرفزت ان مافي ولا وحده من البنات الفتت انتبهه..
مع ان جمال حنين طفولي (بيبي فيس)عكس جمالهم الي ملفت ...
بس كان يشوف حنين بعيونه الجمال كله ..
قام فارس من مكانه ..
راشد وهو جاي وانفاسه تروح وتجي :الحين انا الي جبت ميما وناسيها ..
ماادري يعني ايش فاهمين بالظبط ..
حنين فارس هههههههههههههههههههه
فارس نزل لمستوا ميما :يالشيطانه ايش سويتي لعمو..
ميما وهي ميته ضحك وتدلع واصابعها بشعرها:هههههههههههههههه
راشد التفت علي صوت البنات وتنرفز منهم ..
ايش مجلسكم عند المصخره
حنين :لا بنمشي الحين بس قصر صوتك لا يسمعونك ..
راشد وهو شبه معصب:وانا صادق بنات مايستحون ايش هالاسلوب والجلسه والاصوات العاليه والله عيب عليهم ..
فارس شال ميما ووقف :يالله مشينا ..
مشي راشد ومشت حنين ..فارس نزل ميما تركض قدامهم ..قرب من حنين وحوط يده علي كتفها وقربها له ..
وصلو لسياره فتح فارس لحنين ولميما الباب وركبت ميما وهي مبسوطه فارس ساعد حنين تركب لان السياره عاليه عليها ..
فارس :مادري كيف نسيت نطلع بسياره الثانيه ... ماتقدرين عليها ...اسف حبي..
حنين :لا عااادي اقدر توني ماثقلت ..
بعد ماركبت حنين قفل الباب وركب السياره راشد كان راكب قدام ..وحنين ورا فارس بالظبط ..وميما تحوس بالسياره لكن فارس ثبتها بالكرسي المخصص للاطفال ..بس بالاخر رضت بواقعها وجلست فيه ..
راشد :يالله الحين علي وين ...
التفت علي فارس :ان قلت ملاهي مره ثانيه والله لا اذبحك ..
حنين وفارس ههههههههههههههههه وراشد هههههههههه
فارس وهو يحاول يمسك نفسه عن الضحك :لالا بنروح الحين لاحلا مطعم لعيونك ..
راشد :ايه ولا بعد ناوين غير كيذا ..
حنين :معليش تعبتك ميما انا كنت متوقعه فارس بيلعبها ..
فارس :الله واكبر ايش عنده خليه يلعبها لا شغل ولا مشغله ..
راشد :لا والله وانت ايش عندك ..
فارس :عندي الزين كله
صار يطالع علي حنين بالمرايه ..

في لبنان ...
ام فارس حايسه تدور علي جواله له ساعه وهو يرن ...
ام فارس:الو ..
ابو فارس وبعصبيه :وينك ..لي ساعه وانا اتصل...
ام فارس :والله توني احصله من اليوم وانا حايسه مع الاغراض تونا واصلين ..
ابو فارس بعصبيه اكثر:ومتي ان شا لله الرجعه ....؟؟
ام فارس :بسم الله وش فيك هدلي نفسك صاير شي..
ابو فارس:بكره اول طياره وانتي راجعه ..
ام فارس :ااااايش ايش يرجعني بكره اقولك تونا واصلين بعدين مقررين نجلس اسبوع علي الاقل..
ابو فارس عصب وزادت عصبية ام فارس...
بدا نقاشهم ياخذ مجرا ثاني من الصراخ والعصبيه ..
ام حمد كانت تشوف الي يحصل قدامها واخذت الجوال من ام فارس خافت تزيد الطين بله مع زوجها ..
ام حمد من اخذت السماعه وابو فارس شاب صراخ ..
ام حمد :يا بو فارس انا ام حمد اذكر الله يارجال ايش صاير ..
ابو فارس .تقولين للي عندك بكره وانتم راجعين ..
ام حمد :ان شا لله بس ايش الي صاير شغلت لنا بالنا ..
ام فارس كانت منقهره ومتوتره حدها وواقفه تطالع في ام حمد تبي تاخذ من ملامحها أي تفسير...
ابو فارس :ارجعو وانتهينا ...
ام حمد ان شا لله كلها كم يوم وراجعين ..اول مانلقي حجز راجعين ..
ام فارس تعلي صوتها تبي ابو فارس يسمع :قولي له مافي حجز .
ابو فارس :بكره انا بحصلكم حجز اول ما اتصل تطلعون للمطار..
ام فارس كانت معصبه وخافت زياده ان صدق تكون مصيبه كبيره لان مو عادت زوجها يرجعهم وهو معصب وحالته حاله ..
في المطعم .
حنين جلست قبال فارس وراشد جلس بجنب حنين وميما جلست بجنب فارس علي اليسار ..
فارس :انا صراااحه ميت جوع ايش تقترحون ...؟
راشد :شي طبيعي نطلب الاكل...
فارس :ها حبيبي ايش تطلبين ..
حنين :امممم الي انت تطلبه
راشد اخذ المنيو وجلس يطلب له علي ذوقه ..وفارس بعد طلب له وطلب لحنين وميما معاه ..
جلسو يسلفون ولا علي بالهم شي والي يشوفهم يقول ما مرو بمشاكل تهد جبال ...فارس كان طالع وسيم ومرتاح حتي راشد لكن حنين تعب الحمل هو الي متعبها لكن تضحك وتسولف وتلعب ميما ...
كانت طلعتهم اجوائها عائليه ...
جاهم الطلب وجلسو ياكلون طبعا ميما وفارس جلسو ياكلون ويحطون اطراف المكرونه كل طرف بفم الثاني ويقعدون ياكلونها الين يوصلون لنهايتها ...ولين يوصل فم ميما الي فم فارس ويبوسها ..
كانت حركاتهم كلها عفويه طبعا ما نسي ياكل حنين بيده
..راشد ما كان سائل باحد كان ياكل ولا عليه بالي حوله ..
خلصو الاكل وطلبو الحلا ...
فارس اهدا لحنين كذا اغنيه غنوها في المطعم ...كان خاطره يرقصها بس خايف عليها ...
انتهي يومهم باسعد اجواء...
راح الكل وهم في بالهم اليوم هذا ماينسي بكل مافيه ..كل ذكراه انحفرت بعقولهم وبانفسهم ..

في بيت ابو حمد ما جاه نوم يتقلب بين كل فكره وفكره تجيه اكبر من الثانيه ..كيف قدر فارس يجمع الثروه ويطلع فيها الا اذا كان هو المختلس ..وليه مايكون هو ..الشيطان بدا يوسوس له ..هذا اذا ما كان هو الشيطان بكبره ...
حمد تدخل في الموضوع وجلسو يتناقشون ...وكل شي يخططون له اكبر من الي قبل ..بس كان فيه سؤال محيرهم ...كيف قدر يقوم ويبني شركته ويرفع اسمه بالسرعه هذي..
نايف كان له نصيب في افكارهم ...قدر وبدون مايدري يشب فتنه وشراره راح تكبر مع الايام ...
في بيت ابو فارس ...
في الصاله كان ابو فارس جالس ومعاه كوب القهوه يشرب منه ويحاول يلاقي حل للي حاصل ...
فارس قدر يكبر وفلوسه كبرت واسمه علا لكن ..
من وين جاب كل هذا وقدر يبني نفسه .. ...
ابو طلال في البيت يحاول يتصل علي ابراهيم لكن مايرد عليه يبي يشوف متي يقابلون فارس ويفهمون منه ايش الي حاصل...
ويمكن يقدرون منه يعرفون الاختلاسات الي قاعده تصير بين فتره والثانيه ...بس فقد الامل بان اخوه يرد عليه ...
في بيت فارس ..
نزل فارس شال ميما كانت نايمه ..
حنين :حبيبي عطيني ميما اخذها ..
فارس وهو متهجم وجه :صاحيه انتي والي في بطنك لا لا ما ارضاها ..انا بطلع كتكوتي ..
وباسها علي خدها ..
راشد سبقهم ودخل للبيت ... تنهد واخذ نفس وجلس علي اقرب كرسي صادفه بالصاله واخذ الريموت وشغل التلفزيون ..
فارس وهو طالع الدرج :شوف جلس علي طول يلعن ام الميانه ..
راشد من تحت ههههههههههه +حنين هههههههههههههه
راحت حنين للمطبخ تجهز لميما حليب ...
وهي بالمطبخ وبين افكارها اختل توازنها بس اسرع ما تلاحقت عمرها ومسكت نفسها ..
بعد ماتماسكت وطلت علي راشد من باب المطبخ :راشد تبغي شاهي قهوه عصير ايس كريم ...قبل ما يقفل المطعم ههههههههههه
راشد :هههههههههههه زين فاتحين الي الان ..
حنين وهي تضحك:ترا بنقفل العرض ما يجي مرتين ..
راشد :لا ادل المطبخ لو بغيت شي البيت بيتي ..
حنين :ههههههههههههههههه ياربي علي الثقه .
طلعت حنين الدرج وهي تدعي ربها يسهل لها الحمل..
فارس في غرفة ميما ..كانت علي السرير متمدده جالس يغير لها ملابسها ..
دخلت حنين وشافته وهي ميته ضحك ..
حنين اسرعت بخطواتها ومتحمسه :فروووسي ايش قاعد تسوي خليها عنك انا البسها ..
فارس طالع فيها :لو سمحتي بنتي يعني ما البسها ..او انتي تشوفين غير كيذا .
حنين بكل دلع :فروسي مو قصدي وميما ماراح تحصل ابو مثلك بس لا تعب نفسك انا اغير لها ...
فارس:لا لا تحاولين يالله انتي روحي غيري ملابسك وارتاحي تعبتي اليوم شوفي شكلك كيف ارحمي نفسك شوي...
حنين طالعت في فارس وفي عيونها حب ماينوصف :لهدرجه تخاف علي ..
فارس بادلها نفس النظرات واكثر:وانا اقدر اعيش من غيرك ..!!!
قامت حنين بعد ما باست فارس من خده وراحت للغرفه ومانست تبوس ميما .
من طلعت راحت علي طول للغرفه ..جهزت ملابسها تاخذ لها شور وجهزت لفارس ملابسه الي بيلبسها لدوام ...
لبست قميصها ..وراحت علي السرير وهي تعبانه ونعسانه حدها ...حاولت تنتظر فارس لكن تاخر عليها ...
غلبها النوم وغمضت عيونها علي احلا امل عاشته بحياتها ..واسعد لحظات ماكانت تحلم تعيشها ..نامت واحلامها انسجت بحياة اكثر سعاده ..
في غرفة ميما ..فارس بعد ما نوم ميما علي يده شالها وحطها علي سريرها ...وودعها ربي غطاها بفراشها ..وطلع من عندها ..سمع صوت راشد يكلم في الجوال قرر ينزل عنده ويكمل سهرته معه بس بعد ما يتطمن علي حبيبته ..وصل للغرفه فتح الباب بكل هدوء ..
شاف حنين كيف نايمه كانها ملاك وبطنها بدت تكبر طالع شكلها جنان ولابسه قميصها الاسود..وشعرها مبعثر حولها ..
في ملامحها ابتسامه بسيطه تاكد سعادتها حتي باحلامها ...
غطاها زين وتاملها لثواني وطفي الاضائه وطلع ...
نزل فارس عند راشد في الصاله ...
راشد جالس علي الكنب ووجه علي التلفزيون والاضائه مره خافته..
جا فارس وجلس علي الكنبه المقابله له ..
راشد :وين حنين نامت ..
فارس :ايه ..
راشد وبكل جديه :فارس انت حبيت حنين او كل الي اشوفه عطف..
فارس عدل جلسته وبكل عنفوان الرجوله: لو اجمع لك كل وصف في الدنيا يوصفلك كيف احبها ماراح يكفي ..حنين روحي ..
راشد: وربي اني احمد ربي ليل نهار علي زواجكم وظروفه الي جت لحسابك انت وياها ..وين اعمامي وابوي يشفون كيف عايشين وكيف حياتكم الي يفكرون يهدمونها ..يمكن يغيرون رائيهم ..اه بس ..
فارس ما كان وده يتذكر أي شي من الفتره الي راحت ومايبي حتي يتذكر ظروف زواجه يبي يتناسى الفتره تماما ويعيش للايام الي جايه..
اخذتهم السوالف ونسو ان فيه ناس تكن لهم كل الحقد والغيره من أي شي يسوونه ...ما كانو عايشين بالواقع الي الناس عايشته ..كانت كل حياتهم عباره عن ضحكه ما يغيرها الا ضحكه ثانية.

رينال2
15 / 08 / 2009, 12 : 02 PM
ياريت تنزلي جزاكبر لانها قمة الروعه

عايشه بمجد ابوها
15 / 08 / 2009, 15 : 07 PM
يسعد مساك رينال ...يسعدني متابعتك لروايه ...

باقي خمس اجزاء علي نهاية الروايه ....بنزل اليوم ثلاثه اجزاء وبكره ان شا لله جزئين وتنتهي الروايه ..
لحظات ممتعه ...

خلوها بتشويقها احلا ...

رينال2
16 / 08 / 2009, 21 : 12 AM
رويتك قمة الروعه اسلوبك جنان اتمني لكي رويات اروع من كذا

عايشه بمجد ابوها
16 / 08 / 2009, 59 : 12 AM
انتي الاروع ...هذي تجربتي الاولي وبالعاميه ...ان شا لله بتشجيعكم استمر ...
والروايه هذي بالذات لها مكانه عندي ....كنت اكتبها وانا بالمحاضره الدكتوره تشرح وانا اكتب روايتي ....

عايشه بمجد ابوها
16 / 08 / 2009, 03 : 01 AM
البارت السادس والثلاثين من ادعي علي بالموت ولا سمني بس لا تفارقني...

في كندا وعند طلال بالتحديد ...كان يجمع ما بقي له من افكار ويحاول يرتبها ..ويعطي امه خبر علي موافقته علي سديم كزوجه له ...
يبي يريح امه ويسعدها لانها هي الي حاسه فيه ويبي يعطي نفسه بعد فرصه يفكر في حياته من جديد ويبدا صفحة ثانيه بعيد عن حنين ...
سديم ..بنت خالة مدى (ام طلال)
بنت جامعيه مملوحه تدرس صيدله ....مدى تمنتها زوجه لولدها ..تبي تفرح فيه وتنسيه عذابه ..حطت كل ثقتها سديم الي تقدر ان شا لله تسعد ولدها ..
اخلاق سديم حلوه ومتربيه تحترم الكبير والصغير ..ما كانت مغروره كانت انسانه جدا عاديه ..
كلمت مدى ابو طلال علي سديم ما كان مقتنع ..بس يوم عرف سبب رفض طلال لاسيل اقتنع انه ياخذها ....
نسي كل العادات الي كانت مفروضه علي حنين وعلي فارس ..
يمكن حنين وفارس هم الي قدرو يكسرون حاجز التقاليد والعادات ويتحدون الكل عشان قراراتهم ..
ما بغي ابو طلال يخسر ولده مثل ما ابو فارس خسر عياله الاثنين .
عرف يحسبها زين المره هذي وما كانه هو الي ضيع عيال اخوه بشتراكه في قراراتهم ..

مرت الاشهر واحد ورا الثاني والشك كسر كل مجاديف الاعمام صار هاجسم الاول والاخير فارس كيف صار يكبر اسمه يوم عن يوم ...الاسئلة والشك خبي عنهم اشياء كثيره ...
طلال رجع اخيرا وكان شرطه الاول والاخير عيال عمه وبنت عنه يحضرون ملكته ...
اشواق رضخت للامر الواقع ورفض راشد لها كانت نواياها سيئه وما امهلها الوقت تنفذ شي من الي خططت له ..
اسيل رجعت لضياعها مره ثانيه...انكتب لها تدفع غلطة اهلها ..وتبين لهم ان التربيه هي اساس كل شي والثقه الي اخذتها مو قدها..
هند في حياتها الزوجيه ماكانت ناجحه ومشاكل اهل زوجها ماتخلص ..كانت السبب الاقوا فيها لكن تتجاهل ودائما مظلومه بعين نفسها ...يوم عند زوجها وعشره عند اهلها ..
حمد مازال علي حاله ..
ابوه ما عنده ادني حل معاه ..تاركه بعد ما تعب منه سهر في اليل ونوم في النهار غير الفلوس الي يصرفها بالهبل ..كان يداوم بالشركه كم يوم ويغيب الباقي ...
نايف ماشي حاله مع زوجته هيفا وولده ...ويتطلع للولد الثاني ..
ام فارس وام حمد ..مازالو علي استقابلهم للعزايم وحفلاتهم وطلعاتهم ..وبرستيجهم ...
كان اخر اهتمامهم للبيت ولعيالهم ولا ماوصلو للحال الي هم فيه ..
مدى كانت تجهز لطلال ترتيبات الملكه واهتمت بكل تفاصيلها لان ولدها الوحيد وفرحانه فيه بشكل مو طبيعي ...
راشد ....راشد الي مارجع لبيت ابوه وفضل جلسته عند فارس ..كان يشوف اخوه كل سنده بالدنيا ومستعد يخسر كل شي الا اخوه ما يخسره ..مايدري ليه يحس باتجاها بحب كبير نادر الواحد يحصله لاخوه ...
دخل شريك مع فارس بالشركه وبما انه ما يملك شي وبان ابوه موقف حسابه ..اقترح عليه فارس ياخذ مبلغ ويبدا فيه ويرجع له راس المال اذا اشتغل وثبت نفسه في السوق....
كانو ثنائي قوي ومنافس ...ينخاف عليهم اذا انقعد اجتماع واحضروه الانثن ..ما احد يصدق انهم اخوان الا من تصرفاتهم وحظورهم القوي وشخصياتهم ...
نرجع لحنين الي ثقلت وصارت تتعب اكثر من اللازم ..اكلها صار قليل ..ماتقدر تقوم من مكانها بسهوله تحس بثقل..اعراض الحمل مستمره معها ..
ونفسيتها ما صارت مثل اول مع انها تحاول قد ما تقدر حملها ما ياثر علي شخصيتها بس غصب عنها ...
صارت تتنرفز علي اتفه شي والكل كان مراعي ظروفها ...
فارس هو الشخص الوحيد الي تحمل كل تقلابات مزاجها ومستعد بعد يتحمل اكثر واكثر من دنياه ...
نرجع للواقع ...
في ليلة جهزت حنين العشا ورتبته واجلست تنتظر فارس وراشد متي يجون ويتعشون سوا ....اسمحت لنفسها تتمدد علي الكنب ووتتفرج علي التلفزيون مع ان معدتها متعبتها ..وتقلب عليها ,,وحاسه بالغثيان ...
ميما كانت جالسه بجنب حنين ترسم بالالوان وعايشه عالمها الطفولي ...
غلبها النوم اخذتها حنين بحنية الام رغم الي تعانيه ونومتها علي صدرها ..
حنين اخذت جوالها تدق علي فارس لكنه مايرد ..دقت مره واثنين لكن مافيه احد
ارسلت له مسج ..اذا بيتاخر لكن ما رد عليها ...
انقهرت وبنفس الوقت خافت يكون صاير شي ..له فتره من اتصلت مارجع اتصل عليها ...
تعبت وهي تنتظر اخذت نفسها واخذت معها ميما وطلعتها لغرفتها غطتها بفراشها ..
حنين اخذت لها شور دافي ولبست قميصها ...جففت شعرها وتعطرت ..الساعه 12 ونص ومافي خبر عنهم ..
رجعت تتصل ..جوال فارس مغلق..
جربت تدق علي راشد ..لكن راشد ما يرد ...
احتارت اكثر ..فكرت وما جا في بالها الا انها تتصل علي الشركه وتسال عنهم ...
راحت لمكتب فارس جلست علي الكرسي ..طاحت عينها علي صورتها هي وفارس في برواز وصورتها مع ميما في برواز ثاني ابتسمت من داخلها ..
اخذت التلفون اتصلت علي الشركه ..تنتظر الرد .....
حنين :اتصلت مره ثانيه ..
ومن بين سرحانها جاها صوت السكرتيره ...
الو :
حنين تنفست اخيرا ...واستغربت للوقت هذا والسكرتيره فيه..
حنين مو عادتها ماتسلم بس ما تنلام: فارس وين ..؟
السكرتيره :عفوا من معاي ..
حنين انقهرت زياده والغيره بدت تلعب فيها :اسفه معاك حنين زوجة فارس ..
السكرتيره :اهلين مدام معليش بس ما عرفت الصوت ...
والله الاستاذ فارس والاستاذ راشد عندهم اجتماع ومانعين أي اتصال ..
حنين انقهرت وغلت من داخلها :اوكيه بس خبريه يفتح جهازه ..
قفلت الخط وهي مقهوره ليه مقفل جواله مو عادته علي الاقل يرد علي مسجي...
طلعت من المكتب ..وراحت لشرفه تجلس فيها وتغيرمزاجها ..
اخذت لها الافكار ما اخذ...صارت تفكر في مستقبل ميما ..وفي فارس وفي الي ببطنها ..خايفه ما تكمل معهم ..خايفه تشوف ميما ايام بدونها ..بس كل املها في فارس ..

في الشركه ..فارس خلص اجتماعه علي الساعه 1 وربع في اليل ..
كان الوقت متاخر تذكر جواله ناسيه توتر عرف ان حنين متصله ..
دخلت السكرتيره ..استاذ فارس مدام حنين اتصلت علي الشركه ..
فارس خبط يده علي راسه ..
اووف جهازي مقفل مافيه بطاريه ..
فارس :ما طلبت شي ..؟
السكرتيره :لا بس قالت افتح جهازك ...
فارس علي طول اخذ جواله وطلب من السكرتيره تروح وتقفل الملفات الباقيه بكره الصباح لان الوقت متاخر ..قابل راشد عند المصعد ..
راشد :ما كلمت حنين ...
فارس :اسكت جهازي فضت بطاريته واتصلت علي الشركه ..
راشد :اشوف مكالماتها علي جهازي بس علي السايلنت ..
فارس تنهد وهو متوتر :تحصلها الحين قلقانه علينا ..
عطني جوالك بتصل عليها ..
راشد :لا تحاول رجعت اتصل عليها لكن ماترد ..
فارس ابتسم بس تلاقيها ملت ونامت ياحياتي عليها والله حرام المفروض نعطيها خبر ...
راشد :مو الوفد الي جا ما جا الا متاخر وانتظارنا لرد الشركه في بلدهم بفارق التوقيت ..
فارس:يارجال اخيرا خلصنا منهم ..
نزلو وبطريقهم لسياره فارس:بالله خذ سوق عني مافيني حيل.
راشد :يعني انا الي فيني حيل..
فارس :تكفي تردني يعني .
راشد :لا يكثر وهات المفتاح الله يعني عليك ..
ركبو السياره فارس سند راسه وحط يده علي عيونه وكانه بينام ..
راشد :شوف الحين بتنام وانا الي اسوق ..
فارس رفع راسه :يلعن ابو ابليسك بتحسدني يكفي الحين بروح وبحصل هوشه محترمه ..
راشد :ههههههههه لا لا بنت عبد العزيز ما تسويها ..
انطوا الطريق قدامهم بسرعه كان فاضي من السيارات ...
عند طلال...
اخذ جواله واتصل علي راشد ...
طلال :الوو
راشد :هلا هلا والله بالصوت.
فارس رفع راسه يبي يشوف من الي متصل علي راشد ..
طلال :ههههههههههههه شوي شوي علي ترا ما عندي وقت ..
بركب الطياره الخين ..
راشد وهو فرحان : بالله متي ..؟؟
اخيرا يا رجال مابغيت تجي ..
طلال وهو مرتبك :يالله لا تاخرني الحين وقت الصعود .
اسمع سلملي علي فارس ..
راشد :ابشر ولا يهمك ..
طلال قبل يقفل الخط :رشوود رشود اسمع ...
راشد :هلا
..طلال ذكرني بعدين اقولك خبر مهم ..
راشد :قول الحين بسرعه ..
طلال :مافي وقت يالله سلاام .
راشد باعلا صوت :سخيييييييييييف.
قفل الخط وهو منقهر علي ولد عمه ..
فارس خير وش عنده طلال ...؟
راشد :أيش تتوقع عنده ..؟؟
فارس :ترا وربي مو فاضيلك قول وخلصني ..
راشد :يمه منك انت واسلوبك ..شوف ياطويل العمر ولد عمك قرر يجي وعنده خبر مهم ..
هينا فارس عدل جلسته ..:خبر مهم ايش هو .؟
راشد :هههههههه الاخ ما قالي خلاني مثلك ..
فارس :ياكرهك انت وياه..
راشد :وش دخلني انا الحين تكرهني ...
فارس ما رد عليه .
الا علي وصلتهم للبيت ...
نزل راشد وسبقه فارس ودخلو للبيت ...
البيت هادي ظلام ..ما عدا طاولة العشا..الاضائه عندها مشغله ..الاكل موجود ...
راشد :الله ميت جوع ..
فارس :يابرد اعصابك .
طلع الدرج وهو من داخله خايف ان حنين زعلانه ..
راشد غرف له من الاكل وراح للمطبخ وسخن اكله في المكريوف وجلس ياكل علي اقرب كرسي من الجوع..
فارس من وصل لغرفة ميما تطمن عليها وراح لغرفته ..
وصل لها فتح الباب ..اول ما طاحت عينه علي مكان حنين علي السرير بس ما حصلها كان السرير مرتب ...
دخل وقفل الباب من وراه..شاف ملابسه مرتبه ومجهزه كا العاده ..
فتش بالمكان كله دخل للحمام ما حصل احد ولا في غرفة الملابس خاف من داخله بس لمح الشرفه مفتوح بابها تاكد انها هناك .
اخذ نفسه ونفس عميق وراح لها ..
حنين واقفه علي الشرفه وشارده بافكارها ..من وصل فارس لها باسها من خدها قرب بيضمها لكن حنين بحركه ما كان متوقعه منها دفته وابعدت عنه ..
حنين بكل عصبيه :روح لها ومن مكان ماجيت ..
فارس استغرب :انا اسف بس وربي.........
قاطعة كلامه ...روح لها وقفل جوالك بعد ..
فارس حس بكلام حنين بس حاط في باله انها معذوره بلي تقوله بس ما تعامله كيذا الا لما تعرف السالفه كامله ..
حاول يكلمها بس كل كلمه والثانيه ترد عليه بعصبية ..قرر يمشي ويتركها يمكن ترتاح ..
حنين :فارس اتركني لو سمحت ..
فارس احترم رئيها ..بس قبل لا يروح لبسها جاكيته خاف عليها تبرد ...
دخل ياخذ له شور ...حنين باللحظات هذي انقهرت علي نفسها ومن تصرفها بس غيرتها ذبحتها ونفسيتها والحمل تعبانه ...
شمت ريحة فارس بالجاكيت تنهدت وضمت نفسها علي بعض ..
قررت تدخل تحط راسها علي المخده وتنام وتنهي اليوم باسرع وقت ..
حطت راسها حست بدوخه ذبحتها بس غمضت عيونها تبي تمر علي خير ...
طلع فارس من الحمام وهو ينشف شعره والمنشفه علي راسه ..
شاف حنين علي السرير وملامحها فيها من التعب وعضت شفايفها تاكد هالشي..
جلس جنبها علي السرير حست حنين بوجود فارس بقربها ابعدت عنه وبعدت للمره الثانيه يده عنها ...حاولت تقوم من مكانها ..
حنين وهي تظغط علي نفسها :بروح انام عند ميما ..
فارس مسك يدها يعني ماتبغين انام عندك ..
حنين طالعت فيه بنظرات ما تتفسر :لا
قالتها بكل قوه ..
قام فارس اجلسي انتي انا ألي طالع ...
دخل فارس علي مكتبه وجلس علي الكنب ..تنهد وشال هم تعب حنين وضيقتها ونفسيتها المتقلبه ...ما شال بقلبه عليها عارف انه مو حنين الي تقسي عليه بس الحمل هو الي مغير نفسيتها ...عاذرها لو ايش تسوي فيه ....
حنين ماهي قادره تتحمل تكون من غيره ...تعودت عليه ...ماهي قادره تحس بالامان الا معاه ..انبها ضميرها ...
ليه تعامل فارس بكل قساوة ..
قررت من غير أي تردد تقوم له وتراضيه ...
حاولت تقوم من مكانها وراحت للمكتب الباب كان مفتوح نصه تشوف فارس كيف مسند راسه علي الكنب ومتكتف ومغمض عيونه ..
دخلت للمكتب بكل هدوء ما تبي تزعجه زود
جلست بجنبه ومن غير أي كلمه حطت راسها علي صدره ..صحي فيها فارس وضمها له ...
حنين :انا اسفه .
فارس :لا تتاسفين ادري انك ما تقدرين تزعلين علي ..ومتاكد من كيذا والي فيك كله عاذرك لا تخافين مستحيل في يوم ازعل عليك ..
حنين :ما قدرت اكون الا معاك ..
فارس ساكت وما تكلم يبي يسمع كلام حنين من زمان ماسمع حبها له وتعابيرها ...
ساكت حنين تتكلم وفجئه تسكت يغص الكلام بحلقها ..بس ما اسرع ماترجع لطبيعتها ...
فارس :اول مره اشوف غيرتك وبالطريقه هذي لهدرجه ..
حنين :ههههههههههه اكيد اغار عليك ومين المجنونه الي عندها مثلك وما تغار ..
فارس بكل ثقه: بس انا مافي مثلي ومافي احد عنده زيي..
حنين رفعت راسها :امووت علي الثقه الزايده ..
فارس مسك دقنها:مو انتي علمتيني اثق في نفسي ..
حنين :امممممممم صح انت ما تعشيت وانا نكدت عليك ...
فارس :نكدتي علي وبس الا كنت شايل هم زعلك من الطريق بس وربي طفي جهازي ومادريت عنه ..والاجتماع اخذ كل الوقت ..
حنين بكل جديه :بس مو لهدرجه الشغل ..يوم كامل ما اشوفك ولا تجي علي الغدا ولا العشا وما تتصل ولا حتي ترد علي ..
فارس :ياحبيبتي والله الاجتماع اخذ كل وقتي اوعدك ما عاد اسويها ..
حنين :ليه كنت ناوي بعد تسويها ..
فارس :هههههههههههههههه مجنون انا ..
حنين طيب يالله بنزل اجهز لك الاكل ..
ومن قامت ظربت يدها براسها :اوووف نسينا راشد ..
فارس :ههههههههههههه لا تخافين عليه تعشي والحين اكيد تلاقينه نايم ..
بعدين تعالي ما ابغى اتعشي :ابغى شي خفيف..
حنين :امممممم تبغى فواكه او ساندوتشات ...
فارس :امم لا ابغي فواكه بس لا تنزلين انا بنزل اجيب لي..
حنين :لا لا مو انا زعلتك لازم انا الي اراضيك ..
فارس قام وشالها من الارض ...
حنين وهي تضحك وتتمسك فيه بقوه ..
فارس :انا لما اقول كلمه تسمعينها مافي نزله يعني مافي نزله ..
اخذها فارس لسرير :مكانك هينا انتي فاهمه ..
كان قريب منها ونظراته تعبر اكثر ...ارضخت حنين لأمره ..
سلمت نفسها ..
نزل فارس للمطبخ دور له علي شي ياكله خفيف ..رتب صحنه ورتب لحنين صحنها وطلع ..
حنين غلبها النوم ونامت ...ضحك عليها فارس من وصل وشافها .. اكل عشاه لحاله ونام بجنبها ..مثل ماعودها ..
انتهي يومهم مثل أي يوم يبتدي وينتهي..
جربت حنين تبعد عنه في لحظه لكن في كل مره ترجع له وشوقها اكثر من قبل وحبها له ماله حدود ..
صارت مثل السمكه ماتقدر تبعد عنه او يبعد عنها ..مثل حاجة الضميان للما ...

عايشه بمجد ابوها
16 / 08 / 2009, 05 : 01 AM
البارت السابع والثلاثين من ادعي علي بالموت ولا سمني بس لا تفارقني ...

حياة الاعمام مشت مثل أي حياة ينقصها الحب والتواصل ..تفرقو وابتعدو العيال عن ابائهم ..صارو مثل الشجر الي ماتثمر ..
او ثمرها ماله أي فايده غير التعب والشقي الي اخذوه من ورا العادات والتقاليد ومن القرارات الي اخذوها بوقت غلط ..
حنين تحملت وصبرت ونالت ..نالت وجود فارس عندها وبجنبها وبنتها قبالها ..وتحلم بوجود اخ لها يساندها ويراعيها ويكون لها الاخ لا بغته والاب لحست بالوحده والحنان..
بعد وصول طلال واستقبله راشد في المطار اخذهم شوقهم لبعض وطول الغيبه والفتره الي قضاها طلال بعيد عنهم ..غيرته كثير ..
ركبو السياره اخذ طلال يسولف ومن بين سوالفه قاله عن خبر خطبته وملكته الي ماراح تصير الا بحضور فارس وراشد وحنين ..راشد من داخله كان وده يقوله عن الاوضاع الي مرو فيها والظروف الي احكمت حياتهم وخلتها محصوره ..
لكن مابغي يخرب فرحته بالخطبه ورجعته ...
وصلو وخبرو فارس وجا قابلهم عند باب بيت ابو طلال ...سلم عليه وتحمد له بالسلامه..
دخل طلال لابوه وامه يسلم عليهم ..طارو فرح برجعته واستقراره ..وخطبته الي كانو مخططين لها من قبل يجي وراسمين ادق تفاصيلها ..
طلال بعد ماسلم عليهم وشاف اشواق وسلم عليها واستئذن اهله يطلع مع عيال عمه ..
لكن ماقال لابوه لانه عارف بالمشاكل الي صارت وكره ابوه لعيال عنه ابراهيم فقرر يسكت ويطلع ويتحجج بطلعته مع اصدقاه الي وحشوه ..
من طلع اتصل براشد ...
جا راشد ياخذه ويطلعون سوا ..
ركبو بالسياره ثلاثتهم ...احتارو وين يروحون بس بالاخر قررو يرحون لكل مكان قضو فيه احلا اوقات حياتهم ..
ساعات اليوم مرت بسرعه من بين ضحك وذكريات ..ومواقف اجمعتهم ...
طلال من عرف ان حنين حامل ..قرر يتسوق لها وياخذ للبيبي شي ..هديه ما يبي يدخل بيتهم من غير هديه لميما ولحنين ...
قررو اخيرا يروحون لسوق ..
دخلوه ونظرات الاعجاب تحوطهم ثلاث شباب في اوسم حالتهم واجمل لحظاتهم واحلا اعمار...
كان الضحك والفرح في ملامحهم اخذ مكانه ..وطيبتهم وحرصهم علي بعض يبين من تصرفاتهم ...
يعتبرون انفسهم اخوان من بطن واحد ..عمرهم ما شالو علي بعض رغم ان طلال مجروح بس كان يشوف فارس مثاله الاعلا في كل شي وقدوته ..
سفرته وجلسته بالغربه رتبت اخيرا حياته وعلمتة كيف يتحمل ويصبر وينسي ...
فارس من عرف بخطبة طلال وملكته فرح له من قلب وباركلة..
عرف واكتشف قد ايش طلال يحبهم ومتعلق فيهم رغم الي صار وطلبه ولزومه علي حضور ملكتة..
فارس حاول يقنع طلال ان ما يقدر ياخذ حنين للملكه لكنه كان رافض حتي النقاش في الموضوع ...لزم عليهم ووافقو اخيرا انهم يرحون ويساندون اخوهم في احلا يوم له ..
بس ما كان احد يعرف ان ملكة طلال وخطبته ما كان مبسوط فيها مثل ما هم متوقعين منه ..كان يتظاهر بالسعاده مايبي يحسسهم بالذنب او تانيب الضمير..
ما خلو شي للبيبي الا شرووه مفاجئه لحنين ...
لكن فارس فجر المفاجئه الي عنده وخبرهم ان الي حنين راح تجيبه اثنثن مو واحد ..الكل فتح عيونه علي كبرها وفرحتهم ما سعتها الارض ..
مو متخيلين كيف يكون عندهم توام ...ومن فارس وحنين ..
افرحو زياده وكانو متوقعين في انفسهم انه الاخبار الحلوه الي يسمعونها هي اخر احزان يعيشونها ..وان الحياة بدت تطلع الالوان الي خبتها عنهم ...
صارت الافراح دربهم ...
والحزن والمشاكل ودعوها ...
حبو يعيشون كل الايام مع بعض بفرحها ومرها ..
صار يشترون بدل القطعه اثنين وبدل الفرحه فرحتين ..
اخذهم الوقت ونشوة سعادتهم ونسو الدنيا ..ضاعو بين الاطفال وملابسهم واغراضهم ..
بس اذان العشا ذكرهم ورجعهم لواقعهم ..تذكرو الاشغال الي عليهم ..
فارس ما نسي يشتري لحنين احلا فستان لملكة طلال ..اختاره لها ابيض وفيه من الكرستالا والالماس وقصاته وشرايطه باللون الاحمر الي يعكس اللون الابيض ..كان متعوب عليه ومن مصمم معروف ...
وما نسي يشتري لها بعد طقم الماس ...
واشترا لميما بعد فستان لونه بنك وابيض ...
طلال ما خلا بنفسه شي شرا لميما كم لعبه ...وماقصر بحق التوام ..
حتي راشد ..
فارس كان متحمس يرجع للبيت ...ويشوف حنين بالفستان الي شراه لها ...
وبفنس الوقت بيشوف ردة فعلها واهم يجهزون للاطفال غرفتهم واغراضهم ..
فارس كان يطالع اخوه وولد عمه بنظره كلها حب صدق الدنيا اعطتني اغلا هدايا ...راشد وطلال ...كانو اكثر من انهم اهل او اخو وولد عم ...

في يوم ...الملكه ..الكل كان متجهز علي اهب الاستعداد ام طلال كانت مرتبه كل شي اول فرحتها وولدها الوحيد تبي تفرح فيه اكثر من أي ام بالدنيا ...جهزت له الشبكه والمهر ..واهتمت بادق التفاصيل حتي لبسه ...
اشواق تكلفت باللبس بما انه ملكة اخوها ..وطبعها بعد ...
اسيل وهند وهيفا بعد لبسو فساتينهم الي صمموها في لبنان ...وام حمد وام فارس بعد كانو جاهزين ...
مشت السيارات والكل متجهز وفرحان ..ماعدا طلال ما كان يحس بفرحتهم ..كان موكل امره لربه وان كل الي قاعد يسويه يحسه واجب عليه ...كان خاطره يكون بافضل احوال من اليوم بس خلاص كل شي انتهي والحين بيرتبط مع سديم الي اختارتها امه له..
في بيت فارس ..يالله حنون تاخرنا علي الرجال يبغانا معاه..
حنين وهي تلبس الحلق ...يالله خلصت الحين انزل ..
حنين شعرها كان ويفي ..بف ناعم وعليه شريطه بيضا وبطنها كانت بشهرها السادس ...
مكياجه مره ناعم والي يشوفها يستغرب انها ام لطفله وحامل بتوأم ..
فارس ما كان وده حنين تروح لانه عارف اهله ونظرتهم وحمد لكن مايبي يكسر خاطر طلال ..
لبسو ولبست ميما وطلعو بالسياره ..
راشد كان سابقهم ورايح مع طلال وكان الشاهد الثاني علي الملكة..
في بيت ابو سديم الكل متجمع ..
ومن وصل فارس نزل ونزلت حنين كانت متردده خايفه من المواجه ...كان خاطرها يكون فارس بجنبها مثل ما عودها دايم في المواقف هذي لكن لازم تكون اليوم بلحالها ..وكلت امرها لربها ووقبل لا تمشي فارس ناداها ...
حنين :هلا
فارس :انتبهي لنفسك واذا حسيتي باي تعب دقي علي ..واذا احد ضايقك لا تظغطين علي نفسك دقي علي نطلع .
حنين بكل حزن :وطلال
فارس :لا تخافين طلال بيقدر الموقف..
دخلت حنين وهي خايفه ومن استقبلتها ام طلال من الباب ورحبت فيها ضمتها لها وباستها ..
ام طلال كانت مشتاقه تشوف حنين وشافتها بعد وهي حامل افرحت لها ..عكس ام فارس الي اعبست اول ما شافتها وتفاجئت انها حامل ..
انقهرت من داخلها لكن سلمت عليها بكل برود ..
حنين جلست با قرب طاوله ومعها ميما الي جلست معها ..
كانت تشوف بنات عمها كيف يطالعون عليها بنظرات غريبه بس ما اعطتهم أي اهتمام ..
حاولت تكون مع ام طلال بالمناسبه هذي بالذات تحاول ترد لها شي من جمايلها وبما انها تحبها ..
عند الرجال جا ابو سديم وطلب من الرجال يدخلون مع طلال يلبسون العروس شبكتها ..
دخل طلال وطلب من راشد وفارس يكونون حوله ..
دخل فيصل مع ولده والاعمام طبعا ...
راشد من دخل كان مبتسم وبجنب طلال علي ياليمين وابوه علي يساره ..
فارس كان ماشي ورا الاعمام ..
كانت عيونه بالصاله علي حنين يبي يشوفها بين الحظور ..الكل يطالع طلال وفارس بنظرات الاعجاب ...علي اجسامهم وعلي وسامتهم ..وحظورهم ونظراتهم الي تذبح ..
ومن لبس طلال العروس الشبكه ادمعت عين امه ..طلعو الاعمام وجلسو العيال ..
طبعا ابو طلال طلب من فارس وراشد انهم يطلعون لكن نظرات طلال لهم ..ماخلتهم يطلعون وجلسو بجنب ولد عمهم بيوم فرحته ..
طلعت ام طلال ترقص وبيدها حنين الي كانت تمشي ..
لكن فارس من شاف حنين طار عقله علي باله انها بترقص..راح فز من مكانه لها علي طول ..ومسكها من يدها ودنق لها ..مجنونه انتي بترقصين ..
حنين ابتسمت:ومن قالك اني برقص ..
فارس :ايه بعد حسبت
وهو يطالعها بنظرات ضحك ..
اشواق ومعها صديقاتها وبنات خالها ..
ماتنلامين اذا هذا الي حبيتيه ...
البنات اخذو يسلفون عن فارس ووسامته ويحسدون حنين عليه ..علي راشد ووقفته ورزته ..
انتهي العشا حنين ما تعشت ..لانها مو مشتهيه ...باركت لطلال قبل تمشي وطلعت ..وهي تمشي طالعه لفارس الا وقفها شخص ومن ارفعت عينها الا وتحصله حمد ..
كل هالجمال وانا ماكنت اشوفه ..
حنين انقهرت من كلامه حاولت تمشي ولا تعطيه أي وجه ..ومن افتكت منه الا فارس كان قبالها ..لكن ما شاف حمد لان حنين حاولت تسحب فارس من يده وتوصله السياره عارفه انه راح يسوي مشكله وبيوم مثل كيذا لان حمد ما عنده ادني احترام لاحد ...
ركبت السياره وهي هلكانه من الوقفه ...
فارس :ياحليله طلال ..
حنين :.........
فارس وهو يسوق اخذ نظره خاطفه علي حنين ..
كانت مغمضه عيونها ...وتتالم ..
فارس خاف عليها ووقف السياره ..
التفت عليها :حنين فيك شي ..
حنين :تغتصب الكلام :لا مافيني شي بس تعبت من الوقفه ظهري يعورني بس ..
فارس :طيب اوديك المستشفي .
حنين وهي تحاول تظبط نفسها :الالم عادي لا تاخذ في بالك قتلك كله من الوقفه ...
وصلو للبيت ونزلت حنين ومعها ميما الي كانت نعسااانه ممممررره اخذتها لغرفتها غيرت لها ملابسها ..
حنين وهي تكلمها :يابختك من قدك تصورتي مع عمو طلال ..
ميما وهي تهز راسها وتبتسم ..

مر شهرين عاديه مافيها شي جديد غير ان فارس كان مصمم باقرب وقت يروح لاعمامه وابوه وينفي كل الكلام الي طالع عنه والاختلاسات الي هو سببها ..كان وده يروح اليوم قبل بكره لكن فضل يسكت ويكبر تجارته اكبر عشان يزيد الشك فيهم اكثر ..
قلبها عليهم حرب اعصاب وترهم ...
كان وده يرد اعتباره باتفه شي اهم شي نفسه...

في بيت فارس الساعه 1 صحى راشد من نومه عطشان شاف ثلاجة غرفته مافيها ماء فقرر ينزل للمطبخ...
ميما طلعت من غرفتها وهي تتعبر ودموعها علي خدها ويدها تفرك عيونها...
راشد طلع الدرج وشاف ميما وهي تبكي وتفرك بعيونها كان شكلها يقطع القلب وينرحم ..نزل في مستواها وشربها من الكاس الي معاه ومسح دموعها ..
وهو يكلمها :ليه حبيبي تبكين من زعلك اروح ازعله ..
ميما صارت تطالع في راشد ومسكت يده كانها خايفه من شي ..
شالها راشد واخذها معاه للغرفه ..
في مكتب فارس ..
فارس جالس علي الورق يقلب فيه ويكتب كان منهمك بالعمل ..
حنين علي السرير تتقلب من الالم فيها شي بس ما تدري ايش هو تعبانه حدها ..وضايقه ..
قامت من سريرها تركض للحمام..صارت ترجع وترجع وتتالم ..
فارس صحي من غفلته وقام من مكانه رايح للحمام ..
حنين طلعت وملامح التعب عليها ..سندت نفسها علي الجدار واخذت تنزل للارض وهي تبكي ...
خلاااااص تعبت ما اقدر اتحمل والله تعبت ...
فارس رحم ضعفها وتعبها حاس فيها ..راح لها مسك يدها وهو يسندها تقوم لكن حنين ما هي قادره حتي تتنفس زين حاسه الارض تلف فيها ...غثيان جاها فجئه ..
ساعدها فارس للحمام اخذ يغسل لها وجهها ..قومها من انها تطيح علي الارض ..
طلعها من الحمام وهو ماسكها ..اخذها لسرير حاولت حنين تتمدد وهي تبكي ..
حنين :فارس ارحمني الله يخليك والله تعبت ..
ما اقدر اتحمل ..تشاهق وتاخذ انفاسها ..تعبت والله تعبت ..ودموعها تنزل ..
فارس جلس بجنبها ويمسح دموعها ..
والله ادري انك تعبانه والحمل مو سهل بس عدا راح الكثير وما بقي غير القليل..وتقوميلي بالسلامه ان شا لله يارب ..
لا تشدين اعصابك ريحي بالك ...
حنين وكان الالم بدا يرجع لها مره ثانيه والغثيان ..
اخذ فارس يقرا عليها قران ويمسح علي شعرها ...
حنين تشوف في فارس نظرة الحنان والخوف فيه كان يسوي قد ما يقدر بس ما تحس بالم ..
فارس بقولك قصه ايش رايك ..
حنين حطت راسها في حظن فارس وتبي تسمع القصه ...
فارس اخذ يتكلم وحنين تسمع وتبتسم كانت القصه كلها استهبال..
فارس :وهذا الشاب الوسيم زوجته اسمها حنين ..بس هو قرر يتزوج السكرتيره الي عنده في المكتب ..
هينا حنين ارفعت عيونها والغيره بتطلع منها ..ما ابي اسمع القصه ..
فارس :هههههههههههه تغارين ياغياره ...
حنين وهي تجر انفاسها :وهذا سؤال
فارس :خلاص بغير
هو ما قرر يتزوجها بس كان ناوي ياخذها علي زوجته ..عاد انتي وشطارتك لازم تغيرين رائي..
حنين اغتصبت الابتسامه وعيونها ذابله من التعب ..
فارس لا تخليني ..
فارس :ههههههههههه اوف صدقتي القصه ..
حاول فارس قد ما يقدر يضحك حنين وينسيها تعبها والمها ..ونجح بانه خفف عنها ..اخذ يلمس بطنها ..
يابختكم جالسين بوسط حبيبتي ..وتاخذون من انفاسها ...متي تجون وتصير حبيبتي لي ما احد يشاركني فيها ..
حنين :انت تغار من عيالك لااحد يسمعك بس ..
فارس :ايه اغار ويحقلي بعد ..
اصلا انتي كنتي لي انا وهم دخلو علينا فجئه ..
حنين :هههههههههههههه فروسي وش هالكلام ..
فارس :تسلملي الضحكه وراعيتها الله يخليك لي ..
اخذ فارس يغني لحنين ويلمس خصلات شعره ويرتبها بعد ما كانت مبعثره...
مو علي كيفك حبيبي تبتعد وتخون وعدك والله لو حبيت غيري لقتلك واموت بعدك ..
ما اعيش الدنيا بدونك دنيا مافيها عيونك دام ميت ميت اصلا يابعد عمري في بعدك..
قلي من ياخذك مني او يدايو بك جروحه الي اخذ روحي مني والله لاخذ روحه منه..
قلبي حبك ياحبيبي ومستحيل يحب ثاني انت ملكي انا وحدي وقلبي في حبك اناني..
(اغنية ماجد المهندس)
حنين تغير مزاجها ونست تعبها الي دمرها ...
وتحملت واصبرت عشان فارس ..كان عنده قدره عجيبه بانه يسعد الي حوله ..
نامت حنين اخيرا علي صوت حبيبها .. .جلس فارس بجنبها قرر ينام بعد ما شافها مرتاحه ..
يوم السبت ..
صحى فارس من نومه علي المنبه ..يحاول يسحب يده من تحت حنين عشان ما تحس يبغاها تنام ..طول ليله سهر علي تعبها ..
قدر يسحب يده من غير ما تحس لكن بالاخير حست فيه وفتحت عيونها بثقل ...
لا تروح الله يخليك ..اجلس معاي اليوم .
فارس قرب منها :حبيبتي وراي شغله ضروريه اخلصها وارجع علي طول ..
حنين بدلع شوي :عشان خاطري اجلس ..
فارس:تحسين بتعب ..
حنين :امممم اذا قتلك ايه بتجلس .
فارس عيونه تدور في المكان وشبه مبتسم:ويهون عليك اصير متكاسل بشغلي واطلع كذاب عند التجار...
حنين :تاخذ نفس بصعوبه وتحاول تواسي جلستها:لا طبعا..
فارس :ارتاحي حياتي انا بطلع مستعجل وارجع ان شا لله بدري ..
حنين :ما عندك نيه تغير رائيك ...
فارس :اسف قلبي .
حنين تتنفس بثقل ..
طلع فارس بعد ما ودع ميما وباسها وراحت للروضه مع راشد ..
ركب كل واحد سيارته بعد ما تواعدو عند شركة الاعمام يتلاقون ..
في الشركه الكل مجتمع يشربون قهوة الصبح ..العاده هذي عندهم من فتحو الشركه ..
يتقابلون الاخوان ويشربون القهوه ويتناقشون في امور تخصهم ...
عند الروضه انزلت ميما بعد ما تحايل عليها راشد وكلمتها حنين بالجوال تقنعها تنزل ...
نزلت وكان الدمعه بعيونها واقفه ..بس قدر راشد يفرحها ووعدها ياخذها لمحل الالعاب اذا استمرت تروح لروضه ...
باست راشد ونزلت ..
في البيت عند حنين ..استئذنت يمامه والشغاله يقضون اغراض البيت الناقصه ..

عايشه بمجد ابوها
16 / 08 / 2009, 08 : 01 AM
البارت الثامن والثلاثين من ادعي علي بالموت ولا سمني بس لا تفارقني .
بكره الاجزاء الاخيره...

نرجع عند باب الشركة وعند الحدث الي بغير مجرى حياتهم كلهم ...
نزل فارس وكلها لحظات الا وراشد واصل ..
جلس يتاكد من الاوراق لكن حصل فيه ورقه ناقصه ..
اخذ جواله اتصل علي حنين ..
حنين :هلا ..
فارس :حبيبتي بتعبك شوي بس فيه ورقه تلاقينها علي المكتب اتوقع انها في الملف او الظرف الي بالدرج شوفيها موجوده ..
حنين :طيب دقايق بس اوصل للمكتب..
جلست حنين تدور لفارس علي الاوراق واخيرا حصلتها ,,
فارس :اوكيه حبيبتي ارسليها مع السواق ..
حنين :ان شا لله بس علي وين اقوله .
فارس :ايش ...؟ لك نيه تكلمينه ...
حنين باستغراب :انت تقول ارسليها ..
فارس :يعني ما عرفتي طبعي الي الان ..
انتي بس عطي الظرف يمامه توصله لسواق..
حنين :بس ما في احد ..
فارس بعصبيه :خلاص عطيه بس لو سمحتي غطي نفسك زين .
حنين :ان شا لله
قفلت الخط منه وهي فيها الضحكه ..علي غيرة فارس واسلوب عصبيته ..
نزلت الدرج باقل من مهلها قربت ولادتها وهي شايله همها ..
وصلت للباب واعطت السواق الاوراق وفارس كان معاه علي الجوال يوصفله المكان ..
راح السواق وحنين اتركت باب البيت المطل علي الحديقه مفتوح يدخل هوا وجلست علي اقرب كنبه تمددت عليها ...
في كفي شوب قريب من شركه الاعمام كان فارس وراشد جالسين ..ينتظرون السواق ويرتبون الموقف مع بعض ..
فارس كان شايل هم المواجه والكلام بس اقتنع بالاخير ان جرائته وظروفه الي مرت عليه كفيله تصف له الكلام وبيطلع بشكل مرتب وبجديه ..
راشد ما كان مرتاح مرتبك نوعا ما ..مع انه راعي المواقف ورجال المهمات الصعبة..
فارس :تاخر السواق اووف ..
اخذ جواله واتصل علي حنين لكن ما جاها الرد ..وقفل اول ما شاف
السواق وصل...اخذ فارس الاوراق منه ورتبها وحطها بالظرف ..غمض عيونه لوهلة اخذ نفس عميق ووقف وكلة شموخ ..حتي وقفته فيها نوع من التحدي ..
قام معة راشد ..فارس رفع عيونه علي اسم الشركه ...ضحك بينه وبين نفسة ..وبانت علي وجة الابتسامه الصفرا ..
فارس :بعد ماكبرت اسمها وسويتها شركة تسوا ولها مكان صرت مطرود منها ..
راشد حط يده علي كتفه :فارس انت الي سويته ما احد يقدر ينساه وربي عوضك ..
دخل فارس ووصل عند باب مكتب اجتماع الاعمام دق الباب ودخل ..
الكل استغرب وجوده بينهم وعيونهم تدور في بعض يدورون علي الايجابه كانو متوقعين دخوله لهم ..بيتنازل عن حنين وبيرجع لشغلة ..لكن خابت توقعاتهم من رمي الظرف علي الطاوله الي قبالهم ..
فارس بكل جدية الارض علي وجة :كل الاسئلة الي بروسكم بجاوبكم عليها بس من غير ما تتكلمون ..
ابوي عبد العزيز ...قالها وكسرت بداخل ابوه كل امال الحياة الحلوه ..
ابو فارس بتعجب :ابوك عبد العزيز ..؟؟
فارس :ايه ابوي عبد العزيز الي كل ما طحت مسك يدي ووقفني ومشي معي الطريق كلة..علمني الشغل واصوله وقفني شامخ قدام الي يسوا والي ما يسوا ..سواني انسان له كيانه ومكانته وما قصر في حياتة ..وحتي بعد مماته ..مانساني اعتبرني ولده ..
جرتوني من كل مشاعري وزوجتوني مريم ..دفنت نفسي واقنعتها انها حياتي ونصيبي بس بعد ما تدخلتو بزواجي من حنين وغصبتوني عليها ..وشفت الحياة معها ..جيتو ساومتوني عليها ..وكسرتو كل اجنحتي عشان انفذ طلبكم ..بس لا والف لا ..كل شي حولي وقف معاي ..كبرت ووقفت علي رجولي وفتحت لي شركة باسمي ..والي وقف معي تدرون مين ..؟
ينتظر اجابتهم لكن كانو مبهوتين من الكلام الي يقوله وكل كلمه والثانيه فيها تعبير اقوا من الاول ..
ترك الاجابه يدورنها ...
رجع تكلم من جديد وبحزم اكثر..صحيح تبريتو مني واخذتو كل تعب عمري وغدرتو فيني بس ماراح اكون قليل اصل ..بتظلون اهلي رغم الي صار...بس لا تظنون في يوم بوقف واساعدكم في شغلكم او حتي استشاره ...

نرجع عند حنين ...
حنين من وقفت علي رجولها ...شافت طيف شخص بس ما كان طيف مثل ما هي متخيله كان واقع وحقيقي قبالها ...
واقف مثل الشبح في كامل قواه العقلية ...توقعت كابوس من تعب الحمل...
شهقت من خوفها حاولت تهرب لكن وين بتروح البيت فاضي ومافي احد ..
صارت عيونها تدور في ملامحه عطف ..لكن في الوجه هذا بالذات مافي أي رحمة ...صارت تنتفض جت بتطلع من الدرج لكن حمد كان ماشي وراها يهرول مثل الذيب ...كانت تترجاه يبعد عنها لكنه تقدم ومسكها من شعرها ..طلعها الدرج تطيح ويرجع يوقفها ..انفاسه كانت قريبه منها ..طول عمرها تكره قربه منها ..
حاولت تفك نفسها لكن ما لها أي قوه ..طاحت علي الدرج كم مره لكن كان يوقفها ويضحك ..
افتكت منه اخيرا وراحت تركض علي اخر الدرجات تبي توصل لغرفتها تقفل الباب عليها لكنه لحق ومسك ملابسها وقفها بقوته ..
حنين صارت تنازع بين يدينه وتصارخ تحاول تفك نفسها لكن مافي احد يسمعها ..طاحت علي الارض ...صار حمد فوقها تبي تبعده لكنه ما تقدر صارت تتحرك يمين ويسار افتكت منه وصارت تحبي لغرفتها ..لكن قدر حمد للمره الثانيه يوصل لها ..سحبها من شعرها ووقفها رماها علي السرير...
حنين ما بيدها شي تسوي الا انها تبعد عنه بكل ما تقدر لكن حركتها البطيئه وبطنها وثقلها منعها ..دموعها تتوسل له لكن مافي قلبه رحمه..ورجولها تحاول تبعده عنها ...
حمد يطالع بنظرات الخبث فيها :كل هالجمال وما شفته اول وبعد حامل من فارس ....
عطاها كف ..وعطاها الثاني حنين تصارخ تحت يده ووتتلوا لكن بقبضتة ومسكتة مثبتها ...

نرجع لشركة الاعمام وموقف فارس..
راشد كان واقف مبهور ومعجب بموقف اخوه فارس كيف قدر ينطق بكل الكلام بدون خوف او تردد كبر بعينة اكثر...
كمل فارس كلامه :راشد ماراح اسمح لاحد يستغله او يتكرر عليه نفس الموقف ما نبي منكم أي ورث او أي نصيب..راشد اخوي الصغير الي اعتبره كل شي بحياتي ..راح يكون معاي وما اسمح حق أي احد ..والتفت علي ابوه ..حتي انت يا ابوي تتعرض له بالشر..
كافي تجربتي والدمار الي خلفتوه في انفسنا ....
راشد بيعيش احسن عيشة ..وبيكون مبسوط معاي وفي بيتي الي ماراح يطلع منة الا علي موتي ...
رفع عيونه علي الكل ..سمعتوني علي موتي ..
طلع من عندهم بعد ما فجر كل الكلام ووصل للي تمناه ارتاح ..ايه ارتاح ..الاعمام ما تكلمو ولا انطقو بكلمه كل شي صار واضح قبالهم...
وبكيذا قدر فارس يثبت مكانه زين بين الناس ويرجع لسوق باقوا من قبل صار الكل يحسب حسابه ..فتح له شركه جديده باسمه وباسم حنين ...ومانسي يكتب نصيب لميما ...حتي لاخوه راشد ..
تحدا اهله واثبت لهم انه قادر وقوي وظغطهم عليه مازاده الا عناد واصرار اكثر...
اثبت للكل ولحنين خاصتا انه قد المسؤليه ..
وقدر يمشي مرفوع الراس والكل يحسب له حساب ..
قاطع أي تعامل مع اعمامه او ابوه في الشغل ..وتعلم درس منهم زين ..
ما يثق الا بالي يحبه ويتمني له الخير اكيد ..
اصدقا عمه ابو حنين الاوفياء مانسو يوقفون معاه وقدرو يكبرون شغلهم مع فارس وصار ماسك السوق والتجاره باسمه ...
حتي في الجمارك والمينا قدر يصيطر عليهم ..طبعا فارس ذكي بالشغل وتعامله يشفع له يحب يتعامل باحترام واخلاص مع الكل وصار محطة ثقه وكثيرسلمو له اموالهم يشتغل فيها ..
كان مايرد أي محتاج ويساعد قد مايقدر ..
طلع من الشركه اخيرا وقلبه مرتاح من الي سواه حس ان الدين الي برقبته رجعه لهم ...
ضم اخوه راشد والسكوت سيد الموقف كانت مشاعرهم الي تحكي في كثير مواقف اظهرت حبهم لبعض وتمسكهم ببعض ونادر ما نلاقي هالعلاقه والترابط بين الاخوان ...
ركبو سياراتهم ..وفارس في باله حنين بيرجع لها وبيبشرها بالي سواه بكل فخر ..
عند حنين في البيت وفي غرفة النوم تحديدا ..حمد ما تهاون لحظه وحده عن ضرب حنين الي كانت ضعيفه وتتوسل له يتركها ..كانت تحاول ودموعها ماوقفت وصراخها المذبوح ما قدرت تفك نفسها منه ..صارت تنادي وتصارخ تستنجد با احد ..
وضحكات حمد غاضتها زياده ...
حاولت تبعد وبين حركات يدينها ضربت الجوال وانعاد اتصال رقم فارس....
فارس بالسياره من سمع نغمة حنين فز قلبة..طلع الجوال بكل تفاصيل الفرح ..هلا والله بحبيبتي ....
بس وقف الكلام وظهرت ملاح العصبيه بشكل رهيب ...
يسمع حنين تصارخ تتوسل لشخص ..
توقع كل شي الا انه .......
صوت حمد بكل استهتار :ههههههههههههه ما احد راح يفكك من يدي وفارسك الي مستنجده فيه خليه يجي ...
فارس جن جنونه بدا يصارخ ينادي لكن ما احد يسمعه صوت حنين قطع قلبه وهي تبكي وتتوسل وتصارخ ...كل حياته يسمعها تناديه ..
اسرع بسيارته من غير وعي منه ...صار ييقطع الاشارات ولا فكر في حياته كل الي يشوفه الحين ان حمد تحت رجوله ..
يسمع ضرب حمد لحنين ويسمع المها ..صم اذانه ..
راشد وهو بسيارته استغرب تصرفات فارس صار يدق عليه يشوف معها انتظار...
حط في باله اكيد حنين وولادتها ما توقع اكثر من كيذا وما جا في باله شي ثاني ...
ما كانو يدرون انهم عايشين في غابه تفتقر لكل القوانين ...
حمد في اللحظه هذي كان يبي يكسر كبرياء فارس ويكسر خشم حنين الي تحدته وطلعت عن شوره ..وكل موقف يجي في باله ووقفته قدام الناس منزل الراس ..وسجنه بسببها ..صار يضربها اكثر ويحاول يعتدي عليها....
حنين بدت تنهار وتشوف الدم غطي المكان صارت تنزف وكل شي بجسمها يالمها ...حست بانها بتفقد الوعي ومستحيل فارس يدري عنها حست نهايتها علي بعد سانتي مترات ..عمرها ما تمنت نهايتها تكون علي يد حمد ...
كانت تحلم تموت بس بحظن فارس اكيد ..مر قدامها كل شريط حياتها مع فارس واحب اللحظات علي قلبها ...انهارت وبدت قوتها تضعف وتبعد عن الواقع ...
انفاسها بدت تضطرب ..وتلطخت المخده بدموعها وكحلها السايل وبدمها الي كان اكبر دليل علي عذااابها والمها ...
فارس اخيرا وصل للبيت ووراشد وراه بسيارته ...
فارس بحركه سريعه نرجع عند باب الشركة وعند الحدث الي بغير مجرى حياتهم كلهم ...
نزل فارس وكلها لحظات الا وراشد واصل ..
جلس يتاكد من الاوراق لكن حصل فيه ورقه ناقصه ..
اخذ جواله اتصل علي حنين ..
حنين :هلا ..
فارس :حبيبتي بتعبك شوي بس فيه ورقه تلاقينها علي المكتب اتوقع انها في الملف او الظرف الي بالدرج شوفيها موجوده ..
حنين :طيب دقايق بس اوصل للمكتب..
جلست حنين تدور لفارس علي الاوراق واخيرا حصلتها ,,
فارس :اوكيه حبيبتي ارسليها مع السواق ..
حنين :ان شا لله بس علي وين اقوله .
فارس :ايش ...؟ لك نيه تكلمينه ...
حنين باستغراب :انت تقول ارسليها ..
فارس :يعني ما عرفتي طبعي الي الان ..
انتي بس عطي الظرف يمامه توصله لسواق..
حنين :بس ما في احد ..
فارس بعصبيه :خلاص عطيه بس لو سمحتي غطي نفسك زين .
حنين :ان شا لله
قفلت الخط منه وهي فيها الضحكه ..علي غيرة فارس واسلوب عصبيته ..
نزلت الدرج باقل من مهلها قربت ولادتها وهي شايله همها ..
وصلت للباب واعطت السواق الاوراق وفارس كان معاه علي الجوال يوصفله المكان ..
راح السواق وحنين اتركت باب البيت المطل علي الحديقه مفتوح يدخل هوا وجلست علي اقرب كنبه تمددت عليها ...
في كفي شوب قريب من شركه الاعمام كان فارس وراشد جالسين ..ينتظرون السواق ويرتبون الموقف مع بعض ..
فارس كان شايل هم المواجه والكلام بس اقتنع بالاخير ان جرائته وظروفه الي مرت عليه كفيله تصف له الكلام وبيطلع بشكل مرتب وبجديه ..
راشد ما كان مرتاح مرتبك نوعا ما ..مع انه راعي المواقف ورجال المهمات الصعبة..
فارس :تاخر السواق اووف ..
اخذ جواله واتصل علي حنين لكن ما جاها الرد ..وقفل اول ما شاف
السواق وصل...اخذ فارس الاوراق منه ورتبها وحطها بالظرف ..غمض عيونه لوهلة اخذ نفس عميق ووقف وكلة شموخ ..حتي وقفته فيها نوع من التحدي ..
قام معة راشد ..فارس رفع عيونه علي اسم الشركه ...ضحك بينه وبين نفسة ..وبانت علي وجة الابتسامه الصفرا ..
فارس :بعد ماكبرت اسمها وسويتها شركة تسوا ولها مكان صرت مطرود منها ..
راشد حط يده علي كتفه :فارس انت الي سويته ما احد يقدر ينساه وربي عوضك ..
دخل فارس ووصل عند باب مكتب اجتماع الاعمام دق الباب ودخل ..
الكل استغرب وجوده بينهم وعيونهم تدور في بعض يدورون علي الايجابه كانو متوقعين دخوله لهم ..بيتنازل عن حنين وبيرجع لشغلة ..لكن خابت توقعاتهم من رمي الظرف علي الطاوله الي قبالهم ..
فارس بكل جدية الارض علي وجة :كل الاسئلة الي بروسكم بجاوبكم عليها بس من غير ما تتكلمون ..
ابوي عبد العزيز ...قالها وكسرت بداخل ابوه كل امال الحياة الحلوه ..
ابو فارس بتعجب :ابوك عبد العزيز ..؟؟
فارس :ايه ابوي عبد العزيز الي كل ما طحت مسك يدي ووقفني ومشي معي الطريق كلة..علمني الشغل واصوله وقفني شامخ قدام الي يسوا والي ما يسوا ..سواني انسان له كيانه ومكانته وما قصر في حياتة ..وحتي بعد مماته ..مانساني اعتبرني ولده ..
جرتوني من كل مشاعري وزوجتوني مريم ..دفنت نفسي واقنعتها انها حياتي ونصيبي بس بعد ما تدخلتو بزواجي من حنين وغصبتوني عليها ..وشفت الحياة معها ..جيتو ساومتوني عليها ..وكسرتو كل اجنحتي عشان انفذ طلبكم ..بس لا والف لا ..كل شي حولي وقف معاي ..كبرت ووقفت علي رجولي وفتحت لي شركة باسمي ..والي وقف معي تدرون مين ..؟
ينتظر اجابتهم لكن كانو مبهوتين من الكلام الي يقوله وكل كلمه والثانيه فيها تعبير اقوا من الاول ..
ترك الاجابه يدورنها ...
رجع تكلم من جديد وبحزم اكثر..صحيح تبريتو مني واخذتو كل تعب عمري وغدرتو فيني بس ماراح اكون قليل اصل ..بتظلون اهلي رغم الي صار...بس لا تظنون في يوم بوقف واساعدكم في شغلكم او حتي استشاره ...

نرجع عند حنين ...
حنين من وقفت علي رجولها ...شافت طيف شخص بس ما كان طيف مثل ما هي متخيله كان واقع وحقيقي قبالها ...
واقف مثل الشبح في كامل قواه العقلية ...توقعت كابوس من تعب الحمل...
شهقت من خوفها حاولت تهرب لكن وين بتروح البيت فاضي ومافي احد ..
صارت عيونها تدور في ملامحه عطف ..لكن في الوجه هذا بالذات مافي أي رحمة ...صارت تنتفض جت بتطلع من الدرج لكن حمد كان ماشي وراها يهرول مثل الذيب ...كانت تترجاه يبعد عنها لكنه تقدم ومسكها من شعرها ..طلعها الدرج تطيح ويرجع يوقفها ..انفاسه كانت قريبه منها ..طول عمرها تكره قربه منها ..
حاولت تفك نفسها لكن ما لها أي قوه ..طاحت علي الدرج كم مره لكن كان يوقفها ويضحك ..
افتكت منه اخيرا وراحت تركض علي اخر الدرجات تبي توصل لغرفتها تقفل الباب عليها لكنه لحق ومسك ملابسها وقفها بقوته ..
حنين صارت تنازع بين يدينه وتصارخ تحاول تفك نفسها لكن مافي احد يسمعها ..طاحت علي الارض ...صار حمد فوقها تبي تبعده لكنه ما تقدر صارت تتحرك يمين ويسار افتكت منه وصارت تحبي لغرفتها ..لكن قدر حمد للمره الثانيه يوصل لها ..سحبها من شعرها ووقفها رماها علي السرير...
حنين ما بيدها شي تسوي الا انها تبعد عنه بكل ما تقدر لكن حركتها البطيئه وبطنها وثقلها منعها ..دموعها تتوسل له لكن مافي قلبه رحمه..ورجولها تحاول تبعده عنها ...
حمد يطالع بنظرات الخبث فيها :كل هالجمال وما شفته اول وبعد حامل من فارس ....
عطاها كف ..وعطاها الثاني حنين تصارخ تحت يده ووتتلوا لكن بقبضتة ومسكتة مثبتها ...

نرجع لشركة الاعمام وموقف فارس..
راشد كان واقف مبهور ومعجب بموقف اخوه فارس كيف قدر ينطق بكل الكلام بدون خوف او تردد كبر بعينة اكثر...
كمل فارس كلامه :راشد ماراح اسمح لاحد يستغله او يتكرر عليه نفس الموقف ما نبي منكم أي ورث او أي نصيب..راشد اخوي الصغير الي اعتبره كل شي بحياتي ..راح يكون معاي وما اسمح حق أي احد ..والتفت علي ابوه ..حتي انت يا ابوي تتعرض له بالشر..
كافي تجربتي والدمار الي خلفتوه في انفسنا ....
راشد بيعيش احسن عيشة ..وبيكون مبسوط معاي وفي بيتي الي ماراح يطلع منة الا علي موتي ...
رفع عيونه علي الكل ..سمعتوني علي موتي ..
طلع من عندهم بعد ما فجر كل الكلام ووصل للي تمناه ارتاح ..ايه ارتاح ..الاعمام ما تكلمو ولا انطقو بكلمه كل شي صار واضح قبالهم...
وبكيذا قدر فارس يثبت مكانه زين بين الناس ويرجع لسوق باقوا من قبل صار الكل يحسب حسابه ..فتح له شركه جديده باسمه وباسم حنين ...ومانسي يكتب نصيب لميما ...حتي لاخوه راشد ..
تحدا اهله واثبت لهم انه قادر وقوي وظغطهم عليه مازاده الا عناد واصرار اكثر...
اثبت للكل ولحنين خاصتا انه قد المسؤليه ..
وقدر يمشي مرفوع الراس والكل يحسب له حساب ..
قاطع أي تعامل مع اعمامه او ابوه في الشغل ..وتعلم درس منهم زين ..
ما يثق الا بالي يحبه ويتمني له الخير اكيد ..
اصدقا عمه ابو حنين الاوفياء مانسو يوقفون معاه وقدرو يكبرون شغلهم مع فارس وصار ماسك السوق والتجاره باسمه ...
حتي في الجمارك والمينا قدر يصيطر عليهم ..طبعا فارس ذكي بالشغل وتعامله يشفع له يحب يتعامل باحترام واخلاص مع الكل وصار محطة ثقه وكثيرسلمو له اموالهم يشتغل فيها ..
كان مايرد أي محتاج ويساعد قد مايقدر ..
طلع من الشركه اخيرا وقلبه مرتاح من الي سواه حس ان الدين الي برقبته رجعه لهم ...
ضم اخوه راشد والسكوت سيد الموقف كانت مشاعرهم الي تحكي في كثير مواقف اظهرت حبهم لبعض وتمسكهم ببعض ونادر ما نلاقي هالعلاقه والترابط بين الاخوان ...
ركبو سياراتهم ..وفارس في باله حنين بيرجع لها وبيبشرها بالي سواه بكل فخر ..
عند حنين في البيت وفي غرفة النوم تحديدا ..حمد ما تهاون لحظه وحده عن ضرب حنين الي كانت ضعيفه وتتوسل له يتركها ..كانت تحاول ودموعها ماوقفت وصراخها المذبوح ما قدرت تفك نفسها منه ..صارت تنادي وتصارخ تستنجد با احد ..
وضحكات حمد غاضتها زياده ...
حاولت تبعد وبين حركات يدينها ضربت الجوال وانعاد اتصال رقم فارس....
فارس بالسياره من سمع نغمة حنين فز قلبة..طلع الجوال بكل تفاصيل الفرح ..هلا والله بحبيبتي ....
بس وقف الكلام وظهرت ملاح العصبيه بشكل رهيب ...
يسمع حنين تصارخ تتوسل لشخص ..
توقع كل شي الا انه .......
صوت حمد بكل استهتار :ههههههههههههه ما احد راح يفكك من يدي وفارسك الي مستنجده فيه خليه يجي ...
فارس جن جنونه بدا يصارخ ينادي لكن ما احد يسمعه صوت حنين قطع قلبه وهي تبكي وتتوسل وتصارخ ...كل حياته يسمعها تناديه ..
اسرع بسيارته من غير وعي منه ...صار ييقطع الاشارات ولا فكر في حياته كل الي يشوفه الحين ان حمد تحت رجوله ..
يسمع ضرب حمد لحنين ويسمع المها ..صم اذانه ..
راشد وهو بسيارته استغرب تصرفات فارس صار يدق عليه يشوف معها انتظار...
حط في باله اكيد حنين وولادتها ما توقع اكثر من كيذا وما جا في باله شي ثاني ...
ما كانو يدرون انهم عايشين في غابه تفتقر لكل القوانين ...
حمد في اللحظه هذي كان يبي يكسر كبرياء فارس ويكسر خشم حنين الي تحدته وطلعت عن شوره ..وكل موقف يجي في باله ووقفته قدام الناس منزل الراس ..وسجنه بسببها ..صار يضربها اكثر ويحاول يعتدي عليها....
حنين بدت تنهار وتشوف الدم غطي المكان صارت تنزف وكل شي بجسمها يالمها ...حست بانها بتفقد الوعي ومستحيل فارس يدري عنها حست نهايتها علي بعد سانتي مترات ..عمرها ما تمنت نهايتها تكون علي يد حمد ...
كانت تحلم تموت بس بحظن فارس اكيد ..مر قدامها كل شريط حياتها مع فارس واحب اللحظات علي قلبها ...انهارت وبدت قوتها تضعف وتبعد عن الواقع ...
انفاسها بدت تضطرب ..وتلطخت المخده بدموعها وكحلها السايل وبدمها الي كان اكبر دليل علي عذااابها والمها ...
فارس اخيرا وصل للبيت ووراشد وراه بسيارته ...
فارس بحركه سريعه طلع مسدس من الدرج وطلع يركض..
راشد انبهر من الي سواه فارس واستغرب ايش ممكن يكون حتي فارس ما اعطي لراشد أي فرصه انه يسئله الا انه لمح سيارة حمد ..
طلع ورا فارس ركض ومن دخلو للبيت ..سمع حنين وهي تصارخ وصوتها ينقطع ويرجع ثاني جاهدت قد ماتقدر بس ضعفها وقف وشل كل محاولاتها ..
فارس صار يطلع الدرج ثلاث درجات مره وحده وكل شرار الارض فيه ....
من فتح باب الغرفه ما شاف قدامه الا منظر شل كل تفكيره حمد كان يحاول يعتدي علي حياتة ...ما فكر بعواقب الامور ...ظغط علي زناد المسدس ...وصوت المسدس كان الحكم وصفر اخيرا السكون عم المكان والدهشة علي وجه راشد الي كان واقف وراه ..
فارس واقف وانفاسه تروح تجي وعيونه فيها من الدموع ..
ما يدري يمكن احساس بالذنب ...طلع مسدس من الدرج وطلع يركض..
راشد انبهر من الي سواه فارس واستغرب ايش ممكن يكون حتي فارس ما اعطي لراشد أي فرصه انه يسئله الا انه لمح سيارة حمد ..
طلع ورا فارس ركض ومن دخلو للبيت ..سمع حنين وهي تصارخ وصوتها ينقطع ويرجع ثاني جاهدت قد ماتقدر بس ضعفها وقف وشل كل محاولاتها ..
فارس صار يطلع الدرج ثلاث درجات مره وحده وكل شرار الارض فيه ....
من فتح باب الغرفه ما شاف قدامه الا منظر شل كل تفكيره حمد كان يحاول يعتدي علي حياتة ...ما فكر بعواقب الامور ...ظغط علي زناد المسدس ...وصوت المسدس كان الحكم وصفر اخيرا السكون عم المكان والدهشة علي وجه راشد الي كان واقف وراه ..
فارس واقف وانفاسه تروح تجي وعيونه فيها من الدموع ..
ما يدري يمكن احساس بالذنب ...

رينال2
16 / 08 / 2009, 26 : 02 PM
يسلمووووانتظر الجزين بي فارغ الصبر

للوله مشوار
16 / 08 / 2009, 28 : 05 PM
يسلمووو بانتضارك يالغلا لاتتاخري علينا
ما ابغا الروايه تنتهي تعودت اقراها يوميا
تسلم انا ملك

¬رآآآح الـًـًـًـًۼآلي`●
16 / 08 / 2009, 58 : 09 PM
http://smiles.al-wed.com/smiles/60/f49b6c947a.gif

عايشه بمجد ابوها
16 / 08 / 2009, 41 : 11 PM
البارت التاسع والثلاثين قبل الاخير من ادعي علي بالموت ولا سمني بس لا تفارقني ...

المنظر الي قباله شيب الراس الكل واقف بلحظة سكون مليانه رعب وخوف...
حمد متمدد علي الارض بجنب حنين يصارع الالم ...وحنين من لمحت فارس غمضت عيونها وصارت جثه هامده كانها تانب فارس ليه تاخر ...
راشد بحركه سريعة اخذ الجوال واتصل بالشرطه وبلغ عن حدوث جريمة ...
تقدم من فارس وسحب من يده المسدس ودفه وصحاه من غفلته صارخ بصوت عالي خذ حنين للمستشفي واطلع من هينا بسرعة...
فارس اخيرا رجع لواقعة راح ركض اخذ حنين من بين الدم وشالها سحب غطا السرير ولفها فيه ....
راشد وهو متوتر :خذها بسرعة للمستشفي
والمسدس بيده ..
نزل فارس بعد ما ضم حنين له وشاف ملامح الخوف والالم والرعب بوجهها الضرب معلم بجسمها وبكل مكان بملاح وجهها ..
حطها بالسياره واسرع ..سمع صوت الشرطة وراه ...
غمض عيونه وهو مو متندم علي الي سواه كان يستحق اكثر من كيذا حمد وتمني موته... يحس بالنار الي بصدره ما طفت الي الان ..
راشد في غرفة فارس جلس علي الكنب والمسدس بيده ينتظر الشرطة تجي تاخذه وينقلون حمد للمستشفي للمقبره ما تفرق معه بس تمنا من داخله ان التراب يكون مصيره ..مايبيه يعيش بالحياة بعد اليوم ..ضاعت كل اوصال القرابة...
واختلط الدم بالموية ..وفي هذي اللحظة نفي ان الدم مايتحول موية..
الا يتحول ويتحول ويصير بشخص مثل حمد ...
راشد جالس بسكون ..ومن وصلت الشرطة سلم نفسة ...وما تردد لحظة وحده ..كان واثق من الي سواه ...
الشرطة اخذت راشد وحطت الحديد بيده كان يمشي بفخر ما نزل راسه ولا حتي حاول يفكر انه يندم علي الي سواه ..كان يشوفة شرف ...وما همه كم يجلس مدة اهم شي ان فارس يكون مع حنين الحين ..جلس طول الطريق يدعي ان حنين ما يصير لها شي وتولد بالسلامه ويفرحون ...
حط نفسه مع الي بيفرحون ..ما دعي لنفسه انه يطلع منها كان ناسي نفسه تماما ...
فرت دمعة من جا في باله لو فارس فقد حنين ..ما فكر في نفسة وفي الجريمة الي مصيرها الحد اكيد ..تهاون بحياتة لاجل اخوه ..
الاسعاف نقلو حمد للمستشفي واجرو له الاجرائات اللازمة ...
في عالم اخر من الدنيا كانو الاعمام والاوراق بين يدينهم ما يدرون يصدقون او ينكرون ...بس كل شي يثبت لهم ان فارس بريئ من اتهاماتهم ..ارتاح ابو فارس ...بعد ما عرف ان ولده مايسويها بس ما عاد تفرق معاه ..كل شي انتهي ..وتقفل اخيرا فصل من فصول القصة..وبكيذا انتهي الجزء الاخير من مشاكل الشركة بعد ما فارس ثبت نفسه بينهم وحط النقط علي الحروف ..

فارس من وصل للمستشفي ..علي اخر الانفاس ....
نزل وساعد الممرضات وحط حنين علي السرير اخذوها من قدامه وكأن قلبه اخذوه معهم ...
عاندهم كلهم ودخل معها للغرفه دخلو الاطباء وطاقم الممرضات ..المنظر الي قبالهم مرعب ...
ملابس حنين مقطعة....معتدا عليها وهي بشهرها الثامن ..مارحم حملها ...
الدم في كل انحاء جسمها غير الرضوض ...الاطباء مستغربين الحالة الي وصلت لها النزيف مستمر معها ...يطالعون فارس لكن كان ضايع بين زحام حنين ..تاكدو انه مستحيل يسوي فيها كيذا بعد ما شافو الدموع الي بعيونه ..اصوات الاجهزه بدت تنذرهم بشي بس ما يعرف هو ايش .كانت عيونه عليهم وفيها من التوسل بحور ..
الدكتور صار يطالع بفارس ..لازم نولدها باسرع وقت ..
حنين بدت تفتح عيونها صارت تطالع بفارس وبالي حولها ..ماتدري هي وين ...؟ بس متذكره ألي حصل وما غاب عنها ..بدت تصارخ من الالم ..ملامح وجهها تعبر ...
اخذوها لغرفة العمليات وفارس ماسك يدها ما فكها ولا يبي يفكها خايف عليها لحد الموت ....

نرجع لراشد في الشرطه والي ما احد يدري عنه ...طلب من الظابط يتصل علي طلال ..ومن اتصل عليه ما خاب ظنه جاه بساعتها ولا تاخر عنه ..راشد ما كان خايف من شي كثر ماهو خايف علي فارس ..
راشد :طلال الله يخليك روح لفارس وشوف وينه وايش حال حنين .
طلال كان موصدق قوة راشد والي سواه ومستعد يشيل القضيه عن فارس ومو مصدق بحقارة ودنائه حمد ..
مايبي يطلع ويترك راشد هينا بس بعد ماتطمن عليه راح وتركه ..
راشد احيل لتحقيق وافاد بالي عنده...
انا الي صوبت علي حمد بعد ما شفته معتدي علي زوجة اخوي ..ما كنت ابي اصوبه كنت ابي اذبحة ..وفي مكاني أي شخص ممكن يسوي مثلي واكثر هذا دفاع عن الشرف ...تعرفون ايش دفاع عن الشرف ..كان يتكلم وكله انفعال ..
الاعمام وصلهم الخبر وراحو علي طول للمستشفي يشفون حمد لكن ما احد خلاهم يشفونه الا بامر من الشرطة..
ومن وصلو لشرطة تقابلو مع راشد الي كان ماشي ورافع الراس ولا نزله لاي شخص الا للي خلقه كان يدعي من داخل نفسه ان فارس بخير وحنين بعد ...

طلال من وصل للمستشفي شاف سيارة فارس سئل عن مكان تواجده ..وطلع علي طول ما شاف احد فارس كان داخل مع حنين لغرفة العمليات ...
في الغرفه عند فارس ..حنين تتالم وتصارخ ..ماكان فارس يقدر يسوي الا انه يمسح عليها ويدعلي لها ..ماسك يدها وعيونه عليها ..دموعه تنزل من غير وعي منه يمسحها وتلاحقه الثانيه ...
اصوات الاطباء وتوترهم اكد ان الوضع سيئ لكن ما احد خبره ..
الولاده كانت في البدايه طبيعية ..يطلبون من حنين تساعدهم لكن ما فيها أي حيل انها تولد ...كانت تنازع وروحها تحسها بين ظلوعها بتطلع ..اصوات جهاز نبضات القلب وعيونها المتعلقه بفارس ويدها الي ماتركت فارس دقيقه وحده ...كان تشد عليها بين اللحظه والثانيه ..
اصعب موقف ينحط فيه بشر ..حنين تشوف الموت قبالها من الالم .
وفارس يحس ان الموت بينه وبين حنين شعره ..خايف عليها كان وده يوقف العالم دقيقه ويرجع معها للماضي ..يسعدها اكثر..
يوقف معها اكثر..
بس الحين ماينفع الصوت ..تندم انه احتفظ في الطفل..تندم سمع كلام حنين ...
كل شي يجي في باله في اللحظه هذي لو فقدها لو تركته لو ولو ..االشيطان شاطر وبدا يوسوس له ..لكن صحاه صراخ حنين وتلويها علي الفراش ..الاضائه عليها لكن ماتشوف غير ظلام قدامها وحبيبها بجنبها ..كانت تهذي من شدة الالم ...
تترجاهم يسون شي ...تصارخ ....تتالم ....تبكي ....فارس واقف مكانه الاجهزه واصواتها اختلط مع صوت حنين الي عبي المكان ..
الدكتور شاف الوضع مايسمح ..اقدرت حنين اخيرا تولد الاول طبيعي لكن فقدة وعيها علي طول وغابت عن الدنيا ..وغاب حسها عن العالم ..وكلها لحظات الا ومسكة يدها بدت تخف عن يد فارس...
حاولو الاطباء يطلعون فارس برا عشان العمليه القيصريه لطفل الثاني لكنه رفض بكل مقاومه وجلس عند راسها يقرا عليها يدعي لها يمسح الالم الي ارتسم علي وجهها ...سامحيني يقولها بنفسة ..
ضربات قلبها تنخفض ..وصوت الجرس يعلا ...اوامر الاطباء بدت تكثر ما يسمع منها شي صار مشوش كل فكره ...انفاسها مره ترتفع ومره ماينسمع لها صوت ...شفايفها بدت تزرق ...وكل هذا وفارس واقف ومتحمل يتعذب يبكي ودموعه ما وقفت ماسك يدينها ..باقوا ما عنده يترجها ما تروح وتتركه ..يدعي ربة ....مرة قرابة الثلاث ساعات والتوتر ما زال سيد الموقف...
...طلال واقف برا الغرفه محتار ومتوتر قرر يطلع يشوف راشد ايش حصل معاه ..بس خايف يروح ويسئله عن فارس وما يعرف يجاوبه ..
رن جواله بجيبة وانتفض من الخوف ..اخذه ورد كان المحامي الي وكله علي القضية..طمنة علي وضع راشد وان السالفه واضحه من بدايتها ماعلية خوف حتي لو ما تنازلو الاعمام عن حقهم لان بالاصل مافي حق ...قضية شرف غير عن القضايا والحكم فيها بس تاخذ وقت ...
في غرفة العمليات ...طلعة صرخة الطفل الثاني ...كانت فرحة بالنسبه للاطباء وانجاز لهم ..لكن ما كانت فرحة بالنسبه لفارس ..كان انذار بخطر بحزن جاي ...خايف مايدري كيف يفسر هالاحساس ...
بعد الطفل الثاني ..طلبو منه الاطباء يطلع من الغرفه ويجهز اوراق الاطفال ..لكنه رفض ..ايه رفض فضل يجلس عند حنين الي الى الان مايدري ايش حالتها بالظبط ..كانت نسبة نجاح العملية نسبة ما تطمن ..رفض بكل قوتة...رفض وتمسك بيدها ...
صوت الجرس ماوقف وبين فترة والثانية يعلا الي ان وصل 60....45....28....10....
2..1..0
توقف نبضات قلبها .....
ايه وقفت نبضاتها .....انقطع حسها عن الدنيا ..غابت حنين
غاب الحب معها ..راح الحنان ..غابت الضحكة ...يابخت ضمة الارض فيك ياحنين ...راح الامل والشمعة الي الكل انتظر متي تنطفي وانطفت ...تركت وراها سعادة بقلب فارس...تركت بنتها لمصير مجهول...تركت فارس يعيش ذكرها بالماضي....
راحت واخذت معها كل معاني الحياة ...راحت واخذت الوان الفرح ,,,سرقت معها ضحكتهم..غابت عن الدنيا الي ذبحتها وادفنتها ...راحت وتركت وراها الم وحزن لفاااارس ...

...فارس ما تملاك نفسة طاح علي الارض يبكي بحرقة ...طاح من غير وعي منة..صار يصارخ باعلا صوتة...يااااارب ارحمني ..
يارب ارحمني خذ روحي معها ....
حاولو الاطباء يساعدونها ..بالكهربا بالابر ..اخذ الوضع بالنازل ..اصوات الاطباء وحركاتهم السريعة ...
الامل كل دقيقه يخف اكثر ويختفي ....صوت صراخ فارس ورجاه بربة ..ثم الاطباء ...مر قدامة كل حياتة معها ...
الممرضات يجهزون الكهرب مره ثانية...انفااااسها انقطعت ....
فارس دموعة غرقتة ....حياتة اظلمت يشوف طيفها مبتسم قبالة..اعتصر قلبة الالم ...
حاولو الاطباء ....فارس صار يترجاهم مره وثنين وثلااااثه ...

الي ان صفر الجرس اخيرا بنبض منخفض ...
فارس سجد لربة من غير شعور منة ...حس بان انفاس حنين رجعت للحياة ...
جرب احساس موتها ..وحياتها .شاف الفرق مع ان كلها ثواني ..بس مرت عليه دهر ...
اخيرا حنين اخذت نفس الحياة من جديد ...
ورجعت اشتعلت الشمعة بس مهدده باي لحظة بريح تطفيها ولا عاد ترجع تشتعل...
بعد لحظات من اسعافها الكل ابتسم ماعدا فارس الي يمسح دموعة باصابعة...
الدكتور طلب من فارس يطلع برا الغرفة...لان حنين كلها ثواني وبتطلع للعناية المشددة..
فارس طلع من الغرفه وخلا قلبه وروحه بين يدين حنين ..كان خايف يطلع ومايرجع يشوفها مره ثانية خايف تقسى علية وتتركة ..
خايف تخون وعدها ..
من طلع شاف طلال قبالة راح لة وضمة وهو منهار من البكي ما شالتة رجوله وطاح علي الارض حاول طلال يسنده ..
فارس وهو يبكي ويده علي عيونة :انا الي ضيعتها من يدي ..كانت تترجاني اجلس معها لكن رفضت يومها ...
كانت حاسة بيصير شي...
طلال خاف من قلب ومن كلام فارس:حنين صار لها شي ...
فارس وهو ياخذ انفاسه ويمسح دموعة :بين الحياة والموت ..
طلع الدكتور راح له طلال يبي يفهم منه شي ...
الدكتور :خلو ايمانكم بالله قوي ..
فارس كان يطالع بالدكتور خايف يقوله شي ينهية من الدنيا ..
طلعو حنين من قدام فارس قام يشوفها ويرافقها ويستمد منها انفاسة..خاطره يعطيها عيونه وروحه لو طلبت ..
الدكتور :انت تقرب لهم ..
طلال وكل ملامح الحزن علي وجهه:انا ولد عمهم .
الدكتور :لازم تقنع فارس يمشي باوراق الاطفال ..عشان الحضانة.
طلال رف قلبه علي طاريهم :دكتور كيف صحتهم ..
الدكتور :حالتهم ممتازه لكن حالة الام صعبة مرت بمراحل حرجة بين الحياة والموت ما اقدر اوعدكم او اطمنكم بشي الاعمار بيد الله ..ادعو لها ..
طلال انهز من داخله لخارجه ضعف ونزلت دمعته ..حاول يمسك نفسة قدام فارس ..
اخذ جواله واتصل علي المحامي يطمن راشد علي فارس وحنين ويبشره جاه توأمين ..
فارس ضايع بين الواقع وبين صدمته الي انهتة عن الدنيا ...
ومن جاه طلال كان واقف قبال غرفة حنين وعيونه عليها ..
مانزلها ولا حتي انتبة بوصول طلال ...
حس فيه بعد ما حط يده علي كتفة ..
طلال :اذكر ربك يافارس وادعيلها ...ما بيدك شي تسوية ..
فارس بحزن ومكسور:انا الي وصلتها للمرحلة انا انسان مو قد مسؤلية احد ...ما حافظة عليها ..كان بيدي اجلس معها ولا افارقها ..
طلال حس باحساس فارس وبالحزن الي يحس فية ومايدري ان حتي هو متعذب من الي يشوفة..
طلال:فارس عيالك ينتظرون تسجلهم ..
فارس صرخ بصوت عالي وهو معصب:ما ابيهم ..ما ابيهم من غير حنين ..
طلال :اذكر ربك ما يجوز الي تقولة ...مالهم ذنب..
فارس جلس علي الارض وتسند علي الجدار :كيف مالهم ذنب هم الي وصلو حنين للموت ..
فارس وقف من مكانه وصرخ وكانه يبي ياكد الي يقوله وعيونه علي طلال الي كلها دموع :وصلوها للموت ..افهمني ما ابي اشوفهم ..
طلال ما يقدر يسوي شي او يقنع فارس لانه بحالة ماتسمح احد يكلمه ..
مرت اربع ساعات وفارس بدا يستعيد وعية ويرجع للواقع وتذكر كل الاحداث ...
التفت علي طلال الي كان منزل راسه علي الارض ..
فارس بخوف :طلال وين راشد
طلال رفع راسة وقالها بكل تردد :في السجن ..
فارس وقف وهو متعجب :بالسجن ...؟
طلال :فارس راشد شال القضيه عنك وخلا بصماته علي المسدس عشان تكون انت مع حنين ..
فارس دارت فيه الدنيا جلس علي الكرسي من غير شعور :بأي سجن الحين ...؟
طلال يبي يطمنه :لا تخاف المحامي معاه والقضيه ماراح تاخذ وقت ..لانها قضية شرف ...
بس الشرطة طالبتك يافارس ...
انتبه تقول انك انت الي صوبت حمد ..راشد امني اقولك ايش تقول ..
فارس مبهور من الي سواه راشد للمرة الثانيه ويمكن للمره الالف يضحي راشد بشي عشانه ...
ماقدر يتحمل الي قاعد يصير حنين من جهة مايدري ترجع تعيش او تموت ..وراشد الي مرمي بالسجن الي عمره ما تعود علي مكان مثل كيذا ..وبعمره الصغير يخالط المجرمين ...وينام معهم في نفس المكان ...لاام نفسه اكثر مو قادر يحافظ عليهم ..
راشد الي اصغر من فارس قدر يحميهم ويساعدهم في امور حياتهم ..راشد الي كان لهم الاخ الاكبر قبل يكون الصغير ..عقلة الكبير وتفاهمه مع الكل ..شخصيته الطيبه الحنونه المضحية ..
فارس مو مستحمل اكثر من الي قاعد يصير مو قادر يشيل الحمل عن احد لا راشد ولا عن حبيبته ...
قرر يروح لسجن ويشوف راشد ..
طلال تكفي اجلس واذا صار شي اتصل علي بروح اشوف راشد ..
طلال :تطمن بس انت ادعي لها ..
طلع فارس وهو مكسور ومذبوح بس متحامل علي نفسه ..دموعه طول طريقه يمسحها ...ومن وصل للقسم الشرطة...
ودخل من الباب الا يشوف راشد في منظر يموت ولا يشوفه مثل كيذا ...
منزل راسه علي الارض والحديد بيدينه ..
راح له فارس وضمة..راشد من شاف فارس فرح لكن قرا بملاح وجهه الحزن ..
راشد بيهون الموضوع :حنين فيها شي ...
فارس : حنين بخير ..
كذب عليه مايبي يحمله فوق طاقتة..
مع ان فارس محتاج وقفة راشد الحين ومحتاجه يسمعه ...بس عمره ماراح ينسي وقفة راشد ..وتحمل عشان اوصل انا وحنين لقمة سعادتنا ..بس وينها حنين ...

عايشه بمجد ابوها
16 / 08 / 2009, 47 : 11 PM
البارت الاربعين والاخير من ادعي علي بالموت ولا سمني بس لا تفارقني ...

اخذ الظابط اقوال فارس وقال مثل ماطلب منه المحامي وراشد ..
..
حمد بالمستشفي اصابتة شبه خطيرة...وفي مكان حساس وقريب من العامود الفقري ..الي سبب له الشلل ...
ابوه انصدم من الخبر ...حتي الاعمام لكن هذا زرعكم وهذا حصادكم ...
كبرو الحقد بقلوب عيالهم..وتركو السواد بين يدينهم ...
ما حسبو حساب اليوم الي بيجي ...الفلوس غطت علي بصيرتهم والطمع عاشو فية ...
التقاليد سخروها لمرادهم ...
انتهت حياة حمد لشلل اجبره ما يفارق الكرسي ...دفع ثمن ايامة الي راحت ...واستهتاره وذنب حنين ...وبنتة ..صار انسان عاجز عن الحياة وعن اكمال ما بقي له من سطور في القصة ....
وبكيذا نقفل اخر جزء من حياة حمد ..ومالة أي مكان بين ابطال قصتنا ....

نرجع لراشد ... وكل طلال لراشد محامين اثنين بدل الواحد وطلع من السجن برائة بعد ما تم التحقيق في القضيه واعتراف حمد ...ورجع لحياتة الطبيعية ....
بس رجعو الي عذاب اكبر ومستقبل مايدرون ايش راح يحصل فية ..

فارس في المستشفي ضايع مع نفسة ...طول يومه يقضيه مع حنين في الغرفة ..اهمل نفسة واهمل حياتة ...
فارس والحزن بصوته ماسك يد حنين ووجالس عند راسها :حبيبتي لا تغمضين عيونك طولتي غيبتك عني ...
ما اقدر اشوف حياتي من غيرك كل شي فيني ضايع حتي الكلام ما اقدر اصفة ...
علمتيني كيف احبك وكيف يتكسر كبريائي قدامك ..بس ماعلمتيني كيف اقدر اعيش من غيرك ..بدونك ...
وعدتيني ما تروحين عني ابدا ..
تكفين قومي اصحي وفرحيني ..ابي حنانك والله محتاجلك ..
فارس يتكلم لكن حنين ماتسمعة ...دخل راشد عليه يسحبة من عندها لكن فارس رافض وعيونه تدمع :اتركني ياراشد ..
راشد بحزن اكثر:يافارس حنين محتاجه دعائك ..ارحم نفسك ..
فارس :متاكد انها تسمعني بقلبها اتركني عندها اخذ انفاسي بعدها ..
ما اقدر اكون في مكان ماتشاركني هواه افهمني ...
قدر راشد بعد تعب انه يطلع فارس برا الغرفة ...
اخذه للبيت يرتاح صار له فتره وهو علي حالتة وتتردا ..
ركب السياره وهو ساكت ما يقطع سكونهم الا صوت القران في السيارة ...
وصلو للبيت ..نزل فارس وهو تعبان ..ودقنة مو مرتب وشعره محيوس ...
دخل للبيت ..صار يتذكر كل شي صار ...حاول يطرد عنة الحادث الي صار ...
شاف ميما وهي قبالة اخذها ضمها وباسها انزلت دموعة عليها ..شاف امها فيها ...
اخذه راشد لغرفتة ..
فارس دخل للغرفة ...صار يتخيل جلسة حنين في كل زاوياها ..ضحكتها وصراخها ولعبها وشقاوتها ...
زعلها ..دمعتها ..تندم علي كل لحظه زعلها فيها او خلها تنتظر ..
جلس علي طرف السرير ...شاف مخدتها اخذها ضمها له اخذ يشم ريحتها ...انهار اكثر قام من مكانه ..صار يبكي بطريقة هستيرية ..صار يسحب غطا السرير والمفرش رماه علي الارض ..صار يبكي ...شاف عطرها علي التسريحة ...صار يتخيل طيفها ..تمشط شعرها ..شاف شرايطها صار يلعب فيها ...مسكها بيده ضمها لصدره ...
تنهد من قلب عليها وعلي كل لحظة عاشها معها ...
فارس مو متحمل الي يصير ...راسه صدع من كثر مابكي حس ان الدنيا كلها فوق راسة ...
حط راسه علي مخدتها في مكانها الي تنام فية ...غمض عيونة بعد ماجفاه النوم ايام ...غمض عيونه لكن الاحلام ماتركتة ..حنين تزوره بكل لحظة...
صحي اخر الليل علي صداع راسة ...ما جا في باله أي شي غير يشغل سيارته ويروح لحنين بالمستشفي...كان يخاف في كل لحظة يدخل للمستشفي خايف يروح ومايحصل الا مكانها ...واطلالها ..
دخل للمستشفي كل شي هادي والانوار شبه خافته..وصل لغرفتها ..
دخل عندها ..الاجهزه عليها ..ذابلة ..روحها غايبة عن الدنيا ...
لونها بهت ...لكن في عيونه يشوفها كل شي حلو بحياتة...
فارس وهو يهمس باذنها :حياتي يكفي غياب ..اصحي شوفي عيالنا ..شوفي كيف حالتي وصلت ...والله احبك ..
بكي فارس بعد ما تذكر كلمة حبيبي من شفايفها ...تنهد ..
حط راسة عند راسها ..ينتظر تصحي ..تمني ينام الحين ويكون كله كابوس ..وترجع له حبيبتة ...
رجع لهمسة:حبيبتي كرهت البيت من بعدك صرت اشوف كل وجيه الناس انتي ...والله لا اخذ من عمري واعطيك بس تعيشين ...
اصحي عشان خاطر فارسك ...الي يحبك ويموت فيك ..ويعشق انفاسك ..عشان خاطري فتحي عيونك ....
جلس عند روحها طول اليوم ...كان يحس بالامان من يشوفها ..حتي لو هي ما تسمعه وما تدري عنة...

انتهي اليوم ورجع فارس للبيت الي صار مايطيق يدخله ...كان احيانا ينام بالسيارة بس مايرجع للغرفة ويشم ريحة حنين من غيرها ..
اخذ جوالة وصار يعيد الرسايل الصوتيه ويسمع صوتها وضحكها ..يشوف شقاوتها ...
كان يبتسم رغم الي فيه يغتصب الابتسامة.....نزلت دمعتة ..مسحها وقرر ينزل للبيت ...
راشد كان جالس مع ميما ويمامه وطلال ...ومن دخل عليهم فارس سلم وعلي وجهه التعب..طلع من غير حتي ما يسئل عن عياله شاف ميما وتطمن عليها وارتاح ..
راشد ما كان عاجبه حال فارس بس ما يقدر يسوي شي ...
الي ماتكلمنا عنهم عيال فارس ..عبد العزيز ..ورواف ..الي بنظر فارس هم سبب تعاستة مو فرحته مثل أي اب ..يمكن هالشغله مؤقتة ..بس ما كان يسال عنهم كثر ما يسال عن ميما ..طلعو من المستشفي وصارت يمامة تهتم فيهم ...وطلال وراشد ماقصرو معاهم بشي ..
من دخل فارس للغرفة ..شغل الشمعة الي دايم حنين تحب تشوفها مشتعله ...
اخذ فارس له شور وهو حاس بتعب وصداع ..شاف شكله بالمرايه .ما اعطاه أي اهتمام ..لمح قميص حنين الي كانت لابسته قبل الحادث راح له ..اخذه شم رحيتة جلس يذكر الليله الي تعبت فيها ..الي بكت علي صدره ...
راح للكنب وجلس عليها ...
اخذ يقلب صورها قباله ..ومن غير شعور منه وصلت يده لاشرطة الفديو ..
اشتاق لها ايه اشتاق لها ..يبي أي شي يبرد نار الشوق الي بصدره عليها ويطفي الانتظار وخوفه من المستقبل من غيرها ..صار مايعرف يسوي شي من غيرها ..عودتة حنين علي كل شي مرتب ومهتمه بتفاصيل حياته ....
شغل الفديو ..وتسمر قدامه ..كان يعيد أي لقطه لحنين مية مره ويمكن الف ...ما حس بمرور الوقت ...
اخذ يدخن ويدخن بشراها..يسمع صوتها ..يشوف شقاوتها علي الكميرا ..بوساتها الي تبوسها للكميرا ...
فارس حس باحساس الميت ..فاقد حنين بكل شي ...صارت دموعه تنزل من غير وعي منه ...
مرت الايام ثقيله علي فارس ...الي يشوف روحه متمدده علي فراش ابيض مثل ماتبقي لها من قلب..
.
فارس مو قادر يرجع للبيت وما يشوفها قدامه ..اهمل نفسة واهمل حياته كلها الا ميما الي كان يهتم فيها اكثر من أي شي بالدنيا ..
يشوف امها فيها ما ينام الا وهي بحظنه ...
طلب من يمامه ماتغير شي بالبيت حتي شرشف مخدتها .ماكان يسمح لاحد يدخل لغرفتها او يرتب ملابسها ..كان كل ليله يتفقد كل اغراضها ويشوف صورها ...
ترك كل كلمات حنين الي كانت كاتبتها علي المراية..وفي كل صبح كان يشوف بمراية الحمام ...احبك ..حبيبتك حنون ..شكرا علي انك بحياتي ...
مافقد الامل انها ترجع..في ليلة يصلي ويبكي ويناجي ربه يخلي له حياتة ...
الكوابيس تمر علية بخوف ..يشوف لحظات الصلاة علي جثمانها ...دفنها بقبرها ...يفز من نومة علي دموعة السايلة من غير شعور .يتعوذ من ابليس ويروح لها بالمستشفي ...
اكلة صار قليل الدخان صار ملازمة طول الوقت ...يشوف دفترها اوراقها كتاباتها ..احلامها الي ارسمتها معاه...
راشد في لحظات كثير يوصل فارس للمستشفي ويسعفونه من لحظات انهيار ..كان يخاف علية ..مايتركة لحظه لحالة ..
.....
اعتكف فارس بالمسجد ايام ...واحيانا ينقلونه من المسجد للمستشفي دخل في حالاات انهيار عصبي...

في الصالة راشد وطلال ...نزل عندهم فارس وجلس ..
راشد التفت علي طلال ورجع عيونه علي فارس:فارس مو زين الي تسويه في نفسك ..مرت اربع اشهر وداخلين الخامس وانت مو معني ولا مع عيالك ...
فارس منزل راسة علي الارض :مو بيدي ياراشد حنين معي في كل شي ..عايشه بداخلي ...يارب تخليها لي ..
طلال بنفسه ماتنلام يافارس ..
راشد كمل كلامه :شوف عيالك محتاجيلك ...حنين تبي دعائك وان شا لله بتقوم لنا بالسلامة ..لا تفقد الامل ..لو الي تسوية بيرجعها كان ماقصرنا ...
كل شي بيد ربك ..اذكره وادعليها ..
طلال :والله بكل صلاتي ادعي لها ...خلك اقوا من كيذا يافارس..
قطع نقاشهم جوال فارس....طلع فارس جواله وشاف المتصل ..بدا ينهار الي بقي بداخله ..صار يطالع في راشد وطلال مبهور وخايف بنفس الوقت ...
خايف يرد ..خايف يسمع الي مايبي يسمعة ...
انزلت دموعة من غير وعي منه ..
راشد بصوت حاد :فارس رد ..
فارس انفاسه ترتفع والخوف بوجهه انصبغ...
خايف يرد ...تردد بس بالاخر رد ..
الطرف الثاني :السلام عليكم ..
فارس وهو يرتجف:وعليكم السلام
خاطره يسابق الوقت ويعرف الي صاير ...
الطرف الثاني :معاك المستشفي..
فارس وهو ينتفض:حنين فيها شي ..
الطرف الثاني :تفضل عندنا الدكتور طالبك ...
فارس دارت فيها الدنيا مايدري ايش صاير .....قلبه يعوره ..
عيونه تدمع ..ذكرا حنين قباله ..صوتها بأذنة ماغاب ...
طيفها ملامحها معاه...
ركب سيارة طلال بعد مارفض راشد يخلونه يسوق ...الكل متوتر ..خايفين من الصدمة ...
خاطرهم يفتحون ويغمضون وينتهي كل شي ...علي خير....
فارس دموعه ماوقفت ..ومانطق بكلمة وحدة غير انه يدعي بينه وبين نفسة ...
الطريق طال علي فارس ....
الدقايق تقتل والانتظار يعذب الواحد..
طلال عيونه علي الطريق ...وراشد يلتفت كل لحظة والثانية علي فارس ..
الطريق زحمة
فارس بصوت كله توتر وعصبية :بسرررررررررعة مافيني اعصاب ارحموني ...
طلال يتقطع وده يسوي شي بس الطريق مو بيده ..
راشد :فارس اصبر واذكر ربك ...كل شي بيده
ان اخذها فهذي امانتة ورجعت له وان اعطاها عمر فهي عطيتة..
هينا فارس ما استحمل كلام راشد ادمعت عيونه ..ونزلت دمعته الي مسكها ...بس خانتة ...
السكون واقف علي الشفايف ...
اخيرا قربو من المستشفي بس فيه حادث ومعطل السير ...
فارس فتح باب السيارة :ما استحمل انتظر انا نازل ...
فارس صار يركض وقطع كم شارع وهو مو بوعية ...وصل للمستشفي بعد ماوصل لاخر مراحل الانهيار. ..
وصل عند باب المستشفي ..بينه وبين حنين كم خطوه بس مايدري هي رجعت له او خانت وعودها وتركت حياته..واخذت الفرحة معها ...
تركت له ثلاث اطفال يذكرونه فيها كل ما شافهم او سمع حسهم ...
وقف متردد يدخل رجوله مو شايلتة ..مو قد الي بيسمعة ..تذكر نبرة الموظف الي كلمة ما يطمن ..
اخيرا وصل طلال وراشد ...ومن وصلو شافو فارس واقف عند الباب ...وجهه مسود ..خافو انه صاير الي في بالهم ...
نزلو يركضون ...فارس واقف تعبان ...وصل عنده راشد ..
راشد :فارس صار شي ..
فارس واقف ورجوله مو شايلته ومن شاف راشد قرب منه ..هز راسه بالرفض وبدا ينهار ساعده راشد وطلال وسندوه حاولو يدخلونة للمستشفي رفض يدخل بس طلال وراشد مسكوه زين ودخل معهم وهو يجر خوفه وراه ....
ما انتظرو احد علي طول راحو لغرفة حنين حصلو الاطباء حولها ..
فارس واقف مكانه وعيونه تدور علي ايجابه فيهم ...
طاح علي الارض ما قدر يتحمل الموقف ...
طلع الدكتور وفارس ماانتظر أي كلمة من الدكتور ...
خلوني اشوفها حاول يفك نفسه ودخل عندها الكل ابتعد عنها من دخل فارس ...
وقفو مبهورين ....
فارس مانطق بكلمة وحده شفايفة ترتجف...وعيونه مفجوعة ...مو مصدق الي صار....
ركض لمكان حنين ...وقف قبالها صار يتلمسها بكل هدوء ...
التفت علي راشد وطلال ..ورجع عيونه عليها ...
بكي مثل الاطفال....ضمها له ايه ضمها ...باسها وباس راسها ..
شم ريحتها (الموقف يقطع القلب) يضمها له مره ثانيه ...

طلال وراشد يمسحون دموعهم الي خانت رجولتهم ...ارفعو يدينهم يدعون ربهم ...
فارس غايب عن الدنيا ولا فكر بوجود احد الا حبيبته الي بين يدينة..فارس وبصوت يجر الحزن ويتقطع من البكي:والله لاخذ من عمري واعطيك فداك روحي وانفاسي ...بس قومي لي لا تخليني ...

عيون حنين بثقل تفتحها ..هي تميز الريحة الي تشمها ..تعرفها .هذا فارس حبيبها ..الي غابت عنة ...حست ببرود العالم الي كانت فية غايبة ماتدري عن الي يدور حولها ...كانت في لحظات تحس بوجود فارس بجنبها كانت تتمني تمد يدها تفتح عيونها وتقوله اسمعك خليك بجنبي انا عايشه مو ميتة ..بس عقدة لسانها وقلبها الي كان يهددها في كل لحظة ...كانت ما تستحمل تشوف عذاب فارس قدامها وعشانها ..من يجلس عندها تطيب كل الالمها وما عد تحس بخوف...
بكت حنين ونزلت دموعها ..فارس كان يمسحها بيده وبطريقه كلها حنان وحب ...
فارس ويده علي وجهها يمسح دموعها:انتي بالذات ما تبكين ما تنزل دموعك اوعدك ورب الي خلقني ما اتركك دقيقة ...
رجعت حنين لحياتها وصحت من غيبوبتها الي طالت اربع شهور ..لكن بعد ماسوت كذا عملية ووصلت عملياتها الي ان شالو رحمها عشان يتوقف النزيف ...
فارس ما قالها ولا يبي يقولها ..كافي تعيش معاه ....يفكر في المستقبل يقولها..
فارس وحنين بحظنة وظامها والفرحة مو سايعتة ...
حبيبتي عبد العزيز ورواف وميما ينتظرونك ...
حنين ابتسمت من عرفت ان فارس سما ولده علي ابوها الي كان دايم يفتخر فية ...
انتهت اخيرا ايام حنين بالمستشفي وطلعت لبيتها ولعيالها ولزوجها الي ضحي بكل شي بس تكون بجنبة ومر بظروف تهد جبال...
حنين ارجعت للبيت ورجعت له الحياة والضحكة من جديد ..
وفارس رجع لطبيعتة ولحظن حبيبتة بعد ما جرب احساس فقدنها ..
عبد العزيز ورواف صار عمرهم اربع شهور ونص..حبتهم حنين كثر ما تحب ابوهم ..
طلال كان زواجه بعد شهر والتجهيزات مرتبه علي اتمم وجة ..
في بيت ابو فارس ..هند رجعت مطلقه لبيت اهلها ..واسيل سافرت تكمل دراستها برا ببعثة مع هيفا وزوجها نايف..
اشواق كملت دراستها وتحضر للماجستير...الي الان في بالها تاخذ فارس في يوم من الايام ..

الاعمام رجعت حياتهم طبيعة بالشركه وبعلاقاتهم الاجتماعية
فارس رجع باكثر حياة وتفائل ورافع الراس صار اسمه بين الناس ابو عبد العزيز ...
فرحتة ماتقدر بثمن ...
ميما تربت بين فارس وامها ..ماعرفت ابوها ابدا الا بالاسم فقط ..
عبد العزيز ورواف طلعو اشباه فارس وراشد ..وقدرت حنين تزرع بداخل عيالها امال وامنيات ...
حنين صار عمرها 27 وعندها ثلاث اطفال ...كانت احلا ام ..
وحب فارس لها كل يوم عن يوم يزيد ويهتم فيها اكثر من قبل ..
انتهت قصة فارس وحبه لحنين وتقفل عليهم باب بيتهم وامتلا بالسعادة والضحك ...وظل فارس مخبي سره عن حنين..وعن موضوع الحمل ...
وبكيذا تنتهي قصة ادعي علي بالموت ولا سمني بس لا تفارقني دخيل الله وتغيب...

طال السفر يابعد روحي همني ...وش لون اودع بالمطار اغلي حبيب..ابنتثر قدام عينك لمني .. وبسالك هل نلتقي عما قريب....
انتهت فصول حياتهم ...بس الاكيد انهم اسعد شخصين علي وجه الارض....
دردشة الكاتبة ...
فارس ..شخصية كل بنت تتمني يكون زوجها وفارس احلامها مثله ولانه مو موجود بالواقع حبيت اكتبه بالقصه يمكن نقدر نحصله في يوم من الايام ..فيه من الرحمة والحب والحنان ..رجال يعتمد عليه وقد المسؤليه ...واذا حب يحب بجنون ...
حنين :بنت مسالمة طيبتها ضيعتها ..وظروفها صنعت شخصيتها ..
بس قدر فارس يعوضها عن كل شي ...كانت الزوجه المناسبة لفارس وطلعت فيه الطفوله الي تخبت بروحة ..
واسمها له نصيب من الحنان والنبع الي مايخلص..ولو يتوزع علي العالم كفاه وزياده ..
راشد الاسطر والمواقف كانت كفيلة ترسم شخصيته الي الكل حبها ..حب فيه شجاعته وقفته ..غريزة التضحية وحب الاخوة ..
طلال الي قفل قلبه بعد حنين وعاش حياتة مع زوجته سديم يبادلها الاحترام ..وماتهاون في لحظه وحده يكون بجنب عيال عمه ..حتي وهو مجروح من داخله ..بس كان قوي بتحملة طعنته وطمر حزنه وعكس فرحتة وسعادته قدام الكل وكان نعم ولد العم والسند وقت الحاجه ..ولا طلبة راشد او فارس ما تردد دقيقه وحده في تلبية احتياجاتهم ....

ميما ايش اقول عنها طفلة كانت غلطة بحياة امها لكن كانت اكبر فرحة لها ..اكبر فخر لفارس ...
عبد العزيز ورواف ..نتاج حب حنين وفارس ..
حصاد تقاليد وعادات ...حلف فارس يربيهم تربية القلب الواحد علي بعض ومانسي يزرع ويثبت وينمي حب اختهم ميما بقلوبهم ..
فارس وحنين ينتظرون أي نقاش او أي نقد علي القصه وينتظرونها علي الايميل
HanenFars@hotmail.com (HanenFars@hotmail.com)

ملاحظه الي بين الاقواس من تعليقات الكاتبة ...
القصه اهداء الي ..من زرع بداخلي حب النجاح والتفائل ... ...
الي من علمني ان كتاباتي هي تواصلي معه .....
الي من علمني ان نجاحي هو فخر له ...ابي...
الي من زرع بداخلي وجوده معي ...ابي...

اول قصة اكتبها واتمني اكون قد القلم الي خطيت فيه حروفي وشهدت لي الاسطر باسلوب سلسل للكتابة ..
فان نجحت فهو من فضل ربي وان اخطأت فهو من الشيطان ..
اسئل كل شخص تعبث بالقصه او نسبها له او غير من احداثها ..في يوم الحساب ...اللهم اني قد بلغت ...
HanenFars@hotmail.com (HanenFars@hotmail.com) والحمد لله علي اتمامها ...

عايشه بمجد ابوها
16 / 08 / 2009, 53 : 11 PM
لكل بداية نهاية ولكل نهاية بدايه ...لكل حزن فرح قريب اتي ....ولكل ضيق من بعده الفرج اكيد.....


اشكر تواجدك للوله مشوار ورنال ...وكل من اعطي رائيه وكل من شاركني قرائة الروايه جزء بجزء...

اترك لكم المجال مفتوح لنقد واتقبله برحابة صدر ....

انا حبيت الرواية بكل مافيها من فرح وحزن وحقد ...حبيت الاخوه الي بين راشد وفارس وفزعة عيال العم في طلال...اتمني عشتو معاي اجواء الروايه ..جتني لحظات وربي بكيت فيها مع اني انا الي كاتبتها واعرف انها من بنات افكاري....
الي كان متابع لي ...اتمني يكتب الموقف الي اعجبه كثير ...وموقف يفتقد الحبكه ....وكل شخص يكتب الي اعجبه بالقصه او الشي الي مااعجبه ..

رينال2
17 / 08 / 2009, 40 : 12 AM
اختي قصتك روعه واتمني اكثر الله يوفقكي

ولد المدينة
17 / 08 / 2009, 07 : 04 AM
بصراااحة القصة روووعة

والله يعطيك العافيه

للوله مشوار
17 / 08 / 2009, 21 : 01 PM
انا قلتلك من قبل انو روايتك مررررره جنااااااان وراح اضل اقولك لاني عاجزه عن التعبير الروايه اكثر من رائعه
تعودت ع الشخصيات اللي فيها وعليك وع كل الروايه واتوقع اني بكره اجي افتح الروايه راح اكون ناسيه انها انتهت
لاني بجد اتعودت اقراها كل يوم
ولاتحرميننا من ابداعك الجميل
و اكيد ان شأ الله ابوك يكون فخور فيكي

عايشه بمجد ابوها
24 / 08 / 2009, 06 : 03 AM
يعطيكم الف عافيه وان شا لله لي روايه ثانيه انزلها بالمنتدا ....
بس كان رقم حلو من القراء ....

رينال2
25 / 08 / 2009, 26 : 01 AM
اختي عايشه بمجد ابوها نتظر رويتك الجديده بي فارغ الصبر اتمني تنزليه لانا ولكي كل الحترام والتقدير

عايشه بمجد ابوها
25 / 08 / 2009, 59 : 03 AM
يسعدلي مساك رينال ...انا انتظر محاضراتي تبدا عشان ينزل الالهام واكتب هههههه
ان شا لله اوعدكم بروايه تكون بكبر مستوا ادعي علي بالموت ولا سمني ...
الروايه نفسها اخذت مني سنه لاكتبها ...
اتمني تكون روايتي مو تقليديه ..وراح ابحث في موضوع غير ان شا لله ....

تسلمين علي متابعتك ..

♥`'•.¸beto0o0¸.•'´♥
25 / 08 / 2009, 39 : 07 AM
روايتك مرهـ حلوه يسلمووووووووو

كلي طفوله
27 / 08 / 2009, 46 : 01 PM
يسلمووو على االقصة الروووعه مرة رهيبه

وانا في انتظرى المزيدمنك من القصص الرووعه

«ღ»كـاسـر الصـمت«ღ»
27 / 08 / 2009, 15 : 02 PM
يسلمووووووووووو

Яσ̃07ı̃-t7eббăк̃
27 / 08 / 2009, 42 : 02 PM
يسلمووووووووووووووووووووووووووووووو

تيري اوري
28 / 08 / 2009, 36 : 03 AM
يسلمووووووووو

تيري اوري
28 / 08 / 2009, 36 : 03 AM
يسلموووووووو

تيري اوري
28 / 08 / 2009, 37 : 03 AM
يسلمووووووووووووو

تيري اوري
28 / 08 / 2009, 39 : 03 AM
يسلموووووووووووووو

تيري اوري
28 / 08 / 2009, 44 : 04 AM
يسلمووووووووووووو

تيري اوري
28 / 08 / 2009, 46 : 04 AM
يسلموووووووووووووووو

لـمـار
28 / 08 / 2009, 35 : 08 AM
والله احلى روايه قريها وبصراحه اكثر روايه جذبتي من ناحيتها الاسلوب ومن ناحيه سردها
مع ان الروايه اتعبتني نفسيا بس حلوه
حراااااااام عليك خلصت دموعي من روايتك
اختي عايشه بمجد ابوها :ننتظر جديدك بشوووووق
وعلى فكره اسلوبك بروايه يجذب القارئ
وانا انتظر مما يفيض به قلمك
تقبلي أشراقتي بروايتك

عايشه بمجد ابوها
05 / 09 / 2009, 42 : 04 AM
لمار ...يسعدني تعقيبك .وكل عام وانتي وكل القراء الف خير...
وان شا لله جديدي راح يكون في المنتدا ...
واذا علي الروايه اتعبتك يوم فا انا اتعبتني نفسيا ايام ...
كتبتها بكل احساس واخذت فيها وقتي بشكل كبير ...

يسلم لي مرورك واشكرك ...

ملاك وعيوني دواك
05 / 09 / 2009, 59 : 11 AM
يسلمووووووووووووووووووووووووووووو

محمد ستار
05 / 09 / 2009, 02 : 12 PM
يعطيك العاااافيه

تقبلووو مرووررري

ودي يسبق ردي

عايشه بمجد ابوها
23 / 09 / 2009, 44 : 07 AM
ملاك ,,,ومحمد ...تسلمون علي المرور وعلي التواجد والمتابعه ....

وكل عام والجميع بالف خير ...

{ مُدلله
23 / 09 / 2009, 06 : 11 PM
روووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووعه ....

عايشه بمجد ابوها
24 / 09 / 2009, 36 : 05 AM
غراااام تسلمين قلبوووو علي المرووور وعلي التوقيع الي اكثر من رائع ....

≈ ĴǾňỘň ♥ิ.•
24 / 09 / 2009, 14 : 10 AM
تسلم ايدينك..

عايشه بمجد ابوها
25 / 09 / 2009, 32 : 03 AM
امووله ...بكيفي انا ...تسلمين علي المرور ...
كل عام وانتي بخير...

آلعآلميه
25 / 09 / 2009, 27 : 08 AM
يعطيك الف الف عاافيه
دمت بسعااادهـ

عايشه بمجد ابوها
26 / 09 / 2009, 25 : 02 AM
العالميه ...اتقبل مرورك وتسلمين يالغلا...

غزال يصيد و ماينصاد
26 / 09 / 2009, 22 : 07 AM
http://www.rofof.com/img3/8yfudm2.gif (http://www.rofof.com/)
يسلموووووووووووووووووووووووووووو

عايشه بمجد ابوها
29 / 09 / 2009, 43 : 02 AM
غزال يصيد وماينصاد ثانكس علي المرور

غرور ريما
29 / 09 / 2009, 27 : 03 AM
يسلموووووو الله يعطيكـ العااافيه ع المجهووود الرااائع

http://4upz.almsloob.com/uploads/images/www.almsloob.com-3c6fa06ade.gif (http://www.almsloob.com/vb/)

இ سـوسـو بـآيـسـن இ
29 / 09 / 2009, 30 : 03 PM
اممم
مرة طويله
ماكملت

بس

يسلموو

عايشه بمجد ابوها
29 / 09 / 2009, 44 : 07 PM
غرور ريما ...تسلمين اختي علي المرووور والمتابعه ...

سوسو ...الروايه طويله صح بس ان شا لله تحصلين فيها تشويق ومتعه بالقرائه ....
لكي احترامي ...

العالميه ...تسلمين علي المتابعه

أقـُــَلآمَ ٌورَديـــَُهَ..~َ
30 / 09 / 2009, 09 : 12 AM
يعطيك الف عافيه عالابداع ان شاءالله دوووم يــــــآرب...ماننحرم

عايشه بمجد ابوها
03 / 10 / 2009, 50 : 03 AM
اقلام ورديه يعطيك العافيه علي التواجد

سمنِّي روْحگ
03 / 10 / 2009, 11 : 04 AM
تبين الصراحه من طولها ماروقت
احب الشي مختصر
ع العموم ؟لك تحياتي

حساسة جده
03 / 10 / 2009, 43 : 07 AM
يعطيك العافيه يالغلا على القصه

سلمت اناملكــhttp://www.english4arab.net/up/uploads/cb7cbecf3f.gif (http://www.directleech.com/index.php?action=submit&account=1adj3u4wshf&forum=85&url=http%3A%2F%2Fwww.english4arab.net%2Fup)

آڪبرٌ بڪآآششهٌ
03 / 10 / 2009, 00 : 06 PM
يعطيك العافيه ..

أنين الذكريات
04 / 10 / 2009, 20 : 01 AM
يسسسسسسسسسسسلمممممممممممموووووووو غلاي
ولله ابداع ما ننحرم ان شاء لله

عايشه بمجد ابوها
04 / 10 / 2009, 47 : 02 AM
pink girl تسلمين قلبو علي التواجد ..لكن اسمها روايه شي طبيعي تكون طويله عزيزتي ...ولكن تسلمين علي صراحتك ماننحرم ....

حساسة جده ...ماننحرم تواجدك ثانكس قلبو علي المتابعه ...

احساس يعطيك العافيه ...

حبي حنان ...يسرني تواجدك ...واشكرك علي التشجيع ...ماننحرم وجودك ...

البرنس الاسمر
22 / 12 / 2009, 00 : 08 PM
الله يعطيكم الف صحة وعافية

واشكركم

البرنس الاسمر
30 / 12 / 2009, 05 : 11 PM
يسلمووووووو ننتظر البااااقي


Search Engine Optimization by vBSEO