المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رواية عنيده مثل ابوها .....................


سوكرة قهاوي
21 / 03 / 2010, 32 : 10 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جبت لكم روايه عجبتني مرررررررررررررررررررره وقلت لازم احلى اعضاء باحلى منتدى يقرونها لانها بجد حلوه وهاذي الروايه للكاتبه
قطرة الم <<< اظن اسمها كذا
يله اترككم مع الروايه الحين واتمنى انها تعجبكم مثل ما عجبتني



الجزء الأول

ياشوق شوق وينك جايه دقايق بس
يوه مخلصتي للحين وين اخلص وبنتك
كل مالبستها بهدلت ملابسها طيب جبيها العبها وانتي روحي البسي اوكيه بس بليز لا توصخ ملابسها يربي خلاص روحي البسي تأخرنا طيب بعد عشر دقيق نزلت شوق وهي كاشخه حدها اقول شوق وش رايك نجلس ونكنسل الروحه لا هلي لا عادي حبيبي مشعل انت تدري ان اهلك مو متقبلين وانا ادريهم ومراعي مشاعرهم تبني ماروح عشان يقولون اني انا الي ما خليتك تروح
مشعل: تغير الوان وجه وقال ادري انك تعنين مع اهلي بس وش اسوي اهم شي انك زوجتي حتى لوكان هذا ضد رغبتهم وحبك وموت فيك
شوق : عاد مشعل خلاص
مشعل يستهبل : وش خلاص
شوق وهي منحرجه : كلامك يحرجني خف علي ترى ماقدر استحمل
مشعل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
شوق : اف منك
طيب يالله اقول مشعل وين روان
روان : وهي تجر ثوب ابوها وهي تضحك
مشعل : شل روان ويالله مشينى
في السياره
مشعل : اقول شوق
شوق : هل حبيبي
مشعل : ادري انك تضايق لم تروحين يم اهلي ودري انهم ا....
شوق : وهي مقاطعت لا حبيبي اهلك هم اهلي وعادي كل شي يجي منهم حلو عشانك
مشعل : الله يخليك لي حبيبتي
شوق : وخليك لي
روان : بابا
مشعل : هل والله ياقلب بابا
روان وهي تأشر على حضن ابوها : بابا هينا
شوق : على طول لا مشعل انت تسوق خطر تحطه في حضنك
مشعل : لا خطر ولا شي تعالي حبيبتي ولف مشعل يا خذ روان
شوق : مشششششششششششعل انتبه
بس كانت صرخت شوق متأخره
في بيت اهل مشعل
الأب : ماجد ماجد
ماجد : هلا يبه
الأب : مو كانا مشعل تأخر
ماجد : الغايب عذره معه يبه
الأب : معروف عذره
ماجد : وش عذره
الأب : شوقووووووه بعد في غيره لونه سامع كلامي وماخذ وحده من بنات عمه او وحده من الي اخترتهم امه كان ماصار هذا حاله
ماجد : الله يهديك يبه خلاص هو خذاه وهي الحين زوجته وام بنته و......
الا بدخلت محمد اخوه وجها متغير
الأب : خير يامحمد وشفي وجهك
محمد : يبه مشعل
الأب : وش فيه مشعل تكلم
محمد : مشعل صار له حادث هو وزوجته وبنته
الأب : انت وش قاعد تقول مشعل وهم ابي مستشفى الحين
ماجد : وهو منصدم تكلم محمد
محمد : وهو يالله اطلع الكلمه في مستشفى ( *******)
الأ ب : قم ودني له بسرعه
ماجد : يالله وانا راح اروح معكم
الأب : لا انت راح قل لمك ولحقنى انت وياها
ماجد : ان شالله
ماجد وهو داخل البيت : يمه يمه
الأم وهي حاس بشي خير يولدي وشفيك تصارخ ومنت على بعضك
ماجد : يمه ابي اقولك شي بس اوعديني ماتنفعلين عشان صحتك
الأم : قول وشفيه خوفتني
ماجد:وهو يحضن امه : يمه مشعل صاره حادث وهو الحين بالمستشفى هو زوجته وبنته
الأم : وهي تفك نفسه من ماجد انت وجالس اتقول مشعل قبل ساعه مكلمني انت اكيد اهبلت
ماجد : الله ايخليك اهدي
الأم وهي تصارخ :وشلون تبيني اهدا وانا والدي مسوي حادث وفي المستشفى قولي ابوك يدري
ماجد : ايه وهو سبقنى له
الأم: وليه ماخذني معه ولا هو اولد مو ولدي
ماجد : يمه هو قالي اوديك لهم
الأم :يالله تحرك بسرعه
في المستشفى
الأب سال عن الحادث واخير لقى من يد عليه
الدكتور المناوب :انت تسال عن الحادث الي كان فيه رجال وزوجته و بنته
الأب : ايه ياولدي
الدكتور المناوب : بصرحه الحادث كان مأساوي والي فيه
الأب : وهو يقاطعه قول وش صار
الدكتور المناوب وهو منزل راسه : بصرحه الزوجه توفت و..................
الأب : وولدي وش طارفيه تكلم وبنته ليكون
الدكتور المناوب : يقاطعه لا الحمدالله البنت ماتضررة كثير بس ابوها في غرفة العمليات الحين واستنى الدكتور المسال عن حالته لم يطلع
الأب : طيب وين اروح له
الدكتور المناوب : دلاه الطريق وقالهم استنو هينا يمكن يطلع بأي لحضه
محمد : يبه هد اشوي لا تسوي بروحك كذا ان شالله خير
الأب : وش لون احدي وانت تدري اخوك وش كثر يحب زوجته والله لو درى انها ماتت ل...وشافالدكتور طالع من غرفة العمليات راحه له من غير شعور
الأب : بشر يالدكتور شخبار اولدي
الدكتور : والله مدري وش اقولك
الأب : قوال
الدكتور : اولدك في حالة ماتسر وان شالله تعدي هالساعة بخير
الأب وعلامة الصدمه عليه : ابي اشوف والدي
الدكتور :والله مقدر
الأب : الله يخليك يولدي خلني اشوفه وريح قلبي اشوي
بعد اصرار من الابو سمح الدكتور بدخوله هو بس مع
دخل الأب وشاف مشعل مدد على السرير والجهزه على جسمه قرب منه وحط يده على جبينه وجالس يطلعه ويتذكر مشعل يوم كان صغير ويتذكر أعناده وتحديه له رغم صغر سنه إلا انه كان مميز عند ابوه صحى الابو من سراحانه على صوت مشعل وهو يقول يبه
الابو : لا تكلم يولدي لاتعب روحك
مشعل بصوت تعبان ومتقاطع : يبه بنتي امانه عندك
الابو : لا ياولدي لاتقول كذا انت ان شالله بتصح بسلامه وتربيه
مشعل : يبه تقفى لاتقاطعني خلني اكمل
الابو : زين كمل يبه بنتي لاتحرمها من جدانها لاتخلي كرهك لمها يأثر عليه يبه انت كرهت شوق مع انها كانت تحبكم كل هذا عشان خذيته غصب عنكم بس انتو ماكنت حسين فيني سكت اشوي بعدين قال يبه تدري اخر شي قالته لي شوق الابو انصدم هذا معناه انه يدري إن شوق ماتت جالس لابو يسمع ودموعه تسيل على خده قالت اهلك لو مهم سوو فيني انا احبهم ومراح ازعل منهم الانهم اهلك وهلك هم اهلي كنت تحبكم بس انتو معطيتوها فرصه تبين لكم حبها راخت شوق كست مشعل ودموعه تسيل على خده بغزاره على موت حبيبته الي ماحب غيره والي تحدى العالم كله عشان ياخذه لحظة صمت يبه لاتحرم بنتي من امها الابو طالع مشعل وعلامات الأستفهام على وجه كمل مشعل ايه ام شوق ام بتي برضاعه شوق يعد ولدته اتعبت امها رضعت روان مع جاسم خاله وهو كان اكبر منه بسنه ونص بعدين اختفى صوت مشعل صار ماينسمع الا صوت الأجهزه ودخلو نيرسات وطلع الابو بسرعه وتجمع الدكاتره في الغرفه
محمد وماجد والام بصوت واحد : وش صار
الأم : وش فيه اولدي
الابو كان حاس انه اولده راح خلاص : يوصيك على بنته ويقولك انتي الخير والبركه
الأم : طاحت عليهم
اهل شوق جو مستلم جثت بنتهم لان امها وبوها رفضو تندفن في السعودية وقال يبنها قريبه منهم في الكويت
ومرة ثلاث ايام العزى .
بعد مرور سنين ( على فكره نسيتى تعرف الشحصيات )
الأب(عبدالله)
الأم : (حصه )
اللأبناء : محمد الكبير متزوج من سلمى وعنده نواف عمره 25 متزوج بنت صديق ابوه وعند والد اسمه مشعل مسميه على عمه ...نايف عمره 23 متخرج من الجامعة وناوي يشتغل مع ابو مدري متى .....ناصر 21 طالب في الجامعه .....ندى 19 طالبه في الجامعة ........نهى 17 طالبه في الثاني ثانوي
الابن الثاني : ماجد متزوج بنت خالته هيا وعنده عبد الرحمن عمره 24 يشتغل مع ابوه حياته كلها اشغل ويكره دلع البنات وصفات بعدين انعرفه من القصه ......بعدين التوائم عبد العزيز وعبير عمرهم 22طلاب في الجامعة
العنود عمره 19 تدرس في الجامعه عاليه 18 اخر سنه في الثانويه
الابن الثالث : مشعل وزوجته شوق الله يرحمه وبنته روان الي الحين عمره 17 سنه كبر نهى لا وصديقات بعد
البنت الرايع : ساره متزوجه وعنده سلمان عمره 24 يشتغل مدرس .....مزون عمره 19 تدرس مع العنود ...ومها عمره 16 في أول ثانوي
دانه اخر العنقود بنسبه الابو محمد وعمره 20 درس في الجامعه
ملاحضه معروفه هالعائله بجمال وكل واحد احل من الثاني بنسبه للاباء واولدهم
بعد مرور سنين من ايام العزى
روان من على درج :والله لوريك يادنوه
دانه من اخر الدرج :خخخخخخ مقدر خوفتيني يمه الحقيني
روان : ولك عين تتمصخرين يادبه يم كشه
دانه : كملي اصلا انتي تتكلمين من حرتك عشاني احلى منك
روان :هههههههههههه شكلك ماشفتي نفسك في المرايه
دانه : اقول بدل ماتي جالسه تتكلمين من فوق انزلي ان كنتي تقدرين
روان : زين ارويك هذاني نزله ازلت من الدرج بسرعه الدرجه انهى منتبهى و طاحة
دانه : بخوف روان وش فيك ردي علي روان
تتوقعون روان وش راح ايصير فيها ؟

بارعه
22 / 03 / 2010, 48 : 01 AM
رووووووووعه
يعطيك العافيه غلاي

سوكرة قهاوي
22 / 03 / 2010, 13 : 11 AM
مرووووووورك هو الاروع يااااااااااعسل
الله يعاااااااافيك تسلمين نورتي

سوكرة قهاوي
22 / 03 / 2010, 16 : 11 AM
الجزء الثاني:
دانه : وهي تضرب خد روان اصحي روان الله اخليك صحي روان لا تخوفيني روان اصحي سوي فيني الي تبينه كانت دانه في قمت خوفه فما كانت منتبهى الوجه روان لانها خفت تقدها وهي تعتبرها مو بس بنت اخو كانت تعتبره اخت
روان : خلاص موقادره تستحمل اكثر من كذا وهي تشوف دانه ففقعت من اضحك على شكل دانه وران تضحك من كل قلبها ودانه جالسه منصدمه من الي جالس يصير
دانه : روان انتي مافيك شي روان ردي على وران موقدره ترد من كثر ماهي جالسه تضحك من القهر دانه قمت تضربه بشويش وتقول يادبه يم كشه ياشينا وران دمعه تصب من كثر الضحك
روان : دانه شكلك اضحك وانتي تبكين انتبهي يشوفك احد والله لا تصيرين نكتت الموسم
دانه : انا نكتت الموسم هذا جزاي اني خايفه عليك قمت تضربه بقوى
روان " أي يعور حرام عليك
دانه وهي تضحك : تستهلين عشان مره ثاتيه ما تخرعيني دانه وهي توقف روان
روان : أي
دانه :بخوف وش عورك
روان : لا بس شكل رجلي انرضت
دانه : تبين روح المستشفى
روان : وش مستشفى الله يهديك كلها رضه موشي قوي
دانه : ابي افهم انتي جايبه العناد من مين
روان وبفخ من ابوي
في بيت ابو محمد وبتحديد بغرفت ندى
نهى : اقول ندى
ندى : ها
نهى : وجع انديك وتقولين ها
ندى : اجل وش تبيني اقول
نهى :قولي نعم لبيه امري موها
ندى وهي تبي تحرف اعصانه : غردي قولي وش عتدك
نهى وهي معصبه : اشرها موعليك على الي تكلمك اروح غرفتي اصرف
ندى : لالالالا اجلسي وقولي وش تبي
نهى وهي ترجع تجلس على سرير ندى تتوقعين روان ماتروح الجدانه ها الأجازه الجدانها
ندى وهي تضحك بستهزاء : اكيد لا ندى وهي تكمل كلامه تدرين ان روان تستنى الأجازه بفرق الصبر عشان تروح اهم
نهى :بس هي كل اجازه تروح
ندى : ليه انتي نسيتي انه اتفاق بين جدي ةجدها انها تكون عندنا طول السنه بس في الإجازة تروح لهم
نهى : طيب انا خاطري ان سافر كلنا هل الإجازه مع بعض كل انروح وهي مو معنى
ندى : انا عندي فكره بس نسبت نجاحها 8%
نهى بـلاهفه وش هي
ندى اقنرحي على جدي ان اسافر بداية العطله اسبوعين وفي نهايتها اسبوعين
نهى : وبعدين
ندى : قولي لروان وشوفي رايها
نهى وهي تنط على اختها تبوسه : الله عليك ياندوش يم الافكار الا يسمعون الباب يدق
ندى ونهى بصوت واحد : مييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييين
تايف : اعوذ بالله انا
ندى تغمز ال نهى : من انت
نايف : والد الجيران
نهى : وش تبي ياولد الجيران
نايف :اقول ترى عطيتك وجه اكثر من الزم تقول امي تعالو كلو واذا ما تبون مو لزم اتوفرون
نهى وندى نطو عند الباب : لا والله انت الي مولزم تاكل
نايف : اعوذ بالله انتو بنات ولا شيطين
ندى ونهى : لا والله احنا بنات ومثل القمر بعد
نايف : عن الفلسفه الزايده انزلي انتي وياها
ندى ونهى وهم يطاعون من قوق الى تحت :ويمشون عنه متعلمينها منك وراح يركضون على الدرج
ام نواف :خير وش صاير على هالركض ماتفهميني انتي ويهى
نهى : يمه يمه اولدك ورانا وشكله يبي يطقنا
ام نواف : وانت وياها وش مسويله
ندى : مسوين شي بس ............لا مسويتي شي كان هذا صوت نايف
نايف :وهو مسك ندى نهى من اذونهم انا كم مره قايل لكم لاطالعوني كذا
ندى نهى : توبه خلاص منعيدها
ام نواف :خلاص خلهم وروح تغدو
نايف ندى نوف : ان شالله
( في بيت ابو ماجد )
ماجد وعياله جالسين في الصاله
ابو عبدالرحمن : اقول ياعبدالرحمن
عبدالرحمن : سم يبه
ابو عبدالرحمن : ما تقولي يولدي متى تتزوج
عبدالرحمن : هاه
العنود تغمز العاليه : جاك الموت ياترك الصلاه
عاليه وهي تضحك بشويش : أي والله شوفي وجه كنا احد صاب عليه ماي بارد
العنود وهي تكتم ضحكتها : وجع لاتعلقين واجد تدرين مقدر امسك ضحكتي ........ انتي ويها وش عندكم كان صوت عبير الجالسه جنبهم
عبير : يالله تكلمو
العنود بصوت واطي : شوفي وجه اخوك وتعرفين
عبير : لفت تشوفه وجلست تضحك بصوت
ابو عبدالرحمن : وشفك عبير تضحكين
عبير وهي متوهقه :لا بس تذكرة موقف صار اليوم بـ الجامعه
ابوعبدالرحمن : ها يولدي وش قلت
عبدالرحمن : والله يبه مافكر في الموضوع الحين يمكن بعدين افكر
ابوعبدالرحمن: وهو بيتكلم الا عبدالعزيز يبه كل عبدرالرحمن ليه انا متزوجوني
ابو عبدالرحمن : عطى عبد العزيز نضره عشان يسكت لكن وش لون يسكت عبد العزيز ولقافته
عبد العزيز : وانا صادق كل تقولون له تزوج وهو يصرفكم وانا الي ابي تقولون اصغير
ابو عبدالرحمن : انت خلص ادروسك بعدين تكلم
عبدالعزيزوهو محتر : وش معنى نواف والد عمي متزوج وهو كبري
ابو عبدالرحمن : يحبيبي ولدعمك كان يدرس ويشتغل وكان يعتمد عليه عشان كذا زوجه عمك لكن انت تدرس وتهيت ليش الظلم بنت الناس معك
عبدالعزيز وهو مبوز :اقول عبير انا شاري سيديات ولبيك تشوفينها .......اقول اجلس انت ويها كان صوت ام عبدالرحمن
ام عبدالرحمن وهي طالعه من المطبخ : اجلس تغد انتى وياها وخلكم من الخبيط
عبدالعزيز وعبير : ان شالله يمه
( في بيت ابوعبدالله الجد )
في غرفة روان وهي تشوف مكان الطيحه ولقتها مزرقه مره وهي خايف يربي وش ذا ليكون ها زرق مارح يروح اسكتت اشوهي ورجعت نوبت الضحك له لم تذكرة وجه دانه مسكينه كانت خايفه من جدها يقطع تفكيره صوت التلفون
روان وفي صوته بقيت ضحك : الو
مزون : ضحكيني معك
روان : الناس تقول السلام موضحكينا معك
مزون : اسف عمتي روان السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
روان : تتطنزين يم كشه
مزون : والله متطنز يادبه
روان اتسوي نفسها معصب : دبه في عينك وشتبين
مزون : روان مع الوجه لا تعصبين مسحناها
روان : ايه خلك كذا ها وش تبين
مزون : اعوذ بالله من الدفاشه اقول رواني تروحين معي السوق
روان وهي رافع حاجبه : وش عندك في السوق
مزون : بروح ابسط تعرفين قربت المواسم
روان تجاريه في السالفه : وانا وش دخاني ولا تبين البلديه تمسكني وياك
مزون : وجع الأخت مصدق ابي اشتري كم قطعه حق الجامعه
روان: والله مسكين درجك ايصيح من كثر الي فيه
مزون : عادي عاد انا ابيه ينوح
روان :طيب طلباتك ابيك انتي ودانه تروحون معي وليه وينها مها
مزون : مها لاتضحكيني اقوله تعالي روح معي اسوق تقولي تبيني اترك دراستي وروح معك عشان تشترين خرابيطك
روان وهي فاقعه من ضحك : قويه قويه مها
مزون : ايه اضحكي والي باط كبدي انك متدرسين وجبين علامات احسن منها
روان : اعوذ بالله من الحسد اذا اختك غبيه انا وش ذنبي تحسدني
مزون : اقول اسكتي لا تسمعك والله تاكلك بلسانه
روان : لاتاكليني ولا اكلها يالله روحي جدتي تناديني
مزون : وسوق
روان : اف بسال دانه وبردلك خبر
مزون: طيب لا تاففين اتفالك وصل عندي
روان : طيب يالله بسكر سلمي على عمتي
مزون : يوصل باي
بعد ماسكرة روان من مزون اجلسة اتفكر وش اتسوي عشان جده وجدتها مايشوفون الزراق لان كل مالابسه تعد فصيره تحت الركبه وراح يبين ازراق وبد تفكير لقيتها وفي تفتح باب غرفة دانه بقوه
دانه : وجع كم مره قلت طقي الباب قبل لا تدخلين
روان : نسيت
دانه : طيب وش تبين
روان : أول شي مزون داقه تبينى اروح معها السوق
دانه : والثاني
روان : ابي أي بنطلون من عندك
دانه وهي رافع جاجب ومنزله التاني : وبرموداتك وينها
روان : هذا نتي قلتيه برموداتك بعنب معندي بنطلون طويل عشان كذا جايه اخذ من عندك ممكن
دانه : طيب انتي متحبين البناطلين طويله ليه تلبسينها
روان وهي توري دانه ساقه مطره عشان اخفي اذا لا يشوفونه جديو جدتي
دانه وهي مبطله عيونه على وسعه : انتي انجنيتي بدال لا تخبينه قمي نروح المستشفى
روان : بسم الله الرحمن الرحيم من عيون سكريه مو ناقصه توسيع هي وسيعه خلقه وبعدين قلت لك روح للمستشفى مافي وبعدين هي ماتالمني ( يربي على الكذب ) ليه اروح
دانه : على كيفك ( عنيده )
روان : ها وش قلتي بتروحين معنى ولا لا
دانه : الا بروح ابي اشتري شي بعد
روان : اوكيه دقي عليها وشفي متى تمر علينا عشان نروح ...... روان ياروان يادانه هذا صوت الجده ام محمد
روان ودانه : ان شالله انشالله جاين
بعد الغدا كلمت دانه مزون وتفقو بعد صلاة المغرب يروحون
تتوقعون وش الاحداث الي بتصير بسوق ؟
وش بيصير في ساق روان؟

سوكرة قهاوي
23 / 03 / 2010, 16 : 11 AM
الجزء الثالث:
بعد صلاة المغرب توجهت مزون البيت جده وهي في الطريق دقت على دانه عشان يجهزون بعد مدها وصلت مزون و ركبو البنات معها
دانه و روان : السلام عليكم
مزوان : وعليكم السلام هلا والله بخالتي وبنت عمي
روان : يا المصالح تهلين فينا عشان مصلحتك
مزون : وهي فتح عيونه على كبره انا اتمصلح يالخايسه يادبه
روان : ايه لو ماقلنا بروح معك كان بوزك ممدود شبرين
مزون وهي معصبه : رونوووووووووووه
دانه : مزون معليك منها هي محتاجه السوق اكثر منك
مزون : توها تقول ماتبي شي
روان : الا ابي اشتري بنطلونين اطوال وتنوره بعد
مزون بعدم تصديق : انتي انا مذكر في شي بدرجك طويل لا البجامات ومو كلها بعد
دانه : بلاك متدرين وش صار وخلها تلبس غصب
روان : داننننننننننننوه والله لومتسكتين بذبحك
دانه تضحك بستهزاء : هههههههه ضحكتيني
مزون : بس انتي ويها وش جاكم
دانه : ابد بس الأخت عنيده وراسه يابس
روان بعصبيه : قالت لك روح المستشفى مو رايح انتي ماتفهمين
دانه : بطقاق خلك كذا
مزون : متقولون لي وش السالف
دانه : اسالفه ومافيه ان روان طاحة من الدرج وساقه مزرق وشكله مرضوضه
مزون : وانتي انهبلتي تتركين رجلك كذا
روان : لو سمحتو هذي ارجولي صح
مزون ودانه : صح بس
روان وهي اتقاطعهم : ممكن اتغيرون الموضوع لانها ماتعورني
دانه بشويش : اقص ايدي اذا ماتعورك
(( في بيت ابو نواف ) )
ندى جالسه في الصاله تتفرج على التلفزيون اهي ونهى وام نواف اتكلم تلفون
ندى : اف اف اف بصوت عالي
نهى : وجع خرعتين
ندى : وجع يوجع ابليس ومن كلمك
ام نواف تحط يدها على سمعت التلفون : قصري حسك انتي ويها ما تشوفوني اكلم
نهى وندى : يهزون راسهم ان شالله
نهى بشويش عشان ماتسمعها امها : وشفيك ندى
ندى : زهقانه احس الزهق بيطلع من عيوني
نهى : حتى انا بس مانقدر نطلع لان صلاة المغرب ما بقى عليها شي
ندى : وش رايك انكلم دانه ونسواف معه ونطرح الفكره عليه عشان نقدر نقنع روان لا نها عنيد ومرح تقتنع على طول واذا شافت الضغوط عليها من كل مكان بتقتنع
نهى : والله فكره بس التلفون متى بتهده امك
ندى : قمي انكلم من الخط الثاني الي فوق
نهى : يالله
ام نواف : على وين
ندى ونهى : بروح فوق
ام نواف : ولا طولون لأن اخوكم وزوجته راح يجون باي وقت
ندى ونهى : ان شالله يمه وطيران على الدرج
في الصاله الفوقيه وعند التلفون بتحديد
ترن ترن ترن ترن ترن
ام محمد : الو
ندى : هلا جدة السلام عليكم
ام محمد : وعليكم السلام مين
ندى : جدتي انا ندى
ام محمد : حيا الله ندى بنتي وشلونك وشلون ابوك وامك وخوانك
ندى : الحمد الله كلهم بخير ويسلمون عليك الا اقول جدتي وين دانه عمتي
ام محمد : والله يابنيتي دانه وران راحو مع مزون بنت عمتك السوق
ندى وهي ميته من الزهق والقهر عشانهم راحو وما قالو لها طيب جدتي انا اخليك الحين
ام محمد : في حفظ الله وسلمي على اهلك
ندى : الله يسلمك يوصل ان شالله
نهى تهز ندى : هي وشفيك وش قالت جدتي لك
ندى بحزن : جدتي تقول اطلعو مع مزون السوق
نهى : يوه ليه ماقالو لنا عشان نروح معها
ندى : مدري
نهى : طيب وخري خليني اكلم عاليه
ندى : لا انا بكلمها
نهى طيب
(( في بيت ماجد ابو عبدالرحمن ))
ترن ترن ترن
عبد العزيز وهو نازل من الدرج : يعني مافي احد يرد على التلفون بعدين من ها لمزعج الي داق الحين
عبد العزيز بعصبيه : الو
ندى وهي متخرعه من صوته : ممكن عاليه اوالعنود
عبد العزيز : خير حددي من تبين عاليه والعنود
ندى : العنود
عبدالعزيز : من اقوله
ندى : وحده
عبدالعزيز : الوحده مالها اسم
ندى وهي موصل حدها : لا مالها اسم
عبد العزيز وهو عرف من هي : يعني صعبه انك تقولين انك ندى
ندى : دامك عرفت ممكن تعطيني ايها
عبد العزيز : ممكن اقولك شي قبل لا احول المكالمه لها وقبل لا اطلع الربعي
ندى وهي خلاص بتذبحه : قول
عبدالعزيز: انا اعرف ان البنات صوتها ناعم لكن انتي ليه صوتك دفش كنه صوت واحد من الشباب وقبل لاترد حول المكالمه الغرفة العنود
العنود : الو
ندى :......................
العنود : قلنا الو
ندى : بعد ماستوعبت اخوك الدب الدفش الي مافيه دره من......قاطعتها العنود
العنود : خير وشفيك وش صار
ندى : اخوك كمل علي
العنود وهي مو فاهمه : وش سوه
ندى قولي وش خل اجل انا صوتي مافيه ذرة نعومه
العنود وهي كاتمه صحكته : ليه من هو الي رد عليك
ندى : ومن غيره الدفش عبدالعزيز
العنود : عزيز
ندى : ودلعينه بعد المهم شخبارك
العنود :بدري الناس
ندى : لا تلوميني تره اخوك فور دمي وانا نفسي مو ناقصه
العنود : وش فيك وش مضايقك
ندى : كنت طفشانه وخوك فور دمي
العنود: ليه وش مطفشك
ندى : بس كذا ابي اطلع ماحد من اخواني فيه وامي مراح توفق نطلع مع السوق في ذا الوقت قمت الأخت نهى اقترحت اكلم دانه وراون ونسولف معهم وشوي بعدين انقول لهم يجون عندنا
العنود : طيب وليه ماكلمتيهم
ندى : كلمتهم وردة جدتي وقالت انهم طلعو مع مزون للسوق
العنود : وشفيك تقولينه كذا
ندى : لاني تمنيت اكون معهم انهم ما قالولي
العنود : وليه يقلون
ندى : لاني طفشانه
العنود : وهم وش درهم انك طفشانه وبعدين وش رايك انجي لك انا وعبير وعاليه
ندى : صدق والله
العنود : ايه لا تموتين جهزي اغراض السهره
ندى بفرح : اوكيه
في السوق دانه وندى ومزون وهم ويتمشون ويتشوفون في الملابس
وتجديدن في زاره
مزون: وش رايك في هالبلوزه
دانه : روعه بصراحه وش الونها
مزون : الا في الاسود والاحمر والأزرق
دانه : الأحمر احلى عليك
مزون : خلاص انا بخذاه مزون وهي تلف بعيونه الا وين روان
دانه : مدري وين راحت
مزون وهي تلتفت : هذا هي جالسه على الكرسي
دانه : الله ايفشلها كنها طراره
مزون وهي تضحك على شكل روان: حرام عليك شكلها تتالم لكن اتكابر
دانه : انبح صوتي وانا اقولها خلنا اروح للمستشفى وهي مو راضي اقول خلنا نروح لها
مزون وهي اتناظر روان : وش مجلسك هينا
روان تكابر على الالم : مافي شي عجبني
دانه : كل هذا ومعجبك شي
روان وبأصرار : ايه ماعجبني شي في مانع
مزون : انتو وبعدين معكم في كل مكان تتهوشون ارحمو السنتكم اشوي
دانه وروان باصوات واحد : ان شالله عمتي مزون
مزون وهي تضحك على اخبالهم : وين تبون تروحون
روان : ابي برشكا
دانه : وانا ابي مانجو
مزون : مشينا
وهم يمشون لفت انتبهم شخص مألوف
مزون : اقول دانه هذا مو ولد خالي ابو محمد ولا هذا بعد ولد خالي ابو عبدالرحمن
دانه وهي اتناظر: ايه هذا عبدالعزيز ونايف لا وهذا ناصر بعد خاليني اروح اكلمهم
مزون : هي وين رايحه انتي من فاضين حق لغزت عبد العزيز وبعد........... وتقاطعهم روان
روان وبتعب : اقول ترك فاضيه انتي ويها انا تعبانه وخالتهم وراحت
مزون وهي لفه الدانه : زين اعترفتي يا ........... بقطعه صوت دانه روان
دانه : تمشي بسرعه ال روان وش فيك روان ردي علي
كانت روان امدد على الأرض مغمى عليه ومزون من الصدمه مقدرت تحرك والكلام نشب في حلقها
دانه : مزون اتصرفي نادي احد يساعدنا
مزون : بدون تفكير راح تمشي بسرعه للمكان الي كان فيه اعيال خوالها بس مالقتهم وانتبهت انهم كانو طالعين فارحت تمشي بسرع من مشيتها الي قبل وتمسك نايف من ثوبه وتجره وهي تبكي
مزون : نايف نايف
نايف وهومستغرب تصرف البنت : خير اختي وش بغيتي
مزون : نايف انا مزون بت عمتك ساره
عبدالعزيز وناصر على طول لفو المزون
نايف بخوف : خير مزون وش فيك
مزون : روان اغمى عليه ولاندري وش انسوي
نايف : روان وانهي فيه
مزون : مع دانه
نايف : ناصر روح جب السيارة عند البوابه عبدالعزيز الحقني مزون وديني لهم
مزون : ومن غير شعور امسكت يد نايف ودلته على مكانهم
دانه : مزون وين رحتي
مزون : رحت انادي نايف ما صحة للحين
دانه : انت وش شايفه
نايف : طيب عمتي سنديه عشان ناخذها للمستشفى
دانه ومزن وهم رافعين روان :ايه مزون انتبهي لا رجلها
نايف : وش فيه رجلها
دانه : بدل منت جالس تسال ساعدنا وانت يالمتفرج متى بتحرك كانت مشاعر دانه خليط من العصبيه والخوف
نايف وعبدالعزيز: انشالله
في السيارة نايف ومزون جنبه ورهم روان ودانه
دانه وهي مزالت تضرب خد روان : روان روان قمي عاد حرام عليك
روان وهي بدت تصحه : مممممممممم
دانه بصراخ : صحت روان ردي علي
روان وهي مستغرب المكان : انا وين
مزون وهي لفه : بسياره بروح اوديك المستشفى
روان وهي تستوعب : لالالالا مستشفى لا
مزون بنفعال : اكلي هوا بتروحين غصب عنك
نايف وهو يطالع مزون وفي اضحكه : اش فيه ذي كلت البنت
مزون وهي تكمل كلامه : ا نتي ما تشوفين اعنادك وش سو لك
روان وهي اطالع دانه بترحي : ما ابي
دانه : لا تحاولين
روان بستسلا : مردوده لكم يا ساحرتي
في المستشفى وفي غرفت الكشف
الدكتور : شو بيوجعك
روان برود : ولا شي
دانه وهي فتحه عينه : وتكذبين دكتور هي طاحة من الدرج الصبح ولا رضت تجي للمستشفى غير كذا قبل دقايق كان مغمى عليه من الألم
الدكتور وهو يطالع روان : هدا الكلام صحيح
روان : ايه
كشف الدكتور على رجل روان وعطها علاجات وطلب انها تراجعه مره ثانيه وقاله انها كبير على تصرفات البزان وانه العناد في مثل هذي الأشي خطره عليها وقاله تحرص على اخذ العلاج
دانه : مشكور دكتور انا راح اعطيها العلاج بنفسي
الدكتور : العفو هدا واجبنا
مزون بخزف : ها بشرو
دانه : اسأليه وش قال يمكن تقدر ترد عليك
روان : ممكن تسكتين انتي وياها
روان وهي اطالع عبد العزيز وناصر ونايف : اتمنى الي صار ماحد يدري عنه
( في بيت ابو نواف)
وهم مجتمعين مع اخوهم تواف وزوجته
نهى : اقول فوفو ولدك على مين طالع شين
نواف : شانت حليك يأم كشه وبعدين من فوفو ذا
نهى : وشفيك فوفو ادلعك
نواف وهو خلاص عصب : الصغر عيالك تقولين فوفو
نهى : خلاص ميسو علي ندى متى بيجون البنات
ندى : مدري قالت العنود بتشوف عاليه وعبير وبتجي
خلود: من اسمعت اسم عبير تغيرة ملامح وجه ملاحظه ( خلود زوجة نواف تغير من عبير وتحس دايم ان عبير تحب نواف وان نوف يكن لها بعض المشاعر )
ام نواف وهي ملاحضه تغير ملامح خلود : وش فيك يمه ياخلود
خلود : ما فيني شي
ام نواف : اجل وش فيه وجهك متغير
خلود : ما فيني شي بس راس اشوي يعورني
ام نواف : من ايش عورك
خلود : يمكن عشاني قايمه من الفجر ومانمت
نواف وهو يهمس الزوجته : حبيبتي فيك شي تعبانه تبينى نروح
خلود : لالا مافي داعي حبيبي
صوت جرس الباب
ندى : اكيد جو لبنات بقوم افتح
عند الباب
ندى : ما بغيتو تجون كان تأخر تو اشوي
عبير : تدرين اليوم الأربعاء وزحمت الشورع
ندى : طيب عذرك مقبول
عاليه بصوت مرتفع اشوي : لا والله
ندى : وقص قصري حسك نوف اخوي بصاله
عاليه : اوه سوري
ادخلو البنات في الصاله
عبير وعاليه وعنود : السلام عليكم
نواف وام نواف وخلود : وعليكم السلام
ام نواف : شخباركم بنات وشخبار امكم
عبير بخير ياخالتي اتسلم عليك
نواف : اخباركم بنات
عبير : تمام انت اخبارك
نواف : الحمدالله ...وقام يبي يروح
ام نواف : وين
نواف : بروح عشان البنات يخذون راحتهم
عبير : لا وش دعوه احنى اصلا بنجلس فوق في غرفة ندى خلود حيلك معنى فوق
خلود وهي تلصق بـ نواف : لا بجلس هينى مع نواف
عبير كانت بتكلام لكن نهى كانت اسرع منها : برحتك بس اذا راح تعالي
خلود : ايصير خير
( في بيت ابو عبد الرحمن )
ام عبدالرحمن وابوعبدالرحمن جالسين ايسولفون الابدخلت عبدالرحمن
عبدالرحمن وهو يحب راس ابوه وامه ويجالس
عبدالرحمن : اخبار الكناري
ام عبدالرحمن : الله يقطع ابليسك يا عبدالرحمن
ابو عبدالرحمن : ....................
عبد الرحمن : وش فيك يبه ساكت ليكون زعلان
ابو عبدابرحمن : وليه هو يهمك ازعلي
عبد الرحمن قام وجلس عند ابوه وحب راسه : اف يبه احين انا مايهمني ازعلك
ابوعبدارحمن : لو يهمك كان سمعت كلامي وتزوجة
عبدالرحمن بضيق : يبه الله يهديك انا ماقلت اني مابي اتزوج لكن موالحين
ابو عبدالرحمن : طيب انت في خاطرك في واحد من بنات عمك ولا عندك واحد من برا العايله قول يولدي وانا راح اخطبه لك
عبدالرحمن : لا بيه انا ماني حاط في بالي احد لا من برا العايله ولا من داخلها
ابو عبدالرحمن : طيب وش رايك اختارلك انا
عبدالرحمن وهو خايف من اختيار ابوه : مين يبه
ابو عبدالرحمن : وش رايك في روان

تتوقعون عبدالرحمن راح يعجبه اختيار روان له كزوجه ؟
وش تتوقعون ام عبدالرحمن بختيار زوجها الرون زوجه لولده ؟
ونايف ومزون راح يصير بينهم شي ؟
وعبير من الشخص الي يحبه وهي موداري عنها ؟

مدريدية وافتخر
23 / 03 / 2010, 05 : 01 PM
مشكوورة حبيبتي علطرح الحلووو

غرام الود
23 / 03 / 2010, 15 : 01 PM
يعطيك الف عافيهـ حبيبتي ع طرح الرئع
مااننحرم

مي مي الحلوة
23 / 03 / 2010, 08 : 02 PM
http://akhawat.islamway.com/forum/uploads/post-20628-1190533389.gif

سوكرة قهاوي
23 / 03 / 2010, 58 : 02 PM
الله يسلمكم ويعافيكم
نورتوا الروايه

•» ᗩмįяţ ẩļấђśẵş ≈
23 / 03 / 2010, 00 : 07 PM
روووووووعةhttp://dc01.arabsh.com/i/00061/nejdwb1y9ef0.png{...

تسلم آلآيآدي ع آلموضوع آلرآئع ...

مآننحرم من موآضيعك يآلغلآ ...

لكِ :rose: ...

http://i33.tinypic.com/11s1i4h.jpg...}

سوكرة قهاوي
24 / 03 / 2010, 23 : 04 PM
الجزء الرابع

ام عبدالرحمن : لالالا وش روان
ابو عبدالرحمن ليه وش فيها روان
ام عبدالرحمن : والله يابوعبدالرحمن روان مافيها شي بس هي ماتصلح لولدي
ابو عبدالرحمن وهو معصب: وشلون ماتصلح
ام عبدالرحمن :الله ايهديك يابوعبدالرحمن انا قصدي ان البنت صغيره عليه مره يعني هو يبي زوجة مايبي بزر يربيها وبعدين روان عنيده ودلوعه ومتعوده ان طلباتها دايم مجابه
ابوعبدالرحمن وهو يطالع اولده : عاجبك كلام امك
عبدالرحمن : والله يايبه كلام امي فيه شي من الصحه
ابوعبدالرحمن وهو خلاص وصل حده من التعصيب : اجل انت رايك مثل امك ودام رايك مثل راي امك اسمع الكلام الي راح اقوله انا اليوم كنت اتمنى انك تاخذ روان بنت اخوي لاني احس انها انسب وحده من بنات عمك لك لكن بعد ماسمعت كلامك اقدر اقولك انك انت الي ماتصلح لها لان روان بنت اخوي الرجال اللي لازم ياخذها يكون قراراته تكون من عنده مو يخلي الحريم اهي الي تقرر عنه وص.............عبدالرحمن ايقاطع ابوه يبه الله
ابوعبدالرحمن : وتقاطعني بعد
عبدالرحمن : اسف يبه
ابوعبدالرحمن : صدقني راح تدور الايام وراح نجلس مثل هالجلسه وانت الي راح تقول لي اخطبه لك ساعتها انا الي راح ارفض انك تاخذها وقام طالع عنهم غرفته
ام عبدالرحمن : وين رايح ماتبي تتعشى
ابو عبدالرحمن : وهو طالع على الدرج خليت العشى لك ولولدك
عبدالرحمن وهو يحس بتأنيب الضمير : يمه الله يهديك مافي شي ماقلتيه عن البنت
ام عبد الرحمن : وش فيك لايكون غيرت رايك وبتاخذها
عبدالرحمن : من قال اني غيرت رايي
ام عبد الرحمن : قلت يمكن غيرت رايك عشان ابوك بس لا تخاف ابوك بيزعل يوم يومين وبيرضى بس اهم شي انت ماتغير رايك
عبدالرحمن : يمه ممكن اسالك سؤال
ام عبدالرحمن تفضل ياولدي
عبدالرحمن :يمه انتي ليه ماتحبين روان وليه ماتبيني انزوجها
ام عبدالرحمن : روان انا ماقلت اني ماحبها انا قالت انا مابي احد من اعيالي ياخذها
عبد الرحمن : وش السبب طيب ام عبدالرحمن ابي اعرفه
ام عبدالرحمن : ليه ياولدي تبي تفتح اجروح قديمه
عبدالرحمن : واللي يسلمك يمه قولي لي وش سبب كرهك العمي مشعل وزوجته شوق
ام عبدالرحمن : تبي تعرف ليه اكره عمك وحرمته لانهم السبب في موت خالتك فاطمه
عبدالرحمن : السبب في موتها شلون مو فاهم
ام عبدالرحمن وملامح الحزن باينه عليه : اسمع ياولدي قبل سنين كانت خالتك فاطمه تحب عمك مشعل وكانت جدتك اتلاحظ اهتمام خالتك فاطمه في عمك مشعل وكانت مبسوطه ان فاطمه بتاخذ مشعل الدرجه انها كانت اتنادي خالتك يامرة اولدي وذيك الايام كان عمك يدرس في الكويت وكان يحب بنت عم واحد من ربعه وحنا ماكنا نعرف ولما رجع طلب من ابوه انه يخطبها له لكن جدك رفض بس عمك سوا المستحيل عشان ياخذها وعمك كان معروف من بين اخوانه بعناده وراسه اليابس وقال الجدك اذا ماراح وخطب له البنت الي يحبها راح يهج من الديره ولا راح يرجع ابد وانه ينسى انه عنده ولد جدتك خافت انه اينفذ تهديده لأنها تعرف زين ان قال نفذ فاسنسلمو للامر وراحو معه عشان يخطبون شوق وخالتك لما عرفت طاحت مريضه ويوم زواجه كان يوم وفاتها عشان كذا كرهنا شوق مع انها كانت طيبه وتسوي المستحيل عشان الكل يحبها بس كنا لما نشوفها نذكر فاطمه فيزيد كرهنا لها عرفت ليه ماكنا نحبها
عبدالرحمن :طيب روان وش ذنبها
ام عبدالرحمن : روان مالها ذنب بس ماقدر اتخيل ان بنت اللي كانت السبب في موت اختي زوجه واحد من عيالي فهمت الحين
عبدالرحمن وهو يتنهد : أي فهمت يالله تصبحين على خير بروح انام
ام عبد الر حمن : وانت من اهله تغطى زين

عبدالرحمن دخل غرفته وقط كل ثقله على السرير ونام مع انه كان شاك انه ينام

في السيارة الشباب كان سوالف وضحك على موقف اليوم
عبدالعزيز : والله كان شكلك يضحك ومزون تجرك من يدك لا والأخ مستسلم لها ويمشي وراها كنه بزر
نايف : انا بزر ياثور
ناصر :لاتلومه ماكان في وعيه من اثر المسكة
نايف : احين انا ماكنت في وعي وانت الي تبلمت لما شفت روان وكان يوجه الكلام العبد العزيز
ناصر : ما ينلام وانا اخوك انا اعرف ان روان مزيونه لكن ماتوقعت مزيونه لها الدرجه ياخوي تذبح
غبدالعزيز : ايه والله وانت صادق ياولد عمي تذبح
نايف وهو يصارخ : استح على وجهك انت وياه هذي بنت عمكم
ناصر : ليه حنا وش قلنا
نايف : لا سلامتك ماقلتو شي
عبدالعزيز : أي ما قلنا غير انها حلو وبعدين احنا قلنا احسن من اللي كان يقز من تحت لي تحت
نايف : وش قصدك ها
عبدالعزيز : ابد سلامتك
((في بيت ابو نواف ))
في غرفة ندى كان الجو بين السوالف والرقص والضحك
العنود: خلاص ماعاد فيني تعبت من كثر الهز
نهى : مااصدق انتي تتعبين اصلا انتي لو تهزين من اليوم الين سنه قدام ماتتعبين
عاليه : قل اعوذ برب الفلق عيونك شيليها لا تحسدين اختي
نهى : بسم الله انا وش قلت وبعدين من قال ان عيوني حاره
عاليه : اعيونك مو حاره اعيونك جمر اعوذ بالله
نهى : قامت تضرب عاليه بالمخدات على راسها اجل انا عيوني جمر
عاليه وهي تضحك : خلاص اسفين بس قومي عني
ندى وعنود وعبير ميتين عليهم من الضحك
عاليه وهي توجه كلامها العنود : تضحكين مع هالوجه بدال ماتساعديني هذا وانا منطقه عشانك
العنود : احسن عشان ماتلقفين مره ثانيه
عاليه : هذا جزاي ماعليه ارويك بعدين
العنود : اقول ندى وش في خلود زوجة نواف ماتحب تجلس معنا
عبير وهي تدخل عرض : انتي وش لقفك بالمره خليها على راحتها وبعدين زوجها جالس تبينها تتركه وتجلس معك مع هالوجه
العنود : انتي من كلمك انا سالت ندى ماسالتك
عبير : عنيد بس لايجيك الجوال على راسك
ندى : عبير الله يهديك ماسوت شي عشان تفلعينها بجوالك كل اللي قالته سؤال
عبير : ياندى هذي لقافه مو سؤال
ندى :طيب انا راح ارد عليك يا عنود زوجة اخوي ما تحب تختلط بالناس كثير بتوضيح اكثر مو اجتماعيه
عنود : اها
عبير : يالله خلنا ندق على عبدالعزيز عشان نرجع البيت
ندى : تو الناس
عبير : تو الناس في عينك اذا ماشبعتي وحنا جالسين معك من المغرب لانصاص الليالي فاسمحيلي انتي طماعه
ندى وهي ماد بوزها : شكرا
عبير : عفوا عاليه دقي على عزيز
عاليه وهي تتأفف : اففففففففففففففففففففففففف زين
عنود : وجع اتفالك ملا وجهي
نهى : عادي ماسك جديد وطبيعي جداجدا
عنود : طبيعي في عينك دقي خلصينا
عاليه : انزين انزين هذاني بدق
ترن ترن ترن
عبدالعزيز : الو
عاليه : هلا عزيز
عبد العزيز : اهلين وش تبين داقه
عاليه : ابي تجي تاخذنا من بيت عمي وتردنا البيت
عبدالعزيز : وانتو وش اتسوون عندهم لذا الوقت
عاليه : احين انت بتفتح لي تحقيق على التلفون
عبدالعزيز وهو معصب : عاليوووووووووووه ترى ان ماعدلتي اسلوبك في الكلام معي لا تشوفين شي مايسرك
عاليه وهي خايفه : خلاص اسفه
عبدالعزيز : يالله ضفي وجهك عشر دقايق وانا عندك
عاليه من غير نفس : ان شالله طال عمرك ان...............
عبد العزيز : سكر التلفون قبل لاتكمل اقول نايف رح بيتكم
نايف : ليه ماتبيني اوصلك للبيت
عبدالعزيز : اول بمر بيتكم اخذ المهابيل الثلاثه عشان ناخذهم للبيت
نايف : ليه خواتك عندنا
عبدالعزيز : لا عند جيرانكم
نايف عرف انا عبدالعزيز معصب قال خلني ازيده :لكن الي اعرف ان ماعند جيرانا بنت كبر خواتك
عبدالعزيز :نايف ترى والله ان ماسكت وديتني بيتكم وانت ساكت ترى انا مو مسؤل عن اللي بيصير لك
نايف : زين زين سكتنا
في جو العراك اللي كان بين نايف وعبد العزيز كان ناصر في عالم ثاني بعد مادرا ان بنات عمه ماجد عندهم في البيت وصلوا بيت ابو نواف وخذا خواته البيت

(( في بيت الجد ))
عند باب البيت الداخلي
دانه : استعدي حق الزف
روان : لا ان شالله تكون جدتي مو في الصاله والله لا تهزئنا
دانه : ضحكتيني تدرين ان امي ماتدخل غرفتها الا اذا كان الكل في البيت لا وفي سريره نايم
روان : الله يستر بسم الله وفتحت الباب ومشوا خطوتين ماشافت جدتها في الصاله
روان وهي مبتسمه : دانووووووووه جدتي مو موجوده
دانه : الحمد الله نجينا
روان : الحمد الله
وهم طالعين على الدرج الا بصوت يوقفهم لا كان نمتي انتي وياها باسوق
دانه وهي تهمس حق روان : جاك الموت ياتارك الصلاة
الجده وهي اتكمل كلامها : في احد يجلس في السوق لهالوقت
روان : الله يهديك ترى تو الساعه تسع بعدين الناس توها تدخل السوق
الجده : وانا وش علي من الناس انا علي من بناتي
دانه : خلاص يمه ان شالله مره ثانيه مانعيدها
الجده : لا مرة ثانيه ولا ثالثه
روان وهي اتضيع السالفه : الا جده وين جدي
الجدة: وانتي وياها يهمك جد ولا ابو يالله كل وحده غرفتها وياويلك انتي وياها ان جيتكم ولقيتكم مشغلين هالمصيبه الي تقعدون عليه اكثر من قعدتكم معي
دانه وروان : ان شالله وكملو طريقهم عند باب الغرفه
دانه : بتنامين
روان : لا ما فيني نوم بتروش وبدخل النت يمكن القى احد من البنات وسولف معها
دانه : انتي اكيد انهبلتي ماتسمعين امي تقول اذا مرت ولقتنا على اللاب توب ياويلنا
روان بعدم اهتمام : مصدقة انتي جدتي الحين تلقينها بسابع نومه
دانه :خلاص دقايق واكون عندك
روان : حياك الفرفة غرفتك بس لاتطولين عشان نستهبل في النت اشوي
دانه : اوكيه
بعد تقريبا ساعه ونص
دانه : روان مانتي جو.......اسكتت لما شافت روان في سابع نومه هذي اللي مافيها نوم مدري هالعناد اللي فيك يابنت اخوي وين يوصلك
في بيت ابوسلمان ( على فكره اسم ابو سلمان اسمه حمد )
مزون وهي تفتح باب البيت وكان الجو هدوء وشكله مافي احد صاحي كملت مزون طريقها للدرج لكن سمعت حس من وراها
سلمان : مزون من وين جايه
مزون : بسم الله الرحمن الرحيم خوفتني
سلمان : ليه شايفه جني
مزون : ايه
سلمان : احين كل هالحلى والزين جني ماعندك سالفه
مزون : مصدق عمرك انت المهم وش تبي
سلمان : خلينا نروح الغرفتك واقولك وش ابي
مزون : هذا احنا وصلنا الغرفه وش تبي
سلمان : انتي وين كنتي
مزون : والله ماعندك سالفه خلنا نروح الغرفتك ومدري وش واخرتها وين كنتي
سلمان : ليه سؤالي فيه غلط
مزون : لا بس وش حقه تسال
سلمان : سميها فضول
مزون : طيب يالفضولي كنت في السوق
سلمان : الحالك
مزون : لا يا فالح معي بنات خوالي
سلمان : أي وحده
مزون : سلمان انت وش فيك اليوم
سلمان وهو معصب : اقول مو منك من اللي جالس يسولف معك اروح غرفتي احسن من مقابل وجهك
مزون : احنس بعد
سلمان : وهو يرمي كل ثقله على السرير ويتنهد ويسحب الصوره اللي تحت المخده هذي الصوره من ثلاث سنين لما سرقها من ألبوم مزون وتذكر وش سوت ذاك اليوم مزون وابتسم مجنونه قومت الدنيا وقعدتها واختفت البسمه وجلس يتأملها مره ثانيه احبك واموت فيك ودي بس تحسين فيني ودي بس اعرف شنهو شعورك بالنسبة لي وهو يكلم الصوره ليه ماتردين علي تكلمي قولي حني علي شوي وبردي خاطري والله ياعبير لو ادري انك تحبين غيري لا اموته واموتك لحظة صمت بعدين قال انا ليه أعذب نفسي بكره راح اكلم مزون واخليها تعرف لي كل شي دخل الصوره تحت المخده ونام .
في الصبح في بيت ابو نواف
ندى وهي تحب راس ابوها وامها صباح الخير
ام وابو نواف : صباح النور
ام نواف : وش عندك صاحية من الصبح مو من عوايدك
ندى : والله ما عرفنالكم اذا صحينا متأخر هاوشتونا وان قمنا من صباح الله خير تستغربون
ابو نواف : ندى وش ريك اعطيك الفنجال اللي عندي وفلعي راس امك احسن وش رايك
ندى : لايبه وش دعوه انا اطق امي
ابونواف : اجل قصري حسك يمال السانك للقص
ندى وهي ماده بوزها : ماقلت شي انا على العموم يبه ابيك اتوديني في طريقك البيت جدي
ام نواف : في الصبح تروحين الناس نايمه
ندى : لا يمه انا دقيت عليهم من فوق وردت كارينا وقالت ان جدي وجدتي صاحين والحين هي اتصحي عمتي وروان ولفت على ابوها ها يبه وش قلت
ابو نواف خلاص انتي اجهزي وانا راح اوديك ومنها اشوف جدك وجدتك
ندى وهي فرحانة : اوكيه بس اصبر اقوم نهى
ابو نواف : لا تتاخرون
ندى وهي تدق على باب غرفة نهى : نهووووه يالله قومي نهووووووووه وصمخ كل هذا ولا تسمعين
نهى وهي معصبه حدها : انا كم مره اقول لا احد يطق باب غرفتي كذا
ندى : من شافت نهى افقعت من الضحك على شكل نهى كانت كشتها طايره وماسكة المخده في ايدها ومسكره عيونها عشان مايطير النوم
نهى خلاص فولت : ندى يادبه ليه تصحكين وتضرب وجهها بالمخده اللي في يدها يازفته في احد يطق الباب كذا
ندى تتكلم وهي تضحك : هذا جزاي اقومك عشان تروحين معي لبيت جدي اقول ررحي كملي نومك وبعدين لاجيتي تفتحين الباب غطي كشتك ماحنا ناقصين فلم رعب من الصبح وراحت عنها
نهى وهي مستوعبه الكلام الي قالته ندى : ندوووووووه انتي من جدك تتكلمين
ندى ماعبرتها ودخلت غرفتها عشان تغير ملابسها
نهى وهي تلحقها : وجع اكلمك انا
ندى : ماعندي كلام غير اللي قلته بتروحين اجهزي ابوي يستنانا تحت .... وينسمع باب غرفت نايف ينفتح
نايف : اصبحنا واصبح الملك لله انتو ابد السنتكم ماتعرفون اتقصرونها ماتعرفون ان في ناس نايمه معكم في نفس البيت
نهى : وانت من كلمك ولا من جا جنب غرفتك ولا توها بتكمل الا تضربها ندى خلي اهواشك لارجعنا
نايف : وش حقه لا رجعتو الحين نبدى الحرب
ندى على طول ادخلت الغرفه ف عليها ونهى راحت تركض الغرفتها ونايف وراها
نهى وهي تقفل باب غرفتها : حررررررررره يالسحلفاة ماقدرت اتصيدني
نايف : ايصير خير مردي صايدك يم كشه انتي وين بتروحين
نهى : ههههههههههههههههه ضحكتني
نايف وهو بنافخ : طيب ينهووووووووووووووووووو مردي صايدك ان ماحلقتك على الصفر راح اتشوفين
نزل نايف عند امه وابوه وباس راسهم وجلس بجنب ابوه
ابو نواف: ماتقولي وش فيك اتصارخ من صباح الله خير
نايف : اصرخ من القهر اللي فيني بناتك قوموني من احلى نومه
ام نواف : كان سكرت اذونك وكملت نومك
نايف : الله يهديك وين اسكر اذوني اذا صوتهم اخترق الجدران ماراح يخترق ادني
ام نواف: قول ماشالله على خواتك
ندى وهي نازل من الدرج : ايه مادري من يسولف معه لانخرسنا
نهى : خليه يمكن يبي يسولف مع الجدران
نايف وهو قايم بيطق نهى : انتي شكلك الابصوت ابو نواف لا والله قايم تطقها قدام عيني واتا اشوف اجل عقب عيني وش بتسوي نايف وهو حاس انه زودها وهو اصلا كان يمزح معها يبه الله يطول في عمرك من قال كذا
انا كنت امزح معها مو اكثر
ابو نواف : خلاص ما ابي كلام زايد كان ابو نواف متحامل على ولده لانه مستهتر مايعرف مصلحته وكان خايف عليه من ربع السو ....... يالله بنات اركبو السياره وطلع ابو نواف والبنات وجلس نايف متضايق من معاملة ابوه له
ام نواف : لاتزعل ياولدي لو ابوك مو خايف على مصلحتك ماكلمك كذا
نايف : عادي يمه متعود عليه خليني اروح اكمل نومي
ام نواف: براحتك يمه
( في بيت ابو عبدالرحمن )
صحى ابو عبدالرحمن من النوم وهويحاول ينسى اللي صار امس ماكان متوقع ان زوجته للحين تكره زوجة اخوه حتى بعد موتها ماكان متوقع ان الكره لها ينتقل بعد وفاتها الى بنتها كان حاز في خطره انها تكره روان اللي هو يحبها ويعزها اكثر من حبه ومعزته لعياله لانها ماخذه كثير من طباع ابوها وتصرفاتها حتى عنادها اللي كان اكثر شي يكره ابوه فيه خذته منه وبعدين قال الحمد الله ان عبدالرحمن رفض ياخذ روان عشان مايشوفها تتعذب في بيته وعند ولده لانه عارف زوجته وش راح تسوي فيها عشان اتخلي حياتها تعيسه .... تعوذ ابو عبدالرحمن من الشيطان وراح يتروش وغير ملابسه عشان ينزل يفطر

ام عبدالرحمن وهي اتشوف ابو عبدالرحمن من الدرج : صباح الخير يابو عبدالرحمن وش فيك مصيف اليوم مو من عادتك
ابو عبدالرحمن وهو شال على زوجته : صباح النور انا صاحي من زمان بس كنت متثيقل اقوم من الفراش
ام عبدالرحمن : عسى ماشر لايكون شي يوجعك
ابو عبدالرحمن : ماشر وين عيالك ماشوف احد
ام عبدالرحمن : البنات افطروا وراحوا يلبسون عشان يروحون بيت جدهم والشباب نايمين
ابو عبدالرحمن : وش عند البنات رايحين البيت جدهم
ام عبدالرحمن : ابد يقولون انهم اتفقو امس مع بنات عمهم محمد انهم يروحون ايشوفون عمتهم دانه وروان
ابو عبدالرحمن : روحي استعجليهم انا بوديهم عشان اشوف ابوي وامي من زمان ماشفتهم واشوف دانه وروان
ام عبدالرحمن وهي قايمه : ان شالله يابو عبدالرحمن انت تامر وهي ماشية شافت عبدالرحمن
عبدالرحمن وهو يوقف ويحب راس امه : صباح الخير
ام عبدالرحمن : صباح النور ياولدي روح اجلس مع ابوك لين ما اجي
عبدالرحمن : ليه يمه انتي وين رايحه
ام عبدالرحمن : بروح استعجل خواتك عشان يروحون بيت جدك
عبدالرحمن : يروحون بيت جدي في ذا الصبح
ام عبدالرحمن : ايه اشتاقو الجدك وجدتك وعمتك دانه وروان
عبدالرحمن تغير لون وجهه لما جابت امه طاري روان ياربي وش ذا الهم امس باسمها والصبح باسمها الله يعين ومايكون الوالد زعلان من امس
عبدالرحمن وهو داخل على ابوه ويحب راسه وهويبتسم: صباح الخير يبه
ابو عبدالرحمن وهو راد الابتسامه العبدالرحمن : صباح النور
عبدالرحمن : يبه عسى مايكون في خاطرك علي شي
ابو عبدالرحمن : و ليه انت امسوي شي ايخليني ازعل منك
عبدالرحمن : سالفة امس يبه
ابو عبدالرحمن : لا ليه ازعل كل شي قسمه ونصيب وانت قطع كلامه صوت البنات يالله يبه احنى جاهزين

(( في بيت ابو محمد ))
كارينا وهي اتطق الباب على دانه : يالله قوم ماما كبير يقول قوم من نوم
دانه وهي معصبه : كارينوه والله ان ما وخرتي يدك عن الباب وانقلعتي لادوس في بطنك
كارينا وهي مو فاهمه السالفه : اوكيه انا يقول حق ماما انتي مافي قوم
دانه : انقلعي
كارينا :ماما دانه مافي قوم يقول كلام مافي يعرف انا
الجده وهي معصبه على دانه : انا اللي يقومها انتي روحي كملي شغل المطبخ
الجده وهي تطق الباب بدون لا تتكلم وينفتح الباب وتلقى كاس مويه مصبوب على وجها
دانه وهي مسكره عين وفاتحه الثانيه : عشان مره ثانيه وانصدمت لماشافت ان اللي عند الباب امها مو كارينا وشهقت يمه
الجده : ومصمه ان شالله ساعه عشان تقومين
دانه وهي مو مسنوعبه اللي صار : ها
الجده : هويتي يالله قومي بنات اخوك بيجون وانتي للحين نايمه وتركتها
دانه وهي مستوعبه وتكلمت بصوت مسموع : جاك الموت ياتارك الصلاة امس متأخره في السوق واليوم مسبحتها بالمويه صوت روان يقاطعها
روان : لاتخاقين ماراح اتسويلك شي وهي اللي بتحبك على راسك
دانه : لا والله وشلون يا فالحه
روان : انتي مالك دخل بس انسي السالفه وجهزي قبل لا يجون البنات
دانه وهي اطالعها : انتي وش دراك انهم بيجون
روان : لاني كنت حاضره الحرب من بدايتها
دانه : ماشالله ومتى صحيتي عشان تسمعين الحرب على قولتك
روان : ترى عطيتك وجه اذا بنجلس انسولف مابتخلصين الا الفجر روحي تروشي وغيري وبعدين اقولك
دانه : اوكيه
في سيارة ابو عبدالرحمن كان الصمت مخيم على الجو
عبير : يبه وش فيك ساكت
ابو عبد الرحمن : ابد ما فيني الا العافيه
عبير : اجل وشششششششش وقاطعها ابوها عبير اسكتي ابي اسمع الاخبار
عبير: ان شالله

في سيارة ابو نواف كان الوضع غير كانو البنات يسولفون مع ابوهم
ندى : يبه تراك اليوم قسيت على نايف وهو ماسوى شي
ابو نواف : وشلون ما سوى شي وهو كان بيضرب نهى
نهى نطت في السالفه : لايبه هو ماكان بطقني كان يمزح معي بس انت كنت متحامل عليه عشان كذا ماميزت انه يمزح
ابو نواف : من قال اني متحمل عليه
ندى : احنا كلنا ندري انك متحامل عليه عشانه مو راضي يشتغل ويتحمل المسؤليه
ابو نواف : ممكن اتسكرون الموضوع
نهى اتغبر الموضوع : ندى كلمتي مزون
ندى : يوه نسيت وش يفكني من السانها وتمسك جوالها عشان تدق عليها
ابو نواف يبتسم على اخبال بناته

(في بيت العمه ساره )
وفي غرفة الطعام كانت مزون وسلمان ومها يفطرون وابوها وامها كالعاده مسافرين
ترن ترن ترن
مزون : حي هالصوت انتي حيه ولا ميته
ندى : كنت ميته وحييت لما سمعت صوتك
مزون وهي تصحك : الله يقطع سوالفك
سلمان : وهو جالس يركز يبي يعرف من اتكلم مزون
ندى : اقول مزون
مزون : امري
ندى مايامر عليك عدو بس حابة اقولك ان كلنا مجتعين عند جدي تعالي
نهى نطت : وجيبي مها مو تنسي وقولي لها اليوم الخميس يمكن ناسية
مزون وهي تضحك : قولي لذا الخبله زين
ندى : اوكي مزون ماطول عليك عشان يمديك تجهزين باي
مزون : باي
مزون : مها بنروح بيت جدي والبنات مجتمعين اهناك وتقول لك ندى ترى اليوم الخميس
مها : وش قصدها هالدبه طيب بتشوف وش راح اسوي فيها وقامت من السفره
مزون وهي قايمه سلمان مزون اجلسي ابيك في موضوع
سلمان وهو مو عارف شلون يبدى
مزون : سلمان وش فيك انت موطبيعي من امس
سلمان : اوعديني انك اتساعديني اول
مزون : ان قدرت اساعدك من عيوني بس قول وش فيك
سلمان : مزون انا احب وابي اتزوج اللي احبها وابيك اتساعديني
مزون وهي تستوعب : سلمان انت تحب شلون وكيف ومين هي البنت اللي تحبها لحظة صمت انا اعرفها
سلمان بدون مقدمات : عبير بنت خالي ماجد
مزون وهي منصدمه : عبير

استوب خلص الجزء

مزون هل بتفرح باختيار اخوها وبتكلم عبير عنه ؟
من الضيف الجديد الي يدخل القصه ؟
روان شلون راح اتنسي جدتها الموقف الي صار بينها وبين دانه ؟

سوكرة قهاوي
26 / 03 / 2010, 56 : 02 AM
الجزء الخامس


(في بيت العمه ساره )
وفي غرفة الطعام كانت مزون وسلمان ومها يفطرون وابوها وامها كالعاده مسافرين
ترن ترن ترن
مزون : حي هالصوت انتي حيه ولا ميته
ندى : كنت ميته وحييت لما سمعت صوتك
مزون وهي تضحك : الله يقطع سوالفك
سلمان : وهو جالس يركز يبي يعرف من اتكلم مزون
ندى : اقول مزون
مزون : امري
ندى مايامر عليك عدو بس حبيت اقولك ان كلنا مجتمعين عند جدي تعالي
نهى نطت : وجيبي مها مو تنسي وقولي لها اليوم الخميس يمكن ناسية
مزون وهي تضحك : قولي لذا الخبله زين
ندى : اوكي مزون مااطول عليك عشان يمديك تجهزين باي
مزون : باي
مزون : مها بروح بيت جدي والبنات مجتمعين اهناك وتقول لك ندى ترى اليوم الخميس
مها : وش قصدها هالدبه طيب بتشوف وش راح اسوي فيها وقامت من السفره
مزون وهي قايمه سلمان مزون اجلسي ابيك في موضوع
سلمان وهو مو عارف شلون يبدى
مزون : سلمان وش فيك انت موطبيعي من امس
سلمان : اوعديني انك اتساعديني اول
مزون : ان قدرت اساعدك من عيوني بس قول وش فيك
سلمان : مزون انا احب وابي اتزوج اللي احبها وابيك اتساعديني
مزون وهي تستوعب : سلمان انت تحب شلون وكيف ومين هي البنت اللي تحبها لحظة صمت انا اعرفها
سلمان بدون مقدمات : عبير بنت خالي ماجد
مزون وهي منصدمه : عبير
سلمان : ايه عبير وش فيها
مزون : مافيها شي بس
سلمان بخوف لاتقولين تحب احد من عيال خوالي
مزون هي تبي تحرق اعصابه : بصراحه يعني مادري وش اقولك
سلمان خلاص وصل حده : مزون قولي ماعاد فيني حيل
مزون : انا انا انا
سلمان : تكلمي
مزون : على حسب ما اذكر هي قالت لي انها
سلمان : مزون بتكلمين ولا اتوطى في بطنك
مزون : خلاص بقولك وانت كيفك
سلمان : قولي
مزون : عبير طول عمرها كانت تحب وسكتت
سلمان وهو معصب : تحب مين
مزون : تحب ماجد بن عبدالله (ال........)
سلمان وهو منزل راسه ويتنهد : يعني عبير تحب وانا اللي كنت أقول محد يقدر يأخذها غيري الله يهنيها
مزون كسر خاطرها سلمان والله وحبيت يا سلمان لا والبنت الي كنت اتمنى تاخذها مسكين شكله بيبكي حتى من الصدمه ماميز ان اللي قالت اسمه هو ابوها خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ سلمان
سلمان : مممممممممممممممم
مزون : سلمان وش فيك زعلت
سلمان : ليه ازعل
مزون : سلمان حبيبي في مشكله اتواجه عبير عشان كذا ماتقدر تاخذه
سلمان وهو يرفع راسه: وان شالله تبيني احل المشكله هذي
مزون : ايه مو انت تحبها واللي يحب لازم يساعد اللي يحبه
سلمان : انا لو في شي يزيد المشكله كان سويته
مزون : حرام عليك بعدين اسكتت اشوي سلمان اللي تحيه عبير حرام انها تاخذة
سلمان : وش حرامه مو هي تحبه وهو يحبها خلاص
مزون : ادري بس مايصير وحده تاخذ ابوها
سلمان : وش ف............................ ابوها
مزون وهي ميته على شكل اخوها : وش فيك سلمان يعني ماتبيها تحب خالي ماجد
سلمان : ايه صح ابوها انا اشلون مانتبهت
مزون : مسكين من كثر ماتحبها ومن كثر مانت حاط الفكرة انها تحب غيرك ماميزت
سلمان نط جنب مزون : مزون حبيبتي تكفين طلبتك
مزون وهي تضحك : ادري وش بتقول اليوم اذا رحنا البيت جدي بحاول اعرف رايها فيك
سلمان وهو يقرص خد اخته : ايه الله يخليك ترى مليت من كثر ما اكلم ص.............. وسكت
مزون : اتكلم مين ها
سلمان وهو ايضيع الموضوع : اكلم نفسي عنها واحاتيها
مزون : اها صدقتك

(في بيت الجد ابو محمد )
روان وهي تطق الباب على دانه : دانه خلصتي
دانه : ادخلي خلاص خلصت
روان وهي اطلع راسها من الباب: يالله قبل لاتلقين لك تهزيئه مره ثانيه
دانه : وليه ماتدخلين بدل مانتي مطلعه راسك كنك كنغر
روان وهي تفتح الباب على كبره : مني راده عليك
دانه : وهي اتطالع روان من راسها الى لرجولها
روان : وليش ان شالله اطالعيني كذا
دانه وهي رافعه حاجبها : لا بس اذا انا مافقدت الذاكره وانا متأكده اني مافقدتها كنتي امس مسويه لنا فلم رعب من كثر ما تتوعدين اللي يعلم عن الضربه الي في ارجولك والحين لابسه تنوره قصيره
روان : لي في ذلك حكمه بس يالله ننزل
دانه وهي قايمه : يالله خلنا انشوف وش بتسوين
انزلو وشافوا الجده تحوس بالراديو حقها وهي مانتبهت لهم
دانه وهي خايفه من اللي بيجيها : صباح الخير يمه
الجده : صباح النور زين قمتي
روان تدارك الموضوع : صباح الخير جده
الجده : صباح النور يا........................ وسكتت روان يمه وش فيها رجولك وش جاك
روان وهي ماسكه الضحكه : جده والله لو تدرين وش صارلي امس وانا في السوق كنت بروح فيها لكن الله ستر وكانت عمتي حبيبتي معي لو لا الله ثم هي كان مت مو مرضوضه ارجولي
دانه كانت اتشوف روان وهي تكلم نفسها : منتي بهينى ياروانوه وين طرت عليك هالفكره وجلست تسمع باقي التمثيليه
الجده وهي خايفة : قامت وجلست جنب روان وحضنتها بسم الله عليك يمه قولي وش صار
روان : يمه كانت بدوسني سياره ( يالكذابه) لكن عمتي جرتني وطحت على رجلي بس الحمد الله تعورت ارجولي وما فقدت حياتي بس عمتي كانت اسرع من صاحب السياره روان وهي تكمل كلامها لو تشوفين اشلون عمتي وهي ترجف من الخوف علي مسكينه حسيتها بيغمى عليها لا وانتي يوم جينا جلستي اتهزئينا بعد
الجده وهي اتاشر على دانه تجيها : اتركت الجده روان وتحضن دانه يمه عسى مايعورك شي انتي بعد
دانه : لايمه مايعورني شي الحمد الله انا بخير
الجده بفرحه : اللهم لك الحمد
ويدخل عليهم الجد : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
الجد : شلونكم بنات ماكان منتبه لرجل روان
الجده : الحمد الله الا روان
الجد وهو خايف عليها : وشفيك وانا جدك وش يعورك
الجده : بغت تروح منا مثل ماراح ابوها
الجد وقف من الخرعه وجلس جنب روان وهو يتفحصها وتطيح عينه على ساقها وش ذا وانا جدك وش صار
الجده : بغى يصير لها حادث بس الله ستر ان عمتها معها وعلمته عن السالفه كلها
الجد قومي اوديك المستشفى
روان : لالالالا جدي رحت امس والدكتور طمني
دانه اتطالع روان بنص عين : وقال لها تراجعه
الجد : متى
دانه : خلال هاليومين
روان اطالع دانه وتتوعدها : لاجدي مالا داعي انا الحين احسن ماحتاج مراجعه
الجد: لا لازم اتراجعين الدكتور وانا اوديك
روان وهي تتدلع على جدها وتحظنه : لاجدي والله ماله داعي
الجد وهو بدا يلين : معليه ايصير خير اهم شي ماتعورك الحين
روان وهي لسه في حظن جدها : لا الحمد الله ماتعورني ويقطع سوالفهم دخول ابو نواف وبناته
نهى وهي تشهق وتركض عند جدها : قومي هذا مكاني
الجد : اشوي اشوي عليها يانهى
ابو نواف :نهى وبعدين مع هالهبال
نهى وهي زعلانه : احين انا هبله
الجده :لا من قال نهى شيخة العقال
نهى وهي تضحك : جدتي يابعد عمري ماحد يحبني الا هي
ندى : ياسلام اذا الجد ماخذته روان والجده نهى انا من لي وسوت نفسها تصيح اهى اهى اهى
دانه : ندى قطعتي قلبي انا لك
ندى بسرعه : لا مابيك انا ابي احد يحل ويربط وانتي حالك حالي
ابو نواف وهو يحب راس ابوه : شخبارك يبه
ابو محمد : الحمد الله ياولدي دام ذي بخير وكان يأشر على روان
روان استحت بس سوت نفسه عادي : انا بخير دامني اشوفك وتطلع السانها الدانه وندى ونهى
دانه : يالغرور
روان : يحقلي جالسه بين قمرين كانت تقصد جدها وجدتها
ابو نواف وهو يضحك : اثر بناتي وارثين الخبال منك
الكل ضحك :هههههههههههههههههههههههههههههههههه
ابو عبدالرحمن وهو يفتح الباب : ها وش عندكم تضحكون من وراي
الجده : هلا والله بولدي تعال عندي
عبير : يعني احنا مالنا لزمه يالله بنات خلنا نرجع
الجده : ولا تزعلين حيالله اولدي وبناته
العنود : ايه كذا ياجده عشان ماتصير تفرقه
عاليه : لا لازم تكون في تفرقه احنا احفادهم لازم نكون اعز
قامو البنات ايسلمون على بعض وجلسوا سوالف وضحك
ابو عبدالرحمن وهو فاتح اعيونه على اخره : روان وش فيها رجلك
روان : ابد سلامتك ياعمي مافيني الا العافيه
الجده وهي تقاطع روان : الحمد الله ربي كانت بتروح من بين ايدينا
الكل وبصوت واحد : ليش وش صاير
الجده ماقصرت قالت السالفه كلها والكل كان متفاعل مع الجده والكل تحمد لها بالسلامه دقايق ودخلت عليهم مزون ومها : السلام عليكم
الكل عليكم السلام
مزون : كيف الحال بنات كيف الحال شباب
البنات بصوت واحد : الحمدالله بخير
مزون : يالله كل وحده اتطلع دقترها وقلمها وتكتب الدرس ......في مدرسة حنا وين الانوثه
العنود : خلينا الانوثه لك
مزون وبغرور: في الانوته ماحد يتحداني
نهى : اشفيك مها ساكته
مها وهي اطالعها بنص عين : ابد سلامتك
نهى وهي حاسة ان مها ناوية على شي : براحتك

سوكرة قهاوي
26 / 03 / 2010, 58 : 02 AM
وجلسو سوالف وضحك وبعدين استاذنوا الشياب اقصد ابو عبد الرحمن وابو نواف والجد بعد قال بيروح يشوف المزرعه حقته والجده راحت اتنام اشوي لانها من الفجر قايمه البنات وهم يسولفون
مزون : روان
روان :هلا
مزون : اخبار رجلك
روان : تمام
ندى : روان طلبتك لا ترديني
روان : امري تدللي من عيوني اذا قدرت
نهى وهي تلصق في روان : روان حبيبتي ايه حتى انا ابيك توافقين على اللي تقوله ندى
عبير وعاليه والعنود : ايه حتى احنا نتمنى توافقين
مزون مها ودانه بطالعون بعض وهم مستغربين : وش فيكم
ندى : روان حبيبتي نبيك في الصيف اتسافرين معنا
روان : نعم نعم نعم لا حبيبتي انا مااصدق اخلص اختبار عشان اطير على الكويت
عاليه : روان حرام خاطرنا نسافر معك بصراحه كل ماسافرنا نتمناك معنا
روان : اسفة ماقدر
العنود :ليه عاد طلبنك لانردينا
مها : أي والله روان وافقي
مزون :حلوه الفكره
دانه وهي نعرف اشكثر روان تستنا الاجازه عشان تطير الجدانها : بنات خلوها على راحتها
ندى :انتي اسمعي اقتراحنا بعدين ارفضي
روان : ليه اسمعه وانا مو موافقه عليه
نهى : لا ان شالله بتوافقين بس كل اللي عليك اتاخرين سفرتك للكويت او انك تقدمين رجعتك منها
روان : اقول طيري بس لاني مقدمه ولاني ماخره بأذن الله بروح اخر يوم في الاختبارات وبرجع اخريوم في الاجازه
العنود : عنيده مافي امل منك الحين حنا قلنا بنقدر اناثر عليك روان يالله عشان خاطرنا
روان : لا اتعبين نفسك ماراح اوافق
مزون : عبير ابيك في موضوع ممكن تجين معي
عبير : انتي تامرين
عاليه : اسرار من ورانا
مزون : كلام مايصلح للبزارين وكانت اتاشر على نهى ومها وراون وعاليه
نهى : زين يالكبيره مردك للبزارين اتدورينهم
روان حقدت على مزون من قصة امس :: ماعليك منها هي اللي بتجي الا اقول نهوي حبيبتي ابي السيديات اللي جابها لك ناصر
نهى : تحلمين فيها مانتي بشايفتها لين ماتوافقين انك اتسافرين معنا
روان : خليها عندك مابيها بفول حق عبودي يجيبلي ( كانت تقصد جدها )
دانه : اصغر عيالك عبودي ها
روان : انتي وش حارك
دانه وهي تتكلم بنفس اسلوب روان : ابد سلامتك انا مايحرني شي
مها وهي ترقى فوق الكنب : اما الان فقد بدأت الحرب الكلاميه بين روان ودانه والله يستر مايتكافخون بالفناجيل والبيالات ... عاليه اتسوي نفسها مصوره مها تكمل فعلى الجميع تجنب المرور من موقع الحرب
نهى : كانت معك مراسلتنا مها حمد ال(****) من قناة بنات ابو محمد
في غرفة مزون لا تستغربون الجد مجهز غرفتين المها ومزون و لسلمان لان امهم دايم مسافره مع ابوهم فكان يخليهم ايباتون عنده بين الفتره والثانيه اذا حبوا
عبير : ها وش عندك ياام المصايب
مزون : انا ام المصايب حرام عليك
عبير :طيب اسفين قولي وش عندك
مزون : سلمان ياعبير
عبير بانتباه : وش فيه سلمان عسى ماشر
مزون وهي اتمثل الضيق : مدري اشفيه لاياكل ولا يشرب وكلا سرحان
عبير وهي خايفه عليه : وانتي ليه ساكته كان كلمتيه او كلمتي امك تكلمه
موزن بضيق اكثر : الله يهديك امي مو فاضية لان كلا مسافره مع ابوي واذا كلمته قالي مافيني شي بس بعد ماشفته امس وهو يصيح بغيت اموت يا عبير
عبير ودمعتها تنزل على خدها : ليه هو شفيه مريض
مزون لما شافت دمعة عبير تنزل على خدها ارحمتها وقال خل اقصر الطريق حرام :عبير هو قالي بس انا خايفة اقول
عبير بعصبيه : اتعرفين وساكته
مزون: بصراحه هو يحب
عبير بصدمه : يحب من هذي اللي يحبها
مزون : وحدة سعوديه شافها بلندن لما سافرنا الصيف اللي فات
عبير وهي تتذكر : ما اذكر شفنا بنات سعوديات في الاماكن اللي رحناها
مزون : مدري عنه بس هو يقول انها ماتدري عن هوا داره يعني الحب من طرف واحد
عبير : وهو مجنون يتعلق في بنت مايدري منهي وش اسمها ولا يدري اذا هي عايشه هينا او هناك
مزون : لا هو يعرف اسمها ويعرف بيتهم وهي كانت مثله مسافره اجازه بس
عبير تتكلم وهي ضايقه اشوي لانها طول عمرها كانت تتمنى واحد مثل سلمان حنون وطيب ولا يحب المشاكل والكل يحبه ويحترمه : طيب وين المشكله
مزون : المشكله يبيني اكلمها واقولها عن حبه لها واذا هي تقبل ايجي ويتقدم لها واذا على حبه له مو مشكله راح يقدر يخليها تحبه بعد الزواج
عبير : طيب انتي متى بتروحين لها
مزون : انا رحت عندها بس اكتشفت انها غبيه لاني لي ساعه اكلمها وهي مو راضية تفهم << الغباء مشكله
عبير وكنها بدت تفهم : مزون وش قصدك لايكون
مزون : صباح النور توك تفهمين ايه انتي يالغبيه
عبير :...........................
مزون وهي فيها الضحكه من شكل عبير : ياهو وين رحتى نحنو هنا الوووووووووووووووووو
عبير : بالمخده على راس مزون يالخايسه خرعتيني قالت
مزون وهي اتطالع عبير بنص عين : قالتي شنو اعترفي لايكون بعد انتي بعد
عبير : لالالالا بس انا
مزون : انتي شنو ياخي اعترفي وقولي انك تحبين اخوي وبس
عبير : مزون وجع انا ماقلت كذا
مزون تمثل انها زعلانه : يعني خلاص اقول لخوي مالك نصيب فيها
عبير باندفاع : من قال وسكرت فمها
مزون فرحانة من قلبها : بعني موافقه وبتصرين زوجة اخوي
عبير بحيا : مزون وجع لا تحرجيني
مزون : اموت انا على اللي ينحرجون بس ردي علي عشان اول مايجي بابا نجي نخطبك
عبير محمره بقوه : وين راح القى انسان مثله حنون وطيب وفوق هذا يحبني
مزون وهي تنطنط على السرير : وينك ياسلمان تجي تشوف عبير وهي تمدحك
عبير وهي اتسكر فم مزون : بس فضحتينا

( في بيت نواف )
نواف وخلود جالسين يفطرون ومشعل يحوس
خلود : نواف حبيبي ممكن اسألك سؤال
نواف : نفضلي ياقلبي انتي ماتستأذنين انتي تسالين على طول
خلود : عبير
نواف وهو يعقد حواجبه : وش فيها عبير
خلود : انت للحين تحب عبير
نواف : خلود انتي وش قاعدة تقولين احب عبير
خلود : لا تنكر كلامك نواف انت مره قلت لي انك تحبها
نواف وهو خلاص تعب من هالسالفه اللي مو راضيه تنساها خلود وتندم انه كان صريح معها : انا قلتلك اني كنت احبها بس بعدين اكتشفت اني احبها مثل اختي وان الحب اللي كنت متخيله سبب تواجدها المستمر عندنا وبعدين انقطعت عنا عشان كذا فسرت احساسي بعد غيابها حب فهمتي الحين
خلود : طيب هي يمكن تحبك
نواف : انا متاكد انها ماتحبني الا كأخ
خلود : وليه متأكد انت سألتها
نواف وهو يحاول يفهم خلود بصبر : ياخلود ياقلبي ياعمري انتي ماتشوفين عبير تتعامل معي كانها تتعامل مع عبدالرحمن وعبدالعزيز يعني اول ماتشوفني اتسلم علي وتسولف عادي عكس عاليه والعنود لو هي تحبني مثل ماتقولين كان شفتيها تستحي مني وتتجنبني عشان ما اكشف حبها
خلود : طيب ليه ترد اللي يخطبونها مع العلم ان كل اللي يجونها ماعليهم اقصور واخلاق ومركز حتى اخوي بسام يوم طلبها ارفضت
نواف وهو يتنهد لانه جد تعب من هاالموضوع اللي ينفتح شبه يومي نواف :يمكن ماترتاح لهم بعدين انا قلبي مافيه الا وحده اسمها خلود وبس
خلود : ومشمش وين
نواف : انتي الاصل ومشعل الفرع خلاص اقتنعتي الحين
خلود : ايه الا اقول نواف وش رايك نتغدى عند جدانك لان بكره ماقدر اروح معك عندهم
نواف : ليه ان شالله ماتروحين زي كل مره
خلود : لان خالي بكره بيجي هو والبنات وانا من زمان ماشفتهم وابي اروح اجلس معهم
نواف : طيب روحي اجهزي وجهزي هذا اللي حاس الدنبا عشان انروح
خلود : فشلة انروح من الصبح
نواف : لامو فشله تلقين جدي وجدتي صاحين وبيفرحون لما يشوفون مشعل
خلود : اوكبه عطني عشر دقابق

( في بيت ابو نواف )
في غرفة نايف وهو يتقلب على سريره مو قادر يكمل نومه كلا منك يانهى انتي اللي حرمتيني من حلمي متى راح احلم فيها مره ثانيه افففففففففففففففففففف خلني اقوم وانزل الصاله عند امي احسن نزل شاف امه وانسدح على ارجولها
ام نواف : ليه ماكملت نومك
نايف : طار النوم يمه وش يرجعه الا اقول يمه بناتك وين راحوا
ام نواف : وهي تضربه على راسه يشويش : ليه مو خواتك هم
نايف :الا خواتي يالله قولي وين راحوا
ام نواف : راحوا بيت جدك كل ينات عمك وعمتك موجودين
نايف يبتسم بخبث وسوي نفسه يتذكر شي : يووووووووووووووووووه نسيت
ام نواف :يسم الله الرحمن الرحيم وش نسيت
نايف : موعدي مع عبدالعزيز بروح البس بسرعه

( في بيت الجد ابو محمد )
والله انك عميه انا وش يرقيني الحين كانت هذي روان اتهزئ نهى لانها كبت العصير عليها بالغلط
راحت روان وغيرت ملابسها ولبست جلابيه جابتها لها جدتها بس هي مالبستها لانها ماتحب الجلابيات
ونزلت وكملوا سوالفهم ودخلت عليهم عبير ومزون
دانه : كان ماجيتو مخليني مع ذا البزارين
روان كانت بترد على عمتها بس جوالها دق
روان : اهلين وسهلين وبوستين على الخدين
المتصل : ههههههههههه هلا والله فيج
روان : كيفك حبيبي <<< قصدها تحرك فضولهم
المتصل : شكلي غلطانه
روان : من قال انك تغلط كل العالم تغلط وانت لا
دانه تخز روان : من اتكلمين
روان مطنشه : برب حبيبي اشوي
المتصل : ههههههههه تيت
دانه : ماتقولين من اتكلمين
روان : وهي تمد الجوال الدانه شوفي بنفسك
دانه بتردد: ااالووووووووووو
المتصل : ميت من الضحك الو داته شخبارج
دانه اعرفت المتصل وكملت اهبال روان : الحمد الله عاش من سمع صوتك
المتصل : وانتي بعد اكيد تبون اتهبلون في احد عطيني روان ماقدر اتأخر
دانه : اوكيه ادري انك ماتستغني عنها روان كلمي
روان : باك
اخليكم بنات بروح اكلم واجي وطلعت في الحوش اتكلم عتد الجلسه الي مسويها لهم جدها والبنات استلمو دانه اسئله لكن دانه ماعطتهم وجه
روان وحشتيني وحشتيني وحشني كل شي عندكم
هيفاء : ههههههههههههههه حتى انتي وحشتيني
روان : وش اخبار جدي وجدتي والشباب والبنات
هيفاء : كلهم ايسلمون عليج مشتاقين لج وايد حتى يدتي تحسب حق ييتج
روان : ياحبني لها والله ادري انها تستنى جيتي بفارغ الصبر
هيفاء : دامج تدرين ليه تتغلين عليها
روان : ظروف والله ياهيفاء
هيفاء : ادري بس حبيت ايننج من زمان عنج
وجلست روان اتكلم مع هيفاء بنت اخوها ومانتبهت للي كان يتأملها ويسمع ضحكتها وهو مو مصدق ياربي من هذي وليه تكلم قي الحوش وهو يسمع ضحكتها اه والله ان ضحكتها تذبح انا لازم اعرف مين تقدم عشان يكلمها بعدين تراجع تذكر انها مو لابسه اجلال وتعوذ من الشيطان ركب سيارته وراح وهو يفكر في هالمزيونه اللي شافها
هيفاء : روانووووووووووو
روان : وصمخ ان شالله وش تبين
هيفاء : يصمخ عدوج سمعي
روان اتقلد هيفاء بلهجتها : اسمعج قولي
هيفاء : ايه تستعي لحضة صمت يدي
روان بخوف : وش فيه جدي
هيفاء : لا تخافين مافي الا العافيه تطمني هو قال ان البنات هم اللي راح يختارون السفره لها السنه وحنا تشاورنا وقررنا نروح الامارات عشان فعاليات الصيف ونبي رايج خلصي شنو قلتي
روان : دامكم مقررين ليه تستشريني وكانت بتعاندهم بس تذكرت بنات عمها انهم يبون ايسافرون معها فقالت خلاص اوكيه موافقه
هيفاء : خلاص عيل بفول لهم انج وافقتي باي
روان : باي وسلمي
هيفاء الله يسلمج

روان ادخلت على البنات والبسمه شاقه الحلج :تأخرت
نهى : لا بدري روحي كملي
روان : لا اكتفيت
مها : روانوووووووووه يالخايسه من اتكلمين
روان تشم ريحتها : ريحتي عطر مو خياس
مزون وعبير انتبهو لانهم كان يتكلمون على جنب : من اللي ريحتها خايسه
ندى : ماعليك منها المهم خلصتوا المواضيع الجانبيه
مزن : ايه
نهي وهي منقهره من مزون وناويه عليها : اقول عاليه روان مها ابيكم في موضوع خاص للبزارين
عاليه وهي فاهمه : يالله روان مها قومو
قاموا البزارين على قولت مزون
روان : وش ناويه نهو تكلمي
نهى : ابي اخوفها ابي اعلمها البزارين وش ايسوون
عاليه : طيب وش فكرتي فيه
مها : مزون تخاف من الصراصير موت
روان : ومن اللي مايخاف من الصراصير انتي ووجهك
مها : ادري كلنا نخاف بس انا جايبه معي صرصور لعبه كنت ابي اخرع نهى بس يالله الخرعه صارت من نصيب اختي
نهى : اتخرعيني يامهوووووووووووووه طيب ارويك بعدين عطيني اياه وخلوا الباقي علي وروحو اجلسوا معهم
عاليه ومها وروان : اوكيه
مزون : شكل سوالف البزارين اتخلص بسرعه
البنات طنشو وكملو سوالفهم ونهى كانت برا تفكر وشلون تحط الصرصور بالصدفة شافت ايشارب شنطة مزون مرمي وابتسمت خذت الاشارب وحطت الصرصور داخله .. ودخلت عند البنات وحطت الاشارب على الطاوله بنات اللي لها هذا الاشارب تاخذه
مزون : هذا مالي وين لقيتيه
نهى من غير نفس : في الحوش مرمي
قامت مزون تاخذ الاشارب وجلست : عسى مايكون فيه شي بس وفتحته وطاح الصرصور قي حضن مزون وقامت اتصارخ شيلللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللل لللللللوه والبنات ميتين من الضحك على شكلها وهي اتصارخ وتحذف ويطيح على الارض
نهى : صادوووووووووووووووووووه عشان ماتتحدين البزران
مزون وهي تركض ورى نهى والله لاراويك يادبه وهي تركض ومزون وراها وطلعت الحوش وهم يركضون ورى بعض ومانتبهو للي في الحوش كان يشوفهم وهو ساكت
نايف : والله هالنهى ماحد سالم من شرها ياترى وش مسويه في ذا البنت شكلها معصبه حدها
مزون : والله يانهى لاراويك شغل الله
نهى : مزون ياسلحفاة ماتقدرين تصيديني وسكتت من الصدمه وهي تشوف نايف وهو واقف ومزون معطيته ظهرها بحيث هي ماتشوفه نهى وهي تأشر نايف
مزون : تضحك باستهزاء هذي لعبه جديده
نهى : لالالالا صدقيني
مزون : ايه ايه قولي انتي تعبتي ولا تقولين نايف
نايف يكلم نفسه : يازين اسمي في ثمك
نهى :هي انت عجبك الوضع
نايف : احم احم
مزون حست قلبها بوقف : والتفت وشافته اهى اهى وراحت تركض داخل
نايف وهو مو مصدق : ياويل حالي عليك ياربي ذولي من وين يجيبون ذا الزين ياربي انا لمسة ايدها ماخلتني انام الا عقب شين الحين لما شفتها وش يرقدني
نهى تحرك ايدها في وجه نايف : ياهو وين رحت ماحد رد عليها مافي فايده قرصته
نايف : أي وجع
نهى : حلوه
نايف : هي حلوه بعقل
نهى : هي انت اشوفك خذت راحتك
نايف : اقول انطمي وروحي شوفي جدتي ابي اسلم عليها
نهى بخبث : وش رايك انادي مزون اتسلم عليها بدل جدتي
نايف وهو يقرص خدها : انا متاكد ان موتك على يدي
نواف وهو يفتح الباب الخارجي اوه انت هنا بعد
مشعل يترك امه ويروح لنهى : اميمه
نهى وتشيله : قلب عميمه وروح عميمه
مشعل : ابيبي اميمه
نايف ايطق مشعل : وانا مو حبيبك بادب ياولد الدب
نواف : اقول لاتطق اولدي ومحد دب الا انت وسلم على اخوه
نهى : اخبارك خلود
خلود : الحمد الله تمام
نايف : اخبارك يام مشعل
خلود ابخير الله يسلمك ودخلت خلود داخل وجلس نواف ونايف ونهى يسولفون
خلود : السلام عليكم
الكل : عليكم السلام
خلود : شخباركم بنات
البنات : بخير وانتي
خلود : الحمد الله
الجده وهي طالعه من غرفتها: من جا يابنات
دانه : خلود يمه جات
الجده : حيالله خلود
خلود : الله يحييك وحبت راسها
الجده : خلود يابنيتي وين مشعل ولدك ونواف
خلود : برى مع نايف ونهى
على فكره مزون قبل لا تدخل خلود كانت تصيح البنات يهدون فيها بس يوم شافت خلود اسكتت عشان ماتسالها وش فيها
عاليه : طيب خلود اجل احنا بنطلع فوق واذا راح نواف نادينا يالله يابنات مشينا ندى منتي رايحه معنا
ندى : لا بسلم على نواف واخذ مشعل واجيكم
مزون اول ماوصلت غرفتها على طول كملت بكاها
مها وهي خايفه على اختها : مزون حبيبتي وش فيك
مزون : ....................................
دانه اسحبت مزون وحطت راسها في حضنها وتمسح على شعرها : مزون حبيبتي انا عمتك ماتبين تقولين لي وش فيك
مزون وهي تصيح وبصوت متقطع : شـ شـ شـ شـ شافني
العنود : من اللي شافك
مزون : اتا الغبيه ماسمعت الكلام
عاليه : مزون والله مافهمنا شي ترى
روان : ممكن تهدين وتقولين وش فيك
مزون : وانا اركض مع نهى في الحوش وقفت بعيد عني اشوي .............. وقالت كل السالفه للبنات
البنات :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههه
مزون : رجعت تصيح لا تضحكون ان شالله ايصير لكم مثل هالموقف واحرج وفجأه اضحكت ههههههههههههههههههههههههههههه
عبير : مزون اسم الله عليك وش فيك
مزون : شكلي يفطس من الضحك وانا اكلم نهى وانا حاطة يدي على خصري واهتز كني رقاصه
عاليه : عسى هزيتي زين عشان ماتفشلينا ويقول مايعرفون بنات عمي يهزون
مزون رمت المخده على عاليه : احماره ماني تاقصتك
دانه : عادي في السوق مسكتي يده واليوم شاقك
مزون ورجعت لها الذاكره : انا انا مسكت يده
دانه : ليه الاخت ماكانت حاسه بعمرها
مزون وهي تصيح : لا لا لا وانا اقول ليه كان يطالعني كذ اكرها اكرها
روان : عادي اكرهبه اليوم يمكن بكره تحبينه
مزون : روانوه بقوم اموتك
روان : وفري طاقتك النهى لاجت
مزون : وانتي صادقه
ادخلت عليهم نهى وهي مبتسمه مرحبا بنات
مزون : ولك عين تتبسمين وقامت الحرب بين نهى ومزون والبنات يفككونهم
نهى : انا قلتلك وانتي ماصدقتي وش اسويلك
مزون : حسبتك تكذبين ياحماره
دانه : خلاص انتهى الموضوع الحين
مزون : اقولك شافني تقولين انتهى اكرهه اكره ضحكته
نهى : حرام عليك تكرهين اخوي ماسوى شي وبعدين ضحكته تجنن لا تكذبين
عاليه : اقول متى الملكه
ندى وهي داخله وشايله مشعل : ملكة مين
البنات اول ماشافوا مشعل مع ندى قامو يصارخون وكل وحده تبي تاخذه

كان المجلس فيه الجدة ونواف ونايف وخلود
الجدة : نايف يمه ماودك تتزوج
نايف : جده انا توني صغير
الجده : الحين انت اصغير اخوك في عمرك عنده ولد
نواف : انا غير مافي احد مثلي
الجده : وانت صادق مافي مثلك بين اخوانك انت الوحيد اللي معتمد على نفسك من يوم يومك مو معتمد على فلوس ابوك
نايف : خلاص جده اختاري لي بنت وانا اروح اتزوجها
الجده وهي فرحانه : وش رايك بعبير
نواف : عبير ليه يعني عبير مو غيرها
خلود : وشفيها عبير عشان يختار غيرها
نواف : انا ماقلت شي بس احس عبير ماتناسبه
خلود : اجل تناسب مين
الجده : لاتهاوشون انت ومرتك ترى صاحب الشان مافتح فمه ها نايف
نايف : انا من راي اخوي عبير ماتناسبني
الجده وهي معصبه : وش فيها عبير جمال واخلاق وفوق هذا بنت عمك
نايف : على عيني وراسي بس انا مافكر فيها الا كأخت
نواف : وانا بعد احس كذا جده وش رايك في العنود ولا مزون
الجده : العنود يمكن لكن مزون مالي حكم عليها عيال عمها وعمتها وراها وبعدين كاني سمعت ان عمها يبيها لواحد من عياله يدرس برى وبيخلص السنه هذي
نايف وهو ضايق : من اللي قالك
الجده : عمتك قالت لي يوم كانت الشهر اللي فات هنا
نايف عصب : وطلع وسكر الباب باقوى ماعنده
الجده : وش فيه عصب
نواف : يمكن يبيها
الجده : اذا يبيها يشد حيله ويترك عنه الخرابيط ويروح يشتغل مع ابوه وانا بوقف معه
نواف : شلون توقفين معه وانتي تقولين عمها يبيها لولده
الجده : ياولد حمد زوج عمتك مايرفض لي طلب بس هو يشد حيله ويصير رجال ويشوف وش اسوي بس اذا بيجلس على حاله خل البنت تروح في نصيبها
تواف : يصير خير ان شالله

( في بيت ابو عبد الرحمن )
في غرفة عبدالعزيز تلفونه يدق
عبدالعزيز صوته كله نوم : الو
نايف : ياخي وينك ماشبعت ارقاد
عبدالعزيز : وش تبي اسوي ماعندي شي اليوم
نايف : قوم تحرك استناك في ستار بكس ابغاك ضروري
عبدالعزيز: طيب انا جاي اطلب لي موكا وانا جاي
نايف : ماتنسى بطنك طيب باي
عبدالعزيز : باي قام وغير ملابسه وراح له
في ستار بكس كان في واحد جالس مع ربعه وعقله في مكان ثاني ياربي من ها البنت مزون ولا مها ولا ندى ولا نهى ولا روان لالالا ان شالله ماتكون روان ما ابي تكون روان أي وحده من البنات الا روان ما ابيها ياربي وش ذا الحاله يابو الشباب وين رحت كان صوت سعود صديق عبدالرحمن
عبدالرحمن : ها
سعود : ها لا الأخ مو معي وين كنت
عبدالرحمن : معك
سعود : طيب وش كنت اقول
عبدالرحمن : سعود والله فكري مو معي
سعود : ليه وش تفكر فيه قاطع كلامه صوت تلفونه ايوا خلاص اجي خلك جاهزه رنه وتطلعين باي عبدالرحمن اخليك بروح ارجع الاهل للبيت
عبدالرحمن : الله معك طلع سعود ودخل نايف وشاف عبدالرحمن على الطاوله لحاله
نايف وهو يجلس على نفس الطاوله : اخبارك ياولد العم
عبدالرحمن : تمام انت اخبارك
نايف : ماني بخير
عبدالرحمن : افا ليه
نايف : مدري وش اقول لك اخاف تزعل وتاخذ على خاطرك
عبدالرحمن : اخذ على خاطري منك ليه وش دخلني
نايف : جدتي تبي زوجني
عبدالرحمن : بعد انت
نايف : ليه بعد انت يبون يزوجونك
عبدالرحمن : ابوي يبي يزوجني ومختارلي بعد وانا ر ...
عبدالعزيز: الحلوين شيسون
نايف : الناس تسلم مع هالوجه المنفخ
عبدالعزيز : السلام عليكم وش فيكم كل واح حامل اهموم الدنيا
عبدالرحمن : وعليكم السلام بلاك مو انت اللي تصحى وتقوم على نفس الموال
عبدالعزيز : ليه ابوي كلمك عن الزواج اليوم بعد
عبدالرحمن : واختار لي بعد
نايف بخوف وعبدالعزيز : مييييييييييييييييييين
عبدالرحمن بضيق : روان بس انا ما ابيها
عبدالعزيز ونايف : روان روان
عبدالرحمن : ايه وش فيكم
عبدالعزيز : يااحضك والله احد يقولون له خذ القمر ويرفض
نايف وهو يضرب راس عبدالعزيز : هي انت انتبه لنفسك وجع
عبدالرحمن : وش دراك انها قمر
نايف : لا هو مايدري بس تخيل انها راح تكون حلوه مثل عمي الله يرحمه
عبدالرحمن مادخل الكلام براسه : ماذكر شكل عمي للحين وين اصرفها هذي تكلم قول وش السالفه اللي بينكم تكلموا
عبدالعزيز : مافي سالفه ولاشي
عبدالرحمن : عزيز بتتكلم ولا شلون
نايف : خلاص انا بقول لا تطالعني كذا انت اللي ماتقدر تمسك السانك و وعبدالرحمن اخوك وماراح ايعلم بصراحه احنا شفنا روان
عبدالرحمن بعصبيه : شلون وكيف وين شفتوها
نايف : قال السالفه كلها لعبدالرحمن
عبدالرحمن : وش لونها الحين
عبدالعزيز وهو يطالع اخوه بنص عين : تفول ماتبيها ليه تسال عنها
عبدالرحمن : عشاني ما ابيها مايصير اسال عنها ترى هي بنت عمي ولا نسيت
نايف : ايه صح عشانها بنت عمه اشفيك انت
عبدالرحمن : عن الطنازه انت وياه لحظة صمت اقول شباب دامكم تقولون قمر ممكن توصفونها
عبدالعزيز كان متحمس ان اخوه ياخذ روان لانه حاس انها تناسبه <<< مسكين مايدري ان عبدالرحمن مارح ياخذها عشان امه <<<< اوكيه بوصفها
نايف : لا وش توصفها اكيد انت مو صاحي
عبدالعزيز : عادي مارح يقدر يتخيل شكلها وجلس عبدالعزيز يوصف وعبدالرحمن مو مصدق الي جالس يسمعه
عبدالرحمن يكلم نفسه : هي هي نفس اللي شفتها لا مستحيل ليه هي اللي بالذات اشوفها ليه مو غيرها ليه ياربي ليه هي
نايف : ياهووووووووو وين رحت
عبدالرحمن : معك نايف ليش كنت خايف ازعل اذا عرفت من اللي بتتزوجها <<<< يضيع الموضوع
عبد العزيز اطلعت اعيونه من مكانه : يالخاين بتتزوج وتتركني
عبدالرحمن : اصبر خله يتكلم قول ليه بنزعل
نايف بضيق : جدتي تبي اتزوجني عبير ويوم قلت لها انها مثل اختي قالت خذ العنود وانا وسكت
عبد العزيز فهم انه يبي مزون : لاتقول تبي عاليه احنا مانزوج الصغيره قبل الكبيره
نايف بمزيج من الضيق والعصبيه : انت مع وجهك ما ابي ولا وحده من خواتك
عبدالعزيز يسوي نفسه معصب : ليه ان شالله وش فيهم خواتي ليكون مو تارسين عينك
عبدالرحمن : عزيز هد نايف انت تحب صح
نايف : تقدر تقول اعجاب تقول ارتياح بس حب مدري
عبدالعزيز : اقص يدي اذا ماتحبها
عبدالرحمن : طيب من هي
نايف : مزون بنت عمتي ساره
عبدالرحمن : طيب وش المشكله
نايف : المشكله ان عمها بيبها الولده
عبدالعزيز شهق :من قال لك ان ولد عمها يبيها
نايف وخنقته العبره : جدتي اللي قالت لا وفرحانه عشانها بتاخذه
عبدالرحمن : نايف لاتزعل من اللي راح اقوله بس لو مزون اختي ماعطيتك اياها
نايف منصدم : ليه وش فيني انا عشان ترفضني وش شايف علي
عبدالرحمن : نايف لاتفهمني غلط بس انت عطالي بطالي معتمد على فلوس ابوك وانت للحين متهور اللي يشوف تصرفاتك يقول مراهق ماكنك اصغر مني بسنه
عبدالعزيز : عبدالرحمن خف على الولد
عبدالرحمن : انت ترى مو احسن منه وبعدين انا ابي مصلحته نايف زعلت
نايف كان بيرد بس رن تلفونه
نايف : هلا بو مشعل
نواف : هلابك انت وين
نايف : انا مع عبدالرحمن وعبدالعزيز بستار بكس حياك تعال
نواف : لا انا مشغول الحين بس حبيت اتطمن
نايف : تطمن انا بخير
نواف : طيب ممكن اشوفك اليوم
نايف يتهرب من اخوه : انا مشغول خلها بكره
نواف : براحتك مع السلامه
نايف : مع السلامه

عند البنات ضحك وسوالف ومزون نست السالفه وعبير تلعب مشعل وندى تحاول تأثر على دانه عشان بقدرون يقنعون روان ماتسافر بدري والعنود تقرا روايه ونهى ومها وروان جالسين يلعبون على اللاب توب ووفجأه روان بنات بصوت مرتفع
العنود : صمخ خربتي علي الإنسجام
روان تمثل الزعل : وهذا ابي اقول لكم مفاجأه
البنات : قولي وش عندك
روان : احم احم حبيت اقول لكم
عاليه : يابرودك بسرعه تكلمي
رون مطنشة ولا كأنها تسمعها : اني شبه موافقة على العرض اللي عرضتوه
البنات طاقهم الغباء : أي عرض
ندى : روانوووووووه وافقتي تسافرين معنا
روان : ايه بس بشرط
عبير : موافقين من فبل لا تقولينه
روان : مو انتو اللي توافقون ولا ترفضون اللي راح يوافق او يرفض هو جدي
دانه : ابوي كيف ماني فاهمه
روان : الله يسلمكم هيفاء بنت خالي تقول ان جدي خلا السفر السنه على كيف البنات المكان اللي يبون يروحونه راح يوديهم
عاليه : طيب حنا وش دخلنا
روان : لقافه مافيك صبر المهم البنات اختارو الأمارات وانا اقول اذا انتو تبوني معكم في السفر كل وحده تقنع ابوها ان سفرتكم تكون للأمارات وبكذا راح نكون مع بعض طول الاجازة
البنات بصوت واحد : وووووووووووووواااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااوووووووووووووووو موافقين موافقين
من كثر ما كانو مبسوطين كل وحده تعبر عن فرحتها بطريقتها عبير كان عندها مشعل فكانت تطيره في الهوا وتمسكه واستمرت لين مادخلت خلود وشافتها
خلود : عبير وجع انتي ناويه تذبحين ولدي
الكل سكت وناظر خلود مايعرف وش فيها وليه تكلم عبير
عبير : وش ذا الكلام انا ماسويت فيه شي انا كنت ألعبه
خلود : تطيرينه في الهوا وتقولين تلعبينه لو طاح او صار له شي انتي بتنفعيني بس مالومك لانك ماتحسين وعطتها خلود نظره لانك ماجربتي يكون عندك ولد


وش راح تكون ردت عبير بعد هالموقف ؟
نايف هل بيتغير ؟
عبدالرحمن وش راح يكون حاله بعد ماعرف ان اللي شافها هي روان ؟
ومزون صحيح تكره نايف ولا عشان الموقف اللي صار لها معه ؟

سوكرة قهاوي
05 / 04 / 2010, 39 : 12 AM
الجزء السادس

البنات بصوت واحد : وووووووووووووواااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااوووووووووووووووو موافقين موافقين
من كثر ما كانو مبسطين كل واحده تعبر عن فرحه بطريقتها عبير كان عنده مشعل فكانت تطيره في الهوا
وتمسكه وستمره لين مدخلت خلود وشافتها
خلود : عبير وجع انتي نويه تذبحين ولدي
الكل سكت وناظر خلود معرف وش فيها وليه تكلم عبير
عبير : وش ذا الكلم انا ماسويت في شي انا كنت العبه
خلود : تطيرينه في الهوا وتقولين تلعبينه لو طاح اوصار له شي انتي بتنفعيني بس مالومك لانك ماتحسين وعطت خلود نظره لانك ماجربتي يكون عندك ولد
نهى : وخلود لو سمحتي عبير ماسوت شي وبعدين هي مو بزر عشان يطيح منها
خلود : اكيد راح الدافعين عنها اهي بنت عمك لكن انا حيالله مرة اخوك
ندى : ياخلود نهى ماكان قصده تدفع عن احد وتخلي احد بس انتي زوديه بدون سبب
خلود : انا مازودها هذا ولدي ويحقلي اخاف عليه
روان :وهي تشوف الضيق في وجه عبير ولان عبير من النوع الحساس وبسرعه تضييق خلود لوسمحتي ممكن تاخذين ولدك وتطلعين برى
خلود انصدمت : اشلون روان تطرها من الغرفه خذات ولده واطلعت وهي تفكر شلون تنتقم من عبير لانها السبب في الي صار
روان : فكه عبير حبيبتي لا تزعلين ترا هذي الانسانه مريض وتغلر منك معليك منها ولا تهتمين لها
دانه : بس اتوقع الي سويتي خلط كان مفروض تحترمين وجود ندى ونهى على الاقل هم اخوان زوجه ولاتطردينها
نهى : روان الي سويتي صح وكلامك عن الغيره الي تحسها خلود نحيت عبير بعد صح
ندى : دانه خلود اعلطت ولزم تتحمل غلطه ولاانا ولا نهى زعلنين من تصرف روان
عبير واخيرا تكلمت : انا تعبانة ابي اروح البيت نام
روان : والله ماتروحين انتي بتنامين عندنا واذا فيك النوم روحي نامي في غرفتي
عاليه : يسلم هي تنام وحنا لا
روان : من قال كلكم راح اتنامون هينا واذا على امهاتكم جدتي تقوله وراح يوفقون احد عنده اعترض
الكل : لا وضحكو
روان : ايه اضحكي لا تسمحين لحد يضايقك
قررو البنات ينامون في بيت جدهم

عند نايف بعد ماطلع من ستار بكس وهو يفكر بكلام عبدالرحمن وشلون يتغير ويصير شخصيه يعتمد عليها وصار يلف في الشورع وصل بيتهم ع ساعه عشر ونصف راح على طول ينام وهو شاك انه راح ينام


وعند عبدالرحمن كان في قمة حزنه وضيقه وهمه مودري وش يسوي ليه هي الي اشوفه ليه هي الي تحرك مشاعري بس انا مارح اخلي هالمشاعر تكبر وتسيطر على انا لزم اتجاهلها بس والله مدري وش سوت فيني
انا وش مجلسني خلني اروح البيت انام

خلود اول ماطلعت من عند البنات اتصلت على نواف وقالت له يجي ياخذها وهي معصبه ومو عارف وش تسوي عشان عبير تروح من طريقه تحسه بتاخذ منها كل شي نواف اول والحين ولدها يربي وش اسوي شان ابعدها عن حياتي >>> مسكينة ماتدري ان عبير ماتفكر في أي شي من الي تفكر فيه
(في ببيت الجد )
يرن تلفون مزون والمتصل كان سلمان
مزون : الو
سلمان : وينك للحين ماجيتي ماتشبعين
مزون : ماني جايه بنام هينا
سلمان : لييييييييييييييييييييييييييييه
مزون فيها الضحكه : اذني تكلم بشويش اسمع انا مو صمخه وش تبي
سلمان : مزون ليكون نسيتي
مزون تستغبي : انسى وش الي انسى مذكر قلت لي شي
سلمان : مزون ترحمي على نفسك موتك على يدي انا جي ارويك
مزون : لالالا خلاص تذكرة
عبير : تضحك على شكل مزون
مزون : تصحكين مع الوجه
سلمان : تكلمين مين خلك معي
مزون : معك
سلمان : كلمتيها
مزون وطالع عبير وتضحك : ايه كلمتها
سلمان بالهفه : وش قالت تكلمي
مزون بصرحه : ردت علي يغرور وقالت انه ماتبي أي أي أي يادبه
عبير : تستهلين انا ماقلت كذا يالشينه
سلملمان : يسمع وهو مبسوط عرف ان عبير موافقى عليه
مزون : اكيد سمعت مافي داعي ارد عليك
سلمان : هذي عبير صح
مزون : لا بنت الجيران
سلمان : مزون عاد هي ولا لا
مزون : هي جالسه جنبي وشكله الزقه بتنام بغرفى معي
عبير : تتوعد المزون بدون صوت
سلمان : حضك والله احد يلقى لزقه مثل عبير ويتضايق بعد عمري فديته
مزون : شكلي عطيتك وجه وبعدين احترم نفسك ترى للحين ماصرت زوجتك
سلمان : بصير بصير وبتشوفين الحين بدق على امي وبقوله وخليها تتصل على امه وتطليها لي
مزون : صدق العقل زينه
سلمان : بتشوفين انا ماكلمتها امها بكره مكون سلمان
مزون : نشوف يالله سكر نبي نام
سلمان : مزون نامي بعيد عنها عشان مترفسينها
مزون : لا والله وش رايك انام على الارض احسن
سلمان : يكون احسن بعد خخخخخخخخخخخ
مزون : سخيف وسكرة التلفون بوجه
عبيره : ليه تقولين لها سخيف
مزون : لا والله ادفعين بعد
عبير : انا مادفع عن احد انا اقول الكلام الصحيح
مزون : نامي نامي احسن لي ولك
عبير : بنام عشان افتك من وجهك
مزون تحط المخده قوق راس عبير وتضغط : نامي نامي

(نبذا عن خوال روان الي هم اخوانها بعد)
الجد : يعقوب ................. الجده : سلوه
الأبناء
1/جاسم الولد الكبير وعنده : مشاري عمره 23 سنه ...... ضاري عمره 20سنه ............... بدرعمره 19
الزوجه : شمه
2/منصور وعنده : رامي عمره 22 سنه ........ هيفاء عمره 20 سنه .........هديل عمره 19 سنه ..... بندر عمره 12 سنه الزوجه : ناديه
3/ بنت الشوق الي توفت وعندها روان
4/ جراج اخر العنقود عمره 18سنه ويصير اخو روان في الرضاعه

نرجع الأخر ما وقفنا
سلمان كان طول الليل يدق على امه لين ما مسك الخط
سلمان : الو
ام سلمان : هل سلمان حبيبي شخبارك
سلمان : الحمدالله يمه انا بخير وخواتي بخير
ام سلمان : وش في صوتك سلمان احد عندكم فيه شي لاتخوفني
سلمان يمه كلهم بخير بس انا
ام سلمان : وش فيك ياولدي تكلم خوفتني عليك
سلمان : يمه بدون مقدمات انا ابي اتزوج وبيك تخطبيني لي
ام سلمان وهي تضحك : شوي شوي خلني افهم انت تبي تتزوج
سلمان : ايه وبيك تخطبينها بكره
ام سلمان : سلمان انهبلة انت تدري انا وين شلون اخطب لك بعدين من الي تبي تتزوجه
سلمان : يمه عادي مو غريبه هي حتى لو تخطبينها الحين <<< من جد مافيه صبر
ام سلمان : من هي البنت طيب
سلمان : عبير بنت خالي ماجد يمه تقفين اخطبيه بكره ابي يتكلمون بكره عن خطبتي بيت جدي
ام سلمان : اقول اعقل خلني اكلم ابوك اول بعدين يصير خير وبعدين في احد يخطب في الليل
سلمان : يمه بكره الصبح اخطبيها وابوي كلميه الحين يمه بلييييييييييييييز ابي بكره ابوي يكلم خالي
وحنى مجتمعين عند جداني بليزززززززز بعد محاولت كثيره من سلمان وافقة امه انها تخطب عبير
بكره الصبح لان هي عارف ان زوجه مارح يعترض
ام سلمان : خلاص مايصير خاطرك الا طيب بكره صباح اكلم مرة خالك بس اركد لا تفشلنا
سلمان : ان شالله يمه سلمي على ابوي
ام سلمان : توك تذكر ابوك ههههههه يالله مع سلامه سلم على خواتك وخذ بالك منهم
سلمان : ان شالله باي سكر سلمان من امه وهو في قمة سعاته خلاص حلمه تحقق وبيخطب عبير
سحب االصوره من تحت الخده وهو يقول واخيرا راح تكوني لي وماحد راح ياخذك غير ياعبير
وهويتنهد يحلو اسمك ياعبير متى يجي الصباح والقى الكل عارف عن خطبتي
( في بيت ابو عبدالرحمن )
كان يفطرون ودق التلفون البيت
ميري : مدام في نفر يبي انتي
ام عبدالرحمن : من ذي الي تبيني في الوقت
ابوعبدالرحمن : روحي ردي وانتي تعرفين
ام عبدالرحمن : الو السلام عليكم
ام سلمان : هلا عليكم السلام يم عبد الرحمن
ام عبدالرحمن وهي مستوعبه الصوته : هلا والله ساره وشخبارك وش مسويه وحشتينا والله
ام سلمان : هلا بك والله الحمدالله حنا بخير ماينقصنا الى شوفتكم وشخبار اخوي والعيال
ام عبد الرحمن : كلهم بخير وعافيه
ام سلمان : والله اسمحيلي دقه عليك ذا الوقت بس وش سوي في ذا الولد
ام عبدالرحمن : أي والد وش السالفه يم سلمان
ام سلمان : سلمان ولدي طول البارح وهو يحن علي عشان اخطب عبير له بنتك عبير
ام عبد الرحمن هاذي الساعه المباركه وين القى العبير رجال مثل سلمان
ام سلمان : تسلمين والله يم عبدالرحمن وعبير ماشالله عليها ادب وخلق وزين وحضه سلمان لوافقة عليه عبير
ام عبدتالرحمن : تسلمين يم سلمان ان شالله افاتح ابو سلمان وعبير والله يكتب الي فيه الخير
ام سلمان : امين يالله اخليك الحين مع السلام
ام عبدالرحمن : الله يسلمك وسلمي على ابو سلمان
ام سلمان : الله يسلمك يوصل ان شالله
سكرة ام عبدالرحمن ورجعت تجلس عند ابو عبدالرحمن الي مانسى موقفها من بنت اخو والي للحين حط في خاطرمن الكلامها عنها فكانت معاملتها مع ام عبدالرحمن جافه اشوي عشان يحسسها ان الي تسويه غلط
ابوعبدالرحمن : ها عرفتي من الي كلمتك بردقلبك
ام عبدالرحمن وهي مطنشا اسلوب زوجه : هذا ساره اختك داق اتسلم تخطب عبير الولدها سلمان
ابو عبدالرحمن وهو منصدم : تخطب عبير
ام عبدالرحمن : ايه عبير فيه شي
ابو عبدالرحمن : لا مافيها شي بس مستغرب
ام عبد الرحمن : لا تستغرب ولاشي ليه هي اول مره عبير تنخطب
ابوعبدالرحمن : لا...... وبتسم سلمان ونعم والله كلمي بنتك وردي على اختي ومبروك مقدم
في هالحظه دخلو عليهم عبدالرحمن وعبدالعزيز
عبدالعزيز : مبروك على ايش
ابو عبدالرحمن وهو يطالع عبد الرحمن : سلمان والد عمتك خطب عبير اختك
عبدالعزيز : والله وسوه سلمنوووووووووووووه وخطب مب هين الولد
ابوعبدالرحمن : احسن من الناس لي يمشمون ورى كلام وسكت وطالع لاتنسين نقولين البنتك ترى سلمان رجال ونعم فيه
عبدالرحمن : كان طول الجلسه ساكت ولا تكلم
عبدالعزيز : وش يقصد ابوي بكلامه
عبدالرحمن وهو معصب : كان سألته وقام
ام عبد الرحمن : ماكان عاجبه الحال بين والده وابوه تحس انها سبب الزعل الي بينهم تحس والده يتعذب من تجاهل ابوه له عبدالرحمن عكس اخوه عبد العزيز عبدالرحمن يحب يجلس مع ابوه ويخذ ويعطي معه في الكلام ويتعلم منه ويستفيد من خبرته وافكاره وتجاربه في الحياه معقوله اني تسرعة بموقفي لم رفضت ان ولدي ياخذ روان بس هذا حقي معقوله اني تسرعة لم قلت العبد الرحمن سبب كرهي لام روان ونها اذكرني فيها دايم لم اشوفها انا ادري ان الي اسويه غلط والي راح السوي بعد غلط بس مستحيل اروان تكون الواحد من العيالي هذا قراري ومارح اتراجع عنه
( في بيت الجد )
كانو البنات مجتمعين على طولت الطعام يفطرون وجد وجدتهم معهم وانوع الستهبل والضحك والتعليق على بعض والجد كان مبسوط فيهم مره لان الجد يحب البنات اكثر من الاولد وكان جالس يسمع تعليقهم على بعض ويضحك عليهم في الوقت الدخلت كارينا تقول الجده ان في وحده تبيها على التلفون الجده قالت الميري تجيب التلفون عندها الجده تكلم البنات ما ابي حس وحده فيكم يطلع البنات بحركه سريعه كل وحده حطت ايده على فمها
الجد : الو مين
ام سلما ( ساره ) : هلا يمه شخبارك انا ساره
الجده اول ماسمعت صوت ساره قمة تصيح : هلا يمه احنا بخير انتي الي شخبارك
البنات كل وحده طالع الثانيه مستغربين ليه تصيح جدتهم
ام سلمان : الحمد احنا بخير يمه الله يهديك ليه تصحين هذا وانا داقه ابشرك
الجده تمسح دمعها : قولي يمه وش بتبشرين فيه
ام سلمان : يمه ترى خطبنا عبير بنت اخوي لولدي سلمان
الجده : مبروك هذي الساعه المباركه
ام سلمان : يمه ترى محد يدري للحين انا حبيت اقولك لاني بعيده ولا اقدر اسوي شي بس كل الي ابيه يمه انك
تشوفين اذا اخوي موافق والا لا وحرصي ان البنت توفق من نفسه ما ابي احد يجبره ترى ذا زوج وانتي بعد تعرفين الباقي يمه
الجده : من عيوني لاتوصين حريص انا راح اشوف وش يصير وبقولك وهو يويله مني لجى
ام سليمان وهي تضحك : ليه يمه وش سوا
الجده : وتقولين وش سوا يخطط ويرسم من وراي وانا مايقولي شي
ام سلمان : يمه حرام لاتسوين له شي ترى ذا دلوعي
الجده : مخربهم الى الا دلعك يالله مع السلامه
ام سلمان : مع سلامه
الجد : من كنتي تكلمين
الجده : ساره بنتك
مزون : حرام عليك جدتي ليه ما خلتيني اكلمها
الجده : انتي ماعندك تلفونه كان كلمتيه هي كلمت تبيني انا ما قالت ابي بنتي
مزون مبوزه : طيب وش تبي حس عندكم سالفه
الجدة : انتي هالقافه جايبتها من وين لو تبي تقولك كان دقت عليك ويالله قومو روحو البسو مابقى شي ويجون
امهاتكم يالله
دانه : يمه قولي تبين اتصرفينا وبس بدل هالفه كلها
مها : صادقه عمتي
الجده : بتقومون ولا بـ ذا العصى على الظهوركم
العنود : لا لا بنقوم مايسوى علينا
الجده : يالله تحركو ويويلك لو القى وحده وقفى عند الباب
البنات : ان شالله
الجد : ليه ماخليتيهم يكملون فطورهم
الجده : معليك منهم الجى الغدا يتغدون المهم سار بنتك
الجد : وش فيها ساره
الجده : ساره اخطبة سلمان حق عبير
الجد : صحيح يستهل والله سلمان الله يوفقه
الجده : امين المهم بنتك تبيك تهتم في الامور لانها متقدر تسوي شي وهي مسافره جس نبض والدك وشوفه موفق والا لا
الجد : ليه وهو وين يلفى احد احسن من سلمان انا راح اكلمه وشو وش رايه
الجده : يكون احسن بعد

(http://forums.graaam.com/newreply.php?do=newreply&p=4458864)

سوكرة قهاوي
05 / 04 / 2010, 40 : 12 AM
( في بيت نواف )
خلود تقوم نواف : نواف حبيبي قوم
نواف : ........................
خلود : نواف حرام عليك لي ساعه اصحيك يالله قوم
نواف : مممممممممممممممممممممممم
خلود : نواف اف تعبت مو حاله ذي
نواف : طيب بقوم روحي سوي لي فطور لين اجي
خلود : ان شالله بس موترجع اتنام
نواف : لا مني نايم وهذا انا قايم معك
خلود : اشو بعد
راحت خلود تجهز الفطور ونواف دخل الله يكرمك الحمام وتروش وغير ملابسه ونزل ... على الفطور نواف : يفطر وهو ساكت
خلود : حبيبي وش فيك ساكت انت زعلان
نواف : ليه انتي مسويه شي يخليني ازعل
خلود ارتبكت : لا وهي تقول في نفسها ليكون خواته قالو له شي
نوا ف : خلود وين رحتي
خلود : معك معك
نواف : حبيت اقولك ان اتصرف الي صار في بيت جدتي ما يتكرر فاهمه
خلود تأكدت شكوكه : أي تصرف مني فاهمه عليك حبيبي
نواف : انا كم مره قايلك مالك شغل بيني وبين اهلي
خلود : لبه انا وش مسويه
نواف : اعرف من كذا انك نسيتي كلامك في بيت جدتي
خلود : انا مذكر اني قلت شي غلط انا قلت رايي
نواف : وانا اقولك حتى رايك ما ابي اسمعه في هذا الموضوع او غيره الا اذا انا سألتك
خلود : يسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسلام ليه ان شالله
نواف : خلود كانت صرخت نواف كافيه انها اتسكت خلود
(في بيت الجد )
صار وقت الظهر ولكل مجتمع الجده وحريم عيالها جالسين الحال والبنات جالسين الحال وفي المجلس ابو محمد وعياله وعيال اعياله جالسين مع بعض يسولفون ويضحكون الا نواف وسلمان مابعد جو سلمان راحت
عليه نومه مسكين من السهر ونواف مسك فيه ابو زوجته يتغدا عندهم
الجد : الا وين سلمان تو الجد ما كمل كلامه الا سلمان داخل عليهم
سلمان : السلام عليكم
الكل : وعليك السلام ورحمة
عبد العزيز : هلا والله بنسيب وشخبارك
الشباب قامو يطالعون سلمان بنص عين
الجد : سلمان تعال اجلس جنبي
سلمان وهو متوتر : ان شالله جدي
الجد يكلم سلمان بشويش : اخبار العريس
سلمان وهو مستحي : الحمدالله جدي بخير
نايف وناصر : هي عزيز وش السالفه وش قصة انسيب
العزيز : اسكت انت ويه بعدين تعرفون
ناصر : اقول سلمان وش عندك كاشخ كنك معرس
ابونواف يخز اولده : ناصر ممكن تسكت
عبدالعزيز : خخخخخخ فشلوه قلنا لك اصبر بس انت ما تسمع الكلام
الجد: اقول يولدي يابو عبدالرحمن انا بخطب عبير بنتك حق سلمان والدي ودري اني مو ابوه بس تدري عن ظروف ابوه انت
ابو عبدالرحمن : ان الخير والبركه وانت ابو هم كلهم وانا وين القى احسن من سلمان البنتي
الجد : يعني انت موافق
ابو عبدالرحمن : ايه يبه انا موافق وما بقى غير راي عبير وان شالله تسمع الي يسرك
الجد : ان شالله
سلمان : قام وحب راس خاله ورجع مكانه
ونقسم المجلس جه كان يسولف ابومحمد وعياله وجه الثانيه فيه الشباب عندالشباب
ناصر : مانت بهين ياسلمانوووه
سلمان طق ناصر على راسه بشويش : اصغر عيالك تقول سلمانووه
عبدالعزيز : نويصر كله ولا نسي لا تقوله شي
ناصر : الحين انا صرة نويصر معليه ياعزيز مردك لي
عبدالعزيز : كلا ولا زعلك حبيبي اصلا انا متصور حياتي بدونك
ابو نواف : الا اقول يبه عسى ما جننوكم البنات
الجد : لا والله بلاعكس كنت فرحان فيه احبهم لم يتجمعون احب اهواشهم ومقلبهم الي يسونها في بعض
ابو عبد الرحمن : ههههههههههه وانت صادق يبه
الجد : ياناصر
ناصر: سم ياجدي
الجد : اذا ماعليك امر روح ناد خواتك وبنات عمك عشان يسلمون على ابوك وعمك وقول لهم انكم هينا
ناصر : ان شالله انت تامر
الكل فرح لم قال الجد الناصر ينادي البنات الا عبدالرحمن ضاق صدره مايبي يشوف روان ولا يسمع صوته مايبي يتأكد ان البنت الي شافه هي روان وماحد انتبهى الضيق عبدالرحمن الا ابوه
عند البنات زي ماقلنا سوالف وضحك وناسه ام عند الحريم فكانو يتناقشون في سالفة الخطبه
الجده : اقول هياء ( ام عبدالرحمن ) متى بتفاتحين عبير بالخطبه
ام عبدالرحمن: ان شالله اليوم ياخالتي راح اكلمها
الجده : واليه مو الحين خير البر عاجله
ام عبدالرحمن : الله يهديك ياخالتي ميصير هي جالسه مع البنات ما ابي احرجه
الجده : لاتحرجينيها ولا شي الجده تنادي عبير ياعبير
مزون اتكلم عبير في اذنها : شكلهم بكلمونك بالخطبه خخخخخخخ
عبير : سخيف والله ودي مايكلموني الحين
الجده : عبير ماتسمعيني انديك
عبير : ان شالله جده جايه
في نفس الوقث الي راحت فيه عبير عند جدتها ناصر كان ينادي عمته دانه
دانه واقف عند الباب : نعم نصور وش تبي
ناصر: اول شي اسمي ناصر ثاني شي جدي يقول خلي البنات يجون المجلس عشان يسلمون على عمي وابوي وترى احنا موجودين فيكون احسن اذا ماتلبسون اجلالتكم خلكم فري احسن خخخخخخ
دانه : نويصر وجع هذا الي ناقص يالله فارق
ناصر : طيب لا دفين
دانه تدخل عند البنات : ماجت عبير
البنات : لا
دانه : طيب كل وحده تلبس اجلالها ابوي قولي تعالو المجلس سلمو
العنود : وليه نلبس اجلالتنا
دانه : لان الشباب هناك
وران : ورا مايضفون اوجيهم
دانه : انا مالي شغل الي نقالي قلته لكم وانا عن نفسي مني لبسه شي لانهم كلهم حلالي
مها : يحضك يالله قمنا
راحو البنات المجلس الخارجي وقفو عند الباب
البنات : دانه ادخلي اول
دانه : ترى مو مكلينكم وبعدين ابوي وعمنكم موجودين
عاليه : طيب ادخلي بدون هذره
مزون كانت اتحاتي انه تشوف نايف اتخاف يصير لها موقف ثاني معه المهم ادخلو البنات وراى بعض على شكل طابور
البنات : السلام عليكم وكل وحده حبة ابوها وعمها على راسه وتوزكل وحده جلست جنب ابوها وران اجلسة جنب جدها ....... بنسبه الشباب صارو مقابلين البنات وكان مبصوطين حدهم الى سلمان الي ما شاف عير بينهم لانه يعرف هيئنها
الجد : وين عبير
مزون وهي طالع اخوها : جدتي نادتها وراحت تشوفها
ابو نواف : اقول بنات ليكون جننتو جدكم وجدتكم
عاليه : حرام عليك ياعمي اسأل جدي
ناصر ذاب من سمع صوته : يربي بتذبحني هالبنت متى تحس فيني متى
نهى : يبه الله يسامحك ماتوقعتها منك احنا نجنن
ابو عبدالرحمن : ههههههههه الله يعينك طحت في السانهم
دانه : بعد انت ياخوي
ندى : احنا وش مجلسنا خلنا اروح عشا يفتكون من السانا
عبدالعزيز : والله لو تكونين في المريخ راح يوصل السانك ياندوه
ابو نواف : روان وانا عمك وش اخبار رجلك ماقل لك الدكتور متى تراجعين
نايف وناصر وعبدالعزيز : انصدمو هذي الي ماتبي احد يعرف
روان تكلم نفسها الله يهديك ياعمي انا مصدقة انسي جدي اذكره
ابو نواف : روان وين رحتي اكلمك
روان : ها مدري يمكن مايحتاج
الجد : وش الي ما يحتاج ان شالله اليوم راح ا يودك
روان : اشهقت شهقى خلت الانظار كلها عليها : لا لا لا جدي مايحتاج
ناصر نايف وعبدالعزيز : دوريهم مراح تلقينهم كانو يضحكون على روان بشويش وعشان ماينفضحون استئذنو وطلعو الحوش نرجع عند روان الي تبي حل فوري يخلصه من الروحه للمستشفى
العنود نطت في السالفه عشان اتخلص روان : خلاص جدي انا راح اوديه مع عبدالرحمن اخوي وش رايك
الجد : خلاص ان موافق ياعبدالرحمن موصيك انتبه عليها تراهي امانه عندك
اما عبدالرحمن فكانفي عالم ثاني من ادخلو البنات وهو يرقيها ويقول في نفسه ليه اراقبه ليه مقدر اشيل عيني عنها وانتبهى الا الكلام العنود وتمنى انه يذبحها على الي سوته وجلس يتوعدها
عبدالرحمن : ان شالله بكون حريص عليها
ابو عبد الرحمن طالع في ولده بنظره معناها ان ميحتاج انه يضغط على نفسه وانت مو طايقها وقال : يبه خل عبدالرحمن انا الي بوديها
عبدالرحمن :لا يبه جدي قال انا وانا الي بوديها
ابو عبدالرحمن يطالع والده بستغراب : اخاف هي ماتبي تروح معك ومستحيه
روان : لا انت ولا هو خلاص انا مافيني شي ولا راح اروح
الجد : من قال انا قلت تروحين يعني تروحين
روان بدلع : جدي حبيبي والله مافيني شي ليه مصر اني اروح والي خليك ماابي اروح
عبدالرحمن : يحبيبي وبعد دلوعه
الجد : انا قلت راح تروحين وخلاص
روان : قامت وهي متنرفزه خلاص انا بروح انا لين مايجي الوقت الي بروح فيه ال....... وطلعت ماكنت قاده تكمل كلامها
دانه وهي ميته من الضحك : ولغدا
الجد : دانه وبعدين ليه الضحك
دانه : مسكين الدكتور الي راح يشوف رجلهااليوم
البنات افهمو الي ضحك دانه وجلسو يضحكون بشويش
مزون : بروح اشوف روان وطالعة
سلمان : لحظه وطلع ورها مزون حبيبتي
مزون : حبيبتي اكيد تبي شي اخلص وش عندك
سلمان : اول شي فكي ذا عن وجهك خليني اعرف اتكلم وثاني شي ليه عبير ماجت معك
مزون وهي تكشف وجها مسكينه متدري ان في واحد جالس في سيلرته يراقبه من طالعت : لان جدتي نادتها واتوقع انها راح اتفاتحه في الموضوع
سلمان وهو بطير من الفرحه شال مزون وقام يدور فيه : قولي والله قولي
مزون وهي خايفه تطيح : سلمان نزلني حرام عليك بطيح
سلمان : مني منزلك وقم سوى حركه كانه بطيح
مزون وهي تبكي : نزلني يدب
نابف : لم شافها تبكي بغى ينزل من سيارته ويدوس في بطن سلمان عشانه بكها بس تعوذ من بليس وجلس مكانه يناظر وش بيصير
سلمان نزل مزون لم شافه تبكي وحضنها : يادلوعه
مزون وهي تضرب كتفه وترجع تحضنه : يادب بعلم عليك عبير بقول اخي دفش مايصلح لك عشان تغير رايه
سلمان وهو يفكها : حرام عليك يرضيك اخوك يتعذب
مزون : لا وباسته على خده
نايف خلاص وصل حده : وضرب بقوه على هرن السياره طااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااط
انقزة مزون وسلمان لف يشوف الصوت وياليته مالف طاحت عين مزون على نايف وراح تركض داخل اما سلمان فكان ميت من الضحك على شكل مزون وراح عند نايف يكلمه
سلمان وهو يدخل سيارة نايف : وش فيك خرعت اختي
نايف : اسف سلمان ماكن قصدي
سلمان : لا عادي ولا يهمك اهم شي مزون تسلم من دعاوي مزون عليك
نايف : .......................................
سلمان : وش فيك نايف شكلك تغير مره وحده لم جبت طاري مزون
نايف : لا ولا شي بعد فترة صمت سلمان انت انت
سلمان : نايف وش فيني انا
نايف : انت وش رايك فيني
سلمان : ونعم فيك بس ليه تسالني عن راي فيك
نايف : بصراحه ياسلمان يقطعه صوة التلفون
نايف : هلا والله ابو مشعل
نواف : هلا بك
نايف : وش عنك من البارح مستلمني
نواف : اشرها علي كان عندي كلام يبرد خاطرك عن حبيبت قلبك
نايف وهو فتح عيونه : قول بسرعه وش فيه تكلم
نواف : خخخخخخ ليه عندك احد
نايف : ايه اخلص تكلم
نواف : انت البارح طالعت ماسمعت وش قالت جدتي بعد مادرت انك تبي مزون
نايف : تكلم ترك حرقت فلبي
نواف : طيب طيب وقاله كل الكلام الي قالتها له جدتها
نايف : اخلف قول والله
نواف وهويضحك على اخوه : اقول كني عطيك وجه روح يارميو شوف شلون تغير نفسك عشان جدتي ترضى عليك
نايف : طيب طيب لا يكثر وسكر السماعه في وجه اخوه ولف على سلمان
نايف : سلمان انا وسكت وشفيني انهبلة الله يقطع بليسك يانواف بغيت اتوهق
سلمان : نايف وشفيك انت اليوم منت بصحي تكلم وش كنت بتقول
نايف : ها لا ولشي خلاص انسى
سلمان بصرار : نايف بتكلم ولا ادوس في بطنك الحين

خخخخخخخخ بدسون في بطنه خخخخخخخ
اتكمله الجزء السابع
وتمنى يعجبكم الجزء
السادس

يترى نايف بقول السلمان انه يحب اخته ؟
روان وعبدالرحمن وش راح يصير بينهم ؟
وش راح يكون راي مزون في نايف ؟
وعاليه وناصر وش رايكم يحبون بعض ؟
وعبير بتوافق ولا احد بأثرعليها وترفض سلمان ؟

سوكرة قهاوي
05 / 04 / 2010, 41 : 12 AM
الجزء السابع

نايف : هلا والله ابو مشعل
نواف : هلا بك
نايف : وش عنك من البارح مستلمني
نواف : اشرها علي كان عندي كلام يبرد خاطرك عن حبيبت قلبك
نايف وهو فتح عيونه : قول بسرعه وش فيه تكلم
نواف : خخخخخخ ليه عندك احد
نايف : ايه اخلص تكلم
نواف : انت البارح طالعت ماسمعت وش قالت جدتي بعد مادرت انك تبي مزون
نايف : تكلم ترك حرقت فلبي
نواف : طيب طيب وقاله كل الكلام الي قالتها له جدتها
نايف : اخلف قول والله
نواف وهويضحك على اخوه : اقول كني عطيك وجه روح يارميو شوف شلون تغير نفسك عشان جدتي ترضى عليك
نايف : طيب طيب لا يكثر وسكر السماعه في وجه اخوه ولف على سلمان
نايف : سلمان انا وسكت وشفيني انهبلة الله يقطع بليسك يانواف بغيت اتوهق
سلمان : نايف وشفيك انت اليوم منت بصحي تكلم وش كنت بتقول
نايف : ها لا ولشي خلاص انسى
سلمان بصرار : نايف بتكلم ولا ادوس في بطنك الحين
نايف : سلمان انا ابي ابي
سلمان : تكلم ذبحتني
نايف : بصراحه انا ابي اتزوج اختك مزون وش قلت
سلمان وهو ميت من الضحك : مزون مزون مصدق
نايف وهو معصب : مذكر اني قلت نكته عشان تضحك كذا
سلمان : اسف والله يانايف ماقصد
نايف بجديه : ان الغلطان الي اكلمك
سلمان لما شاف نايف جاد : نايف انت من جدك تتكلم
نايف :انت وش تشوف ياسلمان انا مو بس ابي اختك انا احبها
سلمان منصدم : تحبها انت وين شفتها فيه عشان تحبه
نايف توهق بس قال خلني اعترف احسن : بصراحه ياسلمان انا شفتها بصدفه والله ومن شفتها وانا قلبي معلق فيها وان مستعد اسوي أي شي عشان اخذها
سلمان : بصرحه يانايف مدري وش اقولك مزون
نايف : وش فيه مزون ليكون تحب ولدعمك هذا الي يدرس برا
سلمان : لا هي ماتحب احد وبعدين وش جابه على بالك وبعدين من قال انها تحبه
نايف : قال كل الي حصل في بيت جده
سلمان : اها بس مكان قصدي كذا انا قصدي وبصرحه انت موشخص الي تفكر فيه مزون
نايف بضيق : ليه اشفيني انا
سلمان : لاتزعل يا نايف بس طول عمري وانا اسمع مزون تقول ان الشحص الي راح ترتبط فيه يكون
شحص عاقل ماعنده حركات هالشباب يعني الف في المجمعات وجلست المقهي ويكون قد المسؤليه ومتفوق في شغله يعني كذا وانت اسمحلي ياولد العم انت فيك كل المواصفات الي ماتحبه مزون
نايف حس قلبه بيوقف من كلام سلمان يعني مزون مراح تحبه ابد ولا راح تفكر فيه ليه يربي ليه مكتوب علي احب واحده وهي ماتدري عن هوا داري بس والله احبه
سلمان وهو حس انا ولدعمه تحطم بعد الكلام الي قاله وقال : نايف ارفع راسك انا عندي لك حل ايخلي مزون تحبك
نايف بلهفه : وش هو تكلم
سلمان : انك تتغير وانا راح احليك بعينها ويغمز له
نايف : والله
سلمان : ايه لاني احس انك انسب واحد لها بس اهم شي تتغير
نايف : ولا يهمك يانسيب
سلمان : الكلمه هذي بدري عليه اصبر لين انغير رايه فيك مزون
نايف : اوكيه
عبير راحت الجدتها تشوف وش تبي منها اول ماقربت عبير عنده
الجده : تعالي يمه عبير اجلسي جنبي
عبير جلسة جنب جدتها : هلا جده بغيتيني
الجده : يبنيتي ياعبير كل بنت في ها الدنيا مردها تترك بيت ابوها
عبير انوع الاستغباء : مافهمة عليك جدتي وش قصدك
الجده وهي فاهمه ان عبير تستغبي : يعني كل بنت بجيها يوم وتترك اهلها وتروح بيت اهل زوجه
عبير : جدتي وش قصدك
الجده : يبنيتي ياعبير سلمان ولد عمتك اطلبك الزوج وكلنا موافقين ونستنى ردك
عبير استحت وحمروجها من الخجل : مدري ياجده خليني افكر وستخير
الجده : برحتك يابنتي بس صدقيني مارح نلقى احسن من سلمان لك
عبير : ايصير خير ياجدتي وقامت عنهم
نروح المزون الي واقفه وراى الباب وتتنفس بقوه عبير وهي تشوفها
عبير : مزون وشفيك تتنفسين كذا كنا احد لحقك
مزون : وانا من بيذبحني غير هاتفه نايف
عبير : ليه وش سوا بعد
مزون بغيض : شافني مره تانيه اكيد حفضني احين اكرها هالولد اكره نظراته لي اكرها
عبير : حرام عليك والله نايف احليو ونحب
مزون : ينحب ماعندك سالفة صراحه هذا مال دواره في المجمعات مالقهوي ويكن يكون بعد راعي بنات
عبير : مزون خافي ربك تتبلين على الرجل عبدالعزيز اخوي دايم معه ولا عمره قال انه كذاوبعدين انتي وش دراك ليكون تحبينه وتقصين اخباره من ورانا
مزون : بسم الله انا احب هل اشكل قمي بس خلينا انشوف روان
عبير : ليه اشفيه روان
مزون : قالت كل السالفه الي صارة في المجالس
عبير : يعمري تلقينها معصبه لانها متحب احد يكلمها بها طريقه
مزون : جدي الله يهدي كان يكلمها كنها بيبي صراح ولا قدامنا كلنا واكيد هي عصيت عشان كان موجود عبدالرحمن وسلمان اخوي
عبير تغير ولون وجها لما نطقت مزون اسم سلمان
مزون مانتبهت العبير لان فكره كلا مع روان : يالله خلينا نطلع لها
بنسبه الروان كانت معصبه على جده ليه ايكلمها كذا وقدمهم هي مو بيبي كانت منسدح على سريره مقهور وتبي فكره اتخلصه من الروحه للمستشفى مع ثقيل الدم عبدالرحمن مثل ماتسميه انا لزم ماروح معه بس شلون شلون يقطع تفكيرها طق الباب
مزون : روان افتحي الباب ادري انك مو نايمه افتحي
روان : وش تبين جايه كان جلستي اتكملين الضحك معهم
مزون : روان والله اسف وجيت اعتذار بعد بس افتحي الباب
عبير : طيب انا ماضحكت معهم افتحي الي الباب
روان : انتي بذات ماني فاتحه الباب لك
عبير : ليه انا ماسويت شي طيب
مزون : افتحي الباب انا عندي لك خطه تخلصك من الروح للمستشفى
روان انقزت من السرير الى عند الباب وفتحته : قولي والله
مزون وهو ميته من الضحك : زين فتحتي
روان : وجع لاتضحكين تكلمي احسن لك
مزون وهي تدخل الغرفه : طيب خلينا ندخل بلاول
روان: يالله دخلتي تكلمي
عبير: روان انتي مو صاحيه كل هذا عشان ماتروحين المستشفى
روان : ايه ارتحتي تكلمي روان
مزون : الله يسلمك الخطة انك اتخلين العنود تدق على اخوها وتقوله انكم غيرتو رايكم وبترحون بكره بعد ماتجين من المدرسه وبكذا رحتي او مارحتي ماحد درا عنك
روان تبوس مزون : اممممممممممممممممممممممموه اموت فيك يم الفكار الله يخلي لك افكار
مزون تدز روان : وخري عني صج انك حماره اجل الله يخلي افكاري ها لاكن انا بطقاق
روان : خخخخخخخخخخخخخ عاد مزون لاتزعلين تدرين من الفرحه ماعرفت وش اقول
مزون : بسوي نفسي مصدقه مع اني شامه ريحت اطنازه بس بمشيها
عبير : ها كونتيسا روان ان شالله ارتحتي وبرد قلبك
روان : لا ماني مرتحى الا اذا كلمت العنود اخوها عبير والي يسلمك دقي على العنود خليها تجي
عبير : اوكيه ودقت على العنود وقالت لها تجي عندها في غرفت روان
العنود : اوكيه جايه
دانه : وين رايحه
العنود : بروح اشوف عبير تبيني في غرفة روان
دانه : دام السالفه في غرفة روان اكيد روان مخطط على شي روحي شوفي وش عندها
العنود وهي تطق الباب : ادخل
مزون : ادخلي
روان ترحب بالعنود : هلا والله وغلا بنت العم
العنود فهمت انا روان في راسه شي : اهلين بس مو كأنه قبل الشوي جالسين مع بعض
روان : هذا انتي قلتيه قبل اشوي يعني يمديني شتقتلك
العنود: ايه يمديك بس اخلصي وش الي قي راسك
روان : يسلم لي الفاهم اجل اسمعي وقالت السالفه كلها
العنود : بس ماتوقع عبدالرحمن يوافق
مزون : انتي دقي وان شوف
العنود : اوكيه ودقت على عبدالرحمن

سوكرة قهاوي
05 / 04 / 2010, 42 : 12 AM
عبدالرحمن كان يكلم صديقه سعود وجه خط اقول سعود معي خط ثاني اكلمك بعدين
العنود : الو
عبدالرحمن : هلا وش تبين
العنود كانت فاتح المايك : بسم الله علي وش فيك معصب
عبدالرحمن يحول يصيطر على نفسه : ماني معصب وش بغيتي
روان اتحرك شفايفها : مغرور ابو دم ثقيل
العنود: حبيت اقولك ان مراح نروح اليوم راح نروح بكره
عبد الرحمن : ليه ان شالله اذكر جدي قال اليوم مو بكره
روان : تعصر المخده بأيدها وتحرك شفايفها بذبحه
مزون: ماسكه بطنها من الضحك على شكل روان
العنود : ادري بس روان تذكرة ان عليه بكره امتحان وبتجلس اذكر وبكره راح تروح مع السوق
عبدالرحمن : لا والله ان جدي قال لي انا اوديه ومأمني عليها مو السوق هذا اولا وبعد ين عذر الامتحان قديمه خلي بنت عمك تدور غيرها
روان هينا معاد قدرت تمسك نفسها :لا والله انت وش دراك ويعدين قلنا لك مورايحين معك فهمت ولا اعيد استاذ عبد الحمن
عبدالرحمن كان سارح في صوتها هذي من وين طلعت اكيد عنود فاتحه المايك طيب انا راح اوريك انتي وياها اما البنات فكانو مصدومين من جرائة روان
عبدالرحمن : لا ما فهمت وراح تروحون اليوم مثل ماقال جدي وانا الي راح اوديكم فهمتي ياطالبه روان
روان : اسمع من الاخر انا لارايحا معك ولا معا غيرك خلاص انتهينا
عبدالرحمن : من قال...... راح تروحين برضاك اذا ماكان غصي عنك
روان : لا والله ومن يقدر يغصبني
عبدالرحمن : بلا فخر انا
روان : خخخخخخخخ ضحكتني وانا مالي خلق اضحك قال انا وبلا فخر يبوي طير
عبدالرحمن وهو معصب : راح تشوفين يرونوه ان مارحتي ورجولك فوق ارقبتك ماكون عبدالرحمن هذا الي ناقص بزارين يتحدوني
روان : بزر في عينك وسكرت السماعه في وجه وهي مفوله من التعصيب منهو عشان يكلمني كذا وش مفكر نفسه هو عشان يقولي اروح ورجولي فوق ارقبتي
مزون : روان هدي شوي ميسو تسوين في نفسك كذا
روان : مزون انطمي انتي اسبب خليتيني اكلم ابو دم ثقيل ونزل نفسي له
عبير : روان مزون ماسوت شي هي قترحت وانتي نفذتي وبعدين هي مالها شغل اذا انتي مقدرتي تستحملين كلامه ونفعلتي علبه
مزون وهي ضايقه من سلوب روان : انا انزل احسن لي
روان تمسك مزون : مزون اسف ماكان قصدي ازعلك بس هو عصبني وانا حطيت حرتي فيك
مزون :...................................
روان : مزون عاد لا تصيرين بايخه قالت اسفه
مزون : ماني راضيه الا اذا سمعتي كلامي
روان : اوكيه موافقه
مزون : اخاف تغيرين رايك بعد ماتعرفين طيب قولي وعد انك راح تسوين الي اقولك عليه
روان كنت متاكده ان مزون راح تطلب منها تروح مع عبدالرحمن لكن هي كنت وثقه انه مارح يقدر يخليها تروح غص عنه ونصار راح اتفكر بأي شي يخلصه
روان : اوعدك اني اسوي الي تقولينه
مزون : ابي تروحين مع العنود وعبدالرحمن للمستشفى بعد الغدا مثل ماقال جدك
روان : اوكيه موافقه
عبير والعنود يطالعون : بتروحين
روان : يس عشان مزوني حبيبتي
مزون: يابعد عمري يابنت خالي
قطع عليهم كاربنا تطق الباب
عبير : مين
كارينا : ماما كبير يقول انز في حطي كدا
العنود : اوكيه قولي ليه راح نجي
عبير : يالله خلنا ننزل
مزون والعنود : يالله مشينا وقامو ويوم وصلو عند الباب لف الروان مراح تنزلين
روان : لا انتو روح تغدو انا ماني رايحه معدتي تعورني
العنود : روان عن العياره يالله تعالي معنا
روان : والله مقدر لو اكل شي احس برجع
مزون : اوكيه بس ماتبين تشربين شي
روان : لا
عبير معليك منها بنجيب معنا عصير برتقال ولا اقول ليمون احسن عشان يروقها
روان : سو الي تبون روان اول مطلعو تمددت على السرير عشان تسترخي لان معدتها بجد تألمها من التوتر الي كانت فيه
اما عند عبدالرحمن لم سكرة في وجه روان عصب حده كان وده تكون قدمه عشان يذبحها وفي نفس الوقت كان مبسوط مبتسم ميدري ليه وختفت البتسامه لما تذكر انه سكرة السماعه في وجه طيب ان مخليتك تندمين عشانك سكرتي السماعه في وجها واذا انتي تتحديني تراك موقدي لا ولي حرني اكثر عنوده الي ابلشتني مع هالبزر ارويك طيب يالعنود ودق عليه عشان يهزئها شوي
اما عند روان كانت مسترخيه ومغمضه عيونها وفجها اسمعت صوت تلفون بس مو نغمة جواله عدلت جلستها وهي تقول وين هذا وشافتها طايح على الأرض وخذتها وشافت المتصل وعتفس مزاجه وش يبي هذا بعد روان لمعت في راسها فكره ارد عليه وعرف وش يبي لالالا وش دخلني فيه انا بس ابي اعرف وش يبي اكيد يبي يكلمها عني توها بترد الا انقطع روان احسن بعد لاكن رجع دق مره ثانيه قالت خلاص راح ارد وعرف وش يبي ثقيل الدم ردت بس ماتكلمت
عبدالرحمن : ساعه عشان تردين مع وجهك ولا عرف اني متصل اهزئك عشان
روان :........................................
عبدالرحمن : وسكاته بعد وين السانك الي يشوفك وانتي ساكته مايشوف قبل شوي عند جدي ويمثل صوتها جدي خلاص انا بوديه مع عبدالرحمن مايشوفك وانتي ساكته ردي كل ذا خوف
روان :................................................
عبدالرحمن : ليكون الدلوعه بنت عمك جنبك عشان كذا متردين ردي ترا البزارين ماينخاف منهم وان قالت شي قولي لي ويردها الا طرقين يخليها تنسى الدلع ويقلد عليه لالالا جدي مافيني شي انتي كل العلل فيك وتقولين مافيني شي هي انتي اكلم نفسي انا
روان خلاص وصلت حدها : ماحد بزر غيرك يايو دم ثقيل يا يا يا وقمت تتنفس بصعوبه ومقدرت تتكلم لانها معصبه وهذي مشكله في روان لم تعصب وتتوتر بقوه متقدر تتكلم لانها ودها في ذيك الحظه اطلع كل الكلام مره وحده بس متقدر عشان كذا يكون الكلام صعب عليه فذيك الحظه
عبدالرحمن منصدم : مين معي
روان حولت تهدي اشوي عشان تعرف ترد : انا الدلوعه بنت عمك الي داق على العنود عشان تهزئه عشانها
عبدالرحمن وهوللحين منصدم : روان
روان وهي تحول تهدي اكثر من اعصابه عشان تردعليه : ها استاذ عبدالرحمن وش تبي تقول تكلم
عبدالرحمن ان ربط السانه معرف وش يقول :.......................................
روان : وشفيك ساكت ليكون البزر عرفت تسكتك يابو دم ثقيل بس الغلط مع عليك علي انا اني ارد على هالاشكل
عبدالرحمن عصب : وش فيهم هالاشكل معجبينك ترهم تاج على راسك
روان : ههههههههههههه ضحكتني قال تاج على راسي اقول فارق لاني بعد الي سمعتها منك حتى لوني فكرة اني اوفق اروح معك الحين انا لا والف لا خذا ختك خل يكشف الدكتور عليها بدالي
عبدالرحمن : روانوووه ترى انتي متعرفيني زين وصدقيني انك راح تروحين وغصب عليك تسمعين واذا السالفة تحدي تراك منتي قدي
روان : يمه خوفتني ....... ترك ماتهمني وروح معك مني رايحه سمعت يا ثقيل الدم ياتافه وسكرة بسرعه عشان مايرد عليه
عبدالرحمن واشرار طالع من عيونها انا تافه انا دمي ثقيل بتشوفين وش راح ايسوي ثقيل الدم فيك يالبز

اما روان فكانت منقهره ومعصبه من طريقة عبدالرحمن في الكلام معها هي ماجبرته يوديها جدها الي قاله وهو وافق وهي اصلا ماكانت تبي تروح لامعه ولا مع غيره بس جدها هو الي اجبره
تحت كانو الكل يتغدا معاده روان طبعا
الجده : وين روان
عبير : فوق تقول مو مشتهيى
الجده : ليه وش فيها
العنود : مافيها شي بس تقول ماوده لانها ثقلت في الفطور
دانه تطق مزون : وش فيها روان
مزون : تقول معدتها تألمها وهي قادره تكل شي بس اذا طلعنا راح نوديلها عصير
دانه من ايش تألمها
مزون : مدري لا طاعنا اسأليها
دانه : اوكيه
عاليه ومها ونهى كان جالسين جنب بعض ويتكلمون بصوت واطي
مها : نهى اخوك ناصر مايستحي على وجه طول محنا جالسين وهو ماشال عينه عن عاليه
نهى : مسكين من كثر مايحب بعض الناس وهم ثاقلين عليه
عاليه : ممكن تسكتين انتي وياها ابي اكل
نهى : من ماسكك كلي
مها : يمكن كبدها تعوره لسمعت سيرت اخوك
عاليه : مها انكمي وكلي
نهى : ليه خليها تعبر عن الي في داخلها ماتبين تسمعين سكري اذانك
عاليه : سخيف
نهى : ابغى اعرف ليه معصبه عليه
عاليه :...............................
نهى : ليه ماتردين هو يفول انك متغير معه وتحولين تتجنبينها ومو عارف ليه
عاليه : الحمدالله شبعت وقامت
مها ونهى : الحقوها وشافها تغسل ايدها وعيونها مليانه ادموع
مها بخوف : عاليه وش فيك
عاليه : مافيني شي
نهي : كل هالدموع ومافيك شي اجل لصار فيك شي شلون بكون شكلك
عاليه عيونها ادمعت : ............................................
نهى : وتقولين مافيني شي ليه تبكين
عاليه : نهى ما ابي اتكلم عن الموضوع
مها : ليه هو وش صاير عشان كل هذا بعدين اذا ما قلتي لتا من راح تقولين له
عاليه : تبيني اقول انا ولدعمي الي حبيته واخلصت له وصنت عهدي لها يخوني ولا هتم العهد ولا هتم اني بنت عمه
نهى وهي مو مصدقه : وانت وش تقولين ناصر مستحيل ايسوي كذا
عاليه ببرود : اخوك ولزم الدافعين عنه
نهى : انا مادافع عنه بس انا اعرف اخوي يحبك ويموت على الترب الي تمشين علييها وش لون يخونك
عاليه تضحك بسخريه: يموت على التراب الي امشي عليه لوهو مثل ماقالتي كان ماسوا الي سواه
مها : عاليه طيب قولي وش سوا
عاليه : اسفه ماقدر اقول لحد ما بي يطيح من عينكم مثل ماطاح من عيني وانا اصلا نسيت الموضوع كله فلا تشغلين
نهى : لكن.............. قاطعتها عاليه نهى انتي بنت عمي وصديقتي وصدقيني انا هاشي ماراح اأثر على صدقتنا ودليل انك ماحسيتي في شي انتي تشوفيني كل يوم
نهى : يعني السالفه من زمان
عاليه : يس ...........ودخلت عليهم ندى ساعه تغسلون اخلصو عبير تبينا في موضوع في غرفة روان
عاليه : بالله حنا سابقينك مشينا بنات
روان كانت في حالت صمت وهدوء غريب متمددعلى الفراش وتتأمل السقف قاطعها طق الباب
روان : بتعب مبن
نهى : انا
روان حياك تعالي
عاليه اول ماشافت وجه روان خافت : روان حبيبتي وش فيك
روان : معدتي تألمني شوي
مها : من ايش
روان : مدري كذا فجئه
دانه وندى وعبير: سلامتك
روان وهي تحاول تبتسم : الله يسلمك وش ذا
كانت مزون وعبير كل وحده شاله معها كاس كبير وحد عصير برتقال والثاني ليمون
روان : منتو صاحين من بيشرب كل ذا
ندى : انتي ياذكيه
روان : ليه ان شالله تبوني اسكن في الحمام ( الله يكرمكم )
الكل : ضحك على روان
روان : ا شربت منه اشو عشان خاطر مزون وعبير
نهى: وش الخبر الي عندك قولي
عبير وهي مستحيى : ابي اخذ رايكم في شي بم انكم بنات عمي
عاليه: تكلمي بسرعه وش عندك
مزون يعمري على الي يستحون انا الي بقول : سمع هوس
ندى : حش في مرقص حنا
مزون : ممكن تكرمينا بسكوتك ابي اقول انا عبير من اليوم ورايح بصير مرت اخوي
الكل قام يصارخ ويبارك لها
عبير : هي ماوفقت لسى افكر
العنود : مالت عليك وش تفكرين وافقي سلمان مايتفوت
عاليه : ايه والله صادقه العنود صح بنات
البنات : ايوه صح وجلسو يضحكون ويعلقون على عبير وهي مستحي حدها وقطعه صوت تلفون العنود وكان المتصل عبد الرحمن يقو لهم يالله عشان يوديهم
العنود توجه كلامه الروان: مشينا عبدالرحمن يستنى تحت
روان : وين
العنود : الملاهي وين يعني المستشفى ولا نسيتي
روان : اسفه مني ريحه
مزون : روان انتي وعدتيني تروحين
روان : البزارين مايخذون على كلامهم
العنود: هذا هو يدق مره ثانيه وش اقول
روان: قولي اني مني رايحه وخلاص
مزونتوها بتتكلم بس روان سكتتها ممكن محد يدخل
العنود وهي ترد على عبد الرحمن موراضيه تروح عبدالرحمن اوكيه انا اتصرق باي
دانه : وش قال
العنود : هو الي بيتصرف
روان تسمع ومطنشا بس بعد دقايق دق الجد على جوال روان وقال لها تنزل وهي لابيه عباتها وبكذا روان ماقدرت تقو الجدها شي ونزلت هي ولايسه عباتها اهي والعنود
الجد : يالله عبدالرحمن يستناكم
العنود ردت لانه روان ماعد تقدر تنطق ولا بحرف : ان شالله رايحين
اطلعو روان والعنود وكانت عبدالرحمن يستنهم اول مركبو
العنود : السلام عليكم
عبدالرحمن : وعليكم السلام ...........استغرب من سكوت روان توقع انها بتتهاوش معه بس العكس هو الي صار وحب يغلس عليها من الذوق الواحد يسلم على الناس الي دخل عليهم
روان : .......................................
العنود : عطته نظره انه يسكت عنها
طول الطريق ساكتين ماحد له خلق يتكلم وصلو المستشفى ونزلت روان والعنود
روان : ممكن تضف وجهك لين مانخلص
عبدالرحمن عصب بس مسك اعصبه وبتسم : تامريت امر يابنت العم
روان : سكرة الباب بقوه ماعندها ودخلت المستشفى اما العنود فكانت ساكتها تدري ان روان موصله حده ولو احد كلمها يمكن تجرحه في الكلام وهي متقصد ........... روان اطلبت الدكتور الي عينها قبل وشاف ساقه وقال انها متحسنه بس مايبيها تضغط عليها كثير وطلعت وشافت عبالرحمن في الممر حق المستشفى وقفت العنود وروان كملت مشيها : برح اجيب ماي
عبدالرحمن : بروح اجبيلك انتي ارتاحي
روان ببرود : ما ابي منك شي
عبدارحمن لف على العنود : خلنا الروح السياره اذا رجعة تلحقنى
العنود: ان شا الله
راحت العنود مع عبدالرحمن وران راحت تشتري ماي والحفتهم ....
روان :افتحت الباب ودخلت بدون كلام ومشى
في الطريق عبدالرحمن : بشري وش قال الدكتور
روان معدتها توجعها ومالهاخلق تتكلم بس لزم ترد عليه عشان يبرد خاطرها : مو ضروري تعرف
عبدالرحمن عصب من بروده ومن كلمها الي زي السم : روانوووووه ان ماغيرتي اسلوبك معي مارح يحصلك طيب فاهمه
روان : لا مو فاهمه ممكن تفهمني
عبدالرحمن وقف السياره على جنب ولف لها : انتي وش شايف نفسك ها ترى انتي ولا شي واذا انا سكت عنك ترى بمزاجي ولا اقدر امد يدي عليك ولا احد يقدر يقول شي
روان بخوف بس تبي تحسسه انها موخايفه منه : ابتمشي ولا اوقف لي تكسي وروح البيت
العنود : الله يهديك انتي وياه خــــــــــــ سكتها عبدالرحمن ممكن تسكتين
عبدالرحمن : وش مستنيا يالله انزلي
روان افتحت الباب بتنزل مسكتها العنود وين رايحه ترك انتي وياه مو صحين
روان : ماتسمعين اخوك من اليوم مستلمني مكافي اني مستحمله اني اجلس معه في سياره وحده ......
عبدالرحمن : لك الشرف فاهمه واذا ماحد علمك اتكلمين الي اكبر منك تراني مستعد اربيك من جديد
هنا روان مقدرت تتحمل وعصبت وصار كل جزء من جسمها يهتز من العصبيه والنفعال وقمت ترجع كل الي في بطنها وزرقت هنا عبدالرحمن خاف عليها وحس انه زودها
العنود بخوف : روان بسم الله عليك وخذت الماي عشان تشربه
وعبدالرحمن راح عندهم :فيك شي تبين نرجع المستشفى
روان : انت اسكت ولا كلمه ما ابي اسمع صوتك انت انسان ماتحس ولا فيك ذرت الاحساس انا اكرهك نفهم معنى اكرهك واتمنى ماشوف وجهك هذا لين ماموت وخر عن وجهي وخذت تلفونه ودقت على سلمان عشان يجي ياخذها ووصفتله الكان وطول الوقت كانت واقف برا السياره تستنى سلمان العنود كانت منصدمه من كلام روان وندمت انها قالت الجدها انها هي وعبدالرحمن لي يودون روان
عبدالرحمن كان في حاله يرث لها كان ينعصر قلبه وهو يذكر كلام روان حسى ان اهموم الدنيا كله على راسه حس بكل كلمه قالتها رون مثل السكين الي تطعن قليه ميدري يحس نفسه مخنوق
في ذيك الحظه وصل سلمان وعلى طول روان اركبت معه
سلمان : وش صاير وش فيه عبدالرحمن
روان بتعب : انزل اسأل انا مافيني
نزل سلمان وشاف وجه عبالرحمن وحس انا متهاوش مع روان وسلمان بما انه تربى مع روان عارف انها ان عصبت ماتعرف وش تقول
سلمان يكلم عبدالرحمن : خلص انت رح وانا اوديها <<<< ماحب يتدخل في الموضوع
عبدالرحمن : يالله العنود مشينا وكانو طول الطريق ساكتين
اما في سيارت سلمان
روان : سلمان الله يعافيك ممكن توديني المستشفى
سلمان مانقشها : انشالله تامرين امر يابنت الخال
روان :......................................
وصلو المستشفى ودخلت الطوراء ركب عليها مغذي وقال الدكتوره ان عندها تقلصات في المعده نتجه عن توتر عصبيه .... .......... عبدالرحمن وصل اخته البيت وراح يلف في الشورع بعد ساعه من الف دق الجد على عبدالرحمن ..... عبدالرحمن يكلم نفسه اكيد علمت جدي الله يعيني وما يعصب على
عبدالرحمن : الو هلا جدي
الجد: وينكم يولد ماصار مستشفى
عبدالرحمن مستغرب معقوله موصلت البيت للحين انا وش اقول الحين
الجد :اكلمك ماتسمع
عبد الرحمن : الا جدي معك بس زحمه وللحين ماخلصنا <<<<<<<<< كذاب
الجد : اجل توقع من الطريق ولا تسرع
عبدالرحمن : ان شالله جدي ........ وسكر من جده وعلى طول دق على سلمان
عبدالرحمن بلهفه : الو سلمان وينك
سلمان : بسم الله الناس اتسلم مو سلمان وينك
عبدالرحمن : السلام عليكم وينك
سلمان : وعليكم السلام في المستشفى
عبدالرحمن منصدم : ليه وش صار لكم
سلمان : لاتخاف مافينا شي بس روان تعبان شوي وخذتها المستشفى
عبدالرحمن : أي مستشفى وش قال الدكتور .. ولا اقول انا جايكم
سلمان : عبدالرحمن مالا داعي تجي احنا شوي نرجع
عبدالرحمن بضيق حس انا روان قاصده كل كلمه قالتها ونها متبي تشوفه : طيب وش قال الدكتور وبعدين جدي دق يسالني عنها
سلمان : هي الحمدالله احسن مركبين عليها المغذي الحين واذا على جدي ان راح اتصرف
عبدالرحمن : اوكيه اخليك الحين .... وسكر عبدالرحمن من سلمان وهو خايف يبي احد يطمنه عليها بدون ماتحس ويحسسها انه مهتم فيها
في المستشفى روان خلصت ورجعت للبيت وعلى طول غرفتها وحمدة ربها ان الكل راح وعلى طول نامت
خلص اليوم بكل اهمومه ومشاكله ومر اسبوع كانت فيه
العنود : تتجنب روان عشان ماتفتح السالفه الي صارت بينها وبين اخوتها
عاليه : مصره ماتقول حق مها ونهى عن الي مخليها جافه مع ناصر
نهى : كانت مضايقه من تصرفات عاليه
عبير : وافقة على سلمان
سلمان : فرحان ومبسوط لم عرف انا عبير موفقه
مزون: فرحانه عشان اخوها ..... واذا على نايف مافكرت فيه
نايف : داوم مع ابو في الشركه والكل الحظ تغير الا مزون ماهمه
عبدالرحمن : ماصر يجي في جمعات العايله عشان ما يشوف روان
روان : ماهمها وجوده اوعدمه كلهم واحد عندها
ومر اسبوع ورا اسبوع وكان يتجمعون كل جمعه مثل ماتعودو بس الكل ملاحظ غياب عبدالرحمن وتجنب العنود الروان .وخلص شهر ومابقى الا شهر على الامتحانات والبنات قالو انهم يبون يسافرون في الصيف الأمارات والكل وافق وماعترض .... وحدد الجد ملكت عبير وسلمان قبل الامتحانات بسبوعين



وش راح يصير في الملكه ؟
عاليه وش السر الي مخليها تكره ناصر وهي الي كانت تموت عليه ؟
والبنات ليه بيزعلون من روان ؟

(http://forums.graaam.com/newreply.php?do=newreply&p=4460172)

سوكرة قهاوي
05 / 04 / 2010, 43 : 12 AM
الجزء الثامن



في يوم الملكه
الملكه وفي بيت الجد لانه بيت العايله واهو بعتبر اكبر بيت من بيوت عياله مع انا لكل كان يبيها في فندق وويبون يسون حفله كبيره بس عبير ارفضت تقول تبيها بينهم الكل اعترض بس عبير قالت بسونها كبير ماهي بدخله ولا راح اتسوي ملكه اصلا عشان كذا وافقو
عبير في غرفت مزون : مزون متوتره مني قاده اسوي شي وحس الوقت يمشي علي
مزون : عن الهبال هذاوالد خالك وطول عمرك وجهك بوجه وتقولين متوتره اجل اذا كان غريب وش بسوين دانه تدخل : ها عبير شخبار النفسيه
عبير : زفت والحمد الله
دانه : ليــــــــــــــــــــــــــه
عبير : الوقت يمشي وانا ماسويت شي وصاحبت المشغل مرسلة الي بزيني للحين
روان وهي تكلم احد برا الغرفه : تفضلي من هنا ودخلت وهي تقول اوصلت الي مرسلينها من المشغل
عبير : واخيرن
العنود كانت طالعه من الحمام ( الله يكرمكم ) وشافت روان حز في خاطره انا هي وبنت عمها الي تحبه وتغليها ماتكلمها وتتجنبها
اماروان كانت اطالع العنود وتقول في نفسه انا الي متى ماكلم العنود هي مالها دخل بالي صار بيني وبين اخوها وقررت انها اتكلمها اليوم قبل لا تبدا الحفله وترضيه
روان : العنود تعالي غرفتي ابيك اشوي
العنود وهي حاسه بفرحه : اوكيه مشينا
في غرفت روان اجلست عبير على الكنبه وران جنبها وتكلمه
روان : انتي عجبك حالنا كذا كل وحده تتجنب الثانيه
العنود بحزن : لا بس الي صار بينك وبين عبدالرحمن مضايقني
روان : هذا انتي قلتي بيني وبين عبدالرحمن يعني انتي مالك شغل في السالفه
العنود : بس كلمك له كان قاسي
روان : وهو كلمه كان بلسم ها
العنود : كلكم كنتو معصبين ولا تقصدون الي قلتوه
روان : يمكن بس مو الدرجه انه يقو اني ماتربيت
العنود : وانتي ماقصرتي فيه
روان : من غيضي مقدرت اتحمله
العنود : بس عبدارحمن من ذاك اليوم وهو يتجنب جمعاتنا عشان ماتشوفينه مثل ما طلبتي منه
روان وهو حاسه بذنب بس اتكابر : مشكلته اذا هو يسمع كلام البزران مثل مايقول
العنود : يعني عادي عندك انه مايجي هنا ولا أي مكان انتي فيه
روان اتغير الموضوع : يعني مرح ترضين علي
العنود وهي تبتسم : وان اقدر ازعل منك انا كنت اشوف غلاي عندك
روان : غاليه ومحد في غلاك يادبه
دانه وهي داخله عاليهم : ماشبعتو حش في الناس
العنود وروان : لا
دانه : اقول لايكثر ولحقوني
كانو البنات مشغولين الي تتمكيج والي تستشور والي والي والي حوست البنات يعني لها اول مالها اخرى
ندى خلصت مكياج وشعرها وراحت تلبس بس الصدمه مالقت فستانها
ندى وهي تصرخ : فستاني
عاليه : وش فيه
ندى : مدري وينه شكلي نسيته في البيت
نهى : لاتقولين مافي احد يروح يجيبه
ندى شوي وتبكي : وش اسوي الحين
نهى وهي تتذكر : ندى انا شايفتك حاطته في السياره يمكن الشغالة مانزلوه
ندى وهي تقوم بروح اشوفه : اطلعت ندى في الحوش اطالع يمين ويسار الحمدالله مافي احد
بسرعه راحت عند السياره وطلت وشافت فستانها الحمدالله موجود ندى تحاول تفتح الباب بس كان مقفل ربي اشلون اخذ الفستان والسياره مقفله عادي استني وانا اجيب المفتاح من السواق
ندى تيبست مكانه وحولت تلف بشويش عشان تعرف من الي ورها ونصدمت : عزيز
عبد العزيز برقص حجانه : منو غيره ... شكلك عذاب يابنت العم
ندى : سمعت كلمه وطارت داخل
عبد العزيز يصوت عليها : ياهوووووووووووو الفستان ماتبينه
ندى : دخلت على البنات وهي تلهث من الدرج
دانه : وش فيك تلهثين كنا احد لحقك
ندى وهي تاخذ نفسها : شفت عزيز في الحوش وجيت اركض
مها اطالعه من راسه الرجوله : وهو شافك
ندى بخوف : ايه
روان : وانتي كذا
ندى ماكانت منتبهى انها اطلعت بدوان غطى وتذكرة تعليق عبد العزيز وطالعت ملابسها كانت لابسه تنوره جنز قصيره وبلوزه كت لونها الصفر مكتوب عليها كلام بالازرق وصرخت شافني وانا كذا
عاليه : لاتخافين اخوي اكيد كان منزل عيونه
ندى : مسكر عيونه الا رقص حواجبه وخزني من فوق الا تحت وقال
العنود اطالع ندى بنص عين : وش قال
ندى : ولا شي ونقذها طق الباب
روان : مين
كرينا : انا في يجيب فستان ندى
ندى على طول افتحت الباب : جيبيه
كارينا : ازيز يعطي انا ورق حق انتي
ندى : عزيز في عينك نمونين مع هالوجه
مزون : وش ذا الجراءه الي فيه افتحيها خلينا نشوف
ندى تفتح الورقه وشهقت ..... كان مكتوب في الورقه حلو عليك الصفر يابنت العم بس انتي مين نهى ولا ندى
روان خذت الورق وقرتها وماتت من الضحك : مب هين اخوك اتكلم العنود
العنود : وش كاتب
روان : تقرا المكتوب في الورقه
البنات : اهلك من الضحك
نروح السلمان الي محتاس مو عارف وش يلبس وقم يصارخ يمه يمه يبه
ابو سلمان وهو طالع من غرفته : خيرخير وش صاير على ذا الصراخ
ام سلمان كانت تجيب البخور عشان تبخر زوجها والدها : وش فيك
سلمان : ماني عارف وش البس وناتك اتركزني وراحو بيت جدي
ام سلمان : ليه انت بنت عشان متعرف وش تلبس
ابو سلمان حس ان ولده متوتر عشان كذا موعارف وش يقول ويعرف يعبر عشان كذا مسكه من يده ودخله الغرفه وقال الزوجته تتجهز
ابو سلمان وهو يكلم اولد : ياولدي هد عمرك ترى ذا ملكه موعرس
سلمان : يبه انا متوتر مني عارف شلون اتصرف ولا وش اقول مدري مدري حتى سلطان ماجا للحين ......( معلومه سلطان اخو سلمان ومزون ومها من ابوهم لان ابو سلمان كان متزوج وتوفت زوجته وهي تولدبعدين تزوج ساره الي هي ام سلمان وهي الي ربت سلطان وهو يناديها يمه
سلطان عمره 27 سنه اعزب وحياته كلها سفرات وشغل ومشاريع نادر مايجلس في بلده شهر )
ابو سلمان : ان راح اساعدك واذا على سلطان كلها كم ساعه وتوصل طيارته
( في بيت نواف )
خلود محد قدها في الوناسه اخيرعبير بتتزوج وترتاح منها لانها تحسها كبوس والحمد الله راح ترتاح منها
نواف : خلود ساعه اخلصي على تأخرنا
خلود : دقايق بس وخلص
نواف : امري لله سلمان يعرس وانا انغث
خلود تلف عليه : وش الي غاثك قول لي
نواف اول ماشاف خلود نسى الكلام وطالعها بتفحص : بتروحين كذا
خلود وهي تبتسم : ايه فيها شي
نواف : لا مافي انا اغير احد يشوفك كذا غيري خفي المكياج وغيري الفستان
خلود: لا نواف الله يخليك تراني من الصبح وانا احطه
نواف : اوكيه بس بشرط
خلود : اشرط الي تبي وانا موافقه
نواف وهو يغمزله : خلي مشعل ينام في بيت اهلي مسويك سهرا حلو لارجعتي
خلود تتكلم بحي : لا اخاف اثقل عليهم بنرجع معهم
نواف : كيفك اجل روح كذا لا والف لا
خلود وهي مبوزه : خلص بوديه لاهلي
نواف وهومتشقق من الفرحه : اوكيه موافق يالله عشان مانتأخر
خلود : يالله
انتكلم شوي عن اعمام سلمان
عمه خالد متزوج من هدى : وعنده طلال 25 : يدرس طب في امريكا رامي عمره 23 سنه مهندس ..... شهد 20 سنه تدرس في الجامعه ...ود عمرها 19 سنه تدرس في الجامعه
عمته جواهر متزوج ولد عمه سعد : مروان : 24 سنه يشتغل مع خاله .... جوري 21 سنه في الجامعه
في بيت الجد
كان الدي جي مطول على حده والبنات رقص وناسه وضحك كانو بنات عم وعمت مزون موجدوين مع امهاتهم والكل مبسوط ورحان حتى خلود استقبلوها بكل حب وفرح وحسسوها انهم نسو الي صار بينهم

اما عبيير متوتره حدهاوالبنات متنابين في الجلسه معها وكل ماجاها احد تسال من جى تقصد عمام سلمان لانهم هوالوحيدين الي يعدون غرب . ودق تلفون دانه لانها هي الكانت عندها في ذا الوقت
دانه : الو
ام عبدالرحمن : دانه الله يفافيك خلي عبير تنزل
دانه : اوكيه يالله عبير نزلنا
عبير : الحين
دانه : لا بكره يالله الناس تستناك تحت
عبير : ليه في احد غريب
دانه : لا بس بنات عم سلمان وعمته وحرمة عمه وعشانك ماشفتيهم من زمان يعدون غرب
عبير : طيب ونزلت على موسيقه كلاسيكيه وكانت اجنان وكل الي شافه انبهر في جمالها وقم يذكر الله
وجالسة على الكوشا الي مسوينها لها وكل قام يسلم عليها وبدا السواف الحريم
عند بنات عم سلمان
ود : ماشالله عليها حلوه صدق سلمان عرف يختار
شهد : يع يع يع هذي حلوه صدق ماحدك سالفه
جوري ميته من الغيره لأنه تحب سلمان : خليها عشانه مو لابسه نظارتها متعرف تميز
شهد : وانتي صادقه

(http://forums.graaam.com/newreply.php?do=newreply&p=4460313)

سوكرة قهاوي
05 / 04 / 2010, 46 : 12 AM
اما عند الرجال فكان سوالف وضحك والشباب طايحين اطنازه على سلمان
سلمان : بيه سلطان ما جا
ابو سلمان : بجي بس انت هد اشوي
سلمان : ولدك ذا مدري متى يستقر وعيش مثل الناس ويـــ قاطعه واحد يسلم
سلطان : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
راح وسلام على ابوه وحبه وسلم على اخوه وحضنه وسلم على ابومحمد ( الجد ) وابو نواف وابو عبدالرحمن وجالس جنب اخواه اما الشباب كانو مشككين في البدايه من هو بس بعدين عرفوه
سلمان يكلم اخوه : بدري كان ماجيت
سلطان يبي يعصبه : يعني اروح
سلمان : صدق انك ماتستحي يوم ملكت اخوك وتتركه
سلطان : وش اسويلك انت الي تقول كان ماجيت
نايف قاطعهم : الشيخ وصل
سلمان : صحيح يالله قمنا
سلطان ونايف يضحكون عليه : اركد وشفيك طاير
سلمان : طنشهم ولف لبوه
ابو سلمان : قم خل ندخل المجلس الدخلي
وراح ابو سلمان والجد وابونواف وابو عبدالرحمن مع الشيخ ( كاتب العدل : المذون : الملاك )
ابو عبدالرحمن يكلم زوجته : الو
ام عبدالرحمن : هلا والله
ابو عبدالرحمن بعدم اهتمام : قولي العبير تجي عن المجلس الخارجي استنها
ام عبدالرحمن بضيق : ان شالله وسكرة وراحت عند عبير تقوله ابوك يستناك
عبير ه : ها وش يبي
البنات : ماتو عليها من الضحك
ام عبدالرحمن : وش بعد وش يبي يالله قمي عشان توقعين على عقد الزوج
عبير : دانه تعالي معي
دانه تستهبل عليه : هوان خلفتك ونسيتك
عبير بترجي : عمتي بليزززززززززز
دانه : خلاص لا تبكين كسرتي خاطري يالله
عبير تخذ نفس : يالله
روان : حش دخل حرب
ام عبدالرحمن :لفت على روان وعطتها نظره روان معرفت معنها وطنشت
عند المجلس كان ابو عبد الرحمن بنطر يستنا عبير وعبير اول ما شافت ابوه طارة في حظنه
ابوعبدالرحمن يمسح على راس عبير : ها عبير ماهونتي
عبير حضنه :................................................
ابو عبدالرحمن يبيها تتكلم : يعني ادخل اقوله انك غييرتي رايك
عبير ايتعدت عن حضن ابوه : لا وستحت
ابوعبدالرحمن يطالعه بنص عين : يعني موافقه
عبير وهى منحرج : يبها خلاص
ابوعبدالرحمن يضحك على بنت الله يوفقك
وجا شيخ عند الباب وساله اذا هي موافقه اولا وعطاها الدفتر عشان توقع وبرك لها ابوها وعمته دانه بعد بركت لها ورجعت داخل عند البنات وستلمها بلأسأله
نهى : وش صار
عبير : مدري
نهى شهقت : وش متدرين اجل وين كنتي
عبير : نهى والله ماني فاضيه لك تكفين وفري اسالتك بعدين
في المجالس الكل يبارك حق سلمان
سلمان : يبه أبي اشوفها
الكل : ضحك عليه
عبد العزيز يبي يجننه : لا مافي في العرس مره وحد شوفها
سلمان بدون وعي : خـــــــــــــــــــــيـــــــــــــــــــــــــــ ـــــر
الشباب ماتو على شكله من الضحك
ابو عبد الرحمن : معليك منه الحين ادق على خالتك وقولها تبي تدخل
سلمان ارتاح : وجلس يحر عبد العزيز
ابو عبدالرحمن دق على اخته وقالها انا سلمان بيدخل وقالت له يدخلون بعد عشر دقايق ام سلمان للكل يتغطون عشان بيدخل سلمان دقايق ودخل الجد وابو عبد الرحمن وابو نواف وابو سلمان عبدالعزيز وسلمان الكل سلم على عبير وبارك لها وجا دور سلمان يسلم وكانت عبير منزله راسه
سلمان يرفع راسه بصبعه : وقام يتأملها بعدين باسه على خدها وبعدين راسه
عبير : حمرت ونزلت راسها على طول
نهى : يوم شافت الي سوه سلمان صفرت وعلى طول جتها ضربه على راسه من دانه على طول جلست
سلمان : مبروك عبير
عبير: الله يبارك فيك
سلمان : لبسها الشبكى وبعدين جلس هو وياها
عبدالعزيز كان يدو باعيونه على الي لابسه فستان الصفر من بين البنات
وندى من شافة عبدالعزيز حولت تختفي بين البنات عشان مايشوفها وران كانت تستنا عبدالرحمن يدخل يسلم على خته بس مادخل وحست بضيق لانها هي السبب عدم دخوله وتحس بالكتمه على طول الطلعت برى في الحوش الخلفي عشان محد يشوفها بس وهي طالع سمعت صوت وحد يتكلم في التلفون ومعطيها ظهره بس هي عرفته من صوته فاول ماسكر من الي كان يكلمه قالت
روان : عبدالرحمن
عبدالرحمن تيبس عرف صوته بس مالف : نعم خير بغيتي شي
روان وهي تتجاهل اسلوبه : عبدالرحمن ليه مدخلت تسلم على اختك
عبدالرحمن كان جاف بردوده : محب اضايق احد
روان : طيب ليه ماتلف وجك على انا اكلمك
عبدالرحمن يتكلم بستهزاء : اذا انا ماكنت ناسي انتي قايله ما تبين تشوفين وجهي صح والا انا غلطان
روان : انا انا اسف عبدالرحمن كنت معصبه وقلت كلام مني قاصته
عبدالرحمن : قاصده او موقاصده خلص انقال واذا على دخلتي عبير تعرف اني محب ادخل على الحريم
روان : بس
عبدالرحمن قاطعه : لوسمحتي ممكن تدخلين متوقع ان في شي بعد بينقال ورجاءمابيك تكلميني مره ثانيه ويكون احسن اني ما اشوفك بعد
روان : بعد ماسمعت كلام عبد الرحمن دخلت ماتبي تسمع اكثر من الي سمعته
اما ندى حست بالعطش بس ماتبي تتحرك عشان مايشوف فستانها من تحت هي كانت قريبه من عبير بس مو باينه وشافت في يد نهى ماي فنادتها بصوت عالي نهى عبد العزيز على طول ميز الصوت ولف وتلقت عينها بعينه وعلى طول نزلت راسه عاليه كانت جنب عبدالعزيز
عاليه : تكلم عبدالعزيز استح على وجهك وشيل عينك عن بنت الناس ولاتنسى انك موالحالك هنا
عبدالعزيز : ها من انا من قال اني اطالع احد
عاليه : انا الي قول شوف ندوش شلون تتهرب من نضارتك
عبدالعزيز بفرح : هذي ندى
عاليه : عبدالعزيز ورا ماتضف وجهك برى شف عبدالرحمن مادخل وانت ليه راز وجهك وداخل
عبدالعزيز : كانت ابي اتأكد من شي وتأكدت الحين وبطلع باي وطالع مع ابوه وعمه وزوج عمته
يمكن تستغربون مزون مالها دور لان امها محرصه عليها ما تتحرك من جنب بنات عمها لانهم مايعرفون احد وماتبيهم يجلسون الحالهم
عند عبير وسلمان
عبير : كانت منزل راسها وشعرها كل على وجها فصاير مو باين
سلمان : يكلم نفسه انا اول شي اسويه بعد الزواج اقص هاشعر حش مغطي كل وجها من قادر اشوفها يوه وكانه تذكر انا مبارك لها
سلمان : مبروك عبير
عبير بدوان ماترفع راسه : الله يبارك فيك
سلمان نقهر :هذا وش فيها مانرفع راسه سحب مها الي وقفه فوق راسه
مها وهي تزل راسه : وش فيك
سلمان : نادي امي بسرعه
مها : وش تبي فيه
سلمان : بتروحين ولا هالودر فوق راسك
مها : زين ... وتروح المها الي جالسه مع حريم خوالها وعمته وحرمة عمها وتقولها ان سلمان يبيها وعلى طول راحت الولده
ام سلمان راحت تشوف ولدها وهي تشوف شكل عبير الي منزله راسه وشعرها مغطي وجها : ها حبيبي سلمان وش فيك
سلمان يكلم امه بشويش : يمه بتخلينها تشيل شعرها من وجها ولا ترى والله لقصه
ام سلمان : انت انهبلت وش تقصه
سلمان : اجل خليها تشيله عن وجها ابي اشوفها
ام سلمان : انا عندي لك حل احلا
سلمان : قولي بسرعه
ام سلمان تنادي مزون : مزون تعالي ابيك
مزون وخيرن جاني الفرج طبعن تتكلم دخلها : هلا يمه امري
ام سلمان تكلمها في اذنها : خذي عبير ورحي معها المجلس الحريم
مزون اعرفت قصد امها : ان شالله يمه وقالت مزن العبير انها تبي تطلع معها عن الناس اشوي وعبير ما صدقت قامت على طول
ام سلمان : يالله قوم
سلمان : وين
ام سلمان وبس
مزون جالسه مع عبير في المجلس
عبير : تتنفس بصعوبه
مزون : خير وش صاير احد كاتم على نفسك
عبير :ايه
مزون : نعم نعم وش قصدك
عبير : موقصدي شي
مزون : احسب بعد بس حلوه البوسه
عبير عصبة على مزون : وقامت تطقها بالمخده
ومزون تضحك : والله لعلم عليك عبد العزيز عشان يخذ حقي منك
عبير : ضحكتيني سلمان حبيبي مايطقني عشان اشكالك كانت تقول هالكلام ولا كانت تشوف الي واقف يسمعه
مزون شافت سلمان : سلمان تعال امسك مرتك المتحوشه
عبير : ضحكتيني قالت سلمان قالت اخوك الحين داخل عند ذا البنات ونسيني ونسيك ورجعت تكمل ضرب
سلمان : قرب من عبير بشويش وحط يده عند يطنها وسحبها عنده يعني كانت لصفه فيه من ظهرها وهمس في اذا نها احد يكون عند القمر ويطالع غيره عبير تحس ان بيغمى عليها
مزون : سلمانوه استح على وجهك انا موجود معكم
سلمان يلف عبير عليه ويكلم مزون : وش مقعدك اطلعي لاتشوفين اعظم وعيونه مافرقت عبير
مزون : صدق انك فصخ الحيا خلني اطلع احسن
عبير وهي مستوعبه : مزون لا تتركيني وحاولت تفك يدها من سلمان
سلمان شاد مسكته على عبير : مافي امل افكه
عبير : تكفى سلمان فكني
سلمان : لا عشان تعرفين تخلين شعرك على وجهك عشان ماشوفك
مزون اتركت عبير وطلعت بس وهي طالعه اسمعت صوت عبدالعزيز ولمعت في راسه فكر اقربت من الباب
ونادت عبدالعزيز من ورا البا ب
مزون : عبدالعزيز
عبد العزيز يتلفت : مين
مزون : انا مزون بنت خالك
عبدالعزيز : هلا مزون وشخبارك
مزون : الحمد الله ......... سلمان يقول تعال له المجالس الحريم
عبدالعزيز : وش لون ادخل
مزون : انا بروح وانت ادخل محد حولك
عبدالعزيز : اوكيه
عند عبير وسلمان
عبير حرام عليك اخاف احد يجي
سلمان : اخاف افكك وتنحاشيين
عبير : لا ماني رايح مكان بس فكني
سلمان : وعد
عبير : ايه بس فكني
عبد العزيز : ليه يفكك خليه مبسوط الرجال
سلمان : فك عبير وبتعد عنها
عبير : اول مافكها سلمان حطت رجلها
سلمان : الناس تستئذن قبل لا تدخل
عبد العزيز : اولا حسبتك الحالك ..... ثانيا انت الي قايل المزون تناديني
سلمان : مزون هذي يبيها ذبح
عبدالعزيز : ليه عشان خربت عليك الا الله يعطيه العافيه انها خلصت اختي منك
سلمان : ورا ماتنطم وتخلينا روح الشباب برا
عبدالعزيز : يالله
خلصت الحفله والكل راح بيته ومزون راحت مع ابوها ومه مع انها قايله بتجلس عند دانه بس يود درت ان امه وبوها بسافرون بكره راحت معهم
عبير : ماجاها نوم هي تفكر في الحرك الي سوها سلمان
سلمان : اول موصل البيت راح غرفته ونام وهو حضن صورت عبير
عاليه : تفكر في ناصر وخيانتا لها
ندى : كانت تفكر في نظارت عبد العزيز وكلامه لها
عبدالرحمن : كان مضايق لان روان صارت تحتل مكانه في قلبه
روان : كان تتقلب على السرير ماعرف تنام تحس انها مضايقه تبي احد تتكلم معه قامت من سريره وطالعت تطق باب غرفت دانه
دانه : مين
روان : الحمد الله صاحيه انا ممكن ادخل
دانه : ادخلي ميحتاج تستئذنين
روان : دخلت وجلس على سرير دانه بدون كلام
دانه كانت على النت ولفت انتبه هدوا روان : روان وش فيك ساكته
روان : ابي انام عندك
دانه اتركت الاب تو وجلسة جنبها : حياك الله بس شكلك مو طبيعي
روان : روان رمت نفسها في حضن دانه وهي تبكي
دانه خافت : ليه تبكين احد من خوالك صارله شي
روان مستمره في البكي :...................
دانه : روان تكلمي خوفتيني
روان وهي تبكي : ابـي ابي ابوي ابي امي
دانه نصدمت : كانت هذي اول مره روان تذكر فيه ابوها
روان وهي تكمل كلامه : ليه تركوني ليه خلوني الحالي ليه ورجعت تبكي
دانه وعيونه تدمع : حبيبتي من قال انك الحالك معك
روان : ابيهم انا محتاج لهم
دانه : جالسه تهدي روان لحد نامت ونامت بعدها
مر اسبوع سافرفي ابو وام سلمان وسلطان بعد ماسافربيومين سافر وجت الامتحانات وصار البنات مايشوفون بعض الا في الدرسه والجامعه وقبل لا تخلص الامتحانات بثلاثه يام في بيت الجد سأل عن روان وقالت لها الجده انها اذكر في غرفتها الجد راح لها

(http://forums.graaam.com/newreply.php?do=newreply&p=4460352)

سوكرة قهاوي
05 / 04 / 2010, 48 : 12 AM
الجد يطق الباب : روان
روان اول ماسمت صوت جدها نطت من مكتبها ورحت تفتح له الباب : هلا جدي وتحب راسه
الجد على الكنبه : ليكون قطعت عليك المذكره
روان : لا انا مخلص بس كنت اراجع
الجد : زين عشان ابيك في موضوع
روان خير جدي
الجد : انا حب اقولك انا مالقينا حز حق السفره الا بعد الامتحانات بسبوع
روان : اجدي انت وش تقول هذا معناه اني بجلس اسبوع بعد الامتحانات ومني رايح الخوالي
الجد : عشان كذا ماحجزت لك بس بعد مالقيت حجز لك للكويت بعد بكره
روان بحزن : جدي تكفى شغل وسطاتك انا الزم اروح الكويت بعد بكره وخلي جدي يحجزلي مهم
الجد : مقدرت حنا مقبلين على اجازه والحجوزات صعبه بس في امل واحد ايخليك تروحين
روان : وش قوال
الجد : كلمي احد من خوالك او عيالهم يجون يخذونك بعد بكره وجدك يحجزلك معهم
روان بفرح : اوكيه بدق اليوم وبقولهم وانت لا تقول الاحد اني راح اسافر الكويت
الجد : ليه
روان : بليز جدي لاتقول لهم حتى عمتي دانه لاتقول لها
الجد : خلص ماني قايل لاحد بس انتي لاتنسين اتكلمين واحد من خوالك
روان : ان شالله
اول ماطلع الجد من عند روان دقت على جاسم خالها وخوها في نفس الوقت وقالت لها يدور لها حجز عشان تسافر معهم وقالت يجي يخذها من هنا اويرسل مشاري قبل اخر اختبار وفعلنا حصل خلصو اخريوم في الاختبار وفي اخر الوام في الدرسه
نهى : ماعلي منك اليوم اخر يوم خلو سواق يودينا بيتنا تتغدون وتجلسون عندي لين الليل
عاليه : يسلم وليه مايكون عندنا
مها : بصراح انا مقد مافيني حيل بروح البيت اتروش وانام
روان : وانا بعد
نهى : اشرها علي الي ابي اسوي لكم جو ينسيكم الامتحانات وهمها
مها : اذا كذا العصر بنجيك قد شبعنا نوم وصحصحنا
نهى : اوكيه بس توصلوني انا اول
مها : وانا الثانيه
عاليه : وانا الثالثه
روان: يعني انا الاخيره مشينا
في السيارة وصلو نهى ومها بقى عاليه وران
عاليه تكلم روان : انتي مو زعلانه
روان وهو مستغربه السؤال : لا ليه
عاليه : قلت يمكن انك زعلانه عشان مراح تسافرين زي كل مره بعد مانخلص اخر امتحان وتجلسين اسبوع معا بعدين تسافرين
روان وهي تبتسم في داخلها : لا عادي ماني زعلانه
ووصلو بيت عمه ابو عبدالرحمن وفي نفس الوقت وصلت سيارت عبدالرحمن وابوه كان معه في السياره
عاليه :مارح تنزلين اتسلمين على ابوي
روان وهي تشوف عبدالرحمن : لا السياره مغيمه مايشوفني واخاف انزل اسلم ويمسك فيني على الغدا وانا تعبانه
عاليه : على راحتك ..بايو اشوفك العصر مو تنسين وتنامين
وران : لا ماني ناسيه يالله فارقي خليني امشي
عاليه : شكرا باي
ومشت السياره وران مزات عيونها على عبدالرحمن الي اختف بعد مه
نرجع العاليه وهي تفتح الباب وهي تكلم نفسه : واخير مابغيت اخلص فكه الحين الراحدينام وهو مايحتي شي اكفايه الي ....... بقاطعه ابوها
ابو عبدالرحمن من ورها : انهبلتي انتي تكلمين روحك
عاليه : بسم الله الرحمن الرحيم خوفتني
ابوعبدالرحمن :ليه شايفه جني
عبدالرحمن : كان يسمع سوالف اخته مع ابوه
عاليه : لا شايفه قمر .......... بس الي كانت معي شاكا فيها
عبالرحمن : ليه من كان معك وبعدين وش شاكه فيه
عاليه : روان
عبدالرحمن : تغير الوان وجه من سمع اسمها كان يتمنى يشوفه حتى لو تكون منغطيه
ابو عبدالرحمن : وليه مانزلت
عاليه : تقول تعبانه وبتروح تنام وسكتت ...... بس الي انا مستغربته انه اليوم غريبه لهي فرحانه ولا هي حزنانه احس في راسه شي بس يالله يخبر بفلوس بكره بلاش
ابوعبدالرحمن يضحك على بنته : تسالين وجاوبين من نفسك والله انك حركات
عبدالرحمن اول ماسمع انها تعبانه : تضايق ووتغير لون وجههى
ابوعبدالرحمن لاحض تغير وجه ولده : عبدالرحمن وش فيك
عبدالرحمن : سلمتك يبه ومن الباب الى غرفته
اما روان طول الطريق وهي تفكر في عبدالرحمن الي موصلت البيت وهي تفكر فيه وصلت البيت وسلمت على جدتها وحبت راسه
روان : ماجات دانه
الجده : لا توها رايحه للجامعه الحين بيبدا امتحانها
يقاطعهم الجد : السلام عليكم
روان والجده : وعليكم السلام
الجد : روان انت للحين ملابس المدرسه جراح على وصول
روان : اوه تأخرت يالله بروح اخذ شور قبل لايجون
الجده : مصره تروحين اليوم اصبري لين بكره
روان : وش الفرق جدتي
الجده : يبنيتي عشان مايصدفكم الليل
روان : الله يهديك ياجدتي صبح ولا لليل المهم نوصل بسلامه
الجده : انا عرف اني مارح اقنك روحي سوي الي فراسك دام بعض الناس في صفك تقصد الجد
الجد : وش فيهم بعض الناس
الجده : ابد مافيهم شي سلامتك
الجد : الله يسلمك روحي جبي لي شي اشربه
بعد ساعه صارت روان جهزه وقالت لشغالة ينزلون شناطه عند الباب ونزلت تسلم على جدنها قبل لاتمشي دقايق وصل جراح ومشاري جراح يدق على روان
جراح : الو
روان : هلا والله وصلت
جراح : ايه انا عند الباب
روان : بفتح لك الباب ودخل
جراح : لا ماني داخل استنج ولاترى بروح وبخليج
روان : لالا طالعه باي وسكرة
الجد: مارح ينزلون
روان : لا يقولون مستعجلين
الجد : حفظك الله ونتبهي على نفسك وعن الهبال في السياره خليه يعرف يسوق
روان : ان شالله جدي
الجده تجمعت الدموع في عينها : روان يمه هالله هالله في عمرك ودقي لا وصلتي
روان : ان شالله يالله مع السلامه
الجد : حضن روان بقوه وحب راسه
عند الباب روان اول ماشافت جراح احضنته وحشتني والله
مشاري : لي الله
روان لفت وشافت مشاري : ميشو حبيبي
مشاري : قصي قصي علي
روان : حرام والله كلكم وحشتوني
جراح : اقول يالله خلتا نمشي قبل لا يجينا الليل
روان ومشاري : يالله مشينا
في السياره كان مشاري الي يسوق كان ويمشي على راحته مثل ماوصته جدته وران وجراح طايحين فيه اطنازه وسوالف وضحك الدرجه نست تفكيرها بعبد الرحمن
( فب بيت الجد )
بعد ماراحت روان اجلسة مضايقه وخانقتها العبره وحالته حاله كل هذا عشان روان راحت صيح ان الجد ماتحب شوق ام روان لكن كانت تغلي اروان اكثر واحده من بنات عيالها
اما دانه اول ماوصلت على طول على الفراش حتى مامرة على روان تشوفها متل ماتعودت كل يوم اول ماترجع من الجامعه
( في بيت بيت ابو نواف )
في العصر تجمعو البنات ماعادى روان ودانه الي ماجو للحين
مها : ماكن روان ودانه تأخرو
عاليه : ايه والله مع ان روان قالت مارح تتأخر
نهى : روانوووه ماتتأخر هي لا نامت انسي تقوم
مزون : بدل ها الهذره خلوني ادق اشوف وش فيها
ندى : لاانا بدق من تلفون البيت ودقت على جول ندى ماترد ودقت على تلفون روان مقفل استغربت هذي اول مره يكون تلفون روان مغلق ليكون صار فيهم شي كانت تكلم البنات
عببر : اجل دقي على تلفون البيت شوفي من يرد يمكن يكونو جالسين عند جدتي
ندى : اوكيه .......... ودقت على تلفون بيت الجد
الجده بصوت مبحوح : الو مين
ندى خافت من صوتجدتها : انا ندى جدتي وش فيه صوتك
الجده : مافيني شي يبنتي انت شخباركم شحبار ابوك وامك وخوانك
ندى : الحمدالله كلنا بخير يسلمون عليك ...... اقول جدتي ودانه وران اكلمهم مايردون
الجده : دانه نايمه وروان وساكتة اخنقاتها العبره
ندى ماتت من الخوف : وش فيه روان جدتي خوفتيني
البنات من اسمعو كلام ندى نطو عند سماعة التلفون
الجده : روان جو خولها وخذوه معهم الكويت
ندى : سافرة
البنات بصدمه : سافرت شلون
ندى تأشر للبنات يسكتون عشان تقدر تسمع صوت جدته : طيب جدتي متى سافرت
الجده : بعد مارجعة من الدوام بساعتين او اكثر مدري كم ساعه
ندى : طيب جده اخليك الحين
الجده : مع السلامه وسلمي على اهلك
ندى : يوصل مع السلام
عبير : متى كيف سافرة
ندى : تقول جدتي ان خوالها جو وسافرت معهم
نهى : وشلون اتسافر وحنا متوعدين انسافر مع بعض
عاليه : وانا اقول ليه ماتضايقة عشان مارح اتسافر على طول زي ماهي متعوده
مزون : الكذابه اخدعتنا وخذتنا على قد عقولنا
مها : حنا لزم نتاكد من الموضوع خلنا نروح دانه نتاكد من السالفه
العنود : وانا مع مها في كلامها يمكن دانه تدري عن السالفه
البنات راحو مع السواق البيت جدتهم واول ما دخلو سلمو على جدتهم وطارو الغرفة دانه يصحونها الي تفتح النور والي تفتح الي لستاير واليتشيل الغطى من عليها
دانه : هي خلوني انام وجع
مزون : ولك عين تنامين وانتي متفقى مع بنت اخوك
دانه وهي تغطي راسه بالمخده : ليه وش صاير وش
عبير : دانوووووه لا تستغبين قومي كلمينا
دانه وهي تجلس : بسم الله الرحمن الرحيم وش في اشكالكم كذا كنكم بتذبحون احد
نهى : ايه ناوين نذبحك انتي ليه ماقلتي لنا انا روان بسافر
دانه : صدق ما عندكم سالفه روان نايمه بفراشه
العنود : انتي الي ماعندك سالفه جدتي تقوا جو خوالها وراحت معهم
دانه وهي تقوم من السرير : هاه وعلى طول راحت غرفة روان والبنات الحقوها
شافت سريره مرتب والغرفه دافيه دليل انا التكيف طافي من فتره وهي ادور على شي يدل انها مو جوده
وشافت ورقه على مكتبها وانتبهت انا مكتوب عليها لا تقرينها الحالك خلي البنات معك روان
دانه : بنات شوفو وهي تمد في وجيهم في الورقه هذي رساله من روان خلون نروح غرفتي نقرها وفي غرفتها كل وحده جلسة في مكان
دانه وهي تقرا الرساله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
دندون لم تقرين رسالتي اكون انا في الكويت عند خوالي ادري انكم راح تزعلون مني بس يمكن تعذروني لاني ماقدرت استحمل اجالس وانا متعوده اسافرلهم اول ماخلص امنحنات صحيح انا قالت بسافر معكم بس كلكم تدروان ان السفر راح يكون بعد اسبوع عشان كذا كلمة خالي يجي ياخذني عشان يوديني اللكويت لاني مشتاقه اشوف جداني وخوالي وعيالهم وحشوني الدرجه ماقدرت اصبر ادي تقولون مو عذر واذا على السفره ان شالله انا راح استقبلكم في مطار الامارات هذا وعد ولاتزعلون مني
مع حبي روان
عاليه : يعني الكلام الي قالته جدتي صح
مزون متحامله على روان : مو عذر ان جدي مالقى حجز الا بعد اسبوع تقول من البديه ماتبي تسافر معا
عبير : مزون لاتحاملين عليها كذا صحيح حنا زعلانين بس وش نسوي وبعدين هي لسى على وعدها ومارح تخلفه
مزون : وش يدريك بعد يمكن تسويها
دانه : مزون انتي ماتحسين في روان مو بس انتي كلنا حنا كل وحده فينا ابوه ومها وخوانه وجدانها معها لكن روان امها وبوها ماتو وخوالها في ديره وعمامها بديره عكسنا كل واحد لبغت تشوف احد من اهلها تليس عباته وتروح مع السواق ام هي ماتشوفهم في السنه الا ثلاث شهور غير كذا روان كانت متغيره من يوم ملكة عبير
فيها شي بس مورضيه تقول لان في في نفس يوم الملكه جات عندي وقالت تبي تنام عندي وقامت تبكي ولاول مره تذكر امها وبوها وليه ماتو وخالوه الحاله ذاك اليوم قطع قلبي بكها وجلست اهدي فيها لين نامت
الكل كان يسمع كلام دانه وهو منصدم من الحال الي كانت فيه روان
العنود : انا ادري وش فيها
دانه تعتب العنود : وساكته ماتكلمتي
العنود : مدري ان الي صار بأثر فيها كذا
دانه : طيب تكلمي وش صار
العنود : روان كان في خلاف بينها وبين عبدالرحمن اخوي وهو كان قاسي عليها شوي وقالت لهم كل السالفه
نهى : هذا مايمنع ان حنا مضايقين من تصرفها كان قالت لان على الاقل
دانه : خلاص انتهى كل شي الحين الي عندها عتاب ولا لوم تخليه لمى تشوفها في الامارات
في الجها الثانيه وتحديدن في الكويت
كانت الجده والجد يستنون روان بفارغ الصبر يعدون الساعه والدقيقه يستنون وصولها ام الباقين قالهم الجد يروحون بيوتهم عشان بكره ورهم سفر ويجون بكره الصباح يشوفونها وكلها دقايق وتدخل روان على جدانه
الجده من الفرحه : قامت وحضنت روان وجلسة تبوس فيه
الجد يعتب الجده : ترهي بنتي بعد ولي نصيب فيها
روان : قامت من حضن جدته الى حضن جده
الجد: حضن روان بقوه ويمسح على شعرها ودمعه في عينه
مشاري وجراح وهويطالعون بعض : مو كنهم نسونا
جراح : يمه ترى انا بعد ولدك وتوني جاي من السفر
ومشاري : وانا ولد ولدك وبعد جاي من السفر
الجده : ادي بس انتو توني شايفتكم من يومين لكن هي من شهور ماشفتها
روان وهي تحر جراح لانها تعرف انه غيور : تلصق عند جدتها ايه صادق جدتي انتو مقابلين وجه اربع وعشرين ساعه يحق لها تمل منكم وكانت بين كل كلمه وكلمه تبوس جدتها
جراح وصل حده : رونوه قمي عن امي
روان : مو امك الحالك امي بعد
الجد ومشاري كانو ميتي من الضحك على هواش روان وجراح
الجده : انت وش فيك عليه روح اجلس عند ابوك
جراح : لا مابي اجلس الا عندج وسحب رون وجلس مكانه
روان تمثل : اهى اهى اهى جدتي خليه يقوم هو كل يوم يجلس في حضنك ماشبع
الجد : تعالي عندي ماعليك منه هالخبل
مشاري وقف : يالله انا بروح ارتاح ورانا سفر باجر
الجده : ايه وانت صادق ....جراح قم يمه شيل اجنط روان ودها غرفتها
جراح : نعم نعم وانا جراح اشيل اجنط روانوووووووووه
روان : لا لتشيلهم خلهم مايحتاج
الجده : وملابسج اشون تغيرينها
روان : جايبه شنط صغيره حط فيه ملابس بكره وقامت تجيب شنطنها
جراح : ايه كذا تسنعي
روان تبي تقهره : اقول جدتي
الجده : قولي
روان : وش في صبيكم متمرد هاليومين قالت هالكلام وركضت الغرفته
جراح : انا صبي ياسباله وركض ورها
مشاري يكلم جدتها : يدتي اذا خلص الحرب قولي لي النتيجه باجر
الجده وهي تضحك : وخيرا رجعت للبيت ضحكته وحسه
الجد : الحمد الله رب العالمين ياقمي ورج سفر باجر
في الصباح كانت جدت روان جالسه تتقهوه لين ماتقوم روان من النوم وهي جالسه الا يدخل عليها والدها منصور وبناته هيفاء وهديل سلم على جدتهم وطيران على غرفة روان وفتحو الباب بقوه يبون يخرعون روان
لكن روان كانت في سابع نومه
هديل : هذي ماتقوم بسهوله
هيفاء : صبري انا بروج شاسوي فيها وركبت فوق السرير وقمت تنطنط وقالت روحي جيبي ماي
روان : هي دانووووووووووووه انزلي من السرير وجع
هديل : حبيبتي ذي مو دانه هذا هيفاء
روان وهي تستوعب الكان الي اهي فيه : وتوها بترفع راسه من المخده الى بماي بارد على وجها عصبت روان هيفوووووووووووة
هيفاء : راح تركض وروان وراه الين وصلت عند ابوه وانخشت وره
روان : لاوالله انخشيتي ور ابوك يعني ماقدر اسوي شي
منصور : سلمي اول بعدين طقيه
روان : سلمت عليه وباست خده
منصور : اشلونج وشخبلرج
روان : كنت بخير بس الحين لا
منصور : ليه
روان : بنتك اتخلي احد بخير وتلف تمسك روان وطقها
منصور : رفع روان من هيفاء ومسك يدينها ها كلش ولا بنتي
روان : لا والله اذا هي بنتك انا اختك
الجده : اطالعهم وهي فرحانه روان اذكره في بنتها روان يمه خالج من ذا المينونه ورحي لبسي وتعالي فطري مابقى شي على طياره
روان : راحت وحبت جدته على راسه ان شالله و انتي مردوده لك الحركه ورقت تغير ملابسه وانزلت وفطرو وبعد الفطر تجمع وسوالف وهذره لحد ماجا وقت الي لزم يرحون المطار وتوزعو في سيارات ووصل المطار
خلصو اجرائتهم وركب الطياره ونطلقت الطياره
( في السعوديه )
كان الجو غير كان فيه مشحنات اشوي البنات الي الحين ماتوقعو من روان الي سوته وتحاملهم على عبدالرحمن بسسب الي سوه الروان اما عبدالرحمن كان يلاحض تغير معاملت معه ولا هو عارف السبب عبير عايش حياه سعيده مع سلمان من خلصت امتحان وهو يكلمه كل ساعه دانه كانت مضايقه عشان روان خبت عليه الي صار بينها وبين عبدالرحمن ومر الاسبوع وجا موعد السفر ابو عبدالرحمن وابو نواف مارحو مع عيالهم وخلو الشباب يرحون عبدالرحمن كان رافض يروح معهم بس ابوه اجبره لان هو ماراح يروح ويبي شخص كبيرمعهم

في المطار وتحديدن في الطياره كان ترتيبهم كاتالي نهى عاليه ومها جالسين مع بعض وراهم مزن العنود ودانه وراهم الجده وام عبدالرحمن وام نواف عن يمينهم الجد وعبدالرحمن وراهم ندى و نايف وعن يسارهم عبد العزيز وناصر ورهم سلمان وعبير عد سلمان ماحد قده عبير جنبه وعبير ميته من الحيا من تعليقاته عليه

((في الامارات ))
عند خوال روان اول ماوصلو على طول نامو لانهم كان تعبانين وخصوصا مشار وران وجراح الجد كان مأجر لهم فله مفروشه وكان مره فخمه في الصباح صحت الجد والجده اول شي مثل ماتعودو وبعدين بدا الكل يصح ولم صحو كلهم حطو الفطور وتجمعو
الجده : هابنات وين تبون ترحون
ضاري : يدي حرم عليك كل شي تستشير فيه البنات وحنا وين
الجد: انتو شباب تقدرون ترحون أي مكان لكن هم بنات مايقدرون يرحون بروحهم
بدر : افهم من جذيه نقدر نروح أي مكان بدون بدونهم
روان : من قال ان اول وحده نشبه في حالقك في كل ماكان تروحه
بدر : شنو تحلمين عندج مشاري و ضاري ورامي
هيفاء : اشتبين فيه اصلا الطلعه معه تسد النفس
بدر : احين انا الطلعه معي تسد النفس ياهيفوووه
مشار: خلص انا ورامي وجراح نوديكم
جراح : اسف انا مع بدر محنا نقاصين دلع بنات
خلاص حددو كل مجموعه تروح مع مين وبدت الطلعات والوناسه من مكان المكان مايرجعون الى هلكاني على طول ينامون وفي يوم كان يتمشون في احد المولات وكانت روان وهيفاء وهديل يتمشون ورامي ومشاري كانو في ستار بوكس
روان : ودي اشتري فستان حق زواج عبير بنت عمي
هديل : ليه هم حددوه
روان : لا محددوه بس ابي اكون جاهزه ودمنا هينا دوري معي
هيفاء : اوكيه حتى انا بشتريلها هديت الزوجها
اوران: اوكيه
هيفاء : طيب خلوني ادور اغراض الهديه اول
هديل : وانا بعد معك بسويلها
وصارو يدرون ويشرون شافت هيفاء محل فيه اكسسورات حلوه وقالت بتدخله لكن روان قالت انهى بتدخل محل العطور الي جنبه وتفرقو روان ادخلت محل العطور وهديل وهيفاء ادخلو المحل الي جنبه
روان كانت تشم العطوروعجبها واحد وكنت تاشر الصاحب المحل يجيبلها نفس العطر الي يبده بس فجه طاح من يدها على رجل واحد من الزياين وتيبست ماعرفت وش تسوي ولا وش تقول يربي وش شويت لهدرجه انا عميه الله يستر وما يكفخني فيها روان كانت تكلم روحه ولاهي حس بالشاب الي كان سرحان في عيونها ولا مهتم الالم رجله ماشالله وش ذا العيون سبحان الي خلقها ونتبه انها تتكلم
روان : سوري ما كنت قاصد مدري شلون طاحت من يدي
الشاب : لا عادي مصار شي سليمه
روان بخوف : متاكد
الشاب :ايه متاكد لاتخافين
الا بدخلت هديل وهيفاء هديل نادت روان وهيفاء راحت تشتري عطر من نفس المحل بس كانت بعيده عنهم لان المحل كان كبير
هديل ماكانت منتبه لشاب : روان ساعه عشان تختارين العطر
الشاب طالعه وبتسم : وستغرب انهالبنتين ماكانو متغطين بس متحجبين وهي كانت متلثمه
روان : قمي نطل خلصت
الشاب : ليه ماتبين العطر
روان : لا اخف يطيح مره ثانيه على رجل احد
هديل بهمس : منو هذا
روان : بعدين افهمك يالله خلينا نروح الهيفاء
عند هيفاء : ها شريتي شي
روان : لا طبت نفسي ما ابي
الا بصوت صاحب في المحل اتفطلي ويمدلها العطر
روان : وش هذا
صاحب المحل : هد من الاستاز الي هنيك بس الشاب مو موجود مكانه طلع
روان : اسفه ماني ماخذته
صاحب المحل : شو اعمل فيها الزلمي دفع احسابه
هيفاء : خذت الكيسه مشكور
روان : ليه خذتيها
هيفاء : هو ماله ذنب وبعدين احنا بندور ماخلصنا واذا شفنى نعطيه العطر
روان : واذا ماشفنه
هديل : روان كبرتي السالفه وهي قصير خذي ولا تستعملينه يمكن في يوم تشوفينه عطيه ايه
روان وهي معصب : خلاص خلنا نطلع .......... اطلعو ورحو استار بكس ينادون مشاري ورامي عشان يرجعون البيت لان بكره بيوصلون اعمام روان وبترح تستقبلهم في المطار
وفي اليوم الثاني وفي المطار تحديدن اعلان عن وصول طائرتهم وروان كانت تستنهم في قاعت الانتظار مع ابو مشاري ومشاري

من الشاب الي شافته روان ؟
وشلو راح تشوفه مره ثانيه ؟
وش راح يصير في المطار ؟

(http://forums.graaam.com/newreply.php?do=newreply&p=4460367)

سوكرة قهاوي
08 / 04 / 2010, 03 : 12 AM
سوري عالتاخير
بس ان شاء الله اطولكم هاذي المره

سوكرة قهاوي
08 / 04 / 2010, 11 : 12 AM
الجزء التاسع


الـــــــــــــجـــــــــــــــــــزء الــــــتــــــــــــــا سع
وفي اليوم الثاني وفي المطار تحديدن اعلان عن وصول طائرتهم وروان كانت تستنهم في قاعت الانتظار مع ابو مشاري ومشاري البنات اول ماشفو روان نسو الزعل وراح يسلمون عليه مشاري وابوه ابتعدو عنها بمجرد ماجو البنات وحشتينا يادبه
روان : وان اكثر والله
ندى : باين كان ماتركتينا
روان : غصبا عني والله وانا وضحت لكم كل شي في الرساله
عاليه : جب والا كلمه انا ويك في نفس السياره وسالك ولا تجاوبين مع الوجه
روان تضحك : احلى من وجهك يا شينه
دانه حضنت روان بقوه : ماعليكم منهى خلوه الحين بعدين نتفاهم
روان تمثل : بس خنقتيني
نهى : خخخخخخخخخخ فشلوني يقاطعهم الجد
الجد : من لقى حبابه نسى اصحابه
روان : راحت الجده وحضنته وحضنت جدتها وسلمت على ام عبدالرحمن وام نواف وتحمدت لهم بسلامه وانتبهت العبدالرحمن جاي وقالت خلني ابعد احسن
روان : يالله جدي روح ارتحو وشوفكم بعدين
الجد :انتي جايه مع مين
روان : مع خالي ومشاري والده واشرة الهم يجون
وسلمو على بعض وراحت روان معهم في ذيك الحظه مسك يدها وطلعو من المطار ونتبه له عبدالرحمن ومات من القهربس سكت ماقدر يقول شي والصدفه ان الجد ابو محمد حجر لهم فله قريبه من فلة ابو جاسم جد روان
وفي نفس التقاطع اوصل الفله وكل واحد اختار من يشاركه في الغرفه الي ختاره والبنات نامو فوق والشباب تحت وكانت الفله اكبر من فلة ابو جاسم لان عددهم اكثر وبعد الختيار نومو وع الساعه ثلات الفجر صحو البنات
وجتمعو في غرفت ندى
دانه : جوعانه انتو مو جوعانين
مزون : بموت من الجوع بس وش ناكل في هالوقت
العنود : وش فيه هالوقت يعني
ندى : صادقه مزون شوفي الساعه بيدك
عاليه : واذا كانت الساعه ثلاث يعني المعده تعرف كم الساعه الحين
مها : طبعا لا بس حتى ولو
نهى : لاتنسون ورانا فطور
دانه : طيب تصبيره ماقدر اتحمل للفطور
ندى : يقلبي بروح اشوفلك في المطبخ
البنات : حتى حنا نبي
ندى : توكم مسويلها محاضره والحين تبون
البنات : ايه
عبير كانت بعيده عنهم تكلم سلمان
سلمان : وش ذا الزعاج العندك
عبير : البنات يسولفون
سلمان : توهم كان نايمين متى قامو
عبير تضحك بشويش عشان ماتلفت انتبهم لها : شبعو من النوم من جو وهم نايمبن
سلمان : طيب مالقو يقومون الحين مايخلون حد ياخد راحت
عبير : انت وش عليك منهم تكلم انا بعيده عنهم
سلمان : عبير ابي اشوفك
عبير : توك شايفني وجالس معي
سلمان : ماكنا الحان كل الي فـ طياره معنا
عبير : ليه تبينا نجلس الحانا مستحيل
سلمان : ليه تراني زوجك وعادي لو اجلس معك الحالي
عبير : ادري بس مقدر
سلمان : ليه
عيبر :عرفه انه موقد سلم ونجلسة تكلمه بيقنها وهي ماتبي عشان كذا انهتى المكالمه فقالت سلمان البنات يبوني اكلمك بعدين ولا ستنت رده سكرة السماعه
سلمان : نقهر من تصرف عبير طيب ياعبير اتسكرين السماعه فوجيه تحملي الي يجيك
عند ندى كانت تنزل بشويش من على الدرج وهي تدعي ان محد يشوفه من الشباب لانه نازله بجامه وبدن غطى
اول مدخلت المطبخ شافت كاس عصير وتوست وستغربت معقول احد من شغالة صاحي وسمعت صوت والد مالقت مكان تنخش فيه الا الدرج
نايف : والله انك خاين اتسوب النفسك ولا تسويلي معك
عبدالعزيز : ياحبيبي اخدم نفسك بنفسك انا مدري وش تحب
نايف : متدر من احب .. احب مزون
عبدالعزيز : صحيح كنت احسبك تحب فتون طيب وش سويلك
نايف : هذا وانت ولد عمي وصديقي وتقول و ش سوي
عبدالعزيز : وان صادق تبيني مثلا لاني اخوها ولا ابوها
نايف : سلمان يدري اني احبها
عبدالعزيز فتح عيونه على كبرها : من قاله
نايف : انا
عبدالعزيز : والله انك منت هين
نايف كان جالس على كرسي : توك تدري ونتبه قطعه قماش باينا طالعه من الدرج وراح والفضول خله يروح ويفتحه ونصدم لمل شاف ندى داخل الدرج
عبدالعزيز : خلص شغله وشاف نايف عند الدرج وش اتسوي انت
نايف سكر الدرج وهو متوتر : ها ولا شي يالله خلنا نطلع
عبدالعزيز : وشفي شكلك تغير
نايف : مافيني شي يالله خلنا نطلع
عبدالعزيز : كيفك
وطلعو من المطيخ نايف سوى نفسه ناسي شي اوه نسيت
عبدالعزيز : وش نسيت
نايف : نسيت نسيت ايه نسيت ساعتي على الطوله
عبدالعزيز : ماصدق بس مشهى له
نايف : اسبقني وانا بالحقك
عبد العزيز : اوكيه
ورجع وفتح الدرج لندى وطالعت وهي خايف من نايف يسويلها شي
نايف : ماتقولين وش تسوين هنا
ندى بخوف : نزلت ادور شي اكله
نايف بعصبيه : تدورين شي تكلينه بها لبس ليه ناسيه انا البيت مليان شباب
ندى : ادري بس توقعت محد صاحي
نايف بعصبي اكثر : احد صاحي احد موصاحي ان شفتك نازله كذا مره ثانيه يويلك مني سامعه
ندى : أي فاهمه بس لاتعصب كذا
نايف : مادريت اصفقلك انسى ندى يالله قدامي فوق
ندى : ان شالله وفتحت الباب وطياران قوف ولا نتبهت للي ياكل في الصاله
عبدالعزيز : هذي ندى وش فيه تركض اها فهمت الحين وش فيه نايف خلني اعطي الدرج ظهري عشان مايعرف اني شفتها
نايف داخل الصاله ونصدم لم شاف عبدالعزيز جالس بس قال الحمدالله معطيه ظهره اكيد ماشافه بس خلني اتاكد اقول انت مالقيت مكان تجلس الاهنا
عبدالعزيز : وين تبيني اجلس
نايف : المكان الي ريحك بس انت ماسمعت شي
عبدالعزيز : مثل وش بضبط
نايف : ها ولا شي تصبح على خير بروح انام
عبد العزيز يكلم نفسه : اهبل انا عشا اقولك اني شفتها عشا تكسر اعظامه لانه يعرف نايف العصب مايشوف الي قدامه
وصلت ندى عند البنات وجه اصفر
نهى خابف على اختها : وش فيك
ندى : ولا شي
عاليه : صدقتك روحي شوفي وجهك في المرايه
مزون تجلس ندى جنبه : حبيبتي ندى من شفتي تحت
ندى : لالالا مشفت احد
دانه : من متى حنا نخش عن بعض قولي وشفيك
ندى : صدقوني مافيني شي بس وانا في المطبخ سمعت حس واحد من الشباب جاي المطبخ وخافت ونخشيت في الدرج المطبخ
العنود: عسى ماشافوك
ندى : لا الحمدالله استنيت لين الطلعو وعلى طول جيت اركض
عبير : يعمري عليك زين ماحد فتحو الدرج
دانه : طيب انا للحين جوعانه
مها : مابقى شي على اذان الفجر الرحو يصلون ننزل
عاليه : هذ احسن حل

سوكرة قهاوي
08 / 04 / 2010, 12 : 12 AM
اذن الفجر وطلعو الشباب مع جدهم لصلاه وبصدفه كان ابوجاسم وعياله بعد في نفس المسجد بعد ماسلمو من الصلاه انتبه ابو محمد الابوجاسم وقام سلم عليه
ابو محمد : حيالله ابو جاسم شخبارك
ابو جاسم : الله يحيك بخير الحمدالله انت وشخبارك
ابو محمد : الحمدالله بخير
ابوجاسم ايكلم الشباب : شخباركم شباب
الشباب : بخير الحمدالله
ابومحمد يسلم على الشباب : اخباركم ياشباب
الشباب : بخير
ابو محمد : هذول عبد العزيز وعبدالرحمن عيال ماجد وهذا نايف والد محمد وهذا سلمان ولد بنتي
ابو جاسم : ماشالله كبر وصار رجاجيل انا خبري فيهم صغار
ابو محمد : كل صغير يكببر
ابو جاسم : هذا والدي جاسم وهذول عياله مشاري ضاري وبدر وهذا منصورولدي وهذول رامي وبندر عياله وهذا اخر العنقود والدي جراح
ابومحمد : ماشالله الله يخليهم لك الا انتو وين ساكنين
ابو جاسم : في وحده من الفلل الي قريبه من المسجد حنى في الفله رقم (***)
ابو محمد : اجل انتو ساكنين جنبنا حنا بعد في نفس الفلل بس رقم فلتنا (*****)
ابو جاسم : يعني صرنا جيران
ابو محمد : ايه شفت عاد بعد عشان روان تروح وتجي علينا
الجد اول ماذكراسم روان عبدالرحمن تذكر الما كان في المطار وكان مشاري ماسك يد روان وخزه مشاري ومشاري مافهم وش فيه وليه يطالعه كذا يعدين قال يمكن تكون كذا نظرته للناس
لما رجع ابو محمد والشباب البيت لقو الجده وام عبدالرحمن وام نواف ودانه وجالسو معهم
الجد : السلام عليكم
الكل : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
ناصر : دانه لوتدرين من شفنا في المسجد
دانه : من شفتو في المسجد
نايف : انت ماتعرف تسكت ابد
دانه : خله يتكلم لاتسكته
ناصر : شفنى جد روان وخوالها وعيالهم
الجده : صدق يولدي شفتوهم
الجد: ايه شفناهم ومو بس كذا ابشرك ترهم ساكنين قريب منا
الجده : صحيح الله يبشرك بخير يعني روان بتروح وترجع علينا
دانه : انا بروح ادق عليه عشان نتفق انا تكون طلعاتنا وطالعتهم وحده عشان ننبسط اكثر
الجد : لا مانبي نضايقهم
دانه : لا يبه حنا متفقين وبعدين ماعندهم بنات غير هديل وهيفاء
الجد : دامكم متفقين كيفكم
دانه راحت تقول للبنات السالفه ونبسطو وكلمو روان وقالوله السالفه و تفقو يتلقون ويسون خطه الطلعاتهم ورون استشارت بنات خالها وافقو وتم التخطيط بس كل واحد بسيارنه ويبدى من اليوم خوال روان ماعرضو ولا جده اهم شي يكونون مبسوطين حنا وقت الي يطلعون يتمشون فيه وطلعو في نفس الوقت وشافت روان قرب المسافه بينهم وستأذنت عشان تروح اتكلمهم وافق مشاري و اول ماوصلت لهم سلمت عليهم وفرحو انهم كان قريبين من بعض
نهى : واااااااااااااااااو عشان نروح ونرجع كليك مشي
روان : يس نهوي
عبدالرحمن : كان بعيد و يرقب طريقت روان في الكلام كانت متحمس وتتكلم بسرعه وبعفويه
مها : روان من الي بروح معكم
روان : مشاري ورامي هم الي تبرعو يروحون معنى
عبدالرحمن : كان منقهر وهو يشوف فرح روان وهي تتكلم عن عن عيال خالها
مشاري وهو يتقدم عند روان واقف بعيد اشوي : يالله روان تأخرنا
العنود تكلم روان بشويش : روحي معنى في السياره
روان : بستأذن اول من رامي ومشاري وتقدمت عند مشاري
عبدالرحمن : وتستأذن منه بعد
مشاري : رفض ان روان تروح معهم
روان ترجع للبنات : رفض
ندى : ليه على كيفه قولي الجدك وماراح يرفض
روان : ماقدرلاني انا الي اخترت يودينا ويجيبنا يعني حنا امانه عنده
مشاري يتكلم بصوت عالي : تمشين والا اجي اشيلج وقطج في السيارة اخرتينا
عبدالرحمن يكلم نفسه : كان ودك يدك تنقطع شيلها
روان : خلاص بجي يالله بنات اشوفكم بعدين بايو
البنات : باي
والكل ركب سيارته وتوجه اللمكان الي اتفقو عليه ونزلو وكالعاده مشاري ورامي تركو البنات يتمشون على راحتهم مع البنات والشباب احفاد ابو محمد اتفقو انهم يتناوبون في المشي مع البنات مره (سلمان وعبدالرحمن _ ومره عبدالعزيز و نايف _ ومره ناصر الي تعمد يكون الحاله عشان يقدر يكلم عاليه )
طبعنا البنات اول ماوصلو سلمو على بعض في البديه كان مستحين من بعض بعدين صار الامر عادي
البنات ادخلو محل عاجبهم الا عبير قالت ماتبي تدخل وستنتهم برى وشافت سلمان واقف الحاله لان عبدالرحمن دخل معهم فرحت توقف جنبه
عبير : السلام
سلمان من غير نفس : وعليكم السلام
عبيراستقربت طريقت في الرد: سلمان وش فيك ليه تتكلم كذا
سلمان : مافيني شي وبعدين وش فيه كلامي مو عاجبك
عبير متضايقه من طريقة رد سلمان : انا ماقلت كذا بس حاس انا فيك شي انت زعلان
سلمان : لا موزعلان وبعدين روحي ارجعي مكانك عشان البنات لمايطلعون من المحل مايعلقةن عليك لانك جنبي واقفه
عبير تاكد انه زعلان : ورجعت مكانه وهي خنقتها العبره
سلمان : تضايق انه زعلها لانها ماتهون عليه بس حب يعلمها اشلو تتعمل معه
اطلعو البنات وكمل ادوارتهم وكان هالمره دور عبدالعزيز ونايف
البنات ادخلو محل ماعاد مزون وروان كان يبون محل ثاني ونفصلو البنات ماعده مزون وروان مع عبدالعزيز وران ومزون مع نايف دخلو الحل الي يبون
مزون تكلم روان : وش رايك فيه مو يناسب بدلتك اتركوز
روان : حلو بجي عليها مره بس حسافه صارت وسيعه وعطيتها عبير
مزون : خلاص انا بشتريها لها
طول ما مزون وروان يتكلمون كان نايف يكلم نفسه اقوله ولا مااقول لاكن الحين انسب وقت مافي فرصه غير هذي لالالا ياولد تشجع بس ان صدمتني لا مني قايل لا قول عشان لم تصدمك تكون حط فكرت الرفض في راسك وتحول تنساها وهم طالعين نايف يكلم مزون
نايف : مزون لوسمحتي ممكن اكلمك اشوي
مزون : نعم خيروش قلت
روان حست انا نايف يبي يقول شي بس منحرج منه : انا بدخل هالمحل على متخلصةن كلامكم
مزون تمسك روان : مافي رواح اذا بيتكلم يتكلم قدامك
نايف : مزون انا احبك وناوي اخطبك من عمي وحاب اسمع رايك
مزون منصدمه من جراته لي قالت خلني اردعليه ليفكر ان سكوتي موافق : اسف انا مني مافقه وموانت الانسان الي افكر اخذ فلا تحط علي امل وراحت وخلته
روان : ماعجبها رد مزون وحست انا نايف مضايق مره : نايف
نايف بضيق : هلا
روان : انت تحب مزون من صدق ولامعجب فيه بس
نايف مايدر ليه حس انه وده يعترف الرون حبه المزون مع انه صغيره وتعد بزر في نظره : لود تدرين يروان وشكثر احبه تمنى من الله انها تحبني مثل ما احبه
روان : ولي تساعدك وتخلي مزون تحبك لا واكثر من حبك لها
نايف : وش لون وهي قالت ان مافي امل منه
روان : ماعليك منها بس كل الي ابيك اتسوي تتجاهلها ولا كانك قلت لها شي وخل الباقي علي
نايف : وش راح اتسوين
روان : خاني افكر وبعدين اعلمك ترك ولد عمي ومايهون ان احد يستخف في مشاعرك حتى لو تكون مزن
نايف : تسلمين يابنت العم وانشوف وشلون اتخلينها تحبني
روان : صدقني انها راح تحبك وتفكرفيك وبتعترف لك بحبها قبل لاتوصل الديره
نايف : الله يسمع منك
روان : يالله اخليك قبل لاتسويلي محاضر على التأخير
نايف وهويبتسم : يالله تقدمي
وصلت روان عند مزون
مزون : كان ماجيتي ساعه جالسه معه
روان : انتي ماكفاك الي قلتي له
مزون : انا ماقلت شي هذا راي فيه وقلته له
روان : بس موكذا تكلمينه انتي كنتي تتكلمين معه يقرف وكانه حشره
مزون تغير الموضوع : دفي على ندى وسألي وينهم
روان وهي فاهمه انه تبي تغير الموضوع : ان شالله عمتي مزون ودفت على ندى وقالت لهم في أي مكان هم وراحو لهم ونايف وعبدالعزيز اتعبو وتصلو على ناصر يجي يكمل معهم وناصر من دقو عليه راح لهم على طول عشان يشوف حبيبت القلب اول ماوصل ناصر نهى ومها قامويطالعون عاليه وناصر في هالوقت اتصل رامي على هيفاء وقالهم يجونهم يبون ياخذون رايهم بشي وستأذنو روان من البنات وراحت مع بنات خاله
و مزون ودانه حسو انا عبير فيه شي وقالو يكلمونها على انفراد وقالو الناصر يروح مع البنات وهم بروحون ياكلون لهم شي وافق وندى والعنود راحو يشترون اشياء شخصيه وقالو الناصر يجلس معهم عاليه كانت تبي تروح معهم بس العنود قالت لها تجلس معهم كانت تمشي وهي ساكته وناصر كا مصر يعرف سر تغيرها من جهته فستغل بعد المسافه الي بين عاليه وبين نهى ومها وراح عشان يكلمها
ناصر : عاليه شخبارك
عاليه ببرود : بخير احسن من غيري
ناصر : دووم ان شالله بس ماقلتي لي ليه متغيره علي
نهى ومها شافو ناصر وعاليه يتكلمون فحاولو يمشون بسرعه عشان تكبر المسافه الي بينهم وياخذون راحتهم
عاليه : يمكن ماصرت عجبك مثل غيري عشان كذا تحسني نتغيره
ناصر : وش ذا الكلم بعدين من غيرك
عاليه تحول تمسك نفسه عشان ماتنهر لانها تحبه ولاهي قادره تنساه : اسأل نفسك انت ادر مني فيهم
ناصر : عاليه انا ماحب الألغاز عننك شي قوليه
عاليه : ناصر ممكن تسكت راسي يعورني
ناصر عصب وقف في وجها :لا مني ساكت وتكلمي احسن لك
عاليه : وشتبي فيني انت روح الحنين حبيبت قلبك
ناصر : حنين من حنين هذا وبعدين مافي حبييبه القلبي الاانتي
عاليه تضحك بسخري : ناصر ترى انا مني بزر تلعب عليه اذا هي مو حبيبت قلبك ليه صورتك ورقم تلفونك عندها
ناصر انصدم وسكت بس هو كان يكلم نفسه من هذي حنين ومن وين لها رقمي وصورتي بعد
عاليه : اشوفك سكت مومصدق اني كشفتك ترى يولدعمي حبل الكذب قصير واذا كانت عادني بزر وتقدر تلعب عليه فنت غلطان
ناصر ماتحل مسك يدها بقوه : انا ماعمري لعبت على احد وشلون العب عليك وانتي بنت عمي من لحمي ودمي واذا انتي مو واثق فيني ماقدر اقول الا حسافه على الحب الي حبيتك ايه
نهى ومها : اول ماشافو ناصر ماسك يده ارجعو لهم على طول .... ناصر ترك يدها على او ماشافهم
نهى : ناصر انجنيت انت امش معي ابيك وسحبت بعيد عن عاليه ومها
عاليه من تركه ناصر ونهى وهي تبكي ومها تهدي فيه
نهى وناصر اجلسو في كافي شوب
نهى : ناصر انت متستحي تمسك يده قدام الناس
ناصر بعصبيه : هي لي طلعتني من طوري
نهى : حتى ولو مالك حق عليه حتى ولو كنت تحبه
ناصر : ..............................
نهى : ممكن تقولي وش الي قالته عشان تعصب
ناصر : تقول اني ماحبها واني العب في مشاعره واني احب واحده اسمها حنين
نهى : حنين
ناصر : ايه انتي تعرفينه
نهى : حنين هذي وحده معنى في المدرسه وهي وعاليه مايطيقون بعض
ناصر : طيب انا وش دخلني فيه وبعدين وش جاب رقم تلفوني وصورتي عندهم
نهى وهي تتذكر شي : ناصر خلني اكلمها وفهم السالفه منه
ناصر: وش تبين تفهمين ... عاليه تتهمني بالخيانه مع الي اسمه حنين وانا ماعرفه ....... عاليه جرحتني يانهى اجرحتني
نهى : ناصر انت اصبر وانا راح اتصرف بس انت لا تكلمها
ناصر : ومن قال ان الساني بناطق السانه بعد اليوم
نهى : ماعرفت وش تقول حق اخوها عشان تهديه
عند عبير الي كانت تبكي وموراضيه تتكلم
دانه : وبعدين عبير تكلمي قولي شي بدل هالبكي
مزون : عبير حبيبتي احد قالك شي ولا سلمان ضايقك في شي
عبير اول مذكرة اسم سلمان زاد بكها
دانه : افهم من كذا ان سلمان هو السبب بلي انتي فيه
عبير :.......................................
مزون : بتكلمين ولا اروح اسأله انا
عبير : لا لا تروحين مزون يكي الي صار
دانه : ممكن تقولين وش الي صار
عبير : سلمان زعلان مني عشاني موراضي اطالع او اكون معه الحالنا ورجعت تبكي
مزون: وانتي ليه رافضه هوزوجك
عبير اتجاوب بين بكاها : ادري وهو قالي بعد كذا
دانه : عبير حبيبتي ترى انتي مكبره الموضوع وش فيه لطلب انا يشوفك الحالك
عبير : يعني انا غطانه
مزون : ايه لان جدي كان قصد يسوي الملكه قبل الاجازه عشان في السفر تتعودون وتعرفون على بعض
عبير : طيب شسوي هو زعلان مني
مزون : كلمه منك مع شوي دلع يخق اخوي لانه يحبك ويموت فيك يالخبله
عبير : اوكيه بدق عليه
مزون ودانه : احنا بروح نطلب لانا شي ناكله ونخليك تكلمينه على راحتك اوكيه
عبير اوكيه ودقت على سلمان
سلمان يرد من غير نفس : الوووو
عبير : الو السلام
سلمان بنفس النبره : وعليكم السلام
عبير:.....................
سلمان : داقه عشان تسكتين
عبير : لا
سلمان : طيب وش تبين داقه
عبير : انا داقه اعتذار منك سلمان انا اسفه
سلمان: اسفه على شنو بضبط علىانك سكرتي السماعه في وجهي ولا نسيناك اني زوجك ولا
قاطعته عبير : سلمان حبيبي انا اسف يعني ماراح تقبل اعتذاري
سلمان وهو مستانس انه قالت حبيبي بس يكابر عليه : افكر
عبير : يعني الين ماتفكر اكون انا ميته من الجوع
سلمان بسمله عليك : ليه مجوع روحك والمطاعم كثيره
عبير : مابي اروح الحالي
سلمان : وليه ماتروحين مع البنات
عبير : ابي وسكتت
سلمان يبتسم : تبين تروحين معي
عبير بخجل : ايه
سلمان : طيب قولي المزون تجي معنا
عبير : لا ابي اروح انا وانت بس
سلمان يبتسم بنتصر : اوكيه انا جي بس انتي وين
عبير قالت وين مكانهم بضبط عشان ياخذها

استووووووووووووووووووووووووووب
الـــــــــتـــــــــــكــــــــمــــله
الـــــــــــجــــــــــــــزء
الـــــــــــــــــي
بــــــعــــده

روان وش خطتها عشان مزون تحب نايف ؟
حنين شلون احصلت على صورت ورقم ناصر ؟

سوكرة قهاوي
08 / 04 / 2010, 13 : 12 AM
الجزء العاشر
هديل وهيفاء وروان كانو في نقاش حاد مع رامي ومشاري
رامي : اقول مو منكم من الي ياخذ ذوقكم ولا من متى البنات تعرف في ذوق الشباب
هيفاء : اقول الله يرحم من يجب نص ملابسه عشان نختارله لبس يلبسه
روان : خلاص هيفاء خليه يختار الحاله
مشاري : انا ابي روان تختار لي احب ذوقها
عبدالرحمن : كان دخل المحل وسمع مشاري وش قال وعصب وبدون شعور صوت على روان
روان : لف على الي صوت وستغربت ان عبدالرحمن يناديه وستأذنت وراحت له
عبدالرحمن : توهق ماعرف وش يقوله ولا ليش نادها
روان : هلا عبدالرحمن بغيت شي
عبدالرحمن متوهق : وين البنات ليه انتي مو معهم
روان مستغربه : كنت معهم بس الحين رجعت مع بنات خالي وعياله وهم راحو مع ناصر
عبدالرحمن : اها طيب اسفين على المقاطعه ارجعي لهم وطالع من المحل وهي واقفه
روان : وش فيه هذا صدق انه انسان غريب
ارجعت لهم وكانو مخلصين وقررو يرحون البيت عشان يرتاحون
عبدالرحمن كان يلوم نفسه انا ليه نديتها موانا الي قلت ما ابي اشوفها ولا اسمعع صوتها موهي الي ماتبيني وتقول ماتبي تشوف وجهي انا ليه اهتم فيه ليه اتضايق لم اشوفه مع مشاري ولا تضحك معقوله تحبه واذا تحبه انا وش دخلني خلها تحب الي تبي اهم شي تبتعد عني مابيها قريبه ما ابي احبه انا لزم اخليها تكرهني عشان تسوي الي نرفزني ويخليني اكرها
دانه ومزون خلصو طلب ورجعو العبير
مزون : ها كلامتيه
عبير : ايه
دانه : وش قال
عبير : بجي الحين وبنتعشى مع بعض
مزون : ماتبون عزول
عبير : لا مانبي
دانه : توك ماتبين تروحين الحالك ولحين ماتبين عزول
عبير : خلاص ترى والله متوتر ماني عارفه وش اسوي ولا وش اقول
دانه : ليه تتوترين خالك عادي تخيليه وحده منى
عبير وهي تضحك : تخيلي عاد وغلط وقوله اسم واحده منكم هالمره يكفخني على راسي مو يزعل
اما عند عاليه كانت منهاره مها ماعرفت تاخذمنها حق ولا باطل لين ماجت نهى
نهى : عاليه ممكن تمسحين ادموعك قبل لا يجي احد ويسال وش فيك
عاليه :................................................. .
نهى : لاتصيرين عنيده وسويالي قلته لك ومالك الا لي يرضيك واذا على ناصر خليته يروح يجلس مع الشباب في الكوفي
عاليه وهي تمسح عيونه : احسن بعد وراح يدورون على البنات
اما سلمان اول ما قرب من المكان الي فيه عبير دق عليها لانه انتبه المزون ودانه وقفين معها
سلمان بدون سلام : لاتقولين انهم بروحون معنا
عبير بخجل : لا من قال
سلمان : اجل ليه وقفين جنبك بديقر
عبير تضحك : تقدر تقول كذا
سلمان : اجل فكي نفسك منهم وتعالي انا وراك بس بعيد شو عنك لفي وشوفيني
عبير وهي تلف : شفتك يالله باي ......... يالله اخليكم بروح باي
مزون : باي وسلمي على اخوي وبوسيه لي
عبير بحيى : احماره تحلمين اوصله وتقدمت لين موصلت له
سلمان : هلا والله
عبير : اهلين
سلمان : يالله مشينى ولا شبعتي
عبير :,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
سلمان : خلك ساكته لين مانوصل بعدين اخليك تتكلمين وخذاه سلمان المطعم راقي وجلس في مكان حلو وبعيد عن الناس سلمان كان جالس جنبها كان قاصد يحرجه
عبير : سلمان ليه ماتجلس ماقابلني عشان اشوفك وتشوفني
سلمان : هنا احسن بعدين انا اقدر اشوفك وحس فيك بعد
عبير : سلمان حرم عليك لاتحرجني وجلس اقبالي
سلمان : اجلس بشرط
عبير : موافق بس قوم
سلمان : اوكيه بوسيني عشان اقوم
عبير تغيرت مالامح وجه : سلمان حرام عليك ليه مصر تحرجني
سلمان يبي يحسسها بذنب : وش تبين تاكلين
عبير : زعلت
سلمان : ليه ازعل انتي مسوي شي يزعلني
عبير : سلمان ليه انت دايم تزعل من أي شي اسويه او اقوله
سلمان : اسمعي ياعبير انا احبك صح بس حبي لك مايخليك تذليني كذا بعدين انتي الي وافقتي على الشرط وبعدين يابنت الناس اذا انتي ماتبيني او احد جابرك علي قولي لي
عبير : هينا ماقدرة تستحمل كلام سلمان وجلست تبكي
سلمان عوره قلبيه عليها : عبير لاتبكين انا اسف لاني كنت قاسي معك بس تصرفتك معي كذا تحسسني
عبير : انا انا ورجعت تبكي
سلمان : يمسح ادموعها بيده خلاص انا اسف اني ضغط عليك
عبير : سلمان انا احبك ومحد جبرني عليك بس انا استحي منك وانت
سلمان يقاطعه : جريء شوي
عبير تهز راسه : ايه
سلمان قام من جنبها وجلس اقباله : والحين
عبير : احسن تدري سلمان دانه تقول اتخيلك واحده من البنات وبكذا راح اقدر اولف معك عادي
سلمان : لا والله زين يادانه يم الافكار الهدامه طيب من ودك اكون من البنات
عبير : مدري وش رايك في مزون اختك
سلمان : اعوذ بالله مزون ام الحيال لالا ودي اكون روان
عبير غارة من روان : وش معنى روان
سلمان : وش فيك غرتي من روان تراه مثل مزون عندي وطول عمرها معي وقدام عيني مافكرة فيه لا كاخت حتى هي ماعمره اعتبراتني الا اخو الدليل شوفي كيف تتعمل معي وكيف تتعمل مع الباقي
عبير : انا ماغرة منها بس روان عتيده وان ركبت راسه محد يقدر يوقف في وجها مثل مايقول جدي طالعه كربون ابوها وانا ما ابيك كذا
سلمان : اجل وش تبيني
عبير توهقت : سلمان كنا تأخر الأكل
سلمان يسايره : صادقه وش فيهم تأخرو
عند روان اول موصلو البيت اطلعت فوق غرفتها وطلبت من هيفاء وهديل يجون غرفته بعد مايغير ملابسهم
هديل وهي تفتح باب غرفت روان : شنو هالموضوع الي موقادره يستنى لين مبعدين
هيفاء : روانونه تكلمي ليه ساكته
روان : انا ابيكم اتساعدوني في شي
هديل : في شنو
روان : انا بقولكم القصه بعدين اعلمكم كيف اتساعدوني وقالت لهم كل القصه الي صارت بين مزون ونايف
هيفاء: اسمحيلي بنت عمج ماعندها ذوق احين من الي يحصلها واحد مثل نايف وترقضه صج مو ويه نعمه
روان : هيفاء لا تقولين كذا عن مزون ترى مرضى عليه
هديل :هيفاء ماغلطةهي انغرت لم درت ان نايف يحبها
روان وانا اقوا كذا : مزون ماتحب الي يفرض نفسه ولا تحب الشي الجاهز هي تحبب الشي الي تتعب فيه ولاتقدر تحصل عليه عشان لقدرت تحصل عليه تحفض علي بكل قوتها
هيفاء : شنو قصدج
روان : الي اقصده ان مزون لم قاله نايف انه يحبها ارضى غروره بدون تعب ولاشقى ولا عذا القت الي تبي جاهز وهي ماتحب كذا ولحل الي خلينا انخلي مزون تحب نايف هو انه تقد حب الشخص الي اعترف لها بحبه لان مثل ما نعرف ان أي بنت احد يقوله انه يحبه تأثر هالكلمه عليه حتى لو خبت هاشعور او ادفنته
هديل : ولا مطلوب
روان : المطلوب انحرك شعور الغيره عند مزون ونخليه تحس انه راح تخسرعشان كذا بتسوي أي شي عشان ماتخسر هالحب وياخذه غيرها منه وبكذا راح تلقى نفسها حبته من غير ماتدري
هيفاء : الي فهمته انك تبين وحده تمثل الحب قدام مزون صح
روان : صح
هديل : يعيني عليك يم الافكار بس من الوحده هذي
روان : ومن غير هيفاء
هيفاء : نعم وليه موهديل
روان : لان هايل تعد مراهقه في نظر مزون عشان كذا مارح تحسب لها احساب لانه راح تتأكد اذا شافت غيره راح تصرف النظر عنه لكن انتي غير تقريبن من عمره وراح تحس بالغيره منك غير كذا انتي تحبين مشاري يعني ماراح تأثر على مشاعرك وتخليك تتعلقين فيه
هيفاء بتفكير : اوكيه موافق بس اشلون
روان : كل الي ابيك لما نتجمع تسالين عنه وتبدين اعجابك في وفي شخصيته ومن هالكلام
هيفاء : فهمت بس اخاف تكرهني
روان : تكرهك الحين بس بعدين بشكرك صدقيني
اما دانه فقالت البنات يرجعون البيت لانه حس ان الوضع موطبيعي عند عاليه نهى ومها وقالت اول مانوصل البيت بتشوف وش فيهم واول ماصلو كل واحد

سوكرة قهاوي
08 / 04 / 2010, 15 : 12 AM
راح غرفته دانه اول مدخلت غرفتها غيرت ملابسه وراحت الغرفه الي كانو فيه نهى ومها وعاليه دانه تطق الباب
مها : مين
دانه : انا دانه
مها تكلم نهى : اكيد شاكه في شي
دانه : ساعه عند الباب ادخل ولا اطلع
نهى قمت تفتح الباب : حيك عمتي
دانه : بدون لف ولا دوران وش فيكم
عاليه تغيرة الون وجها :.....................................
مها : ولا شي عمتي وش بيكون فينا
نهى حس انا لزم يكون معهم واحد كبير عشان يقدر يعرفون يحلون المشكله ومافي انسب من عمته دانه : انا بقولك عمتي
عاليه :عطت نهى نظره عشان تسكت
نهى : لاطالعيني كذا لزم تعرف عشان تحل معنا المشكله حتى انتي لزم تتكلمين عشان تساعدينا
دانه : وبعدين تكلمو
نهى : قالت السالفه كلها الدانه
دانه وهي منصدمه : مستحيل ناصر يسوي كذا اكيد البنت تكذب
عاليه قررت تنطق : عمتي طيب وش تفسرين صورته معها ولا خطه الي مكتوب فيه الهدى الي ورا الصوره ولا رقمه كلا هذا كذب عمتي لو تشوفين الثقه الي كانت تتكلم فيها عن حبهم البعض بس تقول انا في شي معكر صفو هالحب والمسالته قالت انتي يقول اني فكره اهتمامه فيني حب
دانه عصبت من وقحت حنين : نهى وناصر وش يقول
نهى : ناصر انكر معرفته فيها وحلف لي على كذا
دانه : عاليه الصوره الي شفتيه عندها متذكرين قد شفتهيا قبل كذا
عاليه : لا وكأنها تذكرة الا كانت ضمن الصور الي جابتها نهى للمدرسه عشان اشوفه وكان توه مصوره بزواج اخو صديقه
انعش الذاكره عند نهى : صح انا ضاعت مني صوره من صوره وتوقعتها ضاعت في البيت مو في الدرسه
دانه : لا والله اصلا انتي ماتستحين تاخذين صور اخونك للمدرسه
نهى : هو قالي اخليه تشوفه الصور
دانه بعصبيه : قالك خليه تشوف الصور بس ماقال تشوفها في الدرسه
نهى : ادري اني غلطانه بس نبي نعرف نحال المشكله .. عاليه من كان معك من البنات الما ورتك الصوره
عاليه : سديم
مها : سديم كانت صديقته الروح بروح وماكانو يخبون عن بعض شي
دانه : ليه تقولين كانو
مها : لان صار بينهم مشكله وتفارقو
دانه : عندك رقم سديم هذي
نهى : انا عندي لانها كانت تتقربلي هي حنين ومره عطتني رقمه
دانه : دقي حليها
نهى : الحين
دانه : لا بكره اكيد الحين
نهى : طيب ودقت على سديم
سديم استغربت الرقم بس ردت : نعم
نهى : هلا سديم
سديم : من معي لو سمحتي
نهى : انا نهى ال(.......) ماعرفتيني
سديم : لا عرفتك شخبارك وشخبار بنات عمك
نهى : كلنا بخير الحمدالله انتي شخبارك وخبار حنين
سديم : لو سمحتي لا تطرين لي هالانسانه مره ثانيه ام انا بخير
نهى : ليه سلامت وش صاير ماهي صديقتك
سديم : كانت بس بعد ماكشفت شاكانت بسوي في وسكتت
نهى : سديم وش فيك سكتي
سديم : نهى انا بقولك كل شي بس مابيك تزعلين مني
نهى : تكلمي ومارح ازعل
سديم : انتي تدرين ان حنين ماتحب عاليه بنت عمك ومره حنين شافت كتاب عاليه وكان مكتوب فيه وحده من الصفحة حبيبي ناصر وبعده بفتره كانتي جايبه صور ناصر وكانت توريها عاليه وعرفت ان ناصر الي تحبه عاليه هو اخوك وستنت لم حطيتي الصور في شنطتك وطلعتي فاستغلت انا الفصل فاضي وخذت واحده من الصور وانتي الله يهدك كنت دايم اتسولفين عن اخوانك قدم البنات ومركنت تعبانه وهو كتب الواجب عنك ولي ماتعرفينه ان حنين شاطره في تقليد الخطوط واذا تذكرين بعد انه اطلبت منك الدفتر نفسه عشان تنقل الواجب منك عشان تحفض طريقة كتابته وكتبت اهدى ورا الصوره وكانت بتوريه عاليه بس كانت غايبه هي ومها وانتي كنتي جايه واخر ادوم تأخر السواق عليك وحنين عرضت عليك خدماته بس انتي رفضتي وقلتي تدخلين عشان تكلم اخوها بس حنين عطتك جوال سواقهم عشان تدقين ومن الصدفه دقيتي على ناصر عشان يجيك وسكرتي ورجعتي الجوال وهي حفظة الرقم وكملت خطتها وحطت الرقم في نفس الصوره واليوم الثاني نفذتها
ورت الصوره عاليه والفت لها قصه ماصارت وكانت بسوي اكثر بس انا وقفتها عند حدها لان عاليه ماتستاهل
نهى : وش كانت بسوي بعد
سديم : كانت بتفبرك الصور وتدمج صورتها معه بس انا خذت الصوره منه وحرقتها وهذا سبب الزعل الي بينا
نهى : مدري وش اقولك بصراحه انتي غلطتي بس الحمدالله انك صححتي غلطك بالي سويتيه فيها
سديم : اسفه هى مادريت انا حنين بتتماد كذا
نهى : اوكيه سديم اخليك وسكرة منها ((وعلى فكره تراى الميكرفون وسمعو كل الي صار))
مها : حسبي الله عليه
دانه : وش رايك في الي سمعتي
عاليه : ......................................
نهى : انا لزم اكلم ناصر
عاليه :....................
دانه : اوكيه نهى كلمي وفهمي السالفه وانتي ياعاليه اتمنى مره ثانيه لم يصير معك شي مثل كذا تتكلمين موتكتفين انك تحكمين قبل لاتسمعين الطرف الثاني
عاليه :......................................
مها : عاليه ليه ساكته
عاليه : ابي انام ممكن الطفون النور
نهى : عاليه انتي
تقاطعه عاليه : انا قلت ابي انام
دانه : خلاص خلوها الحالها وانتو تعالو معي الغرفه لين اتنام
نهى ومها ماكان يبون يرحون بس بعد مايقدروان يقولون العمتهم شي اتركوها وراح مع عمتهم
عند عبير وسلمان كان الجوفي منتهى الرمنسيه صحيح كانو ساكتين بس عيونه هي الي كانت تتكلم وصل الاكل
وحطوه على الطاوله بس الا الحين ماحد كل
عبير : سلمان ليه ماتكل
سلمان : استناك تأكليني
عبير تكلم نفسه يربي ليه يحب يحرجني بس معليه بسوي مثل ماقالو مزون ودانه وتخيله واحده من البنات :
سلمان شافه طولت ومردت : افهم من كذا انك رافضه
عبير : من قال
سلمان :يعني موافقه
عبير بحيا : ايه ........ يالله قول بسم الله
سلمان وهو يبتسم : بسم الله
عبير : بدت اتأكله وهو طاير من الفرحه بعدين انتبه انها ماتاكل فقال خلنا احرجه ازياده
سلمان : خلاص
عبير : معقوله شبعت ماكلت شي
سلمان : لا بس جا دورك عشان اوكلك
عبير : لا ان اقدر اكل الحالي مايحتاج احد يأكلني
سلمان : مو على كيفك انتي اكلتيني وانا راح اوكلك ولا بزعل
عبير بحراج : خلاص لاتزعل موافق
سلمان : بدا يأكله وشوف وجه وهو يتغير كل دقيقه بالون وكان مبسوط يحب ايشوف وجها وهي مستحيه
عبير : خلاص شبعت
سلمان : وين الي تقول جوعانه
عبير : يعني عشاني جوعانه اكل كل الي على الطوله
سلمان : يس
عبير : ليه ناقصه سمنه انا
سلمان : احين انتي سمينه اجل ذي( كان يأشر على وحده مره وكانت سمينه ) وش بعدين جسمك مره حلو وعاجبني وغمز لها
عبير حدها الاتماني وصل حد : سلمان ممكن نرجع احس اني تعبانه
سلمان انه زودها معاها : اوكيه ياعمري مشينا
ونتها اليوم بكل مافيه وطلع فجر جديد الكل كان صاحي ومجتمع على الفطور الا عاليه الي ماكلت شي من امس ماكانت تتصور انه فيوم تجرح اوتزعل ناصر حب حياته فقررت انه تكلمه وتقول كل شي قبل لا تكلمه نهى
عاليه تدق على ناصر وهذي اول مره اتكلمه فيه ناصر
ناصر : الو
عاليه : الو
ناصر مانتبه الرقم من كثر ما افكره مشتته رد بدون لايشوف المتصل : بتفول مين ولا اسكر
عاليه : ناصر انا انا ...........انا عاليه
ناصر اول ماعرف من الي متصل طالع شاشة تلفونه عشان يتأكد : هلا
عاليه :ناصر وسكتت.................................
ناصر حس ان البنت مو طبيعيه وقام من عندهم : عاليه فيك شي
عاليه : ناصر انا اسفه انا كنت غلطانه انا عمري ماسامح نفسي اني شكيت فيك وقامت تبكي
ناصر : ممكن تهدين وتقولين وش صاير
عاليه : قالت السالفه كلها الناصر وهو انصدم من جرات حنين وماعرف وش يقول حق عاليه هي شكت فيه وجرحته في الكلام بس مهما صار هو يحبه مايرضى تنزل دمعته لاي سبب حتى لو يكون السبب هو
ناصر :عاليه حبيبي كم مره قلت لك ماحب اشوفك تبكين ماحب ادموعك تنزل الاي سبب
عاليه : بس هذا مو أي سسب انا
قاطعه ناصر : خلاص لاتكملين انتي ما فهمتي السالفه واعتذرتي
عاليه بصوت مبحوح : ايه
تاصر : وانا قيلت اعتذارك وابيك الحين تبتسمين وتنزلين تفطرين لاني ما سمعت صوتك مع البنات تحت
عاليه : مالي نفس
ناصر : واذا قلت عشان خاطري ولا انا مالي خاطر عندك
عاليه تبتسم : من قال اذا حبيبي ماله خاطر عندي اجل من الي له خاطر
ناصر فرحان لانها من زمان ماقلت له كلمت حبيبي : ناصر وش قلتي
عاليه : عشان خاطرك بأكل
ناصر : لا عيديه نصيه
عاليه : افهمت انه يبيها تقول له حبيبي بس استعبطت عليه : ماقلت شي انا
ناصر : عاليه قولي
عاليه : وش اقول
ناصر قولي حبيبي
عاليه دوروها ماتلقوتها : ناصر انا بسكر عمتي تناديني واخف تشك اني اكلمك
ناصر : ادري انك مستحيه بمشيها لك باي ياحبي
عاليه بحيي : باي ,,,,,,,,,,,,,,,, ورجعت المايه المجريه ونزلت لهم عاليه وهي كاشخه ومبتسمه ونهى ومها يطالعونه بستغراب وكل وحد عقد حاجبه اما عله سلمت وجلست جنب نهى
عالبه : ليه اطالعيني كذا
نهى : متكده انك عاليه
عاليه : يس وسكتت شوي بعدين همست له شكرا نهى على الي سويته
نهى بنص عين : افهم من كذا انكم ترضيتو
عاليه :تهز راسه ايه
مها :واااااااااااااااااااااااااو
عاليه : وجع قصري حسك لاتفضحينا
مها : خخخخخخخخخخخخخخخخخ اسفه
مزون : بنات مكلمتو روان عشان تقول وين الروح اليوم
دانه : انا كلمتها الصباح وتفقنى وين نجيهم لانه بيفطرون برا
مزون : يحطهم والله عنده لناس على كيفهم
الا بدخلت عبدالرحمن وسلمان
سلمان : من الي عندهم ناس على كفيهم
مزون من الغطى : من غير خوال روان
دانه : ايه والله ريحين يفطرون برى وحنا جالسين نفطر في البيت
الجده تحذف دانه بعلبة المنديل : وش فيه فطور البيت
دانه : أي مافيه شي بس بعد حلو فطور المطعم
سلمان : خلاص بكره فطركم في المطعم على فكره راح كلهم
دانه : لا بس البنات وخطيب روان
عبدالرحمن نصدم وطلعت عيون من مكانه
سلمان : ومتى روان تنخطب وحنا متندري
دانه : امزح بس من كثر مشاري ولد خالها يطاوعه في كل شي
دخل الجد وهو يتناقشون على الموضوع
الجد : وش فيكم من صباح الخير
سلمان : بنتك ياجدي تقول ان روان مصيره تتزوج واحد من عيال خوالها
دانه : تتوعد سلمان الان ابوه يتنرفز لم يطرون خوال روان
الجد ينتسم ويكلم نفسه احسن شي سويته يامشعل يولدي انك خليت روان ترضع مع خاله عشان تكون اختهم وعيالهم يصيرون اعيال اخونها بس انا الا متى خاش عنهم هالموضوع على العموم موقته الحين
الجده : وين رحت يابو محمد
الجد : ابد مارحت مكان بس ماقلتو من الي اخترت لها
نهى نطت : دانه تقول مشاري
الجد: ونعم فيه
الكل انصدم من رد الجد وعبدالرحمن تغيرة ملامح وجه من القهر والجد لاحض تغير وبتسم لانه كان يتمنى روان العبد الرحمن يحسه انسب واحد لها
مزون : يعني انت بعد عجبك ياجدي
الجد : احين انتو تحلون وتربطون يمكن هي ماتبيه .............. وقاطعهم صوت تلفون دانه
دانه شافه المتصل وبتسمة : هلا روان
البنات اول ماقالت روان اضحكو بشويش
روان : ساعه تفطرون وينكم تأخرتو
دانه : اسفين عمتي روان الحين بنطلع
روان : عجلو عاد
دانه : زين سكري عشان مانتاخر
روان : اوكيه
وسكرت دانه من روان وقالت البنات يجهزون عشان نطلع وجهزو ورحو للمكان الي قالت لهم روان وبدت الدواره والشباب على نفس االتقسيمه وكان دور عبدالعزيز ونايف وران تدز هيفاء عشان تتكلم
هيفاء : اقول روان ولدعمك شيسوي عشان كل مره يحلو عن المره الي قبلها
مزون : كانت تكلم عبير ونتبهت الكلام هيفاء وجلسة تراقبه وهي تتكلم
روان : عاجبك
هيفاء : خطييييييييييييييييييييييييير حرام عليه قولي له لا يكشخ اخف يعطونه عين
روان : هههههههههههههههههه شيلي عينك عنه وهو طيب
هيفاء : هيفا بصراح مقدر الا كان خاطب والا يحب
روان : وش رايك تسالينه
مزون مستحملت وقامت : عن اذنكم بنات شي روراجعه
روان وهيفاء : كان كاتمين الضحكه لينكشفون
ندى تكلم روان بشويش : روانوووووووه اشفيه بنت خالك ماشالت عينها عن اخوي
روان : يمكن معجبه فيه
ندى : قولي له انه قلبه مشغول
روان : هو قالك شي ولا الكلام من عندك
ندى سحبت روان من عند البنات وستأذنت منه
ندى : روان خلي بنت خالك تخف شوي عن مغزل اخوي حصوصا ومزن موجوده
روان : ليه وبعد وش دخل مزون في السالفه
ندى : نايف اخوي يحب مزون وخاف انا مزون بعد تحبه وتضايق من كلام هيفاء وصير مشكله
روان : الي ماتعرفين يا ندى ان نايف صحيح يحب مزون لكن مزون ماتحبه وبما انك فتحتي الموضوع اسمعي وش صار
ندى : مزون سوت كذا ونايف وش صار فيه
روان : بصراحه تحطم بس انا قلت لها اني بساعد وخلي روان تعترف بحبه لها وهيفاء هي الي تساعدني بأنه تثير غيرت مزون بعجابه بنايف
ندى : وهي معجبه فيه صحيح ولامثل ماتقولين خطه
روان : يبنتي هيفاء تحب مشاري وتموت فيه ولا نايف ولا غيره يترس عينها
ندى عجبه الموضوع : اوكيه وان بساعدكم ورجعو البنات بس ماشافو مزون وستغربت تأخره
مزون كانت في الحمام (الله يكرمكم ) منقهره من تصرف هيفاء وتقول هي ماتستحي تتغزل في والد خالي قدامي ماتوقعته كذا ولا روان الي تعرف انه يحبني وسامحه اله تتكلم عنه كذا قدامي ........ لحظة صمت بعدين قالت اصلا انا وش دخلني تحبه ولا يحبه اصلا نايف اخر انسان افكر اني احبه وبعد هالكلام رجعت للبنات
مزون : مرحبا بنات
ندى : وين رحتي تاخرتي
مزون : رحت اشوف محل وجيت عسى ماتأخرت
ندى : ايه تأخرتي فاتك هيفاء وش سوت هالبنات مجنونه بحق
هيفاء افهمت على ندى : نعم الي يعبر عن عجابه بصير مجنون اقول روان قولي النايف يروح معنا حق محل التحف الي شفنه قبل لا يجون ابيه يختار لي على ذوقه
روان : اوكيه قومي خلنا نروح له ونحطه عند الامر الواقع
مزون : كانت تنافخ من الضيق ومتدري ليش
روان وصلت النايف : مرحبا
نايف وعبدالعزيز : مرحبتين
روان : نايف ممكن تروح معنى
نايف : اوكيه يالله
وراح معهم ومزن كانت اطالعهم الين ماختفو عن عيونهم
مزون : بنات من تروح معي
ندى : انا بروح
مزون كانت تابعهم من غير مايحسون وندى كانت ميته من الضحك عليه والله وقدرة روان تحرك مشاعرك يمزون وتخليك تغيرين على نايف ونتبهت الضحك هيفاء مع نايف وكان صوت ضحكهم عالي شوي
مزون ماقدرت تستحمل وراحت عندهم وندى وقفه تدعي انا مزون ماتتهوش مع هيفاء وتفضحهم فلحقتها عشان تتفادى أي ايصابات
مزون وهي اطالع نايف : روان ممكن تجين معي اشوي
روان : مقدر اخلي هيفاء
مزون : لا تخافين معها ندى صح ندى
ندى : اوكيه رواح ويها وانا ونايف بنكون معها
مزون : لا نايف بيروح معنا
نايف : لا انا بروح معا ندى وهيفاء
مزون بقهر وعاصبيه : اوكيه على راحتك وسحبت روان
روان : مزون يدي ترى ابيها انا
مزن : توقف وتهد يد روان بعدين معها بنت خالك
روان : بنت خالي اسمها هيفاء وبعدين هي وش سوت
مزون : كل هذا الي تسويه وتقولين وش سوت
روان : اذا تقصدين تعبيره عن اعجابه بنايف عادي
مزون : وش الي عادي نايف والد خالي وانا احق.............................. توهقت
روان : انتي احق في ايش مزون لا تنسين انك انتي الي رفضتي حبك له وهذالكلام كان قدامي
مزون : لكن هو يحبني
روان : وانتي تتوقعين ان بعد الي قالتي له بيقبل على كرامته انه يفكر فيك او يستمر بحبك انتي يامزون جرحتي وكنتي متعمده جرحه قدمي ولا كان ماقلتي لي اجلس عشان اسمع كلامك وبعدين اذا انتي ماتحبينه مثل ماتقولين خلي هيفاء تقرب منه وصدقيني انا هيفاء بتقدر تنسيه حبك
مزون : روان انتي وش قاعد تقولين معقوله نايف يكرهني بعد ماكان يحبني
روان : الي يحب يكره ولا ماحد قالك هالمعلومه
نروح اشوي عند عبدالرحمن وسلمان الي كانو يدورون هديه حق عبير
سلمان : ها وش رايك هذي حلوه
عبدالرحمن : ذبحتني هذا حلو وهذا حلو يأخي اختار شي وفكني ياخي ذبحتني
الشخص الي ورهم كان يتكلم : عاذرك والله ماحد يعرفه كثري
عبدالرحمن وسلمان لفو على صاحب الصوت : بصوت واحد سلطاااااااااااااااااااااااان
سلطان : وشفيكم كنكم شايفين جني
عبدالرحمن : مستغربين
سلطان : ليه طيب
سلمان : عشانك موجود هينا
سلطان : انا الي مفروض استغرب واذا على جيتي انا عندي شغل المدت شهر وبعدين بسافر
عبدالرحمن : لا تستغرب ولا شي حنا جاين نصيف
سلطان : الحالكم او احد معكم
سلمان : كلنا جاين
سلطان : حلو يعني مزون موجوده
سلمان : ايه واذا تبيه تعال معنا
سلطان : اوكيه
وراحو مع بعض وهم يمشون استغرب سلمان وقوف مزون الحاله
سلمان : هذي مزون بس غريبه واقفه الحاله
سلطان : امش خلنا نروح لها
عبدالرحمن انتبه الصبع سلطان : سلمات وش فيه اصبعك
سلطان يطالع اصبعه ويبتسم : مافيه شي جرح بسيط
سلمان : بتمشي ولا اروح الحالي
سلطان : يالله امش قدامي مدري من الكبير انا ولا انت
اقربو عند مزون واول ماصار وراها
سلمان : مزون
مزون وهي تلف : سـ سـ سـ
سلطان : وشفيك علقتي
مزون : سلمت عليه وكان ودها تحضنه بس عشان الناس
سلمان : وش رايك في المفاجئه
مزون : احل مفاجئه
عبدالرحمن : مزون وين البنات وليه واقفه الحالك
مزون : البنات مع عبد العزيز وانا هينا استنى روان تطلع من المحل
روان اطلعت من المحل وهي متنرفزه وطبعن مانتبهت للي مع مزون
روان : وانا هذا حضي يا ما في يا اخر حبه وكانت تحوس في شنطتها
مزون اعرفت ان روان مانتبهت للي معها : وش فيك معصبه
روان وهي ترفع راسه : الغبي........................................من الصدمه اسكتت وجلست اطالعه
سلطان :اول ماشافه او بلاصح شاف عيونه ذكره ولا قدر يشيل عينه عنها
عبدالرحمن ماعجبه الوضع : وش سولك راعي الحل
روان في عالم ثاني :................................................. ..........
مزون تدف روان : وش فيك عبدالرحمن يكلمك
روان وهي تنتبه : نزلت عيونه عشان تشوف رجله ونصدمت انها ملفوفه
سلمان يدز سلطان : هي انت استح على وجهك وش عينك عنها
مزون : روان وش فيك ارفعي راسك
روان : ترفع راسه ولكل انصدم
استووووووووووووووووووووووووووووووووب
الــــــــــــــــبـــــــــــــــــــــــــاقــــ ــــــــــــــي
الـــــــــــجـــــــــــــــزء
الي بعده
ليه الكل انصدم لما رفعت روان عينها ؟
ومن الي بكون حبيب روان سلطان ولا عبد الرحمن ؟
ندى وعبدالعزيز وش بيصير بينهم ؟

سوكرة قهاوي
08 / 04 / 2010, 20 : 12 AM
الــــــــــــــــــــــجــــــــــــــــزء الــــــحـــــــــــــادي عشر

وراحو مع بعض وهم يمشون استغرب سلمان وقوف مزون الحاله
سلمان : هذي مزون بس غريبه واقفه الحاله
سلطان : امش خلنا نروح لها
عبدالرحمن انتبه الصبع سلطان : سلمات وش فيه اصبعك
سلطان يطالع اصبعه ويبتسم : مافيه شي جرح بسيط
سلمان : بتمشي ولا اروح الحالي
سلطان : يالله امش قدامي مدري من الكبير انا ولا انت
اقربو عند مزون واول ماصار وراها
سلمان : مزون
مزون وهي تلف : سـ سـ سـ
سلطان : وشفيك علقتي
مزون : سلمت عليه وكان ودها تحضنه بس عشان الناس
سلمان : وش رايك في المفاجئه
مزون : احل مفاجئه
عبدالرحمن : مزون وين البنات وليه واقفه الحالك
مزون : البنات مع عبد العزيز وانا هينا استنى روان تطلع من المحل
روان اطلعت من المحل وهي متنرفزه وطبعن مانتبهت للي مع مزون
روان : وانا هذا حضي يا ما في يا اخر حبه وكانت تحوس في شنطتها
مزون اعرفت ان روان مانتبهت للي معها : وش فيك معصبه
روان وهي ترفع راسه : الغبي........................................من الصدمه اسكتت وجلست اطالعه
سلطان :اول ماشافه او بلاصح شاف عيونه ذكره ولا قدر يشيل عينه عنها
عبدالرحمن ماعجبه الوضع : وش سولك راعي المحل
روان في عالم ثاني :................................................. ..........
مزون تدف روان : وش فيك عبدالرحمن يكلمك
روان وهي تنتبه : نزلت عيونه عشان تشوف رجله ونصدمت انها ملفوفه
سلمان يدز سلطان : هي انت استح على وجهك وش عينك عنها
مزون : روان وش فيك ارفعي راسك
روان : ترفع راسه ولكل انصدم كانت عيون روان كلها ادموع
مزون اول ماشافت حالت روان بعدتها عنهم شوي : روان حبيبتي وش فيك
روان : هو هو نفسه انتي من وين تعرفين
مزون : من قصدك سلطان اخوي
روان اشوي تنهر : اخوك هذا سلطان اخوك انا انا
مزون بخوف : روان وش فيك كل هذا عشانك شفتي سلطان وبعدين وش انتي
روان : مزون قولي له اني اسفه ماكان قصدي الي سويته برجله والله ماكنت ادري بعده بكت
مزون تهديه : خلص روان عند الدلع مصار له شي تتكلم وهي مو فاهمه السالفه
بعد ماسحبت مزون روان سلمان ستلم سلطان بالأسأله
سلمان : انت تعرف روان
سلطان يطالع المكان الي فيه روان ومزون : مدري اذا هي اول بس عيونه نفس العيون والأسم نفس الاسم
سلمان : مني فاهم فهمني
سلطان قال السالفه كالها السلمان وعبدالرحمن : وهذي كل السالفه
سلمان : اذا الي قلته صحيح وصفك للي معها بعد صحيح اذا هي نفسه
سلطان : هي تقرب لك
سلمان : بنت خالي مشعل اذا كنت تذكره
سلطان : هذي روان مشالله كبرة
عبدالرحمن مقدر يتحمل اكثر : عن اذنكم بروح اشوف باقي البنات
مزون ترجع السلمان : سلمان تعال شوفه تبكي ومني عرف اشلون اهديه
سلطان يمسك يد سلمان : خلها انا بروح اشوفها
سلمان : اقول عن الهبال وخلك هينا ازين
سلطان : صدقني انا اقدر وانت اجلس فهم اختك الي تخزني
سلمان بستسلام : اوكيه وتحمل الي بيجيك
نرجع شوي عند البنات كانو سوالف وضحك ومدارين عن احد وندى وهيفاء ارجعو لهم وكمل جو الوناسه
ندى : ابي باسكن احد يبي معي
البنات بين الموافقين والرافضين
ندى : اوكيه بروح النايف عشان يروح معي
ندى : نايف ممكن تروح معي باسكن
نايف وهو يتذمر : يربي انتي ماتشبعين من الدوره توك راجعه ليه مشريتي وحنا نتمشى
ندى : نايف بتوديني ولا اروح الحالي
نايف : هذا الي ناقص تروحين الحالك
ندى : بعني بتروح
نايف : لا عبدالعزيز الي بوديك واذا رفض مولزم باسكن وش قلت عبدالعزيز
عبدالعزيز مستانس انه بيكون ويها الحالهم : اوكيه بوديه شكلها يكسر الخاطر
ندى : كانت بترد بس عشان نايف موجود اسكتت
عبدالعزيز : يالله مشينا
وفي الطريف وهم رايحين الباسكن حب عبدالعزيز يجنن ندى يحب يشوفها معصبه
عبدالعزيز : ندى ممكن اسأل سؤال
ندى : نفضل
عبد العزيز : ممكن تقولين لي انتي وين كنت منخشه في المطبخ لما شافك نايف وعصب عليك
ندى من الصدمه وقفت: ها انت وش دراك اني كنت منخشه في المطبخ
عبدالعزيز : شفتك وانتي تركضين لما نايف عصي عليك
ندى : .................................................. .....
عبدالعزيز حس انه زودها : ندى وش فيك ساكنه
ندى: انت وحد مايستحي على وجه وماعنده احساس ماتعرف تستر على نفسك ولا على غيرك وتركته ورجعت الحالها
عبدالعزيز منصدم من انفعالها : ندى استني ومسكه مه يدها عشان توقف
ندى : تسحب يدها انت اكيد انهبلت ليه تمسك يدي
عبدالعزيز بضيق : ندى اسف ان كنت زعلتك بس
ندى تقاطعه : لا بس ولا شي ممكن تسكت وتخلينا نرجع هذا اذا ماتبيني اقوا النايف عن الحركه الي سويته الحين
عبدالعزيز وهو منحرج ومنزل راسه : طيب ماتبين الايسكريم
ندى : انسدت نفسي
عبد العزيز : تضايق من اسلوبه معه طيب وش بتقولين لهم
ندى : مالك دخل وراحت وخلته
اول ماوصلت للبنات اسالوها عن الايسكريم بس قالت مالقت الي يبونه
لكن عبد العزيز اول ماوصل النايف طلب منه انهم يرحون عنهم ويجلس بدالهم ناصر
اما عند سلطان الي صر على سلمان انه يكلم روان كان يبي يكلمها ميدري ليش حتى كان ميدر وش يبي
يقولها كان اهم شي عنده يكلمها ويسمع صوته ومشى لين وصل لها كانت جالسه على احد الجالسات ومن نزل راسه وتكلم نفسه ماني مصدقه ان نفس الشاب الي شفتها بمحل العطر يكون نفسه سلطان اخو مزن وش ذا الصدفه وبعدين هو شلون كذاب علي وقالي ان رجاله ماجها شي وهي ملفوفه يربي ان بأي وجه اقابله بس انا ماكان قصدي
سلطان : روان
روان منصدمه : ماقدرة ترفع راسه هذا صوته يربي وش اسوي
سلطان : روان ممكن ترفعين راسك ابي اكلمك
روان وهي لسى منزل راسه : انا انا ماكان قصدي اسوي في رجلك كذا العطر طاح من يدي غصبن عني والله ماكنت منتبهى
سلطان : ممكن ترفعين راسك عشان اقدر كلمك
روان ترفع راسه وهي تقول : ليه كذبت علي وقلت انا رجلك مافيه شي
سلطان : ومن قال اني كذبت عليك
روان : طيب ليه رجلك ملفوفه
سلطان : ومن قالك رجلي ملفوفه بسبتك
روان : اجل من ايش رجلك ملفوفه
سلطان : يهمك تعرفين
روان توهقت بس لزم ترد : عشان ماحس بتأنيب الضمير
سلطان : وليه ماتعترفين انك خايف علي
روان رجعت الطبيعته : وليه ان شالله اخاف عليك
سلطان يبتسم : يمكن تحبيني
روان عصبت : نعم خير احبك
سلطان عجبه الوضع : ايه ولا كان مابكيتي لما شفتي رجلي
روان : من قال بكيت على رجلك بكيت لاني كنت معصب وشفتك فجأتني ومدري
سلطان يقاطعها : اوكي صدقتك بس حبيت اسأل وصلك العطر او لا
وران تذكرت : تدري انك حطيتني في موقف محرج
سلطان مندهش : انا سويت كذا كيف
روان : ايه انت لما تشتري العطرو تعطيه صاحب المحل عشان يعطيني ايها هذا اسمه عندي احرج وش بيقول عني
سلطان : انتي مكبره الموضوع بصرحه انتي بغيتي وانا شريته لك
روان : نعم وباي صفه ان شالله
سلطان : بصفتي اخو بنت عمتك
روان : يعني غريب عني وان ماخذ شي من احد ماعرفه عشان كذا العطر بعطيه مزون عشان ترجه لك
سلطان : بس انا شريته لك
روان : وانا ما ابيه
قاطعهم سلطان ومزون
مزون قاصده تحرج روان : ها لاحبايب تصالحو
سلطان عرف قصد مزون : عجزت فيها تتدلع علي وتغلا
سلمان كان يطالع مزون وسلطان وهو مستغرب
مزون : يحق لها بنت خالي
روان معصبه : اشرها مو عليك اشرها على الي جالس يسمع كلامك ورحت عنهم
سلمان : الكلام الي انا جالس اسمعه هذ صح او غلط
مزون تتغاب : أي كلام
سلمان : صحيح انت تحب روان وروانتحبك
مزون تضحك : لا تصدق كنت امزح عشان اعصبها بس
سلطان : من قال انك تمزحين
مزون وسلمان افتحو اعيونهم تحبه
انروح للبنات الي كان جالسيين يسلوفون و يطنزون على الرايح والجاي وضحكون عليهم وقاطع جلستهم
ناصر : هاوشعدكم صوتكم واصل اخر الدنيا
نهى : احين حنا صوتنا وصل الخر الدنيا
ناصر : ايه لانك معهم
عاليه : حرم نهى الوحيد الي ماتكلمت
ناصر وهو يطالعه ويبتسم : هامدري يمكن
دانه : وش فيك منت عارف تتكلم
ناصر: انا ماعرف اتكلم
العنود : ايه تبي اعيد الي قلته عشان تصدق
ناصر : لا نعيدين مابي اسمعه اقول ممكن اجلس معكم
دانه : لا طبعا لان معنا ناس ولا ماتشوف
ناصر : الا طيب كم وحده منكم تجلس معي
مها : اختار الي يجلسون معك واذا وافقو اوكيه خذهم
ناصر كان وده يختار عاليه ونهى ومها بس ما حب يحرج عاليه : خلص مابي احد يجلس معي بجلس الحالي يمكن وحده من ذا المزين ترقمني
نهى : حرام تكسر الخاطر عاليه مها تعالو نجلس معه
ناصر : اوكيه تعالو وبشربكم على حسابي
دانه : لا مافي اجلسو
ناصر منقهر من عمته : ليه طيب خليهم يونسوني واذا تبين تجين تعالي
دانه عارف قصد ناصر هو يبي عاليه مايبيهم : اوكيه يكفيك ثنتين عاليه موضروري تروح معكم
ناصر عصب لانه كان يبي يكلم عاليه : خلاص مابي احد يجلس معي خليهم عندك وراح وجالس قريب منهم وخل وجهاعليهم ومسك تلفونه وقام يلعب بالعاب الي فيه
عاليه تكلم نهى بشويش : يعمري شكله معصب
نهى : كاسر خطرك روحيله
عاليه : دبه انا ماقلت كذا
نهى : عاليووووه ترى محد فاهمك كثري فسكتي قبل لاتعصب علينا
عاليه : ان شالله عمتي نهى

سوكرة قهاوي
08 / 04 / 2010, 21 : 12 AM
في الكوفي شوب كان جالس عبدالرحمن يغلي من نظارة سلطان الروان ويقول مو كافي مشاري يجيني سلطان
ليه الكل يحبه ليه هي بذات ... وانا وش دخلني فيها وجلس يتذكر كلام امه وانه مستحيل توافق اني اخذها صدق ابوي لما قال اني مردني ارجع له وطلب منه انه يزوجني ايها بس حتى ابوي بيرفض اني اخذه لاني على قولته اني اسمع كلام الحريم بس هذي امي مقدر ارفض لها طلب حتى لو كان طلبه ضد رغبتي ورحتي ويقاطعه نايف وعبدالعزيز
نايف : ها وين وصل ولد العم
عبدالرحمن : قريب ما بعد كثير
نايف : وين قريب وحنا لان ساعه وقفين ولا نتبهت علينا
عبدالرحمن : والله العظيم اني مهموم ومني عارف شسوي
عبدالعزيز اخير نطق : سلامات ياخوي وش الي هامك
نايف : حالتك تذكرني في حالتي
عبدالرحمن : طيب وش سويت عشان تنسى
نايف : ليه انسى و انا لقيت الي يساعدني
عبدالعزيز : عبدالرحمن انت صدق تحب
عبدالرحمن: مدي
نايف : لاتقول ماتدري انت تحب ومابس تحب انت غرقان في الحب
عبدالعزيز : ممكن اعرف اخوي من يحب
عبدالرحمن : وحده ماكنت اتمنى اني احبه بس ربي كتب اني ماحب الاهي
نايف : ماتوقع ان روان فيه شي يخليك تتمنى انك ماتحبه
عبدالرحمن منصدم : وش دراك انه روان
نايف : حساسي بعض تصرفاتك
عبدالعزيز : صح حتى انا بعد لحضت خصوصا اليوم يوم قالو البنات ان مشاري خطيبه استغربت انفعالك
عبدالرحمن : لهدرجه انا مفضوح وانا ماني داري
نايف : طيب دامك تحبه ليه ماتحسسها بحبك
عبدالرحمن : انا ما ابي احسسها بحبي ابي احسسها بكرهي لها
نايف وعبدالعزيز بصوة واحد : بكرهك
عبدالرحمن : ايه
عبدالعزيز : بصراحه مافهمتك انت تحبنها ولا تكرها
عبدالرحمن : انا احبها بس حبي لها مستحيل
نابف : ليه تحكم على حبك لها بمستحلي
عبدالرحمن : لاني ماقدر اخذها
عبدالعزيز : انت وش قاعد تقول روان بنت عمك وانت احق فيها من الغريب
عبدالرحمن : ادري لكن
نايف يقاطعه : لكن متردد وخواف
عبدالرحمن : يمكن لكن السبب الرئيسي امي
عبدالعزيز : امي وش فيه امي
عبدالرحمن مايبي يقول السبب الحقيقي : امي معارضه تقول ماتناسبني وهي صغيره مره علي
نايف : انت حاول مره ثانيه منت خسران شي
عبدالعزيز : وان مع نايف يمكن لما تشوفك مصر انك تاخذه توافق
عبدالرحمن يتنهد : ان شالله يصير خير
اماعند مزون وخوانها الي كان يتناقشون على مضوع روان
مزون : سلطان انت منت صاحي انا كنت امزح معك بس
سلطان : بس انا ماكنت امزح كنت جاد في كلامي انا من اول ماشفتها وان معجب فيه
مزون : بس انت ماشفتها الا مره وحده وهذي الثانيه
سلطان : صح كلامك بس انا من شفتها اول مره وهي داخله قلبي كنت اتمنى اشوفه مره ثاني عشان كذا اجلت سفرتي على امل اني اشوفها مره ثانيه
مزون : تبي تقنعني انا روان البزر قدرت تخليك تحبه وانت الي ماحد من بنات عمي قدرة تخليك تحبه
سلطان : اول شي هي مو بزر ثاني شي بنات عمك مايجون نص روان لا في عقلها ولافي جماله انا احس ان عقلها اكبرمن سنها
سلمان : حتى ولو هي متصلحلك
سلطان : ليه ان شالله ماتصلح لي
سلمان : روان دلوعه وعنيده وحساسه زياده عن الزوم
مزون : وان مع سلمان في كلامه والدليل الي صار اليوم لم شلفتك
سلطان : لا تحاولون تكرهوني فيه
مزون : حنا منكرهك فيه حن نقولك الواقع
سلطان : الوقع الي اعرفه اني احبها تسمعين
مزون : والله ياسلطان اني فرحنه لك بس
سلطان يقاطعها : بس هذي ما ابي اسمعها كل الي ابي منك انك اتساعديني
مزون : والله مدري وش اقول انت شريك سلطان
سلمان : دامك تحبه توكل على الله وسولي تبيه عشان توصل القلبه
سلطان : وهذا الي ابيه ابيكم اتساعدوني
سلمان : انا عن نفسي مقدر افيدك لكن مزون هي الي بتفيدك مثل ماسعدتني وخاتني اتزوج عبير خلها اتساعدك عشان روان تحبك
مزون : ولا يهمك
وبعد النقاش ماخلص تركتهم مزون وراحت عند البنات عشان تشوف روان بس ماكانت تدري ان روان راحت للبنات وقالت لهم انها تعبانه وبترجع البيت ورجعت معها هديل وهيفاء كانت بتروح لكن ندى ودانه مسكو فيه عشان تجلس مهم بعدين يوصلونها وهيفاء قالت لخوها صحيح عارض بس بعدين قتنع انها تجلس بشرط انهم مايتأخرون ......... مزون اول ماوصلت شافت هيفاء بس ماشافت لا روان ولا هديل وستغربت وجود هيفاء بدون هديل
مزون : الا بنات وين روان
ندى : ارجعت البيت تقول تعبانه
مزون تكلم نفسه وهي طالع هيفاء وانتي وش مجلسك كان رحتي معها ولا جالس تغزين ولد عمي
مها : يهووووووو مزون وين رحتي
مزون : معك بعد وين رحت
ندى : ايه صدقتك والدليل ان لها ساعه تناديك وانتي ماتردين
مزون : سرحت شوي فيه شي
نهى : لا مافيه شي بس فمين كنت سارعه اعترفي
مزون : فيك وانا اقدر اسرح فغيرك
الكل : ضحك على هبل مزون ونهى
مزون : وش ريكم نرجع البيت نجلس شوي مع جدي وجدتي
مها : ايه صح من زمان ماجلسنا معهم وهبلناهم
دانه : نعم انسه مها تبين تهبلين في امي وبوي ونقولينه قدمي وضربته بشنط على راسه بس بشويش
نهى : حرام افقد الذاكره مها يعمري تعرفيني
مها : اهى اهى ايه انتي الساحره الي خرعون فيه البزرين في الليل
نهى : ساحر في عينك وضربته على راسه هي بعد
العنود : حرام صارفي فقدان ذكره وحولال في العين
مها تمثل انه محوله : يوه وش فيكم كثرتو لا وتشبهون بعد
مزون : مها عن الهبال ها وش قلتو بترحون
دانه : ايه بروح
ندى : انتو رحو انا وهيفاء بنجلس عشان تحف حقته ماخلصت بنستنها تخلص وبرجع مع نايف
هيفاء تمثل الفرحه : صج ندى مقدر اروح وخليها بعدين نايف يجلس معنا مثل ماقالت ندى
مزون بقهر : وش معنا نايف الي تبينه يجلس معكم
ندى : هو الي كان معنا وحنا نشتري وهو الي ختارلها الرسومات عشان ينحتها الرجل يعني هو الي لازم يكون
موجود
مزون : انا رايحه الي بي يروح يلحقني
رجع الكل البيت والكل دخل غرفته يرتاح وينام بس في الناس ماجاهم نوم كان يفكرون في احدث الي صارة معه
مزون : كانت تفكر في نايف ولا اول مره في حياته تفكر فيه صادقه هيفاء نايف مزيون ماشالله عليه واخلاق
يربي شلون انا ماكنت منتبهى له معقول اكون ضيعته من يدي معقوله بينسني ويحب هيفاء مثل ما قالت روان بس انا ماكان قصدي اجرحه انا ماكنت ادري اني احبه لين شفته في عيون غيري حتى تغير ه مالحظته مع ان سلمان كان دايم يقول انه تغير وصار شخص يعتمد عليه لكن انا ماكنت مهتمه فيه معقوله غروري يخليني ماشوف ولا شي فيه حلو وسرحة في الموقف الي صارت بينهم يوم كانو في نفس المجمع لمامسكت يده ويوجلست جنبه في السياره ولم شافه في الحوش بيت جدها وجلست تضحك على نفسه بس اختفت الضحكه لما تذكرة هيفاء وانه ممكن تأخذ مكانه في قلبه .......لالالا مستحيل اخليه تاخذ مكاني هو يحبني وانا وانا احبه ايه احبه حتى لو كنت متأخره في كشف حبي له عشان كذا انا بسوي أي شي يرجع لي


ندى : هي بعد ماجاها نوم كانت تفكر في عبد العزيز وهي تقول ليه يسوي فيها كذا دايم يحب يحرجه دايم يحب يعصبه معقوله هو مع الكل كذا ولا معي انا بس طيب ليه وتذكرت موقفها معه اليوم وش لون كانت جافه معه وكلمته بقسوه يمكن جرحته بعد بس هو السبب هو الي يخليه تعصب وفجه ضحكت لم تذكرة موقفها مع يوم ملكت عبير ها الولد خبل يتصرف مثل البزران او يمكن طبيعته كذا لالا وش طبيعته كذا هو يتعمد يسوي هاتصرفات انا حين ليش شاغله نفسي فيه كيف يتصرف مثل مايبي بس اهم شي يكون بعيد عني


روان : بعد هي ماكانت قادره انتام من كثر معقول ان الي شفته في المحل يكون سلطان اخو مزون وشذا الصدفه بصراحه ماتوقعته ايكون اخوها لا والقهر انه يقول اني حبيبت انا متى عرفته عشان اكون حبيبته لا والي يقهر زياده تصرف مزون وهي تقول خلاص الاحباب تصالحو حبك برص مني قايله لا اجل انا حبيبته انا صدق انه مو صاحي ومغرور وشايف نفسه اجل يقول يمكن تحبيني وبتسمة متدريه له يمكن الكلمه اثرت فيه يمكن يكون معجبه وهي موحاسه طيب ليه هو الي تأثرت في كلامه مع اني ماشفته الا مره وحده ليه كلمته حركت شي في داخلي متعرف وش هو لالا روان انتبهي من هالشعور لايطور ويصير شي ثاني وبعدين تندمين عليه لا انا لزم اكبت هالشعور ليمكن اتجاوب معه ولا سمح له يكبر ويتطور ودامني عرفت من يكون راح ارسله العطر مع مزون

عبدالله كان مضايق حده من تصرف ندى صحيح هو غلط لم مسك يدها بس هو حب يصالحه هو ميدري شصير فيني لا شافه يحب ايسوي ايشي عشان تتكلم معه بس شكلي زودها انا مدري وش يصيرلي لا شفتها
صحيح انا معجب فيه بس معقول تطور اعجابي فيها الى حب لاو المشكله انه الحين تكرهني بعد تصرفي معها
يربي ان شلون اعتذر منها وقوله انه موقصدي شي اناكنت ابي امزح معك بس


واذا الفجرو وجاء الصباح وكالعاده الجده تقول حق حريم عياله يقومون بناتهم عشان الفطوروالبنات كالعاده يالله قامو من النوم وكل وحده تسحب روحه سحب من فراشه وتروشو ولبسو ونزلو على شكل طابور
الجده : كل هذا نوم انتو ماتعوركم ظهوركم من كثر النوم
البنات وهم جالسبن : لا
الجده : ولكم عين تردون صدق شين وقوات عين
دانه : يمه حنا وش سوينا عشان تستلمين من الصبح الله خير
الجده : مشكله اذا ماتدروان وش مسوين
مزون : جده الله يهديك النوم موحرام واذا تأخرنا فيه شي حنا في اجازه يعني يعادي
الجده : انتو الكلام معكم ضايع لواجلس اكلمك من اليوم الين بكره مارح يغير كلامي شي
جلسو البنات يفطروان ويسولفون ويعلقون على جدتهم بشويس عشان ماتسمع
الجد : اقول يابناتي ماكلمت روان امس قالت بترجع معكم وبتسهر عندنا
العنود : لا هي رجعت بدري تقول تعبانه
الجده بخوف : ليه وش فيه وش يعوره
عبير : تقول راسه يعورها
الجده : طيب انتو كلمتوها سألتو عنها
دانه : لا محد كلمها تونا قايمين
الجده : دانه يمه دقي عليها ابي اكلمها
دانه : ان شالله يمه وقامت تجيب تليفونها عشان تدق عليها


في البيت الي ساكنين فيه خوال روان كان الكل صاحي ماعاد روان كانت نايمه وهم كانو متجمعين على الفطور
منصور : اقول شباب وين روان
هيفاء : نايمه مو راضيه تقوم
بندر : غريب للحين نايمه ليه مو ناوين تطلعون اليوم
هديل : ان شالله بنطلع بس انت شيل عيونك
بندر : ليه احد قال اني بنضلكم
بدر : يمكن يحسبون عينك حاره
جراح : ماعليك منهم بندوري هذال ماتأتر فيهم العين
هيفاء : قل اعوذ برب الفلق صج انكم حساد هذا انتو كليوم في مكان ولا احد قايلكم شي
جاسم : خلاص انتو ابد ماتحترمون الي جالسين
الكل : سورررررررررررررررررررررررري
اما في غرفت روان كانت متمدده على السرير وماسك راسها من الالم وان جاها احد سوت نفسه نايمه ودقايق الا تسمع صوت التلفون
روان : يربي هذي دانه اكيد تبي تعرف وين اروح اليوم بس انا مالي خلق الطلعه بس حرام انا ما ابي اطلع بس يمكن هيفاء وهديل يبةن يطلعون خلني ارد وشوق وش تبي
روان بتعب : الو
دانه مستغربه صوته : الو هلا روان وش فيك
روان : مافيني شي
دانه : صوتك مو طبيعي يدل انا فيك شي
الجده تسحب التلفون من دانه : الو يمه روان وش فيك
روان تحول تخلي صوته طبيعي : هلا جده شخبارك
الجده : بخير الله يسلمك انتي وش اخبارك وش يعورك
روان : مافيني الا العافيه بس راسي يعورني اشوي
الجده : خذتي علاج
روان : لا مابي ان شالله اكون احسن بدون لا اخذه
الجده : يمه يرون لا تخليني احتيك
روان : الا تحاتين ولا شي ان شالله بيطيب
الجده : يمه وش لون ما حاتيك وانتي حتى علاج ماتبين تاخذين
روان : بحاول انام وان شالله لا صحية يطيب
الجده :روان يمه ليه ماتجين عندنا عشان اتطمن عليك اكثر
روان : ان شالله اذا جا العصر جيت
الجده : اخاف تنسين مثل امس
روان : لا مارتح انسى
الجد ه: اجل اخليك ترتاحين مع السلامه
روان مع السلامه
ام عبدالرحمن كانت مستغربه خوف الجده على روان مع انه بنت الانسانه الي ماتحبه والي خذت ولدهاغصباً عنها شلون الحين تحبها كل هالحب وتخاف عليه كذا يمكن ماتخاف على واحد من عيال محمد وماجد مثل خوفه عليه معقول نست كرها لمها معقول روان قدرت الكره الي تكنه الجده لها والمها الى حب ....... وصحت من سرحانه على صوت الجده تكلام البنات
الجده : اليوم مافي طلعه
البنات بصوت واحد : لييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي ييييييييه
الجده : يلي ماتستحون بنت عمكم نعبانه وتبون تروحون وتستانسون وهي جالسه في البيت مريضه
نهى: جده روان يعوره راسه يعني شي عادي موقوي عشان مايخلينا نطلع
الجده : وعوار الراس مو مرض
مها : لا مرض
الجده : اجل مافي طلعه بتجلسون عشان هي بتجي العصر ومابيه تجي وانتو موفيه
ام عبدالرحمن مو عاجبه حرمان البنات من الطلعه عشان روان : الله يهديك ياخلتي خليهم يرحون يستانسون واذا جا العصر يحلها حلال
الجده : ان قالت كلمه طلع مافي سمعتو
البنات وهو زعلانين :ان شالله
وفي هالوقت دق سلطان على مزون وطالعت برى عن البنات عشان تعرف تكلمه
سلطان : ساعه عشان تردين
مزون : وش اسوي طلعت عن البنات عشان اعرف اخذ راحتي
سلطان : طيب شخبارك
مزون وهي تبتسم عارف وش يبي اخوه وش بيسأله : بخير وانت
سلطان : الحمدالله ممممممممممممم اقول مزون وين بتروحون اليوم
مزون : مارح نروح مكان
سلطان خاب امله في شوفتها : ليه
مزون : جدتي رفضت نطلع عشان روان مريضه
سلطان بخوف : وش فيه
مزون : لاتخاف مافيها شي بس تدلع
سلطان بعصبيه : مزون مافي مريض تدلع
مزون : شوشوي لا تطقني بعدين على ماعتقد ان عوار الراس مو مرض خطير
سلطان : مزون ممكن تعطيني رقمها ابي اكلمه
مزون : اكيد انهبلت تبيني اعطيك رقمها عشان تذبحني
سلطان : ماني زاعجها بتطمن عليه بس وبسكر
مزون : هي بتجينا العصر ولما اشوفه راح اطمنك عليه
سلطان : اوكيه انا بعد بجيكم اليوم وسكر السمعه قبل لايسمع رد مزون
مزون تضحك: مسطين اخوي شكل يموت عليها
مزون وهي تسولف مع اخوه ماكنت منتبها على الي كان يسمع كلامها



وش بيصير لما روان بتروح بيت جدها ؟
مزون من الي كان يسمع مكالمته ؟
تدى وعبدالعزيز بيترضون ولا بيستمرالزعل بينهم ؟
عبدالرحمن وش الخطوه الخطيره الي بسويه :

سوكرة قهاوي
08 / 04 / 2010, 22 : 12 AM
الجزء الثاني عشر

مزون بعد ماخلصت مكالمته دخلت عند البنات وهي مو منتبها على الي كان يسمعها عبدالرحمن كان منصدم من الكالمه كان حاس انه شوي ويموت روان الانسانه الوحيده الي قدرة تحرك مشاعره وتخليه يحبها يجي غيره عشان ينافسه عليه لا مستحيل هي لي ومارح تكون لغيري برضها او غصب عنها وغيرته وحقده على سلطان
خاله ينسى كلام مزون عن مرض روان ودق على العنود عشان يسالهم وين يبون يرحون
العنود : الو هلا عبدالرحمن .......... تأشر على البنات يسكتون
عبدالرحمن : هلابك ها وين ناوين تروحون اليوم
العنود : مارح نروح مكان
عبدالرحمن مستغرب : واليه انشالله مضربين
العنود : لا جدتي مو راضيه نطلع عشان وسكتت .... تذكرت المواقف بين روان وعبدالرحمن وحتارت تقول له او لا
عبدالرحمن : عشان ايش تكلمي
العنود متردده : عشان روان تعبانه
عبدالرحمن تذكر المكالمه وحاول يكون طبيعي في السؤال عنها : ليه سلامات وش فيها
العنود : راسه يعوره بس جدتي مكبره الموضوع تقول صوته يدل على ان فيه شي بس هي موراضيه تقول عشان كذا قالت لها تجينا اليوم العصر
عبدالرحمن : وليه تجي العصر دامها تعبانه انتو رحولها
العنود : لا مانقدر جدتي وجدي مارح يرضون وانت ادرى بسالفه
عبدالرحمن وهو مكشر : خلص على كيفكم وسكر
وجلس يفكر شلون يسمع صوتها اذا اتصال عليه من تلفونه يمكن تكون مخزنه رقمه على تلفونه وبكذا راح تعرفه انه هو المتصل وجلس يفكر شلون يسمع صوته وتذكر ان عندها بطاقه ثانيه ماحد يعرف رقمها للناس قليله وهم شي ماحد من الاهل يعرفها وهو دايم يحتفض فيها في ظهر تلفونه وفتح تلفونه وطالع البطاقه وركب الثانيه ودق اول مره دق دق وماحد رد عليه ثاني مره دق بس في اخر رنه ردت وهي مو منتبها الرقم
روان وصوتها فيه النوم : الو
عبدالرحمن : ......................
روان تشوف شاشة تلفونه وستغربت الرقم : اذا داقين عشان تسكتون لا دقون وراعو الناس يمكن يكنون مرضى
عبدالرحمن مغير صوته : سلامتك من المرض
روان تحاول اتميز الصوت : من معي ممكن اعرف
عبدالرحمن بنفس النغمه : لا
روان : اجل ضف وجهك وسكرت في وجها التلفون
عبدالرحمن : للحين سرحان والتلفون في اذنه الله لايحرمني من هالصوت ولا من راعيته
روان المكالمه عكرت مزاجه وجلست تتحسب عليه عشانه خرب نومتها وطالعت الساعه يوه فاتتني الصلاه يالله خلني اقوم اصلي وجهز حق الطلع وقول حق البنات اذا برحون معي وبعد ساعه ونص صارة جاهزه ونزلت عند جدانها
روان : السلام عليكم
الكل عليكم السلام
جراح : خلصتي النوم في احد ينام هالكثر
روان : جراح راسي يعورني مالي خلق اتكلم
جراح : والي راسه يعوره يلبس ويكشخ كنه بيطلع
جاسم : جراح انت وبعدين معك خالها على كيفها
روان : وش دراك
الجده : تبن تروحين المستشفى
روان : مايستاهل كله الم خفيف ويروح
بدر : ماقلتي وين بتروحين
روان : بروح بيت جدي عبدالله جدتي تبي تتطمن علي
الجد بعصبيه : ومن متى تطلعن قبل لا تقولين
روان : جدي الله يهديك الامر مايحتاج كل هالعصبيه واذا على الروح ماني رايحه بالحالي بروح مع هديل وهيفاء وانا كنت بقولك لو ما المخربين الثلاثه تكلمو
منصور : لا اسمحيلي بناتي ماراح يروحون معك عند جدانك اذا بتروحين مكن ثاني موافق لاكن بيت جدانك لا
روان بضيق : براحتك هذول بناتك وانت كيفك
الجده : ومن بيوديك
رامي : انا بوديها بس لاتعص ياجدي
الجده : خلاص رامي يوديك ويرجعك ولا تتأخرين
روان بضيق وحزن :ان شالله بروح اجيب عباتي
عند البنات غيرو ملابسهم وكشخو كانو متوقعين ان بنات خال روان بيجون معها عبير وهي تحط مكياجه لا يدق عليها سلمان
عبير بحيى : الو هلا
سلمان : اهلين وسهلين وبوستين على الخدين
عبير :.......................................
سلمان قاصد يزيد احراجه : شخبار حبيبتي
عبير :.............................
سلمان : وش فيك من اكل السانك
عبير : الحمدالله تمام
سلمان : زين رديتي حسبتك بالعتي السانك
عبير بدلع غير مقصود : سلمان وبعدين
سلمان ذاب وهو يسمع صوتها : ...............................
عبير : وش فيك ساكت
سلمان :..............................
عبير بصراخ : سلمان
سلمان : أي اذني
عبير بضحكه بس مواضحه: سلامت اذنك
سلمان : ليكون هذا صوتك
عبير وهي لزالت تضحك بنفس الطريقه : ايه
سلمان :والي كانت تقول سلمان ( يقلده ) مين
عبير : انا بس لازم اعودك على كذا نغمه
سلمان : لا خلك على النغمه الاولى ازين
عبير : طيب يا وسكتت
سلمان : يا ايش
عبير تستغبي : يا ايش
سلمان : عبير لا تستغبين
عبير : ضحك بصوت مرتفع ولا قدرت تتكلم
سلمان : تسلم لي الضحكه وراعييتها
عبير : سلمان
سلمان : عيون وقلب سلمان امري قولي
عبير : خلص ماني قيله شي
سلمان : ليه
عبير : لانك تحب تحرجني
سلمان بزعل : خلاص ماني قيلك ولا شي وسكر على طول
عبير تضايقت انه زعلته وقالت لزم ترضيه ودقت بس مايرد وكررة كذا مره بس مارد واخر مره طفاه وكانت شوي وتصيح
سلمان كان يشوف متصل ويضحك ويقول تستاهلين انتي الي جبتي النفسك وطفى تلفونه على طول

سوكرة قهاوي
08 / 04 / 2010, 23 : 12 AM
في العصر كانو الكل مجتمعين البنات في الصاله والشباب في الصاله الثانيه كان يفرق بينهم ممر بسيط
شوي ينفتح الباب الداخلي وتدخل روان
روان : السلام عليكم
البنات انقزو : روووووووووووان وقمو يحضنونه
روان : خنقتوني وحده وحده
الجده : وخرو عنها خلوها
البنات من سمعو الجده تصرخ ابتعدو
الجده : هلا يمه تعالي عندي
روان ترقص حواجبها : ان شالله وراحت وحبة راس جدتها وسلمت على حريم عمانها ورجعت تجلس جنب جدتها والبنات رجعو كل واحده مكانه
الجده : هايمه ان شالله احسن الحين
روان : ايه الحمدالله احسن
نهى : متدرين انك حرمتيا من الطلعه اليوم
روان بستغراب : انا ليه
مها : ايه انتي عشانك تعبان جدتي رفضت نطلع
روان تكلم جدته : حرام كان خليتهم يطلعون الحين تلقينهم يدعون علي
مزون : وشدرك
الجده : مزون وجع تدعين على بنت خالك
مزون : امزح ماقدر ادحي عليه هذي حبيبتي وبنت خالي وغاليه عندي وعند غيري وغمز الروان
روان : ارتبكت وماعرفت وش تقول بس لازم ترد وانا بعد احبك
دانه : ياخسرة تربيتي فيك وخسارة الحليب الي عطيتك اياه وخرتها تحبين غيري
البنات فقعو من الضحك على كلام دانه
روان : قامت من مكانه وراحت جنب دانه وحصنته ووباسته على خده حبيبتي والله وقصرت صوته ابيك بعدين
دانه بنفس روان : اوكيه
الجده : تعالي جنبي وخالك من ذا الخبله
روان قامت ورجعت مكانه : ها جده تغارين
الجده : ايه اغار اجل ذاي وتاشر على دانه توسينه وتحضنينها وانا لا
روان تحضن جدتها : كسرت خاطر وبعدين عشان ماتفشل قدامهم لكن انتي حبك في القلب ساكن
العنود : روان كانك نوي تاكلين الجو علينا
روان : دامني موجوده لا حد يحلم في شي
ام عبدالرحمن تكلم نفسه : انتي وجودك مجيورين عليه ولو الامر بيدي كان ماجلستي ولا دقيقه بينا
عبير ماكانت معهم تفكر في سلمان تبي تدق عليه بس هو مايرد وجته فكره
عبير : دانه ممكن تلفونك
دانه : تفضلي
عبير : ثانكس عمه وخذت تلفون وطلعت الغرفته عشان تكلم سلمان ودقت عليه من تلفون عمته
سلمان : هلا والله بــ دانه اقصد خالتي
عبير : اهلين
سلمان يشوف الشاشه هذا رقم عمتي لكن الصوت صوت عبير طيب صبرك علي
عبير : سلمان وينك
سلمان من غير نفس : خير ةش بغيتي
عبير : ممكن تقول ليه مسكر تلفونك
سلمان : ازعجني من كثر مايدق وسكرته في مانع
عبير : احين مكالماتي لك ازعاج
سلمان : مثل ماكلامي يحرجك ويضايقك
عبير : من قال
سلمان : موضروري تقولينها يكفي انك تحسسيني فيه
عبير : والله ماكان قصدي سلمان انت مو راضي تفهمني انا للحين ماتعودت عليك يعني يبغالي وقت عشان اتعود عليك صدقني انا ساعات ودي اقولك كلام مثل الي تقوله لي بس مدري ليه يربط الساني لم اسمع صوتك ولاقدر اقول شي
سلمان انكسر خاطره عليه : طيب وش سوي عشان تتعودين علي والله احس ساعة انك ماتبيني
عبير : سلمان قلتها لك وعيدها انا لو ما ابي كان ماوفق عليك
سلمان : يعني تحبيني
عبير محمره :................
سلمان : اوه شكلي خربتها
عبير : لا
سلمان : مشكله انتو يالبنات تبون تسمعون الكلام الحلو لكن ماتحبون اتسمعونه احد
عبير : من قال ياحبيبي ان............................
سلمان : عبييييييييييييييييييييييييييييير عيدي
عبير : بسم الله وش فيك
سلمان : عيدي
عبير : وش الي اعيده
سلمان : عيدي حبيبي ابي اسمعها مره ثانيه
عبير حمرة عرفت انها غلط : لا ماقدر قلتها مره خلص ان شالله مره ثانيه
سلمان : عشان خاطري
عبير : باي حبيبي وسكرة
سلمان : مات من الضحك عليها احبه والله العظيم احبه ورجع يجلس معهم وسوالف وضحك
الجد : اقول يعيالي ماودكم تعرسون
سلمان : انا متزوج وماعندي مانع اخذ الثانيه
عبدالعزيز : احلف قوالله كانو ودك اذبحك سوها
سلمان يبي يعصبه : ليه تذبحني وبعدين انت وش دخلك ليكون انت مرتي وانا مدري
عبدالعزيز : يحبيبي ان اخو مرتك ويحقلي امنعك
الجد: سلمان العقل زين ترى ياعبدالعزيز سلمان يمزح .... ها وش قلتو ماودك تعرسون
عبدالعزيز : انا ودي لكن امي ماراضي تقول عبدالرحمن اول
عبدالرحمن : اذا علي بتشيب ماعرسة
الجده : ليه يولدي
عبدالرحمن : لاني ماراح اعرس
الجد: ليه يابوك انا ودي انك تاخذ وحده في بالي وانت تقول ماتبي تعرس
نايف وعبدالعزيزوناصر كل واحد خايف تكون حبيبته
نايف : ماقلت لنا منهي
الجد: اذا صاحب الشان ماسال منهي انت تسال ليه
نايف : ابي اعرف ذوقك اذا عجبني بخليك تختارلي
الجد: بتعجبك وتقول ليه ماخذها انا
عبدالعزيز : حمستنا منهي
ناصر : ايه جدي يالله قول
الجد : انتو متحمسين وهو ولا هامه قوال اذا ماتبيها قولي
عبدالرحمن كان بيتكلم الا دق سلمان وسكتو عشان يعرف يتكلم سلمان هلا وينك صحيح دقايق وفتحلك الباب
سلمان : لا تكملون بروح وبجي دقيقه وراح وفتح الباب حق السلطان وسلم عليه ودخلو البيت
سلطان وسلمان : السلام عليكم
الكل : وعليك السلام
ناصر : هلا والله بـ سلطان تعال شركنا النقاش
سلطان حب راس ابومحمد ( الجد ) وجلس جنبه : أي ناقش
نايف : جدي يبي يزوجنا
سلطان : وش فيه تزوجو احسن لكم
نايف : شوف من يتكلم اقول انت شايب وللحين ماتزوجت
سلطان :اجل ابشرك انا ان شالله قريب بتزوج
الجد فرحان السلطان لانه يعده مثل ولده : الله يبشرك بالخير وخيرا عجزنا فيك انا وبوك الحمدالله انك اقتنعت
سلمان : ماعليك منه جدي اليوم يقول لك يبي يتزوج وبكره يغير رايه
الجد : وبنت مين بتأخذ
سلطان : ودي اقول لكن اجس الوقت مو مناسب
الجد : الاوقته قول
سلطان : جدي خلني اتأكد وبعدين اقولك منهي
عبدالرحمن كان يسمع سوالف جده وسلطان باهتمام وقلبه شوي ويوقف من انا سلطان يقول اسم الي يبيها لانه متأكد انه يبي روان وهو خاف يطلبها من جده وجدي راح يسألنا اذا نبيها او لا وانا ان سالني بقول ما ابيه لاني الالحين ماني قادر احل المشاكل الي راح تترتب عليه زوجي منها و صح من سرحانه ورجع يسمع وش يقوان
عبدالعزيز : بصرحه اهنيها الي قدرت تغير رايك بزوج
نايف : صادق عبدالعزيز
سلمان : متى بتأكد منها عشان نعرس سوا
سلطان : من قال اسف انا بتزوج الحالي
سلمان : كيف بس كان بيكون لك الشرف الم تزوج معي
سلطان : مابيه
الجد : كمل نقاشكم وانا بدخل عند البنات
وستمر بنقاش على هالموضوع ........... ونرجع للبنات وسوالفهم وضحكهم لين ما دخل عليهم جدهم
الجد : السلام عليكم
البنات : وعليكم السلام
الجد : روان هلا والله وغلا
رون تقوم وتبوس جده على خده : هلابك جدو وقالت له يجالس بجنب جدتها
الجده : وشعندك يابو محمد صوتكم واصل لين عندنا
البنات كان يسمعون سوالف الجد والجده بأنصات
الجد : ابد جننت الشباب وطلعت عنهم
الجده : ليه وش سويت فيهم
الجد : قلت لهم متى يبون يعرسون وبدوت النقاشات لين ما وصل سلطان
مزون : سلطان اخوي هنا
الجد : ايه
الجده : وش وصالتو له
الجد : ابد اخترت الكل واحد منهم عروس
البنات طارت عيونهم خيفين من ختيار جدهم
الجده : ومن اخترت لهم
الجد حس بتوتر البنات قال خله يجننهم شوي : اختارت عاليه الناصر
عاليه انصدمت بغت تموت حست صوت دقات قلبها مسموعه الكل
والعنود النايف ...العنود شهقت شهقه خلت جده يموت من الضحك
الجد : وش فيك موعاجبك نايف
العنود ماعرفت وش تقول : ها مدري وش ما ابي
اما مزون : كانت منصدمه وحاس انه بتصيح شلون ماجا على بالي العنود هي بنت عمه واول مني فيه يربي احس اني بموت ابي اقوم بس اخاف احد يحس فيني ليه يجدي سويت فيني كذا ليه
الجد وهو يضحك : لا تخافين ترا امزح معكم كنت ابي اشوف ردت فعلكم
العنود : الله يهديك ياجدي بغيت توقف قلبي
الجد : ليه لهدرجه كارهته
العنود: لا موقصدي بس انا ماعمري فكرت في نايف الا كاخ وبس
الجد: زين انتي سمعنا رايك وعاليه وش رايك في ناصر
عاليه توهقت معرفت وش تقول وبنفس الوقت ماتقدر تقول لا ماتبيه : مدري انا لسى صغيره ومو وقته الحين
الجد : يعني اذا خطبك مارح ترفضين
عاليه : صار وجها الوان تبي ترد بس مو عارفه
الجده : يابو محمد حرام عليك احرجت البنت
الجد : انا ابي اعرف اختيار الثاني صح او خلط وعرفت
الجده : واليه وش اختيارك الاول
الجد : ابد اخترت العبد الرحمن وماتوقع يعارض اختياري
روان : حس بضيق من هذي الي اختاره جدي العبدالرحمن من البنات اوه انا وش دخالني ان شالله يزوجه كارينا انا مالي دخل
اما مزون صحيح انه ارتاحت لما رفضت العنود نايف بس حاز في خاطرها ان جدها اختار العنود ولا اختارها وكانت تفكر ومهي معهم الين مادق تلفونها وانتبهت
مزون : الو
سلطان : الو هلا والله بختي العزيزه
مزون نست او تناست الموضوع الي صار مع جده عشان تكون طبيعيه مع اخوها : هلا فيك يقولون انك عندنا
سلطان : ايه ابي الحق على الحبايب
مزون تضحك : تأخرت راحو
سلطان بقهر : احلفي
مزون : امزح امزح
سلطان : خوفتي يادبه ...طيب وشخباره الحين
مزون : الحمد الله تمام
سلطان : ابي اسمع صوتها عشان يرتاح قلبي
مزون : اوكيه وسكرة السماعه .... وقامت
نهى : على وين
مزون : بطريتي فاضيه وبروح الركب الجهاز ع شاحن
روان : خذي تلفوني معك مافي شي
مزون : وليه ماتقومين معي تسليني على مادق شهد بنت عمي
روان : اوكيه مشينى
الجده : انتبهي لها
مزون بيتهزاء : وش رايك جدتي اشيلها على الدرج احسن
روان اقربت من مزون : يالله شلين
مزون : تضرب روان على كتفها بشويش هذا الي ناقص بعد امشي قدامي البغيت كسر ظهري بجي اشيلك
روان : اوكيه اتفقنا .....
وطالعت مع مزون غرفتها وقبل لا يدخلون دقت على سلطان دقه عشان يدق عليها وثوني ودق على مزون
مزون : اوه ادخلي وانا بلحقك
روان : ردي على الي يرن ولا تنسيني
مزون : اكيد ماراح انساك
سلطان : كان مارديتي
مزون : اوكيه باي
سلطان : مزووووووووووووووووووووووووون
مزون وفيه الضحكه : هلا
سلطان : وينها ماسمع صوته
مزون : اسمع انا بخلي تلفوني بجنبها وانت خلك على الخط بس لاتتكلم
بخليك تسمع صوتها بس بشرط انت ماتتكلم وانا بحاول اسولف عنك بشوف ردت فعلها اوكيه
سلطان بفرح : تامرين امر
ودخلت المزون على الروان وكانت متمدد على السرير ومسترخيه
مزون : انتي ماتشبعين نوم
روان : اسكتي امس مانمت
مزون : ليه ان شالله وش مسهرك
روان : مدري يمكن من التفكير مانمت
مزون : تفكرين في ايش
روان : ان قلت لك بتفسرين كلامي غلط
مزون : وليه افسره غلط
روان : لاني افكر في خوك
مزون : اخوي أي عندي ثنين أي واحد فيهم
روان بضيق : سلطان
سلطان : وده يطير من الفرحه الم درا انها تفكر فيه
مزون : وليه تقولينها كذا كنك كره اسمها
روان : انا مو كره اسمه بس كره تفكيري فيه
مزون : روان ممكن توضحين
روان : تفكيري في اخوك يعني معناها اني بديت اهتم وخاف يتطور اهتامي الاشي ثاني ما ابي
مزون : قصدك تحبينه
روان : ايه
مزون : وش فيه لحبيتيه
روان : مدري بس انا اخاف من الحب يامزون اخاف احبه وتعلق فيه اخاف انه مايبدلني نفس الشعور اخاف اكون نزوه بنسبه له اخاف يخون حبي لها اخاف من اشياء كثيره احس اني متشتت عشان كذا راح احول اني ماتصادف معه وبحاول احد من هاشعور
مزون : طيب اذا قلت لك انه قالي انه يحبك وش تقولين
روان بضيق : مزون احس ان سلطان نستغل كوني صغيره عشان يلعب في مشاعري
سلطان نسى تحذير مزون له انه مايتكلم وصرخ : روان لا
روان بما انا التلفون كان بجنبها اسمعت الصوت و رفت التلفون من السرير وحطت فذنها وسمعت نفس الصوت مزون تغيرت الوان وجها وخافت من رد ت فعل روان
روان : الو
سلطان : روان حرام عليك انا ........ وسكر التلفون ولا قدر يكمل كلامه
روان : مزون من متى سلطان كان على الخط
مزون ساكته :...................................
روان : تكلمي مزون لاتسكتين
مزون : من اول مادخلت الغرفه
روان شهقت : يعني سمع كل شي
مزون : تهز راسه ايه
روان بعصبيه : حرام عليك يامزون تسوين فيني كذا هذا وانا معتبرتك اختي وجالسه فضفضلك عن مشاعري تسوين فيني كذا
مزون : روان انا اسف والله
روان : لاتحلفين كل الي اقدر اقوله لك حسافة ثقتي فيك يمزون ....... وطالعت بسرعه من الغرفه ونزلت من ادرج تركض وهي تبكي بصمت وخذت شنطتها وطالعت من البيت بكبره بس وهي طالعه مانتبهت وصدمت في عبدالرحمن وطاحت غطاها ونصدم عبدالرحمن لم شاف الدموعه
عبدالرحمن : روان وش فيك ليه تبكين
روان تيكي ولا نتبهت الغطها الي طاح : سلطان خذني من هنا الله يخليك
عبدالرحمن : طيب وشفيك
روان عصبت : بتاخذني ولا اشوف لي تاكسي
عبدالرحمن : لا انا بخذك وركبت معه السياره وجلس يدور فيه بشوارع عشان تهدا وتعلمه سبب بكاها لكن لكن مافي فايده مو راضي تهدا عبدالرحمن متوهق مايعرف وشلون يتعمل معه خصوصا انها دلوعه وصعب التعامل معها فقرر انه يوقف في مكان عشان يحول يتكلم معها
عبدالرحمن : روان ممكن توقفين هالبكا وتتكلمين معي شوي
روان :.......................................
عبدالرحمن : حرام عليك ارحميني ورحمي نفسك وتكلمي
روان :......................................
عبدالرحمن نسى نفسه : روان حبيبتي تكفين تكلمي
روان منصدمه : حبيبتك
عبدالرحمن نزل راسه : اسف ماكان قصدي مدري شلون طلعت مني
روان شاافت تغير وجه عبدالرحمن وحس ان الكلمه اطلعت من قلبه وكان قاصده : عبدالرحمن ممكن ترفع راسك وتكلمني لو سمحت
عبدالرحمن يرفع راسه : اتكلم في وش
روان : ابيك توضح كلامك الي قالته
عبدالرحمن : روان اذا تبيني اتكلم توعديني انك تتكلميني وتقولين وشفيك
روان بتردد : اوعدك بس انت بعد لزم توعدني انك تقول لي الحقيقه
عبدالرحمن متردد: اوكيه بس لاتقاطعيني
روان : ماني مقاطعتك بس قول
عبدالرحمن : روان انا من اول ماشفتك وانا احس بشي تجاهك في البدايه قالت ان هذا اعجاب مو اكثر لكن اعجابي بك يزيد كل يوم وصرت اتخيلك في كل مكان انتي الوحيده الي قدرت تحرك مشاعري ولما شفت مشاري والد خالك دايم معك وقريب منك حسيت بغيره كانت اقول انك حبيبتي وان مستحيل احد ياخذك مني
وكنت خاف من حبك كنت اخاف من ضعفي من هالحب كنت اخاف اني ماقدر اسوي شي عشانك عشان كذا سكت وصرت اتجنبك واذا تلقينا كنت اتعمد اضايقك وعشان اسمع منك كلام خليني اكرهك لكن حبك صار يزيد
ماعرفت وش اسوي ابي اكرهك احس انك مستحيل انك تحبيني اوتفكرين فيني ومدري كيف الساني نطقها مع اني حريص اني ما انطقها

روان تكلم نفسه : كانت منصدمه اعترفات عبدالرحمن ماتوقعت انه يحبها في يوم من الايام لانه طول عمره تحس بدون قلب ويحس ولا عنده شعور والحين احسه كتله من المشاعر والحساس والحب عبدالرحمن يحبني وكاتم حبه في صدره وخايف من ردت فعلي من هالحب لوتدري ياعبدالرحمن انك كنت تأثرني فيني وكنت افكر فيك بس قسوتك خلتني ابتعد عنك ودفن شعوري تجاهك وسمح السلطان ياخذ مكانك ويحسسني بحبه ويخليني افكر فيه لكن بعد اليوم وبعد الي سمعت منك استحاله افكر في لاني اكتشفت انك انت الشخص الي احبيته اماسلطان كنت احب اسلوبه وجراته في التعبير عن حبه لي عشان كذا ملت له بس الحمدالله اني سمعت اعترافك وكتشفت اني عمري ماحبيت سلطان وتفكير فيه و حبي له مجردهرب من التفكيرك فيك بحبك يالاهبل وانت تحاول اتخليني اكرهك صدق انا هالدينا غريبه
عبدالرحمن قاطع سرحانه : ماشوفك رديتي
روان : ها وش قلت
عبدالرحمن : اقول جا دورك عشان تتكلمين
روان بتردد وخوف من ردت فعل عبدالرحمن : اوكيه وقالت لها كل الي صار بينها وبين مزون وسلطان وكانت خايفه من ردت فعله
عبدالرحمن : معنا كلامك انك تحبين سلطان وبكاك كله عشانه واني مالي نصيب في حبك
روان : لا انت فاهمت الموضوع سلطان
عبدالرحمن يقاطعه : خلاص روان ما ابي اسمع شي
روان : عبدالرحمن حرام عليك انت
عبدالرحمن بعصبيه : قلت لك ما ابي اسمع شي
روان : اسكت وكتمت عبرته الين ماوصلت البيت جده ابو جاسم
عبدالرحمن : وصلنا يالله انزلي
روان : بس انا مــــ
عبدالرحمن : روان انا تعبان ممكن تنزلين ابي اروح البيت ارتاح
روان بضيق : سلامتك ونزلت بسرعه
نرجع البيت ابو محمد الكل كان مستغرب من طلوع روان بسرعه وبدون لاتكلم احد والكل يسأل مزون بس هي موراضيه تتكلم كانت خايف تتكلم وتقول الحقيقه والكل واولهم جده راح يلومها ويزعل منه ويمكن يسون فيه شي مومتتوقعته وكتفت بسكوته وتخلي الامر بينه وبين روان وتحل المشكله بينهم
دانه : انا بدق على روان وعرف وش فيها
مزون : بكيفك
دانه تدق على روان : غريبه مقفل
مزون : مدري يمكن مخلصه بطريتها
دانه : يعني مصره ماتولين
مزون : لا وخلاص سكري الموضوع
اما عند سلطان الي كانت حالته حاله مايدري وش يسوي كان يحاتي روان خاف من خسارته اخاف انها تكرها بعد هالتصرف وجالس يعاتب نفسه على الي سوه شلون سويت كذا انا كبر من هالتصرفات الله يهديك يمزون بس مزون مالها ذنب انا الي قالت لها ابي اسمع صوتها ليتني ماطلبت منها هاطلب ليتني ماتسرعت كيد ماراح تحترمني مستحيل الانسانه الي حبيتها تكرهاني ولا تحترمني انا جلست كذا راح اجن خلني ادق على مزون وشوف وش سوت ودق عليها الكن مزون تعطيه مشغول او ماترد وعرف انها ماتبي تكلمه


وفي الصاله الي كانت قبل دقايق مليانه والحين صارت فاضيه لكل كان يحاتي روان وليه طلعت كذا ندى جت في راسه فكره وانزلت ومعها جلال عشان تنفذها راحت قسم الشباب عشان تكلم اخوها يوديه عند روان وطاقت باب الغرفه بس ماحد رد فقررت تفتح الباب شافت الغرفه فاضيه مافي احد وفضولها خلها تفتش في الغرفه وشافت اوراق على تسريحه فيها ابيات من قصايد ورسومات وخذتها تقرها بس هذا مو خط نايف ولا ناصر وهي تقرا وقلبت الورقه عشان تكمل القرايه والقت في اخر الورقه مكتوي اسمها ومحبك للأبد عبدالعزيز ندى لا مو معقوله عبدالعزيز يحبني انا لا مصدق هودايم يضايقني شلون يكون يحبني وكانت تتكلم بصوت مسموع وتفاجئة بصوت يكلمه من برى الغرف وهو يقول اضايقك عشان احب اسمع صوتك احبك تجادليني احبك تعصبين علي احب اتخيل شكلك وانتي منحرجه وجهك محمر
ندى : عبدالعزيز


وش نهاية حوار المحبين الجدد ؟
روان وش راح يصير فيها ؟
وهل بيصير شي يخليهم يرجعون السعوديه ؟

سوكرة قهاوي
09 / 04 / 2010, 44 : 12 AM
الـــجــــزء الثالث عشر

وفي الصاله الي كانت قبل دقايق مليانه والحين صارت فاضيه لكل كان يحاتي روان وليه طلعت كذا ندى جت في راسه فكره وانزلت ومعها جلال عشان تنفذها راحت قسم الشباب عشان تكلم اخوها يوديه عند روان وطاقت باب الغرفه بس ماحد رد فقررت تفتح الباب شافت الغرفه فاضيه مافي احد وفضولها خلها تفتش في الغرفه وشافت اوراق على تسريحه فيها ابيات من قصايد ورسومات وخذتها تقرها بس هذا مو خط نايف ولا ناصر وهي تقرا وقلبت الورقه عشان تكمل القرايه والقت في اخر الورقه مكتوي اسمها ومحبك للأبد عبدالعزيز ندى لا مو معقوله عبدالعزيز يحبني انا لا مصدق هودايم يضايقني شلون يكون يحبني وكانت تتكلم بصوت مسموع وتفاجئة بصوت يكلمه من برى الغرف وهو يقول اضايقك عشان احب اسمع صوتك احبك تجادليني احبك تعصبين علي احب اتخيل شكلك وانتي منحرجه وجهك محمر
ندى : عبدالعزيز
عبدالعزيز : عيون عبدالعزيز
ندى : ....................
طول سكوت ندى عبدالعزيز : ندى وش فيك وش كنت تبين تقولين
ندى : عبدالعزيز ممكن توخر عنالباب ابي امر
عبدالعزيز: بوخر بس بشرط ابيك تقبلين اسفي
ندى متدري وش تقول :.........................................
عبدالعزيز : مذكر انك قاسي ياندى كل الي ابيه منك تقبلين اعتذاري انا ماشي
تدى : عبدالعزيز
عبدالعزيز: هلا
ندى : معذور يولد العم
عبدالعزيز بفرح : صدق ياندى سمحتيني
ندى : وانا بعد اسف ماكان قصدي اعلي صوتي عليك وجرحك
عبدالعزيز : تمونين يبنت العم
ندى : طيب ممكن تروح عشان اطلع
عبدالعزيز : طيب وش رادك على الي قريتيه
ندى متوهقى : مدري وش اقولك بس ان شالله خير
عبدالعزيز : يعني في امل
ندى : ان شالله وخلني امر لا يجي نايف ويكسر عظامي
عبدالعزيز : ليه وانا وين رحت
ندى بدلع غير مقصود : عبد العزيز
عبدالعزيز ذاب : خلاص رحت باي
ندى : طلت وماشافته وطيارانا على غرفتها قبل لاحد يشوفها

اما عند روان الي منى دخلت البيت وحمدت ربها انا محد في البيت راحت الغرفتها ورمت نفسها على السرير وصارت تبكي بحرق وتذكر الي صار وزيد بكها وصارت وتشهق وتتكلم بصوت عالي ليه مارضى يسمعني ليه ماخلني اشرح له الي صار انا ماحب سلطان انا كنت معجبه بسلوبه بجرائته بصرحته تميتك تكون مثله كانت احب هالاشياء فيه .... و انت حبك لي غامض حب يسوده الخوف ليه تسوي فيني كذا ياعبدالرحمن بس دامك معتقد اني احب سلطان ولا احبك و بخليك على حالك اذا تحبني مثل ماتقول راح تسوي المستحيل عشان تكسب حبي وتخليني احبك مع اني احبك وانت ماتدر اما اذا تخليت وستسلمت وبتعدت اوعدك وعد اني ادوس على حبك
وسلم قلبي السلطان وانا متأكده انه يقدر يخليني احبه اذا تجاوبت معه ونامت وهي على هالحاله


في بيت ابومحمد ( الجد ) رجع عبدالرحمن وهو تعبان ومتكدر كره سلطان الي قدر يملك قلب روان ويخليها تحبه ( غبي لو خالها تتكلم كان درا انها تحبه هو موسلطان ) و تعترف بعجابه المزون اخته ..و ماتوقعت ان في احد يقدر يخليها تحبه و يقدر يحرك مشاعره سلطان قدر يسوي الي انا ماسويته انا كنت اكرها فيني وهو يتقرب منه وخيليها تحبه وهي وش شافت فيه عشان تحبه بهاسرعه ..... اها يروان خوفي عليك من الي بتسوي فيك امي بسبب كرها لمك هوالي مخليني مربط ماني قادر اسوي شي كانت خايف اتقرب منك وخليك تحبيني وعيشك معي في هم وحزن بسبب ضعفي وقلت حيلتي قدام امي


في بيت ابو جاسم ( الجد الثاني الروان ) ارجعو البنات من طلعتهم وطالعو عرفهم عشان يبدلون ملابسهم وتفاجئو بغرفت روان مفتوحه وران فيه نايمه بعبايتها واثار الدموع في عيونها
هيفاء : روان روان اصحي
روان :ممممممممممممممممممم
هديل : هزيه ا زين عشان تقوم
هيفاء : تضرب خدها روان اصحي ليش نايمه كذا
روان افتحت عيونها وكانت حمر ومتورهه : متى جيتو من برى
هديل : تونا جاين بس انتي وش فيك
روان : مافيني شي
هيفاء : تكذبين على مين انتي
روان : انا ماكذب على احد كل الي فيني اني مليت وابي اسافرمن هينا وش رايكم
هديل : انسافر وحنى ماكملنا اسبوعين هينا
روان : انا ماقلت نرجع الكويت انا اقول نروح مكان ثاني
هيفاء : وشريكم نروح اماره ثانيه
هديل : اذا كذا اوكيه وانا اقول ابوظبي وش قلتو
روان : وانا موافق ونروح لها بكره
هديل وهيفاء يصوت : واحد بكره
روان : ايه تكفون
هيفاء : خلاص انتي غير ملابسك وننزل نقوله واذا وافقو نروح الفجر
روان : اوكيه انا بغير ملابسي وانتو بعد عشان ننزل مع بعض
وغير ملابسهم مثل ماتفقو ونزلو الجدانهم وكل وحد تطق الثانيه عشان تتكلم وروان قررت انها تتكلم بس جدها اول ماشاف عيونه سالها اشفيك وسوالها تحقيق بس قالت انه توها قايمه من النوم ومشت السالفه وقالت لها انهم يبون يغيروان ويرحون ابوظبي وافق بدون تردد كم روان عندها وجهازو اغرضهم والفجر سافرو على طول بدون تردد وهذا ريح نفسيت روان لانه راح تكون بعيده عن الاثنين


نرجع البيت ابومحمد (الجد )
مزون حابسه نفسها في الغرفه ودانه طايح فيه استجواب وهي مطنشتها ولا ترد عليها وبعد مايئست دانه قالت مصيره روان تقولي وطالعت عنها ودق في نفس الوقت سلطان قررت مزون ترد عليه لانه كسر خاطرها من الصيح وهو يدق عليها
سلطان : مزون لنتي وينك ليه ماتردين
مزون : موجوده بس ماكنت في نفسيه تخليني ارد
سلطان : كلمتيها وش اخباره
مزون : لا ماكلمتها او بلاصح كلمتها وتلفونها مقفل وللحين مافتحته
سلطان : طيب تبيني اوديك لها عشان تكلمينها
مزون : فكره حلوه بس خلها بكره ما ابي احد يشك كافيا التحقيق الي انا فيه من الكل
سلطان :على راحتك ولاتزعلين ترى ملك ذنب اتا الي لصريت عليك
مزون : لا ياسلطان حتى انا غلطان ولو احد سولي كذا كان زعلت مثلها واكثر
سلطان : طيب عشاني مزون لاضيقين نفسك
مزون : ان شالله وسكر الحين ابي احول انام
سلطان : اوكيه تصبحين على خير

وطلع الفجر وسافر روان وخوالها ومزون ماجاها نوم طول الليل وندى تفكر في عبدالعزيز وحبه لها وعبير تفكر في سلمان وعاليه بناصر ودانه تفكر في مزون وروان وام نواف كانت تحاتي شي وقلبها مقبوض ماتدري ليه الكل ذاك اليوم مانام ولاغمض له جفن ولا في احد عارف ليه الكل كان يفكر في نفسه والي يحبه بس بعد في شي غمض مقلقهم مو عارقين وش هو.. شي في داخلهم يبون يتفسر بس موعارفين وطلع صبح والكل كان مجتمع بدون صراخ الجده عليهم وفطرو واول ماخلص فطور مزون راحت البيت جدان روان وكتشفت انهم سافرو الفجر وتضايقت حست انه اسبب في سفر روان وبتعادها عنهم .

سوكرة قهاوي
09 / 04 / 2010, 45 : 12 AM
في السعوديه في بيت ابو خلود كانت مجتمعه مع بنات عمها وقرر يروحون عند وحده كان اسمها (وله ) يعرفونه لكن خلود رفضت لان نواف ماكان يرتاح لها وكان مانعها من انها تروح له ... ( بنات عمها منى ـ تغريد ـ نوف )
منى : يعني نروح كلنا وانتي جالسه ماعندك احد
خلود : عادي مافيها شي انتو تقولون مارح اطولون
نوف : طيب ليه تجلسين الحالك
خلود : وش تبيني اسوي هو يقول لاشوفك رايحت لها
تغريد : هو الحين مو هوفيه ولا راح يجي الا اخر الليل يعني يمديك نروح ونرجع وهو ماجا
منى : وبعدين ماراح نتأخر كلها ساعتين
خلود تفكر : اوكيه بس مانتأخر
وتجهزو وراحو له وكان الجو وناسه وسوالف وضحك ومفاجئته الي دايم تبهر فيه الي يزوراه
خلود وهي طالع ساعته : اف تأخر الوقت وحنا نسولف
وله : توالناس
خلود : لا مقدر اتأخر اكثر من كذا
منى : خلود وله صادقه توالناس
خلود : افهم من كلامك انكم مارح ترجعون
تغريد : لا موالحين
خلو : اجل انا بروح مع السواق وله الله يعافيك ممكن تنادين مشعل
وله : اوكيه
وخذت خلود ولدها مشعل ورجعت مع السوق وطول الطريق وهي تطلب من السواق نه يسرع عشان توصل بسرعه وسواق مسكين عبد المؤمور لزم ينفذ ومن السرعه صار لهم حدث فضيع وصدفه انا اخوها بسام كان ماشي في نفس الطريق وستغرب الزحمه وعرف بعدين انه حادث وكان شكل السياره يخرع لكن لحظه هذي مو سيارتنا وقف السياره ونزل تاكد من السياره الي صار لها الحدث نفس الوحه بسام ماعرف يفكر يحس ان مخه توقف الشرطي حس انه فيه شي
الشرطي : السلام عليكم
بسام : عليكم السلام
الشرطي : اخوي انت تعرف صاحب السياره
بسام : ايه اعرفه <<<<< كان مستسلم الابعد الحدود
الشرطي : منو
بسام : ابوي
الشرطي : يعني الي كا فيها اهلك
بسام صحى : ايه هم وينهم وش صار عليهم
الشرطي : سيارة الأسعاف شالت المصابين
بسام : أي مستشفى ودهم
الشرطي : عطى بسام اسم المستشفى وراح لهم على طول وكان يدعي انا مااصاباتهم تكون خفيفه مع انه مايدر من الي كان في السيارة مع السواق اول ماوصل سال عن اصحاب الحادث وكنت الصدمه ان كل الي في السياره توفو قبل وصولهم للمستشفى بسام من سمع الخبر وهو موقادر يشيل روحه خصوصا بعد ماعرف ان اخت والدها هم الي كان في السياره وحاول يتماسك عشان يقدر يبلغ اهله ونواف بخبر ودق عليه عشان يخبره
نواف : هلا والله بنسيب
بسام : هلا فيك
نوف مستغرب الصوت : بسام وش في صوتك
بسام يتهرب : انت وينك
نواف : مع الشباب بس انت وشفيك
بسام : طيب ممكن تجيني المستشفى
نواف بخوف : سلامات وش فيك
بسام : انت تعال وبتعرف كل شي
نواف استئذن من الشباب وراح المستشفى الي قال له بسام وعرف كل شي ومن الصدمه طاح عليهم وعلى طول اسعفو ونتشر خبر موت خلود ومشعل والدها وابو نواف وابو عبدالرحمن كانو عند نواف في المستشفى الي جاه انهير من سمع الخبر كان صعب عليه انه يفقد زوجته وولده في نفس الوقت .... ابو عبد الرحمن دق على والده عشان يقوله الخبر

اما عبدالرحمن فكان يفكر في كل شي صار امس وقاطع تفكيره صوت التلفون وكان المتصل ابوه
ابوعبدالرحمن : الو
عبدالرحمن : الو هلا يبه و شاخبارك
ابوعبدالرحمن : الحمدالله انتو شخباركم
عبدالرحمن حاس ان ابوه موطبيعي : بخير الحمدالله كلنا بخير
ابوعبدالرحمن : اجد عندك
عبدالرحمن : لا امر بغيت شي
ابوعبدالرحمن : قال قصت موت زوجت نواف وولده
عبدالرحمن منصدم : ونواف شخباره
ابو عبدالرحمن : نواف منوم في المستشفى من اثر الصدمه
عبدالرحمن : هو كان معهم في الحادث
ابوعبدالرحمن : لا كانو مع السواق كل الي ابه منك تخبر الشباب وجدك عشلن ترجعون ولا ابي أي وحده من الحريم تعرف وخصوصا ام نواف فهم
عبدالرحمن : ان شالله يبه ابشر
ابو عبدالرحمن : يالله اخليك الحين وسو مثل ماقلت لك
عبدالرحمن : ان شالله يبه وجمع عبدالرحمن عيال عمه ناصر ونواف واخوه عبدالعزيز وقالهم الخبر ونصدمو وتضايقو وبكو على والد اخوهم ومرته وبعد ما رتاحو شوي قالو للجد وحزن وتضيق لانه تذكر موت ولده مشعل المره الثانيه يموت لانه كان متعلق قيه لانه على اسم والده وقالهم يحجزون لهم الكل استغرب رجوعهم المفاجئ بس الجد قال انه مطريرجع عشان عندهم شغل وراح يعوض لهم لسفر والقو حجز على ثاني يوم ورجعو السعوديه وتفاجئ بخبر ونقلب الوناسه الحزن ام نواف طاحت عليهم ودها المستشفى وصار عندها هبوط وطلعت بسلامه ونواف حاول ابو يخايه يتماسك عشان يحضر دفن اولده وزوجته ومرت ايام العزا وكل كان متغير ونفسياتهم كانت تعبانه امانواف ابوه اصر يرجع يعيش معهفي البيت ويترك بيته وكل هالاحداث مره وران ماتدري عن شي لاته مقفل تلفونه وقالت الجده مايرد على اي مكالمه من عمامه اوجدها وجده ابو جاسم كان مرتاح كذا لانه يبي روان اطول مده عنده ومرت ثلات شهور في هالفتره كان سلطان يدق على مزون شبه يومي عشان يسأل عن روان ومزون ماعندها غير مدري عنه شي نواف تغير 180 صارت حياته الشغل وبس يشتغل من الصبح الين اخر الليل ويرجع ينام قاطع الكل وجلس بعزله عن الكل حتى هل نادر مايجلس معهم ويسولف يمكن حتى شوفتهم بحسره عنده وكان عجبه هالوضع اما البنات فكانو مستغربين حركت روان وبعده ونفطاعها عنهم هي الي ماتصبر عنهم وعن مكالمتهم شلون مسكه تفسه والكل كان يعتقد انها مريض وجده بوجاسم موراضي يقولهم ولا يرد عليهم وابو محمد عصب من عدم الرجوع روان السعوديه خصوصا ان الدراسه بدت من اسبوعين وهي ماجات وقرر يسافر يشوف وش صاير وخذا مع
والده ابو عبدالرحمن لان ابو نواف مايقدر يترك والده وشغل وحجزو لهم تذاكر وسافر للكويت عشان يقبلون روان




في الكويت عند روان كانت تعبانه نفسين بسبب بعدها عن اهل ابوها لكنها تكابر وتعاند نفسها عشان ماتروح كنت مقرر انه تدرس السنه في الكويت لانه مهي عارف شلون تقابل مزون ولاهي عارف وش تقول لهم سبب اختفاها ... المهم كان وقت الظهر وكانو الجد والجده ومشاري وروان جالسين يسولفون ويتناقشون على سالفت جلوسها عندهم وكانت روان حطى راسها على رجول مشاري لانه من تعب وضعف الي جاها متقدر تجلس كثير تحب تتمدد وصار في كل ماكان تجلس فيه تتمدد المهم دق جرس الباب وشغله افتحت الباب وشافت مين وراحت
تبلغ ابو جاسم ان في رجال عند البا يبيه وقام مشاري عشان ضيفه بدونيت البيت وتفجاء الما شاف جد وعم روان
هم عند الباب وسلم عليهم وحس انا الجو راح يتكهرب بعد السلام
ابو عبدالرحمن : وش خبارك يولد وخبار ابوك
مشاري : الحمدالله بخير ولنت وش خبارك
ابو عبدالرحمن : الحمدالله كلنا بخير
مشاري : شخبارك يابو محمد
ابو محمد : بخير وين روان
مشاري : موجوده
ابو محمد : وينها نادها
مشاري : ان درت انتك عندنا مارح ترضى تجي
ابومحمد : بنت والدي الي مربيها ترفض انه تشوفني ليه
مشاري : مدري يابوعبدالرحمن بس روان متغيره وكل ما قالها جدي بيحجز لها ترفض وتعص
ابومحمد: وماعرفت السبب
مشاري : عجزنا والله
ابو عبدالرحمن : طيب حنا نبي نشوفها
مشاري : هي الحين مع جدي وجدتي في الصاله بدق على جدي وقوله انك تدخلون عندها عشان تشوفونها
ودق على جده وقال له السلفه وقله انهم بيدخلون عندهم والجد ماعرض
مشاري فتح باب الصاله وكانت روان متمدده على الكنبه الكبيره ومعطى ظهرها الباب
ابو جاسم : حيالله من جانا
روان : مالفت توقعت منصور ولا جاسم
ابومحمد : الله يحيك يابو جاسم
روان فتحت عيونه : .........................
ابو جاسم : تفضل
روان : استعدلت في جلستها ونزلت راسه مهي عرف وش تقول
ابو محمد يكلم روان : ماراح تسلمين علي
روان :............................................
مشاري: وان هذا جدج ولا نسيتي
روان : قامت وحضنت جدها وهي تبكي
ابوعبدالرحمن : استغرب حال روان وبكها معقول تكون لالا وبعدين هي شلون كاشفه عن مشاري وهو ولد خالها والغريب ان ابوي ماقال شي انا طول عمري احس ان في شي غريب في علقت روان بخولها وعيالهم
ابو محمد : يمسح على شعرها حبيبت جدها لي ماتبيه
روان خش وجها في حضنه :......................................
ابومحمد يبعدها عن حضنه : روان وبعدين الى متى وانتي ساكته تبيني ازعل منك
روان تتكلم : لا
ابومحمد : اجل قولي الجدك وش فيك
روان راحت هي وجده وعمه الديونيت الرجال وجالس بسولفون معها عشان يعرفون وش فيها لكن روان كل الي قالته انها مومرتاحه ومتدري له الجد اقتنع لكن ابوعبدالرحمن ماقتنع بس مشاها له وهوبعدين بعرف بطريقته واقنعوها ترجع معهم وان لكل هالاشياء الي تحس فبه مالها اساس وجالسو يومين في الكويت ورجعو مع بعض وطبعا ماحد درا عن رجعت روان بناء على طلبها

(في بيت الجد )
دانه كانت تتفرج على التلفزوبن وتفكيره مع ابوها الي راح الروان وللحين ماجا والجده تمارس احد هواياتها وهي الخياطه وكانت مندمج وسمعت صوت
الجده : دانه ماتسمعين شي
دانه توطي تلفزون لا
الجده : الا في صوت سياره في الحوش
دانه : يمه الله يهديك هذا صوت التلفزيون
الجده : ليه شايفتني بزر عشان ماميز صوت التلفزيون وصوت السياره قومي شوفي الحوش من دخل بسيارته
دانه بعجز : ان شالله وطلعت تشوف مين والمفاجئه كانت روان وابوها واخوها وراحت تركض وحضنت روان يحماره وحشتيني
روان : يادبه خنقتيني وخري وش كنتي تاكلين وانا غايبه
دانه وهي توخر عنها : الدبه انتي وشرها موعليك على الي شتاقتلك وفرحت الشوفتك
ابوعبدالرحمن : اقول من لقى احبابه نسى اصحابه
دانه : اوه اسف ابو عبدالرحمن وراحت سلامت عليه وعلى ابوها
روان : اول ماقالت دانه عبدالرحمن تغيرت ملامح وجها وبو عبدالرحمن الحض
الجده طالعت الحوش لان دانه تأخرت وشافت روان ومدت يدها الها وران على طول راحت لها وحضنتها وجالست تبكي والجده نفس الشي
ابو محمد: دخلو داخل كمل الفلم
دانه : تضخك على تعليق ابوها
ودخلو داخل البيت وجالسو بسولفون ويضحكون وران بد حاجز الخوف من الموجها يزول شويشوي
ابوعبدالرحمن : يمه جتكم ابونواف او امه
الجده : لا يولد تدري ام نواف ماتقدر تترك البيت تجلس تستنى والدها عشان تشوفه
الجد : هالولد موعاجبني عاله
الجده ناسيه ان روان ماكنت تدري عن موت خلود والدها : وش تبي يكون حاله وزوجته وولده ميتين من كم شهر
روان : كان في يدها كاس ماي وطاح من يدها لما سمعت الخبر .... من الي مات
دانه : يمه الله يهديك تدرين ان روان ماتدري
الجده : يوه نسيت وانا مك
روان : جاوبوني من الي مات
الجد : قاله تجي تجلس عندها وقالها كل السالفه
روان : بكت وضاق صدرها على ولدعمها والكل جالس يهديها ولما هدت ابو عبدالرحمن استئذان عشان يوح البيت
دانه : شالت مع روان شناطها ودهو غرفتها عشان يرتبونها
والجد والجده : راحو غرفتهم ينامون

في غرفت روان كانت ترتب اشناطها مع دانه الي كانت ساكته على غير العاده ام روان كانت ترقبه بصمت وهي تقول ليتك تساليني بالي يدور بالك انا محتاج افضفض لك ابي اشكيلك عشان ارتاح انتي الوحيده الي راح تريحيني وتعلميني وش اسوي دانه تكفين تكلمي وساليني قبل لا اشوف مزون وسوي تصرف معها تصرف اندم عليه ...(( روان كانت تعتبر دانه موبس عمه كانت تعتبرها اخت وصديقه وهي متعلق فيها كثير وكل اسرارهم الخطيره مع بعض )) وكان دانه حست في روان
دانه : روان شلون سفرتك
روان : الحمدالله تمام
دانه : ليه احس انه غير كذا
روان : ..........................
دانه اتركت الي في يدها وسحبت روان وجلستها على السرير عشان تكلمها : ممكن تفسرين لي تصرفتك الي سويتيها يوم كان في الأمارات الين ما جيتي هنا
روان : دانه انا مدري وش كان فيني كنت ضايعه ماني عارفه وش اسوي كنت ابي اهرب ابي طريقه عشان ما اشوفكم
دانه : ممكن تقولين لي له
روان : تهز راسه بنعم وقالت لها كل الي صار بينها وبين مزون وسلطان وعبدالرحمن
دانه كانت منصدمه من تصرف مزون وحب روان العبدالرحمن وحب سلطان الروان
روان : وهذا كل الي صار
دانه : طيب انتي من تحبين كثر سلطان والا عبدالرحمن
روان راسه بالارض : عبدالرحمن
دانه : وسلطان
روان : سلطان احبه بعد بس مو الحب الي احبه العبدالرحمن
دانه : شلون ممكن تفهميني
روان وهي تحاول تشرح العمتها : سلطان يعجبني اسلوبه وجراته وتعبيره عن مشاعره بدون خوف
دانه : وعبدالرحمن
روان : عبدالرحمن احس في داخلي مدري ليه احسه جزء مني رغم انا كل واحد فينا يتعمد يجراح الثاني ويضايقه ويعنده مع اني مفروض اكرها لانه عبرلي عن حبه بخوف وكان حس ان في شي وقف بينا وهو مستسلم لاهاشي
دانه : معنى كلامك انك تحبين عبدالرحمن اما سلطان فا كل الي تحسينه تجاها اعجاب ولوعبدالرحمن فيه الصفات الي عجبتك في سلطان كان مافكرتي في سلطان ولا اثر على مشاعرك وتفكيرك صح
روان : صح
دانه : بس في مشكله
روان مو مشكله مشاكل
دانه : بس في مشكله مهمه
روان : وش هي
دانه : سلطان سمع كلامك مع مزون صح
روان : صح
دانه : معناها انا سلطان بعتقد انك تبادلينه نفس المشاعر
روان : وهذا المعذبني
دانه : تدرين خالي الامور تمشي مثل مالله كاتبها وانتي خلك طبيعيه مثل الاول مع مزون وكن شي ماكان
روان : وشلون وانا احس اني اول ما اشوف مزون راح انفجر فيه
دانه : لا روان امسكي اعصابك وتفاهمو بهدوا مهما كان انتو بنات خال
روان : مدري بحاول ......انتي بكره عندك جامعه
دانه : ايه ليه
روان : ابي اروح اعزي عمي ومرته ونواف ان لقيته
دانه : طيب وش دخل روحتي للجامعه بروختك بيت اخوي ابو نواف
روان : ابيك تروحين معي
دانه : طيب لجيت نروح
روان : لا ابي اروح الصباح
دانه : من صبح عاد
روان : ايه ما ابي اشوف احد
دانه : ولا متى تتهربين
روان : مدري بس ماني مستعده الحين
دانه : اوكيه يالله بروح انام
روان : بترفضين لاقلت لك نامي عندي
دانه تفكر: اذا تعلجتي من شخير والرفس موفق
روان : طربته بمخده الي جنبها دبه انا الحين ارفس وشاخر
دانه : ايه ابيك كذا موافق بنام عندك بس اروح البس بجامتي وجيك
روان : اوكيه
(في بيت ابو عبدالرحمن )
كانو عياله جالسين عند امه مويسولفون ويدخال عليهم ابوهم
ابوعبدالرحمن : السلام عليكم
البنات اول ماسمعو صوت بهوم راحوله ركض يسلمون عليه وكل وحده تدز الثانيه عشان تجالس في حضنه وهو مبسوط عليهم
عبدالعزيز : ممكن الساحرات الثلاث يوخرون عشان نسلم
عاليه : ماحد ساحر غيرك
عبدالعزيز : طيب ممكن توخرون ابي اسلم تراه ابوي بعد
وسلم عبدالعزيز وعبدالرحمن على ابوهم وجلسوكلهم مع بعض
ام عبدالرحمن : الحمدالله على سلامتك
ابو عبدالرحمن : الله يسلمك
العنود : يبه جت معك روان
ابوعبدالرحمن مركز على ردت فعل والده عبدالرحمن :لا تقول بتجالس عند خوالها وبتكمل دراستها هناك وفي الاجازه بتجي
عبدالرحمن : اول ماسمع كلام ابوه طارت عيونه وتغيرة الوان وجها
عاليه : لامستحيل روان تتركنا وتجلس هناك وبعدين جدي شلون سكت
ابو عبدالرحمن ومزال مركز على والده : جدك عجز فيها بس هي مارضت وقال راح يتركها هالفتره خصوصا انها مريضه ومتقدر تسافر هل الفتره
عبدالرحمن بخوه : ليه وش فيها
الكل توجهت انظاره العبدالرحمن واول هم امه
ام عبدالرحمن : وليه تسال بهالهتمام
عبدالرحمن معرف وش يقول : عادي سؤال جاب بالي وسالت
ابوعبدالرحمن : وش فيه بنت عمه ويسال عنها
عبدالعزيز يسال بنفس طريقت اهتمام اخوه عشا ينقذه : ايه يبه وشفيها خوفتنا عليها
ام عبدالرحمن : وانت وياه وشدخلكم تسألون عنها ولا تبون تقهروني وبس
ابو عبدالرحمن : واليه تنقهرين ان شالله
ام عبدالرحمن : ماردت على زوجة وطلعت وخلتهم
والكل استغرب تصرف امهم الا عبدالرحمن
العنود : وشفيه امي عصبت
ابوعبدالرحمن : ماعليك منه امك ذاليومين مزاجه متعكر
عبير : يبه ماقلت وش فيه وليه خليتوها
ابو عبدالرحمن : يقولون انه كرها الرجع هنا خصوصا انا في ناس متقدمين لها هناك وتوقع ابوي مايرقضهم عشان كذا راح تجلس هالسنه هناك عشا تتعودعلى العبشى هناك وعلى خطيبها <<< قاصد يبي يشوف ردة فعله
عبدالرحمن وقف يعصبيه :هذا شي مستحيل يصير روان لي وماحد راح يخذها غيري وانارايح احجز وجيبها بلقوه اذا مارضت <<<<<<<< ونتبهى الكلامه وقفته
الكل تفاجئ من كلام عبدالرحمن ماتوقعو ان عبدالرحمن يحب روان
ابوعبدالرحمن : لاتحجز ولا شي البنت في بيت جدك جت معنا وانا قلت كذا لاني شايف حالك متغير من يوم سافرت وكنت ابي اتاكد اذا انت فعلا تحبها او لا
عبدالعزيز نط في السالفه : بيه عبدالرحمن يحب روان من زمان بس مو راضي يقول
عبدالرحمن بصراخ : عبدالعزيز
عبدالعزيز : على طول سكت ولا كمل
ابوعبدالرحمن قام وقرب لولده : قلتها لك في يوم انك انت الي بتجي وبتقولي ابي اتزوج روان تذكر وش قلت لك
عبدالرحمن راسه بالارض :........................................
ابوعبدالرحمن : موضروري اتجاوب انا راح اجاوب انا قلت لك مردك بتجي وتقول ابي اخطب روان وساعتها انا برفض لاني مستحيل اعطي بنت اخوي واحد خواف وجبان مثلك انا مستعد اعطيها الغريب ولا عطيك ايها
عبدالرحمن : بدون مايحس سالت دمعته وتركهم وطلع
عبدالعزيز : يبه ليه قسيت عليه كذا حرام عليك
ابو عبدالرحمن : عشان يصير رجال ويقدر يصون روان ان خذها ولف على بنات اتمنى ان كل شي دار هنا ماسمعه في مكان ثاني واذا دريت او سمعت انه طلع ياويلكم مني فاهمين
البنات بخوف : فاهمين
عبدالرحمن : من طلع من بيتهم وهو يلف في الشورع يفكر في الي صار في بيتهم وحس بصداع وقف عند صيدليه يشتري بندول

ونتهى اليوم بكل احداثه ويبدى يوم جديد .... فب الصباح في بيت ابو محمد (الجد) كانت الجده تطق غرفة دانه عشان تصحى تروح الجامعه بس دانه ماترد عليه
الجده تفتح الباب الغرفه : وصمخ ماتسمعين بس الغريبه ان دانه ما نامت في غرفتها لان سريرها مرتب
والغرفه دافيه دليل انا التكيف ماكان مشتغل وين راحت هذي ..... اكيد نامت عند روان وفتحت الجده باب غرفة روان ولقتهم نايمين والغرفه بارده طفت الجده التكيف
الجده : دانووووووووه يالله قومي
دانه : اوووووووووه كارينووووه انقلعي وسكري الباب وراك
الجده : اقلع الله راسك قومي روحي الجامعه
دانه ميزة الصوت : وقفت فوق السرير سمي يمه
الجده : الجامعه ولا منتي رايحه
دانه وهي تتمغط : لا مني رايحه بروح مع روان بيت محمد تعزيهم
الجده : ليه روان مهي رايحه المدرسه
دانه : لا بداوم السبت مره وحده
الجده : طيب قومو افطرو معي وبعدين رجعو نامو
دانه : اذا قمنا مراح نقدر نرجع انام
الجده : احسن اجلسو معي ونسوني
دانه : طيب بقوم روان ونتروش ونغير ملابسنا وننزل
الجده : لا تتأخروان وانا بروح اجهز الفطور
دانه : ان شالله وصحت روان وكالعاده حرب صارت بين الثنبن
في بيت ابو عبدالرحمن
كانو مجتمعين على الفطور الا عبدالرحمن الي مانام في البيت ولا احد يدري عنه ولان الام ماكانت موجوده في الحوار الي كان بين عبدالرحمن وابوه مستغربت غيابه
عاليه : عبدالعزيز ممكن توديني المدرسه
عبدالعزيز : اسف خلي عبدالرحمن يوديك
عاليه : طقيت باب غرفته ومارد علي
العنود : غريبه عبدالرحمن يتأخر في النوم
عبير : بروح اشوفه
ام عبدالرحمن : اجلسي خاليه متى مايصحى يصحى مافيها شي لا تأخر مره وحده في حياته
ابو عبدالرحمن : وليه يتأخر ويعطل ماصالحنا روحي صحيه
عبير : ان شالله يبه وراحت تصحيه عبير تطق باب غرفته بس مايرد عليه قالت خلني افتح الباب اشوف ليه مايرد بس المفاجئه انا عبدالرحمن مانام في البيت وعلى طول انزلت تركض يبه يبه
ابو عبدالرحمن : خير وش فيه
عبير : بيه عبدالرحمن مابات في البيت
ابوعبدالرحمن : مابات في البيت وانتي وش دراك
عبير : يبه انا دخلت غرفته لقيت سريره على ترتيبه من امس
ابو عبدالرحمن خاف على والد لكنه يكابر : وليه خايف هو بزر عشان تخافين عليه انا بروح الشغل اذا جا لاينسى يداوم
ام عبدالرحمن : تقولك اولدك مانام في البيت بدل ماتخاف عليه وتحاتيه تفكر وتحاتي الشغل
ابوعبدالرحمن : وليه احاتيه هو بزر
ام عبدالرحمن : لازم يكون بزر عشان احاتيه
ابو عبدالرحمن : عبدالعزيز اذا وديت اختك مر علي في الشركه وتركهم وراح
ام عبدالرحمن ماعمري شفت مثل قلبه البارد
عبدالعزيز : يمه الله يهديك انتي وش تقولين
ام عبدالرحمن : بدال متسألني وش اقول تصل في خوك شفه وين
عبدالعزيز يدق على عبدالرحمن : يمه تلفونه مقفل
ام عبدالرحمن بخوف : مقفل اكيد صارفي شي قولولي وش صار امس تكلمو
الكل ساكت ماعرفو وش يقولون ...........
وش صار العبدالرحمن ؟
روان بتسامح مزون ؟
سلطان بيدري عن رجعت روان ؟

(http://forums.graaam.com/newreply.php?do=newreply&p=4465603)

سوكرة قهاوي
09 / 04 / 2010, 46 : 12 AM
الجزء الرابع عشر

في بيت ابو عبدالرحمن
كانو مجتمعين على الفطور الا عبدالرحمن الي مانام في البيت ولا احد يدري عنه ولان الام ماكانت موجوده في الحوار الي كان بين عبدالرحمن وابوه مستغربت غيابه
عاليه : عبدالعزيز ممكن توديني المدرسه
عبدالعزيز : اسف خلي عبدالرحمن يوديك
عاليه : طقيت باب غرفته ومارد علي
العنود : غريبه عبدالرحمن يتأخر في النوم
عبير : بروح اشوفه
ام عبدالرحمن : اجلسي خاليه متى مايصحى يصحى مافيها شي لا تأخر مره وحده في حياته
ابو عبدالرحمن : وليه يتأخر ويعطل ماصالحنا روحي صحيه
عبير : ان شالله يبه وراحت تصحيه عبير تطق باب غرفته بس مايرد عليه قالت خلني افتح الباب اشوف ليه مايرد بس المفاجئه انا عبدالرحمن مانام في البيت وعلى طول انزلت تركض يبه يبه
ابو عبدالرحمن : خير وش فيه
عبير : بيه عبدالرحمن مابات في البيت
ابوعبدالرحمن : مابات في البيت وانتي وش دراك
عبير : يبه انا دخلت غرفته لقيت سريره على ترتيبه من امس
ابو عبدالرحمن خاف على والد لكنه يكابر : وليه خايف هو بزر عشان تخافين عليه انا بروح الشغل اذا جا لاينسى يداوم
ام عبدالرحمن : تقولك اولدك مانام في البيت بدل ماتخاف عليه وتحاتيه تفكر وتحاتي الشغل
ابوعبدالرحمن : وليه احاتيه هو بزر
ام عبدالرحمن : لازم يكون بزر عشان احاتيه
ابو عبدالرحمن : عبدالعزيز اذا وديت اختك مر علي في الشركه وتركهم وراح
ام عبدالرحمن ماعمري شفت مثل قلبه البارد
عبدالعزيز : يمه الله يهديك انتي وش تقولين
ام عبدالرحمن : بدال متسألني وش اقول تصل في خوك شفه وين
عبدالعزيز يدق على عبدالرحمن : يمه تلفونه مقفل
ام عبدالرحمن بخوف : مقفل اكيد صارفي شي قولولي وش صار امس تكلمو
الكل ساكت ماعرفو وش يقولون ...........
ام عبدالرحمن : تكلمو ليه ساكتين
عبير تكلمت : يمه ماصر شي سوالف عاديه
عاليه : صادق عبير
عبدالعزيز : عاليه يالله بتتأخرين على المدرسه
الجده : واخوك
عبدالعزيز : ان شالله مافيه شي وطلع مع عاليه وفي الطريق عاليه تتكلم وعبدالعزيز سامت ماير عليه
عاليه : اكلمك ليه ماترد
عبدالعزيز : طيب يوم ماشفتين ارد ليه تكملين اسكتي
عاليه : طيب انا خايفه على عبدالرحمن
عبدالعزيز بعصبيه : وانا شيفتني مستانس
عاليه : ادمعت عينها ولفت وجها الجه الثانيه
عبدالعزيز : اسفه عاليه موقصدي اعصب عليك
عاليه :.........................
عبدالعزيز : والله موقصدي ازعلك بس ماحد يحس فيني عبدالرحمن عمره ماسوها
عاليه لفت وجه عليه : عبدالعزيز اسفه يمكن كنت انانيه وماشفت خوفك عليه
عبدالعزيز : عادي اهم شي انتي مو زعلانه
عاليه تبتسم : لا
عبدالعزيز : يالله وصلانا انزلي وقبل لا تنزل عاليه
عاليه : هلا
عبدالعزيز : زي ماقال ابوي مابيك تقولين البنات الي صار ولا حتى عن عبدالرحمن اوكيه
عاليه : انشالله بس ممكن سؤال
عبدالعزيز : تفضلي
عاليه : صدق عبدالرحمن يحب عاليه
عبدالعزيز : لا شفتيه اسأليه
عاليه : دامك قلت كذا اجل يحبها باي
عبدالعزيز بعد ماوصل عاليه راح استار بوكس وجالس يفكر وين ممكن يكون راح عبدالرحمن اول مره يسويها ويطلع من البت وهو يفكردق مازن صديقه
مازن : الو
عبدالعزيز بضيق واضح : الو هلا مازن
مازن سمع صوته وتأكد من الخبر الي سمعه : عظم الله اجرك عبدالعزيز
عبدالعزيز مستغرب : في مين
مازن يكلم نفسه مايلم اخوه واكيد الحزن والصدمه مأثره فيه : في اخوك
عبدالعزيز وقف من على الكرسي وهو مصدوم : انت شقعد تقول
مازن : ادري انك مصدوم من موته المفاجئ بس الله الي كاتب
عبدالعزيز : مازن انت وش تقول عبدالرحمن اخوي مات
مازن : عبدالعزيز هد نفسك شوي مفروض تكون اقو من كذا
عبدالعزيز : مازن انت وين الحين
مازن : في بيت ليه
عبدالعزيز : ربع ساعه وانا عندك
( في بيت الجد)
دانه وراون انزلو يفطروان مع ام محمد ويجلسو يسلفون معها لين صارت الساعه تسع
روان : يالله دانه مشينا عشان نرجع بسرعه
دانه : تو الناس يمكن ماقامو من النوم
روان : ليه تحسبونهم مثلك يقمون الظهر
دانه : ماشالله على الي تقوم من فجر
روان : كلانا في الهوا سوا يالله قومي
دانه : انا عارف الي براسك راح تسوينه ليه اجادلك يالله قومي
روان : يالله .....وقامو ولبسو عباياتهم وراحو البيت ابو نواف عشان يشوفون ام نواف ويسلمون عليها ويعزونها اوصل وعند الباب قابلو نايف
دانه : صباح الخير يولد اخوي العزيز
نايف : صباح الخير يا أخت ابوي العزيزه
روان : صباح الخير ياولد العم
نايف : روان هلا والله بنت العم وشخبارك من زمان عنك
دانه : اشوفك خذت راحتك
روان تبي تقهر دانه : بخير الله يسلمك وانت شخبارك
نايف : تمام
دانه : اقول اهلك صاحين ولا نايمين
نايف : امي صاحيه من فجر
روان: سمعتي بذنك
دانه : ايه سمت يالله ندخل
ودخل وكانت ام نايف جالسه في الصاله تفكر في والدها وحالته وكيف تقدر اطلعه من حالته الي فو فيها ودخلت عليه
دانه وروان : السلام عليكم
ام نواف : هلا وعليكم السلام
دانه : شخبارك يم تواف وشخباره تواف
ام نواف : الحمدالله بخير بس نواف شوفت عينكم
روان : مايلام ياخالتي مهم كان هذا والده وزوجته
ام نواف : وانتي صادق الا شخبارك وينمختفيه
روان : الحمدالله ياخلتي واسفه والله مدريت عن هالخبر الا امس وقلت لزم اجي اعزيك
ام نواف : الله يجزاك خير معذوره بس وش فيك كذا صايره وجهك اصفر وضاعف كثير
روان : كنت تعبان في ذيك الفتره الي نقطعت فيه عنكم والحمدالله الحين احسن
ام نواف : ياقلبي اهتمي في نفسك ولا تهملينها وكلي عشان ترجعين مثل اول
دانه : لم قلت لك انك شنتي ماصدقتيني
روان : الحين انا الشينه يالقرده
ام نواف مبتسمه على خبال الثنتين : من قال ماشاءالله كل وحده احلى من الثانيه
وكمل سوالفه مع ام عبدالرحمن الين ما اذن الظهر وطلعو عشان مايتقابلون مع البنات وفي الطريق
روان : دندون
دانه : نعم
روان : مدري احس اني بسمع خبر موزين او بيصير شي مو زين
دانه : فال الله ولا فالك وشذا الكلام
روان : مدري حاسه ان شي بيصير
دانه : اقول تعوذي من بليس وعن الوساويس
روان : اعوذ بالله منك يبليس
دانه : هههههههه كنك عجيز
روان : اقول انطمي
دانه : ان شالله عمتي

سوكرة قهاوي
09 / 04 / 2010, 47 : 12 AM
في المدرسه عاليه وصلت متأخر وجلست ساعه في ادارت المدرسه تحقيق ليه متاخر ومن جابك وانتو تعرف اسالت الأيداره وبعص ماخلصت التحقيق ادخلت الفصل وعيون نهى ومها عليها وكل واحده مكتوب في وجها سؤال واول ماخلصت المدرسه الشرح وطلعت لفو عليها
ندى : دبه ليه تأخرتي
عاليه : عبدالعزيز النحيس هو الي اخرني
مها : ليه وعبدالرحمن وينه
عاليه تتذكر كلام بوها : عبدالرحمن نام متأخر فقلت خله يرتاح دام عبدالعزيز صاحي يوديني
نهى : يحنونه
عاليه : عندي لكم خبر
مها : قولي وش خبر
عاليه : بقوله اخر الدوم
نهى : نعم لا حبيبتي قولي الحين
عاليه : اسفه بقولكم بعدالدوام
مها : بتتكلمين ولا بكتاب على راسك
عاليه : ابد مافيكم صبر كلها خمس ساعات وتعرفون
نهى : عاليووووه والله ان ماتكلمتي لاتوط في بطنك سامعه
عاليه : زين بقول كلتوني روان رجعت امس مع ابوي وجدي
نهى مها :بصرخ رووووووووووووووان بدخلت المعلمه عليهم
المعلمه : خير ليه الصراخ
نهى مها معرف وش يقولون :..............................
المعلمه : ماتتكلمين انتي وياها
نهى : احم غلطه نسيت اني في المدرسه ونفعلت في الخبر الي سمعته
المعلمه : لا والله عذر اقبح من ذنب يالله انتي وياها ممنوعين من حضور الدرس برا
عاليه بصوت واطي : احسن عشان مره ثانيه تسمعون الكلام يالله برا من
مها ونهى اطلعو من الفصل وهو يتوعدون عاليه الي كانت تضحك عليهم

اما عند عبدالعزيز الي اول ماسمع الخبر من مازن صديقه راحه على طول عشان يتكد من كلامه
عبدالعزيز اول ماوصل البيت مازن دق عليه عشان يطلع له عند الباب ومازن على طول طلع وسلم عليه
مازن : حياك ادخل
عبدالعزيز : لا مابي ادخل انا جي عشان تفهمني الكلام الي قالت لي
مازن : عند الباب نتكلم الله يهديك
عبدالعزيز : مازن والله مافيني حيل تكلم قول وش عندك
مازن : اسمع انا مس كنت افتر في الشوارع وشفت سيارة اخوك عبدالرحمن وكانت متكسره ومنظرها يخوف على الطريق وشاكل الحادث كان قبل لا امر من طريق بساعات فسالت وكان واحد شايف الحادث وقال انا صاحب السياره توفا قبل لا توصل سيارات الاسعاف
عبدالعزيز وهو يتنفس بصعوبه : تعال معي ورني مكان الحادث
مازن : عبدالعزيز شكلك تعبان ادخل ارتاح شوي وشرب لك كاس ماي
عبدالعزيز : لا مافيني شي يالله امش معي ..... وراح عبدالعزيز مع مازن مكان الحادث وهويدعي انا السياره الي شافه مازن مو سيارت اخوه عبدالرحمن واول ماوصلو كانت الصدمه السياره هي نفسه سيارت عبدالرحمن وبغى يطيح من طوله وبدون تفكير ركب سيارته وراح الشركه الجده واول ما وصل الشركه دخل وهو يمشي بسرعه ووصدم عمه وبغى يطيح
ابو نواف : عبدالعزيز وش فيك وانا عمك مسرع كنا حد لاحقك
عبدالعزيز : عمي وين ابوي
ابو نوف بخوف : ابوك في مكتبه مع جدك بس انت وشفيك
عبدالعزيز : مارد على عمه وراح مكتب ابوه ودخل بدون لايستئذن
ابو عبدالرحمن : عبد العزيز وش فيك
عبدالعزيز : راح الابوه وحضنه وجلس يبكي بمراره
ابوعبدالرحمن بخوف : وشفيك تكلم
عبد العزيز :.....................................
الجد: عبدالعزيز يولدي تكلم خوفتنا
ابو نواف دخل عليهم المكتب وستغرب الوضع : وشفيه
ابوعبدالرحمن : انت بتتكلم ولا شلون
عبدالعزيز يحاول يهد : ترك حضن ابوه وقاله يجلس عشان يسمع وش يقول
ابونواف تلفت اعصابه : تكلم
عبدالعزيز : يبه عبدالرحمن
ابو عبدالرحمن : وش فيه
عبدالعزيز : صاره حادث و و و ماقدر عبدالعزيز يتكلم
الجد: وش صارفيه تكلم والحين هو وين
ابوعبدالرحمن من صدمت الخبر مانطق ولا بكلمه
عبدالعزيز يطالع ابوه : توفى في الحادث وقبل لا ينقولون المستشفى
الجد وابو نواف : تغير الون وجيهم من الصدمه مـــــــــــــــــــــــــــــــــــات
ابو عبدالرحمن بحزن : في أي مستشفى هو
عبدالعزيز: مدري
ابو نواف : وشلون ماتدري اجل من ين دريت انه مات
عبدالعزيز : مازن صديقي شافه السياره وسأل وعرف ان صاحب السياره توفى
الجد: وصديقك يعرف بأي مستشفى هو
عبدالعزيز : مدري مسالته
وهم جالسين يتكلمون وسدخل عليهم نواف
نواف : السلام عليكم
محد رد :..................
نواف : وش فيكم وش صاير
ابو نواف خاف على والده من الصدمه مره ثانيه : لا مافي شي
نواف : اجل وشفي عمي وعبدالعزيز اشكلهم كذا وانت وجدي تتكلمون بصوت علي
ابوعبدالرحمن فهم على اخوه : مافينا شي يولدي بغيت شي
نواف : عبدالرحمن قالي اقدم له اجازه
الكل بصوت واحد : متى
نواف : وش فيكم
عبدالعزيز : متى كلمك وقالك تقدمه اجازه
نواف : لاهو ماكلمني ارسلي رساله على تلفوني
ابوعبدالرحمن : ومتى وصلتك الرساله
نواف : وش فيكم عبدالرحمن فيه شي
ابو نواف : تكلم يولدي وبعدين اسأل
نواف : اليوم الفجر
عبدالعزيز : انا ادق على تلفونه وماير
نواف تذكر ان عبدالرحمن ارساله من رقم غير رقمه وقاله مايعطي احد الرقم مهما صار : يمكن يوم رسلي قفل تلفونه او خلص شحنه مدري عن ظروفه
عبدالعزيز : انا بدق على مازن ابي اعرف منه في أي مستشفى
نواف : من الي في المستشفى
ابونواف : اصبر شوي
عبدالعزيز : يدق على مازن
مازن : الو هلا عبدالعزيز
عبدالعزيز : مازن ماتعرف هو بأي مستشفى
مازن : بصراح مدي هم ماكلموكم
عبدالعزيز : لا
مازن : طيب عطني دقايق وعرف لك هو في أي مستشفى
عبدالعزيز : استناك لاتتأخر
مازن : سكر من عبدالرحمن وكلم واحد من الصدقه يعرف في الشرطه وقاله كل شي وهوالي جاب له عبدالرحمن في أي مستشفى بعدين دق على عبدالعزيز
عبدالعزيز : الو
مازن : هو في مستشفى (*******)
عبدالعزيز : مشكور تعبناك
مازن : لا عادي وسكر
ابونواف : عرف في أي مستشفى
عبدالعزيز : ايه عرفت يالله مشينى
نواف : ماتقولون لي وشفيك صاير كني اطرش في زفه
الجد : نواف والدي ودني البيت وانا اقولك وش صار لاني تعبان شوي وانا جدك
نواف : سلامتك ياالله
الجد : الله يسلمك والف على عياله كلموني لاتنسون
ابو تواف : ان شالله
( في بيت الجد )
اوصلو دانه وروان البيت وجلسو عند ام محمد (الجده) يسولفون معها
الجده : لقيتو ام نواف صاحيه
دانه : ايه يمه
الجده : عزيتها ياروان
روان : ايه وكانت خايف تاخذ على خاطره لاني معزيته من ايام العزا
الجده : ام نواف طيب وتحب الكل ولا تاخذ على خاطره من احد
دانه : صادقه يمه
الجده وهي تقوم : يالله انا بروح اتمدد قبل صحوني لاجا ابوكم
دانه وراون : ان شالله يمه
الجده : تركتهم ودخلت غرفتها
دانه : تذكرين روان يوم ابوي سوى جلسه الشباب في الحوش
روان : لا تذكريني حقت عليهم
دانه بنص عين : بس حقتي
روان وهي تضحك : وخربتها عليهم وطر جدي يزينها مره ثانيه
دانه : والي يقولك انا ابوي سولنا جلسه احسن من جلستهم في الحديقه
روان : احلفي
دانه : اصغر عيالك تقولين لي احلفي
روان : دندون حبيبتي لاتزعلين وفي أي جها سواها
دانه تأشر على باب البلكونه الزجاجي الي في الصاله والي يطل على الحديقه الخلفيه : هنا
روان : واااااااااااااااااااو قومي خاني اشوفها
قام الثنتين يشوفون الجلسه وهو طالعين دخال الجد ونواف الصاله وجالس الجد يقول السالفه النواف بشويش عشان ماينصدم ويصير فيه مثل ماصار له يوم توفت زوجته وولده لان عبدالرحمن صديقه والدعمه وكاتم اسراره
روان : واااااااااااااااااااااااااااو جناااااااااااااااااااااااااااااااااااان والله جدي مافي مثله
دانه : اكيد مو هو ابوي اكيد راح يكون ذوقه حلو مثلي
روان : يشين الغرور بس بصراح روعه من اليوم ورايح راح نجلس هنا مافي شي اسمه غرف
دانه : روان كلمتي خوالك
روان : ذكرتيني خليني اجيب تليفوني واكلمهم هينا ورجعت الصاله وقبل لا تدخل اسمعت جده يقول ان عيدالرحمن صاره حادث وتوفاء ارتجفت اطرافها ورجعت الدانه ولون وجه متغير ولاهي قادره توقف
دانه بخوف : روان وش فيك
روان مو قادره تتكلم :................................................. ........
دانه : روان تكلمي خوفتيني وحضنته
روان : اغمى عليها في حضن دانه
دانه بصرخ : روووووووووووووووان وسمع صوتها الجد ونواف وعلى طول راحو المكان الصوت يشوفون وش فيه
دانه : جالسه على الارض وتحاول تصحي روان
الجد بخوف : وش فيها
دانه : مدري فجئه اغمى عليه ولا ادري ليه
الجد : يجلس جنب دانه ويسحب روان من حضنها ويحطه في حضنه ويضربه على خدها عشان تصح بس مافي فايده
نواف : جدي خلانا ناخذها للمستشفى
الجد : روح شغل السياره وانا بشيله وانتي جيبي عباته بسرعه
نواف : لا جدي انا بشيله اخف تكون ثقيل عليك وانت شغل السياره
الجد : يالله شيلها ويصرخ على دانه تجيب عباته بسرعه وركبو السياره وراحو على طول المستشفى

اما عند عبدالعزيز وعمه وابوه الي وصلو للمستشفى وسالو عن صاحب الحادث الي جاهم امس وهو يسالون سمعهم الظابط المسؤال عنه
الظابط : انت تسال عن الحادث الي صار امس وصاحبه مات على طول
عبدالعزيز بضيق : ايه
الظابط : انتو اهله
عبدالعزيز : انا اخوه وهذا ابوه وهذا عمه
الظابط : واخير ليقت احد من اهله عشان اقدر اتفهم معهم عن سرقت السياره
عبدالعزيز بستغراب : سرقت اليسارة
الظابط : ايه السياره مسروقه وصاحبه سوا بلاغ عن السرقه
ابو نواف : يولدي ممكن تفهمن الموضوع
الظابط : ان شالله .... اليوم قبل اذا الفجر بساعتين تقرين جانا واحد يبلغ عن سرقت سيارته وعطنا مواصفاته وحنا اجرينا البحث وعرفنا انا الي سرق السياره سوا حادث فيه ومات
ابو عبدالرحمن : تقدر تعطيني اسمه
الظابط : اسمه عبدالرحمن ماجد ال(********)
عبدالعزيز بفرح : هذا خوي
الظابط مستغرب : اجل ليه تقول ان الي سوا الحادث اخوك
ابو عبدالرحمن : السالفه ومافيه اني انا وولدي صار بينا مشكله وترك البيت وطالع واللحين مندري وينه واحد من اصدقا اخوه قال انه سوا حدث وتوفى
الظابط فهم السالفه : ايه لان الي سرق السياره اسمه عبدالرحمن ماجد يعني كان يشبه اسمه واسم ابوه بس العايله تفرق
ابو نواف : يعني عبدالرحمن حي مامات
الظابط : ايه والحين هو في قسم الشرطه ينطرني
ابو عبدالرحمن : خذنا معك خلنا نشوفه
الظابط : اكيد تقدر

(في المدرسه )
نهى تحقق مع عاليه: انتي متأكده ان روان رجعت مع جدي وبوك
عاليه : الصغر عيالك عشان اكذب عليك انا
مها : طيب دامها امس جات ليه ماقلتي
عاليه : مدري بس ابوي يقول انه تعبان شوي عشان كذا تاخر في جيتهم
تهى : ليه هم كان بيجون قبل كذا
عاليه : يس لانهم اول ماوصلو رحو البيت جدنا وكان بيرجعون ثاني يوم
مها : واااااااو وخيرا وشريكم نروح بيت جدي نشوفها قبل لانروح بيوتنا
عاليه ونهى : اوكيه موافقين

في المستشفى
دخلو روان العنايه وهي مو حاسه في احد الجد كان خايف عليها ومن خوفه ارتفع عندها الضغط وطاح عليهم ونواف مسكين كان حايس بين بنت عمه وجده وعبدالرحمن الي متأكد انه حي ما مات وهو يقولون انه مات قرر انه يتصل على ابوه عشان يعرف السالفه
في قسم الشرطه
دخل الظابط مكتبه وطلب منهم يستنون برا شوي بعدين بيدخلهم ودخل وشاف عبدالرحمن
والسلام عليه وقاله قصه الي سرق السياره وانه سو فيها حادث ومات ونصدم عبدالحمن وتنزل عن البلاغ عشان ظرف الي فيها اهل الوالد الي سرق السياره وستئذن الكن الظابط قاله انه مايقدر يروح مكان لان في الناس مقدمين بلاغ فيه
عبدالرحمن : بلاغ فيني
الظابط : ايه وهم برا والحين يدخلون وقام فتح الباب ودخلو
عبدالرحمن اول ماشافهم وقف : يبه
ابوعبدالرحمن : راح وحضن ولده الحمدالله انك بخير ماكنت بسامح نفسي لو صارلك شي
عبدالرحمن مستغرب : وش فيك
الظابط : انا استئذن خذو راحتكم واذا تنازل ابوك عن البلاغ اطلع
ابو نواف : خوفتنا عليك وانا عمك
عبدالعزيز : الا موتنا من الخوف
عبدالرحمن : يبعد ابوه عنه ويحبه على راسه
ابو نواف : بدق على نواف اطمنه وقبل لايدق عليه جاه اتصال من نواف
ابو نواف : الطيب عند ذكره
نواف : يبه بشر وش صار على عبدالرحمن
ابونواف : لا الحمدالله هو بخير مافيه شي وهذا هو قدامي الا قولي شخبار جدك
نواف : يبه جدي وسكت
ابو نواف بخوف : وش فيه جدك
نواف : يبه جدي طاح علي في المستشفى
ابو نواف : انت وش تقول وشخباره الحين
نواف : حالته مستقره الحين
ابونوف : وش قالو فيه
نواف : ارتفع ضغطه شوي
ابو نواف : طيب انتو في أي مستشفى
نواف : في مستشفى (*********)
ابونواف : حنا جاين في الطريق وقال الهم الخبر ورحو كلهم المستشفى واول ماوصل دق على نواف
وقالهم وهو في أي طابق ورحوله
الكل : السلام عليكم
نواف : وعليكم السلام
ابو عبدالرحمن : بشر صح جدك
نواف : لاللحين مصحى بس حالته مستقره
ابو عبدالرحمن : طيب وين دكتوره
نواف : عند جدي في غرفته كله دقايق وطلع الدكتور
ابو نواف : بشر يا دكتور
الدكتور : من روان الي يتكلم عنها
ابو عبدالرحمن : هذي بنت خوي وهو جده
الدكتور : وينها
ابو نواف : في البيت اتوقع وان شالله اخلي واحد من عيال يجيبها
نواف : مالا داعي احد يروح نواف هنا
ابو نواف : وين هنا
نواف : روان في ورفع عينه يطالع عبدالرحمن هي تعبت علينا وهي الحين في العنايه المركزه
الكل نصدم
عبدالرحمن واخير نطق : انت وش تقول انت انت متأكد
نواف : عبدالرحمن هد شوي
عبدالرحمن : وشلون اهدا وانت تقول انه في العنايه
ابو نواف : نواف قول وش الي صار بضبط
نواف : قالهم كل الي صار
عبدالرحمن : انا بروح اشوفها
ابو عبدالرحمن : انا بروح معك عبدالعزيز اجلس عند جدك
عبدالعزيز : ان شالله

( في بيت الجد )
دانه كانت حالتها حاله خايف على روان ولاهي عراف وش تسوي تحس انها مربط لهي عارف هم في أي مستشفى ودق على نواف ولا يرد عليه وفكرة قالت مالي الا نايف يدق على اخو دانه دق على نايف
نايف : هلا والله بعمتي
دانه وباين في صوته الخوف : نايف طلبتك
نايف : دانه وش فيك خوفتيني
دانه : دق على اخوك نواف وشوف وش خبار روان
نايف : ليه وش فيها روان
دانه : تعبت علينا ونواف كان عندنا وخذها هو وجدك للمستشفى
نايف : طيب انا بدق عليه وبردعليك
دانه : اقولك احسن شي تعال عشان اروح ويك تكفى اذا تعز عمتك لاتردني
نايف حس بخوف دانه على روان : انتي تامرين امر اجهزي وانا جايك في الطريق
دانه : انا جاهزه استناك
نايف : يالله انا جاي وسكر ودق على نواف وقاله كل الي صار وقاله انه بيجيهم ومر على دانه وخذاها مثل ماقالها وفي السياره قاله انا جده الي هو ابوها انه ارتفع ضغط وطاح عليهم ودانه زاد خوفها ونايف كان يهديه

في المستشفى
كان عيدالرحمن وابوه عند غرفة العنايه يستنون الدكتور يطلع عشان يطمنهم على روان وكان عبدالرحمن رايح وجاي على الممر
ابو عبدالرحمن : لاتخاف ان شالله بتكون بخير
عبدالرحمن : شلون ماتبيني اخاف وهي في غرفت العنايه
ابوعبدالرحمن : تحبها
عبدالرحمن : احبه واموت فيه ولا تخيل حياتي بدونه
ابو عبد الرحمن يبتسم : وكان يبي يتكلم بس ادكتور طلع من غرفة العنايه
عبدالرحمن : بشريادكتو
الدكتور : لا الحمدالله هي احسن الحين
ابو عبدالرحمن :طامني وصار فيه
الدكتور : انهيار عصبي
عبدالرحمن : انهيار
الدكتور : هي سمعت شي ضايقه احد قايله شي
ابو عبدالرحمن : والله ماندري هي طاحت علينا وجبنها على طول
الدكتور : حنا حطينها تحت المرقبه الاربعه والعشرين ساعه بعدين ننقلها الغرفه خاص
ابو عبدالرحمن : نقدر نشوفها
الدكتور : لا افضل بكره
عند الجد الحمدالله تحسنت حالته واول ماصحى سأل على روان وطمنوه عليها وكلها دقايق ودخلت عليهم دانه واول مشافت ابوها رمت نفسه في حضنه وقامت تبكي وهو يمسح على شعره
ابو محمد : دندون ليه تبكين
دانه :.............................
ابو محمد : حبيبتي دانه انا مافيني شي الحمدالله
داته :.........................................
ابو نواف : انت ليه جتها
نايف : كسرة خاطري كانت في البيت وخايفه غير كذا انا وعدتها اخذها تشوف روان
ابو محمد : دانه اذا ما سكتي بزعل وبتضايق وبزيد حالتي
دانه اول ماسمعت كلام ابوها ابتعدت عنه : بسم الله عليك لاخلص بسكت
عبدالعزيز : ابشرك جدي روان حالته مستقره بس هم حاطينه تحت الملاحظه لين ماتصح ان شالله بسلامه
ابو محمد : ارتاح شوي بس بعد مايقدر مايحاتيه
دانه : ابي اشوفها
نايف : يالله قومي اوديك وقبل لايطلع حب جده على راسه وتحمد الله بسلامه

عند ابو عبدالرحمن الي يقنع ولده يروح معه وبكر الصباح يرجع بس هو موراضي ويشوف من بعيد دانه ونايف
نايف ودانه : السلام عليكم
عبدالرحمن وابوه : وعليكم السلام
دانه : وش قال الدكتور
ابو عبدالرحمن : معها انهيار عصبي وهي الحين تحت الملاحظه
دانه : ابي اشوفها
عبدالرحمن : الدكتور مانع الزياره الحين
دانه : مو على كيفه انا بدخل اشوفه وهو مايقدر يمنعني
ابو عبدالرحمن : وش ذا الكلام هذا الي ناقص تتهوشين مع الرجال
دانه : انا ماقلت اتهاوش
ابو عبدالرحمن : اجل وش قلتي
دانه : ابي اجلس ابي اشوفها وجلس معها
نايف : بس انتي سمعتي ممنوع
دانه : ماني رايحه تفهمون ماني
ابوعبدالرحمن بعصبيه : دانه عن الدلع وخلي كعنك حركات البزارين
دانه : ماستحملت عصبيت اخوها وصارت تبكي بدون صوت
نايف يكلمها بشويش عشان عمه مايسمع : اسكتي لين مانعرف من الدكتور وانا اكلمها لك
دانه ابتسمت بين دموعه : تسلم لي والله ياولد خوي
نايف : وش اسم الدكتور الي يعالجها
ابو عبدالرحمن : تركي
نايف : سعودي
ابو عبدالرحمن : ايه
نايف : طيب انا بروح اشوفه وسأله عنها
دانه : اجي معك
ابوعبدالرحمن : مافيه انتي بترجعين معي
دانه : لا ماني رايحه بروح مع الي جيت معه
نايف : خلها عمي انا بوديها
دانه : الصقت في نايف ايه بروح معه
ابو عبدالرحمن : لف على عبدالرحمن بتروح
عبدالرحمن : لا بجلس
ابو عبدالرحمن : كيفك
نايف راح عند الدكتور عشايسال عن روان وقوله انا في وحده تبي تشوفها واذا ممكن ترفق معها لكن الردكتور رفض ونقهرت
دانه : ليه رفض
نايف : يقول ممنوع بعدين هو ادرا بحالتها اذا تسمح او لا
دانه : هذا ماعنده احساس
عبدالرحمن : دانه عيب وش جالسه تقولين
دانه : انا قلت ماعندها احساس وشايف نفسه بعد
نايف : خلاص الحين مافي امل تجلسي يالله نمشي
دانه : انتو ليه ماتبون تحسون فيني انا ماقدر اروح البيت وهي مو فيه
نايف : طيب انا وش اسوي
دانه : اكيد مافي يدك دام عديم الاحساس رافض اجلس
الدكتور تركي كانعرف انه تقصده : ومنهو عديم الحساس الي تكلمين عنه
دانه معرفت من الي كلمها لانه ورها بس ردت : المتخلف الي اسمه
نايف يدرك الموضوع : هلا دكتور تركي
دانه : وكانه احد كاب عليها ماي بارد
دكتور تركي : ماجاوبتيني
دانه لانه منقهر : انت في غيرك
عبدالرحمن بعصبيه : دانه وبعدين
نايف : يالله مشينا
دانه : انا قلت ماني ماشي سمعت انت وياه
دكتور تركي : عدم الحساس سمحلك تجلسين عنده
دانه من الفرحه نست روحها : قوال والله
نايف : وبعدين
دانه: نزلت راسه وسكتت
دكتور تركي مسك ضحكته : انا بدخل اشوفها بعدين اسمحلك تجلسين عنده بس ما ابي كلام معه تجلسين ساكتها
دانه من الفرحه : من عيواني انت تامر........... فتحت عيونها ونتبهت للي قالته ونزلت راسه من الاحراج
دكتور تركي : دخل يشوف روان وهو ميت من الضحك على دانه

الكل رجع البيته ونتشر خبر مرض الجد وران البنات حزنو وقلبوها مناحه والجده كانت خايفه على ابو محمد والروان وكانت تبي تروح بس عياله رفضو وقالو له راح يودونها بكر وكتفو انهم يدقون على ابوهم وتكلمه عشان ترتاح شوي عبدالرحمن ماتحرك من المستشفى كان كل دقيقه يرسال الدانه مسج يطمن عليها

الجو كانت هدوا في الغرفه روان نايمه ولاهي حاس في الي حولها دانه كانت جنبها وعيونها مافرقتها وجالسه تذكر موقفها مع روان وهبالهم مع بعض وتبتسم ولا شعرين صارت تتكلم بصوت مسموع روان حرام عليك ليه تسوين فيني كذا تدين اني ماستحمل روان لاتتركيني من بينام جنبي من بيسوي فيني مقالب من الي خطط معي على البنات روان عبدالرحمن خايف عليك وموراضي يتحرك من المستشفى لين تصحين وضحكت بشويش مسكين طالع مويحبك الا يموت فيك لوتشوفين شكله مسكين يحن قلبك عليه وكانت تسولف ومندمجه ومو منتبها للي جالس يسمع كلامه يضحك معها بس بعدين انتبهى النفسه وطلع
الدكتور تركي : انا اكيد انهبلت جالس اسمع كلامها وضحك والله ان سوالف البزران الضحك وماكمل كلامته الا دانه طالعه من الغرفه تركي قال خلني اسالها وين رايحه
الدكتور تركي : لو سمحتي
دانه لفت وشافت نفس الدكتور: نعم
الدكتور تركي : وين رايحه
دانه ولا طلع ملقوف جنى على نفسه : يهمك
الدكتور تركي : ها لا بس
دانه : دامه لا خل عنك القافه وتركته ومشت
تركي : انصدم من رده وقال راح يلحقه ويشوف وين رايحه ونصدم يم دخلت احد غرف المرضى
دانه : كانت رايحه عند ابوها تشوف اذا يبي شي وبعدين ارجعت عند روان وكملت كلامها مع روان وهي ماسكه يده وفجئه حركت روان عيونه دليل انها بتفتحه بس تكلمت قبل لا تفتح عيونها
روان بصوت تعبان ومتقطع : عـ ـــ ــــ بــ ــــ ــد الـ ــرحـ ــمـ ــن

استوووووووووووووووووووووووب
تكمله الجزاء الجاي
وش تتوقعون يصير بين روان وعبدالحمن ؟
سلطان بيدري ان روان مريض وفي المستشفى ؟
تركي راح يكون لها دور في القصه ؟

(http://forums.graaam.com/newreply.php?do=newreply&p=4465631)

سوكرة قهاوي
12 / 04 / 2010, 29 : 09 PM
الجزء الخامس عشر


دانه : كانت رايحه عند ابوها تشوف اذا يبي شي وبعدين ارجعت عند روان وكملت كلامها مع روان وهي ماسكه يده وفجئه حركت روان عيونه دليل انها بتفتحه بس تكلمت قبل لا تفتح عيونها
روان بصوت تعبان ومتقطع : عـ ـــ ــــ بــ ــــ ــد الـ ــرحـ ــمـ ــن
دانه بفراح : روووان
روان فتحت عيونه وستغربت المكان الي هي فيه : انا وين
دانه : الحمدالله على سلمتك ياقلبي
روان : دانه
دانه : ياروح دانه كذا تخوفيني عليك
روان : ليه وش صار لي
دانه : انتي ماتذكرين وش صارك
روان : تذكرت الكلام الي قاله جده لم راحت تجيب تلفون وجلست تبكي
دانه : روان وش فيك ليه تبكين
روان : مات يعمتي مات ورجعت تبكي
دانه بخوف : من الي مات روان تكلمي
روان تبكي : ..............................
دانه : روان حرم عليك تكلمي احد من اهل مك صاره شي
روان وهي تبكي : لا
دانه جالست جنب روان ورفعته وحضنتها وتهديه : روان حبيبتي ممكن تهدين وتقولين لي من الي مات
روان : وهي تشهق من البكي عبدالرحمن ياعمتي مات وتركني
دانه مستغربه : عبدالرحمن من الي قال
روان : انا سمعت جدي يقول ان عبدالرحمن صارله حادث ومات ورجعت تبكي وبقوه
دانه : روان انتي وش قعده تقولين عبدالرحمن حي ما مات
روان : دانه لاتكذبين علي انا سمعت الكلام بذني مالا داعي تنكرين مات هو ميدري اني احبه متى هو متأكد اني احب سلطان و.......... تقاطعها دانه
دانه تبعد روان عنها : ياروان والله العظيم ان عبدالرحمن حي بخليك تسمعين صوته عشان الصدقين ودقت من تلفونه على عبدالرحمن وهي حطى على الميك
عبدالرحمن يرد بسرعه : الو دانه فيك شي
دانه : لا عبدالرحمن مافيني شي بس داقه اطمن عليك
عبدالرحمن بهتمام : عمتي ماصحت ماقلت شي
دانه : لا يالله اخليك
عبدالرحمن : طمنيني لا صحة
دانه : ان شالله وسكرة السمعه .............. هاتأكتي انه حي يرزق
روان تبدل حزنه بفرح : يعني هو حي ما مات
دانه : تبين اخليه يجي عشان تتكدين
روان : يالبيت
دانه : هذا الي ناقص بعد مايكفيك سمعتي صوته
روان مابوزه :..................................
دانه : خليني ادق على الجرس عشان تجي النيرس وتنادي الدكتور يطمني عليك ..... وجا الدكتور وكشف عليها وقالهم ينقولنها الغرفته الخاصه ودانه كانت مبسوطه لان روان تحسنت

الكل بعد مارجعو البيوتهم خذو عيالهم وزوجاتهم وراحو البيت ابو محمد ( الجد) عشان يجلسون عند ام محمد ( الجده ) البنات كانو مجتمعين في غرفت مزون ويدقون على دانه وهي ماترد وكانو معصبين لانه يبون يسمعون اخبار عن روان

اما في الصاله كانت الجده مجتمعه مع عيالها وحريمهم وعيالهم الشباب كانو ابو عبدالرحمن وابو نواف يطمنون امهم عشان ماتتعب وطيح عليهم
الجده بخوف : وران وش خباره
ابو نواف : يمه الحمدالله هي بخير والدكتور طمنى عليها
الجده : وليه مخليتو احد يجلس عندهم
ابو عبدالرحمن : الله يهديك عندهم دانه وعبدالرحمن
الجده : ودانووووووه هاالبزر تعرف تجلس عند احد ذي تبي من يجلس معها
نايف يذكر دانه وهي تتهاوش مع الدكتور : لاتخافين عليه دانه قدها وقدود
ابونواف : بعدين عبدالرحمن كل دقيقه يتطمن عليه وعلى روان
ام عبدالرحمن : ابد موعاجبه هالحال وجالست والدها عند روان
ام نواف لحظة ام عبدالرحمن وكلمتها بشويش : لاتلاحظك خالتي
ام عبدالرحمن بنفس الصوت : وش قصدك
ام نواف : مدري الا متى كرهك لام روان يحليك تكرهين بنتها مع انها مالها ذنب
ام عبدالرحمن : ذنبها ان شوق امها
ام نواف : واذا يعني امها
ام عبدالرحمن : كنك ماتدرين الي صار والي سوته امها
ام نواف : يام عبدالرحمن انتي تدرين انها مالها ذنب موهي الي قالت المشعل يجي يخطبه وبعدين مشعل اذا ماتزوج شوق راح يتزوج غيرها وانتي ادر من غيرك ان مشعل كان يعد فاطمه مثل اخته ولاعمره فكرفيها كزوجه ولو مشعل تزوجه كانت بتعيش بجحيم معها وخرا الشي راح يطلقه صح ولا انا غلطانه
ام عبدالرحمن :................................................. ....
ام نواف : يام عبدالرحمن انتي مو بس بنت عمي انتي مثل اختي وانا طول عمري ماشفت احد في طيبتك على الناس ولا عمري شفتك تكرهين او تحقدين على احد والحين انتي الي تسوين كذا
ام عبدالرحمن : صدفيني اني ما اكرها بس مدري وش يصير فيني لما القا الكل يهتمون فيها وينسون عيالنا
ام نواف : تعوذي من الشيطان وش ذا الكلام وبعدين شي طبيعي يهتمون وحتى احتا مفروض بعد نهتم
ام عبدالرحمن : ليه ان شالله
ام نواف : يكفيك انها نحرمت من حنان امها وبوها ولو الصورهم مو عند خالتي وعمي كان نست اشكالهم واحنا مهما سوينا ماراح نقدر نعوضها والدليل شوفي كيف ضايعه ومشتته بين اهل امها واهل ابوها نجي احنا نكمل عليها ومن غير ذنب
ام عبدالرحمن لانت بس تكابر : يصير خير
ام نواف : انا عن نفسي بعد الي صار لولدي حنيت عليها اكثر ولو بيدي كان خذتها الواحد من عيالي عشان تكون قريبه مني وراعيها اكثر
ام عبدالرحمن : تسمع ام نواف وهي تتكلم وتحس ان حقده وكرها الروان وامها بدا يزول
الجده تكلم حريم عيالها : وانتو وش عندكم تتكلمون بصوت واطي
ابو نواف : ابد يعمتي ماعند شي ......... وفي نفس الوقت اتصل سلطان على سلمان
سلمان اول ماشاف من المتصل : يربي وش اقوله هذ والله لو يدري ان روان في المستشفي اليجي طاير
سلمان : الو
سلطان : ساعه عشان ترد
سلمان يمثل الضحك : كيفي مو تلفوني ارد ولا مارد
سلطان : اقول لايكثر وينكم مافي احد البيت
سلمان : انت في البيت
سلطان : ايه وبعد ساعات امي وبوي بيكونون هنا بعد
سلمان : امي وبوي بيجون احلف
الكل : كان يسمع بصمت
سلطان : اصغر عيالك انا تقولي احلف وبعدين وينكم فيه
سلمان : حنا في بيت جدي
سلطان: غريبه اليوم مو الجمعه
سلمان : عادي موضروري يكون الجمعه
سلطان : شفت روان
سلمان يبلع ريقه وش يقول له : لا
سلطان : للحين مارجعت من الكويت
سلمان وهو يوقف ويطلع من عندهم : الا ارجعت
سلطان: اجل شلون ماشفتها وانتو مجتمعين
سلمان : بصرحه ياسلطان روان تعبانه ومنومه في المستشفى
سلطان بخوف : انت وش تقول روان تعبانه ليه وش صارلها وهي في أي مستشفى الحين
سلمان : ممكن تهداشوي
سلطان : وشلون تطلب مني اهدا وروان تعبانه وفي المستشفى بعد
سلمان : هي الحمدالله احسن وحالتها مستقره
سلطان : ابي اشوفها
سلمان : انت نهبلت وش تشوفه
سلطان: حرام عليك حس فيني
سلمان : والله حاس فيك بس صعبه اتشوف بي صفه
سلطان : ان رجعت وخليت امي وبوي يرجعون عشان يخطبونه لي
سلمان وهو فرحان لخوه : خلاص لا خطبتها شوفها
سلطان : سلمان طلبتك ابي اشوفه
سلمان : شوف احنا بكره بنزور جدي وبعدين بنمر عليها
سلطان : انت وش قاعد تقول جدك وش فيه
سلمان : جدي لما تعبات روان ماستحمل ورتفع عليه الضغط وبعد هو منوم في المستشفى نفسه
سلطان : لاحولا ولا قوت الا بالله الله يعينكم طيب انا بروح معكم
سلمان : ان شالله يالله بسكر واذا وصلو دق علي
سلطان : طيب باي

سلمان رجع وجلس معهم قال الجدته ان ابوه وامه في الطريق جايني وام محمد مع حزنه مع زوجها الا انها فرحت بجيت بنتها الي ماشفتها من يوم ملكت والدها سلمان

سوكرة قهاوي
12 / 04 / 2010, 35 : 09 PM
نرجع للمستشفى
عبدالرحمن عجز وهو يدق على دانه وهي ماترد وقال احسن شي اطلع اشوف وش فيه وفعل طالع وسال عن الي كانت في غرفت العنايه وقالو له انها تحسنت وانقلوها الغرفه ثانيه وكان بيطير من الفرحه لان روان تحسنت وسال عن رقم الغرفه وعطوه الرقم وراح يركض عشان يشوفها ولم وصل عند الغرفه احتار يدخل اولا بس هو يبي يشوفها وقال بدخل والي يصير يصير دخل ومالقى الا روان اما دانه فكانت عند ابوها لان روان كانت نايمه
مشى بشويش لين ماوصل عندها وجلس يتأملها وسرح في ملامح وجها ولانتبه انها صحت الا لماسمعه تناديه
روان : عبدالرحمن
عبدالرحمن لماسمعه تقول اسمه نسى الدنيا ومافيه : عيون وقلب وروح عبدالرحمن امري
روان حمر وجه: باغيت اموت لما سمعت جدي يقول انك مت
عبدالرحمن يبتسم : بسم الله عليك من الموت ان شالله انا ولا انتي
روان عيونها تغرقت : لا تقول كذا انا شلون اعيش بدونك
عبدالرحمن ويذكر سلطان : في غير يسد مكاني
روان عرفت ان قصده سلطان وحز في خاطره : انت لايمكن احد يسد مكانك في قلبي مهما صار
عبد الرحمن مستغرب الكلام : روان وش تقصدين بكلامك
روان : تذكر يوم كان في الامارات وقلتلي انك تحبني
عبدالرحمن تضايق لانه تذكر يوم قالت له انه تحب سلطان : ايه
روان : انت ماخليتني اكمل كلامي وقوالك اني حبي السلطان مو حب هو اعجاب بشخصيته بس وان الانسان الي احبه هو وسكتت
عبدالرحمن بلهفه : كملي ليه سكتي
روان بحيا : انت ونزلت راسها على طول
عبدالرحمن : نقز من مكانه وجلس جنبها ورفع راسها بصبعه وليه ماقلتي لي
روان مات من الحي من حركته وستغربت جراته وصارت تتنفس بقوه : انت انت
عبدالرحمن يبتسم حس انه متوتر : وش فيك علقتي تكلمي
روان : ممكن تبعد عشان اعرف تكلم
عبدالرحمن كاتم ضحكته : انتي تامرين ياقلبي
روان لا ذا نوي يذبحني : انت ماعطيتني ماجل اكمل كلامي وقالت لي انزل من سيارتك عشان كذا سافرت ثاني يوم ورحت ابوظبي و لم جا جدي يحجزلي عشان الرجع السعوديه رفضت لاني كنت منقهر منك
عبدالرحمن يطالعها بنص عين : والحين
روان توها تتكلم الا تدخل عليهم دانه : احلف انت وياها
عبدالرحمن توتر ماعرف وش يردعلى عمته : ............................
دانه : ليه ماترد ياقيس
عبدالرحمن : انا كنت اطمن عليها بس
دانه : وتطمت عليها الحين
عبدالرحمن : ايه الحمد الله
دانه : طيب ورني مقفاك
عبدالرحمن يبتسم : ان شالله ويلف على روان الحمدالله على سلامتك وطلع
دانه تكلم روان : وانتي ماتستحين جالسه قدامه كذا
روان تنتبه الشكلها : يوه نسيت
دانه : اكيد تنسين دامك شايفه قيس
روان : لوتدرين قيس وسوا وتنهدت احبه اموت فيه
دانه : ياهو وش سوا ها اعترفي تكلمي
روان سرحانه : ...........................
دانه : رونوووووووووووووووووه بموتك تكلمي
روان : ذبحني جنني في حبه
دانه : اقول اعقلي عن الهبال
روان : طيب بعقل بس انتي وين كنتي فيه
دانه : كنت عند ابوي
روان : ليه هو وينه جدي
دانه : في الطابق الثاني
روان : وش يسوي هناك ليه ماجاهينا على طول
دانه تذكرت : اوه نسيت ابوي متنوم هنا بعد
روان : وش تقولين جدي وشفيه عشان يتنوم
دانه : لاتخافين مافيه الا العافيه بس هو ماتحمل يشوفك مريضه ورتفع ضغطه والحين احسن وبيطلع بكره ان شالله
روان : ابي اشوفه
دانه : وين تشوفينه وانتي في هالحاله
روان : ماعلي منك بروح يعني بروح
دانه : خلي عنك العناد وجلسي
روان : ماعلي منك وجت بتقوم بس ماقدرت لانها داخت ورجعت تجلس
دانه بخوف : وش فيك
روان : مدري دخت
دانه : عشان تعرفين انك تعبانه
روان : تمددت على السرير ولفت عن دانه وغمضت عيونه
دانه : زعلتي
روان ماردت :...............................
دانه : على راحتك
عبدالرحمن لما طلع من غرفت روان جلس يسمع كلمها مع دانه وكان في قمت وناسته لان روان تحبه مثل مايحبها و رجع البيت عشان يتروش ويغير ملابسه ويرتاح شوي


(في بيت ابو سلمان )
كان سلطان يفكر في روان كان خايف عليه وده يروح لها لكن سلمان مارضى يقوله هي في أي مستشفى وجلس يتخيل ان روان زوجته وجالسه معه ونهم عايشين حياه سعيد وماصحى الا يوم امه تهزه سلطان سلطان
سلطان استوعب من يناديه : هلا يمه متى جيتو
ام سلمان : الي ماخذا عقلك لان ساعه انا وبوك نصوت عليك
سلطان : اها يمه لوتدري من ماخذ عقلي
ابو سلطان : هو انت خليت احد ماقلت لها انك تحبه
سلطان : لا موبس احبها اكتشفت اني اموت فيها
ام سلطان : والله بنت خوي قويه الي جابت راسك
سلطان يتنهد :..................................
ابو سلطان : شفتها ويغمز له
سلطان تذكر انه في المستشفى وتغيرت ملامح وجها
ابو سلطان : وش فيك تغيرة من ذكرتها
سلطان يقول لامه وابوه يجلسون : وقالهم عن مرض روان وجده ام سلطان تضايقت وحزنت على مرض ابوها وزعلت ان محد قالها وكأنها مو بنته بس سلطان هدها وقالها انه الحمدالله احسن من اول وفي حتمال كبير يطلع بكره ارتاحت ام سلمان لم سمعت كلام سلطان بس كان حاز في خاطرها انهم ما قالولها وعدا اليوم على خير

في المستشفى وفي غرفت روان بتحديد كانت دانه ماخذه راحته على الاخر ناسيه الاخت انها في مستشفى فصخ الغطى وجالسه على الكرسي وماده رجوله على السرير ونايمه طبعا الاخت نومها ثقيل ماتحس بالي يدخل عليها اما روان استغلت فرصت نوم دانه وجلست ادور في الدروج والقت عباتها والبستها وطلعت وسالت عن الغرفه الي فيها جدها وراحت لها وكان الوقت سبع الصبح طقت الباب
الجد : تفضل
روان دخلت : جدي
الجد عارف هالصوت : روان وجا بيقوم لاكن روان كانت اسرع منه راحت لها
روان وهي تجلس جنب جدها : لا جدي لاتعب نفسك
الجد وهو يتأمل روان : اذا ماتعبت عشانك عشان مين اتعب
روان تحضن جده : الله لايحرمني منك ياجدي
الجد يمسح على راس روان : ولا منك ......... خوفتيني عليك
روان : اسفه ماكان قصدي اني اخوفك
الجد يحضنه بقوه : اذا ماتبيني اخاف عليك لزم تهتمين في نفسك
روان : ان شالله
الجد : يالله روحي غرفتك عشان ترتاحين
روان : ابي اجلس معك شوي
الجد : خالص انتي جلستي معي ابيك تروحين عشان ترتاحين وانا راح اجيك بعد مايمر علي الطبيب
روان بستسلام : طيب بروح


اما دانه على ماهي عليه نايمه ومو حاسه بحد وجا وقت الي يمر الدكتور تركي على روان بس انصدم لما شاف دانه كان شكلها جنان وهي نايمه كأنها بيبي وجالس يتأملها معقوله هذي هي نفس البنت والله الي يشوف جمالك مايسمع طوالت السانك ونتبه ان السرير معليه احد وطلع يسأل عته وفي الوقت الي طلع فيه الدكتور تركي دخلت روان الغرفه وشافت روان وجلست تضحك على شكلها وراحت حنبها
روان : دانووووووووه اصحي
دانه : مممممم
روان : شوف تحسب نفسها في غرفتها ياهو اصحي ترك في مستشفى مو في بيتكم
دانه : روان حرام عليك فيني نوم
روان تفتح عيون روان بصابعه : شوفي وينك فيه
دانه : فتحت عيونه وتمغطت وش هالازعاج متخلين احد ينام
روان : لصرتي نايمه في بيتكم مراح ازعجك بس انتي في مستشفى واخاف يمر الدكتور وانتي كذا
ودخلت عليهم النيرس : انتي هون
روان : ايه
التيرس مستغربه : ممكن ترتاح ع تختك لايجي الدكتور يفحصك
روان : اوكيه
النيرس ارجعت الدكتور تركي وقالت ان النريضه موجوده بغرفته وستغرب لانه متأكد انه ماشافه
دانه : دامه بجي خليني ادخل الحمام ( الله يكرمكم ) اغسل وجهي وجلس فيه لين مايطلع
روان : سلمات وش تجلسين هناك قلت الاماكن
دانه : والله انا حره ويالله قبل لا يجي ودخلت الحمام ( وانت بكرامه ) ودخل الدكتور على روان وكشف عليها
الدكتور تركي : لا الحمد الله اليوم احسن
روان : صحيح يعني اقدر اطلع اليوم
الدكتور تركي يتكلم وهو يدور في الغرفه على دانه : لا وش تطلعين انا قلت تحسنتي بس ماقلت تطلعين انتي لزم تجلسين عندنا يومين على الاقل عشان نطمن عليك وجلس يكتب في التقرير عن حالت روان في الملف حقها
دانه ماسمعت صوت وقالت اكيد طالع : وطاعت من الحمام ( وانتو بكرمه ) وهي تقول وخيرا طلع عديم الاحساس وال............. ونخرست
الدكتور تركي : عطاها نظرها وطلع
دانه : الصدمه اربطت السانه خصوصا انه شافه بدون غطى ونظرته و حاسستها انها تجاوزت الحد معه
روان تضحك عليها : وش فيك تسمرتي
دانه : ليه ما نبهتيني انه هنا
روان : انت الي داخله لا احم ولا دستور
دانه : تتوقعين انه زعل
روان : مدري صرحه بس كلامك يزعل
دانه برطمت : كيف خله يزعل يستاهل هو الي بده
روان : وش السالفه وبعدين ليه متحامله عليه كذا
دانه : ولا شي المهمم وش قالك
روان : يقول كل شي اوكيه بس راح يطلعزني بعد يومين
دانه : الحمد الله على سلامتك


في بيت ابو سلطان صحت ام سلمان الساعه ثمان وتروشت وغيرت ملابسها ونزلت تجهز الفطور الزوجها والدها وبعد ماخلصت راحت وصحت زوجها عشان يفطر وراحت غرفت سلطان لقته صاحي
ام سلمان : ماشالله عليك صاحي بدر
سلطان : والي ماذاقت عينه النوم
ام سلمان : سلامات يولدي وش فيك
سلطان : ابد مافيني شي بس كنت احاتي روان
ام سلمان : لها الدرجه تحبها
سلطان : اموت فيها
ام سلمان : بسم الله عليك من الموت الله يكتب لك الخير وان شالله تصير من نصيبك
سلطان يرفع يده السماء: امين الله يسمع منك يمه
ام سلمان : يالله الحين قوم افطر معنا عشان نروح البيت جدك بعدين نروح للمستشفى
سلطان يحب راسه: ان شالله يا احلا ام

ونزل سلطان وفطر مع بعض وراحو البيت الجد وكانو مجتمعين على الفطور
ام سلمان وهي داخل : السلام عليكم
مزون ومها اول ماشاف امها نطو في حضنها : الحمدالله ع السلامه يمه
الجده وعيونها مليانه دموع : الحمدالله على سلامتك متى وصلتي
ام سلمان تهد بناته وتروح المها وتحب راسها : امس بس ما حبينا نزعجكم وبدا الكل بسلم على ام سلمان ويتحمد لها بسلامه على وصولها ودخل ابو سلطان عند عمتى وسلام عليها وعلى بنات وسلطان وسلمان ادخلو بعد وجلسو يسولفون وام سلمان تعتب امها وبناتها وحريم اخونها لانهم ماعلمها بلي صار ومضى الوقت وجا وقت زيارت الكل الجده وران

في بيت ابو عبدالرحمن صح بعبدالرحمن متأخر وقام بسرعه وتروش وغير ملابسه وفطر بسرعه بسرعه وراح المستشفى يطم على حبيبي القلب وكانت الدنيا مهي سايعته من الي شافه والي سمعه من روان

اما في المستشفى فكانت دانه مضايقه من تصرفه مع الدكتور تركي ومتدري لي لانه مو اول واحد تتهاوش معه بس انا ليه هامني زعلها
روان : ياهو احنا هنا
دانه : هــــــــــــــــــــا
روان : هويتي في الي تفكرين فيه
دانه تضربها على كتوفها : اطمي وانتي عارف وش افكر فيه
روان : توها بتتكلم بس تتفاجئ بالكم الكبير الي جاها كانو البنات كلهم ماعاد مزون والجده وبنتها ساره وحريم عيالها اما شباب وابئهم راحو للجد يسلمون عليه
البنات اول ماشافوها التمو عليها الي تبوسها والي تحضن والي تسال عن اخبارها وسو ازعاج له اول ماله ثاني
الجده : وخرو يالي ماتستحون ياقليلات الحيا انا جدتكم وتخلوني وركم
اروان اول ماسمعت صوت جدتها فرحت : جدتي
الجده تجلس جنبها وتحضن : ياماي عيون جدتك ومسحت على شعرها وجلست تفررا عليها وبعدين الكل جالس يسلم ويسال عن اخبارها
دانه تمثل : اهى اهى وانا ماحد سال عني ولاسلم علي ولاحتى عبرني
البنات : ياعمري ياعمتي نسيناك
دانه : اكيد تنسوني ماني مهمه عندكم ومدت بوزها
البنات راحو جنبها يرضونها وام محمد تمد يدها لها عشان تجي عندها
دانه : انقزت وراحت لمها وجلست في حضنها وحشتيني يمه
الجده : حتى انتو وحشتوني البيت من غيركم مايسوا
نهى : يعيني يعني كنافي روان صرنا في روان ودانه
الجده : والله كلكم غالين
نهى : باين مابحتاج
الجده :وانتي من يقدر عليك ولا على السانك
روان كانت ادور مزون وتقول في نفسها والله وهنت عليك يمزون امرض ولا تكلفين حالك تجين وتشوقين او تسالين عني او توصلين لي سلامك

مزون ماكان لها وجه تشوف روان خايف من المواجها بس لازم تواجه مافي حل غيره فنزلت تشتري ورد عربون الصلحه وهي تحسب اسمعت صوت من وراها
.........: والله ةعندك ذوق يابنت العمه
مزون على طول لفت : نايف
نايف : عيونه
مزون ماعرفت وش تقول وكتفت بسكوت :,,,,,,,,,,,,,,,
نايف خلني احرجه دامها مارح تتكلم : ممكن حبيبتي تعطين هالورده واشر على ورد من سلة الور الي شرتها
مزون الله يرحمها مات من الحيا :.........................................ز
نايف : افا ماتوقعتك بخيله يابنت العمه
مزون : انا
نايف : لا انا اجل اقولك ابي هالورده وتبخلينها علي
مزون : تفداك السله وراعيتها وفتحت عيونها على كبرها انا وش فلت
تايف ذاب : تسلم لي السله وراعيتها
مزون : انا بروح تاخرت
نايف : مارح تعطيني ايها
مزون : اختار الي تبيها بسرعه والله تاخرت
نايف : ان شالله وخذا ورده من السله ثقيله اشيلها عنك
مزون : لا مافي داعي وطلعت على طول
في غرفت روان كانو يسالون روان عن اخباره مايلامون من زمان عنه وعن اخباره وهبالها وتدخل عليهم مزون وهي متوتره حدها
مزون بتردد : السلام عليكم
روان على طول لفت لها وبتسمت ومدت له يدها ومزن راخت لها بسرع وحضنتها وكان هذا الحضن كافي انه يصالحهم على بعض
روان بصوت واطي : كنت بزعل لو ماجيتي
مزون بنفس الصوت : كانت خايفه تصديني لانك زعلانه مني بعد الي سويته
روان : انتي خبلها احد يزعل من اخته صدق انك بقره
مزون تضحك : مقبوله منك عشانك مريضه ولا كان وريتك شغلك
دانه : كانت فرحانه لان روان ومزون تصالحو
الجده : بسك كتمتي البنت وخري عنها
روان : خاليها جدتي اشتقت لها من زمان ماشفتها
عاليه : لان الله
ساره تبتسم : مزون ماما خلي بنت خالك ترتاح
مزون : فكت روان وجلست جنبها على السرير

اما عند الجد كانو الشباب شالين المكان بسوالفهم مع جدهم ومنبسطين انه بخير ودخل عليهم عبدالرحمن
عبدالرحمن : السلام عليكم وراح وحب جده على راسه وابوه وعمه وزوج عمته
الكل : وعليكم السلام
عبدالرحمن : شخبارك ياجدي
الجد : الحمدالله بخير
عبدالرحمن انتبه السلطان وقال في نفسه وش يبي ذا : شخبارك عمي بو سلمان متعمد
ابو سلطان : بخير الله يسلمك
عبدالرحمن : جدي عندي لك بشاره
الجده : وش هي
عبدالرحمن : الدكتور سوالك ورقت خروج وبتطلع معنا
الجد : الله يبشرك بالخير والكل فرح في هالخبر والجد عزم الكل على الغدا والعشى في الستراحه اول ماتطلع روان من المستشفى


وبعد يومين طلعت روان من المستشفى والجد قرر ان العزيمه تكون يوم الخميس ومرات الايام وجاء يوم الخميس والكل راح الستراحه وابو سلطان قرر يخطب روان من جدها في نفس اليوم في الستراحه الكل كانو موجودين الا روان ودانه ندى وعبير تأخر لانه مرو على السوق اول وبعد ماخلصو قالو لسواق يوديهم الستراحه واو مو صلو كان سلمان في ستقبالهم

سلمان وهو يطالع عبير : ليه تأخرتو
دانه : تعرف الطريق والزحمه عشان كذا تأخرنا
سلمان : قصدك نسيتو روحكم في السوق
ندى : غصب عنا وبعدين خلاص هذا حنا جينا
سلمان : وليه جاين مع سواق ليه ماتصلتو على احد يجيبكم
عبير وخيرا تكلمت : عادي وش فيها
سلمان : انتي لا تتكلمين حسابي معك بعدين
عبير تضايقت من سلوبه معها وسكتت :..............
روان : سلمان انت تفهم مع عبير وحنا بندخل وتركوهم ومشو ودخل عند الحريم الاروان الي طاحت غطاها وجلست تنظفها وهي تقول استنوني
ندى : مافي محنا مستنين مو كافايه مخرتنا في السوق
روان : طيب ماكون روان ان مارديتها لك

سلمان : ليه ماقلتي لي انك بتروحين سوق
عبير : انا ماكنت بروح بس هم لزم علي وبعدين انا قلت البوي
سلمان بعصبيه : لا والله وانا اليه مدقين علي ولا انا ماني زوجك
عبير عيونه امتلت ادموع : الا بس انا ماتعوت استئذن الا من ابوي
سلمان : لا حبيبتي حطي في بالك ان في شخص ثاني مفروض تستئذنين منه واذا ماعرفتيه روحي الاي احد ويقولك مين وجا بيترك
لكن عبير مسكت يده : سلمان حبيبي اسف والله ماكان قصدي اني ماستئذن منك
سلمان فرحان بكلمت حبيبي بس لزم يقسى عليها عشان تتعود ان في شخص ثاني الزم تشركه في حياته :طيب لا تعيدينها
عبير بدلع : والله يعمري ماقصت ليه ماتبي تفهمني
سلمان يتنهد في دخله بتذبحني : خلاص فهمت
عبير : انت للحين زعلان
سلمان :......................
عبير : قولي وش يرضيك وبسويه
سلمان يبتسم ويأشر على خده : بوسه
عبير : هــــــا
سلمان : الي سمعتي
عبير مراح يضى الا اذا سوت الي يبيه: اوكيه بس مو اليوم
سلمان : خلاص لجا ذاك اليوم تعالي رضيني سلام
عبير : سلمان
سلمان : مافي سلمان تبين ترضيبني سوي الي ابيه
عبير : اوكيه بس سكر عيونك
سلمان يبتسم بخث : طيب
عبير صارت تعرف حركات سلمان : ممكن بعد تحط يدك ورا ظهرك
سلمان : ترا ذليتيني على هالبوسه
عبير : سلمان يالله عاد
سلمان : امري الله وهذي يدي ورا ظهري
عبير قربت منه بشويش وباسته وحطت رجلها
اما سلمان : بعد ما باسته عبير ذاب وصار في عالم ثاني ماتوقع انه بتأثر فيه كذا

سلطان كا طالع ينادي سلمان اخوه ونتبها الصوت بنات يتكلمون وماهتم وجا بيمشي بس وقف لم سمع روان تقول ماكون روان ان مارديتها لك ولف الصاحت الصوت ونصدم من جمال روان مصدق هذي روان كل هازين والحلا فيك والله ماتوقت شكلك كذا انا وين يجيني نوم بعد ماشفتك .... روان نظفت غطاها وتوها بتدخل الا صوت رجال يناديها
سلطان : روان
روان لفت الصاحب الصوت ونصدمت وتغطت على طول : سلطان
سلطان : خوفتك
روان متوتر تخاف يشوفها عبدالرحمن : لا بس تفاجئة
سلطان : شخبارك
روان : الحمدالله
سلطان : الحمد الله على سلامتك
روان : الله يسلمك
سلطان : روان انا اسف على الي صار
روان تقاطعه : لا عادي ماصار شي واصلا انا نسيت السالفه
سلطان : افهم من كذا انك سمحتيني
ووان : اكيد انت مالك ذنب
سلطان يبتسم : ريحتي قلبي ياقلبي
روان تجمدت لما شافت الي ورا سلطان وسمع كلامه الاخير : عبدالرحمن
سلطان لف على عبدالرحمن : عبدالرحمن انت فاهم الموضوع غلط
عبدالرحمن ماهتم الكلامه وقرب الروان ومسكه من زندها وقال السلطان : انت شغلك معي بعدبن وجر روان معه

في مجلس الرجال كانو يتكلمو عن حالت نواف وانه مايصير يجلس كذا بدون زواج وهو متعود ان تكون اله زوجه تهتم فيه
الجد يكلم والد محمد ابو نواف : وانت ليه ماقترحت عليه انه يتزوج
ابونواف : الله يهديك اشلون اقوله تزوج ومامر على وفات زوجته سنه
الجد : يعني انت عجبك حاله كذا
ابو نواف : لا والله مو عاجبني بس وش اسوي له
الجد : وش تسويله زوجه وهو يرجع الطيبعته
ابو نواف : اخاف اقوله ويرفض
الجد : وهو على كيفه
ابو نواف : اخاف اغصب والظلمه وظلم بنت الناس معه
الجد : وانت ليه تاخذ لها غريبه بنت عمه وش كثرهم وحتى بنت عمته اذا رضى ابو سلطان
ابو سلطان : وانا وين القى مثل نواف ماشالله عليه
الجد : وهذا الرجال ماعرض بس انت كلامه ولا انا بكلمه
ابو نواف : يصير خير ان شالله


عبدالرحمن وش بسوي في روان ؟
من بيخترون زوجه النواف ؟
ابو سلطان بخطب روان ولا بيصير شي يمنعها من خطبتها ؟

سوكرة قهاوي
12 / 04 / 2010, 38 : 09 PM
الــــــــــجـــــــــــــزء الـــســـادس عـــشــــره

في مجلس الرجال كانو يتكلمو عن حالت نواف وانه مايصير يجلس كذا بدون زواج وهو متعود ان تكون اله زوجه تهتم فيه
الجد يكلم والد محمد ابو نواف : وانت ليه ماقترحت عليه انه يتزوج
ابونواف : الله يهديك اشلون اقوله تزوج ومامر على وفات زوجته سنه
الجد : يعني انت عجبك حاله كذا
ابو نواف : لا والله مو عاجبني بس وش اسوي له
الجد : وش تسويله زوجه وهو يرجع الطيبعته
ابو نواف : اخاف اقوله ويرفض
الجد : وهو على كيفه
ابو نواف : اخاف اغصب والظلمه وظلم بنت الناس معه
الجد : وانت ليه تاخذ لها غريبه بنت عمه وش كثرهم وحتى بنت عمته اذا رضى ابو سلطان
ابو سلطان : وانا وين القى مثل نواف ماشالله عليه
الجد : وهذا الرجال ماعرض بس انت كلامه ولا انا بكلمه
ابو نواف : يصير خير ان شالله
الجد يكلم ابو عبدالرحمن : وش ريك ناخذ العنود النواف احس انها الو حيده الي تناسبه
ابوعبدالرحمن : مافي راي بعد رايك يبه اذا هو يبيها ياخذها
الجد : وش رايك يا بو نواف
ابو نواف : والله زين ماخترت له العنود ماشالله عليها يكفي انها بنت اخوي
ابو عبدالرحمن : تسلم ياخوي ومتى ما قلت لها وافق علمني عشان اشاورها
ابو نواف تحمس خصوصا انها العنود لانه يحس اعقل البنات : قريب ان شالله

اما عند عبدالرحمن كان مسك روان من زندها وساحبه معه الين ماوصل مكان بعيد اشوي عشان ماحد يسمع كلامها
روان بألم : عبد الرحمن فك يدي عورتني
عبدالرحمن : ماني فاك لين تقولين لي وش موقفك معه
روان : ماني متكلمه لين تفكني
عدالرحمن : لاتعصبيني زياده تكلمي
روان : قلت ماراح اتكلم لين ماتفك
عبدالرحمن زاد الضغط على يد روان : ماني فاك وخلي العناد عنك وتكلمي
روان من الم ادمعت عيونه وبان في صوتها البكي : فكني اول
عبدالرحمن تضايق لانه بكت بسبتها وفكها : تكلمي
روان تمسك مكان الالم : انا كنت بدخل مع البنات وطاحة غطاي ولم شلتها ونظفتها سمعت واحد من وراي يناديني وكان سلطان
عبدالرحمن : وشيب يناديك وبعدين شلون عرفك
روان : مدري شلون عرفني ... وكان يبي يعتذر عن الموقف الي صار
عبدالرحمن : أي موقف
روان : الي صار في الامارات ومايحتاج احيده لانك عارفه
عبدالرحمن : واي سمعت
روان : الي سمعت كلام هو قاله مو انا وبعدين سلطان يحبني مثل ماقالي وقالت لي مزون وش يطبيعي يقول مثل هالكلام
عبدالرحمن : وانتي من تحبين
روان :.....................................
عبدالرحمن :تكلمي لاتسكتين
روان : احب واحد عمره ماحس فيني كل الي صارلي بسبب حبي وخوفي عليه لكن هو الحين يشك في حبي له وكتشفت بعد انه مايحبني
عبدالرحمن : من قال اني ماحبك
روان : مو ضروري احد يقولي تكفيني تصرفاتك
عبدالرحمن : تصرفاتي مو دليل عدم الحب تصرفاتي دليل الغيره عليك
روان بزعل : من أيش تغير
عبدالرحمن: من كل شي وخصوصا سلطان
روان تبتسم : وش معنا سلطان
عبدالرحمن حس من صوتها انها تضحك : لاني ادري ان سلوبه يعجبك
روان تستهبل : من قال
عبدالرحمن : انتي الي قلتي
روان تكمل استهبالها : متى انا قلت لك
عبدالرحمن نفذ صبره : روان وبعدين
روان ضحكت بصوت مرتفع شوي : صحيح يعجبني اسلوبه بس سلوب بعض الناس احبه ويأثر فيني كثير
عبدالرحمن ذاب : روان تحبيني
روان تفكر : مدري انت وش ريك
عبدالرحمن : روان
روان تضحك : ايه احبك انت ومافي احد بقلبي غيرك
عبدالرحمن: وانا اموت فيك
روان ستحت وحمر وجها بس : ايه واضح والدليل انك بغيت تكسر يدي
عبدالرحمن : اسف والله ما دي وش صار لي لما شفتك واقفه مع سلطان عورتك ادري يدي ثقيله
روان : زين انك تدري
عبدالرحمن : جعله تنقطع عشان ماتنمد عليك مره ثانيه
روان : لاتدعي على روحك مر ثانيه سامع
عبدالرحمن : ان شالله تامرين امر يا روحي
روان : اقول ترا عطيتك وجه خلني اروح قبل لا دانه تفقدني وتسود عيشتي لانه بتعرف اني معك
عبدالرحمن : أي والله دانووووووه ماينقدر عليها ولا على السانه
روان : اقول لاتغلط عليها ترا مرضى عليها
عبدالرحمن بنص عين : ويرضيك زفها لي في المستشفى
روان تذكرت الكلام الي قالته دانه العبدالرحمن وضحكت : ههههههههههههههه
عبدالرحمن : تضحكين معليه مردوده لك
روان : اوكيه ممكن اروح
عبدالرحمن : يالله خليني اوصلك
روان : لا شكرا ماابي احد يشوفني
عبدالرحمن : اوكيه
روان تركت عبدالرحمن ورجعت للبنات ولا انتبهت للي سوتها في سلطان الي كان موجود من اول ما سحب عبدالرحمن روان لانه خاف ان عبدالرحمن يسوي شي في روان وجالس يسمع كلام روان العبدالرحمن وكلام عبدالرحمن الروان وعرف انها ماتحبه وانها تحب عبدالرحمن وحس الدنيا تلف فيه وانه مختنق من كلام الي سمعه بس لزم يكون قوي ويتحمل لين مايطلع من هالمكان ورجع يجلس في المجلس وهو في عالم ثاني عالم من الهم والاحزان

سوكرة قهاوي
12 / 04 / 2010, 41 : 09 PM
عبير ادخلت عند البنات وهي تتنفس بسرعه دانه وندى كانو يضحكون ويعلقون عليها وعبير عصبت
مزون : خلاص حرام عليكم
دانه : تستاهل عشان مره ثانيه ماتقول تقلدها سلمان لايمكن يقولي شي لانه يحبني
ندى : تدرين توقعتك ترجعين وانتي مطقوقه
عبير : وجع مايسوا علي كلام قالته
دانه : تستهلين عشان تكونين قد الكلام الي قلتيه
عبير تضرب دانه بمخده الي جنبها : انطمي كل منك انتي وبنت اخوك الي اخرتونا
روان دخلت عليهم وسمعت كلام عبير : لا والله مدري من الي تلف فينا والدور حق حبيب القلب هـ
عبير : انطمي ولا كلمها محد يقولك شي
البنات : ماتو من الضحك على شكل عبير وهي مستحي ومعصبه
العنود : حرام عليكم مصدقنا على الله تتعود عليه
نهى : من الي تتعود اصلا عبير لاشافت سلمان مار في الشارع الي مره منه تغيره
مها تضحك : مسكين اخوي
عبير : والله ان ماسكتو بروح عنكم
دانه : لا اجلسي مارح نقول شي ولفت على روان وانتي ليه تأخرتي كل ذا تجيبين غطاك
روان ارتبكت : ها
نهى : هويتي وشفي الون وجهك تغير
مها : ولا قامت ترجف اعترفي وين كنتي
روان : لا والله احلفي انتي وياها
نهى ومها : والله
مزون : اقول انتي ويها خلصتو من عبير والفيتيو على روان
عاليه : تكلم المحامي
روان تبوس مزون : احلى محامي الا عاليه شخبار نصور
عاليه حمر وجها : اسمه ناصر مو نصور اضغر عيالك هو
نهى : وينك يناصر تسمع عاليه وهي دافع عنك
ندى يدق تلفونه وترد وهي طالع البنات وتضحك: الو هلا
ناصر معصب : ليه مدقيتو علي اجيكم ولا عجبكم كل هالمسافه تجونها مع السواق
ندى تعرف ان ناصر يكره السواق واذا عليه سافراليوم قبل بكره : وش فيك معصب الله يهديك ترا ماصار شي
ناصر : وش الي ماصار شي ان كم مره قايلك والختك رواحه مع السواق مافي اذا كان فيه احد يوديكم ويجيبكم
ندى تتأفف : نهى ماكانت معي انا وعبير ودانه وران بس
ناصر : روان ودانه اكملت وتوه بيكمل كلامه الا يسمع صوت ضحك عالي وصاحبتها تقول هززززززززوني وشكل ندى تهدده بالاشارة هذا استنتجه من صوتها الي ما ميزه من ضحك بين اكلامها الندى
ناصر : ندى وجع من هذي الي تضحك كذا
ندى تبتسم : يهمك تعرف
ناصر : لا مايهمني وقولي له تقصر صوتها ولا يقصه لها
ندى تعمدت تقول اسمها : عاليه يقول ناصر قصري صوتك ولا ويقاطعها ناصر بصراخ
ناصر بصرخ : ندى
ندي وهي تضحك بشويش : أي عورتي اذني وش فيك
ناصر : هذي عاليه
ندى اطالع عاليه الي من قالت لها انا ناصر يقول صوتها وهي ساكتها : ايه
ناصر فراحان فقدها وفقد صوتها من زمان : ليه سكتت خليها تتكلم
ندى : لا والله هو على كيفك ساعه اسكتها وساعه اخاليها تتكلم
ناصر : ندى تكفين سلمي عليها وقولي لها اني احبها واموت فيها
ندى : هاي هذا الي ناقص اصير مرسال الغرام تبي شي قولها بنفسك وتفتحت المايك تكلم تسمعك
ناصر : شخبارك عاليها
عاليه فتحت عيونها على وسعها :...........................
ناصر : ليه ساكته تكلمي
البنات يطالعون عاليه وكاتمين ضحكتهم
ناصر : طيب لاتقولين شي انا الي بقول احبك وموت فيك
عاليه انحرج وعصبت وقامت تطق ندى هي تقول : يادبه والله لموتك سكريه
ندى تضحك : أي خلاص بس بسكره
ناصر جالس يتخيل شكل عاليه ويضحك : خلاص بسكر

في مجلس الرجال كان سلطان على حاله لين ما دخل عليهم عبدالرحمن و البتسامه شاقه الوجه حقد عليه وكرهه لان روان فضلته عليه وهو الي كان يتقد انها تحبه واحب ان البتسامه الي في وجها تختفي وكلام ابوه بشويش عن خطبته الروان
ابو سلطان : اقول يعمي وش رايك في سلطان
الجد: سلطان رجال ونعم فيه تحطه على يمناك بس ليه تسالني عن رايي
ابوسلطان : لاني نواوي اخطب له
الجد : حضها الي بخطبها سلطان والله ان مها راضي عاليها
ابو سلطان : بيعني انت موافق
الجد: اوافق على وش
ابو سلطان : موافق على خطبت سلطان الروان
الشباب انصدمو بس موزي صدمت عبدالرحمن الي اختفت البسمه من وجها وكان وده يقوم ويدوس في بطن سلطان لانه فكر ياخذ روان منه وجا بيقوم لكن نايف مسك وقاله بشويش يستحمل لين مايسمع رد جده
الجد : والله سلطان ونعم فيه بس روان محيره وابو الولد محيره من سنين لولده ومقدر اعطيها السلطان ولاغيره لاني عطيت الرجال كلمه
ابو سلطان : اول مره اسمع هالسالفه
الجد : ايه لان السالفه لها سنين ولا احد يدري عنها غيري وغير ابو الولد
سلطان منصدم : شلون تكون محيره ومن الي محيرها
اما عبدالرحمن : كان يفور ويغلي من الكلام الي يسمعه معنى كلام جدي ان روان لايمكن تكون لي لا مستحيل انا ارضى انا احد ياخذها غيري وقال جدي وانت شلون تحيرها للغريب وحنا عيال عمها واول فيها
ابو عبدالرحمن يطالع والده وهو فرحان من داخله بس لازم يخليه يقول انه يبيها بنفسه عشان يتأكد ابو محمد (الجد) ان عبدالرحمن مو مغصوب عليها : وانت وش حارك كل عيال عمك ما عترضو ليه تعترض انت
عبدالرحمن : لانهم يعرفون اني ابيها وناوي اخطبها عشان كذا ماحد فكر فيها
الجد فرحان ويكلم نفسه والله وفيت وعدك لي وخليت والدك هو الي يختاره بنفسه وبتسم خلني العب بعصابه شوي : بس الي خطبها مو غريب
عبدالرحمن : شلون يكون مو غريب وهو مو واحد منا
الجد : ايه هو مو من عيال عمانها هو من عيال خوالها
عبدالرحمن : مشاري
الجد : ماشاء الله عليك شلون عرفته
عبدالرحمن قام من مكانه : اسمعو هذاني اقواها قدامكم محد ماخذ روان غيري والي يفكر انه ياخذها ماله الا رصاصه تنحط بين عيونه وطالع
الجد : عبدالعزيز الحق اخوك ولا تخليه يسوق
نايف : عبدالعزيز خذني معك منت فادر عليه الحالك وطلع مع بعض
ابو سلطان : لاحول ولاقوه والله لو ادري ان خطبتي الروان بتسوي كل هالمشاكل كان ما خطبتها
الجد : ماعليك يابو سلطان هو لادرا من الي المحير روان بيفرح
ابو سلطان : الله يهدك ياعمي توه قالك انه مشاري وانت ايدته
الجد : انا ماعمري شفت بنت محيره عمته
الكل الي في المجلس انصدم وفتحو عيونهم على كبرها
الجد : وش فيكم
ابو نواف : شلون مشاري يكون اخوها وهو والد خالها
الجد : وهذا السر الي ماتعرفونه
ابو عبدالرحمن : أي سر
الجد : السر هو انا روان اخت جراح خالها من الرضاع
ابو نواف : كيف وشلون ماعرفنا
الجد : الي ماتعرفونه ان شوق مرتخوكم الله يرحمها لما والدت روان مرضة وماقدرت ترضعها وكانت امه في ذاك الوقت عندها جراح ورضعتهم سوا وانا ماعرفت السالفه الا من خوكم مشعل الله يرحمه قبل لايموت
ابو عبدالرحمن : الحين فهمت ليه روان ماتغطى من عيال خوالها والبسها بعد ماكان مناسب انه تكون جالسه معهم فيه بس يبه انت ليه ماقلت لنا
الجد : لاني في بدايت الامر تضايقت لان والدي خبا علي موضوع رضاعت روان مع خالها وكانت الظروف ماتساعدني اني اقولها وبعدين جاني اولدي وحير روان لولده وهو مايدري وخفت انا يأخذاها بس عشان يرضي ابوه فسكت قلت يمكن هالسر ينفعني بعدين وفلا نفعني
ابوه سلطان : شلون نفعك ياعمي
الجد: لما قالو البنات انهم يبون يسافرون الامارات عشان يكونون مع بعض قصدهم ان روان تكون معهم في السفره هينا بديت اخطط والاحظ
ابو نواف : وش أي كنت مخطط له
الجد: اعطي البنات الراح في الروحه والجيا مع روان وطبعا مارح تكون الحاله راح يكون عيال خالها معها
وبكذا : اقدر اشوف ردت فعله على الموضوع خصوصا انا مشاري كان اقرب واحد لها يحبه ويحن عليها وكنت اشوف نظرة الغيره والحقد من والد والدي المشاري وعرفت انه مهتم فيها وكنت فرحان لان راح ياخذها وهو يحبه موعشان ابوها
ابو عبدالرحمن : ها اتوقع اني وفيت بوعدي
ابو سلطان : يستهل عبدالرحمن مع ان كان ودي فيه لولدي لكن الله ماكتب تكون له
نواف استغل فرصت انشغالهم وطالع يدق على نايف اخوه

في السياره الي كان يسوقها عبدالعزيز وعبدالرحمن جنبه ونايف ورهم كانو يحاولون يهدون في عبدالرحمن الي مايشوف شي قدامه من كثر ماهو حقد على الكل لانهم ماعترضو على الكلم الي قاله جده
عبدالعزيز : يعني وش تيبنا نسوي
عبدالرحمن معصب : تتكلمون تعترضون
نايف : وش يفيد اعترضنا دام جدي عطى الرجال كلمه
عبدالرحمن : انتو ماحاسين في النار تشب في قلبي لو كانت المحيره مزون اون وساكت كحت عبدالعزيز
عبدالعزيز يخز اخوه : ايه صادق صادق بس وش نسوي
وفي هالحظه دق نواف ...... نايف هذا نواف
عبدالعزيز: وش تنطر رد عليه
نايف : الو
نواف : شخبار المعرس
نايف : انت وش قاعد تقول ترك فاضي
نواف : عطني عبدالرحمن
نايف : طيب عبدالرحمن نواف يبيك
عبدالرحمن من غير نفس : خير
نواف : هلا والله بالمعرس
عبدالرحمن : نواف والله ان ماسكت الدوس في بطنك
نواف : مالت عليك هذا وانا جاي ابشرك
عبدالرحمن : مابي ابشارتك وقط التلفون على عبدالعزيز
عبدالعزيز وهو يضحك : انا ابي بشارتك يالله قولها
نواف : وقف السياره وفتح المايك
عبدالعزيز : انت تامر امر وقف السياره وفتح المايك
نواف : بقولك مع انك ماتستاهل اسمع جدي بعد ماطلع قال لان من الي محير روان اما عن مشاري فهو اخوها وشلون واحد يحير اخته
عبدالعزيز ونايف وعبدالرحمن اتصدمو : اخوهاااااااااا
نواف يضحك : ايه اخوه وش فيكم
نايف : شلون صار اخوها وهو ولد خالها
نواف : كان جلست تسمع وش قال فاتك انت ولي معك نص عمرهم
عبدالرحمن : ومن الي محيرها تكلم قول
نواف يبي يحرق عصابه : كم تدفع
عبدالرحمن : نواف انت ناوي على روحك
نواف يضحك : طيب استعد للمفاجئه
عبدالرحمن : تكلم
نواف : انت
عبدالرحمن الصدمه سكته :..........................
نواف : وش فيك سكت
عبدالعزيز : شلون هو الي محيرها وهو مايدري عن الموضوع
نواف : ماقلت لكم فاتكم نص عمركم
عبدالعزيز : يوه وبعدين تكلم
نواف : اسمعو وقال لهم الي صاركله من اول ما طلعو الين ماكلمهم
عبدالعزيز : يعني ابوي هو الي محيره لها
نواف : ايه
عبدالرحمن وخيرا تكلم : سكر حنا بنرجع الحين

عند البنات كانت الحرب قايمه بين عاليه مع ندى وعبير مع نهى وكانت الحرب بين ضحك وستهبال ومها ومزون وران ودانه كانو يضحكون ويعلقون عليهم
العنود : اوه انتو ماتسكتون ابي اكمل الروايه
مزون : والله انك غريبه الناس شلون تقرين في هالازعاج
العنود : لاني وبكل بساطه ماني معكم مع الروايه
مها : يعني انتي ماتعرفين الحر الي صايره وش سببها
العنود : لا طبعا السخافات ما اسمعها
مها شهقت : انا سخيفها لا شكلك نوي على روحك وقامت مها تضرب العنود بالمخدها
العنود : أي وجع يادبه والله لا وريك وخذت لها هي بعد مخدها وقامت تضربها
روان تضحك على شكل العنود : اول ماره اشوفك تتهاوشين اجل وين العقل
دانه : اتقي شر الحليم اذا غضب
مزون : راح العقل مع اول ضربه من مها
العنود : اكلي هوا انتي وياها اشرها مو عليكم الشرها على الي جالسه معكم وخذت كتابها وطالعت عنها في حديقة الستراحه كانت تكلم نفسها وعينها على الكتاب الدور الصفحه الي وصلت لها واول مالقتها الا تصدم بشي ويطيح الكتاب وكانت الاضاءه بسيطه
العنود بعصبيه : ياهوا عميه ماتشوفين <<< كانت تحسبها وحده من الشغالات
نواف : لف ونصدم لما شاف هالبنت الي كانت ادور في صفحات الكتاب الي معها وشعرها مغطي وجها وقف يتفرج عليها
العنود وقفت وللحين عينها على الكتاب >>>> مندمجه الاخت << ورفعت شعرها من على وجها ونصدمت من الي شافته وطاح الكتب من يدها وطارات على دخل لايشوفها احد
نواف : ضحك عليه وشال الكتاب من الارض وقرا عنوانه وبتسم وهذ شغلت البزرين قرايت ذا القصص
خذا الكتاب وحطى في سيارته ودخل عند الرجال في المجلس والجو كان متغير يعني سولفو في شي ثاني والوحيد الي كان معهم ومو معهم هو سلطان بس لزم يستحمل لين ماتخلص اليله على خير لانه متوقع ان روان راح ترفضه بسسب حبها العبدالرحمن اما سلمان فكان مشغول في المسجات الي يرسلها العبير وعبيره ترد عليها
بعد فتره وصلو الشباب اقصد عبدالعزيز وعبدالرحمن ونايف الاستراحه وشاف عبدالرحمن سيارة سلطان وقال لهم انه انه مارح ينزل وانه بيروح أي مكان وهم قالو انهم بيرحون معه وطلعو ولمح سيارتهم وهو طالعه ناصر ودق على تلفون نايف .
نايف يفتح المايك ويضحك وهو يرد : الو
ناصر : يالخونه وين رايحبن
نايف يضحك : ليه شفتنا
ناصر : ايه شفتكم اعترفو وين رايحين
عبدالعزيز : ماكان مايصلح للبزارين
ناصر : بزر في عينك انت ويه ارجعو خلوني اروح معكم
عبدالرحمن : اسفين الله لايهينك شغل سيارتك وتعال حنا بروح الكوفي شوب
ناصر : طيران

اما العنود من دخلت وهي ترجف وجها اصفر من الخرعه متدري الي شافته حقيقه ولا تتخيل من كثر قرايتها القصص والروايات ام نواف لحضت حالت العنود وراحت تجلس جنبها
ام نواف : العنود حبيبتي وش فيك
العنود: تعبانه شوي
ام نواف : سلامتك وش الي يوجعك
العنود : راسي بعورني شوي
ام نواف : بسم الله عليك تبين اجيبلك بندول
العنود : لا مايحتاج
ام نواف : وش الي مايحتاج شكل الي فيك اكثر من الم الراس
العنود: خالتي الله يهديك لا تكبرين السالفه
ام تواف : انتي متاكده ان راسك بس الي يعورك
العنود مالها خلق : ايه بس راسي وبروح الحين اكل بندول وقامت من عندهم وهي فيها البكيه متدري الي شافته منهو لان الاضاءه كانت خفيفه ماميزته وهذا الي مضايقها اكثر

انتهى اليوم بكل افراحه واحزانه وبدا يوم جديد وهاليوم يكون الجمعه الي يجتمعون فيه الكل في بيت الجد وكل عاده الصحيان بدري ولستعداد الصلاه ويعد ماخلصو كل شي تجمعو في بيت الجد والكل جا الا سلطان الي فضل يكون في البيت على انه يشوف عبدالرحمن او يشوف روان

في المجلس كان الجد وابو عبدالرحمن يتطنزون على عبدالرحمن ويهبلون فيها وهو مستحي من الي سوه امس وفرحان في نفس الوقت لان روان راح تكون من نصيبه اما سلمان فكان يحن على ابوه يبيه يكلم خاله ابو عبدالرحمن عشان يحددون موعد الزواج
ابوسلطان : وانت مافيك صبر
سلمان : بصراحه لا ابي اعرس
ابو سلطان يهبل في ولد: مافي الحين انا متفق مع امك انا العرس انسويه بعد سنه
سلمان شهق شهقه خل كل الي في المجلس يطالعه
ابو سلطان ماقدر يتكلم من كتر مايضحك على ولده :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
الجد : وشفيك يولدي
سلمان يقوم من جنب ابوه ويجلس جنب جده ويكلمه بشويش : جدي ابي احدد موعد العرس
الجد : بس ماطلبت متى تبيه انت
سلمان : شوف خالي ابو عبدالرحمن متى يناسبهم
الجد : يأشر على خشمها على هالخشم ويلف على والده ماجد (ابو عبدالرحمن ) اقول يابو عبدالرحمن متى نوين يكون عرس سلمان وعبير
ابو عبدالرحمن : مدري عنه شوفه متى يبي وحنا جاهزين
سلمان بفرح : بكره
الجد : وش رايك تاخذها من الحين مو ازين واوفر
سلمان : والله
الجد : اقول لا يكثر وش أي بكره
الشباب ميتين ضحك على سلمان
عبدالعزيز : الله يعين اختي على طيارتك
سلمان طالع عبدالعزيز والف على جده : طيب وش رايك في العيد
عبدالعزيز: لا انا ماني موافق
سلمان : وانت وش دخلك في الموضوع
عبدالعزيز شهق : انا وش دخلها انا اخوها
سلمان : زين انك تدري انك اخوها مو ابوها ولا امها الا ان كان انت الي بتزوجها
بو سلطان يطالع سلمان : سلمان وبعدين وشهالكلام
سلمان : اسفه
ابو عبدالرحمن : خلاص انا موافق جهز امورك على العيد
عبدالعزيز : انا ماني موافق
ناصر : وشفيك صاير نشبه الرجال وبعدين الشور عند اختك مو عندك
عبدالعزيز : وعندي لاني توئمها
ابو عبدالرحمن يخز عبدالعزيز : انت بتعقل ولا شلون
عبدالعزيز يصطنع البرئه : انا امزح معه بس
سلمان : طلعت روحي وتقولي امزح قول امين الله يرزقك بخوان زوجه نشبه مثلك وادها
عبدالعزيز : ابشرك خوان زوجتي يحبوني
الجد : وليه شكلك واثق
عبدالعزيز توهق :ها مدري عندي احساس وانا حساسي ما يخيب
الجد من كثر ماهو قريب من عيال عياله يحس هم وش يبون ومن يفكرون فيه : اجل تقول حاس
عبدالعزيز تورط لانه حس ان جده عارف شي : ايه
عبدالرحمن مات من الضحك على شكله : اقول عبدالعزيز وانت متى ناوي تخطب عشان نعرف اخوان خطيبتك
عبدالعزيز يخز اخوه : وش لون اخطب وانت ناشب لي ماتبي تعرس
عبدالرحمن : من قال انا خاطب من زمان
الجد: ماعليك منه خطيبته موجوده متى ما بغها ياخذها ادور عليك انت
عبدالعزيز : انا تو ني صغير وماشبعت من حيات العزوبيه وفي هالحظه يدق تلفونه وشاف المتصل وبتسم
العنود: الو
عبدالعزيز : هلا والله وغلا
العنود مستغربه : هلابك شخبارك <<<< تبي تأكد من الي يتكلم
عبدالعزيز : تمام دامني اسمع صوتك
العنود : عبدالعزيز فيك شي
عبدالعزيز : من سمعت صوتك وانا طيب من كل علاتي
الكل جالس يطالع عبدالعزيز ويبي يعرف من يكلم
العنود : اقول شكلك رايق حمستني اطلب منك طلب
عبدالعزيز : انتي تامرين ماتطلبين
نايف سحب التلفون من ناصر وبعد عنه عشان يعرف من يكلم :........................
العنود : عبدالعزيز وش هالهواش الي عندك
عبدالعزيز كان يلحق نايف يبي ياخذ التلفون منه وهو يصرخ : اسكتي لاتكلمين
الجد : عبدالعزيز اجلس مكانك نواف خذا التلفون من اخوك وجبه اشوف من يكلم بس للاسف كانت العنود مسكره بسبب الهواش الي تسمعه
الجد : مافي احد على الخط
نواف : يمكن سكرت
الجد : بتقولي من كنت اتكلم لاربطك بشجره الين بكره
عبدالعزيز اطلعت عيونه : ها تربطني
الجد : ايه اجل اخليك تكلم بنات الناس وسكت لك
عبدالعزيز : لالا اذا السالفه فيه ربط بعترف هذي العنود
الجد يعطي التلفون نواف : شوف من اخر من كلم
نواف شاف اخر مكلمه استلمها عبدالعزيز ورفع حاجبه : الرمنسيه
الجد : وتكذب علي بعد امسكوه خلوني اوريه
عبدالعزيز : والله ماكذبت عليكم بشي العنود هي الرمنسيه واذا مو مصدقيني دقو عليها
الجد دق يانواف وحط على المايك عشان يكلمها وحنا نسمع وسوا نواف مثل ما قاله جده ودق واول ماردات
عبدالعزيز : الو
العنود وهو تضحك : الو ورجعت تضحك
عبدالعزيز معصب : وجع ليه تضحكين
العنود وهي تضحك : اتخيل شكلك وانت تنطق
عبدالعزيز : ماحد من طق غيرك
العنود : ليه ان شالله انا الي مسوي نفسي اكلم وحده عشان الفت انظار
عبدالعزيز : وشلون دريتي
العنود : بساطه لاني مو متعوده على هالاسلوب الرايق والحنون متعوده اني اول مادق عليك تقول مشغول مشغول الناس تسلم وانت تقول مشغول خايف نقولك ودنا مكان
عبدالعزيز : طيب يالعنود ان ماوريتك شغل الله ماكون عبدالعزيز
العنود : خوفتني
عبدالعزيز : خلاص تأكتو انها العنود سكره
الجد قال النواف يسكر الخط انقذتك من الي كان بيجيك
ابو عبدالرحمن : من قال بقى لها احساب معي انا
عبدالعزيز : ليه بعد وش سويت
ابو عبدالرحمن : تتوعد بنتي قدامي وتبيني اسكت لك
عبدالعزيز : اسف ماعيدها بس فكوني
ابو عبدالرحمن : دق عليها وشوف وش كانت تبي منك وسوه
عبدالعزيز بتأفف : ان شالله >>> وهو يدعي عليها <<<< ودق عليه بس ماترد عليه
ماترد وش اسوي لها
ابو عبدالرحمن : عبدالرحمن دق على اختك وشوف وش تبي
عبدالرحمن : ان شالله ودق على العنود وعلو طول ردت
العنود بضيق : الوووووو
عبدالرحمن : الو االعنود وش فيه صوتك
العنود : مافيه شي وش تبي
عبدالرحمن : وش فيك معصبه
العنود هنا بكت : مافيني شي انت ماتسمع
عبدالرحمن : طيب ليه البكي دام مافيك شي
العنود ماردت :............................................
عبدالعزيز خذا التلفون من عبدالرحمن : عنودي
العنود : خير وش تبي ولا ماكفاك انك مسكر التلفون في وجهي
عبدالعزيز : والله العظيم مو انا الي مسكر السمعه في وجهك
العنود : لا تحلف ماني مصدقتك
عبدالعزيز: والله مو انا هذا نواف هوالي سكر في وجهك
الجد كان جنب عبدالعزيز وخذا التلفون من عبدالعزيز : العنود
العنود : مين انت بعد
الجد : ان جدك وش فيك ماعرفتي صوتي
العنود : هلا جدي اسفه ماعرفتك
الجد : معذوره وانا جدك بس الي سكر السماعه لا عبدالعزيز ولا نواف انا الي قلت النواف يسكر السمعه يعني هو موقاصد يسكر في وجهك
العنود : طيب خلاص انتها الموضوع
الجد : بس صوتك يدل انك زعلانه
العنود : لا انا ماني زعلانه من السالفه انا مضايقه لان كتاب الروايه الي كنت اقراها ضاع مني وانا ماكماتها
الجد: طيب دوري عليها
العنود : مالقيتها شكلي ضيعتها في الستراحه امس عشان كذا تضايقت وكنت ابي عبد العزيز يروح المكتبه شتريها لي
الجد : ماطلبتي كم العنود عندي
العنود : تسلم بس انا بروح العصر مع السواق بشتري وحده
الجد : لا مافي روحه مع السواق انا بخلي عبد العزيز يروح يشتريها لك
العنود بفرح : الله يخليك لي ياجدي
الجد : يالله مع السلامه وعطى عبدالرحمن تلفونه وقال العبدالعزيز يشتري للعنود الرويه الي تبيها
نواف : لما سمع اسم الروايه ماعقول الصدمتني تكون العنود وجلس يتذكر شكل العنود وهي معصبه
الجد يكلم نواف : وش سرحت فيه
نواف : ابد ما سرحت في شي
الجد : طيب قم معي ابيك في موضوع
نواف : ان شالله جدي وقام مع جده

اما عند البنات كانت دانه تحن عليهم يرحون المسبح عشان يسبحون وهم موراضين
دانه : يالله عاد ساعه وانا اترجاكم مع وجيهكم
مزون : اقول عن الهبال وين نسبح هالوقت
دانه : وش فيه لوقت
نهى : وقت غدا بعدين حنا ماجبنا ملابس
دانه : عادي عشان تهضمون واذا على الملابس درجي ودرج روان مفتوحين
روان : اقول درجك بكيفك لكن درجي لاتعزمين عليه احد بدون لاتشاوريني
دانه تلصق في راون : اف والله الحين في فرق بيني وبينك
روان تضحك من داخل : ايه في فرق انا روان وانتي دانه
دانه : والله ماهقيتك كذا
روان: مشكلتك
دانه عصبت : اذا منتو رايحين بروح الحالي
ندى : وش جاك اليوم على السباحه
دانه : خطري اسبح في المسبح وخليت الشغالت من الصباح بنظفونه ويسون لان الجلسه واخر شي ترفضون
مها : كسرتي خاطري خلاص بروح معك بس ماني سابحه
دانه بفرح : والله نهى بتجين
تهى : مو انا بس كلنا بروح صح بنات
البنات : اوكيه
دانه طيران على فوق جابت لها ملابس ونزلت وراحو عند المسبح ونبهرو باجلسه الي مسويتها دانه وجلسو يسولفون ويكلون ودانه تسبح
مها : عاليه تحمست ابي اسبح معها
عاليه : حتى انا بعد ابي
مها : قومي اتوقع في غرفتي في ملابس خلنا نروح نجيبها ونسبح
نهى : على وين
عاليه : بروح نجيب ملابس ونسبح مع دانه
نهى : بروح معكم وبسرق من درجها الي ابي
وراحو يجبون لهم لبس ونزلو بسرعه وقفو عند المسبح
دانه : ها اشوفكم غيرتو رايكم
مها : تحمسنا وقلنا نسبح معك
دانه : وناسه يالله انزلو
ندى : نهى وجع وش نزلك
نهى : وناسه ندوش تحمسي ونزلي
ندى : لانهبلت مثلكم بنزل
دانه : بعني انتي متاكده ان حنا مهابيل
ندى : يس
دانه : اوكيه تحملي الي بيجيك
ندى : يمه خوفتيني
دانه : تتوعد ندى
ندى خلتهم وراحت وجابت لها كرسي وجلست عند المسبح جنبهم وتلعب في جولها
دانه استغلت انشغال ندى وطلعت من المسبح وتسحبت لين عند ندى ورمتها هي والكرسي والجوال في المسبح وجلست تضحك عليها
ندى عصبت : ياحماره وطلعت من المسبح وهي معصبه حدها وتركتهم وراحت عنهم
البنات لمو دانه على الي سوته في ندى

اما عند الجد الي كان يكلم نواف عن سالفت الزوجه من العنود نواف كان متفاجئ من كلام جده مافكر ابد انه يتزوج بعد خلود لكن الجد اقنعه انه يتزوج وقالها ان العنود هي انسب وحده له هي الراح تغير حياته وتنسيه كل احزانه وهمومه نواف قال الجده راح يفكر بعدين يرد عليه


نواف بيوفق او بريفض على الزوج ؟
دانه وش بيصير فيها ؟
عبير بتوافق على موعد الزوج ؟
سلطان وش راح تكون حالته ؟

سوكرة قهاوي
12 / 04 / 2010, 43 : 09 PM
الجز السابع عشر
ندى كانت تمشي وهي معصبه ودخلت داخل البيت ورقت ولا ردت على احد ونادت الشغالها عشان تاخذ ملابسها تنشفها وجلست في غرفت مزون وهي لابسه رواب الحمام وقلت خلني اتمدد على ما تنشف ملابسي وفعلا تمدد وغطت في النوم وهي مو حاسه وصاحت على ازعاج تلفون متدري وينه والدور وتحوس واخيرا لقته في شنطت العنود وشافت المتصل وبتسمت من زمان ماشافته وقالت خلني ارد وسمع صوته وقبل لاترد قطع بس رجع دق مره ثانيه
ندوى : الو
عبدالعزيز مستغرب الصوت : العنود
ندوى تبتسم : لا ماني العنود
عبدالعزيز : مين اجل وليه تلفون العنود عندك
ندى : هي ناسيته وانا سمعته يدق كم مره ورفعته
عبدالعزيز : طيب من انتي
ندى : انا ندى
عبدالعزيز تفاجئ :................................
ندى : الو وش فيك
عبدالعزيز استوعب : هلا والله وغلا
ندى :................................
عبدالعزيز : وين رحتي
ندى : معك
عبدالعزيز : شخبارك
ندى : الحمدالله وانت
عبدالعزيز : بخير دامني اسمع صوتك
ندى :............................
عبدالعزيز : لاتسكتين ابي اسمع صوتك
ندى : وش اقول
عبدالعزيز : أي شي اهم شي لا تسكتين
ندى : بسكر تبي شي
عبدالعزيز : افا اقولك تكلمي تقولين لي بسكر
ندى : مقدر اسفه اطول معك
عبدالعزيز : طيب ليه رديتي دامك بسكرين
ندى : انا قلت لك شفته يرن كثير قلت يمكن تبي شي ضروري
عبدالعزيز : ايه كنت ابي العنود اسالها عن الروايه
ندى : اوكيه بقولها انك دقيت وسالت عتها باي
عبدالعزيز : عن النحاسه لاتسكرين
ندى : انا نحيسه
عبدالعزيز الحل الوحيد الي خليها تتكلم معي اني اجننها : ايه في غيرك اكلمه
ندى : انت قد الكلام الي تقوله
عبدالعزيز : لا وسيع علي اشوي
ندى : خخخخخخخ ماضحك
عبدالعزيز : قصدك اني ثقيل دم
ندى : ايه
عبدالعزيز : انتي قدالكلام الي تقولينه
ندى : قدها وقدود وانا بنت ابوي
عبدالعزيز : اوكيه ياندى انتي الي جنيتي على نفسك
ندى : وش بتسوي يعني
عبدالعزيز : ابشري بقرصه تزرق يدك
ندى : يمه خوفتني اقول لاتقول كلام منت قده
عبدالعزيز : الايام بينا
ندى : اوكيه استنى هاليوم باي وسكرت وهي تضحك عليه
عبدالعزيز فرح ان سمع صوت ندى متى ياندى يجمعنا بيت واحد انا وانتي

اما دانه قالت للبنات انها بتروح الندى وتعتذر منها ادخلت البيت ومالقتها في الصاله وسالت عنها وقالو لها انها فوق في غرفت مزون ..... ندى كانت تلبس ملابسها بعد ما نشفتها الشغاله له دانه تطق الباب على ندى
ندى : مين
دانه : انا دانه
ندى تذكرت الي سوت فيه دانه : خير وش تبين
دانه : افتحي الباب ابي اكلمك
ندى : بعد الي سويتيه لك وجه تجين
دانه : وبعدين افتحي الباب ابي اكلمك
ندى تفتح الباب : خير
دانه تدخل وهي مبتسمه : زعلتي
ندى : وش رايك
دانه : من جدك زعلتي انا كنت امزح معك
ندى : لا والله وهذا مزح
دانه : قولي طيب وش يرضيك وسويه
ندى تفكر : ابي تلفون جديد بدل تلفوني الي غرق في المسبح
دانه : بس ولا يهمك حاضر ومن عيوني
ندى تبتسم : صدقتي امزح ترا
دانه : مو على كيفك انا خربت تلفونك وانا الي راح اجيب لك غيره
ندى : لا ما ابي منك شي
دانه : بكفيك
ندى : طيب رحوي نشفي شعرك عشان ماتمرضين
دانه : يبيله ساعه على ماينشف بالستشوار خليه كذا وهو ينشف الحاله
ندى : بتمرضين من التكيف
دانه : عادي متعوده لا تخافين
ندى : بس
دانه : لاتبسبسين على وخلينا ننزل نكمل الجلسه
ندى : للحين ماشبعتي
دانه : لا للحين ماشبعت
ندى : بكيفك


الجد بعد ما كلم كلامه مع نواف ارجع هو نواف للمجلس ومالقوغير ابو نواف وابو عبدالرحمن وابو سلطان والشباب مو موجودين
الجد : وين راحو الشباب
ابو نواف : الي يكلم ولي راح يشتري الاخته والباقي مدري عنهم
الجد : الله يهديهم
ابو نواف لحظ شورد والده : نواف وش فيك
نواف انتبه النفسه : سلامتك مافيني شي ودق تلفونه وستأذن وطلع برى عشان يرد وكان المتصل بسام اخوخ خلود زوجته
بسام : الو مرحبا
نواف : مرحبتين كبار
بسام : وشخبارك
نواف : الحمدالله بخير وانت شخبارك وشخبار الاهل
بسام : الحمدالله كلنا بخير
نواف : دوام ان شالله
بسام : يدوم عزك
نواف : تسلم
بسام : الله يسلمك
نواف : بسام كأنك تبي تقول شي
بسام : بصراحه ايه بس مستحي منك
نواف : مستحي مني
بسام : ايه
نواف : بسام محتاج شي تبي شي
بسام : لا السالفه مهي سالفة فلوس انا ابيك في موضوع ثاني
نواف : قول وش الموضوع الي تبيني فيه
بسام : بصرحه يانواف ابي
نواف : وش فيك متردد تكلم
بسام : ابي اخطب اختك ندى
نواف مستغرب : ندى
بسام : ايه ندى
نواف : وانت وش عرفك فيه اقصد يعني انت من قالك عنها
بسام : الوالده وخلود الله يرحمه قالولي عنه ومدحو لي كثير كنت ناوي اخطبها من زمان بس الضروف الي صارت
نواف : ولمطلوب مني
بسام : الي مطلوب منك ابي رايها قبل لا اجي وخطبها رسمي عشان لو ارفضت مايكون في احراج لي ولها
نواف : والله مدري وش اقولك بصراحه
بسام : قولي انك بتكلمها في الموضوع
نواف : خلاص انا بكلمها وبعدين ارد عليك
بسام : بس لاطول علي
نواف : ان شالله واجيب لك الخبر الي فرحك
بسام : ان شالله يالله انا بخليك الحين
نواف : مع السلامه

سوكرة قهاوي
12 / 04 / 2010, 46 : 09 PM
نرجع للبنات الي متنقعين في المسبح ولا عاليهم من احد الجده اتهاوش وام نواف وام عبدالرحمن بعد هم يهاوشون بناتهم لكن البنات لاحياة لمن تنادي معليهم من احد
روان : دانه خلاص عاد ماشبعتي جدتي انبح صوتها من كثر ماتكلمك
عبير : هي جدتي بي الي انبح صوتها حتى امي وخالتي بعد
نهى : مافي امل نطلع دام دانه ماطلعت
دانه : مالكم دخل فيني كل وحده تسمع كلام امها
عبير: يالله عاليه وبعدين نبي نمشي وري مشوار ويدق تلفونه
عاليه عارفه ان الي داق هو سلمان هذا وقته : ردي على قيس اول
عبير : انطمي اكيد برد عليه اجل ارد عليك وتمد السانه له
عبير : الو هلا
سلمان : اهلين وسهلين وبوستين على الخدين
عبير حمر وجها : هلابك
سلمان : شخبارك
عبير : تمام وانت شخبارك
سلمان : انا ماني بخير
عبير بخوف : ليه وش فيك
سلمان : تعباااااااان
عبير زاد خوفها : وش فيك ترا روعتني عليك
سلمان : دايخ وحرارتي مرتفعه
عبير : بسم الله عليك ياقلبي انت وينك الحين
سلمان يبتسم : في السياره جالس مابي احد يحس اني مريض
عبير عيونه متلت دموع : طيب انا بجيك الحين
سلمان بفرح : جيبي عباتك ما ابي احد يشوفك
عبير: ان شالله وسكرت وراحت تجيب عباته من داخل
اما سلمان على طول دق على خاله وستئذن منه عشان يطلع مع عبير وخاله وافق وقاله انه زوجتك ومايحتاج يستئذن منه وسلمان فرح بكلامه وبد تمثيل وشغل السياره

عبير وصلت السيارت سلمان وفتحت الباب ودخلت وهي ميته من الخوف عليه : سلمان حبيبي وش فيك
سلمان : تعبان بس الحين صرت بخير لما شفتك
عبير : اتكلم جد انا
سلمان : وانا بعد وحرك السياره
عبير : سلمان ليه حرك السياره
سلمان : بروح معك مشوار
عبير : أي مشوار وانت تعبان
سلمان يبتسم : من قال اني تعبان انا الحمدالله بخير
عبير : بعني كنت تكذب علي
سلمان : موكذب كذب بس وانا اكلمك حلمت اني اتمشى معك ونسولف بعدين تعشينى ورجعتك البيت
عبير : لا والله مو على كفيك رجعني البيت الحين
سلمان : في الحلم ياقلبي انا ماصدقت على الله اطلع معك الحين تبيني ارجعك تحلمين
عبير : سلمان والله ابوي بيهاوشني اذا مالقاني
سلمان : ماراح يهاوشك اذا عرف انك معي
عبير : طيب هو مايدري
سلمان : من قال انا ماطلعتك الا بعد ماقلت لها ولو تعرفين وش قال
عبير : وش قال
سلمان يقلد خاله : هذا زوجتك ومتى ماتبي تطلع معها اطلع ماضروري تستئذن
عبير : ابوي قال كذ
سلمان : نعم واذا مو مصدقتني دق وسأليه
عبير : مافي داعي خلاص مصدقه بس وين بتوديني
سلمان : انتي وين تبين تروحين وانا اوديك
عبير : ابي الف في السياره
سلمان : اوكيه ياحياتي وسكت شوي بعدين قال عبير
عبير : هلا
سلمان : ابي اقولك خبر قبل لايقوله لك خالي
عبير تناظره بنص عين : وش هو الخبر
سلمان خايف من ردت فعلها : حددنا موعد الزواجنا في العيد
عبير شهقت : نعم لايمكن مستحيل
سلمان بضيق : ليه طيب
عبير : تدري كم بقى على العيد
سلمان : ثلاث شهور
عبير : شفت مايمديني اسوي شي
سلمان : لا يمدي
عبير : انت وش دراك اذا يمديني او لا
سلمان : عبير حرام عليك ليه تسوين فيني كذا
عبير :.........................
سلمان : ليه ماتردين ولا عشانك متاكد اني احبك تمشيني على كفيك
عبير : لا انا مو قصدي كذا
سلمان زعل : ولا قصدك قولي وين تبين تروحين بيتكم او ترجعين بيت جدي
عبير: سلمان لا تزعل والله موقصدي انت ليه ماتبي تصدقني
سلمان : ماقلتي وين تبين تروحين
عبير : سلمان
سلمان بعصبيه : وين تبين تروحين قلت
عبير خنقتها العبره : بيتنا
سلمان طول الطريق كان ساكت ومايتكلم لين ماوصل بيت خاله ابو عبدالرحمن : انزلي
عبير: سلمان انا موافقه على الموعد الي حددته للعرس
سلمان : انا قلت لك انزلي
عبير : اسف سلمان والله اسف
سلمان : انتي ماتفهمين انزلي
عبير : انزلت ودخلت بيتهم وهي مضايقه وعلى طول راحت غرفتها ورمت نفسه على السرير وجلست تبكي

بيت الجد فضى وكل واحد راح بيته روان وندى رقو ينامون وراهم بكره واحده وراها مدرسه والثانيه وراها جامعه وغير كذا كانو تعبانين من سهر يومين

في بيت ابو نواف
نواف كان يفكر في كلام جده عن زواجه بالعنود بنت عمه معقوله انا اتزوج وحده بعد خلود لا مستحيل ماقدر اوافق شلون اتزوج وبني حياه جديده وانا حياتي القديمه مانسيتها لا انا بقول الجدي اني ماني موافق وهو بين افكاره طق ابوه عليه الباب
نواف : مين
ابو نواف : انا ادخل
قام نواف يفتح الباب البوه : تفضل يبه
ابو نواف دخل غرفة ولده وجالس على سريره ونواف جنبه نواف كان يتهرب من نظارات ابوه
نواف : وش فيك يبه
ابو نواف : انت الي شفيك للحين ما نمت
نواف : ما جاني نوم
ابونواف : مافيك نوم ولا كلام جدك هو الي ماخلك ماتنام
تواف : بصراحه ايه
ابو نواف : واذا قلت لك اني انا مع جدك في كلامه
نواف : بس انا ماقدر اتزوج العنود ولاغيرها
ابو نواف : وليه ماتقدر
نواف : لاني ماني قادر انسى اني كنت متزوج وكان لي حياتي
ابو نواف : وانت متوقع انك اذا جلست كذا راح تنسى فعرف انك غلطان
نواف : غلطان
ابو نواف : ايه غلطان انت معتقد انك اذا هلك نفسك في الشغل وبتعدت عن الناس هذا الحل الي بيتسيك
نواف : ................................
ابونواف : يولدي لا انا ولا امك عجبنا حالك امك طول الوقت تحاتيك حتى النوم ماتذوقه وسبب خوفها عليك ودها تشوفك مرتاح ومستقر
نواف : وهي ماراح ترتاح الا اذا تزوجت
ابونواف : اذا كان زوج بغيرك وخليك تطلع من العزله الي انت فبه اكيد امك راح ترتاح وانت بعد بترتاح وبتنسى ويرزقك الله غير اولدك الي مات
نواف : هنا ماقدر يستحمل وبد يبكي
ابو نواف : قام وحضن والده وجلس يهديه
نواف : كان بكاه يزيد وكانه طفل وجلس على هالحاله لين نام وهو في حضن ابوه
ابو نواف : كان يقرا على والده ونام عنده

سلمان كان مضايق من نفسه لانه قسى على عبير هو مقصده بس هي عصبته فيه يعني لزم كل شي اقوله له تقول لا عشانه ضامنه اني احبه ولاراح اجبرها على شي ماتبيه بس الا هنا وبس لزم تعرف انه لزم تسمع كلامي وتوافقني على الي اقوله ....... والله حرام علي الحين تعتذر مني وتحاول ترضيني وانا معند صدق ماعندي سالفه اكيد ياعمري الحين ميت من البكي خلني اكلمها لالا ماني مكلمها هي الي زعلتني هي الي ترضيني وجلس طول الي في هالدوامه يكلم او لا لين ماقرر ينام واذا صحى يشوف وش يسوي

في اليوم الثاني في بيت ابو نواف صحى نواف من النوم وشاف ابوه نايم جنبه وبتسم تذكر يوم كان صغير كان ابوه ينام عنده لما يكون مريض او عنده متحانات وقام من السرير وهو حاس برحه موعرف وش سببها المهم راح ( الحمام الله يكرمكم ) وتروش وطالع مالقى ابوه وقال اكيد انه راح يجهز عشان يروح الشغل والبس ونزل عشان يفطر وكان ابوه موجود على الفطور
نواف : صباح الخير
الكل : صباح النور
ابو نواف : شخبارك اليوم
نواف : الحمدالله احسن بكثير
ابو نواف : الحمدالله وش خبر السالفه
نهى نطت : أي سالفه
ابونواف : انتي افطري وانتي ساكته
نايف : فشلوووووووووووووووني
نهى تتوعد نواف : ان شالله
نواف : ان شالله خير
ابونواف : يعني افهم من كذا انك
نواف يقاطعه : بيه انا برد على جدي
نهى نطت مره ثانيه : جدي بعد يعرف السالفه
ابونواف : نهى وبعدين اذا خلصتي فطورك روحي المدرستك
نايف يكلم نهى بشويش : لقطي وجهك قبل لاتاكله النمل
ابو نواف : الحمدالله نواف بتروح معي ولا اروح الحالي
نواف : بروح معك
ام نواف : انت ماكملت اكل اجلس اكل وبعدين الحق ابوك
نواف : الحمد الله شبعت واذا على الاكل خليه للغدا
ام نواف : وانت تنشاف في الفدا
نواف : لا يمه انا بتغدا معكم اليوم واتمنى كل الي حبه مسوينه
ام نواف بفرحه : من عيوني كم نواف عندي انا

في بيت ابو عبدالرحمن الكل كانو مجتمعين على الفطور الا عبير الي ماكانت تبي احد يشوف وجها المتنفخ من البكي

ابو عبدالرحمن : وين عبير ماشوفها
عاليه : نايمه
ابو عبدالرحمن : ليه ماعندها جامعه اليوم
العنود : الا بس مهي رايحه
ابو عبد الحمن : ليه
عاليه : تقول انها تعبانه
ابو عبدالرحمن : وش يعورها
عاليه : ماقالت بس انا اشك نها مو تعبانه
عبدالعزيز : وكونان وش يشك فيه
عاليه : تكلمني
عبدالعزيز : لا اكلم الجدار الي جنبك
عاليه : احسب بعد
ابو عبدالرحمن : ماقلتي لي وش قصدك
عاليه : انا اتوقع انه كانت سهران مع قيس للفجر عشان كذا فضلت تنام على انها تروح الجامعه
ابو عبدالرحمن : قيس على قولتك تراه زوجه سمعتي وبعدين خلك من القافه ترا موزينه لك
عاليه بوزت : طيب

في بيت ابو سلطان مزون تدق على تلفون عبير وهي ماترد ولما يأست دقت على تلفون البيت وردت عليه ام عبدالرحمن وقالت لها انه تعبانه وماراح تروح الجامعه اليوم
مزون نازله وهي معصبه : صباح الخير
الكل : صباح النور
ام سلمان : خير وشفك على هالصباح
مزون : مافيني شي
ابو سلطان : مافيك شي وجهك وكلامك يدل انك معصبه
مزون : زوجة والدك وهقتني
سلمان يسمع بهتمام :...................
ام سلمان : وش وهقتك فيه
مزون : اتفقنا تمرني وروح الجامعه سوا
ام سلمان : طيب وش صار
مزون : دقيت عليها ماترد ولم كلمت البيت قالت خالتي انه مريضه وماتقدر تروح الجامعه
سلمان بخوف : وش فيه
مزون : اكيد تتدلع امس مافي شي
سلمان خز مزون : وش دراك انتي اذا هي مريضه او تدلع
مزون مردت عليه :..........................................
ابو سلطان : ترا انا ومكم بنسافر اليوم ويمكن تجون وماتلقونا
مزون وسلمان :............................................
ابوسلطان : وش فيكم
مزون : يعني حرام تجلسون معنا لو شهر
ام سلطان : كله ثلاث سنين وان شالله نستقر
مزون : ان شالله يالله انا ماشيه
ام سلطان : ومن بيوديك
مزون : بقول السلطان يوديني
ام سلمان : سلطان سافر امس بالليل
مزون شهقت : امده يجي عشان يروح
ابو سلطان : عنده شغل
مزون تلف على سلمان : مابقى لي لا انت
سلمان : مع انك ماتكلمه على المدام بس بسامحك لانك سفيها وماحد ياخذ بكلامك
مزون : انا سخيفها اذا انا سخيفه ف وسكتة لانه ان ردن عليه ماراح يوديه
سلمان : كنتي بتقولين شي
مزون : لا سلامتك

في بيت الجد كانت روان والجد والجده كانو يفطروان ودانه مو معهم
الجد : وين دانه ماشوفه
روان : نايمه
الجد : ليه مو رايح الجامعه اليوم
روان : الا بس موعد محاضرته الظهر
الجد : اها طيب تقوم تفطر بعدين ترجع تنام
روان : ماتسوا تقوم تاكل وترجع تنام خلها مره وحده لاقامت تاكل
الجده : هالبنت مجننتني مع هالنوم
الجد : خاليها دام ماعنده شي
الجده : لزم يكون عندها شي عشان تقوم من اليوم
روان تعرف انا الجده بدت محاضرت كل يوم فحبت تغير الجو : جدي وش رايك انت توديني مو السواق
الجد : من عيوني كم روان عندي
روان تبوس جده على خده : تسلم لي والله
الجده : وانت بتروح معها وانا اجلس الحالي
الجد : لا تخافين كلها دقابق ويجونك جارتك
الجده : تو الناس على جيتهم وش رايك اروح معكم وبعد مانوصلها نروح نشتري سمك للغدا
الجد : يالله روحي البسي عباتك وتعالي

سلمان وصل مزون الجامعه وراح المدرسه الي يشتغل فيها وخذا اجازه لمدة ساعتين وراح البيت خاله ابو عبدالرحمن عشات يشوف عبير وصل ودق الجرس وفتحت له الشغاله ودخل البيت ولقا خالته ام عبدالرحمن جالسه في الصاله
سلمان : سلم على خالته وحب راسه وجلس
ام عبدالرحمن : شخبارك يولدي
سلمان : الحمدالله بخير وانتي ياخاله وش خبارك
ام عبدالرحمن : يخير الله يسلمك
سلمان متردد : شخبار عبير
ام عبدالرحمن : والله ياولدي مادري عنه
سلمان : متدرين عنها اجل شلون تقول انه مريضه
ام عبدالرحمن : هذا كلامه
سلمان : انتي ماشفتي شكلها تعبان
ام عبدالرحمن : انا ماشفتها هي كلمتني من تلفون غرفتها
سلمان : خالتي ممكن تخلين الشغاله تناديه ابي اكلمها بس لاتقولين لها اني انا ابي اكلمها قولي انك انتي تبينها في المجلس وانا بروح استناها
ام عبدالرحمن : ان شالله من عيوني
سلمان : تسلم عيونك
ام عبدالرحمن : قالت لشغاله تنادي عبيره وتقولها انه تبيها تحت في المجلس الشغاله راحت العبير وقالت لها ان امهاتبيها عبير ترددت تنزل في البدايه بعدين قالت خلني انزل والي بيصير يصير انزلت عبير وراحت المجلس ودخلت وسكرة الباب
عبير : هلا يمـــــــــــ وسكت
سلمان جالس بطالعه اول مره يشوفه كذ كانت عيونه منتفخه من البكي وكانت لابسه بجامه ورديه ورافع شعره وكان شكلها خيال : هلابك
عبير تجمعت الدموع في عيونها :.............................
سلمان انكسر خاطره عليها وقرب عندها : ليه تبكين الحين
عبير : ماستحملت ورمت نفسه في حضن سلمان وهي تبكي
سلمان يمسح على شعرها عشان يهديه : حبيبتي خلاص عاد
عبير :,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
سلمان : خلاص حبيبتي تدرين اني ماحب اشوف دموعك
عبير تبتعد عنه : والله ماكان قصدي
سلمان يحط اصبعه على شفايفه : اشششششششششششش خلاص انسي كل الي صار ومسكها وجلسه جنبه
عبير : انا
سلمان : وبعدين خليني اتأملك شوي
عبير حمر وجها : وش تتأمل كشه وبجامه وعيون متنفخه
سلمان : ماعليك عاجبني بس قولي وشفيك مريضه
عبير : انت السبب
سلمان يستعبط : انا
عبير : ايه انت
سلمان : ليه وش سويت
عبير : زعلت علي وانا ماستحمل زعلك علي
سلمان : من قال اني زعلان
عبير : تصرفاتك هي الي قالت
سلمان : اذا علي انا ماني زعلان واذا انتي مو عاجبك موعد الزوج شوفي وش يناسبك وانا حاضر
عبير بحيا : انا موافقه على الموعد الي حددت
سلمان : والله
عبير تهز راسه : ايه
سلمان : يحبيك خلاص انا بقول الخالي انك موافقه
عبير : على كيفك


الجد بعد ماوصل روان المدرسه وراح مع الجده عشان تشتري سمك راح لشركه لعياله ومر على نواف وساله اذا فكر او لا نواف قال الجده يسون الي يبون هو مارح يعترض انبسط ابو محمد ( الجد ) وكلم اولده ابو عبدالرحمن وخطب العنود منه وقاله ان هو موافق ومابقى الا راي العنود

جا الوقت الي دانه تروح فيه الجامعه الجده قالت الشغاله تروح تصحيها الشغاله تطق الباب على دانه بس غريبه دانه ماترد طقت كذا مره بس مافي احد ير ادخلت الغرفه وكانت الغرفه باااااااااااااااااااره مره قربت من دانه وقامت تاديها بس دانه ماترد فقامت ورفعت الحاف عنها بس انصدمت

العنود بتوافق على نواف ؟
الشغاله وش شافت ؟
نواف بكلم ندى عن بسام ولا في شي بيصيؤ ويأجل الموضوع ؟

سوكرة قهاوي
12 / 04 / 2010, 52 : 09 PM
الــــــــــــجزء الـــــــــثـــــــــــــامن عشر

الجد بعد ماوصل روان المدرسه وراح مع الجده عشان تشتري سمك راح لشركه لعياله ومر على نواف وساله اذا فكر او لا نواف قال الجده يسون الي يبون هو مارح يعترض انبسط ابو محمد ( الجد ) وكلم اولده ابو عبدالرحمن وخطب العنود منه وقاله ان هو موافق ومابقى الا راي العنود

جا الوقت الي دانه تروح فيه الجامعه الجده قالت الشغاله تروح تصحيها الشغاله تطق الباب على دانه بس غريبه دانه ماترد طقت كذا مره بس مافي احد ير ادخلت الغرفه وكانت الغرفه باااااااااااااااااااره مره قربت من دانه وقامت تاديها بس دانه ماترد فقامت ورفعت الحاف عنها بس انصدمت من شكل دانه كان وجها باهت وشفايفها زرق وتحت عيونها سواد خافت كرينا ونزلت للجده وهي تركض

لماطلعت كارينا تنادي دانه كان عبدالعزيز دخل بيت جده وشاف جدنه وحب راسه وجلس جنبه
الجده : غيربيه وش عندك جاينا من الصبح
عبدالعزيز : ابد كنت قريب من هنا قلت خاني ادخل اسلم
الجده : حياك الله
عبدالعزيز : الله يحييك ياجدتي بس اشوفك الحالك وين جدي عنك
الجده : يمكن راح الشركه عند عياله
عبدالعزيز : احد يخلي القمر ويروح الشركه صدق ما عنده سالفه
الجده : لا تغلط على جدك ولا بهالعصى على راسك
عبدالعزيز : ياعيني على الي دافعون
كاربنا نازل من الردج ركض : ماما ماما
الجده : وش فيك تركضين
كارينا : دانه مافي كلام ولون مالهي ازرق يمكن موت
الجده متخرعه : وش فيها دانه
عبدالعزيز : وينها فيه
كارينا : في غرفه مال هو
عبدالعزيز : راح يركض غرفة عمته وشاف مثل ما شافت كارينا حركه ماتحركت فشالها ونزل يوديها المستشفى
الجده شافت عبدالعزيز شايل دانه وزاد خوفها : وش فيه ليه شايلها
عبدالعزيز : لا تخافين مافيها الا العافيه وينادي كارينا عشان تفتح له الباب
الجده : بروح معك
عبدالعزيز : لا جدتي تعالي مع السواق
الجده : زين بس دق علي وقو لي في أي مستشفى انتو
عبدالعزيز : ان شالله وركبها السياره وطيران على المستشفى
في المستشفى وتحديدن في لطورا كانت دانه متمدده على السرير والكسجين عليه والمغذي وشكله تعبان مره
وكان عنده الدكتور يفحصه وبعدين طلع
عبدالعزيز اول ماشاف الدكتور طلع من عند دانه راحله : وش فيه يادكتور
الدكتور : اختناق مع ارتفاع في درجة الحراره وضربات القلب عنده متسارعه
عبدالعزيز : والحين كيف حالتها
الدكتور : احنا الحين حطين لها اكسجين وبعد ساعه راح امر عليها او يمر الدكتور المناوب وان شالله خير
عبدالعزيز : ان شالله ..... دق عبدالعزيز على جدته وطمنها على دانه وقالها لاتجي بس هي رفضة وصرت انه تجي وقالها هي في أي مستشفى وكلها دقايق والجده عندهم
العزيز : الله يهديك ياجدتي جيتي
الجده : اجل تبيني اجلس في البيت وبنتي في المسنشفى قولي وينها الحين
عبدالعزيز ودا جدتها الغرفة دانه وعند الباب : جدتي تراى مارح تحس فيك فالاتخافين ولا تحاوليني تصحينه
الجده كانت خايفه عليها : مارح اكلمها بس ابي اشوفها ودخلت
عبدالعزيز بعد مادخل جدته الدانه دق على جده وقاله كل الي صار وسأله الجد عن المستشفى الي هم فيه وعبدالعزيز قاله اسم المستشفى


في بيت ابو عبد الرحمن وتحديدً في المجلس كانو عبير وسلمان يسوالفون ومنبسطين وكل واحد اعتذر من الثاني وتفقو على الزواج يكون في العيد وسلمان
سلمان : متى يجي العيد
عبير : ابغى افهم ليه مستعجل على العرس
سلمان يطالع بنظره : تسوين نفسك ماتعرفين
عبير فهمت قصده وتحسفت على سؤال الي سألت :...............................
سلمان عرف انها تحرجت وحب يزيد احراجه : ماعقوله ماتعرفين
عبير حمر وجها وجسمها صار حار : مـ ـ ـ ـد ري
سلمان قرب منه زياده وحط قصتها ورا اذنها : وهمس فيه بكلام
عبير : قامت من مكانه وهي منحرجه من الكلام الي قاله سلمان
سلمان وهو يبتسم : وش فيك وقفتي
عبير متوتره : بروح اجيبلك شي تاكله
سلمان مسكه من يدها ورجع جلسه : انا ما ابي شي شبعان
عبير : طيب بروح غير ملابسي
سلمان : لا ملابسك مافيها شي عجبتني
عبير : بس انا مو عجبتني بروح اغيرها وبرجع بسرعه
سلمان : موافق بس بشرط
عبير كانت عارف سلمان وش بيطلب : خلاص بجلس ماني رايحه
سلمان : ليه غيرتي رايك
عبير : دامها عجبتكم خلاص بجلس فيها وتذكرت شي اقول سلمان انت ماعندك دوام
سلمان تذكره : يوووووه نسيت بروح الحين وبعدين اكلمك
عبير : اوكيه استناك
سلمان قام عشان يطلع بس قبل لايطلع : عبير وش ذا الي في عينك
عبير : وش فيها
سلمان : سكريها شوي
عبير : سكرته
سلمان: باسه على خدها بسرعه وطلع يركض
عبير بصرخ : يااااااااااااااااااااااااااااااادب
سلمان يكلمها من الحوش : عادي دامني سويت الي ابيه بااااااااااااااااي
عبير : باي

في المدرسه وخير شلة الرباعي تجمعو وكان يسولفون في الفسحه ومنبيسطين وبس روان كانت مضايقه بس ماهي عارف وش فيها
نهى : وشفيك شوي تتكلمين وشوي تسكتين
روان : مافيني شي
مها : شكلك تحاتين شي
روان : مدري احس متوتره مضايقه بس مدري ليه
عاليه : اقول تعوذي من بليس
روان : اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
نهى : رن الجرس خلنا نروح الفصل قبل لا نتأخر ويطلعونا برى
مها وعاليه وراون : يالله قمنا
وكملو دوام الدرسه وراون على حالها وعند باب المدرسه البنات يتكلمو
نهى : بنات من تبي اوصلها
مها : انا وفي غيري
نهى : روان ماتبين اوصلك معي
روان : لاجدي بيجي ياخذني
مها : من جدك جدي بيجي المدرسه
روان : ايه هو لما وصلني الصباح قال انه بيرجع ياخذني
نهى : وانتي عاليه
عاليه : لا انا سواقنا بيجي ياخذني
نهى : ليه مو رايح العبير
عاليه : لا مو رايح لها لانها غايبه
روان : ليه وش فيها ماراحت
عاليه : تقول هي بعني تقول انها تعبانه
روان : وش قصدك
عاليه : انا حاسه انه متهاوشه مع سلمان مو زعلانه
روان : وانتي وش درك
عاليه : كل تصرفاته تدل على كذا
نهى : شكلنا مو مخلصين من السوالف انا رايحه ونكمل سوالفنا على التلفون وراحت هي ومها وبقى عاليه وروان
عاليه : جاء سواقي
روان : يالله روحي لا تتأخرين
عاليه : من قال ماراح اروح لين تروحين انتي
روان : مدري ليه جدي تأخر للحين
عاليه : وش رايك تروحين معي البيت وتتغدين عندنا
روان : لا ماقدر
عاليه : ليه ماتقدرين
روان : ما ستئذنت من جدي
عاليه : اذا على الاستئذات تقدرين تدقين على جدي من بيتنا
روان بقتنع : اوكيه مشينا وراحت مع عاليه البيتهم واول ماوصلو راحت عاليه غرفته وروان اجلسة في الصاله عشان تدق على جدته او جدها تستئذن منهم عشان نجلس بيت عمه بس محد يرد عليها

عبدالرحمن كان جاي من الدوم مبكر وجالس في غرفة المكتب بعض الاشغال الي عنده ولم خلص راح يشوف اذا حطو الغدا وهو طالع سمع صوت يعرف بس لستغرب وجوده هالوقت

سوكرة قهاوي
12 / 04 / 2010, 53 : 09 PM
اما روان كانت تتكلم مع نفسه بس بصوت مسموع يربي غريبه مايردون طيب اذا جدتي وجدي طالعين وين الشغالة لا يمكن اكون غلطان في الرقم خلني اعيده ونفس الشي دقت وماحد رد عليه
عبدالرحمن تأكد انه هي الي في باله وقرب منه بشوي ومن غير ماتحس فيه : بوه
روان نطت من مكانه من الخوف واول مالفت : عبدالرحمن وعدلت غطاها
عبدالرحمن يضحك : خوفتك
روان : قول موتني من الخوف
عبدالرحمن : بسم الله عليك من الموت
روان : من متى وانت هنا
عبدالرحمن : من زمان وانا هنا وسمعت كل الكلام
روان : أي كلام
عبدالرحمن : الخربيط الي كنتي تقولينه
روان : انا ماقلت خرابيط بس مستغربه انا ماحد يرد علي في البيت
عبدالرحمن : يمكن طالعين او ماحد يبي يرد
روان : يمكن بس انا كنت ابي قول الجدي اني رجعت مع عاليه
عبدالرحمن : وش الغريب يعني كم مره ترجعين مع عاليه
روان : ادري بس جدي قالي انه بيجي ياخذني بس تأخر
عبدالرحمن: غريبه جدي يتأخر عليك ماصدق
روان متردد : عبدالرحمن
عبدالرحمن : لبيه
روان : ممكن تدق على جدي من تلفونك
عبدالرحمن : من عيوني كم روان عندي
روان استحت : عبدالرحمن وبعدين
عبدالرحمن : وش فيك
روان : اتصل وانت ساكت
عبدالرحمن : ماقدر
روان : عبدالرحمن دق والله حس ان فيهم شي
عبدالرحمن : طيب بدق ....... ودق عبدالرحمن على جده
الجد : الوووو
عبدالرحمن : الو هلا جدي
الجد: هلابك
عبدالرحمن : جدي روان عندنا وتبي تكلمك
الجد: روان عندكم وش تسوي
عبدالرحمن : جات مع عاليه لانك تأخرت عليه
الجد : عطني اكلمها
عبدالرحمن عطى التلفون روان : جدي يبي يكلمك
روان : الو جدي وينكم ادق ماتردون
الجد : حنا طالعين ويمكن نتأخر وانتي اجلسي في بيت عمك
روان : طيب دانه اخاف تجي من الجامعه وماتلقى احد في البيت
الجد : لا انا قلت لها ان حنا بنتأخر
روان : جدي انت متأكد ان مافيكم شي
الجد : لا ولا تنسين الي قلت لك اجلس في بيت عمك
روان : ان شالله
الجد : عطيني عبدالرحمن
روان : ان شالله ومدت التلفون في وجه جدي يبيك
عبدالرحمن : هلا جدي
الجد : ابعد عن روان مابيه تسمع كلامي
عبدالرحمن : ان شالله ورجع عبدالرحمن غرفة المكتب .....خير جدي وش فيه
الجد : بقولك شي بس انتبه تدري عنه روان
عبدالرحمن : جدي خوفتني وش فيه
الجد : دانه تعبت علينا وحنا الحين في المستشفى و معا عبدالعزيز
عبدالرحمن : وش فيه
الجد: حرارتها مرتفعه
عبدالرحمن : وش خباره الحين
الجد : احسن من اول بس ماوصيك لاتدري روان
عبدالرحمن : ان شالله
الجد : يالله اخليك الحين مع السلامه
عبدالرحمن : مع السلامه

الجد سكر من عبدالرحمن وراح الرسبشن يسأل عن الدكتور بس قالوله ان الدكتور خلص دوامه وطلع الجد عصب عليهم شلون يطلع دكتور وهو ما شاف الحاله الي عنده الممرضه تدخلت وقالت ان الدكتور المناوب هو الي استلم الحال الجد هدا شوي وسال عن الدكتور وقالو دقايق وينادونه وكلها دقايق والدكتور كان عندهم
الجد يسلم على الدكتور : السلام عليكم
الدكتور : وعليكم السلام
الجد : بقولون انك انت المسأول عن حالة بنتي
الدكتور : وش اسمها بنتك
الجد: دانه عبدالله ال(*******)
الدكتور طالب من الممرضه ملفها وعطته اياه : اها خلاص انا بمر عليه وان شالله اطمنك عليها
الجد : انشالله

في بيت ابو نواف ندى جالسه طفشانه ومالها خلق ويدخل عليها نواف ويشوف شكلها كانت متمدده على الكنبه ورجل على الارض ورجل على الكنبه وتقلب في المحطات وهي تأفف من الملل والزهق
نواف : خير وشفيك كذا
ندى لفت عليه : بسم الله انت ماتعرف اتنحنح
نواف : ليه ان شالله على ما اعتقد انا دخل بيتنا مو بيت غريب
ندى : حتى ولو خرعتني
نواف : اسفين على الازعاج عمتي ندى
ندى : رجعت مثل ماكانت و تقلب في المحطات
نواف : ندى وشفيك شكلك مضايقه
ندى : لا ماني مضايقه بس طفشانه
تواف : ليه انتي مادومتي اليوم
ندى : الا
تواف : ندى ابي اقولك شي
ندى ترجع تلف على اخوها : خير وش عندك
نواف : مو الحين اذا تغدينا اقولك
ندى : لا والله وانا وش يصبرني قول الحين
نواف : لا بعد الغدا احسن
ندى : انا بعد الغدا انام قوال الحين
نواف : انتي مافيك صبر
ندى : ايه مافيني تكلم
نواف : طيب الحقيني غرفتي
ندى : اوكي يالله

في بيت ابو عبدالرحمن خلاصو الغدا وجالسو يسولفون ام روان كانت في عالم ثاني تفكر وش اشي الي قاله جدها العبدالرحمن ولا يبيها تسمعه
ابو عبدالرحمن : اليوم بينتا منور
عاليه : طول عمره بيتنا منور
ابو عبدالرحمن : لا اليوم زايد نوره لان روان متغديا عندنا
روان : تسلم ياعمي البيت منور باهله
ابو عبدالرحمن : الله يسلمك وجلسو يسولفون المدة ساعه تقريبن ابو عبدالرحمن طالع من عندهم وقال للعنود تالحقه غرفة المكتب والبقي طلعو غرفتهم ينامون عند غرفة المكتبه العنود تطق الباب
ابو عبدالرحمن : ادخلي
العنود ادخلت وسكرف الباب : خير يبه
ابو عبدالرحمن : الخير بوجهك ..... العنود ابي اخذ رايك في موضوع
العنود : خير يبه
ابو عبدالرحمن : يابنتي انا بقولك الموضوع بدن مقدمات
العنود:..............................
ابو عبدالرحمن : عمك خطبك لولده نواف
العنود مصدومه : نواف
ابو عبدالرحمن : ايه نواف وش فيه
العنود :لا ما ابيه
ابو عبدالرحمن : انتي فكرتي عشان تقولين ما ابيه
العنود : من غير ما ابيه اخذ واحد كان مزوج مستحيل
ابو عبدالرحمن : الواحد يكون والد عمك مو غريب وبعدين وش فيها اذا كان متزوج
العنود : فيها اشياء واجد
ابو عبدالرحمن : ممكن تقولين لي هالاشياء
العنود : يكفي انه عايش على ذكرا زوجته والدها
ابو عبدالرحمن : هذا مو عذر عشان ترفضين
العنود : يمكن عندك ماتعده عذر لكن عندي موبس عذر الا مصيبه ومستحيل احط نفسي فيها
ابو عبدالرحمن : تعدين زوجك من ولدعمك مصيبه
العنود : للاسف ايه يبه مصيبه اني اخذ واحد لسى عايش في شبح الماضي ولا هو راضي يطلع منه انا ابي واحد اكون ماضيه وحاضره مو واحد ماضيه واحده وحاضره وحده ويشركه شبح الماضي
ابو عبدالرحمن : شكل هالقصص والروايات مأثره على تفكير
العنود : القصص والرويات مالها دخل انا الي مابي هالشي
ابو عبدالرحمن : انا ماراح اقول شي الحين راح اخليك تفكرين وبعدين تردين علي
العنود : لاتعب نفسك جوابي لا وماراح اغيره وطلعت من غرفة المكتب

في المستشفى دخل الدكتور على المريضه الي اسمها دانه ونصدم لما شافه هذي هي نفسه لا اكيد احلم لا ماحلم هذي هي وتذكر لما قال عبدالرحمن عمتي دانه والمريضه اسمها دانه وقطع تفكيره الممرضه وهي تعطيه ملف دانه وفحصه وبعدين طالع وهو مع الناس ومو معاهم يفكر في دانه
الجد : بشر يادكتور
الدكتور : لا الحمدالله احسن بكثير بس مابقى الا الحراره
االجد: الله يبشرك بالخير ... وش بيصير على الحراره
الدكتور : بنعطيها خافظ للحراره وان شالله تنزل
الجد : ان شالله
عبدالعزيز : ها بشرر جدي
الجد : الحمدالله الدكتور يقوا احسن الحين
الدكتور يطالع عبدالعزيز وتأكد انه هي البنت الي تسميه عديم الحساس
عبدالعزيز : طيب جدي انا بروح البيت ارتاح وغير ملابسي
الجد : ايه ياولدي انت معنا من الصبح روح ارتاح
بدالرحمن : يالله مع السلامه وانا بدق اتطمن عليها

في بيت ابو نواف وتحديدن في غرفة نوا ندى كانت جالسه ونواف مقابله ومحتار كيف يفاتحها في الموضوع
نواف : ندى ابي اقولك شي
ندى : خير وش عندك
نواف : انتي تعرفين بسام اخو خلود
ندى تستهبل : لا ماعرفه
نواف : ندى لاتستهبلين علي خليني اعرف اتكلم
ندى : طيب اعرف انه اخو خلود وش فيه
نواف : كلمني وقالي انه يبي يخطبك بس يبي يعرف رايك اول
ندى فاتحه عيونه على وسعها : يخطبني
نواف : لا يخطب بنت الجيران
ندى : اها يعني انت تبيني اسأل بنت الجيران
نواف : ندوش وبعدين
ندى : وش اسويلك انت الي قلت لي انه يبي بنت الجيران
نواف : عن الهبال وش رايك
ندى : في وش
نواف : ندوش لاتخليني ادوس في بطنك الحين انا اتكلم من جدي
ندى : انت وش رايك
نواف : انا مالي راي الراي رايك
ندى : بس انت اخوي وتعرفه وتعرف اذا يصلح لي او لا
نواف : هو ماعليه كلام رجال ونعم فيه وانا ماقول كذا عشان كان اخو زوجتي وبعدين ودي انك توافقين
ندى مستغربه : ليه
نواف : انتي تذكرين لما عبير ارفضت تتزوجه شلون ابوي تضايق وماودي يتضايق مره ثانيه
ندى : بس هذي حياتي انا الي بعيشها ويصير اوفق او ارفض على حساب غيري
نواف : افهم من كلامك انك رافضه
ندى : لا طبعا
نواف : يعني موافقه
ندى : بعد لا
نواف : ترى حيرتيني
ندى : خالني افكر في الموضوع بعدين ارد عاليك
نواف : ومتى بتردين
ندى : عطني اسبوع
نواف : اوكي بعد سبوع مثل هاليوم بناديك وسالك عن رايك
ندى : خلاص اوكيه والحين قم خلانا نتفدا
نواف : يالله

في بيت ابو سلطان مزون تدق على دانه وماترد عليها وتدق على روان ونفس الشي ماترد وحتى البيت مايردون
مزون : غريبه وش فيهم مايردون على التلفون البيت ولا على تلفوناتهم
سلمان سمعها : وش فيك تكلمين نفسك
مزون : مستغربه
سلمان : من وش مستغربه
مزون : ادق بيت جدي مايردون وادق على روان ودانه وبعد مايدقون
سلمان : غريبه وش تتوقعين فيهم
مزون : مدري بس بدق على غرفة مها عشان اعرف اذا روان داومت ولا مادومت ودقت وردت مها وهي نايمه وسالتها مزون عن روان وقالت لها انها داومت
سلمان : هاوش قالت
مزون : تقول داومت
سلمان : اجل اصبري بدق على جدي وعرف وينهم
مزون : وش تنطر بسرعه دق
سلمان دق على تلفون جده : الو السلام عليكم
الجد: هلا عليكم السلام
سلمان : شخبارك جدي
الجد الحمدالله تمام وانت شخبارك وش اخبار خواتك
سلمان : الحمدالله كلنا بخي
الجد : الحمدالله
سلمان : جدي وش فيكم ماتردون على تلفون البيت
الجد : البيت مافي احد
سلمان : وينكم
الجد : حنا الحين في المستشفى دانه تعبانه
سلمان : سلامات وش فيها
مزون : كانت ترغب اخوها وهو يتكلم
الجد: حرارتها مرتفعه ومركبين عليها اكسجين ومغذي
سلمان : سلاماته ماتشوف شر يالله اجل انا جايكم
الجد : لا يولدي مالاداعي توك جاي من الدوام وتجي تجلس هنا لا خلك في البيت وانا بكلمك وقولك اخبارها
سلمان : خلاص انا استنى اتصالك وسكر منه وستلمته مزون
مزون : وش فيه من المريض
سلمان : دانه مريضه ومودينها المستشفى
مزون بخوف : وش فيها
سلمان : مرتفعه درجة حرارته
مزون : هذا كيد من امس
سلمان : ليه وش صار امس
مزون : كانت في المسبح طول اليوم
سلمان : وهي اول مره تسبح في المسبح
مزون : لا بس جالسه معنا وشعرها مبلول ومارضت تنشفه
سلمان : صدق ذالعمه مجنونه
مزون : ابي اروح اشوفها
سلمان : ماقدر اوديك جدي قايل لاتجي
مزون : بس انا ابي اروح
سلمان : خليهاالهصر واوديك
مزون : ما بقى شي على العصر
سلمان : شوفي لاتزعجيني بنام ساعه وصحيني عشان اوديك
مزون تتأفف : زين

في بيت ابو عبدالرحمن روان ماجاها نوم قالت خلني انزل يمكن خالتي ام عبدالرحمن تكون جالسه في الصاله وجلس معها وفعلا خذت اجلال احتياط ونزلت بس شافت عبدالرحمن جالس الحاله في الصاله وجت بترق بس عبدالرحمن صوت عليها : روان
روان وهي تلف : هلا
عبدالرحمن : وين رايحه
روان : برجع غرفة عاليه
عبدالرحمن : طيب ليه نزاتي
روان : ماجاني نوم وقالت انزل عند خالتي بس شكلها نايمه هي بعد
عبدالرحمن : اها طيب
روان لف عشان ترقى بس تذكرت شي : عبدالرحمن ممكن سأل
عبدالرحمن : تفضلي
روان : ممكن تقولي لي لما عطيتك التلفون عشان تكلم جدي رحت المكتب
عبدالرحمن توهق وش يقول : هالا بس انا صلا كنت في المكتب بس طالعت وشفتك وجالسنا نتكلم وبعدين رجعت اكمل شغالي وانا اكلم جدي
روان ماصدقت : طيب وش قالك
عبدالرحمن : كلام في الشغل
روان شاكه في كلامه : طيب ورقت غرفة عاليه
عبالرحمن جالس يتفرج على التلفزيون ودخل عليه عبدالعزيز
عبدالعزيز رما نفسه على الكنبه : السلام عليكم
عبالرحمن يطفي التلفزيزن : وعليكم السلام ........ شخباره
عبدالعزيز : الحمد الله الحين احسن
عبدالرحمن : الحمدالله .... بينومونها ولا بتطلع
عبدالعزيز : اتوقع اذا نخفضة الحراره يمكن يطلعونها
عبدالرحمن : طيب روح تمدد على سريرك ونام شوي
عبدالرحمن : هذا الي بيصير
روان لما رقت شافت العنود في الصاله الفوقيه وراحت تجلس معها
العنود : هلا والله بروان
روان : هلابك مانمتي
العنود : لا ماجاني نوم
روان : حتى انا ماجاني نوم
العنود : خير وش فيك
روان : مدري مافيني نوم وضايقه بس مدري ليش
العنود : بسم الله عليك ويدق تلفونه والمتصل مزون روان هذي مزون
روان : ردي عليها شوفي وش تبي
العنود : الو هلا
مزون : هلافيك شخبارك
العنود : الحمدالله بخير انتي شخبارك
مزون : الحمدالله تمام
العنود : وش عندك داقه هالوقت
مزون : داق اقولك اذا تبين تروحين انتي والبنات معي
العنود : وين ان شالله
مزون : ليه انتو ماتدرون ان دانه تعبانه في المستشفى وحتمال ينومونها
العنود منصدمه : انتي وش تقولين ومتى صار هالكلام
مزون : مدري انا استغربت ادق على بيت جدي ماترد ودق على دانه وروان بعد مايردون عشان كذا خليت سلمان يدق على جدي
العنود : بس روان عندنا
مزون : عندكم
العنود : ايه عندنا
مزون : ليه هي ماتعرف
العنود : مدري خليني اسأله روان انتي تدرين ان دانه تعبانه وفي المستشفى
روان مصدوه : انتي وش تقولين دانه في بيت عمي ابو نواف وجدي هو الي قالي
العنود : هدي شوي
روان : وش لون اهدي ودانه في المستشفى ولا حد قالي
العنود : يمكن مايبون يخوفونك
روان : عشان مايخوفوني يكذبون علي
العنود : اسمعي انا بعرف هي في أي مستشفى من مزون وخالي السواق يوديني
روان : بسرعه اسأليه
العنود تكلم مزون : في أي مستشفى هي
مزون : في مستشفى (******) بس وش فيها روان
العنود : ماكانت تدري ولماسالت جدي قالها انه عند عمي ابو نواف
مزون : طيب انتو وش بتسون الحين
العنود : بروح مع السواق للمستشفى
مزون : ماتقدرون نمروني
العنود : ما ظن بس حنا اول مانوصل المستشفى برسال السواق والشغاله لك وانتي تعالي
مزون : اوكيه
العنود ومزون البسو عباياتهم ونزلو وعشان يروحون مع السواق بس وقفهم عبدالرحمن الي للحين جالس في الصاله
عبدالرحمن : وين رايحين
روان ماردت عليه ولا كانها تسمعه : العنود انا استناك في السياره
عبدالرحمن : وش تستنينها في السياره انا اسأل وين رايحين
روان : اتوقع اني مو اختك ولا لك حق علي عشان تسألني وين رايحه
عبدالرحمن عصب بس حاول يمسك اعصابه : وش فيك كلتيني انا سألت بس
روان : وانا ما ابي اجواب غصب
العنود : عبدالرحمن خلنا نروح الحين بعدين نتكلم
عبدالرحمن : لا اول تقولين لي وين بتروحين
روان : انا طالعه واذا تأخرتي ترا بخلي السواق يوديني
عبدالرحمن ماقدر يستحمل وبعصبيه : روان
روان : خزته من فوق الي تحت وطلعت ولا كأنه احد نادها
عبدالرحمن يكلم العنود : وش فيها هاذي
العنود : عبدالرحمن حنا مستعجلين بروح المستشفى عند دانه
عبدالرحمن: من قال لك
العنود : انت كنت تدري
عبدالرحمن : ايه كنت ادري بس ماقلت لحد لان جدي موصيني ماقول لحد
العنود : الحين ممكن نروح
عبدالرحمن : اوكيه روحي
العنود : اطلعت ومالقت السياره ولا السواق ورجعت داخل البيت
عبدالرحمن : وش فيك رجعتي
العنود : مشت كلامها وراحت
عبدالرحمن : انهبلت ذي
العنود : لاتلومها خايفه على دانه
عبدالرحمن : مو خوف الا عناده
العنود : من زمان وهي عنيده والي في راسه تسويه
روان اول ماطلعت قالت لسواق يمشي لانه متأكده ان عبدالرحمن بعطل العنود عشان كذا قالت السواق ايوديها المستشفى واول ماوصلت المستشفى انزلت وقالت السواق يستناها ودخل المستشفى وسالت عن دانه وقالو لها ماكانه وراحت لها بسرعه وبدون شعور واول ماوصلت شافت جدها
الجد مستغرب : روان
روان ماردت على جدها وراحت الجدتها وجلست جنبها : جدتي شخبارها الحين
الجده : الحمدالله بخير بس انتي لا تخافين
روان : وش لون ماخاف وهي امس بخير واليوم مقلوب حالها
الجده : رب العالمين هو الي كاتب
روان : سبحانه
الجد : يطالع روان ويكلم نفسه شفيه ماتكلمني وش صاير الها نظاراتها تدل على انها معصبه ومنقهره .. الله يعين بس
ومر الوقت وجات العنود مع عبدالرحمن وسلمان مع مزون وجالسو البنات مع جدتهم والشباب مع جدهم
روان تكلم جدتها : جدتي شكلك تعبانه خالي السواق يوديك البيت وانا بطمنك عليها
الجده : لا ماني تعبانه بجلس عند بنتي
مزون : جدتي واللشكلك تعبان واذا على دانه حنا بنجلس معها وبنطمنك عليها
العنود : ايه جده الله يخليك روحي
الجده :من كثر ماصرو عليها البنات راحت مع الشغاله والسواق وهم جلسو يستنون الدكتور يسمحلهم يدخلون يشوفونها عبدالرحمن ماشال عينه عن روان وهي ماتعطيه وجه صافطته ومتجاهله وجوده وهو من قهر من تصرفاتها الوقت مر وجا الليل واللحين الدكتور ما خلاهم يشوفونها روان صبرها نفذ خلاص
روان : انا بروح اكلم الدكتور من تجي معي
مزون : انهبلتي ماتشوفين ذول واقفين فوق روسي
روان : واقفين فوق راسك ام انا مافي احد واقف
العنود : يعني بتروحين
روان : ايه في مانع
العنود : كبفك
روان قامت وكأنه ماتشوف احد ورجعت الرسبشن تسأل عن الدكتور الي يعالج دانه وهو كان يعطي اومر للممرضات فاشرولها عليه
روان : دكتور
الدكتور : هلا
روان انصدمة : دكتور تركي
دكتور تركي : هلا نعم ان دكتور تركي
روان : انا جايه اسال عن حالت المريضه دانه
دكتور تركي : لا الحمدالله الحين احسن بكثير
روان : طيب ليه موراضي دخلنا نشوفها
دكتور تركي : كنت شاك في شي بسبب الحراره بس الحمدالله شكي مو في محله
روان : يعني عادي اشوفها الحين
دكتور تركي : انا بمر عليها واذاصحة راح اخليكم تدخلون
روان : ان شالله تكون صاحيه
دكتور : ان شالله
روان رجعت عند مزون والعنود وقالت لهم ان الدكتور بيجي يشوفها بعدين يخلين ندخل لها
عبدالرحمن : يصوت على العنود : العنود
العنود راحة لها : هلا
عبدالرحمن : وين راحت
العنود : راحت تسال الدكتورعن دانه
عبدالرحمن : واليه تروح الحالها
العنود : عبدالرحمن تكفى مانبي ماشاكل ترا مو وقته
عبدالرحمن : ان بمشيها وبسكت لكن بعدين انتحاسب
العنود : على كيفك بس مو الحين
عبدالرحمن : طيب روحي جلسي معهم

بعد ساعه جالدكتور ودخل تركي ودخل يشوف دانه وهالمره كانت دانه صاحيه الان الحراره انزلت شوي وتفاجائت من الي شافته وقلبه قام يدق بقوه وحست روحها بتطلع
الدكتور : شخبارك الحين
دانه بتعب : الحمدالله
الدكتور : يقيس الحراره لا الحمدالله نزلت
دانه :..............................
الدكتور : تحسين في شي يعورك
دانه :...............................
الدكتور : ليش ماتردين
دانه بصوت يالله ينسمع : مايعورني شي
الدكتور : ماسمعة وش تقولين
دانه بصوت عالي شوي : مايعورني شي
الدكتور : الحمدالله الحين اخليهم يدخلون
دانه : من هم
الدكتور : هلك
دانه : اها ( صدق اني هبله يعني من بيدخل غيرهم غباء )
طلع الدكتور وقالهم يدخلون عندها وعلى طول العنود ومزون وراون دخلو عشان يتطمنون عليها وقالهم الدكتور انه بتطلع معهم لان حالتها تحسنت وبعد اسبوع من طاعت دانه كانت ندى في بيت عمها ابو عبدالرحمن وكانت تسولف معهم وبعدين قالت بنات ابي استشيركم في شي
عبير : قولي
ندى : انخطبت
عاليه والعنود وعبير فاتحين عيونهم وبصوت واحد : انخطبتي
الي مر من جنب الغرفه سمع الصراخ وقف يسمع
ندى : اششششششششششش فضحتون
عاليه : ندى من جد تتكلمين
عبدالعزيز منصدم : ندى انخطبة
ندى : لا من عمي ايه من جدي واليوم لزم ارد عليهم
العنود : من سبوع يالخاينه وتوك تتكلمين
ندى : وش اقول وبعدين كانت دانه تعبانه وماكان وقته هالكلام
عبير : ومن اخطبك
ندى : بس مابيكم تتفاجأون
عاليه : تكلمي عاد
ندى : بسام
العنود : من بسام
ندى : منصدق ماعرفتوه
عاليه : من وين نعرفه
ندى : بسام اخو خلود زوجت اخوي نواف الله يرحمها
العنود : مو هذا الي خطب عبير اختي
ندى : ايه
عاليه : ندوش شكلك موافقى
ندى : من قال
عبير : تصرفتك طريقتك في الكلام
ندى : تبون الصراحه مدري ليه احس اني مرتاحه له
عاليه : مرتاحه ولا ماتبين ترفضينه مثل مارفضته عبير
ندى : هذا سبب والسبب الثاني والي مايعرفه احد ان ابوي وابوه كانت العلاقه بينهم متوتره لما رفضة عبير بسام ومارجعة علاقتهم مثل ماكانت الا قبل فتره
العنود : لا والله وعشان ماتخترب علاقة ابوك في ابو بسام تزوجين والده اسمحيلي انتي غبيه
ندى : شكرا بس وش تبيني اسوي ارفضه وهو مافيه عيب
عبدالعزيز : كان يسمع الكلام وهو يغلي وده يذبحها على بروده وستسلامها وده يدخل ويصرخ فيها بس فضل انه يطلع في نفس الوقت دق تلفون ندى وكان المتصل السواق
ندى : وش يبي ذا
عاليه : مين
ندى : السواق اصبري اشوف وش يبي
ندى : الو
السواق : الو ماما ندى
ندى : خير
السواق : ماما مال انتي يقول روح جيب ندى الهين من بيت عم مال انتي
ندى : طيب انا نازله ........ بنات انا رايحه مادري وش تبي امي راسله السواق
عبير : والخطيب
ندى : مدري بقول ق نواف اني مافكرة للحين ويعطيني مهله ثانيه
العنود : ايه لزم تسوين كذا عشان تفكرين اكثر
ندى : اوكيه ولبسة عباتها وطلعت
عبدالعزيز من كثر ماكان معصب نسى مفاتيح سيارته ورجع ياخذها فاهو داخل وندى طالع وتلقو عند الباب
وندى جت بتطلع بس وقفها عبدالعزيز
عبدالعزيز : ندى
ندى: هلا
عبد العزيز : صدق الكلام الي سمعته
ندى : أي كلام ؟؟
عبدالعزيز : موضوع الخطبه
ندى : ايه صدق
عبدالعزيز : وتقولينه بكل برود
ندى : ايه وش فيها
عبدالعزيز : ندى انتي نسيتي الكلام الي قلتي لي في الامارات
ندى : لا مانسيته
عبدالعزيز : شلون اجل تخطبين ولا كأنك وعدتيني نك تكونين لي
ندى : طيب انت وش سويت عشان اكون لك
عبدالعزيز :...........................
ندى : انت يولدعمي مثل أي ولد عم في الدنيا عد بنت عمه بروز يستناه متى مايبي يجي يشيله
عبدالعزيز : لا والله انا مو كذا
ندى : اذا انت موكذا ليه ماتحركت وسويت شي عشان اكزن لك
عبدالعزيز : انا كنت وقاطعته ندى
ندى : انت كنت ضامن اني بكون جالسه ماتى مافكرت خطبتني
عبدالعزيز : ندى انا احبك
ندى : اذا تعد بيت الشعر الي كتبنه وكلمت احبك في اخره هذا هو الحب فأنت غلطان هذا يسمون حبر على ورق يجيه يوم ويمسح واذا تبي تعرف الحب شوف اخوي نايف وش سوا عشان مزون غير حياته من جذوره عشانه
وعشان يحسسه بحبه لها لكن انت ماسويت عشاني شي ولا حسستني بحبك الي تسميه حب وطلعت عنه بعد الموقف بشهر كان يوم الجمعه وكالعاده الجمعه في بيت الجد وكان الجد يتناقش مع والد ابو عبدالرحمن عن سبب تأخير رد العنود ابو عبدالرحمن قاله كل الي صار بينه وبين بنته والجد قال انه راح يتصرف


العنود بتغير رايه ؟؟
ندى بتوفق على بسام :
عبدالعزيز وش بسوي عشان ندى ؟
عبدالرحمن وروان الي متها وهم مايكامون بعض ؟

سوكرة قهاوي
14 / 04 / 2010, 27 : 05 PM
الــــــــــــــــــــــــــــــجزء الـــــــــــــــــتـــــــــــــــــــاسع عشر

بعد شهر كان يوم الجمعه وكالعاده الجمعه في بيت الجد وكان الجد يتناقش مع والد ابو عبدالرحمن عن سبب تأخير رد العنود ابو عبدالرحمن قاله كل الي صار بينه وبين بنته والجد قال انه راح يتصرف ويكلمها

اما عند عبدالعزيز الي ختفى بعد الموقف الي صار بينه وبين ندى وقطع كل وسيلة اتصال بينه وبين اهله كل الي وصلهم منه رساله قال فيها انه مسافر بس وين سافر او مع مين ماقال كل الي قاله اني مسافر ولاتخافون علي بس حاله في المكان الي فيه يخالي الواحد يخاف عليه كان مهموم مضايق مايدري وش يسوي عشان ندى حس انه مربط وكل ماتذكر كلام ابوه ان لزم عبدالرحمن يتزوج اول بعدين انا يزيد همه لانه متاكد ان ابوه ماراح يخطب له ندى وعبدالرحمن ماخطب ولا حتى تزوج .... في اوقات حقد عبدالعزيز على عبدالرحمن بسبب بروده وان ابوه ربط مصيره بمصير اخوه الي للحين ماتحرك ولا نواوي يتحرك

اما عند ندى الي غياب عبدالعزيز اثر فيه وخلها دايم تفكر فيه وفسرة غيابه هروب منه ومن الموجهت الكل عشانه كرهته وكرهت حبها له وقررة انها تدوس على قلبها وتقبل بسام لان الوحيد الي راح يسعده ويحافظ عليها وتأكدت ان حبى عبدالعزيز له مو حب لانه لو يحبه سوا المستحيل عشانه

وعند عبدالرحمن الي غياب اخوه مقلقه وزعل روان وتجنبها وصدها له مضايقه وموهو عارف وش يسوي عشان يرضيها والمشكله انه موقادر يشوفه لانه ماجات بيتهم من بعد الي صار ولما يروح البيت جده ماتحاول تنزل عشان ماتشوفه

وعند روان كانت مشتاقه العبدالرحمن بس تكابر وسبب كذبه عليها كانت تشوفه لما يجي بيت جده تطل عليه من الدريشه من غير يحس تملي عيونها منه وكانت دانه دايم تعلق وتتطنز عليها وتقوله دامك ماتقدرين على بعده ليه ماتنزلين وتشوفينه وبعد حاولت ترضي روان على عبدالرحمن لكن روان معنده ولا في امل ترضى

وعند عبير الي كانت جهز الزواج وحالتها حاله بين الدراسه وتجهيز وسلمان الي مايخلي دقيقه الا داق عليها ويحرجه وهي تعصب ساعات وتزعل ساعات وهو جالس له على الوحده وكل ماقالت شي اوعندة في شي زعل عشان تدق وترضيه وكان عاجبه الحال على قولت مايسمع الكلام الحلو منها الا اذا زعل ترضيه بهالكلام

العنود للحين على رايها ماتبي نواف .. وكان كل تفكيرها مع اخوها الي مختفي عن الكل وتفكر في امها وبوها الي حالتهم حالها بسبب غياب عبدالعزيز الام كان مبين عليها الضيق اما ابو عبدالرحمن فكان يخفي ضيقه وخوفه على والده الي للحين مو عارف سبب غيابه


في يوم كانو البنات متجمعين في بيت ابو نواف وكانو يسولفون عن زواج عيبر وش بسون وش بجهزون وين بيحطون فساتينهم الالوان الي بيختارونها عشان ماحد ياخذ مثل لون الثاني
دانه : عبير جهز فستان عرسك
عبير : لا والله للحين
دانه : من جدك مابقى على زواجك شي
عبير : ادري بس هو قالي اني قبل الزواج بسبوع بستلمه
دانه شهقت : وانتي مجنونه ترضين لو كان خربان او يبيله تصليح
عبير : لا ان شالله لاتقولين
دانه : هذا لواقع شوفي شكلك كل يوم تضعفين عن اليوم الي قبله
عاليه : صادقه حتى اكل ماتاكل مثل العالم والناس
عبير : يعني اكل غصب عني
دانه : حنى ماقلنى كلي غصبن عنك بس كلي وخلي عنك الخوف والتوتر الي انتي عايشه فيه
مزون : وبعدين ترا اخوي مايخوف ولا ياكل وانا قلت لها انك مسويه في نفسك كذا راح يقدم العرس عشان يضمن انك ماتختفين
عبير : لا مزون امانه لا تقولين له شي ترى ان درى يسوي العرس بكره
الكل يضحك عليها: ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
عبير : ايه اضحكو بالكم ماتدرون عن سلمان
مزون : ليه وش فيه سلمان
عبير : شفتو سلمان الي جالس معكم يكون معي واحد ثاني ماتعرفونه
نهى نطت : كيف يعني لما يجلس معك تنبت له قروان مثلا
عبير : بايخه ماضحك
دانه : طيب وضحي
عبير : ماراح تفهمون كل الي اقدر اقوله انه يكون شخص غير الي اشوف عندك حتى انا نفسي استغرب
عاليه : يعني تقصدين جرائته
عبير وكان عاليه فاهمته :............................
ندى : عبير لاتخوفيني ترا انا جالسه ادرس حالتك عشان مستغرب الي يصير لي
دانه مستغربه : وش الي بيصيرلك
ندى : بصير لي نفس حالة عبير يوم خطبتي
مها شهقت : ليه انتي وافقتي على بسام
ندى ببتسامه مصطنعه : ايه ان شالله وراح اكلم نواف في اقرب فرصه عشان يكلمه لاني احس اني مصختها
دانه : مانتي صاحيه
ندى : ليه مانصاحيه على الاقل هو احسن من غيره الي وتدركت نفسه وسكتت
دانه : من غيره
ندى : ولا شي دانه لا دققين وعلى
نهى : واناسه بيصير عندنا في البيت عروس
ندى : عن الطياره ترى للحين ما قلت له شي
نهى : متى بتقولين له نهى تذكرت شي بس نواف سافر اليوم الصباح البحرين
ندى : من جد ماقالي
نهى : الا انا كنت جالسه في الصاله وهو طالع بشنطته لما سألته وين رايح قال بروح البحرين عندي شغل يومين وراجع
ندى : خلاص اذا رجع اخليه يكلم بسام ويقوله اني موافقه
دانه : على كيفك ولفت الروان تكلمها
روان : كانت في عالم ثاني تفكرالي متى وهي زعلانه من عبدالرحمن صحيح انه كذب عليه بس جدي الي قالها لا يستاهل خلها زعلان عشان مايعيدها
دانه تحرك يدها في وجه روان : ياهو وين رحتي
روان انتبة : خير وش صاير بتشيلين وجهي بيدك
دانه : لي ساعه اكلمك وانتي ماتردين
روان : انا
دانه : لا انا وش تفكرين فيه
روان : في عيد ميلادي الي قرب
نهى : وش فيه عيد ميلادك
روان : مافيه شي
نهى : اجل ليه تفكر فيه
روان : مدري احس انكم نسيتوه وجالستو تفكرون بس في زواج عبير وخطوبة ندى
دانه : يعمري لو الكل ينسى عيد ميلادك انا منسى ياقلبي وباستها على خدها
روان تبتسم : ادري
عبير : دانه لاتنسين الي اتفقنا عليه
دانه : اكيد مانسيت
روان بنص عين : وش عندكم اشم ريحة شي مو عجبني
عاليه : ليه روان انتي ماتدرين عن السالفه
روان : لا مادري عن شي
عاليه : الله يسلمك
دانه : عاليه اكرمينا بسكوتك ممكن
عاليه : ليه ماتبونه تدري
دانه : كذا ما ابيها تدري
عاليه : كيفيك

في بيت الجد كان الجد ابو محمد يكلم والده ابو عبدالرحمن عن قصة اختفى والده المفاجئ الي للحين موعارف ليه
الجد : يعني معقوله ماتدري وش سبب اختفى اولدك
ابو عبدالرحمن : والله يبه مدري وش فيه
الجد : طيب ماعرفت وين راح
ابو عبدالرحمن : لا مدري
الجد : وانت ساكت
ابو عبدالرحمن : وش بيدي اسوي وما سويته
الجد : طيب غير الرساله الي ارساله ماجاكم منه شي
ابو عبدالرحمن : لا ماوصلا شي
الجد : الله يكون في العون

في البحرين كان نواف يخلص اشغال الي موصيه عليه ابوه وبعد ماخلص شغل اليوم راح الفندق عشان يرتاح وينام وهو فاتح الشنطه يطلع له ملابس قبل لايدخل يتروش وشاف القصه الي كانت تقراها العنود وتذكر الموقف الي صار بينهم وقال شكل هالبنت مو هينه ولا معقوله تفكر شهر عشان تعطيني رايها تقول ماتبيني وتفكني وتفك نفسه ودخل الحمام ( الله يكرمكم ) وتروش وطلع ولبس ملابسه وجلس يمشط شعره وبعد ماخلص تمشيط حط المشط على التسريحه ونتبه للقصه وخذها من فوق التسريحه وتمدد على السرير وجالس يقرا القصه والحظ التعليقات الي كاتبتها العنود وخال قرايت القصه وجالس يقرا التعليقات

نرجع البيت ابو نواف وعندالبنات بعد ما خلصو سوالف وتعشو وقررو يمشون بس قبل لايطلعون نهى قالت الروان تنام عندهم لكن دانه رفضة وقالت لها مرة ثانيه روان ماكانت مهتمه للجلسه ولا لروحه لانها لو كانت مهتمه كان طلعت روح دانه عشان توافق وتجلس معها بعد المهم لما طلعو القو سواق بيت عمهم ابو عبدالرحمن ومالقو سواقهم
روان : وين سواقنا
دانه : مارح يجي بروح مع سواق بيت اخوي
روان : واليه انضيق عليهم وسواقنا موجود
عبير : وش تضيقين علينا هذ سواقكم مثل ماهو سواقنا
روان : بس حرام يروح مشوارين يوصلا بعدين يوصلكم
دانه : ممكن نكمل كلامنا في السياره
روان : اوكيه وركبو السياره وفضلة روان السكوت للين ما وصلو بيت عمها ابو عبدالرحمن ونزلو بنات عمها بس الغريب ان دانه انزلت معهم
روان : ياهو على وين
دانه : بنزل بيت اخوي
روان : لا والله
دانه : أي والله
روان : عن الهبال وركبي بروح البيت فيني النوم
دانه : طيب دامك فيك النوم انزلي
روان : وين انزل
دانه : وين بعد هنا لان بنام هنا
روان : من قال
دانه : انا الي قلت وستئذنت من ابوي وافق
روان : وانا اخر من يعلم اسفه ماني نايمه عند احد
عبير: الله يسامحك الحين حنا احد
روان : موقصدي بس ماابي
العنود تقاطعها : روان تكفين اجلسي عندنا واذا على بعض الناس اكيد انه في هالوقت مش موجود
روان تفكر : اوكيه بس لايحس اني موجوده هنا
عاليه ودانه وعبير والعنود : وعد مانحسسه انك موجوده
روان : اذا كذا خلاص بنزل ..... ونزلو ودخلو البيت مالقو احد وعلى طول كل وحده راحت غرفتها عشان تغير ملابسه روان بتنام عند العنود عشان كذا راحت معها غرفتها تبدل من ملابسه ودانه راحت غرفتها .. دانه كان لها غرفه في بيت ابو عبدالرحمن وغرفه في بيت ابو نواف ... المهم كل وحده ادخلت غرفتها وخذت لها ترويشه والبسو بيجامتهم وتجمعو في غرفت عبير الا العنود الي تأخرت لانها خلت روان تتروش قبلها .. خلاصة العنود وجلست تجفف شعرها وقبل لا تطلع تذكرة عبدالعزيز وقالت لزم ادق عليه يمكن يرد علي
ودقت رقمه ونبسطت لما سمعت رنت التلفون ونبسطت اكثر لما رد
العنود : الو عبدالعزيز
عبدالعزيز بتعب : هلا عنود
العنود : ماصدق عبدالعزيز وخيرا رديت
عبدالعزيز : تعبت من البعد
العنود : وش حادك عليه والي اصلا ابتعدت
عبدالعزيز : مشكله ماحد يقدر يحلها لي
العنود : قولي يمكن اقدر احلها
عبدالعزيز : انتي حالك من حالي ماتقدرين تسوين شي خلك مني ومن مشاكلي وقولي شخبار امي وبوي وانت شخباركم وخبار الكل ابي اعرف كل شي عنكم
العنود : امي وابوي حالتهم حاله بعد ماغبة عنهم وحنا مشغولين نجهز حق عرس عبير وخطبت ندى
عبد العزيز حس ان قلبه بيوقف لما سمع عن خطبت ندى وتغير صوته وبان فيه البكي : هي وافقت
العنود حس ان نبرت صوت اخوه تغيرة لما ذكرت خطبت ندى : ايه وافقت
عبدالعزيز بشين يطلع الكلم منه : الله يهنيها
العنود : عبدالعزيز وش في صوتك تغير لما سمعت عن خطبة ندى
عبدالعزيز : لا عادي مافيني شي
العنود : لا فيك شي تكلم اذا ماقلت الي من بتقوله
عبدالعزيز : مارح تفهمين الي راح القوله
العنود : عبدالعزيز انت تحب ندى
عبدالعزيز :........................
العنود : افهم من سكوتك انك تحبها
عبدالعزيز :...........................
العنود : تكلم لا تسكت تحبها اولا
عبدالعزيز : ايه احبها بس وش الفايده دامها وافقت على الخطوبه
العنود : من متى تحبه وهي تدري عن حبك ولا ماتدري
عبدالعزيز : ايه تدري وفي وقت حسية انها تحبني بس بعد الموقف الي صار بينا و سافري المفاجئ يخلونها تكرهني
العنود: يعني ندى تحبك
عبدالعزيز : كانت تحبني الحين مدري اذا هي تحبني او لا
العنود : طيب انت كيف عرفت انها تحبك
عبدالعزيز : راح اقولك القصه من اولها الين قبل لا سافر بساعات
العنود : تفضل
عبدالعزيز : قال كل السالفه من اولها الى اخرها العنود
العنود :............................................
عبدالعزيز : العنود ليه سكتي
العنود : انت غلطان تدري لو انا مكان ندى وسويت الي سويت وبعدين سافرت وتركتني في دومه مواوافق على بسام اوفق على الي راد منه وعد سفرك هروب وعدم اهتمام فيني وفي مشاعري
عبدالعزيز : عشان كذا وافقت على بسام
العنود : اكيد بس في امل ان الخطوبه تتلغي
عبدالعزيز : كيف
العنود : ندى للحين ماقلت النواف عن موافقتها على بسام لان نواف مسافر لما يرجع راح تقوله عن موافقتها
عبدالعزيز : العنود وش تفكرين فيه
العنود : اذا وعدتني ترجع راح اقولك
عبدالعزيز : اوعدك بس قولي
العنود : راح اخلي ابوي يخطبها لك بكره وش رايك
عبدالعزيز : لا تضحكيني ابوي قالها ماراح يخليني اتزوج لما يتزوج عبدالرحمن
العنود : انت ماعليك خل الموضوع على وانا الي راح احاله بس انت لزم تكون هينا في اقرب وقت
عبدالعزيز : طيب وش راح تسوين
العنود : ماعليك انت بس تعال
عبدالعزيز : اوكيه في اقرب وقت انا عندكم
العنود : نستناك وسكرت منه وجالست تفكر وقالت ان ابوها مستعد يسوي ايشي عشان اتزوج نواف وانا عشان اخوي بوافق لكن بشروط وهم شرط ان يخطب ندى العبدالعزيز قبل لا يخطبها بسام رسمي وهي تفكر دق تلفون غرفتها كانو البنات يسألونها ليه تأخرتي وقالت لهم دقايق وهي عندهم

سوكرة قهاوي
14 / 04 / 2010, 28 : 05 PM
عبدالرحمن كان سهران مع صديقه سعود ولم تأخر الوقت قال السعود يوديه البيت لان فيه النوم لما رجع البيت شافه هادي رقا غرفته وغير ملابسه وتمدد على السريره بس النوم راح منه وجلس يتقلب على السرير لين مل ودق على سعود يسولف معه
عبدالرحمن : الو
سعود : هلا والله توقعتك نمت
عبدالرحمن : لا مانمت
سعود : ليه
عبدالرحمن : مدري من تمددت والنوم جافاني وتعبت وانا اتقلب على هالسرير اخر شي قررة اكلمك
سعود : وش عندك ليكون تحب وحبيبتك زعلانه
عبدالرحمن : ..............................
سعود : وش فيك ساكت ليكون كلامي صح
عبدالرحمن : تقدر تقول كذا
سعود : ماصدق عبدالرحمن يحب عدو الحب والرمنسيه يحب
عبدالرحمن : شفت عاد هذا الي صار
سعود : طيب ليه مزعلها
عبدالرحمن : مدر من المفروض يزعل انا ولا هي
سعود : قولي وش سويت وانا بقولك من الي مفروض يزعل
عبدالرحمن : كل الي سويتها كذبت عليها
سعود : في ايش كذبة
عبدالرحمن : كذبة علي وخبييت عليها شي كنت عارف انه لا درت عنه راح يضايقها
سعود : طيب هي شلون عرفت
عبدالرحمن : للحين مادري
سعود : دام ان مصلاحتها انها ماتعرف ليه تزعل صدق انها دلوعه
عبدالرحمن : على كثر ما اكره دلع البنات ربي بلاني بحب وحده مافي ادلع ولا اعند منها
سعود : الله يعينك
عبدالرحمن : امين
سعود: طيب وش بتسوي
عبدالرحمن : مدري ماني عارفه وش اسوي
سعود جاه خط ثاني : عبدالرحمن الاهل معي على الخط الثاني ادق عليك بعدين
عبدالرحمن : اوكيه سلام ........ وقام من سريره ونزل يشرب لبن يمكن يجيه نوم وهو طالع سمع ضحك البنات وقال هذول مايشبعون من الضحك والسوالف ونزل

العنود طالعت من غرفتها بتروح غرفة عبير بس صوت ابوها وقفها والفت عشان تشوف ابوها بس هو لف وقال الحقيني غرفة المكتب العنود تمشي وراى ابوها كانها ماشيا على قضاها ودخلت المكتب وجلسة على الكنبه وابوها جلس وراى المكتب
ابو عبدالرحمن : ترا انا مارديت على عمك للحين
العنود :.......................................
ابو عبدالرحمن : ها انت للحين على رايك
العنود :......................................
ابو عبدالرحمن : انا منديك عشان اسمع منك مو عشان تسكتين
العنود متردده ويالله الكلام يطلع منه : انا انا انا
ابوعبدالرحمن : وش فيك علقتي
العنود : انا موافقه على نواف
ابو عبدالرحمن فراحان : صدق
العنود : ايه بس لي شروط
ابو عبدالرحمن يرفع حاجبه : وش شروطه
العنود : اول شرط هو اهم شرط واذا ماوفقت عليه انسى اني اتزوج نواف
ابو عبدالرحمن : تكلمي
العنود : ابيك تدق الحين على عمي محمد ( ابو نواف ) وتخطب ندى العبدالعزيز اخوي
ابوعبدالرحمن : نعم وش قلتي
العنود : الي سمعته واذا مادقيت الحين انسى اني وافقت على نواف
ابو عبدالرحمن : شلون اخطبها وهو مايدري يمكن مايبيها
العنود : لا يبيها وكل الي صارله لانه يبيه
ابو عبدالرحمن : وانتي وش دراك
العنود : انا ماقدر اقول اكثر من الي قلته ها بدق على عمي
ابو عبدالرحمن :.................................................
العنود قامت : اجل انسى اني وافقت على نواف
ابو عبدالرحمن : اجلسي خلاص انا بكلم عمك بكره
العنود : لا اليوم والحين
ابو عبدالرحمن : اخاف انه نايم
العنود : لا مو نايم عمي نومه قليل ويحب السهر
ابو عبدالرحمن يمسك تلفونه ويدق على اخوه : ان شالله يكون صاحي
العنود : ان شالله
ابو نواف : الو هلا
ابو عبدالرحمن : هلا والله ليكون قومتك من النوم
ابو نواف : لا ماكنت نايم كنت اشتغل على الكمبيوتر
ابو عبدالرحمن : كنت ابيك في موضوع
ابو نواف : امر وش عندك
ابوعبدالرحمن : مدري وش اقولك الوقت مو مناسب
ابو نواف : لا عادي كل اللوقات مناسبه
ابو عبدالرحمن : ابي اخطب ندى الولدي عبدالعزيز
ابو نواف : هذي الساعه المباركه انا وين القى مثل عبدالعزيز بس لزم اشور ندى اول
ابوعبدالرحمن : اكيد وانا استنى ردك
ابو نواف : وان شالله ردي يفرحك
ابوعبدالرحمن : ان شالله يالله اخليكالحين مع السلامه
ابو نواف : مع السلامه
ابو عبدالرحمن يكلم العنود : وش شرطك الثاني
العنود : ابي الخطبه تكون سنه
ابو عبدالرحمن : خير وش قلتي سنه ليه ان شالله تنخطبين سنه
العنود : عشان اقدر اعرفه ةتعود عليه
ابو عبدالرحمن : اترا نواف مو غريب هو ولد عمك وانتي تعرفينه وكم مره تكلمتي معه
العنود متدري وش تقول :...................................
ابو عبدالرحمن : تكلمي
العنود: بس انا ابي اجلس سنه
ابو عبدالرحمن : ليه طيب سنه
العنود : مدري
ابو عبدالرحمن قام من مكانه ورح جلس جنبها : العنود
العنود منزله راسه : سم
ابو عبدالرحمن : انا مابي اجبرك على شي بس انا احس ان نواف هو انسب واحد لك
العنود :.................................
ابو عبدالرحمن : اذا انتي مو مرتاحه وافقتي عشاني او عشان أي احد قولي وانا ادق على عمك وقوله انك رفضتي
العنود : لا بيه انا موافقه وقامت
ابو عبدالرحمن : ليه وقفتي
العنود : بروح انا تعبانه وبعدين البنات تستنوني
ابو عبدالرحمن : على راحتك
العنود رجعت غرفتها ولقت روان نايمه على سريره فاعشان ماتزعجها نامت على الكنبه

في الصباح وفي بيت ابو نواف كان مجتمعين على الفطور الا نواف الي كان مسافر وكان جو الفطور هادي
ابو نواف : وش عندكم اليوم ساكتين مو عوايدكم هالهدوا
نايف : انا عن نفسي مالي خلق اتكلم
ناصر : انا فيني النوم بفطر وبرجع اكمل نومي
نهى : وانا افكر وش اسوي في حفلت ميلاد روان
ابو نواف : وانتي ندى وش فيك ساكته
ندى : ولا شي بس مافي احد يتكلم قلت اسكت معكم
ابو نواف : اهاااااااا طيب حبيبتي وش رايك نطلع بعد الفطور
نهى : والله انا موافقه
ابو نواف : انا قلت انتي انا قلت ندى
نهى : وش معنا ندى
ابو نواف : اطلعه ماتصلح للبزارين
نهى ازعلت : اوكيه روحو وقامت من الفطور
ندى : يبه حرام ليه سويت فيها كذا
ابو عبدالرحمن : خليها بعوضها بطلعه ثانيه وانتي قومي الحين اجهزي
ندى : اوكيه وقامت من الفطور وراحت تلبس عباته عشان تطلع مع ابوها

في بيت ابو عبدالرحمن كان ابو عبدالرحمن يفطر هو وام عبدالرحمن وعبدالرحمن اما البنات فاكانو في سابع نومه
ابو عبدالرحمن : متى نامو البنات عشان مايقومون للفطور
ام عبدالرحمن : مادري انا نمت وهو يسولفون ويضحكون
عبدالرحمن : ايه سمعتهم مانامو الا ساعه 2
ابو عبدالرحمن : ليه انت كنت صاحي
عبدالرحمن : ايه ماجاني نوم مدري ليه
ام عبدالرحمن : دام دانه وران موجودين اكيد يسهرون
عبدالرحمن فتح عيونه على وسعها : يمه انتي تقصدين ان دانه عمتي وروان بنت عمي كانو نايمين من البارح هنا
ام عبدالرحمن : بسم الله عليك وش فيك
ابو عبدالرحمن يضحك عليه : مصدوم شكلها ماكان يدري
ام عبدالرحمن : واليه ينصدم عندنا احد غريب
ابو عبدالرحمن : بلاك ماتدرين
عبدالرحمن يقاطع ابوه عشان يسكت : يبه وش فيك لا منصدم ولا شي بس لودري ان دانه هنا كان سهرة معهم بدل ما انا جالس الحالي
ام عبدالرحمن : اقول خلص فطورك ورح شوف شغلك
عبدالرحمن قام : لا ماعندي شغل بروح انام

اما ابو نواف كان يتمشى مع ندى في السيارة وندى مستغرب حاس ان ابوها يبي يقول لها شي بس مو عارف كيف يبدا
ندى : يبه شكلك تبي تقول شي
ابو نواف : صادقه ابيك في موضوع وماني عارفه وش لون ابدا
ندى : بيه قوله بدون أي مقدمات
ابو نواف : جاك خطاب
ندى معقوله بسام :......................
ابو نواف : عمك كلمني علي امس وخطبك
ندى مسكين بسام شافني مارديت قال خلني اخطب رسمي : متى كلمك (( ملاحظه عيال ابو نواف يسمون ابوبسام عمي من كثر ماهو وابوهم اصدقا ومثل الأخوان ))
ابو نواف : امس وانا قلت له لزم اخذ رايك اول
ندى : بيه انا موافقه
ابو نواف : بس انتي مافكرتي للحين
ندى : انا لي شهر افكر
ابو عبدالرحمن مستغرب : شهر
ندى : ايه
ابو عبدالرحمن : شلون شهر وهو بس امس كلمني
ندى : هو كلم نواف عشان يعرف راي اول وانا تأخرت وشكله خطب وهو وحظه وافقت او رفضة
ابو نواف : يعني موافق
ندى : ايه موافقه
ابو نواف : مبروك
ندى : الله يبارك فيك
ابو نواف كمل تمشيت ندى وبعدين وصلها البيت ودق على ابو عبدالرحمن وقاله ان ندى موافقه على عبدالعزيز وبو عبدالرحمن قاله ان العنود وافقة على زواجها من نواف وابو نواف دق على والده وقاله ان العنود وافقة نواف ردت فعله كانت عاديه وقال ان اليوم في الليل راح يوصل ويتفاهمون

ندى من رجعت البيت وهي حابسه نفسه في الغرفه تفكر هي ليه وافقة معقوله وافقة عشان اخلي عبدالعزيز يندم عشانه تركني وتخلا عني بس في الحقيقه من الي بيندم في هالزواج انا او عبدالعزيز وبعدين ليه الظلم بسام وخليه يعيش معي وانا احب غيرة انا وش سويت

ابو عبدالرحمن دق على العنود وقالها ان ندى وافقة على عبدالعزيز وكان احل خبر سمعته اليوم وقالها ان قال العمها انها موافقه على نواف وتضايقت مايمديها افرحت بخبر خطوبة اخوها وسكرة من ابوها وجالسة تفكر وهي تفكر صحة روان من النوم وشافت العنود مو مع الناس سراحانه وحزينه قامت من السرير وراحت عند العنود وجلسة جنب العنود
روان : العنود وش فيك
العنود تنتبه الروان : هااااااا
روان : اكلمك وش فيك
العنود : مافيني شي
روان :الا فيك شي شوفي وجهك في المرايه وتعرفين اذا فيك شي او لا
العنود : مايحتاج اشوفه
روان : طيب وش فيك
العنود : نواف ولد عمي خطبني وانا وافقة
روان بفرح : والله ماصدق متى صار كل هذا
العنود : من شهر او كثر
روان : وتوك تتكلمين
العنود :لاني ماكنت موافقه والحين وافقت
روان : معقول ماكنتي موافقه على نواف
العنود تغارقت عيونها : وللحين ما ابيه
روان بخواف : العنود عمي جابرك عليه
العنود : لا
روان : اجل وش فيك
العنود : مدري
روان : العنود قول لي وش الي في خاطرك وكأنك تكلمين نفسك
العنود : ما ابيه ماحس تجاها بشي ما ابي واحد كان ملك غيري ماابي واحد مشاعره منقسمه بين ماضي وحاضر خايفه منه خايف اكون بنسب له حاضر ينسيه الماضي اخاف يجي يوم يكرهني لاني كنت في مكان كان ماضيه عايش فيه وخايف ان ابوه هو الي اصر عليه عشان يتزوج .....خلاص روان ما اقدر اعبر اكثر من كذا
روان كانت دموعه تنزل بدون ماتحس حاس ان بنت عمها عايشه في عذا وصراع نفسي : العنود
العنود : هلا
روان تحضنها : انتي يقدرين تكونين لها الماضي والحاضر بس فكري كيف تكسبينه وبعدي عنك هالافكار
العنود كانت تبكي بدون صوت :...............................
روان : وش قلتي يتقدرين او لا
العنود : باحاول
روان : لاتقولين باحاول ثولي ان شالله يقدر
العنود : ان شالله بقدر

ندى وش بتسوي لما تدري ان الي خطبها عبد العزيز مو بسام ؟
العنود وش بتسوي في الملكه ؟
من الضيف الي ضايق مها وعكر مزاجها ؟

سوكرة قهاوي
14 / 04 / 2010, 29 : 05 PM
الجــــــــــزء العشرون

روان تحضنها : انتي يقدرين تكونين لها الماضي والحاضر بس فكري كيف تكسبينه وبعدي عنك هالافكار
العنود كانت تبكي بدون صوت :...............................
روان : وش قلتي يتقدرين او لا
العنود : باحاول
روان : لاتقولين باحاول ثولي ان شالله يقدر
العنود : ان شالله بقدر وشهقت
روان : وش فيك
العنود : عبدالعزيز
روان : وش فيه
العنود : ابي اكلمه وقوله كل الي صار
روان : ليه هو فتح تلفونه
العنود : ايه امس افتحه
روان : طيب وش تستنين دقي
العنود خذت تلفونه ودقت على عبدالعزيز وجلس يرن فتره وقبل لا ينقطع رد
عبدالعزيز : الو
العنود : الو هلا
عبدالعزيز : هلابك وشخبارك
العنود : تمام ليه مارديت بسرعه
عبدالعزيز : كنت بعيد عن التلفون
العنود : عندي لك خبر بيطيرك من الفرح
عبدالعزيز : خلصت الاخبار الي تطيرني من الفرح
العنود : من قال انا عندي خبر لك جناااااااااااان
عبدالعزيز : طيب تكلمي
العنود : ابوي خطب ندى لك وندى وافقة
عبدالعزيز :..............................................
العنود : عبدالعزيز وش فيك
عبدالعزيز :.......................
العنود بخوف : الوووووووووو عبدالعزيز صارفيك شي
عبدالعزيز : لا
العنود : الحمدالله ريحتني وش فيك ساكت
عبدالعزيز : افكر
العنود : في وش
عبدالعزيز : في ندى
العنود : ها من الحين بدينا نفكر
عبدالعزيز : لا يروح فكرك بعيد انا افكر كيف وافقة بسرعه
العنود : مدري والله بس يمكن كانت تستنى منك هالخطوه من زمان عشان كذا وافقة على طول
عبدالعزيز : يمكن
العنود : اشوفك مو فرحان
عبدالعزيز : الا طاير من الفرحه
العنود : وش بتسوي
عبدالعزيز : احسبوني معاكم على العشى
العنود : بتجي اليوم
عبدالعزيز : يس ويالله ضفي وجهك خليني ارتب اغراضي
العنود : مع وجهك هذا جزا الي تكلمك
عبدالعزيز : ضفي وسكر في وجها
العنود : دوووووووووووووووب ما عليه ماردك جاي ووريك
روان : هي انتي الكلام الي سمعته صحيح ولا كذب
العنود : ايه كل الكلام الي سمعتيه صحيح
روان : يعني ندى مارح تاخذ بسام وبتاخذ عبدالعزيز
العنود : ايه
روان : لالا ماصدق
العنود : لا صدقي
روان : ونااااااااسه
العنود : وليه مستانسه
روان : بصرحه ماكنت حابه ان ندى تاخذ بسام
العنود: ليه
روان : كذا احس انه مايناسبها وبعدين هو مغرور
العنود : اقول قومي خلنا نقوم البنات ونفطر مع بعض بدل ماحنا قاعدين نتكلم عن بسام او غيره
روان : ايه يالله انا ميته من الجوع

في بيت ابو سلطان كانت فها في حاله يورثه لها مندمج في الدرسه وترتيب جدولها السخص حق الامتحانات لان زوج عبير وخطوبة ندى بيعطلونها وهي مندمجه رن تلفون البيت مها تتافف لان للحين محد رد على التلفون وطرة هي الي ترد
مها بملل : الو
المتصل : السلام عليكم
مها ماعرفت الصوت : خير
المتصل : الناس تقول وعليكم السلام
مها : والله كيفي ارد السلام ولا ما ارد انت وش دخلك وبعدين انت وش تبي
المتصل : يطول هالسان انتي للحين محد يقدر على السانك الطويل
مها : اقول احترم نفسك ليجيك اكثر من الي جاك هذ الي ناقص بعد انت داق تقل ادبك
المتصل : لا والله انا داق ابي سلمان
مها : مهو فيه كلمه على تلفونه باي
المتصل : لحظة لا تسكرين
مها : خير وش تبي بعد
المتصل : ممكن تعطيني رقم تلفلونه
مها : اسفه خذه منه
المتصل : كيف اخذه منه وهو مهو فيه
مها : ترا طولتها وهي قصيره قلت لك رقمه خذه منه باي وسكرة في وجه التلفون ورجعت الكتبها ومخطاطاتها ورجع التلفون يدق مره ومرتين وحلفت انها مارح ترد وفصلت التلفون عشان ماتسمع صوتها

في بيت ابو عبدالرحمن كان البنات مجتمعين على الفطور ويسولفون ويخططون حق حفلت روان وين يسونها ومن أي محل ياخذون الكيكه والحلويات
روان : ترا انا ما ابي حفله كبيره ابيه صغيره وختصرا بينا
عاليه : ليه خلينا نستانس ونعوم صديقاتنا
روان : لا ما ابي احد ابي احنا بس
دانه : ليه طيب
روان : ابيه حفله تنكريه نستهبل فيها على بعض
عاليه : والله فكره
دانه : عندي فكره ثانيه
عبير : قولي يم الخطط وش عندك
دانه : وش رايكم نقول البوي نروح المزرعه قبل الحفله بيومين ونحتفل هناك وغير كذا نكون بعيدين عن امي عشان ماتهاوشنا وتحرمني من الروحه الزوج صديقتي
عاليه تبوسه دانه على خدها : اموت على افكارك انا
روان : وانا الي بقول الجدي بس نروح يوم الثلاثاء بالليل
عاليه : والمدرسه
روان : مافيها شي الغبنا يوم الاربعاء
عبير : ايه انا معك على اقل انسى هم الزوج الي كل يوم يفرب
روان : اها الناس كثيره هالسنه بيصير عندهم هم الزواج
العنود تطق راس روان : حماره ماينقال لك شي
دانه : وش عندكم تكلمو
روان : عندي لكم خبر
العنود تسكر فم روان : ولا كلمه يادبه
روان حمر وجها من كثر ما العنود مسكره على فمها وهي تحول تفكها
دانه : العنود شيلي يديك عنه بتموت
العنود شالت يدها : تستاهلين عشا مره ثانيه تسكتين
روان بعد ما فكته العنود جلسة تكح وقامت عنهما
عبير : وين رايحه
روان : بروح غير ملابسي ودق على السواق يوديني بيتنا
عاليه : بدري اجلسو للغدا بعدين روحي
روان : لا والله انا جلسة للفطور وبغيتو تذبحوني اجل الجلسة للغدا وش بتسون فيني
العنود : مارح نسوي فيك شي تعالي اجلسي وبل دلع
روان : كيفي الي يلقى من يدلعه ولا يتدلع غبي وانا ذكيه واحب الدلع والي يدلعني وطالعت الدرج وراحت غرفتة العنود وكانت غرفة عبدالرحمن قبل غرفتها في طبيعي انها تمر منها المهم وهي ماشيه ومره من الغرفه عبدالرحمن تفاجئة بحد يمسك يدها
روان تجمدت مكانها ولفت تشوف من الي مسكه : انت
عبدالرحمن : ومن غيري
روان : ....................
عبدالرحمن : اجل تحبين الي يدلعك
روان تنبة النفسها : وفكت يدها منه وطارة غرفة العنود وقفلتها عليها
عبدالرحمن فكان يضحك عليها وراح الغرفة العنود وقف عندالباب : ادري انك لصقه في الباب بس وين بتروحين مني
روان : وش تبي مني
عبدالرحمن : ابي اقولك شي
روان : قول
عبدالعزيز : احبك
روان نحرجة ولا عرفة وش تقول :.....................................
عبدالرحمن : روان انا مو احبك انا اموت فيك
روان خلاص بيغمى عليها :....................................
عبدالرحمن : روان انا اسف والله ماكان قصدي اكذب عليك بس جدي هو الي قالي ما اقولك كان خايف عليك لما تسمعين الخبر حتى انا كنت خايف عليك لاني ادري دانه وش تكون بنسبا لك
روان رق قلبها الا عبدالرحمن : طيب عذرك مقبول
عبدالرحمن : والله سامحتيني
روان : ايه بسس ممكن تروح اخاف احد يجي وشوفك واقف وش بيقول
عبدالرحمن : خالهم يقولون الي يبون اهم شي انك رضيتي علي
روان : عبدالرحمن خلاص عاد وروح والله ترا بزعل مره ثانيه
عبدالرحمن : لالا انا ماصدقت متى ترضين تبين تزعلين مره ثانيه
روان : اجل روح يالله
عبدالرحمن : اوكيه ياحياتي انا رايح

سوكرة قهاوي
14 / 04 / 2010, 34 : 05 PM
في بيت ابو نواف كانت نهى مضايقه من ابوها ليه فشلها واما خذاها مع ندى وكانت حابسه روحها في الغرفه لين ما جا وقت الغدا وتجمعو ماعدا نواف الي للحين مارجع من البحرين ونهى الي مو راضيه تنزل
ابو نواف : وين نهى ماشوفها
ام نواف : مادري عنها ارسلت لها الشغل تقولها غدا بس ماردت عليها
ابو نواف : وليه انتي ما شفتي اليوم
ام عدالرحمن : لا ما شفتها خبري فيها عند الفطور
ابو عبدالرحمن : غريبه
ندى : يمكن رعلانه
ابو نواف : افا زعلانه من الي يفدر مزعل دلوعتي
ام نواف : انت
ابو نواف : انا متى زعلاته
ندى : البوم الصبح على الفطور
ابو نواف : ليكون ازعلت عشان ما طلعت معنى
ندى : ايه
ابو نواف قام : لالا كل شي ولا نهى انا بروح اشوف
ام عبدالرحمن : والغدا
ابو نواف : ماقدر اتغدا وهي مو معي وراح الغرفة تهى وطق الباب
نهى : وجع انا قلت لك ما ابي إذا انتي ماتفهمين
ابو نواف : بس انا ما عرف اتغدا وانتي مو معي
تهى اول ما سمعت صوت ابوها نطت عند الباب بس تذكرة ان الصبح فشلها وترجعت
ابو نواف : بطول وانا واقف على الباب
نهى افتحت الباب : ..............................
ابو عبدالرحمن : ما تبين غدا
نهى تهز راسها : لا
ابو عبدالرحمن : بس انا ماقدر اتغدا وانتي مو فيه
نهى :..................................
ابو عبدالرحمن : ترا انا من الصبح ماكلت غير الفطور وجوعات حدي واذا ماتغديتي معي ماراح اكل ونام جواعان
نهى ماهان عليها ابوها ينام جواعان : خلاص بتغدا معك
ابو نواف : تتغدبن وانتب مبوزه كذا
نهى نزلت راسه :.........................
ابو نواف : وش فيك وش مزعلك
نهى نزلت دمعتها :........................
ابو نواف : ودموع بعد
نهى تشهق :.....................
ابو نواف حضن نهى : انتي زعلانه مني
نهى :...................
ابو نواف : انا اسف اذا زعلتك حبيبتي
نهى : ليه فشلتني قدم نايف وناصر وخليتهم يتطنزون علي
ابو نواف يبتسم : طيب انا قالت اسف مارح تقبليت عتذار واذا على نايف وناصر ماعليك منهم انا قلو لك شي ياويلهم
نهى تيوس ابوها على خده : معذور
ابو عبدالرحمن : يالله اجل خلنا ننزل نتغدا
نهى : يالله

في مطار البحرين كان نواف يستعد عشان يركب الطياره بس صادف شخص يعرفه بس مو معقوله يكون هو خالني اقرب منه وتأكد اذا هو او لا ولما قرب
نواف : عبدالعزيز
عبدالعزيز يلف : هلا نواف انت هنا
نواف : ايه انا لي يومين هنا
عبدالعزيز : وش تسوي
نواف : كنت اخلص معاملات لشغل
عبدالعزيز : اها طيب شخبارك وشمسوي
نواف : الحمدالله و انت شخبارك
عبدالعزيز : انا الحمدالله بخير ويسمع ندا الطيارته .. اعذرني نواف الحين وقت رحلتي
نواف : هذي رحلتي بعد
عبدالعزيز : والله
نواف : أي والله
عبدالعزيز : اجل مشينا وركبو الطياره سو وبعد فتره وصلو الارض الوطن وكل واحد راح بيته لان سياراتهم كانت قي المواقف المطار

في بيت ابو عبدالرحمن كان يسولفون في الصاله لين مابخلصون يجهزون العشا وهو مندمجين في السواف مانتبهو للي دخل عليهم
عبدالعزيز : السلام عليكم
الكل بدون ماينتبهو : وعليكم السلام
عبدالعزيز : وش ذا الستقبال ماحد قام يسلم علي
عبير :عززززززززيززززززززززززززززززززز وراحت عنده وحضنته
عبدالعزيز يقرص اذنها : انا كم مره قلت لكم ما احب احد يناديني عزيز
العنود وعاليه يوخرون عبير : وخري يدبه حتى حنا نبي نسلم عليه
ام عبدالرحمن : من الفرحه ماقدرة تقوم بس مدت يدها عشان يجيها
عبدالعزيز فك نفسه من عاليه وعنود وراح االامه وباس راسه وعتذر منها
ام عبدالعزيز : حضنة والدها وجالست تبكي
عبدالعزيز يمسح دموع امه : يمه ابي افهم ليه الدموع تراني قدامك حي ما مت
ام عبدالرحمن : بسم الله عليك لا تفاول على روحك
عبدالعزيز قام من عند امه وراح سلم على ابوه وخوه
ابو عبدالرحمن : هل والله بالمعرس
الكل مستغرب ماعدالعنود : معرس
ابو عبدالرحمن : خطبنا ندى العبدالعزيز وندى وافقت
الكل : مبررررررررررررروك
عاليه : ماصدق ندى كانت
العنود تقرصه عشان تسكت : مبروك عبدالعزيز
عبدالعزيز : الله بيارك فيك عقبالك
ابو عبدالرحمن : حتى هي باركو لها
العنود نحرجة : يبااااااااااا
ام عبدالرحمن : وش السالفه
ابو عبدالرحمن : نواف خطب العنود من شهر وهي وافقة
ام عبدالرحمن : من شهر وانا مدري ليه ماني امها
ابو عبدالرحمن : كل من بنتك هي الي جلسة شهر تفكر وتوها ترد على الرجل
عاليه : واااااااااو صار عندنا في البيت عروستين
العنود : قامت بدون مايحسون
عبدالرحمن : ها عززززززوز سويتها وخطبت
عبدالعزيز : شفت وش قلت خطبة يعني كبرة يعني عزوز ما ابي اسمعه يادحمي
عبدالرحمن : دحيم في عينك
عبد العزيز : عشان ماتقول عزوز مره الا وين العنود
عاليه : خخخخخخخخخخخخخخ يمكن استحت لما قال ابوي انها انخطبة وجلسو يسولفون ويضحون

في بيت ابو نواف
نواف وصل بعد العشا ( مسكين راح عليه العشى ) وكانت ندى وابوها ونايف جالسين يسولفون ام نواف كانت نايمه ونهى وناصر على النت
نواف : السلام عليكم
الكل : هلا والله عليكم السلام
وقامو يسلمون عليه
نايف : هلا والله بخوي
ندى : وحشنى يادب تعودنا نشوفك
ابو نواف : هلا والله بالمعرس
ندى ونايف يطالعون بعض : معرس
ابو نواف : تعالو اجلسو وفهمكم السالفه
الكل جالس عشان يسمع وش يقول ابوه
ابو نواف : كل السالفه ان نواف خطب العنود والعنود وافقة
ندى نطت من الفرحه على اخوه : واااااااااااااااااو عنود بيتكون عندنا في البيت مصدق مبروك نواف
نواف : الله يبارك فيك
ابو نواف : زي ماقلتي العنود بتجي عندنا وانتي بتروحين عندهم
ندى طالع ابوها بستغراب : انا وش دخلني اروح عندهم
ابو نواف : وش دخلك ليه نستي انك صرتي خطيبة عبدالعزيز
ندى طالع نواف وهي منصدمه : خطيبة عبدالعزيز من قال
ابو نواف : وش الي من قال والكلام الي صار بينا وموافقتك
ندى : انا وافقة بس مو على عبدالعزيز انا وافقة على بسام
ابو نواف : بسام وش دخل بسام
نواف : بيه يسام خطب ندى مني وكان يبي يعرف رايها قبل لا يخطبها رسمي
ندى : وانت يوم قلت الي انا عمي خطبني لولده كنت اعتقد انه عمي ابو بسام
ابو نواف : انتي وش تقولين انا دقيت على عمك وقالت لها انك موافقه على عبدالعزيز
ندى : بس انا ما ابي عبدالعزيز ما ابيه
ابونواف : انا ما على من كلامك انا عطية عمك كلمه ولا راح اغيره
ندى : وانا وش دخلني انا ما ابيه
ابو نواف : انا ماعلي منك بتزوجين عبدالعزيز بتزوجينه فاهمه
ندى : وانا قلت لا وقامت وطلعت عنهم وراحت غرفة وهي معصبه على عبدالعزيز الي تركها وبتعد وهي في امس الحاجه له والحين جاي بعد ما شبع جاء يخطبني ياحلم وكانت معصبه على ابوها لانه راح يجبرها على هالخطوبه ......لحظة صمت ........... انا ليه ارفضه انا احبه وهو يحبني بس هو قهرني تخلا عني خلني افكر في غيره وجلست تبكي تبيه وفي نفس الوقت ماتبيه

ابو نواف راح الندى في غرفتها وطق الباب
ندى بصوت مبحوح : مين
ابو نواف : انا
ندى : تفضل يبه
ابو نواف شاف شكل بنته : ندى ليه تبكين
ندى :..............................
ابو نواف : ماتبين عبدالعزيز
ندى :.................................
ابو نواف : ندى اذا ماتبينه انا بكلم عمك وبقوله انك غيرتي رايك
ندى بصوت مبحوح : لا بيه موانا الي تنزل كلمتك خلاص انا موافقه على عبدالعزيز
ابو نواف : بحب بنته على راسها هذي بنتي الي ربيته وطالع عنها
ندى : اول ما طلع ابوها من غرفتها قامت وصلاة لها ركعتين عشان تهد شوي وتستوعب كل الي صار
ابو نواف بعد ما طلع من غرفة ندى راح غرفة نواف يشوف وش اخباره بعد ما عرف بموافقة العنود عليه
ابو نواف يطق الباب طق طق
نواف : ادخل
ابو نواف : ما نمت
نواف : لا
ابونواف : ليه وش تفكر فيه
نواف : ابد مافكر في شي
ابو نواف : ولا بالعتود
نواف : اكذب عليك ان قالت لك اني مافكر فيها
ابونواف : تبي تشوفها
نواف : لا
ابو نواف مستغرب : ليه مادك تعرف شكلها
نواف يتذكر شكل العنود : لا
ابو نواف : طيب متى تبي تملك عليها
نواف : مدري
ابو نواف : تبي تملك بعد عرس عبير
نواف : لالالا
ابو نواف : بسم الله عليك وش فيك
نواف : مافيني شي بس انا ابي الملكه قبل عرس عبير
ابو نواف : منتى تبيها
نواف : بعد اسبوعين
ابو نواف : سبوعين مايمديها تسوي شي
نواف : لا تسوي شي انا ابي الملكه مختصرا بينا
ابو نواف : ما توقع انا عمك وبنته يوافقون
نواف : انت قولهم وبعدبن نشوف
ابو نواف : خلاص انا ابكلم عمك الحين وشوف وش يقول
طلع ابو نواف من غرفة نواف ونزل يكلم اخوه ويحدد موعد الخطبه وبالفعل دق على اخوه وابو عبدالرحمن ماعترض وقال بيشوف العنود

نروح البيت ابو سلطان كانت مزون ومها يسولفون ويدخل عليهم سلمان
سلمان : السلام عليكم
مها ومزون : وعليكم السلام
سلمان : غريه جالسين في البيت لا جالسين مع بعض السوالف
مزون : وش فيها اذا جلسنا في البيت وبعدين حنا مو اول مره نجلس ونسولف
سلمان : بسم الله ماينقدر عليكم
مها : اكيد وبعدين في واحد سخيف دق عليك اليوم
سلمان مستغرب : واحد داق علي في البيت غربيه انا كل اخوياي عندهم رقم تلفوني
مها : مدري عنه قال انه ماعنده رفم تلفونك ولما قلت لها انك مو هنا قال عطيني رقمه وانا رفضت
سلمان : ماقالك من هو
مها : لا ماقال واذا تبي رقمه خذه من الكاشف
سلمان قام وراح عند كاشف تلفون البيت وشاف الرقم ودق عليه
سلمان : الو
......: الو
سلمان : السلام عليكم
........: وعليكم السلام
سلمان : من معي
........: انت الي مين مو انت الي داق
سلمان : انت الي داق على بيتنا وطالبني
.........: سلما ن
سلمان : ايه نعم معك سلمان
..........: هلا والله بولد العم شخبارك
سلمان : من رامي
.......: لا اخوه
سلمان : طلال
طلال : شاطر يابطل لك هديه حلوه
سلمان : مع وجهك متى جيت
طلال : لي اسبوع من وصلت
سلمان : ليه ماحد قالي
طلال : انت القاطع
سلمان : والله مو قطاعه بس والله مشغول
طلال : ايه عطني من الاعذار
سلمان : كيفك لاتصدق المهم شخبارك
طلال : الحمدالله انت شخبارك وشخبار البنات
سلمان : كلنا طيبين وبخير
طلال : دوم ان شالله
سلمان : يدوم عزك
طلال : سلمان
سلمان : هلا
طلال : شخبار ام السان الي ردت علي
سلمان فهم انها مها : بخير بس ليه تسال عنها بذات
طلال : لاني الفتره توقعت انها اكبرت وعقالة وصارة ناعمه مثل البنات بس انصدمت لما كلمتها كأني اكلم واحد من الشباب
سلمان مات من الضحك : اسكت لاتسمعك ترا تاكلك بالسانه
طلال : اكثر من ذا الاكل
سلمان : طلال انت وين
طلال : انا الحين راجع البيت
سلمان : لا لاترجع البيت تعال عندنا نسولف ونسهر معك
طلال : اوكيه جاي وسكر منه
سلمان رجع الخوته وهو يضحك
مزون : خير وشذا الضحك كلها
سلمان : اضحك على اختك
مها : خير تضحك علي ليه ان شالله
سلمان : تدرين من الي كلمك اليوم
مها : لا ما عرفته ولا ابي اعرفه
سلمان : بس انا بقول لك من
مزون : مين تكلم
سلمان يطالع مها : طلال والد عمي
مها فنحه عيونه على كبره وتذكر الكلام الي صار بينهم:.................................
سلمان : وش فيك سكتي
مها : احلف
سلمان : والله ولوتدرين وش كان يقول عنك
مها : وش قال
سلمان : لا مالا داعي تدرين
مها : سلمان والله والله تقول
سلمان : هو عرفك وفالي انه تواقه انك كبرتي وصرتي ناعمه بس للاسف خيبتي ظنه
مها : ليه وهو وش يظن
سلمان : كالعاده طلال يعتبرك واحد من الشباب مو بنت يعني ابوي عنده ثلاث الولد وبنت
مزون : ترز روحه احم احم
مها : انا واحد من الشباب صدق انه مايستحي ولايعرف يميز اذا هالزين وتاشر على نفسه واحد من الشباب اجل مساكين البنات الي ماتو من زيني
سلمان : ياشين الثقه في النفس
مها : الا يزينها
سلمان : المهم قولو الوحده من الشغالة تسوي لنا قهو وشاهي
مها : ليه ان شالله
سلمان : لان طلال بمرني وبنسهر سو في مانع
مها : لا في دواس بعد الكلام الي قاله له وجه يجي
سلمان : ليه هو جاي يشوفك جاي يشوفني ويجالس معي وبعدين هو ضيف
مها : ضيف ثقيل دم انا بروح غرفتي قبل لايجي مزون تجين معي
مزون : افكورس وخلينا ندق على دانه وروان ونروح عندهم بدال محنا مقابلين وجه اخوك خخخخ والد عمه
مها : يكون احسن بعد وطالعو فوق ودقو على دانه وقالو لها انهم بيجونهم وقالت لهم دانه انهم بيستنونهم وبعد نص ساعه ج طلال وجالس مع سلمان في الصاله يسولفون ويضحكون ويتذكروان سوالفهم ومواقفهم مع بعض وهو يسولفون انزلو البنات وهم متغطيات ومرمن نجنبهم
طلال : السلام عليكم بنات
مزون هي الي ردت مها مردة : وعليكم السلام
طلال : شخبارك شمسوين
مزون : الحمدالله بخير وانت شخبارك
مها تدف مزون وتكلمها بشويش : فاضيه انتي تأخرنا
مزون : انزين يالله حنا بنخليكم
طلال : شخبارك مها
مها طالعة من فوق الين تحت ومشت : مزون : استناك في السياره وتركتهم وراحت
مزون : معليه طلال هي معصب شوي لاتزعل
طلال : لا ماني زعلان اصلا البزارين ماينزعل منهم وياليت توصلين الكلام لها
مزون : اوكيه بس الله يعينك
طلال : يعين الجميع

في بيت ابو عبدالرحمن كان ابو عبدالرحمن يكلم العنود ويقولها ان عمه يقول ان نواف يبي الملكه بعد اسبوعين في البدايه رافضت بس بعدين اقتنعت وافقت بس المشكله ان الملكه بتصادف يوم ميلاد روان عشان كذا دقت العنود على روان وقالت لها روان قالت عادي بنسوي الملكه وعيدالميلاد في نفس اليوم وبكذا مراح تلاحض جدتها ومرات الايام وجا يوم الملكه والكل مشغول ومويحضر ويجهز الا العنود كانت في غرفتها ولا كأن اليوم ملكتها متمدد على سرير وتتقلب يمين ويسار تبي تنام عشان ماتفكر تدخل عليها عبير
عبير : ياهو انتي للحين نايمه
العنود : اهوووووو عبير سكري الانوار خليني انام
عبير : وش تنامين قومي سوي شي
العنود تحط المخده على على وجها : وش تبيني اسوي
عبير : ادخلي الحمام ( الله يكرمكم ) تروشي وخلينا نروح المشغل عشان تزيني شعرك وتسوين مكياج
العنود : ليه ان شالله
عبير تشهق : وش ليه ناسيه انا اليوم ملكتك
العنود نزلت دمعتها وقالت بصوت واطي حتى عبير ما سمعته : قصدك يوم وفاتي
عبير : ليه ماتردين
العنود : عبير لو سمحتي اطلعي برا خليني انام لو ساعتين
عبير : انتي مابنفع معك الا امي بروح اناديها
العنود : طيب روحي بس قبل لاتروحين سكري الباب
عبير : يعني مافيك امل
العنود : ايه لوسمحتي اطلعي
عبير : طلعت ونزلت تكلم امها بس تفاجئة بجدتها ودانه وران وسلمت عليهم وعلى جدتها وباين عليهاانها تبي تقول شي
روان :عبير وش فيك شكلك تبين تقولين شي
عبير : العنود
روان : وش فيها
عبير : في غرفتها مو راضيه تلبس ولا رضيه تقوم من السيرير
روان : طيب انا بروح اشوفها
عبير : روحي ربها تسمع كلامها
روان : اوكيه وراحت عند العنود ودخلت الغرفه بدون لا تطق الباب
العنود على حالها وجها تحت المخده : عبير انتي ماتسمعين
روان: لا ما اسمع
العنود تشيل المخده من على وجها : روان
روان : لا شبيهتها
العنود : روان وش اسوي مابيه
روان : العنود الحين انتي تقولين كذا بس عشانك ماتعرفينه بس لما تفرفينه صدقيني بتحبينه لان بصارحه نواف ينحب
العنود : ...................
روان : عنود حبيبتي تعوذي من الشيطان وصلي ركعتين وصدقيني بترتاحين
العنود تهز راسها : ان شالله
روان : يالله قومي
العنود : قامت من السرير ودخلت الحمام ( الله يكرمكم ) وتروشت وطلعت وصلت وفعلا حست براحه
روان : شخبارك الحين
العنود: تمام
روان : الحمدالله طيب ممكن تجين معي عشان نروح مع السواق الأي مشغل
العنود : وشحقى المشاغل انا اعرف ازين نفسي بعدين هذي حفلة ملكه مو حفلة الزوج
روان : على كيفك وطلعت عنها عشان تتجهز
ومر الوقت وتجمع الكل الرجال في المجلس والحريم في الصاله وكانو مزينيه وحطين كوشه ناعمه ورحت عاليه تقول العنود تنزل مثل ماقلت لها امها العنود ماجدلت انزلت وكانت في قمت الروعه والنعومه كانت البسه فستان ناعم لونه وردي قصير وفيه شك ناعم بلون البنفسجي الفاتح ( الموف ) على حدود الفستان
دانه : وااااااااااو تجننين
العنود : تسلمين دندون
دانه : مسكين والد اخوي مارح ينام اليوم
العنود حمرة : دانه والله من ماسكتي الدوس في بطنك
دانه : اتحداك
العنود : وبعدين والله اني متوتوا حدي
وكلها دقايق ويدق ابو عبدالرحمن على ام عبدالرحمن ويقوله اتخلي ندى تجي في المجلس عشان توقع على العقد وقالت ام عبدالرحمن العنود تروح المجلس وكانت العنود تتخيل انها رايحه الهلاكه ووصلت المجلس ووقعت العقد ورجعت والكل بارك الها وعلو صوت المسجل ورقصو ونبسطو وقالت ام نواف للبنات بتغطون عشان نواف يدخل يلبس العنود الشبكه
دخل نواف مع ابوه وعمه وعبدالرحمن وعبدالعزيز ابو عبدالرحمن حضن العنود وحبها على راسها وخوانها سلمو عليها
نواف اول ماشافه انبهر في جمله شكلها احل بكثير ذاك اليوم الي شافها فيه قرب منه وحبه على جبينها وقالها مبروك
العنود : الله يبارك فيك
ام نواف تبوس العنود على خدها وتمد النواف الشبكا النواف عشان يلبس العنود كانت متوتره حدها وماكانت تبي يلبسها بس وش تسوي مافي مفر وبدا نواف يلبسه وهو يلاحض رجفتها كان وده يقولها شي بس امه وخالته كانوقريبين منه مره وبعد مالبسها بدقايق طلع العنود تكلم نفسه واخير راح وجالست تسولف مع البنات عشان يخف توتره بس وين يخف وبوها داق على امها عشان تناديه تجي تجلس مع نواف في المجلس وكالعاده استسلمت لانها هي الي وافقت والزم تتحمل كل شي وراحت المجلس وقفت عندالباب وطقته
نواف كان عارف مين الي جاي : تفضلي
العنود افتحت الباب وشافته جالس وسط المجلس ادخلت وسكرة البا وجالسة على الكرسي الي جنب الباب
نواف كان يطالع تصرفاته وخالها على راحتها : مبروك
العنود بصوت بشزيش : الله يبارك فيك
نواف : وش فيك جالسه بعيد قربي عشان اسمعك
العنود : انا اسمعك
نواف : بس انا مسمعك واذا ماجيتي تجلسين جنبي بجي انا اجلس جنبك
العنود : لالالا انا بجي وراحت وجالست على نفس الكنبه بس بعيده عنه شوي

ممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممم
التكمله الجزء الي بعده

دانه من بتشوف في زواج صديقتها ؟
عبدالعزيز زندى وش بيصير عليهم ؟
وش قصة طلال ؟
الدكتور تركي شلون بيشوف دانه مر ثانيه ؟

سوكرة قهاوي
14 / 04 / 2010, 36 : 05 PM
الــــــــــجز الواحد والعشرين


ام نواف تبوس العنود على خدها وتمد النواف الشبكا النواف عشان يلبس العنود كانت متوتره حدها وماكانت تبي يلبسها بس وش تسوي مافي مفر وبدا نواف يلبسه وهو يلاحض رجفتها كان وده يقولها شي بس امه وخالته كانوقريبين منه مره وبعد مالبسها بدقايق طلع العنود تكلم نفسه واخير راح وجالست تسولف مع البنات عشان يخف توتره بس وين يخف وبوها داق على امها عشان تناديه تجي تجلس مع نواف في المجلس وكالعاده استسلمت لانها هي الي وافقت والزم تتحمل كل شي وراحت المجلس وقفت عندالباب وطقته
نواف كان عارف مين الي جاي : تفضلي
العنود افتحت الباب وشافته جالس وسط المجلس ادخلت وسكرة البا وجالسة على الكرسي الي جنب الباب
نواف كان يطالع تصرفاته وخالها على راحتها : مبروك
العنود بصوت بشزيش : الله يبارك فيك
نواف : وش فيك جالسه بعيد قربي عشان اسمعك
العنود : انا اسمعك
نواف : بس انا مسمعك واذا ماجيتي تجلسين جنبي بجي انا اجلس جنبك
العنود : لالالا انا بجي وراحت وجالست على نفس الكنبه بس بعيده عنه شوي وكانت موجه نظره على الباب تتمنى أي احد يجي يقوله يطلع
نواف : مببروك
العنود تكلم نفسه كم مبروك توه قايلها : الله يبارك فيك
نواف : والله اني مسكين
العنود : غيرة نظره من الباب الا عند نوف
نواف يكمل : ماحد قالي مبروك
العنود تنحرج : مـ ــ ــبــ ـــ ـــروك
نواف يبتسم : الله يبارك فيك
ورجع الصمت ومل نواف بس حلف مايطلع من عندها لين ماتتكلم حتى لو يجلس الصبح
نواف: شخبارك
العنود : بخير
نواف : دوم ان شالله
العنود : تسلم
نواف : وانا ماتبين تعرفين اخباري
العنود وش في ذا كل يبي يحرجني : شخبارك
نواف : الحمدالله بخير
العنود : دوم ان شالله
نواف يستضرف : يقول ثالت ثانوي صعب
العنود اتقهرة من كلامه يحسبني للحين في الدرسه وردة بنفعال : لا والله يابو شباب انا فييييييييييي ( معرفت وش تقول وشلون طلعت منها هالكلمه وطرة تسكت )
نواف : حاول يمسك نفس عشان مايضحك بس ماقدر وجالس يضحك على شكلها وي منحرجه والكلام واقف في حلقها
العنود : عصبت وقامت من ماكانه بس نواف مسكها من يدها وسحبه عشان تجلس جنبه بس ما صارت جنبه الا لصق فيه حتى انفاسه تقدر تسمعها صار وجها الوان وستحت من قربها منه والهي قادره تبعد لانه ماسك يدها
اما نواف من جلست العنود جنبه وهو ميدر وش صاره حس بتوتر وكانه اول مره يجلس جنب بنت وتذكر يوم خطب خلود كاف كان متوتر اكثر منها وبدون قصد قال خلود اسف عورتك نواف انتبه الكلامه وتمنى الله تنشق وتبلع على الي قال وبغى يصلح موقفه بس العنود ما عطتها مجال طالعت قبل لاتسمع منه شي نواف جلس يلوم نفسه على الي سوه هو موقصده ميدر كيف طالع الاسم منه

اما العنود الي طالعت من عنده وهي تحس انها مذبوحه توقعت انه يذكر زوجته بس مو من اول القى بينهم مو اليوم توقعته يكون حذر ويراعي مشاعري بس للاسف ماضي للحين مسيطر على تفكيره وزي ماتوقعت خذاني عشان يهرب من الماضي بحاضر مشابه لها مع اختلف الشخصيه كرهت نفسه وكرهت حياته الي بتعيشها معه وحتى هو كرهته تمنت انها ماطلعت قبل لاتقوله طلقني مرة من البنات الي كان يرقصون ويسولفون ولا احد انتبه لها وطالعت الغرفتها بدون لا احد ينتبه لها وطالقت العنان الدموعه نزل على خده وكانها سكين تجرح خدها وتطعن قلبها ورمت نفسه على السرير وتغطت بحيت البدخل يتخيلها نايمه

نوف طلع من المجلس وراح المجلس الجارجي وستأذن من ابوه وجده وعمه انه يروح البيت لانه تعبان ومن امس مو نايم

نروح للبنات تحت كان يسولفون ويجهزون الكلام الي راح يعلقون فيه على العنود لما تطلع بس تأخرة في المجلس مو معقول تجلس معه هالكثر قالت عاليه انا بروح المجلس وشوف اذا في احد او لا وفعلا راحت ومالقت احد ورجعت وقالت لهم انه مافي احد اكيد انها طلعت فوق عشان مانعلق عليها نهى انا بروح اشوفها ورحت نهى وطقت باب غرفتة بس ماحدرد وفتحت الباب وشافت النوار مسكره وكان في احد على السرير اماقربت شافت العنود متغطي بالكامل وشكلها نايمه فطلعت عنها ونزلت وقالت لهم انها نايمه عبير قالت لها اكيد انها بتام لان صار لها يومين مانامت

مر سبوع كانت حالة العنود من سيئ الا اسوء كانت قليل ماتاكل ويالله تنشاف حتى الكل كان فاقدها وفاقد ضحكتها وسوالفه عن اخر قصه تقراها ابو عبدالرحمن ماعجبه حال بنته وقرر يكلمها ويعرف وش فيها وفي يوم كانت جالسه في غرفتها سرحانه موهي حاسه بشي وكان ابوعبدالرحمن يطق الباب عليها وهي ماترد فطر يدخل بدون ماتسمح له انه يدخل وشافه جالسه في البلكونه وكتاب في حضنها وماكانت جالسه تقرا لان الهوا ايقلب صفحات وهي مو منتبها راح لها ومسكها من كتوفها على طول العنود انتبه والفت تشوف مين
العنود ببتسامه باهته : هلابيه
ابوعبدالرحمن : هلابك ماشفتك من زمان وقالت خلني اجيك وسولف معك
العنود : حياك الله في أي وقت
ابو عبدالرحمن كا يطالع بنته وجها مصفر وتحت عيونها سود وعيونها حمر وهيتها بدل عليها التعب : حبيبتي عنود وش فيك
العنود : ما فيني شي
ابو عبدالرحمن : كل هذا الي اشوفه وتقولين مافيني شي
العنود : صدقني يبه مافيني شي
ابو عبدالرحمن : الا فيك قولي احد مزعلك احد قايل لك شي
العنود : لا
ابو عبدالرحمن : نواف قايلك شي
العنود : اول ماسمعت اسم نواف تنرفزة وقامت من الكرسي بس حست بدوخه ورجعت تجلس على الكرسي وهي ماسك راسها
ابو عبدالرحمن بخوف : العنود وش فيك
العنود : راسي يلف ماني قادره اركز
ابو عبدالرحمن : قومي اودي المستشفى
العنود : لا بيه ما بحتاج
ابو عبدالرحمن : وش الي مايحتاج انتي ماتشوفين شكلك وين عباتك
العنود بتعب : في الدرج
ابو عبدالرحمن : طالع عباته ولبسها ايها وسنده عشان تمشي ويقدر يوديها المستشفى


في بيت ابو نواف كان نواف جالس في الصاله وعند التلفون بتحديد يبي يدق على بيت ععمه يبي يكلم العنود لانه ماعند رقمها وماحب ياخذها من احد وهو جالس ادخل ابونواف من الباب الرئيسي وشاف والده جالس في الصاله فجلس معه
ابو نواف : السلام عليكم
نواف : وعليكم السلام وقام وحب راس ابوه وجالس جنبه
ابو نواف : شخبار المعرس
نواف يتنهد : بخير
ابو نواف : وش فيك تقوله كذا
نواف : ابد مافيني شي
ابو نواف : شفيك انت والعنود صاير شي بينكم
نواف : ليه وش فيها العنود
ابو نواف : ليه انت ماتكلمه عشان تعرف وش فيه
نواف : بصراحه انا ماعندي رقم تلفونه وستحيت اطلبه من وحده من البنات بس قولي وش فيها
ابو نواف : مدري عمك يقول انها متغيره من يوم الملكه ماتجلس معهم ونادر مايشوفها وكل ماراح لها الغرفه لقها نايمه
نواف :................................................. ...
ابو نواف : وعمك هو الي قالي اسالك اذا صاير بينكم زعل او مشكله وحنا نحلها معكم
نواف : خلني انا احلها بيني وبينه
ابونواف : يعني في شي
نواف :...........................................
ابو نواف : افهم من سكوتك انك ماتبي تقول
نوف بغير الموضوع : يبه كلم عمي وسال عنها
ابو نواف : وبعد ماكلمه تقولي وش فيكم
نواف : يصير خبر
ابو نواف دق على اخوه اول مره مارد وثاني مره دق وبعد مارد وقال النواف شكلها نايم او بعيدعن جواله لكن اصر على ابو انه يدق عليهم وهذي اخر مره ورجع ابو نواف يدق على اخوه وخذا فتره وهو ير وقبل لا ينقطع رد
ابونواف : الو
ابو عبدالرحمن : الو هلا
ابو نواف : السلام عليكم
ابو عبدالرحمن : وعليكم السلام والرحمه
ابو نواف : وش فيك يخوي كم مره ادق عليك وماترد
ابو عبدالرحمن : عذرني ياخوي كنت اكلم الدكتور ومامدني ارد عليك
ابو نواف بخوف : دكتور ليه انت ووينك فيه
نواف : اول ما سمع دكتور لصق اذنه في السمعه عشان يسمع كلام عمه
ابو عبدالرحمن : انا في المستشفى مع العنود
ابو نواف : خير وش فيها
ابو عبدالرحمن : سوا تغذيه ورهاق والحين مركبين عليها مغذا واول مايخلص نطلع
ابو نواف : ماتشوف شر
نواف يأشر لبوه يسال عمه في أي مستشفى اهم
ابونواف : في أي مستشفى انتو
ابو عبدالرحمن : اشر مايجيك حنا في مستشفى (*****)
ابو نواف : اجل اخليك الحين مع السلامه
ابو عبدالرحمن : الله يسلمك
نواف خذا اسم المستشفى من ابوه ورح يشوف العنود واول مواصل المستشفى دق على عمه عشان يعرف وينهم فيه ردا عليه عمه وقاله كان مكانه ونواف راح لهم واول ماوصل عند عمه سلم عليه وسأل عنها واشر لها على الغرفه الي قباله انه هي فيه نواف قال العمه انا يبي بدخل يشوفه ابو عبدالرحمن ان سبب الي هي فيه هو نواف بس قاله بيسأله وبعدين يشوف اذا يدخل او لا نواف ماعرض دخل ابو عبدالرحمن عند بنته وقالها ان نواف يبي يشوفه بس هي رفضت تشوفه او تشوف غيره وتعذرت انها ماتبيه يشوفها كذا ابوعبدالرحمن تفهم بنته بس هو عارف السبب وطالع من عندها وقال النواف انه ماتقدر تشوف احد نواف تضايق من رفض العنود انه تشوفه
ابو عبدالرحمن : نواف ممكن تقولي وش الي صاير
نواف :.................................
ابوعبدالرحمن : تكلم لاتسكت العنود ماتسوي في نفسه كذا الا اذا كان فيه شي كبير وماتقدر تقول عشان كذا تكلم عشان اعرف احال المشكله معك
نواف منزل راسه : عمي انا ناكنت اقصد مدري كيف طالعت من الكلامه

نواف : قال كل الي صار العمه
ابو عبدالرحمن يتنهد : قالت وماصدقته
نواف : قالتلك اجل ليه سالتني
ابو عبدالرحمن : انت مافهمت قصدي العنود ماقلتلي عن الي صار بينك يوم الملكه
نواف : اجل
ابوعبدالرحمن : القصه انك لما خطبة العنود في البدايه ارفضت والسبب انك انسان كنت متزوج قالت كيف تبيني اربط حياتي مع واحد له ماضي يحبه اخاف لا خذته يخلط بين ماضيه وحاضره وعنده ماراح استحمل بس انا قالت لها استحاله انت اتسوي كذا واني ابيك تفكرين بس هي مقتنعة وبعد فتره جاتني وقالت يبه انا غيرة وموافقه على نواف
نواف منصدم من كلام عمه وكان يبي يعرف سبب موافقته عليه لان كلامها مع ابوها يدل على انه استحاله توافق بس وش السبب الي خلها توافق وش :.......................
ابو عبدالرحمن : اسف يولدي على الي قلته
نواف : لا عادي عمه بس انت تعرف وش السبب الي خالها توافق
ابو عبدالرحمن توهق : اسالها انت اذا تصلحت الامور بينك
نواف : ان شالله وقام يالله عمي انا رايح وبكره بجي اتطمن عليها في البيت
ابو عبدالرحمن : ان شالله
بعد ساعه طالعت العنود من المستشفى وركبة مع ابوها السياره ولا انتبهت للي كان يراقبها من اول ما طلعت الي ماركبة مع ابوها ...... في السياره العنود تكلم ابوها
العنود : يبه
ابوعبدالرحمن : لبيه
العنود : يبه ما ابي ارجع بيتنا
ابو عبدالرحمن : وين تبين تروحين
العنود : ابي اجلس اسبوع فغي بيت جدي
ابو عبدالرحمن : اسبوع
العنود : ايه يبه تكفى
ابوعبدالرحمن : طيب موافق بس خلينا نروح البيت ونجيب اغرضك
العنود : لا انا بكلم عبير ترتب لي شنطه صغيره وترسلها مع السواق
ابو عبدالرحمن : خلاص دامك تبين كذا على راحتك ... ابو عبدالرحمن وصل بنته البيت ابوه وجلس عندهم شوي وبعدين راح البيته ام عبدالرحمن كانت تستنى ابو عبدالرحمن بفارق الصبر عشان تعرف وش قصة جلست بنتها في بيت ابوه واول ما وصل بدا تهاوش لان الكل حاطها على جنب ولا احد يستشيرها في شي نخطبت ولا احد قالها ومرضة وبعد ماحد قالها وتنام عند جدانها وبعد ماقالت لها ولا حتى استئذنت منها ابو عبدالرحمن ماعطها وجه عارف انه ان كانت معصبه ماراح تفهم ولا شي فتركها وراح ينام

سوكرة قهاوي
14 / 04 / 2010, 43 : 05 PM
مرات الايام وصار التجمع البنات شبه يومي في بيت الجد مايروحون بيوتهم الا في الليل ويرجعون لهم ثاني يوم بعد ماينتهي دوام المدرسه بنسبه العنود تغيرة حالتها النفسي صارة تاكل وتسولف وتضحك ومددت اقامتها في بيت الجد والجده والجد كانو فرحانين في وجودها عندهم وقرب موعد زوج صديقة دانه وقبال الزوجه بيوم كانت دانه وروان وعبير يقنعون جدتهم عشان تروح دانه الصديقتها من الصباح بس الجده معنده
الجده : انا قلت مافيه مايكفيها بتروح اللزوج خلاص
دانه : يمه الله يخليك رندا بتسافر مع زوجها ولاني شايفتها الا بعد سنتين
الجده : يكافي سنتين
دانه حسة ان امها لانت : ايه يمه زوجه يدرس برا وبياخذها معه حتى بصباحي مارح تكون موجوده
الجده تفكر :.........................
روان : يالله جده عشان خطري وافقي
الجده : وانتي بعد بتروحين معها من الصبح
روان : لا انا وش دخلني انا برح معها الزوج بس
الجده : وانتي تقصد العنود
العنود : لا انا مارح اروح معهم انا بجلسمعك ومع جدي
الجده : وليه ماتروحين روحي وسعي صدرك
العنود: ما ابي اروح بعدين ماتوقع ابوي يوافق
الجده : وش دخل ابوك الحين شورك عند نواف مو عند ابوك
العنود حست بغصه : ادري وحتى نواف ماراح يوافق
دانه : يمه الله يهديك انا اكلمك وانتي تكلمينهم هاوش قلتي
الجده : خلاص روحي بس ترجعين وتوريني شكلك قبل لاتروحين الزواج
دانه : من عيوني وباسة امها على خدها

في بيت ابو عبدالرحمن كان عبدالعزيز يكلم ابوه عن موعد ملكتها على ندى لانهم من وافقو الكل سكت عن الموضوع وخاف ان الوضع يستمرعلى هالركود
ابو عبدالرحمن : ليه ماتخلي الملكه بعد عرس عبير
عبالعزيز : تقصد بعد شهر ونص
ابو عبدالرحمن : ايه وش فيها
عبدالعزيز : لا ما ابي مافيني اصبر شهرونص
ابو عبدالرحمن : طيب متى تبيها
عبدالعزيز : مدري بس ايها قبل زواج عبير
ابو عبدالرحمن : اذا انت مستعجل وش رايك نهاية الاسبوع الجاي
عبدالعزيز : موافق
ابو عبدالرحمن : بس مافي حفله كبير حالك حال العنود ولان مارح يكون عندنا وقت نجهز الحفله كبير
عبدالعزيز : عادي حتى لو تسونها في السطح اهم شي هي توافق
ابو عبدالرحمن : لا تاخاف بتوافق
عبدالعزيز : ماتوقع
ابو عبدالرحمن : انا بكلم عمك وشوف وش رده
عبدالعزيز : متى بتكلمه
ابو عبدالرحمن : اليوم ان شالله
عبدالعزيز : خلاص اجل انا بروح الحين مع نايف
ابو عبدالرحمن : مابقى الاهو
عبدالعزيز : هو ونويصر
ابو عبدالرحمن : وهو مو ناوي
عبدالعزيز : مدري عنة
ابو عبدالرحمن بنص عين : انت ماتدري والله خوف نك طابخينها سو ا
عبدالعزيز يبتسم : دق عليها وسأله
ابو عبدالرحمن : ليه اسأله وانا عارف الجواب
عبدالعزيز بعد عن ابوه : منتو هيني يالشياب وطلع بسرعه
في بيت ابو نواف كان يتكلم مع اخوه في التلفون وبعد ما خلص قال الشغاله تنادي له ندى راحت الشغاله ونادت ندى وقالت ان ابوه يستناها في الصاله ندى نزلت تشوف ابوها وش يبي منها
ندى تحب راس ابوه وتجلس جنبه: خير يبه
ابونواف : عمك كلمني يقول يبون الملكه نهاية الاسبوع الجاي
ندى شهقت : نهاية السبوع الجاي
ابو نواف : ايه
ندى : اسفه ماني موافقه
ابو نواف : وليه منتي موافقه
ندى : ما ابي وخلاص
ابو نواف : متى اجل تبينها
ندى : في الاجازه
ابو نواف : الولد مستعجل ابوه قاله بعد زواج اخته رفض اقوله بعد الاجازه وش بيقول
ندى : كيف ملكه الحين ما ابي
ابو نواف : ماراح تكون ملكه كبير
ندى : انا قلت ما ابي لا ملكه صغير ولا ملكه مبيره
ابونواف : طيب وسبب
ندى : مافي اسباب
ابو نواف : مو على كيفك حنى لما قلنا لهم ان نواف بملك بعد سبوعين ماعترضو اجي انا اعترض وبعدين هذي ملكه مو عرس
ندى : موافقه بس بشرط
ابو نواف : وش هو شرطك
ندى : ما ابي لا حفله صغيره ولا حفله كبير ابي يجي يملك ويتوكل على الله يروح بيتهم
ابو نواف : ليه ان شالله من قل خيرنا عشان نسوي ملكتك كذا
ندى : هذا شرطي موفقين اهلا وسهلا مو موافقين ينتضروني لما اخلص السنه
ابو نواف : بقول حق عمك وبشوف وش بقول
ندى : تبي مني شي بروح انام
ابو نواف : ما ابي شي تصبحين على خير
ندى : وانت من اهل

في اليوم الثاني قامت دانه من فجر بدون لا احد يقومها وجهزة اغراضه والبسها لانها ماراح ترجع البيت الا المغرب ودخلت الحمام (الله يكرمكم ) وتروشة وبعد ماخلصت البست ملابسها وراحت تقوم روان والعنود عشان يفطرون مع بعض
روان : وش عندهم بعض الناس قايمين من الفجر
العنود : لا وكاشخين على سنقت عشره
دانه : انطمي انتي وياها ادري انكم قاصديني
روان : ان ماكنت قصدتك
العنود : وحتى انا ماكنت قاصدك
دانه : ادري قصدين الجدار الي وري
روان : صح عليك
دانه : روانووه ابي اجي القاك جاهزه مو تأخريني
روان :ان شالله عمتي
دانه : لاتقولين عمتي احس القب مكبرني
العنود : واليه انتي تحسبين نفسك صغيره
دانه : شوفي انتي ويها اليوم زواج صديقتي وابي اكون هاديه ورايق فالو سمحتو لاتعكرين مزاجي
العنود وروان : ان شالله ................ وبعد ساعتين دقت رندا على دانه وقالت لها انها تستنها برا دانه سلمت على امها وطالعت الصديقته في السياره
دانه : السلام عليكم
رندا : وعليكم السلام
دانه : ها شخبار التفسيه
رندا : اسكتي من امس مو نايمه
دانه : الله يعينك اوصلو المشغل وفي المشغل كانت منال صديقة رندا الثانيه تستنها واول ماشافتها راحت اتسلم عليها بس دانه ماعرفتها
دانه : من هذي
رندا : هذي صديقتي منال
دانه : هي معانا في الجامعه
رندا : لا هذي صديقتي في المدرسه كان ودها تدخل الجامعه بس تزوجة بعد الثانويه مباشره تعالي عرفك عليها
دانه : اوكيه
رندا خذت دانه المنال : منال
منال : هلا
رندا : منال هذي صديقتي دانه ال(*******)
منال مدة يدها الدانه : هلا والله ترا كل صديقات منال عتبرهم صديقاتي
دانه : اهلين لي الشرف
منال : تسلمين
رندا : خلاصنا مهمت التعرف يالله وروني وش بتسون عشاني
دانه : ولا شي
رندا شهقت : اجل ليه جايبتك
دانه : عشان اتزين
منال : مشالله ماتحتاجين انا لو عندي نص زينك مافكرة ادخل مشاغل
دانه نحرجة : تسلمين والله وانتي بعد ماشالله حلو ولا عليك قصور
رندا : ايه جلسو جاملو بعض وانا الي رحت فيها
منال ودانه يضحكون عليها :هههههههههههههههههههههههههههههههههه
ومرالوقت وخلصت دانه ومنال وحتى رندا خلصت بس بقى لها اشياء خفيفه بس الي عكر مزاج رندا اتصال اختها وقالت لها ان المسكه الي جابوها مو زي الي تبيها تعكر مزجه وماهي عارفه وش التسوي لكن دانه قالت لها انه بتروح المحل تعرفه وتسويلها وحده ثانيه
رندا : بس مافي احد سوديك
دانه : بتصل على روان ترسل السواق
منال : مالا داعي انا بوديك
رندا: سواقك جا
منال : لاتركي
رندا : دامه تركي بيودك القمر لو بغيتي خلاص دانه لادقين على احد تركي بيوديكم
دانه : لا حبيبتي لوكان سواقك ماعليها لكن واحد ثاني لا مقدر
رندا: وش القرق
دانه : مدري بس ماقدر
رندا: دانه والي يسلمك وافقي مابقى شي
دانه بستسلم : اوكيه
منال : دامك وافقتي بروح اقول على ماتلبسين عباتك
دانه : اوكيه
منال راحت التركي وقالت له كل السالفه وتركي ما منع ورجعت عشان تقول الدانه وطلعو مع بعض وركب السياره دانه كانت مستحي حدها ومتوتر وطول الوقت كانت منزل راسه
منال : وش اسم المحل
دانه بصوت يالله ينسمع قالت لها اسم المحل وبعد ربع ساعه صارو عند المحل ونزلت دانه وكلمت راعي الحل يسويلها مسكه مستعجله وفي الوقت الي كانت دانه دخل المحل كان تركي يتكلم مع منال
تركي : وش فيها صديقتك ماصدقت متى توصل
منال : تبي تخلص عشان ترجع البيتهم تغير ملابسها
تركي : تركي وش ذا الدوخه كان خذت ملابسه معه وهي رايحه مع اختها للمشغل
منال : ومن قال ان دانه ورندا مو خوات هم صديقات
تركي : طيب وين خواتها العروس بدل ماهي موهقه بنت الناس
منال : من كلام رندا عن دانه تقول انه تنحط على يمنك صديقه في وقت الضيق قبل الفرج
تركي : اها طيب انتي منتي نازله معها
منال : الا بس انت الله يهديك استلمتني بالاسأله وبعدين ماراح انزل الحالي وانا كذا لزم تنزل معي
تركي : بس اخاف صديقتك تتضايق
منال : ليه انا قلت الصق فيها اناقالت وفق معنا بس
تركي : اوكيه يالله انزلي
دانه كانت محتاسه في ختيار الورد والزينه : اف وش ذا الحيره
منال : وش فيك تتأفيني
دانه : مدري احس المسكه الزم تكون ناعمه مو دفشه وهالثور مو راضي يفهم
منال : طيب فاهمي
دانه : ماني قادره مع هالمكياج
منال : وانتي صادق طيب اشرحي لي وانا اقول التركي وهو يفهمه
دانه : فكره بعد وشرح دانه المنال شكل المسكه الي تبيها ومنال راحت التركي وقالت له كل السالفه وموصافات المسكه الي تبيها تركي فهم صاحب المحل الي يبيه وجالسو ينتظرونه وطول هالوقت دانه ماشافت تركي لانه تتجنب تكون قريبه منه وطول الوقت كانت منال ودانه يسولفون لين ماتخلص المسكه وبعد ساعه خلصة المسكه وخذها تركي عشان يشوفونها دانه كانت تتكلم مع منال وفجئ سكتت
منال : دانه وش فيك
دانه :..................................
منال : ياهو وش فيك
تركي : بنات خلصت المسكه وش رايكم
منال : ماشالله جناااااااااان دانه وش رايك
دانه عيونه على نركي والكلام يالله تطلع معها : حلوه
تركي مستغرب من نظارته وكلم منال بشويش : وش فيها صديقتك
منال : مدري عنها وقطعه رنت تلفون دانه
دانه اول ماسمعت صوت تلفونه بتعدت عشان تعرف تكلم : الو
روان : ها خلصتي
دانه بصوت متوتر : لا ماخلصت
روان : وش فيك
دانه : انا مافيني شي
روان : دانوووووه انا عرفه ان فيك شي تكلمي
تركي لما شاف دانه تكلم قال المنال ان عجبه شي في المحل بيروح ياخذاه على ماتخلص دانه من التلفون بس وهو رايح سمع دانه تتكلم والفضول خلها يجلس يسمع وش تقول
دانه : لوتدرين انا نع مين
روان : يعني مع مين مع رندا اكيد
دانه : لا مو مع رندا
روان : اجل
دانه : انا مع عديم الاحساس اقصد الدكتور تركي
روان : انا موفاهمه كيف انتي مع تركي فهميني
دانه : ماقدر افهمك الحين لجيت بقولك
روان : وانا وش يصبرني لين ماتجين
دانه : لزم تصبرين لاني مقدر اتكلم يالله باي
روان : بس
دانه : لابس ولاشي بعدين قلت لك
تركي منصدم من الي سمعه معقوله ان البنت الي كانت معي في السياره هي نفسه دانه الي كان يعلجه لل مو مقول اكيد هي تتكلم عن شخص ثاني شلن تتكلم عن شخص ثاني وهي فعلا كلنت تناديني عديم الاحساس كاني يبي يسأله اذا هي دانه او لا بس مسك ورجع المنال وقالها انه يستنهم في السياره بعد ماخلصت دانه رجعت المنال
منال : هاخلصتي ولا بقى شي
دانه : لا خلصت خلص يالله خلنا نرجع المشغل
منال : يالله نركي يستنانا في السياره
دانه ومنال راح التركي الي كان يستنهم في السياره كان الجو هادي دانه كانت تفكر في تركي وصدفه الي خلتها تشوفه وتركب معه السياره وتركي كان يفكر معقوله دانه الي شفتها وعلاجتها هي نفسه دانه الي معي في السياره وش ذا الصدفه الي ماتخطرعلى بال احد وصل تركي دانه المشغل وراح هو المنال البيتهم دانه اول ماوصلت المشغل عطت رندا المسكه وتصلت على روان ترسلها السواق وبعد ربع ساعه وصل السواق ورجعت دانه للبيت واول ماوصلت استلمتها روان
روان : الحين تفهميني شلون شفتيه
دانه : عديم الحساس يكون زوج صديقة رندا
روان منصدمه : وش دراك
دانه : قالت لها كل الي صار بينها وبين منال ورندا وتركي
روان : سبحان الله صدق ان الدنيا صغيره
دانه : لما تذكر هواشي معه ينقص وجهي
روان : تستهلين عشان مره ثانيه ماتتهاوشين مع الناس
دانه : من الي تتكلم انتي ازيد مني
روان : ماانكر بس مو ملك
دانه : اقول خلينا نجهز احسن لي ولك
روان : اوكيه
اجهزو الثنتين ونزلو تشوفهم الجده والجدة ماقصرة ليش مسوي كذا واليه مكياجك كذا يعني زي كل ام الزم تعلق على كل شي وبعدين عطتهم محاضره وطالعو بعدها وجلست هي والعنود في الصالها العنود كانت تتفرج على التلفزيون والجده تخيط كالعاده
الجده : لونك رايحه معهم مو احسن من جلستك ماقابله ذا التلفزيون
العنود : وخليك الحالك
الجده : ومن قال اني الحالي البيت مليان شغالة وجدك كلها كم ساعه وجاي
العنود : حتى ولو انا ابي اجلس معك
الجده : بس انتي جالسه مع التلفزيون مو معي
العنود تسكرالتلفزيون : وهذا التلفون وسكرنه
الجده : ليه سكرتيه
العنود : ممل مافي شي اقول جده وش رايك تمشطين شعري
الجده عجبه الموضوع : طيب روحي جيبي المشط وتعالي
العنود : دقيقه ورحت تركض على الدرج عشان تجيب المشط
الجده : بشويش لا طحين
العنود لما طالعت فوق دخل الجد ونواف البيت : السلام عليكم
الجده : وعليكم السلام
نواف حب جدته على راسها وجالس جنبه : اشوفك جالسه الحالك وين البنات
الجده : روان ودانه راحو الزوج صديقه دانه والعنود فوق تجيب لي مشط عشان امشط شعرها
نواف : ليه العنود مارجعت بيتهم
الجده : زوجتك ولا تعرف اذا رجعت الاهله او مرجعت
نواف : انا ماكلمها اعرف اخباره من خواتي
الجد : واليه ان شالله
نواف : يمكن نحرج من مكالمتي وبعدين انا ودي اسمعه تتكلم بدون ماتعرف اني اسمعه عشان عرف بأي اسلوب اكلمها
الجد : وليه ما تخلي وحده من خوتك تدق عليه وتتكلم معه وانت تسمع
نواف : قلت لهم بس ولا وحده راضيه يقولوان انها بتحس ويمكن تزعل منهم
الجد : والي خليك تسمع طريقتها وسلوبه في الكلام
نواف : والله شلون
الجد : انت روح اجلس هناك وكان يأشر على القعده الي كانت عند الدرج كانت بعيده وفي نفس الوقت صاده الي نازل من الدرج ماينتبه على الي جالس هناك نواف طياران راح وجلس بدون ولا حركه
العنود نزله من الدرج وشافت جدها : هلا والله عبودي متى وصلت
الجد : يتلفت يمين ويسار وينه عبودي الي تكلمينه
العنود تجلس جنب جدتها وتعطيه المشط : انت في غيرك
الجد : انا رجال طول بعرض وراسي مليان شيب وتقولين عبودي
العنود : هذا احل شي فيك تدري جدي لو مره تمر من جنب الجامعه صدقني انا البنات هم الي برقمونك
الجده : تشد على شعر العنود عشان تسكت
العنود : أي جده عورتين
الجده : تستهلين
العنود : ها جده شكلك غرتي من البنات
الجده : واليه تراني عرافه مكاني في قلبه
العنود تصفر : يعيني على الثقه
الجده ستحت : وبعدين معك اثبتي خليني اعرف امشطك
العنود : ايه مشطيه زين كلها ايام وقصه
الجده تشهق : بتقصينه بعد ماصار هذا طوله
العنود : مليت منه
الجده : حالات البنت بشعرها بعدين يمكن نواف يرفض تقصينه
العنود : لاليه ان شالله هو شعره ولا شعري
الجده : يمكن يحب الشعر الطويل
العنود : اذا يحب الشعر الطويل يطول الشعره هو ماله دخل في شعري
الجد : وش ذا الكلم بعد
العنود : جدي الله و مايسوا علي خلاص ماني قاصته
الجد : العنود
العنود : سم عبودي
الجد : العنود وبعدين
العنود تضحك : سوري جدي سم
الجد : وش رايك ندق على نواف يسهر معنا
العنود ماهي عارف وش ترد : براحتك جدي
الجد : يعني ادق عليه
العنود : وان وش دخلني انت الي بتجلس معه انا بس استنى جدتي تخلص من تمشيط شعري بروح انا لاني قايمه من فجر والسبه دانووووه
الجد : واذا قلت لك ابيك تجلسين معنا وش بتقولين
العنود : لا جدي ماقدر
الجده : وليه ماتقدريت
العنود : .............
الجد : تستحين منه
العنود:..........................
الجده : ورا ماتتكلمين
العنود : جدي انا انا وتركتهم وطلعت
نواف تضايق لان العنود للحين مارضت عليه يبي يرضيه بس مهي راضيه تشوفه ولا حتى تسمع صوته لا هذي مو حاله لزم اكلمها واليوم قبل بكره

في بيت ابو سلطان وتحديدن في المجلس كان سلمان يسولف مع طلال
سلمان : اقول طلال
طلال : هلا
سلمان : انت وش قصتك مع مها
طلال : وش قصدك
سلمان : يعني كل ماتشوفها تظايقها الدرجه البنات اول ماتدري انك عندنا ياتطلع من البيت او تحبس نفسها في الغرفه
طلال يضحك : لهدرجه مسوي رعب لها بس وش اقولك كل ماشوفها احب اعصب فيها
سلمان يطلع طلال بنص عين : ليكون تحبها
طلال زاد ضحكه احبها لا حبيبي انا طول عمري اعده مثل شهد ود
سلمان : دامك تعدها مثل شهد ود خف عليها شوي
طلال : صدقني ماقدر بس بحاول
سلمان : لا حاول وفكني منه كل ماتسمع التلفون قالت دق ثقيل الدم روح رد عليه
طلال : انا ثقيل دم
سلمان : مثل ماهي وحد من الشباب
طلال : طيب يا مها انا بوريك من هو ثقيل الد
سلمان : لا الله يخليك ارحمني ورحمها
طلال : انت مالك شغل
سلمان : وش مالي شغل هذي اختي
طلال : واختي بعد

في الزواج كانت دانه وروان جالسين على الطوله الي محجوزه له وكان يسولفون ويعاقون على الرقص والبس وكل مره تمر عليهم واحد من خوات رندا تشوف اذا يحتجون شي او لا
دانه : روان خاطري ارقص قمي عمي
روان : اسفه مابي اخرب كشختي
دانه : وش دخل كشختك في الرقص
روان : الا دخلها وما ابي ارقص وبعدين شلون تجيك الجرائه ترقصين في زواج ماتعرفين الناس الي فيه
دانه : الا اعرفهم اهل صديقتي
روان : ماشالله كل الي في القاعه تعرفينهم
دانه : لا طبعا
روان : اجل انثبري
دانه : دبه هذا وسكتها ظربه على كتفها والفت تشوف من الي طقها واول ماشافتها سلمت عليها
منال : ما شا الله عليك صايره جناااااااااان
دانه : تسلمين والله وانتي بعد صايره روعه
منال : مشكوره حبيبتي
دانه تأشر على روان : منال هذي روان بنت اخوي
منال تسلم على روان : ماشالله شكل العايله كلها مزايين
دانه : منال لنتي جايه الحالك ولا معك احد
منال : لا جايه انا وامي وبنت عمي ساره
دانه : حنا جالسين الحالنا حياكم معنا
روان : تتوعد لانه ماتحب تجلس مع ناس ماتعرفهم
منال : تدرين انا كنت بقولك نجي نجلس معكم لان مكنكم احل من مكان
دانه : حياكم الله
منال : الله يحييك ورحات تندي امها وبنت عمها ورجعت هي وهم معها وعرفتهم على بعض
دانه : شخبارك خالتي
ام منال : بخير الله يسلمك وانتي وشخبارك وشخبار الوالده
دانه : الحمدالله بخير ... تطق روان برجلها عشان تسلم
روان : شخبارك وشخبار صحتك
ام منال : الحمدالله بخير ليه الوالده ماجت معكم
متال : يمه
دانه : وش فيك خليها على راحتها امي ماتحب تروح الزوجات عشان كذا جيت مع بنت اخوي
ام منال : ليه ذي وتاشر على روان ماهي اختك
دانه : لا هذي بنت اخوي
ام منال : الي بشوفكم يقول خوات
دانه : روان اصغرمني بثلاث سنوات وحنا متربين مع بعض عشان كذا الي يشوفنا يحسبنا خوات مو عمه وبنت اخوها
روان : توزع ابتسمات وتهز راسها وفي نفس الوقت جالسه تراقب ساره تحس انها مش مرتاحه
ام منال : طيب وهي امها ليه ماجت
دانه تناظر روان :...................
روان : لان امي ماتت وانا عمري ثلات او اربع سنين وجدتي ربتني مع دانه
ام منال تضايقت من نفسه على هالسؤال : ايه والله فيها الخير ..... والكل سكت بعد هالسؤال وما قطع صمتهم الا صوت جوال روان
العنود : ما شبعتو
روان تضحك ولكل كان يطالعه : لا
العنود : ماليت
روان : عندك جدتي وتملين
العنود : كنت جالسه معهم بس جدي قال بدق على نواف يجلس معنا
روان : طيب وش فيها
العنود : لاتستهبلين
روان زاد ضحكه : الله يعينك يانواف على مابلك
العنود عصبة : انطمي ماحد يحصله وحده مثلي وبنبالا الا يحب يده وجه وظهر
روان : يربي يالغرور
العنود : سميه مثل ماتبين بس هو اخر واحد اتمنى اشوف
روان : عن الهبال العنود
العنود : طيب خالينا من هالسالفه وسولفي لي عن الزوج
روان توهقت : طيب دقيقه استئذنت روان من الجميع وراحت عنهم وبدت تسولف العنود عن الي تشوفه والي جالس يصير والعنود تضحك
روان : وينك فيه اسمه صوت الهوا
العنود : في االبلكونه
روان : هالوقت وش تسوين
العنود : كنت بقرا القصه الي شريته بس تذكرتكم وقالت خلني ادق وشوف وش تسون
روان : هههههههههه ليتك تجين تشوفين دانه وجالست تقول العنود كل الي تسويه دانه والعنود ارجعت تضحك بس هرمره بصوت اعلى وكانها ماضحكت من سنين


عبدالعزيز بيوافق على الي قالت له ندى ؟
نواف بيكلم العنود ؟
زواج عبير واخيرا ؟

سوكرة قهاوي
14 / 04 / 2010, 45 : 05 PM
الجزء الثاني عشرين

في بيت عبدالرحمن
كان ابو عبدالرحمن يكلم والده عن قرار ندى عبدالعزيز فهم قصد ندى من هالشي كانت تتوقع انه يرفض بس ماراح ارفض واذا على شفوتك بشوفك برضاك او غصبن عنك ماعليه ياندى انا الي قسيت قلبك علي وانا الي بخليه يحن علي
ابو عبدالرحمن : وش قلت
عبدالعزيز : موافق
ابو عبدالرحمن : متاكد ترا مارح تشوفه بس نكتب العقد ونطلع
عبدالعزيز : ادري واذا على اشوفه عادي عندي بشوفها متى ما ابي
ابو عبدالرحمن فهم على ولده : منت هين ابد
عبدالعزيز : طالع على ابوي يالله انا رايح اتجهز حق ملكتي
ابو عبدالرحمن : دق على اخوه وقاله عن موافقة عبدالعزيز شرط ندى
ابو نواف : قال الندى ان عبدالعزيز موافق ونقهرت بس قالت معليه ياعبد العزيز اذا انت عنيد انا اعند والايام بينا ان ماطلعت عيونك ماكون ندى

في الزواج بعد ما خلصت روان من مكالمته ارجعت عندهم وكان يسولفون وماحبت تتدخل في السالفه ورجعت تراقب ساره للي للحين ماتكلمت وبس تخز في دانه وبعد ما زفو العروس وتعشو دقت دانه على عبدالعزيز عشان يرجعهم البيت لان الوقت متاخر وميصر يرجعون مع السواق في هالوقت وبعد ساعه تقريبن جاهم عبدالعزيز ورجعهم البيت


في بيت الجد
كان نواف يقنع جده يسمحله يروح يكلم العنود الجد كان معرض بس بعدين اقتناع لانه زوجه وقاله مكان غرفته ونواف ماصدق طار على فوق واول ما وصل عند الباب الغرفه ط بس ما حد رد عليه ورجع طق الباب مره ثانيه وماحد رد قرر انه يدخل بدون استئذان في هالوقت كانت العنود في البلكونه وتكلم روان ومن كثر ماهي مندمجه مانتبهت الطق الباب ولا الدخلت احد عنده بنسب النواف جالس يسمعه وهي تسوالف وتأملها وهي تضحك كان شكلها جنااااااااان وبعد دقايق خلصت المكالمه وهي مازلت تضحك والف عشان تدخل دخل الغرفه بس انصدمت لما شافت نواف وختفت البتسامه الي على وجها
العنود : انت انت
نواف : وش فيني انا
العنود : انت شتسوي هنا
نواف يستغبي : تكلمني
العنود: وماتوقع ان في احد غيرك
نواف : يعني تكلميني انا جاي اسولف مع زوجتي
العنود : نعم خير زوجتك شكلك غلطان زوجتك مو هينا
نواف : اجل انتي مين
العنود كانت ترد رد يجرحه بس فضلت انها تسكت :......................................
نواف : العنود انا جاي اعتذر على الي صار والله ما كان قصدي
العنود:........................................
نواف : العنود انا اسف تكفين لا تسكتين ردي علي وقول انك سامحتيني
العنود : .................................
نواف قرب منها : عنود
العنود بتعدت عنه : اطلع برا انا ما ابيك ولا ابي اعتذارك انت انسان ماتحس ولا فيك ذرة الاحساس
نواف وصل للي يبيه يبيهاتتكلم عشان ترتاح ويقدر يتفاهم معها :..................................
العنود : لا تقعد اطالعني كذا قالت لك اطلع برا ما ابي اشوفك
نواف : العنود انا غلطة بس انا اوعدك ان هاشي مايتكرر
العنود : لاتقول كلام متقدر تنفذه
نواف : ليه ما قدر
العنود تجرءة وقرته منه : لانك مار تقدر تشيلها لا من هنا ولا من هنا وكانت تاشر على راسه وصدره
نواف : طيب انا طالب منك فرصه وحده
العنود: مقدر اعطيك ايها لاني قررة
نواف : وش قررتي
العنود : قررت اكلم ابوي عشان يطلقني منك
نواف انصدم : انتي وش تقولين اطلقك اكيد نهبلتي
العنود : ايه انهبلت بس طلقني
نواف قرب منه ومسكه من كتوفها : طلق ماني مطلق سامعه
العنود تحاول تفك نفسه منه : مو على كيفك بطلقني يعني بطلقني
نواف يحوال يثبت مسكته : وانا قلت لا ولا تخليني اسوي شي ما ابي اسويه
العنود بخوف : وش تقدر تسوي يعني
نواف تركها ورح عند باب الغرفه وقفلها وحط المفتاح بجيبه وطالعه بنظره خلت جسمها يولع نار
العنود : نواف والله انا قربت مني بعلم ابوي والله
نواف يبي يزيد خوفها وقرب اكثر منها : ابوك مو هنا مافي غير وغيرك
العنود : والله بصرخ نواف لاتقرب مني
نواف : ماراح ابعد الا اذا قبلتي عتذاري وشلتي سالفت الطلاق من مخك
العنود كان كل مايقرب منها نواف تبتعد لين ماوصلتلين السرير وجلسة عليه : وجلست تبكي ما ابي
نواف جلس نجنبها وقربها له ومسكه من كتفه : عنود حبيبتي لاتخافين ماراح اسويلك شي بس لا تبكين
العنود :..........................................
نواف تجرء خذا راسها وحطه على صدرها وجالس يمسح على شعره : يعني ماراح تسكتين
العنود تبكي : ليه سويت فيني كذا ليه تجرحني ليه تحسسني اني مجرد شي شريته يسليك وينسيك حزنك ليه انا بذات الي خترتني ليه ماخترت غيري انا وش سويت لك جالسة العنود تعاتب نواف لين مانامت على صدره
نواف شال راسه من على صدره ونومها على السرير وغطها وجالس يتاملها وهي نايمه وكان يقول في خاطره انا مستحيل اطلقها بس هي مصره وخطر في باله فكره وجالس يدور على ورقها وقلم ولما لقاهم كتب على الورقه مشكوره حبيبتي على هالسهر الحلوه بصراحه ماعمري سهرة سهره احل من ذي اتمنى تذكريني لا صحيتي زوجك نواف وكتب رقم تلفونه في اخر الورقه وحط الورقه تحت الابجوره وباسها بين عيونها ونتبه التلفونه فدق على رقمه من تلفونها عشان يحفضه عنده ويعدين مسح الرقم من جوالها وطلع عنه وهو يتخيل شكلها لما تقر الورقه
ونزل عند جده وجدته
الجد : شكلك فرحان كلمتها
نواف : ايه كلمتها
الجد : طيب ليه ماخليتها تنزل
نواف : تقول فيها النوم وبتنام
الجده : احسن انها نامت احين يجون من الزواج وبيقومونها وسهرون للين الفجر
نواف قام : يالله انا بروح البيت انام وراي شغل بكره
الجد والجده: انتبه على نفسك عن السرعه
نواف : ان شالله

دانه وروان رجعو البيت مهدود حيلهم وتعبانين لانه من الصباح صاحين ورمت كل وحده منهم نفسه على الكنبه الي جنبها وكانت الجده تستنهم يرجعون عشان تنام
الجده : كان جالستو بعد تو الوقت
دانه تعرف ان امها تتطنز : يمه الله يهديك ترا تو الناس الزوجات ماتنتهي الا الفجر وبعضها لين بعد الفجر والناس تكون موجوده
الجده : وانا وش علي منهم انا علي من بناتي
روان : جدتي ترا الساعه ثنتين مو اربع
الجده : ادري انها اربع قلولك ما عرف الساعه
دانه : يمه الله يهديك بتهوشينا وحنا في عز ذا الليل خالي هوشك البكره الصباح
الجده : ليه وانا راح القى احد بكره الصبح الحين بتروحون اتنامون ولا انتو قايمين الا الظهاري
روان : لا عاد ماتوصل الظهر ان شالله نقوم ثبل
الجده عصبة من برود روان ودانه : اقول قومي انتي وياها عن وجهي الجيب عصاتي وكسره على ظهوركم
روان ودانه قامو عنها ورحت كل وحده غرفتها ونامو من التعب

في اليوم الثاني وفي بيت ابو عبدالرحمن كانو مجتمعين على الفطور وكانو يسولفون عن ملكة عبدالعزيز وشلون يسويها سكتي بدون حفلها
عبدالعزيز : انتو وش فيكم الحين هذي ملكتي ولا ملكتكم
عاليه : بس مايصير ودنا نفرحه ونرقص
عبدالعزيز : وانتو هذا همكم الرقص
عاليه : اجل وش تبي يهمني
عبدالعزيز : خلص لما املك شغلي المسجل ورقصي لين تظهر سكونك
عاليه : بسم الله علي من السكون
عبير : عاليه خلص انا اوعدك انا نسوي حفله في بيت جدي خاصه فينا وش قلتي
عاليه : هذا الكلام اوكيه موافقه قولي حق باقي الشله عشان نستعد حق نهاية الاسبوع الجاي
ام عبدالرحمن : خلونا من ملكة عبدالعزيز وقولي متى بترجع العنود كانت تكلم ابو عبدالرحمن
ابو عبدالرحمن : على كيفها متى ما شبعة من بيت جدها تجي
ام عبدالرحمن : ومتى ان شالله بتشبع
ابو عبدالرحمن : اتوقع انك تعرفين رقم تلفونه دقي عليها وسأليها
ام عبدالرحمن : كل مسألتها تقول قريب ومدري متى هالقريب
ابو عبدالرحمن : بعد ملكة عبدالعزيز برجعها

في بيت ابو نواف وتحديدا في غرفة نواف كان صاحي من النوم وهو مبسوط ميدري ليه يمكن ارتاح لان خل العنود تتكلم وتفضفض عن الي قي خاطرها اويمكن حاس انا العنود بدت تسيطر على تفكيره بس الحاجز الماضي الي بينهم مصيطر على الحاضر تنهد وقام من السرير ودخل الحمام ( الله يكرمكم ) وتروش ونزل يفطر وماشاف على الفطور غير امه وابوه سلام عليها وحب راسهم وجالسه ابو نواف يطالعه
ابو نواف : شكلك مانمت من الفرحه
نواف : انا
ابو نواف : لا انا ماحد وجه يضحك وعيونه تلمع و
نواف يقاطع ابوه : كل هذا فبيني وانا مو حاس
ابو نواف : هذا الظاهر ومدري عن الدخل
نواف : الظاهر مثل الدخل
ابو نواف : داوم ان شالله فرحنا معك
نواف يطالع امه : كلمتها
ابو نواف : الله يبشرك بالخير وان شالله رضت
نواف : ان شالله بس انا استنا الرد
ام نواف : وش عندك انت وولدك تتكلمون بالالغاز
ابو نواف : خلي والدك يقول
نواف مايبي امه تدري عن المشكله : هذي شركه لبنانيه صاحبته كانت موراضيه على الاسعار الي حددنها بس انا قدرة اقنعها
ابو نواف يضحك على والده : أي صح صح
ام نواف مادخل مخها الكلم بس هي عرفه داما كل واحد يقطها على الثاني معناها ما تبي تقول
ابو نواف : اقول امش امش خلنا نروح الشغل احسن
نواف يبتسم : ان شالله

سوكرة قهاوي
14 / 04 / 2010, 46 : 05 PM
في بيت الجد
كان ابو محمد يفطر مع ام محمد الحالهم والبنات كانو نايمين والجده ماصحتهم لانها عارفه انهم مارح يقومون لانهم نامو متأخر
ابو محمد (الجد) : كان قومتيهم يفطرون معنا
ام محمد (الجده ) : لا خالهم نايمين هم مانمو الا متاخر
الجد : طيب كان قومتي العنود هي نايمه قبلهم
الجده : لا خلها تنام هي بعد
الجد : وش فيك كنك ماتبينهم يفطرون معنا
الجده : ..........................
الجد : وش فيك سكتي
الجده : ان قامو شالو البيت بضحكهم وسوالفهم
الجد : وهالشي يضايقك
الجده : لا مايضايقني بس اليوم ماودي ........
الجد : انتي اليوم من قمتي وانتي مو على بعضك قولي لي وش فيك
الجده تغرقة عيونها : اليوم مايذكرك بشي
الجد فهم عليها : الجد ترا الي ابقى من الميت والي جالسه تسوينه في نفسك ترا مو زين ولا يرضي رب العالمين
الجده : ادري بس كل ما تذكر اني قسيت عليه وعلى مرته وانه مات وهو مهموم موضايق من الي اسويه في زوجته يعورني قلبي وحس بتئنيب الضمير
الجد : تعوذي من ابليس هذا شيطان يوسوس في عقلك وبعدين انتي رعيتي بنته وعاملتيها احسن من ماعملتك العيالك وهذا هو الي يبيه
الجده :..........................
الجد : يالله عاد فكي ذا تكشيره وضحكي وقومي يبي عباتك
الجده : وشوله اجيب عباتي
الجد : بنطلع انا وانتي انتمشى
الجده تبتسم : في ذا الوقت
الجد : وش فيه الوقت قمي بس خلينا نتقضى للبيت ونشم الهوا
الجده : ان شالله وقامت تجيب عباتها

في غرفة العنود صحة وهي حاسه يصداع في راسها وجسمها كلها يعورها وكانها كانت مشتغله من الصبح الين الليل المهم عدلت جلستها وستغربت انها نايمه بملابسها يربي معقوله كان فيني نوام الا درجه اني ما غير ملابسي ونمت فيهم وجلست تذكر امس وش صاروشهقت لما تذكرت ان نواف كان عندها في الغرفه وتذكرت كلامه ويوم قفل الباب ويوم بكت على صدره وبعدين وش صار مذكر وجلست تحول تذكر الي صار بعد كذا بس مقدرة وحست ان الصدع زاد وقامت من السرير ودخلت الحمام ( الله يكرمكم ) وتروشت وطلعت وغيرت ملابسها وراحت عند الكمدينه الي جنب السرير عشان تلبس ساعتها بس شافت ورقه تحت الابجوره خذتها وفتحتها ونصدمت من الي قرته وش قصده أي سهره مذكرها اكيد يكذب علي ورجعت تقرا الورقه مره ثانيه ونتبهت الرقمه اخر الورقه وبدون شعور خذت تلفونها ودقت على الرقم بس مافي احد يرد جربت مره ومرتي بس ماحد يرد

نواف كان في مكتبه يشتغل واول مدق تلفونه ابتسم بس ماحب يرد على طول عشان ما يحسسها انه يستنى مكالمتها ويستعد كيف راح يرد عليها وقرر اخير يرد
نواف : الو
العنود توهقت وش تقول :.........................
نواف يتخيل شكلها ويبتسم : الو من معي
العنود يالله طالع صوتها : انا
نواف يستغبي : من انت
العنود : انا العنود
نواف : هل والله بالعنود شخبارك
العنود :....................................
نواف : العنود وش فيك
العنود تكلم نفسه الزم اكلمه لزم اكون جريئه شوي : نواف
نواف حب يزيد توترها وحراجها : عيون نواف امري
العنود صار وجها الون : نواف انت وش سويت
نواف رجع يستغبي : في وش
العنود بعصبيه : نواف لا تستغبي انت ادر بالي سويته ممكن تقولي وش قصدك برساله الي خليتها تحت الابجوره
نواف مزا لمستغبي : أي رساله
العنود : نواااااااااااااااااااااااااف
نواف مقدر يمسك نفسه من الضحك : لبيه
العنود : قولي وش تقصد واي سهر الي سهرته
نواف : مصدق العنود نسيتي سهرتنا امس نسيتي كل الي صار
العنود خلاص بتموت : ................
نواف : يقلبي لا تستحين ترا مافيها شي انتي زوجتي يعني الي صار عادي
العنود بصوت فيه البكيه : كذاب ما صار شي
نواف : العنود وش فيك خايفه انا زوجك ترا
العنود : لا موزوجي وبخلي ابوي يطلقني منك
نواف : عن الاهبال بعد الي صار تقولين اطلقك
العنود : لا تقول صار شي انت تكذاب
نواف : وليه اكذب
العنود : كذاب كذاب والله لا قول لاعلم عليك ابوي وخايه يطلقني منك
نواف : عن الهبال وش راح تقولين لها
العنود : بقوله انك انك
نواف : براحتك بس ساعتها مارح يطلقك مني راح يعجل في زواجنى
العنود : .........................................
نواف : تعوذي من بليس وخلك ساكتها احسن وانا جي اليوم اشوفك
العنود : بعد الي سويته لك وجه تجي لاتجي ولا ابي اشوفك
نواف : اوكيه ماتبيني اتفاهم معك بروح العمي وبقوله كل شي وهو يتفهم معك
العنود : لالالا لاتروح له تعال اليوم
نواف يبتسم : اوكيه ياقلبي اليوم انا عندك وسكر منها وجلس يطحك عليها بس بعد خاف يصير لها شي من ذا الكذبه بس هو لشافه اليوم بيتفاهم معها

دانه وروان صحو من النوم عند الظهر قبل الغدا بساعه وطول ذا الوقت والعنود حابسه نفسها في الغرفه ماتبي تطلع من الصاله ويحس احد بتوترها كانت خايف ان نواف ما يجي وخايف انا دانه وراون يصحون ويالحضون ان فيها شي فقررة اتسوي نفسه نايمه عشان ما تشوف احد وفعلا كل مدخل احد شافه نايمه تركها الين جا وقت المغرب ونواف ما شرف فطرة تدق عليه مره ثانيه

نواف يعد ما جا من الشغل تغدا ونام على اساس يصحى العصر ويروح بيت جده بس راحت عليه نومه وما صحه الا صوت تلفونه
نواف وصوته كله نوم : الو
العنود : الو نواف وينك
نواف : ويني بعد في البيت
العنود : شكلك نايم
نواف : ايه جيت من شغل تعبان ونمت
العنود : وشلون اتنام وانت قايل اني بتجي بيت جدي
نواف : ايه بجي بس تو الناس
العنود : وش تو الناس الحين المغرب تو الناس
نواف منصدم : المغرب
العنود : ايه تكفى نواف لا تتاخر تعال بسرعه
نواف يبتسم : ادري ماتبيني اجي حبن فيني
العنود : اكيد مو حبن فيك بس تعال
نواف : لا والله ماني جاي ليه اجي الوحده تكرهني
العنود : يعني مارح تجي
نواف : اسف غيرت رايي ماراح اجي
العنود بكت : ............................
نواف انكسر خاطره عليها : خلاص لا تبكين بجي
العنود :.....................................
نواف : وبعدين بتسكتي ولا والله ترا ماجي
العنود ترد بسرعه : لا خلاص بسكت بس تعال
نواف : اوكيه اصلي وجيك باي وفام من السرير ودخل الحمام ( الله يكرمكم ) وطالع وغير ملابسه وراح المسجد وبعد ماخلص الصلاه شاف واحد مشبه عليه بس ماراح له بس الي صار انا الشاب هو الي جال
الشاب : السلام عليكم
نواف : وعليكم والسلام
الشاب : نواف
نواف : ايه نواف
الشاب : ماعرفتني
نواف : مدري مشبه
الشاب : معك مهند
نواف : هلا والله وشخبارك
مهند : الحمدالله بخير وانت الي شخبارك
نواف : الحمدالله بخير
مهند : يالله من متى ما شفنا بعض
نواف : من خمس سنين
مهند : عمر والله
نواف : ايو والله
مهند : وش رايك نروح كوفي ونذكر ايام اول
نواف : يالله مشبنا

نرجع البيت الجد دانه مستغربه عدم نزول العنود من الصبح حتى الغدا ما تغدت معهم وقالت بتروح تشوفه
دانه تطق غرفة العنود : عنود
العنود : ادخلي
دانه : وش فيك عنود مانزلتي اليوم
العنود : مدري مسك معي الم في راسي وراضي يفك
دانه : طيب كلي بندول
العنود : كلت ومافد
دانه : تبين ابوي يوديك المستشفى
العنود : لا ما يحتاج ابي اجلس الحالي عشان اقدر الروق
دانه : طيب انا روان بنطلع نتعشى مع ابوي تروحين معنا
العنود : لا والله مقدر ما فيني حيل
دانه : بس البيت بيكون فاضي
العنود : ليه جدي وينها
دانه : جدتي بتروح لام سعود تشوفها بعد ماطلعت من المستشفى
العنود : عادي انا بنام
دانه : مافي امل تغيرين رايك
العنود : مقدر
دانه : براحتك بس بنجيب معنا عشى يمكين تجوعين
العنود : كيفكم
دانه : طلعت من عند العنود وقالت الجده وروان ان العنود مارح تروح معهم لانها تعبانه شوي الجد قال براحتها وطالعوكلهم دانه وراون والجد والجده بعد عشان يوصلونه البيت ام سعود

العنود كانت تستنى نواف لكنه تاخر صارت الساعه تسع وماجا زاد توترت وخافت من ان الكلام الي كتبه نواف في الورقه يكون صحيح كانت جالسه في الغرفه تروح وتجي كرهت الغرفه من كثر ما دارت فيها ونزلت تحت تستنها ومن كثر وهي تحس روحه بتطلع من الخوف وتوتر فقررة ترسل له رساله انت وينك ماجيت والا قاصد تسوي فيني كذا

نواف ومهند كانو في الكوفي سوالف وضحك ونسى روحته للعنود ومتذكر الا لما جاه مسج منه فعال طول استئذن من مهند وراح بيت جده عشان يشوف العنود طق جرس الباب الخارجي وفتحت لها كارينا
نواف : وين بابا عبدالله ( الجد )
كارينا : مافي احد كل روه
نواف : طيب العنود هنا
كارينا : العنود نوم
نواف : طيب انا بروح لها بس تفجئ بصوتها
العنود : بدري كان تاخرت بعد
نواف قال الكارينا تدخل المطبخ : اسف شفت واحد من ربعي ما شفته من خمس السنين
العنود بعصبيه : اعذارك دايم جاهزه
نواف كان حاس فيها : العنود ممكن تهدين اعصابك شوي
العنود :........................................
نواف : لا تسكتين
العنود كانت عيونها تقول كل الي السانه عاجز ينطقه:...............................
نواف قاعد يطالع عيونها وكان يقرا الي تبي تقول وحس الوضع بيطول فقرب منه ومسكها من يدها وجلسه وجالس هو مقابلها عنود كانت مستسلمه ماهي عرفه وش اتسوي كلام نواف الي كتبه مأثر على تفكيره
نواف : وش تفكرين فيه
العنود :..................
نواف : العنود ارحمي حالي وحالك وتكلمي معي عن كل الي في خاطرك
العنود : انت ليه سويت كذا فيني انا بنت عمك
نواف : وزوجتي بعد
العنود :......................................
نواف : قبل لا اقولك أي شي ابيك توعديني انك ماتنطقين كلمت الطلاق مره ثانيه
العنود : ...................
نواف : اذا انتي بتجلسين كذا ماتكلميني خليني اروح احسن وقام
العنود تمسك يدها : لا تروح
نواف : اذا ما تبيني اروح اوعديني انك ماتجيبين كلمت الطلاق على السانك
العنود كانت تحس انها ضايعه اتحس انها في دوامه : او عـ ـ ـدك
نواف ابتسم : الحين اقدر اقولك كل شي انا ماسويت فيك شي ولا لمستك ولكل الي صار انك كنتي تبكين وكان راسك على خدي وبعدين نمتي وانا عدلتك على السرير والحفتك
العنود : والكلم الي في الورقه
نواف : كل الكلام الي في الورقه مو صحيح
العنود : طيب ليه كتبته
نواف : عشان احسسك في الخوف وخليك توعديني انك ماتطلبين الطلاق
العنود : طيب احلف انك ماسويت الي شي عشان اصدقك
نواف : والله العظيم اني وتذكر لا سويت
العنود بخوف : وش سويت
نواف يبتسم : بس بستك بين عيونك
العنود حمر وجها :...................
نواف : الحين اقدر احلف والله العظيم اني ما سويت لك شي الا البوسه بس
العنود منزله راسها :...................
نواف : العنود ابي افتح معك صفحه جديده ابيك ماتحسسيني اني مريض وانتي الطبيبه الي تعالجني انا بي اكون لك زوج وصديق وحبيب مو انسان متزوجنه عشان تعالجينه وبيك تكونين لي الزوجه والصديقه والحبيبه عنود انا اعترف انك ماكنتي اختياري بس اعترف ان الي ختارك لي احسن الختيار تدرين عنود انا اول ماشفتك وانا افكر فيك خصوصا لما اجلس اقرا قصتك وتعليقاتك عليها
العنود : انت وين شفتني واي قصه تقصد
نواف : انتي متذكرين احد صدم فيك يوم عزيمت جدي وروان
العنود تذكرة : هذا انت
نواف: ايه انا ...
العنود : وشلون عرفت اني انا هي الصدمتك
نواف : لانك دقيتي على عبدالعزيز تاني يزم يشتري لك مثلها ثاني يوم
العنود : انت كنت معهم في المجلس
نواف : ايه كنت موجود ....... العنود وش رايك بتبدين معي صفحه جديده
العنود تهز راسها بالاجابه
نواف فرحان : واخير مابغيتي ترضين
العنود : عشان مره ثانيه تعرف ان رضاي صعب
نواف : الله يعيني عليك

مرة اسبوع ارجعت فيه العنود البيتهم والبنات قالو الندى عن الحفله الشبابيه الي بيسونها لها وماعترضة اهم شي انها ماتشوف عبدالعزيز وجا يوم الملكه ومر كا أي يوم عادي ملكو وكل واحد راح البيتها ابو نواف حول في ندى تجلس مع عبدالعزيز بس ارفضة اما عبدالرحمن كان مخليها على راحتها اهم شي انها صارت زوجها في اليوم الثاني سو البنات حفله بمناسبت ملكة ندى وكانت روعه كلها رقص وضحك وستهبال وبعده بكم اسبوع بدت الامتحانات وكان البنات شادين حيلهم الدرجه انهم ما شافو بعض واخير خلصت الامتحانات ورتحو وبعد كم يوم اطلعت نتايجهم وكلهم نجحو ونسبهم ترفه الراس مثل ماقلهم جدهم ... وجا هم زواج عبير الي حدده ثاني يوم العيد في اول يوم العيد كانوالبنات مجتمعين في بيت جدهم يسولفون وش بيسون بكره وكيف يقسمون الشغل بينهم و

في المجلس كان الشباب يسولفون ويضحكون وسلمان كان معهم بس الشياب ماخلوه جلسويعطونه نصايحهم والشباب كان يضحكون على شكلها وهم مدمجين في السوالف دق تلفون سلمان
سلمان: هلا والله ويبك للحين ما جيت
ابو سلطان : لا تخاف ان شالله حنا بنوصل في الليل
سلمان : وسلطان
ابو سلطان : وسلمان معنا بعد
سلمان: يعني استنكم في المطار
ابو سلطان : لا لاتجي انت نام ورتاح وبخلي عمك او واحد من عياله يجيني
سلمان : بس مايصير انا اول اني اجيك
ابو سلطان : اسمع الكلام قلت لك لاتجي
سلمان : طيب

عبير ماكنت موجوده مع البنات كانت في بيتهم جالسه تستعد نفسين حق بكره وكانت تدور في بيتهم وتذكر جالستها مع خوانه وسوالفهم ومواقفهم ودخلت غرفة كل واحد منهم وكانها تودعهم كنت حالتها النفسيه مره تعبان وجلست على هالحاله الحد الليل طبعا خوتها بنامون في بيت جده عشان كذا نفسيته تعبت اكثر قررت انها تروح غرفتها تنام احسن( مسكينه من وين يجي النوم ) ادخلت غرفتها وتمدد على سريره تحاو تنام بس تفاجئة بصوت نغمة مسج خذات تلفونه عشان تعرف من الي ارسال له ونصدمت لما عرفت انا امرسل سلمان وقرت المسج الي كان مكتب فيه مصدق ياعبير ان بكره زوجنا
العنود : ماردت على المسج
سلمان حب يخوفها :فارسل له مره ثانيه ياويلك مني بموتك
العنود: ماردت
سلمان ارسال : ماراح احد يقدر يفك من يدي
العنود : ماردت
سلمان : استعدي ترا نوي عليك نيه
العنود خلص ماعد قدرت تستحمل قفلت تلفونه وجلست تبكي وزاد خوفها ولا في احد من خوتها هنا فراحت غرفة امها وبها
عبير : طق طق
ام عبدالرحمن : مين
عبير : انا
ام عبدالرحمن استغربت انا عبير هي الي تطق الباب وراح تفتح : عبير وش فيك
عبير : يمه ابي انا عتندكم
ام عبدالرحمن : تنامين عندنا
ابو عبدالرحمن سمع عبير : تعالي حياك وسع لها
عبير وكانه ما صدقت على طول راحت تنام جنب ابوه
ام عبالرحمن : كانت حطى راس عبير في حضنه وتقرا عليها لين مانامت وهي فحضنها
ابو عبدالرحمن راح ينام في غرفة العنود عشان تاخذ راحتها مع امها
يوم العرس
البنات في المشغل من الصباح لان الجده محذرتهم من التاخير اول من خالص ام عبدالرحمن وام نواف وام سلطان وراح القاعه قبل الكل عشان بشوفون الترتيبات وبعدها بكم ساعه خلصو البنات وما بقى الا مزون وروان ماخلصو فقالت له مزون يروحون وهم بيلحقونهم وجالسو فتره لين مخلص لما مالقو احد يوديهم القاعه الكل مشغول
مزون : يربي مافي احد فاضي
روان : دقيتي على الكل
مزون : ايه بس بقى واحد
روان : وش تنطرين دقي عليه
مزون : يعني عادي ادق على سلطان
روان تفكر اخاف اوافق ويشوفني عبدالرحمن ركبه معه ويزعل بس مافي غيره وحنا متأخير : اوكيه دقي عليه
مزون تدق على سلطان : الو
سلطان : هلا والله بأخت المعرس
مزون تضحك : الله يحيك ياخو المعرس
سلطان : وش عند
مزون : سلطان انا في المشغل ومافي احد يرجعني
سلطان : للحين في المشغل وش تسوسن
مزون : توني مخلصه
سلطان : وشلون تجلسين في المشغل الحالك لي محد جلس معك
مزون : الا معي روان
سلطان :............................................
مزون : سلطان وين رحت
سلطان : طيب انا جي بس انتو في أي مشغل
مزون : قالت له هم في أي مشغل وبعد نص ساعه صار عندهم وركبة مزون وروان معه
سلطان : من ركبة روان وهو حاس ان قلبه بيوقف
مزون : السلام عليكم
سلطان : وعليكم السلام ...... ترا السلام الله كان يكلم روان
روان بصوت يالله ينسمع : السلام عليكم
سلطان : وعليكم السلام شخبارك روان
روان انصق وجها : الحمدالله
سلطان : دوم يارب ... وانا بعد طيب ةبخير
روان :...................................
مزون : ياهو ترا انا هنا وبعدين من سالك عن حالك
سلطان : ادري انك هنا
مزون : طيب حرك نبي نروح الزوج تأخرنا
سلطان : يالله مشينا واول ما وصلو القاعه سلطان لف على روان وقالها اقري على نفسك اخاف الناس بعطونك عين
مزون : لا والله وانا عادي الناس تعطيني عين
سلطان : الناس ما طالع الشيون الناس الطالع المزايين بس
روان نحرجت :................................
مزون : الحين انا شينه
سلطان : مع حترامي الشديد لك ايه ونزلي عشان متقولين اني مأخرك
مزون : سخيف
سلطان : مشكوره
انزلو ودخل القاعه روان طول الطريق تحمد ربها ان عبدالرحمن ما شافه واول مادخلو استلمتهم الجده وهزئتهم على التأخير بس هم قالو لها انهم مخلصين من زمان بس مالاقو احد يجيبهم

كان الكل مشغول بين الرقص وترحيب في الضيوف وكانوالبنات يتناوبون في الجلسه عندعبير عشا ماتمل
ويسولفون لها عن العازيم ومن جا ومن ما جا عشان يسلونها روان ودانه تعبووجالسو على جنب
دانه : تعبت ومابدت حتى الزفه
روان : تستهلين عشان متنطين ترقصين كل ماطقو
دانه : تدرين اني ما قاوم الطق
روان : لانك مهبوله
دانه : شكر ولفت على وحده تناديه
منال : دانه
دانه : منال
منال : هلا والله
دانه : اهلين وسلمو على بعض
منال : انتي معزومه على الزواج
دانه : لا انا خالة المعرس وعمت العروس
منال : والله ماتوقغت انك تكونين خالت سلمان
دانه : انتي تعرفين سلمان
منال : ايه صديق زوجي في العمل
دانه : صحيح يامحاسن الصدف
روان : شلون زوجها يكون مدرس وطبيب
دانه : مانتبهت للي قالت منال وجالسو يسولفون مع بعض
وبعد ساعه زفت عبير وكانت زفتها كلاسكيه هاديه وكانت عبير في منتها الروعه وبعدها زفت المعرس الي ما دخل فيها الا سلمان وابوه وابو عبدالرحمن مثل ماقال الجد عبير اول ماشافت سلمان توترة وخصوصا بعد الرسايل الي ارسلها لها امس
سلمان يقرب منها ويبوسها بين عيونها : مبروك
عبير كانت مغمضه عيونها :....................
وبعدين بارك لها ابوها وابو نواف وجالسو شوي بعدين غطو عبير لان الجد قال الكل الشباب يدخلون
( نواف وسلطان وعيدالرحمن وعبدالعزيز ونايف وناصر والجد ) وحذره من الستهبال والقز ودخلهم
ورقصو البنات طايره عيونهم فيه كل وحده طالع الي تحبه
مزون اطالع نايف
ندى اطالع عبدالعزيز
مها اطالع ناصر
العنود اطالع نواف
روان الطالع عبدالرحمن وسمعت صوت وحده ورها تقول متى يجي دورنا اناوانت ياعبدالرحمن روان من الصدمه ماقدرة تلف تشوف من الي تكلم
عند الشباب نسو الكلام الي قاله لهم جده وبدو يدورون بين البنات البنت الي يبونها الا سلطان الي كان يطالع روان لانه كان عرف ؤرسمت مكياج عيونها وماشل عينه من عليها وكل هذا وعبدالرحمن يشوف وميت من القهر لانه موقادر يكلمها الحين وخلص الزواج والكل راح بيته

في الفندق
عبير وسلمان ادخلو الجناح الي كانو حجزينه سلمان كان بيطير من الفرح مومصدق ان عبير الحين معه عكس عبير الي حاس بالخوف منه وجالسه ومنزل راسها
سلمان جالس جنبها : مبروك ياقلبي وخير صرنا الحالنا
عبير :...........................
سلمان : عبير وش فيك ليه بخله علي بكلمت مبروك
عبير ماستحملت وجلست تبكي :............................
سلمان بخوف : عبير وش فيك
عبير :........................
سلمان عبير تكلمي لا تذيحني
عبير : انت
سلمان : وش فيني انا
عبير : بتموتني
سلمان : انا من قال
عبير :نسيت رسايلك امس
سلمان جالس يضحك بصوت عالي : صدقتي كنت امزح معك مدريت انك خوفه
عبير : دب ليه تسوي فيني كذا
سلمان : لاني احبك واموت فيك
عبير :.............................
سلمان: دامك سكتي اكيد رضيني يالله سمعيني كلمت مبروك
عبير : مبروك
سلمان : الله يبارك فيك وبلس خدها
عبير حمرة :.....................
سلمان قام من جنبها ومد يده لها عشان تقوم : يالله قومي
عبير : وين
سلمان : لاتسالين تعالي وبس
عبير : مدت يدهل وراحت معه

في اليوم الثاني كان الغدافي بيت ابو سلطان
كان جمعه وناسه والناس تبارك بس عبير للحين ماوصلت ويمكن تتأخر فغدو الناس لين ماتجي روان كانت تشرب عصير وندتها جدتها
الجده : روان
روان : لبيه
الجده : روان يمه جيبي اجلال الصلا والسجاده ما بقى شي على اذان العصر
روان : ان شالله وراحت تجيبهم من مجلس الحريم بي قيل لا تدخل اسمعت ام عبدالرحمن واما نواف يتكلمون ونصدمتى

روان ليه انصدمت من الكلام؟
عبدالعزيز كيف بشوف ندى
وش بيصير بين سلطان وعبدالرحمن ؟

سوكرة قهاوي
14 / 04 / 2010, 48 : 05 PM
الجزء الثالث والعشورون

في اليوم الثاني كان الغدافي بيت ابو سلطان
كان جمعه وناسه والناس تبارك بس عبير للحين ماوصلت ويمكن تتأخر فغدو الناس لين ماتجي روان كانت تشرب عصير وندتها جدتها
الجده : روان
روان : لبيه
الجده : روان يمه جيبي اجلال الصلا والسجاده ما بقى شي على اذان العصر
روان : ان شالله وراحت تجيبهم من مجلس الحريم بي قيل لا تدخل اسمعت ام عبدالرحمن واما نواف يتكلمون ونصدمتى من الي سمعته بس تحركت بسرعه عشان ما يسمعونه وقالت المها تجيب لها جلال الصلاه والسجاده ومها ما عارضة وراحت تجابتهم لهل وعطتهم اياها وهي خذتهم ودتهم الجدتها

في الفندق
صحى سلمان من نوام وشاف عبير جنبها وجلس يتأملها وهو يحمد ربه انها صارت من نصيبه وقام من سريره ودخل الحمام (الله يكرمكم ) وتروش وطالع غير ملابسه وصلا وبعدين رجع السريره وتمدد جنب عبير بحيث يكون ظهرها الصق في صدره ويده على خصرها وجالس يهمس في اذنها
سلمان : عبير
عبير : مممم
سلمان : حبيبي يالله قومي
عبير : ابي انام
سلمان يشيل يده من خصره وام يتحسس وجها ويشيل شعرها من عليه : قومي ما ابي اجلس الحالي
عبير : افففف ازعاج
سلمان : افا من اول يوم اف وزعاج اجل بعد سنه بتطرديني من الغرفه
عبير استعوبت الصوت الي سمعتها وفتحت عينها وشافت سلمان الصق فيها :.........................
سلمان : وخير صحيتي
عبير :............................
سلمان : ها وشريك حلو الموت على يدي
عبير فهمت قصده وحمر وجها وغطت وجها بالبطانيه
سلمان يشيل البطانيه عن وجها : ياويل حالي على الي يستحون
عبير : كم الساعه
سلمان : ثنتين ونص
عبير شهقت : ما صليت وبعدين تأخرنا على الغدا الي مسويه ابوك
سلمان يبتسم : يحقلنا طول الليل سهرانين
عبير بحيا : سلمان عاد خلاص
سلمان : اموت على الي تقول سلمان خلاص ماني قيل شي بس انتي قوم تروشي وصلي عشان نروح لهم

في بيت ابوسلطان كان نواف يدق على العنود وهي ماترد وحاول كذا مره بس مافي امل قؤاح المطبخ وقال الوحده من الشغالة تناديها وتقولها بابا عبدالرحمن يبيك في المزرعه الخالفيه راحت الشغاله وقالت العنود ان عبدالرحمن يبيها استغربت وش يبي هذا بس راحت له مثل ما قالت لها الشغاله وراحت بس مالقت احد لفت يمين ويسار بس مافي احد صوتة بس محد رد بس نصدمت لما حست بيد تلف حول خصرها ويبسوسه على رقبتها صارت جماد متحس بشي
نواف يهمس لها : ليه ماتردين على مكالمتي
العنود :......................................
نواف : ههههههههههههه وش فيك
العنود :.................................
نواف يشيل يده من على خصرها ويوقف قدامها يفقع عليها من الضحك :ههههههههههههههههههههههههه
العنود تستوعب الي صار وقمت تضربه على صدره : دب دب خوفتني بغيت اموت
نواف : بسم الله عليك من الموت لاتجبين سيرة الموت على السانك
العنود تبتسم : ان شالله
نواف : شخبارك
العنود : مطلعني من عند عشان تقول شخبارك
نواف يمثل الزعل : الحين البنات صارو اهم مني
العنود : مو قصدي والله بس بصرحه مو وفتك
نواف : بعد انا الشرها علي جاي اكلمك قال مشتاق لك قال ولف عشان يرجع
العنود تمسك يده : تعال وين رايح
نواف : ممكن تفكين يدي بروح الشباب احسن الي
العنود بدلع : نوووووووواف لاتزعل والله مو قصدي
نواف ذاب :.................................................
العنود : والله اسفه
نواف يحاو يتماسك عشان مايبين انها اثرت عليه : خير
العنود : انا اسفه ماكان قصدي ازعلك
نواف : اسف مو مقبول اسفك
العنود : ليه حرام عليك طيب وش يرضيك
نواف يبتسم : ابي بسوسه
العنود : نواف لاتحرجني عاد مقدر
نواف : بكيفك باي
العنود : خلاص اوكيه موافقه وقربت منه وباسته على خده
نواف رح فيها : .......................
العنود بتعدت شوي عنه وكانت منزله راسها : رضيت
نواف : هاا
العنود : رضيت
نواف : ..................
العنود قربت منه : نواف الوووووووووووووو
نواف باسها على خدها بقوه : احبك
العنود نزلت راسها تمنت الارض تنشق وتبلعها خصوصا لما قال احبك :.......................
نواف يرفع راسها : انتي وش سويتي فيني
العنود ماتت من الاحراج : بروح امي تبيني وتركتها وراحت دخل عند البنات

في الفندق كان سلمان جالس بصاله يستنا عبير تجهز عشان يرحون الغدا وكلها ساعة وطالعت عبير
عبير : يالله انا جاهزه
سلمان طارة عيونها : بتروحين كذا
عبير : ايه ليه مو حلو
سلمان : لا جنااااااان وقام من مكانه وقرب عندها ومسك يدها وجلسه على اقرب كرسي وجلس يقرا عليها
عبير : كانت الطالعه وهي تبتسم خلصت
سلمان : يأ شرلها تسكت وبعد ما خلص مافي صبر لين اخلص
عبير تبتسم :...........................
سلمان : يالله مشينا

في بيت ابو سلطان كان الجو اهدا شوي بعد الغدا كان البنات يسولفون وروان ماكانت معهم كانت تفكر في الي
سمعت ماهي مصدق تحس انها موقادر تجلس اكثر من كذا تبي تروح البيت بس تخاف ان جدتها تسالها عن سبب رجعتها البيت فطرت انها تسكت وتجلس على الاقل لين ماتجي عبير وبعدين ادعي المرض ورجع البيت بس متى بتجي ذا الدبه ان شالله ماتأخر ومسكت الا وعبير داخله والكل قام يسلم عليها ويبارك لها ورجع الازعاج مره ثانيه وستغلت روان الوضع وراحت الجدتها وقالت لها انها تعبانه وبتروح البيت الجده ماعرضت لا وجها باين عليه التعب بس المشكله من الي وديها ماتقدر تروح مع السواق بدون شغاله لانهم كلهم مشغولين في البيت وقالت مافي الا جدي ادق عليها وقوله و
روان : الو جدي
الجد: هلا والله بدلعت جده امري
روان : جدي انا تعبانه وابي اروح البيت ومافي احد يوديني
الجد بخوف : ليه وش فيك وش يعورك
روان : جدي لاتخاف بس احس اني متكسره من امس مانمت زين
الجد : طيب انا بوديك اجهزي وانا استناك
روان : انا جاهزه
الجد : اجل اطلعي
روان : ان شالله وطالعت وكان جدها ينتظرها في السياره وركبت معه وهي ساكتها
الجد : وعليكم السلام
روان تبتسم : السلام عليكم
الجد : وعليكم السلام ليش ساكتها
روان : مافيني حيل اتكلم تعبت من كثر الكلم
الجد يضحك : ههههههههه باحاول اصدقك
روان : ليه ان اكذب
الجد : لا بس انا عرفك لو تجلسين تتكلمين من اليوم الين اسبوع قدام ماتتعبين
روان : قول اعوذ برب الفلق
الجد ضحك : الحين انا بعطيك عين
روان تهز راسه وهي تبتسم ابتسامه باهته : ايه
الجد بجديه : قولي لي وش فيك شكلك مضايقه مو تعبانه
روان تحاو تمسك ادموعه : مافيني شي بس احب ادلع عليك .... وبعد دقايق وصلو البيت ونزلت روان والجد رجع البيت ابو سلطان وروان راحت الغرفتها فصخت عباته وغيرة ملابسها وجالس الطالع روحه في المرايه تذكر الي صار بين ام نواف وام عبدالرحمن
ام عبدالرحمن : والله ابو عبدالرحمن استعجل انا كنت أي ندى العبدالرحمن مو العبدالعزيز لان سنها حلو بنسب له
ام نواف : يبنت الحال الله كاتب وعند روان ومزون اختاري وحدها منهم
ام عبدالرحمن : والله مزون عندها عيال عم ومقدر اقول الا ابو عبدالرحمن اني ايها وروان هو قايل انه مايبيها
ام نواف : ليه انتو فاتحتو في الموضوع ؟؟
ام عبدالرحمن : ايه فاتحه ابوه بس هو رفض ياخذها يقول انها ماتناسبه ودلعوه زياده عن الزوم وحس انه مارح يرتاح معها لو خذها ومن هالكلام
ام نواف مصدومه : كل هذا قاله لبوه وش سوا ابو عبدالرحمن انا اعرف انها يحبها
ام عبدالرحمن : اسكتي بس قام معصب وزعل منه فتره ومرضى لا هاليومين
ام نواف : مع حق حتى انا لو مكانه بزعل على
ام عبدالرحمن : اهم شي انه رضى عليها وانا عن نفسي لمحت البنت بنت عم ابوي اني ابي بنتها
ام نواف : يوه وشلون تكلمينها وانتي ماتدرين عن والدك
ام عبدالرحمن : لا هذي فيها كل المواصفات الي يبيها عبدالرحمن والام والبنت موافقين
ام نواف : الله يصلح يم عبدالرحمن كان خذتي رايه اول
ام عبدالرحمن : مارح يرفض وانت متاكده
ام نواف : على كيقك
روان بلم : يعني يكذب علي كان يستخف في مشاعري عادني بزر يقدر يلعب بمشاعره ليه يسوي معي كذا انا بنت عمه شلون هنت عليه يلعب في مشاعري بس راح اوريك من هذي البزر الي مستخف فيها راح اخليك تندم ياعبدالرحمن وخل الي خطبتها لك امك تنفعك ونزلت دمعتها من كثر غيظها بس امسحتها على طول لانه مايستهل دمعته الي نزلت وجالست على سريره وهي معزمه انها تدوس على مشاعره وتحولها من حب الى كره

سوكرة قهاوي
14 / 04 / 2010, 53 : 05 PM
في اليوم الثاني في الصباح وفي بيت الجد كانو مزون ومها جاين عند جدانهم عشان يخلون عبير تأخذ راحتها لان عبير قالت ماتبي اتسافر الحين تبي تسافر في الاجازه عشان كذا تركو البيت لها على الاقل شهر وكان الجد والجده وروان ودانه يفطرون وجالسو يفطرون معهم
دانه : لوني منك جالسة على قلب سلمانووووووه
مزون : حراااااام عليك
دانه : يستاهل
الجده : دانه وبعدين
روان : خاليها جده محترا منها
الجده : واليه محتره منه
روان اطالع دانه : خرب عليها ترتيبها ورفض كل الي كانت بسويه
الجد : أي ترتبي
دانه توهقت : كنت ابي اسوي لها هو وعبير زفه وحده وهو مارضى
مزون تكلم روان بشويش : لو تدري جدي وش كانت تسوي هي والمصوره كان قوم قيامتها
روان : خخخخخخ وانتي صادقه
مها : احد يبي يروح معي اليوم
دانه : وين
مها : بروح السوق مع بنات عمي ود وشهد
مزون : غريبه ليه ماقالو لي
مها : هم قالو لي اقولك لانهم دقو على تلفونك ولا رديتي
مزون : ايه انا مسكره تلفوني من يوم العرس
دانه شهقت : انا من ثاني يوم مشغلته وانتي ناسيته مسكر
مزون : مافضيت له عاد
مها : خلونا من قصت التلفون وقولو لي بتروحون والا لا
مزون ودانه وروان : لا مانبي نروح
مها : بكيفكم انا بروح

في بيت ابو عبدالرحمن
وفي غرفة العنود بتحديد كان عبدالعزيز يكلمها تساعده يشوف ندى او حتى يسمع صوتها بس العنود رفضه تقول ماتقدر تخاف تزعل وحاول المستحيل عشان يخليها اتوافق بس مافي امل وطالع من عندها وراح العاليه ونف الشي عاليه بعد ارفضت عصب عبدالعزيز على خواته لان ولا وحده راضيه تساعده قال بيشوف وحده من البنات تساعده ونزل الصاله وجالس عند التلفزيون يفكر من الي تقدر تساعده وهو جالس يفكر لمح تلفون عاليه الطاوله وخذاه وجالس يشوف الارقام الي التلفون وشاف رقم مها وقال مافي غيرها تساعدني بس خاف يدق يمكن تضايق بس انا ابي منها اتساعدني انا بدق الي يصير يصير


في العصر راحت مها بيت عمها عشان تروح مع البنات السوق وكانت تدعي طول الطريق ان طلال مايكون في البيت ماهي ناقصه حرق اعصاب اوصلت بيت عمها وفتحت لها الشغاله وقالت لها تستناهم في الصاله على مايجهزون فخذت راحتها ونزلت غطها على كتفها وطالعت تلفونها عشان تدق على عاليه تسولف معها على مايخلصون بس المفاجئه ان عاليه هي الي دقت
مها ترد وهي تضحك : هلاوالله بالغلا كله
عبدالعزيز :............................
مها مستمره في الضحك : توني كنت بدق عليك يادبه بس انتي سبقتيني
عبدالعزيز : مها انا عبدالعزيز مو عاليه
مها منصدمه : عزززززززيز وانتبهت ان صوتها كان عالي الحظه شوي وطالعت الحوش عشان ماحد يسمعها
عبدالعزيز : مها
مها : هلا عبدالعزيز
عبدالعزيز : اسف اني خوفتك
مها : لا عادي وش دعوه ماخفت بس تفاجئت
عبدالعزيز : مها ابيك في خدمه
مها : خدمه
عبدالعزيز : ايه
مها : وش هي
عبدالعزيز : ابيك تساعديني ابي اشوف ندى او اكلمها
مها لا شعرين ضحكت : هههههههههههههههههههههههههههههههه
عبدالعزيز : يدبه ليه تضحكين
مها : سوري والله موقصدي مدري كيف ضحكت
عبدالعزيز : المهم بتساعديني او لا
مها : وليه ماتقول العاليه او العنود
عبدالعزيز : قلت لهم بس ولا وحده فيهم راضيه
مها : حرااااااااام كسرت خاطري
عبدالعزيز : لا والله
مها : طيب وش بستفيد انا
عبدالعزيز : مها انتي مايهمك ساعدت والد عمك
مها : ممممممممممممممم
عبدالعزيز : شكلك بترفضين يالله باي
مها : عزززززززززيز لحظة
عبدالعزيز : انا اسمي عبدالعزيز سامعه بعدين وش تبين
مها : انت الي تبي مساعدتي
عبدالعزيز : وانتي رفضتي
مها : من قال انا موافقه اساعدك
عبدالعزيز بفرح : والله مها بتساعديني
مها : اكيييييييد بس بشرط
عبدالعزيز : امري تدللي يابعدي
مها : اقول تراني مها مو ندى
عبدالعزيز : اسف من الفرحه الكلام الحلو يطلع مني بدون احساب
مها : المهم شرطي اذا خليتك تشوفها ابي تعزمني انا والبنات على العشا وش قلت
عبدالعزيز : بس ما طالبتي عشا وغدا وفطر بعد لوتبين
مها : ماتت ضحك على هبال والد عمها
طلال : اشوي اشوي على روحك لا تموتين من الضحك
مها.: .................................................. ......
عبدالعزيز : مها من هذا الي كلمك
مها : بعدين اكلمك وسكرت
طلال : ليه سكرتي كان كملتي مكلمتك حرام حرمتي من انه يسمع ضحكتك
مها ماهي عارفه وش تقول : مالك دخل وتركته وراحت
طلال : مسكها من يده وقفها قبل وجها
مها : هي انت وس تحسب نفسك
طلال كان يتأمل وجها لا الاخت من الخرعه والعصبيه نست تتغطى :..............................
مها انتبة انها مو متغطيها وحولت تغطي وجها بيدها الثانيه : صدق انك ماتستحي
طلال : ابي افهم السانك الطويل هذا متى بينقص
مها : اترك يدي طلال والا والله العلم عليك عمي
طلال : ماني تاركها لين تقولين لي من كنتي تكلمين
مها : انا قلت لك مالك دخل
طلال رص على يدها زياده : تكلمي
مها : أي عورت يدي ترك
طلال : وبيزيد العور اذا ما قلتي لي من تكلمين
مها : اذا قلت بتفك يدي
طلال : ايه
مها : كنت اكلم حبيبي << متدري ليه قالت كذا بس كات تبي تقهره
طلال ترك يدها : وعطاها نظره وراح
مها : ماهتم له ودخلت تستعجل البنات ولقتهم جاهزين ورحت معهم السوق وبعد كم ساعه رجعو هي راحت بيت جده وهو راحو بيتهم

في بيت الجد كانو البنات يسولفون ودخلت عليهم مها باكياسها
مها : مرحبااااااااااا
الكل : مرحبتين
دانه : بقى شي ماشرتي من السوق
مها : ايه كثر الي شريته مليون مره
روان : بايخه ماضحك
مها : لانك ثقيلت دم ماتضحكين الا بعد سنه من سمع النكته
مزون : انطمي وريني وش شريتي
مها : الكل وحده من شي
دانه : وش شريتي لي
مها : شريت لك برموده اخضر وشبشب عشبي فيه كرستال اخضر
مزون : وانا
مها : تنوره قصير بنيه مكسره بالمختصر الي شفتيها ذاك اليوم وعجبتك بس مالقيتي مقاسك
روان : وانا
مها : جبت لك فستان اصفر ليموني له شريطه سمويه على الخصر ها وشريكم
الكل : عجبه ذوق مها
روان : تدرون طفشانه ابي اطلع
دانه : الحين وين تبين ترحين
روان : ابي اتمشى بسياره وبعدين نروح مطعم نتغدا
مها : ضحكتيني ومن بيودينا
روان : مدري بس خاطري اطلع
مزون : انا عندي واحد مستعد يودين القمر لو نبي يس اخاف انتو الي ماتبونه
دانه : من هو
مزون تتكلم وهي طالع روان : سلطان
روان : وش فيك خايف
مزون : خفت مايعجبك الشخص
روان : لا عادي دقي عليه خليه يطلعنا
مزون : ماصدق يعني عادي
روان : لا مالون ... يالله دقي الغير رايي
مزون : اوكيه ودقت على سلطان وقالت له وهو على طول وافق وقالهم كلها نص ساعه وانا عندكم مزون قالت البنات انه وافق البنات قامو يجهزون للطلعه وكلها نص ساعه وسلطان كان عند الباب ودق على مزون يقولها انه عند الباب ومزون قالت لها دقايق وهم عنده ونزلو البنات وركبو السياره مع سلطان ترتيبه في السيار مزون جنب سلطان وراها دانه وجنب دانه مها وجنب مها روان يعني مكانها ورا سلطان وهذا هو الي تمناه
سلطان : الصبايا وين بدهون يروحو
مها : يعيني على الي يتكلم لبناني
سلطان : لا داعي احرجتي توضعي بس وين تبون تروحون
مزون : الطفشانه وين تبي تروح
روان تتحلف بمزون : .........................
مزون : الوووووووووو روان وين تبين تروحين
روان بصوت واطي : أي مكان
سلطان : هذا مجمع ولا كوفي ولا مالاهي ولا وش
الكل : ضحك على سلطان وروان
سلطان : بنات انا ما ابي حيا انا مثل اخوكم وجلسو على راحتكم
مها : شوف حنا نبي نتمشى في السياره وبعدين تعشينا وترجعنا البيت
سلطان : كل اموافق على كلام مها
الكل : ايه
سلطان : اوكيه ومشهم ونبسطو معه في البدايه كاتو منحرجين بس بعدين خذو راحتهم وصارت السياره وناسه ضحك وسوالف وتعليق وهذا الي خل سلطان يطير من الفرحه وبعد مالف فيهم في السياره ودهم المطعم ودخلهم قسم العائلة وخلهم عشا يخذون راحتهم رحو وطلبو لهم اكل وجالسو ينتظرونه وهو يسولفون
مها : تدرون بنات من دف علي اليوم
دانه : مين
مها : عبدالعزيز
مزون : عبدالعزيز ؟؟ وش يبي
مها : الله يسلمك يبي وقالت لهم كل السالفه
دانه : مسكين والد خوي بيجيه شي وسبه ندى
روان : يستاهل هو السبب معاملتها له كذا
مزون : ندري انه هو السبب بس عاد خلص مصختها كل الي تبيه سوه ولو غيره كان ماتحملها وفك خطبته منها
مها : صادقه مزون في كلامه
روان : وانتي وش بسوين
مها : لاتقولين انتي قولي احنا وش بنسوي
دانه : حنا مالنا دخل هو كلمك ما كلمنا
مها : ادري يس انتو تعرفون ان ندى هي بعد تبي تشوفه وتكلمه بس تكابر صح او لا
روان : صح بس وش تبينا نسوي
دانه : ان بقولك حنا بكره نروح بيت اخوي محمد ونكلمها ونحاول نضغط عليها واذا عارضت راح نقول لها انا عبدالعزيز تعبان من صدها لها بس يكابر على التعبه واذا زادت عليه هالصد يمكن يطيح علينا مريض
مزون : والله فكره
روان نص عين : منتي هينا كل شي عندك له حل
دانه : اكيد .... المهم جاهم الطلب وتعشو ورجعهم سلطان وتفقو على طالعه مثلها بكره وهو ماعرض يحصلها يشوف روان يومين ورا بعض ويترض

في بيت ابو تركي
ملاحظه ( تركي عنده اخت وحده اسمها منال وهي متزوجه وعندها والد اسم فارس وابوه متوفي من خمس سنين وساكن هو وامه الحالهم )
كانت ام تركي ومتال وتركي جالسين يسولفون وفارس يلعب
ام تركي : ما شالله كل اهل صديقتك مزايين
منال : أي صديقه
ام تركي : الي شفنها بزوج راند وشفنها بزوج صديق زوجك
تركي كان نايم على الكنبه ويسمعهم وش يقولون
منال : قصدك دانه
ام تركي : ايه هي
منال : تصدقي عاد يمه انا صديق زوجي تصير له خالته
ام تركي : يعني هي خالت المعرس
منال : وعمت العروس
ام تركي : ماشالله ماخذين من بعض
تركي : يسمع بهتمام
منال : ايه وختها ملك عليها والد عمها
ام تركي : وهي ماحد خطبها
منال : الي اعرفه انهم يجونها خطاب بس ابوها يقول توها صغيره وحتى هي متبي
ام تركي : بيوقفون نصيب البنت اذا كل واد حد جا خطبها وقالو له صغير
منال : كيفهم هم اهلها وادر الناس في بنتهم
ام تركي : تدري عاد انا سمعت المره الي ورنا جالسه تقول انها تستنها تخلص من الجامعه عشان تخطبها الولدها
منال : يجوز ليه لا
تركي ضاق من سمع هالكلام وتركهم وراح غرفته ينام

في اليوم الثاني وفي العصر البنات البسو وستعدو عشان يروحون بيت عمهم ابو نواف وكانو متحمسين يكلمون ندى يقنعونها تشوف عبد العزيز المهم راحو البيت عمهم واول ما وصلو شافو ام نواف وسلمو عليها روان اول ما شافتها تذكرت الكلم وزاد كرها العبدالرحمن المهم سالو عن نهى وندى وفالت لهم انهم في غرفهم وراح لهم ابو الخص راحو غرفة ندى وطق الباب عشان يدخلون
دانه : طق طق
ندى : مين
دانه : انا ممكن ادخل
ندى اسمعت صوت دانه ونطت تفتح لها الباب وتفاجئة انا دانه مهي الحاله معها مزون زمها وروان ونبسطت وسلمت عليم ودخلتهم غرفتها عشان يخذون راحتهم اكثر وبد السؤال عن الحال والاخبار وسكتو شوي وبدت مها تطق دانه عشان تبدا في الكلام
دانه : شخبارك ندى
ندى طالعه بنص عين : وش عندك توك سالتني عن اخباري
دانه : ابد ماعندي شي
ندى : اتحداك اذا ماورك شي يالله قولي وش عندك
مزون : بصراحه حنا جاين نتكلم عن عبالعزيز
ندى بعدم اهتمام : وش فيه عبدالعزيز
مها : مافي شي بس عجبك حالك انتي وياه
ندى : وش فيه حالنا
روان : ندى عن الاستهبال عبدالعزيز يبي يشوفك يتكلم معك وانتي صادته ومو معطته مجال
ندى : لو سمحتو سكر الموضوع ماابي نقاش فيه
دانه : لا موعلى كيفك حنا الزم انتكلم في الموضوع
ندى : اسفه
مزون : انتي جالسه تعندين مين ترا انتي مثله بس انك تكابرين
ندى : من قال اصلا هو مايهمني
مها : كذابه
ندى : مها وبعدين
روان : صادقه مها انتي كذابه لانك لو تعرفين وش فيه راح تنطين عنده
ندى بستخفاف : وش فيه
دانه : تعبان وحاله يكسر الخاطر
ندى : لا والله اقول روحي العبي غيرها انتي وياها
مها : كيفك لاتصدقين بس كل الي ابي اقولك انا الولد تعبان واذا استمرت حالته كذا بيمرض وبيطيح في المستشفى وانتي الي عندها بتندمين
ندى بخوف : ليه وش فيه
روان : ابد كل الي فيه انا الحماره خطيبته تبي تعقيه على انه تركها في وقت كان المفروض يكون جنبها ومتدري انها اتعقب نفسها
مها : صادقه روان ترا هو لو وحد ثاني غير عبدالعزيز وسويتي كذا معه كان طلقك وخلك والناس بتقول مايلم حرمت عليه شي الله محلله له
دانه كانت تعرف ان عبدالعزيز يحب نومت العصر واذا رد وهو نايم يبين على صوتها التعب : واذا انتي مو مصدقه انها نعبان انا بسمك صوته ودقت عليه دانه بدون لا تسمع رده ورن كذا مره وقبل الخيره رد
عبدالعزيز بصوت كلها نوم : الوووووووو
دانه : الو هلا عبدالعزيز وينك
عبدالعزيز : في البيت وش بغيتي
دانه : كنت ابيك تجيبني يبتك
عبدالعزيز : لا دانه مقدر تعبان ونايم
دانه : اوكيه اجل اخليك وسكرت منه .... ها سمعتي
ندى تغرقت عيونها : ايه وجلست تبكي والبنات يهدون فيها وهي تقول والله موقصدي هو السبب هو الي خلاني اسوي فيه كذا هو السبب
مزون : خلاص يابنت الناس كل شي بيتصلح
ندى تمسح دموعها : كيف
مزون : شفي انتي لزم تكلمينه اول وتحلون الاشكل الي بينك وبعدين تشوفون بعض وش قلتي
ندى : مدري بس استحي اكلمه
دانه : انا بخليه يكلمك
ندى : طيب شلون وين اشوفه
دانه : خلي هذي علي ورحي جيبي لنا شي نشربه ترا نشف ريقنا
ندى : او سوري نسيت دقايق وجيكم العصير وراحت تجيب الهم العصير
مها : دانوووووه وشلون بتخلينهم يشوفون بعض
دانه : انتي شرطتي عليه يعشينا صح
مها : ايه
دانه : وهذا هو المكان الي راح يشوفون بعضهم فيه
مزون : وضحي لو سمحتي
دانه : حنا بنخلي عبدالعزيز يدق على ندى ويكلمها ويتفهم معها وبعدين تكلمه مها عشان ينفذ شرطه وهو اكيد راح ينفذه وحنا كل الي بنسويه بناخذ ندى معنا وبنخليهم يجلسون الحالهم وحنا الحالنا فهمتو ولا عيد
مزون : صدق روان لما قالت انك مو هينه ......... وكلها دقايق وتجيهم ندى بالعصير والمكسرت الزم الجلسه
وبعد صلات المغرب اتصلو على سلطان يجيهم عشان يطلعهم مثل ما تفقو وكلها دقايق وجاهم سلطان وطلعو

في بيت الجد
كانت الجده والجد جالسين في الصاله يسولفون ودخل عليهم عبدالرحمن وسلم عليهم وجلس معهم عبدالرحمن يتلفت يمين ويسار
الجد : وش دور
عبدالرحمن : مادور شي بس مستغرب الهدوء
الجد : ايه مافي احد عشان كذا صاير البيت هادي
عبدالرحمن : وينهم
الجد : رايحين بيت عمك محمد
عبدالرحمن : اها
الجده : خبرك عتيق الحين تلقاهم مع سلطان
عبدالرحمن : سلطان ؟
الجده : ايه
عبدالرحمن : وين معه
الجده : يتمشون الله يهديه ماكفاهم امس متمشين معه وساهرنين لين اخر الليل
الجد : وش فيها دام مها ومزون معهم كلها يومين وسافر
الجده : لا ماراح يسافر الا بعد شهر
الجد : من قال
الجده : مزون تقول انه بيجلس معهم لين مايفضى لهم سلمان
الجد : طيب ليه تركو البيت دامه فيه
الجده : لا موهو فيه هو مأجر له شقه شهر ومخلي البيت الخوه ومرته عشان كذا مها ومزون جو هنا
عبدالرحمن : كان طول الوقت ساكت وهادي وهو يغلي من داخل ويتوعد السلطان

ومر الوقت وحسو البنات بتعب من كثر الف وقررو يرجعون البيت سلطان كان وده يطولون معه عشان يجلس مع روان اطول وقت ورجعهم البيت مثل ماطلبو وقف السياره داخل في الحوش عشا ينزل يسلم على ابو محمد الي يعده مثل جده ونزلو من السياره وكان ورهم سلطان يمشي بس بدون قصد داس عبات روان وبغت تطيح بس كان هو اسرع ومسكه ولف يده على خصرها عشا يرفعها ولف وجها عليه وهو ميت من الخوف عليها
سلطان بخوف : روان صار لك شي

روان وكأن الزمن وقف تواني وجالست اطالع عيون سلطان الي كلها خوف عليها كانت تقر الي موقدر السانه ينطقه فيه كانت تلوم نفسه على حب عبدالرحمن وشلون تحب واحد عديم الاحساس كل الي يهمه انه يلعب في مشاعره وتترك واحد يحبه من كل قلبه واحد كل ما فيه ينطق بكلمت احبك وكرهت قلبها الي اختار عبدالرحمن وفضله على سلطان
سلطان يهزه : روان تكلمي قولي صار فيك شي
روان : لا ماصار لي شي
سلطان يتنهد براحه : اسف لو مادست عباتك كان ماطحتي
روان : لا عادي اصلا ماصار شي
عبدالرحمن : الا صار
الكل : لف المصدر الصوت
عبدالرحمن كان يتكلم وهو يقتر من سلطان : الي صار اني تعبت وانا اقول ابتعد عنها بس انت شكلك ماتسمع الا اذا وطخ ضربه بوكس على وجها
دانه ومها ومزون : تيبسو ولا يتحركون
روان : انت اهبالت وجالست السلطان الي طاح في الارض .... سلطان
سلطان يمسح الدم الي نزل من خشمه : .............................
روان : سلطان خشمك
سلطان : لا تخافين خشمي مافيه شي
روان : والدم
سلطان : عادي
روان : قوم معي بس ما يمديها اتكمل الا حست انها تنحسب من يد
عبدالرحمن بعصيبه : روان
سلطان يقوم :عبدالرحمن اترك يدها
عبدالرحمن : انت مالك دخل فاهم
روان تحاول تفك يدها منه : الا لها دخل وانت الي مالك دخل
عبدالرحمن فتح عيون على كبرها : وش قصدك
روان : الي فهمت انت مالك دخل فيني ولا لك حق علي فهم
عبدالرحمن ترك يدها وهو منصدم :................................
روان تلف على سلطان : اسفه سلطان كل الي صارلك بسببي
سلطان : مالا داعي تعتذرين
روان : طيب تعال معي المطبخ الخارجي احط لك ثلج على خشمك
سلطان : مالا داعي انا بروح البيت وبكره اشوفكم
روان : على راحتك ....... يالله بنات ودخلو اليبت وتركو عبدالرحمن على حاله


وش بيصير في عزيمة عبدالعزيز للبنات ؟
عبدالرحمن بيسكت على الي صار ؟
تركي بيكلم منال عن دانه ؟
طلال ومواقفه مع مها

سوكرة قهاوي
14 / 04 / 2010, 57 : 05 PM
الجزاء الرابع وعشرين

ادخلو البنات البيت وهم سكاكتين الجده والجد استغربو سكوتهم لان مو من عوايدهم يسكوتون اذا جو من برا
الجده : وش فيك ساكتين
دانه : ابد مافينا شي
الجده : مافيك شي متاكدين
دانه : ايه متاكدين
مها : صلا حنا من كثر ماتكلمنا اليوم مالنا خلق نتكلم اكثر
الجده : تعشيتو
مها : ايه الحمدالله وبروح الحين انام
الجده : مصدق بتنامون الحين
دانه : يمه مش فيك كل شي مستغربته شي طبيعي انا ننام لان من الصبح وحنا نفتر
الجده : تستاهلون عشان ما تطلعون كل يوم
البنات بعد ماخلصت الجده كلامها راحو فوق في غرفت روان الي كانت طول الوقت ساكتها واول مدخلت الغرفه جالست على الكنبه بدون ولا كلمها مها ومزن ودانه مو عرفين كبف يكلمونها
دانه راحت وجلست جنبه : روان حبيبتي لاتسوين في نفسك كذا ترا الموضوع مايستاهل
روان ادمعة عينها لا شعوربن :.................................
مها : روان لانبكين خلاص الي صار صار
روان قامت تشهق من البكي :.................................
مزون : كل منب انا الي خليت سلطان يودينا
روان:.......................................
دانه : روان يرحم امك تكلمي <<< وسحبتها وحطتها في حضنها
مها : رووووووان واي خليك تكلمي
روان لماسحبتها دانه زاد بكها : اكرها اكرها والدخوك ليه يسوي فيني كذا انا ماسويت له شي ليه يستخف فيني ليه والحين يبي يمد يده علي يحسب مالي ظهر ولا عشان ابوي ميت يقدر يسوي الي يبيه فيني
دانه تهديه : من قال هو كان معصب بس
روان بعصبيه : معصب او مو معصب ماله دخل فيني
دانه : طيب بس اهدي
رواد : دانووووه لاتكلميني وكأني بزر عندك انتي لزم تكلمينه ونقولين له يبعد عن طريقي
دانه : من قالك اني اعدك بزر بعدين انا قلت لك بكلمه خلاص
روان تكلم مزون : دقي على سلطان شوفي اخبار
مزون : مو الحين بعدين
روان : يابرودك دقي طمنيني عليه
مزون : اوكيه وطالعت تكلمه برا الغرفه
سلطان بعد ما طالع من عندهم دق على طلال والد عمه وقاله يروح في الشقه الي مأجره لين ما يجيه بس الي صار ان سلطان وصل قبل طلال وكله دقايق وصل طلال الي اول ماشاف وجه سلطان شهق
طلال : وش فيه وجهك كذا
سلطان : متهاوش
طلال يطالعه وهو مستفرب : متهاوش انت
سلطان : ايه
طلال : مع مين
سلطان : مع عبدالرحمن والد خال سلمان اخوي
طلال : عبدالرحمن ماغيره
سلطان : ايه
طلال : ليه
سلطان : قاله كل الي صار بينه وبين عبدالرحمن
طلال : يعني انت تحب روان وهو يحبها
سلطان : ايه وهو كل مره يحذرني اتقرب منها لانها تحبه
طلال : دامها تحبه ليه تتقرب منها وتعذب نفسك
سلطان : ومن قال اني متعذب انا كل ماشوفها ترد الروح القلبي حتى لو كانت تحب غير ماكذب عليك اني اغير من عبدالرحمن وحقد عليه ساعات بس اول ماشوفها انسى كل شي
طلال : بس هي ليه تروح وتجي معك وهي تدري ان عبدالرحمن يتضايق ليكون تلعب عليكم انتو الثنين
سلطان : من قال هي تحب عبدالرحمن وكل البنات وشباب يدرون
طلال : وانت
سلطان : قال الطلال السالفه الي صارة في الامارات وكيف سمعها انها تحب اسلوبه معها وهذا يكفيه انه تحب شي فيه
طلال : شكل حبك لها جننك وخلك تتخيل اشياء وقاطعه صوت تلقون سلطان
مزون : الو
سلطان : هلا مزن
مزون : شخبارك الحين
سلطان : الحمدالله بس انا مو مهم .... شخباره
مزون : ذابح نفسه من البكي
سلطان ضاق : مزون الله يخليك هديها واذا على الي صار بيني وبين عبدالرحمن لا تشيل هم مردنا نتصالح
مزون : مدري وش صاير بينهم كانت متحامله عليه كثير
سلطان : متدرين وش صاير
مزون : والله مدري بس هي قالت لي اكلمك اتطمن عليك
سلطان يبتسم : قولي لها اني بخير لاتخاف
مزون : ان شالله
سلطان :..................................
مزون : سلطان تبي شي قول
سلطان : الي ابيه ماتقدرين تسوبنها يالله اخليك
مزون فاهمه انه يبي يكلمها : اوكيه بسكر بروح اشوفها
سلطان : مع السلامه

عبدالرحمن بعد الي صار راح بيتهم وهو معصب حده ودخل ولا سلام على احد وطالع غرفته ودخلها وسكر الباب بقوه
عاليه : وش فيه هذ
عبدالعزيز : مدري بروح اشوفه عبدالعزيز يطق باب غرفت عبدالرحمن بس مايرد عليه حاول يفتح بس لقى مقفل ورجع يطق وهو يناديه بصوت واطي
عبدالعزيز : عبدالرحمن
عبدالرحمن :...........................
عبدالعزيز : عبدالرحمن رد ولا والله انزل اجيب المفتاح الثاني وفتح
عبدالرحمن : وش تبي
عبدالعزيز : اتكلم عند الباب افتح
عبدالرحمن قام وفتح الباب الاخوه : ادخل وسكر الباب وقفله
عبدالعزيز : وش صاير ليه معصب
عبدالرحمن جالس على السرير وحاط يده راسه : تهاوشة مع سلطان ومديت يدي عليه
عبدالعزيز منصدم : ضربته
عبدالرحمن يهز راسه : ايه
عبدالعزيز : وسبب
عبدالرحمن : روان
عبدالعزيز : روان ... ممكن تقولي وش صاير بضبط
عبدالرحمن : قال كل الي صار العبدالعزيز
عبدالعزيز : انت غلطان
عبدالرحمن : ليه غلطان
عبدالعزيز : انت مالك حق تمد يدك على سلطان ولا لك حق تمسك يد روان تسحبها
عبدالرحمن : من قال اني مالي حق على روان
عبدالعزيز : ليه انت ابوها ولا اخوها ولا زوجها
عبدالرحمن :.............................................
عبد العزيز : سكوتك يدل على انا كلامي صح
عبدالرحمن : روان الي شفتها اليوم مو روان الي اعرفه مدري ليه احسها متغيره نظارته لي ماني قادر اترجمها
عبدالعزيز : انت مزعلها من اول
عبدالرحمن : لا انا اصلا ماشفتها ولا كلامتها من زمان منقبل زوج عبير
عبد العزيز : انت حاول تكلمها بس مو الحين خلها كم يوم بعدين كلمها
عبدالرحمن : اصلا هذ الي بيصير

في اليوم الثاني في وقت الظهر وفي بيت الجد كانت روان تقول المها ومزون يروحون السلطان في شقته يتطمنون عليه وقالو لها انهم بيرحون له العصر


في بيت ابو نواف كان نواف يدق على العنود بس ماترد عليه حول كذا مره بس مافي فايده وهذي مو اول مره كل مايدق على تلفونها مترد فقرر يدق على تلفون البيت
ابو عبدالرحمن : الوووووووو
نواف : الو هلا عمي
ابو عبدالرحمن : هلا نواف شخبارك
نواف : الحمد الله بخير .... انت شخبارك
ابو عبدالرحمن : الحمدالله بخير
نواف معرف وش يقول : ................................
ابو عبدالرحمن يبتسم : تبي شي
نواف : ابي العنود اكلمها على تلفونها بس ماترد
ابو عبدالرحمن كان يشوف العنود عند المسبح ومندمج في الروايه : وشرايك تجينا
نواف : ..........................
ابو عبدالرحمن : تعال وانا عمك لاتستحي وبدل ماتكلمها تكلمها وتشوفها
نواف : خلاص انا جاي الحين
ابو عبدالرحمن : يالله نستناك

في بيت ابو نواف وفي غرفة ندى كانت هي ونهى يسولفون ودخل عليهم ناصر
ناصر : مرحبااااااااااااا
نهى ندى : مرحبتين
نهى : انت للحين حي توقعتك مت من زمان
ناصر : بسم الله علي
ندى : بصارحه انت ماتنشاف ولاتجلس معا كل برا
ناصر : مشغول
نهى : مشغول مصدق
ناصر : واليه الاخت مو مصدقه
نهى : طيب في وش مشغول عشان اصدق
ناصر : فتحت لي محل صغير من اطلع من الجامعه اجلس فيه لليل وبعدين اجي اقط بروحي ونام
ندى : محل
ناصر : يس
ندى : محل ايش
ناصر : محل حلويات
ندى : حلويات
ناصر : وش فيك جالسه تعيدين كلامي
ندى : مستغربه منك
ناصر : واليه مستغربه
ندى : تترك شركات ابوك وعمك وتشتغل في محل
ناصر : اول شي انا ما شتغل فيه هذا محلي ثانيا ابوي ماعارض
نهى : مصدق ابوي موافق تتركه وتشتغل الحالك
ناصر : ايه وبعدين نواف ونايف معه يعني مو الحاله صح
ندى : براحتك اهم شي ان ابوي راضي
ناصر : ندى مودك تشوفين عبدالعزيز
ندى : تكلمني
ناصر : لا اكلم الجدار الي وراك اكيد اكلمك
ندى : لا ما ودي
ناصر : يعني وبعدين عبدالعزيز كاسر خاطري وبعدين اذا انت ستمريتي بعنادك اخاف عاليه بعدين تسوي مثلك
نهى : قول انك خايف ان عاليه تسوي فيك كذا او عبدالعزيز بشرط عليك متشوفها
ناصر يبتسم : من زمان ماجت بيتنا ولاكلمت
ندى : ناصر وش رايك نخطبها لك
ناصر : ودي بس مو الحين ..... ندى قولي ماودك تكلمينه
ندى :.................................
ناصر : اذا ودك تكلميني هو راسل لي انه بيدق علي بس مدري متى فاذا ودك ها ودك بخالي تلفوني هنا
نهى : ايه خله
ناصر : اتوقع ان ندى زوجته مو انتي
نهى : ادري بس انا ارد عنها هي تبيك تخلي التلفون بس مستحبه
ناصر : اذا كذا اوكيه

في بيت ابو عبدالرحمن
وصل نواف وفتح له عمه ابو عبدالرحمن ودخله وقاله يروح لها عند المسبح .... العنود كانت مندمج في القراءه ومو منتبها على الي جالس يطالعه كانت رافعه شعرها بطريقه مبهدله والابسه بنطلون جنز مفتوح عند الركبه وبلوزه ورديه كات وجالسه على الكرسي وصايره نازله ومده رجلها وحط على الطوله الي قدامه انتبه نواف ان تلفونها محذوف على الكرسي الي قباله فدق عليها وعارف انها حطته على الصامت وعصب زياده بس مسك نفسه ورجع العمه الي كان يقرا الجريده
ابوعبدالرحمن : كلمتها
نواف : لا
ابوعبدالرحمن : ليه
نواف : دخلت وطالعت ولا عبرتني بنظره حتى
ابو عبدالرحمن : دامها تقرا لا تترجا منها شي
نواف : والحال
ابو عبدالرحمن : عصب عليها
نواف : اعصب عليها ؟؟
ابو عبدالرحمن : ايه
نواف : اول مره اشوف الابو يقول الزوج بنت عصب عليها
ابوعبدالرحمن : هي بنتي وانت والدي
نواف يبتسم : طيب عمي انا رايح
ابو عبدالرحمن : بتروح و انت ماكلمتها
نواف : وشلون اكلمها وهي مندمج في القراءه
ابو عبدالرحمن : انا بخليك تكلمها بس رح المجلس وانا خليها تجيك بس خل نفسك معصب
نواف : عجبته الفكره وفام وراح المجالس يستناها
ابو عبدالرحمن راح العنود يكلمها واول ماوصل عندها سحب الكتاب والعنود خافت من تصرف ابوها
العنود : شفيك يبه خوفتني
ابوعبدالرحمن : انا مافيني شي هو الي فيه
العنود : منهو ؟؟
ابو عبدالرحمن : نواف
العنود : نواف هنا ماقل انه بيجي
ابوعبدالرحمن : هو هبنا ومعصب بعد
العنود : واليه معصب
ابو عبدالرحمن : وش دراني روحي وشوفي ليه معصب
العنود : ان شالله بس وينه فيه
ابو عبدالرحمن : في المجلس
العنود : راحت للمجلس ودخلت وشافت نواف يهز رجله بعصبيه بس سوت نفسه مانتبهت ورسمت على وجها ابتسمه وقالت : هلا نواف
نواف يطالعه بعصبيه : هلابك حياك ادخلي
العنود تكلم نفسه يويل شكله معصب مره الله يعيني بس واقدر اهديه وراحت وجلست جنبه : شخبارك
نواف : وين تلفونك
العنود : تلفوني
نواف : ايه وينه
العنود : عندي
نواف : طلعيه
العنود توهقت : عندي بس هينا
نواف : دقي على وحده من الشغالة وقولي لها وينه وخل تجيبه
العنود عرفت انه دق عليه ولا ردت لانه كان صامت : نواف
نواف : انا قلت لك دقي على وحده من الشغالة تجيب تلفونك
العنود : لا ماني داقه ... وابيك تسمعني
نواف : لماتجيبين التلفون اسمعك
العنود : انا قلت ما ني جيبته وبتسمعني
نواف :..........................
العنود : سوري نواف ماكان قصدي مارد عليك اصلا انا مانتبهت التلفون الاني
نواف : لانك حطته صامت
العنود : ايه ومو بس كذ كنت مندمجه مع القصه الجديده
نواف : ماتشوفين القصص الي تقرينها ماخذتك مني
العنود : ...........................
نواف : وبعدين هذي مو اول مره ادق وماتردين اذا ماتبيني اكلمك قولي
العنود : لالا من قال
نواف : تصرفاتك هي الي تقول يالله انا ماشي وقف عشان يروح
العنود تمسك يده : وين بتروح نواف انت للحين ماسمعتني
نواف فك يدها : ولا ابي اسمع تكفيني تصرفاتك ومشى عنه
العنود سبقت ووصلت عند الباب وقفت عشان مايطلع
نواف : ممكن توخرين عن الباب
العنود : لا مو قبل لا تسمعني اول
نواف : العنود لاتخليني اعصب عليك
العنود خافت بس ماتبيه يطلع لين يكلمها : عادي عصب ومد يدك بس لاتعورني وانت تطق
نواف حول يخفي ابتسامته على هبالها : انا اذا ابي اطق بطق ولا راح افكر ساعتها اذا عور او لا
العنود : اهون عليك تطقني
نواف : ايه
العنود : من قلبك
نواف : لا من يدي
العنود : ادري بس قلبك بيطاوعك
نواف : اكيد
العنود : طيب طق اذا بعد الطق بتسمعني
نواف : اوكيه موافق يالله جهزي لطقه
العنود : سكرت عينها يالله بسرعه
نواف جالس يتأملها كل مره تحلو عن اليوم الي قبله وقرب منه وعطاها بوسه على خدها
العنود :................................................. ....
نواف : شافه ماتحركت وباسها من الخد الثاني
العنود :...........................................
نواف : عنوووود وش فيك
العنود صحت : دب دب وقمت تطقه على صدره وهو بتعد عنها وهي تلحق ومابقى ماخده ماحذفتها عليه وطالع من المجلس وهو يركض وهي وره وصقع في عمه
نواف : عمي مسك بنت
ابو عبدالرحمن واقف بينهم : وش غيه
العنود : يبه انت لاتدخل خلني اتفاهم معه
نواف : لا عمي لاتوخر بنتك متوحشه صابره هاليومين
العنود : انا المتوحشه ولا انت
ابو عبدالرحمن : ممكن نقولون وش صاير
العنود : انا بقولك وش صار كنت متفقى معه انه يطقني بس بشرط انه يسمعني
ابو عبدالرحمن : يطقك؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
العنود خلني اكمل : بس هو ما طقني هو ................... انتبهت على الي بتقوله
ابو عبدالرحمن : وش سوا
العنود حمروجها : لا ما سو شي
نواف حب يحرجه عند ابوها : لا سويت انا يعمي
العنود : نوووووووواف
ابو عبدالرحمن : وشفك خلي الولد بتكلم
العنود طالع نواف ترجي : نواف انت ماسويت شي صح
نواف مسك ضحكتة : ايه ماسويت شي
ابو عبدالرحمن : كيفكم

سوكرة قهاوي
14 / 04 / 2010, 03 : 06 PM
في بيت الجد مها ومزون يستعدون عشان يروحون الشقة اخوهم سلطان استئذانو من الجد وطلعو مع السواق وفي طريق دق عبدالعزيز المها وجالس يكلمها عن الموضوع الي صار امس وعتذار عن الي سواه عبدالرحمن في سلطان مها قالت له عادي وانت مالك دخل تعتذر عنه وانا ماني سلطان وقالت له ان ندى رضت تشوفه وتكلمه وهو طار من الفرحه اوصلو الشقه وللحين مها تكلم عبدالعزيز وعند الباب
مزون تضرب الجرس : خلاص عاد سكري ليسمعك سلطان ويهاوشك
مها : لا ماني مسكره ماخلصت السالفه وبعدين وش درا سلطان من اكلم
عبدالعزيز : ومتى اشوفها
مها : لالا شوف لا كلام ايه ....وكان طلال لي فتح الباب وسمعها وش قالت ... مها شهقت لما شافت
عبدالعزيز : وش فيك
مها : اكلمك عليك
طلال نفس النظره الي طالعها مها لما سمعها تتكلم المره الاول : تفضلو
مزون مها ادخلو .... مزون : انت هنا
طلال : ايه نقلت الاقامه هنا
مها : لودري ما جيت ....ودق تلفونه وسكرت في وجها وحصته صامت
مزون : مها وبعدين
مها : ماقلت شي انا
مزون منحرجه : وين سلطان
طلال : دقايق ويجي وراح يناديه
مها حطت تلفونه على الطاوله: افففف هذا في كل مكان القى
مزون : انتي بعدين معك ليه كذا تتكلمين معه
مها : كذا ماطيقه مثل ماهو مايطيقني يعني شعور متبادل
مزون : من قال
مها : تصرفاته كلامه اجل انا واحد من الشباب ها
مزون تضحك : للحين مأثر فيك الكلام
مها : لو الكلام انقالك كان سويتي مثلي وزيد
سلطان : ها وش عندكم تحشون في مين
مزون : مانحش في احد
مها : شخبارك الحين
سلطان : الحمدالله بخير
مزون : متاكد وجهك مزرف شوي
سلطان : عادي يومين ويروحون
مها : سلطان الشقه كبير وروعه بصرحه فرجنا عليها
سلطان : قومي استكشفي الحالك
مها : اوكيه
مزون : انا بسوي شي نشربه وين المطبخ سلطان
سلطان : قومي اوديك ودها المطبخ وجالسة تسوي الشاهي وهو يسولف معها
طلال راح الصاله مالقى احد بس انتبه التلفون على طواله وكان شاشه تنور وتنطفي خذاه وقرا اسم المتصل عزيز ... يعني اسمه عبدالعزيز وجالس فتره ماسكه وهو يفكر وانتبه الصوت مسج ( مها وشفيك سكرتي بدون لاتقولين ولا كلمه وبعد ماتردين ترا خوفتيني عليك ) غبيه حتى اسمها عارفه وحط التلفون بشمئزاز ودخل الغرفته مره ثانيه رجع سلطان ومزون لصاله وندو مها وطلال عشان يشربون معهم الشاهي
مها : مصدق مزون مسوي شاهي
مزون : ليه صعب
مها : بس ماعمرك سويتي
مزون : عاد سويتي
طلال : بس اكيد بيكون حلو
مزون : تسلم
مها : ................................
دق التلفون مره ثانيه ومها انتبه التلفونه ينور وخذته وشافت المتصل وستئذنت وطالعت عنهم وعيون طلال عليها
مها : هلا
عبدالعزيز : وخيرا خوفتبن وش فيك ماتردين
مها : سوري كنت حاطته صامت المهم عشان ما اطول كل الي ابيه منك تدق عليها اول وتتفاهمون وبعدين تشوفها
عبدالعزيز : طيب كيف اشوفها
مها : في العزيمه ولا نسيت شرطك
عبدالعزيز : لا مانسيت بس قصدك اشوفه معك في العزيمه
مها : مو كذا بضبط حنا كلنا بروح معك العزيمه وهي معنا وبعدين انت خذها وروح وخلونا الحالنا عادي ومتى ما شبعت ارجع
عبدالعزيز : وش تصيرلد دانه
مها تضحك : خالتي
عبدالعزيز : ماعندي رقمها
مها : بس سجل عند (************)
عبدالعزيز : تسلمين والله ماراح انسى وقفتك معي
مها : اقوا طولتها يالله روح
عبد العزيز : اوكيه

في بيت ابو نواف وفي الليل كان الكل في غرفته نايم ندى كانت متدد على سريره ماجاها نوم تفكر في عبدالعزيز وكيف تحملها وتحمل كل الي سوته فيه

في الجها الثانيه كان عبدالعزيز مسك تلفونه ويطالع رقم ندى محتار يدق او لا بس توكل على الله ودق
ندى اول مارن تلفونه استغربت الرقم بس ردته وهي ساكته
عبدالعزيز :.......................................
ندى :.............................................
ندى : الووووووووووووووووووووو
عبدالعزيز :...................................
ندى : داقين عشان تسكتون
عبد العزيز ماهو عارف وش يقول :.........................
ندى حست انه عبدالعزيز : عبدالعزبز هذا انت
عبدالعزيز يتنهد :...............................
ندى : اذا ماتكلمت بسكر
عبدالعزيز : شخبارك ندى
ندى تبتسم : تمام وانت
عبدالعزيز : دمك تمام انا بعد تمام
ندى:.............................
عبدالعزيز :.......................
ندى : عبدالعزيز انت زعلا
عبدالعزيز : من قال انا ازعل من الناس كلها وانتي مازعل منك
ندى :..........................................
عبدالعزيز : انا الي اسف على كل الي سويت فيك
ندى : عبدالعزيز ما ابي نتكلم في الماضي ممكن
عبدالعزيز : ان شالله من عيوني وجلسو طول الليل يسولفون لين الفجر


في اليوم الثاني وفي المستشفى تركي داق على اخته منال وقالها انه بيجيها اليوم ويبي يكلمها في موضوع
في بيت الجد : كان الجو هادي ومافيه أي شي مهم
في بيت ابو نواف كان ابو نواف يكلم اولده عشان يحدد موعد زواجه هو والعنود
في بيت ابو عبدالرحمن عبدالعزيز كان يكلم العنود وعالي عن العزيمه الي مسويها للبنات وحددها نهاية الاسبوع


تركي بعد ماخلص شغل راح الاخته في بيتها وهي كانت تستناه عشان تعرف وش الموضوع وكلها دقايق وجا تركي وجلس يسولف معها في موضيع ميدري من وين جايبها لانه مو عارف يفتح الموضوع
منال : تركي وبعدين معك قولي وش عندك
تركي : بقول بس ابيك تسمعيني الين النهايه
منال : اوكيه قول
تركي : دانه
منال : دانه أي دانه
تركي : مافيك صبر دانه صديقتك
منال : وش فيها
تركي : وش رايك اذا خطبتها
منال منصده : والله مدري عنك وبعدين انا ماعرفه مره رندا هي الي تعرفه وهي الي عرفتني عليها
تركي : انا اعرفها
منال : تعرفها ؟
تركي : لايروح فكرك بعيد انا بقولك كيف اعرفها وقالها كل الي صار بينه وبين دانه من يوم ماشافه في المستشفى الين ذاك اليوم الي وصلهم فيه
منال تضحك : وش ذا الصدفه صدق ان الدنيا صغيره اجل عديم الاحساس
تركي : اشوف حلت لك الكلمه
منال : وانا قول وشفيها متوتره حده ذاك اليوم ويالله تنطق اثره شافتك وتذكرة وش مسويه فيك
تركي : المهم انتي وش رايك
منال : والله انا ماعندي مانع بس ساره
تركي : انا كم مره قايلك ساره اخر وحده افكر اخذها
منال : ليه طيب انت شايف عليها شي
تركي : لا
منال : طيب ليه ما تبيها
تركي : لاني اعدها مثل اختي
متال : والله يخوي على كيفك
تركي : ودانه
منال : وش فيها
تركي : متى بتكلمين امي عنها
منال : اصبر شوي
نركي : الا متى اخف تروح مني
منال : لاتخاف ماهي رايحه
مرت الايام وقبل العزيمه بيوم في بيت ابو سلطان عبير جالسه تقنع سلمان تروح معهم لكن سلمان مو راضي
عبير : سلمان الله يخليك ابي اروح معهم
سلمان : انا قلت مافيه يعني مافيه
عبير : سلمان تكفى عاد تعبت وانا اتكلم
سلمان : مشكلتك انا ماقلت لك تكلمي انا عطيتك العلم وقلت ماني موافق
عبير بضيق : براحتك وطالعت غرفتها وخلته جالس في الصاله
سلمان ماهن عليه انها تزعل وراح يشوفها بس مالقها في الغرفه وستغر وين راحت بس لماقرب من الحمام ( الله يكرمكم ) وسمع الماي عرف انها فيه وجلس يحتريها الين تطلع بعد نص ساعه طالعت عبير من الحمام وكانت الافه المنشفه على راسها ولابسه روب الحمام وشافت سلمان في وجها بس ماهتمت الوجوده وراحت غرفة الملابس لبست فستان احمر فوق الركبها ورحت عند التسريحه تنشف شعرها من المويه وطول الوقت وسلمان يطالعه وخلصت تنشف شعره وحطت لها مكياج ناعم سلمان قام من مكانه وراح جلس جنبها وجالس يطالعه
عبير : مضيع شي في وجهي
سلمان : لا
عبير : اجله طالعني كذا
سلمان : زوجتي حرام اطالع
عبير : ماعرف اتمكيج واحد يطالعني
سلمان : مولزم تتمكيجين كذا احل
عبير طاف : وجالسة تكمل مكياجها
سلمان دقنه على كتفها : عبير
عبير : سلمان وبعدين
سلمان : زعلانه
عبير : ...................................
سلمان : عبير اكلمك انا
عبير: وانا ما ابي اكلمك ممكن توخر عني
سلمان : لا مو ممكن
عبير : واذا فلت اني ماني طايقه فربك مني
سلمان بتعد بسرعه عنه وكان كلمته نار وحرقته : انا الغلطان الي فكارة ارضيك وطلع من الغرفه وخالها
عبير تجمعت الدمع في عينها ولامت نفسها على الي قالتها ورحت تشوفه وين راح بس ماحصلته وطالعت تشوف سيارة بس مالفتها وتضايقت انه طلع من البيت وهو زعلان

في بيت ابو عبدالرحمن عبدالعزيز يكلم عبدالرحمن عن العزيمه الي بكره ويقوله ان فرصته عشان يكلم روان ويحل سوء التفاهم الي بينهم ودق على نايف وناصر ونواف اذا بيرحون معهم والكل وافق وتحمس بعد على قولت الشباب فرصه

نرجع العبير الي كانت تحاتي سلمان الي للحين ما جا تأخر وصارت الساعه تسع ودها تدق عليه بس خيف تسمع لها كلمتين تجرحها وع ساعه عشر جا سلمان وشاف عبير جالسه في الصاله بس ماكلمه وطالع الغرفته
عبير تكلمها : ماتبي عشى
سلمان : لا ما ابي تعشيت برا
عبير :...........................
سلمان : كمل طريقه للغرفه
عبير رجعت تجالس وهي تفكر شلون تراضيه فطالعت الغرفه وشافته نايم على السرير وراحت تجلس جنبه
سلمان : ابي انام ممكن توخرين
عبير : سلمان
سلمان : انا قلت ابي انا
عبير : سلمان انا اسفه والله موقصدي الكلام الي قلته
سلمان : ...................................
عبير : سلمان تكفى لاتسكت تكلم مايهون علي تنام وانت زعلان
سلمان :.........................................
عبير حست ان مافي امل وطالعت من الغرفه وخلته ينام
سلمان بعد ماطلعت عبير جالس يلوم نفسه انه ماكلمها وجلس يتفلب في السرير ماهو عارف كيف انا تعود على وجودها جنبه ولف يشوف الساعه القاها وحده وستغرب انها للحين ماجات تنام فقام يشوف وينها فيه ولقاها متكوره على الكنبه ونايمه وراح عنده وجالس على الارض يتامله شاف دمعه حاير مو عارف تنزل مسحه بصبعه
سلمان : عبير
عبير :........................
سلمان يبتسم : دبه
عبير : .................
سلمان شكله مافي امل : شالها من على الكنبه
عبير حست ان احد حركه وفتحت عينها لقت سلمان شايله : دب وسكرة عيونها
سلمان ضحك عليها : انا دب وانتي وش
عبير مسكره عيونها : لو انا دبه كان ماقدرة تشليني
سلمان : انا راضي بالواقع الي خلني اخذ دبه
عبير فتحت عينها : سلمانووووووووه يادب نزلني
سلمان : مابي مبسوط كذا تمرين حق العضلات
عبير : سلمانوووووووه نزلني احسن لك
سلمان ولا كانه يسمع ودخلها الغرفه وحطها على السرير وسونفسه تعب من شيلها : اخ عبير انتي لزم تسوين رجيم
عبير شهقت وقفت على السرير : انا اسوي رجيم خل الرجيم لك يادب
سلمان يطالع نفسه في المريا : بجنن جسمي
عبير انزلت من السرير ورحت غرفت الملابس ولبست بجامه حرير شورت وبلوزه كات والبست فوقهم الروب وطالعت وشافت سلمان للحين عند المرايا وبتسمت وراحت السريره تمدت عليه وتغطت
سلمان يطالعها بنص عين ويأشر على الروب : ليه لابسته
عبير : استر اخاف تشوف السمنه ويغمى عليك
سلمان نام جنبه وحط يدها حول خصرها وقربه من من قال صلا انا احب السمينات عشان يدفوني الصارو جنبي كذا
عبير : سلماااااااااااان
سلمان : نعم يبعد هم كلهم
عبير : خلاص عقتني ترا
سلمان يضحك : مثل ماعقتيني بهالروب افصخيه
عبير : طيب وخر شوي
سلمان : لالا انا بفصخك
عبير :.........................

في اليوم الثاني البنات مسوين اضراب عن الاكل عشان العزيمه الي في الليل ناوين يخسرون عبدالعزيز مها دقت على البنات عشان يتجمعون في بيت جدهم ويطلعون مع بعض والكل وافق وبعد ساعتين من تصال مها للبنات وصلو بيت جدهم وقام الازعاج والضحك وسلوف والجد والجده مافي احد قدهم في الوناسه وهم اشفون عيال عيالهم قدامهم ويضحكون على هبالهم وقرب وقت العزيمه وراح غيرون ملابسهم ويكشخون ولف الندى وزينوها عشان عبدالعزيز بيشوفها وبعد مخلصو انقسم وكل مجموعتين وكل محموعه راحت مع سواقها واول موصلو المطعم دقت العنود على عبدالعزيز وقالت لها انهم عند المطعم

عبدالعزيز قال الشباب ان البنات اوصلو وراحو يستقبلونهم البنات اول ماشافو الشباب شهقو عبدالعزيز مات من الضحك على اشكالهم
دانه : عزيزوووووه انت ماقلت ان العزيمه لان بس
عبدالعزيز : مفاجئه حلوه صح
دانه : لا مو حلوه
عبدالعزيز : افا ليه
عاليه : خلاص دانه الي صار صار مارح تعشونه
عبدالعزيز: الا حاجز لكم احسن في المطعم
دانه : الحالنا طبعا
عبدالعزيز : اكيد تفضلو ودهم المكان الي حاجزه للبنات وبجنبه بضبط حاجز للشباب

عند الشباب كان نواف يبي يجلس مع العنود وعبدالعزيز يبي يجلس مع ندى وعبدالرحمن يبي يكلم ندى
نواف : طلع تلفونه وارسل العنود لا تطلبين شي وطالعي ابي اجلس معك الحالنا
عبدالعزيز انتبه للحركه الي سوها نواف وسو مثلها وارسل الندى : حبيبي ماراح القى الحل من هالفرصه عشان اشوفك استناك برا ... وبعد ما ارسل قال العبدالرحمن يرسل الروان
عبدالعزيز رسل الدانه : دانه لو سمحتي ابي اكلم روان ممكن تطلعين انتي واهي عشان اكلمها تكفين دانه لاترديني

عند البنات كل واحده تقرا المسج الي وصلها وبعد ماقروه اطالعت ندى والعنود وكل وحده راحت مع زوجها اما دانه احتارت كبف تقول روان ان عبدالرحمن يبي يكلمها
روان لحظت ان دانه تبي تقول شي : دانه وش فيك طالعيني كذا
دانه : ماتكلمت بس عطتها تلفونه عشان تقرا الرساله
روان : طيب ليه خايف خلاص انا بطالع اكلمه
دانه : الحالك
روان : ايه ولا تخافين علي
دانه : براحتك
روان طالعت وشافت عبدالرحمن ومشت لين ماوصلت له : السلام عليكم
عبدالرحمن : وعليكم السلام كيف الحال
روان : تمام ..... بتتكلم هنا
عبدالرحمن : لا طبعا ورحو مكان منعزل شوي في اخر المطعم وجالسو
روان : تقول تبيني خير ان شالله
عبدالرحمن : روان ابي اعتذر منك على الي صار
روان : ليه وش صار
عبدالرحمن : روان عاد لا تستغبين الي بسببه ضربة سلطان
روان : اهاا طيب وبعدين
عبدالرحمن : روان مابيك تزعلين من الي صار انتي تدرين وش كثر اغار عليك وخصوصا من سلطان ماتحمل قربه منك
روان :............................................
عبدالرحمن يكمل : ويوم شفتك معه ذاك اليوم ماتحملت ومديت يدي عليه وعليك
روان :........................................
عبدالرحمن : للحين زعلانه
روان : خلصت كلامك
عبدالرحمن مستغرب برودها : ايه خلصت
روان : الحين جا دوري اتكلم
عبدالرحمن : تفضلي
روان : عبدالرحمن انا ابي اقولك شي من زمان كنت ابي اقوله لك بس كنت متردد بس بعد الي صار قالت الزم اقول لك اني ما احبك وانا الشعر الي كنت احسه تجاهك هو حب اخت الاخو والاني فاقده شعور حب الاخ عشان كذا ما ميزة حبي لك لكن الحمدالله اني عرفت اميزه قبل لا ظلمك وظلم نفسي
عبدالرحمن منصدم من كلام روان : يعني انتي ماتحبيني
روان يالله طلعت الكلمه منها : لا ماحبك بس ما اكرهك انا احبك مثل اخو
عبدالرحمن : يعني انتي تحبين سلطان
روان : لا ماحبه
عبدالرحمن : اجل من تحبين
روان : ما احب احد قلبي فاضي مافيه احد
عبدالرحمن : مستحيل يكون فاضي
روان : ليه مستحيل
عبدالرحمن ماعرف وش يقول :...................................
روان : عبدالرحمن ما ابيك تزعل مني وخلنا اخوان
عبدالرحمن : اخوان
روان : ايه عبدالرحمن اذا في قلبك معزه لي خلنا اخوان
عبدالرحمن يتكلم من ورا قلبه : اكيد مثل ماتبين
روان : يعني اخون
عبدالرحمن : ايه اخوان
روان : قامت من عنده ورجعت عند البنات وراسمه على وجها ابتسامه مصطنعه وترك عبدالرحمن الي من طالعت من عنده روان وهو يحس بهم وحزن يحس قلبه يتقطع

اما عبدالعزيز وندى كانو عيشين جو من الرمنسيه والحب بسولفون ويضحكون وناسين الناس الي حولاهم
نواف خذا العنود وطالع معها من المطعم ومشها وعشاها ودق على عبدالعزيز وقاله انه برجعه هو البيت

بعد هاليوم مر يوم وايام وشهور حددو فيها زوج ندى وعبدالعزيز والعنود ونواف روان طول هالفتره ماشافت عبدالرحمن الي رجع الحيات الجد والشغل وترك الوناسه وجمعت الشباب مها ومزون ارجعو البيتهم وعاشو مع عبير وسلمان وكانو مبسوطين وصار البيتهم جو .. سلطان وطلال سافر واحد الشغله والثاني الدراسته تركي طول هالشهور كان يحن على منال وامها عشان يخطبون منال وهم يقولون له يصبر الين تخلص اختبارات وقبل الاختبارات بسبوع راحت روان الكويت لان جدتها كانت تعبانه وجالست عندهم كم يوم ورجعت عشان الامتحانات ..

طلال وش سبب رجعته مره ثانيه ؟
ابو سلطان وش بسوي في مها ؟
وش بغير نفسيت روان ؟

سوكرة قهاوي
14 / 04 / 2010, 05 : 06 PM
الجـــــــــــــــــــــــزء الخامس والعشروان

في الشهور الي فاتت جا ابو سلطان وام سلطان من السفر على غير العاده لانهم مايجون الا اذا كانت عندهم مناسبات او في العيد بس هالمره كانت جيتهم بخصوص مها الي درة ليش جو وهي مقومه الدنيا ومجلستها ..... وراح اقولك السبب (( قبل لايسافر طلال طلب منه ابوه يخطب وحده من بنات عمه بعدين يسافر اعترض طلال على فكرة الخطوبه لكن ابو اصر عليه انه يخطب لانه جالسته برا راح تطول ومع اصرار ابو وامه وافق بس من يختار مها او مزون وهو يفكر من يختار طرا عليه تصرف مها لما شافه عندهم في البيت تكلم ولما قلت انا الي تكلمه حبيبه انقهر لانه ماقدر يسوي لها شي لانه مو من حقه يمد يدها عليها او يكلمها وتذكر عناده وتكبره وغرورها وحب يكسر خشمها وراح الابوه وقال لها انه يبي مها والابو ماعرض ودق على اخوه وقاله انه يبي مها الطلال ابو سلطان فرح لان واحد من عيال اخوه بياخذ وحده من بنات عشان كذا رجع للديره بنفسه عشان يقول المها الي من قالها ابوه الخبر وهي معارضه على زوجه من طلال لكن ابوه كان يحاول فيه انه تشوف على الاقل ))
في بيت ابو سلطان
كان هذا اليوم الي بيجي فيه طلال عشان يشوف مها الي كانت مبرده والكل كان خايف من بروده وكل ما قلت لها عبير ولا مزون شي قالت بعدين بعدين وبعد كم ساعه جا طلال عشان يشوف مها استقبله ابو سلطان ودخله المجلس وراح ينادي مها
ابو سلطان يطق باب غرفة مها : طق طق
مها وهي عارف من الي عند الباب : مين
ابو سلطان : انا ابوك افتحي
مها : طيب دقيقه وراحت تفتح الباب
ابو سلطان : جاهزه
مها : يبه مافي امل تغير رايك والله اني ما ابيه
ابو سلطان : وبعدين يعني قالنا لك شوفيه تكلمي معه بعدين قولي رايك
مها : شفته او كلمته ماراح اغير رايي
ابو سلطان عصب : ممكن تنزلين معي وتخلنا من هالكلا
مها في راسها شي وبتسويه : اوكيه ونزلت مع ابوها للمجلس عشان تشوف طلال الي كان يستنها اول مادخلت وقف طلال عشا يسلم عليها
طلال : السلام عليكم
مها بكل جرئه تتكلم : وعليكم السلام
ابو سلطان : انا بخليك شوي وراجع
مها : لايبه لاتطلع ولاترا بطلع وراك
ابو سلطان : مها وبعدين
مها : انا قلت ان طلعت بطلع وراك
طلال: كان متفرج
ابو سلطان : استسلم وجالس معهم
مها بدت خطتها : اتوقع شفنتي صح
طلال : ايه
مها : واكيد ماعجبتك صح
طلال : من قال
مها : يعني عجبتك
طلال : ايه ماشالله عليك
ابو سلطان : طول الوقت كان يخز مها يبيها تسكت
مها ولا كأنها شايف احد : بس انا للأسف انت ماعجبتني ولا لك نصيب عندنا
ابو سلطان فوووووول من تصرفات مها : مهاااااااااااااااااااااا
مها خافت بس تما سكت : عن اذنكم وطلعت قبل لايجيها شي من ابوها
ابو سلطان استئذن من طلال والحق مها الي من طلعت من المجلس راحت الغرفتها وقفلت الباب عليها ابو سلطان لحق مها الغرفته بس لقى الغرقه مقفله وبد يطق الباب على المها الي ميته من الخوف
ابو سلطان : مها افتحي الباب
مها بخوف : ماراح افتح وانت معصب انت روح بعدين افتح لك الباب
ابو سلطان : مها ان ما فتحتي الباب صدقيني لاكسره
ام سلطان : الله يهديك يابوسلطان خلها الحين وبعدين كلمها
ابو سلطان : تقص وجهي عن واخوي وولده وتبيني اسكت لها
ام سلطان : طيب سو لي بسوي فيها بس مو الحين وانت معصب
ابو سلطان : انتي ممكن تروحين غرفتك وتخليني اتفهم معها
ام سلطان : بس
ايو سلطان : اقولك روحي ... بتفتحين ولا شلون
مها قالت انا منطقه منطقه خلني افتحه والباب والي يصير يصير
ابوسلطان اول مافتحت الباب دخل عليها وسكر الباب : عاجبك الي سويته
مها بخوف : انا ماسويت شي انا قلت لها الي انت مستحي تقوله
ابو سلطان : ومن قالك اني ما اقدر اقوله انك ما تبينه انا كنت ابيك تتكلمين معه واذا ماجازلك خلاص انهي السالفه مع احوي بس بعد الي سويتي الحين ابشرك انك بتاخذينه غصين عليك مهو برضاك وعند من اليوم تجهزين الين مايرجع من السفر ولا في عرس ولا شي يملك عليك وياخذك بالي جهز عندك وغير هالكلام ماعندي فاهمه وطالع من عندها وسكر الباب بقو ماعنده
مها انصدمت من الكلام الي سمعته كان اهون عليها يذبحها يقطعها بس ما مايقول الي قاله هذا معناه اني باخذه باخذه خست بضيقه جالست تبكي من القهر والظلم وهي تقول ما ابيه

ابو سلطان نزل الوالد اخوه وعتذر له عن الي صار وان هذا كل دلع بنات وانه موافقه بس حبت تدلع عليك تشوفك تستحملها او لا
طلال ما صدق بس هو مطر انه يصدق لانه يبيها بطيب او بالغصب خصوصا بعد الي قالته وقال العمه انه بيسافر بكره وبيرجع عشان ياخذها
مها خلال هالفتره كانت تحاول باي طريقه تتخلص منه كلمت جدها يكام ابوها بس ما في فايده وفقدت الامل وستسلمت للواقع المرير الي بتعيشه وهذي قصة مها خلل الشهور الي فاتت

واخيرا بدت الامتحانات وفي اليوم الثاني من الامتحانات دق ابو جاسم على ابو محمد وقال عن خبر وفات زوجته وقاله لايقول الروان الحين لين ماتخلص امتحانات وتجي عندهم وهم راح يقولونهم ابو محمد ما عارض وسافر في نفس اليوم عشان يحظر الدفن وقبل لايروح قال الابو نواف وابو عبدالرحمن عن الخبر وقالهم لايقولون لاي احد من عيالهم عشان مايوصل الكلام الروان ومرة ايام الاختبار بسرعه وفي اخر بوم الجد سافر هو وروان الكويت روان كانت مستغربه اول مره يوصلها الكويت وبعد كم ساعه اوصلو مطار الكويت مالقت احد يستقبلها وطرت تروح هي وجده بتكسي البيت جده

في بيت الجد الكل كان خايف من ردت فعل روان لما تعرف ان جدتها ماتت وما قالوله المهم وصلت روان البيت جده بو جاسم وشافته مجتمعين في الصالها ينطرونها ودخلت وهي فرجانه بشوفتهم وسلمت عليهم واحد واحد بس فقدت وجود جدتها بينهم
روان : وين جدتي
الكل : .................................
روان : وش فيك ليكون جدتي تعبت مره ثاني
الكل :.............................
روان : انا ليه اسأل خلتي اروح غرفتها وطالعت روان غرفت جدتها ما لقتها بس الغرفه في شي مو طبيعي صايره بارد مافيها حياه مافي الدفى المعتاد مافيه الريحة العطور الي دايم تشمها في هالغرفه غير كذا لغرفه فاضيه وين جدتي انزلت تسال عن جدتها
روان : وين جدتي مو موجوده في غرفته
ابو جاسم راح لها ومسكه من يدها وجالسها على الكنبه في الوسط بينه وبين اومحمد : روان حبيبتي انتي كبرتي وصارتي مراه وتتحملين كل شي صح
روان قلبه انقبض وحس بلي بيقوله جدها بس كانت تدعي انه مو صحيح :...............................
ابو جاسم : روان كل انسان في هدني له عمر الله كاتب انه يعيشه زبعدين
روان ودموعه على خدها : متى ماتت
ابو جاسم بضيق : صار لها تسعا يام
روان زادت ادموعه : تسعا ايام ولا احد قالي ليه
ابو جاسم : كان عندك امتحانات وما حبيت نضايقك بالخبر
روان شوي تنهار : يعني حرمتوني اشوفها عشان الامتحانات عشـ
ابو جاسم يقاطعه : مو بس كذا خفنا عليك ماتستحملين تشوفينها يهاصوره
هيفاء : ايه روان جدي كان كثير خايف عليج
روان : انتي اسكتي ما ابي اسمع صوتك هذا وانتي الي اعدك مثل اختي تخشين عن الخبر
هيفاء : روااان
روان : انا قلت ما ابي اسمع صوتك والفت على ابو محمد انت كنت تدري
ابو محمد منزل راسه :............................
روان وبد صوتها يتقطع : يعني كلكم كنتو تعرفون وانا وانا و................................. وغمى عليها وعلى طول ودوها المستشفى الي خالها تحت الملاحظه

في السعوديه
الكل كان مجتمع في بيت الجد في المجلس كان ابو نواف وابو عبدالرحمن على اعصابهم والشباب كانو منتبهين لهم
ناصر : يبه وش فيك مو على بعضك
ابو نواف : استنا جدك يدق علي بس مادق
نايف : لا غريبه هذي اول مره جدي يروح يوصل روان الخوالها في الكويت
ابو نوق : لانك ماتدري وش صاير هناك وخلا جدك يروح معها
ابو عبدالرحمن : انا مافبني صبر بدق عليها ودق على ابوه
ابو عبدالرحمن : الو
ابو محمد : الو هلا
ابو عبدالرحمن : هلابك وش فيك مادقيت علينا
ابو محمد يتنهد : اغمى عليها ودينها المستشغى والدكتور عندها وللحين مارد
الكل : يطالع ابو عبدالرحمن بهتمام
ابو عبدالرحمن : لا حول ولا قوت الا يالله طيب لا طله الدكتور طمني عليها
ابو محمد : ان شالله والحين بسكر بروح اشوف اذا الدكتور طلع او لا
ابو عبدالرحمن : طيب لاتنسى طمنى مع السلامه
ابو محمد : مع السلامه
ابو نواف : ها وش ضار
ابو عبدالرحمن : طاحت عليهم ودوها المستشفى
ابو تواف بخزف : وش قال الطبيب
ابو عبدالرحمن : للحين عندها ما طالع
تواف : يبه وش السالفه ومن الي تنوم في المستشفى
ابو نواف : روان بنت عمك قي المستشفى
عبدالرحمن بخوف : ليه وش فيها
ابو عبدالرحمن ماتوقع والده يهتم بعد ما شافت التغير الي صاره خلال الفتره الي طافته وكرها الذكر اسمها : يهمك تعرف
عبدالرحمن حس ان ابوه فاهمه :.................................
ابو نواف : جدت روان توقت قبل اقل من سبوعين وتو يقولون لها الخبر
الكل : سكت من سمعو الخبر وكان ماي بار ام كب علبهم
سلمان : خالي انتو كنتو تدروان
ابو نواف : ايه كنا ندري من اول يوم
سلمان : وليه ماقلت لها من البدايه
ابو نواف : جدها كان خايف عليها قال لاتقولن لها شي بعد الامتحانات تجي وانا اقولها الخبر
سلمان : يعمري ياروان الحين وش بيكون حالها
عبدالرحمن : كان على اعصابه خايف عليها ومات من الغيره لما قال سلمان يعمري
ابو نواف : الله يستر وتقوها بسلامه
الكل : امين
عند البنات الجده قالت لهم خبر موت جدت روان وان قلبت جلستهم الحزن وبكي وخوف على الراحت وهي متدري عن شي وتفقو انهم يرحون الكويت عشان يعزونها ويتطمنون عليها وبعد كم ساعه الكل راح بينه

في بيت ابو نواف اول ما وصلو البنات قالو الابوهم انهم بروحون بيت الكويت عشان يعزون روان ويتطمنون عليها الابو ماعرض بس قال لهم يصبرون لين يقول الجدهم واذا وافق يوديهم

اما في بيت ابو عبدالرحمن فكان هناك مشاده بين ابو عبدالرحمن وعبدالرحمن عشان سفره الكويت يطمن على روان
ابو عبدالرحمن : واتا نا ابيك تروح
عبدالرحمن : يبه ليه انا ماني صغير عشان تخاف علي
ابو عبدالرحمن : ادري بس اخاف يصير فيها شي لاشافتك او درت انك موجود خصوصا هالوقت لاني حس في شي بيتكم وباعدكم عن بعض
عبدالرحمن : لا مافيتا شي يبه وخلني اروح
ابو عبدالرحمن : الا فيها اجل شلون تحبها وتعاملها هالمعامله طول هالفتره
ام عبدالرحمن : انصدمت لما سمعت ان عيدالرحمن يحب روان
عبدالرحمن : مافينا شي بس انا انشغلت
عبدالعزيز : عبدالرحمن الي متى وانت ساكت تكلم وريح نفسك وحل ها من هالارتباط
عبدالرحمن : عبدالعزيز ممكن تسكت
ابو عبدالرحمن : لا تسكت قول الي عندك
عبدالعزيز ماهتم النظرات عبدالرحمن : كل الموضوع ان روان ماتحب عبدالرحمن وكل الي كانت تحس فيه تجاها مجدرد حب اخوي
عبدالرحمن : ارتحت الحين
عاليه : بس روان تحبك وهي ماره قالت لي
عبدالرحمن فتح عينه على وسعها : متى قالت لك
عاليه توهقت : ايام الاختبارت كانت وحده من البنات جيبه صور اخوها عشان روان تشوفها واذا عجيها يجون يخطبونها
عبدالرحمن طالع عاليه بنظره خالها تخاف : كملي
عاليه بخوف : قالت للبنت ان قلبه مشغول وانا جاالسة انطنز عليها وقولها من الي شاغله وقالت لي من غيره اخوك الي ذبحني
عبدالرحمن : احلفي انها قالت كذا
عاليه : والله بس قالت جملها في نهايه حسستني انك مزعلها او جارحها
عبدالرحمن : وش قالت : قالت ياليت القلوب تتغير كان انا غيرتها ورتحت من حب اخوك
ابو عبدالرحمن : انت مزعلها
عبدالرحمن : لا والله ما زعلنها يالناس في احد يزعل روحه
ابو عبدالرحمن : بس كلمها انك مسو شي وشي جامد عشان كذا قالت هالكلام
عبدالرحمن : يبه والله ماسويت ولا زعلتها بس معقولها ازعلت عشان سلطان
ابو عبدالرحمن : وش دخل سلطان بسالفه
عبدالرحمن: قال السالفه كلها البوه
ابو عبدالرحمن : انت انهبلت تمد يك عليها
عبدالرحمن : هذا الي صار عيرتي عمتني
ام عبدالرحمن : كانت تسمع كلام عبدالرحمن وهي متفاجه وتشوف حب والهفت وخوف والدها على روان الي ماكان يحبها ولايطيقها الكلام الي خلها تسكت ولا تتكلم وتناقشهم
ابو عبدالرحمن : بس هذا مو سبباكيد في شي كبير صار تذكر
عبدالرحمن : والله العظيم ماصارشي
ابو عبدالرحمن : خلنا نصبر لين ماتتحسن ونشوف وش الي مزعلها
عبدالرحمن : بس انا ............
ام عبدالرحمن قاطعته : بس انت شنو ميت عليها تبي تشوفها منت قادر على فراقه واين الي مايطيقها واين الي مايتحملها ولا يتحمل دلعها وين الي وقف في وجه ابوه وقال انه مايبيها هاا وينه ولا قدرت بنت شوق اطيحك وتخليك خاتم في يدها بعد كل الي قلت لك هذا قايله لك القصه من اولها الا خرها
ابو عبدالرحمن : لحظه انا وش اسمع انتي قلتي السالفه الي محذرك اني ما حد يعرفه
ام عبدالرحمن توهقت لانه الكل كان محذر زوجته لا تفتح ثمها وتقول السالفه لاي احد عشان ما تنتشر وتوصل الروان وتتركه وتروح تعيش مع خولها في الكويت فالجد حذر احيالهم وقال لهم يحذرون زوجته مايتكالمون قدام عيالهم :......................................
ابو عبدالرحمن : تكلمي
ام عبدالرحمن : ماكنت ابي الماضي يتكرر
ابو عبدالرحمن عصب : يعني قلتي وانا محذرك ها طيب انتي تتحملين الي جاك
ام عبدالرحمن : وش قصدك بتضربني
ابو عبدالرحمن : مو انا الي يمد يده على حرمه بس كل الي راح اسويه اني راح اترك لك هالبيت تعيشبن فيه انتي وعيالك وانا بروح اعيش في شقه لين مالقى لي بيت وزوجه غيرك تقدر تحفظ اسراري
ام عبدالرحمن : بتتزوج علي
ابو عبدالرحمن : هذا اقل شي اسويه عشان احرق قلبك قبل لاتحرقين قلب الفقيره الي ما سوت لك شي والف على عبدالرحمن وانت ان طالع الكلام الي قالت لك امك صدقني اني بنسى انك اولدي وذبحك بيدي فاهم واذا على روان مالك نصيب فيها وانا راح اكلم جدك اول ما يجي وبسحب كلمتي منه وخل امك اتزوجك وحده مثلها وطالع وخل الكل في صدمه مافاقو منه الا على صوت شي قوي بطيح على الارض
الكل : عبدالررررررررررررررررررحمن

سوكرة قهاوي
14 / 04 / 2010, 06 : 06 PM
في الكويت وفي المستشفي
طالع الدكتور من عند روان وقالهم ان معها انهيار عصبي بس بيسوي لها بعض التحليل يبي يتأكد من شي
ابو محمد وابو جاسم خاف من نبرت صوت الدكتور حاول يعرفون شي لكن هو رفض يقول شي لين ما يتأ كد من شكوكه
روان كانت متمدد على السرير وتعب باين عليه وابو محمد وابو جاسم كان جالسين حواها بدون لايكلمونها مثل ما قالهم الدكتور
الجده وهي تمشط روان : روان الحين شعرج صاير احلى لما طوال
روان : لا مو حلو ان استنى متى يجي مناسبه وقصه
الجده : جان اقص يدج خليه واذا تزوجتي قصيه
روان : واذا ماتزوج
الجده : فالله ولا فالج ان شالله بتتزوجين وبيصير عندج عيال
روان : جدتي مو حلو الزوج شوفي انتي وجدي دايم راسكم براس بعض
الجده : صح كلامج بس انا احبه واحب هواشنا الي يخليني احبه اكثر
روان : يعيني وليه ما قلتي له
الجده : من قال اني ماقلت له كل يوم اقولها له والين اموت وانا اقوله له
روان : بسم الله عليك من الموت
الجده : الموت فين فين ماعد يعيش اكثر من الي كاتبه له ربه
روان : جدتي لاتقولين كذا والله مدري وش بيصير فيني من غير شر اذا متي يمكن الحقك
الجده : بسم الله عليك هذا وانا اقول روان اهي الي بتهنم في يدها لامت تقولين هالكلام
روان : بس انا ما ابي تتركيني
الجده : مو على كيفي بس كل الي ابيه انج تهتمين في يدج ومابج تحزنين ابيج تعيشين وانتي فرحانه لاني بكون فرحانه الفرحج وبج مره يعتمد عليها وبيج بعد تقولين الجدج اني احبه واني راضيه عليه واني حامد ربي انه كان زوجي ومن نصيبي
روان : طيب ليه ماتقولين له ولا تستحين ولفت تشوف وجه جدتها بس ما لقتها
ابو محمد وابو جاسم : اسمع روان وهي تنادي جدتها وراح عند السرير يشوفونه
روان : فتحت عينها وبتسمت لما شافتهم حولها ورجعت سكرتها وهي تكلم نفسه كان حلم

في السعوديه وفي المستشفى
كان عبد الرحمن في الطورئ ويحولون انعاشه لانه انصاب بختناق وبعد ما انعاشوه انقلوه للعنايه وهو في حاله خطيره
عبدالعزيز دق على ابوه يجيه في المستشفى ودق بعد على نايف وناصر يجون عنده مو قادر يتحمل الموقف الحاله وبعد نص ساعه الكل صار مو جود في المستشفى والولهم ابو عبدالرحمن الي كانت حالته حاله بعد ماعرف ان كل الي صار العبدالرحمن بعد ماطلع من عندهم يعني معناها ان كل الي صار له من سببه
وكلها دقايق وطلع الدكتور وقالهم انهم انقلوه للعنايه ومايقدر يقولهم شي لين ما تمر عليه اربع وعشرين ساعه
وقالهم يروحون لان جلستهم مالها دعي وهو مو حاس فيهم

في اليوم الثاني وفي الكويت
في المستشفى وفي غرفة روان صحت بس مالقت احد حولها وجالست على حالها تتامل المكان وتذكر الحلم تبي تكون قويه عشان تتحمل تعيش حياته بدون جدتها وذكريات مها الي كانت تقوله له جدته تنهدت من قلب جا الوقت الي يقرر وين تعيش فيه هنا او هناك ومتدري كم مر من الوقت وهي تفكر وقطع تفكيره دخول احد الغرفه بس ما فتحت عينها تبي تسمع من دخل وجلسة تسمع جدها ابو محمد وجدها ابو جاسم وهي تبتسم من سوالفهم وقررت تفتح عينها
روان : جدي
ابو محمد وابو جاسم راحو يشوفونهم : نعم
روان : تبتسم على اشكال جدانها وهم مو عارفين أي واحد تبي
ابو جاسم : الحمد الله على السلام
روان : الله يسلمك
ابو محمد : الحمد على سلامتك
روان : الله يسلمك
ابو جاسم : شخبارك الحين
روان : الحمدالله متى اطلع من هنا
ابو محمد : قريب ان شاءالله
روان : لا ابي اطلع الحين انا ما فيني شي
ابو جاسم : مايصير لزم الدكتور هو الي يكتب لك خروج
روان : مو على كيفه انا بطلع بطالع
ابو محمد : طيب اصبري لين نساله
روان : جدي اذا رفض قوله انك بطلعني على مسؤليتك تكفى جدي
ابو محمد : ان شاء الله بس انتي ارتاحي
روان : دامكم جنبي انا مرتاحه

في السعوديه
الكل كان خايف على عبدالرحمن بعد ما قال لهم الدكتور انه دخل في غيبوبه بسبب الاختناق الي جاه ويمكن طوال فترت الغيبوبه معه ... ومر يومين وحالت عبدالرحمن مثل ماهي ماتغيرت ابو نواف دق على ابوه في الكويت وقاله كل الي صار ابو محمد ضاق على ولد ولده وقورر يرجع السعوديه بعد ما طلعت روان من المستشفى وتطمن عليها بس في نشكلها يقولها اول بس قررانه يروح ويخلي جدها يقول لها واذا تبي ترجع يجيبها وفي اليوم الثاني سافر ابو محمد وكلها كم ساعه وصل السعوديه ومن المطار الا المستشفى على طوال
وشاف الكل مجتمعين هناك حتى بنتها ساره الي هي ام سلطان وزوجها كانو هناك

في الكويت
في الصبح صحت من النوم بدلت ملابسه ونزلت شافت جدها جالس على الفطور الحاله فراحت وسلمت عليه وجالست معه
روان : وين جدي
ابو جاسم فاهم من تسال عنه بس حب يجننها : هذاني ولا مجوفيني
روان تبتسم : لا مو انت اقصد جدي ابو محمد
ابو جاسم : اهااا سافر
روان : سافر ؟؟
ابو جاسم : ايه سافر اليوم الصبح
روان : طيب ليه هو قال بيجلس هنا فتره
ابو جاسم تغيرة ملامح وجه : ............
روان : جدي وش صاير تكلم
ابو جاسم : روان
روان : جدي تكلم لاتخوفني اكثر
ابو جاسم : عبدالرحمن والد عمك منوم في المستشفى
روان : عبدالرحمن والد عمي ماجد
ابو جاسم : ايه
روان : ليه وش صاير تعرض الحادث ولا وش
ابو جاسم : والله مدري بس كل الي اعرفه انه الحين في غيبوبه
روان قامت من الفطور وراحت الغرفته ورمت نفسها على السرير وجالست تبكي ماهي عارفه وش اتسوي تروح تشوفه بس على طول بعد هالفكره هي مستحيل تروح خصوصا ان صارلهم فتره مايكلمون بعض
ولا حتى تشافته

مر اسيوعين وعبدالرحمن على حاله مايحس بالي حولها في هالفتره رجع طلال وشاف الوضع مايشجع عشان يتكلم عن المور الزوج وقرر انه يرجع لان ماعندها اجازه الا اسبوع بس الي فاجئه ان عمه هو الي بدا وقاله ان مارح يسوي حفلة زوج بسبب مرض عبدالرحمن ويكتفون بملكه على الساكت ويسافرون في نفس اليوم مها لما سمعت بالخبر جن جنونها مستحيل هذا يصير شلون ابوي ماسامحني على الي سوت فيه بس العقب مايكون كذا ما ابيه ليه انغصب عليه ليه وراحت البوها وكلمت لكن ما في امل وقرران الملكه راح تكون بعد يومين وزادت عصبية مها وقررت اطلع روح طلال وتخليه يندم على انه تزوجها كل البنات كانو ضايقين عشان مها لانها صارت عصبيه خصوصا لما رفض جدها يدخل في الموضوع ومالقت احد يساعدها


في اليوم الثاني وفي الكويت
روان كانت جالسه مع هيفاء وهديل يسولفون عن حاله الي صاير من سيء الا اسوء وهي تقول مافيها شي لكن تكذب على مين هم دارين ان كل الي صار لها بسبب مرض عبدالرحمن
هيفاء : وبعدين روان حرام الي تسوينه في نفسج
روان : ليه ان وش مسويه
هديل : جوفي وجهج في المريا بعدين قولي وش مسويه
روان : تبالغون انتي وهي
هيفاء : ايه نبالغ بدل ما انتي معذب روحك روحي لها وشوفيه وتطمني عليه
روان : ما ني رايحه وممكن تسكرون الموضوع
هديل : عنيده طول عمرك عنيده
روان : ماعندك غير هالجمله تـــ قاطعها صوت التلفون وكان المتصل دانه كنت اطالع الشاشه وحشني هالاسم من زمان عنها
دانه : الوووووو
روان : هلا والله دندون شخبارك
دانه :.....................................
روان : دانه الووووووو
دانه : هلا فيك
روان : شخبارك
دانه تتنهد : الحمدالله بخير
روان : دندون وش فيك
دانه : تسوين نفسك ماتدرين
روان : مافهمت وش تقصدين
دانه : عبدالرحمن
روان تحس قلبها بيوقف : وش فيها
دانه : روان لاتستهبلين انتي تدرين انه مريض ماحتاجك تكونين جنبه
روان : انتو جنبه و تكفون
دانه : لا مانكفي هو مايبي احد من الي حولها يبيك انتي
روان : دانه انا ماقدر اكون جنبه
دانه : حرام عليك روان عبدالرحمن ماحتاجك انتي ليه ماتحسين فيه
روان : مقدر اجي
دانه : ومتى تقدرين تجين اذا مات
روان من سمعت كلمت مات انربط السانه :.........................................
دانه : شكلي جالسه اكلم نفسي الله يسامحك ياروان متوقعتك قاسه كذا وسكر بدون ماتقول مع االسلامه
روان بعد ماسكرت روان راحت الغرفته وقفلت الباب عليها وجالست تبكي تحس بخنقه ليه انا اسوي كذا انا احبه
صحيح هو مايحبني وصحيح انه لعب في مشاعري لكن انا مفروض ما كون مثله بس هو مايحبني ليه يحتاجني
ليه الكل متاكد من حبه لي الا انا معقوله انا ظلمته بس امه مستحيل تكذب وتقول كلام ما قالها هو ما يحبني بس انا احبه لالا ما احبه .. انا الي متى انقض نفسي انا احبه بس ماقدر اروح اشوفه مقدر وتذكرة دانه لما قالت اذا مات عندها بتقدرين تجين بدون شعور دقت على مشاري وقالت اذا يقدر يحجز لها تذكره السعوديه اليوم بس مشاري قالها مستحيل وقالت لها اذا يقدر يروح معها بسياره ..... مشاري حس فيها وفي تغيره خصوصا ان سال هيفاء وقالت له سبب حالتها فاوافق يوديها وقالها تجهز بسرعه روان قالت له انها جاهزه وتستنا يجي ياخذها .. مشاري سكر من روان ودق على جده يستئذن منه عشان يودي روان السعوديه الجد ماعرض اصلا كان يستنا قراره هذا من زمان وبعد ساعه جا مشاري الروان وخذها ومسكو الخط للسعوديه

في السعوديه اليوم ملكة مها
مها بنسبه لها يوم عادي قامت وفطرت ورجعت غرفتها بدون لاتكلم احد ولا احد يكلمها بس مزون ما عجبها الوضع وراحت الغرفتها تكلمها
مزون : مها متى بتجهزين
مها : اجهز ليه
مزون : لاوالله تسوين نفسك مو داريه
مها : الا ادري ان اليوم يوم ملكتي
مزون : طيب قومي غير ملابسك لا ابوي يقول بتملكون في المحكمه
مها : ادري وبعدين انتي قلتيها في محكمه يعني عباتي علي
مزون : بس اذا رجعتي بتجلسين معها كذا
مها : ايه في مانع
مزان : ايه في ... مها حبيبتي ميصير الي جالسه تسوينه
مها : بكفي
مزون : ابي ان شافك كذا بعصب عليك
مها : خلها يعصب ويسوي الي يبيه مايهمني
مزون : مها وبعدين هذا ابوك
مها : من قال ..... انا ماعندي ابو
مزون : انتي وش قاعده تقولين
مها : قالت اذا ابوي زوجني الطلال اليوم ينسى اني انا بنته
مزون : انتي الكلام ضايع معك وطالعت وخلتها
مها : اول ماطلعت مزون خذات تلفونها وفتحت الرسايل وكتبت ((كبفك بنات شخباركم يمكن ماشوقكم بعد هاليوم بس حابه اطلب منكم طلب وتمنى انكم تسون لي لاني بزعل على الي مارح تسويه ما ابيكم تجون تياركون لي ولا تودعوني في المطار صدقوني اني بتضايق ان شفتكم بليييييييييز لا تجون ما ابي اضعف ))
واسلت الرساله البنات ماعادى روان

الكل استقبل الرساله وحس بضيق مها والكل ارسل لها انهم مالاح يجون بس قلوبهم معها مها بدت تستقبل الرسايل وجالست تقراها ودموعها على خدها ومر شريط حياتها معهم ومر الوقت وهي ماتحست الا في طق باب الغرفه
مها تمسح دموعه : مين
ابو سلطان : انا مها جاهزه
مها بضيق: ايه دقايق وانا نزله
ابو سلطان : استناك لا تتأخرين
مها البست عباتها ونزلت من على الدرج وهي طالع بيتهم وكانها تودع كل ركن فيه وبعد ماوصلت الاخر درجه طالعت مع ابوها وركبت السياره وتجهو للمحكمه واول ماوصلت لقت طلال وعمها ولد عمها رامي وسلمان اخوها ادخلو المحكمه سو وكتبو العقد وطالعو وطول الوقت مها كانت ساكته عند باب المحكمه
ابو طلال يبارك لولده : مبروك يولدي منك المال ومنها العيال
طلال : الله يبارك فيك يبه
مها : عيال ضحكتني ياعمي اقول لاتحلم الولد بعبال مني
ابو طلال: مبروك يامها
مها : الله يبارك فيك عمي
ابو سلطان : مبروك يا طلال مبروك يامها
طلال : الله يبارك فيك عمي
مها من ورا خاطرها : الله يبارك فيك
ابو طلال : يالله خلنا نمشي عشان يمديك تجلسون مع بعض قبل لا تسافرون
ابو سلطان : صادق والله ياخوي
طلال : يبه انا بخذا مها معي ولا وش رايك عمي
مها طلعت عيونها : هذا الي ناقص اروح معه الحالنا
ابو سلطان : هذي زوجنك وانت كيفك
مها تكلم نفسه لا مو كيفك : اسفه مقدر اروح معك ابي ارجع البيت اخلاص باقي شنطي
ابو سلطان : وش ذا الكلام خلاص انا بخلي مزون تكمل الباقي
مها : مراح تعرف
طلال : عمي خلها على راحتها كلها ساعات وتجلس جنبي يطياره
مها الله يصبرني بس : سلمان مشينا
سلمان : هااا ايه يالله مشينا


في بيت ابو عبدالرحمن وتحديدن في المجلس كانت العنود تكلم مع نواف هن تأجيل الزواج شوي لين ما يصحى اخوها وكانت تتكلم والعبره خاقتها
نواف : العنود وبعدين ماقلنا لزم تكونين اقو من كذا
العنود : حولت بس ماقدرة هذا خوي يانواف اخوي
نواف : حط يده على خصرها وسحبها جنبها وحل راسها على صده وجالس يمسح على شعرها ويسولف معها عشان طالع الي فيها وترتاح وفي هالوقت دق تلفونها


عند روان ومشاري الي وصلو الحدود السعوديه واول ماتوسطو البلد احتارت روان تروح الجدها ولا تروح المستشفى اول بس هي ماتعرف في أي مستشفى هو وجلست تفكر في مين تتصل وتاخذ اسم المستشفى منه وطار على بالها العنود ودقت عليها
العنود شافت المتصل ولا شعرين دمعت عيتها :......................
روان : العنود اذا احد جنبك ابتعدي عنه ابي اكلمك ولا ابي احد يدري اني انا الي اكلمك
العنود : طيب ولفت النواف عن اذنك شوي
نواف : وين
العنود : دقيقه وراجعه
نواف : اوكيه استناك
العنود : هلا روان
روان : هلا فيك العنود ممكن اطلب منك طلب
العنود : امري
روان : ابي اروح العبدالرحمن في المستشفى
العنود : روان تتكلمين من جد بس انتي متى وصلتي
روان : توني واصله بس محديدري اني هنا غيرك وابيك تروحين معي العبدالرحمن
العنود اكيد بروح معك بس مع مين جايه انتي
روان : مع مشاري يالله عطيني اسم المستشفى وانا سبقتك
العنود : اهو في مستشفى (********) وانا بجيك مه السواق
روان : اوكيه استناك
العنودارجعت النواف : تأخرت عليك
نواف : مو كثير
العنود : نواف كنت حابه استئذن منك بطلع الحين
نواف معقد حواجبه : الحين
العنود : ايه الحين
نواف : وين بتروحين
العنود توهقت : هاا بعدين بقولك وين بروح بس لزم اطلع الحين
نواف : اسف مافي طلع لين تقولين وين بتروحين وبعدين من بيوديك
العنود : نواف لاتعقد الامور الله يخليك خلني اروح
نواف : وانا قلت مافيه
العنود عصبة : اوكيه خلاص انا بدق على ابوي وبقوله اني بطلع وانت براحتك اذا بتجلس اولا
نواف عصي من طريقة كلامها : قلت لك مافي روحه وبعد انا زوجك ومفروض تسمعين كلامي وتسئذنين من مو من ابوك
العنود بعصبيه : نواف انا للحين في بيت ابوي واذا صرت في بيتك سو الي تبيه
نواف طالعه بنظره خلها تكره نفسه وطالع :........................................
العنود اول ماطالع نواف كلمت وحد من شغالة تجهز عشان تطلع معها وبعد نص ساعه صارت عند باب المستشفى ودقت على روان تتأكد اذا وصلت او لا
العنود : هلا روان وينك
روان : هلا فيك انا في المستشفى الحين
العنود : اوكيه انا جايتك .. دخلت العنود المستشفى وشافت روان ومشاري في الا ستقبال وراحت تسلم عليهم وراح مع بعض الغرفة عبدالرحمن مشاري ماحب يدخل اول فقال الروان تدخل وبعدين هو بيدخل يشوفه عند الباب الغرفة ترددت روان انها تدخل
روان : لاخلاص ما ابي ادخل
العنود : روان الحين انا سويت كل الي سويت عشان اجيك واخرها تغيرين رايك
روان : خايفه اشوفه
العنود : من وش خايفه منها
روان : طيب ادخلي وشوف اذا عند احد
العنود : طيب .... دخلت وماشافت احد ورجعت الروان وقالت لها مافي احد عنده
روان : العنود ممكن ادخل الحالي وانتي تجالسين مع مشاري
العنود : اوكيه
روان : دخلت غرفة عبدالرحمن وشافت متمدد على السرير والاجهزه عليه ومو حاس بحد قربت منه بشويش وهي ماسكه نفسها لا تنهار واول ماصارت قريبه منه انزلت المستوه وهمست في اذنه عبدالرحمن ورفعت نفسها تشوف تأثير صوتها عليه بس ماتحرك ورجعت مره ثانيه وهمست في اذنه عبدالرحمن حبيبي انا روان ماعرفت صوتي حبيبي شتقت الصوتك اشتقت اشوف عيونك الي متى بتحرمني من شوفتها روان يأست وطالعت من عنده وهي مضايقه ودموعه خدها
العنود : روان وش فيك
روان : ..................
العنود : كلمتيه
روان تهز راسه : ايه
العنود : حسيته تحرك
روان زادت دموعه وقامت تشهق : ماعرفني يالعنود ماعرفني
العنود : هدي روان خلاص اهم شي انك شفتي
روان : مشاري طالعني من هنا
مشاري : ان شاءالله العنود تروحين معنا
العنود : لا مقدر السواق يستناني بر
روان : العنود تعالي معي
العنود تفكر : اوكيه ودقت على السواق وقالت له يروح البيت

في موقف السيارت نواف كان يوقف سيارته وشاف سواق بيت عمه ابو عبدالرحمن وراح يكلمه واول ماوصل عنده ساله هو مع مين هنا وقاله انه جايب العنود وهو يتكم معه دقت العنود على السواق وقالت له يروح وسكر التلفون نواف سأل السواق من الي يكلمه وقاله ان العنود تقوله روح وهي بترجع بعدين


في بيت ابو سلطان
مها تودع عبير ومزن وامه على مايركبون شناطه السياره وبعد ماخلص ندها ابوها عشان يمشون طول طريق المطار كانت مها تتكلم تسمعهم يتكلمون وهي ساكتها الي ماوصلو المطار وخلصو اجرائتهم وجا الوقت الي يركبون فيه الطياره طلال ودع عمه وابوه وسلمان مها ودعت عمها واخوها وابوها الي كانت طالعه بنظره عجز يفهمها وقبل لا يدخل الطيار ارسالت البوها رساله ( انسى ان عنك بنت مثل ما انا بنسى انك ابوي ) ارسالتها وسكرت جولها

يتبع الجزء الجاي

> بـــاراكـ اوبــامــا <
15 / 04 / 2010, 38 : 06 AM
الله يعطيك العافيه مدام الدجاجه حاافيه << وربي عارف بدوون ما تقوولي اني ظريف


يلا سكوره كذا اسمك ..ما ادري المهم

كيفي انا اوباما ووبس
المهم تكملت القصه اشووفها عند مكتبي زيين هع هع

يسلموو

شهد بنت الكويت
16 / 04 / 2010, 22 : 12 AM
يعطيج عاااااااااااااافيه

سوكرة قهاوي
16 / 04 / 2010, 36 : 02 AM
الله يعطيك العافيه مدام الدجاجه حاافيه << وربي عارف بدوون ما تقوولي اني ظريف


يلا سكوره كذا اسمك ..ما ادري المهم

كيفي انا اوباما ووبس
المهم تكملت القصه اشووفها عند مكتبي زيين هع هع

يسلموو

ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههاااي ظرييييييييف مررررررررررررررررره هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههاااي
لا اسمي مو كذا يا تقوله زي الناس والعالم ولا تبطي ما عطيتك التكمله
الا اقول لا تاخذ مقلب بنفسك واذا انت اوباما خير يا طير
الله يسلمك ويعافيك نورت

•¦[ άмjάd ≈
16 / 04 / 2010, 09 : 11 AM
عوآفــــــــي..:004:

سوكرة قهاوي
18 / 04 / 2010, 08 : 06 PM
الـســـادس والعشرون

في بيت ابو سلطان
مها تودع عبير ومزن وامه على مايركبون شناطه السياره وبعد ماخلص ندها ابوها عشان يمشون طول طريق المطار كانت مها تتكلم تسمعهم يتكلمون وهي ساكتها الي ماوصلو المطار وخلصو اجرائتهم وجا الوقت الي يركبون فيه الطياره طلال ودع عمه وابوه وسلمان مها ودعت عمها واخوها وابوها الي كانت طالعه بنظره عجز يفهمها وقبل لا يدخل الطيار ارسالت البوها رساله ( انسى ان عنك بنت مثل ما انا بنسى انك ابوي ) ارسالتها وسكرت جولها

ابو سلطان كان مضايق على الي سوها في بنته ماكان وده يزوجها غصبن عنها بس هي الي طرته يسوي فيها كذا لو انها سمعت كلمها وما سوت الي سوته يوم جا يخطبه طلال كان ماغصبها وقطع تفكيره صوت مسج ولم طالع تلفونه يقر المسج انصدم من الكلام الي قرها لا مو معقول ان مها تكتب هالكلام وعلى طول دق عليها بس تلفونها مغلق وحول كذا مره بس ما في فايده ورجع البت وهو مضايق
في المستشفى
وتحديد عن البوابه الي طالعت منها روان والعنود مشاري شاف نواف العنود ومعها مره وشاب مايعرفه وركبو السياره وشاب هو الي كان يسوق السياره وفكر يلحقهم وراح بسرعه السيارته عشان يلحقهم هم قادمه وهو وراه مشاري وقف عند ستار بوكس وقالهم ينزلون لاكن روان والعنود ارفضو وقالو مايبون شي بس هو اصر وطالب لهم موكا بارد ورجع لهم وطول هالفتره ونواف يشوفهم بعدين مشاهم بسياره شوي عشان تروق روان وبعدين وصل العنود البيت وراحو البيت جد روان

في بيت الجد
كان البيت هادي دانه في غرفتها على النت والجده نايمه والجد طالع ادخلت روان وشافت البيت هادي دخلت وقالت المشاري يدخل بس قال انه بيروح بفندق احسن روان خلتها على راحته ودخلت وعلى طول راحت غرفتها بس قالت خل تمر على دانه تشوفها اول فطق عليها الباب
روان : طق طق
دانه : ادخل
روان : مرحبا
دانه تلف الكرسي تبي تتاكد من صاحب الصوت : روووووووووان
روان : راحت لها وحظنتها وحشتيني يدبه
دانه : وانتي بعد وحشتيني متى وصلتي
روان : قبل اربع ساعات
دانه : اربع ساعات وتوك تجين
روان : ايه
دانه : وين كنت طوالاربع ساعات
روان : ......................................
دانه : سر
روان تتنهد بضيق : كنت عند عبدالرحمن في المستشقى
دانه : صدق روان رحتي العبدالرحمن
روان : ايه رحت زرتها
دانه : وش صار
روان يضيق اكثر : ولا شي ولا حس فيني
دانه : من قالك انه ما حس فيك هو اكيد حس
روان : لا تواسيني انا ادري عمره ماراح يحس فيني
دانه : وش ذا الكلام الكل يدري ان عبدالرحمن يحبك وان تغيره الاخير كان بسبب الكلام الي قلتيه له في المطعم
روان منزله راسها : لانه ممثل ممتاز قدر يمثل عليكم الحزن مثل ما مثل على الحب
دانه : انتي وش تقولين يمثل عليك الحب
روان : ايه
دانه : من قالك وكيف عرفتي
روان : عرفت وبس والحمد الله اني عرفت
دانه : بس
روان تفاطعها : دانه انا تعبانه وفيني نوم وما ابي اتكلم اكثر عن الموضوع
دانه : على راحتك بس وش رايك تنامين هنا
روان : اوكيه بنام شوي وصحيني عشان اسلم على جدي وجدتي

في بيت ابو سلطان
مزون تستنى ابوها وخوها يرجعون من المطار ويطمنونها على مها اما عبير كانت في غرفتها تعبانه وضايق خالقها على مها ماتوقعت ان هذا كل راح يصير لها وماتوقعت ان سلمان يكون سلبي وما يتدخل في موضوع اختها افففففففف اشفيني انا صاير ماطيق تصرفاته ولاني طايق أي شي منه وقصة مها خلتني اشيل عليه اكثر

مزون يأست من كثر ماستنت ابوها وجات بتطلع الغرفتها لا يدخل ابوها وخوها ونزلت من الدرج وراحت البوها
مزون : يبه ها سافرت مها
ابو سلطان : ماجاوبها وطالع الغرفته
مزون تكلم سلمان : وش فيه ابوي
سلمان : مدري هو من وصلنا مها وهو متغير
مزون : معقول ندم على الي سوها المها
سلمان : مدري مزون وين عبير
مزون : في غرفتها
سلمان : ترك مزون وراح الغرفته واول ما دخل شاف عبير جالسه تتفرج على التلفزيون بس شكلها مهي معه وراح وجالس جنبه : فمين حبيبتي سرحانه
عبير : ..................................
سلمان : عبير وش فيك ساكته
عبير : مافني شي
سلمان : طيب ليه لما كلمك ماتردين
عبير : مالي خلق
سلمان : طيب في شي مضايقك او مزعلك
عبير : ياخي وش فيك انت اقولك ما فيني شي تقولي زعلانه ولا مضايقه
سلمان مستغرب هالعصبيه الي صايره ملازمتها : ليه تعصبين ماقلت شي انا
عبير : اففففففففففففف سلمان وبعدين ياخي ماني طايقتك ولا طايقه نفسي
سلمان : لا انتي شكلك انجنيتي وش صاير عشان تكلميني كذا
عبير : سلمان ممكن توديني بيت اهلي الحين
سلمان : بيت اهلك الحين
عبير : ايه
سلمان : بس انا توني جاي من المطار ومالي خلق اطلع مره ثانيه
عبير : خلص بروح مع السواق
سلمان : انا كم مره اقولك طالعه مع السواق ما فيه ولا لزم الي نقوله نعيده مره ومرتين عشان تفهمين
عبير : قصدك اني ما افهم
سلمان : الله يطولك يروح عبير انتي تبين تتهاوشين وبس
عبير : انا ما عاد ابي منك شي وخذت تلفونها ودقت على عبدالعزيز اخوها وقالت لها بجي ياخذها ويوديها بيتهم وسكرت منه وسحبت لها شنطه وجالست تحط فيها ملابس لها
سلمان يطالعه وهو منصدم : عبير وش سوين
عبير : مثل منت شايف
سلمان : وش تبين في الشنطه وانتي رايحه بيت اهلك
عبير : انت قالتها بروح بيت هليه وبجلس عندهم يومين
سلمان : عبير تعوذي من يليس ماصر شي عشان تروحين بيت هلك وتجلسين سبوع عبير وهي تقفل الشنطه : سلمان انا تعبانه وماتي طايقه احد وحـ .. قاطعه صوت التلفون وكان المتصل عبدالعزيز يقوله تنزل هو يستنها عبير قالت لها دقايق ونازله
سلمان : عبير تعوذي من بليس ماصار شي عشان تروحين بيت هلك
عبير : سلمان الله يخاليك خلني اروح مابي اجلس ويصير شي يخليني اروح بيت هلي ولا ارجع
سلمان : طيب على راحتك عطيني الشنط انزلها
عبير : اوكيه شيلها
سلمان : نزل الشنطه وعطها العبدالعزيز
عبدالعزيز مستغرب : شنطه ليه وش صار
سلمان : سأل اختك وراح وخلها وهو راجع شاف عبير تسكر عباته مادري شلون انا وانتي مو جنبي
عبير ودها تجلس ماهي عرف وش خليها كرها جالسته معه : ماردت عليه وركبت سيارة اخوها

في بيت ابو عبدالرحمن
العنود اول ماصلت البيت راحت غرفتها فصخت عباته وقررت تدخل الحمام ( الله يكرمك ) تتروش وطول ماهي تتروش كان نواف يدق على تلفونها وهي ماترد فقال النفسه دامني قريب من بيتهم بروح تفهم معه بنفسي وبعد دقايق وصل البيت عمه وفتحت لها الشغاله سألها عن ام عبدالرحمن وقالت له انها طالعت مع عاليه وعبدالعزيز قالت هو طالع من العصر يعني البيت فاضي حلو سألها عن العنود وقالت له انها في غرفتها وجالس يفكر وقاال الشغاله تعلمه وين غرفت العنود شغاله قالت له هي بتوصله وطالعت الدرج وهو ورها لين باب الغرفه ونزلت
نواف طق باب الغرفه : طق طق بس ماحد رد فدخل بدون لا يستئذن وما شاف احد في الغرفه بس سمع صوت الماي وعرف انها تتروش وجالس يستنها
العنود خالصت ترويش والبست روب الحمام ( الله يكرمكم ) ولف شعرها بالمنشفه وطالعت وراحت عند التسريحه تنشف شعرها وكانت جايبه شعرها كل قدام وجها وتنشف ولما خلصت رفت شعرها ونصدمت من الي شافته في المريه شخص ماتتمنى تشوف الحين خصوصا وهي في ذي الحال نوووواف

نواف الي كان سرحان في شكلها وشعرها المبلول كانت جنان : عيون نواف وقرب منه
العنود بخوف : نواف انت وش تسوي هنا
نواف كان يتأملها : ..............................
العنود تذكرت انها مو لابسه شي غير الروب وشهقت : نواف ممكن تبعد شوي
نواف وهو على نفس الحاله : لا
العنود شوي تبكي : نواف الله يخليك خالني اروح البس وجيك
نواف :خلك كذا
العنود : وش خلني كذا انا ماني لابسه شي غير الروب
نواف يطالع بخبث : يعني بس هذا وهو يمسك روبه
العنود بخوف اكبر : نواف تكفى خلني اروح البس وبرجع
نواف : لا ما في وقرب منه اكثر بحيث كانت لصقه فيه
العنود بدت ترجف من قرب نواف : نواف الله يخليك ابتعد عني
نواف يبي يزيد خوفها : لا مافي انا مرتاح كذا وشكلك عجبني ولو ذا مو عليك كان صرتي احل بعد
العنود طارت عيونها وبد صوت نفسه ينسمع : نوااااااااااااااااااااف
نواف حنى عليه : طيب روحي بدلي وتعالي عندك دقيقه اذا تأخرتي راح ادخل عليك
العنود : اوكيه ببدل بسرعه
نواف : وش بتلبسين
العنود : كنت بلبس بجامه بس الحين مدري وش البس
نواف يطالعه بطرف عينه : وليه ماتلبسين بجامه
العنود : هاااااا مدري
نواف : وش الي ماتدرين خلاص البسي بجامه وانا الي راح اختارله لك
العنود تبي تخلص من هالموقف وتلبس : اوكيه وخذته الدرجه تفضل اختار
نواف : وهو يقلب في درجها وطالع اقصر بجامه عندها وكانت شورت وبلوزتها كت
العنود طالعت عينه : لا ماراح البسه ما بي
نواف : وانا قلت البسيها ابي اشوفها عليك
العنود : ماراح البسه
نواف : اجل خلك كذا تعجبني اكثر
العنود بيأس : طيب خلاص بالبسها خذت البجامه ودخالت الحمام ( الله يكرمكم ) والبست البجامها ورجعت تلبس الروب عليها وطالعت
نواف يطالعه : قررتي تجلسي بروب وسمع صوت تلفون العنود
العنود اول ماسمعت صوت تلفونها راحت لها : الووووو
دانه : العنود روان ارجعت
العنود : تضحك ادري كنت معهم طول اليوم
نواف تذكر ان جاي يتفهم مع العنود ويعرف من معه كانت : العنود سكري ابيك
دانه : العنود نواف عندك
العنود تمنت الارض تنشق وتبلعها : هااااا لا اقصد ايه
دانه : تضحك وش فيك خلاص اخليك الحين وبعدين ادق عليك
العنود : اوكيه وسكرت ولفت على نواف انت ماتعرف تسكت وش ونصدمت لما شافت عيونه الي تطالع منها شرار .... اشفيك
نواف : العنود ممكن تقولين لي من الي كلمك وانا معك اليوم
العنون : ضروري تعرف
نواف يحاول يمسك عصابه : ايه وابي بعد اعرف من الي كنت معه في السياره
العنون : وانت شلون عرفت
نواف : انا الي اسأل مو انتي ممكن تجاوبني
العنود : ....................
نواف : العنود يعني مارح تتكلمين
العنود : لا قولك بس ما ابيك تقاطعني
نواف : اوكيه
العنود : قالت له السالفه من دقت عليه روان الين مارجعت بيتها
نواف : طيب ليه ما قلتي لي يوم سالتك وين تبين تروحين رفضتي تقولين
العنود : لان روان ماتبي تعرف انه راحت له
نواف : ليه ومو والد عمها وش طبيعي انها تزوره
العنود : ادري بس روان صايره غريبه في تصرفاتها حتى هو اذا صح ان شاء الله ما تبيه يعرف
نواف : .................................
العنود : ليه ساكت ماعلقت
نواف : ماتوقعت روان تحب عبدالرحمن هالكثر
العنود : ايه تحبه بس مدري ليه تكابر وتقول انها تتعتبره مثل اخوها
نواف : اكيد روان سامعه شي عن عبدالرحمن او شافت منه تصرف جرحها
العنود : مدري مارضت تقول شي الحد
نواف : عنود
العنود : لبيه
نواف ذاب بس حلول يمسك نفسه : ما ابيك في يوم تخبين علي شي لاني زوجك واقرب الناس لك
العنود : ان شاءالله بس ممكن تروح وانا بكلمك بكره
نواف طالعت عيونها : تطرديني
العنود : لا والله بس ابي انام
نواف : اوكيه بطلع بس بشرط
العنود : امر
نواف يبتسم : ابي اشوف البجامه عليك
العنود : نواااااااف
نواف : اجل ماني طالع
العنود تفكر : طيب وش رايك بشي احلا من شوفتك للبجامه
نواف بفرح : وش
العنود وهي مستحيه : بواسه
نواف بتسم ابتسامه عريضه : موافق
العنود : قربت منه وباسته على خدها ودخلت غرفته يسرعه وقفلتها عليه
نواف وهو يضحك : طيب يالعنود مرد هالباب ينقفل علينا وشوفي من يفكك من يدي

سوكرة قهاوي
18 / 04 / 2010, 09 : 06 PM
في سيارة عبد العزيز
عبير كانت ساكته وشكلها كانت سرحانه لان عبدالعزيز ندها بس مانتبهت له
عبدالعزيز يحرك يده عند وجها : ياهووووووو عبير
عبير : هلا
عبدالعزيز : صح النوم لي ساعه انديك وماتردين
عبير : سوري مانتبهت
عبدالعزيز : عبير حبيبتي وش فيك
عبير : سلامتك ما فيني شي
عبدالعزيز : وش قصة الشنطه
عبير : بجلس عندكم يومين ولا ماتبوني
عبدالعزيز : افاااااا من قال العين اوسع لك من البت
عبير : تسلم ... ورجع الصمت مره ثانيه
عبدالعزيز ماحب يضغط عليها كثير كان يبها هي الي تتكلم
عبير : عبدالعزيز
عبدالعزيز : هلا
عبير : ابي اروح بيت جدي
عبدالعزيز: في ذا الليل
عبير : ايه ابي اجلس عندهم
عبدالعزيز مانقش وراح بيت جده

في الطياره
مها : تقر المجله ومندمج فيها ولا كان احد جنبها
طلال : بعد هو كان يقرا الجريده بس كل شوي يشوف مها ويرجع يكلم بس مل من هالوضع وقرر يتكلم
ماتبين تاكلين
مها : ولا كان احد يكلمها
طلال : اكلمك انا
مها : والله انا مو بزر لجعت باكل
طلال : ليه معصبه انا ماقلت شي
مها : ماني معصبه ورجعت تقرا
طلال يكلم نفسه : لو عبدالعزيز الي جبك كان ما مسكتي المجله ولا حتى فكرتي تمسكينه


في بيت الجد
الجده والجد يتقهون في الصاله ودخلو عليهم عبير وعبدالعزيز وسلمو عليهم وحبو روسهم وجالسو
الجد : شخبارك ياعبير
عبير : الحمد الله بخير
الجد : سافرة مها
عبير تتنهد : ايه راحت
الجد ه طالع الشنط الي عند الباب : من شنطته ذي
عبير : شنطتي
الجده : شنطتك ؟؟ظ
عبير : بجلس عندكم كم يوم
الجد: ليه عسى ماشر سلمان مزعلك في شي
عبير : لا بس انا ضايق خلقي من البيت
الجد : في احد يضيق من بيته
عبير : جدي اذا ماتبني اجلس عندكم عادي بروح بيت هلي
الجد : من قال العين اوسع لك من البيت
عبير : تسلم جدي
الجده : نادت الشغاله تاخذ شنطة عبير وتحطها في غرفة مزون


في المستشفى

كان الدكتور يمر على المرضى ويشوفه وصل الي غرفة عبدالرحمن ودخل يشوفه وهو يتكلم مع الممرضه عن حالته سمع شي خله يسكت .... كان عبدالرحمن ينادي شحض بس صوته مو واضح قرب الدكتور منه ونزل شوي عشان يسمع وش يقول .. عبدالرحمن كان يقول روان ويسكت ويرجع يقول روان وفتح عنه ثواني وراج سكره ورجعت له الغيبوبه مره ثانيه الدكتور بعد كل الي صار قال الممرضه تجلس عنده طول فترت دوامه واذا خلص دوامه تستلم غيرها الجلوس عنده وتكتب كل الي يصير


وصلت الطيار ونزلو الركاب الي كان من ضمنهم طلال ومها وخلصو اجراتهم واتجهو الشقة طلال واول مادخلو كان في ستقبالهم ام مازن ( ام مازن امراه كبير في سن بس مو عجوز وهي تشتغل عند طلال في
البيت )
ام مازن : مرحباااا استاز طلال
طلال : مرحبتين ام مازن هذي زوجتي مها
ام مازن : كيفك مدام
مها تبتسم لها : الحمد الله كيفك انتي
ام مازن : منيحه وخذت الشنط ادخلهم الغرفة
طلال :رم نفس على الكنب من التعب والحظ ان مها للحين وافقه ماراح تجلسين
مها : لا ابي اعرف وين غرفتي لاني ابي انا
طلال : حظر غرفتنا << كان قاصد يقول غرفتنا
مها : انا قلت غرفتي انا
طلال : ماغرفتك غرفتي وغرفتي غرفتك
مها : ومن قال
طلال : انا
مها : لو سمحت لا ضحكني انت تدري اني مغصوب عليك واني ما ابيك وشلون انا معك في غرفه
طلال عصب بس مسك نفسه : اذا ماتبيني مره انا ما ابيك الف مره ويكون في علمك انا ماخذك بس كذا وعرف انك ما تبيني وانك تحبين واحد اسمه عبدالعزيز
مها وش يقول ذا : ومن قالك ان لي حبيب وسمه عبدالعزيز
طلال : نسيتي اني مره سالتك من تكلمين وانتي بكل وقحه قالت حبيبي
مها تذكرت ولا شعورين ابتسمت :.........................
طلال : وتبتسمين بعد
مها : لانك ذكرتني بش حلو
طلال قام من مكانه وسك يده بقوه : لا تنسين انك زوجتي
مها : أي يدي فكه وبعدين من قال اني نسيت
طلال : احسبك نسيتي وحبيت اذكرك
مها : ماحد ينسى اسوا شي يصير في حياته
طلال : السانك الطويل ماحد قاصه غيري
مها : انا تعبانه وابي انا ممكن تدليني وين غرفتي
طلال : اوكيه تعالي ودها الغرفته هذي غرفتك وهذيك غرفتي وانا بقول الام مازن تجيب غرضك هنا
مها : اوكيه
طلال راح غرفته وقال الام مازن تودي شنط مها للغرفه الثانيه
مها اول ما وصلت الشنط قفلت باب الغرفه وفتحت وحده من الشنط وخذت روب الحمام ومنشفه ودخلت الحمام (الله يكرمكم ) تتروش بس ما طولت لان فيها النوم وطالعت وقامت تحوس في شنطه دورلها شي تلبسه ولقت بجامه حرير والبستها ونامت على طول

في اليوم الثاني وفي بيت الجد
صحت روان وصحت روان عشان ينزلون يفطروان مع الجد والجده ولما صحت دانه انزلو وشاف الجده والجد جالسين على الفطور
دانه وروان : صباح الخير
الجده والجد منصدمين : روووووووان
روان راحت تركض عند جدتها وطاحت توبوس فيها : وحشتين وحشتين الله لايحرمني منك ويطول عمرك وخليك
الجد كان يطالع روان وهي في حضن جدتها وكان حس فيها وحس بخوف انه تفقد جدتها : وانا مالي حظ
روان قامت من عند جدتها وراحت الجده : حتى انت وحشتني
عبير نازله من فوق : وانا ما وحشتك
روان ودانه : عبيررررررررررررررر ورحو يركضون يسلمون عليها
عبير : ومن غيري
الجده : كمل سولفكم وانتو تفطور .... ...... وهم جالسين يفطرون ويسولفون الحظة الجده ان عبير ماتاكل شي بس جالسه تسولف
الجده : عبير ليه ماتكلين
عبير : مالي نفس اكل
الجده : ليه انتي ماكل شي
عبير : لا والله بس ماقدر اكل شي
الجد : شي يعورك
عبير : ايه معدتي تعورني من اكل شي
الجده : رحتي المستشفى
عبير : لا مرحت
دانه تساسر روان : خخخخخخ تخلي لو عبير حامل
روان : خخخخخخ تخيلي شكل عبير خخخخخخخخخخخ
عبير : شعندك انتي وياها
روان : ابد سلامتك
الجد : انا بروح العبدالرحمن من يبي يروح معي
روان تغيرة ملامح وجها :............................
الجده : انا بروح معك
دانه وعبير بصوت واحد : وانا بعد
الجد يطالع روان : انتي مارح تروحين
روان : هااا لا مشاري دق علي يقولي انه بيجي
الجد : ليه هو الي جابك
روان : ايه
الجد : واينه الحين
روان : في الفندق
الجد : واليه في الفندق ليه ما بات هنا
روان : مارضى

في المستشفى
ناد الدكتور المسؤال عن حالة عبدالرحمن الممرضه الي قالها تابع عبدالرحمن وسألها اذا صح عبدالرحمن او لا وقالت لها انه صح ثلاث مرات وكل مره كان يذكر اسم روان وقرار الدكتور يسأل اهله عبدالرحمن عن روان الي يذكر اسمها كل ما صح وبعدين يرجع يغيب عن الوعي


عند طلال ومها
ام مازن جهزت الفطور وراحت تصحي طلال من النوم واول ماوصل الغرفة النوم طلال طق الباب عليه وقالها تروح تصحي مها وراحت مثل ماقل لها تصحي مها وطقت كذا مره عليها الباب بس مها مافتحت الباب وراحت تقول الطلال انها طقت عليها الباب بس مترد عليها طلال قالها هو بيروح يصحيها وانتي روحي كملي شغلك

طلال راح الغرفة مها وطق عليها الباب مره مرتين مردت فطق الباب بقوه الدرجه ان مها صحت مفزوعه من النوم وراحت تفتح الباب وهي معصبه مزووووووووووووون وجع في احد يطق الباب كذا
طلال كان فيه الضحك على شكلها بس مسك نفسه : قومي الفطور جهز بعدين ضفي كشتك لاتخرعين من صباح الله خير وتركها وراح وهو يضحك عليها
مها : ستوعبت انها مهي في بيتها وانها في شقت طلال وراحت تشوف شكلها في المريه صحيح كان شكلها مبهدل بس حلو وراحت الحمام ( الله يكرمكم ) وغسلة وجها وغيرة ملابسه ونزلت تفطر
ام مازن : صبح الخير مدام
مها : صبح النور وبدت تفطر
طلال : وحنى مالانا صبح الخير
مها طنشت وكانها مسمعت شي :..................................
طلال : ماتسمعين
مها : لا ماسمع ولا ابي اسمع وممكن ماتكلمني
طلال : الصبحنا وصبح الملك الله هواش من الصبح
مها : لاتكلمني ومراح يجيك مني شي
طلال : انا اروج الجامعه اصرف
مها يكون احسن
طلال : طالع ولا عبرها

في المستشفى
الدكتور قال الممرضه اذا جا أي احد من اهل عبدالرحمن تقوله وبعد ساعه تقريبن وصل الجد عند المستشفى وفي نفس الوقت وصل ابوعبدالرحمن ودخلو سوا العبدالرحمن وفي غرفة عبدالرحمن كنت الممرضه جالسه ترقب حالت عبدالرحمن مثل ماقالها الدكتور ودخل عليها ابو عبدالرحمن وابومحمد والجده ودانه وعبير والممرضه اول ما شافتهم قالت انا الدكتور المسؤال عن حالة عبدالرحمن يبي يشوفهم ابو عبدالرحمن خاف يكون في عبدالرحمن شي وقال الابوه انه يبي يروح الدكتور وابو محمد قال بيروح معه

عند غرفة الدكتور طق ابو عبدالرحمن على الدكتور وقال لهم يدخلون ودخلو وجلسو يتكلمون مع الدكتور
الدكتور : انا عندي لكم خبر نصه زين ونص الثاني موزين
ابو عبدالرحمن : قول وش ذا الخبر
الدكتور : عبدالرحمن صحى من الغيبوبه
ابوعبدالرحمن بحرف : والله صحى
الدكتور : بس
ابو محمد : بس وش
الدكتور: الي حاصل ان عبدالرحمن صحى من غيبوبته امس فتره بسيط رجع مره ثانيه للغيبوبه وهذ المؤشر كويس يدل انه بيطلع من الغيبوبه قريب بس عبدالرحمن لما يصحى يتكلم كلام مو مفهوم ومافي شي مفهوم
غير اسم روان

ابوعبدالرحمن وابو محمد يطالعون بعض :...........................
الدكتور : وش فيك فيها شي ولا ماتعرونها
ابومحمد : الا نعرفها هي بنت عمه
الدكتور : وليه ماتجي تزوره
ابو محمد : كانت مسافره وامس وصلت
الدكتور : اتمنى انها تزورها لانها راح تغير من حالته
ابو محمد : ان شاء الله بنخليها تزورها وطالعو من عندها وراحو غرفة عبدالرحمن وكانو فيه الجده ودانه وعبير يستنونهم يبون يسمعون وش قال الدكتور
الجده : هااااا بشر وش قال الدكتور
ابو عبدالرحمن : الحمدالله يقول انه بيصحى هاليومين لانه لحظ انه يحصى ثواني وبعدين يرجع الغيبوبه
دانه : صحيح يعني زيارتها امس وسكرفمها
ابو عبدالرحمن : وش قلتي من زاره امس
دانه : مدري
ابو محمد بحده : دانه كملي كلامك من الي زاره امس
دانه بخوف : مدري مدري
ابو محمد بعصبيه : دانه بتتكلمين ولا شلون
دانه بخوف : بس توعدنوني انكم ماتقولون لها شي
ابو عبدالرحمن : وبعدين تكلمي
دانه : اوعدوني اول
ابو محمد : نوعدك تكلمي
دانه : امس زارته اول ماوصلت من الكويت
ابوعبدالرحمن : روان زارته
دانه : ايه ..
ابوعبدالرحمن وابومحمد جالسو يحققون مع دانه وهم جالسين يسألونه اسمعو صوت
عبدالرحمن بعيون مسكره وصوت تعبان : روان .... وكل تجمع عند .... روان .. ورجع يسكت
الجده : عبدالرحمن حبيبي كلمني انا جدتك
عبدالرحمن :...........................
ابو عبدالرحمن يمسح عى شعر والده : بتجيك وانا بجيبها بس صحى
عبدالرحمن :.....................................
وهم مجتمعين حوله دخل عليهم سلمان ومن دخل تغير وجه عبير ولجده لحظت عبير قالت الدانه بشويش انه بتطلع وتبيها تطلع معها
سلمان دخل وسلمان على جده وجدته وخاله وجا بسلم على عبير بس قبل لايقرب منها قامت وقالت انها بتطالع هي ودانه وطالعو وخلاهم وضاق سلمان من تصرفها

الجده : شخبارك سلمان
سلمان : الحمد الله بخير
الجده : بس وجهك مايدل انك بخير
سلمان يحاول يضحك : جده الله يهديك بتكونين ادرا مني
الجد : سلمان مو جدتك الي ملاحظه بس حتى انا ملاحظ وحتى عبير يوم جتنى امس كان شكلها مضايق وبعدين انت شلون طالعه من بيتك وهي زعلانه
ابو عبدالرحمن يطالع سلمان : مزعل بنت ومطلعه من بيتك
سلمان : لا والله اني مازعلتها ولا طلعتها من بيتها
ابوعبدالرحمن : والكلام الي قال جد
سلمان : ياخالي انا مدري وش فيها لها فتره مو طايقتني ولا طايقه تتكلم معي وتتنرفز وتتعصب من اقل كلمه
الجده شكت في شي : واكلها مثل اول ولا متغير
سلمان : لا قل كثير من أي شي تشبع
الجده : دقي على عبير خل تجي ابيها
الجد : وش الي يدور في راسك
الجده : اذا طالع الي في راسي صح بيكون اول بشاير الخير
ابوعبدالرحمن وابومحمد :؟
الجده : دق عليها
دق الجد على عبير وقالها تجيه يبيها وبعد دقايق جت عبير ودانه والجده خذت عبير وراحت معها وخلت دانه عندهم
دانه : امي وين رايح مع عبير
الجد : عن القافه لو يبونك تعرفين وين رايحين كلن قالو لك
دانه بوزت : وليه ماتبيني ادري
ابوعبدالرحمن : دانه وبعدين
دانه : زين لا دف وجالست جنب سلمان وقالت له بشويش سلماني حبيب خالته
سلمان : من قال انا حبيبي عبير بس
دانه : دب واحد

في بيت الجد
روان كانت تتفرج على التلفزيون بملل وتلوم نفسه لانها ما راحت معهم بس كل ما تذكرت كلام ام عبدالرحمن تضايقت وبعدت فكرت انها تزور وقطع تفكيرها صوت التلفون
المتصل : الو
روان : الو مين
المتصل : السلام عليكم
روان : وعليكم السلام من معي
المتصل : خالتي موجوده
روان : خالتك ؟
المتصل : ايه خالتي
روان : من خالتك الي تبيها
المتصل : خالتي ام محمد
روان : من قولها
المتصل : تميم ولد اختها نوره
روان :؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
تميم : الوووووووو
روان : اوكيه هي طالع ولارجعت بقولها
تميم : مه السلامه
روان : مع السلامه

في المستشفى
الجده وعبير دخلو عتد دكتور نسائيه وكشفت على عبير الي كانت في قمت حراجه من جدتها وطلبت منها تحليل تسويها وبعدين ترجع لها وراحت عبير تسوي التحليل وبعد ساعه طالعت النتيجه ورجعت الدكتوره الي بشرتهم ان عبير حمل الجده فرحت وباركة العبير .... عبير كانت مشاعره خليط من الفرح والخوف وصدمه وكل شي مهي قادره تحدد مشاعرها .. عبير بحي طلبن من جدتها ماتقول قدمهم انها حامل لما تروح البيت تقولهم بس مو قدامهم ورحعو عند عبدالرحمن
الجده وعبير : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
الجد : ها وش صار
الجده : بعدين بعدين
دانه : يمه وين رحتو
الجده : ...................
دانه بزعل : وانا كل ماسأل احد مايرد علي ولا يقول مالقوفه انا روح البيت احسن
عبير : بروح معك
الجد : من بيوديكم
دانه : السواق
عبير طالع سلمان وكأنها تستئذان
سلمان : عرف وش قصدها وبتسم
عبير : عرفت انه راضي طيب قومي نستنها تحت بالكفتيريه وطلعو
الجده : تضحك من قلبها على عبير
الجد : وش فيك تضحكين
الجده : على بنت والدك وحياها
الجد : مافهمت
الجده : ان جذت عبير الدكتوره هنا وقالت ان عبير حامل
الجد وابو عبدالرحمن وسلمان بطلو عيونهم من الخبر :..................
الجده : وش فيكم
سلمان : تقصدين ان عبير حامل يعني انا بصير ابو
الجده : ايه بتصير ابو وخالك بصير جد وجدك بيصير جد للمره الثانيه
سلمان : ولبه ماقلتي الخبر وهي هنا
الجده : لانها مستحي وقالت لي ماقول شي هتا بس هي ماكنت واثقه ان بسكت فافضلت انها تروح عشان ماتنحرج
سلمان : انا بروح اشوفها
الجده : لتروح تشوفه مو الحين
الجد : خاليه يروح يشوف مرته
الجده : لا ليروح لان عبير متوحمه عليه وضيقها منه وكرها قربه وجالسته عندها وحام وهو وهي مايدروان
سلمان : ويعني وش اسوي ابي كلمها وبارك لها
الجده : انت خالها عندنا كم شهر ودق عليها وبين كل فتره وفتره تعال زورها واذا قدرت تجلس معك اجلس واذا رفضت لاتجبرها
سلمان : جدي انتي وش تقولين انا يوم ماقدرت انام ولا اكل وتقولين شهرين
الجده : بلا دلع عاد وخالها ترتاح ولا تتعب عليك وكل يوم بتوديها المستشفى ولاقدر يتئذا والدها
ابو عبدالرحمن : اسمع الكلام وخل بنت على راحتها والله وبتكبريني ياعبير وصيرجد
سلمان بفرح : وانا بصير ابو
الجده والجد وابو عبدالرحمن : يضحكون على شكل سلمان


في الكفتيريه
دانه : وين رحتي انتي وامي
عبير : الدكتوره النسائيه
دانه فتحه عينها على وسعه : حاااااااااااااااااااااااااااااااااامل
عبير : اوص اسكتي فضحنينا
دانه : ماني مصدق بيصير عندنا بيبي
عبير حمر وجها : دانه وجع خلاص


عند طلال ومها
مها جالس وحاس باملل ماهي عارف وش تسوي طلال راح الجامعه وام مازن تسوي الغدا فجالست تدو في الشقه وتستكشف البيت وتقول في نفسه والله الشقه مره حلو والله وطلع عنده ذوق ودخلت غرفه كان باين من شكلها انها مرسم وستغربت هو يدرس طب ولا رسم ودخلت وجالست تشوف الرسومات وعجبتها كثير وشافت لوحه مغطيها ولما كشفتها شافت صورت بنت في قمت الروعه بس طبعا مو احل منها وجالست فتره طالعه وصحت على صوت واحد يقول لها وش تسوين هنا

مها : انت وش شايف
طلال : لم كلام تردين مو تردين علي السؤال بسؤال
مها ماردت عليه ورجعت الوحه وطالعت من الغرفه
طلال مسكه من زنده : مارديتي وش كنتي تسوين ومن سمحلك تدخلين هالغرفه
مها : يدي
طلال رص على اكثر : مارديتي
مها تحس بالم بس تكبر : يدي فكها
طلال : ردي اول
مها : ماني راده وفك يدي
طلال رص على يدها زياده : ردي
مها تحس يدها بتنكسر : يدي بتكسرها
طلال خف من مسكته : لا عاد اشوفك دخاله هالغرفه وفك يدها
مها : اول مافك يدها راحت الغرفتها وقفلة الباب وجالست تبكي بدون صوت

في بيت الجد
عبير ودانه دخلو وهم يضحكون وشاف روان نايمه على الكنبه الي جنب التلفزيون وراحو يصحونها
دانه : روان
روان : مممممم
عبير : ام النوم قومي
روان : وهي تفتح عيونه بشويش وترجع تسكرها متى وصلتو
عبير : الحين يالله قومي
روان : شخبار حبيبي
عبير ودانه يبتسمون : طيب يسلم عليك
روان :............................
عبير : شكلها تحلم
دانه : ايه بس في الحلم قالت حبيبي يعني للحين تحبه
عبير : يريت وانا القى مثلها زوجه الخوي
دانه : خاليها توافق اول وبعدين قولي زوجت اخوه
عبير : أي والله صادقه وقامت تهزها عشان تقوم
روان : تفتح عينها وصلتو
دانه طالع عبير : ايه
روان تعدل جالستها : وين الباقي
عبير : انا ودانه الي جين بس
روان : والباقي ليه جلسو
دانه : ايه
روان : وانتو ليه ما جلستو
دانه : لان عبير كانت تعبانه شوي
روان يخوف : عبير حبيبتي وش فيك
عبير : لا تخافين مافيني الا العافيه
روان : اجل ليه تقول انك تعبانه
دانه : تعبها عادي بنسب الكل المراءه حامل
روان ماستوعبت : يعني تعب ولا حامل ماتتعب وستوعبت حاااااااااااااااااااامل
عبير بحي : ايه
روان : ياولي على الي يستحون صدق يعني بيكون عندنا بيبي نطق ونهزاه ونقوله بزر
عبير : نعم خير تطقين وتهزين مين
روان : والدك بعد مين
عبير : اذا تبين اموتك سويه
دانه : ترولدك للحين ماجا عشان كذا وفرون نقاشكم البعدين

في المستشفى
جا الجد ابو محمد تلفون من رقم غريب ما يعرفه وطالع من عند عبدالرحمن عشان يكلم
المتصل : الو
الجد : الو
المتصل : السلام عليكم
الجد : وعليكم السلام
المتصل : اكيد ماعرفتني
الجد : ايه ياولدي ماعرفتك
المتصل : مع تركي ال(*****)
الجد : هلا حياك الله بس بعد ماعرفتك
تركي : انا الدكتور الي عالج هلك
الجد تذكر : ايه هلا والله شخبارك ياولدي
تركي : الحمد الله بخير وشخبار انت
الجد : الحمدالله بخير
تركي : انا متصل عليك وابيك في موضوع بس ما ني عرف كيف اقولك خصوصا انا الوقت مو مناسب
الجد : لا يولدي قول الي تبيه
تركي ماعرف كيف يبدا :..................
الجد : وش فيك مستحي
نركي : كان ودي ان ابوي هو الي كلمك بس ابوي الله يرحمه
الجد وكان فهم وش يبي : الله يرحم الجميع وانت فيك الخير والبركه
تركي : تسلم ... انا ابي اخطب بنتك دانه ودري اني الزم اجيك وخطبها بس انا كنت ابي اسمع ريك بعدين اجي
الجد : والله مدري وش قولك بس خلني اشور خوانها ونسال عنك بعدين ارد عليك
تركي : هذا من حقك وخذ راحتك متى ما سألت وعرفت اني استحق بنتك انا جهز بس بغيت منك شي
الجد : امر
تركي : اذا سالت عني وشفت اني ستهل بنتك ياليت تفتح في الموضوع وتاخذ رايها
الجد : شكلك مستعجل
تركي ستحى من نفسه : لا بس <<< توهق ماعرف وش يرد
الجد : ان شاءالله باخذ رايه وش بعد
تركي : سلامتك
الجد : الله يسلمك
تركي : مع السلامه
الجد : مع السلامه

اتمنى يعجبكم الجزء

الجد بيقدر يقنع روان تزرو عبدالرحمن ؟
مها وحياتها مع طلال ؟
ومن هو تميم وش يقرب لهم ؟

سوكرة قهاوي
18 / 04 / 2010, 11 : 06 PM
الــــــــــجــــــــــــــــــــــزء السابع عشرين


بعد ماخلص الجد من المكالمه رجع غرفة عبدالرحمن وهو مبتسم وكان باين عليه الفرح ولجده لحظة انه فراحان
الجده : فرحنا معك
الجد : وش دراك انه فراحان
الجده : عشرة السنين فرحنا معك
الجد : دانه
الجده : وش فيها دانه
الجد : نخطبت
الجده وابوعبدالرحمن وسلمان : ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ابوعبدالرحمن : نخطبت
الجد : ايه نخطبت
الجده : ومن الي خطبها
الجد : تذكروان الدكتور الي عالج روان وعالجها هي بعد
ابو عبدالرحمن : لا مذكره
الجد : الدكتور تركي ال(*******)
سلمان : ونعم والله ماتوقع دانه بتلقى احسن منه
الجده : تعرفه
سلمان : ايه عرفه ماشاءلله عليها اخلاق ومركز وغير كذا من يومه صغير وهو متحمل مسؤلية امه واخته
الجد مستغرب : وانت من وين تعرف كل هذا عنه
سلمان : الله يسلمك هو يصير اخو زوجته صديقي وديم يمدح فيها حتى مره قالي يتمنى انه يخطب وحده من خواته
الجد : اجل دام ذا كلامك توكلانا على الله
ابو عبدالرحمن : يبه ابو نواف ما شاورنه
الجده : والبنت بعد ما شاورنها
الجد : البت عليك انتي تشاورينها ابو نواف وحنى طالعين من المستشفى نمر عليه ونسولف عن الموضوع
ابوعبدالرحمن : خلاص اجل سلمان يودي جدتها ويشوف زوجته ( وبتسم ) اذا قبلت ويجلس معها ويبارك لها
سلمان : ايه صاد خالي بروح ابارك لمرتي
الجده : دق على امك وابوك وقولهم
سلمان يضرب راسه : اخ نسيييييت

في بيت ابو عبدالرحمن
في غرفة عبدالعزيز كان متمدد على السرير ويكلم ندى وعايش جو الاخ خصوصا انه له فتره مادق عليها
ندى : لا عادي من قال اني زعلانه
عبدالعزيز : ماضروري تقولين وش طبيعي تزعلين لاني ما دق عليك
ندى : انا عذرتك والله ياقلبي
عبدالعزيز : .............
ندى : عبدالعزيز انت معي
عبدالعزيز : عيدي وش قلتي
ندى : قالت انت معي
عبدالعزيز : الي فبله
تدى : قالت اتا عرتك
عبدالعزيز : كمليها
ندى : وش اكمل
عبدالعزيز : ولا شي خلاص
ندى : عبدالعزيز حبيبي ليه زعلت انا ما قلت شي
عبدالعزيز : احد ينقاله حبيبي ويزعل
ندى احرجت : خلاص ماني قايله لك شي
عبدالعزيز : ليييييييييييييه حرام عليك
ندى : عشان ماتعلق علي
عبدالعزيز : اذا ماعلقت عليك بتقولين لي كلام حلو
ندى : بفكر
عبدالعزيز : حرام عليك مو كفايه اني ما اشوفك والمكالمات شبه منعدمه
ندى نكسر خاطرها عليه : عبيدالعزيز
عبدالعزيز : لبيه
ندى تبتسم : وش رايك تزورنا بكره
عبدالعزيز بفرح : والله
ندى : ايه حياك تعال
عبدالعزيز : خلاص انا من الفجر عند باب بيتكم
ندى تضحك : لا عاد مو من الفجر تعال بعد المغرب
عبدالعزيز : تسلم لي الضحكه وراعيتها اوكيه بعد المغرب محضر عندكم
ندى تضحك : ههههههه اوكيه استناك باي

في بيت الجد
دانه تقول العبير تروح الامها وتقولها انها حامل عبير قالت انها بتكلمها بس دانه قالت تروحين لها احسن وقالت بتروح بس بشرط يروحون معها روان رفضت في لبدايه ومع الضغوط وافقة وبسرعه بدلو ملابسهم وراحو بيت ابو عبدالرحمن واول ما وصل دخل ما لقو غير ام عبدالرحمن وكان شكلها بتطلع
دانه وراون وعبير : السلام عليكم
ام عبدالرحمن : وعليكم السلام
عبير : شكلك طالعه يمه
ام عبدالرحمن : ايه بروح العبدالرحمن قالت كذا وهي طالع روان
روان من سمعت اسم عبدالرحمن تغير لون وجها وبان عليها الضيق :.....
دانه : ما توقع انك بتروحين بعد ماتسميعين الخبر الي عندنا
ام عبدالرحمن : أي خبر
دانه تكلم عبير : تقولين ولا اقول
عبير منحرجه : لا انتي قولي
دانه : ابشرك يم عبدالرحمن عبير حامل
ام عبالرحمن : بفرح خذت عبير وضمته وجالست تبكي
عبير : يمه ليه الدمع
ام عبدالرحمن : دموع الفرح مني مصدقه اني بصير جده
دانه : قولي انك خايف الناس تقول انك عجزتي
ام عبدالرحمن تضحك : من قال خلهم يقولون لين يشبعون اهم شي اني اكون جده ويصير عندي حفيد
دانه وعبير يضحكون ماعد روان الي كانت سرحانه وماهي معهم
ام عبدالرحمن تكلم عبير : اجلسي الي اجي انا بروح اشوف اخوك وبرجع لا تروحين سامعه
عبير : ان شاء الله بستناك وراحت ام عبدالرحمن الولدها والبنات راحو فوق عند العنود وعاليه

في غرفت العنود كانت جالسه على النت ودخلو عليها البنات بدون لا يطقون على الباب وخافت العنود من هالحركه
البنات : مفجائه
العنود : مسكت المخدات وقامت ترميه عليهم وهو يضحكون عليها
دانه : بس عاد يدبه
العنود : انا دبه يم كشه ورحمت بأخر مخدها بس ضربت عبير الي مثل ان مغمى عليها وطاحت على الارض
روان بخوف : عبيرررررررررر
عبير :...........................
دانه : تضر على خدها عبير حبيبتي قومي
عبير : .............................
العنود : متيبسه من الخوف ولا قدرت تتحرك
روان : دانه خلينا نوديها المستشفى اخاف البيبي صار له شي
العنود تتحرك وتروح بجنب عبير : أي بيبي
دانه : أي بيبي عبير حامل وانتي طاقتها بهاالمخدها
العنود : والله ما كنت ادري وجالست تبكي
العنود ماتحملت وقامت تضحك : ههههههههههههههههههههههههههههههههه
دانه والعنود وران منصدمين :..................................
عبير : وش فيك
دانه : كنت تمثلين علينا
عبير تهز راسها وهي تضحك : ايه هههههههههههههههههه
روان : سخيف بغيت اموت من الخوف عليك
عبدالعزيز لما سمع الصرخ طالع من غرفته وراح الغرفة العنود واول ما وصل سمع كلام روان
عبدالعزيز : بغتي تموتين من الخوف عليها وغيره شبه ميت ولا حرك في مشاعرك شي
الكل :............................................
عبد العزيز : وش صاير ليه الصراخ
روان : تعدل غطاها
دانه : بتصير خال عبير حامل
عبدالعزيز : والله بصير خال
عبير منحرجه : ايه
عبدالعزيز : الحين سلمانوووووووه بيصير ابو
روان : انسحبت وهم يسلفون من غبر ما حد يحس فيها وراحت غرفة عاليه ولقتها نايمه وجالس عندها
دانه : شفت عاد هالشيفه سلمان بيصير ابو
عبير : عن الغلط سلمان مو شيفه
دانه : اخص دافعين وانتي متوحم فيه واذا جاك طرتيه
عبير : جب دانووووه
عبدالعزيز : دانه وش قصدقك انها متوحمه فيه
دانه : يعني طول ما هي حامل تكرها وتكره تشوفه
عبدالعزيز : والله وناسه خله يستهل عشان يعرف يصير ابو قبلي
عبير : يويلك ان قلت لها شي ترى مارضى عليه
العنود : بتجلسن عندنا
عبير : لا بجلس عند بيت جدي
عبدالعزيز : لا خلك عندنا وخذ مخدها وحطها على بطنا ومسك ظهره وجالس يتمشى عشان نشوف عوامل التعريه
الكل ضحك على هبال عبدالعزبز :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
دانه تتلفت : وين روان
العنود : صح وين راحت
عبدالعزيز من غير نفس : وش تبون فيها خلنا كذا مرتحاين
دانه : عبدالعزيز عن الغلط والي ما يبي روان ترا ما يبيني
عبير : دانه هو مايقصد شي
عبدالعزيز : من قال اني مو قاصد
عبير : عزييييييييز
دانه : انا بروح اشوف وين راحت
العنود : دانه لاتزعلين هو مايدري عن شي
عبدالعزيز : انا الي يدري عن كل شي
دانه : طاااااف وطالعت وخالتهم
عبير : وش الي تدري عنه قول
عبدالعزيز : ادري انها السبب في حصل الاخوي
العنود : من قال كلنا ندري وش صار في اليوم الي طاح فيه عبدالرحمن
عبدالعزيز : ايه بس هي بعد السبب لان نفسيته كانت طول ذيك الفتره بسببها
عبير : بس تحسنت حالتها لما زارته
العنود: وش دراك انها زارتها
عبير : قالت القصه كلها من راحت روان للمستشفى الين ماقال الهم الدكتور عن تحسن حالته
عبدالعزيز فتح عيونه : يعني هي الحين احسن من اول
عبير : بكثير
العنود : وانت مع وجهك طايح فيها تهزيا
عبدالعزيز : لاتلوموني عبدالرحمن كان يتعذب من بعد ماقالت له انها ماتحبه
دانه بعد ما طلعت راحت غرفة عاليه لانها متأكده انها فيها ودخلت ولقت الغرفه ظلمه وروان جالس على الكرسي الهزاز وسرحانه وراحت عندها وقالت لها لاتزعل واذا تبي ترجع البيت عادي بترجع معه روان وافقت على طول وقالت لها يرت ترجع الحين ودانه ما جادلت وطالعو ثنتيتهم من غرفة عاليه ونزلو بس وهم على الردرج نادتهم العنود وسالتهم وبن رايحبن وقالت انهم بيروحون البيت ولا خلو لها مجال تتكلم وطالعو

في المستشفى
وفي غرفة عبدالرحمن ام عبدالرحمن كانت تقرا على والدها وهي تقر صحى عبدالرحمن وقام ينادي على روان حبيبتي روان لا تتركيني روان كان يهذي في كلام نصه مفهوم والنص الثاني مو مفهوم ... ام عبدالرحمن انصدمت لما سمعت الكلام الي قوله عبدالرحمن وخنقتها العبره لما حست انها يمكن تكون سبب في تعاست والدها فجالست تكلمه
ام عبدالرحمن : عبدالرحمن حبيبي وشفيك
عبدالرحمن كان يطالع السقف : روان روان
ام عبدالرحمن : تبي اجيب لك روان
عبدالرحمن : سكر عيونه ونزلت دمعه من عينه ولا عاد فتحها
ام عبدالرحمن انهبلت وهي تشوف حالت والدها ولا شعرين دقت على تليفون روان
روان اول ما شافت المتصل ستغربت : دانه هذي خالتي ان عبدالرحمن
دانه : ردي عليها
روان : لا ما ني راده اذا وصلا البيت بدق عليها
دانه : روان يلا دلع ردي
روان طيب الوووووووو
ام عبدالرحمن تبكي : روان عبدالرحمن بيموت ياروان بموت
روان حس رواحه بتطلع : ليه هو شفيه
ام عبدالرحمن : مدري يصح ويناديك روان تكفين تعالي شوفي قبل لا يموت
روان بخوف : الحين بجي وقالت السواق يوديها اللمستشفى ةطول الطريق ودانه تسال وش فيه وهي وهي ساكته وتبكي بصمت الين ما وصلو المستشفى وشافو ام عبدالرحمن واقفا برا لان الدكتور كان عنده
دانه : وش صار
ام عبدالرحمن : الدكتور عنده
روان : ليه وش صار
ام عبدالرحمن : مدري الدكتور لما دره انه صح جاه .... وبعد فتره والكل جالس على عصابه طلع الدكتور من غرفة عبدالرحمن وطمنهم عليه
ام عبدالرحمن : نقدر نشوفه
الدكتور : خلوه اليوم يرتاح وبكره نعالو شوفوه
روان : يعني مانقدر نشوفه اليوم
دانه : روان خلاص قال الدكتور بكره
الدكتور : انتي روان
روان مستغربه : ايه
الدكتور : انتي الوحيده الي مسموحلك تدخلين له الحين
روان فرحانه ومستغرب من كلام الدكتور : خالتي ام عبدالرحمن ادخلي انتي انا ودانه بنزوره بكره
ام عبدالرحمن : لا انتي ادخلي
روان : ان شاءالله وفتحت باب الغرفه ودخلت وشافت عبدالرحمن مدد على السرير بس هالمره غير شالين بعض الاجهزه الي كانت عليه تقربت منه لي وصلت عند السرير وجالس على الكرسي الي جنبه وهي خايف وقلبها يدق بقوه وبس حاولت تصيطر على مشاعره وتجرات ومسك يده بحيث تكون وحد تحت يد عبدالرحمن والثانيه فوقها وجالست تكلمه
روان : عبدالرحمن تسمعني
عبدالرحمن : رص على يدها وفتح عيونه وجالس يطالعها
روان بفرح : عبدالرحمن انت انت
عبدالرحمن يقاطعها : روان
روان : لبيه
عبدالرحمن : روان انا احبك
روان : صار وجها احمر وحمدت ربها انها متغطيه عشان مايحس بتأثير الكلمه عليها ... واحنى كلنا بعد نحبك
عبدالرحمن : انتي تحبيني
روان :.......................................
عبدالرحمن : حرام عليك بموت ان ما سمعتها منك انا متأكد انك تحبيني سمعتك وماتوقع اني كنت احلم
روان ماتبي تعترف بحها له ماتبي تعطيها امل في حبها تكابر وتعند وبنفس الوقت خافت لما قال بموت ان ما سمعتها منك ..... انا مكرهك
عبدالرحمن : تحبيني
روان تتهرب : بروح انادي خالتي ودانه عشان يشوفونك
عبدالرحمن مسك يدها بقو ا وماقدر تتحرك : لا تتهربين حرام عليك
روان : يهمك اني احبك
عبدالرحمن : ايه يهمني انك تحبيني لاني احبك
روان : اذا تحسنت صحتك وطالعت من المستشفى بقولك اذا احبك او لا
عبدالرحمن : والحين
روان : ما ابي اقول كلام اندم عليه بعدين
عبدالرحمن : تندمين
روان : عبدالرحمن انت ارتاح الحين وبعدبن انتفاهم
عبدالرحمن : شلون ارتاح وانتي سبب تعبي بكلمه منك تريحني وكلمه تعذبني
روان خلاص ماعد تقدر تستحمل تخاف تنفجر وتقوله احبك : عبدالرحمن بخليك الحين تأخرة ومافي احد يدري اني عندك
عبدالرحمن : اوكيه وترك يدها وطالعت من عنده وستلمتها دانه وام عبدالرحمن يسؤالونها وش صار قالت لهم انها صح وانه كلمها ام عبدالرحمن ودانه فرحو لما سمعو الخبر وطالع كلهم من المسنشفى

سوكرة قهاوي
18 / 04 / 2010, 15 : 06 PM
في بيت ابو نواف

في غرفة نهى كانت حالية النفسيه زفت عشان مها الي راحت وهي مغصوبه كانت زعلانه من الكل لانهم ما وقفو في وجه ابوها ومنعوه يزوجه بالغصب وناصر كان معه جالس يكلمها بس مهي راضيه تكلمه
ناصر : نهى وبعدين ساعه وانا كلمك وانتي مو رضيه تتكلمين
نهى :............................................
ناصر : يانهى حرام عليك حنى مالنا دخل هو ابوها وكيفه معها
نهى : ................................
ناصر : راح وجالس جنبها وسحبها جنبها وقام يحرك ظهرها بيده وهو يكلمها
نهى وكانه مستني احد يوسيه : حطت راسها على صدر ناصر وجالست تبكي
ناصر خالها الطالع الي بدخلها الين ماسكتت بس ما شالت راسها من عليها
ناصر : تبيني اوديك لها
نهى وهي للحين على صدره : ايه
ناصر : طيب شيلي راسك ترا عاليه تغير
نهى : ماني خلها تغار
ناصر : بدق عليها وبقولها انك ماخذ مكانه
نهى تبتسم : اذا ما قلت لها انا الي بقولها خلها تغلي من الغيره وتزعل
ناصر يبعده عنه : لا والله
نهى : ايه والله
ناصر : وهون عليك ازعل ويضيق صدري ويصيرلي مثل ما صار العبدالرحمن
نهى تشهق : بسم الله عليك
ناصر: يالله انا بروح شغلي وانتي قومي وتروشي ونزلي وقام وهو عند الباب من برا تروشي زين لاني شميت ريحه مو حلوه وانتي قريبه مني
نهى شهقت : انا رحيتي مو حلوه وراحت تركض وراه الين ماوصلو عند الباب وفي نفس الوقت دخل الجد وابو عبدالرحمن وينخش ناصر ورا جده
الجد : وش فيك
ناصر : نهى بتطقني
الجد : ليه طيب
نهى : اول ما شافت جده وعمها راحت الغرفه بدون لا تسلم عليه ولا كلمته
الجد وابو عبدالرحمن مستغربين من تصرفه : شفيها نهى ماتسلم
ناصر : زعلانه من كل عشان مها
الجد : يتنهد روح قول الابوك جدي وعمي تحت يبونك
ناصر : ان شاء الله من عيوني وراح يصوت على بوه والجد وابوعبدالرحمن دخلو المجلس وبعد دقايق جا ابو نواف ومعه ناصر وسلم عليهم وجالسو يسولفون وقالهم الجد عن تركي وخطبت الدانه وماعرض بالعكس رحب ومدح فيه وابو نواف ستغل الفرصه وقالهم موضوع تحديد موعد زوج نواف وعبدالعزيز الجد قتراح انه يسون حفله وحد لهم وبوعبدالرحمن قال انهم يخلون العرس بعد شهرين دام البنات جاهزين


في بيت الجد
وصلت الجده مع سلمان ما شافت احد سألت كارتيا عن البنات وقالت لها انهم راحو بيت بابا ابو عبدالرحمن سلمان ضاق صده كان يتمنى يشوفه ويبارك لها الجده كانت حاس بسلمان وضحك عليها
الجده : مهي طاير بترجع
سلمان : متى اخاف تنام عند اهلها
الجده : لا تخاف معه روان ودانه وكيد بيرجعونه معهم
كارينا : ماما في واحد يبي انتي في تليفون
الجده : ماقلك مين
كارينا : لا مافي قول
الجده : جيبي تليفون
كارينا : راحت تجيب التليفون وراجعت ومدته اللجده
الجده : الو
تميم : السلام عليكم
الجده : وعليكم السلام
تميم : شخبار خالتي
الجده : بخير من انت يولدي
تميم : افااااااا ماعرفتين ياخلتي
الجده : لا والله يولدي ماعرفتك
تميم : انا تميم ال(******)
الجده : هلا والله يولدي شخبارك
تميم : الحمدالله كلنا بخير
الجده : شخبار خواتك
تميم : يسلمون عليك
الجده : ايه باين اشوفك انت وخواتك كاليوم مكلمني ولا جايني في الاجازات
تميم : ادري اني مقصر بس والله مشاغل
الجده : مشاغلك تنسيك خالتك الوحيده
تميم : ولا تزعلين ان شاء الله الاسبوع الجاي حنا عندكم
الجده : وحنا بنستناكم
تميم : اجل نشوفكم يالله مع السلامه
الجده : مع السلامه وسكرت
سلمان يطالع جدته بنص عين : من هذا
الجده : هذا الله يسلمك والد اختي منيره الله يرحمها
سلمان : ليه جدتي انتي عندك اخت
الجده : ايه وتوفت وهي تولد بنت ريف
سلمان : هم وين في عايشين
الجده : في تبوك
سلمان : طيب ليه مانشوفهم
الجده : ابوهم الله يهديه في شبابه كان عصبي وعنيد ولا يحب ياخذ شور احد وكل ماقلنا له خلانا نشوفهم قال هم الصغر الي يبيهم يجيهم عيالي ما يطلعون الحد
سلمان : طيب انتو ليه ماترحون لهم
الجده : رحنا كم مره وهم صغر بس بعدين قال خلاص جا دوره هو الي يجي
سلمان : وجو
الجده : لا ولافكر يجي وجالسو يسولفون عن هالموضوع

اما روان ودانه وصول ام عبدالرحمن البيتهم وخذو عبير ورجعو البيت الجد وهم دخلين البيت شافو الجده وسلمان يسولفون عبير اول ما شافت سلمان تيبست ودانه تدفها عشان تدخل تسلم عليه اما روان طالعت غرفته وبدلت ملابسه ونامت وفي الصاله كانت دانه وعبير والجده وسلمان جالسين بس ما في احد يكلم الثاني
الجده : عبير يمه روحي انتي وسلمان المجلس
عبير تعفس وجها : ليه خلينا جالسين معكم
الجده : عبير وبعدين
عبير : ان شاء الله وقامت وقام معها سلمان وراحو المجلس وجالسو كل واحد يطالع الثاني
سلمان : مبروك عبير
عبير حمر وجها : الله يبارك فيك ومبروك لك بعد
سلمان يبتسم : الله يبارك فيك
عبير : سلمان انا بجلس هنا كم شهر
سلمان بضيق : ايه ادري وخذي راحتك اهم شي عندي راحتك
عبير : تسلم والله
سلمان : الله يسلمك ياقلبي بس ابي منك طلب
عبير : امر
سلمان : ابي ازورك بين كل فتره وبدق عليك كل يوم
عبير : اوكيه موافقه
سلمان يبتسم : زين اجل انا الحين بروح وبكره اكلمك وقام وطالع من المجلس وراح بيتهم وعبير راحت تنام

الكل راح ينام والكل كان يفكر بالي شاغل باله في بيت ابو عبدالرحمن وفي غرفت العنود كانت نايمه وهي تبنسم بس فجها كشرت والسبب هو الحلم الي كانت تشوف فيها انها هي ونواف يتمشون وجها سمعو صوت واحد نادي نواف والف الثنين لها ونصدمو كانت خلود وجالست تكلام عبدالرحمن وتعاتبه وهو حنا عليه جا يروح معه بس العنود مسكته وترجت مايروح معهاوخلود مسكته من اليد التانيه وصارت كل وحده تسحيه من جها وقامت من النوم وهي تصرخ بسم نواف في الواقت كان عبدالعزيز طالع من غرفته رايح يشرب ماي واول ما سمع صوت العنود دخل عليها بدون لا يستئذن
عبدالعزيز : العنود وش فيك
العنود تبكي : ...........................
عبدالعزيز : العنود تكلمي نواف فيه شي
العنود :................................
عبدالعزيز : تعب وهو يحاول يخليها تتكلم فخذا تليفونه ودق على نواف الي كان في سابع نوامه
بس صح على رنت تليفونه وش المتصل دلوعتي
نواف وصوته كلها نوم : الووووووو
عبدالعزيز : هلا نواف
نواف ستغرب الصوت ورجع يشوف شاشت التلفونه والقى مكتوب دلعوتي : من انت
عبدالعزيز : نواف وش فيك انا عبدالعزيز
نواف صحصح : عبدالعزيز وشفيك وانتبه الصوته واحده تبكي عبدالعزيز وش صاير العنود فيها شي
عبدالعزيز : انا دق اسئلك وش فيها تبكي وراضي ترد على احد
نواف : شوف انا دقايق وانا عندك وقم والبس شبشبه وراح البيت عمه وبعد اقل من ربع ساعه وصل ودق علو عبدالعزيز يقوله يفتح لها الباب عبدالعزيز نزل يفتح له الباب
نواف : ها وش صاير
عبدالعزيز : علمي علمك هذا هي في غرفته وماراضيه تكلم احد
نواف : انا بروح اشوفه الحالي <<< وطالعه بنطر وكأنه يستئذن
عبدالعزيز : رواح انت زوجها واذا تبي تبات عادي
نواف وهو يضحك وطالع على الدرج : مدري وش راح يسوي فيك عمي لوسمعك تقول كذا
عبدالعزيز يضحك : روح روح قيل الغير رايي
نواف طالع وراح غرفة العنود بس مالقاها وجالس يناديه بشويش عنود طالعت من الحمام ( الله يكرمكم ) واول ماشافت نواف راحت بسرعه وحضنته وهي تبكي نواف كان منصدم من تصرفه شفيها كذا
نواف : وهو يحضنه وش فيك حبيبتي
العنود : لاتتركني نواف حرام عليك لاتتركني وتروح لها ليه بعد ما حبيتك تركني ليه
نواف مستغرب : العنود انتي وش قاعده تقولين
العنود :...........................................
نواف شالها وجالسها على السرير :وهي للحين تبكي : حبيبتي ممكن تهدين تقولين لي وش صاير ومن الي بتاخذني منك
العنود بخوف : قالت له كل الي صار في الحلم
نواف : هذا حلم مثل ما قلتي شوفيني انا عندك وجنبك ولا احد يقدر ياخذني منكم
العنود : بس ما تحبني تحبها هي عشان كذا بغيت تتركني وتروح معها
نواف : من قال اني ما احبك انا مو بس احبك انا اموت فيك
العنود :...................................
نواف : ليه احس انك مو مصدقني
العنود :.............................
نواف : العنود لا تخليني حلم يخرب علينا حياتنا
العنود :...................................
نواف : افهم من سكوتك اني مهم قول مارح تثقين في كلامي وقام من جنبها
العنود تمسك يده : نواف انا احبك وخايفه
نواف يلف عليها : دام معي لا تخافين العنود انا احبك ويمكن اكثر من حبي الخلود انتي ملكتيني كلي انا معك احس اني طفل مايعرف يعبر عن مشاعره اها لوتدرين انتي وش سويتي فيني ومع كل هذا تقولين اني ما احبك
العنود رجعت تبكي : ...............................
نواف : عنود وبعدين بكاك يعذبني بس حرام عليك وانتبه انه لابس بجامه مديلها يشبه مديل البجامه الي كان يبي يشوفه عليها وقال بصوت عالي شوي ... ووواااااااوووو
العنود سكتت وهي طالعه بستغرب :...........................
نواف : نفس البجامه الي بغيت اشوفها عليك
العنود وهي تنتبه وعلى طول سكرة عيونه بيدها : دب لاتشوف
نوف وهو يضحك بصوت عالي شوي : شفتك خلاص تجننين وانتي لابستها
العنود بيدها الثانيه تسكر فمه : اش فضحتنا اسكت
نواف يأشر بيده انها تترك عشان يتكلم او يشوف
العنود : تحلم انت ولا اقولك الحظة وخذت الاشارب الي جنبها وقالت لها يسكر عيونه ولا مارح تشيل يدها عنه
نواف : اشر لها بالموفقه
العنود شالت يدها من عيونه بشويش وربطت عينه بالاشارب وكنت قريبه منه شوي بس ما كان هامها قربها كثر ما كان هامها انها ماتشوفه كذا
نواف كان يشم ريحت عطرها وهو مبسوط : الله جنااااااااااااااان ريحت عطرك
العنود مستحي بس ماتبي يحس فيها : اسكت قلت لك قصر حسك
نواف : اموت على الي يستحون
العنود : من قال اني ستحيت منك
نواف : مايحتاج تقولين باين من صوتك ياقلبي
العنود : انتي شكلك تبيني اسكر فمك عشان ما تتكلم
نواف : ابتصرين قريبه مني اكثر اوكيه ما عندي ما نع نواف كان يسوي هالحركات عشان ينسيها ويحسسها بحبه
العنود : بموتك يادب
نواف : قولي احبك اول عدين بموتيني
العنود : وبعدين خلاص عاد
نواف يبي يحرجها زياده : عيونه الي ربطوها ولا خلوه يشوف البجامه الي على حبيبته
العنود : انت وش سالفتك مع هالبجامه تبيها بعطيك ياها
نواف : اوكيه موافق بس ابي ذي الي عليك عجبتي اكثر وهيها ريحتك
العنود : خذت المخدها وقامت تضرب بالمخدها وهي تقول دب دب دب
نواف : يضحك عليها وفتح عينه ومسكه وثبتها على السرير
العنود شهقت فكني فكني
نواف كان يضحك عليها ما فيه وجلس يتأمله وقرب منها لحد ماصار وجه مقبل وجها
العنود قمت تحرك راسها يمين ويسار عارفه وش راح يسوي نواف : عورتني يدي تعورني يادب
نواف : دب ها شوفي وش بيسوي الدب في هالوقت دق عبدالعزيز الباب نواف بسرعه بتعد عنها وهي ادخلت الحمتم ( الله يكرمكم )
نواف يفتح الباب : خربت الجو علينا
عبدالعزيز : احسن يالله برا مدت اقامت انتهت
نواف : طالع من بيت عمه وراح بيتهم ونام وهو يحس انه اسعد انسان في الدنيا

في اليوم الثاني
وفي الصبح عند طلال ومها طلال كان يفطر وجا على باله مها فسأل ام مازن عنه وقالت له انها من امس ما شفتها ولا طالعت من غرفته وتوها بيقوم يشوفها الا مها جايه وجالست على طاوله
مها : صبح الخير ام مازن وبدات تفطر
ام مازن : صباح الخير مدام
طلال : وانا مالي صبح الخير
مها : لا
طلال : مو لازم المهم انا بتأخر اليوم في الجامعه
مها : لو ماتجي يكون احسن
طلال : الكلام مع ضايع
مها برد : توك تردي
طلال : اففففففففففف عيشه تقصر العمر
مها وبنفس البرود ومعه ابتسامه : انت الي خترتها
طلال : صادقه انا الي خترتها على فكره دقيتي على هلك
مها : لا
طلال : ليه طيب
مها : بكل بساطه لان ما عندي اهل
طلال : كان يشرب القهوا واول ما قال كذا شراق وقام يكح يكح
مها : لا شعرين جالسة تضحك على شكله
طلال : وقف عن الكح وجالس يتأمله وهي تضحك
مها انتبة عليها : خير ليش طالعني كذا
طلال : ماتوقعت انك شينه كذا وطالع وخالها

في بيت الجد
فطرو وخلصو والجده والجد كانو يسولفون عن تميم وجيته الهم والبنات كانو يسمعونهم وبعد ماخلصو الجد والجده من سوالف الجد قال الدانه تروح غرفتها تستنى دانه قالت ان شاء الله وراحت وهي مستغربه وخايفه في نفس الوقت دخل الجد عاليها وهي تفكر وش صار وقالها انه واحد خطبها وان اسمه تركي والكل يمدح فيها دانه الموضوع الخبر بنسبه لها صدمه هذا معنها حان الوقت الي بتطلع من بيت ابوها وعن روان وهذا الي ماتبيه وعلى طول قالت البوها انها ماهي موافقه بس الابو ما خذا بكلمها وقالها تفكر وتعقل وتخلي عنها حركات البزران

في شقت ابو عبدالرحمن الي عايشه فيها
كان جالس يقرا الجريد ودق عليه الدكتور المسؤل عن حالة عبدالرحمن وقاله ان عبدالرحمن صح من الغيبوبه وان حالته تحسنت كثير عن اول ابوعبدالرحمن قاله انه بيجي يشوفه الحين ودق على عبدالعزيز اولده وقاله الخبر وقاله يقول الجده وعمانه وفي خلال ساعات كان الكل عند عبدرحمن في المستشفى وشافه وتحمدوله السلاما وجالسو يسولفون معه الكل كان عنده الكل الا روان كان يضحك معه ويسولف وقالبه وتفكيره مع الي ما جات معهم

عند مها كانت بتموت من الملل وتذكرت ان في شنطه مارتبتها وجالست ترتبه وانتبهت انا مزون حاط الاب توب لها وفرحات كثير على الاقل بتلقى شي يسليها وخلصت ترتيب وطلعت في الصاله وجالست تلعب في الابتوب وشواف اشيائها الي حافظتها فيه وجالست تذكره مواقفها هي والبنات لانها ديم تسرق منهم الاشيا الي في اجهزتهم ودخل عليها طلال وهي ما حست فيه
طلال : شكلك مروقه وشرايك تطلعين معي
مها كان ودها تطالع بس مو معه : اوكيه دقيقه البس ونطالع
طلال : استناك ... وكالها دقايق ومها طالعه
مها : خلصت يالله نروح
طلال : ماشاء الله عليك بسرعه خلصتي
مها : بتجلس اتسولف بيضيع الوقت خل السوالف والهواش لما نرجع
طلال : اوكيه مشينا .... وراحو وتمشو وستانسو مها فرحته بأنها طلعت من الشقه نساها انها طالعه مع طلال وبعد مالفو ونبسطو قالها وش رايك نروح نتعشى مها ماعترضت وراحو مطعم رايق والاضاءت رمنسيه مها عجيها المكان مره وطالبو الهم اكل وجالسو يستنونها
طلال : وش رايك في المكان
مها : نحطيم
طلال : وش يعني ايش
مها : يعني رووووووعه وهم كانو يسولفون مر من جنبهم شلت بنات وكانو عربيات وكم وحده بين من شكلهم انهم خليجيات وفجائه لقتهم حولها على الطاوله وكانو يسلمون ويسولفون مع طلال ولا كأنها موجوده وجا الاكل وستئذنو البنات منه وراحو وهو جالس يتعش ولا كانه مسوي شي



يــــتــــبع

سوكرة قهاوي
23 / 04 / 2010, 34 : 02 AM
الجــــــــــــــزء الثامن والعشرين


عند مها كانت بتموت من الملل وتذكرت ان في شنطه مارتبتها وجالست ترتبه وانتبهت انا مزون حاط الاب توب لها وفرحات كثير على الاقل بتلقى شي يسليها وخلصت ترتيب وطلعت في الصاله وجالست تلعب في الابتوب وشواف اشيائها الي حافظتها فيه وجالست تذكره مواقفها هي والبنات لانها ديم تسرق منهم الاشيا الي في اجهزتهم ودخل عليها طلال وهي ما حست فيه
طلال : شكلك مروقه وشرايك تطلعين معي
مها كان ودها تطالع بس مو معه : اوكيه دقيقه البس ونطالع
طلال : استناك ... وكالها دقايق ومها طالعه
مها : خلصت يالله نروح
طلال : ماشاء الله عليك بسرعه خلصتي
مها : بتجلس اتسولف بيضيع الوقت خل السوالف والهواش لما نرجع
طلال : اوكيه مشينا .... وراحو وتمشو وستانسو مها فرحته بأنها طلعت من الشقه نساها انها طالعه مع طلال وبعد مالفو ونبسطو قالها وش رايك نروح نتعشى مها ماعترضت وراحو مطعم رايق والاضاءت رمنسيه مها عجيها المكان مره وطالبو الهم اكل وجالسو يستنونها
طلال : وش رايك في المكان
مها : نحطيم
طلال : وش يعني ايش
مها : يعني رووووووعه وهم كانو يسولفون مر من جنبهم شلت بنات وكانو عربيات وكم وحده بين من شكلهم انهم خليجيات وفجائه لقتهم حولها على الطاوله وكانو يسلمون ويسولفون مع طلال ولا كأنها موجوده وجا الاكل وستئذنو البنات منه وراحو وهو جالس يتعش ولا كانه مسوي شي مها كانت طالعه من فوق الين تحت
طلال : خير وشفيك طالعيني كذا
مها : ابد ما فيني شي بس ابي اروح البيت
طلال : يطالع الاكل تروحين
مها : ايه
طلال : بس انتي ماكلتي شي
مها : مالي خلق وشكل الاكل مايشجع وقفت
طلال : ليه وقفتي اجلسي لين اخلص اكل
مها : ماني جالسه وبتقوم معي الحين ولا اروح الحالي
طلال : انهبلتي وين تروحين الحالك
مها : بتقوم ولا اروح بتكسي
طلال قام وهو معصب : يالله مشينا وراح الشقه واول ماوصلو دخلت الشقه وكانت بتروح غرفته بس مسكها قبل لا تدخل وهو معصب صار على اسنانه تصرفك الي سويتيه في المطعم اليوم ان تكرر مارح يصير طيب
مها : والله ان اتصرف على كيفي ومال احد شغل فيني وثانيا شوف تصرفاتك اول
طلال : ليه انا وش سويت
مها : وش سويت اسال نفسك جالس معي وتكلم عشر غيري
طلال : تقصدين البنات الي جلسو يتكلمون معي هذول زميلاتي في الجامعه
مها : زميلاتك صديقاتك مايهمني الي يهمني تحترمني قدامهم ولا تننسى اني زوجتك
طلال : ليه الاخت تغير
مها تضخك بسخريه : اغار ليه ان شاءالله مو انت الي اغار عليه انا ما غار الا من الي مالك قلبي
طلال عصب وسكها من شعره : اكيد ماتغارين لو انا حبيب قلبك عبدالعزيز كان متي من الغيره
مها وهي ماسكه يدها : هد شعري بتقطعه هده
طلال : واذا ما هديتها وش بسوين
مها تدوس على رجله بقوه : اييييييي وتركها وهي راحت تركض الغرفتها
طلال : ماعليه يامها مردك بتطلعين
مها : وهي تجلس عند التسريحه تشوف شعرها وتذكر كلمه وهو يقول حبيبك عبدالعزيز وجلست تضحك عززززيزززززززز حبيبي لوتسمعك ندى كان قطعتني

اليوم كتب الدكتور العبدالرحمن خروج من المستشفى وراح يسكن مع ابوه في شقته مع ان امه سوت المستحيل عشان يجالس عندها في البيت الكن عبدالرحمن كان مصر يجالس عند ابوه

ومر اسبوع كان البنات مشغولين في السوق لان الجد حدد موعد زوج نواف والعنود وعبدالعزيز وندى دانه وافقت على تركي بعد ما كلموها روان وعبير وقال الجد حق تركي ان دانه موافقه وهو طار من الفرح .... وفي يوم الخميس زار تميم خالته بدون مايجيب خواته وكان جالس هو وخالته وابو محمدفي الصاله يسولفون

في الجها الثانيه كانت روان تحوس في انت وفاتحه الماسنجر بدون اتصال وتفاجات لما دخلت مها الما سنجر وعلى طول نادت عبير وندى ودقو على البنات يجون وكل وحده تجيب لاب توبها
الكل جا مبكر ماعد ندى الي تأخرت شوي لان عبدالعزيز كان ماخذ الشاحن وكانت ادور وين حاطه فيه واخير القته وراحت بيت الجد باسرع ماعندها

الجد والجده كانو يسولفون مع تميم الي كان جالس بينهم والي يدخل ما يميزه بس هو يميز الدخل والطالع وهم يسولفون تفاجئو بهذي الي تدخل عليهم بسرعه وهي تسلم هاي جدي هاي جدتي وهي تركض على الدرج
الجده : نهووووووو متعرفين التسلمين
نهى : السلام السلام
الجده : وش معجلك
نهى : ماردت لانها ماسمعتها واول ما وصلت الغرفة روان تذكرت انها نست الاب توب في السياره ونزلت تركض
الجد : نهى وش فيك
نهى : نسيت الاب توب في السياره وطالعة وبعد دقايق دخلت بنفس السرعه
الجده : وش معجلك وش عندكم كل واحده جايه بذا الشنطه وتطالع فوق
نهي : مها مها على الماسنجر
تميم : الي كان مصدوم من جمالها وهبالها وماقدر يشيل عينها من المكان الي كانت تدخل وتطالع منه وكأنه يشوفها للحين تدخل وتطلع

في غرفة روان كانو البنات يسولفون مع مها وكانت مبسوطه معهم وكانو يسولفون ويضحكون
ندى : مها وحشتينا حتى عبدالعزيز وحشنيه
مها : تذكرت كلام طلال عن عبد العزيز زارسالت لهم وجه يضحك
دانه : وش فيك تضحكين
مها : اااااااه ه ه لو تدرون وش بيضحكني
نهى : قولي ياقلبي وش يضحكك
مها : طلال يحسبني احب عبدالعزيز
روان : وجه مستغرب ليه
مها : راح اقولكم ليه وقالت لهو كل السالفه
الكل : مات من الضحك
روان وهي تضحك : ههههههه اما عبدالعزيز اخر واحد يحبك
مها : ليه ان شاءالله وش فيني
دانه : لاتك رابي معهم وكلهم يعدونك اختهم
مها : احسب بعد بس لو تشوفون طلال وهو منقهر من عبدالعزيز ودها يموته ومدري ليه
ندى : يمكن ياغار عليك
مها : لاتضحكيني هو بنفسه ماخذني وهو ما يبيني وهو قالي بنفسه
نهى : مهاووووووي وانتي تحبينه
مها : وجه يفكر
عاليه : وجع وش تفكرين فيه تحبينه او لا
مها : مدري انا لا احبه ولا اكرها
روان : وجه يغمز يعني تقدرين تحبينه
مها ضيع الموضوع : وين مزون ماشوفه معكم
عبير : يقلبي عليها من يوم مارحتي وهي حابسه نفسه في البيت ومضايقه لانك مو معها
مها : لا عاد حاول اطلعونه من الي هي فيه وقولو لها مها مبسوطه وطلال مو مقصر معي في شي
دانه : حركات صرتي تتكلمين مثل المتزوجات
مها : نطمي وبرب شويات وجايه
الكل : تيت
في هالوقت الي طالعت مها عن الصاله دخل طلال وشاف الاب توب مفتوح وفضوله خالها يروح ويجالس وشاف الماسنجر حاقه مفتوح وفيه محادثه وجالس يقرها وهو منصدم من الكلام الي يقراه ونتبه الصوت الباب ودخل المطبخ بسرعه عشان ماتشوفه
مها : رجعت تكمل سووالفه مع بنات خوالها
طلال : وهو في المطبخ كان يكلم نفسه معقوله انا ظلمتها معقوله ذاك اليوم كانت تبي تغيضني طيب ليه تسوي كذا يربي هالمحادثه فتحت عيوني على حقيقه كانت غايبه عنه
ام مازن : استاز طلال بك شي
طلال : لا ما فيني شي
ام مازن : بدك شي تاكلو
طلال : لالا تسلمين وطالع مالقى مها ولا الاب توب

عند عبدالرحمن الي كان يفكر ليه روان تغيرت عليه هو متاكد انه سمعها تقوله في المستشفى انه تحب ليه الحين تنكر ان الزم اعرف السالفه بس اسأل مين مافي لا دانه بس دانه استحاله تقول شي يخص روان لا بعد ماتستئذن منها بس بجرب مالي لا هي وخذا تلفونه من جنبه ودق على دانه الي كانت تحوس بدرجها ماهي عارفه وش تلبس لان ام تركي بتجي تشوفها ودق تلفونه وشافت المتصل وعلى طول ردة
دانه : هلا والله باولد اخوي العزيز
عبدالرحمن حب يخوفها عليه : دانه انا تعبان
دانه بخوف : وش فيك ياقلب عمتك وش يوجعك
عبدالرحمن حب يزيد خوفها لانه يعرف انا دانه ماتستحمل يجي عيال اخوانها شي : بموت ياعمتي مني قادر اتحمل خلاص
دانه دمعت عينها : ليه حبيبي وش فيك
عبدالرحمن : تعالي لي في شقت ابوي بس لا احد يدري ما ابي احد يخاف علي ما ابي احد يشوف ضعفي ياعمتي
دانه من قالها عمتي حست بضيقه هو الوحيد الي كان مايرضى ينادبها عمتي : اوكيه ولا يهمك عطني نص ساعه وجايتك وانزلت المها وقالت لها انها تبي تطلع شوي ترجع الجده كانت مشغوله بتجهزات لان ام تركي بتجيهم فقالت لها تروح بس ماتتأخر عشان المره الي بتجي تشوفها ماكانت فاضيه تفتح لها تحقيق على الروحه دانه اول ما وافقت الجده البست عباتها وراحت مع السواق الشقة ابو عبدالرحمن واول ما وصلت قالت السواق يستنها وطالعت الشقى
ووطاقت الباب وفتح لها عبدالرحمن
عبدالرحمن : هلا والله بعمتي
دانه : هلابك ياقلب عمتك ودخلت
عبدالرحمن : وش تشربين
دانه : ما ابي شي ابي تكلم معك وعرف وش فيك
عبدالرحمن جالس جنبها : عمتي انا ناديتك لانك اقرب وحده الروان وكاتمه السرارها
دانه : والمطلوب مني
عبدالرحمن : ابي اعرف سبب تغيره علي ليه تقول انها ماتحبني وانا متأكد انها تحبني
دانه :.........................................
عبدالرحمن : ليه ساكته دانه انا عارفه انك تعرفين كل شي
دانه : ماقدر اقولك بس كل الي اقدر اقولك انك تنسى روان
عبدالرحمن : عمتي انتي وش تقولين شلون انسها
دانه : مثل ما هي تحاول تنساك وتسوي المستحيل عشان تنساك الدرجه انه تفكر تدرس في الكويت عند خوالها وتستقر هناك
عبدالرحمن طلعت عيونها : انتي وش تقولين عمتي حرام عليه انا وش سويت عشان تسوي فيني كذا هي تبي موتي صح
دانه : بسم الله عليك بس صدقني لو انا ماكانه وسمعت مثل ماسمعت راح اسوي مثله ويمكن اكثر
عبدالرحمن تجمعت الدموع في عيونه : ليه وش اسمعت ومن مين سمعت
دانه حنت على والد اخوها خصوص وهي تدري ان روان تحبه بعد وتتعذب بسبب بعدها عنه : طيب بقولك وش سمعت بس اول شي توعدني ماتتصرف تصرف تندم عليه بعدين
عبدالرحمن : اوعدك
دانه : تاني يوم من زوج سلمان وعبير كان ابو سلمان مسويلهم غدا وفي ذاك اليوم روان سمعت............................... وقالت له كل السالفه
عبدالرحمن انصدم : ................................................
دانه : اشوفك ساكت افهم من كذا ان كلام امك صح
عبدالرحمن بضايق : صح بس هذا الكلم قبل لا اشوفها وحبها والله اني قلت ذا الكلم قبل لا عرفه وقرب منها وتندمت قد شعر راس يوم عرفته
دانه : مدري وش اقولك بصرحه روان حاسه انك كنت تلعب في مشاعره وانك مستغل كونها صغير وتقدر تأثر عليها مو بس كذا هي تحس بأهانه الكرمتها
عبدالرحمن بضيق : انا وش اسوي والله اني عجزت احبها والله العظيم ياعمتي احبها ليه ماحد حاس فيني
دانه مضايقه حال والده اخوها : والله حاسه فيك تدري انا بساعدك
عبدالرحمن : كيف
دانه : اكسب ثقتها من جديد وحسسها بحبك حول تتقرب منها تحاصره وبعدين ابتعد عنها
عبدالرحمن : ابتعد عنها
دانه : ايه لما تتعود انك حولها وراضي غرورها وحبها وفجئها تختفي صدقني هي الي راح تدورك
عبدالرحمن : تساعديني
دانه : لا انا بكون مرسال الغرام
عبدالرحمن يبتسم : اوكيه موافق يامرسال الغرام
دانه : ايه خلك كذا مبتسم من زمان ما شفنا اسنانك ويالله خلني اروح البيت الحين بيجون يعاينون البضاعه
عبدالرحمن مستغرب : أي بضاعه
دانه : اقصد ام المعرس جايه تشوفني اليوم
عبدالرحمن : والله وبتسوينها وبتتزوجين قبلي يادانوووووووه
دانه انحرجت بس ما حاولت تبين : ايه الا متى استناك بتشيب وشعرك بيملها الشيب وانت ماتزوجت
عبدالرحمن : شفتيه
دانه : لا ولا ابي اشوفه
عبدالرحمن : واذا هو يبي يشوفك اتوقع من حقه
دانه : يشوفني في الملكه
عبدالرحمن : الله يعينك ياتركي على الي بتشوفه
دانه : ليه ان شاء الله
عبدالرحمن : انتي اشين وحده في العايله
دانه شهقت : انا اشين وحده دام هذا كلامك روح شوفلك غيري تساعدك وتكون لك مرسال الغرام
عبدالرحمن يمسكه : لالا خلاص توبه توبه انتي احلا بنات العايله بعد روان
دانه تضحك : لا والله بتلعب علي بكلمتين
عبدالرحمن : دندون
دانه : خلاص سمحتك وخلني اروح تأخرت
عبدالرحمن: اوديك بدل السواق وش رايك
دانه تفكر : اوكيه يالله عندك دقيقه تلبس
عبدالرحمن : اوكيه وانتي دقي على السواق يروح ودخل وغير ملابسه وطالع هو وياها من الشقه وصلها البيت الجد الي كان معصب على دانه انها طالعت في مثل هاليوم والناس جايين لها واول ما وصلت عصب عليها واحت الغرفه وهي مضايقه
روان : وش فيك
دانه : جدك عصب علي عشاني طلعت
روان بنص عين : وين رحتي ها
دانه متردده : رحت السوق ابي شي ومالقيته
روان : متأكده
دانه : ايه متاكدها وخليني اخلص لبس مابقى شي وتجي المره
روان : قصدك ام زوجك
دانه : مابعد صار
روان : بيصير
دانه : افففف منك خليني اجهز

وبعد ساعه جات ام تركي الحالها بدون منال الي كانت مسافره مع زوجها ودانه ماكنت تعرف شكل ام تركي لانها في الزواج كانت تشوفه متبرقعه فاماكانت تعرف شكلها غير كذا اجلست دانه اشوي وطالعت ما جالست معهم كثير وجالست ام تركي كم ساعه كان يسولفون فيها واهم شي قالت ان تركي يبي الملكه بعد السبوعين وهو مجهز كل شي ومتى ما وفقتو حدد اليوم الي بصير فيه الملكه ام محمد قالت بنشاور البنت وابوها وبعدين نرد عليك وبعدها ام تركي راحت

سوكرة قهاوي
23 / 04 / 2010, 35 : 02 AM
في بيت ابو نواف
كان تركي يفكر كيف بالهديه الي بيعطيها العنود خاتم الماس بس هذي هديه رسميه يبي معها هديه اتضحك وتذكر سالفة البجامه وجات في بالي فكره وطالع من غرفت عشان ينفذها وراح غرفت نهى وطاق الباب ودخل وشافه جالسه على النت
نواف : انتي ماتشبعين اربع وعشرين ساعه جالسه عنده
نهى : استنى مها تدخل الماسنجر
نواف : خالي عنك وتعالي ابي تساعديني في شي
نهى تركت الاب توب وراحت تجلس عنده : امر وش بغيت
نواف : ابي منك خدمه بس ما ابي كثرت اسأله
نهى : اوكيه وش بغيت
نواف : العنود
نهى : وش فيها
نواف : ماقلنا لك لا تسألين
نهى : اوكيه اسفين تكلمي
نواف : ابي شي عندها وما حد يقدر يجيبه الا انتي او وحده من البنات
نهى :...............................
نواف : ابي بجامتها البنفسجيه
نهى : أي وحده
نواف : جالس يوصف لها البجامه ونهى فاتح عيونها على وسعها
نهى : انت شلون شفتها
نواف : انا قالت لك لا تسألين بجيبينها او لا
نهى : وش لي
نواف : الي تبين بعطيك
نهى : اوكيه بعدين اطلب منك الي ابيه
نواف : متى بجيبينها
نهى : قريب بس لا تقعد كل ساعه تسأل
نواف : اوكيه بشوف وش بتسوين


اما عند مها الي كانت طالعه من غرفتها وتشوف ام مازن متوجها الغرفة طلال وسمعتها تقوله ان في وحده تبيه على التليفون وقررت تجالس بصاله عشان تعرف من هذي الي داقه وش تبي فيها وكانت جالسه وتهز رجولها وباين انها معصبه ام طلال الي دخل وشافه في الصاله بس ماستغرب ورد على البنت الي تكون في الاصل وحده من زميلاته في الجامعه وكانت تسأل عن شي وكان يجوبها شوي ويسولف معه شوي ويضحك وهي تغلي مو عارفه ليه بس مو منحقه يكلم واحده غيره ومن كثر ماهي معصبه خذت المخده ورمتها بوجها وراحت الغرفتها وقفلت الباب وهي ميتها من القهر كان ودها تموته مو ترميه بالمخده

طلال خلص من مكالمته وهو معصب حده من تصرف مها وراح يطق عليها الباب بس ماتفتح الباب وكان يهز الباب وهو يتوعدها وهي خايفه وفي نفس الوقت مطنشه وبعد كم ساعه طالعت مها من الغرفه لانها متأكده ان طلال في هالوقت راح الجامعه فاطلعت وراحت تجالس في الصاله وتتفرج على التلفزيون وتفاجئة بصوت ورها
طلال : واخيرا طلعتي من زمان استناك تطالعين
مها : تيبست وتوها تركض العرفتها بس مسكها طلال
طلال مسكها من يدها : وين رايحه
مها تتصنع القوه : بروح اشرب ماي
طلال : ليه ان شاءالله انتي تروحين قولي الام مازن وهي تجيب لك
مها : لا انا ابي اروح
طلال : قولي تبين تهربين من الغرفه
مها : انت وش تبي الحين رحت ما رحت وش تبي
طلال : الي ابيه منك انك تتركين تطرفات البزارين ومره ثانيه ترمين المخدها في وجهي صدقيني لا يجيك كف يغير ملامح وجهك فاهمه
مها فتحه عيونها وسعها : مصدقتك لان ما وري ظهر اذا ابوي ابوي صف مع ابوك وزوجوني ايك غصبا عني تتوقع بيقول شي لما يدري انك مديت يدك علي
طلال كان مصدم من كلامها ولام نفسه على الكلام الي قاله لها هو وده يتقرب منها ويحسسها بالحب والامان معه عشان تحبه ويقدرون يعيشون حياه طبيعيه يروح يقولها هالكلام وترك يدها ومها على طول راحت غرفتها وتركته

في بيت الجد
الجده كانت تقول للجد ان ام تركي تبي الملكه بعد اسبوعين الجد ما عرض قال انها ملكه مو زواج وعادي يسونها أي وقت لكن دانه كانت معارضه تقول ما يمديها الجد عصب عليها لانه من البدايه واهي تأجل كل شي ما تبي يشوفه وقاله تجهز نفسه خلال هالاسبواعين حتىلو تروح السوق صبح والليل وقال للجده تتصل الام تركي وتقوله انه موافقين على موعد الملكه

في نفس اليوم دق تميم على خالته ام محمد وقالها ان البنات راح يجونهونه يوم الخميس ويعرفون عليها وعلى البنات الجده رحبت فيهم وقالت انه تستنهم وسكرة منه ودقت على ام تركي وقالت لهم انهم موافقين على الموعد الي حددوه للملكه

في بيت ابو عبدالرحمن
عاليه كانت تستنا نهى لانها دقت عليها وقالت لها انها بتجيها تبي تاخذ منها بلوزه عاجبنها وكلها دقايق ونهى عند هم سلامت على خالتها ام عبدالرحمن وطالعو الغرفة عاليه وجالست نهى تحوس في درج عاليه بسما لقت شي او بلاصح ما كانت تبي درج عاليه كانت تبي درج العنود فقالت العاليه انه مالقت شي وخالنا نروح الغرفة العنود نشوف وش في درجها وراحو غرفة العنود وطق عليها الباب ودخلو لقوها حايسه في ترتيب الشناطها
نهى : العنود وش ذا الحوسه
العنود : الساكتي بس امي تقول لازم اجهز شناطي عشان توديها بيت نواف
نهى : ترا هو بيتك بعد
العنود : ادري بس للحين ماتعود اقول بيتي
عاليه : تبين نساعدك
العنود : ياليت
نهى : بساعدك بس بشرط
العنود : لا تتشرطين ماني فاضيه انا
نهى : ابي كم بلوزه من عندك
العنود : عندك درجي خذي الي تبينه حتى لو تاخذين الدرج كله بس فكوني وخلوني اركز شوي
نهى : اوكيه وجالست الدور في درجها والين ما لقت البجامه الي قالها عنه نواف ودورت بعد كم بلوزه عشان ماتنكشف وخذتهم وحطتهم في كيس وجالست ترتب معه شناطها وبعد كم ساعه
استئذانت وراحت البيت وهي تفكر وش تطالب من نواف عشان تعطيه البجامه

ومرت الايام وكل كان يجهز الملكة دانه الي رفضت تكون الملكه في فندق وكاتفت تكون في بيتهم او في بيت أي واحد من اخوانها تركي ما عارض وافق على طول وجا يوم الخميس وكل البنات كانو مجتمعين في بيت الجده ينطرون بنات اخت جدتهم وبعد كم ساعه جو البنات وسلمو وتعرفو على بعض وجالسو يسولفون ويضحكون وكانهم يعرفون بعض من زمان
نهى : بنات وش رايكم نفتح النت
عبير : لا نبي نسولف
نهى : يمكن مها تكون على الماسنجر
مزون : ايرو الله يالله دانه ممكن الاب توب حقك
دانه : عندك في الغرفه روحي خذيه
مزون : دقيقه وراحت غرفة دانه وجابت الاب توب ونزلت وشغلو انت وكانت مها على الماسنجر والكل صار يصارخ من الفرحه
مها : كيفكم بنات
الكل : تمااااااااااااااااااام
مزون : مهاوووووووي قلبي شخبارك
مها : مزوووووووووون ياعمري وحشتيني
مزون : وانتي اكثر يادبه
نهى : مها افتحي الكميره عندنا ضيوف يبون يشوفونك
مها : وجه مستغرب ضيوف
دانه : ايه بنات خالتي
مها : انتي متى كان عندك خاله عشان يصير عندها بنات
عبير : انا بقولك كيف وقالت له كل السالفه
مها : اهااااااااااااااااا طيب دقيقه وفتحت الكميره
ملاذ : شخبارك مها
مها : تمام من انتي
ملاذ : انا ملاذ
مها : هلا والله ملاذ شخبارك
ملاذ : الحمدالله تمام
ريف : وانا ريف
مها : هلا والله فيكم
روان : مها مالك نيه تجين
مها : ليه وش تبون
نهى : وحشتينا
مها : لا مارح اجي
روان : مارح تحضرين ملكة دانه
مها : دانه بتملك
العنود : ايه شفتي عاد
مها : دندون مبروك
دانه : الله يبارك فيك ها وش قلتي بتجين
مها : لا مقدر طلال ما عنده اجازه
مزون : طيب تعالي انتي
مها : ......................
مزون : انتي قولي له واذا رفض انا بقول الابوي يكلمه
مها : لا ما ابي احد يكلم احد
روان حست ان مها متضايقه : مهاوووووه حبيبتي
مها : هلا ياحبي
روان : شخبار الجو عندك
مها عرفت ان روان تغير الموضوع : عذااااااااااااب والله يجنن نعالو صيفو عندي وجيبو ملاذ وريف صح الاسماء ولا غلط
ملاذ : ايه صح
ريف : اخاف لا جينا زوجك يحبني وخذني عليك
مها : عااااااااااااادي اذا تبينه الحين برسله لك بطرد
الكل ضحك ماعاد ملاذ وريف:هههههههههههههههههههههههههههههه
مها : يالله بنات بطالع الحين بايووووو
الكل : باي وسكر النت
العنود الحظة سكوت ريف وملاذ : وش فيكم بنات
ملاذ : زعلت مها من كلام ريف صح
مزون : من قال لا مزعلت
ريف : بس طريقته بر يدل انها زعلت من كلامي او غارت
نهى زل السانه : هي خلها تحبها اول بعدين تغير عليه
ريف وملاذ يطالعون بعض :...............................
مزون قررت تقول ماتبي تحسسهم انهم غرب : تقصد ان مها ماكانت تبي تتزوجه بس ابوي اقنعها تاخذها ونهى ماكان عاجبها ان مها تسافر وتتركها لانهم مو بس بنات عم صديقات وخوات بعد ... وكملو سوالف وعزموهم على الملكه والبنات ما عرضو وتفقو يروحون مع بعض السوق وقالهم ينامون عندهم هنا ويتركون الشقه البنات ما عرضو وقالو بيقولون التميم واذا وافق بيجلسون

ومر يوم ور يوم وكل يوم يطالعون فيه البنات السوق ولا يتمشون الين ما جا يوم الملكه وكان وناس وجمعه وحاله ودانه كانت متوتره حدها خصوصا انه ماتعرف عنه غير الا اسمه بس
دانه : يربي روان احس بمون من الخوف
روان : ليه ان شاءالله
دانه : متدرين يعني
روان : عاااااااااااااادي كلها يوم ويعدي بعدين هذي ملكه مو زواج عشان تخافين هالكثر
دانه : دبه دقي على عبير هي تعرف اكثر منك
روان : اوكيه بدق ودقت على عبير وقالت لها تجي تبيها دانه
دانه : وش قالت
روان : الحين بتجي
عبير : ها وش فيك
دانه : بموت من كثر الخوف
عبير : تعوذي من الشيطان وجالسي اقري الاذكار وصدقيني بترتاحين وبعدين هذا غريب مارح يسوي فيك مثل ما سوا سلمان فيني اكيد راح يرعي انك خايفه
دانه بتشكيك : متأكده
عبير : ايه وبعدين ترا عبدالرحمن قالي الشيخ جى يعني بأي وقت راح يجيبلك الدفتر وتوقعين عليه
دانه تجمعت الدموع في عينها :................................
عبير : دندون خلص لاتبكين وتخربين المكيـ وماكملت كلمتها الا عبدالرحمن يط الباب
روان : اول ماسمعت صوته نخشت في درج الملابس
عبير ودانه : ماتو من الضحك عليها
عبدالرحمن : ترا خست عند الباب افتحو
عبير : ان شاءالله وفتحت الباب ودخل عبدالرحمن
عبدالرحمن يصفر : وااااااااااااااو دانه تجننين
دانه مستحيه : تسلم
عبدالرحمن : مصدق دانه تستحي
دانه :.................................
عبدالرحمن : يالله تأخرت وقعي وبعدين نتفاهم
دانه بخوف : بوقع بس بشرط
عبدالرحمن : قولي وش هو شرطك
دانه : ابي تجالس معي ما ابي اجالس انا وهو الحالنا
عبد الرحمن : ان شاءالله وبعد
دانه : خلاص ما عندي شي عطني اوقع وقعت وباركة لها عبير
عبدالرحمن حضنه : مبروك والله وسوتيها وتزوجتي قبلي
روان : كانت تسمع وهو يتكلم مع عبير ودانه وهي مشتاقه الصوته الي من زمان ماسمعته
عبدالرحمن : يالله ان بطلع تبين شي ثاني
دانه : ايه ابيه ما يدخل عند الحريم يلبسني مو لزم يعطي امه وهي تلبسني اوكيه
عبدالرحمن : ان شاء الله ولا يهمك بشغل النذاله عندي عشانك
دانه وعبيريضحكون وروان تضحك بعد بس بشويش

نزل عبدالرحمن من عندهم وراح المجالس عند الرجال وعط الشيخ الدفتر ولكل بارك التركي وعبدالرحمن قرب من تركي وقاله عن شرط دانه وتركي ما عرض ابد

عند الحريم نزلت دانه وهي مرتبكه وجالست على الكوشه الي مسوينها لها والكل جاء وبارك لها وجالسو وبدا الستهبال والرقص والضحك والتعليق عندهم وبعد فتره جات ام تركي ولبستها الشبكا ودانه حست براح على الاقل صار مثل ما تبي وبعد ساعه دق ابو محمد على الجده وقالها خل دانه تجي المجالس الدخالي وقامت ام تركي وقالت البنتها تستعد وتروح ابوه يستنها عند المجالس الدخلي .. دانه تغير لون وجها وشوي وتبكي بس وش تسوي لزم هالخطوها التسويها الحالها وطالعت وراحت عند المجالس والقت ابوها وعبدالرحمن يستنونها على طول حضنت ابوها
الجد : مبروووووك والله وكبرتي دانه
دانه :............................
الجد : يوخره من حضنها ويحبها على راسها
دانه : يبه ابي منك شي
الجد : امري وش تبين
دانه : ابي عبدالرحمن يدخل معي مو انت
الجد يطالعه بنص عين : ليه يعني
دانه : يبه تكفى خاله يدخل معي
الجد : خلص ادخل معه انت يا عبدالرحمن

في المجلس عبدالعزيز كان يستئذن من عمه ابو نواف يطالع هو وندى يتعشون بعدين رجعه البيت ابونواف وافق تطالع معه ندى بس ما يتأخروان هنا نواف نط وانا بعد ابي اطلع مع العنود مو كيفه يطالع مع اختي انا بعد بطالع مع اخته ابو نواف وابوعبدالرحمن ماتو من الضحك على عبدالرحمن وابو نواف وقالو لهم يروحون ويفكونهم وكل واحد راح يكلم زوجتها

عند عبدالعزيز ندى كانت معترضه في البدابه بعدين وافقت ام نواف فالعنود كالعاده مترد على تلفونها وجالس يدق عليها كذا مره الين ما مل ودق على نهى وعلى طول ردت
نواف : الو
نهى : هلا نوف
نواف : نهى جنب العنود
نهى : ايه ليه
نواف : عطيني ايها
نهى تكلم العنود : نواف يبيك
العنود : نواف وش عنده
نهى : انتي ردي وتعرفين
العنود : هلا نواف
نواف معصب : تلبسين عباتك وتطالعين الحين سامعه
العنود بخوف : ليه وش فيك نواف
نواف : انتي ماتسمعين ولا تبيني ادخل عند الحريم و ووووو
العنود قاطعته : خلاص خلاص بطالع وسكرت والتلفون
نهى : وش فيه نواف
العنود بضيق : مدري عنه معصب ويقولي طالعي
نهى : خلاص روح وشوفي وش فيه
العنود : اكيييييييييييييييييد وراحت تلبس عباته وطالعت وشلفت واقف عن السيارته وشكله معصب وراحت بسرعه وكانت شوي وبطيح نهى كانت ترقب نواف والعنود وكانت ميته من الضحك عليها ودموعها تنزل من كثر ماهي تضحك وكان واحد واره يطالعه وقال مو عيب تضحكين من غير سبب
نهى من كثر الضحك ما ميزت الصوت وتوقعت انه نايف او ناصر : والله شكل عنود يموت من الضحك ورجعت تضحك
الشاب : واذا مايصير تضحكين كذا
نهى : انت لو تدري نواف وش نوي عليه كان انت بعد ضحكت عليهم وخذت نفس وقفت عن الضحك ناصر تتوقع نواف معصب ولا يمثل عليها عشان يطالع معها والفت تشوفه ونصدمت
تميم : ومن قال اني ناصر
نهى : انت مين
تميم حط عينه بالارض : انا تميم والد اخت ام محمد
نهى : ميييييييييييييييييييييييييييييييييين ودخلت بسرعه وتدعي وتسب روحها لانها طالعت في هالوقت

دانه وش بتسوي لا شافت تركي
نواف والعنود وعبدالعزيز وندى واخيرا بيتزوجون
عبدالرحمن بيرجع يحاول يتقرب من روان

سوكرة قهاوي
23 / 04 / 2010, 37 : 02 AM
الجـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ زء التاسع والعشرين

عند باب المجالس وبعد ما راح ابو محمد دانه كانت توصي عبدالرحمن انه مايتركها وانه يجلس بجنبه وعبدالرحمن كان طول الوقت يضحك عليها وفتح باب المجالس ودانه كانت ورا عبدالرحمن وماكانت باينه
عبدالرحمن : السلام عليكم
تركي بضيق اكيد رفضت تجي : وعليكم السلام
عبدالرحمن : وش فيه وجهك تغير لونه
تركي : ابد سلامتك ما فيني شي
عبدالرحمن : لا تضايق وانا اخوك انت الربحان اذا ما شفتها صحيح انها عمتي بس لازم اقولك الصدق شكلها مو شي
دانه : نقهرت وقصرته من ظهره
عبدالرحمن : أي عورتيني
تركي يطالعه بستغرب : وش فيك
عبدالرحمن يبتعد عن دانه : زوجتك المصون قرصتني
دانه : من بتعد عنها عبدالرحمن على طول نزلت راسها
عبدالرحمن كان وراها : وش فيك ارفع راسك لاتنكسر الرقبتك ويقول ما ابيها
دانه رفت عينها بقهر واول ما شافت تركي شهقت والفت وجها العبدالرحمن
تركي كان كاتم ضحكتها :.............................
عبدالرحمن : وش فيك دانه
دانه بهمس : هو هو
عبدالرحمن يقرب منه بحيث صار وجها لصق بصدره : وش فيك
تركي كان غيران من قرب دانه العبدالرحمن : .....................
دانه بهمس : هذا عديم الاحساس
عبدالرحمن فتح عيونه على وسعها : دانه وش هالكلام عيب هذا زوجك ولفي سلمي على الرجال فشلتينا
دانه لفت بشويش وهي منزل راسها :..................................
تركي : ماودك تجالسين وكان يأشر على المكان الي جنبه
دانه بصوت يالله ينسمع : لا
عبدالرحمن ماعجبه الوضع دانه طولتها وهي قصيره وسكها من يدها وجالسها جنب تركي
تركي : مبروك دانه
دانه بهمس : الله يبارك فيك
عبدالرحمن : قولي له مبروك
دانه شوي وتبكي : مبروك
تركي : الله يبارك فيك
ورجع السكوت للمكان
تركي يطالع عبدالرحمن بنظره عشان يطالع وتركهم
عبدالرحمن فهم عليه : يالله ان بروح شوي برجع
دانه وبدون شعور : لالا عبدالرحمن لا تطالع
تركي : ليه خاليه يطالع وانا بجالس معك لا تخافين
دانه بدلع غير مقصود : لا ابي هو يجالس معي
تركي ذاب من دالعها : ليه وانا ماتبيني واشر له يطالع ويتركهم
عبدالرحمن : طالع من عندهم مع ان دانه حاولت انه يجالس ... ومن طالع عبدالرحمن ودانه ساكته
تركي : وش فيك ساكته
دانه : .....................................
تركي : دانه
دانه وعيونه مليانه دموع : ليه خاليته يطالع
تركي : لانك زوجتي وابي اجالس معك الحالنا فيها شي
دانه تتكلم وكانها بزر : بس وهوقالي انه بيجالس معي ومارح يطالع
تركي : يادانه ياحبيبتي هو طالع عشان يخالينا نتكلم مع بعض
دانه متدر وش صار فيها من سمعت كلمت حبيبتي وجها صار الون :................................
تركي : دانه وبعدين لها الدرجه انا وجهي يخرع وماتبين تشوفينه
دانه رفعت وجها ولا شعورين : من قال
تركي جالس يتأمل عيونه وسرح فيها وحتى دانه متدري وش جاها لما طالعت عيونه ماقدرت تشيلها عنه وبعدين انتبهت النفسها وقامت
تركي يمسك يدها : وين وين
دانه : بروح داخل
تركي : بس انا ما جالست معك
دانه : مره ثانيه خالني اروح الحين
تركي : اوكيه براحتك بس ابي تعطيني رقم تلفونك قبل لاتروحين
دانه : خذه من عبدالرحمن
تركي : فشله قول الولد اخو زوجتي ابي رقم عمتك
دانه : طيب اكتب (*********050)
تركي : ماتبين رقمي
دانه :.............................
تركي : بس ما طالبتي وطالع من محفظته كرت وعطاها ايه
دانه : ممكن اروح الحين
تركي : ايه وستنيني بدق عليك اليوم
دانه تهز راسه : وطالعت بسرعه وراحت غرفتها وقفلت تلفونها على طول عشان ماتكلمه

عند عبدالعزيز وندى كانو يلفون بالسياره وهم ساكتين وقرر عبدالعزيز هو الي يبدا بالكلام
عبدالعزيز : شخبار حبيبتي
ندى :..............................
عبدالعزيز : افاااا ليه القمر ساكت ليه ليكون زعلان
ندى :...................................
عبدالعزيزوقف السياره على : ندووووووووووش ليه ساكته
ندى : ليه سويت كذا انا ماقلت لك ما ابي اشوفك هالفتره ما بق على زواجنا شي وطالع معك عبدالعزيز : الحين هذا الي مزعلك
ندى : ايه
عبدالعزيز : خلاص برجعك البيت الحين
ندى : لا ما ابي
عبدالعزيز بعصبيه : ترا حيرتيني
ندى بدلع : عبدالعزيز
عبدالعزيز : روح وقلب وعمر عبدالعزيز
ندى : لا تعصب ما حب اشوفك معصب
عبدالعزيز : ومن قالك اني معصب اصلا احد يكون بجنبه القمر ويزعل
ندى منحرجه : ...............................
عبدالعزيز : ندوووش
ندى : لبيه
عبدالعزيز : احبك
ندى : وانا بعد
عبدالعزيز : وش الي انتي بعد
ندى : الي قالته
عبدالعزيز : انا ماقلت شي
ندى : عزززززززيزززززززززززززززز
عبدالعزيز يمثل التعصيب : انا كم مره قايلك لا تقولين عزيز ولف وجها عنها
ندى : اسف ياقلبي والله موقصدي طالعت معي كذا بليززززززز لا تزعل
عبدالعزيز يرقص من داخله عشان قالت ياقلبي : ..........................
ندى : حبيبي لاتزعل خلاص مراح اقولها مره ثانيه طيب وش يرضيك
عبدالعزيز يبتسم : بوسه
ندى تغيره الوان وجها : هاااااااااااااا وش مقدر
عبدالعزيز : اجل انا ماني راضي
ندى : عبدالعزيز لا تحرجني عاد صدقني استحي
عبدالعزيز : وش تستحين انا زوجك ترا
ندى بيأس : طيب بس سكر عيونك اول
عبدالعزيز طاير من الفرحه : ان شاء الله
ندى : قربت منه وباسته بشويش ورجعت تجالس مكانه
عبدالعزيز بعد ما باسته ندى سكر عيون ورجع راسه على ورا
ندى : عبدالعزيز
عبدالعزيز : هممممممممممم
ندى بخوف : عبدالعزيز وش فيك
عبدالعزيز : وش رايك نتزوج اليوم
ندى شهقت : رجعني البيت الحين رجعني
عبدالعزيز يضحك عليها :ههههههههه امزح معك
ندى : ........................................
عبدالعزيز : ندوووووووووش لا تزعليييييين خلاص انا بعطيك بوسه عشان ترضين
ندى : لالالا ما ابي اصلا انا مو زعلانه
عبدالعزيز : الحمد الله وش ريك نروح المطعم نتعشى
ندى : اوكيه
ام عند العنود ونواف كان لجو متوتر بنسيه العنود بسب شكل نواف المعصب وقررة هي الي تكلمه
العنود : نواف
نواف : .............................
العنود : نواف انا ماسويت شي عشان تعصب كذا
نواف : ...............................
العنود بصرخ : نواااااااااااااااااف
نواف : لف وجه وعطها نظره ورجع ينتبه الطريقه
العنود : خافت من نظرت نواف وسكتت
نواف راح المكان خالي بعيد عن الناس وكان المكان ظالمه واقف سيارته
العنود : طالع المكان بخوف وتقول في نفسه وش ناوي يسوي فيني
نواف فتح نور السياره والف على العنود : خايفه
العنود بخوف : لا ماني خايفه
نواف : ملامح وجهك تدل انك خايفه
العنود تضيع الموضوع : انت ليه معصب
نواف : لاني داق عليك يمكن عشرين مره ولا ردتي
العنود : كان تلفوني صامت وعند امي
نواف : ليه يعني صامت وعند امك وليه ماتمسكينه بيدك
العنود : فشله وبعدين ما احب اكون ماسكه شي يقيدني
نواف : الحين التلفون يقيدك
العنود : نواف انت ليه معصب الحين
نواف : .....................................
العنود : نواف انا اسف خلاص مارح اعيدها
نواف : كل مره تقولين ماراح اعيدها وتعيدينها
العنود : ..............................
نواف : ليه سكاته كلامي صح ولا غلط
العنود : صح
نواف : اجل لا تقولين ليه معصب او زعلان وشغل السياره عشان يمشي
العنود بدلع : نواف حبيبي والله اسفه خلاص اوعدك ما عيدها
نواف يحاول مايضعف قدام دلع العنود : ومن قال اني راح كلمك على تلفونك مره ثانيه انسي
العنود شوي وتبكي : نواف حرام عليك والله اسف ونزلت دمعتها
نواف حس انه زودها وقرب منه شوي ومسح دمعتها : عنود ليه الدموع
العنود : ....................................
نواف يبوس خدها : كم مره اقولك دموعك تعذبني
العنود حبت تقلب الموقف الصالحه : انت السبب
نواف : اسف ياقلبي انا لما عصب انسى نفسي
العنود كشفت نفسه وضحكت : هههههههههههههههههههههههههه
نواف انتبه ان العنود قلبت الموقف الصالحه : وتضحكين بعد احمدي ربك ان حنا في الشارع ولا كان
قاطعته العنود : ههههههههه توك تستوعب
نواف : طيب كلها ايام واليالي وعلمك كيف تضحكين
العنود منحرجه لانها عرف وش يقصد نواف : .........................
نواف : وش فيك وقفتي ضحكك
العنود : هاا ابد سلامتك
نوف يطالعه بنص عين : كأنك عارفه وش قصدي
العنود احترق وجها من الحيا :..........................
نواف ضحك بصوت عالي :ههههههههههههههههههههههههههههههه
العنود : نواف
نواف : عيون وقلب وروح نواف
العنود بحيا : ممكن نرجع البيت تأخرت
نواف : اسف انا قايل العمي اني بعشيك وتمشى معك شوي بعدين ارجعك البيت
العنود : يعني ابوي يدري اني طالع معك الحين
نواف يهز راسه : ايه وقالي اذا تبيها تبات عندك ماعندي مانع
العنود طالعت عيونه من مكانه : ابوي قال كذا
نواف : ايه وش رايك ها ويغمز لها
العنود جالس طالع حولها ما شافت شي ظلمه ومافي الناس وجالست تكلم نفسه هو في بيتا ما قدر اسلم من حركاته الحين انا وهو الحالنا وفي هالمكان المظلم اكيد بياخذ راحتها على الأخر وقالت خالني اسايسه و خاليه ويوديني مكان ثاني وقالت بدلع : نواف
نواف وهو ذايب من دالعها : لبيه
العنود : انا ما كلت من اليوم واحس اني بموت من الجوع
نواف : بس الحين اوديك الأحسن مطعم وعشيك فيه وش تبين بعد ياقلبي
العنود : ابيك سالم
وراح المطعم وتعشو وكل واحد ودا زوجته بيتها ورجع بيته وهو مبسوط وفراحان

في بيت الجده
روان وعبير ومزون جالسين مع دانه وعلمتهم ان تركي هو تركي نفسه الدكتور الي عالجها وعالج روان وكان الخبر صدمه الهم وقالت لهم وش صار في المجالس من اول ما دخلت الين ما طالعت وروان ومزون وعبير كان ميتين عليها من الضحك وجالس يقنعونها تفتح جوالها لكن دانه كانت معانده الدرجه انها حلفت ماتفتح تلفونها الا بكره

سوكرة قهاوي
23 / 04 / 2010, 37 : 02 AM
وجا اليوم الثاني وكل تعبان ومتكسر من الرقص والستهبال الي سوه امس ومع انهم تعبانين الا ان البنات قامو من صباح وراح بيت جدهم يفطرون عندهم لان ملاذ وريف بيجون عندهم من الصباح ويفطرون وبيروحون السوق يكملون غراضهم الي ناقصه بس الي فاجئ البنات وخصوصا روان ان عبدالرحمن هو الي بيوديهم كانت ماهي رايحه بس خافت ان ملاذ وريف يحسون بشي فطرت انه تروح معهم وكان عبدالرحمن طول الوقت يطالع روان بس الي انتبهت له روان ان ريف طالع عبدالرحمن بعجاب فكانت حاسه بالغيره منها بس كانت تحاول تصيطر على هالشعور وكانت بين كل فتره وفتره طالعه بدون لا يحس فيها
العنود : عبدالرحمن
عبدالرحمن : هلا
العنود : جوعانه
عبدالرحمن : خير جوعانه ليه ماكلتي في البيت
العنود : كلت بس ما كلت زين ومع المشي تبخر الاكل
عبدالرحمن : طيب اصبري الي يخلصون البنات ونروح المطعم كلنا
العنود : مايبون هم قايلين لي
عبدالرحمن : طيب وش رايك تنادين روان تروح معنا
العنود تبتسم : ليه يعني روان
عبدالرحمن : كبفك اذا مارحت روان مارح اروح معك
العنود راحت الروان وقالت لها تروح معه لكن روان رفضت قالت ماتقدر تروح لان عبدالرحمن بروح معهم العنود حاولت في روان الي مارضت تروح معه وفي المطعم كان عبدالرجمن والعنود بجنبه وروان مقابل العنود وكانو ساكتين يستنون الطلب والعنود من كثر ماهي جوعانه قالت بتروح تشوف وش فيه تأخر قالت لها روان انه بتروح معها بس عبدالرحمن قالها تجالس روان ما سوت سالفه وجالست وهي ساكته
عبدالرحمن : روان
روان تلف عليه بدون لا تتكلم :........................................
عبدالرحمن : ابي اقولك كلام يمكن تستغربين كلامي بس انا لازم اقوله وبعدها ابي عرف رايك
روان : ................................................
عبدالرحمن: قالها كل الي عرفه وضح له حقيقة مشاعره اول والحين وشلون هي وبدون ما تحس قدرت تغيره وتغير مشاعره تجاها وانه يحبها ومايقدر يتحمل جفها وصدها لها
روان كانت منصدمه من كلام الي كانت تسمعه :................................................. .
عبدالرحمن : روان وش عتبر سكوتك مصدق كلامي ولا مكذبتني
روان :.............................
عبدالرحمن : روان اذا كنتي مكذبتني فخلك ساكته واذا مصدقتني قولي لي انك مصدقه
روان :....................................
عبدالرحمن : يعني مكذبتني اوكي روان الحين انا الي قولك انسيني انا قررت بعد زوج العنود وعبدالعزيز بسافر ولاني راجع ابد واذا رجعت راح تكون رجعتي بتابوت ميت وقام وخالها
روان : نهبلت مو مصدقه الي سمعته وجالست تبكي بدون صوت وبعد دقايق جات العنود وسالت عن عبدالرحمن وقالت لها انه راح العنود ستغربت صوتها وقالت اكيد تهاوشو فما حبت تسالها عن شي . روان كانت على عصابها الي ما خلصت العنود من الاكل رجع للبنات روان على طول خذت دانه وبتعدت عنهم وبدت تبكي دانه منصدمه من شكل روان ونهيارها بالبكي ودقت على السواق وقالت لها يجيهم بسرعه

عند مها طلال
مها كانت في غرفتها مشغوله برد اظافرها وتزينها وهي مندمجه سمعة طق الباب
مها : مين
طلال : انا ممكن ادخل
مها تكلم نفسها وش يبي : تفضل
طلال يطالعه : وش تسوين
مها : مثل ماتشوف
طلال : طيب قومي غير ملابسك
مها ببرود : ليه
طلال : بنطلع
مها : ومن قال اني ابي اطلع
طلال : انا قلت ويالله تحركي
مها : اسفه مالي خلق
طلال : ومن قال اني اشورك اقولك قومي البسي
مها : ماني قايمه وش بتسوي
طلال راح الدرجه وطالع لها بدله وقالها تلبسه ورمها على السرير لك خمس دقايق تجهزين فيها
مها : انا قالت ماني رايحه ولا ني لبسه
طلال مسك البدله وقرب منها : بتقومين تلبس ولا انا الي البسك
مها : هههههههههه ضحكتني
طلال عصب : ليه تحسبيني امزح معك
مها وكانه ماتسمه شي ورجعت تكمل الظافرها بس حاست بطلال فوق راسه
طلال : شكلك تبيني البسك ونزل المستوها
مها : لالالا خلاص
طلال : بتلبسين
مها : ايه بالبس بس ممكن تطالع
طلال : اوكيه وطالع
مها اول ماطلع قفلت الباب : طلووول ترا انا ماني رايحه وخل واحده من صديقاتك تروح معك وضحكة بستهزاء طلال عصب وكان وده انها قدمه عشان يموتها على هالتصرفات

روان دانه ارجعو مع السواق قبل البنات وفي السياره كانت روان منهار من البكي ودانه كانت خايفه عاليها مره وماستنت الي يرجعون البيت وتقولها وش فيها وصارت تسألها في السياره وروان كانت تتكلم شي وتبكي شوي الي ما قالت السالفه كلها دانه كانت منصدمه من الكلام الي كانت تسمعه ماهي مصدقه ان عبدالرحمن قال كذا بش شكل روان ونهيرها يدل ان كلامه صح
بس ليه يقول كذا وحولت تهديها الين ماوصلت البيت وراحت الغرفتها على طول وقفلتها عليها
اما دانه فدقت على عبدالرحمن وقالت لها اذا وصل البنات لايروح تبيه في موضوع


وعند طلال الي كان معصب ويدور في المفاتيح الي عنده يبي النسخه الثانيه المفتاح غرفة مها وجالس يدور الي ما القى
اما مها فكانت تحس بالأنتصار لانه قدرة تمشي كلامه على طلال وتخاليه يعصب وقررت تدخل الحمام ( الله يكرمكم ) وتعبي البانيو مويه دافيه ورغوه وجالست وهي مسترخيها حدها ومسكره عيونها ... طلال بعد مالقى المفتاح ودخل الغرفة مها بس مالقاها ولا في اثر يدل عليها وقرب من الحمام ( الله يكرمكم ) بس ما سمع صوت وبعد ثانيه سمع تنهيده وكانت طالعه من دخل الحمام ( الله يكرمكم ) وفتح الباب بشويش وشافه في البانيو ومغطيتها الرغوه ومسكره عيونها وكان شكلها كان جناااااااااان الدرجه جالس فتره يتأمله ونس التعصيب وراق من شوفتها وصحى من سرحانه على صوتها وهي تقول اطلع برررررررررررررررا انت وش تسوي هنا طلال لاشعورين جالس يضحك على شكلها لنا بان جسمها مها ليه تضحك انا قلت اطلع برا طلال عذاب جسمك الملابس ماكنت ماحلينه كذا وانتي بدون ملابس وغمز لها مها حترق وجها وتمنت الارض تنشق وتبلعها وجالست تصارخ اقولك اطلع انت ماتفهم طلال طيب طيب لاتموتين علينا وطالع وهو يضحك عكس مها الي كانت تبكي لانه شافها بها لمظهر

عبدالرحمن بعد ماوصل ونزل البنات دق على دانه وقالها انه يستناها تحت ودانه على طول انزلت على طول وركبت معه بسياره
عبدالرحمن : الناس تقول السلام
دانه : السلام عليكم
عبدالرحمن : وعليكم السلام خير وش بغيتي
دانه : الكلام الي قالت الي روان صح او غلط
عبدالرحمن : أي كلام
دانه: عبدالرحمن لا تستهبل علي
عبدالرحمن : طيب قولي وش قالت
دانه : اف منك وقالت له الكلام الي قالت له روان
عبدالرحمن : ايه صح كلامه
دانه : انت نهبلت عشا تقول هالكلام
عبدالرحمن : لا مانهبلت بس كنت ابي ردت فعلها وش راح تكون وللاسف ماشفت شي
دانه : شي طبيعي انك ماتشوف شي لان روان احسن وحده تقدر تخبي مشاعره عن الكل وتوقع انك مجرب ولا نسيت الي صار في المطعم
عبدالرحمن: لا مانسيت بس الكلام الي قالته ينطق الحجر
دانه : انت قالتها ينطق الحجر مو روان مافي اعند ولا اقسى من روان لما يكون الموضوع يخص مشاعره
عبدالرحمن :............................................
دانه : انت متدري كلامك وش سوا فيها كانت في السياره شبه منهار تبكي وتتكلم وتختنق اختلطت عندها كل المشاعر والسبب خوفها انها تفقدك
عبدالرحمن بخوف : والحين شخباره
دانه : حابسه نفسه في الغرفه وماتبي تكلم احد
عبدالرحمن : لا دانه تكفين روحي لا تسوي في نفسه شي وانا راح ادق عليك
دانه : اوكيه ونزلت من السياره وراحت الغرفة روان والقتها مسكر وطقت كذا مره بس روان مافتحت لها وطرت تفتحه بنسخ الي عندها المفتاح الغرفه

اما عند مها الي كانت متردد تطالع من الحمام ( الله يكرمكم ) تخاف يكون طلال موجود برا ففتحت الباب بشويش وطالعت راسه تشوف اذا كان موجود اول لفت يمين ويسار ماشفت احد ورتاحت وطالعت وهي لابسه روب الحمام القصير وشعرها مالفوف بالمنشفه وبسرعه راحت الباب وقفلته وخالت المفتاح عكس بحيث مايقدر يفتحه مره ثانيه وقالت بصوت مسموع الحين ورني شلون راح تفتحه وتيبست لما سمعت صوته يقولها ماضروري افتحه خله مقفل احسن ومسكه من خصرها ولفها حلو المفاجئه صح مها تتنفس بصعوبه وهي تشوف نظارات طلال الها وكانت لصقه في الباب من الخوف وهو كان يقرب منه وهي تحاول انها تتماسك ومد يده وسحب المشفه وطالح شعرها على وجها مها بتوتو خير نعم وشعندك طالعني كذا طلال وهويطالعه من فوق الي تحت معجب بصراح ومد يده يبي يمسك طرف الروب من جهة الصدر مها على طول بعدت يده عنها ودفت بعيد عنها لكن طلال كان اسرع منها ومسكها وسحبها عنده وصار ظهرها الصق بصدره وكان ماسكها مثبتها من خصرها مها من كثر الخوف وقربها من طلال نغمى عليها طلال حس انه ارتخت ومال راسها عليه وهو صلا ماكان يشوف وجها وقال مها بس ماردت ولفها له بشويش لان حس انه مو طبعيه ونصدم لما شاف وجها وشالها وحطها على السرير وبدا يسعفها

اما دانه بعد مافتحت باب غرفة روان وشافتها متكوره على السرير وتبكي بصمت دانه راحت جنبها وحطت راسها في حضنها وتبعد شعرها عن وجها روان حبيبتي خلاص والله قطعتي قلبي حرام عليك روان ابي اموت عمتي ورجعت تبكي
دانه : وش هالكلام روان تعوذي من الشيطان وخالي هالكلام عنك
روان :...................................
دانه خذت تلفونه ودقت على عبدالرحمن وحطت على المايك وخالت يسمع الصوت روان وكيف انها نهرات من كلامه
عبدالرحمن كان يتقطع قلبه عليها ولا شعورين قال : روان
روان سكتت وهي دور صاحب الصوت :...........................
عبدالرحمن : روان حبيبتي انا اسف ماكان قصدي اسوي فيك كذا بس انتي الي جبرتيني
والله اني احبك واموووووووووت فيك والله الكلام الي قالت لك من ورا قلبي
روان صوت بكها يرتفع : ....................................
عبدالرحمن : والله اسف جعلني الموت على الي سويته فيك
روان شهقت : لا تدعي على روحك
عبدالرحمن يبتسم : تخافين عالي
روان تهز راسها :..............
دانه : تقولك ايه
عبدالرحمن : انتي هنا لو سمحتي اطالعي برا ابي اكلم حبيبتي
دانه : احلف لاتنسى ان تلفوني مو تلفونها
عبدالرحمن : طيب بس سكري اذنك .... روان
روان :..........................
عبدالرحمن : روان وينك ردي علي
روان بهمس : هلا
عبدالرحمن : انا ابي اقولك خلنا نفتح صفحه جديده وننسى كل الي صار
روان تهز راسه بالموافقه :...............................
عبدالرحمن : ماسمعتك
دانه : موافقه
عبدالرحمن : ابي اسمعه منها
روان بهمس : موافقه
عبدالرحمن : وابيك توعيديني بشي
روان : وش
عبدالرحمن : ابيك أي شي يصيرلك او يزعلك مني تجين تقولين لي عشان مايكبر الموضوع وضايقنا ثنينا
روان : اوعدك
عبدالرحمن مرتاح من قلبه: الحين حبيبتي قومي وغسلي وجهك وجالسي مع البنات وضحكي ونبسطي لاني ما احب اشوفك زعلانه
روان : ان شالله
دانه : كلوووووووووووووش وخير تصالحو الحباب
عبدالرحمن : دانووووه وجع عن الهبال ولا ترا بدق التركي وبعلمه عن هبالك
دانه : يمه خوفتني اقول روح بس قال تركي
عبدالرحمن : طيب يادنوه ان ماخليت تركي يعجل بزواجكم ويخاليه بعد زواج العنود وندى بسبوع
دانه تصرخ : لالالا تكفى عبدالرحمن لاتقوله تراه بيسويها
عبدالرحمن : طيب لاتصحين ماني قايل شي ويالله باي

وخيرا تصالحو ومرت الايام وجا يوم زواج عبدالعزيز ونواف وندى والعنود وكان الجو ربشه وتجهزات وتقسيمات في المشاغل عشان يخلصون بسرعه بس كانت فرحتها ناقصه لا مها رفضة تجي تحضر الزواج وبعد ساعات صارو الكل في الفندق وجو المعازيم وبد الرقص والاستهبال اما العنود وندى كانو ميتين من الخوف وجا الوقت الي ينزفزن فيها ونزفت ندى بعدين العنود وكانت زفتهم كل واحده احلى من الثانيه وبعدين كل وحده خذها زوجها بعد ماتصور معها وراح الاجناح الي حجزينه في الفندق

ندى وعبدالعزيز
عبدالعزيز كان حاس بتوتر ندى وخوفها وحب يستهبل عليها : ندوووووووش ماصدق انه اخيرا انقفل علينا الباب واحد مبروووووووك ياقلبي
ندى :........................................
عبدالعزيز : يالبخيله حتى كلمت الله يبارك فيك منتي قايلتها
ندى وعيونه في الارض : الله يبارك فيك
عبدالعزيز : يويل حالي انا على يستحون
ندى :..............................................
عبدالعزيز : وبعدين يعني انادي وحده من الموظافت الفندق تسولف معي
ندى لاشعورين : نعمممممممممممممم
عبدالعزيز يضحك عليها : يعيني على الي يغيرون
ندى : من قال
عبدالعزيز : موضروري تقولين
ندى : مغرور
عبدالعزيز : توك تدرين
ندى : ايه توني ادري وتثاوبت
عبدالعزيز فتح عيونه على وسعها : فيك النوم
ندى : ايه مانمت من امس
عبدالعزيز : من صدق تتكلمين
ندى : ايه وقفت
عبدالعزيز : اوكيه انتي الي طلبتي
ندى مافهمت قصده : وش طالبت
عبدالعزيز : انتي الي مستعجل على النوم ويغمزلها
ندى ستوعبت الكلام : لالالا خلاص هونت ما ابي انام
عبدالعزيز : مو على كيفك تحمست انا وراح جنبها وشالها ودخالها غرفت النوم

اما عند نواف والعنود
نواف كان طالب لهم عشى لانه متأكد انها ماكلت من امس واول مادخلو الجناح تفاجئة العنود كان مجهزين لهم بوفيه كامل وجالست طالع نواف الي فهم وش راح تقول وقالها تدخل بعدين نتفاهم ودخلت وجالس على الكنبه الكبيره ونواف جالس بجبها
نواف : مبروك
العنود بهمس : الله يبارك فيك
نواف : شخبارك
العنود بنفس النغمه : بخير
نواف : وانا طيب مالي مبروك ولا الي احد يسأل عن حالي
العنود بهمس : مبروك
نواف : الله يبارك فيك
العنود : اااخ اخبارك
نواف : تمام دامك بجنبي
العنود تكلم نفسه بدينا الله يعيني عليك يانواف :...................................
نواف : وش حبيبتي ساكته
العنود بهمس : ما فيني شي
نواف : جوعانه
العنود : لا
نواف : ماصدق اكيد جوعانه ومستحيه مني
العنود : لا مو جوعانه
نواف : طيب انا جوعان
العنود : طيب روح كل
نواف : لا مارح اكل الحالي ابي زوجتي تاكل معي
العنود : طيب بس ابي منك وعد توعدني إياه
نواف : اوعدك اني انفذ الي تبينه
العنود : انت وعدتني ورجال عند كلمتهم
نواف من الفرحه ان العنود جنبه مومنتبه بالي راح تسويه العنود : اوعدك وماراح اخلف وعدي
العنود بحراج : ما ابي تلمسني على الاقل اسبوع الين ماتعود عليك ونزلت راسها من الاحراج
نواف فتح عيونه على وسعها وتحسف انه تسرع وعدها بس لما شاف شكلها حن عليها ورفع راسها وباسه على جبينه وقال : انتي تامرين اوكيه مارح اسويلك شي بس بعد ابيك توعديني بشي
العنود :........................................
نواف : يعني انا وعدك بدون ماعرف وش الموضوع والحين انتي باخل علي بوعد
العنود : اخاف تردها الي
نواف : اذا على الموضوع الي وعدك عليه موهو
العنود : اوكيه اوعدك
نواف : عندي لك هديه ابيك تلبسينها وتتعشين معي
العنود : اوكيه اوعدك
نواف قام من جنبها وراح جاب علبه وحطها على طواله الي قدامها وقالها : افتحيها
العنود فتحت العلبه وشهقت : بجامتي
نواف يبتسم : ايه بجامتك يالله قومي البسيها ابي اشوفها عليك
العنود : اول قالي كيف وصالت عندك
نواف : الله يسلم نهى
العنود : نهى ؟؟؟؟؟
نواف : قلها كل السالفه
العنود : والله لاوريها الحماره
نواف يضحك عليها يالله قومي البسيها
العنود بتذمر : طيب وراحت تالبس البجامه وهوبعد راح غير ملابسه والبس بجامه وجالس يستنها لانها تأخرت في غرفة النوم وراح وطق عليها الباب
العنود طالعت النواف الي كان وقف عند الباب واول ماشافه جالس يطالعه بعجاب
اما العنود كانت منزله راسها وتحرك اصابع رجالها :..............
نواف مسكها من يدها وجالسها على طولت الطعام وبدا يأكلها ومع كل لقمه والقمه بوسه والعنود وجها الوان وتقوله خلاص وهو ماعليه منها الين ماقلت له خلاص برجع ان كلت اكثر
نواف رحمه : طيب جا دوري
العنود : يعني ايش
نواف : يعني اكليني
العنود : لا ما ابي كل بالحالك
نواف : مو على كيفك بتأكليني ولا
العنود : خلاص بأكلك وبدت تأكله
نواف : والبوسه
العنود شوي وتبكي : ما ابي بأكل بس
نواف : طيب ارجعي اكليني تراني جوعان مو مثلك كلتي لقمتين وشبعتي
العنود تبتسم : طيب


يتبع

سوكرة قهاوي
23 / 04 / 2010, 39 : 02 AM
الجـــــــــــــــــــــــــزء التاسع والعشرين

على الساعه ثلاث الفجر راحو المعزيم وبقى بس البنات ومهاتهم وجدتهم وحتى ملاذ وريف موجودين يكملون استهبالهم الي ماقدرو يطالعونه والمعازيم موجودين والجده كانت طالعهم ونتبهت ان تلفونها يدق ولما رفعت وكان الجد هو الي متصل يقولها خل دانه تلبس عباته وتطالع برهو يستنها وسكر ونادت الجده دانه وقالت لها تطالع الابوها واول ما طالعت شافت ابوها واقف مع شخص ماتعرف منهو لانه معطيها ظهره وقفت تستناه بس ابوها اشر لها تجي وراحت وهي متوترا متدري ليش واول ماوصلت
دانه : سم يبه ونصدمت لما شافت تركي
ابو محمد : سم الله عدوك بس تركي يبي يوصلك للبيت ويسولف معك
دانه شوي وتبكي متدري ليه تحس بخوف منه : بس انا بروح مع عاليه
ابو محمد : اقولك زوجك تقولين عاليه
تركي : كان يطالعه وهو ساكت
دانه بخوف ودالع غير مقصود : يبه
ابومحمد بعصبيه : دانه وش قلت
دانه بصوت مخنوق : طيب وراحت معه بسيارته وكان تركي يمشي عشره ودانه ودها تذبحه على هالسواقه ومديده وشغل المسجل بس دانه سكرته
تركي : لاليه سكرتي
دانه : يعني سويت الي في راسك
تركي : انا قلتك وانتي تحديتني
دانه : تذكرت يوم كانت تكلم تركي وقالها انه يبي يرجعه من الزواج عشان يشوف كشختها بس هي رفضت وقالها تتحديني اسويها وانا الي ارجعك من الزوج ودانه قالتها بغرور اتحداك
تركي : جالسة تتذكرين المكالمه
دانه لفت عليه مستغربه شلون عرف بالي افكرفيه : لا
تركي يطالعه بنص عين : وانا متأكد انك تفكر فيه
دانه : طيب صح اني كنت فكره فيه ارتحت
تركي : طيب ليه انتي معصبه
دانه : من قال اني معصب
تركي طريقتك في الكلام
دانه : تركي انت ليه سويت معي كذا ليه
تركي مستغرب : وش سويت انا
دانه : انت طالعتني من الزوج وماخليتني استهبل معهم << زلت السان
تركي رافع حاجبه : تستهبالين ؟؟؟
دانه ماعرفت وش تقول : اقصد يعني مو نستهبل نستهبل بمفهومك يعني
تركي يقاطعها : انتي وش دراك عن مفهومي
دانه : مدري يمكن لكن مدري
تركي : وش فيك ماعد عرفتي تحكين
دانه : .................................
تركي وقف السياره على جنب ومد يده وفك الثام دانه وجالس يتاملها :................
دانه تجمدت ماعد قدرت تتكلم ونزلت راسها وتسكر عيونها :...........
تركي رفع راسها : ابي افهم لي ما تبيني اشوف عيونك
دانه :...........................
تركي : يحق لك الي عنده مثل هالعيون مفروض انه يخبيها
دانه متوتره وفرحانه بالكلام الي قول له تركي :.....................
تركي : دانه
دانه لا شعورين : لبيه
تركي يبتسم : احبك
دانه خالص ماعد فيها تتحمل وصار وجها الوان :.....................
تركي : تحبيني
دانه : .................
تركي : ما ابيك تجاوبيني بس كل الي ابي اقولك اني من اول يوم شفتك فيه وانا احبك
دانه تكلم نفسه بموت خالص يربي خالص مقدر ياربي مر هاليوم على خير وش فيه اليوم صاير رمنسي بزياده وقطعها صوت تلفونها يران وكان جاها الفرج على طول ردت وكل كلامها ايه لا لا يمكن ايه اشوف لا باي
تركي كان يطالعه بنص عين : وش فيك تتكلمين كذا
دانه بهمس : ما فيني شي تركي ممكن طالب
تركي : انتي تامرين ما تطلبين
دانه : ممكن توديني بيت اخوي ابو نواف
تركي : هالوقت
دانه : ايه بنام عندهم
تركي : ليه تنامين هناك نامي في بيت ابوك
دانه تقول بداخلها وش دخاله : مو انا بس كل البنات نايمين هناك
تركي : اها اوكيه
نرجع للفندق الكل كان جاهز وبيطالع بس تفاجئو ان مافي غير سيارتين كانت السياره الكبيره والسياره الثانيه سيارة تميم الكل ركب سياره ركبو السياره الكبيره وبقى نهى مالها مكان معهم وقالت لها ملاذ تروح معهم لكنها رفضت بس امها قالت لها تروح معهم وتخالي دلع عنها وراحت نهى وركبت السياره وهي مستحيه حده خصوصا هي تذكر الموقف الي صار بينهم ولا المصيبه انه راكبه وراه بس الي مريحها انه اكيد ما يعرف اني انا هي نفسها البنت الي شافها وحنا في الطريق دق تلفونه وكان المتصل ابوها وردت عاليه وكان صوتها واطي بس الي حاط اذنه عنده اكيد راح يسمع صوتها ونصدم لما سمع الصوت في الاول كان شاك انه هي بس الحين متأكد انها نفس البنت ورفع عينه يطالعه من لمرايه وشافه منزله راسه تكلم واول مارفعت راسها شافت تميم يطالعه بنظره مافهمته ونزلت عيني بسرعه لانه حست انه طوالت وهي طالعه


في هذ الليله الكل كان مبسوط الا شخص واحده ذبحها الشوق والوله ومن كثر الشوق بكت بحرق على فراق الاحباب وهي بين دموعه سمعت طق على الباب بس ماردت عليه مالها خلق تتكلم خصوصا انه له فتره تاركها الحالها ويغيب عن البيت طوال اليوم ولا يرجع الا اذا يبي ينام

طلال كان جاي يتطم على مها لانه عرف من ام مازن انه لها يومين مضايقه واليوم ماطالعت من غرفتها ولا كلت شي ما البارحه فراح وطق عليها الباب مالقى رد ودخل لقاها متكوره على السرير وتبكي راحت جنبها اكلمها وهي ساكته ما اسمع غير بكها
طلال : مها وش فيك تعبانه تبيني اوديك المستشفى
مها :.............................................
طلال : مها اكلمك ردي علي بسك بكى
مها : انت وش تبي طول هالفتره وانت تاركني والحين تقولي وش فيك تبي تعرف اني مضايقه ةانا بعيده عن الناس الي احبهم الكل نساني مايسؤلون عني وكانهم ارتاحو مني خلوني مع واحد ماعنده ذرات الاحسا س واحد يبي ينتقم مني ورجعت تبكي

طلال : حزن عليها حضن من وسحبها وعنده وحضنه ومها ماصدقت قمت تبكي اكثر وصوتها يعلى بالبكى وكانه محتاجه هالحضن من زمان كان يمسح على شعرها وهو متندم على الي سوه وشلون خالها كل هالفتره وبد يكلمها ويخف عنها وهي تبكي

في اليوم الثاني صحت مها من النوم وفتحت عيونه بشوي وشافت طلال نايم بجنبي وكان لابس شورة البجامه بس وسكرت عيوني وانا تذكر الي صار امس وكيف استسلمت له وكيف كان حنون معي وتصرفاته تدل انه يحبني بس هو ماخذني عناد كيف يحبني وقطع تفكيره قرب طلال مني وهو يمسح على شعري وانا ماسكه نفسي لا يحس اني صاحيه وسمعت يقول كيف مافدر يمسك نفسه قدام رغباتي كيف صار الي صار معقوله انا ضعيف قدمها الهدرجه لا مستحيل انا ماحبها انا ماخذها عناد عشان اكسر خشمه مو انا الي ارفض ويتسوى فيني الي سوته انا الي كل بنات الجامعه يتمنون اعطيهم وجه او اكلمهم انتي تسوين فني كذا انا مستحيل اضعف قدمك مره ثانيه مها كانت تسمع كلامه وهي ميته من القهر يعني هو مايحبني الكل الي صار مجر رغبه وماقدر يسيطر على رغباته اوكيه ياطلال وان ماخليتك تحبني ولاتقدر تبتعد عني ماكون مها وبعدها راح اتركك ... طلال قام من جنبها وراح غرفته



اما صباح البنات كان غي كانو نايمين في بيت ابو نواف وكل ثنتين نايمين في غرفه ( نهى ومزون وعاليه وارن وعبير ودانه ) نهى صحت من النوم ونزلت تشوف اذا الفطور جهز او لا وفي فترت نزوله كان نايف يطق الباب على غرفة نهى بس ماحد فتح لها وقال اكيد انها نايمه وقرر يدخل بشويش ياخذ الي يبي ودخل بشويش وبدا يفتش في تسريحتها على الجل والاستشوار وهو يدور دق جراس الساعه ومزون انزعجت
مزون : نهى وجع سكري الساعه ابي انام
نايف تيبس : معقوله الي انا اسمعه هذا مو نهى هذي مزون
مزون : وبعدين انتي ماتفهمين سكريه
نايف مهو قاد يتحرك :..................................
مزون ارفعت الغطى من عليها وعدلت جالسته : انتي ووووووووووووووووووووو وصرخت
نايف بحركه سريعه راح جنبها وسكر ثمها بيده : فضحتينا مع وجهك اسكتي
مزون شوي تبكي :...........................................
نايف : اسف والله مدري انك نايمه هنا والله
مزون نزلت دمعتها : ........................
نايف : مزون ياقلبي حرامك عليك ادمعك غاليه على
نهى من على الدرج : خالصو الفطور وانا بروح اصحي البنات
مزون طالعت عيونها وهي تسمع صوت نهى :...........................
نايف : لا تخافين وفتح الدرج الملابس ودخل وسكر عليه
نهى فتح باب غرفته وشافت مزون صحيه : صحيتي
مزون بتوتر : ايه
نهى : وش فيك
مزون : مافيني شي
نهى : صدقتك المهم يالله قومي جهز الفطور وانا بروح اصحي الباقي
مزون : ايه روحي صحيهم وانا بالحقك
نهى : اوكيه يالله
مزون اول ماطالعت نهى راحت الدرج وفتحته وقالت النايف يطالع واول ماوصل عند الباب قالت لها يستنى وفتحت الباب وطالعت يمين ويسار ماشافت احد وعلى طول قالت لها يطالع
نايف : كان طول الوقت ماسك ضحكته واول ما وصل غرفته جالس يضحك بهستيريه على مزون وشكلها

بعد ما صحو البنات وفطرو راحو البيت الجد عشان الغدا الي مسويه الجد العبد العزيزي ونواف
وكان جمعه وسولف وضحك ورقص الكل كان مبسوط العنود كانت تبي فرصه تكون هي ونهى الحالها بس نها كانت حاسه فيها خصوصا وهي عرفه ان نواف راح يسوي معه فكانت تتجنب تجالس معها الحالهم

سوكرة قهاوي
23 / 04 / 2010, 40 : 02 AM
روان كانت تعبانه الاسبوع الي مر كان كلها سهر وتحظير وحاله وقالت نوم وحست بصدع وطالعت برا في الحديقه ترتاح من صوت المسجل والصراخ البنات وهي جالس على الكرسي ومسترخبه وسكره عيونها سمعت صوت احد يناديها وهالصوت تقدر تميزه بسهوله بس خوفها من صاحب الصوت خالها على هالحاله يمكن تكون متوهمه بس تخاف تفتح عيونها ويكون قدامه ويكون واقع مو متوهمه بس صاحب الصوت رجع يناديها روان وش فيك شكلك تعبانه هنا روان ماقدرت وفتحت عيونها وهي تقول سلطان
سلطان : عيون وقلب سلطان
روان كانت توتره وخايفه منه :...............................
سلطان : وشفيك
روان بصوت يالله ينسمع : مافيني شي
سلطان : شكلك تعبانه
روان : معي صداع
سلطان : كلتي بندول
روان : لا ما ابي
سلطان يقرب منها : ليه طيب
روان خافت اكثر من قربه لها : سلطان ايعد لو سمحت ما ابي احد يجي ويشوفنا
سلطان : الاحد هذا عبدالرحمن
روان :.......................................
سلطان : يعني انتي تخافين منه ماتحبينه
روان : من قال انا
قطعه سلطان : لاتقولينها قدامي لاتخاليني اذبحه لانها خذك مني
روان : انت وش قاعد تقول تذبح عبدالرحمن انت انجنيت
سلطان : ايه مجنون بحبك
روان : بس انا
وقاطعه مره ثانيه سلطان بعصبيه : انا قلت لاتقولينها قدامي انتي ماتفهمين
روان عيونه تغرقت بدموع : مو على كيفك انا
سلطان قرب منه ومسكه من زندها قبل لاتقول شي : انا وش قلت
روان تبكي بدون صوت : اترك يدي اتركها
سلطان : وان ماتركتها وش راح تسوين
روان : بصرخ وخلي كل الي في البيت يطالعون
سلطان يرص على يدها اكثر : يالله سمعيني صوتك اصرخي
روان من شدت الخوف ماقدرت تصرح تحس صوتها مو طالع
سلطان : شفتي انك ماتقدرين تصرخين
روان من كثر الخوف اغمى عليها
هنا جا دور سلطان يخاف ودق على مزون الي استغرت اتصاله وردت وكل الي فهمت منها انها تطالع له برا في الحديقه ولما طالعت انصدمت من الي شافته كانت روان مغى عليها سلطان يحاول يصحيها
مزون : وش صار وش سويت فيها
سلطان بعدين اقولك بس قولي لي وش اسوي
مزون : طيب بعدين نتفاهم انت رواح وانا راح اتصرف
سلطان : طيب وراح وخالهم الحالهم
مزون اول ماراح سلطان راحت تركض داخل عند البنات وقالت لهم انها روان مغمى عليها في الحديقه البنات راحو يركضون عند روان وحاول يصحونها بس مافي امل تصحى دانه دقت على ابوها وقالت الي صار ابو محمد دخل وهو ميت من الخوف عليها وشلها وراح هو ودانه المستشفى مزون اول ماخذو روان المستشفى دقت على سلطان عشان تعرف وش صار بينه وبين روان
سلطان : هلا مزون
مزون : انت وينك
سلطان : الف بسياره بشري صحت
مزون : لا ماصحت وجدي ودها المستشفى
سلطان بخوف : أي مستشفى خذوها
مزون : ليه وش تبي بسم المستشفى
سلطان : ابي اشوفه وتطمن عليها
مزون : من قال اني راح اسمحلك تشوفها او تتطمن عليها الين ماتقولي وش صار بينكم وخل روان يغمى عليها
سلطان : الحين قولي وينها وبعدين افهمك
مزون : لا ماني قال
سلطان بقلت حيله : طيب وقاله كل الي صار
مزون بعصبيه : انت جنيت وشلون تقولها هالكلام انت تدري انها تحب عبدالرحمن وتتحمل يجيه شي تقوله كذا
سلطان : هي ماتحبه هي تخاف منه
مزون : سلطان انت وش فيك انا عمري ماشفتك كذا
سلطان : لاني تحملت بم في الكفايه وانا هالفتره راجع وبطول بجالستي هنا وبحاول ارجعه لي
مزون : اكيد انك نهبلت سلطان وش صارك كانك مو سلطان اخوي
سلطان : الا انا سلطان اخوك الي سكت عن حبه الين ما خسره
مزون : سلطان
سلطان قاطعها : لاتقولين شي خلاص باي وسكر في وجه

في المستشفى بعد ما كشف الدكتور على روان وقال ان معها ارهاق وسوء تغذيه وانه يخاليها اربعوعشرين ساعه وبعدين تطالع الجد استئذان من الدكتور يجالس عندها والدكتور ما مانع وقال الجد الدانه تدق على أي واحد من عيال اخوانها يجي ياخذها ويرجعه البيت بس هي كالعاده رفضت وقالت بتجالس معه والجد كان مافي حيل يتجادل معها قالها بكيفك وجالسو ثنينهم عندها

في بيت الجد البنات كانو يحاتون روان ومزون بذات لانها صارت تدري وش سبب اغمى روان
فكان جالسه في الحديقه بتوتر وتروح وتجي تبي دانه تدق عليها لكن دانه للحين مادقت عليها ولم تدق عليها مزون تلفونه مقفل وجالست تتكلم بصوت عالي بموتها هذا تقفل تلفونها ليه

نايف كان يمشي وسمع صوت احد يتكلم ومش الين قرب المصدر الصوت وشاف شحص مو غريب عنه ابد وقرب منه وهو يقول مزون
مزون من من غير شعور : لبيه
نايف ذاب : لبيه قلبي ياقلبي
مزون : نايف
نايف : عيونه
مزون انحرجت من كلامه : ....................
نايف : وش فيك ومن هذي الي دقين عليها وقفل تلفونها
مزون : هذي دانه
نايف : دانه ؟؟؟ ليه هي وينها
مزون : لا هي في المستشفى
نايف : في المستشفى
مزن : ايه مع جدي وروان
نايف : ليه من المريض
مزون : روان كان مغمى عليها
نايف : ليه
مزون : نايف مو وقت الاسئله انا ابي اتطمن عليها
نايف : دقيق بدق على جدي وشف وش اخباره
مزون : طيب بسرعه دق عليه
نايف : دق على جده وتطمن على روان
مزون : وش قال
نايف :يقول ارهاق بخليها ربع وعشرين ساعه وبعدين تطالع
مزون براحه : الحمدالله
نايف : لهدرجه كنت خايف عليها
مزون : انت ماتدري عن شي على العموم مشكور وجات بتدخل البيت ونادها نايف
نايف : مزون
مزون لفت عليها بدون لاتتكلم : .....................
نايف : كنت ابي اقولك اني اسف على اليصار اليوم
مزون حمر وجها وهي تذكر الي صار وهمست : لا عادي
نايف : يعني منتي زعلانه
مزون : لا مني زعلانه
نايف يبتسم وتوه بيتكلم جاه تلفون : من هذا بعد اوكي مزون اخليك الحين
مزون : اوكيه باي ودخلت عند البنات

ونرجع للمستشفى دانه وجعتها رجالها من الجالس قالت بتروح تتمشى شوي في الممرات وهي تتمشى شافت منظر ما عجبه ابد كان تركي يتكلم مع واحده الدكتورات وكانت قريبه منه كثير وتسولف مع وتبتسم بين السوالف وحست انها بتموت من الغيره وراحت عندهم ونادته بس بدلع متعمد
دانه : تركي
تركي لف المصدر الصوت : دندون
دانه :.................
تركي : عن اذنك دكتوره هلا ومسك دانه من يدها ومشى بعيد عنها ... وش صاير دانه وش عندك في المستشفى
دانه : روان تعبان شوي
تركي : لا سلامتها
دانه ببرود : الله يسلمك
تركي : وش فيك
دانه : مافيني شي ممكن امشي
تركي : لا مو ممكن انتي في شي تكلمي
دانه : اسئل نفسك
تركي : انا وش سويت
دانه : المشكله انك مو حاس بالي تسويه
تركي : زين قولي وش سويت انا
دانه : الي سويته انك كنت جالس مع الي اسمها هلا على راحتك
تركي عصب على طريقت كلامه بس عرف انه تتكلم كذا بسبب غيرته : شلون يعني
دانه : يعني تسولف وتضحك
تركي : انا ضحكت
دانه : لا هي الي كانت تتبسم
تركي : طيب ليه ماتقولين انك تغير منه
دانه :............................
تركي : يعني كلامي صح
دانه : لا مو صح
تركي يبتسم : انتي مفروض ماتغيرين لانك هنا >>كان يأشر على قلبه << ولا احد يقدر ياخذ مكانك
دانه حمر وجها من الاحراج وحمدت ربها انها متغطيه :...............
تركي : وش رايك نروح نطمن على روان
دانه : تهز راسها بالموافقه
تركي مسك يدها وراحو الغرفة روان وقال لايدخل تركي دخلت دانه وعطت روان وتركي دخل بعدها وسلم على ابو محمد وبعد اربع وعشرين ساعه ارجعو البيت مع روان وكان في ستقبالهم الجده والبنات ماعده العنود وندى وام عبدالرحمن وام نواف وبعد ماجالست معهم روان شوي راحت غرفتها وراحت وراها مزون وطقت الباب عليها ودخلت
مزون : روان
روان بضيق : هلا
مزون : روان انا دريت بكل الي صار بينك وبين اخوي سلطان
روان نزلت دمعه من عينها : ...................
مزون : روان انتي معليك منه انا بكلمه لا تخافين
روان : انا ابي اعرف وش صار وليه كنت في المستشفى
مزون : قالت لها كل الي صار وقالت لها ان ماحد يعرف والكل يعتقد انك اغمى عليك في الحديقه من الارهاق
روان براحه : الحمدالله مزون اخوك يقول
مزون تقاطعها : انا قالت لك ماعليك من اخوي انا بتصرف معه بعدين هو يحبك ومارح يسوي شي يضرك او يسبب لك الالم معليك من تهديدتها كل الي عليك تنامين وترتاحين
روان : ان شاء الله

ومر اسبوع نواف والعنود سافر المالديف وعبدالعزيز وندى سافر ماليزيا وعبير بدات مراجعات الحمل كان ودانه بدت تتعود على تركي وتحبه وصارو يتكلمون بشكل يومي
عاليه صارت تتذمر من تجاهل ناصر لها وبعده عن الكل بحجت الشغل الدرجه انه شكت انه ماهاد يحبها ونهى جات حاله كثر تفكيره بتميم ونظراته لها ومزون بدت ترجع الحالتها الطبعيه وتأقلمت على بعد مها روان عايشه بقلل نفسي من وجود سلطان تخاف تصير أي مشكله بينه ك

في بيت الجد
دانه كانت قالبه الدنيا تركي بيزورهم وجالس تجهز نفسه بعد ماتأكدت ان كل شي طالبته من الشغاله جهز وهي طالع نفسه بالمرايه دق تلفونه وكان المتصل تركي وكان يعتذر لها لانه مايقدر يجي لان جاها شغل مفاجئ وطر يرجع المستشفى دانه قالت لها عادي وما لا دعي تعتذر
وسكرت منه ونزلت عند روان وعبير الي كانو يسولفون عن مراجعات عبير واكان اول يوم له في المراجعه اليوم وكانت تقول الروان تروح معها وران تقوله ماله خالق تروح
دانه : من الي بطالع
عبير : انا
دانه وهي تجالس : وين
عبير : المستشفى
دانه : لوكنت بتروحين مكان غير المستشفى كانت بروح معك
عبير : ليه وتركي
دانه : مارح يجي عنده شغل
عبير جات في بالها فكره : طيب وش رايك تروحين معي المستشفى انا بروح نفس المستشفى الي يشتغل في تركي انا بسوي مراجعاتي وانتي روحي شوفيه واذا سالك وش عندك في المستشفى قولي له انك جايه معي عشان
دانه : والله اوكيه بروح البس عباتي وانزلك
عبير : اوكيه استناك بسياره وبعد دقايق جاتها دانه وراحو المستشفى مع بعض واول ما وصلو المستشفى عبير قالت الدانه تروح تسال عن تركي وهي بتروح تسجل مراجعاتها دانه رفضت وقالت لها انها بتجالس عندها الي تدخل عن الدكتوره وهي بتروحه وفعلا جا دور عبير ودخلت عن الدكتوره وهي راحت تشوف تركي بس ماعرفت وين تلقى وشافت وحده من الممرضات وسألتها عنه وقالت لها وين مكانه وراحت لها ونصدمت لم شافته واقف مع الدكتوره هلا وكانو يضحكون بصوت عالي متناسين وجود الي حولهم دانه مات من القهر وقربت عنده وعطته نظره ومشت عنه تركي نصدم يوم شافه وماعرف وش يقول وراح وراها يبي يفهمها الموضوع بس الاصنصير سكر قبل لايوصل له ورجعت دانه العبير الي خالصت مع الدكتوره وجالسة تستنها ووصلت دانه عند عبير وهي مضايقه وماسكه دموعه لا تنزل وقالت لها اذا خلصت يرجعون البيت ورجعو البيت ودانه على طول راحت غرفتها وقفلت الباب عليها

عند مها كانت الاوضاع بارده بينها وبين طلال وفي يوم مها كشخت على غير العاده وجلست تستنى طلال يرجع من برا وبعد كم ساعه رجع طلال الشقه وشاف مها ونهبل من جمالها وحالها بس ماحول يبين هالشي ولا كأنها موجوده وتادا ام مازن عشا تحضر اها الغدا بس تفاجئ لما قالت لها انه ماطبخت اليوم لان مها قالت لها انهم بيتغدون برا ورجع المها وهو معصب
طلال : انتي قالتي الام مازن ماتطبخ اليوم
مها : ايه
طلال : واليه ان شاء الله قالتي لها كذا
مها : لاني ابي اتغدا اليوم في المطعم
طلال : ومن بيوديك ان شاءالله
مها : انت وفي احد غيرك
طلال : ومن قال اني برضى نتغدا في مطعم
مها : انا
طلال : واثقه اني وافق
مها : اذا ماوفقت بروح بروحي عادي صرت اعرف لاماكن
طلال : لاوالله احلفي
مها ببرود : والله
طلال : تسوينها ادري صبري شوي بروح اغير ملابسي ونطالع
مها ونصر باين في عينها : اوكيه استناك

سلطان بينفذ تهديده ؟
دانه وش راح يكون موقفها من تركي ؟
وش بيصير في المطعم ؟

سوكرة قهاوي
23 / 04 / 2010, 41 : 02 AM
الـ 30ـــــــــجزء

بعد ماغير ملابسه طلال وجهز راحو للمطعم يتغدون وكان المطعم رايق حلو مرره وعجب مها وكان اكثر الموجودين كانو عرب وبعد مادخلو المطعم وطلب لهم الاكل
وكانو جالسين يستنون الاكل وهم ساكتين ومها كانت سرحانه تمثال عجبها وكانت طالعه ومانتبهت للي جالس جنب التمثال وكان يطالعها بأعجاب وما شال عينه من عليها طلال قطع عليها سرحانه وقالها انه بيروح يجيب شي بسياره ويرجع وهي ما عارضت بس نصدمت بشخص الي جاي عندها بعد ماراح طلال ماباشره
الشخص : السلام عليكم
مها : وعليكم السلام
الشخص : كنت حاس انك عربيه
مها ترفع حجبها :....................
الشخص : اعذريني على جراتي بس عيونك سحرتي ومدري كيق قمت من مكاني وجيت اكلمك
مها : ...............................
الشخص : اسف على زعاجك انا اسمي خالد وراح وخالها
طلال رجع للمطعم وشاف خالد وهو يتكلم مع مها وراح لها وهو معصب : من هذا
مها : مدري
طلال : شلون ماتدري
مها : قالت لك مدري واحد جا وسلم وراح
طلال : لا والله حلو ذي
مها :..............................
طلال بعصبيه : اكلمك انا ردي
مها : ابي ارجع البيت الحين
طلال : يكون احسن وطالعو من المطعم بدون لايتغدون وخالد اول ماشافهم طالعين لحقهم بسيارته يبي يعرف وين ساكنه

وعند العنود ونواف
العنود كانت متوتر اليوم اخريوم في الاسبوع الي وعدها فيه نواف وماهي عارف وش تسوي طالعت من الحمام (الله يكرمكم ) ولبست لها بجامه حرير وراح تنام بس ماجاها نوم وش تسوي وسمعت صوت الباب ينفتح وسكرت عيونه تبيه يتقد انها نايمه نواف كان حاس انها مو نايمه وانها تمثل النوم لانها من امس وهي متوتره لان الاسبوع خالص دخل الحمام (الله يكرمك ) وتروش وطالع والبس بجامته وتمدد جنبها بسرير وحضنها من خصرها وهمس في اذنها ادري انك مو نايمه العنود حمروجها وفتحت عيونها بشويش وقالت نواف انا بس سكتاها بوسه على خدها
وقالها مالك امل اعتقد اني وفيت بوعدي

وعند عبدالعزيز وندى
ندى تصحي عبدالعزيز تبيه يجالس معها وهو مارضي يقوم
ندى : عبدالعزيز يالله قوم ماليت الحالي
عبدالعزيز : شوي وقوم
ندى : مو على كيفك لي ساعه وانا صحيك قوم
عبدالعزيز : .........................
ندى : عزيز يادب قوم
عبدالعزيز : كم مره قولك اسمي عبدالعزيز مو عزيز
ندى تبي تقهره : عزيز عزيز عزيز
عبدالعزيز : ندوووووه وبعدين
ندى تمثل انها زعلانه : طيب لاتقوم خالك نايم وانا بجالس الحالي وقامت
عبدالعزيز مسكها من يدها وسحبها عنده : ياويلي على الي يزعلون
ندى وهي تحول تفك نفسها منه : معليك مني خلك نايم وانا بطقاق عمري ما رضيت
عبدالعزيز : لالا كل ولا زعل المدم اومرك ياروح عبدالعزيز
ندى :.......................
عبدالعزيز : ندوووووووش
ندى تلف راسها عنه :.........................
عبدالعزيز ان ماتكلمتي برجع انام
ندى : لالالا تنام
عبدالعزيز: ان شاء الله

دانه كانت في غرفتها كانت منقهره من تركي وتعتقد انه كذب عاليها وقالها عنده شغل وهو جالس مع هلا ويضحك معه كان ودها تذبح في ذيك الحظه شلون يقولي مشغول وبين بكاها وقهرها دق تلفونها وكان المتصل تركي سكرة في وجها وقفلت تلفونه تركي تضايق من حركتها هو يبي يكلمها يبي يفهمها الموضوع بس هي ماعطته فرصها وجالس في المستشفى وفكره مع دانه

في الصاله عبير وراون كان يتكلمون عن دانه وش الي صاربينها وبين تركي يخليها معصبه كذا روان تحاول في عبير تتذكر وعبير تقول لها انها ماكانت معها هي دخالت عند الدكتوره ودانه راحت تشوفه روان يعني مافي امل اعرف الا اذا صحت بكره بس عبير قالت لها تروح تشوفها بس هي رفضت تقول ماتبي تزعجها

في اليوم الثاني
عند مها جها بكي وردكبير ماتدري من مين وام مازن ماسألت عامل محل الور من الي جابه مها كانت دور في بوكي الورد عن بطاقه او أي شي يدل على المرسل بس مالقت وقالت حق ام مازن تحطه في أي مكان وكان طلال طالع وسمعه
طلال : وش ذا الي تحطه في أي مكان
ام مازن : هاي الورد استاز طلال
طلال : أي ورد
مها: كانت جالسه تسمعه يتكلم مع ام مازن
ام مازن : ورد للمدام مها
طلال مستغرب : ورد والمها من مين
ام مازن : ما بنعرف استاز من مين
طلال يوجه الكل المها : من مين الورد
مها بدلع : هي قالت لك ماندري من الي جايبه
طلال بيموت من دالعه : لا والله وانتي على أي اساس تقبلين شي ماتدرين من الي مرسله
مها : اذا مزعجك خذا معك ورمه في الزبالها
طلال : هذ الي بيصير اصلا وطالع ومعها الورد

في بيت الجد
دانه على حالها في غرفتها ما تبي تكلم احد ومها تسولف مع جدتها وران مع بنات اخوها على الماسنجر يسولفون وقاطعه دقت تلفونها وكان المتصل مزون
روان : الو
مزون : طلبتك روان لاترديني
روان : الناس تقول السلام مو طلبتك
مزون : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
روان : وعليكم السلام خير وش تبين
مزون " ابيك تروحين مع المشغل
روان : المشغل وش عندك
مزون : ابي اقص شعري مسببلي قلق
روان :اوكيه بس من الي بيودينا
مزون : انتي مري علي مع السوق
روان : ليه ان شاءالله وين سواقك
مزون : راح يجيب اغرض موصيه عليها سلمان
روان : طيب بس ممكن سؤال
مزون : امري تدللي
روان : سلطان في البيت
مزون تفكر: لا ما أظن هو في هالوقت يكون مشغول
روان : اوكيه انا جايتك
مزون : لا تتأخرين
سلطان كان راجع البيت ياخذ شغله نساها وسمع مكالمة مزون وراون وقرر يجالس يستنى روان
روان : طيب عمتي مزون ونزلت تستئذن من جدتها وراحت المزون

سوكرة قهاوي
23 / 04 / 2010, 42 : 02 AM
في بيت ابو عبدالرحمن
عاليه جالسه في الصاله وشكلها مضايق وحالتها حاله ودخل عليها عبدالرحمن وشافه جالسه وحاطه يدها على خدها وعيونها تلمع من الدموع الي فيها راح وجالس بجنبها
عبدالرحمن : عاليه
عاليه مالها خلق تتكلم :..................
عبدالرحمن : عاليه اكلمك انا وش فيك
عاليه : ملل زهق طفش وش تبين اقول اكثر
عبدالرحمن : من وش هذا كله
عاليه : من جالستي في البيت الحالي
عبدالرحمن : ليه امي وينها
عاليه : راحت تشوف خالتي ام نواف
عبدالرحمن : ليه ما رحتي معها
عاليه ماكانت تبي تروح وتشوف ناصر : مالي خالق ابي اطالع مكان غير البيت مكان مفتوح فاهم علي انت
عبدالرحمن : وش قالولك جاين مافهم وش تقولين طيب وش رايك تدقين على دانه ونهى وروان ومزون ونطالع مع بعض
عاليه نطت من الفرحه : قول والله
عبدالرحمن : ايه لاتموتين علينا
عاليه تمسك تلفونه : ادق على مين اول
عبدالرحمن : على الي تبين
عاليه دقت على نهى وقالت لها تروح معهم ونهى وافقت ودقت على دانه بس تلفونه مقفل وقالت بدق على روان اكيد راح تكون معها ودقت على روان

روان اول ماوصلت بيت عمته ام سلمان دقت على مزون تطالع بس مزون قالت لها تنزل لانها ما بعد خلصت روان انزلت بس تحس نفسها ماهي مرتحها تحس بكتمه ماتدري ليه دخلت داخ البيت وجالس تستنى مزون تنزل مالها خلق تطالع لها
سلطان من وراها : الحمد الله على سلامتك ياقلبي
روان بخوف : سلطان
سلطان : ايه وش فيك خايف
روان : سلطان انت وش تبي مني
سلطان : ابيك تكونين لي
روان : وش قصدك
سلطان : ابي تزوجك
روان : نعم
سلطان : الي سمعتي
روان : ومن قال اني بوفق اخذك
سلطان : الا بتوفقين
روان : ليه هو بالغصب
سلطان : لا ماهو بالغصب بس انا متأكد انك بتوافقين
روان : سلطان والي يرحم والديك ابعد عن حياتي مالك امل عندي
سلطان بدا يعصب : ليه مالي امل
روان : لاني احب عبدالرحمن احبه وما احب غيره
سلطان : بس ان اختفى عبدالرحمن اكيد راح تحبين غيره
روان بخوف : سلطان والله ان صار العبدالرحمن شي لا ويقطعه صوت تلفونها وكان المتصل عاليه
عاليه : الو روان
روان : هلا عاليه
روان : وش عنك الحين
روان : ليه تسألين
عاليه : ابيك تروحين معنى انا وعبدالرحمن نتمشى ونتعشى وش قالتي
روان : مقدر
عاليه : لييييييييييه
عبدالرحمن : وش فيك
عاليه: تقول ماتقدر
عبدالرحمن عطيني اكلمها وسحب التلفون منه : ليه ماتبين تروحين معنى
روان : .........................
عبدالرحمن يبتعد هن عاليه : روان ليه ماتبن تروحين
روان : انا ماقددر اتكلم الحين
عبدالرحمن : احد عندك
روان :ايه
عبدالرحمن : مين الي عندك
روان زل السانها : عبدالرحمن بعدين اكلمك
سلطان عيون حمرت من كثر ماهو معصب وجته فكروقال بصوت عالي : روان حبيبتي من تكلمين
روان شوي وتموت من تصرف سلطان
عبدالرحمن : روان من هذا الي معك
روان ماهي عارف وش ترد:.......................
سلطان : حياتي من تكلمك
عبدالرحمن : روان ردي عالي من معك
روان دموع تنزل على خدها سكرة التلفون في وجه عبدالرحمن :...................................
سلطان : روان اسف بس انتي الي طريتيني اسوي كذا
روان : انت لو تحبني ما سويت كذا سلطان انا اكرهك سامع اكرهك
مزون : خير وش صاير سلطان متى جيت
روان :مزون قولي لخوك يبتعد عني
مزون : ليه وش صاير
روان : ..................
مزون : تكلم سلطان وش صاير
سلطان : تركهم وطاالع من البيت
مزون : وش سوا بعد
روان : قالت المزون كل الي صار
مزون : سلطان انهبل مدري وش فيه
روان : وانا وش دخلني
مزون : تبيني اكلم عبدالرحمن
روان : لا انا بكلمه بس مو الحين اكيد معصب وما ابي المشكله تكبر
مزون : لا الحين كلميه ان تأخرتي بتكبر السالفه
روان : ماراح كلمه بروح له بنفسي
مزون : اوكيه يالله وطالع وراح بيت ابو عبدالرحمن
عبدالرحمن كان معصي حده يبي يعرف روان كانت وين ووهالصوت الي سمعه مو غريب عليه وتركه وهو يقول حياتي حبيبتي هذا سلطان شلون وكيف تكون هي وسلطان وهو يفكر طقت عليه عاليه
عاليه : ممكن ادخل
عبدالرحمن يحاول يكون عادي : دخلي
عاليه : شكلك هونت منت موديني
عبدالرحمن : من قال
عاليه : شكلك
عبدالرحمن : وش فيه شكلي
عاليه :............................
عبدالرحمن يطالع عاليه : بتطالعين كذ
عاليه : لا طايرا بدال ملابسي وانت ستناني تحت
عبدالرحمن خلاص انا نازل استناك وياويلك لا تأخرتي بمشي عنك وبرح انا ونهى الحالنا
عاليه : تحالم انت وياها
عبدالرحمن نزل يستنى عاليه الي ماتجلص لبس وكالها عشر دقايق وعاليه كانت جاهزه وطالع من البيت بس وقفو يشوفون سيارت بيت جدهم من الي فيها واول مانزلت روان وبعدين مزون
عاليه : روووووووان وراحت تسلم عاليها
روان : كانت تسلم على عاليه وعيونه على عبدالرحمن
مزون : شكلك نسيتيني
عاليه : من قال وراحت تسلم عاليه
عبدالرحمن : كان يطالع روان بنظرات عتاب وهو ساكت
عاليه تكلم عبدالرحمن : وفرو علينا المشوره
روان بجراءه : عاليه ممكن تأجلين طالعتك شوي ابي اكلم عبدالرحمن
عبدالرحمن سمع روان وهي تكلم عاليه : عاليه انا بالف شوي وبرجعلك
روان : عبدالرحمن ابي اكلمك شوي ممكن
عبدالرحمن : خليها وقت ثاني
روان : لا الحين ابي كلمك
عبدالرحمن : طيب
مزون تكلم عاليه : تعالي ندخل ونخاليهم على راحتهم
عاليه : اوكيه ودخالو وتركوهم الحالهم

روان : عبدالرحمن انت فهمت الموضوع غلط
عبدالرحمن ببرد : أي موضوع
روان : عبدالرحمن انت عراف الموضوع الي بكلمك مني
عبدالرجمن ببرد اكثر : اذا قصدك على سلطان وكلامه لك الي سمعته على تلفون عادي انا ادري انه يحبك وادري انك تحبينه وادري اني همش وحبك لي م
روان تقاطع عبدالرحمن : انت مو فاهم السالف عبدالرحمن سلطان هو وقالت له كل السالفه لكن نظرة عبدالرحمن وبروده كان يذبح روان بس حاولت ما تتأثر وتكمل كلامها عبدالرحمن انا احبك انت ماحب سلطان صحيح اني كنت معجبه فيها لكن هذا مو حب عبدالرحمن سلطان هددني اذا مابتعدت عنك بصير المسؤال عن الي يصيرلك سمعتني
عبدالرحمن بهتمام : وش قصدك
روان : يعني أي شي يجيك او يصيرلك بسبب قربي منك واذا بتعت عنك راح تكون في امان
عبدالرحمن : هذا اكيد جن وبعدين انا ماني بزر عشان تخافين علي انا رجال طول عرض وغير كذا انتي شلون تروحين بيت عمتي وانتي تدرين ان سلطان فيه
روان : شكلك ما كنت معي وانا كلمك انا قالت لك انا مزون قالت لي انه ماهو فيه وانا ستحاله يكون موجود في هالوقت
عبدالرحمن : وش تبررين وجوده ولا بعد مزون
قطعت روان : لا مزون مالها دخل هوقالي انه سمعها وهي تكلمني لم رجع البيت عشان ياخذ ملف نسى
عبدالرحمن : تدرين وش الي بيوقفه
روان : وش
عبدالرحمن : اني اجي اليوم خطبك من جدي
روان : لا عبدالرحمن مو الحين ما ابي
عبدالرحمن : .................
روان : عبدالرحمن انا موقصدي شي بس انا للحين ماقدر تحمل مسؤليه
عبدالرحمن بضيق : على راحتك
روان : عبدالرحمن لا تضايق ولا تزعل
عبدالرحمن : اذا ما تبيني ازعل لا تهتمين السلطان ولا الكلامه وبعدين ابيك تطالعين معنا

في بيت الجد كانت الجده تكلم الجد عن حالة دانه انه من البارح في غرفتها وماطالعت
الجد : ليه وش فيها
الجده : مدري
الجد يكلم عبير : ماتدري وش فيها
عبير : والله مدري وش قولك ياجدي
الجد : ليه وش صاير
عبير : الي صار اني قالتلها تروح معي المستشفى عندي مراجعه مع الدكتوره وانا اراج في نفس المستشفى الي يشتغل في تركي وفي نفس اليوم كان تركي بيجي عندنا لكن عتذر لان عنده شغل عشان كذا قالت لها تروح معيومنها تشوفه وهي ما عترضت واول انا مادخلت عند الدكتوره هي راحت تشوفه وجاتني وهي معصبه وماتبي تتكلم والا اليوم وهي كذ
الجد : طيب روان ما كلمتها
عبير : لا ماكلمتها
الجد : طيب روان وينها
الجده : راحت مع مزون
الجد: طيب معنى كلامك انها زعلانه من تركي
عبير : مدري والله
الجد : انا بروح اشوفها

عند روان وعبدالرحمن بعد ماتصافو رجعت الماي المجاريها طالعو كلهم يتمشون مزون عاليه ونهى وروان مع عبدالرحمن وكانو مبسوطين واخر شي عشاهم وقالو بكملون السهرا في بيت عمهم ابو نواف مع ان عاليه كانت معارضه بس في الاخير قتنعت

عند العنود ونواف
نواف صحى من النوم جالس يتأمل العنود وهي نايمه ويحمد ربه ان قدر يطالع من الحاله الي كان فيها ويحمد ربه ان العنود كانت من نصيبه مايدري كيف هالبنت قدرت تملك مشاعر يحس وهي بجنبه انه ملك الدنيا وصار يحسس على شعرها وياخذ خصل من شعرها وشمها وبدون قصد شد شعرها
العنود وهي مسكره عيونها : عاليه وجع كم مره قولك لاتصحيني كذا
نواف قرب منها وهمس في اذنها : انا نواف مو عاليه
العنود حاست بحراره بجسمها :.............................
نواف : صبحي مباركه ياعروس
العنود :.....................
نواف رجع يهمس في اذنها : نمتي
العنود وهي مسكره عيونها وتهز راسها :لا
نواف : طيب فتحي عيونك
العنود تهز راسها : لا
نواف : ليه طيب
العنود :................
نواف : بتفتحين عينك ولا عيد لك فلم البارح
العنود فتحت عيونها على وسعها : ..........
نواف : خوافه
العنود رجعت تسكر عيونها :...........
نواف يبي يحرجها : اها شكل الفلم عجبك وتبين تعيدينه
العنود وجها صار الوان وجسمها صار حار من الحي :....................
نواف : دامك ساكتها بسوي الي ابي فيك بسم الله
العنود بهمس : لا
نواف : وش الي لا
العنود : ما ابي
نواف : وش الي ماتبين
العنود بدلع : نوااااااااااااااااف
نواف : عيون نواف وقلبه امري
العنود : هد شعري ابي اروح غير ملابسي
نواف : لا مافي خالك كذا
العنود : الا متى يعني
نواف : مدري
العنود : ليه انت منت نواي طالعني اليوم
نواف : الي ودك تبين نطالع نطالع تبين نجالس نجلس عادي
العنود : لا ابي نطالع يالله قوم تروش والبس
نواف : وانتي
العنود : وانا معك
نواف : صدف بتروشين معي
العنود : دب انا ماقلت كذا وطاقه بالمخده
نواف يقوم من جنبها : امزح امزح واح يتروش

في بيت الجد وعند غرفة دانه كان الجد يطاق الباب بديون لا يتكلم ودانه ماتتكلم
ورجع يطق مره ثانيه وثالته بس ماترد والربعه طق الباب وهو يناديه
الجد : دانه فتحي انا ابوك
دانه اول ماسمعت صوت بوها قامت تفتح الباب واول ماشافته حضنته وهي تبكي
الجد خاف على بنتها : دانه حبيبتي وش فيك
دانه تبكي :........................
الجد : دانه خوفتيني وش صاير
دانه تبكي :.............................
الجد : دانه تركي مزعلك في شي تكلمي
دانه تتكلم وهي تبكي : ما ابيه ما ابيه خاله يطالقني ما ابيه ورجعت تبكي
الجد انصدم وش السبب الي خالي بنته تطلب الطلق : دانه
دانه : ما ابيه
الجد : طيب انا بكلمه
قاطعته دانه : لا تكلمه الكذاب لاتكلمه
الجده : عيب هالكلام

يتبع

سوكرة قهاوي
23 / 04 / 2010, 43 : 02 AM
الجـــ 31ــــــــــــزء


في بيت الجد وعند غرفة دانه كان الجد يطاق الباب بديون لا يتكلم ودانه ماتتكلم
ورجع يطق مره ثانيه وثالته بس ماترد والربعه طق الباب وهو يناديه
الجد : دانه فتحي انا ابوك
دانه اول ماسمعت صوت بوها قامت تفتح الباب واول ماشافته حضنته وهي تبكي
الجد خاف على بنتها : دانه حبيبتي وش فيك
دانه تبكي :........................
الجد : دانه خوفتيني وش صاير
دانه تبكي :.............................
الجد : دانه تركي مزعلك في شي تكلمي
دانه تتكلم وهي تبكي : ما ابيه ما ابيه خاله يطالقني ما ابيه ورجعت تبكي
الجد انصدم وش السبب الي خالي بنته تطلب الطلق : دانه
دانه : ما ابيه
الجد : طيب انا بكلمه
قاطعته دانه : لا تكلمه الكذاب لاتكلمه
الجده : عيب هالكلام
دانه:..................................
الجد : دانه اسمعي وانا بوك ابيك تتركين السالفه عالي
دانه : طيب بس انا ما ابيه
الجد: ماراح يصير الا الي تبينه بس ابيك الحين تقومين وتتروشين وتزلين
دانه : مالي خلق
الجد : لا ما ابي سمع هالكلام وبعدين انا جالس الحالي وماليت وانا الحالي
دانه : ليه وينهم
الجد : عبير متمدده على هالكنبه تصحى ساعه وتنام ساعات
دانه : تبتسم مسكين حاملها شين وروان وامي
الجد : امك كالعاده جالسه تشرف على الشغالة في المطبخ وروان خانتك وطالعت مع مزون
دانه : الدبه ما قلت لي
الجد : وش رايك نطالع نتعشى انا وياك
دانه : لا ما ابي والله ما لي نفس شي
الجد: يعني بتخاليني الحالي جالس
دانه : لا بتروش وبنزلك
الجد : طيب استناك وطالع عنها ونزل الصاله وشاف عبير نايمه وجالس يفكر وشالي سواه تركي يخالي دانه تطالب الطالق وقطع تفكيره تلفونه الي دق وشاف المتصل تركي
تركي : السلام عليكم
ابو محمد : عليكم السلام
تركي : شخبارك عمي
ابو محمد : بخير الله يسلمك شخبارك انت وشخبار الشغل
تركي : الحمدالله بخير
لحظة صمت
ابو محمد : خير ياولدي كنك تبي تقول شي
تركي : عمي ابيك في موضوع
ابو محمد : خير يولدي
تركي : ماينفع الكلام على التلفون
ابو محمد : طيب حياك تعال استناك في البيت
تركي : عمي انا في المستشفى عندي منوبه وبعدين ابي اكلمك في مكان غير البيت
ابو محمد : على راحتك متى ما فضيت ان جاهز سمعك
تركي : تسلم ياعمي ان شالله بركه الصباح امرك
ابو محمد : اجل تعال الشركه
دانه : هايبه شكلك لقيت من الي يسليك
تركي سمع صوتها وحس بالغيره من ابوها: على خيربكره ان شاء الله
ابو محمد : ان شاء الله مع السلام وسكر

اما البنات بعد ماتعشو قررو يرحون بيت ابو نواف معى انا عاليه كانت ماعرضه بس ما حيت ان عبدالرحمن يشك فيها ووصلو بيت ابو عبدالرحمن ودخل والقو ام عبدالرحمن وام نواف وناصر ونايف جالسين يسولفون ودخلو عليهم
السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام وجالسو يسلفون مع بعض
ناصر يطالع عاليه الي كانت متجاهله وجوده ولا كانه موجود وحاس انها زعلانه منه بس ماعرف ليه هي زعلانه
ناصر : اقول عاليه
عاليه فتحت عيونها على كبرها : هاااااااااااااااا
ناصر كاتم ضحكته : اسف كنت قصد نهى وقالت عاليه
نهى فاهمه عايه : امر وش بغيت
ناصر : كاس ماي الله لا يهينك
نهى : من عيوني اقول عاليه تعالي ابيك
مزون : وانا ماتبيني
نهى : حياك تعالي
مزون : امزح
نهى : على راحتك وراحت هي وعاليه واول ماوصلو المطبخ دقت على ناصر الي من اول ما شاف رقم نهى قام من مكانه وطالع عنهم
ناصر : وينكم
نهى : بسم الله في الحديقه تعال
ناصر : اوكيه هوا وراح لهم الحديقه
عاليه : ليه تدقين عليها انا ما ابي كلمها
نهى : ليه يهون عليك خوي
عاليه : ايه يهون عالي مثل ما انا هنت عليه
ناصر : افا من قال
عاليه بعصبيه : موضروري احد يقول شي وقامت تبي تمشي بس ناصر وقف في وجها
ناصر : على وين انا ماصدقت اشوفك
عاليه : وانا ما ابي اشوفك
ناصر كان مستحمل سلوب عاليه الجاف : طيب انا شاء الله اموت عشان ماتشوفيني
عاليه شهقت : بسم الله عليك انت مجنون تدعي على نفسك
ناصر : ماهو انتي الي ماتبيني وانا ابي اريحك مني
عاليه صوتها بدى ينخنق : انت الي ماتبيني ويمكن لقيت لك غيري
ناصر : انا ابي افهم انتي ليه منتي وثقه فيني لي كله تعتقدين اني العب في مشاعرك
عاليه :........................
ناصر : ولا يمكن مكتوب على وجهي خوان وانا مدري
عاليه : ...........................
ناصر : تكلمي
عاليه بضيق : ممكن تبعد ابي امر
ناصر : اوكي انا ببعد
عاليه اول ما بعد ناصر عن طريقها راح داخل وهي مخنوقه تبي تطالع ماتبي تجالس اكثر والفت العبدالرحمن : عبدالرحمن متى نمشي
عبدالرحمن : مدري وش رايك يمه
ام نواف : وين تمشون سهرو عندنا
عاليه : لا حنا من الصبح وحنا برا
مزون : ايه والله صدق عاليه حتى انا احس اني تعبانه
نايف : يطالعه بنص عين وهي كانت منتبها الانظاراته بس مطنشه
عبدالرحمن : والانسه روان ودك بعد ترجعين
نهى وهي تدخل البيت : لا روان بتنام عندي
نايف يبي يقهر مزون : ايه روان خالك جالس وبكره انا ارجعك البيت
روان : اسف انا ما ستئذانت من جدي وجدتي
نايف : ماعليك انتي وافقي وانا بقولهم
روان عرفت قصد نايف: كيفك اذا بتسهر معنا بجالس
مزون تدف روان وتهمس لها : ياويك يادبه مني
عبدالرحمن : حمر وجها من الغيره وامه كانت ملاحضه هالشي
ام عبدالرحمن : لا روان بنام عندنا لانا بكره بروح مشور وابيها معنا
عبدالرحمن وام نواف نصدمو من ردها
نهى : ها وين نويتي تنامين
روان : في بيتنا
عبدالرحمن : يالله مشينا وطالعو كلهم وصال روان ومزون وبعدين راح بيتهم

عند عبدالعزيز وندى بعد مارجعو من برا ندى حست بالم في معدتها وراحت الحمام (الله يكرمكم ) وضاق خالقها من الي شافته مو واقت يربي وش اسوي الحين كيف اقوله وجالس فتره في الحمام ( الله يكرمكم ) وطالعت وهي ضايق خالقها البست لها بجامه حرير وتمددت على السرير وبعدها فتره عبدالعزيز جا وتمدد جنبها وندى بسرعه بتعدت عنه وعبدالعزيز ستغرب تصرفها
عبدالعزيز : ندى وش فيك
ندى : مافيني شي بس تعبانه شوي
عبدالعزيز : سلامتك تبيني اوديك المستشفى
ندى : لا ما ابي شوي ورتاح
عبدالعزيز : طيب ولف عنها عشان ينام اما ندى ما نامت الا لما تاكدت انه نام

وعند مها وطلال
مها نست طلال ومخططها انها تخاليه يحبها وجالس تفكر في هالشخص الي كل يوم والثاني يرسل لها بوكي ورد احلى من الثاني تبي تعرف من هو الي يرسال لها وكانت حريصه ان طلال ما يعرف انا صاحب الورد ما زال يرسل لها ورد وجا مو عد وصول الورد اليوم ودق الجرس في نفس الوقت بس هالمره طلال كان وره وهو الي خذ الورد منه وشافه بدون بطاقه تدل على المرسل ودخل الشقه مها اول ماشافت طلال ومعها الورد تغيرة الون وجها وطلال لاحظ تغير الوان وجها
طلال : وش فيك
مها : ما فيني شي
طلال : متاكده
مها : ايه متاكده
طلال يحاول يصدق : طيب وحط الورد على الطاوله وراح غرفته
ام مازن وهي طالع من المطبخ وشافت الورد : شو هالانسان مابمل كل يوم بعت هالورد
مها : اشششش لايسمعك طلال بكيفه هو الخسارن
طلال سمع كلام مها وام مازن : ومن هذا الي بكيفه وهو الخساران
مها نصدمت : هاااا
طلال : تكلمي من هو
مها : مدري ماعرفه
طلال : لا والله واحد يرسل كل يوم ورد وماتعرفينه
مها : واليه ماتكون وحده
طلال : وحده
مها : ايه وحده من الي خايف اشوفهم وفي الغرفه المهجوره
طلال قرب من مها ومسك يدها : كم مره قالت لك لاتدخلين هالغرفه
مها وهي تتألم : ما دخلتها ولا يشرفني ادخلها
طلال فك يدها : انا راح اشوف الموضوع بنفسي وطالع وتركها

سوكرة قهاوي
23 / 04 / 2010, 44 : 02 AM
في اليوم الثاني
في بيت الجد الكل كان مجتمعين على الفطور مزون وعبير ودانه وروان والجد والجده
الجده تعاتب عبير : انتي متى كلمتي سلمان
عبير وهي حاسه بهملها له : من زمان
الجده : وبكل قواة عين تقولينها
عبير:.......................
الجده : دقي عليه قولي له يجي يتغدا عندنا
عبير: ان شاءالله
روان تكلم عبير : كأنا جدتي هزئتك قدامنا
عبير : روانووووه نطمي ما ني نقصتك
روان : ايه ماقدرتي على جدتي قدرتي علي
مزون ودانه الي كانو يسمعون كلامهم وضحكو عليهم :ههههههههههههههههههههه
الجده : خير ليه تضحكون
دانه : ابد ما فينا الا العافيه
الجد كان طول الوقت ساكت :.....................................
مزون : جدي وش فيك ساكت شاركنا في السوالف
الجد يحول يكون عادي : خاليت الجدتكم المجال
الجده : الا صدق يابو محمد وش فيك ساكت
دانه حاسه بذنب لان ابوها مضايق عشانه لان مافي ابو يفرح الطلاق بنته :.......
الجد لحظ تغير لون وجه دانه : دانه
دانه : لبيه
الجد : وش رايك نتغدا برا اليوم
مزون نطت : واااااو وناس بنتغدا برا
الجد: انا قلت دانه ما قلت مزون
مزون تمثل الزعل : اصلا انا بتغدا بيتنا
الجد : من قالك انتي خلاص مافي رواح البيتك انتي بتجالسين هنا الي ماتروح عبير
مزون مطيره عيونه : ليه وسلمان
الجد : وش فيه سلمان
مزون : يجلس الحاله في البيت لا انا ولا عبير بيجن
الجده : واليه يجن اذا يبي ينام هنا حياه الله البيت كبير والغرفه اكثر من الي في البيت
هنا عبير الي طيرت عيونها :...........................
دانه وروان ماتو من الضحك على شكلها ههههههههههههه
الجده : ليه تضحكون
روان : جده شوفي شكل عبير يوم قال جدي سلمان ينام هنا
الجده تكلم عبير : انتي للحين تحسين ان وجدو سلمان ينرفزك
عبير : لا الحين احسن
الجده : اجل ليه ماتكلمينه
عبير : لاني اخاف يقول لي ارجع البيت
الجده: وش فيها لا رجعتي البيتك
عبير : فشله انتو تشوفوني وش لون انا نص اليوم اذا ما كان كله وكل متمدده وما ابي اتحرك
الجده فاهمت على عبير : خلاص انا بكلمه يجينا بين الفتره والفتره ونام اذا بغى
الجد: الحمدالله انا رايح الشركه احد يبي شي
الجده : سلامتك تروح ترجع بسلامه
مزون : ابي ايسكريم جبلي معك
عبير : وانا بعد
دانه : ابي جالكسي
الجد : روان وما تبين شي
روان تقلد جدتها : سلامتك تروح وترجع بسلامه
الجد يبتسم : الله يسلمك يا بعد قلبي وطالع عنهم

عند عبدالعزيز وندى
ندى كانت تكلم امها وتقولها وش فيها وانها ما هي عارفه كيف تتصرفه وامها تقو لها انا الامر عادي ما فيه شي
ندى : يمه استحي وش تبين اقوله
ام نواف : قولي الي فيك
ندى : مقدر
ام نواف : تبين اقول البوك يقوله
ندى : لالا يمه فشله لا ما ابي يقوله شي
ام نواف : وبتجالسين خمس يام كذا خايفه يقرب منك او
ندى تقاطع امها : يمه خلاص عاد مدري بس بتصرف ولا اقولك بقوله نرجع
ام نواف : عن الهبال وحركات البزارين ترجعين من الشهر العسل عشان هاسبب التافه
ندى : مو تافه
ام نواف : ندى وبعدين ترك مو بزر وش فيه لا عرف انك
ندى : يمه
ام نواف : خلاص بكيفك انت ادر بمصلحتك
ندى : يمه بسكر شكل عبدالعزيز طالع من الحمام( الله يكرمكم )
ام نواف : يالله مع سلامه وسلمي عليه
ندى : ان شاء الله

ام نواف او ماسكرت من بنتها كلمت ابو نواف وقالت لها السالفه كلها وهو قالها ان بيقول العبد العزيز ومارح يخاليه يبين لها انه يدري عن شي وسكر منها ودق على عبدالعزيز وقاله وش فيها ندى ورتاح عبدالعزيز شزي لانه كان خايف انه يكون مزعلها بس اذا على هالسبب عادي كل البنات يصير لهم ها الشي وطبيعي تعبها وقاله انا ماراح يبين لها انه يدري عشا ماتستحي منه

في بيت الجد
كانت عبير تفكر شلون تكلم سلمان من فتره ماكلمته وش راح يكون ردت فعله زعلان منه او مو زعلان يه انا قالت شي وقالت خلني ادق وشوف ودقت عليه ... عبدالرحمن كان يتفرج على التلفزيون ورن تلفونه وشاف من الي متصل عليه وبتسم
عبير : الو سلام عليكم
سلمان برود : هلا وعليكم السلام
عبير بهمس : شخبارك سلمان
سلمان : الحمدالله بخير وانتي
عبير : بخير دامني اسمع صوتك
سلمان يبتسم : الحمدالله
عبير : سلمان وش فيك تتكلم معي كذا
سلمان : ما فيني شي
عبير : زعلان
سلمان : يحق لي ازعل
عبير : حبيبي والله اسف بس
سلمان ذاااااااب من زمان ماسمع كلمت حبيبي من عبير :..........................
عبير : سلمان ياقلبي
سلمان يكلم نفسه لا ذي ناويه عالي اكيد :...............................
عبير : سلمان وش رايك تجي تتغد عندنا وانا برضيك بالي تبيه
سلمان يبتسم : انتي قد كلامك
عبير فرحت وخيرا رد : ايه قدها بس انت تعال
سلمان : اوكيه راجي
عبير:................
سلمان : وش فيك سكتي ليكون ندمتي
عبير بنفعال : لا لا ماندمت بس ودي انا شوي قبل الغدا
سلمان : اوكيه اخليك اجل تنامين وشوفك على الغدا
عبير : طيب

في الشركه
ابو محمد كان جالس مع تركي يتكلمون عن موضوع دانه
تركي : والله يعمي مدري وش اقولك
ابو محمد : انا ترا للحين ماني فاهم السالفه ممكن تفهمني
تركي : اسمع ياعمي انا كنت بيجيكم ذاك اليوم وقالت الدانه كذا بس جاني شغل فجئ وانت تدري يعمي طبيعت شغلي و في البريك كنت جالس مع دكتوره انا مشرف عليه وكان نسولف وصار موقف وضحكنا بصوت عالي شوي ودانه سمعتنا وشافتنا مع بعض
ابو محمد : ................................
تركي : عمي وش فيك ساكت
ابو محمد : افكر
تركي : في وش
ابو محمد : في الي قالت ماتحس انك غلطان بتصرفاتك مع هالدكتوره
تركي : ...............................
ابو نواف : وش افهم من سكوتك
تركي : غلطان بس
ابو محمد : بس وش
تركي : انا متعود على السوالف معها والجالسه الان شغلنا دايم مع بعض
ابو محمد : شغلكم مع بعض ماختلفنا لكن حتى بالبريك مع بعض هذي غلط
تركي :..................................
ابو محمد : شوف ياولدي انا ما اجبرك على شي بس دانه بنتي وانا ما ارضى احد يزعلها حتى لو الحد يكون انت
تركي يسمع :...............................
ابو محمد : انا ماعمري شفتها منهاره مثل امس الدرجه انها
تركي : انها وش
ابو محمد : انها تطلب الطلاق
تركي نصدم : الطلاق
ابو محمد : ايه
تركي : عمي انت وش تقول انا احبها وما ابي اطلقها
ابومحمد : وانا بعد احب بنتي وما ابيها تتطلق بس بعد ماقدر اجبرها على شي
تركي : عمي انت من جدك تتكلم
ابومحمد : ليه انا صغر عيالك عشان اكذب عليك
تركي : محشوم ياعمي موقصدي انا بس والله اني احبها وما ابي اطلقه
ابو محمد يفكر : شوف يتركي اذا تحبها حسسها بها الحب على فكره ترى البنات يحبون الي يهتم فيهم ويدلعهم و و و ما يحتاج اكمل
تركي : فاهم يعمي بس هي ماهي معطتني ماجال اكلمها
ابو محمد : حاول مره ومرتين سو كل الي تقدر عشان تكلمها
تركي : أي شي أي شي
ابو محمد فاهم عليه : ايه سو الي تبيه تراه مرتك
تركي بفرح : مشكور يعمي وطالع من عنده وراح بيتهم عشان ينام يحس انه مانام من سنه

عند طلال ومها
طلال اول ما صاح من النوم طالع من البيت وركب سيارت وجالس يستنى صاحب الورد بعد فتره جا الرجال الي دايم يجيب الورد وسلم الورد الام مازن وراح وطلال وراه البن ما عرف المحل وسأل صاحب الورد عن الي يرسل الورد الهم وقاله بعد ماعرف عنوان الشقه وقاله ان في شاب جا وعطهم فلوس وقالهم كل يوم يرسلون الورد وسأله عن اسمه بس قال انه مايعرفه طلال عصب بس حاول يمسك نفسه رجع البيت وهو موصل حده من التعصيب

مها كانت لابسه وكاشخه وكأنها بزور احد او احد بيزوره وجالسه تقرا المجاله وتسمع موسيقى هاديه
ام مازن وهي تحط كاس النسكافيه : صاير بجنني اليوم
مها : تسلمين
ام مازن : بجد صايره حلوه كتير شو السر
مها : مافي سر بس من الملل قالت اكشخ و غير شكلي عشان تتغير نفسيتي شوي
ام مازن : بدك تطالعي
مها : ياليت بس مايحصلي
ام مازن : انا بدي اروح اشتري اشياء للبيت تجي معي
مها : ودي بس...... تدرين خاليها بكره عشان اقول الطلال اول
ام مازن : اوكيه
مها : انتي وش تسوين الحين
ام مازن : بدي اعمل كيك
مها : طيب اساعدك
ام مازن : بتعرفي
مها : بصراحه لا بس علميني
ام مازن : تكرم عينك وقامت هي ومها للمطبخ


في الشركه
ابو محمد كان جالس وسمع تلفون وشاف المتصل والي كان ام محمد
ام محمد : الو السلام عليكم
ابو محمد : وعليكم السلام
ام محمد : شخبارك
ابو محمد يبتسم : بخير وانتي
ام محمد : بخير الله يسلمك اقول ابو محمد
ابو محمد : امري
ام محمد : مايمر عليك عدو بس بغيتك الله لا يعينك تاخذ البنات وتتغدا انت ويهم برا
ابو محمد مستغرب : ليه
ام محمد : ابي عبير تأخذ راحتها مع سلمان
ابو محمد : وانتي ليه ماتروحين معنا
ام محمد : لا انا بروح الولدي في شقته
ابو عبدالرحمن : ووالدك الي متى وهو في ذا الشقه تره مو مراهق وقريب بيكون جد
ام محمد : كلمه مو انت ابوه
ابو محمد : ايه ابوه بس انتي بعد امه وتأثيرك عليه اكبر وبعدين انتي تقدرين عليه مثل ما قدرتي على غيره
ام محمد وهي فاهمه وش يقصد ابو محمد : المهم لا تنسى
ابو محمد : ان شاء الله

نرجع الطلال الي دخل البيت وهو معصب ومايشوف قدامه وشاف الصاله ما فيها احد وجالس ينادي ام مازن بصوت عصبي الدرجه ان ام مازن حست بالخوف منه بس مها قالت لها لا تطالع له وهي الي بتروح تشوفه
مها : خير وش فيك تصارخ
طلال ذاب اول ماشاف مها :...............................
مها : ياهوووووو وش فيك
طلال انتبه النفسه : ساعه اصوت ليه ماحد يرد علي
مها : اسفين استاذ طلال كان مشغولين وماسمعناك امر
طلال عصي من بروده وقرب منها بحيث تكون لصقه فيها ومسكها بقوه من يدها : انا كم مره قايلك لا تتكلمين مع بها الاسلوب
مها وهي تتألم : طلال فك يدي
طلال يرص اكثر : وانا مافكيتها
مها تحس ان يدها بتطالع من مكانها : طلال يدي
طلال كان يرص اكثر وكأن عجبه شكلها وهي تتعذب : وش فيها يـــــــ وساكت لم عبير طاحت على كتفه طلال انصدم وشالعا عاى طول وجالسه على الكنبه وبا يصحيها
طلال يضرب على خدها : مها مها
مها :................................
طلال بصوت عالي : ام مازن
ام مازن : شوفي شوفي
طلال : روحي جبي عطر او أي شي يصحيها
ام مازن : راحت جابت عطر وعطته طلال
طلال: بخ العطر بيده وبد يمرره على خشم مها
مها تحركت بس مافتخت عيونها :....................
طلال : مها تسمعيني
مها :مممممممم
طلال : مها افتحي عيونك
مها: تحاول تفتح عيونها بصعوبه
طلال حس برحه شوي : قومي اوديك المستشفى
مها بصوت ثقيل : ما ابي
طلال : بس انتي تعبانه
مها : ابعد عني وراح اكون بخير
طلال : ضايقه اسلوبها وبعد عنها

نرجع للبنات الي دق عليهم ابو محمد وقالهم يجهزون لانه عازمهم على الغدا بالمطعم والجده الي تستنهم يروحون عشان تروح بيت والدها
عبير : وش معنى انا ماروح معهم
الجده : لان سلمان بيجي يتغدا عندك
عبير : طيب انا بدق عليه وبقوله يجي بكره
الجده بعصبيه : انا قلت ما في روحه ونتبري ستني زوجك صدق بنات اخر زمن بتطلع وتخلي زوجها
عبير وهي مخنوقه : طيب بجالس
الجده : ايه هذي المره .... وكلها دقايق وجا الجد وخذا البنات والجده راحة معهم عشان يوصلونها شقة ابو عبدالرحمن
يتبع

سوكرة قهاوي
23 / 04 / 2010, 45 : 02 AM
عند العنود ونواف
الي كانو يتمشون ويسولفون وجلسو في مكان مقابل بحيره ومرة بنت من جنبهم وكان شكلها يلفت النظر الدرجه الكل كان يطالعه حتى نواف ونتبهت له العنود وماتت من الغيره
العنود : عجبتك الهدرجه
نواف ينتبه النفسه : هااااااااا
العنود : اكيد هاااااااااا لانك مو معي
نواف : العنود وش فيك معصبه
العنود : ما ني معصبه وقام ابي ارجع الشقى
نواف : ليه تو الناس
العنود بعصيه اكثر : اوكيه اجلس انت انا بمشي
نواف يمسكه : العنود وش صاير عشان تعصبين كذا
العنود : بترجعني ولا شلون
نواف : طيب يالله ورجعو الشقه والعنود على طول دخلت الغرفه وسكرتها عليها الباب ونواف جالس برا وهو مضايق لانه زعلها

عند عبير الي كانت تستنى سلمان يجي يتغدا وهي كاشخه حدها لانها من زمان ماشافته ولا كشخت له وراحت المطبخ وتأكدت ان كل شي جاهز وطالعت منها على صوت جرس الباب الي كان يدق جرسه سلمان ودخال الصالها وشافه ونصدم ومن زمان ما شافه لا وكاشخه كذا بغى ينجن على شكلها وقرب منها الي صارو قبال بعض
عبير وجها صاير الوان : هلا
سلمان :..................
عبير : شخبارك سلمان
سلمان : .................
عبير : تفضل وبتعدت عنه شوي بس سلمان مسكها وحضنها
سلمان : كذا يسلمون مو هلا وشخبارك سلمان
عبير وهي ميته من الحيا : طيب ماقلت لي شخبارك
سلمان : ماني بخير وانا بعيد عنك
عبيرتبتسم : وليه ماتجي تشوفني ولا كان عجبك بعدك عني
سلمان : من قال انه عجبني بس كنت خايف اضايقك
عبير : ومن قال اني بتضايق
سلمان وهو يبتسم : ليه انتي نسيتي وش سويتي فيني
عبير تضحك بشويش :هههههههه
سلمان يبعده عن حضنه : وتضحكين بعد
عبير همس : ايه
سلمان : طيب طيب وباسه من خدها اليمين والف وجها وباسه من خدها الشمال وقرب من من شفايفه بس ما مده يبوسه لان كارينا دخالت تسالهم اذا تحط الغدا الحين ولا تستنى شوي
عبير صارت تضحك بصوت عالي : هههههههههههههههههههههههههههههه
سلمان : اضحكي اضحكي اصلا انتي ماتدرين وش بيصير لك بعد الغدا
عبير فتحه عيونها على وسعها : وش
سلمان يغمز لها : بعدين يقلبي الحين انا جوعان ولا اقدر اتكلم
عبير : تحسفت على ضحكتها لانها قرت افكار سلمان

عند عبد العزيز وندى
ندى كانت متمدده على سرير وتتألم من بطنها وكال ما دخل عليها عبدالعزيز سوت نفسها نايمه عبدالعزيز حس انها ماهي نايمه وقرب منها وجالس على السرير بجنبها
عبدالعزيز : ندوش حبيبي
ندى :............................
عبدالعزيز : ندوش ادري انك صاحيه
ندى : .............................
عبدالعزيز : اذا ما صحيتي ترا بصحيك بطريقتي
ندى : لالا خلاص صحيت
عبدالعزيز : طيب ليه لما كلمك ماتردين
ندى الدموع ملت عيونها :......................
عبدالعزيز : ليه الدموع طيب وش صاير الكل هذا
ندى بدت تبكي :................................
عبدالعزيز : قرب منها وحضنها ندوش وش صاير ليه كل هذا
ندى :..............................
عبدالعزيز : في شي يعورك
ندى : تهز راسه بالاجابه
عبد العزيز : وش يعورك
ندى بهمس : بطني
عبدالعزيز : تبي وديمك المستشفى
ندى : لا ما ابي
عبدالعزيز : تبيني تركك نرتاحين
ندى : ايه
عيدالعزيز: تركها وراح يجلس في الصاله

عند مها وطلال
مها كنت تحس بتعب وخمول وماهي عرف ليه الدرجه ماهي قادره تقوم من الكنبه وغير كذا تحس يالم في يدها فاحاولت تقوم بشويش بس ما قدرت
ام مارن : بدك ساعدك
مها بتعب : ايه الله يعافيك
ام مازن : وساعدتها الين غرفة نومها ومها تمددت على السرير وطالبت منها كاس ماي بس ام مازن قالت انه راح تسوي لها عصير برتقال احسن


عند البنات كانو مبسوطين مع جدهم خصزصا انها مر على نهى وعاليه وخذهم معه فكان الغدا احلا وهم كلهم مجتمعين
مزون تكلم دانه : تتوقعين عبير وسلمان تغدو
دانه : اكيد شوي كم الساعه
مزون : طيب غريبه ما دقت علينا عشان نرجع
دانه تضحك بشويش : وانت تعتفدين ان اخوك بخاليها في حالها بعد كل هالفتره الي غابتها عنه
مزون : وانتي صادقه الله يعينك يتعبير
دانه : ايه والله خصوصا ان سلمان صار جريئ كثير بعد الزواج
مزون : وش رايك نقول الجدي يرجعنا عشان نقطع عليه نخططته
دانه : ودي بس اخاف نحرج عبير
روان : خير ان شاء الله وشعندكم
مزون : ماعندنا شي
روان : علينا اقول الله يعين الي تحشون فيه
دانه : عن القافه وكلي وانتي ساكته
روان : لا والله احلفي

عند نواف والعنود
نواف كان يطق الباب على العنود عشان تفتح له الباب لكن عبير ماهي راضيه تفتح له الباب
نوف : العنود حبيبتي افتحي الباب
العنود : ماني فاتحه
نواف : ليه طيب ابي اكلمك شوي
العنود : وانا اما ابي اتكلم معك
نواف : طيب ابي انام انا افتحي
العنود : ماراح فتح نام في الصاله
نواف بضايق : طيب ابي ابدل ملابسي
العنود :...............................
نواف : اوكيه على راحتك وجالس يلوم نفسه لانه هو الغلطان ماكان في داعي يطالع البنت او يلتفت عليها
العنود الي كانت مضايقه حدها تبي تعرف هي وش مقصره فيه عشان تلفت انتبهى هالبنت ويطالعه لا وهي موجوده معه وقررة تروح تكلمه وتفهم هي وش مقصره فيه عشان يطالع غيره وراحت عند الباب وفتحته ونواف اول ماسمع صوت الباب راح عنده والعنود اول ما فتحته شافت نواف في وجها ومتلت عيونها دموع نواف مسكها وحضنها وهي صارت تبكي بصوت
نواف : عنود وبعدين ليه تبكين
العنود زاد بكاها:....................................
نواف ما عرف كيف يهديها فشالها وحطها على الكنبه وجالس بجنبها : انا اسف والله ماكان قصدي اضايقك او اجرحك
العنود : وش الشي الي عجبك فيها وخالك طالعه
نواف : ...............................
العنود : تكلم ولا وش الي انا مقصره فيه عشان الطالع غير وقدامي بعد
نواف : العنود هي الي كانت تجبر الواحد يطالعه وتواقع لفت انتباهك لبسها وطريقت مكياجها ومشيتها بس بعد ادري انه مو عذر وادري اني غلطان
العنود :.............................
نواف : يعني وش تبين اسوي عشان ترضين
العنود :..............................
نواف : يعني يرضيك انام وانتي زعلانه علي
العنود : ......................
نواف : طيب لو مت وانا نايم واننننننن
قاطعته العنود : بسم الله عليك لا تقول كذا مره ثانيه
نواف : لا بقول الا اذا رضيتي علي
العنود تبتسم : طيب خلاص
نواف : خلاص وش
العنود : خلاص ماني زعلانه
نواف بفرح : ما بغيتي وبد يدغدغه وهي ميته من الضحك وتترجه يتركها

سلمان وعبير
الي تغدو وبعد الغدا راجعو يجالسون في الصاله وكان سلمان نايم وراسه على حضن عبير الي كانت تحرك شعره وطالع ملامحه وهو نايم وسرحت فيها
سلمان : ليه وقفتي كملي
عبير تبتسم : توك كنت نايم
سلمان : وما زات نايم
عبير : طيب روح غرفتي فوق نام
سلمان : اذا بتجين معي بروح
عبير : والله انك دلوع
سلمان : عادي اتدلع على مرتي ها بتروحين معي
عبير : اوكيه يالله امش وراحت هي ويه الغرفتها وكانت الغرفه برده
سلمان : وااااااااااو برده تحمس النوم
عبير : طيب نام
سلمان : وانتي وين بتروحين
عبير : بكلم البنات وبرجع لك
سلمان : فحلم ياحياتي انتي دخلتي هالغرفه لاتحلمين تطالعين الحين
عبير صار وجها الوان : طيب دقيقه وراجعه
سلمان : في احلامك وراح عند الباب وقفله

في اليوم الثاني وعند طلال ومها
مها كنت حاس نفسه احسن من امس بكثير بس نها مخنوقه تبي تطالع متدري ليه تحس ان ضايق صدرها فقالت لام مازن يروحون يشترون اغرض لبيت الي ناقصه وقبال لا تطالع جاهم تصال وكان صديق طلال يقولهم ان طلال صار له حدث وهو الحين في المستشفى مها اول ما سمعت الخير راحت على طوال هي وام مازن واول ما وصلو سألو عنه وقالو انه توه طالع من غرفت العمليات والحين بالعنايه وجالس مها عنده الين ما طالع من العنايه وجالست تراعي وتشوف طالباته
طلال بتعب : تعبتك معي
مها : لا تعب ولا شي هذا واجبي ولازم اسويه
طلال : بس لك سبوعين ونص وانتي جالسه ماعي روحي ارتاحي في البيت
مها : لا انا كذا مرتاحه وقاطعهم دخلت الدكتورالي جا يطمن على حاله وصدمه الكلام الي قاله الدكتور عن البنت الي كانت معه في الحادث وانه صحت من الغيبوبه وكانت تسأل عنه بخوف وهتمام وان شكلها تحبك كثير من طريقت سؤالها وخوافها مها كانت تسمع الكلام وهي مصدموم كان ودها تفقد حاسة السمع في ذاك الوقت وبعد ما طالع الدكتو قالت الطلال انها بتروح البيت تغير ملابسها وترجع وطلال ما مانع خصوصا وهو يدري انها الحين مضايقه من الي سمعته وطالعت من عنده

واول ما وصلت البيت دخلت غرفتها وجهزت شنطها ودقعلى شركت طيار وحجزت لها رحاله السعوديه بصعوبه بس كانت الرحاله قطر السعوديه وهي ما مانعت وراحت المطار هي وام مازن الي كانت مستغربه تصرفاته وفي المطار قالت لها مها انها الحين بتسافربس لاتقول الطلال شي واذا سأل عني قولي له اني نايمه او أي شي وبعد ساعتين اركبت الطياره وبعد سبع ساعات صارت في مطار قطر من هناك دقت على تلفون جدها الي استفرب لما شاف المتصل ورد بسرعه
الجد : الو
مها : هلا جدي انا مها
الجد بالهفه : هلا والله وغلا بامها
مها : هلابك جدي شخبارك وشخبار جدتي
الجد : انا وجدتك بخير
مها بتردد : جدي انا في مطار قطر بعد كم ساعه بكون عندكم وابيك تستقبلني بالمطار
الجد مستغرب : انتي وطلال
مها : لا جدي انا الحالي وابيك تجي الحالك ما ابي اجد معك
الجد حس ان مها فيها شي : ان شالله وبعد كم ساعه صارت معا في المطار وشافت جده وراحت لها بخطوات سريعه وقربت منه وحضنت وماكان هامها الناس الي في المطار كانت تبي تحس بالامان وبعدها ركبو السياره متوجهين للبيت
الجد : الحمد الله على سلامتك
مها : الله يسلمك
الجد : الكل بيتفاجئ بوجودك
مها : جدي انا مارح اروح البيتك او بيتنا او أي بيت من بيوت خوالي
الجد : اجل وبن بتروجين
مها : ابيك تحجزلي بالفندق
الجد انصدم من طالبه وقف السياره على جنب : انتي وش تقولين وش حجزلك في فندق
مها : جدي ارجوك ابيك تحجز لي والك لاني ابيك تعلاف شي قبل لاادخا بيتك
الجد حس ان الموضوع كبير فقرر يطاوعها بكلامها وراح عجز لها جناح بغرفتين
مها ماكان فيها نوم لان التعب الي فيها نفسي اكثر منه يكون جسدي فراحت الجدها وقالت له كل الي صارله مع طلال بصارح من اول يوم الين الحين الجد كان مصدوم وماتوقع طلال يسوي كذا ولا توقع تكون جريئه لهدرجه عشان تسوي كذا
الجد :طيب وش تبين الحين
مها : ابيه يطلقني
الجد : اخاف ابوك يزعل اذا تصرفت من وره
مها : جدي انا ماعندي ابو انا من فتحت عيني على الدنيا وانا اعدك ابوي موجدي
الجد: بس لازم نقوله
مها : بكيفك بس رجعه له مارح ارجع لو بموتي
الجد : تعوذي من الشيطان وان شاءالله مايصير الا الي يرضيك
مها كانت فرحانه التفهم جدها للمضوع وبعدها راحت تنام وفي اليوم الثاني رحت البت الجد الي كان الكل مجتمع ينطر مفاجئة الجد واول مادخلت مها كل البنات قامو يصارخون ومبسوطين برجوعه
الجد كلم ابو مها وقاله عن قررها وهو قاله تصرف مثل ما تبي لان مها ماتبيه يتدخل في حياته وخصوصا بعد مازوجها غصب عنها

نرجع الطلال لي لما عرف عن سفر مها انهبل وقرر يلحقها لاكن الدكتور منعه من الحركه وسفر لان هذا في خطر على حياته

وبعد كم يوم سافر الجد وسلمان الطلال وتطمن عليه وقالو له عن قرار مها وانه ستحاله ترجع له وعشان كذا اريح له ولها الطلاق طلال كان ماعرض ومتمسك فيها لابعد الحدود بس الجد ضغط عليه وقاله ان رفضه الطلاق وجبر مها انها تعيش معه راح يتعبه ومن غير شر يمكن يموتها وعشان كذا طلال طلقه طلقه وحده ورجعو السعوديه وقالو لها الي صار

مها كانت خليط من الفرح واحزن بخبر الي سمعته بس كان مضايقه نتيجت التحليل المنزلي للحمل وكان ايجابي وكانت كاتومه لأبعد حد الين مارحت المستشفى وطالع التحليل اجابي وقالت الجده وجدتها الي قالو لها ان طلال لازم يعرف يس هي انهارت وقالت ماتبيه يدري والي راح يقوله راح تنزل البيبي وانتو المسؤالين عن الي يصير لها الجد والجده خفو الامر عن عمامه واما خوالها عالمهم الجد عن الخبر فكانو حريصين وهي كانت حريصه انها ماتروح جمعات او مناسبات يكون اهل طلال او أي احد من اهل ابوها موجود


وبعد مرور سنه
عبير والدت وجابت بنت وسمتها لينه وسلمان كان ميت عليها كل دقيقه يستأذن من الشغل ويروح يشوفها
ندى وعبدالعزيز: حبهم كل يوم يكبر خصوصا وندى حامل بشهر الثالث
العنود ونواف : عايشين برمنسيه والعنود بعد حامل وبشهر السابع
دانه وتركي : عرف تركي كيف يراضي دانه ويخليها تحبه بس هي الا الحين تأجل الزوج
مها : والدت وجابت والد وسمته ماجد على ابوها
ناصر خطب عاليه وهي للحين ما ردت عليه
مزون وروان : مثل ما هم بس روان مرتاحه اكثر لان سلطان كان مسافر وخف توترها وخوفه منه
سلطان : صحيح ان سافر بس مقرر يرجع بي وقت عشان يشوف روان
عبدالرحمن : تعب وهو يترج روان عشان يخطبه مثل ما ناصر خطب عاليه
نايف : حط كل تفكيره في الشغل وماخذ كل وقته


اليوم زوج تركي ودانه
دانه : كل من ابوي انا قلت لها يأجل شهر بس رفض
عبير : حرام عليك يالظلمه ما شبعتي تأجيل
دانه : خايفه
عبير : عادي كلنا خفنا قبلك
ندى : صادقه عبير كلنا خفنا قبلك والحين ندور وينهم ونلصق جنبهم
دانه : وجع نطمي الحين ينقالك تهديني
روان : ياويلك يادانه بياكل تركي اكل هم هم هم
دانه :روانوووووووووووه نطمي و طالعي برا
العنود : حرام ليه تسون فيه كذا ماعليك منهم اذكري ربك وكل شي بيتسهل من عنده
دانه : هذا الكلام مو كلامك انتي وياها
مزون : خخخخخخخ هههههههههههههه هيهيهيهيهي
روان : وش فيك تضحكين بكل الغات
مزون : شوفي من تكلم
العنود : ليه انسه مزون طايحه من عينك انا
مزون : لابس انتي كنتي مسويه اكثر منها بزوجك ويمكن دانه تكون الحين اجرئ منك
دانه : وجع ان شاء الله اطالعو برا وخلو العنود عندي الكل طالع وجالست العنود عند دانه تهديها

اما قي القاعه كانو البنات فلينها رقص وستهبال وتحدي وكان الجو ولا اروع وبعد ساعه زفو دانه وبعده دخل تركي ومعه ابومحمد ونواف وعبدالرحمن وسلمان وعبدالعزيز ونايف وناصر وسلمو على دانه وباركو لها ولتركي والبنات طول الوقت كانو يطالعون الشباب
ملاذ : عبير من هذا
عبير : هذا نايف اخو نهى
ملاذ : ماشاء الله عليه جناااان
عبير : نتبهي لا تسمعك مزون بتذبحك ترا هي تغير من نفسه عليه
ملاذ تضحك : طيب لي بجنبه هذا
عبير : رميو روان عبدالرحمن اخوي
ملاذ زاد ضحكها : شكل الشباب الي هنا كلهم محجوزين
عبير : تقدرين تقولين كذا
وبعد دقايق طلعو الشباب وبعدهم تركي ودانه

في الفندق وفي جناح تركي ودانه
تركي : وخيرا صرنا الحلنا
دانه :..........................
تركي طالعها : دندون
دانه منزله راسها :.........................
تركي يرفع راسها نصدم : دانه ليه الدموع
دانه تبكي بصمت :................
تركي خاف عليها : دانه فيك شي وش لي يوجعك تكلمي
دانه طالع تركي ونفجرت بضحك : هههههههههههههههههههههههه
تركي يطالعه وهو مستغرب من حال دانه وحط يده على جبينها : ما فيك حراره
دانه : زاد ضحكها وتركي صار يضحك مثلها ومن غير سبب
تركي وهو يضحك : ليه تضحكين
دانه : شكلك يضحك
تركي : لا والله وانتي ما شفتي شكلك وشالها ودانه تصارخ تقوله ينزلها وحطها عند التسريحه ها شفتي شكلك
دانه شافت شكلها كان الكحل سايل وجها صاير محيوس من المكياج الي سال : ......
تركي : وش فيك كملي ضحكك
دانه بهمس : فشله شكلي يخرع
تركي : من قال الا تهبلين وباسها على خدها
دانه ستحت :...........
تركي : ياويلي على الي يستحون اموت انا
دانه بتسمت :..................
تركي: قومي غير ملابسك ماودك تنامي ولا ناويه ضيعين علي الليله
دانه حمر وجها وقالت بهمس : تركي ممم
تركي قاطعها : في احلامك ماراح تقدرين تأثرين علي يكفي الي سويتي فيني طول هالسنه

في اليوم الثاني
الجد اجل العشا الي كان بيسويه الدانه وتركي الين ما يرجعون من السفر لان طيارتهم الساعه عشر الصباح بس كان في جتماع عايلي صغير كان فيه الجد والجده ومها وروان وعاليه ومزون ونهى
الجده تكلم عاليه : اقول انتي متى بتردين على والدعمك
عاليه : جدتي خاليني على راحتي للحين ما فكرت
الجد : ثلاث شهور ولا فكرتي وش هالحكي
عاليه : جدتي لا تكبرين الموضوع لي يخليه يصبر ثلاث شهور يصير شهر
الجده عصبة من برود عاليه : صحيح زين انك علمتيني اجل سمعي الي عندي اذا ما قررتي ورديتي على بكر ترانا انا لي بدق عليه وبقوله انك ماتبينه وانا الي بدورله بنت غيرك ومايجي الشعر الجاي الا وهو ملكين
عاليه نصدمت من كلام جدتها وقامت وهي ساكته :...................
الكل كان يسمع كلام الجده وهو ساكت لانهم عارفين ان معها حق
مها : جدي الله ممكن توديني المستشفى اليوم
الجد : سلامات وش فيه
مها : ماجد مدري وش فيه صاير يبكي كثير يمكن شي يوجعه
الجده : يمكن معه مغص في بطنه
مها : مدري والله وش قالت جدي بتوديني
الجد : من عيوني كم ماجد عندنا
مزون ونهى وروان : احم احم
الجد: وش فيكم
مزون : تراني انا بعد بنت بنتك واخت ام ماجد يعني مفروض لي في القلب مكانه
الجد يضحك : مسكين قلبي في غرف كثيره وكل وحده لها غرفه فيه
نهى : ايه كذا حلو
روان : جدتي مكانك قسيتي على عاليه
الجده : لا ماقسيت وانا ماردت على بكره لا سوي كلامي ويمكن قاوله ياخذك انتي
البنات : هاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
الجده : وجع وش فيكم
البنات : لالا ما فينا شي بروح نكلم عاليه

نروح الطلال الي تغير حاله من بعد ماتركته مها صار مايحب يطالع ولا يسهر وحزين على بعد الانسانه الي حبها من كل قلبه وتركته وهي ماتدري وش الي في قلبه تجاها وكان يحسد صاحب الورد الي كان يرسل لها الورد كل يوم على انه قدر يعبر لها عن عجابه او حبه بالورد الي يرساله

يتبع في الجزء القادم

ĥДᴌмĤ
23 / 04 / 2010, 10 : 03 AM
يسلموووووووووووووو

فنانة بذوق
23 / 04 / 2010, 09 : 12 PM
يعطيك العااافية يالغلاااا ...
وفعلااا رواااية مرررررة حلوة انا قريتهاا وعجبتني حيييل ...
يسلموو ع هالابداااع المتوااصل ...:love:

سوكرة قهاوي
24 / 04 / 2010, 03 : 05 PM
هلا والله وغلا نورتووووووووووووووووووني
يب يب وانا بعد عجبتني مررررررررررررررررررره

سوكرة قهاوي
24 / 04 / 2010, 05 : 05 PM
الجــــــ 32ـــــــــــــزء

نروح الطلال الي تغير حاله من بعد ماتركته مها صار مايحب يطالع ولا يسهر وحزين على بعد الانسانه الي حبها من كل قلبه وتركته وهي ماتدري وش الي في قلبه تجاها وكان يحسد صاحب الورد الي كان يرسل لها الورد كل يوم على انه قدر يعبر لها عن عجابه او حبه بالورد الي يرساله وانا كنت استنى تغلط ومد يدي عليها لكل هذا عشان ماتعرف اني ادرس فنون تشكليه موطب مثل ماقلت الكل وكذبت عليهم انا الزم تصرف لزم ارجع وعترف للكل وحاول ارجع مها بي طريقه

في بيت نواف وفي المجالس تحديد
الشباب كانو مجتمعين عنده وناوين على السهر وكانو يسولفون ويالعبون ويتفرجون على افلام
نواف : معقول عمي اللحين مارد عليك
ناصر : ايه والله مارد علي للحين
عبدالعزيز يبي يقهره : يمكن اختي ماتبيك ومستحي تقول لبوي
ناصر عارف ان عبدالعزيز يبي يقهره فاحب يرده له فخوه: ولا فيها حي بعد تقول ماتبيني وانا خطب بنت عمي روان
عبدالرحمن كان يشرب ببسي وشرق : كح كح كح كح
ناصر يبتسم ابتسامة نصر : سلامات يولد العم
عبدالرحمن : الله لايسلمك قول امين
ناصر : ليه تدعي علي وش مسوي فيك
عبدالرحمن معصب : نويصر لاتخاليني اقوم ادوس في بطنك الحين
ناصر : وش صاير الكل اذا
عبدالرحمن : قول لاتقرب جنب روان فاهم
ناصر : طيب طيب من مقرب من جوليت بس من خذ خلصو البنات
نواف : وش رايك بمزون
نايف فتح عيونه على وسعها : شوف لاتخاليني انسى انك اخوي وذبحك ودفنك مكانك
ناصر : اعوذ بالله ماهو اخو ذا سفاح
سلمان يضحك : ناصر لاتخاف مارح يسةي لك شي اذا وده يذبح خل يذبح الي خطبها مني امس
نايف قام من مكانه وجالس بجنب سلمان : انت وش تقول من الي خطبها امس
سلمان : واحد يقول انها صديقت اخته في الجامعه
نايف عصب : اخو صديقتها وش عرفه فيها
سلمان : يقول ان اخته واصفتها له وهو قد شافه صدفه لما كانت عندهم
نايف شوي وينفجر : وليه تروح الصديقاتها في البيت
سلمان : ايه وش فيها
نايف حمر منتعصيب : شوف ياسلمان هذاني قولك تدق عليه قدامي وتقوله البنت ماتبيك
سلمان : لاوالله واذا البنت تبيه
نايف : مو على كيفها انا ابيها
عبدالعزيز : دامك تبيها ليه ماتخطبها وليه صابر للحين ماتتكلم
نايف : مارح اخطبها لحد ماتأكد من شي
الكل طالعو بنتبه
عبدالرحمن : تتأكد من وش
نايف بضيق: بعدين وبعدين المهم انا قالت لك لا حد يقرب مزون
نواف : وش الي بعدبن تكلم الحين
نايف : انا قلت بعدين
عبدالعزيز : متى بعدين طيب
نايف :........................
ناصر : ترا خوفتنا قول وش فيك
نايف : لا تزيدونها علي وطالع وخالهم
الكل كان مستغرب من نايف

في المستشفى
الدكتور كان يقول المها لا تخاف هذا مجرد مقص يصيب لاطفال وانشاءالله مع العلاج بيصير احسن وبعدين ترا هو له تطعيمات لزم ياخذها
مها : ايه عرفه
الجد : هو خذا تطعيمات بس مو في هالمستشفى
الدكتور : عادي مو ضروري هنا اهم شي انه ياخذها
الجد : اكيد انا بكون حريص عليه
الدكتور : انت ابوه
الجد : لا وش دعوه انا جده
الدكتور : اجل وين ابوه
مها كان ودها تذبح الدكتور في ذيك الحظه وردة بل وعي : ماااااات
الجد لف عليها وعطها نضره :...........................
الدكتور حس بتوتر الثنين : انا راح اكتب له علاج وانتي كوني حريصه على انك تعطينها في الوقن المعين
الجد : ان شاء الله وطالعو من عندها وهو ساكتين الين ما وصلو السياره
مها : ما كان قصدي
الجد : ......................
مها : جدي صدقني مدري كيف طالع مني الكلام
الجد: ...........................
مها : جدي لاتزعل علي انا ماقدر على زعلك
الجد :............................
مها : طيب انا اسفه
الجد : مو انا الي مفروض تعتذرين منه
مها مستغرب : اجل اعتذر من مين
الجد : من الي موتيه وحرمتيه من والده
مها :...............................
الجد : وش فيك ساكته ليه ماتتكلمين ولا كلامي غلط
مها : مدري
الجد : وش المتدرين
مها : جدي خلص ماصارت كلمه قلتها
الجد وقف السياره على جنب : مها انتي ليه موراضي تفهمين ان كل الي تسوينه غلط ترا مو معنى ان حنا وقفين في صفك يعني انتي صح ترا انتي غلطانه وكل عارف وساكت
مها : وش الغلط الي انا سويته
الجد : ماتعرفين وش الغلط اذا سمعي انتي حرمتي طلال وهله من انهم يعرفون ان عندهم والد حتى ابوك وامك مايدرون ان بنتهم حملت وجابت والد
مها : موضروري يعرفون
الجد : لا والله واليه ان شاء الله موضروري يعرفون مدام مها
مها : لانهم ان عرفو لان مايهم هم
الجد : واليه مايهم هم مو هو والد بنتهم
مها : هم خلهم يهتمون في بنتهم عشان يهتمون في عيالها هم كل همهم السفر والصفقات احنا اخر اهتماماتهم
الجد : وانتي وش دراك عنهم
مها : وش الي وش دراني جدي مافي ام تترك عياله عندم امها وتسافر وصغر واحد فيهم ماكمل ست سنوات وماتجيهم الا في المنسبات بعد مو كلها بعضه هذا اذا ذكرة المناسبه انا طول عمري اعدك انت ابوي وجدتي امي وهو مجرد اسم في شهادت الميلاد
الجد حزن على حال بنت بنته : انتي مضايقه عشان سو فيك كذا
مها تحاول ماتبكي : اكيد يضايقني
الجد ياشر على ماجد : شفتي هذا بيجي يوم بيلومك لانك ماعرفتيه على ابوه وهلها انتي حالك احسن من حاله انتي لقيتي لك جد وجده يعوضونك لكن هو من بعوضه
مها : انتو مثل ماعوضتوني بتعوضونه
الجد : ومن قالك ان حنا بندوم لك حنا اليوم عايشين بكره يمكن نكون في عداد الاموات
مها : بسم الله عليك جدي لاتقول كذا
الجد : هذا الحقيقه وشغل السياره وكمل طريقه
مها تفكر في كلام جدها ورجعت بذاكرتها لليوم الي درو فيها خولها عن حمله
ابو نواف : يابنتي مايصير الي تسوينه هو ابوه والزم يعرف
مها : وانا ما ابيه يعرف لا هو ولا هله وحتى ابوي وامي
ابو عبدالرحمن : مها خلي العناد عنك هو لزم يعرف
مها : وانا قلت لا
ابو نواف : مو على كيفك انا بقوله
مها :والله يخالي ان عرفت ان احد قال منك لاانزله لو فيه موتي
ابو عبدالرحمن : ومها انهبلتي انتي وش هالكلام
مها : هذا الي عندي
ابو نواف : معلك منها مارح تسوي شي هي تبي تخوفنا بس
مها : انا الي اقول اسويه وراح تشوف بعد وطالعت من عندهم ورقت الدرج بسرعه وبعدين رمت نفسها من فوق ابو عبدالرحمن وابو نواف والجد سمعو الصوت وراح بسرعه يشوفون وش فيه ونصدمو يوم شافو مها على الارض وهي تتالم
الجد : مها وش فيك وش صار
مها وهي تتالم : شفت اني اقدر اسويها
ابو نواف : انهبلتي انتي
الجد : ماجد شغل السياره بسرعه وشاله ودوها المستشفى ودخلوها الطور بس الحمدالله ماصار للجنين شي حتى الدكتور كان متغرب لما قالو له انها طاحت من الدرج وقال سبحان الله الله كاتب ان هالجنين مايوموت معى ان شكل الطيحه قويه وان في الناس تكون طيحتهم اخفى من كذا ويموت جنينهم المهم الي صار ان مها تنومت تقريبا سبوعين في المستشفى وفترة حملها كلها كانت نايمه على ظهرها بسبب الطيحه الجد من عيالها انهم يقولون أي شي عن حمل مها وينبهون عيالهم بعد وبكذا صار حمل مها سر بين الخوالها
مها : صحة من سرحانها لم حست ان السياره توقفت
الجد : وصلنا
مها : ايه اشوف
الجد : مها فكري في كلامي زين
مها : نزلت من السياره ولا ردت عليه

عند مزون وروان نهى وعاليه
نهى : ليه ضقتي من كلام جدتي
عاليه : ليه انتي ماسمعتي وش تقول
مزون : ايه سمعنى وجدتي معها حق
عاليه : وش الحق الي قالت تبي تخطب له وتقوله كذا في وجهي وكأني مو بنت والدها
روان : عاليه انتي ليه للحين ماوفقتي على ناصر
عاليه : .........................
روان :ليه ساكته كلنا ندري انك تحبينه ليه طيب ماتوفقين
عاليه : مدري ابي اقهره
مزون : وش حركات البزران هذي وش تقهرينه
عاليه : مدري انا مضايقه من تصرفاته ابي يحس اني زعلانه ابي ابي مدري
روان : اسمعي يعاليه اذا انتي زعلانه منه او مضايقه هذا شي بينكم انتي قولي رايك وبعدين انتي تفهمي معه عن الاشياء الي مضايقتك او مزعلتك منه
عاليه : يعني رايك اني اقول الجدتي اني موافقه
نهى : يالمكاره يعني موافقه على اخوي
عاليه : ماليك دخل
نهى : يالله عاد قولي ابي افرح اخوي
عاليه : ماني قيله
نهى : لانك حماره
عاليه : طالعه عليك
مزون : قمو تطاقو احسن
روان : لا وش يتطاقون انتي الثانيه هو اكبر من كذا صح
نهى وعاليه : صح

في طياره
تركي : تبين تاكلين شي
دانه وهي تقرا المجله : لا
تركي : طيب تشربين
دانه وهي لا زالت تقرا : لا
تركي : متاكده
دانه : ايه
تركي يتافف: .........................
دانه تلف التركي : وش فيك
تركي يمثل الزعل : ولا شي
دانه تبتسم : شكلك زعلان
تركي : ايه
دانه : وش الي مزعلك
تركي : انتي
دانه : انا متى
تركي : الحين
دانه تفكر : مذكر اني زعلتك
تركي : الا زعلتيني
دانه : في وش زعلتك
تركي : انا جالس جنبك وانتي تقرين في هالمجله ولا كأني موجود
دانه تبتسم : تغار من مجله
تركي : دامها ماخذتك مني اكيد اغار
دانه : دلوع
تركي : كيف اتدلع على زوجتي
دانه : من قال اني زوجتك
تركي طلعت عيونه : لا والله زوجتي وغصبن عليك
دانه : مذكر
تركي : تبيني اذكرك اوكيه امس كان حفلة زواجنا والفجر كنا
دانه تقاطعه وهي مستحيه : خلاص ذكرت ذكرت
تركي يبتسم بخبث : وشرايك حلو صح
دانه صار وجها الوان : مدري والفت
تركي قرب من اذنها وهمس لها : احبك

الشباب بعد ماطالع نايف جالس يطالعون بعض كل واحد يبي الرد من الثاني وش فيه وش الي يبي يتأكد منها حتى عبدالعزيز صديقه والي اسرارهم مع بعض مايعرف وش فيه
عبدالرحمن : انت متاكد انك ماتعرف وش فيه
عبدالعزيز : والله مدري وش فيه هو صاير كتوم هالايام
نواف : حتى انا ملاحظ انه صاير منعزل شوي
ناصر وكانه تذكر شي : لالا ان شاء الله اكون غلطان
نواف : وش فيك
ناصر : تذكرت صديقي سامي قبل فتره قالي ان نايف اتصال عليه وكان يبي رقم دكتور سامي يعرف
عبدالعزيز : دكتور وش
ناصر : مدري ماسالته
سلمان : واليه ماسألته
ناصر : لانه قالي انه نايف يبي الرقمه الصديقه وقالت مالي دخل اسال
نواف : دق عليه خلنا نعرف وش قصت هالدكتور
ناصر : اوكيه دقيقه ودق على سامي وساله عن الدكتور وقاله ان الدكتور برفسور في علاج الاورام
الكل : انصدم
عبدالعزيز : لا مستحيل
نواف : ايه صديقك مخرف يمكن اختلطت عليه الامور
سلمان : هو قال ان الدكتور الصديقه مو له
ناصر : ايه صح هو قال انه الصديقه مو له
الكل كان خايف ان يكون نايف مريض ومخبي عنهم وطالعو من عند نواف وهم يدعون ان ظنونهم تكون غلط
نواف بعد ما طلعو من عنده الشباب راح يشوف العنود وفكره مو معه دخل غرفة النوم وشافه متمدد على السرير وتقرا دخل غرفت الملابس وطالع له لبجامه ودخل الحمام ( الله يكرمكم ) وتروش وطالع وجالس ينشف شعره بعدين تمدد على سريره وخل وجها من الاجه الثانيه عشان ماتشوفه العنود

سوكرة قهاوي
24 / 04 / 2010, 06 : 05 PM
العنود استغربت تصرف نواف اول مره يسوي كذا يدخل ولا يكلمه وينام من غير ما يسأل عن البيبي او يكلمه لا وصاد عنها بعد اكيد فيه شي فقربت منه نواف اول ما حس انها قربت منه سكر عيونه وخل نفسه نايم
العنود تحرك شعره : نواف
نواف :...............
العنود : نواف حبيبي انت نايم
نواف: ...................
العنود تهزه : نواف
نواف : العنود وبعدين خاليني انام
العنود : يعني ماكنت نايم طيب ليه ماترد علي وانا اكلمك
نواف : اللهم طولك ياروح
العنود : وش صاير عشان تعصب كذا
نواف : شكلي ماني نايم اليوم من ازعجك خلني انام في مكان ثاني
العنود انصدمت وخذت على خاطره من تصرفه معها

عبدالعزيز وندى
ندى : انت شكلك مو طبيعي اكيد فيك شي
عبدالعزيز : لا مافيني شي
ندى : متأكد
عبدالعزيز : ايه متأكد
ندى : وادي اصدقك
عبدالعزيز : خير ان شاء الله شايفتني كذاب عندك
ندى : لا مو قصدي
عبدالعزيز : تقصدين ولا ماتقصدين خلاص طالعت خالني اروح انام احسن لي
ندى : ما تبي تتعشى
عبدالعزيز : لا ما ابي
ندى : وش صاير ماهو طبيعي انا متأكده انه فيه شي بس مو راضي يقول

سلمان وعبير
سلمان : عبير وبعدين سكتي والدك
عبير : يعني وش اسوي اسكر ثمها
سلمان : يكون احسن بعد
عبير : وش الي احسن انت مستوعب وش تقول
سلمان : ممكن تطالعين انتي وولدك ولا اطالع انا
عبير : طيب طيب بنطالع نام يأستاذ سلمان وخذت والدها وطالعت

ناصر وعبدالرحمن مانامو طول الي وهم يفكرون في نايف وناصر كان ينطره طول الليل بس مارجع البيت

في اليوم الثاني
عاليه قالت الابوها انها موافقه على ناصر ودق ابو عبدالرحمن على اخوه وقاله انهم موافقين على ناصر وابو نواف قال الناصر ان عاليه وافقت وتفاجئ ان ناصر كلنت ردت فعله عاديه والي يشوفه مايشوفه وماستعجل ومتحمس يبي يسمع ردها بس بعد ماعلق وخالها على راحته

تركي ودانه
دانه : اسفه من قالك اني بركبها
تركي : دانه عاد عن الدلع كلها باخره
دانه : اسفه ما ابي ياخي قالت المطعم عشان ناكل في باخره
تركي : والله روعه صدقيني بتنبسطين
دانه : قالت ما ابي يعني ما ابي
تركي : بس انا حجزت
دانه : مو شغلي كان قلت لي قبل لا تقرر
تركي يتنهد : ماكنت ادري انك ماتحبين تركبينه
دانه : والحين دريت
تركي عصبيه من برودة رده : دانه وبعدين بتركبين يعني تركبين
دانه : لا ماني راكبه
تركي : بتركبين ولا شيلك قدام الناس وركبك غضب
دانه : ههه ضحكتني قال يشيلني
تركي : طيب طيب وشالها بالقوه وراح للمركب وهو يركض ودخلو
دانه طول الوقت كانت تصارخ وتقوله ينزلها
تركي اول ماوصلو المطعم نزلها وجالسها على الكرسي
دانه : ما ابي اجالس نزلني
تركي : في احلامك انزلك وبعدين تخافين وانا معك
دانه :.........................
تركي جالس جنبها: ماقلتي لي وش الي مخوفك
دانه : من قال اني خايف
تركي : اجل ليه ماتبين تركبين
دانه : كذا
تركي : طيب وش رايك نطالع برا نشوف البحر
دانه خايف بس تكابر: طيب
تركي يمسك يدها : مشينا

نواف اول دق على عبدالعزيز وناصر وعبدالرحمن وسلمان وقالهم يجهزون عشان يروحون النايف في المكتب ويكلمونها وبعد ساعه تقريبا صار الكل عند بوابة الشركه ودخل مع بعض وكان شكلهم يخوف

في بيت الجد
مزون تلعب ماجد الصغير : يالناس يجنن
مها : اذكري الله على والدي
مزون : ومن قالك ان عيني حاره
روان : شكلها مجربتها
مزون : بايخه
روان : طالعه عليك
ماجد بكى من الزعاج الي حوله
مها : شفتي انتي وياها بكيتوه وش سكته الحين
مزون : انتي امه وتعرفين له
روان : سوري مها ماكنا قصدنا والله
مها : ادري مالا دعي تعتذرين هو كذا مايحب الازعاج
مزون : تتوقعون عاليه قالت الخالي عن موافقتها على ناصر
روان : اكيد
مها : وش الي يخاليك وثقى
روان : لا كلام جدتي هزه وعاليه تموت ولا احد ياخذ ناصر منه
مزون : صادق احس ان عاليه تحب ناصر اكثر من حبه لها
روان مو تحبه بس الا تموت في التراب الي يمشي عاليه
مزون : أي والله صادقه
مها : روان ممكن اسأل سؤال
روان : ماقدر انا على الذربه تفضلي مدام مها
مها : لوجدتي نفذت تهديدها وخطبتك الناصر بتوافقين
روان تفكر : ايه والد عمي وماشاء الله الكل يشهد بخالقه
مها ومزون فاكين ثمهم من الصدمه :.....................
روان : وش فيكم
مزون : من صدقك تتكلمين
روان : ايه من صدقي
مها : روان وعبدالرحمن
روان : وش فيه
مزون : يحبك وكل ماقالك اخطبك ترفضين وتأجلين
روان : ادري
مها : تدرين وتتزوجين غيره
روان : ايه
مزون : دامك بتوافقين على ناصر سلطان اخوي اول لانه يحبك
روان تضايقة من ذكر اسم سلطان : هذا غير وهذا غير
مها : وش الغير
روان : ان خطبني سلطان وافقت عبدالرحمن بحسب اني كنت اكذب بحبي له وراح يكرهني ويعدني خاينه لحبه وخصوصا انه يكرها سلطان لانه يحبني واني كنت في يوم من الايام معجبه فيه اما اذا خطبني ناصر وافقت بيزعل ويمكن يكرهني لكن بخفف عليه انه والدعمه ناصر مو سلطان
مزون : طيب ليهترقضين ان عبدالرحمن يخطبك
روان : عندي اسبابي
مها : وش هالاسباب الي تخليك ترقضين الي يحبك وتحبينه وتقبلين بالي يحب غيرك
روان :...................................
مزون : تكلمي وش اسبابك

نايف وش مخبي على خوانه وعيال عمه ؟
وش الاسباب الي تخالي روان ترفض خطبتها من عبدالرحمن ؟
مها بتقتنع بكلام جدها ؟

سوكرة قهاوي
24 / 04 / 2010, 07 : 05 PM
الجــــ 33ــــــــــزء


مزون : دامك بتوافقين على ناصر سلطان اخوي اول لانه يحبك
روان تضايقة من ذكر اسم سلطان : هذا غير وهذا غير
مها : وش الغير
روان : ان خطبني سلطان وافقت عبدالرحمن بحسب اني كنت اكذب بحبي له وراح يكرهني ويعدني خاينه لحبه وخصوصا انه يكرها سلطان لانه يحبني واني كنت في يوم من الايام معجبه فيه اما اذا خطبني ناصر وافقت بيزعل ويمكن يكرهني لكن بخفف عليه انه والدعمه ناصر مو سلطان
مزون : طيب ليهترقضين ان عبدالرحمن يخطبك
روان : عندي اسبابي
مها : وش هالاسباب الي تخليك ترقضين الي يحبك وتحبينه وتقبلين بالي يحب غيرك
روان :...................................
مزون : تكلمي وش اسبابك
روان : ..................
مها : روان ليه ساكته قولي
روان بضايق : احس اني مارح اكون سعيد معه
مزون : لا والله احلفي قالت ماراح اكون سعيد يالهبله احد يعيش مع انسان يحبه ويكون مو سعيد
مها عطت مزون نظره عشان تسكت : ليه تحسين انك مارح تكونين سعيد
روان : ادري اني بعيش سعيد معه بس
مها : بس وش
روان : خالتي ام عبدالرحمن
مها : وش فيها
روان : احس انه ماتبيني اكون زوجه الواحد من عيالها
مزون : وش هالكلام خالتي ام عبدالرحمن تحبك
روان : انا ماقلت لك انها تكرهني هي تحبني وانا مثل ما انا بنت اخو زوجه ام زوجة والدها لا
مها : لا روان لاتبالغين
روان : والله اني ما ابالغ صدقوني
مزون :طيب وش دراك انا خالتي ام نواف انها تبيك تاخذين واحد من عيالها
روان : لان عادي عندها اضحك معهم او اسولف او حس وانا عنده انه ودي انها معهم ساكنه على طول عكس خالتي ام عبدالرحمن الي نظراتها لي تخوفني كل ما تكلمت اوطلبت من عبدالرحمن شي احسه تتنرفز
مزون : يمكن تغير منك لان عبدالرحمن يحبك
روان : مو غيره هي ما تبيني وانا استحاله اوافق على عبدالرحمن وامه ماتبيني
مها : يعني بتجالسين كذا
روان : وش تقصدين
مزون : يعني مارح تتزوجين
روان : من قال اذا الله كتب لي وجاني نصيب بوافق
مزن : والله العظيم انك انهبلتي
روان : شكرا بس هذا قراري لايمكن اتزوجه وامه ما تبيني
مها : انا بعد معك والله يوفقك ويكون كل الي تحسين فيه غلط


الشباب كلهم دخلو المكتب نايف وصار حوله وهو تفاجئ من جيتهم وجالس يطالعهم واحد واحد ويشوف تعابير وجيهم
نايف : خير وش فيكم
ناصر : مافيني شي
نايف : طيب وش فيكم طالعوني كذا
سلمان : عادي نطالعك مثل مانطالع غيرك
نايف : اها طيب ممكن تروحون مكاتبكم لان عندي شغل وابي اخلصه
عبدالرحمن : اجل الشغل البعدين ومش معنا
نايف : وين
عبدالعزيز : مكان قريب وبنرجع
نايف : خير شكلكم متفقين
نواف : ايه متفقين ممكن تقوم معنا
نايف : اخر الدوام
ناصر : مو على كيفك قوم
نايف : لا والله قم طقني احسن لا تنسى اني اخوك الكبير
ناصر : اسف ياخوي الكبير ممكن تقوم معنا
نايف كان يتهرب من طالعه معهم : طيب مايصير اخر الدوم نتكلم
نواف : لا ويالله قوم
نايف يتافف : طيب يالله وطالعو كلهم

صحة العنود من النوم ومزاجها متعكر وضايقه من نواف ومعاملته معه امس قمت من السرير ودخلت الحمام ( الله يكرمك ) وخذات لها شور ونزلت وشافت الشغالة مجهزين الفطور
العنود : من قالكم جهز الفطور
تيسي : بابا نواف
العنود : ليه هومتى فطر
تيسي : من زمان هو قول جهز فطور وبعدين تالع
العنود انقهرت طالع ولا عبره : طيب خلاص شيلي الفطور
تيسي : انتي ما في فطور
العنود بعصبيه : ما ابي ويالله شيليه
تيسي شالت الفطور والعنود كانت تشوفها وهي تغلي كيف طلب منها الفطور ولا طالب مني انا زوجته الله يسمحك يانواف

في بيت ابو طلال
كان طلال واقف قدام بيتهم وهو محتار وخايف يبي يدخل وفي نفس الوقت ما يبي بس هو الزم يدخل لزم وفتح باب القراج ودخل سيارته داخل البيت وطالع منه وتوجه الباب الفلا وفتح الباب وشاف امه وابوه واخوانه جالسين
طلال : صباح الخير
الكل تفاجئ : طلااااااااااااااااااااااااااااااااال
والكل قام يسلم عليه ويحضنه
شهد : وحشتني
طلال : وانا بعد
ام طلال : وخري عنه خاليه يرتاح
ود : هذي لزقه وين تتحرك
طلال يضحك :ههههههههه وانتي وش
ود : انا العاقله صح يبه
ابو طلال : ايه صح اعقل البزارين
الكل :هههههههههههههههههههههه
وجالس كلهم وستلموه اسأله وهو ميت عاليهم من الضحك وكانه بيطير من عندهم
ود : تصدق انك جيت في وقتك
طلال يطالعه مستغرب : ليه وش فيه هالوقت
شهد : في اشياء كثيره ومهمه
طلال : ماتقولون وش عندكم
شهد : بارك الاخوك بنخطب له
طلال بفرح : صدق مبروك مبروك
رامي : خلها توافق اول
طلال : ليه ما وتوافق
شهد : قصده يطلبها رسمي
طلال : من هي
ود : روان بنت خال بنات عمي ابو سلطان
طلال سكت الحظه : الله يوفقك
رامي : امين وان شاء الله توافق لاني تحمست من كثر ما امي تمدح في اخلاقه وزينها
شهد : هي مزيونه بعقل والله انها تذبح
ام طلال : وجع قولي لا اله الا الله على البنت
ود : خايف نحسد زوجة والدك المستقبليه
الكل ضحك :ههههههههههههههه
طلال : بس الي اعرفه ان كل بناتهم حلوين
شهد : صح بس هي احلا وحده فيهم
رامي : الله يكتب وتصير من نصيبي
الكل : امين

في بيت الجد

مها : ودي اروح السوق
مزون : وش الي مانعك
مها : مافي شي مانعني بس ودي نروح كلنا
مزون : هذي صعبه حنا اول كلنا عزابيه الحين فينا متزوجات وماندري اذا هم فاضين او لا
مها : وجع قطعتي الامل
مزون : هذا الواقع
مها : طيب خلينا جرب
مزون : اوكيه انا بدق على ندى
مها : وانا بدق على العنود
مزون دقت على ندى وقالت لها عن طالعتهم السوق وقالت بقول العبدالعزيز وبعدين ارد عليك وقفلت منها مزون وهي دقت على عبدالعزيز الي وافق على طوال لانه مو فاضي يتناقش معها
مها دقت على العنود الي كان ضايق صدره واول ماقالت لها مها عن السوق وافقت وبدون تردد وقالت انها بتجيهم الحين وتجالس عندهم الين مايرحون السوق

الشباب جالسين في الكوفي شوب وحاطين نايف في نص وناصر وعبدالعزيز عن يمينه ونواف وعبدالرحمن عن يساره وسلمان مقابله
نايف : خير خير وشفيك حشريني في النص
ناصر : عشان ماتهرب
نايف : من ايش هرب
نواف : انت ادر يالله تكلم
نايف : اتكلم وش اقول
عبدالعزيز : عن الاستهبال يالله قول
نايف وش قول انتو وش فيكم علي
عبدالرحمن : ترا حنا عرفنا كل شي تقريبا
نايف بخوف : وش عرفتو
نواف : عن الف والدوران تكلم
نايف : ماني فاهم بصارحه
ناصر : وش رايك ادق السامي وهو الي يفهمك
نايف منزل راسه : مايحتاج
نواف بحنيه : نايف انت مريض
نايف : لا لا مو انا
الكل مرتاح من رده : الحمدالله
عبدالعزيز : اجل وش تبي في رقم الدكتور
نايف : صدقوني مقدر اقول الحين
سلمان : ليه
نايف : صدقوني ماقدر اقول شي انا ماخذ وعد على نفسي اني ماقول الاحد الا اذا خلاص ما اقدر اكتم الامر راح اقولكم
نواف : اسألك مره ثانيه انت مو مريض
نايف : والله العظيم اني ما اني مريض تبون تودوني المستششفى عشان تتأكدون
عبدالعزيز : خلاص مصدقين مصدقين
نايف : ممكن ترجعوني الشغل
عبدالرحمن : مو بس انت كلنا بروح يالله مشينى

سوكرة قهاوي
24 / 04 / 2010, 08 : 05 PM
في غرفة روان كانت نايمه ويدق تلفونه وردت بدون ماتشوف الرقم
روان بصوت كله نوم : الو
المتصل :................
روان : دقين عشان تسكتون
المتصل :.................
روان : احسن بعد
المتصل : روان
روان انصدمت مافي احد يقول اسمها بها الطريقه الا شخص واحد : سلطان
سلطان : عيون سلطان
روان : ...................
سلطان : روان
روان بخوف : نعم
سلطان : وش فيك ساكته
روان : وش تبيني اقول
سلطان : أي شي بس لا تسكتين
روان : سلطان وش تبي داق علي
سلطان : وحشتيني وقالت ادق اسمع صوتك
روان :..............................
سلطان : روان احبك
روان :...................
سلطان : حرام عليك حني علي والله العظيم اني اموت على التراب الي تدوسينه
روان دمعه على خده :.................................
سلطان : روان حرام عليك لا تبكين دموعك غاليه علي
روان نصدمت شلون عرف : من قال لك اني ابكي
سلطان : موضروري ادري انا من كثر حبي لك حتى انفاسك لما اسمعه احدد اذا كنتي زعلانه ولا فرحانه
روان نهارت : سلطان حرام عليك ليه تسوي فيني كذا انا انا
قطعه سلطان : تكفين لا تقولينها ترا الضرب في الميت حرام يابنت الناس
روان : ............
سلطان : روان انا تعبان حاولت انساك بس ماقدرت
روان :....................
سلطان : روان اذا خطبتك توافقين
روان : سلطان انت تدري اني ماراح اوافق
سلطان : لو انا عبدالرحمن بتوافقين
روان تفكر : لا ماراح اوافق
سلطان منصدم مستغرب : ماني مصدق الي اسمعه
روان : كيفك صدقت او لا ورجاء لا دق علي مره ثانيه وسكرت في وجه

رامي وطلال جالسين يسولفون
طلال : شخبار بيت عمي
رامي بنص عين : بيت عمك كله ولا الناس معينه
طلال : شخباره
رامي : اتوقع انها بخير
طلال مستغرب : تتوقع
رامي : ايه اتوقع لان من طلقته ما شفوها البنات الا يوم زواج خالتها
طلال : ليه قاطعتوهم
رامي : ماقطعناهم بس مزون ومها هم الي قاطعو البنات وامي قالت خاليهم على راحتهم
طلال : طيب انا ودي ازور سلمان وشوف اخباره
رامي : طيب روح له وبعد بارك له صار ابولينه
طلال : صحيح
رامي : يعني اكذب عليك
طلال : موقصدي وشرايك تروح معي نزوره
رامي : اوكيه بس مو الحين خلها العصر
طلال : طيب

عند دانه وتركي الي كانو يجهزون عشان يطالعون يتمشون
تركي : دانه ساعه على متخلصين تحركي
دانه : دقيقه بس
تركي : ماصاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
دانه : وش فيك علقة
تركي تطالعها وهو يبتسم : دانه وش رايك مانطالع ونجالس هنا
دانه تحاول الطالع أي شي غير عيونه : ليه
تركي يقرب منه : برا ازعاج والناس ومانقدر ناخذ راحتنا <<ومسكها من يدها
دانه ماهي قادره تتكلم من كثرماهو قريب منها :......................
تركي حس انها منحرجه وحب يزيدها وبوس خدها : وش رايك
دانه صاروجها الوان : ممممم
تركي : يابعد عمري خلاص انتي ستنيني وانا بروح دقايق وراجع
دانه : تت تركي بس مارد عليها وطالع

في بيت الجد
وصلت العنود ودخلت البيت وشافت جدتها في الصاله وسلمت عليها وقالت الشغاله تنادي البنات وتقولهم انه جات وجلست بتعب
الجد : العنود وش فيك
العنود : سلامتك تعبانه شوي من الحمل
الجد : الله يساعدك وتولدين بسلامه
مزون وهي نازله من الدرجه : امين وتفكينا
الجد : وش تفكك منه
مزون : شوفي شكلها ونفسيتها وتعرفين
الجد : مزون وجع وش فيك عليها
العنود : خليها جدتي ربي يستجيب منها وتفتكون مني على طول
الجده ومزون شهقو : وش هالكلام اليتقولينه
مزون : العنود وش هالكلام انا ما كنت اقصد شي
العنود : ادري بس على قولتك النفسيه
الجده : الله يعينك
العنود ومزون : امين

سلمان كان جالس مع المدير المدرسه يتناقشون ودق على تلفونه وكان المتصل طلال
سلمان متردد ومتفاجئ : الوووووو
طلال : الو السلام عليكم
سلمان : وعليكم السلام
طلال : وشخبارك يابو لينه
سلمان يبتسم : الحمدالله بخير انت عرفت
طلال يبتسم : ايه من اول ما وصلت
سلمان : ما شاء الله متى رجعت
طلال : امس
سلمان : الحمدالله على سلامتك
طلال : الله يسلمك
سلمان : وشخبارك
طلال : بخير الله يسلمك
سلمان :..............................
طلال : سلمان
سلمان : سم
طلال : ..........................
سلمان عرف وش يبي يسأل عنه : مها بخير
طلال يبتسم : وش دراك اني بسأل عنها
سلمان : كنت حاس
طلال : وحشتني
سلمان : طلال وش هالكلام
طلال : ادري انه مو من حقي اني اسأل عنه بس
سلمان : انت والدعمه قبل أي شي
طلال :...........................
سلمان : وش فيك
طلال : اهااااا ياسلمان ياليتني مو بس والدعم
سلمان : كانت اكثر من بنت عم وانت الي ضيعتها
طلال : لاني غبي وماعرفت غلاها الا لما فقدتها
سلمان :.......................
طلال : سلطان مها تكرهني
سلمان : بصراح مدري عن شعوره
طلال : سلطان انا انا
سلمان : انت وش
طلال : انا احب مها وابي ارجعها
سلمان :.....................
طلال: سلمان وش فيك
سلمان : مافيني شي بس طلال هذي الموضيع ماتنقال على التلفون
طلال : ادري وانا جايك هاليومين
سلمان : استناك
طلال : مع السلام
سلمان : مع السلامه

في بيت الجد
روان وهي نزل عند البنات وهي مضايقه حدها وقطت نفسه على الكنبه بقوه
مزون : خير وش فيك
روان : مافيني شي بس مضايقه
مها : ترا حنا بروح السوق العصر
روان : من جد طيب من بيروح
العنود : انا ونهى وندى ومزون وعبير ومها
روان : العنود سوري ما شفتك
العنود : عادي
روان : قامت وسلمت على العنود وحطت اذنها على بطن العنود يالله خليه يتحرك الي ابي اسمعه
العنود كانت تشوف روان وتذكرة نواف انه دايمه يسوي هالحركه ودمعت عينها
مها انتبهت لها : وش فيك عنود
العنود : مدري صايره دمعتي تنزل على أي شي
مها : الله يعينك

وفي نفس الوقت دق تلفونك مزون وكان المتصل سلطان ومزون جالست تطالع روان
مها: ردي ترا ازعجنا
مزون :................
مها : مزون مين
مزون : سلطان
روان : لا شعرين خذت تليفون مزون ورمت على الجدار ونكسر

يتبع الجزء القادم

سوكرة قهاوي
24 / 04 / 2010, 11 : 05 PM
الـجـ 34ـــــــزء

وفي نفس الوقت دق تلفونك مزون وكان المتصل سلطان ومزون جالست تطالع روان
مها: ردي ترا ازعجنا
مزون :................
مها : مزون مين
مزون : سلطان
روان : لا شعرين خذت تليفون مزون ورمت على الجدار ونكسروطالعت على الدرج تركض
الكل انصدم من حركاته
الجده : وش فيها روان
مزون : انا بروح اشوفها
روان في غرفته وكانت منهاره من البكي ودخالت عليه مزون وشافت شكله وخافت عليها مرررره
مزون : روان حبيتي وش فيك
روان :.............................
مزون : روان وش صاير ليه كل هالبكى
روان :.............................
مزون : روان سلطان ضايقك بشي
روان تتكلم وهي تبكي : ليه اخوك سوي معي كذا حرام عليه ليه يامزون ليه ورجعت تبكي
مزون : روان ممكن تهدين وتقولين لي وش سوا معك
روان وتحاول تتكلم : وقالت كل الي صار المزون
مزون بعصبيه : هذا اكيد نهبل من جده ذا لا انا لزم كلمه وانتي اهدي شوي ونسي الي صار وخلك طبيعيه ونزلي معي عشان جدتي ماتحس في شي
روان : ان شاءالله

نواف رجع بيت وسأل عن العنود لكن الشغله قالت له انها طالعت وماتدري وين راحت نواف ستغرب اول مره تطالع بدون لا تقوله وين رايحه ودق على تلفونه بس لقى مقفل وحاس بخوف عليها ودق على بيت عمه ابو عبدالرحمن بس قالوله انها ما جاتهم وزاد خوفه ودق على ندى وقالت له انها ماجاتهم بس يمكن تكون بيت جدي لانها بتروح معهم السوق العصر سكر نواف من ندى وهو معصب شلون تطالع ماتقوله وغير كذا بتروح السوق وبدون لا تستئذن منه ودق على بيت جده
مها : الوووووو
نواف : السلام عليكم
مها : وعليكم السلام هلا نواف
نواف : هلابك مها اخبارك
مها : تمام الحمدالله وانت
نواف : انا بخير اقول مها العنود عندكم
مها تطالع العنود : ايه العنود عندنا
العنود تأشر المها : انه نايمه
نواف : ممكن اكلمها
مها : بصراحه هي تعبانه شوي ونايمه
نواف بخوف : ليه وش فيها
مها تبتسم : لا تخاف مافيه شي بس تعب حمل
نواف : متاكده
مها : ايه الله يهديك اذا مو مصدق تعال شوفها
العنود فتحت عينها : وجالس تتوعد مها بشويش
نواف : اوكيه انا جاي
مها : اف والله يوالد الخال الحين ماتصدقني
نواف : لا مو كذا بس خلص مصدقك اذا صحت قولي لها اني دقيت وخاليها تدق علي
مها : ان شاء الله مع السلامه
نواف : مع السلامه


وجا الوقت لي بروحون فيه البنات السوق والكل كان جاهز وراحو بسواق جدهم وفي سوق ندى والعنود مها راح مع بعض ونهى ومزون وعاليه مع بعض

نهى : شخبار زوجة اخوي
عاليه طالعه بنص عين : بخير كانك ماشفتيني عشان تسالين عن خباري
روان : خير وش فيكم
نهى : ايه صح نسيت قولك ان عاليه ردت وخير وافقت على ناصر
روان : والله مبروك مبروك وخير
عاليه : بس اني وياها لاتنسون حنا في السوق
نهى : انتي تامرين يازوجة اخوي مارح نقول شي وكمل مشيهم

رامي يكلم ابوه وخوه طلال عن موضوع خطبته الروان وكان يقول لابوه يكلم على ابو محمد جدها ويقول انهم بيزورنهم بكره ابو طلال كان معاض يقول تو الناس بس طلال ورامي قنعوه وافق وكلمه ابومحمد وقاله انه بيزورنهم بكره وابومحمد رحب فيهم

البنات كانو يدروان لهم ملابس وشافو فستان ونهبل عليه
نهى : رووووووووعه بس للاسف مو حلو علي
روان : تدرين انا بيجي جناااااان على ملاذ
عاليه : أي والله راح تصير فيه عذاب
نهى : الا هم شخبارهم هالقاطعين
عاليه : انا كلمة ريف امس وقالت انها ودهم يجون لكن ابوهم رافض يجيبهم
روان : طيب ليه مايجون تميم
عاليه : لان تميم هنا
نهى : هناااا؟
عاليه : ايه عنده دوره مدته سته شهور
روان : اهااااااااا الله يوفقه
نهى : بناااااااات تعبت وجعت
عاليه : وانتي متى مانتي جوعانه
نهى ولا كانها تسمع : بتجون ولا اروح اطالب لي الحالي
روان : روحي وحنا بنلحقك بعدين
نهى : اوكيه لا تتأخرون وراحت وخالتهم وهي تشمي كانت طالع تليفونه من الشنطه عشان تكلم مها وكانت منتبهى الطريقه وصقعت في شخص وبغت تطايح بس مسكه وثبتوقفتها نهى زينت عباته والثامها ومشى من غير ماتقول شي اما شاب وقف متيبس من جمال عيونها ولا حس فيها لم راحت عنه ولما نتبه صارت نهى بعيده عنه وحاول يسرع في مشيته عشان يوصل لها

في الشركه الجد كان يكلم عياله ابو نواف وابو عبدالرحمن ويقولهم ان ابو طلال كلمه وقاله انه يبي يزورني بكره
ابونواف : تتوقع وش يبي منك
ابو عبدالرحمن : معروفه وش يبي اكيد عن سالفة طلال ومها
ابونواف : تتوقع انه عرف
ابو محمد : لا ماتوقع لو يدري كان ماكلمني بها الهدوء
ابو عبدالرحمن : اجل وش يبي
ابونواف : بكره يجي ونشوف
ابو محمد : اجل الين يجي بكره كل واحد يروح بيت وشوفكم بكره
ابوعبدالرحمن : لا انا بجي عندك
ابو محمد : انت متى بترجع البيت ابي افهم
ابوعبدالرحمن : ان كذا عايش احسن عيشه
ابونواف : انت تكذب على مين في احد يعيش مرتاح وهو بعيد عن زوجته وعياله
ابو عبد الرحمن : انا
ابو محمد : وش رايك تزوج وحده ثانيه
ابو عبدالرحمن : ماهي شينه عندك لي مره
ابومحمد : اقول عقل ورجع الزوجتك احسن
ابو عبدالرحمن : بفكر
ابونواف يضحك : دامك بتفكر اكيد في امل ويالله خلنا نمشي

في السوق
الشاب كان يمشي ورا نهى واول ماوقفت عن المطعم وقف بجنبه نهى لحظة ان في احد وراها وشكله قريب منه مره والفت عشان تتاكد والقت مره قريب
نهى : خير اخوي وش فيك واقف كذا
الشاب سرحان في عيونها : ..........................
نهى : هي انت ابعد شوي
الشاب وهو على نفس الحاله :..........................
نهى بتمشي عنها الي صدمها انه مسك يدها : ..................
الشاب : احد قالك ان عيونك حلوه
نهى بعصبيه : فك يدي
الشاب : ونها تحلى اكثر لما تكونين معصبه
نهى : انت ويعدين معك بتترك يدي ولا صرخ ولما عليك الناس
الشاب : عادي بقول خطيبتي
نهى طالعة عيونها : انت انت وش
الشاب يبتسم : انا الي ذبحتني عيونك
نهى المحت شخص : تـــــــــــمــــــيــــــــم
تميم لف يشوف من يناديه :......................
نهى : تميم هناااااااااااا
تميم استوعب الصوت : نهى وراح لها وشاف الولد كيف ماسك يدها
الشاب يطالع تميم بوقحه ولا كأنه مسوي شي وفك يد نهى الي تخبت ورا تميم
تميم : مسك يد الشاب الي كان ماسك فيها يد نهى
الشاب : خير خير
تميم : الخير بوجهك بس يدك هذي غلطت وابي اعقبها والفها بقوا خالت الشاب يصرخ والف على نهى ومسكه من يدها ومشهى معه المكان معزول شوي عن الناس
تميم : وش تسوين الحالك في السوق
نهى منزل راسها : .................
تميم كان معصب مره : تكلمي ليه انتي الحالك
نهى بخوف : انا انا
تميم : انتي وشنو
نهى : انا جايه مع البنات مو الحالي
تميم : وينهم عنك
نهى شوي وتصيح من سلوبه : راحو يتسوقون وانا جيعانه وقالت لهم بروح اكل شي سريع وبجيكم
تميم : هذا مو عذر كان جات وحده منهم معك وبعدين تغطي زين وفكي هالثمه وغطي وجهك بغط ثقيل شوي
نهى بدون لا تتكلم فكت الثمه وغطة وجها بكامل :..............................
تميم مضايق انه يعاملها كذا بس الزم يحسسها بالغلط الي سوته : الحين دقي على البنات شوفي وينهم
نهى دقت على روان تسالها وينهم وقالت لها انهم عند زار وساكرة منه وقالت التميم وينهم وراح معها الزار
هي دخالت وهو كان برا يستنها عشان يتاكد انها صارت عندهم

نهى اول مدخلت المحل قالت لهم انها تعبانه وتبي ترجع البيت معترضو لانهم بعد تعبو من الف ودق على مها وقالت لها انه يبون يرجعون البيت وبعد دقايق ارجعو البنات للبيوتهم الا العنود قالت بتنزل عند جده لانها تعبانه ومافيها حيل تروح البيتها وبتنزل بيت جدي وبتنام عندهم

سوكرة قهاوي
24 / 04 / 2010, 12 : 05 PM
في بيت ابو نواف
نواف كان جالس في صاله يسولف مع امه وابوه ودخالت عليهم نهى
نهى : السلام عليكم وراحت حبت راس امها وابوها
ام نواف : وش فيه وجهك
نهى : تعبت من الف
ام نواف : اذا انتي تعبتي يالخفيفه اجل الحوامل وش صار فيهم
نهى : مدري عنهم كانو مع مها يتمشون
نواف واخيرا : العنود ليه مانزلت معك
نهى : العنود نزلت بيت جدي تقول مافيها حيل تروح بيتها وتنام هناك
نواف عصب بس ما بين عصبيته : يعني بنام الحالي اليوم
نهى : ايه ولا تخاف
نواف : مقدر انام الا وهي في حضني
نهى : استح على وجهك في الناس هنا متزوجة
نواف : قصدك عوانس
نهى : يبه شوفه
ابو نواف : خير وش فيك على بنتي
نواف : مافني شي وانا ماكلمتها ولا الي على راسه بطحى يحسس عليها
نهى : معذور مو منك لان جوليت بتنام بعيده عنك مسكين حالك
ام نواف : نهى خير وش طوالت اللسان هذا بعد
نهى : ياسلام الحين كل الي قاله والدك ماقلتي له شي وانا تهاوشيني
ام نواف : لاتحطين راسك براسه وبس
نهى قامت من مكانه : انا اروح غرفتي احسن اقول روميو تبي بجامه من بجامات المدام ترا عندي
نواف فاهم عليها : لا خليها لك انا عندي الاصل وبعدين من قالك بنام الحالي انا بروح انام في بيت جدي وقام وحب راس امه وابوه وطالع منهم متوجه البيت جده

في بيت الجد
كانت العنود جالسه في غرفتها ومندمجه في القصه الي تقراها ولا نتبهت ان باب الغرفه يطق
نواف مل وهو واقف على الباب ودخل وشافه في عالم ثاني وزادت عصبيته وهو يشوفه مندمجه وتقرا ولا كأنها مسويه شي وقرب منها وسحب الكتاب بطريقه خالت العنود تصرخ : هاااااااااااااااااااااااااااا
نواف : خير ليه الصرخ
العنود : رجع الكتاب
نواف : اذا مرجعته وش بسوين
العنود عصبت : انت وش تبي
نواف وصل حده : العنود عدالي سلوبك وانتي تكلميني
العنود : واذا ماعدلته وش بتسوي هااااااااااا
نواف يحاول يمسك عصابه : العنود انتي وش فيك اليوم ابد منتي عنود الي اعرفه
العنود :..............................
نواف : انا كلمك ردي
العنود : نواف انا مالي خالق اتكلم مع احد
نواف : انتي وبعدين معك
العنود قامت من مكانه وراحت عند الباب عشان تطالع لكن نواف سبقه ومسكها قبل لاتطالع
نواف : وين بتروحين
العنود : نواف خالني اطلع قبل لايصير شي نندم عليه ثنينى
نواف منصدم :....................................
العنود طالعت من غرفته وراحت االغرفة روان ونامت عنده


في اليوم الثاني وفي بيت الجد وفي وقت العصر كان الجد وابو نواف وابو عبدالرحمن يستقبل ابو طلال وطلال ورامي وسلم عليهم وجالسو يسولفون ويتقهون
ابو طلال : يابو محمد انا جايك بطلب
ابو محمد : انت تامر وش طلبك
ابو طلال : انا ابي بنت والدك المرحوم مشعل حق والدي رامي
ابو نواف وابو عبدالرجمن انصدمو من الطلب :.....................
ابو طلال : ها وش قلت
ابو محمد : والله مدري وش اقولك بس روان تعد مخطوبه الوالد عمها عبد الرحمن
رامي ضاق :...............................
ابو طلال : يعني البنت تدري وموافقه ولا ذا كلام ينقال بينكم انتو الرجال
ابو محمد : والله مدري وش قوالك بس هالكلام مثل ماقلت هذا كلام بينا
ابو طلال : بس هذا ميصير يابو محمد هذي بنت والعمر يمشي مفروض تسالونها اذا هي تبيه او لا و اذا كانت ماتبيه قولها عن خطبت والدي لها واذا كانت تبيه يصير مالنا نصيب عندنا
ابو محمد شاف ان كلام ابوطلال صح: والله يابو طلال كلامك صح
ابو نواف وابو عبدالرحمن منصدمين :.............
ابو عبدالرحمن : يبه الله يهديك وش كلامه صح اني ماخطبت روان رسمي بس هي الوالدي
ابومحمد عطى ابو عبدالرحمن عشان يسكت : خلاص يابو طلال ان شاءالله اشاور البنت وان شاءالله تسمع الي يسرك
ابوطلال بتسم : تسلم يابومحمد والحين حنا نستئذن
ابومحمد : تو الناس اجلسو للعشا
ابو طلال : تسلم والله خلها مره الثانيه وستئذانو وطالعو وعند الباب انصدم طلال في البنت الي كانت نازله من السياره ومعه طفل بس ماكانت صدمته اكبر من صدمتها الدرجه انه حست انه بيغمى عليه ودخلت البيت بسرعه

في المجالس كان نقاش حاد بين ابو محمد وابو عبدالرحمن وابو نواف عن موضوع خطبت روان الرامي واليش يعطيهم ابو محمد امل وهي محيره العبدالرحمن
ابو محمد : صح هي محيره له بس كلام ابو طلال صحيح
ابو عبدالرحمن : طيب انا بخطب روان منك وش قالت
ابو محمد : السالفه عناد هذا زواج طيب اذا روان رفضت وش بتسوي بتجبرها
ابو عبدالرحمن : انا ماقالت كذا بس هذي روان
ابو نواف : يابو عبدالرحمن ندري انك تحب روان وتغليها بس لزم ناخذ رايها مثل ماقال ابوي
ابوعبدالرحمن : انت بتقوله عن موضوع الخطبه اليوم
ابو محمد : ان شاء الله
ابو عبدالرحمن : ووالدي
ابو محمد : اولدك ماجا وخطبها رسمي
ابو عبدالرحمن : وقف بعصبيه وطالع من بيت ابوه رايح البيته وهو معصب واول ماوصل شاف عبدالرحمن جالس مع امه وعاليه يسولفون وعصب زياده
ابو عبدالرحمن : وانت هذاي حالتك جالس عند ذا الحريم ومخاليهم يالعبون بمخك
عبدالرحمن مستغرب :....................................
ابو عبدالرحمن يكمل : الين ما خسرت حلمي الي حلمته لك
عاليه : يبه وش فيك
ابو عبدالرحمن ولاول مره يكلم عاليه كذا : انتي نطمي م ابي اسمع حسك انتي لو اخت مثل الخوات كان شجعتي وحمستي عشان يخطبه ما جالس كذا الين ماراحت منه البنت
عبدالرحمن بهدواء قام وراح بجنب ابوه : يبه وش فيك ومن الي نخطبت
ابو عبدالرحمن وبدون شعورعطى عبدالرحمن كف : انت ماتحس ولا راح تحس دام ورك هذي (كان يأشر على ام عبدالرحمن ) تلعب براسك
ام عبدالرحمن وعاليه كانو منصدمين وماقدرين ينطقون بكلمه
ابو عبدالرحمن يكلم : والله ياعبدالرحمن ان وافقت روان على الي خطبها لاانت والدي ولا عرررررررررررروطاح عاليهم
عاليه تصارخ : يباااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااا

في بيت الجد
مها كانت ترجف من الخوف والعنود وروان ومزون يهدون فيها
مزون : وانتي وش دراك انه عرفك
مها : اكيد عرفني اكيد
العنود : يبنتي مايمديه انتي تقولين انك دخالتي بسرعه
مها : تتوقعون انه درا عن ماجد
روان : انتي وش فيك الحين جدي بيجي ونسأله
مها : يخوفي جدي قالهم عنه
مزون : مها خلاص منتي مستنيه دقايق ويجي جدي وفعلا دخال الجد وشافه جالسين

الجد : السلام عليكم
البنات والجده : وعليكم السلام
الجده : اقول يابو محمد من الي عندكم في المجالس
الجد : ابو طلال وعياله رامي وطلال
مها صار وجها الوان :...................
الجد انتبه المها : مها وش فيك
مها : هاااااااا لا ما فيني شي
الجد : بس وجهك متغير
الجده : صادفتهم وهي داخله البيت وكان معها ماجد
الجد : طيب واذا هم عرفك عشان تخافين
الجده : اهم وش عندهم زايرينا
الجد يطالع روان : ابد جاين خطاب
الكل : خطااااااااااااااااااااااااااب
الجد : ايه وش فيكم
الجده : ومن بيخطبون
الجد : بيخطبون روان الرامي
روان انصدمت وتغيرات الوان وجها والكل كان يطالعها
الجد: وش فيك
روان : هاااا مدري تفاجئة
الجد : لا تفاجئين ولا شي هذا سنة الحياه والكل البنات ينخطبون
روان : انا ماقلت شي
الجد : طيب وش رايك
الجده :وش ذا الكلام يابومحمد تبي رايه الحين خالها تفكروبعدين ترد عليك
الجد : ايه بس لاطوال الرجال مستعجل
روان نحرجت : عن اذنكم

في بيت ابو سلمان
سلمان : عبير حبيبتي وش فيك
عبير : مدري سلمان احس بضيقه وكان احد فيه شي
سلمان : تعوذي من الشيطان وش هالكلام
عبير :حاس بضيقه تزيد خالني اكلم اهلي ودقت عبير في بيتهم وما يردون وداقت على تليفون عاليه وعبدالرحمن والقتى مقفل وزاد خوفها
سلمان : وش فيك صرتي ترجفين
عبير : سلمان دقيت بيتنا ماحد يرد ودقت على تليفون عاليه مقفل وتليفون عبدالرحمن بعد مقفل
سلمان يحاول يطمنها : لاتخافين يمكن البطارياتهم فاضيه وبيتكم يمكن امك طالع
عبير : مدري سلمان ودني البيت اهلي ابي اتطمن عليهم
سلمان : طيب يالله قومي البسي عباتك وخالي المربيه تنتبه اللينه
عبير : ان شاءالله

في المستشفى ابو عبدالرحمن تعرض الجلطه وحاطوه في غرفة لعنايه المركزه لان حالته كانت حرجه مرررررررره وام عبدالرحمن وعاليه كانو منهارين
عبدالرحمن كلم اخوه وقاله يجيهم المستشفى

عند دانه وتركي
تركي يصحي دانه من النوم وهي مو راضيه تصحه وحاول بجميع الطرق وما في فايده انها تصحى
تركي : دانه وبعدين وش هالنوم الثقيل تعبت وانا احول اصحيك
دانه :...........................
تركي : يسحب المخده وبعدين يعني مارح تصحين
دانه وهي نايمه : اف ازعاج خلني انام
تركي بتسم بخبث : اوكي نامي وانا بنام بعد ......وراح تمدد بجنبها .......
دانه حست فيها وجلست بسرعه وهي منحرجه :.............................
تركي : اشوفك صحيتي
دانه : هااااااااااا ايه شبعت نوم
تركي : بس انا ابي انام
دانه : براحتك وتوها بتقوم ويسحبها تركي من يدها وطيح على صدره
تركي : في احلامك انا الحالي مثل ما جننتيني بجننك ياقلبي

نرجع العبير الي وصالة بيت اهلها وعرفة من الشغالة ان ابوها طاح عليهم ونقلوه المستشفى وهي من سمعت كلامهم وهي منهاره من البكي وسلمان كان يحاول يهديها ودق على عبدالعزيز وعرف منه كل الي صار وراح لهم المستشفى

ابوعبدالرحمنوش بيصير فيه ؟
عبدالرحمن ومشاعره الروان بتبقى ولا بتتغير ؟
طلال بيقدر يخالي مها تحبه وترجع له ؟

سوكرة قهاوي
24 / 04 / 2010, 13 : 05 PM
الجـــــــــ35ــــــــــــــــزء

كلها ساعات ونتشر خبر مرض ابو عبدالرحمن والكل كان خايف عليه بس مو مثل خوف ابو محمد الي كان حاس ان هو السبب في الي صار الوالده ابو عبدالرحمن لانه يدري وش كثر يغلي روان واده تكون قريبه منه وزوجه الواحد من عياله

عند تركي دانه
ناصر دق على تركي وقاله كل الموضوع وقاله لايقوا الدانه الا اذا رجعو وتركي على طوال حجز ورجعو السعوديه

مر تقريبا شهر وابو عبدالرحمن في العنايه على حاله ماتقدم ولا تأخر وصار كل يوم مجموعه تزوره والبنات وقفو مع عاليه وعبير والعنود الي كانت حالتهم حاله بسبب مرض وابوهم

في بيت الجد
كان الجد يكلم الجده عن موضوع زواج روان من رامي وانهم تأخر عليهم في الرد والجده كانت معصبه عليه لانه هذا مو وقته عشان يتكلمون عن زواج او أي شي الين مايشفى ابوعبدالرحمن لكن الجد قال انه بيروح غرفة روان ويكلمها عن الموضوع الجده عصبة وقالت كيفك انت وبنت اولدك الجد طالع الغرفة روان وكانت روان عاى انت تسولف مع هيفاء هديل واول مادخل جدها عندها استئذانت منهم وسكرات
الجد : من كانت معه
روان : هيفاء وهديل
الجد: اهااا اخبارهم
روان : الحمدالله ماشين
الجد : روان انا جاي اسمع رايك في موضوع زواجك من رامي
روان توترات ولا عرفت وش تقول
الجد : روان وش وفيك متوترا
روان : لا بس احس ان الوقت مو مناسب
الجد : اذت قصدك عن مرض عمك فان شاء الله ربي بيشفيه والناس تخرنا عليهم
روان :............................
الجد يدعي من داخله انها ترفض : وش فيك وانا جدك
روان : الي تشوفه جدي اذا تحسه يناسب الي انا موافقه واذا مايناسب انا ماني موافقه
الجد : انتي حيرتيني موافقه اولا
روان :.........................
الجد : روان انا ماكان ودي تاخذين احد من برا العايله وكانت دايم اتمنى تاخذين والد عمك عبدالرحمن بس الشكو الله هو ماجا ولا تقدم
روان : نزلت راسها وتجمعت الموع في عيونها
الجد : ليه كل هالدموع
روان وكانه تسنى ان جدها يسالها : انا انا
الجد : انتي شنو
روان : انا احب عبدالرحمن
الجد انصدم و بتسم : يعني ماتبين رامي
روان : لا انا وافقه على رامي
الجد فتح عيونه : روان شلون تحبين عبدالرحمن وتتزوجين رامي
روان :........................
الجد : روان لاتسكتين تكلمي وش الموضوع ابي اسمع كل شي بكل صدق
روان : قالت كل السالفه الجدها الي كان مشاعره بين عصبيه وضايق وفرح
الجد : يعني انتي تحبينه وهو يحبك بس انتي خايف من امه
روان : موخوف بس انا حاسه انها ماراح تكون سعيده اني ماخذه والدها ويمكن تكون هذا شي يسبب مشاكل بيني وبينها وبين عبدالرحمن
الجد : واذا امه هي الي تجي وتخطبك
روان : ماتوقع تسويها وغيرا كذا ماتوقع انا عبدالرحمن يبي يخطبني بعد الي صار الابوه
الجد خاف ان روان عرفت ان سبب مرض عمها هو خطبتها الرامي : ليه تقولين كذا
روان منزل راسها : لاني معاملته لي تغيرة في هالفتره الي مرض فيها عمي وكأني انا السبب
الجد تضايق من تصرف عبدالرحمن : لا يمكن هو تعبان ومضايق عشان كذا تغير
روان : جدي مالا دعي دافع عنه هو تغير علي وخلص بس ماتوقعت ان
الجد : انه شنو
روان : جدي مدري كيف عبرلك بس
الجد: طيب انا بعطي الرجال موفقه مبدئيه وبعد مايتحسن حال عمك نعطيهم الموقفه الرسميه وش قلتي
روان : تهز راسه بالموافقه وهي تتقطع من داخل

في بيت ابو عبدالرحمن
ام عبدالرحمن تكلم بناتها وتقولهم يرحون بيت الرجالهم الي متى وهم هنا جالسين ومهملين ارجالهم وبيوتهم عبير قتنعت بكلام امها لكن العنود كانت رفضه وبشده انها ترجع بعذر انها تعبانه ومابقى لها الا كم يوم وتولد
ام عبدالرحمن : طيب على الاقل روحي ورجعي في نفس اليوم
العنود : يمه وبعدين انا قلت لك ماني رايحه
ام عبدالرحمن : الله يهديك طيب خلي نواف يجي يسكن هنا هالفتره
العنود عصبت : يمه وبعدين خلاص ماابيه يجي وماابي اروح له وقامت وخالتهم

نروح الجد الي دق على طلال وعطاهم الموافقه المبدئيه على الزوج وان شاءالله بعد ما يشفى ابوعبدالرحمن يسرسمون الموافقه ... ابو طلال قال الرامي الي طارمن الفرحه لما عرف وقال الامه والخواته ان روان وافقت والبنات لماعرفو ان روان وافقت دقو على مزون ومها وقالو لهم الخبر الي صدمهم

انتشر الخبر بين البنات ان روان وافقت على رامي والكل عصب وشال في خاطره عليه كيف توافق على رامي وهي تحب عبدالرحمن وعبدالرحمن يحبها شلون

عبير كانت اكثر وحده مضايقه من روان عشان اخوها الي اكيد راح يضايق لدرعن موافقة روان سلمان كان يحاول يهديها وهي مراضيه تهدى
سلمان : طيب وش بتستفيدين لاكلمتيها الحين
عبير : مدري بس ابس اكلمها أي اعرف ليه بتسوي بخوي كذا
سلمان : عبير ان افضل مادقين عليها
قبل لاتتكلم دق التلفون ورفعت : الووو
المتصل :...............
عبير : عمرك مارديت ورجعت تكلم سلمان ولا نتبهت انها مسكرة السمعه زين
سلمان : طيب عبدالرحمن احد قاله شي
عبير : ليه نجنيت عشان اقوله او يقولون له ان الانسانه الي يحبها خانت حبه وافقت تتزوج غيره
سلمان : بس هو لازم يعرف
عبير: لا مولزم لان روان بتغير رايه
سلمان : ليه هي لعبه
عبير : انت وشفيك بارد كذا ولا عشان الي خطبها والد عمك
المتصل سمع الكلام وياليته ماسمعه انصدم وتمنى روان جنبه عشان يموتها

عبدالرحمن كان معصب وماقدر يتحكم في عصابه وقال يروح الكوفي شوب احسن مايروح البيت وحط حرته في احد وهو جالس في الكوفي كان في عالم ثاني يفكر في روان شلون بتتزوج غيره ونتبه الاثنين كانو يتناقشون عن بيت وغصبا عنها جالس يسمع
الاول : مصدق حب هالسنين ينتهي بهالسهوله
الثاني : لا صدق قالت لك من زمان مردها تمل وتتزوج غيرك
الاول : لا اكيد احد غصبها
الثاني : لا والله احد غصبها حلو ذي ترا هي بيت عمك والي بيتزوجها غربي
الاول : وهذا الي ذابحني انها بنت عمي وان الكل يدري اني احبها وابيها
الثاني : وش رايك في الي خاليك تتزوجها
الاول : كيف
الثاني : بقولك بس لاتعصب ترا مالك الا ذا الحال وصدقني انها هي الي بتقولك متى تجي تخطبني
الاول : طيب قول
الثاني : اكسر خشمها وخذ منها الي تبيه
الاول : قصدك اني
الثاني : ايه وصدقني انها بتركض وراك عشان تستر عليها
الاول : لا انت اكيد نهبلت هذي بنت عمي كيف اسوي فيها كذا
الثاني : انا ما قلت بعد الي يصير تركها انا قالت انها راح توافق على الزواج منك وبسرعه وهذا الي انت تبيه
الاول : لا مقدر
الثاني : اجل جلس لين تشوفها في حضن غيرك وانت جلس تبكي مثل الحريم

عبدالرحمن كان مستمع جيد الحديث الي صار وكان محترا لاول معه حق هي بنت عمه وشلون يسوي فيها كذا والثاني حلو فكرته عشان ماتتزوج غيره تعب وهو يفكر وطالع ورجع البيت عشان ينام

مها : طلال حرام عليك لاتاخذ والدي
طلال : هو والي بعد وانتي حرمتيني منه والزم احرمك منه
مها تحول تسحب والده من يد طلال : لا حرام عليك خاله
طلال يحاول يفك يدهامن الوالد عشان يطالع وهويحاول يفكها طاحالوالد من يد طلال على الارض
مها وهي تصرخ وووووولددددددددددددي وقامت من النوم وهي مفزوعه
الحمدالله كان حلم وراحت وخذت والدها من غرفتة ونومته عندها

سوكرة قهاوي
24 / 04 / 2010, 14 : 05 PM
في المستشفى صح ابو عبدالرحمن وطلب يشوف روان المستشفى كلمو البيت وقال لهم ان ابو عبدالرحمن صح وطالب يشوف روان وياليت تحضربسرعه ام عبدالرحمن هي كانت تكلم وفرحت بالخبروقالت البنات ان ابوهم صحى ودقت على بيت ابو محمد وقالت لهم الخبر وقالت ان ابوعبدالرحمن يبي يشوف روان ضروري وانا بمر اخذها مع السواق وفعلا كلها دقايق وكل كا بالمستشفى بس الي فاجئهم ان الكل ممنوع عنهم الزياره الا روان الي دخالت على عمها وشافت ناحف وجها صفر وتعبان وكل الاجهزه
ابو عبدالرحمن : روان
روان : لبيه
ابو عبدالرحمن : لاتوافقي
روان مستغربه : على أي اوافق
ابوعبدالرحمن : على رامي روان ابيك العبدالرحمن روان ما ابي اموت وانتو ماتزوجتو
روان : بسم الله عليك عمي لا تقول كذا
ابو عبدالرحمن : الا بقول روان يهون عليك اموت وانا
روان تقاطعه : حرام عليك عمي لاتقول كذا لاتحسسني بذنب
ابو عبدالرحمن : ماتوقعت انك قاسيه يابنت اخوي عمك بيموت قدامك وانتي مورضيه تنفذين طالبه قبل يموت
روان تبكي : خلاص عمي سو الي تبيه بس لاتقول عني كذا انا بنت اخوك الي تحبك ومستحيل ارفضك طالب
ابو عبدالرحمن انبسط ودق الجرس وقال النيرس دخل عبدالرحمن الي اول مادخل حب راس ابوه وجالس جنبه
ابو عبدالرحمن : عبدالرحمن انا خطبة لك روان وهي وافقة
عبدالرحمن جالس يطالع روان الي كانت تحول ان عينها ماتجي بعينه : بس هي يبه مخطوبه
ابو عبدالرجمن : من قال
عبدالرحمن : الكل يقول انها وافقت على رامي كيف الحين توافق علي
ابو عبدالرحمن : روان انتي موافقه على خطبتك من عبدالرحمن
روان : تهز راسها بالموافقه
ابو عبدالرحمن : شفت هذي هي قدامك موافقه
عبدالرحمن : ابي اسمعه من فمها
ابو عبدالرحمن : قوليها وانا عمك
روان : موااف موافقه
ابو عبدالرحمن : قم جب الشيخ عشان يعقد عليكم
عبدالرحمن : الحين خالها الين تطالع بسلامه
ابو عبدالرحمن : لاترفع ضغطي قوم
عبدالرحمن : ان شاء الله ان شاءالله بس لاتعصب ولا تعب نفسك وطالع وقال للكل على الي صار والكل فرح وبعد ساعه لقى عبدالرحمن شيخ وخذه للمستشفى وعقدو على روان وعبدالرحمن الي صارة زوجته والكل كان يبارك لهم بس هم في عالم ثاني ماهم عرفين هم فرحنين ولا زعلانين بالي صار وبعد كم يوم تحسن ابو عبدالرحمن ورجع البيته عند عياله

الجد كلم ابو طلال وقاله الي صار وعتذر منه ابونواف وابو عبدالرحمن حدد موعد خطوبة عاليه وناصر طلال كان يزور سلمان بين الفتره والثانيه وفي يوم كان في مجلس بيت عمه ابو سلطان وكان يسولف مع سلمان الي جته مكالمه وستئذن منه شوي ويرجع وان البيت بيته وطالع من المجلس وجالس في الحديقه سمع صوت طفل ومع احد يكلمه ولا شعرين قرب من مصدر الصوت ونصدم انه صوت مها وجالس يسمعه
مها : ياويل على هالضحكة انا
ماجد الصغير : يضحك مو عارف وش السالفه
مها : يالله قول ماما
ماجد : يضحك
مها : لاتضحك قول ماما ولا بتغلبك لينه الدبه
ماجد : يطالعه وموهو فاهم وش تقول امه بس الي كان يسمع انصدم شلون وكيف هذي مها متأكد انها هي بس كيف تكون ام الوالد معقوله يكون لالا لو انه والدي كان قالولي بس هي قالت له قول ماما طلال رجع المجلس وهويفكر كيف يعرف اذا الوالد هو والده ولا لا بس كيف ودخل عليه سلمان وهو يفكر
سلمان يتكلم بصوت عالي : ياهو وين رحت
طلال : هااااااا هلا
سلمان : وش فيك يابو الشباب انا تاركك ما فيك شي وش صار
طلال : مدري احس اني صدعت فجئه تدري خلني اروح البيت ارتاح وشوفك بالليل
سلمان : ليه تروح البيت اجلس نام هنا
طلال : لا وش انام هنا خلني اروح احسن
سلمان : طلال وش فيك شكلك مضايق مو تعبان
طلال : سلمان ودي اسالك ولا قول مره ثانيه مره ثانيه
سلمان : لا ما في مره ثانيه تكلم
طلال : لاتستعجل بنتكلم كثير بس بعدين وطالع وترك سلمان في حيره

في بيت ابوعبدالرحمن
العنود كانت تعبانه كثير بس كانت ساكته وتحاول انها طبيعيه بس ما في امل وانتبة لها امها
ام عبدالرحمن : العنود وش فيك
العنود تحاول تبتسم : سلامتك يمه ما فيني شي
ام عبدالرحمن : العنود عن الستهبال تكلمي يوجعك شي
العنود : يمه ما فيني شي خلاص
ام عبدالرحمن لحظة انا العنود بدت تعرق والوان وجها بدا يتغير : لا انتي ماينسكت عن حالتك الحين الزم اوديك المستشفى وكلمت السواق يطالع السياره وراحو المستشفى وعلى طول دخلوها غرفت الوالده وام عبدالرحمن كلمت عبدالرحمن ونواف عشان يخلص اوراق دخولها المستشفى وبعد كم ساعه طالعت الدكتورة
وبشرتهم ان العنود جابت والد بس الخبر السيىء ان العنود ارتفع عندها الضغط ودخلوها غرفة العنايه الين ينزل ضغطها الام اوقالت الدكتورة كذا قامت تبيكي ونواف تضرب مع الدكتورة عشان يشوفها ومافي فايده

عند تركي ودانه
دانه : تركي وبعدين معك مو حاله هذي دمك مو قد الوعد لاتوعد
تركي يتافف : يادانه ياحبيبتي طيب وش اسوي اذا صار عندي حاله او كلموني الشغل الحاله ضروريه تستدعي وجودي
دانه : يعني بتفهمني انه ما في دكتور الا انت
تركي : الا فيه بس كل واحد وخبراته ومتيازاته في العمل وبعدين ياحبيبتي انا دكتور يعني مايصير اترك مريض في حاله خطره وجياك عشان نطالع ولانسهر هذا الاشياء نقدر نسويها في وقت ثاني لكن المريض لو يتأخر شوي لاقدر الله يموت
دانه : ...............................
تركي : وش فيك سكتي
دانه : مافيني شي خلاص سو الي ريحك بس لاعد توعدني بشي وتعيشني بسعده وهميها في انتظار تنفيذ الوعد
تركي : دانه انا
دانه تقاطعه : انا بروح اشوف عمتي وطالعت وخالته

في اليوم الي بعده وفي المستشفى
كان نواف وام عبدالرحمن في الانتظار يستنون يسمعون خبر عن العنود وفعلا جاتهم الدكتوره وقالت لهم انهم انقلوها غرفه خاصه ويقدروان يزورونها بعد ما تصحى

طلال الي كان يستنى سواق بيت عمه يطالع عشان يستفسر منه وياخذا الاخبار الي يبيها وجلس فتره يستنى الين ماطلع وراح له وخذها معه وقالها يعلمه عن كل شي في البديه السواق رفض بس يوم قال له بيعطيه 500ريال وافق على طوال وقاله ان مها عندها والد واسمه ماجد وسلمان عند بنت وسمها لينه طلال هنا تأكدت شكوكه ان طلال والده بس ليه هم ماقالو له وشلون اهله يعرفون وساكتين عشان كذا قرر يكلم سلمان ويفهم الموضوع

في بيت الجد
الجد يكلم روان الي موعجبها حالها ابد كانت كل يوم تذبل عن اليوم الي قبله وماهو قادر يسوي شي بس وش يسوي هي الي وافقت عليه
الجد وهو حضنها : روان حبيبتي
روان :.................
الجد : روان ياقلب جدك وبعدين الي متى وانتي كذا
روان :...............................
الجد : روان تبين تروحين الجد في الكويت
روان وبدت دموعه تسيل :...........................
الجد : ليه تبكين ترا والله انا تعب لاشفتك كذا
روان : ..............
الجد : تكلمي وانا جدك ماتبينه قوالي وانا اطلقك منه الحين ولاتسوين في نفسك كذا
روان ارتفع صوتها بالبكي : ...............
الجد : روان حرام الي تسوينه في نفسك وفيني والله حرام قولي وش فيك
روان بين دموعه : مايبيني مايبيني خذاني وهو مايبيني ليه ارخصت بنفسي له ليه
الجد انصدم : ليه هو قالك انه مايبيك
روان : موضروري يقول نظراته الي كلها حتقار وكرهيه تكفي انه تقول انه مايبيني ماهو عبدالرحمن الي اعرفه تغير يجدي تغير
الجد : لاتقولين كذا عمر الي يحب مايكره تعوذي من الشيطان وقومي صلي لك ركعتين وخالي كل هالامور وراك
روان ترفع نفسه من حضن جدها : ان شاء الله

في المستشفى
صحة العنود وهي مستغربه المكان الي هي فيه وترجع تسكر عيونه بس يوم سمعت امها فتحت عينها مره ثانيه
ام عبدالرحمن : الحمدالله على سلامتك
العنود وهي تحط يدها على بطنها : الله يسلمك ولفت في الغرفه تبي تشوف شخص فقدت من زمان بس ما لقته وسكرت عيونها مره ثانيه
ام عبدالرحمن حست انها دور على نواف وقالت : نواف راح يشوف الدكتورة وبيرجع
العنود كانت تسمع الكلم وهي مسكر عيونها : وش جبت
ام عبدالرحمن : والد مثل القمر ماشاء الله عليه
العنود بتسمت : يمه ممكن تساعديني ابي اجالس
ام عبدالرحمن : ساعدتها وحطت وراها المخده عشان تسندها
العنود ارجعت تسكر عيونها
ام عبدالرحمن : العنود في شي يوجعك
العنود وهي مسكره عيونها : لا ما فيني شي احس برهق وقالت اخر كلمه ودخل نواف وعم الصمت في المكان
ام عبدالرحمن قمت تطالع عشان تخاليهم على راحتهم بس العنود مسكتها من يدها عشان ماتطالع بس ام عبدالرحمن قالت لها انه بتروح تشوف الوالد ليه ماجبوه وطالعت ودخل نواف وقرب من العنود وجالس بجنبه وباسه على راسها
نواف : مبروك
العنود :.................
نواف : للحين زعلانه ياقلبي
العنود غرقت عيونها بدموع :.....................
نواف : لما شافه كذا حضنها وهي صارت تشهق من البكي نواف يمسح على شعرها الين ماهدت وخرها عنه ومسح دموعها وجالس يتامل وجها من زمان ماشافه اشتاق له والشتاق الكل شي فيه
العنود نحرجت من نظرات نواف ونزلت راسها :........................
نواف يرفع راسها : تدري اني احبك وموت فيك ياقلبي
العنود :............................
نواف : ليه ساكته ابي اسمع صوتك وحشني
العنود : مبروك يترب بعزك
نواف رجع يحضه : الله يبارك فيك ياقلبي

وبعد يومين طالعت العنود من المستشفى وراحت بيت جدها تجلس فيه بطالب من الجده الي قالت انها تبي تراعيها وتهتم فيها عندها وفي غرفة العنود كانت جالسه تسوالف مع البنات والدها كان في حضن روان الي كانت مبسوطه فيها زفي نفس الوقت خايفه يطيح منها الكل كان يطالعه وشوف شكلها هي خايف عليه كان شكلها جناااان مع انها كان متغير عن اول بكثير ذايل ومافيه حيا بس كان منظرها روعه
روان : تدرون بنات انا يمكن في نهاية الاسبوع اسافر الكويت
الكل : فتح فمه هااااااا
روان تبتسم : خيو وش فيكم
مزون : ليه بتروحين
روان : حلو ذي ليه اروح ابي اشوف ابوي وخواني وعيالهم
عبير :بس كيف بتروحين وانتي ما.....................
روان الي فهمت قصدها ونزلت راسها : انا للحين في بيت جدي وشوري اخذه منه
عبير : روان انا اسفه ماكانقصدي شي
روان : عادي بس انتي لاتكبرين الموضوع وبس
عبير : والله روان لاتزعلين
روان : عبير وش فيك قالت لك عادي وقامت بنات انا بنزل اشوف لي شي اكله احد يبي شي
مزن : الي تشوفينه جبيه مارح نقول لا
روان وهي تلبس جلاله تخاف تشوف احد من الشباب : طيب يادبه ونزلت وهي على درج حسب بدوخ الي تعودت عليها من يوم ماتملكة على عبدالرحمن تجيها بين فتره وفتره وجلسة على الدرج لانها خافت تطيح .وفي نفس الوقت دخل نواف البيت وكان يكلم عبدالرحمن الي كان ينزل اشياء من السياره ودخل وشاف روان جالسه على درج وعرفه لانها مميزه بين البنات وقرب من الدرج وهو
نواف : روان
روان ماهي قاده تتكلم :..........................
نواف خاف وقرب منها اكثر : روان فيك شي
روان تحاول انها توقف بس كانت بطيح وسكها نواف بسرعه في دخالت عبدالرحمن الي شاف روان في حضن نواف وشتغالة الغيره عنده
عبدالرحمن : خير ليه ماسكها كذا
نواف : كانت بتطيح ومسكتها وشفيها
عبدالرحمن : طيب ممكن تبتعد عنها
نواف : مدقدر لان شكلها موطبيعي
روان تحاول تتكلم : نواف تركني بحاول انزل
عبدالرحمن : سمعت مافيها شي تدلع
روان كانت مضايقه من سلوب عبدالرحمن : بعدت عن نواف الي تركها وطيح على الدرج الين ماصارت تحت عن رجل عبدالرحمن الي نصدم ماتوقع انها تعبانه كذا ونزل عنده ورفعه في حضن وهو يضرب على خدها
عبدالرحمن : روان روان
روان :.....................
نواف : ارتحت الحين
عبدالرحمن بخوف : نواف ماهي راضيه تصحى
نواف : قم خلنا نوديها المستشفى
عبدالرحمن : يالله

عند سلمان الي كان يسولف مع طلال والد عمه وهو يحس انها مو عجبه فيه شي ماهو طلال الي يعرفه
طلال: صح نسيت مبروك ماجاكم
سلمان : الله يبارك فك عقبالك
طلال : امين في احد يكرها يصير عنده عيال
سلمان : لا ماحد يكرها
طلال : اقول سلمان جب بنتك ابي اشوفها
سلمان : كان على عيني راحت مع امها البيت جدي ابو محمد
طلال : .......................
سلمان : صدقني ماكذب عليك هم شبه مقيمين هناك
طلال يتنهد : حتى ماجد
سلمان الي كان يشرب الفنجال القهو شرق وقام يكح يكح
طلال : سلامات سلامات وش فيك
سلمان : ها الله يسلمك من ماجد الي تتكلم عنه
طلال : ماعقول ماتعرف ماجد ماصدق هذا وانت خاله ماتعرفه
سلمان : طلال وش فيك مريض انا خال من
طلال : سلمان لاتتستهبل علي انا عرفت كل شي عرفت ان عندي والد وانتو ماقلتولي واسمه ماجد
سلمان :.....................................
طلال : ولا كنتو بتحرموني منه على طول شلون هنت عليك تخبي علي ان عندي والد شلون تحرمني من فرحه انت حسيت فيها وعرفت كيف يكون شعورك وانت ابو
سلمان : طلال حنا ماحرمنك منه بس
طلال : بس شنو قول
سلمان : الي صار بينك وبين مها وطلاقكم ومها وتهديدتها ماخلتنا نقول الاحد انها حامل حتى ابوي وامي مايدرون ان عندهم حفيدين موحفيد واح
طلال الي نصدم : حتى عمي مايدري
سلمان : ايه مايدري لان كنا خايفين على مها
طلال : خايفين عليها
سلمان : ايه انت متعرف كيف كانت حالت مها لما جات من عندك وكيف نهارت لما عرفت انها حامل الكل كان يهديها ويراعيه ولما درو خوالي انها حامل قالو لزم انت تعرف لكن رفضت وقالت الي راح يتكلم صدقوني اني لا انزل الجنين حتى لو فيها خطر علي
طلال يطالع سلمان وهو منصدم من الكلام الي يسمعه :................
سلمان يكمل : خوالي ما هتمو التهديدها وقالو انها بزر بتزعل شوي وبترضى بس الصدمه ان مها رمت نفسها من الدرج بس الحمدالله الجنين ماجاه شي كان تضرر عليها اكثر وجلست فتره في المستشفى وطالعت منه مع تعليمات الدكتور انها تنام على ظهرها طول فترت الحمل ولا تسوي أي مجهود لان اقل مجهود في خطر على حياتها عشان كذا خوالي استسلمو وسكتو عن الموضوع
طلال : معقوله صار كل هذا
سلمان : ايه صار
طلال : طيب انا ابي اولدي ابي اشوفه
سلمان : انا بخاليك تشوفه بدون لاتدري هي وانت حاول ترجع العلاقه بينكم وعيش ماجد معكم
طلال : انا اتمنى ترجع الي اليوم قبل بكره بس هي ترضى
سلمان : انت حاول وانا بساعدك
طلال وهوبتسم : ماتقصر ياوالد العم

عند دانه الي كانت راجعه من الصيدليه وهي ترجف خيف الي في بالها صح خصوصا ان لها كم يوم تعبانه ونفسيتها شينه وبدت تستعمل التحليل الي شرته من الصيدليه لفحص الحمل وكان ايجابي وكتأبت وصارت تبكي بصمت ماتبي تحمل الحين او في الاصح هي خايف من فكرت ان يكون في مخلوق ثاني في يطنها
وحمدت ربها ان تركي بينام في المستشفى وجالست تبكي براحتها ولانزلت العمتها ابد

نرجع للبنات الي ستغرب غياب روان ونزلت عاليه تشوف وش فيها تاخرت وخافت لما قالت لها الشغاله انها طاحت من الدرج ونواف وعبدالرحمن ودوها المستشفى وطيرا راحت البنات وقالت لهم الي صار وبدت المكالمات العبدالرحمن ونواف الي مايردون عاليهم

الدكتور بعد ما فحص روان قال ان عندها سوا تغذيه وفقر دم شديد ومحتاجين الاحد يتبرع لها دم ضروري عبدالرحمن قال الدكتور هو الي بيتبرع وقال النواف يدق على جده يجيهم

يتبع الجزء الجاي

سوكرة قهاوي
24 / 04 / 2010, 15 : 05 PM
الجـــــــــ36ــــــــــــــزء

الدكتور بعد ما فحص روان قال ان عندها سوا تغذيه وفقر دم شديد ومحتاجين الاحد يتبرع لها دم ضروري عبدالرحمن قال الدكتور هو الي بيتبرع وقال النواف يدق على جده يجيهم
نواف كلم جده وقاله يجيهم في المستشفى وسكر ولا عطى مجال يتكلم عن شي وبعد دقايق الجد وابو عبدالرحمن وابو نواف في المتشفى وقالهم نواف ان روان طاحت من الدرج ونقولوه المستشفى
الجد بخوف : وش قال الدكتور
نواف : سوء تغذيه وفقر دم شديد والدكتور كان يبي متبرع لها وعبدالرحمن رح معه
الجد خلص ماهو قادر يوقف من الخوف عليها وجلس: ليه بس عبدلرحمن انا بتبرع بعد
نواف : جدي انت ماتصلح
الجد بعصبيه : ليه طيب
نواف سكت عرف ان جده معصب :............................
عبدالرحمن كان وجها اصفر : السلام وجالس
ابوعبدالرحمن : وعليكم السلام وش صار
عبدالرحمن : لا الحمدالله الحين احسن بس الدكتور يبي تاكد ان الطقه الي في راسها ما اثرت عليها
الجد : بعد وينه ابي اكلمه ابي ادخل اشوفها
عبدالرحمن : هو عندها الحين اذا طالع كلمه وجالسو فتره يستنون الدكتور يطالع واول ماطالع ام الجد وقرب منه
الجد : بشر يادكتور
الدكتور : الحمدالله بعد مانقلنا له الدم صارت احسن بس
الجد : بس شنو
الدكتور : بس نبي نتأكد من انا ضربة الراس ما اثرت عليه
الجد : بعني كيف تأثر فيه
الدكتور : والله انا الحين ما ابي اقول شي احنا نستنى لما تصحى وبعدين نقول
الجد : طيب متى بتصحى
الدكتور : ان شاء الله قربي عن اذنكم
الجد : ياولدي قبل لاتروح انا ابي اجلس معها
الدكتور : بصراحه هي صعبه بس اذا وعدتني انك تمسك نفسك ولاتتكلم معه بوافق
الجد : ايه مارح الكلمها ولا اراح قربها بس خالني اشوفه
الدكتور: طيب انت بس وقال الممرضه تسمح له انه يجالس عنده اما الباقي ارجعو بيت الجد ابو محمد وقالو الي صار حق الجده ام محمد الي خافت على روان وجالست تبكي وهي تقول حق عيالها يودونها له وهم يهدونها ويقولون لها انها بخير وبكره بيرحون كلهم عندها

اما نوف وعبدالرحمن
عبدالرحمن : مدري وش بيصير فيني لو صار فيها شي
نواف بستهزاء: لاهالدرجه خايف عليها
عبدالرحمن : وشلون ماخاف عليها وحب حياتي وروحي
نوف يضحك : حب حياتك وتسوي فيها كذا اجل لو عدوتك وش سويت فيها
عبدالرحمن : وش قصدك
نواف : قصدي وطح الي يحب مايدور الي يزعل حبيبته ويحطمها ويسويه
عبدالرحمن :...............................
نواف يكمل : ابي افهم كيف طاوعك قلبك تعمله هالمعامله كأنها ماهي الانسانه الي تحبها وتحلم الليل وانهار عشان تتزوجه وبس كذا حرب وتحديت وبغيت تخسر ناس عشانه ولما صارت لك وملككوحلالك تعاملها كذا
عبدالرحمن : نواف انت ماتعرف وش الموضوع
نواف : أي موضوع الي خاليك تسوي فيها كذا
عبدالرحمن : نواف انت متدري انها كانت بتخون حبي لها متدري اني ويأشر على خدها انضربت عشانه وانا الي عمري مانمدت يد ابوي علي
نواف انصدم من كلام عبدالرحمن بس يبي يعرف كيف كانت بتخون : وكيف كانت بتخونك
عبدالرحمن : روان خطبها رامي والد عمى سلمان وافقت عليه وانا الي طول عمري اقوله بجي خطبك وترفض ودورلي اعذار وبوي لما عرف تهاوش معي ومد يده علي عشانها
نواف يحاول يستوعب الكلام : طيب كيف وشلون حنا ماعرفنا
عبدالرحمن : كانو بينشرون الخبر لا شفى ابوي بس ابوي قدر يأثر عليها بمرضه ويخاليها تتزوجني غصبا عنها وهي رفضه الزوج مني تعرف يعني رافضه يعني ماخذتني غصبا عنها يعني ماتبيني وشلون تبيني تعامل معها وانا كل ماشفتها طار علي الي صار ولو ما مرض ابوي كانت الحين في احضان رامي
نواف : حتى ولو ماتسوي فيها كذا البنت تعتقد انك انت الي رافضها وماتبيها
عبدالرحمن : وهذا الي كنت ابي اوصل لها كنت ابيها تحس انه مثل ماهي ماتبيني مره انا ما ابيها الف مره كنت ابيها تحس بشعور الانسان الي يحس برفض من الشخص الي يحبه ويتمنى قربه كنت ابي احسسها الي كانت بسويه غلط ومو من حقها تحدد مصيرها بالحالها لان لي لحق اني احدده
نواف : بس انت من اليوم ورايح لزم تغير تعاملك معه يكفي الي صار معها
عبدالرحمن : يصير خير

في اليوم الثاني
وفي مستشفى وفي غرفة روان بضبط كان الجد غافي على الكرسي الي بجنب روان ام روان الي صحت وهي طالع السقف وتحس في فراغ والغربه وماهي منتبهى للي نايم بجنبها دخلت الممرضه عليها وشافتها صحيى
الممرضه : الحمدالله على السلام
روان طالع السقف :.......................
الجد سمع صوت الممرضه وصح : خير وش فيه
الممرضه تأشرله على روان انها صحت: روان
روان ترجع الارض الوقع : واين انا
الجد كان بيتكلم بس الممرضه اشرت له يسكت : انتي في المستشفى
روان : ليه انا هنا
الممرضه : ليه انتي ماتذكرين وش صار لك امس وكيف جيتي هنا
روان : لا مذكر شي
الممرضه حس يقلق من حال روان : طيب تعرفين من هذا الشخص الي قدامك
روان تحرك عيونه جهت جدها وتحاول تتذكر : لا ما اعرفه
الجد انصدم : روان ماتعرفيني انا جدك روان اناااااااااااااااااااااااا
قطعته الممرضه : انت لازم تطالع الحين معي وطالعت الممرضه ابو محمد معه وندت الدكتور بسرعه عشان يشوف حالة روان وبعد ماجا الدكتور وفحصها طلع الابو محمد
ابو محمد : بشر يادكتور وش صار معها
الدكتور : مدري وش قولك
ابو محمد : تكلم يادكتور لاتخوفني اكثر
الدكتور : روان فقدت الذكره
ابو محمد جالس بقوته على كرسي :..............
الدكتور بخوف : يابو محمد فيك شي تحس بشي
ابو محمد : احس ان ضغطي نزل
الدكتور ناد واحد من الممرضين عشان ينقلون بمحمد الغرفة الطوارء وقال للممرض الثاني قاله يكلم احد من اهله الممرض راح دق على تليفون نواف وقال له يحضر ضروري للمستشفى

نواف من سمع كلام الممرض دق على ابوه وعمه وقالهم يجونه المستشفى وفي المستشفى كانت الصدمه لهم ان الجد ارتفع عنده الضغط ونومه عندهم وروان الي فقدة الذاكره على طول كلمو باقي الشباب عشان يجونهم المستشفى وبعد اقل من الساعه صار الكل في المستشفى
عبدالعزيز : انت متاكد انه فقدان ذاكره
نواف بضيق : هذا الي قاله الدكتور
نايف : وجدي شخباره الحين
نواف : الحمدالله احسن بس الدكتور عطى منوم عشان ينام ويرتاح
ناصر : وران شفتوها
نواف : لا ماشفناها
ناصر : ليه
نواف : الدكتور منع عنها الزياره
عبدالرحمن واخيرا تكلم : ليه صاير شي بعد
نواف مارد عليه :.........................
عبدالعزيز : نواف عبدالرحمن يكلمك ليه ماترد عليه
نواف : لانه سبب كل لي حنا فيه
عبدالعزيز ونايف وناصر وسلمان :؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
سلمان : وش قصدك بهالكلام
نواف : اسأل والد خالك
سلمان : من تقصد أي واحد فيهم
نواف : لي هو الله يسامح بس وتركهم وراح يشوف جده
انتشر خبر فقدان الذاكره عند روان والكل انصدم وحزن على الي صار لها كان يحسون انهم فقدو روان وانها مارح ترجع لهم زي اول لانها نستهم ومارح تذكرهم

عند تركي ودانه
تركي رجع للبيت شاف امه تفطر الحاله ومامعها احد وهو الي تعود يشوفها هي ودانه جالسين يفطرون ويسولفون راح عند امه وحب راسه وجالس بجنبها
تركي : اشوف الحلوين يفطروان الحالهم
ام تركي تبتسم : أي حلوين خلص راح علينا الحلا خلينا لكم والعيالكم
تركي يضحك : طيب دارين انك تقولين كذا عشان تبعدين العين عنك
ام تركي : انت وش عندك اليوم مستلمني روح الزوجتك هناك وقوله هالكلام انا راحت علي
تركي : أي صح هي وينها
ام تركي : والله يوالدي انا ماشفتها الا امس على الغدا وبعدين ادخلت غرفتها وماشفتها
تركي : غريبه ليه وش فيه
ام تركي : والله مدري يوالدي بس انا حالها هاليومين مو عاجبني
تركي : ليه وش فيها
ام تركي : من الي مفروض يعرف وش فيها انا ولا انت
تركي يقوم من جنب امه : طيب انا بروح اشوفها وراح الغرفته لقاها ظلمه وبارده وقرب من عند السرير وشافه متكوره على نفسها ونايمه جالس على السرير وقرب منه وبد يصحيها
تركي : دانه دانه
دانه : ممممم
تركي : دندونه حبيبي
دانه : تركي خلني انام <<وفتح عيونه تركي وقامت تركض على الحمام ( الله يكرمكم )
تركي مستغرب حركتها وراح يطق باب الحمام ( الله يكرمكم ) : دانه وشفيك
دانه وهي طالع الحمام الله يكرمكم تتقده تخاف نست شي اوطاح شي من التحليل : ها لا مافيني شي
تركي : طيب طالعي
دانه : دقيقه وطالع وبعد دقايق طلعت دانه وباين عليها التعب ورجعت تنام على السرير
تركي : دانه حبيبي وش فيك شكلك تعبانه
دانه : لا مافني شي
تركي : دانه تبين اودك المستشفى
دانه بخوف : لالالا مابي اروح مكان
تركي : دانه وشفيك ليه العصبيه
دانه : تركي والي يرحم والديك تركني خالني انا
تركي : مافي نوم لما تقولين لي وش فيك
دانه : يربي انت ماتسمع مافيني شي
تركي يمسك اعصابه : طيب انتي نامي الحين وبعدين نتفاهم
دانه :لا الحين ولا بعدين وغطت وجها بالبطانيه

سوكرة قهاوي
24 / 04 / 2010, 16 : 05 PM
عند عبير سلمان
عبير : سلمان حبيبي
سلمان يقرا الجريد : هلا حبيبتي
عبير تسحب الجريده وتجالس بجنبه : سلماني يعني روان ماتذكر أي شي
سلمان بضيق : ايه ماتذكر شي
عبير : يعني مارح تذكرن ان شافتنا
سلمان يحضن عبير : عبير حبيبتي ليه تعذبين نفسك
عبير وهي تبكي : متخيل اني ادخل على روان وهييييييييييييييييي
سلمان يقاطعه : خلاص عبير ميصير تروحين له وعيونك محمره وش بتقول
عبير تبتسم :طيب بس في مشكله
سلمان : ليه وشفيك
عبير : ماجد والينه وين نخليهم
سلمان يكلم نفسه هذي فرصه : لا مشكله ولا شي خاليهم عندي
عبير مستغربه : عندك ؟؟؟؟؟
سلمان : ايه ان جالس جالس في البيت خاليهم يسلوني
عبير : طيب موافقه بس موتدق علي وتقول تعالي خذيهم
سلمان : لا ماني داق
عبير :طيب بروح قول المها وطالعت وقالت المها الي كانت مستغربه بس رضت مطره تخليه في البيت وماتبي يكون عند المربيه بروحه وافقت وهي ماهي مرتاحه وطالعو هي ومزون وعبير

سلمان اول ماطلعو من البيت كلم طلال وقاله يجيه البيت عنده له مفاجئه طلال اول ماقاله مفاجئه عرف ان سلمان بخليه يشوف والده وعلى طول ركب سيارته وراح البيت عمه واول مادخل ستقبله سلمان وهو ما سك لينه بيده اليوم وماجد يده اليسار طلال اول ماشاف ماجد طار عند سلمان وخذه منه وحضنه ودموع تسيل على خده ماهو مصدق الي يشوفه
طلال : سلمان هذا والدي
سلمان يبتسم : ايه والدك وخف عليه شوي لايختنق
طلال : مو مني من الفرحه ماني مصدق
سلمان : لا صدق هذا والدك الشين وهذي بنتي القمر
طلال : يطالعه بغرور الحين الشينه الي مو باينه مالامحه تكون احلى من والدي تحلم
سلمان : بمشيها لك عشانك فرحان في والدك وسجالسو يلعبون العيال وهم مبسوطين

في المستشفى وفي غرفة روان كانت تتعرف على بنات عمه وعمانه وكانه تشوفهم اول مره وجالسويسولفون لها عن الاشياء الي يسونها وهي تقول انا اسوي كذ
الكل : واكثر
مزون : اخ نسينى نكلم دانه
روان : من دانه
مزون : دانه هذاي تؤام روحك وكل اسرارك عندك
روان : مذكره
مزون : احسن وش تبين فيه من تزوجة وهي مشغوله عنا ومانشوفه الا في نادر
روان : تزوجة
مزون : ايه مثل ما انتي مخطوبه وبتتزوجين
عبير تضرب مزون : خير انتي البنت تعبانه وانتي ودك تسولفين عن كل شي
مزون : أي والله نسيت سوري روان
روان : لا عادي بالعكس انا ابي اعرف كل شي
مها ناظرة الحيره في عين روان : روان ودك تعرفين انتي مخطوبه المين
روان تهز راسه بالاجابه : ايه
مها : الله يسلمك انتي مخطوبه الواحد يحبك ويموت فيك وانتي بعد تحبينه وتموتين فيه
روان : احيه من هو
مها : عبدالرحمن اخو عبي
روان : عبدالرحمن ماعرف وطق الباب وكان عمانه ومعهم عبدالرحمن
ابو نواف : الحمدالله على السلامه
روان : الله يسلمك
ابو عبدالرحمن : الحمدالله على السلامه شخبار زوجت والدي
روان الكله ترن في اذنها زوجة والدي : الحمدالله
عبير تأشر على عبدالرحمن : هذا عبدالرحمن
روان : كانت طالع عبدالرحمن وتحس بش ماهي عرفته
الكل بدا ينسحب من الغرفه عشان يخالونهم براحتهم
عبدالرحمن يقرب منه اول مره يشوفه كذا : الحمدالله على سلامتك
روان منحرجه من عبدالرحمن : الله يسلمك
عبدالرحمن : روان
روان : هلا
عبدالرحمن : احبك وبضل احبك مهم صار
روان : عبدالرحمن انت صحيح خطيبي
عبدالرحمن : ايه وقريب ان شاء الله اكون زوجك
روان : لا ما ابي
عبدالرحمن مستغرب : ليه روان ماتبين
روان : عبدالرحمن انا ما ابي اتزوج وانا مذكر شي
عبدالرحمن : لاتخافين ان شاء الله ترجع لك لذكره قريب
روان : ان شاءالله

نروح الدانه الي لما عرفة في السالفه قلبت مناحه وراحت تشوف روان وجالست تبكي عنده وكلها يومين وطالعة روان من المستشفى وكانت تحاول تذكر كل شي تشوفه بس مافي فايده مر شهر وشهرين تحدد فيه يوم خطوبت ناصر وعاليه وروان وعبدالرحمن دانه بد بطنها يكبر ويبان عليها الحمل مع انه كانت تخفيه بالبس عشان مايبان ولمايسؤلونه كيف سمت فجها تقول انها تاخذ فتمينات طلال قرر انه يرجع مها وراح وطالبها من جده وقاله كل قصة البنت الي كانت معه وانه هو رسم مو طبيب الجد ارتاح رحب فيه بس قاله لزم اخذ شورها مانبي نغلط مثل قبل طلال قاله ياخذ راحته في الوقت هو ماهو مستعجل


اليوم حفلت الخطوبه وروان وعاليه على اعصابهم ماهم عارفين وش يسون من الخوف والاحراج والبافين كانو يضحكون على اشكالهم وكله دقايق وزلت عاليه بعدين روان وكل واحده فيهم احلى من الثانيه وجالس والبنات بين رقص وضحك وستهبال الين ماكلم الجد وقال خل البنات يطالعون ازواجهم يبون يشوفونهم بس البات رفض وقالو مايبون وشتغل العناد وقال الجد الشباب ان البنات مايبون يشوفونهم ناصر وعبدالرحمن نقهرو من حركة عاليه وراون وتعوهم ان شافهم ليخلونهم يندومن ومر اليوم على خير

في اليوم الثاني وفي العصر
الجد كان جالس في صاله يفكر كيف يقول المها ان طلال رجع يطلبها من جديد وهي من تسمع اسمه تتعصب وتضايق بس مافي مافر الرجال يبي يسمع رده ودق على تليفونه وقاله تنزل يبي يكلمه مها ستغربت ونزلت وهي متوتره ماتدري ليه واول ماوصلت عند جده قاله امشي نتكلم في المكتب مها عورها بطنها وش صار بعد
دخلو المكتب وجالسو بجنب بعض
الجد : شخبارك اليوم
مها تحول تعرف مزاج جدها من نظارته : الحمدالله تمام
الجد : وماجد وش اخباره الحين
مها : الحمدالله بخير
الجد : مها انا ابيك في موضوع بس مدري كيف اقوله
مها بخوف : قول جدي وش فيك
الجد : اوعديني انك ماتعصبين وتسمعيني لنهايه
مها : اوكيه اوعدك
الجد : مها انت عندي كل شي ويعلم الله اني اعزك واحبك واخاف على مصلحتك وما ابي شي من الدنيا اني اشووفك وشوف باقي البنات مبسوطين ومتهنيين
مها : ...................................
الجد: مها انا شوفك ضايعه في ذكرياتك وحبك الي خافيته عن لكل بس انا كنت عارف وساكت عشان مضايقك ولا اضغط عليك
مها : جدي انت وش قاعد تقول
الجد : اقولك الصراحه الي اشوفه والي انتي مخبيتها والي عيونك الحين تعترف فيها
مهاتحاول تبعد نظرها عن جده : جدي انت تتوهم
الجد : لاماتوهم والدليل التوتر الي انتي فيه
مها : جدي قوال الي عندك
الجد : مها طلال كلمني وقالي انه يبيي يخطبك من جديد
مها : لا لا لا مابي انا مستحيل ارجع له مستحيل
الجد : مها انتي قالتي بتسمعيني الين الاخير
مها تتنهد : طيب
الجد : مها انتي تحبين طلال بس تكبرين لانه ماكان يبادلك نفس الحب ولان كرامتك ماتسمح لك تحبين واحد يحب غيرك بس الي ماتعرفينه ان طلال يحبك انتي والبنت الي كانت معه في الحادث هي الي تحبه مو هو الي يحبها
مهاتقاطع جدها : هي الي تحبه وبيتي مليان صورها
الجد : ليه ماتسمعين لنهايه شي طبيعي تشوفين صورها وصور غيرها لان طلال رسام مو طبيب
مها : رسام
الجد يكمل : مها تذكرين لكلام الي قالت يوم اوديك المستشفى انتي وماجد
مها تحرك راسها : ايه
الجد: طيب انتي وش ريك فيه
مها : جدي كلامك صحيح بس انا مقدر والله احس اني ضعيفه ماني مها الاوليه غير كذا اخاف اذا عرف ان عنده والد وانا كنت مخبيه عليه ينتقم مني و يخذه
الجد : لا تخافين هو يحبك والي يحب يسامح
مها : اجدي انا
الجد : لا تعطيني ردك الحين فكري في كلامي كله واهم شي فكري في والدك شلون راح يعيش مع ام وابو منفصلين
مها : ان شاءالله

في بيت ابو تركي وفي الصاله
ام تركي : دانه يمه وش فيك وجهك اصغر
دانه : مافيني شي يا خالتي
ام تركي : بس انا اشوف لك كم شهر وانتي تعبانه وذابله منتي مثل اول تضحكين وتسولفين
دانه : من وين يجي الضحك بعد كل الي صار خوي يدخل المستشفى وجالس فتره بين الحي والموت وبنت اوخوي فقده الذكر والله العالم متى ترجع لها
ام تركي : وانتي صادقه يابنيتي بس بعد مو ان شكى في شي
دانه بخوف : وش الي شاكه فيه
ام تركي : يمكن تكونين حامل وانتي ماتدرين
دانه : لالالا ماني حامل
ام تركي : وش فيك خفتي ترا الامر عادي ومارده يجي يوم تحملين
دانه بضيق : ان شاء الله عن اذنك خالتي بروح انام شوي قبل لايجي تركي
ام تركي : خير وانا بروح بيت اختي

في الكوفي شوب
كان الشباب مجمعين ويضحكون على عبدالرحمن وناصر
عبدالعزيز : تصدق انه حركه جديده مابعد صارت
نايف : ايه والله مدري ليه الواحد يتخسر
سلمان : أي والله حفله وعشاء ومعزيم ومشغل وفستان واخ شي مافي
نواف : هههههههههه لاوالقهر في الحاسمه يتم الرفض قوي والله قوي
عبدالرحمن : ورا ماتسد ثمك انت وياه
نايف : ليه ان شاء الله
ناصر : لا والله طايح فينا تطنز من اليوم وش تبي نصفقلك ولا نسكتك
عبدالعزيز : صفق لنا
عبدالرحمن : عبدالعزيز بموتك تسمع يكفي الي فيني
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههه
ناصر : انا اذكر ان بعض الناس جالسو يحوسون لين شافو اختي
عبدالعزيز : تكلمني ههههههه طيب سو مثلي
ناصر : وهذ الي بيصير بشوفه غصبا عنها وياويله مني
عبدالعزيز : اقول تراني موجود واقدر امنعك
ناصر : ضحكتني عبدالرحمن ساعدني وانا اوعدك اني اساعدك
عبدالرحمن : شلون
ناصر : بعدين اقولك بينا
نواف : انصحك لا تمشي وراه بيضيعك اخوي وعرفه
ناصر : انت ماعليك من كلامه خلك معي بس
عبدالرحمن : اوكيه

في ابو تركي
دانه كانت حالته النفسيه سيئه بسبب الحمل تحس انها بتموت من الضيق كيف تتخلص من هالمشكله وفي نفس الوقت عارف شلون تحلها بس ماعندها جرائه تسويه وي مستشفى يسويه وماهي عرفه من تسأل وكل الي صار انها جالست تبكي بخوف دخل تركي عليها وشاف حالتها
تركي بخوف : دانه حبيبتي وش فيك
دانه : ...............................
تركي : دانه ليه تبكي شي يعورك تبين اودك المستشفى
دانه : ما ابي اروح مكان ورجعت تبكي
تركي يجالس بجنبها ويسمك يده : دانه ليه تبكين طيب قولي
دانه تدف عنها : وخر عني انا اكرهك انت السبب
تركي انصدم شفيها هذي بس حول يمسك اعصابه وحضنها: انا السبب في شنو
دانه بعصبيه : ابعد عني ابعد وقامت من حضنه انت ماتحس اقولك ما احبك اكرهك بس وين تحس وانت عديم الاحساس
تركي : مقدريسيطر على اعصابه وعطها كف طيح على الأرض من قوته


في بيت الجد في غرفة العنود
دخلت الجده على العنود وشافتها تبكي والدها يبكي في حضنها
الجده : العنود وش فيك وانا امك
العنود : مادري وش فيه كل يبكي ماعرفت له
الجد : طيب هو يبكي ومنتي عرافه وش فيه انتي ليه تبكي
العنود : ابكي معه مدري شسوي
الجده : طيب عطينيه خذته الجده وقرات عليه وبدا يهد الوالد ورجعت العنود وقالت بدل لاتبكين معه احضنيه وقري عليه ايات من القران وهو يهد موهويبكي ووانتي تبكي وسوت العنود مثل ماقالت لها جدها وهد والدها وكلها دقايق ونااااااااااااااام


شوراح يصير في دانه ؟
ناصر وش مخطط يسوي ؟
مها بتوافق على طلال ولا بترفض ؟
وروان الاحداث الي بصير بترجع لها الذكره

سوكرة قهاوي
24 / 04 / 2010, 17 : 05 PM
الجـــ 37ـــــــــــزء

عند ندى وعبدالعزيز
عبدالعزيز : ندى مليت
ندى طالعه بنص عين : من وش مليت
عبدالعزيز : من ذا الوالد الي مو راضي يطلع
ندى فتحت عينها على وسعها : خير وش تقول
عبدالعزيز : الي يمعتي كلنا والده عنده وانا لا
ندى: عبدالعزيز من جدك تتكلم
عبدالعزيز يأشر براسه : ايه
ندى : هههههه طيب واذا قالت لك كلها ايام ويشرف والدك
عبدالعزيز بفرح : قولي والله ندى صدق والدي بيشرف هالايام
ندى تضحك : هههههههههههه ايه ايه
عبدالعزيز قام حضنه بقوى : احبك احبك
ندى : عزيز أي عورتني
عبدالعزيز يبعدها عنه : اسف حبيبتي وحط اذنه على بطنها اسف حبيبي تدري ابوك دفش

في بيت ابوتركي وفي غرفة دانه
تركي كان يحاول يصحي دانه بس مافي امل تصحى وشالها والدها المستشفى وتفاجئ لما قالت لها الدكتور انها حامل وبشعر الرابع وانه كيف مانتبه انها حامل وهو دكتور وعارف هالاشياء تركي تفشل من كلام الدكتور وسأله اذا ممكن يشوفها او لا والدكتوره وافقة انه يشوفها وراح تركي لغرفتها ولقاها نايمه وجالس بجنبها يتأمله ونتبه على الاثر الطقه على خدها كان شكل يده وكأنه مرسومه رسم تحسف وتمنى ان يده نقطعت قبل لاتنمد عليها وجالس يتحسس خدها وهو سرحان ومانتبه ان دانه بدت تتحرك وفتحت عيونها
دانه : انا وين
تركي الي نتبه على صوته : الحمدالله على سلامتك حبيبتي
دانه الي كانت طالع المكان وعدلت جالستها بسرع : لا تقول اني في المستشفى
تركي : ايه ياقلبي احنا بالمستشفى
دانه الي صرخت : لااااا ليه جابتني هنا ليه
تركي بخوف : دانه حبيبتي هدي انتي كان مغمى عليك وكان ضروري اوديك المستشفى عشان اتطمن عليك
دانه : انا ما فيني شي طلعني من هنا طلعني
تركي : دانه هدي شوي حبيبتي مو زين عليك لانفعال وانتي حامل
دانه الكلمه الي قالها تركي مثل الصدمه :.......................
تركي : دانه وش فيك
دانه وهي تبكي : تركي والي خليك خالهم ينزلونه ما ابيه ما ابيه
تركي نصدم من كلامه :......................
دانه تكمل : تكفى خلهم ينزلونه انا من زمان وانا ابي ينزل بس ماعرفت تركي انت دكتور وتعرف دكاتره يقدرون يسون لي عمليه وينزلوووووووووو
تركي الي ماقدر يستحمل كلام دانه عطها كف خلها تسكت
دانه الي كانت تبكي بطريقه هستيريه : ما ابيه ما ابيه بموووووووت ما ابيه
تركي طلع عنها وخلها بعد ما نادا الممرضات لها وطلع من المستشفى بكبره ولا عرف وين يروح ركب سيارت وجالس يدور من مكان المكان وهو يفكر في دانه وكلامها له

في بيت ابوعبدالرحمن
عبدالرحمن وناصر يتناقشون في خطة ناصر لان عببدالرحمن مومقتنع فيه وناصر يحاول يقنها فيها
عبدالرحمن : انت من وين جبت هالفكره
ناصر : من واحد سوها في خطيبته
عبدالرحمن : وش كان ردفعلها
ناصر : هذي مدري عنه
عبدالرحمن : نعممممممممم
ناصر : خير ليه تصارخ
عبدالرحمن : اسف غيرت رايي
ناصر : لا عبدالرحمن تكفى مافي احسن من هاليوم مافي احد في بيتكم
عبدالرحمن : اسف انا ماضمنك اخاف تسويها صدق
ناصر : وان سويتها عادي ترها زوجتين
عبدالرجمن : لا والله اجل حبيبي رح بيتكم
ناصر: انت وش فيك قالت لك ماراح اسوي شي
عبدالرحمن يفكر :.................
ناصر : عبدالرحمن
عبدالرحمن : طيب موافق
ناصر : حلو طيب هي نايمه لا صاحيه
عبدالرحمن : نايمه من ساعتين تقريبن
ناصر : حلو حلو بسرعه خلنا نروح غرفته
عبدالرحمن يتنهد : طيب مشينا وراحو غرفته عاليه بعد ماخذا ناصر الشنطه الصغيره الي بسياره وعند الباب
عبدالرحمن : وش فيه الشنطه
ناصر : هذي لزوم الشغل
عبدالرحمن : ناصر اعقل انت قالت مارح تسوي شي فيها
ناصر : لاتخاف روح نام انت وانا لما تصحى راح ارسلك مسج اوكيه
عبدالرحمن : طيب اوكيه وراح غرفته ودخل ناصر غرفة عاليه

ترجع التركي الي كان ميت من الضيق والقهريفكر بدانه ورفضه ان يكون لها والد منه لهدرجه تكرهني وماتحبني وانا كل ذره فيني تحبها وتتمنى اليوم قبل بكره يصير لي منه عيال وهي لا ليه انا وش سويت لها عشان تكرهني بس انا يعلمك يادانه شلون تكرهيني وتكرهين انك تجيبين عيال مني وتنهد ودق على ابو نواف وقاله ان دانه في المستشفى وقاله كل القصه بي ماقاله انه مد يده عليها وقاله يروح يتفاهم معها لانه موقادر يكلمها ابو نواف قاله انه بيروح يشوفها ويكلمها لايخاف هو بيحل كل شي

عند ناصر الي دخل غرفة عاليه وسكر الباب وهو يحس برجفه وتوتر من الي بيسويه وقارب منه وشافه نايمه بعمق وبتسم ودخل حمامها ( الله يكرمكم ) وغير ملابسه ولبس بجامه وطالع وتمدد بجنبها بشويش عشان ماتحس فيه وهو يرجف مومتحمل انه يكون بجنها ومايقدر يلمس منها شي ومن كثر التوتر ماقدر ينام وجالس على هالحاله الين ما اذن الفجر وبد ينفذ الخطه قرب منه وجالس يتحسس خدها وهو يناديها
ناصر : عاليه حبيبتي قومي ماشبعتي من النوم
عاليه :ممممممممممممممم
ناصر : عاليه وبعدين اصحي
عاليه : ناصر وبعدين معك خلني انام
ناصر فتح عيونه يستوعب الي سمعه: وقرب منها وباسها من خدها
عاليه : ناصر حرام عليك ابي انام وخر عني
ناصر : واذا قالت لا ورجع يبوسها مره ثانيه
عاليه الي بدت تصحى وتتسوعب الصوت الي سمعته فتحت عينها تشوف من ونصمت لما شافت ناصر بجنبها ولابس بجامه وسكرت عينها بقوم عشان تصحى من الحلم الي كانت تحلمه انه تزوجة ناصر وعيشه معه في بيته وانه كان يصحيها من النوم وهو يبوسها .... وفتحت عينها مره ثانيه وشافت ناصر مكانه
عاليه : ناااااااااصر
ناصريطالعه بظره : عيونه ناصر امري
عاليه انحرجة وقمت من السرير بس ناصر مسكها وسحبها وطاحت في حضنه وهوحضنه وثبتها وهي تحاول تفك نفسها منه بس مافي امل يفكها
عاليه بترجي : ناصر فكني الله يخليك
ناصر : لا ماراح افكك عشان مره ثانيه تخالين عنك هالحركات
عاليه : أي حركات انا ماسويت شي
ناصر : لا مسكينها مدري من الي مارضت اشوفها يوم الملكه
عاليه :........................................
ناصر : ليه ساكته
عاليه قالت في نفسه مافي الا تدلع عليه عشان فك نفسي وبدا الدلع : ناصر حبيبي فكني
ناصر يحاول مايتأثر بدلعه : ما فيه خلك كذا انا مبسوووووط
عاليه تزيد الجرعه : نصورررري ياقلبي يعورني
ناصر ذاب وبد يرخي مسكتها : وش الي يعورك ياروح ناصر
عاليه تضحك في نفسها : هنا
ناصر : وين اشري لي
عاليه بدلع : هنا
ناصر : وين اشري بيدك وبدايفكها
عاليه اول ماحست ان يد ناصر خفت عليها دفته بسرعه ودخلت الحمام ( الله يكرمكم )وقفالت الباب وهي تضحك
ناصر : ضحكي ضحكي بنشوف من الي يضحك بأخير وارسال العبدالرحمن مسج وهو يدعي انه مايكون نايم
عبدالرحمن الي ماقدر ينام هو يفكر بالي سوه هو صح او خلط ويلوم نفسه شلون طاوع ناصر على هالفكره وبعدين يرجع يقول لا هذا زوجها والد عمه ماراح يتصرف تصرف يضرها وهو يفكر جاه مسج من ناصر وفتحه وقراه يابو الشباب ليكون نمت وهقتني تعال غرفة عاليه استناك
عبدالرحمن نط من السرير وراح غرفة عاليه وطق الباب وماحد يرد
وناصر ماسك نفسه لاي ضحك
عبدالرحمن بصوت عالي : عاليه عاليه وجع قوي صالي
عاليه سمعت صوت عبدالرحمن ومات من الخوف وش بيصير فيه لما يدري انا ناصر في غرفته وش بيسوي فيه وفيها وفتحت الباب بشويش وشافت ناصر متمدد على السرير وياطالع الباب
عاليه طالعت وراحت عند ناصربخوف : ناصرهذا عبدالرحمن
ناصر يبتسم : اعرف انه عبدالرحمن
عبدالرحمن : عاليه وجع افتحي الباب
عاليه : ناصر تكفى عبدالرحمن ان شافك بيموتني
ناصر : انتي ماتبينه يشوفني
عاليه : ايه
ناصر : بشروط
عاليه : موافقه بس قوم تخبى
ناصر : لا الحين اقول شروطي ونتفق عاليه
عاليه : طيب بس بسرعه
ناصر : ابي بوسه
عاليه تشهق : انت مجنون
ناصر : والشرط الثاني انا بقول العمي اني ابي ازورك وتوفقين
عاليه : بس انا ما ابي اشوفك ولا ابوسك
نا صر : براحتك ورجع يتمدد على السرير روحي فكي الباب الخوك قبل لا يكسر الباب
عاليه : ناصر تكفى
ناصر : اسف وانا الي بقوم افتح له الباب وسو نفسه بيقوم
عاليه تمسكه من صدره : لا ناصر تكفى بسوي الي تبيه بس اتخبى
ناصر : يالله عطيني البوسه ويأشر على خده
عاليه بحيا : باسته بسرعه وخرة عنه يالله روح الحمام ( الله يكرمكم )
ناصر : ان شاء الله وقام ودخل الحمام ( الله يكرمكم )
عاليه تفتح الباب : خير وش فيك تطق الباب كذا
عبدالرحمن وهو يدور في الغرفه بعيونه: ساعه على ماتفتحين الباب
عاليه : نايمه بعد ماتشوف الساعه
ناصر طالع من الحمام (الله يكرمكم ) وهو مبلل شعره بالماي : حبيبتي دورك تعالي تروشيييييييي وسو نفسه مصدوم عبدالرحمن

عند عبدالعزيز وندى
ندى بالم : عبدالعزيز قوووم
عبدالعزيز :ممممممممم
ندى : عزيز قوووووووووم عاد اه
عبدالعزيز اول ما سمع الا اه نط من مكان : ندى حبيبتي وش فيك
ندى تبكي : تعبانه ودني المستشفى ماني قادر اتحمل الالم
عبدالعزيز : يالله يالله بسرعه ودها المستشفى وعلى طول دخلوها غرفة الولاده

سوكرة قهاوي
24 / 04 / 2010, 18 : 05 PM
ابو نواف الي عرف ان مشكله دانه الي كانت تعاني منه لما كانت صغيره رجعت لها فقرر يروح الامه ويخذها مع المستشفى وساعه بضبط صار هو وامه عن دانه الي كانو معطينه مهدا عشان تنام وترتاح وجالست لام تقرا عليها وابو نواف يتأمله

في بيت ابو عبدالرحمن
عبدالرحمن يمثل العصبيه : انت وش تسوي هنا
ناصر يصطنع الخوف : هااااا
عبدالرحمن : هويت انت وش تسوي هنا
ناصر : عاليه هي عزمتني انام عندها
عاليه شهقت وماقدر تتكلم :........................
ناصر يكمل : هي قالت امي وابوي مسافرين شهر عسل جديد وعبدالرحمن طالع وانا جالسه بالحالي تعال اجالس معي ولم تأخر الوقت قالت لي لاتروح وبدت تدلع وقالت نام عندي وماقدرت اقوله شي وخذتني غرفته والباقي مايحتاج اشرحه لك وش بيصير بينا
عاليه ماقدرت تسكت اكثر وقفت في وجه عبدالرحمنوهي تقوله كذا والله ماصر شي من الي يقوله والله ياعبدالرحمن انه يكذا وطاحت عند الرجوله وهي تبكي ناصر وعبدالرحمن تضايق لما شافو عاليه وهي تبكي ومنقهر وناصر حس انه تماد بالي سوه وماكان ضروري سقول الكلام الي قاله
عبدالرحمن نزل العاليه : خلاص عاليه حبيبتي انا مصدقكك لا تبكين
عاليه : والله ما سويت شي والله انه يكذب عليك والله
عبدالرحمن يمسح على شعرها : خلاص عاليه والله العظيم اني مصدقك << ويعطي ناصر انه يتكلم
ناصر : عبدالرحمن انا كنت امزح معك والله العظيم اني كنت امزح وطالع من عندهم وراح بيتهم وهو مضايق حده على الي سواه

في المستشفى عبدالعزيز كلم خالته تجي المستشفى عند ندى وجالس يستناها وهو يروح ويرجع في المستشفى وكله نص ساعه جات خالته ونواف والعنود
ام نواف : السلام عليكم
عبدالعزيز : وعليكم السلام
ام نواف : شخباره الحين
عبدالعزيز : والله مدري ياخالتي لها اكثر من ثلاث ساعات للحين ماحد طالع يطمني عليها
ام نواف تحاول تهديه : ان شاء الله خير وبعد خمس ساعات طالعة الدكتوره وبشرتهم بوالدة ندى بس المفاجئه ان ندى جابت توم اولاد عبدالعزيز ماصدق وسجد الله شكر وسال عن حالته وقالت له انه بخير وبعد شوي بيطالعونها غرفته
نواف وام نواف : مبروووووووك
عبدالرحمن يحب راس خالته : الله يبارك فيك
العنود : حركااااات عزوز صار ابو من قدك
عبدالعزيز : عزوز في عينك
نواف : خير ان شاء الله اشوفك تهاوش زوجتي
عبدالعزيز : وكسر عظامه لا بغيت وش يدخلك
نواف : لا والله احلف هذي زوجتي ولا نسيت
عبدالعزيز : ما نسيت بس شكلك نسيت انها اختي
العنود بجديه : مبروك عبدالعزيز نواف يالله خالنا نمشي بدر الحاله
عبدالعزيز : العنود زعلتي ترا امزح
العنود ماردت عليه ومشت :.............
عبدالعزيز : ترا امزح وهالهبله صدقت
نواف : خلها انا بتكلم معه انت خالك عند زوجتك وعيالك وراح نواف ورا العنود وهم في طريق العنود تكلم نهى الي كانت في بيت الجد ومعه بدر وقالت لها ان ندى جابت والدين ونها راح تمره تاخذ بدر وسكرت منها ورجع السكوت
نواف : العنود
العنود : هلا
نواف : زعلتي
العنود : ازعل من وش
نواف : من كلام عدالعزيز ترا يمزح
العنود : لا مازعلت ولا شي
نواف : متاكده
العنود : نواف وبعدين قالت لك لا ماتسمع
نواف : طيب لاتعصبين


في اليوم الثاني وفي المستشفى
دانه صحة وشافت امها بجنبها وبتسمة لها حست بالامان الوجود امها يمكن لانها هي راح تحس فيها وتساعده عشان تنزله
دانه تعب : يمه يمه
ام محمد تبتسم : الحمدالله على سلامتك
دانه تجمعت الدموع بعيونها : الله يسلمك
ام محمد : ليه الدموع يادانه
دانه : يامه بموت وماحد حاس فيني ليه
نواف الي صح من صوتهم : ليه تقولين هالكلام
دانه : لاني لاني
نواف : لانك حامل
دانه جالست تبي بصمت : ايه لاني حامل
ام محمد : يادانه ماراح يصير فيك شي من الي تقولينه باذن الله
دانه : الا بيصير ام عمر قالت لي ولا ماتذكرون
ام محمد : يابنتي ماراح يصير فيك شي صدقيني
دانه :..............................
ام محمد : يادانه ياقلبي انا امك وادرى منك وبعدين قالت لك ان ام عمر كانت تخوفك من خوفه وبس
دانه : ما ابيه يمه ليه متي راضيه تفهميني يمه ليه
ام محمد تكلم ابو نواف : روح وانا امك شوف الدكتوره خلها تكتب لها خروج وانا عرف كيف اتفاهم معه في البيت
ابو نواف : ان شاء الله يمه وراح يشوف الدكتوره الي عارضة خروجه بسبعد الاصرار وافقة انها تطالع على مسؤليتها

في بيت الجد
كانت مها تفطر مع جدها وروان ومزون وهي متوتره تبي تكلم جدها بس ماهي عارفه كيف تتكلم بس اول ماشافت جدها بيقوم يطالع الشركه نادته
مها : جدي
الجد : لبيه
مها : جدي ابي اكلمك
الجد : طيب لمل تخلصين اكل تعالي المكتب استناك
مها : طيب الحين بجي وقامت من الفطور والحقت جده واول ما وصلت الغرفه طقت الباب والجد قالها تدخل
مها : السلام عليكم
الجد : وعليكم السلام
مها : جدي انا
الجد : انتي وش
مها : جدي انا موافقه ارجع الطلال
الجد بفرح : صحيح مبروك والله اني فرحان بهالخبر
مها : بس في مشكله
الجد : وش هي
مها : طلال مايعرف عن ماجد شي واخاف اذا عرف يعصب وياخذ والدي مني ويغير رايه في موضوع الزواج
الجد يقرب من مها : يامها طلال مستحيل يسوي هالشي لانه يحبك وحتى لو درا وعصب ماراح يقدر ياخذا ولان مفروض يكون اكبر من كذا فاهمه ولما يوصل الهالسن راح يخيرونه اذا يبيك او يبي ابوه
مها براح : طيب انت بتقوله
الجد : اكيد انا لازم اقوله كل السالفه وبعدين عطيه الموافقه
مها : الله يعين اوكيه جدي بروح اشوف مزون وروان اكيد الحين يستنوني عشا يستجوبوني
الجد يضحك : هههههه ادري والله لو روان بذكرتها كان دخلت معك عشان تعرف السالفه
مها : ايه والله احس انها تحس بضيق والغربه لما نعلق او نذكر سوالف سوينها وهي معنا
الجد : الله يعين وترجع لها الذاكره

عند ندى في المستشفى
صحت وشافت عبدالعزيز نايم جنبها على الكرسي وبتسمت وجلست تنادي عبدالعزيز الي كان تعبان ومو حاس فيها ودخلت عليها المرضه وباركة لها وقالت انها جابت تؤام اولاد ندى فراحت بالخبر وخافت كيف تربيهم وقطع عليه عبدالعزيز الي صحى من صوتها هي والممرضه وباسها على جبينها وبارك لها وجالس يسولف معه عن عياله

في بيت الجدو
وصلت دانه وامها وابو نواف وعلىطول دانه راحت غرفتها وابونواف وامه كانو جالسين يتكلمون عن دانه وتركي
ابو نواف : يمه تركي مضايق يحس انها ماتبي منه عيال
الجده : وش هالكلام تركي ماعنده سالفه لو يفكر كذا
ابو نواف : ليه ما عنده سالفه الي سوته دانه له يخليه يحس ان دانه ماتبي منه عيال اوانها تكرها وماتبيه
الجده : طيب وش نسوي وانت ادرا ان دانه عندها عقد من هالموضوع
ابو نواف : وش رايك يمه افهمه السالفه كلها
الجده: لا وش تقوله لا خال بنتي عندي الين ماتولد وبعدين هي تنحل عقدتها
ابو نواف : ميصير يمه ويمكن طلال يطالقه بسبب رفضها
الجده : مدري وش اقولك توكل على الله وقوله
ابو نواف : انا بكلمه اليوم ووضح له السالفه
الجده : بكيف انت اخوها و تعرف مصلحتها

في بيت ابو عبدالرحمن
صحت عاليه بعد الليله الرهيبه الي مرة عليها وكان مزاجها متعكر ومضايقه من ناصر وتصرفه معها وانه كيف يقول عنها كذا وقررت ترد لها الموقف باي طريقه وحمدت ربها ان عبدالرحمن صدق كلامه ولا كبر الموضوع وسولها مشكله مع ابوها وعمها ابو نواف وهي تفكر قطع حبل افكاره عبدالرحمن بطق الباب
عاليه بخوف : مين
عبدالرحمن : عاليه وش فيك انا عبدالرحمن
عاليه تفتح الباب بشويش وتكلم بخوف : هلا
عبدالرحمن بجدي : عاليه الي صار امس ما ابي احد يدري عنه فاهمه
عاليه بخوف : ان شاء الله
عبدالرحمن ببتسامه : وثانيا مبرووك
عاليه : على شنو
عبدالرحمن : صرتي عمه
عاليه نطت في حضن عبدالرحمن : والله ندى والدت
عبدالرحمن : وجابت تؤام اوالاد
عاليه : حركات عبدالعزيز يبي والد صارو ثنين
عبدالرحمن : ايه وانا اكبر منه ماعندي شي
عاليه : بكره تتزوج ويصير عندك عيال قول امين
عبدالرحمن : امين اذا تبين تروحين المستشفى معي اجهزي استناك تحت
عاليه : ايه ابي اروح وانا جاهزه بعد

الجد اول ماوصل المكتبه الي في الشركه دق على طلال يجيه وفعلا بعد ساعه بضبط وصل طلال الشركه ودخل عند ابو محمد
طلال : السلام عليكم
ابو محمد : هلا عليك السلام شخبارك يوالدي
طلال : الحمدالله بخير
ابو طلال : شخبار الوالد والوالده
طلال : الحمدالله بخير وعافيه وعم السكوت
ابو محمد : طلال انا خايتك تجيني لاني ابيك في موضوع
طلال : سم قوالي عندك
ابو محمد : انا ابي في موضوع غير موضوع زواجك بـ مها
طلال : اسمعك قول
ابو محمد : ابيك تسمعني بدون لاتقاطعني
طلال : ان شاء الله
ابو محمد : اسمع ياولدي وقاله كل السالفه من اولها الين اخرها وستغرب هدواء طلال
طلال : عمي انا ادري عن هالسالفه كلها وهذا الشي هو الي خالني اتمسك فيها اكثر من اول
ابو محمد : وش دراك
طلال : انا سمعتها بدون ماقصد لما كنت في بيت حكي ابو سلطان وكانت تلعب والدها بالحديقه وبعدها بحثت الين ماعرفت انه كانت حامل وانه ماتزوجة بعدي احد وكلمة سلمان وما انكر وقالي كل السالفه وحتى خالني كم مره اشوفه والعبه بدون لاتدري بس ابي اعرف الحين انت كلمتها او لا
الجد : الا كلمتها وهي ....................
طلال : تكلم ياابو محمد قولي وش قالت
ابو محمد : مها وافقة ترجع لك
طلال بفرح : والله وافقة
ابو محمد : اصغر عيالك اكذب عليك
طلال قام من مكانه وحب ابو محمد على راسه : محشوم يابو محمد

اما ابو نواف كلم تركي وقاله انه يبيه في موضوع وتواعد يشوفون بعض في كوفي شوب وبعد ساعه تلاقو وسلمو على بعض وكان باين على طلال الضيق
ابو نواف : تركي ترا انا طلعة دانه على مسؤليتي ووديتها بيت ابوي ترتاح كم يوم
تركي :............................................
ابو نواف : تركي لا تضايق من الي صار
تركي : كيف ماتبيني اضايق وزوجتي تكرهني وماتبي عيال مني
ابو نواف : من قالك انها تكرهك
تركي : هي الي قالت انا ماجيب كلام من عندي
ابو نواف : حتى ولو هي الي قالت لك تراها معذوره
تركي : معذوره
ابو نواف : ياتركي انت ماتعرف السالفه وصدقني لماتعرفه بتعذرها على الي صار
تركي : .......................
ابو نواف : ياتركي دانه لما كانت صغير كانت واحده من جيران الله يهديها تقولها انتي اذا كبرتي وتزوجتي لا تجبين عيال لانك بتموتين لما تجبتي عيال وكانت دايم تتكلم عن الوالده والي صيرفيها وخصوصا قدام دانه مع ان الوالده كانت تحذره منه تتكلم عندها كذا بس لا حياة لما تنادي وكنا نستغرب ليه دانه بذات ودانه كانت صغيره وحنا معرفنا ليه تقولها كذا بعدها دانه عشة في رعب من تسمع ان احد حمل ولاوالد ترتعب وتمرض ولوالده تعبت معه كثير الين مارجعت الطبيعتها بعد ما كانت امي توديه الشخص يقرا عليها ولولده تقر بعد عليها في البيت وتحسنت وصارت طبيعيه وماتخاف لما تشوف حن حمل احد او والدتها وعتقدا انها نست الموضوع بس الي ماتوقعنها انا كلامه المراه مأثر ومصيطر على عقلها الباطني ولا طالع تأثيره لا لما حملت
تركي يسمع وهو مصدوم من كلام ابو نواف :..........................
ابو نواف يكمل : والدليل انها اول ما شافت الوالده قالت لها انها بتموت مثل ماقالت لها ام عمر الي هي جارتنا
تركي : ......................
ابو نواف : تركي وش فيك ساكت
تركي : مدري وش اقول معقوله ان غبي لاهادرجه ومالحضة خوفها لما الوالده تجيب طاري العيال قدمها كيف يصير وجها ويبين عليه اخوف ولا ومن حقرتي مديت يدي عليها
ابو نواف :........................................
تركي : صحي اني عديم حساس مثل ماقالت
ابو نواف : الي صار صار وانت زوجها والي صار في لحظة غضب
تركي : طيب وش اسوي الحين
ابو نواف : الوالده تقول خالها عندها الين توالد بتراعيها وتهتم فيها وتحاول تشيل هالخوف منها وانت تعال عندها بين الفتره والفتره
تركي : ان شاء الله هذا الي بيصير

يتبع الجزء الجاي

سوكرة قهاوي
24 / 04 / 2010, 20 : 05 PM
الجــــــــ 38 ــــــــــــــــزء

الجد بعد مارجع من شركه قالت له الجده الي صار الدانه وخاف عليها كثير لانه يذكر كل الي كان يصيرله وكانه امس بس الجده تطمت الجد وقالت له بتقدر تأثر عليها وتغيره وتساعده تتعد الازمه على خير الجد قال للجده عن موضوع رجعت طلال المها وانها وافقة من نفسها ماحد جبرها وانهم ان شاءالله بيسون لها حفلة الرجوعه البعض راح يملكون فيها ويسافرون وهالكلام بيصير بعد شهر

في المستشفى
دخلت عاليه الغرفة وهي مبسوطه ونطت عندها وباركة لها وقالت لها تعدل غطهى لان عبدالرحمن بيدخل يسلم عليها ودخل عبدالرحمن وسلم عليها وسأل عن عبدالعزيز وقالت له انه عند عياله وستأذن عبدالرحمن قال بيروح يشوفهم هو بعد
عاليه : حركات ندوش صرتي ام اتوووووووم
ندى تضحك : شفتي عاد
عاليه : ندوش عين في عينك ماكنتي تدرين ان فيك تؤام
ندى : والله ماكنت ادري وبعدين انتي تدرين اني اخاف من سونار عشان كذا ماكنت ادوم على مواعيدي
عاليه : طيب وش بتسمونهم
ندى : ساري وضاري وش رايك
عاليه: حركات
ندى : بس انا موعجبيني الاسماء وعبدالعزيز مصر عليها
عاليه : ليه والله حلوين
ندى : اقول عاليه ماحد درا اني والدت
عاليه : مدري بس اتوقع ان درو راح يجون طيران واولهم جدتي وجدي تدري خلني ادق على جدتي وشوف هم يدرون ولا لا ودقت على بيت الجد وهو الي رد على التليفون بما انه قريب منه
الجد : الو
عاليه : الو السلام عليكم
الجد : عليكم السلام هلا عاليه
عاليه : هلابك جدي شخبارك
الجد : بخير الحمدالله اخبارك انتي وخبار ندى ماشفتها من فتره
عاليه : جدي لاتقول انك مادريت
الجد : عن وش ادري
عاليه : ندوش جابة والدين وسمتهم ساري وضاري
الجد : من جد مبروك مبروك متى والدت الجده الي كانت تفكر في بنتها انتبه لما قال الجد والدة
الجده : ندى والدة
الجد : ايه وجابة تؤام اولاد
الجده بفرح : مبروك مبروك شوف هي باي مستشفى عشان نزورها
الجد يكلم عاليه : انتو باي مستشفى
عاليه عطتهم اسم المستشفى :************
بعد ساعه وصلو الجد والجده المستشفى وباركو الندى والجده كالعاده اصرات ان ندى تجلس عنده طول فترت نفاسها
بعد شهر من لا حاداث
دانه : ستقرت حالتها بعض الشي وتركي ما يوم مايسأل عنها
ندى : حايسه ماعيالها وماهي وتحمد ربها انها جالسه في بيت جدها
روان : تأقلمت على فقدان الذاكره حبها كل يوم يزيد العبدالرحمن
مها : تستعد الحفلة رجوعها الطلال
مزون : الي بدت تمل وتيأس من نايف وبروده
نهى : عايشه حياته بطول والعرض بس من يجي طاري تميم تتغير نفسيتها وتحس انها مشتاقه له
عاليه : الا الحين ماتكلم ناصر وتحاول تتجنبه وتتجاهل وجوده
العنود : صارت بعيده عن الكل وصابه هتمامها على والده
عبير : عيشى حياه من الفوضى بسبب سلمان وبنتها الي قالب لها حياتها قلب
ناصر : مضايق من تجاهل عاليه له بس يقول احسن هو جنى على نفسه
عبدالرحمن : مبسووووط من تغير العلاقه بينه وين روان
عبدالعزيز : طاير من الفرحه بعياله وياويل الي بيتكلم عليهم اويقول لهم شي
سلمان : مبسووووط لانه يجنن عبير وغيرتها المستمره من بنتها لينه
سلطان : مافي أي اخبار عنه
نواف : عايشه بسعاده مع العنود ووالده بس موعاجبه عزل العنود عن باقي البنات
نايف : الي الا الحين ماهو عارف وش يسوي في هالبنت الي تحبه وهو مايفكره فيها وكل شعوره تجاها مجرد شفق على حالها (( السر الي كان مخفيه نايف هي بنت اخت واحد من اعز اخويه شافت صورته عنداخوها وحبته وتعلقت فيه كانت دايم لما نايف دق على اخوها هي الي ترد ومره دقة عليه وعترفت له بحبها بس هو قالها انها مايحبها وانه يحب واحده من بنات خاله وراح يتزوجها البنت تضايقت وجالست فتره تعبانه وصارت تحس بالم في كل جسمه ولما ودوه المستشفى صار عندها سراطان بدم ولما عرفه نايف نصدم بس الي صدمه اكثر اتصال البنت مره ثانيه وقالت لها انها ماراح تتعالج اذا تزوج بنت خالها واذا مات راح يكون الذنب ذنبها عشان كذا هو صار يدور على احسن الاطباء ويعطي اخوها العنوان عشان تتعالج عندهم وكل ما عزم يروح يخطب مزون يتذكر تهديده انها بتترك العلاج واذا ماتت هو السبب فايتراجع ) )

اليوم حفلة طلال ومها
مها كانت مرعوبها وكأنها اول مره تتزوج والكل يهديه كل عاده والي يستهبل عليها بس مافي فايدها توتره يزيد وجا الوقت الي تنزل فيه وكانت ميته من الخوف وقالت لهم انها ماتبي يدخل عليها قدامهم بعدين بتشوفه في المجلس وبعد ماجالست ورقصو البنات وستهبلو جا دور انها تروح عند طلال بالمجلس وكان سلمان يستنى مها عند الباب عشان يوصلها المستشفى كانت مها ترجف من وهي تمشي للمجلس واول ماوصلت عند الباب وقفة
سلمان : مها وش فيك وقفتي
مها : خلاص هونت
سلمان : وش هونتي نلعب حنا
مها : سلمان تكفى قوله يجي بكره او بعد سبوع يشوفني
سلمان يمسك نفسه لايضحك : حلو ذي اقولك ادخلي
مها : طيب وفتح باب المجلس ودخل هو بعدين مها وهي منزله راسها
سلمان : طلال هذي العروس وصلة وانا استئذن يطالع وبرجع لكم بعدين
مها رفعة راسها وجالسة طالع سلمان بترجي عشان مايطلع
سلمان يبتسم : باي حبيبتي انتبهي النفسك ويلف على طلال انتبه الاختي وشوي شوي عليها يعني حركات كذا وكذا
طلال : قام من مكانه ومسك سلمان من ثوبه وطالعه وسكر الباب وقفله وحط المفتاح في جيبه
مها :طول الوقت كانت واقفه في نص المجلس وماهي عارفه وين تجلس
طلال بعد ماسكر الباب لف شاف مها واقفه راح لها مسك يدها وجالسه وجلس بجبه وهو يتأملها كان متغير كثير وشكلها كان احلى والي زاد حلها حياها فرق بين ذاك اليوم الي شافه فيه يوم الي خطبها فيه وكانت جريئه ونظراتها قويه ام اليوم غير مها الي كان يتمنى يشوفه
طلال رفع وجه مها ولف عليه : مها
مها وعيونها بعيونه : لبيه
طلال ذاب من سمع صوته : لبيه قلبك ياقلبي مبروك
مها : الله يبارك فيك ..... عم الصمت
طلال : مها انا اســـــــــ
مها بحيا : طلال مالا داعي الاعتذار انا غلطة وانت غلطة بس كل الي ابيه نستفيد من غلاطنا
طلال لف وجه مها عليه ولتقت عينه في عينها (( وتذكر قبل شهر لم قال الابوه انه مايدرس طب وانه يدرس فن وكيف عصب عليه اكثر لما عرف ان كان له حفيد وهو مايدري عنه وقاله ان هو ومها مناسبين البعض نفس الشخصيه وقاله ترجعه رجعه بس لا تتوقع اني برضى عن الي سويتو انت وياها ))
مها لما شافته مطول وهو يطالعها : طلال
طلال :.....................
مها : طلال وش فيك ؟؟؟
طلال : قرب منها وباسه شفايفها
مها دفت وقامة من جنبه وهي ميته من الحيا وطلال ميت من الضحك عليها ومها معصبه ومستحيى
طلال يأشر له تجلس وهو يضحك : اسف مقدرات امسك نفسي
مها : طلال ممكن تفتح الباب
طلال : لالا وش فتح الباب انا بعد ماشبعت منك
مها بدلع : طلال
طلال : عيونه بس ما في طلعه

في مكان ثاني كانت روان تكلم عبدالرحمن في الحديقه
عبدالرحمن : روان طيب ليه هالاعناد خليني اشوفك
روان تضحك : ماابيك تشوفني
عبدالرحمن : ليه طيب
روان : عناد زي ماتقول
عبدالرحمن : قولي انك ماتحبيني مو عناد
روان بندفع : من قال انا مو احبك انا اموت فيك
عبدالرحمن ذااااب وبتسم بخبث : لا ماتحبيني كان خليتيني اشوفك
روان : عبدالرحمن لاتحرجني حبيبي
عبدالرحمن : طيب حنا قبل لاخطبك كنت اشوفك
روان تحاول تذكر : ما اذكر
عبدالرحمن تضايق عشانها : يجيك يوم تذكرين
روان : طيب بنشوف المهم حبيبي خلني اروح للبنات تأخرت عليهم
عبدالرحمن : طيب بس فكري في الموضوع
روان : طيب وكانت بتدخل بس وقفه صوت واحد كان يرقبه طول الوقت الي كانت تتكلم فيه مع عبدالرحمن لفت تشوف من نادها وجالست طالعه بستغراب
سلطان : روان حبيبتي
روان : من انت
سلطان ستغرب من رده بس بسرعه تذكر ان طلال لما عزمه على حفلة رجوعه المها ان روان فقدت الذكره وبتسم بخبث : روان حبيبتي ماعرفتيني
روان بخوف : لا
سلطان : اكيد ماراح تعرفيني انا حبيبك سلطان وجي اشوفك وتطمن عليك
روان : حبيبي
سلطان : ايه
روان : لا انت مو حبيبي عبدالرحمن هو الي حبيبي
سلطان عصب بس مسك نفسه وتقرب منها : مصدق الي اسمعه معقوله ستغلو قفدانك الذكره وخلوك تحبين عبدالرحمن الي تخافين منه
روان خافت من قرب سلطان : لا ما خاف من عبدالرحمن انا حبه لانه زوجي
سلطان زادت عصبيته بس يحاول يمسك عصبه : لا تقولينه ياروان زوجك عبدالرحمن شلون وانا حبيبك
روان : انت حبيبي
سلطان حس انه بدا يأثر عليه : ايه حبيبك الي تحملتي عشانه كل الي كان يسوي فيك عبدالرحمن والدعمك وباسه على خدها
روان دفت سلطان بقوه ودخلت البيت وهي ميته من الخوف ودخلت الحمام ( الله يكرمك ) وهي ترجف وبدت تغسل وجها وسكرة عينها بقوه وتذكرت كل شي صار بينها وبين سلطان وعبدالرحمن ودارت الافكار بين قبل لاتفقد الذكره وبين الامور الي تذكرتها ارتحت شوي وقررت ماتقوله ان الذكره رجعة لها وتكلم عبدالرحمن عنها وعنه وطلعة من الحمام (الله يكرمكم ) ورجعة عند البنات

سوكرة قهاوي
24 / 04 / 2010, 21 : 05 PM
في المجلس الرجال عبدالرحمن جلس عند جده ويقوله انه يبي يطلع مع روان يتعشون الجد ماعرض وقاله اذا وافقة تروح انا بعد موافق عبدالرحمن شوي ويطير من الفرحه ودق على روان الي كانت محتاجه تتكلم مع احد تبي تعرف اذا كلم سلطان صح او غلط وان الي تذكرته صح او من خيالها فأول مادق عليها عبدالرحمن وقاله تطالع معه وافقة على طول وهي تفكر كيف تسحب الكلام من عبدالرحمن الي طلع من المجلس وراح السيارته وشافه ناصر
ناصر : على وين يالحبيب
عبدالرحمن : بطلع مع زوجتي
ناصر طارت عيون : كذاااااااااب
عبدالرحمن : صغر عيالك اكذب عليك
ناصر : ماني مصدق طيب شلون وكيف صار
عبدالرحمن : كلمة جدي وقالي اذ اروان موافقه رواح عادي
ناصر : وانا ابي طلع مع زوجتي نتعشى
عبدالرحمن : مع اني شاك انها توافق بس عندك ابوي روح قوله واذا وفق دق عليها وهذا وجي اذا ردت عليك
روان طالعة وشافت ناصر وافق عند سيارة عبدالرحمن : مساء الخير ناصر
ناصر : هلا والله مساء النور اخبار بنت العم
روان بحيا : الحمدالله
ناصر يبعد عن الباب عشان تركب السياره ويكلم عبدالرحمن : انتبه البنت عمي ويويك انسويت حركه من هنا والى منها
عبدالرحمن وهو يمشي : فارق تراها بنت عمي بعد وزوجتي
ناصر : الله يهنيك
عبدالرحمن يكلم روان : وين تبين نتعشى
روان : عبدالرحمن
عبدالرحمن : عيونه
روان : عبدالرحمن ممكن نروح بيتكم
عبدالرحمن مستغرب : ليه
روان : عبدالرحمن ابي مكان اقدر اخذ رحتي معك فيه وابيه اقدر تكلم بحريه
عبدالرحمن : روان وش فيك
روان : بتوديني ولا رجعني البيت
عبدالرحمن : خلاص اوكيه بوديك وراح بيت ابو عبدالرحمن الي كان فاضي والكل الي فيه في بيت الجد روان جلسة بصاله وعبدالرحمن بجنبه
عبدالرحمن : روان وش عندك هذا حنا الحالنا تكلمي
روان : عبدالرحمن ابيك تقولي كل شي عني وعنك من يوم ماشفتني الين مافقت الذاكره
عبدالرحمن سكت شوي وبعدين بدا يتكلم وروان تسمع وتربط بينه وبين الي تذكره وسكت فجئه
روان : ليه سكت
عبدالرحمن : قالت كل الي عني
روان : يعني انا ما احب سلطان واحبك انت
عبدالرحمن : هذا الي انتي تقوليته
روان : ممكن سؤال
عبدالرحمن : اسألي
روان : انت خذتني مغصوب
عبدالرحمن منصدم : من قال
روان حست انها بتنكشف : بصراح انا حلمة نك ماخذني غصبن عنك وانت كنت تكرهني وتحب تهيني وتضايقني وانا مدري ليه تسوي كذا
عبدالرحمن يتنهد : قاله ليه كان يعامله كذا وانه هو السبب في فقدانها الذاكره
روان : عبدالرحمن انت تحبني
عبدالرحمن يبتسم : انا مواحبك انا اموت فيك انتي ياروان كل شي لي بدنيا انا مستعد اخسر كل شي الا انتي
روان رمت نفسها في حضن عبدالرحمن الي كان مستغرب تصرفه وهي تقول : عبدالرحمن اوعدني انك ماتتركني في يوم ولا تتخل عني اوعدني انك بتحميني من وسكت
عبدالرحمن : من مين
روان تحول ماتبين خوفها وتوترها : من الدنيا والي فيها
عبدالرحمن يحضنها بقوه : احبك والله احبك وحب هبالك
روان : عبدالرحمن ابي اروح الكويت
عبدالرحمن بخوف : ليه
روان تبي تبعد عن كل عشان مايعرفون ان الذكره بدت ترجع لها : زواج هيفاء ومشاري وابي اروح
عبدالرحمن : عن الدلع كلنا بروح مافي روحه الا معي
روان بدلع : عبدالرحمن
عبدالرحمن ذاب : اقول لا تجنين على نفسك من هالدلع ترا مافي البيت الا انا وانتي
روان قامة من مكانه : عبدالرحمن شكلك مانت ناوي تعشيني
عبدالرحمن يضحك : يالله مشينا
ومر اليوم على خير

في اليوم الثاني
عند ملاذ وريف كانو طفشااااااااانين وتميم موراضي يوديهم للبنات وجات في بال ريف فكره
ريف : ملاذ وش رايك نجنن نهى
ملاذ : كيف
ريف : ندق عليها ونسكر ونرسل لها مسجات نجننها
ملاذ : بس هي تعرف ارقامنا
ريف تفكر : بس الي نايم هناك وتأشر على تميم اخوها ماتعرف رقمه
ملاذ فتحه عيونها على وسعه : شلون بتأخذينه منه
ريف : هو نايم ومارح يحس وقامت تجيب تلفون تميم
ملاذ : جبتيه
ريف تبتسم : ايه يالله عطيني رقمها ودقت على نهى الي كانت نايمه من عقب سهرت امس وتسمع تليفونها يدق بس مافيها حيل ترد وسكت ورجع دق مره ثانيه
نهى تسحب تليفونها ودخل تحت الحاف عشان ترد : الو انا نايمه دقي بعدين وسكرت
ريف وملاذ : ماتو من الضحك عليها
ملاذ : دقي مره ثانيه والله انها حفله ودقت ريف مره ثانيه
نهى اف على الازعاج وتروعيونها مسكره عشان مايطير النوم :قلت خير يعني مافيك تأجلين الموضوع بعدين وسكرة
ملاذ وريف زاد ضحكهم الدرجه ان تميم قام من النوم وراح لهم وشاف اشكالهم ونتبه التليفونه في يد ريف
تميم : خير وش صاير على هالضحك
ملاذ وريف وقفو عن الضحك وريف خبت التلفون ورا ظهرها
تميم : طلعي شفته وش يسوي تليفوني عندكم
ريف : هاااااا لا كنااااااااااااا وسحب تميم التليفون من يد ريف وشافه مفتوح ومحطوط على الصاد الي كان فيه رقم مو عنده
تميم : رقم مين هذا
ملاذ ريف : هااا هذا رقم
تميم : تكلمو
ملاذ وريف شوي ويبكون : رقم
تميم يدق على نفس الرقم وملاذ وريف يسبون نفسهم على الي سوه اكيد الحين نهى بتعصب
نهى وصلت حده من الي يتصل عليها وردت بعصبيه : وجججججججع ان شاء الله انتي ياسخيفه اعرفي اني لما اصحى من النوم راح احذف رقمك ياتافه يانذله خربتي علي احلى نوم يادبه
تميم منصدم : الوووو
نهى نصدمة وطلعة شاشة تليفونه ورجعة السمعه على اذنها : الـ ـ ـ ـ ـو
تميم : من معي
نهى : انت الي مين دق على الناس عشان تقولهم من معي
ملاذ تسحب التليفون من تميم وسكرته على طول وتميم عصب من حركتها
تميم : ليه سحبتي التليفون من هذي
ريف وملاذ : .......................
تميم معصب : تكلمي انتي وياها من هذي الي دقين عليها من تايفون
ملاذ : هذي هذي
تميم : تكلمي
ملاذ : نهى بنت محمد اخت نواف ونايف وناصر
تميم يخفي بتسامته : وليه دقين عليها من تليفوني
ريف : انا بقولك كل شي
تميم : انتي وياها مهبيل شوفو ان سويتو هالحركه مره ثانيه صدقوني بتنطقون
ملاذ وريف : ان شاء الله بس امسح الرقم
تميم : لا ماني ماسحه بحتفض فيه لذكره

بعد مرور اربعه شهور كانو عاليه وران يتجهزون فيه عشان زواجهم الي حددود بعد والدت دانه الي كل شهر يزيدخوفها عن الشهر الي قبله الدرجه انها ترفض تشوف تركي او تسمع عنه شي وتركي مضايق بس الي خفف عليه ان ابو محمد عطى مفتاح البيت وقاله يجي يشوفها بالليل اذا كانت نايمه وعلمه وين غرفتها بضبط
ومها وطلال رجعو من شهر اقصد شهرين العسل وستقرو في بيتهم اما نايف كان عايش حاله من الكئبا بسبب بعده عن مزون وخصوصا بعد ما طلب منه واحد من اعز صديقها انه بيخطبها ويبيه يوقف معه.. نواف والعنود ....وعبدالعزيز وندى ...سلمان وعبير عايشين حياه سعيده مع عيالهم الي جالسين يكبرون قدام عيونهم ونهى بعد الحركه الي سوها فيها ملاذ وريف وهي منحرجه من تميم كيف كلمته بهاطريقه وش بيقول عنها واليه ديم تصير معها هالموافق المحرجه معه ومانسى زواج مشاري وهيفاء الي كان في قمت الروعه والكل حضره وكانو مبسوطين مررررررره

في بيت ابو نواف
وهي الحديقه كانو البنات فارشين على الزرعه عشان دانه تتمدد وهم جالسين حولها ( مزون وروان ونهى وعاليه الي ماجات معهم الا بعد ماتاكدت ان ناصر مسافر )
نهى : روان شخبار هيفاء
روان : نايمه بالعسل مع مشاري
الكل :ههههههههههههههههههه
عاليه وهي تضحك : وين نايمه بالعسل انتي ماشفتي شكلها خايفه كانه بياكل
الكل :ههههههههههههههههههههه
نهى : ايه اضحكو هم سابقون وانتم الحقون وتأشر على روان وعاليه
روان تشوف دانه الي وجها شحب وشكلها تتألم بس ساكته : دانه وش فيك
دانه : بطني يعزرني شوي
مزون : دانه لاتسوينها وتوالدين الحين
دانه بخوف : لالا مو الحين
عاليه تخزها : مزون وبعدين
مزون وهي تتذكر : اها نسيت سوري
نهى : مو منك من المخطط الي لابستها
مزون : ليه وش فيه لبسي ( كانت لابسه برموده كروهات اسود وخضر وبادي اسود ساده وبلوزه كات خضر ورابطتها من قدام الين قريب الصدر عشان يبان البدي من تحت وشعرهه مخليته كريزي وصيره كانها بيبي )
عاليه : وشفيه يكفيك هالتسريحه
مزون : مايهمني رايك اهم شي عجبني
نهى : بالعافيه عليك
دانه : مزون طالبتك
مزون : عطيتك
الكل :هههههههههههههههههه
عاليه : سلامات مسلسل بدوي
دانه كانها ماسمعت : في غرفة نهى شنطه صغيره ابك تجبينها
مزون : بس دقايق وانا عندك وراحت تركض والبنات بشويش لا طحين ونبتلش فيك
ماهتمت مزون الكلامهم وراحت بسرعه وهي على الدرج كانت تركب درجتين درجتين بسرعه الين ما وصلت الطابق الثاني وهي تتنفس بصعوبه في نفس الوقت كان نايف من غرفته وهو يكلم تليفونه
نايف : اخبارك الحين
البنت : الحمدالله بخير نايف
نايف : لبيه
البنت : بتتزوج بنت عمتك
نايف بالم : لا ماراح اتزوجها ارتحي انتي ولا تفكرين في شي
البنت : بس انت تحبها
نايف بضيق: ايه احبها بس ماراح تزوجها
البنت : بس هي بنت عمتك وتحبك
نايف : واذا بنت عمتك ... طيب اذا تزوجتها بتزعلين
البنت :..........................
نايف : تكلمي طالعيني من العذاب الي انا عايش فيه
طوووووووووووط طووووووووووط
نايف يتنهد : عارف انك ماتبين تريحيني وكمل طريقه ونصدم لما شاف مزون وكان شكلها سمعت المكالمه
مزون كانت حالتها حاله مصدوم من والد خالها الي يقول انه يحبها ولا يبي يتزوجها يعني يعني يعني قاطع تفكيرها نايف
نايف : مزون انتي موفاهمه شي
مزون بدون شعور : طررررررررخ كف على خد نايف الي مسك خده وهو منصدمونزلت تركض وخت عباتها من صاله بسرعه وطالعة عند السواقين وقالت السواقها يوديها البيت
نايف من قوت الصدمه ماقدر يتحرك الا لما سمع صرخها على السواق ونزل بسرعه عشان يالحق عليها لاتروح بس للاسف السياره طالعة من الباب الرئيسي ركب نايف السياره والحقها وهو في السياره وكان يكلم السواق يقوله يوقف بس السواق يقوله ان مزون تقوله لا يوقف نايف عصب عليه السواق خاف وقف على جنب ونايف وقف وراها

نرجع للبنات الي كانو مصدومين من الي صار قدامهم صراخ مزون على السواق ونايف الي ركب سيارته بسرعه والحقها
عاليه : وش صاير
نهى : مدري بس مانقدر نسوي شي
عاليه : بكلم سلمان
نهى : عاليه عن الهبال لاتكبرين الموضوع
روان : بس شكل السالفه كبيره
دانه : انتو وبعدين معكم خالهم مردنا نعرف

نرجع النايف الي وقف سيارته وراح السيارة الي فيها مزون وفتح الباب الي بجنبها
نايف : مزون
مزون : لو سمحت سكر الباب وخلني امشي
نايف : مزون انتي فاهمه الموضوع غلط والزم افهمك
مزون : ما ابي اتفاهم على شي يكفي الي سمعته
نايف : مزون : لاتعاندين
مزون بعصبيه : سكر الباب
نايف سكر الباب وراح من جهت السواق وقاله ينزل وركب مكانه وقفل البيبان كله وقاله ارجع البيت بسيارتي مزون عصبت من قلب انت ماتفهم ما ابي اكلمك ولا ابي اشوفك نايف طنشها ومشى بأسرع ماعنده متوجه للمزرعه وطول الطريق ومزون تسبه وتحاول تستفزه عشان يوقف بس ما في فايده واصل للمزرعه ونزل من السياره وفتح الباب وراح للجهى الي فيه مزون وفتح الباب
نايف : مزون انزلي
مزن : ماني نزله
نايف بعصبيه : نايف بتزلين ولا انزلك بطريقتي
مزون بعصبيه: ماني نازله
نايف مسكها مني دها بقو شدها الين طالعت وشالها وهي تضرب على ظهره وهوولا همه الي ما دخلو للبيت ونزله على الكنبه وهو يقول عنيده عنيده
مزون بصرخ : كيفي وانت ملك حق علي فاهم
نايف : مزون صوتك لا ترفعينه سامعه
مزون : انت ملك دخل ارفع صوتي مارفعه مالك دخل
نايف قرب منه وصار وجه بوجها : قالت لك لاترفعين صوتك
مزون خافت منقربه منه ونتبة اليدها الي معلمه على خده:........................
نايف :ايوه ابيك كذا ساكته عشان نعرف نتكلم

في بيت ابو نواف
البنات خلاص تلفت اعصابهم خصوصا بعد مارجع سواق وقالهم ان نايف خذا السياره ومعه مزون وجالسو يحترونهم ساعه واكثر بس مافي امل
دانه : هذا الوضع ماينسكت عنه انا لزم اكلم ابوي
نهى : لادانه تكفين مانبي نكبر الموضوع
دانه : خوك معصب اخاف يسوي في البنت شي
نهى : .............................
دانه دقت على ابوها وقالت كل الي صار والجد نصدم من تصرف نايف وقاله انه بيتصرف وجالس يفكر وين ممكن يكونون راحو دق على تليفون نايف

نرجع النايف ومزون
مزون : ما ابس اسمع منك شي
نايف : مزون وبعدين
مزون : رجعني البيت قالت لك رجعني
نايف : مافي رجعه الين نتكلم
مزون جالست تبكي : ما ابي اسمع شي رجعني البيت
نايف بحنيه : مزون حبيبتي لاتبكين
مزون تصارخ وتبكي : لاتقول حبيبتي
نايف كان بيرد عليها بس قاطعه تليفونه الي رن وكان المتصل جده فرد عليه
نايف : سم
الجد : نايف وينك
نايف : قربي بغيت شي
الجد : وين فيه قريب
نايف يتنهد : في المزرعه
الجد بعصبيه : في المزرعه وش تسوي هناك تكلم
نايف : جدي بعدين وقاطعته مزون الي من اول ماسمعت كلمت جدي صارت تصارخ وهي تبكي تقول جدي الحق علي جدي الله يخليك يجدي الحق علي وقامت عشان تسحب التليفون منه بس ماكملت مشيتها وغمى عليها نايف نهبل مزوووووووووون الجد يكلم نايف ونايف مايرد الجد كلم سلمان وقاله يالحقه المزرعه وراح النواف المكتب وراح وهووياه المزرعه بقصى سرعه

نايف بخوف : مزون اصحي مزون ويضرب على خدها ومافي امل وتركها وراح يدور على عطر وماي ورجع لها بعد مالقى وجالس يشممها العطر الين مابدت تصحى وخذا الماي البارد ومسح على وجها مزون كانت مستسلمه ماسوت ولا شي لانها منهار نفسين او بالاصح متحطمه
نايف : مزون تسمعيني
مزون :..........................
نايف بخوف : مزون تكلمي تكفين
مزون:..........................
نايف : تكفي ردي
مزون تبكي بدون صوت :..........................
نايف : حرام عليك لاتبكين
في هالوقت وصل الجد ونواف وشافو مزون نصها في الارض ونص الثاني في حضن نايف
الجد : نايف
نايف : جدي
الجد راح عنده وسحب مزون منه وهو يطالعه بنظرات خاف منها مزون حضت جدها بقوه وهي تبكي والجد يمسح على شعرها وبعصبيه قال النواف خذ خوك وطلعو برا الين اجيكم نواف خذا اخوه وجلسو في الخيمه الخارجيه وهو ماعرف شي
نواف : وش صاير وليه انت هنا انت ومزون
نايف :.........................
نواف : اكلمك انا رد
نايف :..............................
ودخل سلمان المزرعه وشافوه نواف ونايف
نايف : الا سلمان بيكبرها
نواف : وش الي بيكبرها
نايف : انا لزم ادخل
نواف مسكه : انت اكيد صار في عقلك شي
نايف : انت مانت حاس فيني
سلمان : السلام عليكم اشوف الربع مجتمعين
نايف ونواف : وعليكم السلام
سلمان : وش فيكم وبعدين وين جدي
نواف : دخل مع مزون
سلمان منصدم : مزون وش تسوي هنا
نواف ونايف :........................................
سلمان تركهم ودخل عند جده واخته ولقها تبكي في حضن جدها : وش صاير
الجد : اشر له يطالع ويتركهم وجلس الجد يقرا عليها الين ماهدت ونامت وطالع لهم وهو معصب على نايف الي اول ما شاف جده وقف
نايف : جدي انا
الجد بعصبيه : وش انت جايب البنت هنا وش تبي تسوي فيها
سلمان بصدمه: خيييييييييييييييييرررررررر
الجد : سلمان ولا كلمه تكلم انت ليه جبتها هنا
نايف :كنت ابي اتفاهم معها وهي مراضيه
الجد : تتفاهم معها على شنو وحتى لو تبي تتفاهم معها مايكون في هالمكان ولا في احد حولكم انت انهبلت
نايف : ادري اني غلطان والغلط ركبني من راسي الساسي بس هي عصبتني بعنادها وستفزتني عشان كذا سويت الي سويته
سلمان وشرار بيطالع من عيونه : وش سويت
نايف : لاتخاف يوالد العمه مافي شي من الي في بالك
الجد : ممكن تقوالي الموضوع كله
نايف واخيرا قرر يفتح الموضوع : وقال لهم كل السالفه من اول اتصال للبنات وعجابه فيه الين ما اغمى على مزون
الجد ونواف وسلمان رقت واجيهم الحاله وكيف كان متحمل كل ذا الحاله
الجد : بس الي سويته مع بيت عمتك غلط
نايف منزل راسه ونزلت دمعته : ادري بس والله اني احبه وماقدرات اتركه قبل لافاهمها الموضوع عشان ماتكرهني وتكره نفسها او تحسبني اعدها من هالبنات الي قاطعه سلمان : لاتقوله يانايف وراح عنده ورفع راسه وراسك هذا لاتنزله ياولد خالي وحضنه الجد ونواف كان متأثرين بموقف سلمان متوقعه ابد بس الي مايعرفون ان سلمان حس الحب الكبير الي يحسه نايف تجاه اخته ويدري انه يخاف عليها اكثر منروحه
سلمان : نايف لا تخاف انا بكلمه في الموضوع وصدقني مالك الا طيبت الخاطر واسف على الجاك منه وهو قاصد الكف نواف خذا خوه ورجعو البيت وسلمان شال اخته الي بين عليها تعب والارهاق ورجعو هو وهي والجد البيت الجد

يتبع

سوكرة قهاوي
24 / 04 / 2010, 23 : 05 PM
الجـــــــــــــــ 39ــــــــــــــــــــزء
والاخيييييييييييييييييييير

في بيت الجد

سلمان وصلت غرفته وهي الا الحين ما صحة من نومها ونزل الجده وهو خايف عليها
الجد : صحة
سلمان : لا ولا حست فيني حتى وش رايك اجيب لها دكتور
الجد : ما يحتاج شي طبيعي انها تكون تعبانه ومرهقه
سلمان : بس
الجد : قالت لك ما فيها شي بس ابي اسألك سؤال
سلمان : تفضل جدي
الجد : مزون تحب نايف
سلمان توهق وش يقول :......................
الجد : تراء انا حس ومتأكد من احساسي بس ابي اتاكد اكثر
سلمان : ايه تحبه .. وبضيق وانا السبب
الجد مستغرب : وشلون انت السبب
سلمان : نايف لما قالي انه يحبها ويبي يتزوجها سمحت له يقرب منها يحتك فيها عشان تحبه
الجد يتنهد : طيب انت روح الحين البيتك وبكره نتفاهكم لا صحة
سلمان : لا وين اروح وهي تعبانه انا بدق على عبير بقولها تبات عند اهلها وبكره امرها
الجد : مالا داعي روح خذ زوجتك من بيت اهلها ورحو بيتكم وانا بنتبه لها
سلمان : طيب وطالع من البيت وقابله تركي الي كان دخل يشوف دانه ونحرج لما شاف سلمان
سلمان حس بحراجه : هلا والله
تركي : هلافيك اخبارك
سلمان : تمام الحمدالله وجلسو يسولفون شوي بعدين طالع سلمان ودخل تركي وراح الغرفة دانه على طول وفتح الباب بشويش ونصدم من الي شافه وسمعه كانت دانه تون من الالم وهي مغطيه نفسها على السرير بحيث ماحد يشوف وجها تركي راح بجنبها ورفع الغطى عن وجها
تركي : دانه حبيبتي وش فيك
دانه تمسك تركي من يده : الم بموت من الم
تركي بخوف : تبيني اوديك المستشفى
دانه : لالا ما ابي شوي وتحسن
تركي : حبيبتي لاتخوفيني عليك خليني اوديك
دانه : قالت لك ما ابي اروح ابي اموت في بيت ابوي
تركي : بسم الله عليك لا تقولين هالكلام
دانه : تركي انا احبك
تركي : وانا بعد
دانه : تركي وصيتك والدي
تركي من سمعها تقول هالكلام انهبل : دانه تكفين اسكتي
دانه : تركي ان فكرت تزوج بعدي عطى والدي امي تربيه لا تخلي زوجتك تربيه وسكتة لما حست بألم وشدت على يد تركي بقوه
تركي بخوف : دانه قومي اوديك المستشفى
دانه بالم : لااااااااااااا
تركي : مو على كيفك وشالها وهي متمسك في بكل قوتها وكاتمه صوتها لا يطالع وراحو المستشفى الي دخلوها على طوال الغرفة الوالده وتركي كان معه لانها رفضة تدخل الحالها وكلها كم ساعه ووالد دانه وجابت بنت مثل القمر ودانه بعد المجهود نامت وما حست بشي وتركي طالع وكلم ابوها وقاله ان دانه والدت ابو محمد انصدم بس تركي فهمه وش صاروابو محمد تفهم الموضوع وقال انه بيجي هو وام محمد وسكر من تركي ونزل الام محمد الي كانت تجهز الفطور وقالها الخبر وطارة من الفرحه وراحو للمستشفى يشوفونها واول ماوصلو كلم تركي عشان يعلمهم هي في أي غرفه وراح الها

دانه كانت نايمه وباين عليها التعب والارهاق الدرجه ماتحس في الي حولها دخلو امها وابوها عليها
ام محمد تمسح على جبينها : دانه
دانه :........................
ابو محمد : خليها ترتاح
ام محمد : ابي اسمع صوتها وتطمن عليها
ابو محمد : خليها الين تصحى
ام محمد : ان شاء الله وجلسو يستنوها تصحى

في بيت الجد
مزون صحة من النوم وهي حاسه بصداع فضيع في راسها الدرجه انها ماهي قاده تفتح عيونها من الالم بس قامت بشويش الين وصلت الحمام ( الله يكرمكم ) وغسلة وجها وفرشت اسنانه وطالعت وهي تمشي بشويش الين وصلت السريره وهي تسمع طق الباب
مزون بتعب : مين
روان : انا
مزون : حياك تعالي
روان بخوف : مزون وش في وجهك كذا
مزون : راسي مصدع شوي
روان : مزون شخبارك عقب قصة امس
مزون : روان والي يرحم والديك لا تذكرين
روان حست ان مزون تعبانه نفسين اكثر من جسمانين :تدرين مزون انا مستغرب
مزون : من وش
روان : ما في احد في البيت لا جدي ولا جدتي ولا حتى دانه
مزون بنفعال : ليكون دانه تعبات ودوها المستشفى
روان بخوف : يمكن خاليني ادق على جدي وشوف
مزون نست الم راسها : بسرعه شوفي
روان دقت على تليفون جدها وقالها ان دانه ووالدة وجابت بنت وهي بخير وبنتها بعد بخير ودانه فرحت من قالب وقالت كلها دقايق ونكون عندكم وقالت المزون الي نست كل شي رواحت تبدل ملابسها هي وران وراحو للمستشفى


في المستشفى
دانه تفتح عينها بشويش وشافت امها وابوها حولها ورجعت نظارها البطنها لي قال ارتفاعه ورفت يدها وحطته عليه ونتبهت امها الي كانت تتكلم مع ابوها بشويش
ام محمد : الحمد الله على سلمتك يمه
دانه عيونه مليانه دموع : الله يسلمك يمه
ابو محمد : الحمدالله على سلامتك
دانه : الله يسلمك
ام محمد : ليه ليه دموع
دانه : يمه والت
ام محمد : ايه وجبيتي بنت مثل القمر
دانه بكت : .............
ابو محمد : ليه يبوي البكي انتي الحمدالله بخير وبنتك بخير
دانه : ابكي على هبالي وكيف كنت مصدقه كلام هالمره وعذبت نفسي وزوجي ... وكأنها تذكر ... وين تركي
ابو محمد : راح البيت يرتاح هو من البارح معك
دانه : يبه ابي اشوف تركي
ام محمد : خليه يرتاح شوي مسكين
دانه رجعت تسكر عيونها : طيب
وكلها ساعات ونتشر خبر والدت دانه والكل فرح انها بخير وصار الكل عندها وهي فراحانه بس تحس ان فرحتها ناقصه لانها ماشافت تركي مع انه امه جات واخته بس هو ما جاها ومر الوقت والكل راح بيته ودانه سترخت وهي تفكر في بنتها وتركي الي ما شافتهم ونامت وهي تفكر فيهم وبعد ساعه دخل تركي عليها الغرفه وشافها نايمه وقرب منها وجلس على السرير وهو يحرك وجها بورد وهي منزعجه وفتحت عينها واول مشافته انبسطت
دانه بفرح : تركي
تركي : ياعيون تركي انتي
دانه تبتسم :تركي انا
تركي : اششششششش ما ابي اسمه شي خلص الي فات مات وخلينا نفتح صفحه جديده
دانه كانت مبسوطه من تفهم تركي الوضعها وضمت بقو ما عندها

بعد يومين طالعة دانه من المستشفى بس المفتجئه انها ماراحت بيت ابوها راحت بيت زوجها وام زوجها هي الي هتمت فيها وامها كانت معصبه عليها بس بعدين تفهمت وسامحتها ومر شهر وقرب زواج روان وعاليه

في بيت طلال
كان جالس يلعب والده وسمع صوت تليفونه وراح يشوف مين ونصدم من الي شافه كان عمه ابو سلطان يتصل بك رد عليه وهو في قمت توتره
طلال : الو هلا
ابز سلطان : هلا والله بولدي كيف الحال
طلال : الحمدالله كلنا بخير مانقصنا الا شوفتكم
ابوسلطان : قريب ان شاء الله واقرب مما تتخيل
طلال : متى ان شاء الله
ابو سلطان : الحين حنا في المطار وانا دق هليك عشان تخذنا
طلال : بس تامر امر
ابو سلطان : بس ماوصيك ما ابي احد يدري عن وصولنا
طلال مستغرب : ان شاء الله وراح المها وقالها انه بيطالع وحتمال يتأخر شوي وتوجه المطار وشاف عمه وعمته وسلم عليهم وخذا خباره وستغرب انهم طلبو يولصلهم للفندق مو البيتهم بس ماحب يسأل واصلهم الفندق ونزل معهم وحجز لهم جناح ولما خلص ستئذان عشان يتركرهم يرتاحون بس ابو سلطان رفض وقاله يجالس لانه يبيه في موضوع ضروري وجالس عندهم وكان متوتر حده ميدري عمه وش يبي فيه وكلها دقايق وبدا ابو سلطان الموضوع الي كان يخص طلال ومها وانها عرف كل شي من ابو طلال وانه عتبان عليه غير كذا قاله انه يبيه يساعده عشان يصالح مها الي الا الحين زعلانه عليه من يوم الزواج وقاله سالفت الرساله وطلال انصدم من قسوة مها على ابوها وقاله انه بيفتح معها الموضوع ويحاول يصلح بينهم وطالع وتركهم يرتاحون ورجع البيت وكانت مها تستنى على العشى وهو كان باين عليه التعب
مها : طلال شكلك تعبان
طلال : ايه ياقلبي شوي
مها : تبي اسويك شي
طلال : لا انا بدخل اتروش يمكن اصحصح شوي
مها : وانا بخاليهم يجهزون العشى على متخلص
طلال بس خدها : اوكيه ياقلبي وراح يتروش وبعد نص ساعه طالع ورجع المها الي كانت تحتريه على السفره
مها : نعيمن
طلال يبتسم : الله ينعم عليك
مها : يالله سم
طلال : وش رايك تأكليني
مها : ليه انت ماجد
طلال بزعل : ليه هو وش حسن مني فيه
مها تضحك : في اشياء واجد يكفي انه والدي وقطع مني
طلال فتح عيونه: لاتنسين اني انا سبب في وجوده
مها بحراج : طيب درينا
طلال : طيب وكليني
مها : ان شاء الله كم ابو ماجد عندي
طلال بفرح : واحد مافي غيره وبدت مها تأكله وهو مبسوط من تغير التطور الي حاصل بينهم
مها : طلالوش فيك
طلال ينتبه : ها لا مافيني شي .....مها
مها : لبيه
طلال : ابيك في موضوع وابيك تسمعيني الا الخير
مها : طيب تكلم
طلال : ابوك
مها: صدت عنها وجات بتقوم بس مسك يدها طلال
طلال : انتي قلتي بتسمعيني
مها تتنهد : طيب
طلال : ابوك جا من السفر وهو الحين ساكنفي فندق
مها :.......................................
طلال : مها ابوك تعبان ومهمو من ذاك اليوم الي ارسلتي له الرساله قبل لاتسافرين معي وهو تعبان لو تشوفينه ماتعرفيه ومك تعبانه التعبه
مها :......................................
طلال : ارساله الي ارسلتيها هدت حيله ماكان يتوقع منك كذا وانتي احب واحده من عياله
مها تجمعة الدموع في عيونها : انا انا
طلال حضنها: لا تتكلمين ادري انك مضايقه عشان ودك تشوفينه
مها تهز راسها : ايه
طلال : طيب وش رايك اعزمهم على الغدا بكره
مها : طيب
طلال : فديتتتتتته حبيبتي الموطيعه

في بيت ابو نواف
كان ابو نواف يكلم ابو تميم الي خطب نهى بنته التميم والده ابو نواف فرح بها الخطبه لان تميم ونعم فيه بس كان خايف من بعد بنته عنه لكن ابو تميم قاله ان تميم مستقر عندهم هو خواته بسبب شغلها ودوامات البنات في الجامعه ابو نواف فرح بخبر وقاله انه موافق على تميم بس يشاور نهى وبير عليه بعد سبوع

سوكرة قهاوي
24 / 04 / 2010, 25 : 05 PM
في اليوم الثاني وفي بيت ابو سلطان
عبير معصبه وشوي تبكي وسلطان يضك عليها ومبسوط وهي ميته من القهر وتحذف عليها المخدات الي على السرير
سلمان وهو يمسك المخده : ابي افهم ليه معصبه
عبير : انت ولا كلمه انت السبب
سلمان يرقص حواجبه : ادري اني انا السبب ومبسووووط بعد
عبير جلست على سرير وهي تبكي : انت وش عليك تضحك ومسوط وانا الي بتضرر
سلمان يجلس بجنبها : افاااا وش الي بضرك
عبير : انا في حملتي الاوله تعبت كثير ولانسيت كيف كانت نفسيتي مرررره تعبانه وكيف وكيف ورجعت تبكي
سلمان يمسح دموعه : طيب خلص يعني ان عصبتي بيغير شي الله كاتب انك تحملين خلص الحمدالله وانا راضي ومبسوووط
عبير : بس انا موراضيه
سلمان : ستغفر الله العظيم لا تقولين كذا
عبير : الله يعيني على طناز البنات علي
سلمان يضحك عليها : هذا الهامك يعني
عبير تضربه بالمخده الي تحت رجولها : دب دب دب دب دددددددددددددد

في بيت نواف
جالس يتأمل العنودالي كانت مندمج في القصه ولا كأن احد جالس معها والدها قدامها كل بين فتره ترفع نظاره تشوفه وترجع عيونها على الكتب نواف مل من هالحاله وراح عندها وسحب الكتاب من يدها
العنود : اييييييييييييييييييييييييييييييه رجع الكتاب
نواف : ماني مرجعه
العنود : تكفى نواف هذا الفصل الخير
نواف : قالت لك مافيه انا جالس معك وانتي جالسه تقرين في هالكتاب ولا معبرتني
العنود : شوي بس شوي الله يخليك حبيبي
نواف : لا طلعت كمليه دامني في البيت لاتقرينه
العنود : نواف حرام عليك انا مندمجه
نواف : انتي ماتفهمين اقول اجلسي معي وسولفي تقولين مندمجه وشوي
العنود : نواف
نواف : اصلا انا الغلطان الي تارك ربعي وجاي اجلس معك وقام بيطالع لكن العنود كانت اسرع منه وقفت عند الباب
العنود : وين رايح
نواف : بطالع
العنود : وتتركني الحالي
نواف: عندك قصصك روحيلها
العنود تقرب منه : ما ابيهم ابيك انت ... زعلان
نواف :........................................
العنود : تبوسه من خده والحين
نواف :...............................
العنود : نوااااااااف وبعدين
نواف يأشر على شفته :......................
العنود ستحت بس لزم ترضيه قربت منه وباستهوهو ستغل الفرصه وشالها وهي عصبت وتقوله ينزله وهو موراضي
نواف : مافي وندا بصوت علي شغلت بدر عشان تاخذه وهو طالع معه الغرفته وهي تحاول يخليها نزله
العنود : الله يخاليك نزلني بطيح
نواف : لا مافي
العنود : والله احراج شوف كيف الطالعني الشغله
نواف : ماعلي منها
العنود : طيب نزلني
نواف : اسف عليك ديون لازم تسددينها يامدام ودخل غرفة النوم ورمها على السرير
يالله ستعدي نوي اموتك وهو يسوي حركات في وجها
والعنود ماااااااااااااااااااااات من الحي

في بيت الجد
ندى وعبدالعزيز دخلين بعيالهم والجده اول ما شفتهم راحت وشالت ضاري من عبدالعزيز وهي تهاوشه كم مره قالت لك الا تشيل الوالد بهاطريقه شكلك منت مرتاح الا لما تعور هالوالد المسكين بطريقت مسكتك
ندى ماتحملت وماااات من الضحك عليه
عبدالعزيز : ايه اضحكي مو انتي الي تتاهوشين
ندى للحين تضحك :ههههههههههههههههههههه
عبدالعزيز يقرب منه : معايه ان ماطلعت هالضحك من عيونك
ندى سكتت وهي تشوف نظارات عبدالعزيز وهي حاسه بنوايه
الجده : خل البنت في حاله وروح شوف شغلك
عبدالعزيز : افاااااا يجدتي تطرديني
الجده : ايه يالله روح عشان البنات يخذون راحتهم

انا في مكتب الجد كان الجد يتكلم مع مزون الي رفضه تسمع شي عن نايف الكن الجد مصر انها تعرف بس هي مومعطيته فرصه
الجد : مزون وبعدين معك اسمعي الكلم
مزون : جدي ما ابي اسمع شي خلاص انتها الموضوع
الجد : لا مانتها ....... ادري انك تحبينها وادري انك مجروحه منه بس انتي لازم تعرفين الحقيقه
مزون : انا ماحب احد والحقيقه سمعتها بذني ومالاداعي احد يبرر له خلص انتهينا
الجد بعصبيه : مزووووووون لاتنسين اني جدك والم اقول تسمعيني يعني تسمعيني
مزون :...........................................
الجد : الله يهديك يابنتي اسمعي وقال لها كل القصه الي صارات بين البنت ونايف
من الاول الين الخير
مزون : خلصت ولا في شي ثاني
الجد : وش قصدك
مزون : الي اقصده انك اذا خلص كلامك عشان اطلع ابي اروح انام
الجد :..................................
مزون قامت : اوكيه وطالعت من عند جدها وشافت ندى وعيالها وجالست معهم عشان ماتحسسهم ان فيها شي

في بيت طلال

طلال عند الباب يستقبل عمه وعمته الي جاو يتغدون عندهم ويتفاهمون مع مها الي اول ماوصلو وهي ماهي قادره تتحكم بشعورها كان كل شي عنها متضارب طلال استئذن من عمه وعمته وراح ينادي مها الي اول ماوصل عندها وشافته حضنته وهي ترجف
طلال : مها وش فيك
مها : خايف
طلال : من وش خايفه
مها : مدري احس اني ماقدر اتحمل اشوفهم
طلال : تعوذي من الشيطان وتعالي معي وخذها وراح العمه وعمته وددخل عليهم وهو ماسكها واول ماشافها ابوها وقف وهي تركو يد طلال وحضنة ابوها وهي تبكي وهو يمسح على شعرها
طلال : وبعدين يعني خلاص حنا جاين نغديهم مو نغثهم
مها وهي في حضن ابوها : سخيف
طلال طلعت عيونه : انا سخيف
مها : ايه
ام سلطان : وانا مالي حضن
مها تركت ابوها وحضنة امها : وكمل بكى ثنتينهم
ابو سلطان يفككهم : شكلك منتي مغديتنا اليوم
مها : من قال احلى غدا بعد
ام سلطان : وين والدك
مها تبتسم : دقيقه اخلي شغلته تجيبه وانا بروح اشوف الغدا
طلال : لاتأخرين ترانا جوعنين
مها : طيب لا دف

في بيت ابو نواف
ابو نواف قال النهى عن خطبت تميم لها وانه يبي منه رد وهي على طول طالعت غرفتها وقفلتها عليه وهي تتنفس بصعوبه مو مصدقه ان تميم خطبها

ومر سبوع
نهى وافقت على تميم وتنشر الخبر وتميم طاير من الفرحه
مزون للحين على رايها ماتبي تسمع شي على نايف
تركي ودانه : فرحانين بنتهم
عبير وسلمان : في حرب بسبب حمل عبير
العنود ونواف : للحين مع هواشهم على القصص
ندى وعبدالعزيز : عيالهم مطالعين عيونهم
روان وعاليه : خلصو تجهزات وستعد الزواجهم بعد سبوع


مر سبوع واليوم الزواج
في بيت الجد
الجده : روان للحين مالبستي متى بتروحين المشغل
روان : لا ماني رايحه هي الي بتجيني
الجده : وين تجيك البيت مافي احد
روان : ادري بس هنا اريح من هناك ازعاج وتوتر هنا احسن
الجده : وعاليه
روان : لا عاليه تبي تروح المشغل
الجده : طيب انتي من بيجلس معك
روان: خليت وحده من شغلة تجلس مع
الجده ماهي مرتاحه : متأكده يعني اروح الفندق
روان : روحي وانتي متطمنه وطالعة وهي ماهي مرتاحه وخايف على روان

في المشغل
نهى : والله روان ماعندها سالفه كان جات
ندى : خليها على راحتها انتي وش حارك
نهى : الي حارني ان حنا مجتمعين وهي الحالها
مها : عادي اهم شي تكون مرتاحه
عبير : عنود كان جالستي معها
دانه : مالا دعي هي تبي تجلس الحاله قدر نفسيتها
نهى : مزون وش فيك ساكته
مزون بعد الموقف صاير كلامها قليل : لا عدي مافيني شي

نرجع الروان الي كانت جالسه في بيت الحاله مع الشغله وكانت جالسه في الصاله تستنى الي جايه تزينها وكانت متمدده على الكنبه وتفكر كيف تقول العبدالرحمن ان رجعت له الذاكره ومانتبهت الشخص الي دخل عليه وكان شكله يخوفه وقرب منه وقال بصوت مبحوح روان وروان قامت من مكانه مفزوحه من الصوت ونصدمت لما شافت صاحب الصوت وصارت ترجف لان شكل سلطان كان يخوف عيون محمره وشعره معتفس وملابسه مبهدله كأنه متهاوش مع احد
روان : سلطان
سلطان : عيون سلطان
روان بخوف : شسوي انت هنا وكيف دخلت
سلطان : دخلت من الباب الرئيسي كان مفتوح عشان اشوفك وكلمك
روان : سلطان متوقع في شي نتكلم عنه ممكن تطالع الحين لاني في البيت الحال وما ابي احد يجي ويشوفك هنا
سلطان قرب منها وضمها وران انصدمت وتحس انها انشلة موقادره تبعد عنه تبي تفك نفسها منه بس ماهي قادره
سلطان : روان انا احبك لاتتركين روان ماني قادر اتخيل انك بعد كم ساعه بتكونين في احضان عبدالرحمن روان حرام عليك ارحميني انا اموت كل ماتذكر انك بتكونين معي وبعدها عنه وباسها على خدها روان نهبلت هذا وش جالس يسوي يربي ماني قاده اتحرك ولا اتكلم ليه يربي ساعدني وفكني من شره يارب مدني بالقوه يارب وقرب سلطان عشان يبوس شفايفها بس هي دفته بقو ماعندها وراحت غرفتها تركض وقفلت الباب عليها ودق على جده الي كان راجع للبيت هو والسواق
الجده : هلا والله بالعروس
روان : جدي الحق علي جدي
الجد بخوف : روان وشفيك
روان تبكي : جدي الحقني وصات تتكلم بكلام مو مفهوم لانه تبكي
الجد : وش تقولين .. انتي وين الحين
روان : في البيت بسرعه جدي تعال الجد قال يزيد السرعه عشان يوصلون البيت بسرعه واول ماوصل دخل البيت وماشاف احد وطالع الغرفة روان وسمع صوت رجولي وسرع في مشيته الين ماوصل ونصدم لما شاف سلطان
الجد : سلطان وش تسوي هنا
سلطان :.............................
الجد : اكلمك انا وش تسوي هنا
سلطان : جيت اشوف روان
الجد نصدم من رده : تشوف روان باي صفه
سلطان :.....................................
الجد : اكلمك انا
سلطان : انا احبها وكنت طررررررررررخ
الجد : ان شفتك مقرب منها مره ثانيه ياويك سامع الحين طلع من بيتي براااااا
سلطان : طلع بدون لايقول ولا كلمه
الجد يطق الباب على روان :روان حبيبتي افتحي انا جدك
روان فتحت الباب ورمت نفسها في حضن جده وهي تبكي الجد هداها وجالس معها الين ماجات المره الي تزينها وراح معها للفندق

وفي الفندق كان الجو ولا اروع رقص وضحك وسوالف وبعد كم ساعه زفو عاليه وبعدين روان وبعد ساعه طلعو مع هم وازواجهم والكل رجع البيته

عند روان وعبد الرحمن
كان الجو ولا اروع هدوووووووء ورمنسيه روان قالت العبدالرحمن ان الذكره رجعت لها وهو فررررح كثير لانه كان خايف اذا رجعت لها ذكره تكره لانه هو السبب في الي صار لها

اما عند عاليه وناصر
كان الجو متوتر ناصر يبي يعتذر من عاليه عن ذاك اليوم وهي مو معطته وجه راحت الغرفتها وقفلتها عليها وبدلت ملابسه ونامت وهو راح للغرفه الثانيه لانه كان حاسب حسابه ان بيصير معه كذا

في اليوم الثاني سافر كل واحد راح الديره الي يبيها واما الباقين كانو مجتمعين في بيت جد والكل كان يعت نهى على الي سوته لانه طلبت من ابوها انه تملك قبل الزواج بسبوع والكل موعجبه قرارها لاكن الجد قال يخلونها على راحتها

الجد اخذ ابوسلطان على نفراد وقاله موضوع مزون ونايف ابو سلطان نصدم لكن الجده وضح لها كل شي وقاله عن خطه الي ترجعهم البعض وفي الجها الثاني كان نايف يكلم البنات وهو مضايف وفجئه تغير مزاجه وفرح بالي سمعه كانت البنت تقوله انه خلاص ماتبي تسمع صوته والله يهنيه مع بيت عمته ودخل عليهم المجلس وبدون سلبق انذر حضن جده الي تفاجئ بتصرفه وقاله بشويش وش صار معه


بعد سبوع وفي بيت ابو سلطان
كان ابو سلطان يكلم مزون عن الشخص الي خطبها وكيف انه رجال ومحترم
ابو سلطان : مزون ان صحيح عجبني الرجال بس ما ابي اصر عليك وغلط نفس الغلطه الي غلطتها مع مها
مزون :.....................
ابو سلطان : المهم انا ابي رايك وتمنى انك ماطولين علينا
مزون : يبه ان موافقه
ابوسلطان : ان ما ابي اسمع رايك الحين انتي فكري اول
مزون : انا موافقه حتى لو تخلي الملكه اليوم
ابو سلطان : بس انتي ماتعرفين شي عن الولد
مزون : يبه انا واثق من ختيارك وما ابي اعرف عنه شي ولا اشوفه الا في حفلة الملكه الي راح تكون حفلت الزواج بعد وياليت تكون في اقرب فرصه يعني لو تكون سبوع الجاي حلو كثير وطالعت وخلت ابوها
ابو سلطان فتح عيونه على وسعه من كلام مزون بس بعد ما خف فرحته انها وافقت
ودق على ابو محمد وقاله كل الي صار والجد فرح ان كل شي مش مثل ما خطط له


عند روان وعبدالرحمن
روان : يخي قالت لك ما حبه
عبدالرحمن : مو على كيفك بتحبينه غصبن عنك
روان : حرام عليك خلني اكل على كيفي مو على كيفك
عبدالرحمن : الا راح تكلين الي على كيفي لاني احبه وبيك تذوقينه
روان : وان قالت لك لا
عبدالرحمن يرقص حواجبه : بتاكلينه بالغصب
روان بصراخ : عبددددددددددددددد وسكت لما حط عبدرالرحمن قطعه من السمك في ثمها


عند عاليه وناصر
كان كل واحد ينام في غرفه منفصله وعاليه كانت مجاهله وجود ناصر الابعد الحدود مافي بينهم كلام الا ايه لا اشوف جوعانه شبعانه بس غيره مافيه وناصر مل من هالوضع وقرر بنهي الموضوع الليله وعاليه كاعدته تدخل الغرفه وتقفل الباب عليها وتنام بس هالمرناصر قرب من الباب وبد يهزه بشويش

عاليه وهي تتثاوب : رح نام ترا في احلامك الباب ينفتح
ناصر :................................
عاليه رجعت تنام بس بسرعه قامت لما سمعت صوت الباب ينفتح: ناصررر
ناصر : عيوووووون ناصر
عاليه بخوف : وش تبي
ناصر : ابيك ياقلبي
عاليه : ناصر عن الهبال وطالع من غرفتي
ناصر يقفل الباب : من اليوم راح تكون غرفتي وغرفتك

بعد مرررو شهر
اليوم يوم ملكت او زواج مزون والكل كان مضايق عشانه كيف تتزوج بدون حفله وزوجها هل اهبل الي مايعرفون عنه شي ليه يوافق اما مزون كانت متعامله مع الموضوع بروووود ولا كأنها العروس صار عندها تبلد حسي ماتبي تحس بشي عاليه وروان كاقدر يجون لانهم مالقو حجز وبعد ساعات قليله جا الشيخ ومالك على مزون الي وقعت بدون لاتعرا اسم زوجها ورجعت عند البنات وهي في حالة خوف من الي سوته كيف قدرت تخلي غضبها من نايف خليها تسوي كل ذا بس هي مو ندمانه على الي سوته كثر ماندمت الحبه النايف بعد ماخلصو وجا الوقتالي تشوف فيه مزون زوجها

جا ابو سلطان عند زوجته وقالها ان زوجها يبغى يشوفه مزون رفضت في البديه بعدين وافقة لانه كذا كذا راح يشوفه اليوملانه بيسافرون شهر عسل وراحت مع ابوها وهي تاخذ واعد على نفسها انها تنسى نايف وتحب زوجها وتخلص له ودخلت المجلس مع ابوها ونايف كان لف واجها اول مدخلت مزون نصدمت من الي شافته مزون : نايف
نايف : روح نايف
مزون انزلت دمعه حاره على خدها : ليه ليه يبه سوي فيني كذا ليه
جاها صوت اول مره تسمعه : انا اقولك ليه
لفت مزون تشوف مين كانت بنت مغطيه وجها قربت منها البنت وقالت لها مبرووووك عليك نايف
مزون :................................
البنت : ادري انك مستغربه وماتعرفين من انا بس انا اعرفك زين والي ابيك تعرفينه انا نايف يحبك يامزون وراقعت راسها وقالت لهم يطالعون ويخلونهم الحالهم وطالعو وتركو مزون والبنت الي سحت مزون وجالست معها على الكرسي ونزلت غطها وكان شكلها مره تعبان وقالت المزون كل السالفه من اول ماشافت نايف الين اليوم ومزون منصدمه وموصدقه انهاظلمات نايف ولا صدقت كلامه البت طالعت من عند مزون ودخل نايف وشاف مزون منزله راسها وراح عندها ورفع راسها
مزون كانت عيونها مليان دموع : نايف انا اسفه
نايف يحضنها : مالادعي الاسف انا الغلطان الي ماعلمتك بسالف من زمان
مزون : بس انا
نايف : اشششششششششش بعدين الكلام روحي الحين البسي عباتك
مزون : وين
نايف : ليه نسيتي ان وران سفره ولا غيرتي رايك
مزون : بس
نايف : لابس ولاشي انتي الي طلبتي هالطلب يالله مشينا
الكل تغير مزاجه لما عرفو ان الي تزوجته مزون هو نايف ولد خالها والجده عاتبتابو محمد وعيالها انهم ماقالو لها شي

بعد مررررررررور سنه
نهى وتميم : تزوجو وعاشو حياه سعيده
ندى عبدالعزيز : حياتهم هبال ومغامرات مع عيالهم
عبير وسلمان : جابو والد وسموه مشعل
دانه وتركي : مبسووووووطين بنتهم ودانه كانت نعم الام
العنود ونواف : في خالف كالعاده ينتهي بصلح وحب
عاليه وناصر: حلو كل الخلف الي بينهم وصار ثنائي ولا اروح
سلطان : تزوج له وحده اجنبيه بقول انها تشبه روان كثير وهذا الي خلاه ياخذها
روان عبدالرحمن : كل يوم حبهم يزيد عن اليوم الي قبله خصوصا وروان الحين حامل وبشهر السابع

في بيت ابو عبدالرحمن
روان : عبدالرحمن عبدالرحمن
عبدالرحمن :...........................
روان : اعوذ بالله هذا من وين جايب هالنوم الثقيل
عبدالرحمن وهو نايم : منك
روان : عبدالرحمن تكفى قوم والله تعبانه
عبدالرحمن : هذا مول كل يوم مافي شي جديد
روان زاد الانقباض عندها ومسكت بطرف السرير بقوه وهي تصرخ
عبدالرحمن قام على طول ومسكه : روان وشفيك حبيبتي
روان : مدري مدري ودني المستشفى ماني قادره اتحمل
عبدالرحمن ودها المستشفى على طول وقال الدكتور ان الاعراض الي عندها اعرض والده عبدالرحمن خاف وقال الدكتور انها في السايع مو في التاسع والدكتور قالها عادي في حريم كثير يولدون في السابع وكلها ساعات وولدة روان وجابت بنت في منتهى الروعه والجمال
عبدالرحمن يبوس جبينها : الحمدالله على السلامه
روان بتعب : الله يسلمك
عبدالرحمن : ها وش بتسمينها
روان سكتت وتجمعة الدموع في عينها :......................
عبدالرحمن بخوف : روان وش فيك
روان : ابي اسميها شوق على امي
عبدالرحمن : تامرين امر يا ام شوق

تـــــــــــــــمـــــــــــــــــــت

النهــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــايــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــه

حنين الاوتار
24 / 04 / 2010, 37 : 05 PM
http://www.gallery.7oob.net/data/media/19/333.gif

سوكرة قهاوي
25 / 04 / 2010, 49 : 02 PM
تسلميييييييييييييييييين مرورك هو اللي يميزها

فراشه الربيع
05 / 05 / 2010, 18 : 08 PM
يسلموووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو

سوكرة قهاوي
05 / 05 / 2010, 28 : 11 PM
العفوووووووووووووووووووووو
نورتي الرواااااااااااايه

لولي الفله
19 / 05 / 2010, 19 : 01 PM
يسلمووووووووووووووووو عالطرح


Search Engine Optimization by vBSEO